موضوع مميز هل الدولة مسؤولة عن توظيف اصحاب الشهادات الجامعية ؟؟ - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > خيمة الجلفة > الجلفة للنقاش الجاد

الجلفة للنقاش الجاد قسم يعتني بالمواضيع الحوارية الجادة و الحصرية ...و تمنع المواضيع المنقولة ***لن يتم نشر المواضيع إلا بعد موافقة المشرفين عليها ***

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

هل الدولة مسؤولة عن توظيف اصحاب الشهادات الجامعية ؟؟

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-02-05, 19:55   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ع.عيسى
مشرف قسم مشكلتي
 
إحصائية العضو










افتراضي هل الدولة مسؤولة عن توظيف اصحاب الشهادات الجامعية ؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه المهنة لا تليق بي كوني حاملا لشهادة جامعية ... الدولة مسؤولة على وضعي ...على المسؤولين خلق مناصب شغل تليق بشهادتي الجامعية ...لطالما نسمع هاته الكلمات ودائما تتكرر على مسامعنا من قبل اصحاب الشهادات الجامعية......ولكن السؤال المطروح هل الدولة بالفعل تتحمل المسؤولية الاخلاقية لتوظيف اصحاب الشهادات الجامعية ؟؟ ...في رايي الدولة لا تتحمل اطلاقا اية مسؤولية لخلق مناصب الشغل لاصحاب الشهادات الجامعية وانما تتحمل فقط مسؤولية خلق بيئة تسمح بالمنافسة العادلة وخلق الاعمال بدون عوائق وعراقيل .....وهذا لسببين رئيسيين :

- هل الشهادة الجامعية بالفعل تثبت مستوى حاملها ؟؟..كثيرا ما يعتقد الناس البسطاء ان حاملي الشهادة الجامعية هم اشخاص ذو تكوين يسمح لهم بالفعل باقتحام مجالات تخصصهم... ولكن الواقع اأن غلب اصحاب الشهادات الجامعية ذو تكوين وخبرة معدومة نظرا لضعف المنظومة التعليمية في جميع اطوارها من جهة وتاثير الملهيات على الطلبة من جهة اخرى .. .. فالطلبة الجامعيين اخر همهم هو الدراسة وتطوير انفسهم ..اذهبوا للجامعة وتأكدوا من ذلك... اذهبوا الى الاقامات الجامعية و ستجدون كل شئ باستثناء أي شئ متعلق بالدراسة وبالعلم ... ..لذلك لو تذهب لاي صاحب شهادة جامعية وتساله اسئلة في تخصصه تجد 90% لا يعرفون الاجابة بل تجدهم يتيهون لاعطاء جملة مفيدة .

- هل الوظائف الحكومية التي يجب ان تخلق لاصحاب الشهادات تنفع اقتصاد البلاد؟؟ : ...في الواقع اي منصب شغل تخلقة الدولة سيكون له تاثير سلبي على الاقتصاد وعلى المجتمع ككل ...والسبب بسيط فاغلب مناصب الدولة محسوبة على الوظيف العمومي وهي مناصب ادارية غير انتاجية لا تسمن ولا تغني اقتصاد البلاد من جوع ....واثرها السلبي يكمن في ضخ مزيد من الاجور التى لا يقابلها انتاج فعلي ..وبالتالي حدوث تضخم وارتفاع اسعار المواد الاستهلاكية بشكل عام ...لذلك فاصاحب الشهادات الجامعية الذين ذفعتهم الظروف لعمل اعمال حرة في مجال البناء او الفلاحة او التجارة او غيرها هم انفع للبلاد وللمجتمع من اان يتم توظيفهم في مناصب ادارية اوحكومية .

كما لا ننسى ان اصحاب الشهادات الجامعية (تلقو شهادتهم الجامعية مصطلح اشمل واقرب للواقع من قول تلقو تكوينهم الجامعي ..فليس كل صاجب شهادة هو ذو بكوين يليق بشهادته ) تلقو شهاداتهم الجامعية بشكل مجاني ...لذلك ليس منطقيا ان يطالبوا ايضا بمناصب شغل تليق بشهاتهم الجامعية وهم في الاصل اغلبيتهم لا يليقون بشهادتهم الجامعية ....ولا انكر في الاخير وجود اصحاب شهادات جامعية ذو تكوين ومستوى وطموح عاليين جدا ظلموا وتجدهم اكثر الفئات تهميشا في المجتمع ولكن للأسف هم استثناء وليسوا حالة عامة يمكن القياس عليها .









 

رد مع اقتباس
قديم 2021-02-06, 12:30   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جزائري وكفى
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

خاصمت وقضيت وحكمت وةلم تقدم حلا منطقيا وعادلا.
لعلمك في الدول المتحضرة يدفعون راتبا للمتخرج في تكوين ما إن لم يستطيعوا توفير منصب عمل كريم له ويسمى ذلك النوع أو تلك الحالة بمصطلح: Chomage technique
أما في بلد مسكين مثل الجزائر فالوظائف النوعية والمناصب الحساسة مضمونة لكائنات بعينها وانتماءات وولاءات. أما الشهادة مجرد ورقة وهنا فقط أتفق معك = امتلاكك شهادة لا يعني شيئا في الحقيقة
الأهم من الشهادة الورقية التي تتحدث عنها وعن حقيقة ما اكتسبه صاحبها هو شهادة أخرى هي: من أنت ؟ ومن وراءك.

في طرحك تهجم على غير مستحق وتغافل عن الجاني الذي أفرغ المعاهد والجامعات من محتواها وأفقدها مصداقيتها وجعل أولئك الشباب يبدون كما قلت. فهل هم جناة أم ضحايا نظام بغيض أوصل البلد للإفلاس.














رد مع اقتباس
قديم 2021-02-06, 13:39   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ع.عيسى
مشرف قسم مشكلتي
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جزائري وكفى مشاهدة المشاركة
خاصمت وقضيت وحكمت وةلم تقدم حلا منطقيا وعادلا.
لعلمك في الدول المتحضرة يدفعون راتبا للمتخرج في تكوين ما إن لم يستطيعوا توفير منصب عمل كريم له ويسمى ذلك النوع أو تلك الحالة بمصطلح: Chomage technique
أما في بلد مسكين مثل الجزائر فالوظائف النوعية والمناصب الحساسة مضمونة لكائنات بعينها وانتماءات وولاءات. أما الشهادة مجرد ورقة وهنا فقط أتفق معك = امتلاكك شهادة لا يعني شيئا في الحقيقة
الأهم من الشهادة الورقية التي تتحدث عنها وعن حقيقة ما اكتسبه صاحبها هو شهادة أخرى هي: من أنت ؟ ومن وراءك.

في طرحك تهجم على غير مستحق وتغافل عن الجاني الذي أفرغ المعاهد والجامعات من محتواها وأفقدها مصداقيتها وجعل أولئك الشباب يبدون كما قلت. فهل هم جناة أم ضحايا نظام بغيض أوصل البلد للإفلاس.






مشكور اخي على مرورك الطيب... الدول المتحضرة يا اخي تمنح اعانات البطالة على كل فئات العاطلين وليس فقط على حاملي الشهادات الجامعية ولا فرق بينهم..كما أن في الدول المتحضرة تجد الاشخاص يعملون من اجل جمع المال ليدرسوا في الجامعة وليس العكس... فهم يدرسون بالدرجة الأولى من اجل العلم وتكوين أنفسهم لاطلاق مشاريعهم وطموحاتهم.. وليس من اجل ان يحصلوا على الكرطونة ويطالبوا بها بوظيفة حكومية.... لذلك لا مجال ان تقيس واقعنا بالدول المتطورة......وبالفعل المسؤول الأول هي الدولة وتكمن مسؤوليتها في تمييع وتسييس الجامعة ومنح الشهادة لمن هب ودب من اجل شراء السلم الاجتماعي... وربط الشهادة بالوظيفة وربط الوظيفة بالحكومة .. لذلك اصبح هم الطالب هو الكرطونة بغض النظر عن الوسيلة واذا كانت السياسة فرضت على الدولة منح الشهادات من اجل شراء السلم الاجتماعي اذن لامبرر لطلب العلم مادامت الكرطونة مضمونة بأمر من الدولة والنتيجة في الاخير أصحاب شهادات دون كفاءات يطالبون بوظائف حكومية.وهو مالا تجده في الدول المتحضرة
النتيجة ان كل من الطالب والدولة مسؤول... فلا الطالب استغل مجانية التعليم من اجل تكوين نفسه وطلب العلم.. ولا الدولة استطاعت بسياساتها ان تجعل الجامعة مراكزا للبحث العلمي وتكوين الادمغة. .








آخر تعديل ع.عيسى 2021-02-06 في 18:01.
رد مع اقتباس
قديم 2021-02-06, 14:16   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
بنت الجزائر 2
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
موضوع يستحق النقاش
اتفق معك في النتائج التي وصلنا اليها ولا اتفق في سبب النتائج التي اقترحتها ..
وحتى اوضح موقفي اقول
ان الجامعة في وقتنا هي ادارة تعمل على امتصاص الوقت بشتى الطرق الممكنة كاعطائك فرصة لتعلم مادة جديدة في نصف الوقت المقدر لها لتعلمها .قد نرى انها قد فتحت المجال لتعلم شيء جديد (او اشياء) ..وليست المسؤولة عن امكانية الطلاب في تعلمها ..و لكن .. في حقيقة الامر هي سياسة فكر جديدة لاخراج الطالب المتفوق من العادي) وهذا ما جعل معظم الطلاب يتسابقون على 10 وليس على العلم .. الا الفئة المراد اخراجها .. (اي الفئة غير العادية المتفوقة او الذكية جدا )
وحتى لا انزلق في هذا المسار كثيرا .. ساذكر جانب المسؤولية ايضا
كل منصب وله دور في هذا المجتمع ولكن الى من ينسب المنصب ؟؟ تلك هي المشكلة
وقد ذكر الرسول ذلك قبل عدة قرون و قال (كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته )
فمثلا كوني مهندس لا يعني اني امتلك منصبا شاغرا لا يسمن ولا يغني من جوع فقط بذلك المنصب استطيع اما تدمير بنايات او تشويه صورة العمارة الجزائرية مثلا او خلق عناصر جديدة في عالم العمارة تضيف لها فنا و قيمة
تقبل مروري ������









رد مع اقتباس
قديم 2021-02-06, 17:44   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ع.عيسى
مشرف قسم مشكلتي
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الجزائر 2 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
موضوع يستحق النقاش
اتفق معك في النتائج التي وصلنا اليها ولا اتفق في سبب النتائج التي اقترحتها ..
وحتى اوضح موقفي اقول
ان الجامعة في وقتنا هي ادارة تعمل على امتصاص الوقت بشتى الطرق الممكنة كاعطائك فرصة لتعلم مادة جديدة في نصف الوقت المقدر لها لتعلمها .قد نرى انها قد فتحت المجال لتعلم شيء جديد (او اشياء) ..وليست المسؤولة عن امكانية الطلاب في تعلمها ..و لكن .. في حقيقة الامر هي سياسة فكر جديدة لاخراج الطالب المتفوق من العادي) وهذا ما جعل معظم الطلاب يتسابقون على 10 وليس على العلم .. الا الفئة المراد اخراجها .. (اي الفئة غير العادية المتفوقة او الذكية جدا )
وحتى لا انزلق في هذا المسار كثيرا .. ساذكر جانب المسؤولية ايضا
كل منصب وله دور في هذا المجتمع ولكن الى من ينسب المنصب ؟؟ تلك هي المشكلة
وقد ذكر الرسول ذلك قبل عدة قرون و قال (كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته )
فمثلا كوني مهندس لا يعني اني امتلك منصبا شاغرا لا يسمن ولا يغني من جوع فقط بذلك المنصب استطيع اما تدمير بنايات او تشويه صورة العمارة الجزائرية مثلا او خلق عناصر جديدة في عالم العمارة تضيف لها فنا و قيمة
تقبل مروري ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
شكرا على مرورك الكريم
انا متأكد 1000% من ان المسؤلين عندما أقاموا هذا النظام التعليمي لم يكن هدفهم اطلاقا إبراز التفوق.. وإنما هدفهم كان يتمثل في تخريج اكبر عدد ممكن من أصحاب الشهادات بغض النظر عن الكفاءة.. اي سياسة الكم لا النوع وهذا كله من اجل خدمة أجندات سياسية لا أكثر.. حيث نجد في الواقع ان 80 % من الطلبة لا يملكون اصلا لا المؤهلات ولا الارادة لتكوين أنفسهم.بل فقط الظروف التي اوجدها النظام جعلتهم يتواجدون في الجامعة وهم بدورهم اثروا سلبا على 20 % من الطلبة المتبقية أصحاب المؤهلات ليتكونوا ويدرسوا في ظروف وبيئة سليمة ونتيجة لذلك نجد ان هناك نوعان من أصحاب الشهادات النوع الأول وهم الغالبية أصحاب شهادات دون مؤهلات اطلاقا والنوع الثاني هم أصحاب شهادات بمؤهلات ولكن دون تكوين وكفاءة مناسبين.
ولكن مع ذلك حتى لا نجيد على الموضوع..يبقى السؤال المطروح هل الدولة تتحمل مسؤولية توظيف هذا الكم الهائل من أصحاب الشهادات؟؟ ام انها مسؤولة فقط على خلق بيئة مناسبة وعادلة ليخلقوا مشاريعهم








آخر تعديل ع.عيسى 2021-02-06 في 18:03.
رد مع اقتباس
قديم 2021-02-06, 21:59   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
mokhtaro
عضو فعّال
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
الدولة والادارةتتحمل قدرا كبيرا من المسؤولة عن تدهور مستوى الجامعة

عندما تكون الادارة منظبطة ومزيرة ومستوى الأساتذة جيد يكون مستوى الطلبة جيد وعند العكس يكون العكس

والدليل على هذا هو اختلاف مستوى الطلبة باختلاف الجامعات ومستوى الانظباط ونوعية الأساتذة فيها



ومن واجب الدولة أيصا خلق الوظائف فهذا من أمور الرعية وهو واجب على ولي الأمر


لكن هذا ليس مبررا ليضيع الانسان وقته في اللوم والسخط

بل الأولى أن يعمل ويشتغل بأي عمل يعفه عن السؤال حتى تتوفر له وظيفة أو يطلق مشروعه الخاص
ويا حبذا لو يقوم بعملين متوازيين (وظيفة + عمل أو مشروع حر)









رد مع اقتباس
قديم 2021-02-07, 17:48   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
وسيمツ
مشرف خيمة الجلفة
 
الصورة الرمزية وسيمツ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

أعتقد اننا يجب ان نعود للحظات الاخيرة قبل الكارثة. القصة تبدأ من هناك.
سظحيا، أهم شيئ في الدولة هو اقتصادها. و الدنيا كامل مبنية على الصوارد.
خلق او عدم خلق مناصب شغل يكون عبر مخطط. حبيت مثلا نركز على الفلاحة في الأفق تاع البلاد. نحل كذا منصب في تخصص كذا.
الدولة عليها وضع الحدود وِفق البنية التحتية تاعها اللي المفروض أعدتها .
و بعد ذلك كل واحد متخرج يعوم بحرو لان الدولة اعدت حساباتها و مساحة شغلك في مكان ما فقط. كيما امتحان paces لاختصاص الطب في فرنسا. يهزو 10 % الاولين و الباقي شوف بلاصة في قطاع آخر.
لانو البنية التحتية تاع فرنسا -و اللي تتوسع او تبقى كيما راهي على حساب الحاجة- تكفي لتأطير و تكوين ذلك العدد فقط و ذلك ما يحتاج.

حنا الخالوطة و الداب راكب مولاه و بعد كي تترطق نحوسو على السيلان و الشومبريار.

المشكلة لي رانا فيها هي نتيجة للخالوطة باه ماندخلش في التفاصيل لي الجميع يعرفها و الناس تتجنب الخوض فيها بسبب أبراج المراقبة المنصوبة في كل زاوية.
هاته الابراج لي تم التخطيط لها لكن ما سوى ذلك من القطاعات لا.

الحل الذي سنجده للمشكلة هو جرعة مورفين فقط لشخص يحتضر.
و ليست حلا نهائيا للمشكلة.









آخر تعديل وسيمツ 2021-02-07 في 17:53.
رد مع اقتباس
قديم 2021-02-08, 14:04   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
chercheur eco
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ع.عيسى مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه المهنة لا تليق بي كوني حاملا لشهادة جامعية ... الدولة مسؤولة على وضعي ...على المسؤولين خلق مناصب شغل تليق بشهادتي الجامعية ...لطالما نسمع هاته الكلمات ودائما تتكرر على مسامعنا من قبل اصحاب الشهادات الجامعية......ولكن السؤال المطروح هل الدولة بالفعل تتحمل المسؤولية الاخلاقية لتوظيف اصحاب الشهادات الجامعية ؟؟ ...في رايي الدولة لا تتحمل اطلاقا اية مسؤولية لخلق مناصب الشغل لاصحاب الشهادات الجامعية وانما تتحمل فقط مسؤولية خلق بيئة تسمح بالمنافسة العادلة وخلق الاعمال بدون عوائق وعراقيل .....وهذا لسببين رئيسيين :

- هل الشهادة الجامعية بالفعل تثبت مستوى حاملها ؟؟..كثيرا ما يعتقد الناس البسطاء ان حاملي الشهادة الجامعية هم اشخاص ذو تكوين يسمح لهم بالفعل باقتحام مجالات تخصصهم... ولكن الواقع اأن غلب اصحاب الشهادات الجامعية ذو تكوين وخبرة معدومة نظرا لضعف المنظومة التعليمية في جميع اطوارها من جهة وتاثير الملهيات على الطلبة من جهة اخرى .. .. فالطلبة الجامعيين اخر همهم هو الدراسة وتطوير انفسهم ..اذهبوا للجامعة وتأكدوا من ذلك... اذهبوا الى الاقامات الجامعية و ستجدون كل شئ باستثناء أي شئ متعلق بالدراسة وبالعلم ... ..لذلك لو تذهب لاي صاحب شهادة جامعية وتساله اسئلة في تخصصه تجد 90% لا يعرفون الاجابة بل تجدهم يتيهون لاعطاء جملة مفيدة .

- هل الوظائف الحكومية التي يجب ان تخلق لاصحاب الشهادات تنفع اقتصاد البلاد؟؟ : ...في الواقع اي منصب شغل تخلقة الدولة سيكون له تاثير سلبي على الاقتصاد وعلى المجتمع ككل ...والسبب بسيط فاغلب مناصب الدولة محسوبة على الوظيف العمومي وهي مناصب ادارية غير انتاجية لا تسمن ولا تغني اقتصاد البلاد من جوع ....واثرها السلبي يكمن في ضخ مزيد من الاجور التى لا يقابلها انتاج فعلي ..وبالتالي حدوث تضخم وارتفاع اسعار المواد الاستهلاكية بشكل عام ...لذلك فاصاحب الشهادات الجامعية الذين ذفعتهم الظروف لعمل اعمال حرة في مجال البناء او الفلاحة او التجارة او غيرها هم انفع للبلاد وللمجتمع من اان يتم توظيفهم في مناصب ادارية اوحكومية .

كما لا ننسى ان اصحاب الشهادات الجامعية (تلقو شهادتهم الجامعية مصطلح اشمل واقرب للواقع من قول تلقو تكوينهم الجامعي ..فليس كل صاجب شهادة هو ذو بكوين يليق بشهادته ) تلقو شهاداتهم الجامعية بشكل مجاني ...لذلك ليس منطقيا ان يطالبوا ايضا بمناصب شغل تليق بشهاتهم الجامعية وهم في الاصل اغلبيتهم لا يليقون بشهادتهم الجامعية ....ولا انكر في الاخير وجود اصحاب شهادات جامعية ذو تكوين ومستوى وطموح عاليين جدا ظلموا وتجدهم اكثر الفئات تهميشا في المجتمع ولكن للأسف هم استثناء وليسوا حالة عامة يمكن القياس عليها .
شكرا أخي على الموضوع الذي أراه غير قابل للنقاش وإنما هو قابل للدراسة من عدّة جوانب ومجالات وبمختلف المقاربات
لو تقرأ دراسات علمية غير المنحازة والتي تدرس حالة البطالة في الجزائر بكل موضوعة ستجد أن السياسات المتبعة هي التي أوصلت البلاد والبطال الى ما هو عليه بداية من تكوين سيء وترسيخ ثقافة الشهادة للجميع والعلم لمن أراد وإنتهاءا الى طريقة التعامل مع امتصاص البطالة بغرض اعطاء احصائيات مغلوطة.
وبداية حل المشكل تبدأ بالاعتراف به أولا وبقراءة ما تكب في هذا الموضوع، لكن تلك الأبحاث العلمية التي لازالت متواصلة مضروبة بعرض الحائط لا من طرف القارئ الذي يبحث عن سبب المشكل ولا من طرف المعنيين الذين يطبّقون سياسات ارتجالية
آسف لا يمكن مناقشة هذا الموضوع بهذه الطريقة فإذا أردنا فعلا ايجاد حل له علينا للرجوع الى البحوث العلمية المعمقة في هذا المجال فمواضيع كهذه لا تحل المشاكل ولا تغير حتى الرأي العام








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-08, 20:10   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ع.عيسى
مشرف قسم مشكلتي
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mokhtaro مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
الدولة والادارةتتحمل قدرا كبيرا من المسؤولة عن تدهور مستوى الجامعة

عندما تكون الادارة منظبطة ومزيرة ومستوى الأساتذة جيد يكون مستوى الطلبة جيد وعند العكس يكون العكس

والدليل على هذا هو اختلاف مستوى الطلبة باختلاف الجامعات ومستوى الانظباط ونوعية الأساتذة فيها



ومن واجب الدولة أيصا خلق الوظائف فهذا من أمور الرعية وهو واجب على ولي الأمر


لكن هذا ليس مبررا ليضيع الانسان وقته في اللوم والسخط

بل الأولى أن يعمل ويشتغل بأي عمل يعفه عن السؤال حتى تتوفر له وظيفة أو يطلق مشروعه الخاص
ويا حبذا لو يقوم بعملين متوازيين (وظيفة + عمل أو مشروع حر)
مشكور على مرورك الكريم

حتى وان كانت الادارة منضبطة والاستاذ متحصل على جائزة نوبل فلن يتغير مستوى الطالب اذا كان هذا الاخير اخر همه الدراسة وماهوش حاب بدرس من الاساس ....اما اختلاف مستوى الطلبة هو يرجع بالاساس الى البيئة التي نشا فيهاا من الاساس هناك بعض المدن افضل من اخرى في مستوى تكوين الطالب من الابتدائي الى الجامعة ومع ذلك فهذا الامر هونسبي فقط اي 48 ولاية لها نفس مستوى الطلبة والاختلاف ليس بالجوهري .

وهل فعلا ان من واجب الدولة خلق مناصب شغل مباشرة وبشروط حاملي الشهادات (بيرو )؟ ..ام انه لكل فم زوج يدين لي عندوا ضفر يحفر ولي عندوا جناح يطير ؟








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-08, 20:19   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ع.عيسى
مشرف قسم مشكلتي
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسيمツ مشاهدة المشاركة
أعتقد اننا يجب ان نعود للحظات الاخيرة قبل الكارثة. القصة تبدأ من هناك.
سظحيا، أهم شيئ في الدولة هو اقتصادها. و الدنيا كامل مبنية على الصوارد.
خلق او عدم خلق مناصب شغل يكون عبر مخطط. حبيت مثلا نركز على الفلاحة في الأفق تاع البلاد. نحل كذا منصب في تخصص كذا.
الدولة عليها وضع الحدود وِفق البنية التحتية تاعها اللي المفروض أعدتها .
و بعد ذلك كل واحد متخرج يعوم بحرو لان الدولة اعدت حساباتها و مساحة شغلك في مكان ما فقط. كيما امتحان paces لاختصاص الطب في فرنسا. يهزو 10 % الاولين و الباقي شوف بلاصة في قطاع آخر.
لانو البنية التحتية تاع فرنسا -و اللي تتوسع او تبقى كيما راهي على حساب الحاجة- تكفي لتأطير و تكوين ذلك العدد فقط و ذلك ما يحتاج.

حنا الخالوطة و الداب راكب مولاه و بعد كي تترطق نحوسو على السيلان و الشومبريار.

المشكلة لي رانا فيها هي نتيجة للخالوطة باه ماندخلش في التفاصيل لي الجميع يعرفها و الناس تتجنب الخوض فيها بسبب أبراج المراقبة المنصوبة في كل زاوية.
هاته الابراج لي تم التخطيط لها لكن ما سوى ذلك من القطاعات لا.

الحل الذي سنجده للمشكلة هو جرعة مورفين فقط لشخص يحتضر.
و ليست حلا نهائيا للمشكلة.
مشكور اخ وسيم على مرورك الطيب
بالعفل هي خالوطة وهادي الخالوطة جعلت من الشعب شعب تواكل وليس توكل ....لا اعمل حتى تجد لي الدولة عمل ....لا ادرس حتى توفر لي الدولة كل الظروف ....لا انظف الشارع لانه من واجب الدولة ....مريح في القهوة لان الدولة اجبرتني على ذلك ...المخدرات والموبقات لان الدولة هي السبب ....انا لازم الدولة تلقالي حل ...هذا هو الشعب باختصار








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-08, 20:57   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
ع.عيسى
مشرف قسم مشكلتي
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة chercheur eco مشاهدة المشاركة
شكرا أخي على الموضوع الذي أراه غير قابل للنقاش وإنما هو قابل للدراسة من عدّة جوانب ومجالات وبمختلف المقاربات
لو تقرأ دراسات علمية غير المنحازة والتي تدرس حالة البطالة في الجزائر بكل موضوعة ستجد أن السياسات المتبعة هي التي أوصلت البلاد والبطال الى ما هو عليه بداية من تكوين سيء وترسيخ ثقافة الشهادة للجميع والعلم لمن أراد وإنتهاءا الى طريقة التعامل مع امتصاص البطالة بغرض اعطاء احصائيات مغلوطة.
وبداية حل المشكل تبدأ بالاعتراف به أولا وبقراءة ما تكب في هذا الموضوع، لكن تلك الأبحاث العلمية التي لازالت متواصلة مضروبة بعرض الحائط لا من طرف القارئ الذي يبحث عن سبب المشكل ولا من طرف المعنيين الذين يطبّقون سياسات ارتجالية
آسف لا يمكن مناقشة هذا الموضوع بهذه الطريقة فإذا أردنا فعلا ايجاد حل له علينا للرجوع الى البحوث العلمية المعمقة في هذا المجال فمواضيع كهذه لا تحل المشاكل ولا تغير حتى الرأي العام
مشكور اخي على مرورك الكريم

بالفعل سياسات الدولة هي المتبعة هي التي اوصلت الحال الى ماهو عليه ...وابرزها ترسيخ الاتكالية وشعب السوسيال ...اما الدراسات العلمية لي تتكلم عنها قريتها ومليت من قرايتها وهي .في الواقع هي لا تحل المشكل ان طبقت.. لان المشكل هو مشكل سلوكي بالدرحة الاولى وعميق ... لا يمكنك ان تسقط نماذج دول متقدمة على الجزائر دون الاخذ بعين الاعتبار سلوك الفرد والمجتمع .. و ايضا ليس هناك مبرر اطلاقا على عقلية لازم توظفني الدولة او نحرق روحي ...عقلية نتاع انا قريت 20 سنة وانا في الاخير اعمل ميكانيكي وهو في الاصل قرا 20 ساعة طوال 20 سنة ولو تم توظيفه في شركة في مجال تخصصه لكان دخلها في حيط ....وحل المشكل يبدا بترسيخ فكرة كل فم عندو زوج يدين .








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-10, 07:44   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
محمد مسيلي
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

شيء جميل شكرا









رد مع اقتباس
قديم 2021-02-10, 10:38   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
chercheur eco
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ع.عيسى مشاهدة المشاركة
مشكور اخي على مرورك الكريم

بالفعل سياسات الدولة هي المتبعة هي التي اوصلت الحال الى ماهو عليه ...وابرزها ترسيخ الاتكالية وشعب السوسيال ...اما الدراسات العلمية لي تتكلم عنها قريتها ومليت من قرايتها وهي .في الواقع هي لا تحل المشكل ان طبقت.. لان المشكل هو مشكل سلوكي بالدرحة الاولى وعميق ... لا يمكنك ان تسقط نماذج دول متقدمة على الجزائر دون الاخذ بعين الاعتبار سلوك الفرد والمجتمع .. و ايضا ليس هناك مبرر اطلاقا على عقلية لازم توظفني الدولة او نحرق روحي ...عقلية نتاع انا قريت 20 سنة وانا في الاخير اعمل ميكانيكي وهو في الاصل قرا 20 ساعة طوال 20 سنة ولو تم توظيفه في شركة في مجال تخصصه لكان دخلها في حيط ....وحل المشكل يبدا بترسيخ فكرة كل فم عندو زوج يدين .
رغم أنك ترى أن الدراسات لم تجد حلا "للسلوكيات" فأنا أرى غير ذلك، ربما تبحث عن حل من جانب المدرسة السلوكية التي عادت إلى الواجهة مؤخرا، ربما أوافقك الرأي إن كان هذا هو المجال الذي تبحث فيه لكن يوجد الكثير من الدراسات التي عالجت الموضوع "ولا أتكلم هنا عن موضة الدراسات القياسية" وإنما عن تلك التي حاولت إيجاد حل بعض السياسات المتبعة.
أول ملاحظة عندما تتكلم عن "السلوكيات" فإنك بذلك تقحم علم النفس وعلم الاجتماع في هذا الأمر" وقبل ذلك "علوم التربية"

فحامل الشهادة هو عبارة عن "منتوج" لمجموعة من العمليات، فهل هذا المنتوج ذو جودة عالية؟ هل يخضع لمعايير انتقاء جيدة؟ هل هو "معقم" من سموم الأفكار المجتمعية السائدة؟
فإن كان لا فإذا هناك تقصير في المجالات التي ذكرتها لأنه في الأخير هذا المنتوج هو بشر يحس، ينسى، يتأثر، فإن كانت هذه العوامل سلبية سيفشل وحين يفشل سيحث عن مبررات فشله.

بغض النظر عن البرامج العقيمة وعملية التغبية التي تشهدها مدارسنا. إلا أن هناك عوامل أخرى منعدمة تماما وهي من تعطينا جودة عالية

من بينها محيط هادئ وجميل، رعاية صحية ونفسية جيدة، وسائل تعليمية ترفيهية، نشاطات ترفيهية علمية وتربوية و نشاطات رياضية متعددة من شأنها أن تظهر مواهب التلاميذ ، طرق اتصال وتواصل حديثة بين مؤطرين وأولياء التلاميذ وبين التلاميذ ومدارسهم أو بين التلاميذ أنفسهم بعضها يدخل في النشاطات الترفيهية مثل انشاء اذاعة للمدرسة. وهذا من شأنه أن يساعد التلاميذ والطلبة على حد سواء على تطوير الذات وممارسة أشغال مختلفة. بالإضافة إلى تاحة تربصات للطلبة والتلاميذ حلى حد سواء إضافة الى دورات تكوينية في عدّة مجالات، وهذه الدورات التكوينية يجب أن تكون أحيانا ميدانية حتى يتعلّم الأطفال ممارسة بعض النشاطات.
لكن هذا خيال بالنسبة لنا لأن الحقيقة والواقع شيء آخر
نبدأ بالنقطة الأولى :
المحيط الهاديء : قسم به على الأقل 40 تلميذا من يجلس في آخر الصف لا يسمع ما يقوله الاستاذ فيصبح يشوش على زملائة وتنتقل العدوى الى الصفوف المتقدّمة ، أو مدرج به 300 طالب على الأقل ولا يوجد لا ميكروفو ولا مكبر صوت وان وجدا لا يوجد وسائل التي تمنع صدى الصوت وبالتالي لا يسمع أي شيء
المحيط الهاديء :
لا يمكن للبلدية أو الجامعة أن تجد وقتا لترميم أو انشاء معمار ما أو طريق ما سوى في أوقات الدراسة
المحيط الجميل : لن أتكم عن هذا الأمر لأنه أزمة حقيقية
الرعاية الصحية : هل يمكن أن أتكلمة عن رعاية صحية تربوية والصحة مريضة في بلادنا
الرعاية النفسية: وكأن خريجي كليات علم النفس منعدمون فأغلب المدارس لا يوجد فيها متخصص نفسي وإن وجد فلا يملك الخبرة الكافية ومن المفروض دور الرعاية النفسية ضروري جدّا حتى يتمكن التلميذ أو الطالب للوصول الى هدفه
لن أكمل الأن عن الوضعية المزرية في التكوين فقد فما بالك عن مشاكل أخرى أكبر
فهناك مجموعة كبيرة من حاملي الشهادات أرادو ان يفتحو مؤسسات مصغّرة ولكن (................) أترك القوس مفتوحا لأن المتاعب التي واجهتهم جعلتهم يغيرون رأيهم ويبحثون عن منصب عمل في الدولة. ولهذا قلت يجب علينا أن نقوم بدراسات معمّقة في جميع المجالات لحل هذا المشكل ولم اقل أن الدراسات السابقة قد حلت كل المشاكل








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-10, 14:33   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ع.عيسى
مشرف قسم مشكلتي
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة chercheur eco مشاهدة المشاركة
رغم أنك ترى أن الدراسات لم تجد حلا "للسلوكيات" فأنا أرى غير ذلك، ربما تبحث عن حل من جانب المدرسة السلوكية التي عادت إلى الواجهة مؤخرا، ربما أوافقك الرأي إن كان هذا هو المجال الذي تبحث فيه لكن يوجد الكثير من الدراسات التي عالجت الموضوع "ولا أتكلم هنا عن موضة الدراسات القياسية" وإنما عن تلك التي حاولت إيجاد حل بعض السياسات المتبعة.
أول ملاحظة عندما تتكلم عن "السلوكيات" فإنك بذلك تقحم علم النفس وعلم الاجتماع في هذا الأمر" وقبل ذلك "علوم التربية"

فحامل الشهادة هو عبارة عن "منتوج" لمجموعة من العمليات، فهل هذا المنتوج ذو جودة عالية؟ هل يخضع لمعايير انتقاء جيدة؟ هل هو "معقم" من سموم الأفكار المجتمعية السائدة؟
فإن كان لا فإذا هناك تقصير في المجالات التي ذكرتها لأنه في الأخير هذا المنتوج هو بشر يحس، ينسى، يتأثر، فإن كانت هذه العوامل سلبية سيفشل وحين يفشل سيحث عن مبررات فشله.

بغض النظر عن البرامج العقيمة وعملية التغبية التي تشهدها مدارسنا. إلا أن هناك عوامل أخرى منعدمة تماما وهي من تعطينا جودة عالية

من بينها محيط هادئ وجميل، رعاية صحية ونفسية جيدة، وسائل تعليمية ترفيهية، نشاطات ترفيهية علمية وتربوية و نشاطات رياضية متعددة من شأنها أن تظهر مواهب التلاميذ ، طرق اتصال وتواصل حديثة بين مؤطرين وأولياء التلاميذ وبين التلاميذ ومدارسهم أو بين التلاميذ أنفسهم بعضها يدخل في النشاطات الترفيهية مثل انشاء اذاعة للمدرسة. وهذا من شأنه أن يساعد التلاميذ والطلبة على حد سواء على تطوير الذات وممارسة أشغال مختلفة. بالإضافة إلى تاحة تربصات للطلبة والتلاميذ حلى حد سواء إضافة الى دورات تكوينية في عدّة مجالات، وهذه الدورات التكوينية يجب أن تكون أحيانا ميدانية حتى يتعلّم الأطفال ممارسة بعض النشاطات.
لكن هذا خيال بالنسبة لنا لأن الحقيقة والواقع شيء آخر
نبدأ بالنقطة الأولى :
المحيط الهاديء : قسم به على الأقل 40 تلميذا من يجلس في آخر الصف لا يسمع ما يقوله الاستاذ فيصبح يشوش على زملائة وتنتقل العدوى الى الصفوف المتقدّمة ، أو مدرج به 300 طالب على الأقل ولا يوجد لا ميكروفو ولا مكبر صوت وان وجدا لا يوجد وسائل التي تمنع صدى الصوت وبالتالي لا يسمع أي شيء
المحيط الهاديء :
لا يمكن للبلدية أو الجامعة أن تجد وقتا لترميم أو انشاء معمار ما أو طريق ما سوى في أوقات الدراسة
المحيط الجميل : لن أتكم عن هذا الأمر لأنه أزمة حقيقية
الرعاية الصحية : هل يمكن أن أتكلمة عن رعاية صحية تربوية والصحة مريضة في بلادنا
الرعاية النفسية: وكأن خريجي كليات علم النفس منعدمون فأغلب المدارس لا يوجد فيها متخصص نفسي وإن وجد فلا يملك الخبرة الكافية ومن المفروض دور الرعاية النفسية ضروري جدّا حتى يتمكن التلميذ أو الطالب للوصول الى هدفه
لن أكمل الأن عن الوضعية المزرية في التكوين فقد فما بالك عن مشاكل أخرى أكبر
فهناك مجموعة كبيرة من حاملي الشهادات أرادو ان يفتحو مؤسسات مصغّرة ولكن (................) أترك القوس مفتوحا لأن المتاعب التي واجهتهم جعلتهم يغيرون رأيهم ويبحثون عن منصب عمل في الدولة. ولهذا قلت يجب علينا أن نقوم بدراسات معمّقة في جميع المجالات لحل هذا المشكل ولم اقل أن الدراسات السابقة قد حلت كل المشاكل
كل ما ذكرته هي اسباب وانا اتفق معك 100%. وهي اسباب قوية وانا لا اخالفك الرأي فيها ...... ولكن السبب مهما قوي فهو ليس بمبرر اطلاقا .... الشيطان والنفس الامارة بالسوء و الشهوات التي زينت للانسان كلها اسباب قوية لتغوي بالإنسان ولكنها ليست بمبرر اطلاقا بأن يغوي ....هناك شعوب وامم كانت تحت وطأة اسباب أقوى بكثير من الأسباب التي ذكرت ومع ذلك نجحت واقلعت..... الدولة ومفاسدها ومؤامراتها سبب قوي ولكنها ليست بمبرر..








آخر تعديل ع.عيسى 2021-02-10 في 14:42.
رد مع اقتباس
قديم 2021-02-10, 21:09   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
chercheur eco
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ع.عيسى مشاهدة المشاركة
كل ما ذكرته هي اسباب وانا اتفق معك 100%. وهي اسباب قوية وانا لا اخالفك الرأي فيها ...... ولكن السبب مهما قوي فهو ليس بمبرر اطلاقا .... الشيطان والنفس الامارة بالسوء و الشهوات التي زينت للانسان كلها اسباب قوية لتغوي بالإنسان ولكنها ليست بمبرر اطلاقا بأن يغوي ....هناك شعوب وامم كانت تحت وطأة اسباب أقوى بكثير من الأسباب التي ذكرت ومع ذلك نجحت واقلعت..... الدولة ومفاسدها ومؤامراتها سبب قوي ولكنها ليست بمبرر..
لقد وضعت نقاط متتالية وسوف أشرح ما معناها
يا أخي الذي لا يعمل عند الدولة يجب أن يفعل شيئا من ثلاثة
إما أنه يتعلم حرفة ما وفي هذه الحالة لاداعي لأن يكمل دراسته في الجامعة
إما أن ينشئ مؤسسته الخاصة وهذا يتطلّب منه رأس مال (على الأقل نصف رأسمال المؤسسة يكون من ماله الخاص ونصفه سلفية) إذ من غير المعقول أن يبدأ من الصفر خاصة إن كان المشروع مكلفا. وفي هذه النقطة تتطلب شروحات للوضعية التي تغرق فيها البلاد بداية من السلفيات وانتهاءا بالرشوة التي تطال السوق فحتى وإن كان هذا المشروع عبارة عن محل تجاري صغير سيتعرّض لضغوطات من طرف من يعتبرون " حماة للوطن"
أما إن بدأ مشروع مؤسسة مصغرة فتكاليف البداية كثيرة وعدم التخطيط ودراسة السوق يزيد الطين بلّة بالإضافة أن الشباب لا يحبون طرق "الحرام" فإن أخذ قرضا ستلاحقه الربا وّإن بدأ مشروعه ستلاحقه الضرائب حتى وإن لم ينجح المشروع ، أما إن نجح المشروع سيضايقه أصحاب الطمع في الرشاوي. فالبيئة في الجزائر لا تشجع الكسب "الحلال"
الأن يأتي شخص صاحب شهادة ويحاول أن يجد عملا عند الخواص، أولا يسحاول صاحب العمل أن تكون أجرته ضعيفة حتى لا يقوم بدفع ضرائب ذات حجم كبير، ثانيا لن يكون هناك تخصص في عمله وهو لا يستطيع أن يرفض كل ما يطلب منه، ثالثا يمكن أن يستغله رب العمل، يعمل ساعات إضافية وتعلم أن الساعات الاضافية أجرتها لا تزيد عن نصف أجرة الساعات العادية، ثم إن الخواص يستعملون عقودا متجددة وليست دائمة يعني لا سامح الله إن مرض شخص بمرض ويكون العجز طويل الأمد يمكن أن يستغني عنه صاحب العمل بسهولة ، فمن يضمن له حقّه؟؟؟؟ بالاضافة أن المؤسسات الخاصة لا تنتج سوى 0.01 بالمائة في المتوسط تجد مؤسسات بالآلوفات ولكنها لا توفر ربحا يحفظ لها كرامتها فماذا عن كرامة عمّالها

السلوك يمكن أن يصحح إن كانت هناك نية قوية في وضع سيااسات حقيقية مبنية على دراسات ميدانية وليست ارتجالية
حين تتهيأ الأرضية لبداية استثمار قوي وهذا لن يغيره سلوك أشخاص وإنما يغيره سلوك مؤسسات ولا أقصد هنا المؤسسات الاقتصادية فقط وإنما المؤسسات السياسية والادارية

ويمكن أن نأخذ بعين الاعتبار تجارب بعض الدول كماليزيا وسنغفورة وغيرها كانت في الحضيض ونهضت باقتصادياتها لأن النهوض بالاقتصاد يعني زيادة في مناصب الشغل


هناك مقولتين شهيرتين في الاقتصاد
أولها
إذا أرادت الدولة أن تنهض بإقصادها عليها أن تبدأ بشيئين : القضاء على الفساد وبناء المعمار.
ثانيها :
العملة الرديئة تطرد العملة الجيّدة
وللحديث قياس








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 18:18

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc