لنتعرف على مميزااات كل ولاااية من ولاااايااات الجزاااائر....موسوعة شااااملة - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتدى الحياة اليومية > منتدى السياحة والرحلات > الجزائر ... مدن و أرياف

الجزائر ... مدن و أرياف كل مايتعلق بوصف الجزائر ... سياحة، مناظر خلابة... من نصوص، صور أو فيديو ...

http://www.up.djelfa.info/uploads/141389081779231.gif

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2010-04-28, 16:38   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الأمل القااااادم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الأمل القااااادم
 

 

 
مبدع في خيمة الجلفة وسام التميز وسام التميّز بخيمة الجلفة 
إحصائية العضو









الأمل القااااادم غير متواجد حالياً


Bounce لنتعرف على مميزااات كل ولاااية من ولاااايااات الجزاااائر....موسوعة شااااملة

بسم الله الرحمن الرحيم






إخوتي الأعزاء أحببت أن أضع هذا الموضوع لتكون لدينا موسوعة يتعرف بها زائر كل شيء عن ولايات الجزائر







قائمة ولايات الجزائر :


1 ولاية أدرار
2 ولاية الشلف
3 ولاية الأغواط
4 ولاية أم البواقي
5 ولاية باتنة
6 ولاية بجاية
7 ولاية بسكرة
8 ولاية بشار
9 ولاية البليدة
10 ولاية البويرة
11 ولاية تمنراست
12 ولاية تبسة
13 ولاية تلمسان
14 ولاية تيارت
15 ولاية تيزي وزو
16 ولاية الجزائر
17 ولاية الجلفة
18 ولاية جيجل
19 ولاية سطيف
20 ولاية سعيدة
21 ولاية سكيكدة
22 ولاية سيدي بلعباس
23 ولاية عنابة
24 ولاية قالمة
25 ولاية قسنطينة
26 ولاية المدية
27 ولاية مستغانم
28 ولاية المسيلة
29 ولاية معسكر
30 ولاية ورقلة
31 ولاية وهران
32 ولاية البيض
33 ولاية اليزي
34 ولاية برج بوعريريج
35 ولاية بومرداس
36 ولاية الطارف
37 ولاية تندوف
38 ولاية تسمسيلت
39 ولاية الوادي
40 ولاية خنشلة
41 ولاية سوق أهراس
42 ولاية تيبازة
43 ولاية ميلة
44 ولاية عين الدفلى
45 ولاية النعامة
46 ولاية عين تموشنت
47 ولاية غرداية
48 ولاية غليزان





01- ولاية أدرار


ولاية ادرار تقع في الجنوب الغربي للجزائر. هي الولاية رقم (1) في تصنيف الولايات حسب تنظيم الدولة الجزائرية تتسم بمناخها الصحراوي و بطيبة سكانها الذين يجيدون العربية بفصاحة بالغة يهتم معظم سكان و لاية ادرار بالزراعة و تعتبر من اكبر المصادر الزراعية بالجزائر منذ ان كرست الدولة جهودها لمساعدة المزارعينن بعام 1992 م كما يهتمو بتربية المواشي و خاصة الإبل التي ليس لها مثيل الا عند اهل ادرار وهناك بعض القبائل من الطوارق الذين يسكنون الولاية ايضاً.

وحدودها من الجنوب بمالي بمدينتي برج باجي المختار و تيمياوين.

المساحة: 443782 كم2
عدد السكان: 341800 نسمة
عاصمة الولاية: مدينة أدرار
رمز الولاية: 01
الترقيم الهاتفي: 49




02- ولاية الشلف


تقع ولاية شلف شمال غرب الجزائر و تمتدّ على مساحة قدرها 4.791 كلم و هي تتميّز بأهمّية جغرافية، تاريخية، اقتصادية و اجتماعية.

الموقع
يحّد ولاية شلف :

· من الشمال البحر الأبيض المتوسّط

· من الجنوب ولاية تيسمسيلت

· من الشرق ولايات عين الدفلى و تيبازة

· من الغرب ولايات مستغانم و غليزان

و هي تتميّز جغرافيا بعدّة عوامل طبيعية منها :


1) تضاريس متنوعة

و هي تتكوّن من 4 مناطق طبيعية تتّجه بالتّوازي مع السّاحل

· في الشّمال : الهضاب العليا لجبال الدّهرة و زكّار

· في الجنوب : هضاب الورشنيس

· في الوسط : السّهول

· أخيرا يمتدّ السّاحل على طول يقدّر بـ 130 كلم.

2) جوّ ذو درجات قسوى

· متوسّطي ذو رطوبة عالية في النّاحية الشّمالية

· قارّيّ في النّاحية الجنوبيّة

3) ثروة مائية متوسّطة

سيما واد "شلف" الذي يعتبر أهمّ مجرى بالجزائر و الذي يعبر الولاية من الشرق إلى الغرب.

4) ناحية زلزالية

تقع ولاية شلف في نواحي زلزالية تمتدّ من الأعاصير إلى تركيا.


النّظام الإداري
تنقسم ولاية شلف إلى 35 بلدية و 13 دائرة مذكورة في الجدول الذي يلي :


الدوائر والبلديات التي تكوّنها
شلف شلف – سنجاس – أم دروع

واد فضّة واد فضّة – بني راشد – ولاد عبّاس

الكريمية الكريمية – حرشون – بني بوعطاب

زبوجة زبوجة – بنايرية – بوزغاية

ولاد فارس ولاد فارس – شطّية – لبيض مجاجة

بوقادير : بوقادير – واد سلي – صبحة

ولاد بن عبد الحقّ : ولاد بن عبد الحقّ – الحجّاج

عين مران :عين مران – حرنفة

تاوغريت : تاوغريت – دهرة

تنس : تنس – سيدي عكّاشة – سيدي عبد الرّحمان

أبو الحسن :أبو الحسن – == تلعصة == – تاجنة

المرسى المرسى – مصدّق

بني حوّاء بني حوّاء – بريرة – واد غوسين


لمحة تاريخية
بمجرّد وجودها في منطقة عبور، حيث تلتقي مؤثّرات وسط و غرب البلاد. قدّمت الولاية أهميّة استراتيجية و اقتصادية طوال تاريخ بلادنا. عمّرت منطقة شلف منذ القدم كما ترويه لنا اثاراث مختلفة لفترات ما قبل التاريخ. تأكّد قدم التعمير البربري بداية من النيوليتيك. اسّست منطقة تنس (KERTEN) في القرن الثامن عشر قبل الميلاد كنقطة تجارية.

تاثّرت النّاحية السّاحلية و السّهول بالنّفود القرطاجي في القرن الثالث قبل الميلاد في الوقت الذي كانت فيه الولاية في أقصى حدود المملكات الامازيغية و الماسيلية، واقعة تحت سيطرة الواحد تلو الآخر، و هذا حتّى توحيد نوميديا من طرف ماسينيسا.

في القرن 33 قبل الميلاد، و قبل السيطرة المباشرة على المنطقة قام الرّومان مع الامبراطور اوغست أكتاف بتأسيس مستوطنة في تنس بمساعدة جنود الفرقة الثانية الرّومانية.

مع جوبا ، أصبحت ولاية شلف مصدرا فلاحيّا مهمّا لموريطانيا القيصرية. كانت السيطرة الرّومانية تظمّ السّاحل و السّهول لكنّ القبائل الجبلية للدّهرة و الورشنيس حافظت على استقلالها.

كانت مدينة شلف مقرّا عسكريّا لمراقبة هذه القبائل المتمرّدة و قد بنيت في قلب المدينة كنيسة في القرن الثالث بعد الميلاد مع المطران سان ريباراتي.

في القرن الخامس و السادس بعد الميلاد كانت الولاية تعتبر أهمّ جزء مكوّن للمملكة الامازيغية للورشنيس (الجدّار). مع بداية الفتحات الإسلامية، سيطر المسلمون على المنطقة بين 675 و 682 بعد الميلاد (53 – 62 هـ) تحت قيادة أبو المهاجر دينار.

بعد أن عمّرت من طرف قبائل زناتة و مغراوة، حكمت بالتوالي من طرف بنورستم، بني عبيد، بنو زيري، بنوحمّاد، المرابطين، الموحّدين ثمّ أخيرا من طرف بنوزيّان.

أصبحت تنس جمهورية مستقلّة مع قدوم مولاي بن عبد الله و حميد العبد من قبيلة السّواد، العربية و هذا حتّى احتلالها من طرف الأسبان ثمّ تحريرها من طرف الاخوة الأتراك : عرّوج و خير الدّين في 1517.

خلال الفترة التّركية، خضعت المنطقة و قسّمت إلى عدّة دوائر (دار السّلطان لتنس و السّاحل، بايلك الجهة الشرقية و الغربية مع خليفة شلف).

بعد 1830 خضعت المنطقة للإحتلال الفرنسي و هذا رغم المقاومة التي قام بها الأمير عبد القادر في السّهول و التي مثّلها الشريف محمّد بن عبد الله المدعو بومعزة في الدّهرة و الورشنيس. عرفت شعوب المنطقة عدّة مجازر قام بها قياد الاستعمار منهم (سان أرنو، بيليسي، كافانياك ...) بتدخين كهوف الدّهرة. هذه المشاهد خلّدت بفضل الّلوحات الزّيتية للمستعمرين.

خلال ثورة 1 نوفمبر 1954، كانت المنطقة تنتمي إلى الولاية الرابعة و قد ساهمت باستشهاد أبنائها، في تحرير البلاد و استقلالها.

و أخيرا يجب الإشارة إلى أن الولاية ساهمت بشكل كبير في إثراء الحضارة العربية الإسلامية بكتابات و مجلّدات العلماء و نذكر منهم : إبراهيم ابن يخلف بن عبد السّلام أبو عشاق التنسي – محمّد ابن عبد الجليل – أبو عبد الله التنسي – سيدي محمّد بن أبهلول – علي المجّاجي(940-1002 هجري) و مجّاجي عبد الرّحمان المجّاجي.








03 - ولاية الأغواط


تبعد عن العاصة الجزائر بـ 400كلم. تعداد السكان في ولاية الأغواط يقدر 250الف نسمة و تعتمد على الفلاحة و الشغل و التجارة .

المساحة: 26941 كم²
عدد السكان 359800 نسمة
عاصمة الولاية : مدينة الأغواط
رمز الولاية : 03
الترقيم الهاتفي: 29
تبعد عن العاصة الجزائر بـ 400كلم. تعداد السكان في ولاية الأغواط يقدر 250الف نسمة و تعتمد على الفلاحة و الشغل و التجارة .




04 ولاية أم البواقي



ولاية أم البواقي ولاية جزائرية تقع في الجهة الشرقية من البلاد. يحدها من الجنوب ولاية خنشلة ومن الشرق ولاية تبسة ومن الغرب ولاية ميلة وباتنة ومن الشمال ولاية قالمة وقسنطينة. تبعد عن عاصمة الدولة الجزائر بحوالي 500 كم وعن الساحل المطل على البحر الأبيض المتوسط الذي يقع شمالها بحوالي 300 كم وعن حدود دولة تونس بحوالي 400 كم.


سكانها
يقدر عدد سكان الولاية بحولي 400 ألف ساكن يتوزعون على 29 بلدية سكانها مزيج متناسق من العرب والأمازيغ (الشاوية). من اكبر مدن الولاية مدينة عين البيضاء التي يتجاوز عدد سكانها حوالي 200.000 الف ساكن و هي ايضا اكبر مدن الولاية و تشتهر المدينة بصناعة الصوف و الجلود و كذلك العطور و الخشب و تتحدث انباء مؤخرا عن وجود النفط فيها و اكبر احياء المدينة حي ماريان و سوق العاصر و طريق خنشلة و طريق مسكانة.




05 ولاية باتنة

الموقع : 35°33' شمالا و 6°10' شرقا.


==البلديات==

بلدية اولاد عمار
بلدية الجزار
بلدية تكوت
بلديةغسيرة
عين ياقوت
بلدية إينوغيسن
بلدية باتنة
بلدية أريس
بلدية منعة
بلدية تازولت
بلدية بريكة
بلدية عين توتة
بلدية المعذر
بلدية تيمقاد بلدية اولاد فاضل بلدية عيون العصافير بلدية مروانة
بلدية ثنية العابد
بلدية نقاوس.
بلديةالشمرة
بلدية بوزينة




06 ولاية بجاية



مدينة بجاية هي مدينة جزائرية تقع على ساحل البحر المتوسط وشاطئها مطل على خليج جميل وتزدهر فيها الخدمات السياحية للمدن البحرية حيث المسابح والشواطئ والرمال النظيفة والمطاعم.

وهي أيضا من أهم مرافئ النفط الجزائرية حيث تصب في خزاناتها أنابيب النفط الآتية من آبار حاسي مسعود في أقصى الجنوب ومنها تصدر إلى أنحاء العالم. وهي أيضا مدينة تجارية وصناعية تزدهر فيها الحرف التقليدية إلى جانب الصناعات الحديثة التي أهمها البتروكيماويات والمستحضرات الكيماوية كالأدوية والمنظفات والمبيدات.

كبقية مدن المتوسط حكمها الرومان بعد تغلبهم على قرطاجة ثم اتخذها الوندال عاصمة لهم في القرن الخامس الميلادي. تعاقب على حكمها البربر وسلالات المسلمين الحاكمة كالأمويين والعباسيين ثم العثمانيين. أصبحت عاصمة للحماديين، واحتلها الإسبان ثم استعمرها الفرنسيون إلى الاستقلال. من أبرز معالمها الجامع الذي بني في القرن السادس عشر وقلعة بناها الإسبان عام 1545 م. اقترن اسمها بصناعة الشموع إذ كانت تصدر مادتها الخام ولذلك أخذت الشموع اسمها بالفرنسية (Bougie) وكذلك شموع الاحتراق «بوجيات» المستخدمة في محركات السيارات.


البلديات
بجاية ; بوخليفة ; تالة حمزة ; تامريجت ; اوقاس ; ايت سماعيل ; تاسكريوت ; تمقرة ; اغرام ; كسيلة ; تاوريرت اغيل ; امالو ; بوحمزة ; كنديرة ; خراطة ; فرعون ; بني جليل ; القصر ; توجة ; بوجليل ; بني مليكش ; سوق اوفلة ; شميني ; تيفرة ; تينبذار ; سيدي عياد ; تيمزريت ; سيدي عيش ; لفلاي ; اكفادو ; تيبيان ; ايت ارزين ; اغيل علي ; فناية الماثن ; سمعون ; اميزور ; ذراع القايد ; مرباشة ; مسيسنة ; صدوق ; أوزلاقن ; ادكار ; شلاطة ; أقبو ; بني معوش ; درقينة ; تيزي انبربار ; سوق الإثنين ; ملبو ; تيشي ; وادي غير ; تازمالت ; شميني جنان





07 ولاية بسكرة



تقع ولاية بسكرة في الجهة الشرقية من الجزائر حيث يحدها من الشمال ولاية باتنة ومن الشمال الغربى ولاية المسيلة ومن الشمال الشرقي ولاية خنشلة ومن الجنوب ولايتي الجلفة والوادى . وتتربع ولاية بسكرة على مساحة إجمالية تقدر بنحو 20ر21671 كلم مربع. وتضم 33 بلدية موزعة على 12 دائرة إدارية يقطنها 633234 نسمة وبكثافة سكانية بمعدل 28 ساكن لكل كلم. ويقدر تعداد السكان المشتغلين ب 88083 منهم 22902 فى الفلاحة و65181 فى قطاعات أخرى.



وتتكون تضاريس الولاية من عناصر متباينة حيث تتمركز الجيال فى شمال وتحتل مساحة هامة والسهول تمتد على محور شرق/غرب وتمثل سهوب وطاية والدوسن وليوة وطولقة وسيدى عقبة وتتميز تلك المناطق بتربة عميقة وخصبة. أما الهضاب فتقع فى الناحيةالغربية من إقليم الولاية وتشمل دائرتي أولاد جلال وسيدى خالد فيما تغطى المنخفضات المناطق الجنوبية والشرقية من

تراب الولاية وأهمها شط ملغيغ.

رمز الولاية : 07 اللقب عروس الزيبان والي الولاية: عبد الرؤوف-ك المرافق الشخصي : الصبي غير مميز (نبيل) رئيس البلدية : كاسي ابراهيم البلديات: بسكرة ، ليوة. لوطاية ، جمورة ، البرانيس ، القنطرة ، عين زعطوط ، سيدي عقبة ، شتمة ، تكوت, الحوش ، عين الناقة ، زربية الوادي ، المزيرعة ، وتقع في الجنوب الشرقي للولاية ,تمتاز بجودة اراضيها وانتاجها الوفير من المحاصيل الزراعية من الفول والجلبانة ,الطماطم. بها مناطق اثرية اهمها قلعة كباش. خنقة سيدي ناجي ، الفيض ، مشونش ، طولقة ، بوشقرون ، برج بن عزوز ، ليشانه ، فوغاله ، الغروس ، أولاد جلال ، الدوسن ، الشعيبة ، سيدي خالد ، البسباس ، راس الميعاد ، اورلال ، أوماش ، مليلي ، مخادمة ، الحاجب.

تشتهر ولاية بسكرة بتمورها المسماة دقلة نور والانتاج الكبير لهذه المادة فأولاد جلال وطولقة مثلا تنتج سنويا ما لا يقل 123 الف قنطار.





08 ولاية بشار


ولاية تقع في الجنوب الغربي للجزائر، على بعد حوالي 1000 كلم على العاصمة الجزائر، تعتبر البوابة الغربية للصحراء الجزائرية يحدها من الشمال المملكة المغربية و من الشرق ولاية النعامة و البيضن و من الغرب تندوف و من الجنوب أدرار .... يقطنها حوالي 300 ألف نسمة 50% منهم في مدينة بشار الأكبر من حيث الكثافة و عدد السكان و هي عاصمة الولاية .... ;

البلديات: بشار النتشة ; أحمد المنغولي هاهاها ; موغل ; بوكايس ; القنادسة ; المريجة ; تاغيت ; بني ونيف ; العبادلة ; مشروع هواري بومدين ; بني عباس ; الواتة ; كرزاز ; القصابي ; أولاد خضير ; تبلبالة ; إقلي ; بني يخلف ; عرق فراج ; تامترت ;



09 ولاية البليدة

ولاية البليدة عاصمتها مدينة البليدة.

تبعد عن العاصمة ب 50 كلم و تقع جنوب غرب العاصمة

التقسيمات الإدارية

البلديات:

شفة ;
موزاية ;
بوعرفة ;
الصومعة ;
قرواو ;
الشبلي ;الشبلي المبلي لا يوجد أي شركة تشغل العمال في هذه البلدية النائية, فيا ترى ما الواجب منا عمله لتغيير الوضع والذهاب به نحو الأفضل (إقتراحات وتوصيات )
الأربعاء ;الأربعاء هي دائرة من دوائر ولاية البليدة,تقع في الجهة الشرقية من الولاية, يبلغ عدد سكانها 70000 نسمة, تتميز بأنها منطقة فلاحية.
الجبابرة ;
وادي العلايق ;
حمام ملوان ;
بوقرة ;
أولاد السلامة ;
بني مراد ;
بن خليل ;
أولاد يعيش ;
بني تامو ;
مفتاح ; بن صوحان ; بوينان ;
بوفاريك ;
الشريعة ; العفرون ; واد جر ;
عين الرمانة ;
البليدة ;




10 ولاية البويرة



ولاية البويرة ولاية جزائرية تقع في شمال البلاد تحدها شمالا ولاية تيزي وزو وجنوبا ولاية المسيلة غربا ولايتي البليدة والمدية شرقا ولاية برج بوعريريج. رمز الولاية: 10.


بلديات الولاية
البويرة
عين الترك
ايت لعزيز
الأخضرية
قرومة
معالة
بودربالة
بوكرام
الزبربر
قادرية
عمر
جباحية
سوق الخميس
المقراني
بئر اغبالو
الروراوة
الخبوزية
عين بسام
عين العلوي
عين الحجر
سور الغزلان
المعمورة
ديرة
ريدان
الحاكمية
الدشمية
برج اخريص
مسدور
تاقديت
الحجرة الزرقاء
الهاشمية
وادي البردي
امشدالة
احنيف
الشرفة
صحاريج
اث منصور
اغبالو
بشلول
العجيبية
الأسنام
اهل القصر
اولاد راشد
حيزر
تاغزوت





11 ولاية تمنرست

البلديات
تامنغست(بلدية+دائرة تضم بلديتي تمنراست و إن امقل) ;
ابلسة (بلدية)تابعة لدائرة سيلت
ادلس (بلدية)
فقارة الزوى(بلدية) ;
ان غار(بلدية+دائرة) ;
عين قزام(بلدية+دائرة) ;
عين صالح(بلدية+دائرة) ;
تاظروك(بلدية+دائرة) ;
تين زاوتين(بلدية+دائرة) ;
عين امقل(بلدية)

المساحة 557.906 كم²
السكان
العدد 186.084 ( 1998 ) نسمة
الكثافة السكانية 0,27/كم²
أرقام
رمز الولاية 11
الترقيم الهاتفي 029
عدد الدوائر 7
عدد البلديات 10
الرمز البريدي 011000






الولاية رقم 12 ولاية تبسة


تبسة هي الولاية رقم 12 بالنسبة للتقسيم الإداري قبل الأخير في الجزائر تقع في شرق الجزائر وهي منطقة حدودية مع تونس. عاصمة الولاية هي مدينة تبسة و من بلدياتها الشريعة التي تبعد عنها حوالي 45 كلم.

البلديات

الونزة
أم علي
الحمامات
الحويجبات
الشريعة
العقلة
العقلة المالحة
العوينات
الكويف
الماء الأبيض
المريج
المزرعة
بجن
بكارية
بوخضرة
بولحاف الدير
بئر الذهب
بئر العاتر
بئر مقدم
تبسة
ثليجان
سطح قنطيس
صفصاف الوسرة
عين الزرقة
فركان
قريقر
مرسط
نقرين


المساحة 14227 كم²
السكان
العدد 549066 نسمة
الكثافة السكانية 38.59/كم²
أرقام
رمز الولاية 12
الترقيم الهاتفي 37
عدد البلديات 28




الولاية رقم 13 ولاية تلمسان

ولاية تلمسان عاصمتها مدينة تلمسان.


التقسيمات الإدارية
يقع ولاية تلمسان شمال غرب الجزائر يحدها شمالا البحر المتوسط وجنوبا ولاية النعامة وشرقا ولايتي عين تموشنت وسيدي بلعباس وغربا المغرب الأقصى. وهي منطقة تاريخية وسياحية، كانت تعرف ببوماريا في العهد الروماني واتخذها الزيانيون عاصمة لهم.

تنقسم ولاية تلمسان إلى 22 دائرة و53 بلدية اكبر مدينة بعد تلمسان هي مدينة مغنية التي تقع عل الحدود المغربية الجزائرية وهي مدينة زراعية بالدرجة الاولى وتجارية بالدرجة الثانية بلدية سيدي مجاهد إحدى البلديات القديمة للولاية تتكون من عدة قرى ومداشر مثل سيدي يحيى وبوسدرة وزاوية تغاليمة


أشهر أبنائها
مصالي الحاج زعيم الحركة الاستقلالية في الجزائر التي كانت ممثلة في حزب نجم شمال إفريقيا.
أحمد بن بلة أول رئيس للجزائر بعد الإستقلال.
عبد العزيز بوتفليقة الرئيس الحالي للجزائر.


المساحة
السكان

الكثافة السكانية /كم²
أرقام
رمز الولاية 13
الترقيم الهاتفي 043
عدد البلديات 53




14 ولاية تيارت


الموقع
تقع تيارت في الشمال الغربي من الجزائر تقريبا وسط الشمال الجزائري .

يحدها من الشرق كل من الولايتين: 1.رقم17 (الجلفة)"في جنوبها الشرقي", 2.ورقم26 (المدية) "في شمالها الشرقي".
يحدها من الغرب كل من الولايات : 1.رقم 32 (البيض),ورقم20 (سعيدة)"في جنوبها الغربي " 2.رقم29 (معسكر) " في شمالها الغربي "
يحدها من الشمال كل من الولايتين: 1. الولاية رقم 38 (تسمسيلت)"في شمالها الشرقي " 2. الولاية رقم 48 (غيليزان)"في شمالها الغربي "
يحدها من الجنوب كل من الولايتين : 1. الولاية رقم 3 (الاغواط) "في جنوبها الشرقي" 2. الولاية رقم 32 (البيض) "في جنوبها الغربي"

== معلومات عامة ==

عدد السكان :728.513
اللغة : العربية
الدين: الاسلام
مساحة الولاية: حوالي 20.087

خصائص
-طبيعيا:تقع في الهضاب العليا مناخها قاري.
- اقتصاديا: يغلب عليها الطابع الفلاحي والرعوي مع تربية الخيول (مثل مركز تربية الخيول شاو شاوا ببلدية تيارت) كا انها تزخر بعدة مصانع مثل: مصنع الأحذية بفرندة ومصنع الأدوية بملاكو ، والصناعات التقليدية مثل النسيج.ومصنع الأسلحة القديم بتاقدمت

تركيبة الولاية
تحتوي على 6 دوائر هي :
الداموني
سوقر
فرندة
قصر الشلالة
مهدية
رحوية.

كما تحتوي بلدية تيارت على42 بلدية رئيسية تتمثل في كل من :

عين بوشقيف,عين الذهب,عين الحديد,عين الكرمة,عين زاريت,بوغرة,شهايمة,دحموني, جبيلات رصفة,جيلالي بن عمر,فايجة,فرندة,قرطوفة,حمادية,قصر الشلالة,مادنة, مهدية,مشرع الصفا,مدريسة,مدروسة,مغيلة,ملاكو ندورة,نايمة,واد ليلي, ولاد جراد,رحوية,رشيقة سباين,سبت,سرغين,سي عبد الغاني,سيدي علي ملال,سيدي بختي, سيدي حسين,سوقر,تاقدمت,تكمارت,تيارت,تيدة,توسنينة,زمالة المير عبد القادر.

كانت مدينة تيارت مقرا للرستميين وهم سلالة من الأباضيين حكموا الجزائر بين عامي 776-908 م.




15 ولاية تيزي وزو


تعتبر ولاية تيزي وزو من بين أقدم ولايات الجزائر التي يصل عددها إلى 48 ولاية. وتقع هذه الولاية شرق الجزائر العاصمة بحيث لا يبعد مقر الولاية عن الجزائر سوى بحوالي 105 كلم . و تنقسم الولاية إداريا إلى 21 دائرة و 67 بلدية . ويغلب الطابعين الفلاحي و التجاري على نشاطها علما و أن مواطنيها يجلبون قوت عيشهم على العمون عن طريق النزوح الريفي نحو المدن و الهجرة إلى الخارج. و يعيش السكان في المناطق الريفية على شكل قرى يصل عددها أكثر من 1400 قرية.

و تعتبر تيزي وزو أكبر منطقة يستقر فيها القبائل البربر لذلك فهي تدعى منطقة القبائل الكبرى ، إلى جانب بجاية التى تتلقب بمنطقة القبائل الصغرى’ حيث أن اللهجة الشائعة عند العامة من السكان هي البربرية القبائلية.

معلومات إضافية :

المساحة 2.950 كم²
السكان : العدد 1.100.100 ( 1998 ) نسمة
رمز الولاية 15
عدد الدوائر 21
عدد البلديات 67
الرمز البريدي 01500




16 الجزائر العاصمة


الجزائر : عاصمة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية. مركز سياسيي وإقتصادي وثقافي للبلاد. يبلغ تعداد سكانها حوالي 4 ملايين نسمة. عشر سكان الجمهورية

الببهجة - دزاير - العاصمة - مزغنة - لطالما لقبت بالجزائر البيضاء من قبل المعمرين الفرنسيين و الجزائرين سويا.

الموقع
تقع على شاطئ المتوسط في منتصف الطريق الساحلي الذي يربط تونس شرقا بالمغرب وهي من أجمل مدن ساحل البحر الابيض المتوسط الجنوبي، وتنتشر احياؤها ومبانيها فوق مجموعة من التلال المطلة على البحر، كما تنتشر على منحدراتها وسفوحها وفي السهل المنبسط تحتها غابات النخيل واشجار الليمون والبرتقال والزيتون ،تتربع المدينة علي مساحة 230 كم مربع و للجزائر أو بالاحرى جزائر ما قبل 1830 أي قبل احتلالها الفرنسي 6 أبواب و هي :

باب جديد
باب سيدي عبد الرحمن
الجزائرباب عزون
باب الواد
باب البحر
باب دزيرة (يدعى أيضا باب الجهاد)
كانت الابواب تغلق عند غروب الشمس ولا تفتح الا عند طلوعها.


التقسيمات الإدارية
تضم ولاية الجزائر 28 بلدية ويشكل تجمع السكان فيها من أكبر التجمعات في إفريقيا الشمالية.


تاريـخها

ما قبل الاسلام
دعيت اٍيكوسيوم Ikosium(جزيرة النورس) لما حولت في العهد الفـينـيقي اٍلى مرفأ تجاري هام في المنطقة بأكـملها، تاريخ بناءها يـعود اٍلى الـقرن الـسادس قـبل الميلاد (هذا ما يدل عليه بقايا أوانى تعودللحقبةالكامـبـدية القرن الثالث ق/م أكتشفت في بئر عمقه 20متر في عام 1940 )
في عام202 ق/م غير اٍسم المدينة Icosium، و أدخلت تحت الهيمنة الرومانية، بعد حلف تم بين /اسينيسا و سكيبيون الافريقي ضد قرطاج.
في حوالي القرن الرابع دخلت الديانة المسيحية المدينة.
في 429، يغزو الوندال المدينة يضلون فيها حتى عام 442 اثم معادة سمحت لروما باسترجاع اِيكوسيوم و هذا مدة 100 سنة التي ضلها الونذال بالجزائر.
بعد 533، بالكاد تحت السيطرة البيزنطية و الهجمات الدائمة لقبائل البربر و الموريطانيين أدت اِلي تدهور المدينة و اِنحطاطها.

بعد الاسلام أو العصر الوسيط
حوالي 702 بدأالفتح الاسلامي في الجزائر على يد عقبة بن نافع
في 960 بلغين بن زيري بن مناد، يعيد بناءها و تحصينها موسعا في مساحتها المحتلة من قبل بني مزغنة و يعيد تسميتها الجزائر مزغنة أين اٍسمها العربي الحالي الجزائر، نسبتا لاربعة جزر صغيرة كانت قبالة ساحل المدينة.
في 1082 دخلت المدينة تحت حكم المرابطـين،حيث من أكبر آثارهم بناء الجامع الكبير في عهد يوسف ابن تاشفين.
في 1152 يدخلها الموحدون

العـصر الـحديث

وفد إليها كثيرون من العرب الذين خرجوا هروبا من الاندلس بعد زوال الحكم العربي عنها عام 1492.
مع بداية القرن السادس عشر و التحرش الاسباني على شمال افرقيا، أقام الأسطول الاسباني بحصار الجزائر، حتى بنو قلعتا احدى جزر الخليج لضرب المدينة بالمدافع و منعها من التزود.
بطلب من مشائخ الجزائر جاء فحررها الاخوة عروج و خير الدين بربروس عام 1511 تم ذلك تحت راية الخلافة العثمانية.
1516 يتولى بربروس اتمام توحيد الجزائر و يتخذ المدينة عاصمة للامارة و يضعها تحت الخلافة العثمانية، لاول مرة يطلق اسم الجزائر على كامل المغرب الاوسط
1529 يقوم خير الدين بربروس بهدم القلعة الاسبانية و يصل الجزر الاربعة ببعضها و بالارض، يكون بذلك قد شيد أول ميناء للمدينة
وفي القرن الثامن عشر استقل داي الجزائر بها عن تركيا
1830 بعد حادثة المروحةالتي ادت بفرنسالاحتلال الجزائر حيث حولوها منطلقا لكل حملاتهم الاستعمارية في الجزائر و المغرب العربي، اٍذ ان الجزئر هي أول مستعمرة فرنسية في أفريقا.

الحرب العالمية الثانية
ابان الحرب العالمية الثانية شهدت انزال قوات التحالف الريطانية و الامريكية في اطار عملية تورش، لكن الانزال لم ينجح الا بعد انقلاب 1942 على يد فرنسيين مناهضون لحكومة فيشي، تحولت المدينة مركزا لقيادة الحلفاء تحت اٍمرة أيزنهاور، الرئيس القادم للولايات المتحدة. و باللأخص تتحول المدينة عاصمة لفرنسا المؤقتة بقيادة الجنرال ديغول === حرب التحرير الجزائرية === ، <اندلعت ثورة التحرير المضفرة في الفاتح من شهر نوفمبر 1954م>


هندستها

تتميز مدينة الجزائر بقسميها الاسلامي القديم والاوروبي الحديث، ويعرف القديم باسم «القصبة» بشوارعها الضيقة ومساجدها العديدة وقلعتها التي بنيت في القرن السادس عشر. والقصبة تعد تراثا معماريا تاريخيا هاما وسجلت من قبل منظمة اليونسكو كتراث عالمي سنة 1992. ومن معالمها: الحدائق، المرصد الفلكي، والمتحف الوطني، ودار الكتب الوطنية وجامعة الجزائر التي تأسست عام 1909. وفي القصبة كثير من القصور والمنازل الفاخرة ذات الطراز العربي الاسلامي ومن ابرز مساجدها المسجد الكبير ومسجد كتشاوة.

بنيت القصبة على مرتفعات، تتخللها شوارع ضيقة و منحنية. تشكلت قصبة المدينة مع قدوم الأندلسيين ابتداءً من القرن الخامس عشر.

عرفت المدينة بعدها تحولات جذرية مع بداية الإحتلال الفرنسي. هدم شطر كبير من القصبة القديمة لفسح المجال للمدينة الأوروبية الجديدة. تحوي المدينة عدة مساجد على غرار الجامع الكبير الذي شرع في بناءه سنة 1018 م.، الجامع الجديد ، مسجد سيدي عبد الرحمن الثعالبي و الذي قام بتشييده الداي أحمد العلج سنة 1669 م. على ضريح الوالي المشهور ثم جامع كتشاوة الذي يعود الى عهد الدولة الجزائرية الاولى1792 م.




17 ولاية الجلفة

تعريف
ولاية الجلفة أحدى ولايات الجمهورية الجزائرية، نشأت رسميا في 1974 وهي تضم 36 بلدية ، و 12 دائرة يزيد تعداد السكان للولاية عن 1197.000 نسمة(توقعات 2006) و هي بذلك تحتل المرتبة الرابعة من حيث عدد سكان الولايات بعد كل من الجزائر العاصمة، سطيف،ووهران– يهتم سكان الريف خاصة بتربية المواشي وتزخر مدينة الجلفة مناظر طبيعية خلابة ويعرف اهلها بالكرم والسخاء وفيها من العلماء الذين كرسوا حياتهم في خدمت الدين والمجتمع المحيط بهم وتعليم القرءان والحديث والفقه على مذهب الامام مالك رضى الله عنه .. وفى الجلفة العاصمة السهبية ...تجد مكارم الاخلاق الاسلامية ومحافظة على عادتها وتقاليدها ... تقع الجلفة جنوب العاصمة ب300كم منطقة ذات مناخ قاري، باردة في الشتاء معتدلة في الربيع حارة في الصيف.عاصمة الولاية هي مدينة الجلفة الواقعة في وسط الولاية وتضم حاليا حوالي 300 الف ساكن بها ما يقارب من 40 الف وحدة سكنية(عمران) حسب احصائيات البلدية . في الولاية 40 ثانوية (10 في عاصمة الولاية)و أكثر من 200 متوسطة وحوالي 450 ابتدائية ومنذ سنة 1990 بها مركز جامعي يسع 10 الاف طالب يسمى زيان عاشور نسبة إلى شهيد بالمنطقة .وفي هذا المركز الجامعي 05 معاهد تضمن تكوينا في : 1-الحقوق والعلوم الادارية 2-الهندسة الرعوية3- الالكترونيك 4-التسيير والاقتصاد والعلوم التجارية 5الاداب والعلوم الاجتماعية .يؤطر الطلبة الجامعيين حوالي 300 أستاد تتراوح درجاتهم بين الماجستير والدكتوراه .ويطمح المركز إلى أن يكون جامعة في المستقبل القريب وتدعم بفروع الماجستير في اللغة العربية والفلاحة الرعوية سنة 2006.تزخر الولاية كذلك بقطب علمي يتمثل في مركز لجامعة التكوين االمتواصل الذي يضمن تكوينا لحوالي 2000 من المنتسبين اليه والذين لم يسعفهم الحظ في البكالوريا وقد تخرج منه حوالي 1500 طالب على مدار 10 سنوات من افتتاحه .كما بالولاية أكثر من 40 مركزا للتكوين المهني وملحقة للتعليم والتكوين عن بعد وملحقة لمحو الأمية.

الموقع
في سفح الأطلس الصحراوي و بمفترق الطرق من الشمال إلى الجنوب ، و من الشرق إلى الغرب ، تتمركز الجلفة بين أخضان السهوب الوسطى عند إلتحام الصحراء بالهضاب العليا ، هناك حيث ضربت الشمس موعدا لها مع الفضاءات الفسيحة .

بالمدينة يتمتع الزائر بمتحفها النادر ، و مسجدها الفاخر ، ( ذو الطراز المغاربي ) و أروقتها التجارية و مركزها الثقافي ، و الواقعة كلها بمساحة بهية .

الفترة ( القبتاريخية ) خلدت في جبين الأطلس تراثا معتبرا ، حوالي ألف نقش صخري من العصور الحجرية و خاصة ( عصر الحجر المصقول ) بعضه مصنف كمعلم تاريخي ، العاشقان الخجولان بـ ( عين الناقة ) الغزالة المفترسة بـ ( زكار ) ، الغزالة نمط ( تازينا ) بـ : ( صفية بورنان ) ،(صفية سيدي بو بكر)منطقة قصر "عامرة" غرب عين الابل، نجد أيضا : قبور ( التيميلوس ) .

سجل الرومان عبورهم بترك مركز متقدم في 198 تحت حكم سبتيم سيفير بقرية دمد ( بلدية مسعد ) .

الحرف التقليدية : متواجدة حتى الآن ، و صناعة الأحذية ، مشتقات الحلفاء ، الفضة و النسيج .




18 ولاية جيجل


جيجل ولاية ساحلية تقع شرق الجزائر، يبلغ طول ساحلها 120 كلم و تشتهر بكورنيش رائع الجمال يجمع بين البحر و الجبال الصخرية الممتدة حتى حدود ولاية بجاية، و توجد به مغارات عجيبة، من أهم مدن الولاية: جيجل، الميلية، الطاهير.ومنطقة ((جيملة)) في الجنوب الغربي دات التلال الجميلة ، وتمتاز جيجل اظافة إلى جمالها الطبيعي الساحر تاريخ عريق حيث تعتبر من اقدم المدن الجزائرية اذ يرجع تأسيسها إلى عهد الفنيقيين الدين حلوا بها وشيدوا المدينة *اثار منطقة الرابطة* وكدلك ميناء زيامة ....شوبا.....

وجود جيجل في مكان استراتيجي على البحر المتوسط جعلها مطمعا لعدة غزات (الرومان الوندال البزنطيين الجنويين) إلى حين وصول العرب حاملين إلى سكان المنطقة رسالة الاسلام على يد موسى بن نصير وتعتبر من اكبر المناطق الساحلية محافظة على تعاليم الدين وقد تمكن سكان جيجل الامازيغ من الاندماج مع الفاتحين العرب وبذلك خلقوا مزيجا ثقافيا جميلا.

ظلت جيجل عبر العصور مطمعا للمحتلين إلى غاية تحالف سكانها مع البحارين الاخوين التركيين بابا عروج وخير الدين فطردوا الاسبان من المدينة و وكدلك البعض المدن المجاورة *بجاية* وتكاثفت الجهود في بناء اسطول بحري قوي مكنهم من تحرير كذلك الجزائر *العاصمة حاليا* واشتدت قوة هدا الاسطول في كل البحر المتوسط وساهم سكان جيجل في صنع المجد البحري الجزائري بقسط هام حيث كانوا هم المقاتلين وصناع السفن واكتسبوا من الاتراك حينها حرفا بقيت تميزهم إلى يومنا هدا خاصة فن الطبخ والحلويات والخبز.

وبعد انهيار الاسطول البحري الجزائري في معركة نفارين 1827 في اليونان تمكنت فرنسا سنة 1830 من احتلال الجزائر وعانت جيجل هي الاخرى كباقي مناطق الجزائر إلى اشد انواع الاستدمار من طرف المستعمر فقامو بعدة ثورات فشلت وفي كل مرة تتعرض القبائل المحاربة إلى الابادة والطرد إلى غاية قيام الثورة التحريرية التي هب اليها الاهالي وساندوها بكل قوة.


معلومات إضافية :

المساحة 2.398 كم²
السكان : العدد 602.407 نسمة
الكثافة السكانية 251/كم²
رمز الولاية 18
الترقيم الهاتفي 034
عدد البلديات 28 القنار,سيدي عبد العزيز,الطاهير,الشقفة ،العنصر,بني حبيبي,.....





19 ولاية سطيف

مقدمة
سطيف هي ولاية في الجزائر، كما أنه اسم مدينة بالجزائر(راجع مدينة سطيف). تقع على بعد 300 كلم، شرق الجزائر العاصمة، تعتبر إحدى أهم المدن، فهي ثاني مدينة بعد العاصمة من ناحية الكثافة السكانية، بما يقارب مليوني ساكن، ويطلق عليها الجزائريون في الغالب عاصمة الهضاب العليا، فموقعها المتميز على هضبات جبال مغرس وبابور جعل مناخها السهبي قاريا، تزدهر فيه زراعة القمح والشعير والخضروات والحمضيات، وقد أضاف لها سد عين زادة الذي يعتبر من السدود الكبيرة بالجزائر إمكانية ري مساحات واسعة. تطورت سطيف في السنوات الأخيرة بسرعة فائقة حيث أصبحت مركزا اقتصاديا وتجاريا كبيرا، عبرت عنه بإنشاء مناطق صناعية وتجارية عديدة، وازدهرت فيها الحرف التقليدية والخدمات والفنون. والى جانب أنها تضم جامعتين كبيرتين، فهي تحتوي أيضا على العديد من المعاهد والمراكز العلمية والتكنولوجية. وتعتبر سطيف من بين المدن الجزائرية التي تتميز بديناميكية اقتصادية وثقافية قلت مجاراتها في الجزائر، لاغرو فهي ملتقى طرق كل الجهات الجزائرية، ومعبر اقتصادي وسياحي لا يمكن الاستغناء عنه.


تاريخ
من ناحية تاريخية، تعتبر سطيف من بين أقدم المدن في الجزائر إن لم يكن في العالم، فقد أثبتت الاكتشافات الأثرية الحديثة في عين حنش وجود حضارات تعود إلى الإنسان البدائي، وقد مرت عليها كل غزوات وحضارات البحر المتوسط، لكنها عرفت ازدهار خاصا مع الرومان الذين أعادوا بناءها، ولا تزال شواهد معمارهم موجودة حتى اليوم، كما أن اسمها مشتق من الكلمة الرومانية سيتيفيس. وقد وجد الرومان فيها المنطقة المثالية للراحة والاستجمام بما حباها الله من ينابيع معدنية وأنهار وهواء ناعم، إلى جانب خصوبة الأرض، فقد كانوا يسمونها مطمورة روما، ومن هذه الصفة استمدت تسميتها ستيفيس التي تعني الأرض السوداء أو الخصبة، وقد أحاطها الرومان بمدن وقلاع كبرى لا تزال منها مدينة جميلة التي تعتبر من الآثار المحمية من طرف اليونسكو، وهي تطل على قلاع أخرى لم تنته بها الحفريات بعد، وكل ذلك لحماية منطقة سطيف من الغزاة والمحاربين البرابرة، كما كانوا يطلقون على السكان الأصلين الأمازيغ. لكن الوندال أخرجوهم بعد أربعمائة سنة من الاستقرار فيها، ثم جاء من بعدهم غزاة آخرون إلى أن فتحها المسلمون حوالي سنة 90 هجرية، ويذكر معجم البلدان لياقوت الحموي أنها ذات زرع عظيم، ومنها خرج أبو عبد الله الشيعي داعية عبيد الله المسمى بالمهدي. وقد أصبحت في القرون الوسطى مركز ثورات وحضارات وعاصمة دول تأسست على أنقاض دول أخرى، لكنها مع نزوح الحماديين إلى بجاية الناصرية وتحويلها عاصمة لهم تم إفراغ مدينة سطيف من علمائها وإدارييها المتمرسين وحرفييها ويدها العاملة فانتكست المدينة قرونا عديدة. عرفت سطيف في العصور الحديثة بأحداث 8 ماي 1945 التي واجهت الآلة الاستعمارية لفرنسا وشكلت الوعي الأول لثورة التحرير التي انطلقت بعد ذلك بعشر سنوات وحررت الجزائر.

سياحة
تعتبر اليوم مدينة سطيف من أهم المناطق السياحية نظرا لما تتميز به من آثار رومانية مثل صرح جميلة وآثار فاطمية مثل منطقة (بني عزيز) وحمامات معدنية للاستشفاء كحمام السخنة وقرقور وأولاد يلس وأولاد تبان. تتميز بتنوع الأنشطة الاقتصادية بها إذ نجد الزراعة، خاصة زراعة القمح والحبوب وافرة في مناطق مثل قلال الرصفة بئر حدادة وبني فضة التي يعتبر قمحها من أجود أنواع القموح في العالم. كما ازدهرت الصناعة بنوعيها الخفيفة والثقيلة في سطيف والعلمة وعين الكبيرة وعين ولمان. أما التجارة فتلقب سطيف بمدينة التجار وأهم ما يميزها سوق دبي بالعلمة. من الأسماء الثقافية والأدبية المعروفة حاليا والتي تنتمي إلى منطقة سطيف الروائي الكبير [[عبد العزيز غرمول]] والشاعر [[عاشور فني]] وكذا الشاعر الذي يكتب بالفرنسية سعيد زلاقي.




20 ولاية سعيدة

ولاية سعيدة تقع في الشمال الغربي لدولة الجزائر بجانب البقار حذا بن عيبـوط ورى ديار سيدي أحمد البعنانــي

معلومات إضافية :

المساحة 1520000 كم²
السكان :العدد 2 نسمة
الكثافة السكانية 12/كم²
رمز الولاية 20
الترقيم الهاتفي 048
عدد البلديات 2

الرجاء لكل من يملك معلومات أكثر عن ولاية سعيدة وضعها هنـــا ... شكرا




21 ولاية سكيكدة

ولاية سكيكدة إحدى ولايات الجزائر تقع على شاطئ البحر المتوسط كانت تدعى روسيكادا في العصر الروماني ثم فيليب فيل إبان الاحتلال الفرنسي. بوقدوم مينو كان مؤسس المدينة فأصبحت في عهده تدعى ريال فيل (الحروش) باللغة الكاتالونية القديمة.



22 ولاية سيدي بلعباس

تقع عاصمة الولاية على ارتفاع 470م وسط هضبة المقرة على سفح جبال التسالة شمالا و جبال الضاية جنوبا سكن المنطقة قبيلة بني عامر ابتداءا من القرن 14م و بقدوم الفرنسيين في 1843م تفطن الجنرال بودو لأهميتها الإستراتيجية فقام محمية على ضفاف نهرالمقرة بجانب قبة سيدي بلعباس. قاوم بنو عامر الإحتلال في 1845 لكنهم طردوا من الأراضي بسرعة.



23 ولاية عنابة


ولاية عنابة هي ولاية صغيرة تقع في شمال شرقي الجزائر. تعد منفذ الجزائر الرئيس في تصدير المعادن. قدر عدد سكانها عام 2004 م بحوالي 3608700 نسمة. مدينة عنابة هي حاضرتها. يقع في الولاية جبل إيدوغ

تاريخ
سابقا كانت تسمى( بونة) تقع شمال شرق الجزائر على ساحل البحر الأبيض المتوسط . و هي قريبة من مصب وادي سيبوز، القريب من الحدود التونسية . وميناؤها يقع بين رأسي كارد و روزا(خليج عنابة) و هي من المدن الجزائرية الهامة وهي عاصمة لولاية عنابة.

و كانت بالأصل مدينة فينيقية حيث أسست على يد الفينيقيين حوالي القرن ال12 ق.م تقريبا و قد أسسها مستعمرون من مدينة صور اللبنانية و عرفت باسم هيبو و كانت من مستعمراتهم الهامة وقد أعطت المدينة أسمها للخليج الذي كانت تقع عليه حيث عرف بإسم(هيبونينسيس سينوس) و في فترة لاحقة أسماها الرومان هيبو ريجيوس .

و تحالفت هيبو مع قرطاجة و اتصلت بها بسهولة لقربها النسبي منها و بذلك أصبحت من المدن البونيقية المهمة للغاية. و في أثناء الحرب البونيقية الأولى (264 -241 ق .م ) قام الملك (غايا) ملك قبيلة الماسيلي النوميدية بإحتلال المدينة ولكن القرطاجيون استعادوها لاحقا .

و أصبحت المدينة من المقرات الرئيسية للملوك النوميديين و قد ُمنحت إستقلالا بعد الحروب البونيقية (264-146ق.م) و لذلك السبب أطلق الرومان عليها لقب ريجيوس و الذي يعني الملكي .

في القرون الثلاثة الأولى للميلاد كانت هيبو من أغنى مدن أفريقيا الرومانية وكان مينائها يعرفب(الأفروديسيوم) نسبة للإلهة أفروديت (فينوس الرومانية) في البداية منحت هيبو حقوق المينيسيبيوم(حقوق جزئية في المواطنة الرومانية) ولكنها لاحقا منحت حقوق كولونيا (مستعمرة رومانية مع حقوق المواطنة الكاملة ).

أصبحت هيبو ريجيوس مركزا للفكر المسيحي وقد عاش في المدينة واحدا من أعظم الشخصيات الدينية في العالم المسيحي ألا وهو القديس أوغسطين (354-430 م) و الذي كان أسقفا لها منذ عام396 م و يعتبر من رموز المدينة. نحن نعرف أسماء سبعة قديسيين مسيحيين من هيبو ريجوس القديمة ومنهم : (ثيوجينس) و (فيدينتيوس) اللذين ماتا شهيدين حسب النصوص الكنسية، و القديس (ليونتيوس فاليريوس) الذي عين القديس أوغسطين ، كما نجد الطبيب العظيم ، بالإضافة إلى القديس اوغسطين نفسه الذي عرفت هيبو ريجوس في عهده وجود ثلاثة أديرة مسيحية في الأبرشية (الأسقفية) داخل الدير الأسقفي ، كما عقدت في المدينة عهد أوغسطين ثلاث مجامع مسيحية في الأعوام( 393 م، 395 م،426 م )

تعرضت هيبو لحصار الوندال الطويل الذي أستمر أربعة عشر شهرا وسقطت بيدهم عام 431 م بقيادة ملكهم جينسيرك وخلال تلك الفترة مات القديس أوغسطين . فقط الكاتدرائية ومكتبة القديس اوغسطين نجتا من الدمار العام الذي لحق بالمدينة . و بعد الوندال اصبحت هيبو ريجيوس من املاك البيزنطيين في عام 533 م زمن الإمبراطور جوستنيان إلى أن جاء العرب المسلمون وفتحوها عام 697 م .

وقد سماها العرب عنابة نسبة لأشجار العناب.ويذكر ان مسجد سيدي بو مروان الذي يعود للقرن ال 11 م بني بأعمدة من الآثار الرومانية تعود لهيبو ريجيوس .

وقد أحتلها الفرنسيون لعدة اشهر عام 1830 م ولكنهم عادوا إليها عام 1832م و بنيت المدينة الجديدة منذ عام 1870 م و اليوم فأن عنابة تعد من اجمل مدن الجزائر حيث تلقب ب(بونة الجميلة) .

معلومات إضافية :

المساحة 51.15 كلم كم²
السكان : العدد 3608700 نسمة
رمز الولاية 23
الترقيم الهاتفي 038
عدد البلديات 12



24 ولاية قالمة

ولاية قالمة هي الولاية 24 من ولايات الجزائر عاصمتها مدينة قالمة، تقع الولاية بشرق البلاد. علاوة على طابعها الصناعي والفلاحي والرعوي والغابي الذي يعطيها موقعا اقتصاديا هاما في الجزائر، تملك الولاية قدرات سياحية كبيرة إذا تم تطويرها. وقد سميت بهذا الإسم نسبة إلى فاتحها محمد قالمي الذي قام بفتحها سنة 63 هجري والذي كان له فضل كبير في إنشائها وتطورها بعد أن حكمها لعدة سنين وقد تم عزله من منصبه بعد أن قام بإغتيال الخليفة في ذلك الوقت رغم إنكاره ذلك.

يحد ولاية قالمة من الشمال ولايات الطارف عنابة وسكيكدة ومن الشرق ولاية سوق اهراس ومن الغرب ولاية قسنطينة ومن الجنوب ولاية أم البواقي.

تتمثل أكبر جاذبية سياحية للولاية زيادة على تضاريسها وطبيعتها المتميزة في ثروتها بالمعالم الأثرية التي يصل عددها لما يزيد عن 500 موقعومعلم منها ما هو راجع إلى العهد الروماني خاصة المسرح الروماني بو سط المدينة كما أنها تتميز بحمماتها المعدني منها حمام دباغ و حمام النبائل . كما تعتبر مسقط رأس الرئيس السابق هواري بومدين

النشاط الثقافي بقالمة :

تعرف قالمة ببعض النشاطات الثقافية أبرزها : الموسيقى ، الفن التشكيلي ، المسرح . وقد سجلت حضورها في عدة تظاهرات ومهرجانات قيمة على المستوى الوطني ، ومن أهم هذه الجمعيات والحركات الثقافية بقالمة : جمعية مالاكا للموسيقى العصرية ، فرقة بدر وجمعية بلابل الأفراح للمالوف ، بعض فرق العيساوة ، جمعية هواري بومدين للمسرح ، جمعية بصمات للفن التشكيلي......، وقد كان لهذه الحركات والجمعيات شرف تمثيل قالمة في المحافل الوطنية والجهوية كما حظيت أيضا هذه المدينة بتنظيم البعض من التظاهرات الفنية نذكر على سبيل المثال: المهرجان السنوي للفنون التشكيلية – المهرجان الجهوي للمالوف – مهرجان مسرح الطفل .......وتعرف المنطقة أيضا ببعض النشاطات الأخرى كفن الخزف – الخياطة والحياكة التقليدية مثل ( فن التارزي والمجبود – القفطان- الزرابي ) .






25 ولاية قسنطينة

ولاية قسنطينة أحد ولايات الجزائر.

تلك هي قسنطينة اللؤلؤة الخالدة التي تدخل الألفية الثالثة للميلاد في ثوب واسم " المدينة الكبيرة" كل شيء يشجعها على ذلك، ففضلاً عن غناها التاريخي الذي أهّلها لأن تصنف كتراث وطني سنة 1992، فإن خاصيتها الجغرافية كمدينة متفردة في العالم تجعلها ماضية في حلمها ودونما عقدة.

الموقع والتضاريس
تقع مدينة قسنطينة فلكياً على خط 36.23 شمالاً، وخط 7.35 شرقاً، وتتوسط إقليم شرق الجزائر، حيث تبعد بمسافة 245 كلم عن الحدود الشرقية الجزائرية التونسية، وحوالي 431 كلم عن الجزائر العاصمة غرباً و235 كلم عن بسكرة جنوبا و89 كلم عن سكيكدة وتتربع قسنطينة فوق الصخرة العتيقة على جانبي وادي الرمال، تحق بها العوائق والانحدادرات الشديدة من كل الجهات، وإذا تتبعنا مظاهر سطح المدينة نلاحظ أن المنطقة التي تقوم عليها غير متجانسة من حيث ارتفاعها عن سطح البحر، فهي تنحصر بين خطي كنتور 400م و800م في الشمال و800م و1200م في الجنوب.


المعالم والآثار
توجد بقسنطينة عدة معالم وآثار اهمها: - مقابر عصر ما قبل التاريخ: كانت مقابر أهالي المدينة على قدر كبير من الفخامة، تقع بقمة جبل، سيد مسيد، في المكان المسمى "نصب الأموات". كما اكتشفت قبور أخرى تقع تحت "كهف الدببة" وأخرى ناحية "بكيرة"، كما توجد مقابر أخرى بمنطقة "الخروب" بالمواقع المسماة "خلوة سيدي بو حجر" قشقاش، وكاف تاسنغة ببنوارة وتوعد كلها إلى مرحلة ما قبل التاريخ. - المقبرة الميغاليتية لبونوارة: على بعد 32 كلم عن قسنطينة، وعلى الطريق الوطني رقم 20 المؤدي باتجاه فالمة تقع المقبرة الميغاليتية لبونوارة على المنحدرات الجنوبية الغربية لجبل "مزالة" على بعد 2 كلم شمال قرية بونوارة. وتتكون هذه الدولمانات "dolments" من طبقات كلسية متماسكة تعود إلى عصر ما قبل التاريخ، ويبدو أن عددا كبيرا منها قد تعرض للتلف والاندثار. ونشير إلى أن النموذج العام لهذه المعالم التاريخية يكون على شكل منضدة متكونة من أربع كتل صخرية عمودية وطاولة، مشكلين بدورهم غرفة مثلثة الشكل وعادة ما يكون الدولمان محاطا بدائرة من حجارة واحدة، وفي بعض الأحيان من دائرتين أو ثلاث أو أربع، وقد كان سكان المنطقة القدامى يستعملونها لدفن موتاهم بهذه الطريقة المحصنة التي يبدو أنها قد استمرت إلى القرن الثالث ق.م. - كهف الدببة: يبلغ طوله 60 م ويوجد بالصخرة الشمالية لقسنطينة. - كهف الأروي: يوجد قرب كهف الدببة ويبلغ طوله 6 م ويعتبر كلا الكهفين محطتين لصناعات أثرية تعود إلى فترة ما قبل التاريخ. - ماسينيسا وضريح بالخروب: على بعد 16 كلم جنوب شرق قسنطينة يقع ضريح ماسينيسا وهو عبارة عن برج مربع، تم بناؤه على شكل مدرجات به ثلاثة صفوف من الحجارة وهي منحوتة بطريقة مستوحاة من الأسلوب الإغريقي- البونيقي وقد نسب هذا الضريح لماسينيسا الذي ولد سنة 238 ق.م وتوفي سنة 148 ق.م، حمى هذه المنطقة لمدة 60 سنة ويعود له الفضل في تأسيس الدولة النوميدية، كما أسهم في ترقية العمران وتطوير الزراعة بالمنطقة وأسس جيشاً قوياً. - ضريح لوليوس: يقع ضريح لوليوس في جبل شواية بالمكان المسمى "الهري" على بعد حوالي 25 كلم شمال غرب قسنطينة، غير بعيد عن "تيدس" له شكل أسطواني، بني من حجارة منحوتة وشيدّ من طرف "ك" لوليوس إبريكيس " حاكم روما آنذاك تخليدا لعائلته. تيديس: تقع على بعد 30كلم إلى الشمالُ الغربي من قسنطينة وتختفي في جبل مهجور، كانت لها قديما أسماء عديدة مثل: "قسنطينة العتيقة" ، "رأس الدار" كما سميت أيضا "مدينة الأقداس" نظراً لكثرة الكهوف التي كان الأهالي يتعبدون بها، ويبدو أن إسمها الحالي "تيديس" هو اسم محلي نوميدي، أما الرومان فأعطوها اسم castelli respublica tidditanorum. ومعنى "كاستيلي" هو المكان المحصن، ومعنى "روسبيبليكا" أي التمتع بتنظيمات بلدية، وقد كان دور هذه المدينة هو القيام بوظيفة القلعة المتقدمة لحماية مدينة سيرتا من الهجمات الأجنبية. ولا تزال آثار الحضارات التي تعاقبت على "تيديس" شاهدة إلى اليوم بدءا بعصور التاريخ، فالحضارة البونيقية، الحضارة الرومانية، الحضارة البيزنطية إلى الحضارة الإسلامية. ويتجلى عصر ما قبل التاريخ في مجموعة من القبور تسمى "دولمن" ومعناها" المناضد الصخرية"، وكذا مقبرة قديمة تقع على منحدر الجانب الشمالي وتجمع عدداً من المباني الأثرية الدائرية المتأثرة بطريقة الدفن الجماعي والتي تسمى "بازناس" وتدل النصب والشواهد الموجودة على العصر البونيقي، فيما يتجلى الطابع الروماني في المناهج المتعلقة بنظام تخطيط المدن. وخلاصة القول أن الزائر لتيديس يسمع صدى الإنسان في تحولاته، إنها باختصار المكان المثالي لقراءة تاريخ هذه المنطقة وتأمل تفلصيلها الغنية. - باب سيرتا: هو معلم أثري يوجد بمركز سوق بومزو ويرجح أنه كان معبدا، ويعود تاريخ اكتشافه إلى شهر جوان من عام 1935، وحسب بعض الدراسات فإن هذا المعبد قد بني حوالي سنة 363م. الأقواس الرومانية: توجد بالطريق المؤدي لشعاب الرصاص، وكان الماء المتدفق بهذه الأقواس يمر من منبع بومرزوف ومن الفسقية (جبل غريون) إلى الخزانات والصهاريج الموجودة في كدية عاتي بالمدينة، وهذا المعلم هو من شواهد الحضارة الرومانية. - حمامات القيصر:ما زالت أثارها قائمة إلى اليوم، وتوجد في المنحدر بوادي الرمال، وتقع في الجهة المقابلة لمحطة القطار، غير أن الفيضانات قد أتلفتها عام 1957، وقد كانت هذه الحمامات الرومانية تستقطب العائلات والأسر، للاستحمام بمياها الدافئة والاستمتاع بالمناظر المحيطة بها، خاصة في فصل الربيع. - إقامة صالح باي: هي منتجع للراحة، يقع على بعد 8 كلم شمال غرب قسنطينة، وقد كان من قبل منزلاً ريفياً خاصاً، قام صالح باي ببنائه لأسرته في القرن 18، لينتصب بناية أنيقة وسط الحدائق الغناء التي كانت تزين المنحدر حتى وادي الرمال، وتتوفر الإقامة على قبة قديمة هي محجّ تقصده النساء لممارسة بعض الطقوس التقريبية التي تعرف باسم "النشرة". قصر أحمد الباي: وسط هذا القصر، صدحت الموسيقى بأعذب الألحان، ورشت الأركان والزوايا بالعطور، وأفرشت المقصورات بالزرابي. هناك تعانقت الأرواح بهمس الرباب، والعيدان.....كلهم مروّا من هنا، أعيان، أمراء، فتيان، جواري، بايات.....ألخ. يعد قصر الباي إحدى التحف المعمارية الهامة بقسنطينة وتعود فكرة إنشائه إلى "أحمد باي" الذي تأثر أثناء زيارته للبقاع المقدسة بفن العمارة الإسلامية وأراد أن يترجم افتتانه بهذا المعمار ببناء قصر، وبالفعل انطلقت الأشغال سنة 1827 لتنتهي سنة 1835. يمتد هذا القصر على مساحة 5600م مربع، يمتاز باتساعه ودقة تنظيمه وتوزيع أجنحته التي إلى عبقرية في المعمار والذوق معا. تعرض طيلة تاريخه إلى عدة محاولات تغيير وتعديل، خاصة أثناء المرحلة الاستعمارية حيث حاولت الإدارة الفرنسية إضفاء الطابع الأوروبي على القصر بطمس معالم الزخرفة الإسلامية والقشاني (سيراميك). أما الريازة المعمارية للقصر فقد حورت كثيراً عن أصلها الإسلامي بعد الاحتلال الفرنسي للمدينة وأصبحت عبارة عن خليط من الريازات المعمارية، ومع ذلك فإن الهوية الأصلية للقصر ظلت هي السائدة والمهيمنة على كل أجزائه وفضائاته الرائعة، وإن الزائر له سيستمتع بنقوشه وزخرفته وتلوينات مواده التي تحيل إلى مرجعية معمارية ضاربة في الأصالة والقدم. المدينة القديمة تضفي المدينة القديمة بدروبها الضيقة وخصوصية بناياتها طابعا مميزاً، وتجتهد ببيوتها المسقوفة وهندستها المعمارية الإسلامية في الصمود مدة أطول، ملمحة إلى حضارة وطابع معماري يرفض الزوال. وتعتبر المدينة القديمة إرثا معنوياً وجمالياً يشكل ذاكرة المدينة بكل مكوناتها الثقافية والاجتماعية والحضارية. وقد عرفت قسنطينة كغيرها من المدن والعواصم الإسلامية الأسواق المتخصصة، فكل سوق خص بتجارة أو حرفة معينة، وما زالت أسواق المدينة تحتفظ بهذه التسميات مثل: الجزارين، الحدادين، سوق الغزل، وغيرها. هذا إلى جانب المساحات التي تحوط بها المنازل والتي تسمى الرحبة، وتختص معينة مثل رحبة الصوف ورحبة الجمال. أما الأسواق الخاصة بكل حي من أحياء المدينة، فإنها كانت تسمى السويقة، وهي السوق الصغير، وما يزال حيا للمدينة القديمة إلى اليوم يسمى "السويقة".


المساجد
طغت على قسنطينة صبغتها الثقافية والدينية منذ القدم، وتكرس هذا المظهر بعد استقرار الإسلام بها، فعرفت عملية بناء المساجد بها سيرورة دائمة، وسنسرد أسماء أهم هذه المساجد كما يلي:

1 – الجامع الكبير: بني في عهد الدولة الزيرية سنة 503هـ، 1136م، وقد أقيم على أنقاض المعبد الروماني الكائن بنهج العربي بن مهيدي حاليا، تغيرت هندسته الخارجية من جراء الترميم، ويتميز بالكتابات العربية المنقوشة على جدرانه.
2 – جامع سوق الغزل: أمر ببنائه الباي حسن وكان ذلك عام 1143هـ-1730م) حولته القيادة العسكرية الفرنسية إلى كاتدرائية وظل كذلك إلى أن عاد إلى أصله بعد .
3 – جامع سيدي الأخضر: أمر ببنائه الباي حسن بن حسين الملقب أبو حنك في عام (1157-1743م) كما يدل عليه النقش الكتابي المثبت على لوح من الرخام فوق باب المدخل، وتوجد بجانب المسجد مقبرة تضم عدة قبور من بينها قبر الباي حسن.
4 – جامع سيدي الكتاني: يوجد بساحة "سوق العصر" حاليا، أمر صالح باي بن مصطف ببنائه في عام (1190هـ-1776) وإلى جانبه توجد مقبرة عائلة صالح باي.
5 – مسجد الأمير عبد القادر: يعتبر من أكبر المساجد في شمال إفريقيا، يتميز بعلو مئذنتيه اللتين يبلغ ارتفاع كل واحدة 107م وارتفاع قبته 64 م، يبهرك منظره بهندسته المعمارية الرائعة ويعدّ إحدى التحف التي أبدعتها يد الإنسان في العصر الحاضر، وإن إنجازه بهذا التصميم على النمط المشرقي الأندلسي، كان ثمرة تعاون بين بعض المهندسين والتقنيين من مصريين ومغاربة، إضافة إلى المساهمة الكبيرة للمهندسين والفنيين والعمال الجزائريين، ويتسمع المسجد لنحو 15 ألف مصل، ونشير إلى أن المهندس المصري "مصطفى موسى" الذي يعدّ من كبار المهندسين العرب هو الذي قام بتصاميم المسجد والجامعة.
كما تزخر المدينة بعدد آخر من المساجد من بينها: جامع سيدي فعان – جامع سيدي محمد بن ميمون- جامع سيدي بوعنابة- جامعة السيدة حفصة- جامع سيدي راشد- جامع سيدي عبد المؤمن- جامع سيدي بومعزة- جامعة سيدي قموش- جامعة الأربعين شريفاً، الخ...


أبواب قسنطينة
كانت المدينة محصنة بسور تتخله سبعة أبواب، وبعضهم يقول ستة، تغلق جميعها في المساء وهي: - باب الحنانشة: الذي يسمح بالخروج من شمال المدينة عبر وادي الرمال، ويؤدي إلى الينابيع التي تصب في أحواض مسبح سيدي مسيد. باب الرواح: يمتد عبر سليم مثير للدوار، ويؤدي إلى الناحية الشمالية من وادي الرمال ويوصل هذا الباب إلى منابع سيدي ميمون التي تصب في المغسل. - باب القنطرة: يصل المدينة بالضفة الجنوبية لوادي الرمال. باب الجابية: ينفتح على الطريق الممتد إلى سيدي راشد ويقع على ارتفاع 510م. - باب الجديد: يقع شمال ساحة أول نوفمبر، هدم سنة 1925. باب الواد " أو باب ميلة": يسمح بالوصول إلى روابي كدية عاتي، وقد كان يوجد بمكان قصر العدالة حاليا. لقد كانت هذه الأبواب تقوم بوظيفة التحصين للمدينة ضد الغرباء وبدأت تختفي بالتدريج إلى أن أزال الاحتلال الفرنسي أثارها كلية. نصب الأموات يعود بناؤه إلى سنة 1934 وقد شيد تخليدا لموتى فرنسا الذين سقطوا في الحرب العالمية الأولى ومن سطحه يستطيع الزائر أن يمتع ناظريه ببانوراما عجيبة لمدينة قسنطينة، أقيم عليه تمثال النصر الذي يبدو كطائر خرافي يتأهب للتحليق. ومن خصوصيات هذا النصب أنه يقع تماماً في منتصف المسافة بين الجزائر العاصمة وتونس، ويوجد قبالته تمثال" مريم العذراء" والمسمى "سيدة السلام".


مدينة الجسور
نظراً لتضاريس المدينة الوعرة وأخدود وادي الرمال العميق الذي يشقها، أقيمت عليها سبعة جسور لتسهيل حركة التنقل، واشتهرت بعد ذلك قسنطينة باسم مدينة الجسور المعلقة، وهي: جسر باب القنطرة: وهو أقدم الجسور بناه الأتراك عام 1792 وهدمه الفرنسيون ليبنوا على أنقاضه الجسر القائم حاليا وذلك سنة 1863. جسر سيدي راشد: ويحمله 27 قوسا، يبلغ قطر أكبرها 70م، ويقدر علوه بـ105م، طوله 447م وعرضه 12م، بدأت حركة المرور به سنة 1912، جسر سيدي مسيد: بناه الفرنسيون عام 1912 ويسمى أيضا بالجسر المعلق، يقدر ارتفاعه بـ175م وطوله 168، وهو أعلى جسور المدينة. جسر صلا ح سليمان: هو ممر حديدي خصص للراجلين فقط ويبلغ طوله 125م وعرضه مترين ونصف، وهو يربط بين شارع محطة السكك الحديدية ووسط المدينة. جسر مجازن الغنم: هو امتداد لشارع رحماني عاشور، ونظرا لضيقه فهو أحادي الأتجاه. جسر الشيطان: جسر صغير يربط بين ضفتي وادي الرمال ويقع في أسف الأخدود. جسر الشلالات: يوجد على الطريق المؤدي إلى المسبح وتعلو الجسر مياه وادي الرمال التي تمر تحته مكونة شلالات، وبني عام 1928.


البساتين والحدائق
يطلق الشعراء على قسنطينة اسم مدينة "الهوى والهواء" وهذا نظرا للطافة جوها، ورقة طباع اهلها، وانتشار البساتين والأشجار في كل أرجائها وبذلك تتوفر المدينة على عدة حدائق عمومية تعمل على تلطيف الجو داخلها، ولعل أهم هذه الحدائق والتي ما زالت تحافظ على رونقها وجمالها، حديقة بن ناصر أو كما يطلق عليها "جنان الأغنياء" وتتوسط شارع باب الواد، وبحي سيدي مبروك توجد حديقتان إحداهما تقع بالمنطقة العليا والأخرى تقع بالمنطقة السفلى، كما توجد حديقة بحي المنظر الجميل تحمل اسم "فرفي عبد الحميد" وتجدر الإشارة إلى أن قصر "أحمد باي" يتوفر على حديقة رائعة الجمال، تذكر بعض الروايات أن الباي نفسه كان يشرف عليها، ومن بين حدائق قسنطينة التي كتب عنها بعض المؤرخين والرحالة" حديقة، قسوم محمد: (التي تدعي سكورا قامبيطة) الكائنة خلف شارع بلوزداد، التي ما فتئت تستقطب الكثير من الناس لجمالها وكثافة أشجارها ويوجد بها تمثال للنحات "لوست" L Hoest ، وتحت جسر باب القنطرة توجد حديجة رائعة الجمال، ونظرا لموقعها في المنحدر، فهي تفتن الأنظار من بعيد.


الرحبات والأسواق
تعتبر الرحبة ذلك المكان الواسع الذي يستعمل لأغراض تجارية، حيث تباع فيها مختلف السلع والبضائع كالملابس، الأقمشة وغيرها. عرفت قسنطينة قديما عدة رحبات منها ما يزال قائما حتى اليوم ومنها ما تحول إلى مباني وطرقات ك"رحبة الزرع" التي كانت تتوسط المدينة وتقام فيها عدة نشاطات تجارية كبيع الحبوب، التمور والزيوت، ومن الرحبات المعروفة في قسنطينة قديما نذكر "رحبة الشبرليين"، "سوق الخرازين"، س"سوق العطارين"، "سوق الصاغة"، و"سوق الصباغين" وغيرها... وحاليا لا تزال بعض الرحبات موجودة مثل " "رحبة الصوف" التي تحولت اليوم إلى سوق لبيع الخضر والفواكه والأواني وبعض الأغراض المنزلية، أما "رحبة الجمال" التي يذكر المؤرخون أنها كانت مبركا للقوافل التي تأتي من مختلف الانحاء محملة بالبضائع، فقد أصبحت اليوم سوقاً لبيع الملابس ومكاناً مفضلاً للمطاعم الشعبية الشهية بوجباتها، وهناك"سوق العصر" الذي كان قبلا يسمى "سوق الجمعة" ويشتهر بتنوع خضره وفواكهه وباللحوم والأقمشة وعادة ما تكون أسعار هذا السوق معتدلة مقارنة مع بقية الأسواق. ومن أهم أسواق المدينة أيضا في الوقت الحالي نذكر: سوق بومزو: يعد من أهم الأسواق ويعود تاريخ بنائه إلى عهد الوجود الفرنسي، يقع بمحاذاة ساحة أول نوفمبر ويعرف يوميا حركة نشيطة. سوق بن بطو: ويعتبر من اقدم الأسواق، ونظرا لموقعه المتميز بشارع بلوزداد وجودة السلع والبضائع التي يعرضها فهو يستقطب الكثير من ربات البيوت.


الحمامات
لا تزال حمامات مدينة قسنطينة التي يعود تاريخ بنائها إلى العهد العثماني محافظة على شكلها وهندستها ووظيفتها، ويبلغ عددها حوالي 20 حماماً ما زال سكان المدينة يقصدونها ويفضلونها على الحمامات العصرية، ولعل أول حمام بناه الأتراك كان حمام "ثلاثة" الكائن بحي الشط، ويطلق عليه أيضا اسم حمام "لهوا" كونه بني فوق المنحدر أما سبب تسميته بحمام "ثلاثا" فلأنه كان الوحيد الذي حدد سعره بثلاثة "صوردي" بينما حدد في الحمامات الأخرى بخمسة من بين حمامات قسنطينة المعروفة أيضا نذكر: - حمام دفوج: ويعد بدروه من أقدم الحمامات، وقرب غرفة الاستراحة به يوجد ضريح سيد دقوج. - حمام بولبزايم، يوجد بشارع الأربعين شريفا. - حمام بن حاج مصطفى وحمام بن شريف، يوجدان بالشط. - حمام أولاد سيدي الشيخ (يقع بالبطحاء).





الولاية 26 المدية


"للمدية فضل على كل بلدة - - - - - بصحة جو و اعتدال هواء

و ما هي إلا جنة قد تزخرفت - - - - بفاكهة طاب و أعذب ماء

محمد بن شنب"

للمدية زمن لا يستهان به ، فهي وليدة ألف عام أو يزيد، وهذا الزمن يصعب على الباحث أن يسلسل حقائقه ويرتب أطواره، لما له من تفرعات في عمق التاريخ، فالمدية أو التيطري الاسم الذي اشتقته من تاريخ مجيد، هذه المدينة العتيقة التي يعود تاريخها إلى عهد قديم أي حوالي 350هـ، مع أن الحقائق التاريخية تفند هذه الرواية بحيث قال أحد المؤرخين (المدية عتيقة قديمة،وأن المدية سبقت بني زيري وأنها أقدم من أشير…) فلو غصنا في تاريخ المدية لما استطعنا أن ننفذ من التفاصيل و الحقب التاريخية التي مرت بها، فقد تداولت عليها عدة حضارات وسكنتها الكثير من الشعوب، هي المدينة التي صنع أصالتها وتراثها الكثير من الشخصيات، والمدية اليوم من بين ولايات القطر الجزائري تتوفر على منتوج ثقافي، سياحي،وتاريخي وهي تقاطع مدينة تلمسان في عدة تقاليد لتشابه أنماط المعيشة لدى سكانها وطريقة عمرانهم، وأسلوب حياتهم حتى قيل أنها شقيقة تلمسان، ومع ذلك تبقى المدية تلك المدينة التي أنجبت الشيخ ابن شنب وفضيل اسكندر…وغيرهم، ويكفي أنها كانت عاصمة الولاية الرابعة التي لعبا دورا بارزا في مجابهة الاحتلال الفرنسي

الموقع الجغرافي
تقع ولاية المدية في الأطلس التلي،وتتربع على مساحة قدرها 8700 كلم2 وعلى ارتفاع 900 م من سطح البحر وتبعد عن العاصمة(الجزائر) بـ90 كلم2 شمالا

إداريا تضم الولاية 64 بلدية و 19 دائرة تحدها من الشمال ولاية البليدة و من الجنوب ولاية الجلفة و من الشرق ولايتي المسيلة و البويرة و غربا ولايتي ولاية عين الدفلى و تسمسيلت

المناخ
تعتبر الولاية بفضل موقعها الجغرافي همزة وصل بين الساحل والهضاب العليا بحيث تمتاز بشتاء بارد. و صيف حار و تسمى بوابة الأمطار بحيث تصل نسبة الأمطار فيها من 400 إلى 500 ملم سنويا. وهي تعرف بتساقط الثلوج


وهي ذات طابع فلاحي رعوي إذ تقدر الأراضي الفلاحية بمساحة 341.000 هكتار ومساحة غابية تقدر ب161.885 هكتار، وهي تتوفر على إمكانيات حقيقية للنشاطات الاقتصادية المتعددة وخاصة السياحية منها

السكان
حسب الإحصائيات الأخيرة لسنة 2005 فقد قدر عدد سكان الولاية بـ 896.458 نسمة

الصناعة التقليدية
الصناعات التقليدية بالولاية ذات طابع محلي و فني أصيل تعود جذورها إلى عهد قديم توارثته الأجيال و ما تزال تصاميم هذه الصناعات تجسدها أنامل أبناء هذه الولاية منها : الجلد – اللباس التقليدي – المجبود – السراجة – الخزف الفني – غزل الصوف –نسيج الزرابي –الأواني الطينية –النقش على الخشب –الزخرفة – وهذه الصناعات متواجدة في مناطق عديدة من الولاية أهمها : المدية، بني سليمان ،قصر البخاري، شلالة العذاورة ، بوغزول، تابلاط، عين بوسيف..الخ

عادات و تقاليد
بصمة الولاية في أكلاتها الشعبية معروفة :
كالعصبان ، البركوكس ، البرغل و البلبول و تقاليدها الخاصة في الأعراس و الوعدات و غيرها من المناسبات

تزخر ولاية المدية بمناطق أثرية مما يؤهلها لان تكون قطب جذاب للسياح ، فقد رسم جمال المناطق السياحية الهضاب والجبال الشامخة وكذا تنوع معالمها الأثرية وهي مدعمة بمرافق وهياكل سياحية نذكر منها:
فندق ومطعم المصلى -فندق موقرنو بالبرواقية - -فندق مرحا بالقصر البخاري - -مطعم القناعة بالمدية -بيت الشباب المدية

تملك الولاية رصيد ثري من الآثار التي ورثتها على حضارات غابرة

تقع هذه المدينة القديمة ببلدية جواب، ظهرت لاول مرة في التاريخ سنة 122 (ب.م) كانت مركزا حاميا - COHORTE - رومــانية، شيدت من طرف الامبراطور سيبتيموس سيفيروس ، ثم تحولت إلى مدينة كاملة في تخطيطها و تنظيمها العمراني DOCUMANUS - CARDUS ثم بدأت تضعف عسكريا في سنة 201 (ب.م) ، وكانت تابعة لموريطــانيا القيصرية و هي مصنفة بقرار وزارة الثقافة ج. ر. رقم 7 بتاريخ 23/01/1968 و قد أجرت فيهــا بعثة أجنبية حفرية تمخضت عنها نتائج جد هامة كما صدر عن نفس البعثة كتاب يلخص المعلومات التي لولاها لمــا إستطعنا تحديدها بدقــة

تقع هذه المدينة فوق سهل أو ربوة تطل على مدينة عين بوسيف و يرجع فضل تأسيسها لزيري بن مناد الصنهاجي في 324هـ/936م ووقع إختيار مكــانها لوفرة المياه وإطلالهــا على سفوح الجبــال الدائرة بها، زارها رحــالة وعلماء أجلاء كما كانت الحياة العلمية فيها رائجة، جلبت لها أشهر البنائين من إفريقيا والمسيلة.... كمــا شيدت بها القصور و الإقامات والحمــامات نذكر منها قصربنت السلطان الذي مــازالت بعض أطلاله شاهدة عليه. أجريت بها حفريات من 1950 إلى 1993 كشف النقاب عن كثير من الأسرار. مصنفة ج. ر. رقم 7 بتــاريخ 23/01/68

كانت إقــامة شتوية لبــاي بايلك التيطري، كما كانت أيضا مركزا إداريا لتسيير شؤون بايلك الوسط، وفي عهد الباي بومزراق شهدت مدينة المدية تشييد العديد من الأعمال منها المسجد المالكي و حوش البــاي، و بنــاء دار الباي أنجز فوق أنقــاض بنــاية رومــانية، شكلهــا و تخطيطها يشبه إلى حد بعيد العمــائر والإقامــات المتواجدة بالجزائر -إيــالة الجزائر- و التي يظهر فيها جليــا التــأثير المعمــاري المورسكي وتعتبر تحفة فنية فريدة في ولاية المدية تتربع على مساحة 57 آر/ 19 آر تكون قد شيدت في الفترة 1819 - 1821. كما إستعملها أيضا عبدالقادر الجزائري كمقر إداري و عسكري للخلافة إبان جهــاده ضد الإحتلال الفرنسي نصب فيها خليفته بن عيسى البركاني، الذي بنى له الباي مصطفى بومزراق ضريحا لأبيــه الشيخ البركــاني الذي وافته المنيــة بعد إحتفــاظ الأمير به. و هي بالتالي ترجع إلى العهد العثمــاني مصنفة بموجب قرار وزارة الثقــافة ج. ر رقم 48 بتاريخ 21/07/1993


يقع هذا المعلم الآثري في أعــالي المدينة في الجهة الجنوبية بحوالي 5،0 كلم عن وسط التجمع السكني للمدينة، شيد في سنة 1820 كإقامة صيفية، ينقسم إلى قسمين: القسم الخاص بحــرم البــاي و القسم العام الذي يحوي على قاعات الإستقبال و أسطبلات الخيل و بيوت الحرس و يشبه كثيرا قصر أحمد باي بقسنطينة و مــازالت بعض قاعاته تحافظ على عناصرها المعمــارية خاصة التزيينــات التي تغطي البيوت وتكسي الجدران، كمــا أن الخشب و الأبواب و الزجــاج يرجعون إلى نفس الفترة و المســاحة الإجمــالية للمبنى 70 آر / 83 آر ومع ذلك فهو غير مصنف

تقع هذه المئذنة عند مدخل باب السيد صحراوي القديم بالجهة الجنوبية للمدينة بمحاذاة قصر العدالة القديم، و هذه المئذنة للمسجد الحنفي الذي لم يبقى له أثر حيث إندثر و شيدت فوقه محطة للبنزين و هي أسطوانية الشكل و إرتفاعها حوالي 18 مترا ذات تأثير عثماني لأن المآذن في شمال إفريقيا مربعة الشكل مســاحتها حوالي 10م مربع و هي غير مصنفة. وتكون ترجع إلى 1819م. كمــا أننا نجهل مخطط المسجد الأصلي

يقع هذا المسجد بالقرب من دار البــاي إذ شيد في عهد مصطفى بومزراق على الأرجح و لا نعرف شيئــا عن تخطيطه الأول بحيث خضع هذا المسجد لإضافات وتوسيعات آخرها في سنــة 1982 غير أن لوحة رخامية باللغة العثمانية تشير إلى تاريخ إنشــاءه في ســنة ، و هو غير مصنف

هذه القنوات ترتكز على مجموعة من العقود يبلغ عددها سبعة عقود تحمل المجرى المــائي الذي كان يزود وسط مدينة المدية في الجهة الغربية، كما كان يزود أيضا الثكنة الرومــانية بالمياه كما دعمت هذه القنوات بتحصينات للمراقبة

تقع هذه المدينــة القديمة جنوب قصر البخاري بحوالي 10كلم و هي اليوم عبارة عن أطلال يرجع تأسيسها إلى العهد الرومــاني في القرن 205 و كان الفضل في تشييدها يرجع إلى القائد الرومــاني SEPTIMUS SEVERUS الذي أسس العديد من المدن و المدينة في شكل مستطيل غير متســاوي 300م / 200م كــان يحيط بها سورا قطره متران من الحجر الصلب بمحاذاة نهر، كما تشير المصادر والكتابات عن وجود لوحة حجرية تخلد SEVERUS و شخصين آخرين، كمــا كانت تشتهر أيضــا بصنـاعة الفخــار و التوابيت و هي مصنفة قديمــا بموجب قرار الحــاكم العام للجزائر 16/01/1932 و قرار 28/06/1956 ج. ر 09/10/1956 البلدية المختلطة لقصر البخــاري. و هي غير مصنفة أو بالأحرى لم يعد تصنيفهــا. مســاحتها الإجمــالية 9 هـ و 60 آر / 30آر

تقع هذه الحمامات حسب ما تشير إليه المصادر التاريخية تحت المبنى الحالي لمركز إعادة التربية على حوالي كيلومترين ش-ش مدينة البرواقية الحالية على الخط المتجه من البرواقية البويرة وربما من المحتمل خارج المبنى المذكور آنفا في إتجاه الجنوب، و هذا ما أكده الإكتشاف عند الشروع في تسوية المساحة لبناء مجموعة من السكنات بحيث أن الإستطلاع الأول مكننا من تحديد وجود جزء من حمام لإقامة رومانية و حتى الحصن - مركز إعادة التربية - شيد فوق مركز قديم جد هام و الذي قد يكون تكملة لمدينة تراناموزا كاسترا التي تعني الأقحوان. و الحمامات كانت تأخذ عناصرها من نهر يسير LES ISSERS عن وجود إمــا تراناموزا كاسترا أو تيرينــادي TIRINADI، لأن لوحتين حجريتين -كتابتين-اللتــان تعودان إلى فترة السيفيريـين تـــحددان تهــاني موجهة إلى شخصين في شكل تحيات شرفية خاصة و هذا المفهوم يعني أنها إهداءات أنجزت من طرف نبلاء محليين غير رومــانيين، و المصادر القديمة تشير أيضا عن توفر ثلاثة أحياء منها الحي الرئيسي الذي أنشــأ بالقرب من عناصر مياه

كمــا كانت أبراجا للمراقبة تحيط بالمدينة على امتداد 100م / 200م و البنــاية في حد ذاتها غير مصنفة كمــا أن الظروف الأمنية لم تسمح لنا من التعرف أكثر عليهــا

عمــوما كلمة خربة تستعمل للدلالة على الأطلال، و خربة السيوف المتواجدة بدراق عبارة عن بقايا لمدينة رومــانية صغيرة و التي كانت من قبل حصنا عسكريا تحتل مكانا إستراتيجيا بإطلالها على جبال الونشريس. بحيث كان يتعاطى قدماء جند الإمبراطورية الرومــانية الغربية فيها مهنة الزراعة بعد صدور قوانين تمنحهم التقسيم المئيني Centuriation فكانت أراضي المنطقة خصبة حتى دفعهم الأمر لان يستقدمون الدنيين Les PAGANIS المزارعين. يوجد فيهـا بقــايا أحصنة و أعمدة و توابيت تتربع على 25هـ وهي مصنفة في قائمة 1900 لكنه لم ينظر في إعادة تصنيفها.كما كانت تأوي عائلات قدمــاء المحاربين

هي عبارة عن حصن عسكري يأوي حامية رومانية و المصادر المكتوبة القديمة تذكرها كما تذكر جارتها قلعة تازة -TAZA- القريبة منها و يقولون عنها شرفة الجنوب، إستعملها الأمير عبدالقادر الجزائري كثكنة لجنده، كما شيد بها مصانع للبارود و الذخيرة الحربية و صناعة الأسلحة لكثافة غاباتهــا و هي غير مصنفة ولا نعرف شيئا عن تفاصيلها و هي تــابعة للجيش الشعبي الوطني

الحفريات الإنقاذية للوكالة الوطنية للآثــار هي التي إستطـاعت أن تحددها بعد إجراء الأعمال الأثرية بها عندما عثر عليها بالصدفة عند القيام بالأشغــال و هي ترجع إلى الفترة PAIENNE يعني فجر العهد العتيق القرن 1 ق.م قبل ظهور المسيحية في الجزائر عثر في عينة من توابيتهــا البسيطة على حلي وأدوات جنائزية كمـا أن الجثث كانت موجهة نحو الشرق لمعتقدات تؤمن بالحياة بعد الموت، الأمر الذي يدفعنا إلى القول بوجود مجموعة سكانية لها نظامها و بالتــالي مدينة. و هي غير مصنفة و لا تذكر المصــادر اي شيء عنهــا

النسيج الصناعي
تتوفر الولاية على 37 منطقة للنشاط الصناعي والإنتاجي موزعة عبر بلديات الولاية وثلاث ( 03) مناطق صناعية هامة هي:
- المنطقة الصناعية بالمدية بها مركب المضادات الحيوية –صيدال –
-المنطقة الصناعية بالبرواقية بها مركب الصناعات الميكانيكية .
-المنطقة الصناعية بقصر البخاري بها وحدة انتاج المحاصيل الزراعية

الجانب الثقافي
لكل مدنية هياكل ومؤسسات تحمل بداخلها ثقافة تسعى إلى سد الحاجيات الثقافية و الرياضية و الترفيهية لسكان الولاية يمثلها متحف المجاهد سي أحمد بوقرة –دار الثقافة – دور الشباب- المركب الرياضي الجواري -ملاعب كرة القدم -قاعات متعددة الرياضات -قاعة متعددة الخدمات للشباب -مكتبات عمومية ، المركز الجامعي يحي فارس.

مدينة المدية و نواحيها في العهد القديم

عندما ننظر إلى مكانة المدية في التاريخ القديم يواجهنا بصفة مستمرة سؤال ملح ، كيف كانت المدينة في القديم و في أي عصر ظهرت بالذات ….؟


و لكن حسب المعطيات التاريخية و النصوص ، نجد أن مدينة المدية في العهد القديم لم تكن مدينة كبيرة لها وزنها الاقتصادي و السياسي مثل قيرتا و قرطاجنة أو ايكوسيوم أو يول و لا أعتقد أن المدينة كانت موجودة قبل القرن الأول الميلادي أي في عهد موريطانية القيصرية التي تميزت ببروز نجم يوبا الثاني الذي حكم في يول (أي شرشال) و الذي تزعم عهدا جديدا عهد مملكة موريطانيا القيصرية ، وهو يمثل الملك المثقف الذي شجع و ناصر الفنون و العلوم بكل ما أوتي من قوة و قد ازدهرت في عهد هذا الملك الشاب الفنون الجميلة من نحت و رسم و نقش و طرب و موسيقى و غناء و رقص ، فكان عصره هذا عصرا ذهبيا و في هذا العهد بالذات برزت إلى الوجود مدن جزائرية رومانية الثقافة لكنها جزائرية الروح و نعني بذلك أن أهالي الجزائر أي النومديين قد ساهموا مساهمة فعالة في ظهور الحضارة الرومانية في الجزائر ، فعمال النحت و عمال البناء و الرسامون و النحاتون كان كثير منهم جزائريين ، و حتى عالم الفلسفة الدينية نجد فيما بعد ظهور القديس أوغستين الذي يعد مفكرا جزائريا أثرى ثقافة الكنيسة المسيحية بفكره النير ، و نضرب مثلا على ذلك بكتابه مدينة الله الذي يعد مصدرا رئيسيا في تاريخ الأديان و لكنه لا يسبق الكتب السماوية كالتوراة و الإنجيل التي تعد مصادر أساسية لا يمكن الإستغناء عنها في البرهنة على وجود الله ، و مما يجب ذكره أن القديس أوغسطين ظهر قبل الفتح الإسلامي بقرن من الزمان

ونعود إلى تاريخ مدينة المدية في القديم ، فيبدو أن المدينة لم تكن موجودة في العهد الفينيقي المبكر أو البوني أي مابين القرن العاشر ق.م حتى سقوط قرطاجنة في 146 ق.م و ذلك لأننا لم نعثر على أي دليل مادي أثري يبين أن لمبدية كما كانت تدعى في العهد الروماني كان لها وجود في عهد أبعد من ذلك


و في دراسة التاريخ لابد من الإعتماد على دلالات و الأثار و المصادر المكتوبة أو المسكوكات أي النقود لكي نبرهن على الحقائق التاريخية الملموسة فلمبدية LAMBADIA يبدو أنها ظهرت في القرن الأول الميلادي أو في القرن الثاني الميلادي على أكبر تقدير و لكنها لم تكن مدينة كبيرة و يرجح أو يغلب على الظن أنها كانت مدينة استعمارية تقيم فيها جالية رومانية مع خليط من الأهالي و لكن ليست لنا معلومات كافية لكي نؤكد قيام تعايش ووئام بين الجالية الرومانية و أهالي المدية من البربر أي السكان الأصليين للمنطقة ، لأن في العهد القديم لم يكن وجود لا للأتراك و لا للعرب ، وإنما كان هناك وجود بربري و تامزقيدة اسم بربري ، و تبرحين اسم بريري ، وحربيل اسم بربري ، و في منطقة بجاية يوجد نفس الإسم و هو حربيل فهذا يدل على أن منطقة المدية في القديم كان يقطنها البربر أي قبل الفتح الإسلامي ، ولكنه مع مجيء موسى بن نصير و عقبة بن نافع بجيوش الفاتحين المسلمين تغيرت الأوضاع و أصبحنا نعيش تاريخا جديدا امتاز بظهور حضارة سامية شعارها العروبة و الإسلام و امتاز الفتح العربي الأول بمقاومة البربر للإسلام و ذلك بسبب جهلهم لغاية الإسلام بدوافع اقليمية ضيقة


لا ندري بالضبط أصل تسمية الرومانية LAMBADIA التي أطلقت على مدينة المدية في عهد الإحتلال الروماني ، ولكن حسب ما وصلنا من معلومات تاريخية فإنه عثر على أثار تاريخية تعود إلى الحقبة الرومانية في العهد الفرنسي الإستعماري وذلك أثناء حفر أساس بناء المستشفى العسكري فعثر الفرنسيون من عسكريين و بنائين على رفات أي هياكل عظمية قديمة مع تحف و زهرية عليها صورة امرأة و فخار و نقود من البرونز و فانوسة لونها رمادي و بعد العثور على هذه الأثار قام مترجم الجيش الفرنسي و يدعى فرعون طالب بوضع جرد و احصائية شاملة للأثار الرومانية الموجودة على أنقاض مدينة لمبدية التي عثر على جزء منها تحت أساس و أنقاض المستشفى الذي شرع الفرنسيون في بنائه بالمدية بعدما تمت لهم السيطرة على المدينة في عام 1856 و قد طلب فرعون هذا من المراسلين حسبما جاء في تقرير لـ 1856 و المنشور بالمجلة الإفريقية R.A بأن يقوم المراسلون المختصون في عين المكان في المدية بكل جهد من أجل العثور على النقش الحجري الذي أشار إليه الجنرال دوفيفيي


و يتابع فرعون حديثة بنفس المقالة الصغيرة المنشورة بالمجلة الإفريقية عدد سنة 1856 : أنه من باب الإهتمام البالغ أن يتم العثور على أثر أثنين من شواهد القبور Deux épitaphes اللذين تم اكتشافهما أثناء القيام بأعمال الحفر من أجل بناء المستشفى و قد تم وضع شواهد القبور هذه في دار الخزينة القديمة


و يشير فرعون و لا ندري أصله بالضبط هل هو يهودي جزائري أم عربي أم ماذا ؟ و لكن على كل حال يشير أن هناك قطعة من الحجر منقوش يعود إلى العهد الروماني استعملت في قناة ماء المشتلة

و كانت لمبدية مدينة رومانية مثل باقي مدن موريطانية القيصرية في القرن الأول الميلادي و قد عرفت منطقة أو ناحية لمبدية ظهور مدن رومانية كثيرة في هذه الفترة بالذات فكانت مدينة أوزيا و هي سور الغزلان اليوم ، مركزا عسكريا مهما تم تشييد مباني المدينة على سفح نجد مرتفع يقع بين نهرين و عن طريق هذا النجد يمكن الالتحاق بالغرب أو الجنوب بكل سهولة و كانت أوزيا هذه بلدية في البداية ثم جعل منها سبتيموس سواريوس مستعمرة

وأقام المستعمرون الرومان مدينة Rapidum و هي سور جواب اليوم، على منحدر قائم في سهل بني سليمان الشهير ، بينما كانت تناراموزا Tharanamusa

و هي تمثل مدينة البرواقية في القديم و لو أنها تبعد عن المدينة الحديثة بكيلومترين تقريبا و كانت تناراموزا موجودة في الموقع الذي بني فيه موقع سجن البرواقية ، كما كانت لمبدية تحتل مكان المدية

و يحدد ستيفان قزال المؤرخ الفرنسي الشهير صاحب كتاب افريقيا الشمالية في ثمانية مجلدات، في كتابه الأطلس الأثري للجزائر، المواقع الأثرية الرومانية لمنطقة المدية فيذكر في كتابه Atlas Archéologique في الورقة 14، أرقام 8-9-10 إشارات إلى مواقع أثرية رومانية في جهة تابلاط بالمنطقة الجبلية منها ولكن جرى فيما بعد بحث مركز لإكتشاف المواقع الأثرية الرومانية بشكل محدد و معمق فقام بيتون Piton له شهادة في الحقوق و عضو الجمعية التاريخية لناحية سطيف بدارسة ميدانية مكنته من التعرف على كثب لبقايا الإحتلال الروماني في منطقة تابلاط

و قد وجدت آثار عديدة في أماكن مختلفة في المنطقة و التي كانت مرتبطة من الناحية الغربية ببن شاكو


و يشير بيتون أن الأثار الرومانية الهامة التي تم دراستها بالقرب من تابلاط من 1 كلم و 300 مترا جنوب غرب المدينة، وتبعد هذه الآثار بـ 3 كلم و 500 م عن وادي الحد ووادي اليسر ، وتحتوي هذه الآثار الرومانية عن بناء مستطيل طوله 70 مترا عرضا و 25 مترا عرضا و تبدو الحيطان ظاهرة للعيان وهي مصنوعة من أحجار كبيرة الحجم مقياسها 1م / على 60 سنتم و هناك مبنى آخر بجانب ذلك يجعلها نفترض وجود مراكز مراقبة رومانية و تموين ذات طابع عسكري ، ترمي للحفاظ على مراقبة الإتصال و حراسة البلد

و هناك بقايا رومانية في شمال تلك الآثار الآنف ذكرها و التي كانت كمركز مراقبة حيث نجد آثار بدون مخطط في مساحة مستطيلة 20 م مع قنوات للماء. و في شمال شرق مدينة تابلاط على بعد 1 كلم و 300 م نجد في تلارزاق آثارا رومانية في مساحة تقدر بـ : 100م2 تقريبا و هناك بقايا أحجار استعملت في البناء

و نعود إلى لمبدية الرومانية التي سبقت مدينة المدية العربية الإسلامية فالرحالة الألماني الذي هو من أصل انجليزي ذكر في كتابه ثلاث سنوات في شمال غرب افريقيا أن هناك جسر روماني كان موجودا في منتصف القرن 19 م قرب باب مدينة المدية يطبع على المنطقة أهمية تاريخية و يذكر أنه على الرغم من الأثار التاريخية التي عثر عليها هنا فإن الإتفاق لم يتم بعد حول موقع المدينة الرومانية التي أقيمت في المدية قديما أي أننا لا نعرف موقع لمبدية بالضبط. و جاء ذكر مدينة لامبديا في رحلة د. شو الإنجليزي و اعتمد على ما ذكره عنها بطليموس

و يذكر هاينريش فون مالتسان أن مدينة لامبديا كانت مدينة رومانية حصينة تحيطها أسوار ضخمة ( و هناك بقايا أحجار ذلك العهد ما زالت ماثلة إلى اليوم) و التي وصفت أب لامبديا في مجلس قرطاجنة عام 464 ميلادية بأنها مقام الأسقف

و رغم التشابه في النطق بين لامبديا و المدية فيرجح أن يكون اسم المدية الحالي مشتق من اسم عربي مع العلم أن المدية الإسلامية جاء ذكرها في كتب التاريخ العربية فقد أوردها ابن خلدون و البكري و الحسن الوزان الذين زاروا مدينة المدية في العصر الحديث.






الولاية 27 مستغانم

المساحة 2269كم ²
عدد السكان 740000نسمة
الكثافة السكانية /كم²
رمز الولاية 27
الترقيم الهاتفي
عدد البلديات 32
الرمز البريدي 27000
ولاية مستغانم هي إحدى ولايات الجزائر تقع في الجهة الشمالية على شاطئ البحر الأبيض المتوسط. وعاصمة الولاية هي مدينة مستغانم، إحدي أهم المدن الساحلية وتتمتع بجمال رائع وهي ثاني أهم مدينة في الغرب الجزائري بعد مدينة وهران


الولاية 28 مسيلة

المساحة 18075 كم²
عددالسكان 1035910 ساكن نسمة
الكثافة السكانية 57.31 ساكن/كم²
رمز الولاية 28
عدد البلديات 47
الرمز البريدي 28000

المسيلة من الولايات الداخلية تتكون من 15 دائرة و47 بلدية يحدها من الشمال ولايات سطيف وبرج بو عريريج ومن الغرب ولايتي البويرة والمدية ومن الجنوب ولايتي الجلفة وبسكرة ومن الشرق ولاية باتنة مناخها قاري وهي وسط بين التل والصحراء ومعظم الولاية مستوية يبلغ ارتفاعها من 200 إلى 300 متر فوق سطح البحر و هي عاصمة الحضنة التي كانت عبارة عن مملكة بربرية مستقلة في عهد الرومان من بين أعلام مدينة المسيلة القدماء أبو علي الحسن بن رشيق الصقلي ومن أعلامها في القرن العشرين محمد بوضياف أحد كبار من قامو بالثورة

المواقع السياحية بها
مدينة بوسعادة السياحية وهي من الدوائر وتقع جنوب الولاية حوالي 70 كلم و مدينة برهوم تبعد عن الولاية بحوالي:50كلم شرقا
قلعة بنى حماد تاسست عام 1007 م وهي تقع ببلدية المعاضيد 24كلم شمال شرق الولاية وهي مصنفة من طرف منظمة اليونسكو
الاقتصاد
تعتبر الولاية فلاحية بالدرجة الاولى، حيث ان القمح و الشعير من أهم محاصيلها الزراعية بالاضافة إلى اصناف كثيرة من الفواكه كالمشمش بمنطقة بوخميسة والرمان بمنطقة تارمونت،وكذا تمتاز بمناطقها الرعوية حيث تشتهر بتربيتها للإغنام كما تشتهر ببلدية مسيف الغنية بالمنتوجات الزراعية المتنوعةوالتي تعتبر الرائدة في هذا الميدان حيث توجد بها اكبر مزرعة لشركة كوسيدار التي تتخصص في انتاج القطن الخضر والفواكه وتبعد عن مقر الولاية بنحو110كلم وهي من المناطق التاريخية للثورة الجزائرية حيث استشهد بمنطقة مسيف مايربو عن300شهيد من مختلف مناطق الوطن. كما ان الولاية عرفت في الاونة الاخيرة انجاز اكبر مصنع للاسمنت ببلدية حمام الضلعة(قرية الدبيل)بطاقة انتاجية كبيرة يصل توزيعها إلى مكافة الجزائري وتم انجازه من طرف شركة اوراسكوم للانشاء والصناعة المصرية فرع الجزائر






الولاية 29 معسكر

ولاية معسكر هي إحدى ولايات الجزائر


مساحتها: تقدر مساحة ولاية معسكر بـ 5.135كلم2 عدد سكتنها: يبلغ عدد سكانها 738.570 نسمة بكثافة سكانية تقدر بـ 144/كلم2


موقعها :
تقع ولاية معسكر في شمال غرب الجزائر على بعد 361 كلم من العاصمة ، فهي تربط مختلف ولايات الغرب والجنوب الغربي بحيث يمكن الوصول إليها عن طريق البر والجو و السكة الحديدية. برا من الجزائر العاصمة عبر غليزان (الطريق الوطني رقم04 والطريق الوطني رقم 07) ، من وهران عبر سيق (ط. و. 06) من سيدي بلعباس عبر بوحنيفية (الطريق الوطني رقم 17) ، من مستغانم عبر المحمدية (الطريق الوطني رقم 17) ، من سعيدة عبر(الطريق الوطني رقم 07) .فهي بذلك تحتل موقعا إستراتجيا ممتازا، إقتصاديا وتجاريا .و يحدها من الشرق ولاية تيارت و ولاية غليزان ومن الغرب سيدي بلعباس ومن شمال ولاية وهران و ولاية مستغانم ومن الجنوب ولاية سعيدة

المناخ
يسود ولاية معسكر مناخ متوسطي (مناخ البحر الأبيض المتوسط) وهو نصف جاف مناخ قاري بارد وممطر شتاءا وحار صفيا مع
سقوط الثلوج ببعض المناطق التي تبلغ علوها عن سطح البحر 800 متر وذلك في جبال بني شقران و عوف البرج .كما تجدر بنا الإشارة إلي أن متوسط الأمطارا المتساقطة هي في حدود 300 مم خلال السنة . اما بالنسبة للعشرية الأخيرة لم تتجاوز 240مم

الغطاء النباتي والثروة الحيوانية
تتميز ولاية معسكر بكثرة السهول و الغابات و الجبال و الوديان ، التي أكسبتها حلة طبيعية متناسقة كفيلة بجعلها منطقة غنية بالمنتجات السياحية المناخية مثل التجوال في الطبيعة و التخييم و الصيد البري و الصيد في السدود و الرياضة الجبلية ، حيث تكسوا الولاية ثروة غابية تتربع على مساحة 95687 هكتار تتوزع على جبال بني شقران ، جبال عوف ، أهمها غابة " نسمط" (بدائرة هاشم) و غابة "اسطمبول" (بدائرة بوحنيفية) ، وغابة "تيمكسي" (بدائرة وادي الأبطال)...إلخ

وبها محمية طبيعية تقع ببلدية "مقطع دوز" و التي تتربع على مساحة 19000 هكتار ، بها عدة أنواع من الحيوانات منها: الوز الرمادي ، البط ، النحام ، مما دفع بالمسؤولين إلى إنشاء مركز تربية طيور الصيد يتربع على مساحة 7500 هكتار ، وتربى فيه الحيوانات مثل طيور الحجل والسمان و البطج و النحام الوردي

تتكنون الثروة الغابية من:
ـ أشجار الأرز. ـ أشجار الكاليتوس. ـ أشجار الصنوبر. ـ أشجار البلوط. ـ أشجار الفلين

وتعيش بها عدة حيوانات و طيور منها: الخنزير البري ، دجاج الأرض ، الحجل ، غزال الجبال ، البط الأخضر ، الأرانب

كما يتوسط بعض مدن الولاية حدائق غنية بنباتاتها ، جميلة في تصميمها نذكر مننها حديقة باستور بمعسكر ، حديقة المحمدية ...الخ

تضاف إلى هذه المعالم السدود منها سد "فرقوق" (محمدية) ، سد "أوزغت" (عين فكان) ، سد "الشرفة" (سيق) ، وسد بوحنيفية

السياحة الحموية
تجاوزت سمعة بوحنيفية ، مدينة الحمامات ، الحدود الوطنية نظرا لنوعية مياهها الحموية العالية التي تشتهر بإستعمالاتها العلاجية في العديد من الأمراض كما أنها مناسبة للإستعمال والراحة

الرومان هم أول من إستغل الثروة الحموية للمدينة حيث بنو مدينتهم أكواسيرانس والتي هي اليوم عبارة عن أطلال


المياه الحموية لبوحنيفية غنية بغاز الكربون وهي تنقسم إلى ثلاثة أنواع (حسب المنبع):
ـ مياه حموية إشعاعية كربوناتية كلسية ، معدنية بدرجة حرارة تتراوح بين 63 و 70. ـ مياه حموية إشعاعية كربوناتية كلسية ، معدنية بدرجة حرارة تتراوح بين 45 و 52 درجة. ـ مياه حموية كلور مكبرتة سودية منغنيزية بدرجة حرارة 20 درجة
تتميز هذه المياه بخاصية علاج أمراض المفاصل بإختلافها و أمراض الجهاز التناسلي و أمراض الجهاز الهضمي ومشاكل صحية أخرى مثل البدانة ، الأمراض الجلدية ، الأمراض العصبية

كما يوجد بولاية معسكر منابع حموية أخرى مستعملة في حالتها الطبيعية مثل منبع عين الحمام ببوحنيفية ومنبع سيدي مبارك ببوهني (الطريق الوطني رقم رقم 04 ، الجزء الرابط بين سيق و المحمدية ) و تتوفر المدينة الحموية على عدة تجهيزات فندقية وصحية وحمامات





الولاية 30 ورقلة

وهي أحد أهم الولايات لأن آبار البترول والغاز تتواجد فيها بكثرة (حاسي مسعود ) وبها أكبر واحة على الاطلاق وهي مدينة توقرت التي سميت بالبهجة نسبتا لواحاتها الخظراء وظهرت في الولاية دولة قائمة بذاتها وهي دولة بني جلاب التي رفظت الاستعمار الفرنسي وحاربته بقوة ولطيبة سكانها تعتبر قطبا هاما من أقطاب التجارة. أهم البلديات تبسبست، توقرت، رويسات، النزله، تماسين، الطيبات، بن ناصر..الخ

المساحة 163233 كم²
رمز الولاية 30
الترقيم الهاتفي 029
عدد البلديات 21






الولاية 31 وهران

ولاية وهران هي ولاية تتواجد في الغرب الجزائري.وهي عبارة عن سلسلة جبلية وليست ارض مستوية . لقد سميت هذه الولاية بهذا الاسم بسبب حادثة او اسطورة كما يسميها سكانها حيث اكتشفت هذه المدينة لاول مرة في القرن السابع ميلادي وقد اكتشفها تاجر كبير كان ومنذ ذلك الحين اصبحت تعاني من الاهمال فلم تجد من يهتم بها ويحسنها ليجعلها قبلة عالم

ومن بين اهم الاثار الموجودة في المدينة هي قلعة -سانتا كروز- وهي عبارة عن قلعة كبيرة تقع في اعلى جبل في المدينة وهو جبل -مرجاجو- بناها الاسبان في القرن 15 لحماية المدينة وهذه القلعة مربوطة مباشرة بالمرسى-الميناء حاليا- عبر انفاق ومتاهات من الصعب تجاوزها وتشهد هذه القلعة توافد كبيرا للسياح لمعرفة خباياها واسرارها الغامضة خاصة في فصل الصيف الذي يشهد توافدا كبيرا للاجانب.ومن بين المعالم التاريخية لهذه المدينة هو قصر الباي الذي يشهد عملية ترميم كبير حيث يقع هذا القصر الرائع قرب الميناء اي قرب جبل مرجاجو يحتوي هذا القصر على معالم تاريخية رائعة فهو عبارة عن قصر وقلعة وحصن في آن واحد

ان لهذم المدينة شواطئا رائعة وخلابة واجملها واشهرها هو شاطئ-مداغ- الذي يتميز بطبيعته العذراء الخلابة فكل من زار هذا الشاطئ انبهر لجماله و فتانته حيث يروه الأكثرية انه اجمل من شواطئ هاواي والكراييب و..... وقد انطلق في مشروع سياحي ضخم متمثل في منتجع سياحي كبير ستنجزه شركة ايطالية وتدوم مدة الانجاز فيه 6 سنوات تقريبا ويفسر طول مدة الانجاز هو حرص الولاية على عدم المساس بمناخ وبيئة هذه المنطقة الي يعول عليها كثيرا لتصبح قطب سياحي هام على مستوى البحر الابيض المتوسط
دوائر الولاية
تتكون ولاية وهران من 5 دوائر إدارية هي :
وهران، السانية، بئر الجير، أرزيو، عين الترك

بلديات الولاية
من بلديات ولاية وهران (قائمة غير كاملة) :
وهران
السانية
الكرمة
عين الترك
بوسفر
المرسى الكبير
أرزيو
الصديقيه
كنستال
بوفاطيس
وادي تلبلات
البرية
طفراوي
عين البية
بن فرحة
حاسي بن عقبة
بئر الجير
بطيوة
حاسي مفسوخ
العنصر
قديل
حاسي بونيف
مسرغين
سيدي الشحمي

وهران
وهران مدينة جزائرية على الساحل الغربي للبلاد على البحر المتوسط، عاصمة غرب البلاد وثاني أكبر مدينة بعد الجزائر العاصمة. تعد
المدينة مركزا اقتصاديا ميناء بحريا هاما
وهران
وهران مدينة جزائرية على الساحل الغربي للبلاد على البحر المتوسط، عاصمة غرب البلاد وثاني أكبر مدينة بعد الجزائر العاصمة. تعد
المدينة مركزا اقتصاديا ميناء بحريا هاما

التاريخ
قام البحارة الأندلسيون بأنشاء المدينة سنة 902 م. أصبحت مدينة وهران بعدها محط نزاع بين الأمويون والفاطميين. خربت المدينة عدة مرات أثناء هذه الفترة و قامت تحالفات عدة بين الدولتين و القبائل الضاربة على نواحيها كأزجاس و مغراوة و صنهاجة

انتهت فترة الإضطرابات بعد دخول المدينة في نفوذ الأمويين سنة 1016 م. جاءت بغدها الفترة المرابطية سنة 1081 م. و عرفت المدينة الصراع الأخير للمرابطين من أجل البقاء حيث فر إليها آخرهم تاشفين الذي حاول الفرار من المرسى الكبير إلى الأندلس إلا أنه هلك

بعد ظهور دولة بني عبد الواد ضمت وهران إليها. إلا أن هذه الدولة كان عليها أن تواجه الدولتين الحفصية و المرينية. وكانت وهران دائما أهم مدينة دخلت في هذا الصراع. كانت المدينة تمثل أهم ميناء تجاري للدولة الزيانية و منفذا لها على البحر المتوسط. وعلى هذا كان المرينيون يعرضون على الزيانيين الصلح في مقابل تسليمهم مدينة وهران. حاصرها المرينيون مرات عدة أولها سنة 1296 م. وآخرها سنة 1368 م

تنقلت المدينة أثنائها بين أيادي الحفصيين، المرينين ثم الزيانيين. منذ 1425 م. و بعد أن بسط السلطان الحفصي أبو فارس هيمنته على الدولة و بداية الصراع والانقسام بين أسرة الزيانيين، شكلت مدينة وهران بلاطاً ثانيا بعد مدينة تلمسان، حيث كان يلجأ إليها أفراد الأسرة المعارضين للسلطان. كل هذه العوامل وغيرها مكنت الإسبان من الإستيلاء على المدينة سنة 1509 م

كانت أسبانيا بقيادة الكاردينال شيسيروس قد احتلت المرسى الكبير سنة 1504 م. ثم بدأت بعدها شن هجمات على المدينة انتهت بسقوطها. أعمل الإسبان السيف في سكان المدينة كما قامو بتحويل الجوامع إلى كنائس. كانت المدينة تمثل بالنسبة للإسبان نقطة ارتكاز للاستيلاء على باقي البلاد. إلا أن النتائج جاءت مخيبة. و لم يأتي احتلال المدينة الذي دام طويلاً بأي نتائج. كانت مقاطعة أهل البلاد لهم وقطع الموارد عنهم أجبرتهم على طلب المؤونة من أسبانيا وكان الإسبان يتوقعون سهولة الحصول عليها بعد نهب المناطق المجاورة

على مدار الثلاثة قرون الثالية حاصر الأتراك المدينة عشرات المرات، دام بعضها أسابيع والآخر أشهراً. كما كانت القبائل الضاربة في المنطقة تقوم بشن حملات مناوشة ضد الحامية الإسبانية. وأمام عدوانية أهل البلاد بقي الإسبان وراء حصونهم ولم يعد يهمم التوسع بقدر ما كان يشغلهم مسألة توفر المؤونة.
استطاع الباي بوشلاغم دخول المدينة سنة 1705 م بعد حصارها، إلا أن الإسبان استطاعوا تجميع أسطول بحري كبير مكنهم من انتزاع المدينة مجدداً سنة 1732 م. و كانت هذه الفترة بالنسبة للإسبان أعسر من سابقتها. انتهت الفترة الثانية يوم 8 أكتوبر 1792 م. بعد محاصرة الباي محمد بن عثمان الكبير. ضرب المدينة زلزال كبير أثناء اليوم الأول من الحصار فدمرها عن آخرها. كان بمقدور الباي المهاجمة و الاستيلاء على المدينة بسهولة إلا أنه ترك الإسبان يدفنون موتاهم. بدأت بعدها جولة مفاوضات طويلة بين الباي والملك شارل السادس انتهت بقبول هذا الأخير التنازل عن المدينة والمرسى الكبير وجلاء الحامية الإسبانية من البلاد نهائياً. بين سنوات 1792-1830 م تداول على المدينة التي أصبحت مركزا لبايليك الغرب عدة بايات كان آخرهم حسن باي

بعد استيلاء الفرنسيين على مدينة الجزائر سنة 1830 م، ارسل القواد حملة بقيادة الماريشال بورمون الذي استطاع الإستيلاء على المرسى الكبير. بعد مفاواضات مع الباي حسن قبل الأخير التسليم و تنازل عن المدينة. بعد فترة الإنتظار و الترقب دخل الفرنسيون المدينة سنة 1831 م. رحل الباي بعدها إلى مكة و معه عائلته.






الولاية 32 البيض

ولاية البيض مليئة بآثار ما قبل التاريخ حيث تتوفر على عدة مناطق اثرية بها نقوش صخرية قديمة تعود لفترة ما قبل التاريخ. عدد دوائرها: 08، عدد البلديات: 22
الترقيم الهاتفي 049
رمز الولاية 32
الرمز البريدي 32000






الولاية 33 اليزي

المساحة 284.618كم²
رمز الولاية 33
عدد الدوائر 02
عدد البلديات 06
الرمز البريدي 33000
البلديات هي: جانت، اليزي، عين اميناس، برج عمر ادريس، دبداب





الولاية 34 برج بوعريريج

يحدها من الشرق ولايـة سطـيف التي تبعد عنها بـ 65 كلم ومن الغـرب ولايـة البويـرة التي تبعد عنها بـ 120كلم ومن الشمال ولاية بجاية و تبعد عنها بـ 65 كلم و من الجنوب ولاية مسيلة والتي هي بدورها تبعد عنها بـ 50 كلم كما تبعد عن الجزائر العاصمة بـ 234 كلم.


المساحة 3920كم²
رمز الولاية 34
الترقيم الهاتفي 035
عدد البلديات 34
العدد 136000 نسمة

[تحرير] شخصيات تاريخية
محمد المقراني هو أحد قادة الثورات الشعبية التي شهدتها الجزائر في القرن التاسع عشر بعد الغزو الفرنسي للجزائر عام 1830. محمد المقراني ابن أحمد المقراني أحد حكام ( خليفة ) منطقة مجانة ( الهضاب العليا). بعد وفاة الأب عيّن مكانه ابنه محمد المقراني لكن بلقب " باش آغا " وامتيازاته أقل من امتيازات أبيه.
في مارس عام 1871 قدّم استقالته للسلطات الفرنسية وفي نفس السنة ثار على الاحتلال الفرنسي وقاد مقاومة الشيخ المقراني فقد زحف بجيشه إلى مدينة برج بو عريريج بمساعدة أخيه بو مزراق وابن عمّه الحاج بوزيد. ثمّ انضمّ إلى الثورة الشيخ الحداد.

في 5 مايو 1871 استشهد محمد المقراني إثر إصابته برصاص العدو. وهو الآن مدفون في : بني عباس بجاية . وكان أخوه قد واصل المقاومة إلى أن أوقفته السلطات الاستعمارية في 20 يناير (كانون الثاني) 1872. خلّفت هذه الثورة قرابة 100.000 قتيل جزائري وكما أدّت إلى مصادرة الأراضي ، ونفي عائلة المقراني إلى الجنوب وزيادة الهجرة إلى الخارج خاصّة إلى سوريا وكذا إصدار قانون الأهالي عام 1881.


شخصيات سياسية
إسماعيل حمداني: سياسي ورئيس حكومة سابق ، من مواليد 1930 ببرج بوعريريح تقلد منصب رئيس الحكومة الجزائرية من 15 ديسمبر 1998 إلى 23 ديسمبر 1999 أي في فترة حكم اليمين زروال و عبد العزيز بوتفليقة . سبقه في هذا المنصب أحمد أويحي و خلفه أحمد بن بيتور .


الرياضة
ٍٍشباب أهلي برج بوعريريج يلعب في الدوري البطولة الوطنية الجزائرية وأمل سريع برج الغدير الذي يلعب في بطولة ما بين الرابطات، حيث تأهل بعدما سحق غريمه الغير تقليدي شباب رأس الوادي بهدف لصفر في مقابلة تاريخية.


من معالمها الأثرية
زمورة:

تبعد زمورة حوالي أربعين كم عن البرج، عاصمة ولاية البرج. وزمورة تعتبر أقدم من الولاية ذاتها لانها تأسست قبل حوالي 700 سنة واللافت للانتباه أن هذه المدينة العريقة لم تجد الانتباه المطلوب من السلطات الجزائرية. اشتهرت زمورة بالعلم والعلماء منهم الشيخ العلامة أحمد بن قدور الذي شرح كتاب سيبويه وله تعليقات كثيرة على مجموع المتون ومنه العلامة الذائع الصيت الشيخ عمر أبي حفص الزموري الدي كان حجة زمانه ومنهم العلامه الشيخ علي أبو بكر ومنهم الكثير لا يتسع المجال لذكرهم . زموة مدينة غارقة في التاريخ سكنها الرومان والعرب والاتراك وتوجد حاليا الكثير من العائلات التركية التي تعيش بها لحد الان . تشتهر زمورة بمساجدهاالكثيرة ودور العلم وهي الان مركز علمي مهم في ولاية البرج. ان هذه المدينة الجبارة التي قاومت الاستعمار الفرنسي منذ أن دخل إلى الجزائر لم تلق الاهتمام المطلوب من أصحاب الشأن السياسي. فلقد زارها الجنرال ديغول وعزز تواجد القوات الاستعمارية هناك لانها كانت منطقة استراتيجية ولوجستية بالمفهوم العسكري. ولم يزر ولايات كبيرة معروفة حينها . والجيش الإنكشاري أسس أول قواعده بها وبالجزائر العاصمة وبقسنطينة. ففي رسالة بعثها الباب العالي إلى قائد الجيش الانكشاري بالمغرب العربي قال له فيها ركز جيشك في ثلاث مناطق وهي الجزائر وزمورة وقسنطينة. كل هذه المآثر لم تشفع لهذه المدينة العريقة في أن ينفض الغبار على تاريخها وعلى فك العزلة عنها وقد اعطت للجزائر الكثير من شعراء وعلماء وساسة ودكاترة جامعات واطباء وغيرهم.


بلدية برج الغدير
تقع بلدية برج الغدير جنوب ولاية برج بوعريرج وتبعد عنها بحوالي 27 كم،وبـ 240 كم عن شرق العاصمة الجزائر، تتربع هذه البلدية على مساحة 10458 كم مربع، يحدها كل من بلدية بليمور، رأس الوادي، غيلاسة،تقلعيت،والحمادية. تشتهر هذه البلدية إقليميا بوفرة وعذوبة هائلتين في المياه، الأمر الذي مهد لانتعاش الزراعة والفلاحة وكذا تربية المواشي والدواجن، قدر عدد سكانها سنة 2005 بحوالي 27000 نسمة معظمهم من القرى المجاورة لمركز البلدية على غرار الدشرة -أولاد لعياضي-، الزمالة، أولاد سيدي سعيد، أولاد مخلوف...إلخ. تعتبر بلدية برج الغدير من أغنى بلديات الوطن فبها العديد من الوحدات الصناعية كوحدات صناعة البلاستيك ووحدات صتاعة مواد البناء، هذا بالإضافة إلى النشاط التجاري الذي يعرف ازدهاراً في البلدية، وتشتمل المنطقة على العديد من المساجد العتيقة كمسجد أولاد لعياضي العتيق والجديدة كمسجد البشير الإبراهيمي بتجزئة 406 مسكن.




الولاية 35 بومرداس

بومرداس مدينة بين الجزائر وبجاية في الجزائر، قريبة إلى البحر الأبيض المتوسط على نهر مرداس، وهي عاصمة ولاية بومرداس. فيها جامعة.


المساحة 1558كم²
رمز الولاية 35
الترقيم الهاتفي 024
عدد البلديات 32





الولاية 36 الطارف

عدد السكان 70000نسمة
طول الشريط الساحلي 90 كم
الغطاء النباتي 57% من المساحة الاجمالية للولاية
عدد البلديات 24
رمز الولاية 36
الترقيم الهاتفي 038




الولاية 37 تندوف

المساحة تقدر ب 158.873.94 كم²
رمز الولاية 37
الترقيم الهاتفي 049
عدد السكان 32.000نسمة

تمتاز ولاية تندوف بسكانها من اصول عربية اصيلة مثل قبيلة تاجكانت وكدا الرقيبات الشرفاء احفاد سيدي احمد الرقيبي العالم الورع وكذا ابناء سلام ومجموعة من القبائل القادمة من مختلف مناطق الشمال يسمونهم في المنطقة بالشراقة نسبة إلى قدومهم من شرق تندوف ينشطون في مختلف الحرف والاعمال اليدوية وكذلك المقاولات والتجارة باختلاف انواعها

تقع ولاية تندوف في الجنوب الغربي للجزائر،اسست منذ حوالي 7 قرون من طرف قبيلة تاجكانت ذات الاصول من الجزيرة العربية الحميرية من اليمن المشهورة بالعلم والمعروفة، ومن اعلام هذه المنطقة نذكر العلامة محمد المختار بن بلعمش الذي تخرج من زاويته مجموعة كبيرة من العلماء والفقهاء وكذا سيدي العرابي..واخرين

تاريخيا لم تستطع القوات الفرنسية الدخول اليها نظرا للمقاومة الشرسة التى ابداها ابناء المنطقة وتعد تندوف المنطقة الوحيدة في الجزائر التى دخلها الاستعمار الفرنسي سنة 1934بعد ان استعان بالخونة و الحركة الذين قدموا من مناطق اخرى من البلاد في الفترة الاستعمارية من 1934الى غاية5 جويلية 1962تاريخ استرجاع السيادة الوطنية


الحضيرة الطبيعية لولاية تندوف: تتربع الحضيرة على مساحة تقدر ب 168000 كلم مربع، محور مركالة - بوعقبة 1- الحجرة الرويانة (رسوم صخرية) 2- وادي أتيل 3- فرقش 4- أم الطوابع 5- تفقومت 6- القبور ذات أعمدة الطويلة الشواهد الجنائزية السلوقية - كرب الناقة 7- بقايا الاحواض المائية الثروات الحيوانية : تتمثل في الغزال الابل الماعز






الولاية 38 تيسمسيلت

عدد السكان 261.000 نسمة
رمز الولاية 38
عدد البلديات 22
تيسمسيلت هي ولاية جزائرية تحتل الرقم 38 في الترتيب الولائي الجزائري كانت منتمية إلى ولاية تيارت ثم إستقلت إداريا عام 1985م وإسم تيسمسيلت يعني مكان غروب الشمس يحدها من من الجنوب ولاية تيارت ومن الشمال ولاي الشلف ومن الشرق ولاية غليزان





الولاية 39 الوادي

ولاية الوادي الجزائرية من الولايات التي انبثقت عن التقسيم الإداري لسنة 1984 كانت هذه الولاية تابعة لولاية بسكرة،وتنقسم إلى منطقتين ذات أصول عرقية مختلفة: منطقة وادي سوف ومنطقة وادي ريغ، عاصمة الولاية هي مدينة الوادي وهي تعرف بمدينة الألف قبة وقبة ، كماتعرف أيضا ب:عاصمة الرمال الذهبية. تقع شمال شرق الصحراء الجزائرية، يحدها من الشرق الجمهورية التونسية ومن الغرب كل من ولايتي ورقلة وبسكرة وكذلك الجلفة ومن الشمال تبسة،خنشلة وبسكرة ومن الجنوب ولاية ورقلة. تشتهر هذه الولاية بإنتاج التمور وخاصة من نوع دقلة نور

تقع الولاية في الجنوب الشرقي من الوطن، تحدها من الشمال ولايات(تبسه و خنشلـة و بسكـرة)، ومـن الشـرق الجمهورية التونسية بشريط حدودي طوله 300 كلم، وجنوبا ولاية ورقلة، و غربا ولايات (بسكرة والجلفة وورقلة). أما مساحتها الإجمالية 44.585 كلم² ويسكنها حوالي 562.973 نسمة ( سنة 2000) و بنسبة سكان تقدر بـ 12.5/كم²

موقع افليم وادي سوف

يقع إقليم وادي سوف جنوب شرق الجزائر، وينتمي إلى العرق الشرقي الكبير.
يحده من الشمال بلاد الزاب (بسكرة والزرايب)ويمتد حتى جبال الأوراس، والنمامشة، وإلى منطقة نقرين.
يحده من الشرق الحدود التونسية من نفطة ونفزاوة، مرورا ببير رومان حتى غدامس.
يحده من الجنوب واحات غدامس.
يحده من الغرب وادي ريغ (تقرت وتماسين) وورقلة.

وتمتد أراضيها من الجنوب إلى الشمال بين خطي عرض 31° - 34° شمالا وبين خطي طول 6° - 8° شرقا، وتبلغ المسافة من اسطيل في الشمال إلى غدامس جنوبا حوالي 620كلم، ومن وادي ريغ بالجهة الغربية إلى الحدود التونسية بالشرق حوالي 160كلم، وتبلغ مساحة وادي سوف 82.800 كلم2 والاقليم محاط طبيعيا بثلاث شطوط وهي شط وادي ريغ بالغرب، وشطوط مروانة وملغيغ وشط الغرسة من الشمال، وشط الجريد من الجهة الشرقية

موقع ولاية الوادي

تقع ولاية الوادي في الجنوب الشرقي من الوطن، وتبلغ مساحة ولاية الوادي حوالي 44.585 كلم2.
يحدها من الشمال ولايات تبسة وخنشلة وبسكرة.
يحدها من الجنوب ولاية ورقلة.
يحدها من الغرب ولايات الجلفة وبسكرة وورقلة.
يحدها من الشرق الجمهورية التونسية.

تتوزع ولاية الوادي على 12 دائرة إدارية، وتنقسم إلى واديين مختلفين:
- منطقة وادي سوف وتقع وسط العرق الشرقي وتضم 22 بلدية
- منطقة وادي ريغ وتقع في الأراضي المنبسطة وتضم 8 بلديات

مظاهر السطح

يسود وادي سوف عدة مظاهر منها:
العرق:
ينتمي السطح إلى العرق الشرقي الكبير إذ تغطي الرمال معظم الأراضي(ثلاثة أرباع المساحة)وهي رمال ناعمة ذات ألوان بيضاء وصفراء، تتقاذفها الرياح في كل اتجاه، وقد نتج عن ذلك شكلين :
الأول هو الكثبان الرملية التي تتواجد بصورة كبيرة في جنوب سوف، وتختلف ارتفاعاتها حيث يصل أحدها 127م، أما الثاني، فهو المنخفضات والأودية، فتعتبر سوف أخفض نقطة في العرق الشرقي الكبير ، حيث ينخفض دون مستوى سطح البحر بـ 25م عند شط ملغيغ
الحمادات الرملية:
وتغطي المنطقة الشمالية لسوف، وهي طبقات حجرية متنوعة تحت الرمال، ومن تلك الطبقات "الترشة" وتستعمل لصناعة الجبس، أما "اللوس" فهي حجارة صلبة متشابكة تستعمل في البناء لصلابتها، وتوجد بغمرة والمقرن وشرق الزقم، أما"الصلصالة" أو "السميدة" فتوجد في غمرة والدبيلة والمقرن وتستعمل للبناء

الخصائص المناخية

تبعد الوادي (عاصمة وادي سوف) عن البحر بـ 390 كلم، ويبلغ متوسط ارتفاع المنطقة عن سطح البحر 80م.

الحرارة: يصل المتوسط الحراري في فصل الصيف إلى 34° وقد يتعدى في بعض الأحيان 50° حيث تكون الرمال شبه ملتهبة، وفي فصل الشتاء يكون المتوسط الحراري 10°، وعندما تشتد البرودة وخاصة ليلا تنخفض إلى ما دون الصفر.
الرياح: تمتاز منطقة وادي سوف بحركة هوائية نشطة على مدار السنة
- فتهب رياح شمالية، وشمالية غربية (الظهراوي)من فيفري إلى أفريل
- وتهب رياح شرقية (وتسمى البحري) وهي منعشة من أوت إلى أكتوبر
- وتهب رياح جنوبية (وتسمى الشهيلي) وهي حارة ويكون ذلك خلال الصيف
الأمطار: هي قليلة ونادرة بسبب بعد المنطقة على البحار، ويصل المتوسط السنوي للتساقط بالمنطقة إلى 80.3 ملم.
الغطاء النباتي: يتميز الغطاء النباتي بسوف بالجفاف وكثرة الرمال، ومع ذلك توجد نباتات طبيعية متنوعة ذات جذزر طويلة تنمو في الأودية وأطراف الكثبان الرملية، ويعتمد عليها البدو في رعي حيواناتهم، وقد ذكر منها صاحب الصروف أكثر من 80 نوعا أهمها: الحلفاء، البشنة، العضيد، السعد، الشيح، إضافة إلى أشجار من الحطب كالازال، العلندي، الزيتاء، المرخ، الرتم، الطرفاء وغيرها

الثروات الطبيعية

تعتبر ولاية الوادي منطقة ذات أهمية إستراتيجية في ما يتعلق بالثروات فهي:

- تضم أكبر ثروة للنخيل على المستوى الوطني وأكبر منتوج.
- تحوي أكبر احتياطي وطني من المياه الجوفية.
- تربتها صالحة للزراعة والبناء وصناعة الآجر والجبس.
- بها أكبر منجم أفريقي من ملح المائدة والملح الصناعي ( شط ملغيغ وشط مروان) .
- بها مساحة معتبرة غابورعوية، تضم أكبر عدد من الإبل على المستوى الوطني.
- تنتج 25 % من المنتوج الوطني من التبغ ( المرتبة الأولى) .
- أول منتج وطني للفول السوداني ولها إنتاج معتبر من البطاطا .
- تحتوي على احتياطي معتبر من البترول.
- أراضيها تستوعب زراعة 10 ملايين نخلة وأكثر تربة وماء.
- تتميز بموقع مهم لوجود 300 كلم حدود خارجية (مع الجارتين تونس وليبيا



الولاية 40 خنشلة

ولاية خنشلة تقع شرق الجزائر في سلسلة جبال الاوراس عند علو 1200 متر عن سطح البحر. عدد سكانه يقدر باكثر من 348000 نسمةو وهي تتربع على مساحة قدرها 9811 كم²

المدينة استمدت اسمها من اسم ابنة ملكة امازيغية تعرف عند العرب باسم الكاهنة

تتميز خنشلة بحمامتها المعدنية لدرجة ان الرومان المشهورين بحبهم للحمامات انذاك،اقاموا عدة حمامات بالمنطقة، ومن اشهر حماماتها حمام الصالحين الذي يستمد مياهه من نبع درجة حرارته 76°مئوية

ارتفعت نسبة اليد العاملة في الولاية الى نسبة 40% من عدد السكان الكلي. وهي تتوزع كالتلي: 41 % في الزراعة، 10 % في الصناعة، 11 % في قطاع البناء، 38 % في قطاع الخدمات






الولاية 41 سوق اهراس

المساحة 4360كم²
العدد 116745نسمة
الكثافة السكانية 26,8/كم²
رمز الولاية 41
الترقيم الهاتفي 037
عدد البلديات 26

الموقع
ولاية سوق أهراس يحدها من الشرق الحدود التونسية و من الشمال ولاية الطارف و من الشمال
الغربي ولاية قالمة ، من الجنوب الغربي ولاية أم البواقي ، و من الجنوب الشرقي ولاية تبسة
قبل استقلالها الإداري كانت ولاية سوق أهراس تابعة لولاية عنابة ثم لولاية قالمة، ثم تحولت لولاية مستقلة بذاتها في سنة 1984

التقسيم الاداري
الدوائر و البلديات المكونة لولاية سوق أهراس:
عدد الدوائـــر: 10
سوق اهراس، بئربوحـوش، المشروحــــة، أم العظائـــم، المراهنـــــــة، الحـــــــدادة، أولاد إدريـس، سدراتــــــه ، مـــــداوروش، تــــــــاورة عدد البلديات : 26

خصائص
طبيعة جبلية.
اقتصاد زراعي.
تضم آثار رومانية في مداوروش وخميسة (المسبح الذي على شكل قيتار في خميسة أنجزه الرومان).
تعتبر محطة عبور بين الجمهورية الجزائرية و الجمهورية التونسية





الولاية 42 تيبازة

تقع ولاية تيبازة على بعد 70 كم غرب الجزائر العاصمة. التنوع الطبيعي للولاية يجعلها تتمتع ذات اهمية سياحية، حيث تتمتع باطلالة متميزة على البحر الذي يتزاوج مع جبال شنوة الغابية
المساحة 2219كم²
عدد السكان نسمة
رمز الولاية 42
الترقيم الهاتفي 024
عدد البلديات 28






الولاية 43 ميلة

المساحة 3.482 كم²
عدد السكان 710,800 (2002) نسمة
الكثافة السكانية 204،14 نسمة/كم²
رمز الولاية 43
الترقيم الهاتفي 31
عدد البلديات 32

تقع ولاية ميلة في شرق الجزائر تحدها ولاية قسنطينة من الشرق، وولاية سطيف من الغرب، وولايتي جيجل وسكيكدة من الشمال، وولايتي أم البواقي وباتنة من الجنوب. وتبلغ مساحتها : 3,482 كم2 بتعداد سكاني يفوق : 710.800 نسمة سنة 2002

انبثقت ولاية ميلة عن التقسيم الإداري لسنة 1984 متشكلة آنذاك من ثلاث دوائر رئيسية وهي دائرة ميلة (07 بلديات)، دائرة شلغوم العيد (09 بلديات)، وكانتا تابعتين لولاية قسنطينة، ثم دائرة فرجيوة - فج مزالة سابقا - (16 بلدية) وكانت تابعة لولاية جيجل الساحلية. بمجموع 32 بلدية وهي

* دائرة ميلة: وكانت تضم البلديات التالية: - مبلة - عين التين - سيدي خليفة - سيدي مروان - الشيقارة - القرارم قوقة - حمالة. وفي سنة 1987 نقل مقر الدائرة إلى بلدية القرارم قوقة( 06 بلدبات )،وألحقت بلدية ميلة( مقر الولاية ) إداريا بالولاية

* دائرة فرجيوة - فج مزالة -: وكانت تضم البلديات التالية: - فرجيوة( فج مزالة ) - يحي بني قشة - عين البيضاء أحريش - العياضي برباس - تسدان حدادة - مينار زارزة - بوحاتم - دراحي بوصلاح - الرواشد - تيبرقنت - وادي النجاء - أحمد راشدي - زغاية - ترعي باينان - اعميرة آراس - تسالة لمطاعي. وذلك إلى غاية 1987 حيث رقيت بلدية وادي النجاء إلى دائرة لتخفيف العبء على دائرة فرجيوة

وأصبحت دائرة وادي النجاء ابتداء من 1987 تضم 07 بلديات وهي: - وادي النجاء - الرواشد - أحمد راشدي - زغاية - اعميرة آراس - ترعي باينان - تسالة لمطاعي
وفي سنة 1991 تم تعديل إداري على مستوى الدوائر لأسباب سياسية وتنظيمية حيث رقيت 09 بلديات أخرى إلى مصاف الدوائر فأصبحت ولاية ميلة ابتداء من هذا التاريخ إلى غاية الآن (2006) تضم 13 دائرة إدارية وهي : - ميلة - سيدي مروان - القرارم قوقة - فرجيوة - عين البيضاء أحريش - تسدان حدادة - بوحاتم - وادي النجاء - الرواشد - ترعي باينان - شلغوم العيد - تاجنانت - التلاغمة






الولاية 44 عين الدفلى

ولاية عين الدفلى تأسست إثر التقسيم الاداري لسنة 1984 متكونة من 36 بلدية أهمها بلدية خميس مليانة، مليانة، عين الدفلى، يبلغ عدد السكان 220.000 نسمة، تمتاز الولاية بالطابع الفلاحي حيث تنتج 50بالمائة من الانتاج الوطني للبطاطا، كما تشتهر بزراعة الأشجار المثمرة، توجد على مستوى الولاية عدة مواقع تاريخية اهمها الاثر الروماني في مدينة العامرة، مدينة مليانة 975م، تعتبر همزة وصل بين مختلف جهات البلاد، حيث تعتبر مدينة خميس مليانة كمحول هام لمختلف الجهات غعتبارا من الطريق الوطنيرقم 4 -الجزائر،وهران-الطريق الوطني رقم 18 نحو تيارت و طريق وطني آخر نحو ولاية المدية مدينة خميس مليانة:ـاسست سنة 1886 لقبت نسبة لقسيس فرنسي affreville، المدينة الرومانية كانت تسمى ماليانة.كما توجد بها ايظا دائرة العطاف التي تعد من اهم دوائرها.وقد بدات هذه الولاية بالتطور والازدهار فاصبحت تجاري مختلف الولايات الجزائرية الاخرى كما تزخر هذه الولاية بعدة معلم طبيعية مثل سلسلة جبال الضهرا وجبل زكار كما لها دور في الاقتصاد الجزائري نظرا لالنها تملك العديد من الموارد كلفحم المتواجد بكثرة في بلدية الروينة





ولاية النعامة 45

ولاية النعامة إحدى ولايات دولة الجزائر، تقع في الشمال الغربي من الجزائر على الحدود مع
المغرب ، وتغطي مساحة مقدارها 33,852 كم مربع ويصل تعداد سكانها إلى 204 آلاف نسمة
(تقديرات 2006)، وهي ذات كثافة سكانية منخفضة تصل إلى 6 أشخاص لكل كم مربع فقط ، وفيها مدينة النعامة وهي عاصمة الولاية. رمز الولاية: 45


قائمة الدوائر:
دائرة النعامة
دائرة المشرية
دائرة عين الصفراء

هذه الدوائر قسّمت بدورها إلى 12 بلدية، أسمائها أيضا من أسماء عواصمها الرمزية،و هي :
عين بن خليل
عين الصفراء
عسلة
جنين بورزق
البيوض
القصدير
مكمن بن عمار
مشرية
مغرار
النعامة
صفيصيفة
تيوت






الولاية 46 عين تموشنت

المساحة 2376كم²
عدد السكان333666نسمة
الكثافة السكانية 140/كم²
رمز الولاية 46
الترقيم الهاتفي 043
عدد الدوائر 08
عدد البلديات 28
تقع ولاية عين تموشنت في الغرب الجزائري حيث تبعد ب 504 كم عن العاصمة، و ب 72 كم عن وهران، وب 63 عن تلمسان، و ب65 كم عن سيدي بلعباس، و يبلغ طول شريطها الساحلي 80 كم
يرتكز الا قتصاد في الولاية على ثلاث قطاعات، هي: الزراعة، الصيد البحري و السياحة






الولاية 47 غرداية

الموقع
ملاحظة : الإسم الحقيقي هو تغرداية أما المحرف فهو غرداية

تقع ولاية تغرداية (غرداية)شمالي صحراء الجزائر ، و مقر الولاية مدينة تغرداية (غرداية) تبعد ب 600 كلم جنوب العاصمة الجزائر ، مساحتها الإجمالية تقدر ب 86105 كلم2 ، امتدادها من الشمال إلى الجنوب 450 كلم ، و من الشرق إلى الغرب من 200 إلى 250 كلم ترتفع عن مستوى سطح البحر ب 486 م

تحد ولاية تغرداية (غرداية)كل من : ولاية الجلفة و ولاية الأغواط شمالا ، ولاية البيض و ولاية أدرار غربا ولاية ورقلة شرقا ، و ولاية تمنراست جنوبا. تبعد مدينة تغرداية (غرداية) عاصمة ولاية تغرداية ب 200 كلم عن عاصمة ولاية الأغواط ، و 200 كلم عن عاصمة ولاية ورقلة ، و 800 كلم عن عاصمة ولاية أدرار و ب 1200 كلم عن عاصمة ولاية تمنراست و يعبرها الطريق الوطني رقم 1 الرابط العاصمة الجزائرية بالجنوب الكبير الساحر

المناخ
كون الولاية واقعة في مناطق صحراوية ، فإن مناخ المنطقة صحراوي جاف, المدى الحراري واسع بين النهار و الليل ، و بين الشتاء و الصيف ، تتراوح درجة الحرارة شتاء بين 1 إلى 25 درجة ، و بين 18 إلى 48 درجة صيفا. يعتدل الجو في فصلي الربيع و الخريف, وتصفو السماء في غالب أيام السنة

معدل سقوط الأمطار بالولاية حوالي 60ملم\سنويا غالبها في فصل الشتاء كم تهب على المنطقة رياح شمالية غربية باردة في الشتاء و جنوبية غربية محملة بالرمال في الربيع و في الصيف جنوبية حارة تعرف بالسيروكو
السكان
يقدر عدد سكان ولاية تغرداية (غرداية)إلى غاية 30 جوان 2003 ب 334754 نسمة أي بكثافة تقدر ب 3,88 نسمة\كلم2 حيث نصف السكان متمركز في سهل وادي ميزاب

التقسيم الولائي
تتفرع ولاية تغرداية (غرداية)إلى 09 دوائر و منقسمة إلى 13 بلدية

بلدية تغرداية (غرداية)
بلدية العطف
بلدية بنورة
بلدية ضاية بن ضحوة
بلدية متليلي
بلدية المنيعة
بلدية زلفانة
بلدية بريان
بلدية القرارة
بلدية سبسب
بلدية حاسي لفحل
بلدية حاسي القارة
بلدية المنصورة

المساحة 86105 كم²
العدد 334754 نسمة
رمز الولاية 47
الترقيم الهاتفي 029
عدد الدوائر 9
عدد البلديات 13






الولاية 48 غليزان

المساحة 4851.21 كم²
عدد السكان 700.000(2005)نسمة
الكثافة السكانية /كم²
رمز الولاية 48
عدد الدوائر 13
عدد البلديات 38

الموقع
تقــع ولاية غليزان على الخط الوطني رقم: 04 الرابط بين الجزائر العاصمة و عاصمة الغـرب الجزائري " وهران " مما أهله أن تكون همزة وصل بين الغرب و الوسط و الشرق و الجنوب فهي بذلك تحتل موقع إستراتيجي ممتاز إقتصاديـا و و تجاريا إذ يحدها من الشرق ولاية الشلف و من الغرب ولاية معسكر و من الشمال ولاية مستغانم و من الجنوب كل من تيارت و تيسمسيلت ، تبعد عن العاصمة بحوالي 350 كلم و عن مدينة وهران 150 كلم و تمتد على رقعة جغرافية مساحتها 4851.21 كلم2 معظمها أراضي فلاحية خصبة و بذلك تعتبر ولاية فلاحية

التاريخ
يمتد تاريخ هذه الولاية إلى العصور الحجرية إذ أن سكانها من أصل بربري حسب ابن خلدون ، و قد عرفت تحت اسم " مينا " نظرا لوجود وادي مينا بالمنطقة القديمـة (و قـد إتخـذ الإنسان ما قبـل التاريخ هذه المنطقة مسكنا و مستوطنا له و إستعمل لصناعة أدواته الصيوان و الصخر الرملي و بلور الصخر، و سكن المعارات و يتضح ذلك جليا في مقابر الدولوميت (DOLIMITE) و الكهوف التي تحمل صور صخرية نيوليتية بكل من جبل بومنجل بالقلعة ، وادي تامدة بمازونة ، جبل سيدي السعيد بسيدي امحمد بن علي و مغارة الرتايمية بوادي إرهيو ، و مغارة مصراتة بالقلعة. كما يتفق المؤرخون على أن تاريخ غليزان يعود إلى مرحلة المملكة النوميدية ما بين سنتي 203 و 213 قبل الميلاد ، و إشتق إسمها آنذاك من واد مينا التي تقع على ضفافه و كان سكانها بربر(BERBERES) و هو اسم أطلقه البزنطيين على سكان شمال إفريقيا ، و يقال أن تسمية غليزان تعني الهضبة الحارة (CRETE CHAUUDE ) و جاء في كتاب ابن خلدون " العبر" إن قبيلة بربرية حطت و سكنت بمنطقة مينا سنة 40 ق.م سميت بالعلوميين ، و عرفت هذه الفترة مقاومة الإستعمار الروماني الذي دام خمسة قرون و توسع ليمتد من سهول الشلف و مينا حتى الأطلس حيث أقيمت " خيم " بسهل " بروسدان " يلل حاليا ثم غير اسم مينا إلى " إغيل إيزان " الذي يرمز إلى السهــل المحروق " PLAINE BRULEE" و شهدت المنطقة في هذه الفترة إنتعاشا فلاحيا و تجاريا نظرا لخصوبة أراضيها حتى ظهور الفتوحات الإسلامية سنة 681 م


إعتنقت قبائل غليزان الدين الإسلامي بمجيئ موسى بن نصير سنة 719م-720م إلى أن نزلت بالمنطقة قبيلة الهوارة سنة 761 م ، و حسب المؤرخين يعقوب بن صالح و الشيخ عبد الرحمن الجيلالي أنه بعد سقوط تلمسان حلت بعض القبائل الإدريسية بغليزان التي شهدت مجيئ قبائل أخرى تنحدر من كتامة بنواحي سطيف و بمجيئ الفاطميين نشبت حروب بين الدويلات الإسلامية العديدة التي ظهرت بعد ذلك و هذا حسب المؤرخين ابن خلدون و " بوراس المعسكري "


بقيت الأمور على هذا الحال و عرفت غليزان في هذه الفترة بالمدينة الجميلة المحاطة بالبساتين يعبرها ممر إلزامي للذهاب لمدينة تيهرت حسب ما ذكر في كتاب " ممالك المسالك " المؤرخ البكري حتى حلول الأتراك بالمنطقة و ذلك سنة 1517 بقيادة بابا عروج و إحتلالها و إتخاذ مدينة مازونة عاصمة الغرب آنذاك إذ تعتبر من أقدم المدن الجزائرية ، و قد شارك أهل غليزان في العديد من المعارك ضد الإسبان بقيادة الشيخ الولي الصالح سيدي امحمد بن عودة


في عهد الباي محمد الكبير، أي ما بين 1602م-1752م ، شارك سكان غليزان العثمانيين في إحتلال المغرب و باقي شمال إفريقيا وحوض البحر الأبيض المتوسط و بقيت على هذا الحال حتى سقوطها في يد الفرنسيين سنة 1843م و في 04 فبراير من نفس السنة تشكلت المقاومة الشعبية و إزدادت تنظيما و أعلن سكان غليزان مبايعتهم للأمير عبد القادر و في نفس السنة عينت القوات الفرنسية الملازم الأول "بوليفاس" قائدًا لهذه المنطقة و قد نصب ثلاثة فيالق حربية و 4 أسراب من الجيش و سماهم بالخط 88(88 ligne ) . في سنة 1853م وصلت أول دفعة من المعمريين إلى غليزان منهم 1845 معمر فرنسي و 1000 من جنسيات إسبانية و يهودية و قضوا أول ليلة " بساحة كولونيل درونوا " ساحة المقاومة حاليا و قد إستولوا على قسط كبير من الأراضي الخصبة منها أكثر من 20 مزرعة و قد عرفت هذه الفترة مقاومة و إنتفاضة شعبية أبرزها إنتفاضة الظهرة و مقاومة فليتة بزعامة سيدي لزرق بلحاج المدعو بوحمامة سنة 1864 و تلتها عدة إنتفاضات أخرى الشيئ الذي إستدعى إهتماما بالغا لهذه القضية من طرف فرنسا، فزار زعيمها نابليون الثالث غليزان عام 1865م للإطلاع على الوضـع و إصطــدم بمظاهرات عنيفة مما صعب عليه الخروج منها أمام غضب و سخط السكان الذين تعرضوا لحوادث دموية و ذلك بإعتراف المعمرين أنفسهم في كتاب " غليزان كيان الصغرى " للمؤلف الفرنسي " فانسون إسكلاباس " عام 1957م

في 1873م قام المستعمر بوضع تنظيمة الإداري الخاص و جرت أول إنتخابات بلدية ، و عين أول رئيس لبلدية غليزان المدعو " أغارة " (AGARA) المعروف بشدة كراهيته للعرب . ما بين سنتي 1871 و 1956 ثم إستصلاح أزيد من 85% من الأراضي الفلاحية و قد أطلق اسم " كاليفورنيا الجزائر " على غليزان في هذه الفترة و هذا نظرا لخصوبة أراضيها و كان لها شرف إحتضان فكرة إنشاء حزب نجم شمال إفريقيا بزعامة مصالي الحاج و الحاج علي القلعي الغليزاني الذي ترأس هذه الحركة السياسية


و مع إندلاع ثورة التحرير الكبرى 1954م هب أبناء هذه الولاية للمواجهة المسلحة كغيرها من الولايات الأخرى و شاركوا في عدة هجومات و إنتفاضات ضد المستعمر إذ كانت كل من شراطة و الونشريس مقر لقيادة المنطقة الرابعة و بهذا التسلسل التاريخي تكون غليزان قد ساهمت في إسترجاع السيادة الوطنية

الجغرافيا


تتوفــر ولاية غليـزان على مؤهلات طبيعية و تضاريس هامة فهي محاطةبسلاسل جبلية مقسمة إلى ثلاث مناطق أساسيـــــة :
في الشمال : نجد جبال الظهرة التي تغطي دوائر مازونة و سيدي امحمد بن علي وجزءا من بلدية الحمري
في الجنوب: نجد جبال الونشريس التي تمتد من الشرق إلى الغرب بجنوب الولاية و الجزء الجنوبي من دائرة وادي إرهيو و دوائر (عمي موسى ، عين طارق الرمكة ، منداس ، و زمورة لتمتد ناحية الغرب لجبال بني شقران ) (بلديتا سيدي امحمد بن عودة و القلعة )
سهول مينا و الشلف الأسفل تشغل الجزء الأوسط للولاية و كل هذه المناطق يكسوها غطاء نباتي من مختلف أنواع الأشجار و النباتات في حين يوجد بالولاية مجموعـة من الأودية و المستنقعات كوادي إرهيو،وادي مينا حوض الشلف الأسفل و مرجة سيدي عابـــد المتميـزة بملوحتــها

المناخ
يسود ولاية غليزان مناخ قاري بارد و ممطر شتاءا و حار صيفا مع سقوط الثلوج ببعض المناطق التي تبلغ علوها عن سطح البحر 800 متر و ذلك في جبال الونشريس و بالضبط في أعالي جبال بوركبة و كذلك بجبال بني شقران ، منداس ، زمورة ، و الظهرة كما تجدر بنا الإشارة إلى أن متوسط كمية الأمطار المتساقطة هي في حدود 300 مم خلال السنة ، أما بالنسبة للعشرية الأخيرة لم تتجاوز 240 مم

السكان
بلغ عدد سكان ولاية غليزان في التعداد العام للسكان و السكن الأخير 1998 حوالي 646175 نسمة و هم متمركزون في المناطق الريفية حيث يقطن جنوب شرق الونشريس ما يقارب 52 ألف نسمة مقابل 23 ألف بالمناطق الحضرية و يسكن 29 ألف نسمة بالأرياف مقابل 44 ألف نسمة بالتجمعات الحضرية بمنطقة جنوب غرب الونشريس و بمنطقة بني شقران يوجد 6 ألف في الريف مقابل 10 ألف بالتجمعات الحضرية ، أما بمنطقة الظهرة فيتواجد ما يقارب 54 ألف نسمة في الريف مقابل 46 ألف نسمة بالتجمعات الحضرية أما بمنطقة وادي مينا نجد 58 ألف نسمة في الريف مقابل 170 ألف بالمدن و يخضع هذا التوزيع إلى عدة عوامل أهمها : طبيعة المناخ و طبيعة التضاريس و توفر المياه و الأراضي الصالحة للزراعة و التي مكنت من بعث نشط إقتصادي و إجتماعي








و لكل من لديه إضاااافاااات
نسعد بقراااائتهااااا
أهلاااا بالجميع






































 

رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا بارك الله فيك /شكراً لـ الأمل القااااادم على مشاركته المفيدة
مساحة إعلانية
قديم 2010-04-28, 21:27   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
@[نســـــيم ♥ الجـــــود]@
عضو فضي
 
الصورة الرمزية @[نســـــيم ♥ الجـــــود]@
 

 

 
إحصائية العضو









@[نســـــيم ♥ الجـــــود]@ غير متواجد حالياً


افتراضي

43 ولاية ميلة تملك اكبر سد في الجزائر (سد بني هارون)
شكرا والله موضوع يستحق التقييم







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-29, 14:09   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
جميلة 10
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية جميلة 10
 

 

 
إحصائية العضو









جميلة 10 غير متواجد حالياً


افتراضي

شكر على المجهود وعلى المعلومات القيمة بارك الله فيكي اختي







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-29, 16:06   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
mfathi
عضو مشارك
 
إحصائية العضو









mfathi غير متواجد حالياً


Mh47 ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟شكرا لكن هناك عدة أخطاء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-29, 16:39   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الأمل القااااادم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الأمل القااااادم
 

 

 
مبدع في خيمة الجلفة وسام التميز وسام التميّز بخيمة الجلفة 
إحصائية العضو









الأمل القااااادم غير متواجد حالياً


Bounce

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nassim_97 مشاهدة المشاركة
43 ولاية ميلة تملك اكبر سد في الجزائر (سد بني هارون)
شكرا والله موضوع يستحق التقييم

مشكووور على الإضاااافة
و أهلااا بك في أي وقت






رد مع اقتباس
قديم 2010-04-29, 16:40   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الأمل القااااادم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الأمل القااااادم
 

 

 
مبدع في خيمة الجلفة وسام التميز وسام التميّز بخيمة الجلفة 
إحصائية العضو









الأمل القااااادم غير متواجد حالياً


Bounce

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة boutaflikka مشاهدة المشاركة
جديد جدا والله العظيم احسن موقع ينافس فيس بوك ولمنافسة قوية يقدم جوائز للاعضاء وصل اكثر من مليون عضو كون صدقاتك من مختلف دول العالم مجانا http://www.flixya.com/referrer.php?ref=batooo







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-29, 16:41   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
الأمل القااااادم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الأمل القااااادم
 

 

 
مبدع في خيمة الجلفة وسام التميز وسام التميّز بخيمة الجلفة 
إحصائية العضو









الأمل القااااادم غير متواجد حالياً


Bounce

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جميلة 10 مشاهدة المشاركة
شكر على المجهود وعلى المعلومات القيمة بارك الله فيكي اختي

و فيك بركة
مشكوووورة على المرور الطيب






رد مع اقتباس
قديم 2010-04-29, 16:42   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
الأمل القااااادم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الأمل القااااادم
 

 

 
مبدع في خيمة الجلفة وسام التميز وسام التميّز بخيمة الجلفة 
إحصائية العضو









الأمل القااااادم غير متواجد حالياً


Bounce

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mfathi مشاهدة المشاركة
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟شكرا لكن هناك عدة أخطاء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

العفو أخي الكريم
البركة فيكم
أرجو من رأى أي خطأ أن يحضر لنااا الصحيح
شاااااركووووناااا
فهذه بلااادنااااا
أهلااا بالجميييييييييع






رد مع اقتباس
قديم 2010-04-29, 18:53   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
جلال المياسى
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية جلال المياسى
 

 

 
إحصائية العضو









جلال المياسى غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا على الموضوع







رد مع اقتباس
قديم 2010-05-03, 08:21   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
الأمل القااااادم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الأمل القااااادم
 

 

 
مبدع في خيمة الجلفة وسام التميز وسام التميّز بخيمة الجلفة 
إحصائية العضو









الأمل القااااادم غير متواجد حالياً


Bounce

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جلال المياسى مشاهدة المشاركة
شكرا على الموضوع

شكرااا لتوااااجدك الكريييييم






رد مع اقتباس
قديم 2010-05-03, 21:37   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
برايجي34
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو









برايجي34 غير متواجد حالياً


افتراضي

البرج عاصمة البيبان







رد مع اقتباس
قديم 2010-05-08, 12:22   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
الممرض زولاي
عضو جديد
 
إحصائية العضو









الممرض زولاي غير متواجد حالياً


Mh51 moh942009@live.com

ما شاء الله جزاكم الله خيرا
صور جميلة







آخر تعديل الممرض زولاي 2010-05-08 في 12:32.
رد مع اقتباس
قديم 2010-05-08, 14:47   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى~
مشرف منتدى أساتذة التعليم العالي
 
الصورة الرمزية سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى~
 

 

 
إحصائية العضو









سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى~ غير متواجد حالياً


افتراضي

شكر على المجهود
بارك الله فيكي اختي أم أنفال






رد مع اقتباس
قديم 2010-05-08, 19:19   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
الجزائري_dz
عضو محترف
 
الصورة الرمزية الجزائري_dz
 

 

 
إحصائية العضو









الجزائري_dz غير متواجد حالياً


افتراضي

السلام عليكم

بما اني من تلمسان







مشكووورة اختي فرفورة55






رد مع اقتباس
قديم 2010-05-08, 19:24   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
*المشتاقة للرحمن*
عضو متألق
 
الصورة الرمزية *المشتاقة للرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو









*المشتاقة للرحمن* غير متواجد حالياً


افتراضي

ولاية سطيف
سطيف هي ولاية جزائرية تقع في شرق الجزائر، تحمل عاصمتها نفس الاسم : مدينة سطيف. تعني كلمة سطيف، التربة السوداء بالرومانية. تقع على بعد 300 كلم شرق الجزائر العاصمة، وتعتبر إحدى أهم المدن، فهي ثاني ولاية بعد ولاية الجزائر من حيث الكثافة السكانية، ويطلق عليها الجزائريون في الغالب عاصمة الهضاب العليا.
موقعها المتميز على هضبات جبال مغرس وبابور جعل مناخها السهبي قاريا، حيث تزدهر فيه زراعة القمح والشعير والخضروات والحمضيات، وقد أضاف لها سد عين زادة الذي يعتبر من السدود الكبيرة بالجزائر إمكانية ري مساحات واسعة.
تطورت سطيف في السنوات الأخيرة بسرعة فائقة حيث أصبحت مركزا اقتصاديا وتجاريا كبيرا، عبرت عنه بإنشاء مناطق صناعية وتجارية عديدة، وازدهرت فيها الحرف التقليدية والخدمات والفنون. والى جانب أنها تضم جامعتين كبيرتين، فهي تحتوي أيضا على العديد من المعاهد والمراكز العلمية والتكنولوجية.
تعتبر سطيف من بين المدن الجزائرية التي تتميز بديناميكية اقتصادية وثقافية قلت مجاراتها في الجزائر، لاغرو فهي ملتقى طرق كل الجهات الجزائرية، ومعبر اقتصادي وسياحي لا يمكن الاستغناء عنه.



سطيف علم الولاية {{{علم}}} المساحة 6,549 كم² السكان العدد 1.438.702 نسمة الكثافة السكانية 5000/كم² أرقام رمز الولاية 19 الترقيم الهاتفي 036 عدد الدوائر 20 عدد البلديات 60 الرمز البريدي 19200







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الجزائر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 04:38

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker