بني زيان الأشراف الكرام ملوك تلمسان - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأنساب ، القبائل و البطون > مكتبة الأنساب الإلكترونية

مكتبة الأنساب الإلكترونية منتدى خاص بالمراجع، الأبحاث، المخطوطات و الكتب الإلكترونية... المتعلقة بالأنساب و القبائل....


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

بني زيان الأشراف الكرام ملوك تلمسان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-05-20, 11:15   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
sediki mohammed
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










Hot News1 بني زيان الأشراف الكرام ملوك تلمسان

بسم الله الرحمن الرحيم، هذه كلمتي في المداخلة التي قدمتها في اليوم التحسيسي و الإعلامي التعريفي بقصبة بني يلمان يوم 11/04/2015 و الذي حضره جمع من الأشراف و النسابة و الأساتذة في التاريخ و الآثار من بقاع عدة من الجزائر، و هي بادرة خير و فاتحة لملتقيات أخرى بحول الله، و قد حاولت في هذه الكلمة تبيان العلاقة التي كانت بين بني يلمان الأشراف الكرام و بني زيان الأشراف ملوك تلمسان، و تكلمت عن شرف بني زيان أولا و عددت ما وصلت إليه يداي من مصادر تتكلم عن ذلك، ثم حاولت أن أرد على بعض الكتابات، ثم ختمتها بالعلاقة المذكورة سلفا مستدلا بما وجد عندي من مخطوطات و خاصة مخطوط ابن العم الحاج ابن تريعة المكتشف حديثا الذي تكلم عن بني زيان، كما استدللت ببعض ما قاله نسابتنا الأستاذ البوخاري و بعض المهتمين بذلكو ببعض الجمل التي أعجبتني فتركت سياقها كما قرأتها ،و في كتابي إن شاء الله سأذكر كل من له حق فيما كتبت للأمانة العلمية. كما أنه لا يزال حوالي الثلثين من المعلومات عن الموضوع لم أنشرها بعد وسيأتي ذكرها في كتابي ان شاء الله وتحتوي حقائق تاريخية ومشجرات أنساب لم تنشر من قبل أبدا تخص أجدادي بني زيان وفيه سبق تاريخي عنهم لم يتطرق له المؤرخين قبلا. كما أنه يحتوي على أمور لا يعرفها عن ملوك تلمسان الا شخص من العائلة آنذاك.
وأرجو من الإخوة أن ينتقدوا ما كتب نقدا بناء، وهذا إثراء للموضوع فقط وليس لأي شيء آخر، وممكن قد تكون خانتني بعض الأمور لا سيما المنهجية العلمية في الطرح لطبيعة تكويني البعيد كل البعد عن أمور الأنساب، ورغم هذا أتحمل مسؤولية كلامي كاملا، وقد كان عنوان المداخلة: "بني زيان ملوك تلمسان وبني يلمان منذ ذاك الزمان: ماض واحد وحاضر واحد نفتخر ونمضي بهما إلى الأمام لمستقبل نرجو من الله أن يوفقنا فيه ويكون أحسن مما كان".






 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2015-05-20, 11:16   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
sediki mohammed
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا، وحبيبنا، وشفيعنا محمد عليه أزكى الصلاة وأفضل التسليم وبعد:
لا يفوتني في هذا المقام إلا أن أشكر جمعية أحباب القصبة للثقافة والتراث ببني يلمان، التي لولا فضل الله سبحانه و تعالىو مجهودات أعضائها لما كان لنا أن نلتقي اليوم مع هذا الجمع المبارك في هذه البقعة الكريمة في بني يلمان أرض الأشراف.
لقد كان بني يلمان دوما نعم العون و المدد لبني عمومتهم من بني زيان ملوك تلمسان، فقد ذكر الدكتور يحي بوعزيز في إحدى كتاباته أنه في النكبات الثلاث المشهورة تاريخيا لدولة بني زيان كانوا لا يعودون إلى ملكهم إلا بعون بني يلمان، كما أنهم احتضنوهم بعدأفول نجم دولتهم،فعدة فروع زيانية الأصل انصهرت الآن و ذابت في بني يلمان و صارت جزءا لا يتجزأ منهم، عاشت حلوهم ومرهم و لا تزال، و كما ذكرت المخطوطات عن فروع بني زيان في ونوغة (و نسبوا إلى القصبة و غلب عليهم نسب جدهم يلمان الشريف فصاروا من شرفاء بني يلمان) ، لكل هذاأردت أن أبين العلاقة التي تربط أجدادي بني زيان ملوك المغرب الأوسط ببني عمومتهم من بني يلمان أشراف ونوغة.
و لكن قبل التكلمعن ذلك كان لزاما علي إيضاح و تبيان شرف بني زيان المصون في الكتب والمتون فضلا عن التواتر،و ما دعاني في هذا المقام للتكلم عن شرف بني زيان ملوك تلمسان بعيد كل البعد عن كوني زياني الأصل و المنبت يكتب بالعاطفة نصرة لشرف أجداده، فشرفهم واضح جليو معلوم، بل لأني وددت تبيان بعض الأمور التي فيها رد على بعض الكتابات الغير منطقية التي قدحت فيهمو في شرفهم، فضلا عن تأويل كلام بعض المؤرخين حسب الأهواء و الأحذ بكلام البعض الآخر ممن ظنوا و لم ينفوا الشرف عنهم و يصفون ما كتب بالمنطق رغم المنطلق غير المنطقي إطلاقا فيها، فمنهم من كتب عن الأمر بدافع العداءلبني زيان و العداوة كفيلة بنزع عباء النزاهة عن كتاباتهم، و بالمقابل يصفون من ثبت شرفهم بالأدلة القاطعة بالتملق و التزلف، بل وصل الأمر ببعضهم أن قال كلاما لا يليق في علماء أجلاء، فحلالعليهم حرام على غيرهم فبحكم أهوائهم يكتبون لا بحكم المنطق الذي يدعون، كل هذا جعلني أنزع عباءة كوني زياني النسب و الأصل، أو يلماني الموطن و السكن فأردت أنأبين ما خفي أو اندس، و إيضاح ما حور أو دلس، و إحياء ما اندثر أو حبس من منطلق علمي منطقي مفهوم للعام و الخاص.







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-20, 11:19   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
sediki mohammed
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

ذكر ما جاء في الكتب والمتون في شرف بني زيان المصون:
إن من الأوائل الذين أرخوا لبني زيان أبي زكريا يحي ابن خلدون كاتب أسرار سلطانها الأعظم أبي حمو موسى بن يوسف و الذي أرخ لفترة زاهية من تاريخهم، و لا أقول بأنه كان أول من كتب عنهم فقد سبقه إلى ذلك القاضي سعيد العقبانيفالخلدونيان كانا من تلامذته، و لكن كتابه ضاع و اندثر،و قد قال الرحالة و المؤرخ المغربي أبي القاسم الزيانيفي كتابه "الترجمانة الكبرى في أخبار المعمور برا و بحرا" أنه اطلع عليه مع غيره من الكتب حينما زار ضريح الصوفي الشهير الغوث أبي مدين شعيب في العباد،و ذكره "و تاريخ العقباني في دولة بني زيان"،فالعقباني سماه تاريخ دولة بني زيان و ليس بني عبد الواد و الجديد في ذلك و الذي ربما لم ينتبه له بعض المؤرخينهو أن اسم الدولة لم يعرف ببني زيان إلا حينما جاء السلطانأبي حمو موسى الثاني فثبت اسمها نسبة إلى جده زيان بن ثابت و الذي كان استمرار الملك في بنيه دون بني عمومته الآخرين من بني القاسم،فذكرها من طرف القاضي العقباني باسم بني زيان يدل على معرفته بأصولهم الشريفة قبل ذلك الوقت.
و الأمر الآخر الذي أرجحه هو أن صاحب زهر البستان كتب قبل يحي ابن خلدون، فصحيحفقد السفر الأول منه منعنا من الاطلاععلى مافصل فيه في مسألة الشرف،و لكن ما استقيناه من السفر الثاني في إشاراته لشرفهم المعلوم كفانا،فذكرهمجيء يحي إلى بلاط السلطان أبي حمو سفيرا لأبي عبد الله الحفصي أمير بجاية و عدمذكرهلكتابه البغية أو الإشارة إليه أو الاستدلال به مثلما فعل باقي المؤرخين بعده يؤكد ذلك،كما وجب الإشارة هنا لأمر غفله من أراد المس بما قاله يحي ابن خلدونفي أنه كتب عن شرفهم و هو في بلاطهم،فالأخير في زيارته المذكورة سلفا مدح أبي حمو موسى بأبيات شعرية تضمنت بيان شرفهم،فقد ذكر ذلك قبل أن يخدم في بلاطهم بحوالي الثلاث سنين و قبل الكتابة عنهم بحوالي العشر سنين، و بالتالي الاستدلال بذلك مردود.
إن يحي ابن خلدون في كتابه "بغية الرواد في ذكر الملوك من بني عبد الواد و ما حازه أمير المسلمين مولانا أبو حمو من الشرف الشاهق الأطواد" في جزئه الأولفصل في شرف بني زيان،و جاء بالحجج و الدلائل و القرائن التي تثبت ذلك،ففي تعريفه بقبيل بني عبد الوادي قال: "و هو فخذان أحدهما بنو عبد الواد، و بهذا الاسم عرف الجميع تغليبا و أصله عابد الوادي رهبانية عرف بها جدهم" و ربطه بسلسلة نسب زناتة، و عدد فرقهم حين قال: "و هم خمس نفر بنو ياتكتن، و بنو وللو، و مصوجة، و بنو تومرت، و بنو ورسطف"و زادهم فصيل سادس في السفر الثاني فرع "بني زردال" لأن عابد الوادي و زردال أخوان، ثم أضاف: "و الفخذ الثاني، الذين هم بنو القاسم من ولد إدريسبن إدريس بن عبد الله الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم، قيل هو القاسم بن إدريس، و قيل ابن محمد بن إدريس، و قيل ابن القاسم ابن إدريس، و قيل ابن محمد بن عبد الله بن إدريس و هو أحب إلي لاشتهاره و إجماع المشيخة عليه، و انسب عند اعتبار الزمان لانقضاء دولة الأدارسة" ثم أضاف: "فكان القاسم هذا ممن انضاف إلى قبيل بني عبد الواد،فأكرموه منزله، و مثواه، و عظموا قدره، و شرفوه، و حكموه بينهم في الشرائع، و انقادوا عن آخرهم إلى طاعته، فتزوج فيهم، و نسل بينهم ذرية صالحة كثيرة". ثم ذكر فروعهم الستة فقال: "و كانت شيعتهم شتى، منهم بنو مطهر بن يمل بن يزجن بن القاسم، و بنو غزار بن مسعود بن يكريمن الأكبر بن القاسم، و يضاف اليهم أولاد عمرو و يكريمن الأصغر أخوي وعزان، ثم بنو دلول بن علي بن يمل، و بنو طاع الله بن علي بن يمل، و في عقب محمد بن زيدان بن يندوكسن ابن طاع الله هذا الملك و أولاده من بعده ثلاثة زيان بن ثابت هذا هو والد المولى يغمراسن، ثم جابر بن يوسفالمتملك الأول"،انتهى كلام يحي ابن خلدون. فيصبح في بني عبد الوادي تغليبا اثنا عشر فصيلا.
ثم أضاف: "فبنو القاسم هم الذين حازوا الشرف و كرم الأبوة، و فخر الملك القديم و الحادث. قلت و لا يسمع للطعن في هذا النسب الكريم لأنه من الشهرة بالآفاق و الفشو في القبائل و الآباء، بحيث لا يحجبه بعد دار، و لا يجحده لسان عدو، في المشهور من مذهب إمام دار الهجرة رضي الله عنه ثوب الأنساب بمجرد الشهادة من غير معرفة أحوالها، حكى الباجيفي منتقاه و غيره من المتأخرين أن شهادة السماع الفاشي المتواتر تفيد العلم إجماعا، قال ابن القاسم: يقطع بالنسب و إن لم يعلم الأصل. و قال بعض قضاة المتكلمين: خبر الواحد إذا حقت به القرائن أفاد العلم فان روعيت في إثبات هذا النسب الشريف الشهادة فلا شهادة أعدل من الأصل لأنه اشتمل على شيب و شبان، و رؤساء و مرؤوسين، و رجال و نساء من بني عبد الواد يعرفون أصلهم، و يدينون بصحة منتماهم الهاشمي، و إن اكتفى فيه بالسماع الفاشي فأمره في المشارق و المغارب مشهور في لسان الولي و العدو و شأنه معروف بحضرة تلمسان دار أولهم، و آخرهم عرفان الشمس، فهو إذا اظهر من أن يخفى و أوضح من أن يجحد".
"و ليس يصح في الأذهان شيء إذا احتاج النهار إلى ليل"
و قد كتبالحافظ التنسي زمن السلطان أبو عبد الله محمد المتوكل كتابا سماه "نظم الدر و العقيان في بيان شرف بني زيان و ذكر ملوكهم الأعيان و من ملك من أسلافهم فيما مضى من الزمان" خلد فيه شرفهم، و عدد فروعهم،و بين الفرق بينهم و بين أخوالهم بني عبد الواد،و ربط سلسلة نسبهم بالقاسم من ولد محمد بن عبد الله ابن إدريس ابن إدريس،كما ذكر اختلاف النسابة في طريق اتصال القاسمبولد عبد الله الكامل،و أورد أمرا جديدا حين قال: "و الذي صححه صاحب ترجمان العبر أنه القاسم بن محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان بن عبد الله الكامل". فقد أورد كلام عبد الرحمان ابن خلدون على أنه رد بني زيان إلى السليمانيين نسبة إلى سليمان بن عبد الله الكاملو هو تفنيد صريح من التنسي لمن أراد أن يفهم كلام صاحب العبر على أنه نفي لشرفهم.
و هنا وجب التنبيه على أن اليعقوبي في كتابه "البلدان" كان من الأوائل الذين تكلموا عن القاسم من ولد سليمان بن عبد الله الكامل حين قال: "....ثم إلى المدينة العظمى المشهورة بالمغرب التي يقال لها تلمسان، و عليها سور حجارة، و خلفه سور أخر حجارة، و بها خلق عظيم و قصور ومنازل مشيدة، ينزلها رجل منهم يقال له محمد بن القاسم بن محمد بن سليمان". و جاء بعده ابن حزم في "جمهرة أنساب العرب" و قال في ذرية محمد بن سليمان: "و منهم القاسم بن محمد بن القاسم بن أحمد بن محمد ابن سليمان صاحب تلمسان".
و قد سلك العشماوي طريق التنسي في كتابه " السلسلة الوافية و الياقوتة الصافية في أنساب أهل البيت المطهر بنص الكتاب" حين ذكر، أن الخلاف ليس في شرف بني زيان بل الخلاف فيمن تنسلوا منه من ولدي عبد الله الكامل، إدريس أم أخاه سليمانو قال: "و أما بنو زيان أهل مدينة تلمسان، كما نص عليهم التونسي صاحب البرهان، قال المدراوي الدر و العقيان يشبه شرف بنو زيان، و قال الطرطوشي أمر من الحرير و الدروان شرف بني زيان، و قال الطبراني أفضل من اللؤلؤ و الياقوت و المرجان شرف بني زيان، و قال المقري أعلا من الذهب و الفضة و الزبرجد و الدر و العقيان يشرف بنو زيان" و قدرجح مشجر الأدارسة على السليمانيين في آخر كلامه.
كما أن ابن جزي الكلبي حفيد الحفيدصاحب مخطوط "مختصر البيان في نسب آل عدنان" قد فصل أيضا في شرف بني زيان فقال: "و فر إلى بني عبد الواد و تزوج و خلف ذرية مولاي محمد بن زيدان بن طاع الله بن أبي الحسن علي بن أبي القاسم بن محمد بن عبد الله بن إدريس و خلف ابنه ثابت و ترك ابنه مولانا زيان بن ثابت بن محمد الشريف في قبائل بني عبد الواد". ثمنسب بني عبد الوادي إلى عرب قيس بن غيلان، و عدد فرقهم، و بين بأنهم أخوال الشرفاء بني زيان الذين ذكر فروعهم الكريمة حين قال:"الشرفاء هم أولاد مولانا زيان بن ثابت الحسني، و هم بني طاع الله و بني دلول و بني مطهر و بني وعزان و بني معطي و بني جم و بني جوهر".
ثم يذكر ارتفاع نسبة الشرفاء أولاد مولانا زيان بن ثابتالشريف الحسني، و شجرتهم العالية، فيوردها متجاوزا بعض الأسماء ممن ثبتت في مشجر بني زيان، و هدفه التعريف بالألقاب التي عرفوا بها بدءا من السلطان المعاصر: "مولانا أبو عبد الله محمد بن ثابت بن أبي بكر الملقب تاشفين بن أبي زيد عبد الرحمان ابن الأمير المنتصر أبو حمو بن أبي عمران موسى بن أبي يعقوب يوسف بن أبي زيد عبد الرحمان بن الأمير المنتصر أبي زكريا يحي بن الأمير يغمراسن بن مولانا زيان بن ثابت بن محمد بن زيدان الملقب يزكاب بن محمد الملقب يندوكسر عبد الله ابن علي الملقب يزجان بن مولانا أبي القاسم بن محمد بن عبد الله بن إدريس بن إدريس بن عبد الله بن حسن بن الحسن ابن علي بن أبي طالب رضي الله عنه".
وفي المخطوطات الثلاث "زهرة الأخبار في تعريف أنساب آل بيت النبي المختار" "الأنوار في نسب آل النبي المختار" و "الأنوار و كنز الأسرار في نسب آل النبي المختار" المنسوبة إلى المقري المحمودي و ليس المقري التلمساني صاحب نفح الطيب و أزهار الرياض، فالأول لقب لقراءته و الثانيلقب نسبة إلى بلدة مقرة الحالية من ولاية المسيلة أصل أجداده قبل انتقالهم إلى تلمسان. جاءأن من أولاد عبد الله ابن إدريس بن إدريس المذكورالقاسم بن محمد بن عبد الله الذي فر إلى بني عبد الوادي في نكبة الأشراف زمن موسى بن أبي العافية المكناسي،و ذكر أن القاسم هذا هو جد شرفاء بني زيان ملوك تلمسان و جاء بمشجرهم بدءا من زيان بن ثابت بن محمد بن تاشفين بن عبد الرحمان ابن أبي حمو موسى الثاني،و قد بين معنى الأسماء الزناتية الواردة في مشجرهم و ذكر في زهرة الأخبار أنه من فر إلى بني عبد الوادي هو "مولاي علي بن زيان بن أبي القاسم بن محمد بن عبد الله ابن إدريس بن إدريس الحسني"، كما عدد فروع بني عبد الوادي الزناتي الخمسة و ذكر أنهم أصحاب الوظائف و أما السلاطين هم أشراف بني زيان .
و قد ذكر ابن جزي و المقري أن للسيد أحمد بن محمد بن سليمان بن عبد الله الكامل ستة أولاد: منهم السيد القاسم و هو الذي حكم تلمسان عشرين سنة و قد أوصى على بنيه الشيخ الغوث أبي مدين شعيب عند وفاته أهل عين الحوت، و لكن لم يوردا علاقة له بالزيانيين لأنهم اعتبروهم أدارسة.






رد مع اقتباس
قديم 2015-05-20, 11:20   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
sediki mohammed
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

و أما السيوطي المكناسي في "مخطوطه للأنساب" و هو غير السيوطي جلال الدين المصري، فقد رد بني زيان إلى السليمانيين و عد ثمانية عشر فرقة من الأشراف في تلمسان عشرة فرق أدارسة و ثمانية سليمانيين، و ذكر القبيلة الأولى "أولاد طاع الله سكنوا بيدر و هو طاع الله بن علي بن القاسم بن محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان بن عبد الله الكامل" و هو نفس كلام عبد الرحمان ابن خلدون في ذكره بني طاع الله بن علي بن القاسم وليس بني طاع الله بن علي بن يمل بن القاسم، و هو تأكيد آخر بأن أغلب المؤرخين و النسابة فهموا كلام ابن خلدون بأنه رد بني زيان إلى السليمانيين و لم ينفي الشرف عنهم بل أخرجه إلى المضنون. و الفرقة الثامنة "بنو طاهر بن علي بن أبي القاسم بن محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان بن عبد الله الكامل"، و بنو طاهر المقصودين هنا هم بني مطهر.
كما حذا حذو المكناسيفي رد بني زيان إلى السليمانيين العلامة مولاي إدريس الفضيلي في كتابه "الدرر البهية و الجواهر النبوية" في جزئه الثاني و ذكر نفس الفرقتين السابقتين من بني سليمان بن عبد الله الكامل، و سار على دربهما صاحب كتاب "مصابيح البشرية في أبناء خير البرية" أحمد الشباني الادريسي، و بعده صاحب "المنتقى في أعقاب الحسن المجتبى" إيهاب بن يعقوب الكتبي، و كذلك مؤرخ الدولة العلوية أبي القاسم الزياني في كتابه "تحفة الهادي المطرب في رفع نسب شرفاء المغرب"، و أيضا عبد الكريم الفيلالي في الجزء الثاني من كتابه "التاريخ السياسي للمغرب العربي الكبير".
و أما العلامة عبدالرحمان الفاسي في ذكره لأخيار الأشراف كما سماهم دوما في كتابه "اثمد الأبصار في الاختصاص بالشرفاء الأخيار" ذكر: "و من أخيار الأشراف أمير المؤمنين و مغني القاصدين أبو حمو ابن يغمراسن جد أشراف بنو زيان"،و أضاف أيضا: "و من أخيار الأشراف السيد زيان المعروف بقائل بني مطهر و هو جد أشراف بني مطهر المسمون بأولاد زيان". ثم زاد: "و من أخيار الأشراف عزيز المنصب عريض المنكب الكبير الشريف بن الشريف السيد طاع الله المعروف بقرية ندرومة و هو جد أشراف أولاد طاع الله".
و قد روى ابن رحمون في "شذور الذهب في خير نسب" الروايتين معا: الأولىنقلا عن التنسي في ردهم للأدارسة حين قال: "و من الباب السابع من كتاب سيدي محمد بن عبد الله بن عبد الجليل المعروف بالتنسي رحمه الله تعالى و رضى عنه في أولاد عبد الله بن إدريس: محمد بن محمد بن أبي ثابت بن أبي تاشفين بن حمو بن يوسف بن عبد الرحمان بن يحي بن يغمراسن بن زيان بن ثابت بن محمد بن زيدان بن يندوكسر بن طاع الله بن علي بن يمل بن يرجز بن القاسم بن محمد بن عبد الله بن إدريس بن إدريس الأكبر".
و الثانية: في ردهم إلى بني سليمان نقلا عن صاحب دلائل الخيرات و أظنه الشيخ الجزولي فيمخطوطة "روضة الأزهار في التعريف بآل محمد المختار" المنسوبة للشريف التلمساني،رغم أن المخطوط الأخير يستأنس به فقط و لا يستدل به نظرا للخلط الكبير في الأنساب الموجود فيه. و قبل ذلكنقل أي ابن رحمون عن ابن خلدون مشجر بني سليمان و ذكر منهم السيد القاسم الذي حكم تلمسان.
و من أعلام الجزائر و أبرز مؤرخيها الذين ألفوا في بيان شرف بني زيان فريد عصره و نابغة زمانه الحافظ أبي راس الناصرالمعسكري الندرومي، و الذي ألف كتابا في عداد المفقود سماه "فتح الجواد في الفرق بين آل زيان و بني عبد الواد"، لكن فقده لم يمنع من ظهور كتاب آخر لهتناول شرف بني زيان و هو مخطوط حقق مؤخرا سماه أبي راس "لقطة العجلان في شرف الشيخ عبد القادر بن زيان و أنه من بني زيان ملوك تلمسان"، ضمنه نبذة عن تواريخهم و بيان شرفهم و الفرق بينهم و بين أخوالهم بني عبد الواد و عدد الفرق من الجانبين خمسة في بني عبد الواد واحدة في ولد أخيه زردال و ستة في ولد القاسم الذي بني زيان من نسله. كما استدل بالتنسي و بيحي ابن خلدون و أكد أنهم أدارسة و ليسوا سليمانيينكما عارض عبد الرحمان ابن خلدون بل و ذكر: "قلت و في ابن خلدون أن السلطان يغمراسن بن زيان، كان يرفع نسبه إلى مولانا إدريس"،و بقوله رد على ما فهم من كلام يغمراسن بن زيان عن شرف الدنيا.
و الكلام عن مخطوطة أبي راس يقودنا إلى كتاب الأغا إسماعيل بن عودة المزاري "طلوع سعد السعود في تاريخ وهران و مخزنها الأسود" و الذي حققه الدكتور يحي بوعزيز رحمه الله. ففي جزئه الأول في فصل دولة بني زيان لا يدع مجالا للشك بأن أبي راس هو من كتب المخطوط سابق الذكر، فيشير إليه صراحة في ذكره لشرف بني زيان و يسميه"العجالة" نسبة لما أبتدئ به المخطوط "هذه العجالة للشيخ العلامة سيدي محمد أبو راس الناصر رحمه الله". و يذكر بأن تسميتهم الزيانيين نسبة لجدهم لأبيهم زيان بن ثابت و يصلهم بالقاسم بن محمد بن عبد الله بن إدريس، و تسميتهم ببني عبد الواد نسبة لجدهم لأمهم عابد الوادي و يصله بزناتة. و يستشهد بأقوال يحي ابن خلدون و التنسي و يذكر الخلاف في نسبتهم أدارسة أم سليمانيون و يستدل بأبي راس في أنهم أدارسة. كما أنه يعدد بعض الكتب التي ألفت في شرفهم.
و أما الذي كتب له أبي راس تلك العجالة فهو "الشيخ عبد القادر بن زيان" و الذي لم يتعرف عليه محقق المخطوط سالف الذكر، فيذكره كتاب الأغاالمزاريفي جزئه الثانيحين يتكلم عن مقاومة محي الدين والد الأمير عبد القادر و كذلك الأمير نفسه للمستعمر الفرنسي سنة 1832م. و كما نعرف فأبي راس عاش بين 08 صفر 1165ه (27 ديسمبر 1751م) إلى 15 شعبان 1238ه (27 أفريل 1823م)، و مما فهم من الأحداث فعبد القادر بن زيان كان شيخا كبيرا وقتها و بالتالي أبي راس توفي قبل سنة 1832م بحوالي التسع سنوات و منه فالتقاء أبي راس بالشيخ عبد القادر ين زيان في الزمان منطقي، كما أن البعد المكاني هو نفسه حاضرة معسكر.
فمحي الدين والد الأمير عبد القادر استعان بعبد القادر بن زيان في إطفاء نار الفتنة التي كانت بين المسلمين في المنطقة لا سيما بعد الاحتلال الفرنسي لمدينتي وهران والجزائر ثم مشاركتهما معا في معركة "خنق النطاح الأولى بوهران"،و يشير لها الفقيه الحاج عدة بن علي الشريف التحلايتي في عروبيته:
"سيدي محي الدين دبر في ذا الراي و جا امزير
في سيق أنزل يالحاضر هو و المبروك الأفحال بن زيان"
ثم في "معركة رأس العين بوهران" و التي خلدها الحاج عدة سالف الذكر:
"يا سايلني نعيد لك هذا الغيوان يوم انحركوا انجوعنا لبلاد الروم
الأقطاب اثنين جمع في ذا الديوان و انصرهم يالطالب الحي القيوم
حمر اللحيا الشيخ الأفحل بن زيان يبغي الجهاد قدها عز المظيوم
محي الدين الوقيح زيفط للعربان جاته الإسلام كافة تراس و قوم
أمحال قويا التمت يا فرسان لا من يحصي أعدادها هيلات اطموم"
ثم في معركة "خنق النطاح الثانية"،أين كانالشيخ عبد القادر بن زيان و معه قبيل الغرابة في انتظار الأمير عبد القادربوهران.
و في الجزء الثاني نفسه ورد ذكر لفروع أخرى من بني زيان، كالبلاغة أولاد سيدي عمر البلغي و سلسلة نسبهم و التي قد سبق و أن أشار إليها العشماوي في كتابه السالف الذكر، و كذلك ذكر فرع ابن عوالي الزياني.






رد مع اقتباس
قديم 2015-05-20, 11:21   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
sediki mohammed
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

الرد على بعض الكتابات:
إن عبد الرحمان ابن خلدون في العبر، لم ينف و لم يثبت شرف بني زيان بل أخرجهم إلى مرتبة المضنون خاصة حين ردهم إلى السليمانيين. و المضنون في علم الأنساب درجة من درجات الإثبات وليس النفي، و كلامه لا يتضمن نفي الشرف عنهم أبدا. هذا على الأقل فهمي و فهم كل من يقرأ كلامه بالمنطق.
ثم لنفترض أن ابن خلدون نفى الشرف عنهم أي عن القاسم الإدريسي الفار إلى بني عبد الواد، حين ذكر في عبره: "إن كان صحيحا فقد فر من مكان سلطانه مستجيرا بهم فكيف تكون الرئاسة عليهم في باديتهم" فنقول له الآتي:
أولا: إذا سلمنا بأن القاسم هو الذي حكم بني عبد الوادي فكيف تمت الرئاسةلإدريس قبله على قبيلة أوربة البربرية في المغرب الأقصى و قد فر إليهم و نصروه و هو ليس من بني جلدتهم.
ثانيا: إن كان القاسم هذا سليمانيا و ليس إدريسيا كما ظن ابن خلدون فقد حكم فيهم و هو ليس غريبا عنهم، فبني سليمان هم من حكموا تلمسان منذ مجيء الأدارسةإلى المغرب إذن فكلامه مردود.
ثالثا: الذي حكم بني عبد الواد ليس القاسم نفسه بل أحفاده من بعده، فبني زيان فرع من فروع ستة لبني القاسم تناسلوا و تصاهروا و اختلطوا ببني عبد الوادي، فيغمراسن بن زيان هو أول من حكم فيهم و هو من السادس والقاسم قبله من الثالث.
هذه ثلاث حجج دامغة تؤكد غلط ابن خلدون انطلاقا من حججه هو و تاريخه هو و قوله هو بظنية نسب بني زيان و ليس نفي الشرف عنهم كما يعتقد الكثير، فالفرق شاسع بين النفي و الظن و الظن إذا ساندته القرائن ارتفع إلى المشهور و المعروف و نسب القاسم مشهور بكلام ابن خلدون نفسه، و هذا الأمر أي الشهرة هو مذهب يحي شقيقه كما ذكرنا سلفا في بغية الرواد.
أضيف أمورا أخرى: ففي تبيان ابن خلدون لفرق بني القاسم قال: "أظهرها فيما يذكرون". من يذكر له، المؤرخين قبله و هو ما لم يحدث قبله تماشيا مع طرحه هو، أو ما يذكره بني القاسم عن أنفسهم و هو المرجح. فكيف به إذا يقبل ما يذكرونه عن فرقهم و لا يقبل ما يذكرونه عن شرفهم.
ثم لماذا لم يتكلم عن شرف بني زيان قبل موت أخيه يحي. إذن فقد كتب من منطلق انتقامي و هذا يكون كفيلا بإسقاط النزاهة العلمية عن كتاباته.
ثم إن ابن خلدون كان صديقا لذي الوزارتين لسان الدين ابن الخطيب و قد راسله مستفسرا عن عدة أمور و تواريخ، و هذا الأخير أي ابن الخطيبقد ذكر شعرا مدح به أبي حمو موسى تضمن بيان شرفه كما أنه قد كتب عن تاريخهم في كتابه "رقم الحلل في نظم الدول"، فلم لم يتكلم ابن خلدون عن ذلك.
ثم إن قيل بأن يحي ابن خلدون كتب عن شرف بني زيان و هو عامل في بلاطهم، أو لم يكتب أخاه عبد الرحمان عن شرفهم و هو عامل في بلاط أعدائهم بني مرين و بني حفص، أو لم يرفع أول نسخة من العبر إلى خزانة أبي العباس الحفصي سلطان تونس و هو الذي كان العدو الأول لبني زيان و قد جهر بعدائه.
ثم إن كان سبب الطعن في كلام يحي هي الظروف التي كتب فيها عن شرف بني زيان، أو ليست هي نفس الظروف التي كتب فيها أخاه عبد الرحمان. فلم نطعن في هذا و نتناسى ذاك.
و من الأمور التي سقط فيها ابن خلدون و هي البعيدة كل البعد عن بني زيان، هو أنه كان يعتبر نظريته في نشأة الدول من منطلق العصبية القبيلة و ليس غير ذلك، و هذا ما أسقطته أمثلة تاريخية عديدة. ضف ما وقع فيه من تناقض في نسبته لقبيلة زواوة البربرية مرة للبتر و مرة للبرانس فكيف يكون ذلك.
و الأمر الذي نزع عنه النزاهة العلمية تماما لمن هو مطلع و الذي غفله من كان يغرف من العبر بدون تمعن، هو أنه نقل جملا و تواريخ و نصوص كاملة في كتابه العبر من "كتاب مفاخر البربر" لمؤلف مجهول الذي ألف سنة 712 هجري أي قبل العبر بحوالي الثمانين سنة، و المصيبة هو أنه لم يشر لا من قريب و لا من بعيد إلى صاحبها الأصلي و كأنه هو من اكتشفها.
إن ما ذكرت عن عبد الرحمان ابن خلدون جاء متدرجا، و لا يمنعني من إنصاف الرجل و القول بأنه متضلع في علم الاجتماع لا في علم الأنساب، و ما جادت به قريحته في المقدمة من معرفته ومعالجته طبائع الناس و أحوالهم تغني دارس علم الاجتماع عن كل شيء. و لكن ما ذكرت سابقا كلها تساؤلات و أمور تجعلنا نعيد النظر في الكثير من كلامه و أن لا يؤخذ كلامه مثلما يفعل البعض و كأنه قرآن منزه و صاحبه مقدس و كأنه معصوم من الخطأ يعرف كل شيء.
و لأن الدكتور محمود آغا بوعياد رحمه الله استدل بكلام عبد الرحمان ابن خلدون عند تحقيقه للفصل السابع من كتاب التنسي السالف الذكر "الدر والعقيان"، ارتأيت أن أبين أنه جانب الصواب و خرج عن التحقيق العلمي المنطقي المنصف. فقد ذكر أن التنسي لم يعرف و لم ينقل من العبر، ولو اطلع عليه لنقل منه. فأقول: أو لم يدر حقيقة أن التنسي نقل منه حرفيا في ثلاث مواقعكان الأدهى و الأمر في ذلك أنه أي بوعياد ذكر مواضع الورقات الثلاث في الهامش، و قال بأن التنسي نقلها من كتاب "ترجمان العبر" زاعما أنه لم يتعرف على هذا الكتاب. ألم يستدل بكلام صاحب العبر في الرد على التنسي. و هو قد استدل به فكيف لم يقرأ ما قاله في بني زيان، هل يجوزربما أن نقول أنه لم يقرأه إطلاقا. ألم ينتبه بأن ما نقله التنسي هو نسخ حرفي لما جاء في العبر، ثم كيف لمعاصره الذي حقق الفصل السادس من نفس الكتاب (الأدارسة و السليمانيين)، و هو الدكتور عبد الحميد حاجيات يتعرف على الكتاب، و هو العبر هو نفسه ترجمان العبر، ألم يسمع بذلك.
ثم أن المحير فعلا هو أن بوعياد مدح التنسي على جوابه في قضية يهود توات حينما استفتاه "المغيلي"، و بأنه لم يلتفت لا يمينا و لا شمالا و لم يستمع في ذلك لولاة الأمور في فتواه. ثم بعدهاذمه في قضية شرف بني زيان و اتهمه بالتملق لهم. فالقضيتان سيان الاستماع أو عدم الاستماع لولي أمره المتوكل أبي عبد الله محمد. فأين المنطق هنا في كل ما قاله بوعياد.
و أما ما جاء به محمد بن علي السنوسي في كتابه "الدرر السنية في أخبار السلالة الإدريسية" و سايره في ذلكابن حشلاف فهو التناقض بعينه، فالأول أي السنوسي نقل كلاما لا يقبله العقل عن كتابلابن خلدون التلمساني يسمى"تحقيق الأصول كما في شرح سلاسل الفصول" يذكر بأن بني زيان التالوتيين (نسبة إلى عين تالوت الغرب و هي عين تاسة الحالية نواحي سيدي بلعباس) حكموا تلمسان بعد انقضاء ملك بني عبد الواد كماسماهم (أي بني زيان بن ثابت والد يغمراسن)، و يذكر بعدها بأن حكمهم كان مع أواخر بني مرين أو مع بداية بني وطاس أو الاثنين معا. ورغم قوله الله أعلم،فكتب التاريخ المختلفة لم تذكر أبدا أنه حكم تلمسان أي زيانيين غير بني زيان من ولد يغمراسن بن زيان لا قبلهم (الموحدين) و لا بعدهم (الدخول التركي) فعن أي بني زيان حكموا تلمسان يتكلم السنوسي.
ثم يستدل بالمقريزي و هو المصري البعيد عن المغرب الأدنى فكيف بالأوسط،و ما هو إلا ناقل لكلام ابن خلدون مجردا حسب تفكيره. ثم بعدهااستدل بكتاب "مرآة المحاسن" في ذكر تاريخ قيام و سقوط دولة بني زيان و أول ملوكها يغمراسن بن زيان وآخرهم أحمد بن الأمير عبد الله سنة 953 هجري، و يزيد: "حتى تغلب الترك عليها"،و يورد كلام الونشريسي في استيلاء خير الدين التركي على ملك بني زيانالعبد واديين حسبه،و هنا تحديدا: "إن كان يستدل بكل هذا الكلام و يعرفه بل ويذكره، فكيف قال قبل ذلك بصفحة أو صفحتين أن بني زيان التالوتيين حكموا بعد بني زيان بن ثابت العبد واديين. و الله لهو التناقض بعينه".
إذن مااستند عليه السنوسي على كل حال لا يستدل به عند الإثبات و الاحتجاج فضلا عند وجود الخلاف، فمخالفته لمن هو أوثق منه و معارضته لما ثبت في صحيح التواريخ زيادة على نكارة صاحب الكتاب الذي نقل منه و جهالته بل و شذوذه فيما نقله،كل ذلك من شأنه أن يسقط حجته و يضعف أحجيته.
و أما الثاني عبد الله بن حشلاف في كتابه "سلسلة الأصول في شجرة أبناء الرسول" فقد وقع في تناقض يصعب فهمه و ما هو هدفه و مغزاه، فعند نقله لكلام العشماوي قال كلاما لم يذكره العشماوي في كتابه إطلاقا، فمثلا لا حصرا عند ذكره لذرية عبد الله بن إدريس نقل عن العشماوي بعض الفروع من بني زيان و تحاشى ذكر سلسلة النسب و التي تظهر بوضوح نسبتهم لبني زيان ملوك تلمسان، بل و زاد و ربطهم بأولاد دلول أو يلول باسم "يغموس الشاذلي" الذي لم يذكره العشماوي إطلاقا لا في بني زيان و لا في بني دلول، فكيف أضافه لا ندري. و التناقض الفاضح هو أنه نسبه للعشماوي في كلامه.
فإن كان يعترف بشرف الفروع (حتى و أنه أخلطها خلطا و عجنها عجنا) فكيف ينفي الشرف عن الأصول، ثم إن نظرنا إلى ما كتبه في أواخر كتابه من نقل حرفي لكلام السنوسي في شرح لفظة "زيان" لفهمنابأنهخرج من حفرة ليسقط في أخرى، فقد كتب ما كتب ليتحاشىذكر سلاسل نسب بني زيان مثلما ذكرها العشماوي و التي تبين أصولهم، و لكنهنسي و ثبت شرف فروعهم فلم يوفقه الله فيما أراد .
و ما شد انتباهي ما جاء في كتاب "تاريخ الجزائر في القديم و الحديث" لشيخ جمعية العلماء المسلمين الجزائريين مبارك بن محمد الميلي رحمه الله، هو استدلاله بما ذكره أبي راس المعسكري عن تواريخ بني زيان، و لكن عن شرفهم استدل بما فهمه من كلام ابن خلدون، فإن كان أبي راس ليس ذا مصداقية للاستدلال به في شرفهم و هو العالم الحافظ و الناقل لكلام الحافظ الآخر التنسي،فلماذا نستدل به في ذكر تواريخهم و نسبقه على ابن خلدون الذي عاش في عصرهم، فالتاريخ يصح عن المعاصر لهم يعرف أحسن من الناقل عنهم.
أردت أن أنهي فصل شرف بني زيان بأمر و هو أن جل المؤرخين الذين نراهم ينفون الشرف عن بني زيانفعند ذكرهم لبني زيان يذهبون و يفصلون في بني عبد الوادي و نسبتهم الزناتية و كأن الناس لا تعرف بأن بني عبد الوادي من زناتة، و لم يوجدوا و لم يبينوا علاقة تربط بني عبد الوادي و بني زيان مثل علاقة الابن بالوالد إلا القول بأن القاسم بن عبد الوادي و بني وللو بن عابد الوادي و بني تومرت بن عابد الوادي و هكذا.
فأنه لا أحد بمن فيهم صاحب العبر لم يستطع ربط القاسم بعبد الوادي كربط الابن بالوالد فدائما ما يشيرون العبد الوادي كنسبة عامة و ليس والدا للقاسم حتى و لو ذكروا لفظة "ابن"، فإن استطاعوا أن ينفوا كما زعموا أن القاسم ليس بن محمد بن عبد الله بن إدريس أو أي سلسلة أخرى تربطه بالأدارسة أو السليمانيين، فلماذا لم يربطوا بين القاسم و عابد الوادي كربط الابن للأب فدائما القاسم من بني عبد الوادي و فقط. فكيف نفوا الشرف عنه و هم لا يعلمون من هو، فان ذكر غيرهم مثلا أنه بن محمد بن عبد الله بن إدريس نفوا ذلك،فهلا ذكروا لنامن هو.
ثم لماذا لم يذكروا ما قيل عنهم من طرف علماء أجلاء، كإبراهيم التازي، و الشريف التلمساني، و عبد الله العبدوسي، فقد ذكر الدكتور يحي بوعزيز: أن الشيخ إبراهيم التازي لما بعث له السلطان المتوكل يشاوره في أمر، قال لرسوله أبو عبد الله بن عيسى "و الله إني لأحب هذا الملك و أوثره لكونه جمع خصالا من الخير و الدالة على كمال العقل و مناقب من السؤدد لم تتوفر في غيره، و كفاه فضلا و سؤددا انتسابه للجناب العلي، أهل البيت الرسالة و مقر السيادة".
كما ذكر ابن صعد قال لي أبو عبد الله: "فلما سمعت هذا من سيدي إبراهيم، ابتهجت به سرورا و استردته تثبتا، فقال لي لما قفلت من بلاد الشرق و نزلت تونس قصدت شيخنا الإمام سيدي عبد الله العبدوسي و ذكرت له ما عزمت عليه من التوجه لتلمسان، فقال لي سيدي عبد الله أن ملوكها من الشرفاء الحسينيين" و هو يقصد الحسنيين ربما هو تصحيف من الناسخ أو خلط من المحقق.






رد مع اقتباس
قديم 2015-05-20, 11:23   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
sediki mohammed
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

العلاقة بين بني يلمان و بني زيان:
لقد نصر بني يلمان الدولة الزيانية في أحلك أيامها، بل و ساهموا مساهمة مباشرة في إعادة إحيائها من جديد خاصة وقت أبي حمو موسى الثاني، فالمخطوطات القيمة المكتشفة مؤخرا من طرف ابن العم أستاذي الفاضل الحاج ابن تريعة، تبين كيف أن بني يلمان ساهموا و بالفرسان في دخول تلمسان، فالمخطوطات تذكر حقائق تاريخية مهمة لم يتطرق إليها المؤرخين من قبل، و تعطي تفاصيل عن تاريخ بني زيان غفلها من أرخ لهم، إذن فهي سبق تاريخي هام فيما يخص تاريخ بني زيانوعلاقتهم ببني عمومتهم من ببني يلمان حينذاك.
فالمخطوطاتتتكلم عن تاريخ الدولة ككل، و اقتطفنا منها ما يهمنا في مداخلتنا هذه فيما ذكر عن الحاج إسماعيل تريعة من نسل بني زيان ملوك تلمسان، و قبل أن نصل إلى نسبه و ذريته في قصبة بني يلمان، كان لا بد لنا من ذكر ما قيل في تاريخ أجداده و علاقاتهم بأهل القصبة حتى نفهم كيف أحتضن اليلمانيون إخوانهم من بني زيان بعد ذلك.
المعلومة التي أكدتها المخطوطات هي معنى اسم يغمراسن بن زيان، و قد ذكرت أيضا في مشجر الشيخ زروق التريعي و معناها (أن السيد زيان بن طاعة الله ازداد عنده ولد سماه عمر و بالزناتية ينطق يغمر، فلما بلغ الخمس سنين أصبح يفهم كل ما يسمعه و يفهم معانيه، فصارت أمه تفتخر به و تقول ولدي يغمر – أسن أي عمر يفهم).
تذكر المخطوطات أنه بعد أفول نجم الدولة الأول وقت يغمراسن بن زيان توزع و إخوته في الأقطار: فيغمراسن فر هاربا إلى تاوغزوت، و أخاه السنوسي بقي في موضعه في جبال اترارة إلى فقيق، و مثله الطاهر باليعقوبية إلى جبل العمور قرب الشط، و شعيب بن زيان بأغواط أكسال إلى قرب عين الثلاثة. ثم فر يغمراسن بعدها إلى دريد الشابية، و له أربعة أولاد، و تنسلت منهم عدة فرق: فمنهم فرقة بنتيطر بقرب مطماطة، و فرقة بزواوة يقال لهم أولاد أحمد بن زيان،و فرقة منهم بالأهوار يقال لهم الهواورة، و فرقة منهم بتاوغزوت، و غيرهم كثير.
و يذكر المخطوط أن يغمراسن بن زيان مات في الخنقة، و أن يحي ابنه تزوج أسماء بنت السيد محمد الصالح، فولدت عبد الرحمان الذي مات أبوه يحي و دفن في سيدي خالد، و بقي عبد الرحمان في حجر أخواله إلى أن كبر، فانتقل إلى دريد و تزوج بفاطمة البوزيدية، فولدت له يوسف،و حين قصد عبد الرحمان أخواله قتله المزني ببسكرة، و قد رزق ابنه يوسف بولدين من زوجته زينب بنت محمد الأعبيدي، و هما حمو موسى و أخوه أبو جميل (وهنا جد جديد فلم يذكر أبدا أحد قبل هذا أنه يوجد أخلأبي حمو يسمى أبا جميل). ثم انتقلا معا إلى تونس مع دريد بقرب أولاد راجح (و هم الذين ذكرهم العشماوي و غيره أن فرقة من بني زيانفي أولاد راجح هؤلاء)،ثم دخلوا حزب العرب مع الأتراك فرفعوا قدرهما و أعطوهما سبع فوارس في نفطة، و تتكلم المخطوطات على لسان أبي حمو حين بدأ معركته في استرجاع تلمسان، من الجريد فقسنطينة فميلة ثم كيف دخل بسكرة و قتل المزني لقتله جده، ثم كيف طوع الزاب و دخل طولقة، وأقام فيها عشرة أيام.
و هنا تبرز علاقة بني زيان ببني يلمان،فقد جعل أبي حمو أخاه أبو جميل أميرا على طولقة، و تركه مع والدته زينب بنت محمد الأعبيدي، و زوجته، و أولاده، و أصحابه، و كاتبه اليلماني، و مائة فارس من إخوانه بنو يلمان،و سكن قصبتها و هي القوسة و ما حولها من الديار و النخيل، و قد حاول أبي حمو والدته على الرحيل معه إلى تلمسان فأبت، و تحير حاله على فراقها، و قد تعللت بأنها ستبقى مع أخاه أبو جميل لأنه صغير ولا تقوى على فراقه، فانصرف أبي حمو باكيا و قال شعرا يستأنس به وقت الوحشة:
ودعت صبري بالدموع كوابل يجري على صفحات الخد الذابل
يا ليت شعري هل نطيق فراقكم نار تأجج في الحشا و نازل
من لي برد الوقت يجمع شملنا بديارنا الحسناء تزهى بلابل
يا أخي جميل جال فكري ومهجتي يا طول ليلي من فراقك فاصل
اصبر فلعل الله يجمع شملنا إن لم تعقني منيتي في الأجل
لله يا والدتي الرضا يسبل على موسى و حمو ستره من صايل
فأجابه أخوه أبو جميل، و دموعه تسيل على صفحات الخد:
أقدمإلى ما أنت محاورا فالنصر و العز إليك مجاورا
بادر إلى تلك الديار و أهلها فالشوق يرقص من خلالها ظاهرا
جرد سيوف الدم لا ترحم سوى من طاع تحت الحكم جاء مبادرا
إني بإثرك بالجنود فكن على حذر من الأعداء و دوما ساهرا
و أعزم على الأمر الجميل و دم على بذل العطاء تملك قلوبا زاهرا
ثم دعت له والدته بخير، و رجعت من الدوسن مع ولدها أبو جميل، و جنوده، و طبوله، و نفيره، و أرباب دولته. و في ذلك اليوم قتل عبد الله الأوريسي صاحب المزني و دخل سلطانا عام ستين و سبعمائة.
و في ليلة فتح أبي حمو موسى لتلمسان سنة 760 هجري برز بنو يلمان من جديد،فيقول أبي حمو: "فقدم إلينا أبو جميل بعد أن ترك أمنا في ونوغة قرب القصبة عند إخواننا بنو يلمان"،و كان أبو جميل قد رحل و والدته زينب و من معه من الجنود و الأعيان إلى ونوغة و سكن القصبة عند إخوانه بنو يلمان، و شيد البنيان (و هو يقصد هنا أن أبا جميل شيد قصرا لأمه و أطلال القصر لا زالت قرب القصبة و تعرف اليوم بخربة سلطانة)، و قد كانوا لهم نعم المدد (يقصد بني يلمان) و أمدوهم بالكثير من العدد و العدد، و وطنهم أي بني يلمان يمتد من دون انقطاع، و ذكرهم سار في الأقطار و كانوا لهم نعم الخلان و الأنصار، فملكوا و تنازلوا لهم أي لبني زيان حبا دون امتنان، و كان قدوم أبو جميل تلمسان في ثلاثة آلاف فارس من بني يلومي الأشراف الكرام بليل، و في الصباح كتب لهم فتح تلمسان و إحياء ملك الأجداد، و قد قال في ذلك أبي حمو قصيدته المشهورة "جرت أدمعي" التي ضمنها المخطوط كاملة من دون نقص.
لقد برز مما ذكر سلفا في مخطوطات بني زيان فضلا عن مكانة بني يلمان في تلك الحقبة اتساع رقعة الأراضي التي كانت تحت نفوذهم و هو الأمر الذي ذكر في مخطوطات أخرى، ذكرت أن بني يلمان ملكوا من جنوب القصبة حتى البحر في زواوة.
و بالعودة إلى الحاج اسماعيل تريعة، فهو من نسل محمد بن المسعود بن عبد الله بن أبي حمو موسى،و قد التجأ عبد الله هذا الذي ملك (من 1399م إلى غاية 1402م) بعد سقوط ملكه إلى جدته زينب بنت محمد الأعبيدي في قصبة بني يلمان الكرام،فخلف ذرية طاهرة ملأت الآفاق و امتزجت مع إخوتهم من بني يلمان الذين كانت لهم صولات و جولات من بعد ذلكحين حموا بني زيان من الأتراكو قت سقوط دولتهم، و مما ذكر في عدة مصادر أنه استعصى على الأتراك دخول ونوغة حتى سنة 1824 و قت الباي عمر.
و قت خلف الحاج اسماعيل تريعة محمد الذي عقب ستة من الأولاد، عقبوا كلهم و سكنوا كلهم ونوغة، و هم: شعيب و الطاهر و أحمد و محمد و الحاج و عبد الرحمان، و محمد عرف بمحمد زيان قيل لشبهه بجده زيان بن طاعة الله. و المشهور أن أحمد عقب إبراهيم الذي عرف بالنفطي و إبراهيم خلف أحمد و أحمد خلف إبراهيم، و علاقتهم بنفطة قوية فأحمد كان يدرس بنفطة و لم تكن له ذرية فنذر نذرا أنه إذا رزق بابن يسميه على المنطقة، فرزق بإبراهيم فسماهإبراهيم النفطي، و قد أسس زاوية في نفطة تعرف باسمهإلى الآن، و هي زاوية "سيدي إبراهيم بن أحمد الشريف" و قد ذكره الشيخ شوشان محمد الطاهر عمارة في مخطوطته الشهيرة التي كتبت بزاويته في نفطة، و أما الحاج فقد خلف بلقاسم و بلقاسم خلف أحمد زروق و أحمد زروق خلف العالم العلامة و البحر الفهامة سيدي امحمد بن تريعة و الذي له كثير المؤلفات و الكتب منها"بلوغ الأرب في شرح شذور الذهب" و الذي في آخره مدح من طرف الشيخ محمد بن عبد اللطيف التليلي لامحمد بن تريعة و محمد بن عبد اللطيف ذكر من الشهود العدول في شجرة الشيخ زروق التريعي و كذلك في مخطوط محمد الطاهر عمارة، و قد توفي العالم امحمد بن تريعة مع صاحبه الشيخ علي بن عمر الطولقي صاحب الزاوية المشهورة في حادثة الصلح الشهيرة، و دفن في مقبرة سيدي قنيفيد بطولقة. و أما محمد الذي عرف بزيان، فقد ولد زيان و عمران و زيان خلف الطيب و موسى و عبد الله و أحمد و الأخير هو جد والد جدي، وجدي هذا سيدي زيان كان من الأعلام و نزل من القصبةمن زاويتها الصديقيةإلى قرية الصمة المجاورة،فأسس زاويته المشهورة إلى الآن بزاوية "سيدي زيان" سنة 1723 ميلادي، و قد أعيد افتتاحها هذه السنة.
و كما قلت من قبل فقد سكن الجميع ونوغة و نسبوا إلى القصبة و غلب عليهم نسب جدهم يلمان الشريف فصاروا من شرفاء بني يلمان، و انتقل البعض منهم إلى جبل العمور، و البعض إلى طولقة، و البعض إلى أرض التيطري، و البعض سكن زواوة.
أختم بما قاله العالم جدي سيدي أمحمد بن تريعة في المخطوط المذكور،فقد ذكر بأنه يجتنب التقرب من الأتراك حتى لا يعرفوا أصوله التي قال عنها:
"أمي عربية شريفة و الأب من نسل زيان دار الملك و اجباحوا
يدعى بأحمد ابن القاسم المرتضى قد ظهرت منه أبطال و صلاحوا
ابن محمد ابن الفاضل الكامل الذي يدعا تريعة حج البيت و امجاحوا
ابن محمد بن مسعود نجل الرضا عبد الله الذي قد طالتا رماحوا
ابن حمو موسى الأمير العادل المقبل أثر الجدود لقطع العتق سباحوا
أبو جميل له أخ و يوسف أب بن عبد الرحمان بن يحي يا فصاحوا
ابن ليغمور بن زيان حق لهم دار الكمال سليل الكريم لماحوا"






رد مع اقتباس
قديم 2015-05-23, 06:17   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد القحطاني
عضو مبـدع
 
إحصائية العضو










افتراضي

هل فحصتم الحمض النووي dna







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-24, 19:23   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
sediki mohammed
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته
لا ليس بعد سيدي الفاضل لم نفعل







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-24, 20:41   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
allamallamallam
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم


المشهور ان بنى زيان من بنى القاسم من الأدارسه الأشراف

انصهروا فى قبائل بنى عبد الوادى الزناتيه

وكما هو معروف نظرية العصبيه عند بن خلدون هى التى احتج بها العلامه بن خلدون فى ظنه و شكه فى نسب بنى زيان الى الأشراف

والله اعلم







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-25, 08:33   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
sediki mohammed
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
شكرا أخي الفاضل كما ذكرت و قد كنا بينا الأمر في المقال أعلاه فيما يخص العصبية القبلية مع غيرها من الأسباب التي ذكرها ابن خلدون عن بني زيان و عن غيرهم.
و الله من وراء القصد.







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-25, 09:58   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
الريغي
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة allamallamallam مشاهدة المشاركة
السلام عليكم


المشهور ان بنى زيان من بنى القاسم من الأدارسه الأشراف

انصهروا فى قبائل بنى عبد الوادى الزناتيه

وكما هو معروف نظرية العصبيه عند بن خلدون هى التى احتج بها العلامه بن خلدون فى ظنه و شكه فى نسب بنى زيان الى الأشراف

والله اعلم

ـ أولاً ، أنْتَ تُطَابِقِ في سُلُوكِكَ و كَلامِكَ هذا ؛ المَثَل الذي يقول : عندمَا تَتَكلمْ العَاهِرة على الأخلاقْ...!!!!!!
لأنكَ بِكُل بَساطة مِثلها تنسى تاريخُكَ الأسْودْ أو تتناساهْ !!؟؟؟
و لِحُمقِكَ الفِطري تُريدْ أن تتكلم على التاريخْ !!؟؟

ـ ثانيًا ، نَحنُ إذا نَسَيْتَ ...
!!؟؟
نُفَكِرُكَ يا بُوعلام عْريبي المْغيري السُوفي بِولاية الوادي.

إنَّ أوَل موضوع ردَدْنا فِيه عليكَ كان موضوع بني ريغة و لقد فصلنا فروعه
ا و إنتماءاتِها بِطريقة تاريخية أكاديمية ..
لَكِنْ تأتي أنتَ
يا بُوعلام عْريبي و رغْمَ أنكَ بَعيد كل البُعد عن مَنطِقَتِنا ولا تَعْرِفها أصْلاً بِطريقة شيطانية عبثية و تبدأ في أُسْطواناتِكَ المُبرمجة و التي أسَاسُها :

ـ كُل قبيلة أمازيغية هي حِلْف عربي أمازيغي و لو كانت فِيها حَتى عائلة وا حدة أعرابية إستوطنت معها !!!؟؟؟
وهذا لا لِشيءْ إلا للْتَضْليل و منْهُ الطَمْسْ العَمْدي للهوية الأمازيغية !!؟؟؟
و العجيبْ في الأَمْر أنهْ لا يكفي
ك هذا التضليل !!!
بل
تَزيد في طَعنِك للأنساب الصَريحة النَسَبْ تاريخيًا و أكاديميًا تحت ذريعة إستيِعرابِها .
رغْمَ أنهُ هُنَا واضح بِأنك َتُخِلِطْ اللهجه بالأصْل !!!
لكن
ك في الأصْلْ تتعمَد هذا العمل لتزيد في تضليلك العَمدي !!؟؟

ورغْمَ نَصَائحَنا لَكَ في باديء الأَمْرْ بأنْ
تكُفْ عن هذا العَمَلْ الدَنيءْ ألا و هو الطَعْن في إنسابْ الناسْ !!؟؟؟

لَكِنَكَ تقوم بِرَميِنا
بالبربِريستْ و القَوميين المُتطرفين و عُملاء فرنسَا وو....

لا لِشيء إلا لأننا قُلنا الحقيقية التاريخية و نَصَحنا
كَ أن تكُفَ عن هذا التضليل و التزوير العَمديين !!؟؟؟

لكن
ك لا تَقِفْ عند هذا الحدْ و فقط بل تَزيد في تَحْريف كَلامنَا و الكَذِبْ علينَا وتَتعمَدْ الكَذِبْ و الخَلْطْ و التَخْلاط هُنا وهناكْ في الأُمور..
قَصْدَ المُراوغة و التضليل
كَعادتِ
كَ ...!!

و مِنْ
هذا و ذاك وجبَ علينا أنْ نرُدَ عليكَ و كُنا دائمًا حرصينْ أن تكون بطريقة علمية تاريخية أكاديمية التي كانَتْ تُفْحِمُكَ و تزيد مِنْ جُنونِنك و تُبِيِن حقيقيتك الداخلية و نواياك ..

و حَقِيقَةً بَانتْ نفسيتُ
ك المريضة والخطيرة و المُتَعقِدة إلى أقْصى الحُدود أتُجاه كُل ماهو أمازيغي والتي أدتْ بِك إذًا , إلى مُحاربة كُل ماهو أمازيغي بِطَمْسِك بجميع الطُرُقْ و الحِيَلْ حتى و لوكانت قبيلة واضِحة وضوح الشمس و صريحة النسَبْ لُغةً و عِرقًا..!!؟؟؟
ومنها أنكَ تبدَأْ بِخلط الأمور و ذلكَ بِخَلْط اللُغة الأدبية بالدَارِجة وهي أنَّ العْرشْ شيء والقبيلة شيء ٱخر !!؟؟؟
و هذا التخلاطْ قَصْدُهُ الإصطياد في المياهْ العكِرة !!!؟؟
مع أنَّ العَرْشْ هي كَلمة عَامية في الدَارجْ يُقابِلُها بالعَربي الفَصيح القبيلة.
أمّا العَرشْ بالعَربي الفصيحْ فمعناها شيء ٱخر و هي الكُرْسي الحُكم أو مقعد الحُكم .....

وأعْمَاك أيضًا , حِقْدَك و شِّدَة كُرهِك للأمازيغ و أصَالَِتهِم في هذه البِلادْ !!؟؟؟
حتى أدى بِ
ك حُمقُكَ و جُنُونِك إلى أن أصبحتَ تناقِشْ في المُسَلَمَات و البديهيات التاريخية !!!!

و لهذِه الأسْبَابْ و المُعْطياتْ التي تُبيِّن أنَّ
ك شخْصْ غير عَادي !!!!
لِمُحاربت
ك بِدُون هَوادة لِكُل ماهو أمازيغي بِبرنامَجْ مُخَطَطْ لَه و مُتَكرِّرْ لِمُدة زمنية طويلة....!!!

و رغْمَ
فضائحِ
ك بالكذب و التزوير !!!
إلا أن
ك كُنتَ دائمًا لا تُبالي !!!!
وكُنتَ ماضٍ بِعنادْ في هذا الطريق القَذِرْ المُبرمجْ الذي لم تحْسبْ له جيدًا !!! أم أعما
ك حِقدُك و كُرهَك لكل ماهو أمازيغي !!؟؟؟

و من هذا و ذاكَ أيضًا , ظهَرَ لنا أن
ك سِوَى لُقمة سائغة من أطرفْ خارجية إستغلْتْك و أصبحتَ عَميلْ سَهْلْ لإشْعال نار الفِتْنة بينَ الإخوة الجزائريين..!!!

و رغْمَ أنَّ إخْواننا كَذلكْ مُبدعين في الجانبْ التاريخي ، تخَيَلَ لهم في باديءْ الأمر أنهم يتناقشوا مع
كَ على أساس أنه إثراء تاريخي ...؛

لكن مع مُرور زمن تفطنوا لألاعِبِ
كَ و مُخطاطاتِكَ الشيطانية !!؟؟
و بأنَّ القضية ليستْ تاريخية أو إثراء تاريخي بل هي شيء ٱخر !!!؟؟؟؟

فَفَهموا الموضوع و تَرَكُوا ل
كَ الجَمل بِمَا حَملْ و إنْصرفوا تاركين لكَ الساحة أيْضًا تَعيثوا فيها فسادًا !!!؟؟؟؟

- هذا غيض من فيض فقط من سَيرُورتِكَ القَذرة يا بوعلام عريبي المْغيري السُوفي بولاية الوادي..

و مازال أكثر من هذا ..
..






رد مع اقتباس
قديم 2015-05-25, 10:30   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
allamallamallam
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sediki mohammed مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
شكرا أخي الفاضل كما ذكرت و قد كنا بينا الأمر في المقال أعلاه فيما يخص العصبية القبلية مع غيرها من الأسباب التي ذكرها ابن خلدون عن بني زيان و عن غيرهم.
و الله من وراء القصد.

شكرا ا اخى محمد

نعم العشرات والأغلبيه من علماء التاريخ عبر القرون يأكدون ان بنى زيان ملوك الدوله الزيانيه هم من اولاد القاسم من الأدارسه العرب الأشراف

الا العلامه بن خلدون انفرد برأيه الخاص فى هذا الأمر وعارض حتى اخوه يحى بن خلدون

رغم ان العلامة بن خلدون يعتبر من اعظم المؤرخين فى التاريخ البشرى لكن تحس انه كان يقول فى رأيه الخاص بكل تواضع فقط

وشكراا







رد مع اقتباس
قديم 2015-05-25, 10:46   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
الريغي
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة allamallamallam مشاهدة المشاركة

شكرا ا اخى محمد

نعم العشرات والأغلبيه من علماء التاريخ عبر القرون يأكدون ان بنى زيان ملوك الدوله الزيانيه هم من اولاد القاسم من الأدارسه العرب الأشراف

الا العلامه بن خلدون انفرد برأيه الخاص فى هذا الأمر وعارض حتى اخوه يحى بن خلدون

رغم ان العلامة بن خلدون يعتبر من اعظم المؤرخين فى التاريخ البشرى لكن تحس انه كان يقول فى رأيه الخاص بكل تواضع فقط

وشكراا


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة allamallamallam

شكر اخى على المعلومات


عرش أهل بن على
و
عرش الشرفه

هم من البدو الرحل بين قسنطينه و بسكره

وترجع اصولهما اى هل بن على و الشرفه الى قبيلة بنى رياح الكبرى العربيه القيسيه الهلاليه العدنانيه

اصلهم من تونس من باجه ثم رحلوا الى قسنطينه ثم عاشوا بدوا رحلا بين قسنطينه و بسكره

ثم استقرت الكثير من فروعهم فى قسنطينه وماجاورها من ميله وام البواقى و سكيكده وفروع اخرى استقرت فى بسكره




وهؤلاء الذين تتحدثْ عليهم أهل بن على و الشُرفة , رغمَ أنَّ التاريخ تحدث عليهِم صراحةً أنهم خليط من هُنا و هُنال لأنهم كانوا مخزن الدول ..

لماذا لم تُقِرْ بهذا عنهُم!!؟؟؟

بل نرَّاكَ جعلْتُهم جُزافًا و كذبًا و بُهتانًا كما نراهُ أعلاه في كلامِكَ أنهم عرب عدنانيين صُرحاء !!!؟؟؟

فأين قاعدتُك هُنا التي تتبجح بها : الحِلف و الخلط ْووو..

أمْ أنَّ قاعِدُتَكَ
هُنا يا مريضْ نَفسيًا لا تَصْلُحْ !!؟؟؟
تُطبِقُها فقط على القبائل الصريحة
النسب في الأمازيغية ; قصْدَ ماذا !!؟؟؟

الأمرْ واضح يا بوعلام عْريبي المْغيري السُوفي !!!؟؟؟






رد مع اقتباس
قديم 2015-05-25, 14:32   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
sediki mohammed
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إخواني الأعزاء كان الهدف من نشر مقالي في منتدانا الكريم الإثراء و النقاش الجاد و فقط بعيدا عن الشتم و القدح و الخلفيات بين أصحاب الردود أحترم الجميع و أنا لا أعرف أي واحد منهم و لكن رجائي من أحبتي في الله وإخوتي الأكارم الابتعاد عما ذكرتم من أمور ليس لها علاقة بالموضوع لكي نفيد و نستفيد فالعرب و الأمازيغ إخوة و كفانا طرحا أيديولوجيا للأمر فأخوال بني زيان أمازيغ و أفتخر و للأمازيغ علينا نحن العرب حق فإن كنا نلنا شرف الانتماء إلى العترة النبوية فالأمازيغ نالوا شرفان شرف الإسلام و شرف حمايتهم لإخوتهم الادارسة الأشراف يوم هجروا و توبعوا من طرف إخوتهم بني العباس فمشكل الهوية عندي غير موجود سوى في عقول مرضى النفوس فالعرب عرب و الأمازيغ أمازيغ و لا يستطيع عاقل أن يطمس هوية أي كان هذا رأيي الشخصي في الأمر و أحترم كل من يخالفه و لا ريب.

إخواني قبل أن أتكلم عن ابن خلدون في مقالي كنت رفعت كل ما وجدت من مصادر تغني الدارس للأمر عن كلام ابن خلدون فمن ذكرتهم فيهم العالم والفقيه والقاضي والأديب وغيرهم ممن كانوا أرفع علما وفقها ومنزلة من ابن خلدون نفسه. وكل المصادر موجودة ولكل من أراد الاطلاع عليها فسأبينها له. رغم أني لم أورد ما جاء في مشجر محمد الطاهر عمارة أكبر مشجر في العالم والذي أورد فيه شرف بني زيان موافق عليه من أعدائهم بني حفص. وقد كتب المشجر في زاوية أحد حفدة الزيانيين (سيدي إبراهيم بن أحمد الشريف النفطي). وما قلته عن ابن خلدون جاء في ردي عليه وعلى غيره ممن كان كلامهم ليس منطقيا.

إن كلامي عن ابن خلدون لم يكن سبقا وقد تكلم عنه الكثير من المؤرخين والنسابة سلفا وكلام النسابة الكبير أستاذي محمد البوخاري خير دليل ولست أريد شهرة فكلام محقق كتاب مفاخر البربر موجود. ولو تمحصتم فيما قلته عن ابن خلدون لوجدتموني متأدبا في كلامي معه رغم أنه بعيد عنا من القرن الثامن. وقلت بأن كلامه عن بني زيان لم أفهمه نفي لشرفهم فهو ظن والدلائل موجودة وبينت كيف فهم كلامه التنسي والمكناسي والفضيلي والفيلالي وغيرهم في أنه رد بين زيان إلى السليمانيين وأين أنا من كل هؤلاء. ثم سقت كلامه وبينت به وبتاريخه هو غلطه وهو كلام النسابة البوخاري.

لقد كتبت قبلا في ديوان الأشراف متى رفع ابن خلدون أول نسخة إلى أبي العباس الحفصي وذكرت عدة تواريخ شاهدة كما بينت اللبس الحاصل فيما قاله عن أخيه يحي في استوزاره عند أبي عبد الله الحفصي وأبي حمو موسى الزياني وكيف أن يحي ابن خلدون لم يقل نفس الكلام عن نفسه وغير ذلك كثير ومنه أنه تكلم وأعطى شرفا إلى من كانت أصوله من جبال المصامدة التي لم تعرف الحضارة يوما وحين تكلم عن تلمسان حاضرة المغرب قال في باديتهم.

ثم رغم ذلك أعطيته حقه وهو ليس محتاجا لرأيي وقلت إنه عالم اجتماع بامتياز ويجب التنبه لم الغرب أول ما عمدوا إلى ترجمته فصل البربر وزناتة من عبره وتنبيهي هنا نابع من رأيي الذي ذكرته أعلاه.

إني مستعد أن أرد على أي كان عن عبد الرحمان ابن خلدون فهو ليس معصوم من الخطأ لأبين كل أمر وقع فيه من تناقض ولا يمنعني من القول إنه أفاد البشرية بأمور لم يتكلم عنها غيره ولكن هذا لا يمنعني من قول الحق وليس لبني زيان في الأمر من دخل. رغم أنه عن بني زيان مازال في جعبتي الكثير لأقوله عنهم وعن ابن خلدون فيهم ووالله ليس لا فخر ولا أي أمر آخر فلي عليه أمور لم تكشف بعد ولست أتحدى لكي يقال شجاع ولكن لمن يتفحص كلامي جيدا أقول له لم طلبت النقد والإثراء فالإجابة عن هذا هي بيت القصيد.






رد مع اقتباس
قديم 2015-05-26, 04:42   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
الشريف الهاشمي
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

افحص الحمض النووي وارح بالك واخرس الطاعنين
سلالة العرب j1 عدنان وقحطان وبنو ابراهيم كافة







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ملوك, الآشراف, الكرام, تلمسان, سيان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 14:47

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc