شاعر و قصائد و دراسة -2-إيليا أبو ماضي - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الثانوي > قسم التعليم الثانوي العام > أرشيف منتديات التعليم الثانوي

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-01-16, 06:38   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سفير اللغة و الأدب
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية سفير اللغة و الأدب
 

 

 
إحصائية العضو









سفير اللغة و الأدب غير متواجد حالياً


Hourse شاعر و قصائد و دراسة -2-إيليا أبو ماضي

[B][SIZE="4"]إيليا أبو ماضي , ولد سنة 1889م في بلدة المحيدثة في جبل لبنان ..
وكانت له من حياته ثلاث محطات:
المحطة الأولى : نشأته في بلدته المحيدثة حتى بلوغه الحادية عشرة ..
المحطة الثانية: امتدت من سنة 1900 إلى 1911
حيث أمضاها في الإسكندرية مع عمه نعوم يعمل نهاراً في دكان لبيع السجائر
,وليلاً في المطالعة والدرس .. وكانت هذه المطالعة سبباً قي تنمية ثقافته
ومهارته ومعارفه الأدبية واللغوية ..
وكانت باكورة شاعريته , الديوان الذي أصدره هناك باسم (تذكار الماضي) ..
المحطة الثالثة: بعد عودته من مصر إلى لبنان بضعة أشهر هاجر عام 1912 إلى الولايات المتحدة الأميريكية..
وهنا يتبين لنا أن أبي ماضي من أشهر شعراء المهجر الذين قدت الغربة في صدورهم لهيباً ..
تجلى منه أعذب الشعر الحديث..
حيث بدأ حياته بالصحافة والأدب ,فعهد إليه بتحرير (المجلة العربية) ثم راح
يحرر مجلة (مرآة الغرب) ..واستمر في ذلك حتى سنة 1929 حين استقل بعملة
بتأسيسه مجلة (السمير) ,فتصدى فيها للدفاع عن حقوق وطنه وأمته ومشاكل الناس
والمجتمع ..

حتى كانت أهم خطوة في حياة إيليا أبو ماضي الأدبية وهي الاشتراك في (الرابطة القلمية)
إذ استطاع من خلالها الإفلات من قيود التقليد, وسمحت له بالاختلاط بهذا
اللفيف الأدبي المميز, المثقف بالثقافتين العربية والغربية الحديثة, فاطلع
على نثرهم ونظمهم , ولمس الحداثة في الأسلوب , والصدق في الموضوع ,
والبساطة في التعبير , والعمق في المعنى ..
فتاقت نفسه للحرية في التفكير والقول محاكاة لوجدانه و روحه ..

حتى توفاه الله سنة 1957م .. فغادرنا الطين , وبقيت الروح مجسدة بشعره وعطائه , وشاهدة على قيمه الإنسانية الحقيقية ..
وكان له من الدواوين (تذكار الماضي) (الجداول) (الخمائل) (تبر وتراب) (الغابة المفقودة) ..


عوامل أثرت في شعره :

-كان له من الأخوة خمسة توفي أربعة منهم في حياة والديهم , ومكان من روح شاعرنا إلى أن يتلوع
من هذه الفواجع المتلاحقة ويظهر حزنه وأساه الشديدين في رثائه لأخيه طانيوس في قصيدة (البدر الآفل):

وكذلك في قصيدة(مصرع القمر) التي قالها في رثاء أخيه ديمتري . ومنها :

-كما كان للهجرة تأثير على نفسيته وشعره وقد أورد أسبابها في قصيدته (وداع وشكوى) حيث قال:

ويقول في قصيدته (أنت..) أنه لم يهاجر طوعاً, بل هجرَّ قسراً بسبب البؤس:

هاجر متخماً بالقهر ,مثخناً بالجراح , كالنسر هوجم عشه, وفقد كل أمل في
الدفاع عنه ,فحلق ,متعالياً على الكآبة والألم متشبثاً بالكبرياء والأمل ,
وهو الذي غذته بساطة العيش , وطيب النفس البشرية النابعة من المحبة
والقناعة والصدق ..

-نزعته التفاؤلية:
ميزة هامةامتاز بها بعض شعراء المهجر وعلى رأسهم إيليا والذي سمي عنده (فلسفة الحياة)
ولعل ذلك يعود لشخصيته اللطيفة و روحه المرحة , وحبه للناس والحياة , وكثرة
تأمله في الطبيعة , وتعمقه في فهم النفس البشرية , وإيمانه بالله منبع
الخير وبقدرة الإنسان على تحقيق سعادته .
إضافة إلى كبريائه وتصميمه على التحدي. كل ذلك مكنه من طرد النزعة
التشاؤمية التي ألقت بظلالها على الغالبية الساحقة من الناس .

فالتشاؤم كآبة وحيرة :

والتفاؤل يعني الحياة :


وهذه الدعوة للتفاؤل توجها في قصيدته (فلسفة الحياة) .. حيث قرر بأن كل ما
في الكون بما فيه السلوك الإنساني هو استنساخ مما في الطبيعة من ظواهر تلخص
سر الحياة :

كان إيليا لاجئاً في شعره إلى الطبيعة وكان منبهراً متمتعاً في دقة صنع
الخالق وعظمته ..مثل ما ظهر بشكل مؤنس لدى الإبداعيين الغربيين الذين هاموا
بالطبيعة أكثر من غيرهم , وتغنوا بها وافتتنوا إلى حد التصوف ..

وخلاصة القول أن نزعته التفاؤلية كانت خلاصة الغوص في رحم المأساة الإنسانية ..

,,,

ميدانه وأغراضه :

ميدانه الإنسان بكل أبعاده وقيمه ومعانيه , روحاً وجسداً , فرداً
وجماعة.وغايته تحرير هذا الإنسان من الأقذار والرذائل والسقوط , ورفعه إلى
المرتبة التي تليق به كأرقى المخلوقات ..

فنراه يقول :

كما أورد قصائداً ذم فيها مساوئ الأخلاق منادياً للتحلي بالفضائل والدعوة لإصلاح المجتمع :

والرائع والواضح في شعر إيليا تمثيله للمبادئ الإنسانية بالطبيعة وما فيها , مثالاً يجب العودة إليه ليتعلم الناس منها الحياة
, بما تشتمل عليه من آيات الجمال والحرية والسلام ..

كما في تلك القصيدة .. التي جمعت بين محاسن الطبيعة وأذابتها
في خبايا النفس البشرية لتصبح ترياقاً وبلسماً ... لشقائها وحزنها :


لا
يخلج بخلدي إلا أن أقول أن إيليا أبو ماضي كالطائر الحر الذي يسكنه حس
عظيم ولا يفتأ في تنقله بين روضة وأخرى ... ومابين سهل وجبل .. ومابين نهر
وبحر ..إلّا أن يقول شعراً أعذب مما يرى من بدائع .. و بشاعريةٍ تتوق
النفوس لسماعها .. وتشتاق الأعين لقراءة سلاستها وبساطتها المدعومة بالجمال
اللا متناهي ..

شيءٌ من نزهتي بين رياض شعره :

[b]لم ينجو ميدان الغزل من رقص فرس بيانه ..إنه يصف عظمة الشوق بأرق أشياء
الطبيعة الرحبة .. مما يدل على روح تواقة للجمال والرقة في تكوين الحس
الداخلي :

وهذا التأمل الأخاذ في ظلمة بني البشر استقاه من وجه الطبيعة الحاضرة في
خاطره دائماً وأبداً..فكيف به يدمج الجمال البيئي بجمال شاعريته الباذخة :

وفي رثائه للشيخ محمد عبده من قصيدة (الخطب الفادح) صور شعوراً حقيقاً ينم
عن شخصيته الإنسانية الراقية التي لا تتسربل منها حماقة النعرة الطائفية ..
فأمطرت خوالجه الحزينة التعجب من سفح التراب , ورسم صورة نبعت من خاطره والذي يقتنص البيان كالنسر الطليق :


حيرته الفلسفية لا تبرح أبياته الحائرة .. إنه متأمل دائم ومتسائل دائم عن
خبايا الوجود ,وسر الحياة وجريانها المتلاحق كالنهر المندفع :


ومن الجميل قبل أن أنهي حديثي أن أنوه إلى تجلي الشعر القصصي في دواوينه
..حيث كان يروي فيها مواطن المشكلات الاجتماعية و الحكايا الحياتية ..
أي أذا ما طمح إلى صب فضيلة ما أو تقبيح الرديء من السجايا.. زج ذلك في
قصيدة قصصية تتسلسل بعذوبة وتشويق وبيان .. وكان منها الخيالي , والواقعي ,
والرمزي ..
فقال في (حكاية حال) :


إيليا شاعر التفاؤل والأمل .. شاعر الإنسان والحياة
شاعر كل من أرهقته سوداوية العيش , وقفار اليأس ..
شاعر ضم الجمال ليولد من جبين سمائه مطراً توغل في الحب والأمل والفلسفة ..

إنه تماماً كما قال عن نفسه (أنا لا أرى شرفاً ولا مجداً أسنى من أن أجعل قلبي وقفاً على خدمة أمتي وبلادي ) ..

قصائد :



أيلول..

ألحسن حولك في الوهاد وفي الذرى
فانظر ، ألست ترى الجمال كما أرى ؟
(( أيلولُ )) يمشي في الحقول وفي الربى
والأرضُ في أيلولَ أحسنُ منظرا
شهرٌ يوزعُ في الطبيعة فنه
شجراً يُصفقُ أو سناً متفجّرا
فالنورُ سحرٌ دافقٌ ، والماء شعرٌ
رائق ، والعطر أنفاس الثرى
لاتحسب الأنهار ماء راقصاً
هذي أغانيه استحالت أنهرا
وانظر إلى الأشجار تخلعُ أخضراً
عنها ، وتلبس أحمراً أو أصفرا
تعرى وُتكسى في أوانٍ واحد
والفن في ما ترتديه وفي العرا
فكأنما نارٌ هناك خفية
تنحلُّ حين تهم أن تستشعرا
وتذوبُ أصباغاً كألوانِ الضحى
وتموجُ ألحاناً وتسري عنبرا
صورٌ وأطيافٌ تلوحُ خفيفةٌ
وكأنها صورٌ نراها في الكرى
لله من (أيلول ) شهر ساحرٍ
سبق الشهور وغن أتى متأخرا
من ذا يدبج أو يحوك كوشيه
أو من يصور مثلما قد صورا؟
لمست أصابعهُ السماء فوجهها
ضاح ، ومرَّ على التراب فنورا
رد الجلال إلى الحياة وردَّني
من أرض نيويورك إلى أم القرى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

أنا والنّجم..

مثلي هذا النجم في سهده
مثله المحبوب في بعده
يختال في عرض السما تائهاً
كأنما يختال في برده
إن شئت فهو الملك في عرشه
أو شئت فهو الطفل في مهده
يرمقني شذراً كأني به
يحسبني أطمع في مجده
يسعى ولا يسعى إلى غاية
كمن يرى الغاية في جده
كأنما يبحث عن ضائع
لا يستطيع الصبر من بعده
طال سراه وهو في حيرة
كأنه المحزون في وجده
في جنح ليل حالك فاحم
كأن حظي قد ضل عن قصده
ساورني الهم وساورته
ما أعجز الإنسان عن رده!
ما أعجب الدهر وأطواره
في عين من يمعن في نقده؟
جربته دهراً فما راقني
من هزله شيء ولا جده
أكبر منه أنني زاهد
ما زهد الزاهد في زهده
أكبر مني ذا وأكبرت أن
يطمع، أن أطمع في رفده
وعدني أعجوبة في الورى
مذ رحت لا أعجب من حقده
يا رب خل كان دوني نهى
عجبت من نحسي ومن سعده
وعائش يخطر فوق الثرى
أفضل منه الميت في لحده
أصبح يجني الورد من شوكه
وبت أجني الشوك من ورده
أكذب إن صدقته بعدما
عرفت منه الكذب في وعده
لا أشتكي الضر إذا مسني
منه، ولا أطرب من رغده
أعلم أن البؤس مستنفد
والرغد ما لا بد من فقده
إذا الليالي قربت نازحاً
وكنت مشتاقاً إلى شهده
أملك عنه النفس في قربه
خوفاً من الوحشة في صده
وإن أر الحزن على فائت
أضر بي الحزن ولم يجده

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتتت

كلماته حساسة ومرهفة ..

رح ضيف من بعد اذنك .. ورقة الورد هالقصيدة الجميلة لايليا أبو ماضي بعنوان " ذكرى "

إنّي امرؤ لا شيء يطرب روحه ......... و يهزّها كالزهر و الألحان
أللّحن من قمريّة أو منشد ........ و الزهر في حقل و في بستان
هذا يحرّك بي دفين صبابتي ........ و يهزّ ذاك مشاعري و كياني
يهوى الملاحة ناظري صورا ترى ......... و أحبّها في مسمعيّ أغاني
و أحبّها نورا جميلا صافيا ........ متألّقا في النفس و الوجدان
و أحبّها سحرا يرفّ مع النّدى ........ و يموج في الألوان كالألوان
و أحبّها ذكرى تطيف بخاطري ........ لأخ هويت ، و غادة تهواني
أو مجلس للحبّ في ظلّ الصبا ........ إنّ الحياة جميعها هذان
أو في خيال منازل أشتاقها ........ كم من جمال في خيال مكان
و لقد نظرت إليكم فكأنّما ........ أنا في الربيع و في ربى لبنان
أصغي إلى النسمات تروي للربى ........ ما قالت الأشجار للغدران
و إلى السّواقي و هي تنشد للصبا ........ و الحبّ ، في الفتيات و الفتيان
و إلى الأزاهر كلّما مرّت ........ بها عذراء ذات ملاحة و بيان
متهامسات : ما نظنّ ( فلانة ) ........ أحدا بها أولى من ( ابن فلان)
يا ليت ينثرنا الغرام عليها ......... من قبل ينثرنا الخريف الجاني "
ألفت مجاورة الأنام فأصبحت ........ و كأنّها شيء من الإنسان
فإذا نظرت إليها متأمّلا ........ شاهدت حولك وحدة الأكوان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

وردة وأميل..


ياليتما خُلقَ الزمانُ أصيلا
إني أراهُ كالشَّبابِ جميلا
ولى ، فودَّعتِ السماءُ بهاءها
مِنْ بعدهِ وهوى النهارُ عليلا
جنحتْ ذكُاءُ إلى الغروبِ كأنما
تبغي رقاداً أو تريدُ مقيلا
وتناثرتْ قطعُ السحابِ كأنها
الجيشُ اللَّهامُ إذا انثنى مفلولا
هذا وقد بسطَ السكونُ جناحهُ
والليلُ أمسى سترُهُ مسدولا
قد باتَ كلُّ مُسهَّدٍ طوعَ الرقادِ
وكلُّ جفنٍ بالكرى مكحولا
إلا مهفهفةٌ بها نزلَ الهوى
ضيفاً ولكنْ لا يريدُ رحيلا
غيداءُ قد وصلتْ ذوائبها الثرى
إني لأحسدُ ذلكَ الموصولا
تحكي المدامةَ رِقةً وقساوةً
تحكي المهاةَ لواحظاً وتليلا
ماءُ الحياءِ يجولُ في وجناتها
فكأنَّ في تلكَ الكؤوسِ شمولا
والخدُّ أبهجُ ما يكونُ مورداً
والطرفُ أقتنُ ما يكونُ كحيلا
نظرتْ وربّ منية من نظرةٍ
قد كانَ عنها ربَّها مشغولا
فهوتْ وربّ هوى تُنالُ بهِ المنى
وهوى يُنالُ به الحمامُ نبيلا
والحبُّ مصدرُهُ العيونُ وربما
تخذ السماعَ إلى القلوبِ سبيلا
فإذا عشقتَ فلا تلُم أحداً سوى
عينيكَ ، إنًَّ من العيونِ قتولا
ودَّتْ وقد نالَ الذُّبولُ خدودها
لو أن في الشوقِ المقيمِ ذيولا
وإذا تملَّكتِ الصبابةُ في أمرئ
لم يُجدِ عدلُ العاذلينَ فتيلا
سمعتْ دوياً في الظلامِ هرولتْ
مذعورةً بعدَ الوقوفِ طويلا
وأنينُ مُحتضرٍ يقولُ قتلتني
ثكلتكَ أمكَ لم أنلَ مأمولا
تعدو وتجذبُها روادفها إلى
خلفِ فتجهدُ خصرها المتبولا
فكأنَّ في ذاكَ الوشاحِ مُتيماً
وكأنَّ في ذاك الإزارِ عذولا
تخذتْ من الليلِ المخيَّمِ صاحباً
ومن الأنين إلى النين دليلا
تبغي الوقوف على حقيقةِ أمرهِ ،
تبغي حليلاً لا تراهُ جليلا
وتديرُ في تلكَ البنان مُسدّساً
تركتْ قذائفهُ السهامَ فضولا
في طرفهِ كمنَ الهلاكُ فلورنا
طرفٌ الزمانِ إليهِ عاد كليلا
قد أسكنتْ أكُر الرَّصاصِ جفونهُ
فكأنّ أكباداً تجنُّ غليلا
يحمي الضعيف من القوي وربما
قتل الجبانُ بهِ الفتى البهلولا
ومن الأسى لم تعرفِ الحسناء هل
قطعتْ ذراعاً في السُّرى أم ميلا
حتى إذا رأتِ المراد وما رأتْ
إلا خيالاً واقفاً مجهولا
حسبتهُ قاتلَ من تحبُّ وأيقنتْ
أن الذي عِلقتْ به المقتولا
فدنت وأطلقتِ المسدس نحو من
بصرتْ به عرضاً فخرَّ قتيلا
صرعت فتى صرع الرقيب وجندلتْ
أ سدأً يخرُّ له الهزبرُ ذليلا
كالبدر حسناً ، كالغمامِ سماحةً ،
كالغصنِ غصناً ، كالحسامِ صقيلا
ثبت الجنانِ قويهُ ، عفَّ الإزارنقيه،
ما خانَ قط خليلا
هذا هو الدَّنف الذي أرضى الهوى
فيها ، وأغضبَ كاشحاً وعذولا
ما نالَ بعد جهادهِ إلا الردى
والبدرُ يُكسبهُ المسيرُ أفولا
لم تعلمِ الحسناءِ أنَّ فتيها
منْ لم تر أبداً سواهُ جميلا
غرقت وذلك عندما طلع الضحى
ورأتْ عياناً نعُشهُ محمولا
لم يبلغوا القبرَ المعدَّ لدفنِه
إلا وقد بلغ الردى العطبولا
يا صاحبي إن جُزتَ في قبريهما
فاتلُ السَّلامَ عليهما ترتيلا
من شاعرٍ ما حرَّكَ الغصنُ الهوا
إلا تذكرَ وردةَ وإميلا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتتتت
من أنا

. من أنا يا تُرى في الوجود ؟
وما هُو شأني ، وما موضعي ؟
أنا قطرةٌ لمعتْ في الضحى
قليلاً على ضفةِ المشرع
سيأتي عليها المساء فتغدو
كأن لم ترقوق ولم تلمعِ
أنا نغمةٌ وقعتها الحياةُ
لمن قد يعي ولمن لا يعي
سيمشي عليها السكوتُ فتمسي
كأن لم تمرَّ على مسمعِ
أنا شبحٌ راكضٌ مسرعٌ
مع الزمن الراكض المسرع
سيرُخى عليه الستارُ ويخفى
كأن لم يجدَّ ولم يهطعِ
أنا موجةٌ دفعتها الحياةُ
إلى أوسعٍ فإلى أوسعِ
ستنحلُّ في الشطَّ عمَّا قليلٍ
كأن لم تدفع ولم تُدفعِ
فيا قلبُ لا تغترر بالشباب ،
ويا نفسُ بالخلدِ لا تطمعي
فإن الكهولة تمضي كما
تولَّى الشبابُ ولم يرجعِ
ولكنَّ فيها جمالاً بديعاً
وفيها حنينٌ إلى الأبدعِ
ومن لا يرى الحسنَ في مايراهُ
فما هو بالرجلِ الألمعي
بني وطني من أنا في الوجودِ
وما هو شأني وما موضعي ؟
أنا أنتمُ إن ضحكتم لأمر
ضحكتُ ، وأدمعكمْ أدمعي
ومُطربُ أرواحكُم مطربي
وموجعُ أكبادكم موجعي
أما نحنُ من مصدرٍ واحدٍ ؟
ألسنا جمعياً إلى مرجعِ ؟
رفعتم مُقامي وأعليتموهُ
لما قد صنعتُ ولم أصنعِ
أحقًّ بإكرامكم طائرٌ
يُغردُ في الرَّوض والبلقعِ
وأولى بهِ كوكبٌ طالعٌ
على سُهدٍ وعلى هجعِ
أنا واحدٌ منكمٌ ، يانجوم
بلادي ، متى تسطعوا أسطع
فمن قامَ يمدُحني بينكمْ
فقد تُمدحُ الكفُّ بالإصبعِ
وما الغيثُ غيرُ الخصمَّ ، وليسَ
الغديرُ سوى السُحبِ الهمَّعِ
فلولاكمُ لم أكن بالخطيبِ
ولا الشاعرِ الساحرِ المبدعِ
أنا الآن في سكرةٍ لا أعي
فيما ليتني دائماً لا أعي
فذي ليلةٌ بجميع الزمانِ
إذا أيُّها الصبحُ لا تطلعِ
إذا كنتُ قد بنتُ عن مربعي
فإني وجدتُ بكمُ مربعي
يميناً سأحملُ في أضلعي
هواكمُ ما بقيتْ أضلعي
وأشكركم بلسانِ النسائمِ
والروضِ والجدولِ المُترعِ
فلا عذر للطير إمَّا رأى
جمالَ الربيعِ ولم يسجعِ
إذا لم أكن معكمْ في غدٍ
فإنَّي سأمضي وأنتمْ معي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كم تشتكي



كم تشكتي ونقولُ إنك مُعِدمُ
والأرضُ ملكك والسما والأنجمُ ؟
ولكَ الحقولُ وزهرُها وأريجها
ونسيمُها والبلبلُ المترنمُ
والماء حولك فضةٌ رقراقةٌ
والشمسُ فوقكَ عسجدٌ يتضرَّمُ
والنورُ يبني في السفوحِ وفي الذرى
دُوراً مزخرفةً وحيناً يهدمُ
فكأنَّهُ الفنانُ يعرض عابثاً
آياتهِ قدَّامَ منْ يتعلمُ
وكأنهُ لصفائهِ وسنائهِ
بحرٌ تعومُ بهِ الطيورُ الحَّومُ
هشتْ لكَ الدينا فما لكَ واجماً ؟
وتبسمتْ فعلامَ لا تتبسَّم ؟
إن كنت مكتئباً لعز قد مضى
هيهاتِ يُرجعهُ إليكَ تندمُ
أو كنتَ تشفقُ من حلولِ مصيبةٍ
هيهاتِ يمنعُ أنْ تحل تجهمُ
أو كنتَ جاوزتَ الشبابَ فلا تقلْ
شاخَ الزمانُ فإنه لا يهرمُ
أنظرْ فما زالتْ تطلُّ من الثرى
صورٌ تكادُ لحسنها تتكلمُ
ما بين أشجارٍ كأنَّ غصُونها
أيدٍ تُصفقُ تارةً وتسلمُ
وعيونِ ماءِ دافقاتٍ في الثرى
تشفي السقيمَ كأنما هي زمزمُ
ومسارحٍ فنت النسيم جمالها
فسرى يدندنُ تارةً ويهُمهمُ
فكأنهُ صبٌ ببابِ حبيبةٍ
متوسلٌ ، مستعطفٌ ، مُسترحمُ
والجدولُ الجذلانُ يضحكُ لاهياً
والنرجسُ الولهانُ مُغفٍ يحلمُ
وعلى الصعيدِ ملاءةٌ من سُندسٍ
وعلى الهضابِ لكل حسنٍ ميسمُ
فهنا مكانٌ بالأريجِ معطرٌ
وهناكَ طودٌ بالشعاعِ معممُ
صُورٌ وآياتٌ تفيضُ بشاشةً
حتر كأن الله فيها يبتسم
فامشِ بعقلكَ فوقها متفهماً
إنَّ الملاحةَ مُلكُ من يتفهمُ
أتزورُ روحكَ جنةٌ فتفوتها
كيما تزوركَ بالظنونِ جهنمُ ؟
وترى الحقيقة هيكلاً متجسداً
فتعافُها لوساوسٍ تتوهمُ ؟
يا منْ يحن ُّ إلى غدٍ في يومهِ
قد بعتَ ما تدري بما لا تعلمُ
قم بادرِ اللذات قبل فواتها
ما كل يومٍ مثلُ هذا موسمُ
واشربْ بسرَّ حصنِ سر شبابهِ
وارو أحاديثَ المروءةِ عنهمُ
المعرضينَ عن الخنا ، فإذا علا
صوتٌ يقولُ : ( إلى المكارم ) أقدموا
ألفاعلينَ الخيرَ لا لطماعةٍ
في مغنمٍ ، إنَّ الجميلَ المغنمُ
أنت الغنيُّ إذا ظفرتَ بصاحبٍ
منهمْ وعندكَ للعواطفِ منجمُ
رفعوا لدينهمِ لواءَ عالياً
ولهمْ لواءٌ في العروبةِ مُعلمُ
إن حاز بعضُ الناسِ سهماً في العلى
فلهمْ ضروبٌ لا تُعدُّ وأسهم
لا فضلَ لي إن رحتُ اعلنُ فضلهم
بقصائدي ، إن الضحى لا يُكتم
لكنني أخشى مقالة قائلٍ
هذا الذي يثني عليهمْ منهم
أحبابنا ما أجملَ الدينا بكم
لا تُقبحُ الدينا وفيها أنتم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتت تت
ليس السر في السنوات

قل للذي أحصى السنين مفاخراً
يا صاح ليس السرُّ في السنوات
لكنه في المرء كيف يعيشها
في يقظةٍ، أم في عميق سبات
قم عُدَّ آلاف السنين على الحصى
أتعدُّ شبه قضيلةٍ لحصاة؟
خيرٌ من الفلوات، لا حدَّ لها،
روضٌ أغنُّ يقاس بالخطوات
كن زهرة ً، أو نغمة ً في زهرةٍ،
فالمجد للأزهار والنغمات
وتموت ذي للعقم قبل مماتها
وتعيش تلك الدهر في ساعات
تحصى على أهل الحياة دقائق ٌ
والدهر لا يحصى على الأموات
ألعمر، إلا بالمآثر، فارغ ٌ
كالبيت مهجوراً وكالمومات
جعل السنين مجيدة ً وجميلة ً
ما في مطاويها من الحسنات

يا رفاقي..



جعت والخبز وفير في وطابي
والسنا حولي وروحي في ضباب
وشربت الماء عذباً وسائغاً
وكأني لم أذق غير سراب
حيرة ليس لها مثل سوى
حيرة الزورق في طاغي العباب
ليس بي داء ولكنني امروء
لست في أرضي ولا بين صحابي
مرت الأعوام تتلو بعضها
للورى ضحكي ولي وحدي اكتئابي
كلما استولدت نفسي أملاً
مدت الدنيا له كف اغتصاب
أفلتت مني حلاوات الرؤى
عندما أفلت من كفي شبابي
بت لا الإلهام باب مشرع
لي ، ولا الأحلام تمشي في ركابي
أشعر الخمر ، وكأسي في يدي
وأحس الروح تعرى في ثيابي
يا رفاقي حطموا أقداحكم
ليس في دني خمر لانسكاب
جف ضرع الشعر عندي وذوى
ولكم عاش لمري واحتلاب
***
أيها السائل عني من أنا
أنا كالشمس إلى الشرق انتسابي
لغة الفولاذ هاضت لغتي
لا يعيش الشدو في دنيا اصطخاب
لست أشكو إن شكا غيري النوى
غربة الأجسام ليست باغتراب
أنا كالكرمة لو لم تغترب
ما حواها الناس خمراً في الخوابي
أنا كالسوسن لو لم ينتقل
لم يتوج زهره رأس كعاب
أنا في نيويورك بالحسم
وبالروح في الشرق على تلك الهضاب
في ابتسام الفجر، في صمت الدجى ،
في أسى تشرين ، في لوعة آب
أنا في الغوطة زهر وندى
أنا في (( لبنان )) نجوى وتصابي
رب هبني لبلادي عودة
وليكن للغير في الأخرى ثوابي
***
أيها الآتون من ذاك الحمى
يا دعاة الخير ، يا رمز الشباب
كمك هششنا وهششتم للمنى
وبكيتم وبكينا في مصاب؟!
واشتركنا في جهاد أو عذاب
والتقينا في حديث أو كتاب؟
وعرفتم وعرفنا مثلكم
أنما الحق لذي ظفر وناب
كل أرض نام عتبا أهلها
فهي أرض لاغتصاب وانتهاب
إنني ألمح في أوجهكم
دفقة النور على تلك الروابي
وأرى أشباح أعوام مضت
في كفاح ونضال ووثاب
وأرى أطياف عصر زاهر
طالع كالشمس من خلف الحجاب
ليته يسرع كي أبصره
قبل أن أغدو تراباً في التراب



ما زال في الأرض حباً



أي خطب دها فبات المهجر
مثل حقلٍ مرّت عليه صرصر
ضربت عقد زهره فتبعثر
ومشت فوق عشبه فتنكر
بعد أن كان عبهرياً نديَّا
...
قد سمعنا ، ياليتنا لم نسمع
نبأ زعزع القلوب وضعضع
فجزعنا ، وحقنا أن نجزع
لفراق الفتى الأديبِ الألمع
وذرفنا دمعاً سخيناً سخيّا
...
قد بكينا كما بكى لبنانُ
وحنتنا كأرزه الأحزانُ
ليس بعد الأمينِ ثم مكانُ
غير مستوحشٍ ولا إنسانُ
ذو وفاءٍ لم يبكِ ذاك الوفيا
...
ألمعي قد غاب تحت الرغام
إنما لم يغب عن الأفهام
فهو باقٍ فينا مدى الأيام
فعليه تحيتي وسلامي
عاش حراً ، ومات حراً أبيا
...
لم يغفر جبينهُ في التراب
لم يوارب في موقفٍ ،لم يحابر
لم يبع قومه من الأغرابِ
لم يسر في سوى طريقِ الصوابِ
لم يكن خائناً ولا إمعيا
...
عاش في الأرض مثل زهر البنفسج
كلما زاد فركُهُ يتأرج
وكنجمٍ في ربجه يتوهج
لا يبالي أحبهُ من أدلج
أم أحبَّ الليل البهيم الدجيّا
...
فابسمي فوق قبره ، يا نجومُ
وترنم من حولهِ ، يا نسيمُ
فالدفينُ الذي هناك يقيمُ
بطلٌ مصلحٌ وروحٌ كريمُ
ولسان تخاله نبويا
...
وتنصت إذا رأيت الأقاحي
جاثياتٍ في هيكلِ الأرواحِ
قائلاتٍ بلهجةِ النصاح
أيها الناسُ ، بعض هذا النواح
((فأمينٌ )) ما زال في الأرض حيّا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أيها القلم ..



ماذا جنيتَ عليهمْ ، أيها القلمُ
واللهِ ما فيكَ الا النُّصحُ والحكمُ
اني ليحزنني ان يسجنوكَ وهم
لولاكَ في الأرضِ لم تثبتْ لهم قدمُ
خلقتَ حراً كموجِ البحرِ مندفعاً
فما القيودُ وما الأصفادُ واللجمُ ؟
ان يحسبوا الطائرَ المحكيَّ في قفصٍ
فليسَ يُحبسُ منه الصوتُ والنغمُ
أللهُ في أمةٍ جارَ الزمانُ بها
يفنى الومانُ ولا يفنى لها ألمُ
كأنما خصَّها بالذُّلَّ بارثها
أو أقسم الدهرُ لا يعلو لها علمُ
مهضومةُ الحقَّ لا ذنبَ جنتهُ سوى
أنَّ الحقوقَ لديها ليسَ تنهضم
مرَّتْ عليها سنونٌ كلُّها نقمٌ
ما كانَ أسعدها لو أنها نعمُ ؟
عدّوا شكايتها ظلماً وما ظلمتْ
وانما ظلموها بالذي زعموا
ما ضرَّهمْ أنها باتتْ تُسائُلهُمْ
أينَ الموثيقُ ، أين العهد والقسمُ ؟
أما كفى أنَّ في آذانهمْ صمماً
حتى أرادوا بأنْ ينتابها الصَّممُ ؟
كأنما سئموا أن لا يزالَ بها
روحٌ على الدَّهرِ لم يظفرْ بها السَّأمُ
فقيّدوها لعلّ القيدَ يُسكتها
وعزَّ أن يسكتَ المظلومُ لو علموا
وأرهقوا الصحفَ والأقلامَ في زمنٍ
يكادُ يعبدُ فيهِ الطرسُ والقلمُ
ان يمنعوا الصحفَ فينا بث لوعتنا
فكلنا صحفٌ في مصرَ ترتسمُ
إنا لقومٌ لنا مجدٌ سنذكرهُ
ما دامَ فينا لسانٌ ناطقٌ وفمُ
كيفَ السبيلُ الى سلوانِ رفعتنا
وهي التي تتمنى بعضها الأممُ ؟
يأبى لنا العزُّ أن نرضى المذلةَ في
عصرٍ رأينا بهِ العبدانَ تُحترمُ
للموتُ أجملُ من عيشٍ على مضضٍ
انَّ الحياةَ بلا حريةٍ عدمُ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت

وداع وشكوى ..




أزفَّ الرَّحيلُ وحانَ أن نتفرقا
فإلى اللقا يا صاحبيَّ إلى اللَّقا
إن تبكيا فلقد بكيتُ من الأسى
حتى لكدتُ بأدمعي أن أغرقا
وتسعَّرتْ عندَ الوداع أضالعي
ناراً خشيتُ بحرَّها أن أحرقا
مازلتُ أخشى البينَ قبلَ وقُوعهِ
حتى غدوتُ وليسَ لي أنْ أفرقا
يوم النوى ، للهِ ما أقسى النَّوى
لولا النَّوى ما أبغضتْ نفسي البقا
رُحنَا حيارىَ صامتينَ كأنَّما
للهولِ نحذرُ أن ننطقا
أكبادُنا خفاقةٌ وعيوننُا
لا تستطيعُ ، من البُكا ، أن ترمُقا
نتجاذبُ النظراتِ وهي ضعيفةٌ
ونغالبُ الأنفاسَ كيلا تُزهقا
لو لمْ نُعلَّلْ باللقاءِ نفوسنا
كادتْ مع العبراتِ أن تتدفقا
يا صاحبيَ تصبّرا فلربُمَّا
عُدنا وعادَ الشَّملُ أبهى رونقا
إن كانتِ الأيَّامُ لم ترفق بنا
فمنَ النُّهى بنفوسنا أنْ نرفقا
إنَّ الذي قدرَ القطعيةَ والنَّوى
في وسعهِ أن يجمع الُمتفرقا !..
***
ولقد ركبتُ البحرَ يزأرُ هائجاً
كالليثِ فارقَ شبلهَ بل أحنقا
والنفسُ جازعةٌ ولستُ ألومُها
فالبحرُ أعظمُ ما يُخافُ وُيتَّقى
فلقد شهدتُ حكيماً عاقلاً
ولقدْ رأيتُ بهِ جهولاً أخرقا
مُستوفزٌ ما شاءَ أنْ يلُهو بنا
مترفقٌ ما شاء أن يترفقا
تتنازعُ الأمواجُ فيهِ بعضها
بعضاً على جهل تنازعُنا البقا
بينا يراها الطرفُ سُوراً قائماً
فاذا بها حالتْ الطرفُ سُوراً خندقا
والفُلكُ جاريةٌ تشقُّ عُبابهُ
شقَّا ، كما تفري رداء أخلقا
تعلو فنحسبها تؤم بنا السَّما
ونظنُّ أنَّا راكبون مُحلقا
حتى إذا هبطتْ بنا في لُجةٍ
أيقنتُ أنَّ الموتَ فينا أحدقا
والأفقُ قد عظى الضبابُ أديمهُ
فكأنما غشيَ المدادَ المهرقا
لا الشمسُ تسطعُ في الصَّباح ، ولا نرى
إما استطالَ اللَّيلُ ، بدراً مُشرقا
عشرون يوماً أو تزيدُ قضيتهُا
كيف التفتُّ رأيتُ ماءَ مُغدقا
(نيويوركُ ) يابنت البخار ، بنا اقصدي
فلعلنا بالغربِ ننسى المشرقا
وطنٌ أردناهُ على حُبَّ العُلى
فأبى سوى أن يستكينَ إلى الشقا
كالعبدِ يخشى ، بعد ما أفنى الصبى
يلهو به ساداتُهُ ، أن يُعتقا
أو كلما جاء الزمانُ بمصلحٍ
في أهلهِ قالوا : طغى وتزندقا ؟
فكأنما لم يكفهِ ما قد جنوا
وكأنما لم يكفهم أن أخفقا
هذا جزاءُ ذوي النُّهى في أمَّةٍ
أخذ الجمودُ على بينها موثقا
وطنٌ يضيقُ الحُرُّ ذرعاً عندهُ
وتراهُ بالأحرارِ ذرعاً أضيقا
ما إن رأيتُ به أديباً مُوسراً
فيما رأيتُ ، ولا جهولاً مُملقا
مشتِ الجهالةُ فيه تسحبُ ذيلها
تيهاً ، وراحَ العلمُ يمشي مُطرقا
أمسى وأمسى أهلُهُ في حالةٍ
لو أنها تعروُ الجمادَ لأشفقا
شعبٌ كما شاءَ التخاذلُ والهوى
مُتفرقٌ ويكادُ أن يتمزقا
لا يرتضي دين الآله مُوفقاً
بين القلوبِ ويرتضيهِ مُفرقا
كلفٌ بأصحابِ التعبدِ والتقى
والشرُّ ما بين التعبدِ والتقى
مُستضعفٌ ، إن لم يُصب متملقاً
يوماً يملَّقَ أن يرى متملقا
لم يعتقدْ بالعلم وهو حقائقٌ
لكنهُ اعتقدَ التمائم والرَّقى !
ولربما كرهَ الجمودَ وإنما
صعبٌ على الانسانِ أن يتخلَّقا !..
وحكومةٌ ما إن تزحزح أحمقاً
عن رأسها حتى تُولي أحمقا
راحتْ تُناصبنا العداءِ كأنما
جئنا فريّاً أو ركبنا مُوبقا
وأبت سِوى إرهاقنا فكأنما
كلُّ العدالةِ عندها أن نُرهقا
بينا الأجانبُ يعبثونَ بها كما
عبث الصَّبا سحراً بأغصانِ النقا
( بغدادُ ) في خطرٍ ( ومصرُ ) رهينةٌ
وغداً تنالُ يدُ المطامع ( جلَّقا )
ضعفتْ قوائمها ولما ترعوي
عن غيَّها حتى تزُول وتُمحقا
قيل اعشقوها قلت : لم يبق لنا
معها قلوبٌ كي نُحبَّ ونعشقا
إن لم تكنْ ذاتُ البنين شفيقةً
هيهاتَ تلقى من بينها مُشفقا
أصبحتُ حيثُ النفسُ لا تخشى أذىّ
أبداً وحيثُ الفكرُ يغدو مُطلقا
نفسي اخلُدي ودعي الحنين فإنما
جهلٌ بُعيد اليومِ أن نتشوَّقا
هذي هي (( الدَّنيا الجديدةُ )) فانظُري
فيها ضياءَ العلمِ كيف تألَّقا
إني ضمنتُ لكِ الحياةَ شهيةً


يا بلادي


مثلما يكمن اللّظى في الرّماد
هكذا الحبّ كامن في فؤادي
لست مغرى بشادن أو شاد
أنا صبّ متيّم ببلادي
يا بلادي عليك ألف تحيّة
هو حبّ لا ينتهي والمنيّة
لا ولا يضمحلّ والأمنيّة
كان قبلي وقبل الشّجيّه
كان من قبل في حشا الازليّه
وسيبقى ما دامت الأبديّه!
خلّياني من ذكر ليلى وهند
واصرفاني عن كل قدّ وخدّ
كلّ حسناء غير حسناء عندي
أو أرى وجدها بقومي كوجدي
لا حياء في الحبّ والوطنيّه
كلّ شيء في هذه الكائنات
من جماد وعالم ونبات
وقديم وحاضر أو آت
صائر للزوال أو للممات
غير شوقي إليك يا سوريّه
أنت ما دمت في الحياة حياتي
فإذا ما رجعت للظلمات
واستحالت جوارحي ذرّات
فلتقل كلّ ذرة من رفاتي
عاش لبنان ولتعش سوريّه
ولتقل كلّ نفحة من ندّ
ولتقل كلّ دمعة في خدّ
ولتّقل كلّ غرسة فوق لحدي
وليقل كلّ شاعر من بعدي
عاش لبنان ولتعش سوريّه
ربّ ليل سهرته للصبّاح
حائرا بين عسكر الأشباح
ليس لي مؤنس سوى مصباحي
ونداء الملاّح للملاّح
وصراخ الزّوارق اللّيليّة
تتهادى في السّير كالملكات
أو كسرب النّعام في الفلوات
مقبلات في النّهر أو رائحات
تحت ضوء الكواكب الزّاهرات
فوق ماء كالبردة اليمنيّه
تتمشّى في صفحتيه النّسائم
فترى الموج فيه مثل الأراقم
يتلوّى ،وتارة كالمعاصم
كلف الماء بالنّسيم الهائم
ليتني كنت نسمة شرقيّه
هجع النّاس كلهم في المدينه
وتولّت على ((نويورك))السّكينة
وجفوني، بغمضها، مستهينه
لا ترى غير طيف تلك الحزينه
لست أعني بها سوى سوريّه
ذاك ليل قطعته أتأمّل
رسمها الصّامت الذي ليس يعقل
وبناني مع خاطري تتنقل
بين هذا الحمى وذاك المنزل
والرّبى والخمائل السّندسيّه
ههنا رسم منزل اشتهيه
ههنا مربع أحبّ ذويه
ههنا رسم معهد كنت فيه
مع رفاقي أجرّ ذيل التّيه
في الضّحى ، في الأصيل، بعد العشيّه
كم تطلعت في الخطوط الدّقيقه
ولثمت الطّرائق المنسوقه
قنعت بالخيال نفسي المشوقه
ليت هذا الخيال كان حقيقه
فعذابي في لذّتي الوهميّه
يا رسوما قد هيّجت اشواقي
طال ، لو تعلمين، عهد الفراق
أين تلك الكؤوس ، أين السّاقي؟
أين تلك الأيّام، أين رفاقي؟
أيا أحلامي الحسان البهيّه؟
يارسوم الرّبوع والأصحاب
بحياتي عليك بالأحباب
أخبرني فقد عرفت مصابي
أترى عائد زمان التّصابي
أم طوته عنّا الأبديّه؟
سبقتني دنيا أرادت لحافي
فأنا الآن آخر في السّباق
نصف عمري نصفي الباقي
كرثاء الأوراق للأوراق
يبس الأصل والفروع نديّه
ما تراني إذا تغنّى الشّادي
ومضى في الغناء والإنشاد
فأطار الأسى عن الأكباد
أحسب العود في يديه ينادي
أيّها القوم أنقذوا سوريّه!
وإذا ما جلست تحت الظّلام
أرقب البدر من وراء الغمام
رنّ في مسمعي فهزّ عظامي
شبه صوت يقول للنوّام
أيّها القوم أنقذوا سوريّه!
وإذو ما ذهبت في البستان
بين زهر الخزام والأقحوان
أسمع الهاتفات في الأفنان
قائلات وللكلام معان
أيّها القوم أنقذوا سوريّه!
وإذا ما وقفت عند الغدير
حيث تمشي الطّيور خلف الطّيور
خلت أنّ الأمواه ذات الخرير
قائلات معي لأهل الشّعور
أيّها القوم أنقذوا سوريّه!
ما لقومي وقد دهتها الدّواهي
بالذي يطفىء النّجوم الزّواهي
ويثير (الحماس) في الأمواه
قعدوا بين ذاهل أو لاه
أين أين الحفيظة العربيّه؟
هي أمّ لكم وأنتم بنوها
حفظت عهدكم فلا تنكروها
أنتم أهلها وأنتم ذووها
لا تعينوا بالصّمت من ظلموها
ذاك علم على النّفوس الأبيّه
كن نبيا يستنزل الإلهاما
كن مليكا يصدر الأحكاما
كن غنيا ، كن قائدا ، كن إماما
كن حياة،كن غبطة، كن سلاما
لست مني أو تعشق الحريّه!!!
شوق يروح مع الزّمان ويغتدي
والشّوق ، إن جدّدته يتجدّد
دع عنك نصحي بالتّبلّد ساعة
يا صاح، قد ذهب الأسى بتبلّدي
ما زاد في أسف الحزين وشجوه
شيء كقولك للحزين تجلّد
ما زلت أعصيه إلى أن هاجني
ذكر الحمى فعصيت كلّ منفّد
وأطار عن جفني الكرى وأطارني
عن مرقدي مشي الهموم بمرقدي
في جنح ليل مثل حظّي حالك
كالبحر ساج ... مقفر كالفدفد
أقبلت أنظر في النّجوم مصعدا
عيني بين مصوب ومصعد
أو واجف أو راجف مترجرج
أو ظافر أو حائر متردّد
يمشين في هذا الفضاء وفوقه
وكأنّما يمشين فوق الأكبد
والبدر منبعث الشّعاع لطيفه
صاف كذهن الشّاعرالمتوقّد
ما زال ينفذ في الدّجى حتّى استوى
فيه ، فيا لك أبيضا في أسود
والشهب تلمع في الرّفيع كأنّها
أحلام أرواح الصّغار الهجّد
ينظرون عن كثب إليه خلسة
نظر الملاح إلى الغرير الأمرد
فعجبت مّمن نام ملء جفونه
والكون يشهد مثل هذا المشهد
ورأيتني فوق الغمام محلقا
في الأفق ما بين السّهاوالفرقد
فسمعت صوتا من بعيد قائلا
يا أيّها السّاري مكانك تحمد
ما دمت في الدّنيا فلا تزهد بها
فأخو الزّهادة ميت لم يلحد
لا تقنطنّ من النّجاح لعثرة
ما لا ينال اليوم يدرك في غد
كم آكل ثمرا سقاه غيره
دمه ، وكم من زارع لم يحصد
لو كان يحصد زرعه كلّ امرىء
لم تخلق الدّنيا ولم تتجدّد
بالذكر يحيا المرء بعد مماته
فانهض إلى الذكر الجميل وخلّد
فلئن ولدت ومتّ غير مخلّد
أثرا فأنت كأنّما لم تولد
حتّى م في لا شيء يقتتل الورى
إنّ الحمام على الجميع بمرصد
طاشت حلوم المالكين ، فذاهل
لا يستفيق وحائرلا يهتدى
وأفقت ، إذ قطع الكلام مكلّمي
فنظرتني فإذا أنا لم أصعد
ما للكواكب لا تنام ولا تني
قد طال سهدك يا كوكب فارقدي
كم تنظرين إلى الثّرى من حالق
ما في الثّرى لأخي الأسى من مسعد
أو تريني عندما اشتّدّ الدّجى
واشتدّ دائي نام عني عوّدي
حتّى لقد كاد القريض يعقّني
ويصون عنّي ماءه وأنا الصّدى
أمسي أهمّ به ويظلع خاطري
فكأنّما أنا ماتح من جلمد
لا تسألني لم سهدت فإنّني
لو كان في وسعي الكرى لم أسهد
صرفت يد البلوى يدي عن أمرها
ما خلت أمري قطّ يخرج من يدي
في أضلعي نار أذابت أضلعي
ومشت إلى كبدي ولّما تخمد
أخشى على الأحشاء من كتمانها
وأخاف أن أشكو فيشمت حسّدي
ومليحة لا هند من أسمائها
كلاّ، وليست كالحسان الخرّد
نشز الجواري والإماء تمردّدت
وونت فلم تنشز ولم تتمرّد
في النّفس منها ما بها من دهرها
أزكى السّلام عليك أرض الموعد
يا ليت شعري كم أقول لها انهضي
وتقول أحداث الزّمان لها اقعدي
ليس الذي لاقته هينا إنّما
حمل الأذى هين على المتعوّد!


يتبع.................................
[/SIZE]







 

مساحة إعلانية
قديم 2011-01-16, 06:41   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سفير اللغة و الأدب
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية سفير اللغة و الأدب
 

 

 
إحصائية العضو









سفير اللغة و الأدب غير متواجد حالياً


Hourse تابع للموضوع .....

شرح و تحليل قصيدة كم تشتكي

لإيليا أبو ماضي






التعريف بالشاعر :
ولد شاعرنا في قرية "المحيدثة" بلبنان سنة 1890 م وجاء إلى مصر سنة 1902م واشتغل بالتجارة ، وتفجرت موهبته الأدبية في الشعر مبكراً فأصدر ديوانه (تذكار الماضي) سنة 1911، ثم هاجر إلى أمريكا الشمالية وأقام في(نيويورك) وانضم إلى (الرابطة القلمية) التي أسسها (جبران خليل) سنة 1920 – ونشر هناك ديوانه (الجداول) سنة 1927 - ثم (الخمائل) سنة 1946 وتوفى سنة 1957 .
غرض النص :
يشكو بعض الناس من الحياة ويدعون أنها مليئة بالمتاعب و الهموم و المصاعب ، ويميلون إلى التشاؤم من الحياة لأتفه الأسباب، ولو نظروا حولهم - بعين التفاؤل - لوجدوا كثيرا من مظاهر الجمال التي تفجر ينابيع السعادة في النفوس ولهؤلاء المتشائمين يوجه الشاعر قصيدته مستنكرا شكواهم داعيا إياهم إلى التمسك بالأمل والتفاؤل والسعادة بالحياة.
نوع التجربة :
عامة ، ففيها دعوة إلى جميع الناس للإقبال على الحياة والتفاؤل و نبذ(ترك) التشاؤم والتمتع بالحياة وما فيها من نعم لا تحصى .
الأبيات من (1 - 6)
" نعم الله لا تحصى "
1 كَمْ تشتَكِي وتقولُ إِنَّكَ مُعْدِمُ *** والأرضُ مِلْكُكَ والسَّما والأنْجُمُ
اللغويـات :
- كم : خبرية للكثرة، ومعنى " كم تشكو " : كثيرا ما تشكو – تقول : أي تزعم و تدَّعي – مُعْدِم : فقير ، اسم فاعل وماضيها أعدم - السما : السماء وحذفت الهمزة للوزن وهذا جائز في الشعر ويسمى قصر الممدود وليس عيبا.
الشرح :
يخاطب الشاعر الإنسان المتشائم الذي يشكو بدون داعٍ قائلاض1 له : كثيراً ما تشتكي وتدّعي الفقر، مع أن كل شيء في السماء والأرض مسخر ومهيأ لك .
التذوق :
* [كم تشتكى وتقول] : كم تفيد كثرة الشكوى غير المبررة من الساخطين المتشائمين.
* [تشتكى وتقول] : كل منهما مضارع يدل على استمرار الشكوى وتجددها .
* [تقول: إنك معْدم] : أسلوب مؤكد بـ " إن " لتأكيد الشك في فقره وزعمه .
* [والأرْض ملْكك والسما والأنْجم] : الشطر الثاني دليل على بطلان دعوى المتشائم بأنه معْدم ، والعطف هنا أفاد تعدد مظاهر النعم .
* [الأنجم - السماء] : إطْناب عن طريق عطف الخاص " الأنجم " على العام " السماء " ، وخص " الأنجم " ؛ لأنها تلائم التفاؤل بما فيها من نور وإشراق.
* [السما - الأنجم] : مراعاة نظير تثير الذهن .
* [الأرض - السماء ، معْدم وملكك] : طباق يوضح المعنى ويقويه .
* [معْدم - الأنجم] : محسن بديعي / تصريع .
* أسلوب البيت خبري للتقرير .

2 ولكَ الحقولُ وزَهْرُها وأَريجُها ** ونَسيمُها والبُلبلُ المُتَرَنِّمُ
اللغويـات :
* أريجهـا : عطرهـا ، شذاها ج أرائج - نسيمها : هواؤها الرقيق ج أنسام- المتـرنِّـم : المغنـى .
الشرح :
و يفصل الشاعر لهذا الإنسان مظاهر الجمال المنتشرة من حقول واسعة وما بها من زهر متفتح له رائحة عطرة ونسيم رقيق عليل وبلابل مغردة فوق الأشجار.
التذوق :
* [لك الحقول إلخ] : أسلوب قصر يفيد التخصيص أي أنها بجمالها لك وحدك
* [لك الحقول وزهْرها.. إلخ] : إطناب بعطف الخاص (زهْرها) على العام (الحقول ) .
* [زهْرها ـ وأريجها ـ ونسيمها] : محسن بديعي / حسن التقسيم ، يعطي إيقاعاً وجرساً موسيقيا تطرب له الأذن .
* [وزهْرها ـ وأريجها ـ ونسميها ـ والبلبل] : تتابع العطف بالواو ؛ لتفصيل جوانب المتعة وتعدد النعم التي خص الله بها الإنسان .
* [الحقول - زهْرها - أريجها - نسيمها] : مراعاة نظير تثير الذهن .
* [البلبل المترنم] : استعارة مكنية ، تصور البلبل بإنسان يترنم .
* البيت الثاني : كناية عن كثرة النعم ، وسر جمالها الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم.
* أسلوب البيت خبري غرضه الدعوة إلى التفاؤل و إظهار الإعجاب بالطبيعة
3 والماءُ حَـوْلَكَ فضَّةً رَقراقَةً ** والشمسُ فَوْقَكَ عَسْجَدٌ يتَضَرَّمُ
اللغويـات :
* الماء ج مياه ، أمواه - رقـراقة : ذائبة لامعة – عَسْجد : ذهـب - يتضــرَّم : يشتعـل والمراد يلمع ويبرق .
الشرح :
والمياه الصافية الفضية تنساب حولك في الجداول ، والشمس التي تعلوك تسكب على الماء أشعة ذهبية فما لك لا تتفاءل وتسعد ؟!!
التذوق :
* [الماء حولك فضة رقراقة] : تشبيه للماء بالفضة فيه توضيح وإيحاء بالجمال.
س : أيهما أجمل : [الماء حولك – الماء أمامك] ؟ ولماذا ؟
جـ : الماء حولك أجمل ؛ لأنها توحي بكثرة الماء وبالتالي كثرة الخير ممثلاً في زروع وثمار .
* [الشمس عسجد يتضرم] : تشبيه لأشعة الشمس الصفراء بالذهب اللامع، للتوضيح والتشبيه يوحي بالروعة والجمال .
* [وعسْجد يتضرم] : استعارة مكنية ، تصور العسْجد (الذهب) نارا مشتعلة ، وهذا الخيال مركب ، حيث جعل كلمة " عسْجد " مشبها به في الصورة الأولى ومشبها في الصورة الثانية لتقوية الخيال .
س : أيهما أجمل : [عسجد يتضرّم – عسجد يتبسّم] ؟ ولماذا ؟
جـ :الأجمل (عسجد يتبسم) ؛ لأنه يوحي بالسعادة والسرور، وذلك يناسب عاطفة الأمل والتفاؤل، بخلاف: (عسجد يتضرم) فهو لا يناسب الجو النفسي(التفاؤل) ؛ لأن فيه معنى النار والاشتعال.
* [والماء حوْلك فضة رقْراقة والشمْس فوْقك عسْجد يتضرم] : بين شطري البيت محسن بديعي حسن تقسيم يعطي جرساً موسيقيا تطرب له الأذن .
* أسلوب البيت خبري للوصْف
4 النورُ يَبْنِي في السُّفوحِ وفي الذُّرا ** دُورًا مُزَخْرَفَةً وحِينًا يَهْدِمُ
اللغويـات :
* السفوح : م سفح وهو أسفل الجبل × القمم– الذُّرا : م ذروة وهى أعلى الشيء - دورا : بيوتا و المراد أشكالاً - حيناً : وقتاً ج أحيان ، ج ج أحايين .
الشرح :
النور (كما يراه المتفائل) أشبه بفنان قدير يرسم بأشعته وظلاله لوحات و أشكالاً جميلة فوق السهول والهضاب ، وعندما تعلن الشمس عن الرحيل تختفي وتنمحي تلك اللوحات الرائعة .
التذوق :
* [النور يبْنى - وحينا يهدم] : استعارة مكنية ، تصور النور (ضوء الشمس) إنسانا يبنى أشكالاً مزخرفة ، ثم يعود ويهدمها ، وهى صورة ممتدة تبين ما يحدثه نور الخالق في الكون من أثر جميل بما يصنعه من صور ومناظر رائعة .
* [دوراً] : استعارة تصريحية ، تصور أشعة الشمس والظلال بدور بنيت وشيدت .
* [يبْنى - يهدم ، السفوح - الذرا] : طباق يوضح المعنى بالتضاد ويفيد الشمول
* [نور – دور ] : محسن بديعي / جناس ناقص .
نقد : يعاب على الشاعر استخدامه لكلمة (يهدم) فهي غير ملائمة للجو النفسي ، وهو الأمل و التفاؤل .
* أسلوب البيت خبري للوصْف
5 - فكَأَنَّهُ الفنَّانُ يعـرضُ عـابِثًا ** آياتِهِ قُدَّامَ مَنْ يتَعَلَّمُ
اللغويـات :
* - عابثا : لاعبا ، لاهياً - آياته : قدراته ومنجزاته والمراد عجائبه م آية – قُدَّامَ : أمام × وراء.
الشرح :
فكأنه(النور) فنان قدير متفجر الموهبة ، ولكنه عابث حيث يعرض لوحاته العجيبة المبتكرة ثم يمحوها بدون فائدة أمام المعجبين بفنه من الناس .
التذوق :
* [فكأنه الفنان] : تشبيه للنور وما ينشره من ظلال بالفنان، وسر جماله التشخيص.
* [يعرض عابثا آياته] : امتداد للخيال .
* نقد :
1 - يرى النقاد أن كلمة [عابثا] لا تتفق مع الجو النفسي ؛ لأن العبث وضع الشيء بغير نظام وفيه إهمال ، وهذا ينفي عنه صفة الجمال ، والأفضل كلمة [معجباً] ، ويمكن الرد على ذلك بأن [عابثا] تدل على سرعة انتقال الظلال تبعا لحركة الشمس السريعة التي تمحو تلك اللوحات وبالتالي فهي دقيقة في موضعها.
2 – كما أن كلمة [قدام ] يرى النقاد أنها أقرب إلى العامية ، وينبغي أن تترفع لغة الشعر عن لغة العوام (سمة من سمات مدرسة المهاجر التساهل اللغوي) .
* أسلوب البيت خبري للوصْف .
6 - وكأنَّهُ لصَفائِهِ وسـنائِهِ *** بحرٌ تعومُ به الطيورُ الحُوَّمُ
اللغويـات :
* صفائه : نقائه وخلوه من الشوائب × كدرته- سنائه : ضوئه - تعوم : تسبح – الحوَّم : الدائرة المحلقة في الفضاء م حائمة .
الشرح :
و كأن هذا النور لشدة جماله ونقائه ، يبدو كبحر تسبح فيه الطيور المحلقة مكونة لوحة ساحرة للطبيعة.
التذوق :
* [كأنه لصفائه وسنائه بحر] : تشبيه مفصل للنور بالبحر ووجه الشبه الصفاء والسناء، وفيه توضيح وإيحاء بالجمال .
* [لصفائه وسنائه] : محسن بديعي / جناس ناقص يعطي جرساً موسيقياً .
* [لصفائه وسنائه] : تقديم الجار والمجرور على خبر كأن أسلو ب قصر للتأكيد على الاهتمام بالمتقدم ، وهو توضيح ما يتميز به نور الله .
* [بحر تعوم به الطيور] : استعارة مكنية ، تصور الطيور وهى طائرة في الجو أشخاصا تسبح في البحر وفيها تشخيص، وهذا الخيال فيه امتداد؛ لأن " تعوم " من صفات البحر .
* تذكر : في الأبيات من (4 - 6) الصورة ممتدة لضوء الشمس فهو يبني أشكالاً مزخرفة ، ثم يعود ويهدمها ، وهو كالفنان و في صفائه يشبه البحر .
* الصورة الممتدة : هي التي يكون فيها المشبه واحداً و المشبه به متعدد .
ملحوظة : الأبيات من (2 - 6)تفصيل للإجمال في الشطر الثاني من البيت الأول .
* نقد :
يعاب على الشاعر استخدام كلمة (به) ، الأصح (فيه) ؛ فالبحر مكان السباحة وليس الأداة أو الوسيلة .
* أسلوب البيت خبري للوصف.

الأبيات من ( 7- 10)
" تمتع بالحياة ولا تبتئس"
7 - هَشَّتْ لكَ الدنيا فما لَكَ واجِمًا * وتبَسَّمَتْ فعلامَ لا تتَبَسَّمُ
اللغويـات :
* هشَّت : تبسمت و أقبلت - الدنيا ج الدنا المذكر أدنى- مالك ؟ : عجبا لك - واجما : عابسا حزينا.
الشرح :
يدعو الشاعر الإنسان لترك التشاؤم و الإقبال على الحياة فيقول له : لقد ابتسمت لك الدنيا و أقبلت عليك، فلم تقابلها بالعبوس والكآبة ؟! ولماذا لا تبادل ابتسامتها بابتسامة من عندك ؟!!
التذوق :
* [هشت لك الدنيا] : استعارة مكنية ، تصور الدنيا إنسانا يبتسم ويضحك، وسر جمالها التشخيص، ومثلها " تبسمت " وهى امتداد للخيال يقويه .
* [هشت ـ تبسمت] : إطناب بالترادف ؛ لتأكيد معنى التفاؤل .
* [هشت - وواجما ، تبسمت - ولا تتبسم] : محسن بديعي / طباق ، يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد .
* [فما لك واجما؟ - علام لاتتبسم؟] : أسلوب إنشائي/ استفهام غرضه : التعجب والاستنكار لموقف الإنسان المتشائم بلا سبب حقيقي .
* [لاتتبسم] : التعبير بالمضارع "لاتتبسم" للتجدد والاستمرار .

8 - إِنْ كُنْتَ مكتَئِبًا لعِزٍّ قد مضَى ** هيهاتَ يُرْجِعُهُ إليكَ تنَدُّمُ
اللغويـات :
* مكتئبا : حزينا × منشرحاً - عز : قوة ، جاه ، ثروة - مضى : ذهب وضاع - هيهات : اسم فعل ماض بمعنى بَعُد – تَندُّم : ندم ، أسف .
الشرح :
إن كنت حزينا على جاهك و مجدك الضائع، فمن المستحيل أن يعيده إليك الحزن والندم والحسرة .
التذوق :
* [إن كنت مكتئباً] : التعبير بـ (إن) : يفيد الشك في أسباب التشاؤم واليأس لدى المتشائم .
* [عز قد مضى] : استعارة مكنية ، تصور العز إنسانا قد رحل ومضى.
* [يرجعه إليك تندم] : استعارة مكنية ، تصور العز بشيء مادي لا يمكن إرجاعه و فيها امتداد للخيال في الصورة السابقة.
* [يرجعه إليك تندم] : استعارة مكنية ، تصور الندم إنسانا يفشل في إرجاعه.
* [مضى - يرجعه] : محسن بديعي / طباق ، يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد .
* [هيهات] : تفيد استحالة أن يعود الماضي مرة أخرى .
* [تندم] : نكرة ؛ لإفادة للعموم والشمول .
س : من سمات أدب المهاجر عدم تحري الدقة اللغوية أحيانا . وضح من خلال فهمك لهذا البيت .
جـ : بالفعل ففي هذا البيت يظهر عدم الدقة في قواعد النحو حيث جاء جواب الشرط " هيهات " بدون الفاء مع أنه فعل جامد يجب اقترانه بالفاء والصواب أن نقول : (فهيهات) .
* أسلوب البيت خبري للنصح .
9 أو كُنْتَ تشفقُ من حُلولِ مُصيبةٍ** هيهاتَ يَمْنعُ أَنْ تحِلَّ تجَهُّمُ
اللغويـات :
* تشفق : تخاف × تأمن ، تطمئن - حلول : نزول - ‏مُصِيبَة: شدّة، كارثَة، بَلية، مَكْروه‏ - تحل : تنزل - تَجهُّم : عبوس وانقباض × بشاشة وابتسام .
الشرح :
ومازال الشاعر يفند (يبطل) أسباب التشاؤم لد ى المتشائم قائلاً : إن كنت تخشى وتخاف أن تصيبك مصيبة تنزل بك ؛ فإنك لن تستطيع بحزنك وخوفك أن تمنع وقوعها، وتحول دون مجيئها.
التذوق :
* [حلول مصيبة] : استعارة مكنية ، تصور المصيبة إنسانا يحل بالمكان ، وهي صورة توحي بالفزع .
* [هيهات يمنع أن تحل تجهم] : استعارة مكنية ، تصور التجهم إنسانا يعجز عن دفع المصيبة.
* [حلول - ويمنع أن تحل] : محسن بديعي / طباق ، يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد .
* تقديم المفعول به، وهو المصدر المؤول " أن تحل " على الفاعل وهو " تجهم " للاهتمام .
* أسلوب البيت خبري للنصح .
10 أو كنتَ جاوَزْتَ الشبابَ فلا تَقُلْ * شَاخَ الزمانُ ؛ فإِنَّهُ لا يَهْرَمُ
اللغويـات :
* جاوزت : تخطيت وتعديت - الشباب : الفتوة والقوة × الشيخوخة - شاخ : كبر وضعف - يهرم : يكبر ويشيخ .
الشرح :
وإن كنت قد كبرت وتخطيت مرحلة الشباب فلا تحزن وتقل إن الزمان قد شاخ؛ فالزمان لا يكبر ولا يشيخ . فاستمد منه القوة والنشاط ؛ لتسعد بحياتك ...
س : اشرح الأبيات من (7-10) مبينا دلالتها على جميع الأزمنة .
جـ : هذه الدنيا باسمة أمامك فلِمَ تقابلها بالعبوس والاكتئاب ؟ !! ولماذا لا تستجيب لجمالها وتتأثر به؟ ، إن كنت حزينا لمجدك الضائع فلن يعيده إليك الحزن والندم- وإن كنت تخشى أن تصيبك مصيبة فإن هذا الخوف لن يمنع وقوعها- وإن كنت قد جاوزت الشباب فلا تقل: إن الزمان قد شاخ فإنه لا يشيخ ولا يهرم، فاستمدَّ منه القوة والنشاط؛ لتسعد بحياتك
- دلالتها على جميع الأزمنة : هو بذلك قد دعاه إلى السعادة في جميع الأزمنة: في الماضي (عز مضى- وجاوزت الشباب) وفى الحاضر (ترك الوجوم والندم- والتمسك بالابتسام) وفى المستقبل (الزمان لا يهرم).
التذوق :
* [جاوزت الشباب ] : كناية عن كبر السن .
* [فلا تقل] : أسلوب إنشائي/ نهى غرضه النصح والتحذير .
* [شاخ الزمان] : استعارة مكنية ، تصور الزمان إنسانا يشيخ وسر جمالها التشخيص، ومثلها )فإنه لا يهرم) فهي امتداد للخيال السابق .
* [الشباب - شاخ] : محسن بديعي / طباق ، يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد .
* [فإنه لا يهرم] : أسلوب مؤكد بإن والجملة تعليل لما قبلها
س : وضح ما في الأبيات من (7 - 10) تكرار وبين أثره.
جـ : التكرار يتضح في (تبسمت) بعد (هشت) للتوكيد - و (علام لا تتبسم)، بعد (مالك واجما)؟ للتوكيد، وتكرار أساليب الشرط في البيت الثامن والتاسع والعاشر للمقارنة بين الحالين في كل بيت.
س : لم كرر حرف العطف " أو " ، وكلمة " هيهات " ؟
جـ : كرر حرف العطف ليفيد الشك ، وكرر " هيهات " لتأكيد استبعاد ذلك .

الأبيات من ( 11- 13)
" اترك الوهم وعش في الواقع الجميل "
11 أَتَزورُ روحَكَ جَنَّةٌ فتَفوتَـها ** كَيْما تَزورُكَ بالظنونِ جَهَنَّمُ
اللغويـات :
* جنة : أي السعادة والتفاؤل ج جنان ، جنات - تفوتها : تتركها - الظنون : الأوهام × الحقائق - جهنم : اسم من أسماء النار و المقصود عذاب التشاؤم .
الشرح :
عجيب أمرك أيها المتشائم، أتضيّع الجنة الحقيقية التي تمتلكها من أجل خوفك من جهنم التي تتوهمها
التذوق :
س : ما قيمة الجمع بين جنة وجهنم ؟
جـ : لتوضيح المعنى بالتضاد ، والموازنة بين حالة الجنة الحقيقية التي تدعو للتفاؤل ، وحالة جهنم المتوهمة التي لا يجوز الالتفات إليها ، والاكتئاب من أجلها ، وهذا يخدم فكرة الشاعر .
* [أتزور روحك جنة] : استعارة مكنية ، فيها تشخيص للجنة، كأنها إنسان يزور ، والروح بإنسان يزار ، وهي صورة توحي بالمتعة .
* [أتزور روحك جنة؟] : تقديم المفعول به (روحك) على الفاعل (جنة) للاهتمام .
* [جنة] : نكرة للتعظيم .
* [تزورك بالظنون جهنم؟] : استعارة مكنية ، فيها تشخيص لجهنم بإنسان يزور، وهي صورة توحي بالشقاء .
* [وبالظنون] : إطناب بشبه الجملة الاعتراضية، لبيان أنها زيارة غير حقيقية، بينما زيارة الجنة حقيقية .
* [جنة ـ وجهنم] : محسن بديعي / طباق ، يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد .
* وأسلوب البيت إنشائي/ استفهام غرضه : التعجب والاستنكار .
* نقد : يرى بعض النقاد أن كلمة (تفوت) غير دقيقة في موضعها ؛ لأنها قريبة من لغة العامة (من سمات أدب المهاجر التساهل اللغوي).
12 - وترَى الحقيقةَ هيكلاً متًجَسِّدًا ** فتَعافُها لوَساوِسٍ تتَوَهَّم
اللغويـات :
* هيكلا : بناء ضخما ج هياكل- متجسدا : مجسما واضحاً - تعافها : تكرهها وتزهد فيها × تحبها - وساوس : أوهام ، شكوك م وسواس – تُتوهَّم : تُظن .
الشرح :
وترى الحقيقة واضحة مجسمة أمامك في هذا الجمال ، ثم يدفعك اكتئابك المريض إلى الخضوع لشكوك وأوهام تجعلك تفضل الشقاء والجحيم على السعادة والنعيم .
التذوق :
* [ترى الحقيقة هيكلا متجسدا] : تشبيه للحقيقة بالبناء الضخم الراسخ، وسر جماله التجسيم .
س : ماذا أفاد الإخبار عن (الحقيقة) بـ (هيكلا متجسدا) ؟
جـ : لبيان وضوحها الشديد وبالتالي فلا يصح إنكارها .
* نقد : يرى بعض النقاد أن وصف كلمة (الهيكل) بكلمة (متجسدا) غير موفق ؛ لأن الهيكل دائماً واضح وظاهر .
* [فتعافها] : استعارة مكنية ، تصور الحقيقة طعاما تعافه النفس وفيها تجسيم ، والفاء تفيد سرعة النفور .
* [الحقيقة - وساوس] : محسن بديعي / طباق ، يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد
* وأسلوب البيت إنشائي/ استفهام غرضه : التعجب والاستنكار .
س : ماذا أفاد تكرار الاستفهام في البيتين إلحادي عشر والثاني عشر ؟
جـ : لتوكيد المقارنة بين موقف الإنسان المتشائم ، وبين ما يجب أن يكون عليه .
13 يا مَنْ تَحِنُّ إلى غَدٍ في يَوْمِهِ ** قد بِعْتَ ما تَدْرِي بما لا تَعْلَم
اللغويـات :
- تحن : تميل ، تشتاق - تدرى : تعلم × تجهل .
الشرح :
فيأيها الإنسان المتشائم الذي يشتاق إلى المستقبل مجهول و غد لا نعرف عنه شيئاً إنك بذلك تضحي بالسعادة التي يمكن أن تعيشها في يومك الحالي في سبيل غد ك الذي تجهله .
التذوق :
* [يامن تحن إلى غد في يومه] : أسلوب إنشائي/ نداء للتنبيه أي تنبيه المكتئب إلى ضرورة نبذ (ترك)الاكتئاب والتشاؤم.
* [قد بعت ما تدرى] : استعارة مكنية ، فيها تجسيم حيث شبه الحاضر بسلعة تباع .
* [قد بعت ما تدرى بما لا تعلم] : كناية عن الاضطراب و الحماقة وعدم صحة الرأي .
* [غد - يوم ، تدرى - لا تعلم] : محسن بديعي / طباق ، يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد
* في البيت التفات من الخطاب في [ تحن] إلى الغيبة في [ يومه ] والعودة إلى الخطاب في [ بعت ـ تدرى ـ تعلم ] وفائدة ذلك تحريك الذهن .
التعليق :
س : ما الذي يدعو الشاعر إليه في هذه الأبيات؟ وكيف أكد دعوته؟
جـ : الذي يدعو الشاعر إليه هو البعد عن التشاؤم والحزن، والتمسك بالتفاؤل والأمل وأن نبتسم للحياة ولا نندم على ما فات ، وقد أكد دعوته بأدلة واقعية، استمدها من الطبيعة الجميلة التي خلقها الله للإنسان، كالشمس والنجوم والنور، والأزهار والنسيم والمياه الصافية.
اللون الأدبي للنص :
الأدب الاجتماعي ؛ فهو يعالج مشكلة اجتماعية.
الألفاظ والأساليب :
سهلة واضحة ملائمة للجو النفسي والأساليب خبرية وإنشائية وفيها بعض المحسنات غير المتكلفة.
الصور :
في النص صور كلية خطوطها (اللون والصوت والحركة) وجزئية تعتمد على (التشبيه والاستعارة - والكناية - والمجاز المرسل).
الموسيقا :
ظاهرة في الوزن والقافية وحسن التقسيم والتصريع وخفية نابعة من انتقاء الألفاظ وترابط الأفكار وجمال التصوير.

س : ماذا في النص من سمات أدب المهاجر ؟
جـ : من سمات أدب المهاجر في النص :
1 - التأمل في الحياة والكون .
2 - الدعوة إلى التفاؤل .
3 - النزعة الإنسانية التي تحرص على سعادة البشرية .
4 - تشخيص الطبيعة ومزجها بالنفس الإنسانية .
5 - سهولة الألفاظ وقربها من لغة الحياة ، وعدم تحري الدقة اللغوية أحيانا
ملامح شخصية الشاعر :
الثقافة الواسعة - والميل إلى التفاؤل - والاتجاه الإنساني.
من ملامح المحافظة (التقليد) :
الوزن الواحد والقافية الموحدة - بعض الخيال مستمد من القديم كتشبيه الماء بالفضة والشمس بالذهب.
من ملامح التجديد :
اختيار عنوان للنص - والدعوة إلى التفاؤل - ورسم الصور الكلية - والوحدة العضوية – التحرر من المحسنات المتكلفة .
س : الغرض من هذا النص : " الفخر – الحكمة – العتاب – الدعوة إلى التفاؤل " .. اختر الغرض الصحيح معللا .
جـ : الغرض من نص (كم تشتكي ) لإيليا أبي ماضي : الدعوة إلى التفاؤل لأن الشاعر يرى كل إنسان كئيبا بائسا مع أن الحياة حوله جميلة ؛ فالنجوم لامعة في السماء ، والأزهار متفتحة في الحدائق ، والطيور مغردة فوق الأشجار ؛ ولذلك يقول :
- كم تشتكي وتقـول إنك معدم والأرض ملكك والسما والأنجم
- ولك الحقول وزهرها وأريجها ونســـيمها والبلبل المترنم
س : للطبيعة دورها في مضمون النص ، وضح هذا الدور .
جـ : عرض الشاعر كثيرا من مظاهر الطبيعة الجميلة ليؤكد دعوته إلي التفاؤل "كالنجم والزهر والأريج والنسيم والليل والنور والشمس" .
س : اعتمد الشاعر على المطابقات .. فما أثر ذلك في المعنى ؟
جـ : المطابقات توضح المعاني بالتضاد ، وقد اعتمد الشاعر عليها في هذا النص ليقنع المتشائم بضرورة ترك التشاؤم ، وليبين له بطلان دعواه وزيفها ، و من أمثلة ذلك : الطباق بين ( الأرض – السماء ) ، وبين ( معدم – وملكك ) ، وبين ( يبني – ويهدم ) ، وبين ( السفوح – والذرا) ، وبين ( هشت – وواجما) ، وبين ( تبسمت – ولا تتبسم ) ، وبين ( مضى – ويرجعه ) ، وبين ( الشباب – وشاخ ) .

تدريبات :
س1 : ما علاقة الأبيات من الثاني إلى السادس بالبيت الأول ؟
س2 : الإيقاع الموسيقي قوي في البيت الثاني . علل .
س3 : "لك الحقول - الحقول لك" أي التعبيرين أفضل؟ ولماذا؟
س4 : اشرح الأبيات وبين ما فيها من مظاهر الطبيعة الجميلة (4-6).
س5 : بأدلة مُقنعة يؤكد الشاعر فكرته التي يدعو إليها. وضح ذلك من خلال فهمك للأبيات من : (7-10).
س6 : هات من الأبيات ما يدل على عدم تحري الدقة اللغوية .
س7 : إلام يدعو الشاعر الإنسان في هذا النص؟
س8 : تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي:
- ذكر الشاعر في الأبيات من مظاهر الطبيعة ما يمتع : (بعض الحواس - معظم الحواس - كل الحواس) .
- "معدم" من المشتقات : (اسم مكان - اسم مفعول - اسم فاعل ) .
- مرادف "الحوم" (المحلقة - المغردة - الجميلة) .
- فإنه لا يهرم" علاقتها بما قبلها : (التفصيل - التعليل - العموم) .

(1)
- أَتَزورُ روحَــكَ جَنَّةٌ فتَفوتَها ***** كَيْما تَزورُكَ بالظـنونِ جَهَنَّمُ
- و ترَى الحقيقةَ هيكلاً متًجَسِّدًا ***** فتَعافُها لوَســاوِسٍ تتَوَهَّم
- يا مَنْ تَحِنُّ إلى غَدٍ في يَوْمِهِ ***** قد بِعْتَ ما تَدْرِي بما لا تَعْلَم

(أ) - اختر الصحيح من بين الأقواس فيما يلى :

- جمع " جنة " : ( جنان – جنن – مجان )

- مرادف " تعافها ": ( تغفلها – تتركها – تكرهها )

(ب) - ما عاطفة الشاعر في الأبيات ؟ وما رأيك في ألفاظ البيت الأول ؟

(جـ) - ما الغرض الشعرى للنص ؟ وما خصائص المهاجر التى ظهرت فيه ؟

تطبيق(1)

هَشَّتْ لكَ الدنيا فما لَكَ واجِــمًا *** وتبَسَّمَتْ فعلامَ لا تتَبَسَّــمُ
إِنْ كُنْتَ مكتَئِبًا لعِزٍّ قد مضَــى *** هيهــاتَ يُرْجِعُهُ إليكَ تنَدُّمُ
- أو كُنْتَ تشفقُ من حُلولِ مُصيبةٍ ** هيهاتَ يَمْنَعُ أَنْ تحِلَّ تجَهُّمُ

(أ) - ضع جمع " مصيبة " في جملة من تعبيرك ، ثم بين المقصود بقوله " تشفق " .

(ب) - بأدلة مقنعة يؤكد الشاعر فكرته التي يدعو إليها . وضح ذلك .

(جـ) - استخرج من الأبيات صورة بيانية ، ومحسناً بديعياً ، وبين قيمتهما الفنية .

تطبيق(2)
كم تشتكي و تقول إنك معـدم ** والأرض ملكك والسما والأنجم
ولك الحقول وزهرها وأريجها ** ونسيمها والبلبل المتـــرنم
والماء حولك فضة رقراقــة ** والشمس فوقك عسجد يتضرم

(أ) - هات مرادف " أريجها " ، ومضاد " معدم " في جملتين من إنشائك .

(ب) - إلام يدعو الشاعر الإنسان في هذا النص ؟

(جـ) - عين في الأبيات محسناً بديعياً ، ووضحه ، ثم اذكر سر جماله .

تطبيق(3)

- هَشَّتْ لكَ الدنيا فما لَكَ واجِـمًا *** وتبَسَّمَتْ فعلامَ لا تتَبَسَّــمُ
- إِنْ كُنْتَ مكتَئِبًا لعِزٍّ قد مضَــى *** هيهاتَ يُرْجِــعُهُ إليكَ تنَدُّمُ
- أو كُنْتَ تشفقُ من حُلولِ مُصيبةٍ *** هيهاتَ يَمْنَعُ أَنْ تحِلَّ تجَهُّمُ
- أو كنتَ جاوَزْتَ الشبابَ فلا تَقُلْ *** شَاخَ الزمانُ ؛ فإِنَّهُ لا يَهْرَمُ

(أ) - تخير الإجابة الصحيحة لما يلى مما بين الأقواس :
-" واجماً " مرادفها : (كارها – عابسا – غاضبا – واهما) .
-" تشفق " مضادها : (تنعم – تأمل – تأمن – تهنأ) .
-" الدنيا " جمعها : (الدنا – الدُناة – الدِنان – الدَن) .

(ب) - إلامَ يدعو الشاعر في الأبيات السابقة ؟ وبمَ أيد دعوته ؟

(جـ) - هات من البيت الأول صورة شعرية ، وحددها وبين أثرها في المعنى .

تطبيق(4)

كم تشتكي و تقول : إنك معــدم *** والأرض ملكك و السما والأنجم
ولك الحقول وزهرها وأريجــها *** ونسيمها والبلبل المـــترنم
والماء حولك فضة رقــــراقة *** والشمس فوقك عسجد يتضرم
النور يبنى فى السفوح وفي الذرا *** دورا مزخرفة وحــينا يهدم
(أ) - في ضوء فهمك لسياق الفقرة تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي:
- " أريجها " مرادفها : (رائحتها - روعتها - رونقها - عطره) .
- " زهرها " مفردها : (زهراء - زاهرة - زّهرة - زُهْرة) .

(ب) - ما الذي يدعو الشاعر إليه في هذه الأبيات ؟ وكيف أكد دعوته ؟
(جـ) - هات من الأبيات استعارة مكنية ، وحسن تقسيم ، موضحا فائدة كل منهما.

(د) - أي التعبيرين أقوى فيما يلي ؟ ولماذا ؟
1 - " لك الحقول" أم " الحقول لك" ؟
2 - " عسجد يتضرم " أم " عسجد يتبسم" ؟
تطبيق(5)

النور يبني في السفوح وفي الذرا دوراً مزخـرفة وحينا يهـدم
فكأنه الفنان يعـرض عـابثاً آيـاته قــدام من يتــعلم
وكـأنه لصـفـائه وسنـائه بحـر تعوم به الطيور الحوم
هشت لك الدنيا فما لك واجما وتبسـمت فعـلام لا تتـبسم
(أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يلي:
• مرادف " يعرض " : (يبهر - يظهر - يرشد) .
• مقابل " تعــوم " : (تهلك - تنفق - تغرق) .
(ب) - إلامَ دعا الشاعر في الأبيات ؟ وبماذا برر ما دعا إليه ؟
(جـ) - استخرج من الأبيات (استعارة) وحدد نوعها ، وبين أثرها في المعنى.
(د) - علل لما يلي :
1 - استخدام الشاعر الأساليب الخبرية والإنشائية معاً للتعبير عن أفكاره في النص.
2 - تمثيل القصيدة بعض خصائص شعر المهجر عند إيليا أبى ماضي.
تطبيق (5)
- هَشَّتْ لكَ الدنيا فما لَكَ واجِـمًا ******** وتبَسَّـمَتْ فعلامَ لا تتَبَسَّمُ
- إِنْ كُنْتَ مكتَئِبًا لعِـزٍّ قد مـضَى ******** هيهاتَ يُرْجِعُهُ إليكَ تنـدُّمُ
- أو كُنْتَ تشفقُ من حُلولِ مُصيبةٍ ******** هيهاتَ يَمْنَعُ أَنْ تحِلَّ تجَهُّمُ
- أو كنتَ جاوَزْتَ الشبابَ فلا تَقُلْ ******** شَاخَ الزمانُ ؛ فإِنَّهُ لا يَهْرَمُ

(أ) - في ضوء فهمك الكلمات في سياقها أجب :
- مرادف " جاوز " : (تمطى – تلظى – تخطى) .
- مضاد " يمنع " : (يقدح – يسمح – يبرح) .
(ب) - كيف عبر الشاعر عما دعا إليه في الأبيات ؟
(جـ) - " لعز قد مضى " وضح هذه الصورة مبينا نوعها . و قيمتها الفنية .
(د) - للطبيعة دورها في المضمون النص . وضح هذا الدور .

6
- أَتَزورُ روحَــكَ جَنَّةٌ فتَفوتَها ***** كَيْما تَزورُكَ بالظـنونِ جَهَنَّمُ
- و ترَى الحقيقةَ هيكلاً متًجَسِّدًا ***** فتَعافُها لوَســاوِسٍ تتَوَهَّم
- يا مَنْ تَحِنُّ إلى غَدٍ في يَوْمِهِ ***** قد بِعْتَ ما تَدْرِي بما لا تَعْلَم
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها ضع :
مرادف "تعافها" ، و مضاد " الظن " في جملتين مفيدتين .
(ب) - ما الأدلة التي ساقها الشاعر في دعوته للتفاؤل في الأبيات السابقة ؟
(جـ) - ترى الحقيقة ما نوع الصورة البيانية في هذا التعبير ؟ وما أثرها في المعنى ؟
(د) - تتجلى في النص سمات شعر المهجر بين كيف تحققت الوحدة العضوية والصورة الشعرية من خلال الأبيات السابقة .







قديم 2011-01-16, 07:26   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
بوسيقعAMona
عضو مشارك
 
إحصائية العضو









بوسيقعAMona غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا بكل ماتحمله الكلمة من معاني وبارك الله فيك يا أخي







قديم 2011-01-16, 07:28   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
كريمو منصوري
عضو مشارك
 
إحصائية العضو









كريمو منصوري غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا







قديم 2011-01-21, 20:09   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
سفير اللغة و الأدب
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية سفير اللغة و الأدب
 

 

 
إحصائية العضو









سفير اللغة و الأدب غير متواجد حالياً


افتراضي








قديم 2011-01-22, 07:34   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
راية العدالة
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية راية العدالة
 

 

 
إحصائية العضو









راية العدالة غير متواجد حالياً


افتراضي







قديم 2011-01-22, 08:24   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
*قلبي ملك ربي*
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية *قلبي ملك ربي*
 

 

 
إحصائية العضو









*قلبي ملك ربي* غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا
جزاك الله خيرا







قديم 2012-05-11, 09:16   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
سفير اللغة و الأدب
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية سفير اللغة و الأدب
 

 

 
إحصائية العضو









سفير اللغة و الأدب غير متواجد حالياً


افتراضي








الأعضاء الذين قالوا بارك الله فيك/ شكراً لـ سفير اللغة و الأدب على المشاركة المفيدة:
قديم 2012-05-12, 15:23   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
حمود42
عضو جديد
 
إحصائية العضو









حمود42 غير متواجد حالياً


افتراضي

هذا هو العمل الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم (جمعك الله وإيانا به يوم القيامة ) :"إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه " لك في كل حرف حسنات .
جزاك الله عنا كل خير وحفظك من كل سوء







 

الكلمات الدلالية (Tags)
-2-إيليا, ماضي, دراسة, شاغر, قصائد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 19:29

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker