مشروع العربية السلام - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الثانوي > قسم التعليم الثانوي العام > أرشيف منتديات التعليم الثانوي

http://www.up.djelfa.info/uploads/141847801383371.gif

 

http://up.arabseyes.com/uploads2013/17_12_14141881811536831.gif http://www.up.djelfa.info/uploads/141925493250921.gif

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-12-25, 10:33   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
aymenreal
عضو نشيط
 
إحصائية العضو









aymenreal غير متواجد حالياً


افتراضي مشروع العربية السلام

ارجو من الذي اتم مشروع العربية الذي يتكلم عن السلام ان يفسدونا ببعض المعلومات او كل المعلومات التى وجدها وشكرا







 

مساحة إعلانية
قديم 2011-12-25, 10:47   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
بن زرام
عضو متألق
 
الصورة الرمزية بن زرام
 

 

 
إحصائية العضو









بن زرام غير متواجد حالياً


افتراضي

والله ياخويا مزال مابديت فيه







قديم 2011-12-25, 11:24   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
بولال بشير
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو









بولال بشير غير متواجد حالياً


افتراضي

الفهرس
المقدمة
الأدب وفصاحة القول وروعة الجواب
النثر
الشعر
أغراض الشعر الجاهلي
مصادر الشعر
من شعراء الجاهلية
منزلة الشعر عند العرب
الخطابة في الجاهلية
مواضيع الخطب
الخطباء
مجالس الأدب و سوق عكاظ
الطب
الأطباء
القيافة
علم الأنساب
الكهانة والعرافة
سجع الكهان
كهان العرب
النجوم والرياح والأنواء والسحب
علم النجوم عند العرب
الأنواء ومهاب الرياح
الميثولوجيا
ملاحظة: التاريخ
بعض الكتب التي تناولت مظاهر الحياة العقلية في العصر الجاهلي



مقدمة
جزيرة العرب شحيحة المياه كثيرة الصحاري والجبال فلم يشتغل أهلها بالزراعة لجدب الأرض. والإنسان صنيعة الإقليم، فنشأ العرب على ما تقتضيه البلاد المجدبة من الارتزاق بالسائمة والترحال في طلب المرعى، فغلبت البداوة على الحضارة فيهم وانصرف أكثر همهم إلى تربية الماشية وهي قليلة بالنظر إلى احتياجاتهم فنشأ بينهم التنازع عليها وجرّهم التنازع إلى الغزو واضطرهم الغزو إلى الانتقال بخيامهم وأنعامهم من نجع إلى نجع ومن صقع إلى صقع ليلاً ونهاراً. وجوّهم صافٍ وسماؤهم واضحة فعولوا في الاهتداء إلى السبل على النجوم ومواقعها. واحتاجوا في مطاردة أعدائهم إلى استنباط الأدلة للكشف عن مخابئهم فاستنبطوا قيامة الأثر وألجأهم ذلك أيضاً إلى توقي حوادث الجو من المطر والأعاصير ونحوها فعنوا بالتنبؤ بحدوث الأمطار وهبوب الرياح قبل حدوثها وهو ما يعبرون عنه بالأنواء ومهاب الرياح. ودعاهم الغزو من الجهة الأخرى إلى العصبية لتأليف الأحزاب فعمدوا إلى الأنساب يترابطون بها، وحيث أقاموا في بادية صفا جوها وأشرقت سماؤها صفت أذهانهم وانصرفت قرائحهم إلى قرض الشعر يصفون به وقائعهم أو يبينون به أنسابهم أو يعبرون به عن عواطفهم، وقويت فيهم ملكة البلاغة فبرعوا في إلقاء الخطب على أن العرب لم يسلموا مما وقع فيه معاصروهم من الأمم العظمى من اعتقاد الكهانة والعرافة وزجر الطير وخط الرمل وتعبير الرؤيا، وقد سميناها علوماً بالقياس على ما يماثلها عند الأمم الأخرى في عصر العلم وإلا فالعرب لم يتعلموها في المدارس ولا قرأوها في الصحف ولا ألفوا فيها الكتب لأنهم كانوا أميين لا يقرأون ولا يكتبون وإنما هي معلومات تجمعت في ذاكرتهم بتوالي الأجيال بالاقتباس
أو الاستنباط وتنقلت في الأعقاب.



مظاهر الحياة العقلية في العصر الجاهلي

الادب و فصاحة القول و روعة الجواب

النثـــــر
كان العربُ مضرب المثل في بلاغة القول وفصاحة اللسَان، وقد نظموا الشعر الرائع، وقالوا النثر المبدع، ولكنّ ما وصل إلينا من النثر قليل بالنسبة لما وصل إلينا من شعر الجاهليين، لأن الأمِيّة الشائعة في الجزيرة العربية في هذا العصر قد حالت دون كتابة الخطب والوصايا والأمثال أما الشعر فهو أسهل حفظاً، وأكثر أنصاراً، تخصص له رواة يحفظونه ويتناقلونه فكثر المروىّ منه كثرة وافرة.
وما وصل إلينا من النثر الجاهلي ينحصر في الخطب والوصايا والأمثال.

فالخطبة كانت ذات شأن هام لدى الجاهليين لأن دواعي الحروب والمصالحة والمصاهرة كانت تحتاج إلى خطباء يتكلمون فيعبرون عما في نفوسهم، لذلك حرصت كل قبيلة على أن يكون لها خطيبٌ يتكلم بلسانها كما يكون لها شاعر يذيع محاسنها ومواقفها المشهورة بين القبائل.

وأنت إذا نظرت إلى الخطبة الجاهلية كخطبة هانىء بن مسعود فإنك تجدها تميل إلى الإيجاز، وتنحو منحو الحكمة الفطرية، وتعتمد على إثارة المشاعر.

أمَا الألفاظ فواضحة معبّرة عن الغرض المقصود تعبيراً مباشراً صريحاً على أن تتخللها الأمثلة أو أبيات الشعر، ومعانيها في كثير مما وَرَدَ منْ نماذجها مقتضبة، مفككة، لا تتصل اتصالاً مترابطاً وإنما هي خطرات تسنح للخطيب فيعبر عنها كما تجيء.

وكان العرب يختارون الخطيب و يرون فيه أن يكون جهير الصوت سليم المنطق ثابت الموقف قوي الشخصية ومن خطبائهم الأفذاذ قس بن ساعدة وهاشم بن عبد مناف.

أما الأمثلة فتجري على ألسنة الناس جميعاً، ولا تختص بها طبقة دون طبقة، ولذلك ورد لنا من أمثلة الجاهلية ما امتلأت به كتب حافلة، ومن صفاتها الفنية إيجاز اللفظ، وجمال العبارة وتصوير البيئة تصويراً دقيقاً مع دقة التشبيه في أكثر ما نعهد من، الأمثال ووصايا الجاهليين ذائعة وهي وليدة خبرات وتجارب، ودائماً تصدر عن أب كبير، أر رئيس مجرب، أو أم عاقلة فتصادف موقعها من النفوس.


الشعــر
الشعر عند العرب الكلام المقفّى الموزون، والتصورات الشعرية فطرية في العرب أما النظم فحادث عندهم، وربما صاغوا الشعر أولاً بعبارات قصيرة تحفظ وتتناقل على سبيل الأمثال، ومنها الأمثال الحكمية ونحوها.
وظلوا دهراً طويلاً يقول شاعرهم من الرجز البيتين أو الثلاثة إذا هاجت فيه قريحة الشعر لمفاخرة أو مشاتمة أو منافرة وكانوا كلما نبغ فيهم نابغة أدخل في النظم تحسيناً، والمهلهل يقولون أنه أول من قصد القصائد وامرؤ القيس أول من أطالها وتفنن في نظمها وفتح الشعر وبكى ووصف، وهم يعدون منظوماتهم بالقصائد وليس بالأبيات، فقد ذكروا أن أبا تمام صاحب كتاب الحماسة كان يحفظ من أشعار العرب (الجاهلية) 14.000 أُرجوزة غير القصائد والمقاطيع وكان حماد الراوية يحفظ 27.000 قصيدة على كل حرف من حروف الهجاء ألف قصيدة، وكان الأصمعي يحفظ 16.000 أُرجوزة وكان أبو ضمضم يروي أشعاراً لمائة شاعر كل منهم اسمه عمرو.

فالشعر ديوان الجاهليين، وسجلّ وقائعهم، وميدان تجاربهم، ولا تجد عصراً من عصور التاريخ أجادَ تصويرَ الأحداث، وسرد الوقائع، كما تجد ذلك في العصر الجاهلي، حيث اتجهت الفطرة العربية إلى تصوير الواقع دون تزييف أو مبالغة، وقد وجدوا من انفساح الصحراء ورحابة الأفق وحرية القول، وكثرة المعارك ما أطلق ألسنتهم بالقول، ولهم من فصاحة اللسان، واعتدال السليقة ما يمدهم بالروعة والإتقان.

وقد اتجهت أغراض الشعر إلى ما يناسب البيئة من وصف ومدح وفخر ورثاء وهجاء وحكمة وغزل واعتذار ووجد فيهم من الشعراء من اشتهر بغرض أجادَه وتفوق فيه كما تفوق زهير في الحكمة والنابغة في الاعتذار والمهلهل في الرثاء.

أما المعاني فغير عميقة لبعد الجاهليين عن الفلسفة، كما أن هذه المعاني لا تمتد متسلسلة بل تأتي موجزة مقتضبة، ولا يعمد الشاعر إلى ترتيبها بل ينتقل من معنى لآخر دون استيفاء بحيث يمكن القارئ أن يسقط بعض الأبيات دون أن يحس اختلالاً في الترابط.

والألفاظ لدى الكثيرين قويّة جزلة، وما نراه من الغموض في بعض الأبيات يرجع إلى خفاء اللفظ بالنسبة إلينا نحن، أما الأفكار فقريبة لا تحتاج إلى غوص، وقد نجد سهولة في بعض القصائد كما نشاهد في شعر المهلهل وجليلة والمنخل.

والتصوير ينبع من البيئة، ولبعض الشعراء خيال رائع كامرئ القيس وزهير والنابغة، وكان الأخيران يتئدان في النظم فحَفل شعرهما بالصور الجميلة على نحو ما شاهدنا في مقطوعتيهما السابقتين.


أغراض الشعر الجاهلي :
-لقد نظم الشاعر الجاهلي الشعر في شتى موضوعات الحياة ومن أهم أغراض الشعر الجاهلي :
أ-الفخر والحماسة :الحماسة لغة تعني : القوة والشدة والشجاعة .ويأتي هذا الفن في مقدمة أغراض الشعر الجاهلي ،حيث يعتبر من أصدق الإشعار عاطفة .

ب- الغزل :وهو الشعر الذي يتصل نالمرأة المحبوبة المعشوقة .والشعر هنا صادق العاطفة ،وبعضه نمط تقليدي يقلد فيه اللاحق السابق .

ج- الرثاء :وهو الشعر الذي يتصل بالميت . وقد برعت النساء في شعر الرثاء .وعلى رأسهن الخنساء ،والتي أشتهرت بمراثيها لأخيها صخر .

د- الوصف :اقد تأثر الشعراء الجاهليون بكل ما حولهم ،فوصفوا الطبيعة ممثلة في حيوانها ، ونباتها .

ه- الهجاء :فن يعبر فيه صاحبه عن العاطفة السخط والغظب تجاه شخص يبغضه .


مصادر الشعر الجاهلي :
المعلقات ، والمضليات ، والأصمعيات ، وحماسة أبي تمام ، ودواوين الشعراء الجاهليين ، وحماسة البحتري ، وحماسة إبن الشجري ، وكتب الأدب العامة ، وكتب النحو واللغة ومعاجم اللغة.

من شعراء الجاهلية:
أحيحة بن الجلاح، أوس بن حجر، أبو طالب، الحارث بن حلزة، امرؤ القيس، الأعشى، الشنفرى، المثقب العبدي، السموأل، الزير سالم، النابغة الذبياني، الأسود بن يعفر النهشلي، السليك بن عمرو، الحادرة، الخرنق بنت بدر،المسيب بن علس، المتلمس الضبعي، بشر بن أبي خازم ،ثابت بن جابر، حاتم الطائي، حاجب بن حبيب،زهير بن أبي سلمى، زهير بن جناب الكلبي، سلامة بن جندل، طرفة بن العبد، طفيل الغنوي، عمرو بن كلثوم، عنترة بن شداد، عبيد بن الأبرص، عدي بن زيد، عامر بن الطفيل، عروة بن الورد، علقمة الفحل، عمرو بن قميئة، عمرو بن مالك، قيس بن الخطيم، لبيد بن ربيعة العامري، لقيط بن يعمر الإيادي، هدبة بن الخشرم.

منزلة الشعر عند العرب:
فكانوا يثيرون بذلك غيرة أبنائهم على إتقان الشعر ويحرّضونهم على نظمه، لأن الشعراء كانوا حماة الأعراض وحفظة الآثار ونقلة الأخبار وربما فضلوا نبوغ الشاعر فيهم على نبوغ الفارس ولذلك كانوا إذا نبغ فيهم شاعر من قبيلة أتت القبائل الأخرى فهنأتها به وصنعت الأطعمة واجتمعت النسوة يلعبن بالمزاهر كما يصنعن في الأعراس وتتباشر الرجال والولدان. وقد بلغ من احترام العرب للشعر والشعراء أنهم عمدوا إلى سبع قصائد اختاروها من الشعر القديم وكتبوها بماء الذهب في القباطي (التيل المصري) بشكل الدرج الملتف وعلقوها في أستار الكعبة وهي المعلقات ولذلك يقال لها المذهبات أيضاً كمذهبة امرئ القيس ومذهبة زهير.

الخطابة في الجاهلية
الخطابة تحتاج إلى خيال وبلاغة ولذلك عددناها من قبيل الشعر أو هي شعر منثور وهو شعر منظوم وإن كان لكل منهما موقف. فالخطابة تحتاج إلى الحماسة ويغلب تأثيرها في أبناء عصر الفروسية وأصحاب النفوس الأبية طلاب الاستقلال والحرية مما لا يشترط في الشعر، أما العرب فقد قضى عليهم الإقليم بالحرية والحماسة وهم ذووا نفوس حساسة مثل سائر أهل الخيال الشعري فأصبح للبلاغة وقع شديد في نفوسهم فالعبارة البليغة قد تقعدهم أو تقيمهم بما تثيره في خواطرهم من النخوة.

مواضيع الخطب
وكان العرب يخطبون بعبارة بليغة فصيحة وهم أميون لا يقرأون ولا يكتبون وإنما كانت الخطابة فيهم قريحة مثل الشعر وكانوا يدربون فتيانهم عليها من حداثتهم لاحتياجهم إلى الخطباء في إيفاد الوفود مثل حاجتهم إلى الشعراء في حفظ الأنساب والدفاع عن الأعراض.
ومن هذا القبيل وفود القبائل على النبي (صلّى الله عليه وآله) بعد أن استتب له الأمر فقد جاءه من كل قبيلة وجهاؤها وخيرة بلغائها لاعتناق الإسلام أو للاستفهام أو غير ذلك ومن هذا القبيل وفود العرب على الخلفاء للتسليم والتهنئة.

الخطباء
وجملة القول أن الخطباء كانوا عديدين في النهضة الجاهلية كالشعراء والغالب فيهم أن يكونوا أمراء القبائل أو وجهاءها أو حكماءها، وكان لكل قبيلة خطيب أو غير خطيب كما كان لها شاعر أو غير شاعر.

مجالس الأدب وسوق عكاظ
كان العرب يعقدون المجالس لمناشدة الأشعار ومبادلة الأخبار والمسامرة أو البحث في بعض الشؤون العامة وكانوا يسمون تلك المجالس الأندية.

الطــــب
لفقد تداووا العرب في الجاهلية بالأعشاب والكي و أنواع المخدرات وربما أدخلوا العرافة والشعوذة.
فالطب من جملة العلوم التي وضع أساسها الكلدان كهنة بابل وهم أول من بحث في علاج الأمراض فكانوا يضعون مرضاهم في الأزقة ومعابر الطرق حتى إذا مرّ بهم أحد أصيب بذلك الداء فيعلمهم بسبب شفائه فيكتبون ذلك على ألواحٍ يعلقونها في الهياكل ولذلك كان التطبيب عندهم من جملة أعمال الكهان، وكان للتطبيب عندهم طريقتان: الأولى طريقة الكهان والعرافين، والثانية طريقة العلاج الحقيقية، فالكهان كانوا يعالجون بالرقي والسحر أو بذبح الذبائح في الكعبة والدعاء فيها أو بالتغريم أو نحو ذلك، وأما معالجاتهم العقارية فشبيهة بما كان عند المصريين وغيرهم من الأمم القديمة فقد كانوا يعالجون بالعقاقير البسيطة أو الأشربة وخصوصاً العسل فإنه كان قاعدة العلاج في أمراض البطن ـ على أن اعتمادهم في معالجة الأمراض كان معظمه عائداً إلى الجراحة كالحجامة والكي ـ .

الأطباء
وأما الأطباء فقد كانوا في أول الأمر من الكهنة ثم تعاطى الطب جماعة من العرب ممن خالطوا الروم والفرس وأخذوا الطب عنهم فاشتهروا بهذه الصناعة، والظاهر أن بعضهم كان يخصص نفسه للأعمال الجراحية فيغلب عليه لقب الجراح وأشهر جراحي الجاهلية ابن أبي رومية التميمي فقد كان جراحاً مزاولاً لأعمال اليد.
ونظراً لعناية العرب بخيولهم وإبلهم كان بعض الأطباء يخصص نفسه لمعالجتها مما يعبرون عنه اليوم بالبيطرة، ومن بياطرة الجاهلية العاص بن وائل.

القيافـــة
"قص الأثر" أو الفراسة وأشتهر به البدو في الصحراء من العرب، ويقصد به متابعة أثر الماشي في الصحراء على الرمل حتى يعلموا أين ذهب.
تختص بتتبع الآثار والاستدلال منها على الأعيان وهي قسمان:
قيافة الأثر: وكانوا يستدلون بوقع القدم على صاحبها.
قيافة البشر: هي الاستدلال بهيئات أعضاء الشخصين على المشاركة والاتحاد بينهما في النسب والولادة وسائر أحوالهما وهي من قبيل الفراسة، ومن هذا القبيل زجر الطير وخط الرمل.
وكانوا يعرفون نسب الرجل من صورة وجهه وكانوا يستغلونها في حوادث الثأر والانتقام.
برع به سكان البادية من العرب في العصر الجاهلي إلى ما بعده فقد كانوا يعرفون من "طبعة القدم" جنس صاحبها وعمره ووزنه ومتى تركها.. وإن كانت امرأة يعرفون هل هي ثيب أم بكر، حامل أم نفساء، متزوجة أم مطلقة.. وحين يقابلون آثارا كثيرة - في طرق القوافل مثلا - كانوا يستطيعون حصر الأقرباء وإعادة الأطفال إلى آبائهم.
كما يستطيعون الكشف عن هوية الأشخاص بمجرد لمس متعلقاتهم الشخصية أو التواجد في نفس المكان الذي تواجدوا فيه.
ولقد قام كفار قريش باستخدام أحد القاصين للأثر عندما علموا بهجرة النبي محمد من مكة للمدينة ليقتفي أثره ويمسكوا به.

علم الأنساب
هو بمثابة علم التاريخ وكان في العرب نسابون يرجع الناس إليهم ومن بينهم أبي بكر الصديق رضي الله عنه .
كان للأنساب في عصور الجاهلية عند الأمم القديمة شأن كبير وكان للناس عناية عظمى في حفظ أنسابهم للتناصر على الأعداء أو للتفاخر بالآباء. والعرب من حيث أنسابهم فرع من العبران لأن العدنانيين منهم يرجعون في أصل آبائهم الأولين إلى إسماعيل بن إبراهيم، وكان النسابون يحفظون أسماء القبائل وما يتفرع منها حفظاً دقيقاً فإذا عرض لهم رجل فقال: أنا من بني تميم مثلاً ما نسبي؟ فإنه يبدأ من قبيلة تميم وما تفرع منها من العمائر والبطون والأفخاذ حتى ينتهي إلى الفصيلة ومنها إلى والد السائل أو إليه هو نفسه.[/size]

الكهانة والعرافة
هما لفظان لمعنى واحد وفرق بعضهم بينهما فقال: الكهانة مختصة بالأمور المستقبلة، والعرافة بالأمور الماضية، وعلى كل حال فالمراد بهما التنبؤ واستطلاع الغيب، على أن العرب كانوا يعتقدون في الكاهن القدرة على كل شيء، وأن ذلك يأتيهم بواسطة الأرواح فمن كان منهم يعتقد التوحيد نسب ذلك إلى استطلاع الغيب عن أفواه الملائكة، وإذا كان من عبدة الأصنام اعتقد احتلال الأرواح في الأصنام وإباحتها أسرار الطبيعة للكهان والسدنة فيقول العرب إن الأصنام تدخلها الجن (أي الأرواح) وتخاطب الكهان وإن الكاهن يأتيه الجني بخبر من السماء وربما عبّروا عنه بالهاتف، وكان للكهان عند العرب لغة خاصة تمتاز بتسجيع خصوصي يعرف بسجع الكهان مع تعقيد وغموض، ولعلهم كانوا يتوخون ذلك للتمويه على الناس بعبارات تحتمل غير وجه كما يفعل بعض مشايخ التنجيم في هذه الأيام حتى إذا لم يصدق تكهنهم جعلوا السبب أنه قصور الناس في فهم قول الكاهن.

سجع الكهان:
ضرب خاص من الخطابة عرف في الجاهلية وانقرض بظهور الإسلام . ففي سجعهم نلاحظ عدد القوافي المكررة اكثر والغموض اعم والتكلف ظاهر ، اما الكهان فهم طبقة من الرجال كانوا في العصر الجاهلي يشغلون الوظائف الدينية الوثنية في اماكن العبادات وبيوت الالهة ، وكان يطلق على احدهم الكاهن منهم اكثم بن صيفي ، والمامور الحارثي ، ومن النساء وزبراء كاهنة بني رئام التي انذرت قومها بالغارة عليهم فقالت: واللوح الخافق ، والليل الغاسق ، والصباح الشارق ، والنجم الطارق ، والمزن الوادق .

كهان العرب
من أشهر كهان العرب في الجاهلية شقٌّ بن أنمار بن نزار و سطيح بن مازن بن غسان ، وعراف اليمامة رباح بن عجلة ، وعراف نجد هو الأبلق الأسدي ، فأما سطيح فكان مقره بلاد الشام واسمه ربيع بن ربيعة بن مسعود بن مازن بن ذئب بن عدي بن مازن غسّان.
النجوم والرياح والأنواء والسحب

علم النجوم عند العرب
إن العرب مدينون بعلم النجوم للكلدان وهم يسمونهم الصابئة ـ والصابئة إن لم يكونوا الكلدان أنفسهم فهم خلفاؤهم أو تلامذتهم ـ وكان الصابئة كثيرين في بلاد العرب ولهم مثل منزلة النصارى أو اليهود، فأخذ العرب عنهم علم النجوم، ولا غرابة في إتقانهم معرفة النجوم ومواقعها فإنها كانت دليلهم في أسفارهم وأكثر أحوالهم فكانوا إذا سألهم سائل عن الطريق المؤدي إلى البلد الفلاني قالوا: (عليك بنجم كذا وكذا) فيسير في جهته حتى يجد المكان وربما استعانوا على ذلك أيضاً بذكر مهاب الرياح يعبرون بها عن الجهات.

الأنواء ومهاب الرياح
ويراد بالأنواء عندهم ما يقابل علم الظواهر الجوية عندنا مما يتعلق بالمطر والرياح. وكانوا إذا مطرت السماء نسبوا المطر إلى تأثير النجم المتسلط في ذلك الوقت فيقولون مثلاً مطرنا بنوء المجرة أو هذا نوء الخريف مطرنا بالشعري، وقالوا: إن النوء سقوط نجم ينزل في المغرب مع الفجر وطلوع رقيبه في الشرق مع أنجم المنازل ولذلك كانت الأنواء 28 نوءً أو نجماً كانوا يعتقدون أنها هي علة الأمطار والرياح والحر والبرد.
وكان العرب في حاجة إلى معرفة مهاب الرياح للاهتداء بها في أسفارهم ولذلك فقد وضعوا لها الأسماء:
(1) مهب الصبا من الشمال (2) مهب الشمال من المغرب (3) مهب الدبور من الجنوب (4) مهب الجنوب من المشرق.

الميثولوجيا
ومما يلحق بعلم النجوم أيضاً ما يعبر عنه الإفرنج بالميثولوجيا وهي عبارة عما كانوا يزعمون وقوعه بين الكواكب أو هي الآلهة عندهم من الحروب أو الزواج أو نحو ذلك من حوادث البشر على نحو ما ذكروه عن آلهة اليونان. ومن هذا القبيل تأليههم بعض المشاهير من الملوك أو القواد أو الأسلاف واعتبار البعض الآخر من نتاج الملائكة أو الجان، فعندهم مثلاً أن بلقيس كانت أمها جنية وأن جدها كان من نتاج الملائكة وبنات آدم، وكذلك كان ذو القرنين عندهم أمه آدمية وأبوه من الملائكة.

التاريخ
لم يكن عند عرب الجاهلية تاريخ من قبيل ما نفهمه من هذه اللفظة اليوم ولكنهم كانوا يتناقلون أخباراً متفرقة بعضها حدث في بلادهم والبعض الآخر نقله إليهم الذين عاشروهم من الأمم الأخرى، فمن أمثال أخبارهم حروب القبائل المعروفة بـ(أيام العرب) وقصة سد مأرب واستيلاء أبي كرب تبان أسعد على اليمن وبعض من خلفه وملك ذي نواس وقصة أصحاب الأخدود وفتح الحبشة لليمن وقصة أصحاب الفيل وقدومهم للكعبة.

بعض الكتب التي دكرت الحياة العقلية عند العرب في العهد الجاهلي
1)- (ايام العرب في الجاهلية ) وهو لثلاثة مؤلفين:
1- محمد أحمد جاد المولى بك
2- علي محمد البجاوي
3- محمد أبو الفضل ابراهيم
منشورات المكتبة العصرية ( صيدا _ بيروت ) , والكتاب قديم جدا.
2)- كتاب معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002المؤلف كامل سلمان الجبوري
دار الكتب العلمية - بيروت -الطبعة الأولى 7 أجزاء
3)- تاريخ اللغة والآداب العربي تأليف: شارل بلا ترجمة، تحقيق: رفيق ابن وناس - صالح حيزم - الطيب العشاش الناشر: دار الغرب الإسلامي تاريخ النشر1 /1/1997م.
4)- منتهى الطلب الى تراث العرب " دراسات في التراث" تأليف: جمال الغيطاني الناشر: دار الشروق تاريخ النشر1/1/1997 م.
5)- دراسات في أدب ما قبل البعثة تأليف: جمال نجم العبيدي الناشر: دار شموع الثقافة تاريخ النشر1/12/2003م.
6)- تاريخ الادب العربى تأليف: كارل بروكلمان ترجمة، تحقيق: ترجمة عبد الحليم النجار ، الدكتور الناشر: دار المعارف تاريخ النشر30/12/1998م.
7)- تاريخ الادب العربي تأليف: هاشم ياغي، ابراهيم السعافين، صلاح جرار الناشر: جامعة القدس المفتوحة.
8)- العصر الجاهلي تأليف: شوقي ضيف الناشر: دار المعارف تاريخ النشر: 1/1/1996م.
9)- مصادر الشعر الجاهلي وقيمتها التاريخية تأليف: ناصر الدين الأسد الناشر: دار الجيل للطبع والنشر والتوزيع تاريخ النشر:1/1/1996م.

الخاتمة
وجملة القول أن ما أسميناه علوم العرب قبل الإسلام يبلغ إلى بضعة عشر علماً فلما جاء الإسلام أهمل بعضها كالكهانة والعرافة والقيافة وبقي بعضها عند أهله ونشأ ما يقوم مقامه في عصر الحضارة كالنجوم والأنواء ومهاب الرياح والطب والخيل وارتقى الباقي واتسع عما كان في الجاهلية كالشعر والخطابة والبلاغة وكان الإسلام مساعداً على ارتقائها بالقرآن.






قديم 2011-12-28, 12:17   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
aymenreal
عضو نشيط
 
إحصائية العضو









aymenreal غير متواجد حالياً


افتراضي

لالالالا انا ابحث عن السلام السلام







قديم 2011-12-28, 13:13   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
سامي86
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









سامي86 غير متواجد حالياً


افتراضي







قديم 2011-12-28, 13:15   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
سامي86
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









سامي86 غير متواجد حالياً


افتراضي

بحث حول السلام مشروع العربية سنة اولي ثانوي

السلامعليكم
المــــــــــــــــــقـــــــــــــــــدمـــــــــــــــــــــة:
يكاد أن يكون العالم اليوم في أمس الحاجة من أي فترة أو حقبةتاريخية مربها إلى ثقافة السلم والسلام سواء على مستوى الفكر والتصور أو علىمستوىالواقع والسلوك والتطبيق .
حيث وكما في كل يوم , لا يسمع الواحد منا غيرأخبار القتل الفردي والجماعيوحملات الإبادة والنفي والتشريد والحروب والصراعات ومايرافقها من عملياتهدم وتخريب والتي يروح ضحيتها الآلاف من الأطفال والنساء والشبابوالشيوخبأعداد لا تعرف بالضبط .
وزاد ذلك بؤساً أن رجعت إلى عصرالجاهليةالإنسانية أنواع من القتلكانت شائعة في أزمان غابرة لها ظروفها الخاصة والتي لايمكن أن تمر علىالواحد منا هذه الأيام بيسر وأدنى مقبولية ان لم يكن صدمة عنيفةتذهلالعقل وتؤنب الضمير ألا وهي ذبح الإنسان وقطع رأسه ببرودة غريبة للأعصاب , والأفظع منه أن يكون تحت عنوان رسالة الإسلام الذي لم يأت نبيها كما سائرالأنبياءإلا لخير لهذا العالم .
تـــــــــــــــــعــــــرف الــــــــــــسلــــم والـــــــــــــسلام
إن (السلم والسلام) بمعناهما الأعم والشمولي يقتضيان الأمنوالعافية،والاستقرار والازدهار، وكل ما يوجب تقدم الحياة وتطورها، ووضعها فيأبعادهاالصحيحة، صحية واجتماعية، واقتصادية وسياسية، وعسكرية وإعلامية،وغيرها.
وهي كلمةتدخل في نفس الإنسان الاطمئنان والراحة والهدوء، وتوحي إليهبذلك. ومن الواضح أنالكل يبحث عن السلم والسلام في حياته، ويطلبه بفطرته،بل هذا ما نشاهده عندالحيوانات أيضاً، فكلها تطلب السلام.
ونحن لا نعلم عن الأشجار والجمادات كثيراً،لكن إذا كان هناك شعور فيها،كما تدل عليه الآيات والروايات وكما ذكر جماعة منالفلاسفة القدماءوالعلماء المتأخرين أيضاً، فإنها تطلب السلام ـ إن صح التعبيرـ.
لكن الواضح أن سلام الإنسان غير سلام الحيوان، وسلام الحيوان غير سلامالشجروالنبات، وسلام الشجر والنبات غير سلام الجماد من الأنهار والجبالوالنجوم وغيرها،وكلامنا عن الإنسان.
إن للسلم والسلام في الإسلام مفهوما شموليا، يشمل العديد منالأبوابالفقهية المتعارفة من الطهارة إلى الديات، بل الأبواب الفقهية المعاصرة،كفقهالسياسة
وفقه الاجتماع وفقه الاقتصاد وفقه الحرب وفقه الإعلام وفقه العولمة وفقهالقانون وغيرها.


الــــــــــــــحـــــربوالــــــــــــسلـــــــــــــــــــم:
من أخطر أمراض الجنس البشري الحرب بينالدول والطغيان الداخلي على الأفرادداخل الدولة الواحدة. والحرب قديمة قدم الإنسانوالحضارة وقد تشكلت معبداية تشكل المجتمع الإنساني بأخطاء كروموسومية غير قابلةللحياةوالاستمرار. فمع الحضارة ولدت الدولة ونشأت المؤسسة العسكرية.ومعولادةالتخصصات في المجتمع وتطور التقانة نمت العلوم العسكرية والتكنولوجياالحربية،وبتزاوج المؤسسة والعلوم والتكنولوجيا ولدت الحرب من رحمالعنف.ولكن العنف لا يحررالإنسان ولا يحل المشاكل بل يزيدها تعقيدا وقدوصل العنف اليوم إلى طريق مسدود وتخلىعنه العالم وهو أسلوب فاشل في حلالمشكلات.وفي الواقع العنف لا يفضي إلى السلام ولاإلى السعادة و ظاهرةالعنف المرعبة مرض ثقافي وطاعون فكري.إلا أن الإنسان كلما ازدادوعياوعلما مال إلى حل المشاكل بالطرق السلمية والعكس بالعكس.والحرب لا تنفجرمن فراغبل من أفكار وتصورات ومخاوف وهي تبدأ في النفوس والرؤوس قبلاستخدام الفؤوس. وهيتهدف إلى تحطيم إرادة الخصم وإلغاء الآخر وبالتاليينشأ عن ها وسط مشؤوم يولد فيهمرض الاستكبار والاستضعاف بين الطرفينويفتح الباب لدورة العنف والعنف المضاد منجديد. إن الحرب كارثة كبرى ذاتثمانية عشر وجها حسب تعريف المعهد الفرنسي لعلم الحربفهي:« هيمنة وتأكيدمبدأ المانوية وعدم الاعتراف بالغير بل وإنكار وجوده واندلاعالعنف وغيابالحق والمخاطرة بحياة الإنسان وتدمير الثروات المتنوعة وتكريسجميعالنشاطات للمجابهات الدموية وأفضلية اللامعقول على المعقول والمطلق علىالنسبيفي إطار عقلي شمولي ومبدأ الغاية تبرر الوسيلة والفوضى واشتدادالأزمات والدم والعرقوالدموع واللقاء الحتمي مع الموت وانقطاع أحمق يبرهنعلى فشل العقل والقلب». وقد عرفالعلماء منذ انفجار السلاح النوويالتجريبي أن الحرب انتهت ووضعت أوزارها بين الكبارولكن السياسيينالكذابين والمنافقين لم يدركوا منحى التاريخ ولم يستوعبوا هذا التطورالذييؤيد مذهب ابن آدم الذي قتل ولم يدافع عن نفسه. عندما اختلف ولدا آدم قالالأوللا يوجد حل للمشكلة إلا بالقتل فطوعت له نفسه قتل أخيه. أما الثانيفقال لن أحلالمشكلة معك بالقتل ولو نويت على ذلك ومددت يدك إلي (لئن بسطتإلي يدك لتقتلني ماأنا بباسط يدي إليك لأقتلك أني أخاف الله ربالعالمين). بعد هذا نشأ مذهبان فيالتاريخ لحل المشاكل مذهب يؤمن بالعنفوالحرب والقتل ومذهب يؤمن بالحوار والسلام. وحتى لا نضيع الوقت فيالضبابيات والعموميات أميل شخصيا إلى تعريف الفيلسوف الألمانيهيغلللفلسفة على أساس أنها القبض على الواقع من خلال الفكر وان تتحدث عن أشياءلهاعلاقة بالواقع المعاش. وأن نفهم الفلسفة على أساس أنها تشخيص عميقلمشاكل الواقع فيلحظة معينة من لحظات التاريخ ثم إيجاد الحلول لها بعد أنننجح في عملية تشخيصهوتحديده بدقة.وتلك ميزة كبار المفكرين الذين لايضيعون أوقاتهم في المشاكل الثانويةبل يذهبون فورا إلى صلبالموضوع.وانطلاقا من تطبيق هذا التعريف على واقع مجتمعاتناماذا نستطيع أننقول؟ أين هي المشكلة الأساسية ياترى؟؟ إنها تكمن في المعركةالمفتوحة علىمصراعيها بين مذهب العنف والرؤية الظلامية للعالم من جهة، ومذهبالسلموالرؤية الحديثة لنفس العالم من جهة أخرى ويرى بعض المفكرين بأن مشكلةالعالمالإسلامي مع الحداثة هي مشكلة القرن الواحد والعشرين و بناء علىحلها يتوقف مصيرالعالم وتوازنه.واليوم نرى العالم وقد تحول إلى فريقينمتميزين الأول طور كل الأسلحةوذهب إلى نهاية الشوط ثم وصل إلى الحقيقةالتي تقررانه لا سبيل إلى حل المشاكل عنطريق العنف و القوة المسلحة ورفضالنزاعات عن طريق الحروب.والفريق الثاني لم يدركطبيعة التحول ولا يزاليسبح في ثقافة العنف ويدفع فواتيره اليومية ويعيش بعقلية عصرالغابةوالهراوة والفأس والسيف والترس وامتداداتها من سبطانة المدفع إلى سلاحالقنبلةالنووية.وإذا ما ألقينا نظرة إلى بانوراما القوة عبر التاريخ نرىبعد أن جرب الإنسانالحروب والقوة وصل إلى طريق مسدود وان الحرب لاعقلانية وعبث وعدم جدوى امتلاكالأسلحة بما فيها صنم السلاح النووي وهناكاليوم تياران في العالم الأول يرميبالسلاح ويتخلص منه بعد أن أكتشف انهصنم لا يضر ولا ينفع وان أعظم سلاح هو الإنسانالجديد الذي يؤمن بالعلموالسلم وتيار يشتري السلاح ويكدسه ويعيش خارج إحداثياتالتاريخ والجغرافياويرى أن الحرب كانت شيئا أساسيا من وجود البشر، وسوف تستمر،والسلاممستحيل. والحرب طبعت في طبيعة البشر. وهي أم التاريخ وأبوها كما قالالفيلسوفاليوناني(هرقليطس). وأن الحرب هي استمرار للسياسة بوسائل جديدةحسب نظرية (كلاوسيفتز) الضابط الألماني صاحب كتاب فن الحرب.إن الحرب لاتقود إلى السلم، فهلتنبت شجرة الحنظل تينا ؟؟ هيهات هيهات لماتوعدون!!


الــــــشـــــــــــــــعر حــــــــــــــولالـــــــــــــــــــــسلــــــــــــــــــم:
-
هما سبيلان من يبغ السلامة لا ... يأسف على الحق أو يحلم برؤياه
-
ومن بغى الحق في الدنيا فلا أسف ... علىالسلامة إن خانته دنياه
-
قد يهجر الأمن من ذلواومن وهنوا ... وما تفرق قط الهولوالجاه
-
فاختر لنفسك : إما المجد في خطر ... أو الهوان وقد تشقى ببلواه
-
وما اختيارك إلا ما خلقت له ... إن الطبائع ما ترضاه نرض



تواجدالإنسان ـ ومنذ بدأ الخليقة ـ وهاجسه الأول تحقيق أعلى درجة منالاطمئنان والأمانوالراحة، لـه ولعائلته، فكانت نتائج رغبته أن بدأبمعرفة نفسه ومعرفة الآخر ومعرفةالمخلوقات والطبيعة.
فهو يدرك المخاطر، ويعلم بضرورة اتخاذ خطوات تبعده عنالأذى، ومن هنااختار لنفسه نظاماً وقائياً يحمي نفسه من نفسه، ويحمي نفسه منالآخرين،فكان أفضل الطرق التي جربها طول التاريخ مضاف إلى تصريح المبادئالسماويةبذلك، هو الاهتداء إلى مبدأ (اللاعنف) أو (المسالمة) كسلوك يدعوإلى الركون إلىالعقل، واللجوء إلى التسامح، فهو السبيل العقلاني لحلإشكالات العصر المتزاحمة بفعلفوضى الطموحات المتسارعة ونشر الأفكارالقسرية على الناس والمجتمع.






قديم 2011-12-28, 13:59   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نعمة القدوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية نعمة القدوس
 

 

 
أفضل تصميم المرتبة الاولى 
إحصائية العضو









نعمة القدوس غير متواجد حالياً


افتراضي

تفضل


هذا عملي المتواضع


لقد أجريت عليه تعديلات جدييدة
http://www.mediafire.com/?cs4c2irq99m35zh

+


سامي شوفو وقولي رايك ،،

وأنت ؟؟ واش حوال البحت تاعك ؟؟







قديم 2011-12-28, 14:10   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
سامي86
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









سامي86 غير متواجد حالياً


افتراضي

أهلااااااااااااااااا نعمة
كيف أحوالك
رااااااااااااااااااائع و منظم و أكثر شيئ أعجبني الخاتمة و أيضا أقوال في السلام و الحرب
بصراحة كل شيئ جميل
أحوااااالي مع البحث كتبت من تيعك , وزيد بحثت عن صور , و وجدت فقرات أخرى سوف ادرجها الآن يعني راني صفا معاه .







قديم 2011-12-28, 14:12   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
سامي86
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









سامي86 غير متواجد حالياً


افتراضي

مقدمة
السلام... هذااللفظ الجميل والذي يدل على الأمنوالهدوء والاطمئنان والسعادة و الرفاهية.. وغيرهامن المتقاربات ثقافة معنوياً من بعضها البعض من حيثالمعنىالنابع منأعماق شعور الإنسان و هوضرورة حضارية للمجتمعات فان سادت بها تطورت و تقدمت لهذاأعطىالإسلام للسلمأهمية كبيرةجدا...
ماهوالسلام:
جوهريا،يمكننا القول أن السلام يتضمن ثلاثة معاني مختلفةلكنها مترابطة. أولها هو المشهور والمتداولحيثتترابط الثنائية (حرب-سلم)، ونقصد بها لسلامالسياسي. فقرار الحرب أو اللاحرب تتخده القوى السياسية. و منثمة،فالسلام يعود على الحالةالسليمة السائدة فيفترة غيابالنزاعات المسلحة. أيضا، من الناحية السياسية، السلام يعني التهدئة وقف إطلاق الدارعلى إثرتوقيع معاهدة سلامبينا لأطرافالمتنازعة.
اجتماعيا، يمكن الحديث عن السلام أو السلم الاجتماعي حينما يكونهناك انسجام وتوافقوغيابالشجارات في وضعية اجتماعية معينة. كذالكيمكن الحديث عن السلم الاجتماعي عندما تغيب القلاقل الاجتماعيةويسود الأمن العام في الأماكن العموميةوالممتلكات.
منالناحية السيكولوجية، فعبارة”هدوء البال” تعطي بعدانفسيا لكلمة السلام. وهي تحيل إلى الحالةالتي تخلو من القلق والضغط الذهني، الذي يؤديبدوره إلى علل نفسية وخيمة. وهكذا يتبين أن فكرةالسلام ليست تقضيا للحرب فحسب، وإنما هي ذات دلالة ثلاثيةالأبعاد. بعد سياسي وبعد اجتماعي وبعدنفسي.
السلم ركيزةالإسلام:
لقد شغل السلم حيزا كبيرا في التشريع الإسلامي مستمدامنالقرآن الكريم والسنةالنبوية الشريفة وقد لايعبرعنه بكلمة سلم لكنه يأتي أحيانا بها أو ببعض مرادفاتها في ذات المعنى الذي هو عكسالإرهابوالعنف.
(
يا أيهاالذين آمنوا ادخلوافيالسلم كافة).
وقد جعلالله سبحانه وتعالى السلم اسما من أسمائه الحسنى.
(هو اللهالذي لا اله إلا هو الملك القدوس السلام).
ويضافإلى ذلكالتحية الإسلاميةالتي تسبغ جمال السلام علىالمسلمين الذين يتبادلونه كتحية وألفة وقول الله عزوجل . (تحيتهم فيهاسلام).
و هدهآيات أخرىتدعو إلىالسلم:
(
ادفعبالتي هي أحسن فإذا الذيبينك وبينه عداوة كأنه وليحميم).
(
وإن جنحواللسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميعالعليم)
إذن فان الإسلام الحقيقيبتشريعاته قائمعلى اعتبارالعلاقات الاجتماعية هي علاقاتإنسانية في المحبة والتواصل والعدالة كل ذلك بأسلوب السلم والسلاموالمرونة بل إن الرحمة المتبادلة تطغى في السلوكوتعلو على القوة والسلاح.
ان الحربواستعمال القوة حالة تخرج عن القاعدة ذلك لانالإسلام هو المهادنة والحوار والسلم وإذا كان ثمةحاجة لاستعمال العنف فانها من الشواذ أي إنها ليست القاعدة فالقاعدةهوالسلم واللاعنف.
لماذا يرمز للسلام بالحمامة البيضاءوغصنالزيتون:
الجميعفي أنحاءالعالم كله يعلم إنرمز السلام هو ( حمامة تحملغصن زيتون ) ولكن الأغلب أو أكثر الناس لا يعلم سبب اختيار هذينالرمزين أوهذا الطائر وهذاالغصن بالذاتللسلام ..
في القدم و فيعهدنبينا نوح عليه السلام يقال انه كان في السفينة هو ومنمعه من المؤمنين ومن الحيوانات وكانت الأرض مملؤةبالمياه فكان عليه السلام يرسل الحمامة لكي تستكشفإن كانت الأرض جفت إن لم تجف وفي كلمرهترجع الحمامة للسفينة وهيخاليه ( وهذا دليل علىعدمهبوط مستوى الماء وعلى عد مجفافه)
وفيإحدى المرات أرسل عليه السلام الحمامة وعندما عادت وإذمعها غصن زيتون ( وهذا دليل على إن مستوى الماء نزل وقربت الأرض تظهر ) ففرح النبيعليه السلامو منعه وانتظروابضعت أيام وأرسل الحمامة مرة أخرى وعندما عادت وإذ بالطين يغطيا قدامها ( وهذا دليلعلى أنها نزلتعلى الأرض أيأن الماء قد جف)
الـســلام والـعــصـر:
-
إن للعالم الآن شكل متغيرعما كان منقبل فقد نالتالشعوب درجة أعلى من الحرية وتمكنت منظمات المجتمع المدنى درجةأعلىمن التمكين و أصبحتالعلاقات الدولية غير مقيدة بل وصارت حقوق الإنسان والسلاموالتنمية وغيرها تتحرك في أفاقأممية .
جائزة نوبل للسلام
هي إحدىجوائز نوبل الخمسة التي أوصى بها ألفريد نوبل. لا تعرف إلى يومنا هذاأسباباختياره للسلام كأحدمواضيع جوائزه. فمثلا يمكنتفسير جائزة نوبل في الكيمياء أو الفيزياء لكونه مهندس كيميائي. يقترح البعض بأن نوبل أراد أن يعوض تنامي القوةالمدمرة فنوبل هو مخترع الديناميت ولكنالديناميت لم يستعمل قبلوفاته.
تمنحجائزة نوبلسنويا في العاصمةالنرويجية أوسلو في العاشر من ديسمبر من قبل معهد نوبل النرويجي. منحت لأول مرة سنة 1901. يتم اختيار المترشحين للجائزة من قبلهيئةيعينها البرلمانالنرويجي وذلك حسب وصية نوبل.
حسباعتقادنا نحنكتلاميذ فاننوبل أوصى بهده الجائزة حتى لا تستخدم في الأغراض الحربية لأنه رجل يحب السلام لكنالآن أصبحتالجائزة ليس لهاأي قيمة معنوية منذ أن قدمتلاسرائليين مجرمي حرب مثل شيعمون بيريز عام 1994م الذي قدمت لهمناصفة مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات رحمه الله وإسحاق رابين .

بعضالفائزين بها:
الدكتورمحمدالبرادعي:
فيأكتوبر2005حصلمحمدالبرادعي علىجائزةنوبل للسلاممناصفة معالوكالةالدوليةللطاقةالذريةومنحت الجائزةللوكالة ومديرها اعترافا بالجهود المبذولة من جانبهما لاحتواءانتشارالأسلحةالنووية
البروفيسور محمد يونس:
قامبإنشاءبنكجرامينفيعام 1979في بنغلاديش، لإقراض الفقراء بنظامالقروض متناهية الصغر التي تساعدهم على القيام بأعمال بسيطة تدرعليهم دخلا معقول وقد حصل عليجائزةنوبلللسلامعام 2006.
الرئيس الأمريكي السابق جيميكارتر:
منذمغادرتهللبيتالأبيضعام1981تفرغللمشاركة فيالسياساتالدولية ومنحجائزةنوبلللسلامعام2002لدأبه في التوصل لحلول في الصراعات الدولية وازدهارالديمقراطيةفي شتى بقاع العالمواحترام حقوق الإنسان.
السيدةجودي ويليامز:
حازتسنة 1997علىجائزةنوبل للسلاممعالحملةالدوليةلمنعالألغامالأرضيةالتي أسستها، لجهودهمافيمنع الألغام واستخراج الموجودمنها.
الأم تريزا:
اهتمتبالأطفال المشردين والعجزة,ومعاتساع عملهاأسستجمعيةأخوة المحبةعام1963مخاصةبالرهبان، وهي فيالخامسة والسبعين من العمرذهبت للحبشة لمساعدة المنكوبين هناك وأغاثتهم من الجوعوالتشرد..
كتبتناولت الحديث عنالسلام

-كتاب "معادلة السلم و الحرب فيالإسلام"للدكتورعباس الجيراري

يبرز فيه التوجه السليمللإسلامباعتباره القاعدةالتي يجب أن يسير عليهاالمسلمون في علاقاتهم مع الذات ومع الآخر مهما يكن جنس هذا الآخر أودينهأو لغته أو أي مقوم منمقوماتهويته
-
كتابالسلم والحرب ل ليوتولستوي.متوفر باللغتينالعربية والانجليزية
كتاب

شخصيات عرفت بنزعتها السلمية:
عبر العصور كانت هنالك شخصيات معروفة بنزعتها السلمية و كرهها للحربو العنصرية وقد كافحت وناضلتوحتى ضحت بأغلى ما تملك من أجل إحلال السلام فيالأوطان أو حتى العالم و نذكر على سبيلالمثال:
1-محمدصلى اللهعليه وسلم أعظم مثال عن السلم
كانالرسول صلى الله عليه وسلم أعظم مثال عن السلم فالإسلام دينالسلم وشعاره السلام،فبعد أن كانعربالجاهلية يشعلون الحروبلعقود من الزمن من أجل ناقة أو نيل ثأر و يهدرون في ذلك الدماء، جاء محمد صلى اللهعليه وسلمبالإسلام وأخذيدعوهم إلى السلم والوئام، ونبذالحروب والشحناء التي لا تولّد سوى الدمار والفساد.
ولذلكفإن القرآنجعل غايته أن يدخلالناس في السلم جميعاً،فنادىالمؤمنين بأن يتخذوه غاية عامة، قال الله -عز وجل- مخاطباً أهلالإيمان: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوافِيالسِّلْمِكَافَّةً) [البقرة: 208]، بل إنمنصفات المؤمنين أنهم يردونعلى جاهلات الآخرين بالسلم، فيكون السلم هنامسلك اًلردّ عدوان الجاهلين، قالتعالى: (...وإِذَاخَاطَبَهُمْا لْجَاهِلُونَ قَالُواسَلاَما.
2-شخصيات من عصرنا الحالي:
شخصياتعالمية:
'نيلسون' مانديلا
مثال على التضحية من أجلتحقيقالسلم:
ولد 18يوليو 1918هو الرئيس الأسبق لجمهورية جنوب إفريقياوأحد أبرز المناضلين والمقاومين لسياسةالتمييزالعنصري التي كانتمتبعة في جنوب إفريقيا.
في عام 1961 أصبحمانديلا رئيساللجناح العسكريللمجلس الإفريقي القومي. فيفبراير 1962 اُعتقل مانديلا وحُكم عليه لمدة 5سنوات بتهمة السفرالغير قانوني، والتدبير للإضراب. وفي عام 1964 اتهمبالتخطيط لعملمسلح فحكم عليهبالسجن مدى الحياة. أصبح النداء بتحرير مانديلا من السجنرمزا لرفض سياسة التمييز العنصري. وفي 10يونيو 1980 تم نشر رسالة استطاع مانديلاإرسالها للمجلس الإفريقي القومي قال فيها: "اتحدوا! وجهزوا! وحاربوا! إذ ما بين سندانالتحركالشعبي، ومطرقةالمقاومة المسلحة، سنسحق الفصل العنصري".
في عام 1985عُرض على مانديلا إطلاقالسراح مقابل إعلان وقفالمقاومة المسلحة، إلا أنه رفض العرض . و بقي في السجنحتى 11 فبراير1990 عندماأثمرتمثابرة المجلس الإفريقيالقومي، والضغوطاتالدولة عنإطلاق سراحه بأمر من رئيس الجمهورية فريدريك ويليام دى كليرك. حصل نيلسون مانديلامع الرئيسفريدريك دكلارك فيعام 1993 على جائزة نوبل للسلام.
شخصيات عربية إسلامية:
ياسر عرفات
مثال للنضال من أجل جلبالأمن والسلملشعبه :
(24
أغسطس 1929 - 11 نوفمبر 2004)، سياسي فلسطينيورمزلحركة النضال الفلسطيني من أجل الاستقلال. اسمهالحقيقي محمد عبد الرؤوف عرفات القدوةالحسيني رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية المنتخبفيعام1996. ترأس منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1969 كثالث شخص يتقلد هذا المنصبمنذ تأسيس المنظمة ، وهوالقائد العام لحركة فتح أكبر الحركات داخلالمنظمة التي أسسها مع رفاقه عام 1959. كرس معظمأوقاته لقيادة النضال الوطني الفلسطيني مطالباً بحق الشعب الفلسطيني فيتقريرمصيره.
أهمتحول سياسي في مسيرته حدث عندما قبل بقرار مجلس الأمنالدولي رقم 242 بعد انعقاد مؤتمر مدريد،وبعدقبول المنظمة بحلالدولتين دخل في مفاوضا تسريةمع الحكومة الإسرائيلية تمخضت عن توقيع اتفاقية أوسلو والتي أرستقواعدسلطة وطنية فلسطينية فيالأراضي المحتلة.
قصيدة " ما السلم "للشاعر محمود سليمالحوت
ماالسلم.؟ ما الأمن والأعداء فيوطني؟
أنا طريدوهم سكان جنته؟
لا، لنترى السلم إلابعدعودتنا
معالدمار المغني لحن نقمته
نعمسنرجعوالدنيامهللة
للنصر،والغرب مفجوع بدولته
تلك التيقال عنهاإنهاخلقت
لكي تعيش.. ويبقى مدُّ صولتهُ
نداء للسلام من المتعطشينللسلام
أيتهاالحرب الجبارة كفي عن قتل الأبرار
أيتهاالحرب الجبارةكفاك ظلمالأحرار
لقد عشناسنينا طويلة نحاول وقف الدمار
فلماذالا نعيش في سلام وننشر الحبوالوئام
فهيااصحوا يا عرب من هذا المنام فليس السلام مجردكلام
هياقفواو تعاونوا على نشرالسلام
فلنقفجميعا متعاونين متحابين متفائلين
ننقذإخواننا المسلمين ونحررهم منالمعتدين
فلنسعىجاهدين
7- خاتمة:
*في عصر السباق نحو التسلحوالدمار لا نماك الا أن نتحسر على الواقع المريرالذي نعيشه وعلى الارواح التي تزهقكل يوم والدماء التي تسفك كل ثانية . كثيرٌ من الأشياء تفرقنا ،وتجعلنا نبدووكأننا فياختلافنا محالٌ أن نلتقي. منها اللغة ، الدين ، التاريخ ، الوطن . علىالرغم من كل هذه الأشياءالتي قد تباعدما بيننا إلاأن هناك عاملاً مشتركاً بين كل الأجناس برغم كل هذهالاختلافات وهو الإنسانية. فكلنا بلاشكننتمي إلى الإنسانية ديناًلا نختلف عليه ،ولغة نفهمها جميعاً ، وجنسية نحملها.هذهالإنسانية التي تذوب فيها كل الفروقهيالأمل الأوحد من أجل عالميسوده الوئام والوفاق هي الوطن الأكبر الذي نولد منتمينإليه دون حاجة إلى جواز سفر أو بطاقة إثباتهوية.






قديم 2011-12-28, 14:18   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نعمة القدوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية نعمة القدوس
 

 

 
أفضل تصميم المرتبة الاولى 
إحصائية العضو









نعمة القدوس غير متواجد حالياً


افتراضي

ملييح ملييح البحت تااعك


كون ماجييتش غلبت كوون راني زدت منوو في تاعي بالصح الله غالب سجلت وخلصت

بالصح والله عجبني


+


بالنسبة للصور، راني لمييت أنا مجمووعة من الصور

هاك تيليشارجييهم

http://www.mediafire.com/?hqqq9q9qznwah45







قديم 2011-12-28, 14:19   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
نعمة القدوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية نعمة القدوس
 

 

 
أفضل تصميم المرتبة الاولى 
إحصائية العضو









نعمة القدوس غير متواجد حالياً


افتراضي

+


لاباس الحمد لله، يسقسي عليك الخير







قديم 2011-12-28, 14:20   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
نعمة القدوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية نعمة القدوس
 

 

 
أفضل تصميم المرتبة الاولى 
إحصائية العضو









نعمة القدوس غير متواجد حالياً


افتراضي

+


ههههههـــ


وأنت ؟؟ لاباس ؟







قديم 2011-12-28, 14:27   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
سامي86
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









سامي86 غير متواجد حالياً


افتراضي

الحمد الله







قديم 2011-12-28, 14:43   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
سامي86
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









سامي86 غير متواجد حالياً


افتراضي

+
ماذا أقول لك نعمة
باااااااااااااااااااااااااااارك الله فيييييييييييييك
ربي يوفقك + عطيتيني صور هايلين بزاف شكرااااااااااااااااا







قديم 2011-12-28, 15:03   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
نعمة القدوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية نعمة القدوس
 

 

 
أفضل تصميم المرتبة الاولى 
إحصائية العضو









نعمة القدوس غير متواجد حالياً


افتراضي

ولله الحمد سامي


++


آآه عجبوك الصور ؟؟ الحمد لله

ولكان تحتااج فيديووهات نعطييك هههه

قوقل مسكيين هبلتووو باه لقييت هاد الصور







 

الكلمات الدلالية (Tags)
مشروع, السلام, العربية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 04:00

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)