الحمل التدريبي - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتدى عالم الرياضة > منتدى التدريب الرياضي

منتدى التدريب الرياضي يختص بالتدريب الرياضي بانواعه، و المنفعة الصحية للهواة او المنخرطين في النوادي أو المدربين... و كذا البرامج التدريبية للهواة و المحترفين...

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-02-10, 17:32   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
gana djamel
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية gana djamel
 

 

 
إحصائية العضو









gana djamel غير متواجد حالياً


B9 الحمل التدريبي

أولا- مفهوم وتعريف حمل التدريب:
مفهوم حمل التدريب: تتأثر الأجهزة الوظيفية المختلفة في جسم الرياضي، إذا ما أدى تمرينا سواء كان بدنيا أو مهاريا أو خططيا، نأخذ على سبيل المثال الجهاز العضلي: تزداد درجة انقباض العضلات تناسبا مع شدة التمرين، فيزداد معدل ضربات القلب فيزداد تنبيه الجهاز العصبي تناسبا مع شدة أداء التمرين، ومن هذا المثال نفهم أن شدة الحمل تتناسب و درجة تأثيره طرديا مع الأجهزة الوظيفية لجسم الرياضي.
تعريف الحمل :
هو تأثير كمية معينة من الجهد أو العبء على أعضاء أجهزة الجسم أثناء القيام بنشاط بدني معين.
- ثانيا- أنواع حمل التدريب: وهي نوعان:
1- حمل تدريب خارجي: هي كل التمرينات التي يقوم بها الفرد الرياضي باختلاف أهدافها المتمثلة في تطوير الصفات البدنية أو التحمل الهوائي أو اللاهوائي أو غيرها، أو صفات حركية (كالسرعة) و غيرها أو مهارات حركية كالسحق في كرة الطائرة أو القدرات الخططية.
2- حمل التدريب الداخلي: وهي كل النتائج المؤثرة من الحمل الخارجي على كافة أجهزة جسم الرياضي، أي الإستجابات داخل الجسم نتيجة الحمل الخارجي م زيادة النبض، استجابة الجهاز العصبي الجهاز الدوري التنفسي.
لقياس الحمل الخارجي بقياس التغيرات الناتجة في الأجهزة الوظيفية للجسم، وبالتالي معرفة درجة التأثير، مثال:
قياس ضربات القلب قبل وبعد التمرين البدني وملاحظة الفارق وهذه الطريقة هي الأسهل لتقييم درجة الحمل الخارجي.
ثالثا- مكونات حمل التدريب: وهي ثلاثة
(1) شدة الحمل: أ- تعتبر أهم المكونات الثلاثة، ويقصد بها درجة القوة أو الصعوبة التي يؤدي بها التمرين (الجهد البدني)، ويختلف هذا الجهد من تمرين إلى آخر، ويمكن تحديده وفقا لثلاث عناصر: - سرعة أداء التمرين.
- مسافة أداء التمرين.

- المقاومة التي يلقاها اللاعب أثناء أداء التمرين.
ب- كيفية تحديد شدة الحمل:
· تختلف شدة الحمل من فرد إلى آخر، إذن فهي فردية.
· تحدد بسهولة في التمارين ذات حركة وحيدة أو الحركة الوحيدة المتكررة نظرًا لتداخل الأداء الحركي خلالها.
· أسهل طريقة يمكن استخدامها لقياس شدة حمل الجهد البدني هي:
(معدل ضربات القلب Heart Rate Method )
وتعتمد هذه الطريقة على معدل ضربات القلب كمؤشر لتحديد حجم شدة الحمل على أجهزة حسم الفرد الرياضي، خاصة الجهاز الدوري التنفسي، وإذا تكلمنا عن الجهاز التنفسي فهذا يعني نسبة الأكسجين المستهلك خلال أداء الحمل، إذا كلما زادت شدة الجهد البدني، زاد معدل ضربات القلب، ويمكن من خلالها وضع معدل معين له بأسلوب مقنن للإرتقاء بشدة حمل الجهد البدني المؤدى، وهذا ما يسمى بـ: (معدل ضربات القلب المستهدف ("THR" Target Heart Rate .
l وللحصول على معدل ضربات القلب المستهدف هناك طريقتان:
o طريقة م. كارفونين Kervenin –M .
o طريقة أقصى معدل للنبض.
1- طريقة م. كارفونين: قام كارفونين بحساب أقصى معدل للضربات، بطرح أقصى معدل للنبض أثناء أداء الجهد من أقصى معدل للنبض خلال الراحة (في المثال القادم نحسب معدل بنسبة 80 % )
مثال: - أقصى معدل للنبض لأحد اللاعبين أثناء الجهد هو 203 نبضة /ق.
- أقصى معدل للنبض لنفس اللاعبين أثناء الراحة هو 63 نبضة /ق.
· إذا احتياطي أقصى معدل للنبض = 203-63 = 140 نبضة /ق
معدل النبض المستهدف = 140 × + 63 = 175 نبضة /ق.
2- طريقة أقصى معدل للنبض "MHR" Maximum Heart Rate :
نستعمل في هذه الطريقة للحصول على معدل النبض المستهدف من خلال متغير واحد فقط، وهو أقصى معدل لضربات القلب، وذلك من أجل تحديد شدة حمل الجهد البدني.
مثال: أقصى معدل نبض لأحد اللاعبين خلال مجهود بدني (الحمل) هو 195 نبضة/ق، لحساب النبض المستهدف لشدة حمل يعادل 80 % ، من أقصى شدة يتحملها نقوم بـ:
النبض المستهدف لشدة جمل 80 % = ×195 = 137 نبضة /ق.
· إذا يجب أن يصل معدل نبض الرياضي إلى 137 نبضة/ق عندما يصل شدة حمل التمرين الذي ينفذه يعادل 80 % .

(2) حجم الحمل (السعة):
أ- تعريف ومفهوم: يعبر الحمل الذي يمثل أحد المكونات الثلاثة لحمل التدريب عن عدد أو زمن أو مسافة أو ثقل الأداء أو التكرار خلال أداء الجهد وهو يتركب من بعدين هما:
* عدد مرات أداء التمرين (الزمن المستغرق –طول المسافة –أو ثقل المستخدم).
* عدد مات إعادة تكرار التمرين.
1- مثال لتوضيح البعد الأول:
لتطوير القوة العضلية يقوم الرياضي بدفع مقاومة محددة من الجلوس طولا، ويقوم بالأداء لعدد 15 مرة أو 30 ثانية.
2- البعد الثاني:
بعد الانتهاء من التمرين المحدد بالدفع لعدد 15 مرة أو 30 ثانية يقوم الرياضي بتكرار الدفع بعد راحة قصيرة لعدد 15 مرة أو 30 ثانية أخرى،ثم راحة ثم دفع آخر لعدد 15 مرة، وهنا يكون قد قام بتكرار التمرين 3 مرات و هذا ما يبين البعد الثاني .
ب- كيفية تحديد حجم الحمل:
لتحديد حجم الحمل نضع المعادلة التالية:
حجم الحمل = عدد مرات أو زمن أداء التمرين لأول مرة +.
" " " " " لثاني مرة +.
" " " " " لثالث مرة ... الخ.

أما إذا كان الهدف تنمية الصفات البدنية يمكن ربط الأداء البدني ببعض المهارات الحركية(مثلا: تطوير التحمل الهوائي مع مهارة حركية).
حجم الحمل = تحمل هوائي مركب مع مهارة (1) لزمن ثلاث دقائق +.
" " " " " (2) لزمن ثلاث دقائق +.
" " " " مهارتين (1) و (2) لزمن ثلاث دقائق.



لتحديد حجم الحمل نقوم بالمعادلة التالية :
3- كثافة الحمل:
أ- تعريف و مفهوم:
الكثافة تعبر عن قصر أو طول الزمن أو طول الزمن أو الفترات الزمنية أثناء الراحة بين إعادة التكرار أو بين الجهود البدنية المكونة للحمل.
أي أن كثافة الحمل تحدد الزمن بين كل تكرار و آخر و لتوضيح ذلك نأخذ مثالين يبين المفهوم:
التمرين: الجلوس بعد الرقود(عضلات البطن).
التكرار
الراحة
التكرار
الراحة
التكرار
الحالة(1)مثال(1)
20
60 ثانية
20
60 ثانية
20
الحالة(2) مثال(2)
20
90 ثانية
20
90 ثانية
20

نلاحظ أن الراحة في الحالة (1)أقل من الحالة (2)، ومنه فإن كثافة الحمل في الحالة الأولى أكبر.
ب- الراحة البينية: وهي الراحة بين كل التمرين وآخر و تنقسم إلى:
1- الراحة الإيجابية: يقوم الرياضي ببعض أنواع الأنشطة الرياضية الخفيفة أثناء الراحة بين التمارين، وهذا من أجل التخفيف من آثار الأغراض التي تؤدي إلى التعب أو من أجل استعادة الأجهزة العضوية لشفائها.
2- الراحة السلبية: وتتمثل في الراحة التامة بين كل تمارين وآخر مثل (الوقوف، الجلوس، الرقود، أو الاسترخاء التام)
* وتنقسم الراحة البينية من حيث مستوياتها إلى نوعين:
- راحة كاملة: غالبا ما يصل فيها النبض ما بين( 110 - 120) نبضة /ق.
- غير كاملة 140 – 180) نبضة/ق
رابعًا- درجات حمل التدريب:
(1) تعريف ومفهوم درجات حمل التدريب:
وهي تشير إلى مكونات الحمل الثلاثة (شدة، حجم، كثافة)، وتمثل نسبة مئوية لأقصى ما يستطيع تحمله.

(2) الحد الأقصى لدرجات حمل التدريب:
لسهولة تحديد حمل التدريب، وضع معيار تنسب إليه هذه الدرجة فهو يتمثل في (الحد الأقصى الذي يستطيع الفرض الرياضي تجمله خلال تنفيذه للحمل) وهو يختلف من فرد رياضي لأخر.
(3) درجات حمل التدريب الرئيسية:
وهي (5) درجات رئيسية:
‌أ- الحد الأقصى.
‌ب- الحمل الأقل من الأقصى.
‌ج- الحمل المتوسط.
‌د- الحمل الخفيف (الأقل من المتوسط).
‌ه- الراحة الإيجابية.
يعتمد اللاعب من أجل تحسين مستواه الرياضي إلى التغيير في درجات الحمل وذلك طبقا لاعتبارات محددة (أي الأهداف).
أ- الحمل الأقصى:
· وصفه: وهي درجة من التعب التي لا يستطيع الرياضي بعدها الاستمرار في الأداء.
· تأثيره: عدم متابعة الأداء نتيجة العبء البدني والرغبة في التوقف عن العمل.
· أهمية استخداماته: الارتقاء بمستوى الرياضي خاصة في تمرينات التحمل الهوائي واللاهوائي والقوة العضلية.
· درجات الحمل الأقصى: يتراوح ما بين 100 % إلى 90 % من أقصى ما يستطيع الرياضي تحمل أدائه.
· عدد مرات تكرار الحمل الأقصى: ما بين 1 إلى 5 مرات.
· تحديد درجات الحمل الأقصى عمليا: يحددها المدرب من خلال عدد المرات التي يستطيع تكرارها اللاعب والجدول التالي هو مثال يبين المفهوم جيدًا:


عدد مرات تكرار الحمل الأقصى
الدرجة الفرعية للحمل الأقصى
أداء الحمل مرة واحدة
// // لمرتين
// // 3 مرات
// // 4 مرات
// // 5 مرات
100: 98 % من أقصى ما يستطيع الفرد الرياضي تحمله.
98 : 96 % // // // // // // //
96 : 94 % // // // // // // //
94 : 92 % // // // // // // //
92 : 90 % // // // // // // //


- تحديد الدرجات الفرعية للحمل الأقصى عمليا من خلال التكرار-
* الفترة اللازمة لاستعادة الشفاء من الحمل الأقصى:
هذه الدرجة تمثل أقصى الدرجات حملاً، لذلك تتطلب أطول فترة راحة وتستغرق عادة ما بين( 4 - 5) دقائق.
* نصائح تراعى عند استخدام الحمل الأقصى:
1- عدم استخدام الحمل قبل المنافسة مباشرة (يوم أو يومين على الأقل)، حتى تشفى منه كل أجهزة الجسم قبل الدخول في المنافسة.
2- عدم الاستخدام بعد المنافسة مباشرة (اليوم التالي لها).
3- عدم الإفراط في استخدامه مع الناشئين.
4- تفادي الاستخدام عند الرياضي المريض أو المجهد أو حالات الطمث عند الفتيات.
5- تفادي استخدام الحمل الأقصى عند الشعور بالألم.
لا يستخدم في مرحلة الانتقال.
ب- الحمل الأقل من الحمل الأقصى:
* وصفه: تقل درجته عن الحمل الأقصى.
* تأثيره: قريب من الحمل الأقصى فإن الأجهزة الوظيفية تعمل بمستوى عال لكن ليس بالدرجة القصوى.
* أهمية استخدامه: تحقيق الإرتقاء المستوى دون عبء بدني وعصبي أقصى على الفرد، وتطوير الجهد البدني (المهاري والخططي) مع الحفاظ على الأجهزة الوظيفية وتحسين عملها.
*عدد مرات تكرار الحمل الأقل من الحمل الأقصى: ما بين( 7 - 10) مرات.
*درجات الحمل الأقل من القصوى: (90 - 75) % من أقصى ما يستطيع اللاعب تحمله.
* تحديد درجات الحمل الأقل من الأقصى عمليا: يحددها المدرب من خلال عدد المرات التي يستطيع تكرارها أثناء تنفيذ التمرين والجدول التالي يوضح المفهوم جيدًا.
عدد مرات تكرار الحمل الأقل من الأقصى
الدرجة الفرعية للحمل الأقل من الأقصى
6 مرات
7 مرات
8 مرات
9 مرات
10 مرات
90 :87 % من أقصى ما يستطيع الفرد الرياضي تحمله.
87 : 84 % // // // // // // //
84 : 81 % // // // // // // //
81 : 78 % // // // // // // //
78 : 75 % // // // // // // //

- تحديد الدرجات الفرعية للحمل الأقل من الأقصى عمليا من خلال تكراره-
- الفترة اللازمة لاستعادة الشفاء من الحمل أقل من الأقصى: وهي أقل بقليل من الراحة أثناء الحمل الأقصى وتتراوح بين( 4 - 2) دقيقة.
- نصائح تراعى عند الحمل الأقل من الأقصى:
1- عدم الاستخدام قبل المنافسة بيوم أو يومين.
2- عدم الاستخدام في فترة الانتقال.
(ج) الحمل المتوسط:
وصفة: وهي الدرجة المتوسطة من حيث العبء المطبق على الأجهزة الوظيفية في الجسم.
تأثيره: يقل فيه الإحساس بالتعب لأن درجته أقل من الدرجتين السابقتين، فيستطيع اللاعب متابعة الأداء دون ظهور أعراض الإرهاق.
أهمية استخدام الحمل المتوسط:
- يستعمل بعد استخدام الدرجتين السابقتين من أجل خفض درجة الجمل.
- يستخدم من أجل الارتقاء بالمستوى والتعلم المهاري والخططي.
- يستخدم في مرحلة الانتقال بعد المنافسة.
- يستخدم قبل أو بعد المنافسة مباشرة.
درجات الحمل المتوسط: ما بين (75- 50) % من أقصى ما يستطيع الفرد الرياضي أدائه.
عدد مرات تكرار الحمل المتوسط: من( 11- 20 )مرة.
تحديد درجات الحمل المتوسط عمليا: يحدده المدرب من خلال عدد مرات التكرار التي يقوم بها اللاعب، والجدول التالي يبين المفهوم:
عدد مرات تكرار الحمل المتوسط
الدرجة الفرعية للحمل المتوسط
تكرار الحمل 11 مرة
تكرار الحمل 12 مرة
تكرار الحمل 13 مرة
تكرار الحمل 14 مرة
تكرار الحمل 15 مرة
تكرار الحمل 16 مرة
تكرار الحمل 17 مرة
تكرار الحمل 18 مرة
تكرار الحمل 19 مرة
تكرار الحمل 20 مرة
75: 72.5 %
72.5: 70 %
70: 67.5 %
67.5: 65 %
65: 62.5 %
62.5: 60 %
60: 57.5 %
57.5: 55 %
55: 52.5 %
52.5: 50 %

- تحديد الدرجات الفرعية للحمل المتوسط عمليا من خلال مرات التكرار-
- الفترة اللازمة لاستعادة الشفاء من الحمل المتوسط: يتراوح الزمن من (1-2) دقيقة، ويزيد أو يقل حسب هدف الحصة.
- نصائح تراعى عند استعمال الحمل المتوسط:
1- عدم التراخي عند استعماله حتى لا تنخفض إلى الدرجة الأقل منه (خفيف).
2- عدم الإكثار منه من أجل رفع المستوى منه.
(د) الحمل الخفيف (الأقل من المتوسط):
وصفة: هو أقل درجة من الحمل المتوسط.
تأثيره: عدم إلقاء أعباء كبيرة على جم الرياضي وتنشيط الأجهزة الوظيفية وهو لا يُشعر بالتعب.
أهمية استخدامه:
- التخفيف من الضغط نتيجة الأحمال القصوى والأقل من القصوى.
- يستعمل في مراحل التعلم الحركي الأولى التي تتطلب عبء خفيف.
- يستعمل في عملية الإحماء والتهدئة.
- يستعمل في فترة الانتقال.
- يستعمل في الترويح عن النفس خلال وحدة التدريب.
درجات الحمل الخفيف: من (50- 35) % من أقصى ما يستطيع اللاعب تحمل أدائه.
عدد مرات تكرار الحمل الخفيف: من (16- 30) مرة.
تحديد درجات الحمل الخفيف عمليًا: يحددها المدرب من خلال عدد مرات التكرار مسترشدًا بالجدول التالي:
عدد مرات تكرار الحمل الخفيف (الأقل من المتوسط)
الدرجة الفرعية للحمل الخفيف (الأقل من المتوسط)
تكرار الحمل 21 مرة
تكرار الحمل 22 مرة
تكرار الحمل 23 مرة
تكرار الحمل 24 مرة
تكرار الحمل 25 مرة
تكرار الحمل 26 مرة
تكرار الحمل 27 مرة
تكرار الحمل 18 مرة
تكرار الحمل 29 مرة
تكرار الحمل 30 مرة
50: 48.5 % من أقصى ما يستطيع الفرد الرياضي تحمله
48.5: 47 % // // // // // //
47: 45.5 % // // // // // //
45.5: 44 % // // // // // //
44: 42.5 % // // // // // //
42.5: 41 % // // // // // //
41: 39.5 % // // // // // //
39.5: 38 % // // // // // //
38: 36.5 % // // // // // //
36.5: 35 % // // // // // //

- تحديد درجات الحمل الخفيف عمليا من خلال عدد مرات تكراره.
نصائح تراعى عند استعمال الحمل الخفيف:
- لا يستخدم عند تنمية الصفات البدنية.
- عدم الإطالة في استعماله حتى لا يمل اللاعبون.
الفترة اللازمة لاستعادة الشفاء منه: من 1 دقيقة ---->45 ثانية حسب الهدف.
(هـ) الراحة الإيجابية:
وصفها: أقل درجات الإحماء التي يتعرض لها اللاعب.
تأثيرها: لا يظهر أي تعب على الأجهزة الوظيفية للجسم خلال الممارسة بل يشفى من الأحمال السابقة بشكل أسرع.
خامسًا – ضبط الحمل والتحكم فيه:
- إذا ما غير المدرب أحد مكونات الحمل الثلاثة (الشدة، الحجم، الكثافة)، فإنه يقوم بذلك بتغيير الحمل ذاته، والجدول التالي يبين لنا الارتفاع التدريجي لدرجة حمل التدريب للأثقال من خلال التغيير في المكونات الثلاثة:
ترتيب الحمل
شدة الحمل(ك)
حجم الحمل
كثافة الحمل والراحة بين التكرار /ك
عدد مرات أداء التمرين
عدد مرات تكرار التمرين
الأول
الثاني
الثالث
الرابع
الخامس
السادس
السابع
الثامن
التاسع
العاشر
الحادي عشر
الثاني عشر
الثالث عشر
20
20
20
20
25
25
25
25
25
30
30
30
30
10
10
15
15
15
15
20
20
20
15
20
20
20
3
4
4
14
3
3
3
4
4
3
3
4
4
2
2
2
1.5
2
1.5
1.5
2
1.5
2
2
2
1.5



معايير ضبط الحمل والتحكم فيه وتشكيله:
نموذج مقترح للارتقاء التدريجي بالحمل:
1- طرق ضبط الحمل والتحكم فيه:
أ- استخدام شدة الحمل: وذلك بالتغيير في كل من:
1- سرعة أداء التمرين.
2- المسافة المحددة لأداء التمرين.
3- درجة المقاومة.
4- التغيير في الموانع والأدوات.
ب- استخدام حجم الحمل: وذلك بالتغيير في كل من:
1- عدد مرات أداء التمرين الواحد أو زمن أدائه.
2- عدد مرات أداء التكرار الواحد أو زمن أدائه.
ج- استخدام كثافة الحمل:
تساوي التزايد في وقت الراحة بين كل تمرين وآخر.
2- إرشادات تراعي في العلاقة بين مكونات حمل التدريب الثلاثة عند ضبطه والتحكم فيه:
1- التدرج عند الزيادة في مكونات الحمل الثلاثة.
2- أسهل طريقة هي الزيادة في المكون والحفاظ على ثبات المكونين الآخرين.
3- الارتقاء بدرجة الحمل الكلية بفضل الزيادة في حجم الحمل أولا.
4- إذا ما زادت الشدة تخفض الكثافة (زيادة الراحة البدنية).
5- البدء بزيادة الحجم قبل الشدة، والكثافة عند الناشئين.



سادسًا- تشكيل حمل التدريب في الدورات الحملية المختلفة:
1- تشكيل حمل التدريب: وهي طريقة توزيع الأحمال التدريبية المتتالية والعلاقة بينهم من حيث الإرتقاء والانخفاض.
- إن أربع أحمال التدريبية متتالية تعبر عن تشكيل التدريب، ونوضح ذلك أكثر بملاحظة النموذج التالي:
تشكيل دورة حمل وحدة تدريبية (جرعة تدريبية):
ويلاحظ في المثال السابق ارتقاء وانخفاض درجة الأحمال المختلفة وعلاقتها معًا.
2- دورات حمل التدريب:
أ- مفهوم دورات حمل التدريب: وهي تحقيق أهداف تدريبية معينة من خلال مجموعة من الأحمال المتتالية.
ب- أنواع حمل التدريب:
1- الجرعة التدريبية: وهي تحتوي على عدد م الأحمال التدريبية تحقيق هدف أو مجموعة من الأهداف، وهذا يرجع إلى الشكل المركب به وحدة التدريب (إتجاه منفرد أو مركب).
2- دورة الحمل الأسبوعية أو الصغرى: وهي تحقيق لنا هدف أو أهداف في الأسبوع التدريبي وهي مجموعة من الجرعات أو الوحدات التدريبية يمكن أن تجرى جرعتين في اليوم الواحد.
3- دورة الحمل المرحلية أو المتوسطة: وهي تحقيق لنا هدف أو أهداف معينة من خلال عدد من الأسابيع التدريبية أو خلال مرحلة زمنية.
4- دورات الحمل الفترية الكبرى: وهي تحقق لنا هدف أو مجموعة منن الأهداف من خلال فترة حملية قائمة، أو من خلال عدد من الدورات الحملية المرحلية أو المتوسطة.
5- دورة الحمل السنوية: وهي الموسم التدريبي الذي يتكون من عدد من الدورات الحملية الفترية الكبرى.
3- تشكيل دورات الحمل: هو الأسلوب في اختيار العلاقة بين درجات الأحمال المتتالية خلال دورة حملية معينة، ونأخذ النموذج التالي لتوضيح المعنى
- مثال لتشكيل دورة حمل مرحلية (المتوسطة) تتكون من دورات حمل أسبوعية.
4- الشكل النموذجي لدرجات الحمل:
أ- مفهوم الشكل النموذجي لدرجات الحمل: أظهرت الأبحاث أن الأسلوب الجيد والمثالي لتشكيل درجات الحمل المتتالي هو الشكل النموذجي، أي أن درجات أحمال التدريب المتتالية يجب أن ترتفع وتنخفض ولا تسير على وتيرة واحدة، فلا يمكن للرياضي العمل بأقصى حمل بصورة متتالية، فهذا يشكل عبء على أجهزة جسمه ولا يحقق الإرتقاء في المستوى، كما لا يمكن العمل بدرجة الحمل المتوسطة لأن مستواه لا يرتفع، إذا فالطريقة الأنسب (بين وحدة التدريب، ودورة الحمل الأسبوعية، والدورة الحملية، الفترية، دورة الحمل السنوية)، هي الطريقة النموذجية.
ب- نماذج الأشكال المختلفة لتموجات درجات الأحمال: يمكن الاسترشاد بالنماذج التالية لتموجات الحمل:
نموذج 1 - إعطاء حمل للرياضي ثم إعطاء حمل يليه يكون مغايرًا له.
- حمل أقصى ثم حمل متوسط.
- حمل أقل من الأقصى ثم حمل متوسط.
- حمل خفيف ثم حمل أقصى.
نموذج 2: 1: إعطاء حمل مرتفع ثم حمل أكثر ارتفاعا ثم أخر منخفض:
- حمل أقل من الأقصى ثم حمل أقصى ثم حمل متوسط.
- حمل أقل من الأقصى ثم حمل أقصى ثم حمل أقل من الأقصى.
- حمل متوسط ثم حمل أقل من الأقصى ثم حمل متوسط.
- حمل متوسط ثم حمل أقصى ثم حمل أقل من الأقصى.
- حمل متوسط ثم حمل أقصى ثم حمل متوسط.
5- العوامل المؤثرة في توزيع درجات الأحمال خلال الدورات الحملية المختلفة:
هناك عاملين رئيسيين يؤثران بطريقة مباشرة على توزيع درجات الأحمال وذلك في كل مستوى دورات الحمل الخمسة وهما:
1- علاقة درجات الحمل ببعضها البعض.
2- علاقة درجات الحمل بأهداف كل منها.
1- علاقات درجات الحمل ببعضها البعض: ونقصد تتابع الأحمال فمثلا الأحمال القصوى يفضل أن تتبعها أحمال خفيفة أو الراحة الإيجابية والعكس صحيح.
2- علاقة درجة الحمل بأهداف كل منها: تتغير الأحمال من القصوى إلى الراحة الإيجابية باختلاف الهدف (المهاري، الخططي أو العضلي).
سابعًا- تقويم الحمل:
تعتبر مرحلة هامة في تخطيط التدريب وتنفيذه ونستعمل لذل طريقتين وهما:
1- أسلوب موضوعي: وهو أكثر دقة يستخدم من خلاله الأجهزة العملية وذلك من خلال الفحوصات والتحاليل الميدانية والمحملية.
2- الأسلوب التقديري: هناك طريقتين لتقويم الأسلوب التقديري:
أ- تقدير درجة الحمل المقترح قبل التنفيذ: وتتمثل في :
- خبرة المدرب.
- دراسة قدرات اللاعبين وتحليلها.
- الاستعانة بمسجلات التدريب التراكمية.
ب- تقدير درجة الحمل أثناء وبعد تقديمه للاعب:
يستعمل المدرب الملاحظة الموضوعية ولك من خلال استمارة يراعى فيها كل من:
1- المؤشرات الفسيولوجية: لون البشرة، التنفس، عدد ضربات القلب في الدقيقة، ...الخ.
2- مؤشرات نفسية: تعبيرات الوجه، الألفاظ التلقائية، التركيز العام، ...الخ.
3- الأداء الحركي بشكل عام.
ثامــــنًا- الحمل الزائد:
1.مفهوم الحمل الزائد على اللاعبين: هي الهبوط في مستوى اللاعب نتيجة لسوء تخطيط البرنامج التدريبي، و دلك بزيادة مكونات حمل التدريب بسرعة دون مراعاة قدرات اللاعبين الفردية التي تختلف من لاعب لأخر.
2. تأثير الحمل الزائد على اللاعبين:
- تدبدب في مستوى اللاعبين ما يتطلب تعديل في البرنامج
- تأثير الجهاز العصبي كغيره من الأجهزة الحيوية الأخرى.
- تزداد نسبة احتمال الإصابة لدى اللاعبين خاصة المصابين بالحمل الزائد.

3- أسباب الحمل الزائد:
أ- أسبابا تتعلق بأخطاء في التخطيط و تنفيذ برامج التدريب:
- رفع التدريب إلى الحمل والأقصى و تكرار العملية دون مراعاة القدرات
- الرفع المفاجئ لشدة حمل التدريب بعد راحة طويلة.
- عدم مراعاة مكونات الحمل (الشدة، الحمل، الكثافة) في تشكيل درجاته.
- عدم منح الوقت الكافي للراحة، واستغلاله في رفع المستوى.
- المشاركة بكثرة في المنافسات لفترة زمنية قصيرة.
ب- أسباب تتعلق بحياة اللاعب خارج البيئة التدريبية:
في ما يلي بعض الأسباب التي تؤدي إلى الحمل الزائد
- النوم الغير الكافي.
- الحياة اليومية غير المنتظمة.
- التدخين.
- تعاطي المنشطات.
- تعاطي المشروبات الكحولية.
- الحياة الجنسية الغير منتظمة.
- الكسل الغير صحي ( الضوضاء – سوء التهوية-العدد الزائد)
4-أعراض الحمل الزائد:
أ- الأعراض النفسية للحمل الزائد:
- ارتفاع في درجة توتر اللاعب.
- انخفاض في الروح المعنوية.
- القلق من نقد المدرب أو الزملاء.
- سرعة الاستسلام وانخفاض درجة الكفاح والإرادة.
- توهم بعض الأمراض.
ب.الأعراض البدنية للحمل الزائد:
- هبوط في مستوى كل من: التحمل، السرعة، القوة العضلية
ج-الأعراض الفسيولوجية للحمل الزائد:
- فقدان الشهية للطعام.
- هزال عام و إحساس بالضعف.
- زيادة في الزمن اللازم لاستعادة النبض لمعدله الطبيعي.
- انخفاض في كفاءة التنفس.
- الشعور ببرودة الجو لدرجة مبالغ فيها.
الأعراض المهارية للحمل الزائد:
- ظهور أخطار متكررة و متنوعة.
- صعوبة في تصحيح الأخطاء المهارية
- ظهور حركات إضافية في الأداء.
- انخفاض درجة التركيز و الانتباه خلال تنفيذ الأداء.
هـ-الأعراض الخططية للحمل الزائد:
- عدم الالتزام في تطبيق الإرشادات الخططية المتفق عليها مع المدرب والزملاء.
- ضعف في الالتزام و الاستغلال للقدرات الخططية التي يتميز بها الرياضي.
- سوء الاختيار بين البدائل المتاحة خلال تنفيذ الواجب الخططي.
5- خصائص أعراض الحمل الزائد:
- التسلسل في الظهور: الأعراض البدنية ثم الأعراض النفسية و أخيرا الخططية.
- التدرج في ظهور حدة العرض : تظهر الأعراض بصورة متدرجة و ليست مفاجئة.
- الكمون: بعض الأعراض لا تبدو واضحة إلا حين تستشار مثل النفسية.
6- دور المدرب في التعامل مع ظاهرة الحمل الزائد:
ينقسم دور المدرب هنا إلى قسمين:
* التعرف على الحمل الزائد * علاج الحمل الزائد
أ- التعرف على الحمل الزائد: يعتمد المدرب للتعرف على الحمل الزائد على النقاط التالية:
- معرفة و متابعة حياة الرياضي بشكل عام.
- التقييم الذاتي من جانب المدرب للبرنامج التدريبي.
- ملاحظة تأثير البرنامج على الرياضي.
- أخد بعين الاعتبار شكاوى ومشاكل الرياضي و حلها.
- تعويد الرياضي على إخبار المدرب بكل ما يشعر به خلال التدريب و المنافسة.
ب-علاج الحمل الزائد:
على المدرب مساعدة الرياضي على الشفاء من الحمل الزائد، و هده بعض النقاط التي تساعد على دلك:
- عدم الإبطاء بل الإسراع في العلاج.
- تعديل البرنامج التدريبي مع مراعاة خفض الحمل ( درجات الحمل)، ولكن دون توقف التدريب.
- الإكثار في استخدام وقت الراحة و خاصة الإيجابية.
- استخدام أساليب العلاج الطبيعية مثل: التدليك، السونا، التدليك المائي
والمغطس.
- توقف اللاعب عن المسابقات و المشاركة في المباريات مؤقتا.






 

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا بارك الله فيك/ شكراً لـ gana djamel على المشاركة المفيدة:
مساحة إعلانية
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
التجريبي, الحلم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 19:17

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker