يحث مراثي المماليك والمدن - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الثانوي > منتدى السنة الثانية ثانوي 2AS > المواد العلمية و التقنية

المواد العلمية و التقنية كل ما يخص المواد العلمية و التقنية : الرياضيات - العلوم الطبيعة والحياة - العلوم الفيزيائية - الهندسة المدنية - هندسة الطرائق - الهندسة الميكانيكية - الهندسة الكهربائية - التسيير المحاسبي و المالي - تسيير و اقتصاد

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-04-21, 13:24   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
koukou213
عضو جديد
 
إحصائية العضو









koukou213 غير متواجد حالياً


456ty يحث مراثي المماليك والمدن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انني أبحث عن بحث في ماد الأدب للسنة الثانية ثانوي علوم

أما البحث فيتضمن:جمع بعض مراثي المماليك والمدن الأندلسية واستخراج خصائص الوصف منها

أرجو المساعدة من كل أعضاء المنتدي الكرام في أسرع وقت,وشكرا. ارجوكم في اسرع وقت ممكن







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية
قديم 2011-04-27, 10:58   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
Aymen dz
عضو جديد
 
إحصائية العضو









Aymen dz غير متواجد حالياً


افتراضي

انا تاني نحتاجو







رد مع اقتباس
قديم 2011-04-30, 13:33   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
issaadi
عضو جديد
 
إحصائية العضو









issaadi غير متواجد حالياً


افتراضي

رثاء المدن والممالك
عرف الأدب العربي رثاء المدن غرضًا أدبيا في شعره ونثره. وهو لون من التعبير يعكس طبيعة التقلبات السياسية التي تجتاج عصور الحكم في مراحل مختلفة.
وهذا النوع من الرثاء لا يقف في حدود عند رثاء المدن وحدها حين يصيبها الدمار والتخريب ولكنه يتجاوز ذلك إلى رثاء الممالك تارة والعصور تارة أخرى. بل قد يرثي الدولة بأسرها؛ كما حدث ذلك في الأندلس. وقد تميز هذا الغرض من رثاء المدن في الشعر أكثر من تميزه في النثر.
ويُعد رثاء المدن من الأغراض الأدبية المحدثة، ذلك أن الجاهلي لم تكن له مدنٌ يبكي على خرابها، فهو ينتقل في الصحراء الواسعة من مكان إلى آخر، وإذا ألم بمدن المناذرة والغساسنة فهو إلمام عابر. ولعل بكاء الجاهلي على الربع الدارس والطلل الماحل هو لون من هذه العاطفة المعبّرة عن درس المكان وخرابه.
رثاء المدن في المشرق. عرف المشرق قدرا من هذا الرثاء شعرًا، عندما تعرضت عاصمة الخلافة العباسية للتدمير والخراب خلال الفتنة التي وقعت بين الأمين والمأمون. فنهبت بغداد وهتكت أعراض أهلها واقتحمت دورهم، ووجد السّفلة والأوباش مناخًا صالحا ليعيثوا فسادا ودمارا. وقد عبر الشاعر أبو يعقوب إسحاق الخريمي، وهو شاعر خامل الذكر، عن هذه النَّكبة في مرثيته لبغداد فقال:
يابؤس بغداد دار مملكة دارت على أهلها دوائرها
أمهلها الله ثم عاقبها حين أحاطت بها كبائرها
بالخسف والقذف والحريق وبالحرب التي أضحت تساورها
حلّت ببغداد وهي آمـنة داهية لم تكن تحاذرهـا

ثم كان خراب البصرة على يد الزنج في ثورتها المشهورة. فأشعلوا فيها الحرائق وحولوها إلى أنقاض ودمار، فوقف الشاعر ابن الرومي مذهولا بما حدث فقال:
كم أخ قد رأى أخاه صريعا تَرِبَ الخد بين صرعى كرام
كم مفدّى في أهله أسلموه حين لم يحْمه هنالك حامي
كم رضيع هناك قد فطموه بشبا السيف قبل حدّ الفطام

وبالإضافة إلى هاتين المرثيتين، حفل ديوان رثاء المدن في المشرق، بطائفة من القصائد تتحدث عن تلك المدن التي اسقطها هولاكو وتيمور لنك.
وكذلك استثارت نكبة بغداد على يد هولاكو عاطفة عدد من الشعراء مثل شمس الدين الكوفي، ومن أبياته قوله:
إن لم تقرّح أدمعي أجفاني من بَعْدِ بُعْدِكُمُ فما أجفاني
إنسان عيني مذ تناءت داركم ما راقـه نظــــر إلى إنســان
مالي وللأيام شتت خطبها شملي وخــلاني بلا خلان
ما للمنازل أصبحت لا أهلها أهلي ولا جيرانهــا جيـراني

وتعد مرثبة الشيخ تقي الدين إسماعيل بن إبراهيم التنوخي في القرن السابع الهجري أشهر مراثي بغداد حين خربها هولاكو. يقول في آخر القصيدة:
إن القيامة في بغداد قد وجدت وحدّها حين للإقبال إدبار
آل النبي وأهل العلم قد سُبيوا فمن ترى بعدهم تحويه أمصار
ماكنت آمل أن أبقى وقد ذهبوا لكن أتى دون ما أختار أقدار

وكذلك كان رثاء دمشق عندما سقطت في أيدي التتار فتعاقب على رثائها كثير من الشعراء مسجلين ذلك الحدث ومنهم الشاعر علاء الدين العزولي في قوله:
أجريت جمر الدمع من أجفاني حزنا على الشقراء والميـدان
لهفي على وادي دمشق ولطفه وتبدل الغزلان بالثيــــــران
واحسرتاه علي دمشق و قولها سبحان من بالغل قد أبلاني
لهفي عليك محاسنا لهفي عليـ ك عرائسا لهفي عليك مغانـي

ولكن هذا اللون في المشرق لم يزدهر ازدهاره في الأندلس، ويعزى ذلك إلى أن طبيعة التقلبات السياسية في الأندلس كانت أشد حدة وأسرع إيقاعا، وأنها اتخذت شكل المواجهة بين النصارى والمسلمين حين تجمع الصليبيون عازمين على طرد المسلمين وإخراجهم من الأندلس.
رثاء المدن في الأندلس. كان هذا الغرض في الأندلس من أهم الأغراض الشعرية، إذ كان مواكبًا لحركة الإيقاع السياسي راصدًا لأحداثه مستبطنًا دواخله ومقومًا لاتجاهاته.
وكان محوره الأول يدور حول سلبيات المجتمع الأندلسي بسبب ما انغمس فيه الناس من حياة اللهو والترف والمجون وانصراف عن الجهاد. وأن الأمر لن يستقيم إلا برفع علم الجهاد تحت راية لا إله إلاالله. ومن هنا فالصوت الشعري لرثاء المدن في الأندلس يخالف الأصوات الشعرية الأندلسية الأخرى التي ألفها أهل الأندلس في الموشحات ووصف الطبيعة والغزل وبقية الأغراض الأخرى.
ويلفت النظر أن عددا من قصائد رثاء المدن في الأندلس لشعراء مجهولين؛ ويُفَسَّرُ ذلك إما بخشيتهم من السلطان القائم بسبب نقدهم للأوضاع السياسية وإما أن عنايتهم بالحس الجماعي واستثارته كانت أكثر من عنايتهم بذواتهم الشاعرة.
يقوم هذا الرثاء على مقارنة بين الماضي والحاضر؛ ماضي الإسلام في مجده وعزه، وحاضره في ذله وهوانه. فالمساجد غدت كنائس وبيعًا للنصارى وصوت النواقيس أضحى يجلجل بدلا من الأذان، والفتيات المسلمات انتهكت أعراضهن، والدويلات المسلمة تستعين بالنصارى في تدعيم حكمها. وتمتلئ كل هذه النصوص بشعور ديني عميق يطفح بالحسرة والندم.
كان سقوط مدينة طليطلة في أواخر القرن الخامس الهجري بداية المأساة؛ فهي أول بلد إسلامي يدخله الفرنجة وكان ذلك مصابا جللا هزّ النفوس هزًا عميقًا. يقول شاعر مجهول يرثي طليطلة في قصيدة مطلعها:
لثُكلكِ كيف تبتسم الثغور سرورًا بعدما سبيت ثغور
طليطلة أباح الكفر منها حماها إنّ ذا نبــأ كبـــير

وفي هذه القصيدة التي بلغت سبعين بيتا تصوير لحال المسلمين عشية سقوطها وما أصابهم من ذل وصغار، كما تصور ماضيها المجيد وحاضرها المهين. وتنتهي بأمنية مشتهاة أن يخرج من أصلاب المسلمين بطلٌ كطارق بن زياد يعيد الأمر إلى نصابه:
ألم تك معقلا للدين صعـبا فذلّله كما شاء القديـــر
وأخرج أهلها منها جميعــا فصاروا حيث شاء بهم مصير
وكانت دار إيمان وعلـم معالمها التي طمست تنــير
مساجدها كنائس، أي قلب على هذا يقر ولا يطـير
فيا أسفاه يا أسفاه حزنــا يكرر ما تكررت الدهـور

ثم تختم المرثية بهذه الأمنية:
الاّ رجل له رأي أصيــــل به مِمّا نحاذر نستجـــــــــير
يكُرّ إذا السيوف تناولــته وأين بنا إذا ولت كــــــــرور
ويطعن بالقنا الخطار حتى يقول الرمح من هذا الخطــير ؟

وتعد مرثية الشاعر ابن الأبار لمدينة بلنسية من المراثي المشهورة في الأندلس، فقد أرسل بها على لسان أميره إلى أبي زكريا بن حفص سلطان تونس مستنجدا به لنصرة الأندلس ومطلعها:
أدرك بخيلك خيل الله أندلسا إن السبيل إلى منجاتها درســـا
وهب لها من عزيز النصر ما التمست فلم يزل منك عزّ النصر ملتمسا

ويحكي هذا النص يأس أهل الأندلس من حكامهم المسلمين ومن ثم توجهوا لطلب النصرة من خارج الأندلس كما تصور حال بلنسية وقد تحولت المساجد إلى كنائس وفرض الكُفر سلطانه على الجزيرة وأن الذي أصاب بلنسية يوشك أن يصيب باقي المدن الأندلسية:
مدائن حلها الإشراك مبتسما جذلان، وارتحل الإيمان مبتئسا
ياللمساجد عادت للعدا بيعا وللنداء غدا أثناءها جرسـا

ثم يلتفت إلى أبي زكريا سلطان تونس قائلا:
طهّر بلادك منهم إنهم نجس ولا طهارة ما لم تغسل النجسا
وأوطئ الفيلق الجرار أرضهم حتى يطأطئ رأسا كل من رأسا
وأملأ هنيئًا لك التأييد ساحتها جرُدًا سلاهب أو خطية دُعُســا

وأما مراثي الممالك فمن أشهرها مرثية أبي محمد، عبد المجيد بن عبدون التي رثى بها قتلى بني الأفطس أصحاب بطليوس ومطلعها:
الدهر يفجع بعد العين بالأثر فما البكاء على الأشباح والصور؟

وفيها يقول:
أنهاك لا آلوك موعظة عن نومة بين ناب الليث والظفر

وفي هذه المرثية، يحشد ابن عبدون الكثير من أحداث التاريخ وتقلباته ويحكي ما أصاب الدول والممالك من مآسٍ ومحن متخذا من ذلك سبيلا للعظة والتأسي. وتمتاز القصيدة على طولها بحاسة شعرية قوية وعاطفة جياشة تزاوج بين مأساة بني الأفطس الذاتية والسياسية.
ومن أهم المراثي التي ربطت بين المأساة الذاتية والسياسية قصيدة أبي بكر بن عبد الصمد في رثاء مملكة إشبيليا وأميرها الشاعر المعتمد بن عباد:
ملك الملوك أسامع فأنادي أم قد عدتك عن السماع عوادي
لما خلت منك القصور ولم تكن فيها كما قد كنت في الأعــياد
قد كنت أحسب أن تبدد أدمعي نيران حزن أضرمت بفــــؤادي

وتعد أيضا دالية ابن اللبانة في رثاء بني عبَّاد ومملكتهم من تلك المراثي التي ربطت بين مأساة المعتمد وضياع ملكه ومأساة الشاعر حين هوى عن عرش الشعر ومملكته:
تبكي السماء بدمع رائح غاد على البهاليل من أبناء عـــــــبَّاد
على الجبال التي هُدّت قواعدها وكانت الأرض منهم ذات أوتاد
نسيت إلا غداة النهر كونهم في المنشآت كأموات بألحـــــاد
تفرقوا جيرة من بعد ما نشأوا أهـلا بأهـل وأولادًا بأولاد

وأما نونية أبي البقاء الرندي فهي واسطة العقد في شعر رثاء المدن وأكثر نصوصه شهرة وأشدها تعبيرا عن الواقع. فهي ترثي الأندلس في مجموعها مدنا وممالك. فتصور ما حلّ بالأندلس من خطوب جليلة لا عزاء فيها ولا تأسٍ دونها وكيف ضاعت قرطبة دار العلوم، وإشبيليا مهد الفن، وحمص مهبط الجمال، وكيف سقطت أركان الأندلس واحدة تلو الأخرى، وكيف أَقفرت الديار من الإسلام فصارت المساجد كنائس وغدا صوت الأذان صوت ناقوس؟!، ثم يهيب أبو البقاء الرندي بفرسان المسلمين عبر عدوة البحر إلى المسارعة لنجدة الأندلس والمسلمين. يقول في أول القصيدة:
لكل شيء إذا ما تم نقصان فلا يُغَرُّ بطيب العيش إنسان
هي الأمور كما شاهدتها دول من سره زمن ساءته أزمــان
وللحوادث سلوان يسهلها وما لما حلّ بالإسلام سلوان

إلى أن يقول:
فاسأل بلنسية ما شأن مرسية وأين شاطــبة أم أيـن جيَّــان؟
وأين قرطبة دار العلوم، فكم من عالم قد سما فيها له شان
وأين حمص وما تحويه من نزه ونهرها العذبُ فياض وملآن
قواعد كن أركان البلاد فما عسى البقاء إذا لم تبق أركان
حيث المساجد قد صارت كنائس ما فيهن إلا نواقيـــس وصلبــان
حتى المحاريب تبكي وهي جامدة حتى المنابر ترثي وهي عيدان

وتختتم القصيدة بنغمة حزينة شجية تسفر عن الأسى العميق والتماس العظة والعبرة فيما حل بالأندلس:
لمثل هذا يذوب القلب من كمدٍ إن كان في القلب إسلام وإيمان!

وأهمية رثاء المدن أنه يكشف عن جوانب ثرية من التاريخ السياسي بين المسلمين والنصارى في الأندلس. كما يكشف جانبا من النقد الذاتي الذي واجه به الأندلسيون أنفسهم حين أَدركوا أن الانغماس في حياة اللهو والترف أدى إلى سقوط راية الجهاد، وأن ملوك الطوائف حين حرصوا على ملكهم الفردي أضاعوا ملكًا أعظم. وما أصدق سخرية الشاعر المصحفي حين قال:
مما يزهدني في أرض أندلس أسمــاء معتضــدٍ فيــها ومعتمـــد
ألقاب مملكة في غير موضعها كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد







رد مع اقتباس
قديم 2011-04-30, 17:27   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
lynda lyly
عضو جديد
 
إحصائية العضو









lynda lyly غير متواجد حالياً


افتراضي

رثاء المدن والممالك :

· تعريف رثاء المدن :
عرف الأدب العربي رثاء المدن غرضًا أدبيا في شعره ونثره. وهو لون من التعبير يعكس طبيعة التقلبات السياسية التي تجتاج عصور الحكم في مراحل مختلفة.
وهذا النوع من الرثاء لا يقف في حدود عند رثاء المدن وحدها حين يصيبها الدمار والتخريب ولكنه يتجاوز ذلك إلى رثاء الممالك تارة والعصور تارة أخرى. بل قد يرثي الدولة بأسرها؛ كما حدث ذلك في الأندلس. وقد تميز هذا الغرض من رثاء المدن في الشعر أكثر من تميزه في النثر.
ويُعد رثاء المدن من الأغراض الأدبية المحدثة، ذلك أن الجاهلي لم تكن له مدنٌ يبكي على خرابها، فهو ينتقل في الصحراء الواسعة من مكان إلى آخر، وإذا ألم بمدن المناذرة والغساسنة فهو إلمام عابر. ولعل بكاء الجاهلي على الربع الدارس والطلل الماحل هو لون من هذه العاطفة المعبّرة عن درس المكان وخرابه.
رثاء المدن في المشرق. عرف المشرق قدرا من هذا الرثاء شعرًا، عندما تعرضت عاصمة الخلافة العباسية للتدمير والخراب خلال الفتنة التي وقعت بين الأمين والمأمون. فنهبت بغداد وهتكت أعراض أهلها واقتحمت دورهم، ووجد السّفلة والأوباش مناخًا صالحا ليعيثوا فسادا ودمارا. وقد عبر الشاعر أبو يعقوب إسحاق الخريمي، وهو شاعر خامل الذكر، عن هذه النَّكبة في مرثيته لبغداد فقال:
يابؤس بغداد دار مملكة دارت على أهلها دوائرها
أمهلها الله ثم عاقبها حين أحاطت بها كبائرها
بالخسف والقذف والحريق وبالحرب التي أضحت تساورها
حلّت ببغداد وهي آمـنة داهية لم تكن تحاذرهـا
ثم كان خراب البصرة على يد الزنج في ثورتها المشهورة. فأشعلوا فيها الحرائق وحولوها إلى أنقاض ودمار، فوقف الشاعر ابن الرومي مذهولا بما حدث فقال:
كم أخ قد رأى أخاه صريعا تَرِبَ الخد بين صرعى كرام
كم مفدّى في أهله أسلموه حين لم يحْمه هنالك حامي
كم رضيع هناك قد فطموه بشبا السيف قبل حدّ الفطام
وبالإضافة إلى هاتين المرثيتين، حفل ديوان رثاء المدن في المشرق، بطائفة من القصائد تتحدث عن تلك المدن التي اسقطها هولاكو وتيمور لنك.
وكذلك استثارت نكبة بغداد على يد هولاكو عاطفة عدد من الشعراء مثل شمس الدين الكوفي، ومن أبياته قوله:
إن لم تقرّح أدمعي أجفاني من بَعْدِ بُعْدِكُمُ فما أجفاني
إنسان عيني مذ تناءت داركم ما راقـه نظــــر إلى إنســان
مالي وللأيام شتت خطبها شملي وخــلاني بلا خلان
ما للمنازل أصبحت لا أهلها أهلي ولا جيرانهــا جيـران
وتعد مرثبة الشيخ تقي الدين إسماعيل بن إبراهيم التنوخي في القرن السابع الهجري أشهر مراثي بغداد حين خربها هولاكو. يقول في آخر القصيدة:
إن القيامة في بغداد قد وجدت وحدّها حين للإقبال إدبار
آل النبي وأهل العلم قد سُبيوا فمن ترى بعدهم تحويه أمصار
ماكنت آمل أن أبقى وقد ذهبوا لكن أتى دون ما أختار أقدار
وكذلك كان رثاء دمشق عندما سقطت في أيدي التتار فتعاقب على رثائها كثير من الشعراء مسجلين ذلك الحدث ومنهم الشاعر علاء الدين العزولي في قوله:
أجريت جمر الدمع من أجفاني حزنا على الشقراء والميـدان
لهفي على وادي دمشق ولطفه وتبدل الغزلان بالثيــــــران
واحسرتاه علي دمشق و قولها سبحان من بالغل قد أبلاني
لهفي عليك محاسنا لهفي عليـ ك عرائسا لهفي عليك مغانـي
ولكن هذا اللون في المشرق لم يزدهر ازدهاره في الأندلس، ويعزى ذلك إلى أن طبيعة التقلبات السياسية في الأندلس كانت أشد حدة وأسرع إيقاعا، وأنها اتخذت شكل المواجهة بين النصارى والمسلمين حين تجمع الصليبيون عازمين على طرد المسلمين وإخراجهم من الأندلس
رثاء المدن في الأندلس. كان هذا الغرض في الأندلس من أهم الأغراض الشعرية، إذ كان مواكبًا لحركة الإيقاع السياسي راصدًا لأحداثه مستبطنًا دواخله ومقومًا لاتجاهاته.
وكان محوره الأول يدور حول سلبيات المجتمع الأندلسي بسبب ما انغمس فيه الناس من حياة اللهو والترف والمجون وانصراف عن الجهاد. وأن الأمر لن يستقيم إلا برفع علم الجهاد تحت راية لا إله إلاالله. ومن هنا فالصوت الشعري لرثاء المدن في الأندلس يخالف الأصوات الشعرية الأندلسية الأخرى التي ألفها أهل الأندلس في الموشحات ووصف الطبيعة والغزل وبقية الأغراض الأخرى.
ويلفت النظر أن عددا من قصائد رثاء المدن في الأندلس لشعراء مجهولين؛ ويُفَسَّرُ ذلك إما بخشيتهم من السلطان القائم بسبب نقدهم للأوضاع السياسية وإما أن عنايتهم بالحس الجماعي واستثارته كانت أكثر من عنايتهم بذواتهم الشاعرة.
يقوم هذا الرثاء على مقارنة بين الماضي والحاضر؛ ماضي الإسلام في مجده وعزه، وحاضره في ذله وهوانه. فالمساجد غدت كنائس وبيعًا للنصارى وصوت النواقيس أضحى يجلجل بدلا من الأذان، والفتيات المسلمات انتهكت أعراضهن، والدويلات المسلمة تستعين بالنصارى في تدعيم حكمها. وتمتلئ كل هذه النصوص بشعور ديني عميق يطفح بالحسرة والندم.
كان سقوط مدينة طليطلة في أواخر القرن الخامس الهجري بداية المأساة؛ فهي أول بلد إسلامي يدخله الفرنجة وكان ذلك مصابا جللا هزّ النفوس هزًا عميقًا. يقول شاعر مجهول يرثي طليطلة في قصيدة مطلعها:
لثُكلكِ كيف تبتسم الثغور سرورًا بعدما سبيت ثغور
طليطلة أباح الكفر منها حماها إنّ ذا نبـــأ كبير
وفي هذه القصيدة التي بلغت سبعين بيتا تصوير لحال المسلمين عشية سقوطها وما أصابهم من ذل وصغار، كما تصور ماضيها المجيد وحاضرها المهين. وتنتهي بأمنية مشتهاة أن يخرج من أصلاب المسلمين بطلٌ كطارق بن زياد يعيد الأمر إلى نصابه:
ألم تك معقلا للدين صعـبا فذلّله كما شاء القديـر
وأخرج أهلها منها جميعــا فصاروا حيث شاء بهم مصير
وكانت دار إيمان وعلـم معالمها التي طمست تنير
مساجدها كنائس، أي قلب على هذا يقر ولا يطير
فيا أسفاه يا أسفاه حزنــا يكرر ما تكررت الدهور

ثم تختم المرثية بهذه الأمنية:
الاّ رجل له رأي أصيـل به مِمّا نحاذر نستجير
يكُرّ إذا السيوف تناولــته وأين بنا إذا ولت كـرور
ويطعن بالقنا الخطار حتى يقول الرمح من هذا الخطــير ؟
وتعد مرثية الشاعر ابن الأبار لمدينة بلنسية من المراثي المشهورة في الأندلس، فقد أرسل بها على لسان أميره إلى أبي زكريا بن حفص سلطان تونس مستنجدا به لنصرة الأندلس ومطلعها:
أدرك بخيلك خيل الله أندلسا إن السبيل إلى منجاتها درسا
وهب لها من عزيز النصر ما التمست فلم يزل منك عزّ النصر ملتمسا
ويحكي هذا النص يأس أهل الأندلس من حكامهم المسلمين ومن ثم توجهوا لطلب النصرة من خارج الأندلس كما تصور حال بلنسية وقد تحولت المساجد إلى كنائس وفرض الكُفر سلطانه على الجزيرة وأن الذي أصاب بلنسية يوشك أن يصيب باقي المدن الأندلسية:
مدائن حلها الإشراك مبتسما جذلان، وارتحل الإيمان مبتئسا
ياللمساجد عادت للعدا بيعا وللنداء غدا أثناءها جرسـا

ثم يلتفت إلى أبي زكريا سلطان تونس قائلا:
طهّر بلادك منهم إنهم نجس ولا طهارة ما لم تغسل النجسا
وأوطئ الفيلق الجرار أرضهم حتى يطأطئ رأسا كل من رأسا
وأملأ هنيئًا لك التأييد ساحتها جرُدًا سلاهب أو خطية دُعُســا
وأما مراثي الممالك فمن أشهرها مرثية أبي محمد، عبد المجيد بن عبدون التي رثى بها قتلى بني الأفطس أصحاب بطليوس ومطلعها:
الدهر يفجع بعد العين بالأثر فما البكاء على الأشباح والصور؟

وفيها يقول:
أنهاك أنهاك لا آلوك موعظة عن نومة بين ناب الليث والظفر
وفي هذه المرثية، يحشد ابن عبدون الكثير من أحداث التاريخ وتقلباته ويحكي ما أصاب الدول والممالك من مآسٍ ومحن متخذا من ذلك سبيلا للعظة والتأسي. وتمتاز القصيدة على طولها بحاسة شعرية قوية وعاطفة جياشة تزاوج بين مأساة بني الأفطس الذاتية والسياسية.
ومن أهم المراثي التي ربطت بين المأساة الذاتية والسياسية قصيدة أبي بكر بن عبد الصمد في رثاء مملكة إشبيليا وأميرها الشاعر المعتمد بن عباد:
ملك الملوك أسامع فأنادي أم قد عدتك عن السماع عوادي
لما خلت منك القصور ولم تكن فيها كما قد كنت في الأعــياد
قد كنت أحسب أن تبدد أدمعي نيران حزن أضرمت بفــــؤادي
وتعد أيضا دالية ابن اللبانة في رثاء بني عبَّاد ومملكتهم من تلك المراثي التي ربطت بين مأساة المعتمد وضياع ملكه ومأساة الشاعر حين هوى عن عرش الشعر ومملكته:
تبكي السماء بدمع رائح غاد على البهاليل من أبناء عبَّاد
على الجبال التي هُدّت قواعدها وكانت الأرض منهم ذات أوتاد
نسيت إلا غداة النهر كونهم في المنشآت كأموات بألحاد
تفرقوا جيرة من بعد ما نشأوا أهـلا بأهـل وأولادًا بأولاد
· جامع قرطبة الكبير :
وأما نونية أبي البقاء الرندي فهي واسطة العقد في شعر رثاء المدن وأكثر نصوصه شهرة وأشدها تعبيرا عن الواقع. فهي ترثي الأندلس في مجموعها مدنا وممالك. فتصور ما حلّ بالأندلس من خطوب جليلة لا عزاء فيها ولا تأسٍ دونها وكيف ضاعت قرطبة دار العلوم، وإشبيليا مهد الفن، وحمص مهبط الجمال، وكيف سقطت أركان الأندلس واحدة تلو الأخرى، وكيف أَقفرت الديار من الإسلام فصارت المساجد كنائس وغدا صوت الأذان صوت ناقوس؟!، ثم يهيب أبو البقاء الرندي بفرسان المسلمين عبر عدوة البحر إلى المسارعة لنجدة الأندلس والمسلمين. يقول في أول القصيدة:
لكل شيء إذا ما تم نقصان فلا يُغَرُّ بطيب العيش إنسان
هي الأمور كما شاهدتها دول من سره زمن ساءته أزمــان
وللحوادث سلوان يسهلها وما لما حلّ بالإسلام سلوان

إلى أن يقول:
فاسأل بلنسية ما شأن مرسية وأين شاطــبة أم أيـن جيَّــان؟
وأين قرطبة دار العلوم، فكم من عالم قد سما فيها له شان
وأين حمص وما تحويه من نزه ونهرها العذبُ فياض وملآن
قواعد كن أركان البلاد فما عسى البقاء إذا لم تبق أركان
حيث المساجد قد صارت كنائس ما فيهن إلا نواقيـــس وصلبــان
حتى المحاريب تبكي وهي جامدة حتى المنابر ترثي وهي عيدان
وتختتم القصيدة بنغمة حزينة شجية تسفر عن الأسى العميق والتماس العظة والعبرة فيما حل بالأندلس:
لمثل هذا يذوب القلب من كمدٍ إن كان في القلب إسلام وإيمان!
وأهمية رثاء المدن أنه يكشف عن جوانب ثرية من التاريخ السياسي بين المسلمين والنصارى في الأندلس. كما يكشف جانبا من النقد الذاتي الذي واجه به الأندلسيون أنفسهم حين أَدركوا أن الانغماس في حياة اللهو والترف أدى إلى سقوط راية الجهاد، وأن ملوك الطوائف حين حرصوا على ملكهم الفردي أضاعوا ملكًا أعظم. وما أصدق سخرية الشاعر المصحفي حين قال:
مما يزهدني في أرض أندلس أسمــاء معتضدٍ فيــها ومعتمد
ألقاب مملكة في غير موضعها كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد
· تطور الرثاء :
عرف الرثاء منذ العصر الجاهلي، وكان يتميز بما تميزت به سائر الأغراض من حيث الصدق وعفوية الأداء. وقد رثى شعراء الجاهلية قتلاهم في الحروب، كما رثوا موتاهم في غير الحروب. وكانوا يرثون قتلاهم بذكر مناقبهم وبالبكاء الحار عليهم حثًا للقبيلة على الثأر. كما أن المرأة أدّت دورًا كبيرًا في رثاء قتلى الحروب، إذ تذكر المصادر، مثلاً، أن الخنساء في الجاهلية كانت تخرج إلى سوق عُكاظ فتندب أخويها صخرًا ومعاوية، وكانت تحاكيها هند بنت عتبة راثية أباها، ولم تكن الخنساء ولا مثيلاتها من البواكي يقنعن بيوم أو أيام في رثاء موتاهنَّ، بل كنّ يمكثن الأعوام باكيات راثيات، ولا شك أن النساء كنَّ يدعون بدعوى الجاهلية سواء في أشعارهن أم في بكائهن وعويلهن. ومن روائع مراثي الخنساء ما قالته في أخيها صخر:
قذىً بعينــك أم بالعــين عُوَّار أم ذرَّفت مُذْ خلت من أهلها الدارُ
كأن عيني لذكراه إذا خطرت فيضٌ يسيل على الخدَّيــن مــدرار
ومثلما رثى شعراء العصر الجاهلي ذويهم، فقد رثى الشعراء أنفسهم قبل الموت، ورسموا صورًا بالغة التأثير لمآلهم بعد الموت، كقول أحدهم:
قد رجَّلوني وما رُجِّلتُ من شَعَث وألبســوني ثيابًــا غـير أخــــلاق
وأرسلــوا فتيــةً من خيرهم حسبًا ليسندوا في ضريح التُّرب أطباقي
ومثلما رسم الشاعر الجاهلي صورة للمثل والفضائل في قصائد المدح، فكذلك كانوا في مراثيهم يعددون فضائل الميت، حتى عرَّف النقاد القدماء الرثاء بأنه ذكر فضائل الميت ومدحه.
وفي صدر الإسلام، ظل الرثاء غرضًا شعريًا، إلا أن العقيدة الجديدة أدخلت عليه تطويرًا واضحًا. فلم يعد الراثي يذكر ما حظره الإسلام من المعاني التي تتعارض مع ما أمر الله به من الصبر والإيمان بقضاء الله تعالى. كما كانت مراثي شعراء الرسول ³ تتضمن معاني الجهاد والإشادة بالبطولة والشهادة في سبيل الله.
وتتضمن أحيانًا هجوًا للمشركين وقتلاهم.
وفي العصر الأموي ـ وبخاصة إبان أحداث الفتنة الكبرى وغيرها ـ تلقانا مراثٍ كثرٌ فيمن قتل من رجال الشيعة أو من رجال الخوارج. وبجانب البكاء في هذه المراثي أو تلك وبجانب الإشادة بالأموات، كان الرثاء ممتزجًا بالأفكار السياسية للفرق، وكان شعر الرثاء فرصة للتعبير عن هذه الأفكار. فها هو ذا عبيدالله بن قيس الرقيات يرثي ولدي أخيه عبدالله اللذين قتلا في موقعة الحرّة، فيقول:
إن الحوادث بالمدينــة قد أوجَعْـنَنِي وقرعْـن مَرْوتِيَــهْ

إلى قوله يتوعد الأمويين:
والله أبرح في مقدمةٍ أهدي الجيوش عليَّ شكَّتيه
حتى أفجّعهم بإخوتهم وأسوق نسوتهـم بنسوتيّــه
كما شاعت مراثي الشعراء للحسين بن علي رضي الله عنهما.
وفي العصر العباسي، تظهر مراثي الشيعة في الإمام الحسين، وأشهر شعرائهم في ذلك السيد الحميري ودِعْبِل الخُزاعي، ومن أصدق مراثي هذا العصر مراثي دعبل في زوجته التي قتلها في موجة شك عارمة انتابته على إثر وشاية كاذبة فلما ظهرت له براءتها مضى يرثيها أصدق رثاء.
وحين اشتدّت موجات الصّليبيين والمغول على المسلمين، كان من الطبيعي أن تشيع مراثي الشعراء في القادة خاصة، سواء من استشهد منهم أو من مات خارج المعركة. فمن ذلك مراثيهم في عماد الدين زنكي الذي استشهد على يد غلام له أثناء حصاره لإحدى القلاع، كما رثى الشعراء ابنه نور الدين حين مات، خارج المعارك، وفقد المسلمون بموته قائدًا عظيمًا.
كما بكى الشعراء صلاح الدين، وقد بلغت مرثية العماد الأصبهاني له مائتين وثلاثين بيتًا صور فيها حسن بلائه. كما شاعت مراثيهم في موتى الأيوبيين والمماليك والعثمانيين، هذا إلى رثاء الأعلام من الوزراء والعلماء والقضاة.
وفي العصر الحديث، استمر الرثاء غرضًا شعريًا مستقلاً، وبخاصة رثاء الزعماء وقادة الحركات الوطنية والإصلاحية، وهنا تصبح المراثي فرصة لتجسيد المعاني الوطنية، والسياسية والدينية، كما اصطبغ الرثاء بأصباغ فكرية، واختلفت مناهجه على أنحاء شتى تبعًا لمذاهب الشعراء ومدارسهم الفنية.






رد مع اقتباس
قديم 2011-04-30, 17:30   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
lynda lyly
عضو جديد
 
إحصائية العضو









lynda lyly غير متواجد حالياً


افتراضي

الوصف
يعد من افضل اغراض الشعرالعربي,وأقربها
إلى النفوس،ومن طبيعة الشاعر لا يقول الوصف الأ وهو واسع الخياللديه القدرة على والاستطاعة على تصوير المحسوس, إلى صوراً
حية,للسامع وكأنه يراهإمامه،ولابد من وجود
الحوافز,والمواقف التي تثير مشاعر الشاعر وتجعله يبدع فيالوصف...فلذالك عرف الوصف عند
الأندلسيين بكثرة الحوافز
الطبيعية والأحداثالمتتالية.

تعريفه:هو إظهار أو استحضار شئ , أومكان,أو
حيوان, أو إنسان, لا يقع تحت نظر القارئ عبر التصوير اللغوي إما بأسلوبنقلي يكون فيه التصوير معادلا للموضوع الموصوف, وإما بأسلوب
ملون بالعاطفةوالخيال,ما يجعل التعبير يتجاوز
الموضوع الموصوف,اذ يعاد خلقه وفقا لرؤية الذاتالمعاينة.
ويعد الوصف من الأغراض الأصيلة
في الشعر العربي، حيث طرقوا به كلميدان قرب من
حسهم أو إدراكهم أو قام في تصورهم.ولذا لم يكن عجيباً إن يقبل شعراء
الأندلس عليه أكثر من إقبالهم على أي غرض.
وقد اشتدت عنايتهم به، حتى
اتسعتدائرته لكل ما وقع تحت أعينهم، وخاصة وصف
المناظر الطبيعية، والمشاهدالكونية،كالرياض،
والثمار، والأزهار، والطيور، والبحار، والأنهار، وأفردوا للوصفالقصائد، أو حلوا صدورها به، وربطوا بين وصف الطبيعة وسائر
الفنونالشعرية.

وصف
الطبيعة في الشعر
الأندلسي ..احتوىالشعرالأندلسي على فنونا
شعرية لا تكاد تختلف عن الأنواع الموجودة في المشرق فقدكان هناك فخرا ومدحا ورئاء وغزل وقد تفرد
الأندلسيون بنظم
الموشح نحواً من ثلاثةقرون أنتقل بعدها إلى
الشرق وقد جددوا بكثير من الأغراض الشعرية المستمدة من الواقع
الأندلسي وجددوا حتى بطريقة بناء القصيدة فيما يتعلق بالوزن
والقافية كما يتضح ذلكفي شعر الموشحات.
ومن أهم الأغراض الشعرية التي
تميز بها
الأندلسيون:
أ‌. وصف الطبيعة.
ب‌. الغزل .
ج .الخمريات .
د.
رثاء
الدول.
هـ .
الورديات والزهريات

ولعل مايهمنا فيهذا المقام هو الحديث
عن شعر وصف الطبيعة:

لم يكن وصف الطبيعة فنا مقصوراومحصورا
في بيئة المغاربة و
الأندلسيون , بل وجد وبشكل كبير عند البغداديونوالمشاركة بشكل عام , حيث وجد عند ابن الرومي والبحتري
والصنوبري, وكانت هذهالأسماء لامعه ساطعة في
سماء وصف الطبيعة
.
ولكن كان لهذه الطبيعة الساحرة أثرهاالكبير في خصب عقول الأندلسيين ورفاهية حسهم , ورقة تصويرهم ,
وسعه خيالهم , ومماساعد على ازدهار شعر
الطبيعة في
الأندلس غير الطبيعة نفسها الحياة اللاهية التيعاشها الشعراء, نتيجة التحرر والانطلاق في مجمع الأندلس ,
لذا كان الشاعر يعتبرالطبيعة مسرحا لحياته
اللاهية , وفي أحضانها كان يستسلم للهوه وحبه وخمره , فعكفعلى تصوير لهوه وعبثه في مجال الطبيعة , وكان ممتزجا بها
متفاعلا معها
.
مظاهروصف الطبيعة في الأندلس :
لم يترك الشاعر
الأندلسي مظهر
من مظاهر الطبيعة أحسهبحواسه وتفاعل معه
بمشاعره إلا وصوره وأبدع التصوير ووصفه فأحسن الوصف فوصف الرياضبما فيه من خضرة وحمرة وصفرة وشذا وعبير , وهذا ابن خفاجه
استولت على لبه الحدائقالفيح , والمروج الخضر,
حيث كان يمرح ويلهوا مع أصدقاءه في جو بهيج,وشاركه الغصنهذا الإحساس والذي توج هذا الجمال ظهور الهلال بعد الغروب
كأنه طوق من ذهب يزين بردالغمامة , حين ذاك وصف
هذه اللوحة بقوله
..
واهتز عطف الغصن من طرب بنا *** وافتر عن ثغر الهلال المغرب .
فكأنه والحسن مقترن به *** طوق
على برد الغمامةمذهب.
مزج الطبيعة بفنون الشعر
المختلفة :
مزج
شعراء
الأندلس وصف الطبيعةبشرب الخمر ومجالس
اللهو والطرب والغزل والحب, شرب المعتمد بن عباد الخمر ليلا فيجو من النشوة والطرب والطبيعة الخلابة..
ولقد شربت الراح يسطع نورها
*** والليلقد مدً الظلام رداءا

حتى تبدى البدر في جوزاءه *** ملكا تناهى بهجةوبهاءا
مزج الغزل بالطبيعة أمر مألوف
وخير من فعل ذلك من الشعراء بن زيدون وعبرعن
مشاعره لولادة

بقافيه بعثها إليها وهو مختبيء
في الزهراء
:
إني ذكرت فيالزهراء مشتاقا ***
والأفق طلق ومرأى الأرض قد راقا

وللنسيم اعتلال في اصائله *** كأنه رق لي فاعتل اشفاقا
يوم كأيام لذات لنا انصرمت *** بتنا لها حين نامالدهر سراقا .
مزج المدح بالطبيعة :
فظاهره خلط المدح بوصف الطبيعة لمتكن منابتكارالأندلسيون بل سبقهم بها المشارقه حيث كانت أصولها
وقدحاول المشارقه القيامبهذا على حذر وتردد
وهو مسلم بنالوليد , ثم بدا هذا واضحا في شعر أبي تماموالبحتري , ولكن هذه المحاولات كانت جميعها على حذر وتخوف
كبيرين , ولكن وجدتعندشعراءالأندلسبقوة ,
مثل رائيه ابن عمار في مدح المعتمد بنعباد حيث يقول :
أدرالزجاجة
فالنسيم قد انبرى *** والنجم قد صرف العنان عن السرى

والصبح قد أهدى لناكافوره ***
لما استرد الليل منا العنبرا .
هكذا افتتح قصيدته بوصف الطبيعة حتىوصل إلى مدح ابن عباد حيث قال :
عــباد المخضر نائل كفّه ***
والجو قد لبسالرداء الاخضرا

أندى على الأكباد من قطر الندى *** وألذ في الأجفان من سنة
الكرى .
ويحفظ
لنا التاريخ الأدبي بين دفتيه أسماء شعراء لمعوا في هذا المجال : ابنعمار , وابن الشهيد , وابن زيدون , وابن خفاجه , وابن
الزقاق.
وصف
الطبيعةمزوجاً بــ ال
رثاء
وتعتبر هذه قفزه جريئة تحتاج
لعبقرية وابداع كي تؤدى بأكملوجه , وذلك لانهم
مزجوا ال
رثاء برصف الطبيعة, حيث البسوا الطبيعة حلل همومهم , وآلامهم الدفينة , وعلى رأس
من قاموا بهذه التجربة " ابن خفاجه " حين رثى الوزيرأبا عبد الله بن ربيعه حيث يقول في مطلعها :
في كل ناد منك روض ثناء وبكل
خد فيكجدول مــاءِ

ولكل شخص هزة الغصن الندي وتحت البكاء ورنهالمـكـَّـاءِ
جالتبطرفي للصبابه عبرة كالغيم
رق فجال دون سماءِ

وبسطت في الغبراء خدي ذلة
أستنزلالرحمى من الغبراءِ .
لاهزني أمل وقد حل الردى بأبي
محمد المحل النائي
.
غيرأن ابن خفاجة يقفز هذه المره
قفزة جريئة حين يمزج الغزل والخمر والطبيعة بال
رثاءوذلك في ميميته حيث بدأها بالغزل وذكر أيام لهوه ومجونه على
طريقه القدامى

فيقول :
ورب ليال بالغميم ارقتها *** لمرضى جفون بالفراتنيام
يطول عليالليل يا أم مالك ***
وكل الليالي الصب ليل تمام

ويستمر في ذلك حتى يصل إلىالرثاء ويخلص إليه تخلص حسن
تلذذ بدار القصف عني ساعة *** وابلغ نداماها اعزسلام
وقفت وقوف الثكل بين قبورهم
*** أعظمها من أعظم ورجام .
أهم شعراءالطبيعة
الأندلسية :
ابن رشيق، ابن خفاجه ، ابن
الشهيد، ابن الزقاق، وابن زيدونوالرصافي الرفاء
، وابن زمرك
.
وبعد أن جلنـا هذه الجولات مع شعر الطبيعة نحب أننضيف ، أن الشاعر الأندلسي برغم من حبه الجم للطبيعة إلا
انه لم يحاول في أحيانكثيرة أن ينفح فيها شيء
من روحه ويمزج بهـا أحاسيسه ومشاعره مزجاً تـاماً، بل اكتفىبتصويرها معتمداً على الحواس الخمس وأبرزهـا حاسة البصر،
ويبرزه معتمداً في ذلك علىخياله وصوره الخلابة
ولكن وجد هناك شعراء امتزجوا بالطبيعة وتجانسوا معها كابنخفاجه
.
ونخلص إلى أن شعراء الطبيعةالأندلسية فاقوا إخوانهم
المشارقه، بعزارةالمادة ودقة التصوير وابتكار
الفنون ، ونجاحهم في التعبير عن حبهم لبلادهم وتفضيلهاعلى جميع البلدان.







رد مع اقتباس
قديم 2011-04-30, 17:31   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
lynda lyly
عضو جديد
 
إحصائية العضو









lynda lyly غير متواجد حالياً


افتراضي

تبكي السماء بمزنٍ رائحٍ غادي = على البهاليل من أبناء عباد
على الجبال التي هدت قواعدها = وكانت الارض منهم ذات أوتاد
والرابيات عليها اليانعات ذوَت = أنوارها فغدت في خَفضِ أوهاد
عِرِّيسةٌ دخلتها النائبات على = أساود لهمو فيها وآساد
وكعبة كانت الامال تعمرها = فاليوم لا عاكف فيها ولا باد
تلك الرماح رماح الخط ثقفها = خطب الزمان ثقافاً غير معتاد
والبيض بيض الظبى فلت مضاربها = أيدي الردى وثنتها دون اغماد
لما دنا الوقت لم تخلف له عدةٌ = وكل شيء لميقات وميعاد
كم من درارى سعدٍ قد هوت ووهت = هناك من درِرِ للمجد أفراد
نورٌ ونور فهذا بعد نعمته = ذوى وذا خبا من بعد ايقاد
يا ضيف أقفر بيت المكرمات فخذ = في ضم رحلك واجمع فضلة الزاد
ويا مؤمل واديهم ليسكنه = خفّ الفطين وجف الزرع بالوادي
ضلت سبيل الندى بابن السبيل فسر = لغير قصد فما يهديك من هادي
وأنت يا فارس الخيل التي جعلت = تختال في عدد منهم وأعداد
ألق السلاح وخلّ المشرفيَ فقد = أصبحت في لهوات الضيغم العادي
من يؤت من مأمن لم يجده حذر = وقاتل نفسه ما أن له راد
ومن يسّد عليه الضّر ناظره = فليس ينفعه أن الضحى باد
لا عطر بعد عروس في حديثهم = قد أقفر الحي من هند ومن عاد
خانت أكفهم الاعضاد فانقطعوا = وكيف تقوى أكف دون أعضاد
غابت عن الفلك الأرضي أنجمهم = فليس للسعد فيهم نور إسعاد
وبدلوا غيرنا قوماً فنحن نرى = تركيب أرواحنا في غير أجساد
هي المقادير لا تبقي على أحد = وكل ذي نفس فيها لآماد
وأسوة لهم في غيرهم حسنت = فما شماتة أعداء وحسّاد
ان يُخلعوا فبنو العباس قد خلعوا = وقد خلت قبل حمص أرض بغداد
نقول فيهم وهم أعلى برامكة = فالحال ذا الحال إفساد كإفساد
كانت أسرتها من فضلها بهم = مثل المنابر أعواداً بأعواد
انا الى اللَه في أيامهم فلقد = كانت لنا مثل أعراس وأعياد
هم الشواهق فيها كهف معتصم = مثل الأباطح فيها خصب مرتاد
تباً لدنيا أذاقتهم حوادثها = برح العذاب وما دانوا بإلحاد
أضحت مكسرة أرعاط أسهمهم = وأسهم الدهر فيهم ذات إقصاد
ذلوا وكانت لهم في العزّ مرتبةٌ = تحط مرتبتي عادٍ وشداد
كانوا ملوكاً ملوك الأرض فانصرفوا = ومالهم حومة فيها ولا ناد
حموا حريمهم حتى اذا غُلبوا = سيقوا على نسقٍ في حبل مقتاد
تبدلوا السَجن بعد القصر منزلةً = وأحدقوا بلصوص عوض أجناد
وأنزلوا عن متون الشهب واحتملوا = فويق دهم لتلك الخيل أنداد
وعيث في كل طوق من دروعهم = فصيغ منهن أغلال لأجياد
وغُيرت نشوات اللائذين بهم = بمثل ما قصفوا من كل مناد
تُرى نرى بعد أن قامت قيامتهم = من يوم بعث لهم فينا وميلاد
وهل يكون لهم زندٌ يُرى فيُرى = لنارهم هبة من بعد إخماد
نسيتُ إلا غداة النهر كونهم = في المنشآت كأموات بألحاد
والناس قد ملأوا العبرين واعتبروا = من لؤلؤ طافيات فوق أزباد
حُط القناع فلم تستر مخدرة = ومزقت أوجه تمزيق أبراد
تفرقوا جيرة من بعدما نشأوا = أهلاً بأهل وأولادا بأولاد
حان الوداعُ فضجّت كل صارخة=وصارخٍ من مُفداة ومن فادِي
سارت سفائنُهم والنوْحُ يتبعها=كأنها إبل يحدو بها الحادي
كم سال في الماء من دمعٍ وكم حملت=تلك القطائعُ من قطعاتِ أكبادِ
من لي بكم يا بني ماء السماء اذا = ماء السماء أبى سقيا حشا الصادي
وأين ألقاكم في الروع من فئة = مدربين على الهيجاء أنجاد
ومن يحقّ لي الآلاف من ذهب = كأنما أشربت .....
(
البقية ناقصة من الموسوعة الشعرية، فهل من فتى يكمل لنا هذا البيت؟ و جزاه الله خيرا)

كأنما سكبت في جوف بارقةٍ = بنار نور من المريخ وقّاد
واين معتمدٌ نعمى يقسمها = مرعى وماء لزوار وروّاد
واين يوضح لي هدي الرشيد ضحىً = أجلو به في ظلام الغي ارشادي
واين لي كنف المعتد منزلةً = على احتفال من النعمى واعداد
مكارم ومعال كنت بينهما = كأنني بين روضات وأطواد
لقاكم الله خيراً انكم نفر = لم تعرفوا غير فعل الخير من عاد
إن كان بعدكم في العيش من إرب = فإن في غصصٍ عيشي وأنكاد







رد مع اقتباس
قديم 2011-04-30, 17:45   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
lynda lyly
عضو جديد
 
إحصائية العضو









lynda lyly غير متواجد حالياً


افتراضي

رش أيهاالمولـى الرحـيـم جناحـهـاوأعتقـد بأرشيـة النجـاة رشـاءهـا
أشفي علـى طـرف الحيـاة ذماؤهـافاستبـق للـديـن الحنـيـف ذمـاءهـا
حاشـاك أن تفنـى حشاشتهـا وقــدقصـرت عليـك نـداءهـا ورجـاءهـا
طـافـت بطـائـفـة الـهــدى آمـالـهـاترجـو بيحـي المرتـضـى إحيـاءهـا
واستشـرفـت أمـصـارهـا لإمـــارةٍعقـدت لنصـر المستضـام لـواءهـا
يـــا حـسـرتــي لـقـائــل مـعـقـولـةسئم الهدى نحو الضلال هداءهاش
إيــه بلنسـيـة وفــي ذكـــراك مـــايمـري الشـؤون دماءهـا لا ماءهـا
كيـف السبيـل إلـى احتـلال معـاهـدشــب الأعـاجـم دونـهـا هيجـاءهـا
وإلـى ربـا وأباطـح لــم تـعـر مــنحلـل الربـيـع مصيفـهـا وشتـاءهـا
طالـب المعـرس والمقـيـل خلالـهـاوتطلـعـت غــرر المـنـى أثـنـاءهـا
بـأبـي مــدارس كالطـلـول دوارسنسخـت نواقيـس الصليـب نداءهـا
ومصانـع كسـف الضـلال صباحهـافيخـالـه الـرائــي إلـيــه مـسـاءهـا
ناحت بهـا الورقـاء تسمـع شدوهـاوغــدت تـرجـع نوحـهـا وبكـاءهـا
عجـبـاً لأهــل الـنـار حـلــوا جـنّــةمـنـهــا تــمــدّ عـلـيـهـم أفـيـاءهــا
أمـلــت لـهــم فتعـجـلـوا مـاأمـلــواأيـامـهــم لاســوّغـــوا إمــلاءهـــا
بـعـداً لنـفـسٍ أبـصـرت إسـلامـهـافتـوكـف عــن حـزبـهـا إسـلاءهــا
أمــا العـلـوج فـقـد أحـالـوا حالـهـافمـن المطيـق علاجـهـا وشفـاءهـا
أُهــدي إلـيـهـا بالـمـكـاره جـــارحللـكـفـر كـــرّه مـاءهــا وهـواءهــا
مـــولاي هـــاك مـعــادة أبـنـاءهــالـتـنـيـل مــنــك مــعــادة أبـنـائـهـا
جــرّد ظـبـاك لمـحـو آثــار الـعـدىتقتـل ضرغامهـا وتـسـب ظبـاءهـا
واسـتـدع طائـفـة افـمـام لـغـزوهـاتسبـق إلــى أمثالـهـا استدعـاءهـا
لا غـرو أن يعـزى الظـهـور لمـلّـةلم يبرحـوا دون الـورى ظهراءهـا
إن الأعــاجــم لــلأعــراب نـهـبــةمهـمـا أمــرت بغـزوهـا أحـيـاءهـا
تالله لـــو دبــــت لــهــا أدبـابـهــالطـوت عليهـا أرضـهـا وسمـاءهـا
ولــو استـقـلـت عـوفـهـا لقتـالـهـالاستقبـلـت بالمـقـربـات عـفـاءهـا
أرسِـل جوارحهـا تجـئـك بصيـدهـاصـيـداً ونــاد لطحـنـهـا أرحـاءهــا
هبـوا لهـا يـا معشـر التوحـيـد قــدآن الهـبـوب وأحــرزوا علـيـاءهـا
إنّ الحفـائـظ مــن خـلالـكـم الـتــيلا يرهـب الـداعـي بـهـنّ خـلاءهـا
هــي نكـتـة المحـيـا فحيّـهـلاَ بـهــاتجـدوا سناهـا فـي غــذٍ وسنـاءهـا
أولـوا الجزيـرة نصـرة إن الـعـدىتبـغـي علىأقـطـارهـا استـيـلاءهـا
نقصت بأهل الشـرك مـن أطرافهـافاستحفـظـوا بالمؤمنـيـن نـمـاءهـا
حاشاكـمـوا أن تضـمـروا إلغـاءهـافـي أزمـة أو تضمـروا غقصاءهـا
خوضـوا إليهـا بحرهـا يصبـح لكـمرهــواً وجـوبـوا نحـوهـا بيـداءهـا
وافـي الصريـخ مثوبـاً يدعـو لـهـافلتعلـمـوا قـصـد الـثـواب ثـواءهـا
دار الجـهـاد فـــلا تفـتـكـم سـاحــةٌســاوت بـهـا أحيـاؤهـا شهـداءهـا
هــذي رسائـلـهـا تـنـاجـي بـالـتـيوقـفـت عليـهـا ريثـهـا ونـجـاءهـا
ولربـمـا أنـهـت سـوالــب للـنـهـيمـــن كـائـنـات حُـمِّـلـت إنـهـاءهـا






رد مع اقتباس
قديم 2011-04-30, 17:47   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
lynda lyly
عضو جديد
 
إحصائية العضو









lynda lyly غير متواجد حالياً


افتراضي

tout ce que j'ai fait f mon projet rani 7atitholkom ici nchallah yfidkom ^_^ mes frères







رد مع اقتباس
قديم 2011-05-01, 10:33   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ساجدة م
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية ساجدة م
 

 

 
إحصائية العضو









ساجدة م غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاكم الله الف خير وجعله الله لكم في ميزان حسناتكم







رد مع اقتباس
قديم 2011-05-02, 12:07   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
syounes
عضو جديد
 
إحصائية العضو









syounes غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاكي الله خيرا كثيرا







رد مع اقتباس
قديم 2011-05-03, 12:56   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
نورالمستقبل
عضو جديد
 
الصورة الرمزية نورالمستقبل
 

 

 
إحصائية العضو









نورالمستقبل غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا..........شكرا







رد مع اقتباس
قديم 2011-05-03, 22:57   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
lynda lyly
عضو جديد
 
إحصائية العضو









lynda lyly غير متواجد حالياً


افتراضي

العفو اخواني الكرام







رد مع اقتباس
قديم 2011-05-04, 21:53   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
koukou213
عضو جديد
 
إحصائية العضو









koukou213 غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا لكم يا جماعة و اود القول اذا احتاج احدكم العون فانا هنا







رد مع اقتباس
قديم 2011-08-21, 14:48   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ماجدة2009
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









ماجدة2009 غير متواجد حالياً


افتراضي

مشكورييييييييييين







رد مع اقتباس
قديم 2011-10-27, 18:21   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
رقية احلام
عضو جديد
 
إحصائية العضو









رقية احلام غير متواجد حالياً


افتراضي

ممكن المراجع بلييز







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لرابح, المماليك, والمدن

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 00:43

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker