قبسات مضيئة من كتاب إلى" أين أيها الحبيب الجفري" - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > القسم الاسلامي العام > أرشيف القسم الاسلامي العام


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

قبسات مضيئة من كتاب إلى" أين أيها الحبيب الجفري"

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2007-12-30, 21:59   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أم إدريس
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية أم إدريس
 

 

 
إحصائية العضو










New1 قبسات مضيئة من كتاب إلى" أين أيها الحبيب الجفري"

[align=center]
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أقدم لك أخي القارئ هذه القبسات من كتاب إلى" أين أيها الحبيب الجفري ( وقفات هامة وتنبيهات مهمة على كتاب معالم السلوك للجفري)" للدكتور خلدون مكي الحسني ـ حفظه الله وسدد خطاه ـ لتضيء دربك بنورها المستمد من المذاهب الأربعة وأقوال أكابر علماء الأمة الإسلامية ، وأسأل الله أن يجعل فيها الفائدة و الهداية..:



يقول الجفري ص50 : وجاء في بعض الأحاديث القدسية : (عبدي أنا أريد وأنت تريد وتتعب نفسك فيما تريد ولا يكون إلا ما أريد فكن لي كما أريد أكن لك كما تريد). ويعلّق عليه فيقول : (هذا المعنى هو باب حقيقة العبودية . .) !!! انتهى .

أقول : أولاً ، لماذا لا يذكر الجفري المرجع الذي وَرَدَ فيه هذا الحديث ؟

إنّ هذا الحديث ليس بحديث قدسي ولا نبوي كما قال العلماء ، وإنّما هو مِنَ الإسرائيليات !

ثانياً ، ما معنى قول الجفري : (هذا المعنى هو باب حقيقة العبودية) ؟! مع أننا لا نجده في كل كتب العقيدة وكتب الفقه والسنّة !

والإشكال فيه هو قوله ( أكن لك كما تريد) أي أن يكون الله جل جلاله تابعاً لإرادة العبد عند تحقق شروط معيّنة وفيه من سوء الأدب ما فيه ، ومعلومٌ أن لفظ الإرادة لله جل جلاله ليس مرادفاً لمفهوم الرضا ، قال تعالى : ( ولا يرضى لعباده الكُفْرَ وإن تشكروا يَرْضَهُ لكم ) [ الزمر : 7 ]

ولا يقع في ملكوته سبحانه شيء إلاّ بإرادته ، فما شاء كان وإلاّ لم يكن ، فالشرط (كن لي كما أريد) متحقق على كل حال سواء أطاع العبد أم عصى ، وحاشا لله عند تحقق هذا الشرط أن يتحقق جوابه بأن يكون تابعاً لإرادة العبيد طائعين أو عاصين ، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً .

والإنسان المؤمن ، ولو كان قريباً من الكمال ، فإنه يبقى مخلوقاً يعتريه النقص ، وقد يُريد أموراً لا تليق بجلال الله تعالى ! فإذا لم يصدر هذا الكلام عن الله جل جلاله أو عن رسوله صلى الله عليه وسلم فلا يمكن قبوله ولا داعي للتكلّف في تأويله . وقد قال الإمام شهاب الدين القرافي في كتابه (الفروق) عند الفرق 272 بين قاعدة ما هو من الدعاء كفر وقاعدة ما ليس بكفر : (( . . . الثاني : أن تَعْظُمَ حَمَاقَةُ الدَّاعي وتجرُّؤه ، فيسأل الله تعالى أن يُفوض إليه من أمور العالم ما هو مختص بالقدرة القديمة والإرادة الربانية ، من الإيجاد والإعدام والقضاء النافذ المحتم ، وقد دلَّ القاطع العقلي على استحالة ثبوت ذلك لغير الله تعالى ، فيكون طلب ذلك طلباً للشركة مع الله تعالى في المُلك وهو كفرٌ ، وقد وقع ذلك لجماعة من جهال الصوفية فيقولون : فلان أُعطي كلمة (كن) ويسألون أن يُعْطَو كلمة كن التي في قوله تعالى ( إنَّما قولُنا لشيء إذا أردناه أن نقول لهُ كنْ فيكون ) [النحل:40] وما يعلمون معنى هذه الكلمة في كلام الله تعالى ، ولا يعلمون ما معنى إعطائها إن صحّ أنها أُعطيت ، وهذه أغوارٌ بعيدة الرَّوْم على العلماء المحصّلين ، فضلاً عن الصوفية المتخرّصين ، فيهلكون من حيث لا يشعرون ، ويعتقدون أنهم إلى الله تعالى متقرِّبون وهم عنه متباعدون ، عصمنا الله تعالى من الفتن وأسبابها والجهالات وشبهها)) . انتهى من كتاب الفروق (4 / 1406) .

وتبقى المشكلة الكبرى في نِسبَة هذا الكلام لله سبحانه وتعالى أو لرسوله صلى الله عليه وسلم ، والزّعم أنّه حديثٌ قدسيّ ، والأمرُ خلاف ذلك !

--------
[/align]







 

مساحة إعلانية

قديم 2007-12-30, 22:18   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فتحي الجزائري
قدماء المنتدى
 
الصورة الرمزية فتحي الجزائري
 

 

 
الأوسمة
وسام التميز 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا جزيلا للأخت أم إدريس على هذه الوقفة







قديم 2007-12-31, 00:26   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نادية مجدوبي
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










Angry السلام عليكم .

السلام عليكم

قبسات مضيئة من كتاب إلى" أين أيها الحبيب الجفري" الى الجنة ان شاء الله تعالى .

يا أختي ان الشيخ زين العابدين علي الجفري حفظه الله من علماء أمتنا حفظه الله ومن آل البيت فالحذر أختي أنت تطعنين في عالم وشريف .
مجرد تنبيه لا أدري ما هذه العقول ؟







قديم 2007-12-31, 00:37   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
SALIM-DZ
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية SALIM-DZ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

شكر جزيل للأخت أم ادريس.







قديم 2007-12-31, 01:09   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الهيثم
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية الهيثم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي







قديم 2007-12-31, 15:58   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أم إدريس
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية أم إدريس
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

[align=center]-العفو أخيBFDZ.

-أختي العزيزة نادية مجدوبي وعليك سلام الله ورحمته وبركاته حبيبتي : ((الى الجنة ان شاء الله تعالى )) آمين اللهم آمين ! ما أظن أن الكاتب قصد من العنوان ما تبادر لذهنك عزيزتي فأحسني الظن بارك الله فيك..

كما أنني ياأخيتي لم أطعن (لا أنا ولا المؤلف) بالشيخ زين العابدين علي الجفري بل أسوق لك ياحبيبتي مقاطع من كتابه (المطبوع والمنشور) والرد العلمي عليها !!

وأحيطك علماً غاليتي أن المؤلف الدكتور خلدون مكي الحسني سليل بيت النبوة من آل الحسن رضي الله عنه ، بل هو من أوثق وأعلى الناس نسباً وشرفاً في عصرنا الحاضر ( الذي كثر فيه المدّعون) ، ينحدر من أسرة لامعةٍ في سماء المجد والعلم ، حفيد الأمير المجاهد الفارس سيدي عبد القادر الحسني الجزائري، فاتقّ الله فيه ((مجرد تنبيه لا أدري ما هذه العقول ؟))!!!!

وأسألك أختي الفاضلة بحق أخوتنا في الله أولاً وفي الجلفة ثانياً أن تتابعي معي قراءة هذه القبسات (من كتاب إلى أين ) و أترك لك ختاماً الحكم على الكتاب .. بارك الله فيك ووفقك وإياي لما يحب ويرضى .

-أخي SALIM-DZ العفو.

-أخي abdou 8000 الله يعافيك.

[
[/align]







قديم 2007-12-31, 17:52   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نادية مجدوبي
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










Smile أختي الفاضلة .

بسم الله الرحمن الرحيم .
السلام عليكم
أختي المحترمة ردك جميل، وأحب الحوار الأخوي الصادق وأتقبله بصدر رحب فجزاك الله كل خير وجمعنا جميعا وكل من يقول لا اله الا الله ، محمد رسول الله صادقا من قلبه ،في جنة الخلد وما ذلك على مولانا وخالقنا بعزيز .

ما أردت قوله عزيزتي هو أننا نسارع في الحكم ولم نسمع من الشيخ العلامة الجفري حفظه الله رده حتى الآن . وديننا يأمرنا بالستر حتى يتبين .
وانني يا أختي والله أحب وأحترم كل علماء أمتنا حفظهم الله من أنا حتى أطعن في هذا العالم أو ذاك وأحسن الظن والله تعالى يشهد .
مجرد تنبيه أختي ان الشيخ الجفري شريف هاشمي النسب من شرفاء اليمن ، واختلاف العلماء رحمة، فمن أجتهد وأصاب فله أجران ومن أجتهد وأخطأ فله أجر الاجتهاد وكل علماء الأمة العاملون أو جلهم على قصد حسن ان شاء الله .

هذا ما أردت قوله وأستغفر الله . الله ينور قلوبنا بحبه وذكره وحسن الظن بساداتنا العلماء آمين







آخر تعديل نادية مجدوبي 2008-01-01 في 00:46.
قديم 2007-12-31, 19:16   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أم إدريس
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية أم إدريس
 

 

 
إحصائية العضو










Icon24

[align=center]ولأجل أختي الحبيبة نادية مجدوبي وكل محبي الشيخ الجفري أقدم مقدمة الكتاب " إلى أين أيها الحبيب الجفري" والباعث عليه للدكتور خلدون مكي الحسني سلمه الله:


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدُ لله الذي وَعَدَ مَن اهتدى وأوْعَدَ مَن اعتدى ، والصَّلاة والسَّلام على مَنْ مَدَّتْ عليه البلاغةُ رُوَاقَها ، فاخْتُصِرَ له الكلامُ اختصاراً ، فقال : (قَدْ تَرَكْتُكُم على البَيْضَاء لَيْلُها كَنَهَارِها لا يَزيغُ عنها بَعْدي إلا هالك ، ومَنْ يَعِشْ مِنْكُم ، فسَيَرى اخْتِلافاً كثيراً ، فَعَلَيْكُم بما عَرَفْتُم مِنْ سُنَّتِي وسُنَّةِ الخلفاءِ الرَّاشِدين المَهْديِّين)([1]) وعلى آله وصحبه ، أمَّا بعد :

فإنني لغيرتي على دين الإسلام وحرصي على ما ينفع المسلمين ، وعملاً بالعهد الذي بايعَ عليه الصَّحابةُ الكرام رسولَهم الأمين ، وهو (النصحُ لكل مسلم) أُقدّم هذه المناقشة العلميّة لِما ذَهَبَ إليه الدَّاعية الحبيب علي زين العابدين الجفري ، في كتابه (معالم السلوك للمرأة المسلمة) الذي لابدَّ وأنّه أَخْرَجَه في تمهّل خلافاً لكلامه الآخر المُرْتَجَل في المحطّات الفضائية وغيرها ، الذي ربّما وَجَدَ فيه غيري العُذْرَ له لِعلَّة الارتجال ، ولكنَّ الأمر هنا يَختَلِف : فالجفري هذه المرّة يَضَعُ كتاباً ويُصرِّح بذلك ([2]) كما أنّه خرَّج أحاديثه وأخَذَ يعزوها إلى المصادر مع ذكر الصفحات والأرقام . وقد قدّمَ له شيخه عمر بن حفيظ بمقدِّمَة أَثْنى فيها على الكتاب وعلى المؤلّف ثناءً عظيماً ، ووصفَ الكتاب بأنّه أنفاسٌ مباركات وتنبيهات سنيّات . . . أجراها الله على لسان الجفري ! وحَمِدَ الله على تيسير طباعته([3]). إذاً فالكتاب مِنْ وَضْع الشيخ الجفري نفسه وبمباركة وتقديم شيخه ابن حفيظ ومِنْ ثَمَّ فإنّ الشيخ الجفري يتحمّل مسؤوليّة المعلومات التي أوْرَدَها في كتابه .

وقد وَضَعْتُ في هذه المناقشة كلامَهُ في ميزان الشرع وتَعَقّبتُه بالأدلّة الواضحة ، راضياً منه بالذَّمِّ علانيةً والانتفاعِ بكلامي سراً ، وآملاً أن يجِدَ هذا الكلامُ عنده وعند مَنْ يُقرّ نهْجَه أذناً صَاغية .

(( إنْ أريدُ إلاّ الإصْلاحَ ما اسْتَطعت وما توفيقي إلاّ بالله عليه توكّلتُ وإليه أُنيب )).([4])

خلدون مكّي الحسني

دمشق 25 / شوَّال / 1426

الباعث على الكتاب


أهدَى إليَّ أحدُ إخواني كتاب معالم السلوك للجفري ، وناشدني أن أقرأه وأدوّن له ملاحظاتي عليه ففعلتُ .

وكنتُ سأكتفي بإعطاء ذلك الأخ نسخة من الملاحظات التي دوّنتُها ، ولكنني ارتَأيت أن أنشرها للناس لعدّة أسباب :

أوّلها ، أنّ الفتاوى والأقوال التي يرفضها الجفري في كتابه ويصفها بأنها مُحْدَثَة ولا سلف للقائلين بها ، إنما هي فتاوى الأئمة أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد رحمهم الله ، وهي ثابتة وأشهر من الأقوال التي يدعو إليها ! ولا يجوز لمن له مذهب خاص أن يُلغي غيره !

ثانيها ، أنّ الأخطاء والمغالطات التي في الكتاب شديدة الخطورة ، وتَفَشّيها بين الناس يَسِيرُ بخُطاً سريعة ، لأنّ غالبها في صورة قصص وحكايات ؛ وهذا مما يُسَهِّل على الناس حفظه وتداوله .

ثالثها ، أن الكتاب يُطبع بكثرة ويوزّع في المناسبات ، وهو صغير الحجم تسهل قراءته .

رابعها ، عندما أصدرَ شيخ القرّاء بالشام محمد كريّم راجح ، حفظه الله بيانَه الخاص بالتنبيه على أخطاء الجفري وكثرة روايته للأحاديث الموضوعة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذلك القصص المنكرة ، ادّعى البعض أنّ ما رآه الشيخ كريّم راجح من تسجيلات للجفري ، والتي فيها تلك الأمور ، إنما هو مدسوسٌ عليه و"مدبلج"([5]).

فكان هذا الكتاب الذي وَضَعَهُ الشيخ الجفري وأعاد طباعته عدّة مرّات، ومنها هذه الطبعة التي بين يديَّ وهي الطبعة الثانية 1424هـ أي قبل صدور بيان الشيخ كريّم ، أكبرَ دليل على صحّة ما رآه الشيخ كريّم راجح ، فالكتاب في مُعْظَمِه ، مبنيٌّ على الأحاديث الباطلة والمكذوبة والقصص الخرافيّة والمنكرة !!

والجفري يُعْلِنُ كتابه هذا ويُروّج له في موقعه الخاص على الشابكة (الإنترنت) ، ويُهديه بنفسه للعديد ممن يلقونه ، فهو إذاً ثابتُ النّسبةِ إليه.

وهذا الكتاب ـ كما يصرّح مؤلِّفه ـ في التصوّف ، ولكنّه عَدَلَ عن تسميته بذلك خشيةَ أن تنفرَ من شرائه ومطالعته النساء وغيرهن .

انظر الصفحة : (71) من الكتاب .

ولو أردتُ أن أبيّن جميع ما في كتابه من عبارات غير شرعيّة أو أحكام غير صحيحة أو أفكار باطلة أو حقائق تاريخيّة مقلوبة لطال الأمر بنا كثيراً . ولكنني سأقتصر على بيان الأمور العلميّة الواضحة التي لا تحتاج إلى كثير كلام ، ولا يحتاج الإنسان العاقل فيها إلى مزيد بيان خشية التطويل ، وغرضي من ذلك هو إظهار الحق وتنبيه المسلمين للأخطاء التي يدعوهم إليها الجفري كي يتجنّبوها ويراجعوه فيها .

وإذا وجد القارئُ ركاكةً في العبارات التي أنقلها من كلام الجفري فأرجو ألاّ يُؤاخذني ، لأنني مضطرٌ إلى نقل الكلام بالحرف ، ومن المؤسف أنّ لغة الجفري العربية غير سليمة .

كما أرجو من الشيخ الجفري ألاّ يؤاخذني إذا وجَدَ في كلامي بعض العبارات التي لا تروق له ، فإنّ طبيعةَ الكلام النقدي غالباً ما تكون جامدة ، والنّصحُ بطَبْعِهِ ثقيلٌ ، وأنا لا أحمل في قلبي للشيخ الجفري أي غلٍّ فليطمئن ، وإنّما الأمر كما قال الشاعر :

ما ناصَحَتْكَ خَبَايا الوُدِّ مِنْ رَجُلٍ

مـا لـم يَنَلْكَ بمكروهٍ مِـنَ العَـذَلِ

محبَّتي فيـكَ تـأبى عـن مُسامَحَتي

بـأنْ أراكَ علـى شيءٍ مِـنَ الزَّلَـلِ

وأُذَكِّره بقول سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه : (لا تظنَّ بكلمةٍ خرَجَت مِنْ أخيك المسلم سوءاً وأنتَ تجِدُ لها في الخيْر محمَلاً)([6]).

وبقولِ العالم الرَّباني الزاهد ابن رجب الحنبلي رحمه الله :

(إنَّ كراهةَ إظهار الحق إذا كان مخالفاً لقول الرَّجل ليس مِنَ الخِصال المحمودة ، بل الواجبُ على المسلم أن يُحبَّ ظهورَ الحق ومعرفةَ المسلمين له ، سواءٌ كان ذلك في موافقته أو مخالفته . وهذا من النصيحة لله ولكتابه ورسولِهِ ودينه وأئمَّة المسلمين وعامَّتهم ، وذلك هو الدِّين كما أخبر به النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم)([7]).

وقبل المضي في عرض المخالفات والأخطاء التي أوردَها الجفري في كتابه أقول :

إنّ الجفري لمّا تكلّم على أمهات الصفات المذمومة كالعُجْب والكِبْر والرّياء والحسد ، قد تكلّم بكلامٍ حسن لولا ما شابَهُ من استشهاداتٍ باطلة تُفسدُ المعنى .

وكذلك لمّا تكلّم على قاعدة المحبّة في الله والبغض في الله ، فإنّه سرّني أنه ليس من أولئك الذين يقولون بحبّ الكفّار من اليهود والنّصارى والبوذيين فقد قال في الصفحة 195 :

( هناك ناس يقولون : الدّين دين محبّة ووئام ما هو دين عصبيّة ولا تخلف وتطرّف ولا إرهاب . . هؤلاء ناس أهل دين وأهل كتاب وهم مؤمنون) فردّ الجفري قائلاً : (لا ليسوا بمؤمنين ، هم كفّار في القرآن )

وساق آياتٍ ؛ ثمّ قال :

(نصّ صريح في القرآن ، هناك كلام الآن يُبثّ في مجتمعاتنا المقصود به إزالة بقايا الحواجز التي بيننا وبين الكفّار حتّى يندمج مجتمعنا ويختلط بهم ويصير كمجتمعاتهم ، لا وألفُ لا ، الكافر كافر ، نصرانياً كان أو يهودياً أو مجوسياً أو بوذياً ، أُحسنُ إليه ، أحسن معاملته ، أتخلّق معه بالأخلاق الحسنة لكن لا آنس إليه ولا أحبّه في كفره . . الخ). انتهى

فهذا الكلام منه حسن ، لذلك أحببتُ أن أُشير إليه لسببين :

أولاً لذكر الكلام الصحيح الذي ورد في الكتاب .

ثانياً ليعلم القرّاء أن الجفري ليس من طائفة المتصوّفة الذين ضاعت



عندهم جميع المبادئ والمفاهيم الإسلامية([8]).

[align=right]------

(1) رواه أحمد وابن ماجه والحاكم وغيرهم .

(2) انظر ص71 من كتاب معالم السلوك حيث يقول : (كل المواضيع التي خضنا فيها في هذا الكتاب هي التصوّف ، لو كنا قلنا : كتاب في التصوف لما قرأته واحدة منكن . . صحيح ؟ . . . . . . . . هذه الصفحات الآتية كلها هي التصوّف بعينه). انتهى كلامه .

(3) انظر مقدّمة الكتاب .

(4) سورة هود الآية (88) .

(5) وحاولَ بعضُ الناس أن يدافع عن الجفري بأنّه ربّما عزا الحديث إلى غير مرجعه لأنّه كان يرتجل الكلام . فكان هذا الكتاب دليلاً على صحّة ما قاله الشيخ كريّم راجح . فالجفري هنا لا يرتجل بل هو يطبع كتاباً ويعزو الكلام متعمّداً ومن المؤسف أنّ ذاك الذي دافع عن الجفري قد أساء جداً للشيخ الجليل كريّم راجح بدون وجه حق ، في حين دافع عن الجفري ولكن أيضاً بدون وجه حق .

(6) أخرجه أحمد في (الزهد) كما قال السيوطي في (الدر المنثور) 6 /92 .

(7) في كتابه (الفرق بين النّصيحة والتّعيير ) ص10 .

(8) إنّ الصوفيّة مصطلحٌ له عموم وخصوص ، أمّا من حيث العموم فهو يُطلق على كل من كان زاهداً أو عابداً أو متنسّكاً متواضعاً ، وهذا الإطلاق حصل في أزمنة متأخرة عن زمن الزهاد والعبّاد الأوائل . وأمّا من حيث الخصوص فهو يُطلق على طائفة وضعت لنفسها قواعد فلسفية عالجت انطلاقاً منها نصوصَ الشريعة الإسلامية ، فخرجت بمفاهيم جديدة تعارض الأصول الشرعيّة ، وانحرفت عن الإسلام انحرافاً كبيراً . ومن بين أهل العموم والخصوص برزت طائفة من الصوفية يشتركون مع القسم الأول في العبادة والزهد ، ولكنهم متلبّسون ببدع كثيرة ويكثر فيهم الجهل ، وفي الوقت نفسه يحسّنون الظن برجال القسم الثاني المنحرف ، ولذا لا يقبلون أي نقدٍ لهم . كما برزت طائفة أخرى لا تعرف الزهد ولا العبادة ولا الأخلاق الحميدة ، وضاعت عندهم جميع المبادئ الإسلامية . وإنما تستروا بالتصوف ليضمنوا وجودهم في مجتمعات المسلمين التي تتقبل التصوف بوجهٍ عام . وأنا في كتابي هذا إنما أبيّن الأخطاء العلمية التي وقع فيها الشيخ الجفري ، وأنقلُ فتاوى كبار علماء الإسلام ، اشتملت على انتقادهم لبدع المتصوفة ، أو إنكارهم على المنحرفين من أصحاب الفكر الصوفي الفلسفي الذميم ، ولم يكن همّهم تكفير أحد منهم ! فأرجو التنبه لذلك ![/align]
[/align]







قديم 2008-01-01, 15:43   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أم إدريس
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية أم إدريس
 

 

 
إحصائية العضو










New1 الخطأ 4 إدراج كلام ضمن حديث الضرير ، ليس من قول النبي صلى الله عليه وسلم:

[align=center]
ـ في ص73 يروي الجفري حديثاً ولكنه ـ ويا للأسف ـ زَادَ فيه ألفاظاً ليست من كلام النبيّ صلى الله عليه وسلم ، وبدونها لا يمكنه تسويغ مذهبه ، وبزيادتها يمرر مذهبه ويتمكن من التشنيع على المخالفين له أيضاً !

فقال : ((ما هو دعاء قضاء الحاجة ؟ صلاة الحاجة ، التي مرت عن عثمان بن حنيف رضي الله عنه . . يصلي الإنسان ركعتين بنيَّة الحاجة ويقول : " اللهم إني أتوجه إليك وأتوسل إليك بنبيك محمد نبيّ الرحمة ، يا محمد ، يا أحمد ، يا أبا القاسم إني أتوجه بك إلى الله في أن يقضي حاجتي" ، تذكر حاجتها ثم تقول : ((اللهم شفعه فيّ بجاهه عندك)). (1) انتهى بحروفه .

ثم كَتَبَ في حاشية كتابه مُخرِّجاً للحديث :

(1) رواه الترمذي في (الحديث : 3578) وابن ماجه في (الحديث : 1385) .

أقول : أولاً ، الحديث ليس هذا لفظه عند الترمذي في سننه بل لفظه :

عن عثمان بن حنيف أن رجلاً ضريرَ البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ادع الله أن يعافيني ، قال : ((إن شئتَ دعوتُ ، وإن شئتَ صبرتَ فهو خير لك)) قال : فادعُهُ ، قال : فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه ويدعو بهذا الدعاء : ((اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضى لي اللهم فشفّعه فيَّ)) .

ولفظ الحديث عند ابن ماجه في سننه :

عن عثمان بن حنيف أن رجلاً ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ادع الله لي أن يعافيني ، فقال : ((إن شئت أخّرت لك وهو خير وإن شئت دعوت)) فقال : ادعه ، فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه ويصلي ركعتين ويدعو بهذا الدعاء : ((اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بمحمد نبي الرحمة يا محمد إني قد توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضى اللهم فشفِّعهُ فيَّ)).

والحديث هو في مسند الإمام أحمد بن حنبل (4 / 138) بلفظ : ((اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي هذه فتقضى ، وتُشَفِّعُني فيه ، وتُشَفِّعُهُ فيَّ)) قال فكان يقول هذا مراراً . ثم قال بعدُ : أحسبُ أن فيها : أن تُشَفِّعني فيه . قال ففعل الرجل ، فَبَرِئ . انتهى

هذه أطولُ رواية صحيحة للحديث وفيها كل الألفاظ النبوية الصحيحة.

ومع ذلك زاد فيها الجفري فقال : ((اللهم إني أتوجه إليك وأتوسّل إليك بنبيك محمد نبي الرحمة ، يا محمد ، يا أحمد ، يا أبا القاسم إني أتوجه بك إلى الله في أن يقضي حاجتي ، اللهم شفّعه فيَّ بجاهه عندك)). انتهى .

وإذا رجعتم إلى كل روايات الحديث عند الترمذي وابن ماجه والحاكم والطبراني وابن خزيمة وأبي نُعيم فلن تجدوا هذه الزّيادات ، وواضحٌ الغرض منها .

لو كانت هذه الألفاظ (أتوسل إليك == بجاهه عندك) موجودة في الحديث لما نشأ الخلاف بين العلماء أصلاً ! ولَحُسِمَ الأمر ، إذ لا اجتهاد مع ورود النص .

فكيف جوّز الجفري لنفسه زيادتها على النص النبوي ؟!

أتبلغ الرغبة بتخطئة الآخرين إلى أن يزيد الجفري في كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم ويُقوِّلَه ما لم يقل ؟!

إنّ الجفري عندما يذكر هذا الحديث بصيغته الجديدة المغلوطة ، التي انفَرَدَ بروايتها ، ثمّ يعزوه إلى أحد كتب السنّة وهو ليس فيه طبعاً ، يجعلُ نفسه مشمولاً بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((مَنْ كَذَبَ عليَّ متعمِّداً فليتبوّأ مقعده من النار)) وهو حديثٌ متواتر !!

والعجيب أن الشيخ الجفري لم يكتف بتحريف النص النبوي بل هجم بعد ذلك على مخالفيه فقال : ((. . وجَعْلُ هذه المسألة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وتحريمها بعد وفاة النبي جهلٌ قبيح))!! . انتهى ص73 .

أقول : إنّ أيّ مسلمٍ إذا أراد الرجوع إلى أشهر شرحٍ لسنن الترمذي ليقرأ فيه شرح هذا الحديث ، وهو كتاب (تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي) للعلاّمة الكبير الحافظ أبي العلاء المباركفوري الهندي ، فسيجد الشارح المباركفوري يقول : ((الحقُّ عندي أن التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم في حياته بمعنى التوسل بدعائه وشفاعته جائزٌ وكذا التوسل بغيره من أهل الخير والصلاح في حياتهم بمعنى التوسل بدعائهم وشفاعتهم أيضا جائز ، وأما التوسل به بعد مماته وكذا التوسل بغيره من أهل الخير والصلاح بعد مماتهم فلا يجوز !)) انتهى (9 / 96) .

فهل كان الجفري يقصده عندما قال إن هذا الكلام جهلٌ قبيح ؟

ومِنْ قبل المباركفوري قال الإمام أبو حنيفة النعمان ، رحمه الله ، :

((لا ينبغي لأحد أن يدعو الله إلا به ، والدعاء المأذون فيه ، المأمور به ما استفيد من قوله تعالى : ((( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ))))). انتهى من كتاب الدر المختار (2 / 630) وهو من الكتب الكبيرة المعتمدة في المذهب الحنفي .

وقال الشيخ القُدوري الحنفي في كتابه الكبير في الفقه المسمى بـ (شرح الكرخي) في (باب الكراهة) : ((قال بشر بن الوليد حدثنا أبو يوسف قال أبو حنيفة : لا ينبغي لأحد أن يدعو الله إلا به ، وأكره أن يقول : بمعاقد العز من عرشك ، أو بحق خلقك ، وهو قول أبي يوسف قال أبو يوسف : معقد العز من عرشه هو الله ، فلا أكره هذا ، وأكره أن يقول : بحق فلان ، أو بحق أنبيائك ورسلك ، وبحق البيت الحرام والمشعر الحرام ، قال القُدوري : المسألةُ بخلقه لا تجوز لأنه لا حق للخلق على الخالق ، فلا تجوز وفاقاً)). انتهى

وفي كتاب (الهداية) للمرغيناني الحنفي (593 هـ) تحت عنوان مسائل متفرقة (4/ 96) قال : ((ويُكره أن يقول الرجل في دعائه أسألك بمعقد العز من عرشك)) . . . .

و ((يُكره أن يقول الرجل في دعائه بحق فلان أو بحق أنبيائك ورسلك)) لأنّه لا حق للمخلوق على الخالق)). انتهى

وقال الزَّبيدي في (إتحاف السادة المتقين بشرح إحياء علوم الدين) (2 / 285) : ((كَرِهَ أبو حنيفة وصاحباه أن يقول الرجل : أسألك بحق فلان ، أو بحق أنبيائك ورسلك ، أو بحق البيت الحرام والمشعر الحرام ونحو ذلك ، إذ ليس لأحد على الله حق)). انتهى

وهذا قول العديد من العلماء قديماً وحديثاً ، أفكان يعنيهم الجفري عندما قال إن هذا القول جهلٌ قبيح ؟! أم كان يجهل أقوال العلماء ؟

تنبيه : في هذا المقام أنا لستُ بصدد بيان أيّ الفريقين أقرب للصواب ، وليس هذا من شرط كتابي في كل المسائل الخلافية ، وإنما أنا بصدد بيان أن ما يحاول الشيخ الجفري ؛ أصلحني الله وإيّاه ؛ تصويرَهُ للناس من أنّ كل الفتاوى التي يأخذ بها المخالفون له إنما هي مُسْتَحدَثة ولا قائل بها من سلف الأمّة ، هو غير صحيح .

وكان بوسعه أن يبيّن للناس مذهبه في هذه المسألة وما يميل إليه ، دون أن يتعرّض لتجريح الآخرين والتنقّص منهم ، وبخاصة أن فيهم من هم في طبقة الأئمة ! أليست المسألة خلافيّة بين العلماء ؟ فلماذا يريد الجفري أن يفرض رأيه بالقهر على الآخرين ؟! ثم إنّ المخالفين له أخذوا بالنص كما ورد دون زيادة فيه أو نقص ، أمّا هو فقد زاد عليه وأدخل فيه ما ليس منه ، وبعد ذلك يسخر منهم ويسفههم ! وكل ذلك في كتاب يقول عنه إنه لتزكية النفوس وتقويم السلوك !!

والذي أحب أن أنبه إليه هو أنّ علماء المذهب الحنفي وغيرهم ، عندما لم يجيزوا دعاء الله بأحد من خلقه إنما كان سبب ذلك أنه لم يرد في الشرع ما يسمح بذلك ، فهذا الدعاء عندهم مُحْدَثٌ فحسب ، والأمور المحْدَثة في الدين تُكره لأجل أنها مُبتَدَعة ، ولأجل قطع مادَّة البدعة التي قد تفضي إلى ما هو أشد من الكراهة ، فالتساهل في هذه الأمور يجعل العوام من الناس يتجرَّؤون في أدعيتهم ، ويتلفّظون بما يخدش صفاء العقيدة ويخرج عن التوحيد الكامل ، ولذلك نجد كتب الفتوى في المذهب الحنفي خاصّة ، قديمها وحديثها ، زاخرة بالفتاوى التي تحذّر من هذا الشطط والابتداع في الدعاء ، فعلى سبيل المثال جاء في كتاب (التوحيد إفراد الله بالعبادة ونفيها عما سواه) للعلاّمة الشهيد إسماعيل بن عبد الغني الدّهلوي رحمه الله ص75 : ((وقد اعتاد بعض الناس إذا عرضَت لهم حاجة ، أو أَلَمَّت بهم مُلِمَّة ، أن يقرؤوا وِرْدَ ((يا شيخ عبد القادر جيلاني شيئاً لله))في عددٍ مخصوص ، ومدّة مخصوصة ، ودلَّ هذا الحديث (الذي يشرحه) على كراهة هذا التعبير وشناعته ، فإنه سؤال للشيخ عبد القادر الجيلاني ، وتوسل بالله تعالى إليه، والعكس أصح ، فيجوز التوسل بالدعاء من المخلوق إلى الخالق . والحاصل أنه لا يجوز التلفظ بكلمة تُشَمُّ منها رائحة الشرك ، أو إساءة أدب مع الله فإن الله هو المتعالي ، الغني ، القادر ، الملك الجبار)). انتهى
وقد علّق على هذا الكلام في حاشية الكتاب المذكور العلاّمة أبو الحسن الندوي رحمه الله فقال : ((ذهبَ أكثر فقهاء المذهب ومحققو الصوفية إلى عدم إباحة هذا الوِرْد ، ولهم في ذلك مقالات وفتاوى ، نقتصر على ما كتبه فخرُ المتأخرين العلاّمة الشيخ عبد الحي بن عبد الحليم اللكنوي (المتوفّى سنة 1304هـ) صاحب التّصانيف الكثيرة الشهيرة ، جواباً على استفتاء ورَدَهُ عن هذا الوِرْد ، يقول رحمه الله : ((إنّ الاحترازَ عن مثلِ هذا الوِرد لازم . أولاً ـ لأنّ هذا الورد متضمّن كلمة "شيئاً لله" وقد حَكَمَ بعضُ الفقهاء بكفرِ من قاله ، وثانياً ـ لأنّ هذا الورد يتضمّنُ نداء الأموات مِنْ أمكنة بعيدة ، ولم يثبت شرعاً أنّ الأولياء لهم قدرةٌ على سماع النداء من أمكنة بعيدة ، إنما ثبَتَ سماع الأموات لتحيّة من يزور قبورهم ، ومَنْ اعتقدَ أنّ غير الله سبحانه وتعالى حاضرٌ وناظر، وعالمٌ للخفيّ والجليّ في كلّ وقت وفي كلّ آن ، فقد أشرك ، والشيخ عبد القادر وإن كانت مناقبه وفضائله قد جاوزت العدّ والإحصاء، إلاّ أنه لم يثبت أنه كان قادراً على سماع الاستغاثة والنداء من أمكنة بعيدة ، وعلى إغاثة هؤلاء المستغيثين ، واعتقادُ أنه رحمه الله كان يعلم أحوالَ مريديه في كلّ وقت ، ويسمع نداءهم ، مِنْ عقائد الشِّرك ، والله أعلم)).انتهى مختصراً ( مجموع فتاوى العلاّمة عبد الحي اللّكنوي 1/264)
وليت شعري (الكلام للندوي) ما ألجأ الناس إلى ذلك ؟ ! والله أقرب من كل قريب ، وأرحم من كل رحيم ، وهو القائل : ((( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيبُ دعوة الدّاع إذا دعان ))) والقائل((( أمَّن يُجيب المُضطر إذا دعاه ويكشف السوء))).

وقد جاء في وصية الإمام الشيخ عبد القادر الجيلاني نفسه ، لابنه الشيخ عبد الوهاب ((وَكِلِ الحوائج كُلَّها إلى الله عزّ وجلّ واطلبها منه ، ولا تثق بأحد سوى الله عزّ وجلّ ، ولا تعتمد إلاّ عليه سبحانه ، التوحيد ، التوحيد ، التوحيد)) (مجالس الفتح الرباني ، ص665) . انتهى



وقال الإمام الحصكفي الحنفي في الدر المختار (2 / 483) :

((واعلم أن النذر الذي يقع للأموات من أكثر العوام وما يؤخذ من الدراهم والشمع والزيت ونحوها إلى ضرائح الأولياء الكرام تقرباً إليهم فهو بالإجماع باطل وحرام ما لم يقصدوا صرفها لفقراء الأنام ، وقد ابتُلي الناس بذلك ، ولاسيما في هذه الأعصار)) انتهى

وشرح هذا الكلام الشيخ محمد بن عابدين في حاشيته على الدر المختار فقال : ((قوله : (باطل وحرام) لوجوه : منها أنه نذر لمخلوق والنذر للمخلوق لا يجوز لأنه عبادة ، والعبادة لا تكون لمخلوق ، ومنها : أن المنذورَ لهُ ميتٌ والميت لا يملك .

ومنها : أنه إنْ ظَنَّ أنَّ الميّت يَتَصَرّف في الأمور دون الله تعالى واعتقادُه ذلك كفرٌ ، اللهم إلا إن قال : يا الله إني نذرت لك إن شفيت مريضي أو رددت غائبي أو قضيت حاجتي ، أن أطعم الفقراء الذين بباب السيدة نفيسة أو الإمام الشافعي أو الإمام الليث ، أو أشتري حصراً لمساجدهم أو زيتاً لوقودها ، أو دراهم لمن يقوم بشعائرها إلى غير ذلك مما يكون فيه نفع للفقراء والنذر لله سبحانه وتعالى )) انتهى

(حاشية ابن عابدين 2 / 483)
[/align]







قديم 2008-01-01, 19:31   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أم إدريس
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية أم إدريس
 

 

 
إحصائية العضو










456ty عابد يأمره جبريل بترك العبادة !

[align=center]
ويقول أيضاً (ص 104 وأيضاً في ص205) : (( قالوا إن بعض الصالحين عَبَدَ الله في صومعته عبادة كثيرة كبيرة من بني إسرائيل وكان مجتهداً ليله ونهاره .. ونظر جبريلُ عليه السلام فوجد الرجل شقياً في اللوح المحفوظ ، فاستأذن من الله بعد أن تعجب من هذا الأمر أن يخبر الرجل فأذن له الله فنـزل وقال : يا فلان إني جبريل . فرد عليه السلام ، قال : إني وجدت اسمك في اللوح المحفوظ فلان بن فلان شقي ، فأحببت أن أخبرك ما دمت شقياً ستذهب إلى النار تمتع قليلاً بالدنيا بدل أن تضيع حياتك ، قال : الحمد لله على ذلك ، إنا لله وإنا إليه راجعون، لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم ، وعاد إلى عبادته لم ينقص مما سبق شيئاً ، تعجب جبريل أكثر ، نزل قال : أنا قلت لك أنك شقي . !! قال : نعم إنا لله وإنا إليه راجعون ، ولله المراد . قال : فمالك لازلت في عبادتك وإعراضك عن الدنيا وعدم التمتع بها ؟ قال : يا هذا خلقني وأمرني بعبادته ولم يُوكل إلي أكون شقياً أو سعيداً مهمتي أن أعبده والأمر إليه بعد ذلك ، فازداد تعجب جبريل فصعد ووجد في اللوح المحفوظ: سعيد سعيد سعيد ((( يَمْحُو الله مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ))) [ الرعد : 39] )). انتهى

أقول : انظر في هذا التحقيق ! يذكُرُ لك رقم الآية ، ويتغافل عن ذكر مصدر هذه القصّة الخرافية المنافية للدين !

لو روى هذه القصّة شخص يريد الاستهزاء بالدين الإسلامي لكان ذلك مفهوماً ، أمّا أن يرويها من ينصّب نفسه مدافعاً عن الإسلام فهذا أمرٌ لا يقبله عاقل !

جبريل يطالع في اللوح المحفوظ ؟

والله يأذن له أن يخبر الرجل الصالح بما في اللوح ؟

ثمّ جبريل يطلب من الرجل ترك العبادة والتمتّع بالشهوات ؟ والرجل لا يأبه له ويخاطبه بعد أن عرفه فيقول له : يا هذا !! وجبريل جادٌّ في طلبه من الرجل تركَ التعبّد لله !! و. . . .

وهل يجوز عند الجفري أن ينسب لجبريل عليه السلام هذه الأفعال ؟ جبريل عليه السلام يستأذن الله تعالى في إخبار ذلك العابد أنه مكتوبٌ في اللوح المحفوظ شقياً ، فليترك العبادات وليستمتع بالدنيا !! فيأذنُ الله له !!!

إنّ هذا الطلب لا يليق بفسّاق الناس فكيف ينسبه الجفري إلى جبريل وبإذن الله ؟! سبحانك هذا بهتانٌ عظيم !

أتدري يا جفري على مَنْ تَتَقوَّل ؟ إنّك تَتَقوَّل على ربِّ العالمين ! وتجعل الخرافة المنافية للدين ديناً ! وهذا تزويرٌ للشريعة وتحريفٌ لها ، ثمّ بعد ذلك تقول : إنّ كتَابَكَ مثالٌ للتصوّف الصحيح ((فهل تجدون فيه ما يُنافي الدين ؟ ))([1])

ونقولُ لك : إذا كان التَّقوُّل على الله عزّ وجلّ أمراً سائغاً مُغْتَفَراً فما هو الأمر المنافي للدين في رأيك ؟!

ولقد كان الأولى بالجفري بدل الدّعوة إلى المبالغة في العبادات والدعوة إلى تضييق دائرة المباحات بل وإلى الاستغفار من بعض الطّاعات كما يقول ([2]) ! كان الأولى به أن يتحاشى السقوط في الإثم العظيم المتوعّدِ عليه بالنار ، حيث يقول الرسول الأعظم في الحديث المتواتر ((مَنْ كذبَ عليَّ متعمّداً فليتبوّأ مقعده من النار)) وقوله عليه الصلاة والسلام فيما رواه مسلم وغيره ((مَنْ حدَّث عنّي بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذِبَين)) وقوله عليه الصلاة والسلام فيما رواه مسلم ((كفى بالمرء كذِباً أن يُحدِّثَ بكل ما سمع)) .

--------------------------------------

(1) انظر على سبيل المثال ص71 من كتابه .

(2) انظر ص 42 من كتابه .
[/align]







قديم 2008-01-01, 23:41   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
نادية مجدوبي
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










Lightbulb السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

بسم الله الرحمن الرحيم .
اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم .

أختي العزيزة ، أنني افتخر بأن لي كتب الامام الجفري لا أخفيك استفدت، وأتابع دروسه .

وما يكتب عنه لدليل قاطع على صدقه في الدعوة الى الله عز وجل، وهذا حال العلماء والشرفاء في كل عصر لهم أعداء ان لم يفهموا كلامهم لعدم بلوغهم مستواهم يقولون كذا وكذا فالله تعالى يحفظه ويحفظ كل عالم صادق في دعوته آمين .

نسب الشيخ الامام الفقيه :

علي زين العابدين بن عبدالرحمن بن علي بن محمد بن علوي بن علي بن علوي بن علي بن أحمد بن علوي بن عبدالرحمن مولى العرشه بن محمد بن عبدالله التريسي بن علوي الخواص بن أبي بكر الجفري بن محمد بن علي بن محمد بن الشهيد أحمد بن الفقيه المقدم الأستاذ الأعظم محمد بن علي بن محمد صاحب مرباط بن علي خالع قسم بن علوي بن محمد بن علوي بن عبيدالله بن المهاجر إلى الله أحمد بن عيسى بن محمد النقيب بن علي العريضي بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه زوج البتول فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

ماذا تقولون ان قال النبي لكم == ماذا فعلتم وأنتم آخر الأمم
بعترتي وبأهلي بعد فرقتكم == منهم أسارى ومنم خضبوا بدم
ما كان هذا جزائي اذ نصحت لكم == أن تخلفوني بسوء في ذوي ورحمي .







قديم 2008-01-02, 10:38   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
فتحي الجزائري
قدماء المنتدى
 
الصورة الرمزية فتحي الجزائري
 

 

 
الأوسمة
وسام التميز 
إحصائية العضو










افتراضي

أختي الكريمة نادية ...أظن أنك مخطئة بخصوص ما قلت : ((وما يكتب عنه لدليل قاطع على صدقه في الدعوة الى الله عز وجل، وهذا حال العلماء والشرفاء في كل عصر لهم أعداء ان لم يفهموا كلامهم لعدم بلوغهم مستواهم يقولون كذا وكذا فالله تعالى يحفظه ويحفظ كل عالم صادق في دعوته آمين .))
فليس كل من له أعداء وأن يرد عليه فهو صحيح في دعواه ....وهل النسب الشريف دليل كافي على أن صحة أقوال الرجال ...فمثلا : أعمام النبي صلى الله عليه وسلم كأبو طالب ( لا شماتة ) هل نفعه نسبه مع أنه كان قريب من الحق وكان يرعى النبي ويحميه من قريش . لكن القول ما قال الله تعالى (( يوم لا ينفع مالا و لابنون إلا من أتى الله بقلب سليم )) الأية ..
فالحذر أختي الكريمة أن نقدم عواطفنا على قواعد الفهم الصحيح ...والحمد لله فالإنسان له عقل و فطرة يستطيع ان يميز الحق من الباطل ولا يكون مقلدا فقط ثم أعلمي بأن لا أقول بأن الداعية الجفري كلامه كله غير صحيح ...ولكن كل إنسان له وعليه بقدر مكانته العلمية

ثم أعلمي أن ما أتمناه حقا وصدقا ...أن أرى المسلمين متوحدين على الحق وأنهم أمة واحدة شأنهم نصرة هذا الدين الحنيف الذي أمرنا ربنا بأن دخل فيه كافة دون تميز بين أحد من الناس ...واليوم وأنا أرى المسلمين متفرقين كل حزب بما لديهم فرحين ....فهذا لايرضاه الله لنا ...وكيف سننشر هذا الدين إن لم نستطع فهمه نحن العرب الذي نزل قرآنه عربيا بحروف من باب أولى أن نفهمها نحن .....وبالله التوفيق







آخر تعديل فتحي الجزائري 2008-01-02 في 10:51.
قديم 2008-01-02, 11:59   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
مهاجر إلى الله
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية مهاجر إلى الله
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

الحبيب الجفري ضال مضل ولا كرامة .....

يا اخت نادية إن كنت انت قد استفدت كما زعمت من كتبه ففهمك واستفادتك ليس مقياسا للحق أو ان الجفري على حق ...

ثم لماذا تذكرون مساوء شيخ الاسلام بن تيمية ..في حين تدفنون ضلالات الجفري في الأرض السابعة ؟؟؟

وهل قرات موضوع ام إدريس بارك الله فيها كاملا ..؟؟؟
والله ما اظن ذلك وحتى لو قراتيه ما اظنك أنك ستقتنعين او تراجعين نفسك ...لأن أسيادكم الصوفية علموكم تقديس الأشخاص والأولياء وعدم الكلام فيهم ووووو....

فاتقي الله وراقبي اللله في ما تكتبينه من دعوة الناس إلى الصوفية المخرفة وضلالاتهم ...

والسلام عليكم ورحمة الله







قديم 2008-01-02, 18:46   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
أم إدريس
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية أم إدريس
 

 

 
إحصائية العضو










Wah إنا لله وإنا إليه راجعون!

[align=center]يا أختي يا حبيبتي يا نادية مجدوبي.. الله يهديك ويصلحك (وإياي) !!!
سألتك بالله أن تقرأي فلم تفعلي !!!
من طعن بنسب الجفري ومن افترى عليه ؟! ومن أخبر بأنه ما اهتدى ولا هدي على يديه أحد؟!!
إنما هذا الكتاب يا حبيبتي نقد علمي لكتاب الشيخ الجفري معالم السلوك !!!!!!!!
و أكرر رجائي وعزمي عليك أن تقرأي و تنصفي ..
وأهديك عزيزتي عمود نسب سيدي الشريف مؤلف الكتاب (وهو من أوثق الأنساب وأعلى الأسانيد):
خلدون بن محمد مكي بن عبد المجيد بن عبد الباقي بن محمد السعيد(شقيق الأمير عبد القادر الجزائري) بن محي الدّين بن مصطفى بن محمد بن المختار بن عبد القادر بن أحمد المختار ابن عبد القادر بن أحمد بن محمد بن عبد القوي ابن علي بن أحمد بن عبد القوي بن خالد بن يوسف بن أحمد بن بشّار ابن محمد بن مسعود بن طاووس بن يعقوب بن عبد القوي بن أحمد ابن محمد بن إدريس الأصغر بن إدريس الأكبر بن عبد الله المحض ابن الحسن المثنّى ابن الحسن السبط ابن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما وأمّه فاطمة الزهراء بنت سيّد ولد آدم محمد صلى الله عليه وسلّم.
والسلام عليك ورحمة الله وبركاته
أختك المحبة لك في الله : أم إدريس


أخيBFDZ وأخي مهاجر إلى الله جزيتما خيراً كثيرا.
[/align]







قديم 2008-01-02, 19:06   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
أم إدريس
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية أم إدريس
 

 

 
إحصائية العضو










Exclamation الخطأ 14 الجفري يشرح معنى الاتّباع ، فيتنقّص من الصحابة !

[align=center]14ـ وفي الصفحة 51 يشرحُ الجفري معنى الاتِّبَاع فيقول :

((ترك ما نريد لما يريده الله تعالى على وفق ما جاء عن حبيبه صلى الله عليه وسلم ، ولهذا لمّا جاء ثلاثة من الرجال يسألون السيدة عائشة رضي الله عنها عن قيام رسول الله . . قالت : كان يقوم وينام صلى الله عليه وسلم . . ووصَفَت لهم بعض قيامه وبعض راحته فكأنهم استقلّوا قيام رسول الله . . فقال الآخر حدثينا عن صيام رسول الله . . فأخبرتهم أنه كان يصوم حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول لا يصوم وشرحت لهم فكأنهم استقلوا فعل رسول الله ، فقال الأول : أمّا أنا فأقوم الليل ولا أنامه . . . وقال الثاني : أما أنا فأصوم النهار فلا أفطر أبداً . . وقال الثالث : أما أنا فأعتزل النساء فلا أنكح ، فلما بلغ الخبر لرسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

((أما وإني أقوم وأنام وأصوم وأفطر وأنكح النساء ، فمن رغب عن سنتي فليس مني))

وعزا الجفري الحديث لمسلم والنسائي وأحمد ! ([1])

ثمّ علّق على الحديث مفسّراً له تفسيراً عجيباً ، حيث زعمَ أنّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم أنكرَ عليهم ، لأنّ إرادتهم للتعبّد اختلطت بمرادات النفس !

ثم قال : ((يا رسول الله . . الناس أرادوا أن يتعبدوا ! نعم . . لكن إرادة التعبد هذه ليست مقصودها الطاعة حقيقة . . وإنما هي اختلطت بمرادات النفس . . هم انتقصوا من فعل رسول الله أكمل الخلق صلى الله عليه وسلم وجعلوا عبادتهم ليس على مراد الاتباع له . . لكن على مراد أهوائهم هم . . لما أرادوها على مراد أهوائهم كان ذلك سبباً في إعراض رسول الله عنهم وفي غضب رسول الله عليهم ، بينما جاءتنا نماذج من الصحابة قاموا الليل كله . . ومن التابعين قاموا الليل كله ، كان الإمام زين العابدين يصلي كل ليلة ألف ركعة وهو من أكابر أئمة التابعين ومن أهل البيت ، كان الإمام ثابت البناني وهو من أكابر التابعين من تلاميذ أنس بن مالك وعبد الله بن مسعود . . كان يحي الليل بثلاثمائة ركعة ، الإمام أبو حنيفة أربعين سنة صلى الفجر بوضوء العشاء بمعنى أنه ما نام الليل كلّه . . لم يكن ذلك منكراً عند السلف . . لكن الذي أنكره رسول الله على ذلك التنطع . . بمعنى أن يريدوا أن يسيروا إلى الله كما يفهمون هم لا كما يريد الله جلّ جلاله ، فهذا سرٌّ خفي في الاتباع غاب عنه كثير من الذين طلبوا صورة الاتباع واكتفوا بمظاهر الاتباع دون أن يفقهوا هذا المعنى)) انتهى بحروفه .

وأقول : إنّ السّر الخفي الذي نريد أن نعرفه هو مِنْ أين يأتي الجفري بهذا الكلام وهذه التعليلات ؟ إذا كانت هناك كتبٌ مُعْتَبَرَة ذَكَرَت ذلك فَلَيْتَهُ يذكرها لنا !

وأمّا إن كان هذا الكلام من عنده ومن فكره الخاص ، فهو مردودٌ عليه ولا حاجة بالمسلمين إليه ، بل يكفينا ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم وكلامه واضحٌ جَلِيّ ، ويكفينا ما قرَّرَه علماء المسلمين على مرِّ القرون في شرح هذا الحديث وتوضيح تلك المعاني .

والعجيب حقاً هذا التناقض الشديد في كلام الجفري !

إنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أنكر على أولئك الصحابة (انتبه الصحابة) لأنّهم همّوا بفعلٍ يُخالفُ سنَّتَهُ صلى الله عليه وسلم ، فوصفَ الجفري الذين يقتدون بسنَّة النبيّ صلى الله عليه وسلم بأنه قد غاب عنهم سرّ الاتباع الذي يشير إليه كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم !

إنّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم لم يتكلّم عن أسرار ولم يضع الألغاز لأمّته ، بل إنّه صلى الله عليه وسلم تكلّم بكلام واضح مُبين فقال : ((فمن رغب عن سنتي فليس مني)) إذاً الكلام على السنَّة الظّاهرة مِن صيام وإفطار وقيام ونوم وتزوّج ، وليس على مراداتٍ نفسانيّة باطنيّة !

فمن اقتدى بسنَّة النبيّ صلى الله عليه وسلم كما سنّها عليه الصلاة والسلام فما المعنى الذي يكون قد غاب عنه ولم يفقهه برأي الجفري ؟

وأمّا الذين يُخالفون سنّتَه صلى الله عليه وسلم فيقول الجفري إنّهم عرفوا السرّ وفقهوا المعنى !!

هذا حقاً أمرٌ عجيب !

وأعجب منه كيف يسمح الجفري لنفسه أن يتدخّل ببواطن الصحابة الكرام فيحكم عليها وعلى نيّاتهم فيقول عنهم : ((إنّ إرادة التعبّد عندهم هذه ليست مقصودها الطّاعة الحقيقيّة .. وإنما هي اختلطت بمرادات النفس)) .

وحاشا لهم رضي الله عنهم عمّا افتراه عليهم من هذا البهتان ، أتدري يا جفري مَنْ هؤلاء النَّفر الثلاثة ؟ إنّهم سيدنا عليّ بن أبي طالب ، وعبد الله بن عمرو بن العاص ، وعثمان بن مظعون رضي الله عنهم أجمعين.([2])

ثمّ يُتابع الجفري اتّهاماته لهم فيقول : ((. . هم انتقصوا من فعل رسول الله أكمل الخلق صلى الله عليه وسلم وجعلوا عبادتهم ليس على مراد الاتباع له . . لكن على مراد أهوائهم هم . . لما أرادوها على مراد أهوائهم كان ذلك سبباً في إعراض رسول الله عنهم وفي غضب رسول الله عليهم )). انتهى

أعوذ بالله من هذا الكلام ، أيتصوّرُ مسلمٌ عاقل أن ينتَقِصَ صحابيٌّ من فِعْلِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟! أيُعقَل أن يجعل سيدنا عليّ وعبد الله وعثمان رضي الله عنهم عبادتهم على غير مُراد الاتّباع للنبيّ صلى الله عليه وسلم ؟! إنّ الجفري لا يتصوّر ذلك في نفسه أو أشياخه أو حتى أتباعه ! ولكنّه يتّهم به كبار الصحابة الرَّبّانيين !!

ثمَّ مِنْ أين للجفري أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أعرضَ عنهم وغَضِبَ عليهم؟

الذي وَرَدَ في الحديث أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاهم وأرشدهم وعلّمهم ونبّههم إلى الخطأ الذي ارتكبوه . وكل ذلك دون أن يجرَحَهم بكلمة ! بل إنّه لمّا تكلّم أمام الناس عن تلك الحادثة قال : ((ما بال أقوامٍ)) فلم يذكر أسماءهم رِفقاً بهم وستراً لهم ، فأين الجفري مِنْ هذا الهدي النبوي الكامل ؟

إنّ حقيقة القصّة هي ما رواه البخاري في صحيحه عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : جاء ثلاثةُ رَهْطٍ إلى بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم فلما أُخبِروا كأنهم تَقَالُّوها ، فقالوا : وأين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قد غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ من ذَنْبِه وما تَأَخَّر . قال أحدهم : أما أنا فإني أصلي الليل أبداً . وقال آخرُ : أنا أصوم الدهر ولا أفطر . وقال آخرُ : أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبداً . فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ((أنتم الذين قلتم كذا وكذا ؟ أما والله إني لأَخْشَاكُمْ لله وأتقاكُم له ، لكني أصومُ وأُفْطِر ، وأُصَلِّي وأَرْقُدُ ، وأتزوَّج النساءَ ، فمن رَغِبَ عن سُنَّتِي فليس مِنِّي)) .

إذاً فالصّحابة رأوا أنّ حالهم تحتاج لمزيد من العبادة ، لأنهم ليسوا كرسول الله صلى الله عليه وسلم الذي غُفِرَ له ما تقدّم من ذنبه وما تأخَّر ، فبيّن لهم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أنّ ما رأوه غير صحيح ، وأنّ الخير كُلّه في اتّباع سنّته .

قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في شرح الحديث : ((قوله : فمَنْ رَغِبَ عن سنتي فليس مني ، المرادُ بالسنة الطريقة ، لا التي تقابل الفَرْض ؛ والرغبةُ عن الشيء الإعراضُ عنه إلى غيره ، والمرادُ : مَنْ تَرَكَ طريقتي وأخذ بطريقة غيري فليس مني([3])، ولَمَّحَ بذلك إلى طريق الرهبانية ، فإنهم الذين ابتدعوا التشديد كما وصفهم الله تعالى ، وقد عابهم بأنهم ما وفّوا بما التزموه . وطريقَةُ النبي صلى الله عليه وسلم الحنيفيةُ السَّمْحَة ، فيُفْطِرُ ليَتَقَوّى على الصوم وينامُ ليتقوى على القيام ويتزوجُ لكسر الشهوة وإعفاف النفس وتكثير النسل ؛ وقوله فليس مني إن كانت الرَّغْبة ضرْباً مِنَ التأويل يُعذر صاحبه فيه ، فمعنى فليس مني أي على طريقتي ولا يلزم أن يخرج عن الملة ، وإن كان إعراضاً وتنطعاً يُفضي إلى اعتقاد أرجحية عمله ، فمعنى فليس مني ليس على ملَّتي ، لأن اعتقاد ذلك نوعٌ مِنَ الكُفْر)) . انتهى فتح الباري (14 /290)

هذا ما فهمه علماؤنا رحمهم الله من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأمّا الجفري فراح يَشْرَحُه بقصص مُخْتَلَقة ([4]) لا تصحّ وهي مُخالفة لكلام النبيّ صلى الله عليه وسلم كلَّ المخالفة ‍‍!!

النبيُّ صلى الله عليه وسلم ينهى أصحابه عن التشدد في العبادة ، فيطعنُ الجفري في نيّات الصّحابة ، ويُثني على تشدُّدِ مَنْ جاء بعدهم ومَنْ هو دونهم ! إنّ هذا حقاً لتناقض عجيب ! وكل هذا التخبّط لأجل الإنكار على مَنْ يتّبع السنَّة النّبويّة الظّاهرة الواضحة ، بدعوى أنّه غاب عنه السّر الذي اكتشفه الجفري !

وأعجب من ذلك أنّ الجفري نفسه يقول في كتابه وفي عدّة مواضع : ((الأخذ بالنصوص دون الرّجوع إلى كلام الأئمّة مُصيبة نزلت بالأمة ، بدعوى الاتباع وترك الابتداع ، شغلتهم عن المعاني القلبية في السير إلى الله))([5]). انتهى

وأقول نعم إنّها مصيبة وأيّة مصيبة ! وأوضح مثالٍ على ذلك هو كتاب الجفري هذا !

وانظر إلى المعاني القلبية التي يتحدّث عنها الجفري ما مصدرها وعمّن تلقّاها ؟ وقد رأينا في المثال السّابق ما فعلت تلك المعاني والأسرار المزعومة بالجفري ، فقد جعلته يتنقّص الصّحابة ويطعن في نيّاتهم ويقلب معنى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحرِّفه عن موضعه .

والذي أحب أن أنبّه عليه هو أنّ مِنْ أجمل ما في شريعة الإسلام الغرّاء هو الاعتدال وإعطاء حقٍّ للنفس وحقٍّ للجسم وحق للأهل مع حقِّ الله تعالى ، كما ورد في حديث سلمان صريحاً ([6])، تلك هي سنّة المصطفى عليه الصلاة والسلام ، والعدولُ عن الاعتدال هو الذي نهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلم أشدَّ النهي ، حتى قال لمن يفعل ذلك ((ليس مني)) وليس النَّهيُ لأجل تسرّب أهواء النفس إلى العبادة كما يزعم الجفري ، وإلا فأين أهواء ومرادات النفس بترك التّزوّج وقيام كل الليل وصيام الدهر؟.

فالجفري وأصحاب منهجه يريدون تحطيم النفسِ الإنسانية ، والإسلامُ جاء بتهذيبها ، والكتاب والسنّة الصحيحة ليس فيهما أنّ الدنيا عدوّة لله فابتعدوا عنها كلياً أيها الناس ، وإنما قال تعالى: ((( وابتغ فيما آتاك الله الدَّارَ الآخرة ولا تنسَ نصيبكَ من الدّنيا ))). [ القصص : 77 ]

---------------------------------------

(1) وسياق الحديث بهذه الرواية كما في مسلم والنسائي وأحمد : ((أن نفراً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سألوا أزواج النبيّ صلى الله عليه وسلم عن عَمَلِه في السِّر ، فقال بعضهم : لا أتزوج النساء، وقال بعضهم :لا آكل اللحم ، وقال بعضهم : لا أنام على فراش . فحمد الله (أي رسول الله صلى الله عليه وسلم) وأثنى عليه فقال : ((ما بالُ أقوام قالوا كذا وكذا ؟ لكني أصلي وأنام ، وأصوم وأفطر ، وأتزوج النساء . فمن رغب عن سنتي فليس مني)) .

(2) انظر فتح الباري (14 /290) . والمهم أنّهم صحابة بقطع النّظر عن أسمائهم .

(3) والجفري يقول إن طريقته وسائر الطرق الصوفية متّصلة بالنبي صلى الله عليه وسلم ، والواضح للجميع الاختلاف الكبير بين طريقتهم وبين طريقة النبي صلى الله عليه وسلم ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول فمن خالف سنّتي (طريقتي) فليس مني !

(4) كقصّة صلاة الإمام أبي حنيفة رحمه الله الفجر بوضوء العشاء أربعين عاماً ، بمعنى أنه ما نام الليل كلّه ! والمعلوم أنّ أبا حنيفة رحمه الله كان يشتغل ببيع الخزّ ويعقد حلقات العلم ويتصدى للإفتاء طُول النهار ، فمتى كان ينام ؟

(5) انظر على سبيل المثال (ص 58) من كتابه .

(6) المروي في البخاري والترمذي عن ابن أبي جحيفة عن أبيه قال : آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين سلمان وبين أبي الدرداء فزار سلمان أبا الدرداء فرأى أم الدرداء متبذلة فقال ما شأنك مُتَبَذِّلَة ؟ قالت إن أخاك أبا الدرداء ليس له حاجةٌ في الدنيا قال فلما جاء أبو الدرداء قرَّب إليه طعاماً فقال كُلْ فإني صائم قال ما أنا بآكل حتى تأكل قال فأكل فلما كان الليل ذهب أبو الدرداء ليَقُوم فقال له سلمان نَمْ فنام ثم ذهب يقوم فقال له نم فنام فلما كان عند الصبح قال له سلمان قم الآن فقاما فصليا فقال :إن لنفسك عليك حقاً ولربك عليك حقاً ولضيفك عليك حقاً وإن لأهلك عليك حقاً فأعط كل ذي حق حقه فأتيا النبيَّ عليه الصلاة والسلام فذكرا ذلك فقال له : ( صدق سلمان ) .
[/align]







 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 06:33

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2018 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc