مكتبة ورسائل مختصة في علم الإجتماع - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجامعة و البحث العلمي > قسم أرشيف منتديات الجامعة

قسم أرشيف منتديات الجامعة القسم مغلق بحيث يحوي مواضيع الاستفسارات و الطلبات المجاب عنها .....

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2009-11-07, 06:26   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
touahir12
عضو نشيط
 
إحصائية العضو









touahir12 غير متواجد حالياً


افتراضي مكتبة ورسائل مختصة في علم الإجتماع

موقع ضخم للبحوث والدراسات به اكثر من 250 بحث :

http://www.heartsactions.com/ref/bb.htm


وهذه بعض ملخصات ابحاث الدكتور عبدالعزيز بن علي الغريب أستاذ علم الاجتماع المشارك بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية ، ادعوا اخواني الباحثين في الاطلاع عليها والاستفادة منها :


الدراسة الأولى:الرعاية الاجتماعية في مدينة الرياض في خمسين عام
Social Welfare in the City of Riyadh in 50 years
مجلة الدارة، العدد (1)، للسنة الثلاثين، دارة الملك عبد العزيز، الرياض.
ملخص الدراسة :
هدفت الدراسة للتعرف على مؤسسات الرعاية الاجتماعية والخيرية في مدينة الرياض في خمسين عام ،من حيث مظاهر نموها وتطورها ، وكذلك التعرف على أنواع مؤسسات الرعاية الاجتماعية والخيرية ، والخدمات التي تقدمها ، والفئات التي تخدمها ، والتطور الذي حدث للعمل الاجتماعي والخيري كماً وكيفاً في مدينة الرياض . من خلال استخدام المنهج الوثائقي القائم على التحليل المكتبي لكل ما كتب في هذا الموضوع وتحليل التقارير السنوية الخاصة بمؤسسات الرعاية الاجتماعية والخيرية المختلفة الرسمية منها أو التطوعية ، ومنهج دراسة الحالة لمناسبته لأهداف الدراسة حيث اعتبر مدينة الرياض حالة الدراسة. ووحدة التحليل في هذه الدراسة هي التقارير السنوية والنشرات التعريفية لمؤسسات الرعاية الاجتماعية والخيرية التي بلغت (107 ) مؤسسة للرعاية الاجتماعية والخيرية . كما عرضت الدراسة لصاحب الدور الرئيس فيما تحق من نمو في مؤسسات الرعاية الاجتماعية والخيرية في مدينة الرياض آمرها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز .
الدراسة الثانية :
المكانة المهنية لعلم الاجتماع في المجتمع السعودي
دراسة ميدانية على الباحثين الاجتماعيين بالمؤسسات الاجتماعية بمدينة الرياض
Occupational Status of Sociology in Saudi Society:
Field Study on Researchers at Social Institutions in Riyadh City

مجلة العلوم الإنسانية، العدد (13/2006)، جامعة البحرين.
ملخص الدراسة :تركز موضوع هذه الدراسة في تحديد المكانة المهنية لعلم الاجتماع ، ومهنة الباحث الاجتماعي على وجه التحديد ، كما يراها الباحثين الاجتماعيين ، من خلال معرفة مدى رضاهم على وضعهم المهني ، ودور مهنة الباحث الاجتماعي في تحقيق المكانة الاجتماعية ، أو الصيت الاجتماعي ، والتعرف على مقترحاتهم لرفع مكانتهم المهنية . من خلال الإجابة على السؤال الرئيس للدراسة : ما المكانة المهنية لعلم الاجتماع بالمجتمع السعودي ؟.

وقد تم استخدام منهج المسح الاجتماعي ، وتطبيق الدراسة الميدانية على عينة تكونت من (91) من الباحثين الاجتماعيين في المؤسسات الاجتماعية في مدينة الرياض . ومن أهم النتائج التي توصلت إليه الدراسة عدم رضا الغالبية من الباحثين الاجتماعيين عن مهنتهم ، وأن هناك العديد من الأسباب في عدم رضا الباحثين الاجتماعيين عن مهنتهم .
كما أشارت الدراسة إلى أن الغالبية من الباحثين الاجتماعيين يشعرون بتأثير مهنتهم على مكانتهم الاجتماعية . وأن الغالبية من الباحثين الاجتماعيين لا يشعرون بتميز مهني كونهم باحثين اجتماعيين .
كما أشارت نتائج الدراسة إلى أن الغالبية من الباحثين الاجتماعيين يقرون بعدم وجود دور لتخصصهم المهني في تحقيق الصيت الاجتماعي . كما توصلت الدراسة إلى مجموعة من المقترحات للرفع من المكانة المهنية لمهنتهم من وجهة نظر الباحثين الاجتماعيين .
الدراسة الثالثة :
بعض التغيرات البنيوية للأسرة السعودية:
دراسة ميدانية لعينة من الأسر في محافظة الخرج بمنطقة الرياض
Some structural changes of the Saudi family:
Field study on a sample of families from Al Kharj area, Riyadh region
العدد (4)، مجلة العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
ملخص الدراسة:تنتمي هذه الدراسة إلى دراسات علم الاجتماع الأسري، وقد طبقت الدراسة باستخدام منهج المسح الاجتماعي، على عينة بلغت (304) أسرة من أسر سعودية محافظة الخرج بمنطقة الرياض بالمملكة العربية السعودية.
وقد سعت الدراسة لتحقيق مجموعة من الأهداف منها، التعرف على خصائص النمط الأسري الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية، ومن حيث حجم الأسرة ونوعها. إضافة إلى التعرف على التغيرات المعاصرة التي تعرض لها النظام الزواجي في الأسرة، وكذلك العوامل المؤثرة على الأسرة، وتحديد صور التغير الأسري والمشكلات الأٍسرية. وقد توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج حول خصائص النمط الأسري، من أهمها، اختلاف الوظائف التي يعمل بها أرباب الأسر، وأن ما يقرب من نصف العينة هم ممن يحملون المؤهل الجامعي. وأن ما يقرب من نصف العينة دخلهم الشهري متوسط،.

وأن أكثر من نصف العينة يقيمون في محافظة حضرية. ومن نتائج النظام الزواجي، توصلت الدراسة إلى أن غالبية الأسر مكونة من زوجة واحدة، وأن أكثر من النصف كانت طبيعة زواجهم داخلي قرابي. وأن غالبية عينة الدراسة يفضلون زواج أبنائهم من أقاربهم. وخصوصا من أقاربهم الأعمام. وأن غالبية العينة يؤيدون ترك الحرية للأولاد الذكور. بينما أكثر من نصف العينة تؤيد ترك الحرية للبنات لاختيار زوجها.
وتوصلت الدراسة - أيضاً- إلى أنه قد جاء ترتيب العوامل المؤثرة على التغير الأسري، المرتبة الأولى عامل صراع الأدوار داخل الأسرة، المرتبة الثانية عامل ضعف الوازع الديني، المرتبة الثالثة عامل الاتصال الثقافي بالآخرين، المرتبة الرابعة عامل المنفعة والمصالح، المرتبة الخامسة عامل قوة تأثير وسائل الإعلام. كما توصلت الدراسة إلى ترتيب صور التغير الأسري ، وهي، المرتبة الأولى تغير قيادة الأسرة، المرتبة الثانية تغير أدوار ومكانات بعض أفراد الأسرة، المرتبة الثالثة انخفاض الغيرة والحمية الأسرية، المرتبة الرابعة تغير علاقات أفراد الأسر الواحدة، المرتبة الخامسة تغير علاقات العائلة والقبيلة، المرتبة السادسة الاستقلالية في المسكن والدخل، المرتبة السابعة علاقات جماعات الجيرة وسكان الحي، المرتبة الثامنة تغير تأثير الأسرة على التنشئة الاجتماعية، المرتبة التاسعة النزعة الفردية لدى أفراد الأسرة. كما توصلت الدراسة إلى ترتيب لعدد من المشكلات الأسرية، حيث جاء في المرتبة الأولى تأثير استخدام التقنية على الأسرة ( الانترنت، الجوال، الفضائيات ).
وفي المرتبة الثانية سلبية العلاقات الاجتماعية. والمرتبة الثالثة انخفاض الدخل وازدياد تكلفة المعيشة. وجاء في المرتبة الرابعة العنف. والمرتبة الخامسة مشكلات أخلاقية. والمرتبة السادسة تدني المستوى المعيشي. والمرتبة السابعة انتشار السلوك الاستهلاكي والتفاخري. والمرتبة الثامنة مشكلات توجيه وإرشاد للأبناء. وتوصلت الدراسة إلى أن أهم الوظائف المتبقية للأسرة في محافظة الخرج، جاءت مرتبة حسب نسبها، وظيفة التنشئة الاجتماعية. ووظيفة توفير الاستقرار النفسي، وظيفة توفير الأمن الاجتماعي والاقتصادي، ووظيفة حفظ واستمرارية النوع، ووظيفة حث أفراد الأسرة على العطاء والتضحية، ووظيفة الحفاظ على القيم والأخلاق. كما توصلت الدراسة إلى أن غالبية عينة الدراسة يفضلون نمط (الأسرة النووية) المكونة من الزوج والزوجة وأولادهم.
الدراسة الرابعة :

القبول الاجتماعي للمدمن المتعافي
"دراسة ميدانية لعينة من أفراد المجتمع بمدينة الرياض"
Social acceptability of the recovered addict "Field study to a sample of individuals in Riyadh City:

العدد (38)، مجلة البحوث الأمنية بكلية الملك فهد الأمنية.


ملخص الدراسة:
هدفت الدراسة إلى معرفة آراء عينة من أفراد المجتمع بمدينة الرياض نحو القبول الاجتماعي للمدمنين المتعافيين. باستخدام منهج المسح الاجتماعي، تطبيقاً على عينة بلغت (185) مبحوث من أفراد المجتمع مختلفي الخصائص الاجتماعية والثقافية والاقتصادية. ومن أهم ما توصلت إليه الدراسة أن أكثر من نصف العينة يرون أن من واجب المجتمع تقبل المدمنين بعد تعافيهم. وأن الشخص المدمن بحاجة ماسة لرعاية المجتمع, وأنه مريض يحتاج العلاج. وبشكل عام توصلت الدراسة إلى أن آراء عينة الدراسة نحو المدمن المتعافي كانت تميل للإيجابية. وكذلك توصلت الدراسة بأن أكثر من نصف العينة يرون أنه يمكن للمدمن المتعافي تحمل مسئوليات الزواج.

كما توصلت الدراسة إلى أن نسبة قليلة هي التي توافق على أنهم لا يجدون حرجاً في التعامل مع المدمن كصديق بعد تعافيه. وتوصلت الدراسة إلى ارتفاع درجة الايجابية في إجابات عينة الدراسة نحو الارتباط بعلاقة عمل مع المدمن المتعافي. وعن العلاقة بين متغيرات عينة الدراسة والاتجاه المجتمعي نحو القبول الاجتماعي للمدمن المتعافي توصلت الدراسة إلى وجود علاقة بين بعض متغيرات المبحوثين والقبول الاجتماعي للمدمن المتعافي، بينما توصلت الدراسة إلى وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين متغير العمر ومتغير الحالة التعليمية ومتغير الحالة الاجتماعية، ومتغير الوضع الوظيفي وبين القبول الاجتماعي في الارتباط بعلاقة زواجية بالمدمن المتعافي. كما تبين أن هناك علاقة بين متغير الحالة الاجتماعية، وبين القبول الاجتماعي في علاقة عمل بالمدمن المتعافي. كما أوضحت الدراسة أن هناك علاقة بين كل من متغير العمر ومتغير الحالة الاجتماعية، ومتغير الوضع الوظيفي، وبين متغير القبول الاجتماعي للارتباط بعلاقة جوار مع المدمن المتعافي. كما أن الدراسة توصلت إلى وجود علاقة بين متغير العمر ومتغير الحالة الاجتماعية ومتغير الوضع الوظيفي ومتغير الدخل الشهري، ومتغير القبول الاجتماعي للارتباط بعلاقة صداقة بالمدمن المتعافي.
الدراسة الخامسة :
الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والثقافية
لأسر الأطفال المتعرضين للإساءة في المجتمع السعودي
Social, economic and cultural characteristics of the families of children facing harassment at the Saudi society
العدد (34) مارس، مجلة الطفولة العربية الصادرة عن جمعية الطفولة الكويتية.
ملخص الدراسة:
هدفت الدراسة إلى التعرف على الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والثقافية لأسر الأطفال المتعرضين للإساءة في المجتمع السعودي. واعتمدت الدراسة على منهج دراسة الحالة لتحليل (110) ملف من ملفات حالات الأطفال الذين تعرضوا للإساءة من مصادر عدة صحية وقانونية واجتماعية بعدد من مدن المملكة العربية السعودية. وقد توصلت الدراسة لعدد من النتائج منها، أن أعمار الأطفال المتعرضين للإساءة ( من ثلاث سنوات إلى أقل من ست سنوات). وأن الأطفال الذكور أكثر تعرضاً للإساءة من الإناث. وأن الطفل الأوسط ، والطفل غير المتعلم، والمقيم مع والديه هو الأكثر تعرضاً للإساءة.

ومن حيث نوع الإساءة توصلت الدراسة، أن الإساءة الجسدية جاءت في المرتبة الأولى، يليها الإساءة العاطفية، ثم الإساءة النفسية، وفي المرتبة الأخيرة الإساءة الجنسية. ومن حيث القائم بالإساءة ضد الطفل، جاء في المرتبة الأولى الأب، وفي المرتبة الثانية أحد الأخوة. وفي المرتبة الثالثة الأم، وفي المرتبة الرابعة الخادمة، وفي المرتبة الخامسة السائق، وفي المرتبة السادسة آخرون. كما توصلت الدراسة إلى ارتفاع الإساءة ضد الأطفال في الأسرة الممتدة، بينما تقل الإساءة في الأسر النووية. وأن الإساءة تزداد في الأسر التي يبلغ أفردها من (9-12 فرد) بينما تقل في الأسر قليلة الحجم.

وتوصلت الدراسة إلى أن غالبية الأطفال المساء إليهم ينتمون لأسر زواجية. وغالبية الأسر ينتمون للنمط القروي والبدوي بينما تقل في الأسر التي تعيش في المناطق الحضرية. كما توصلت الدراسة إلى أنه كلما قل تعليم الأب كلما زاد ارتكابه للإساءة ضد الطفل. وفيما يتعلق بالمستوى الاقتصادي تزداد الإساءة في الأسر ذات الدخل الاقتصادي المنخفض، ثم في الأسر ذات المستوى الاقتصادي المتوسط. بينما أقل الأسر التي تنتشر فيها الإساءة هي الأسر ذات المستوى الاقتصادي العالي.

وعن العلاقة بين بعض متغيرات الأطفال، وبين بعض متغيرات الأسرة توصلت الدراسة إلى، وجود علاقة إلا أنها لم تكن دالة إحصائياً لبعض المتغيرات. كما تضمنت الدراسة بعض التوصيات التي يأمل الباحث أن تسهم في معالجة مثل هذه الظاهرة.

الدراسة السادسة :
التفضيل الترويحي لكبار السن في المجتمع السعودي
Recreational preference of the old age people
in the Saudi society

مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية، جامعة الكويت.- 2008


ملخص الدراسة:هدفت هذه الدراسة والتي اعتمدت على منهج المسح الاجتماعي، وطبقت على عينة بلغت (237) مسن في المجتمع السعودي، هدفت إلى التعرف على الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والأسرية لممارسي النشاط الترويحي. وكذلك تحديد آراء كبار السن نحو الترويح. وأيضاً التعرف على الأنشطة الترويحية التي يفضلها كبار السن عن غيرها من حيث نوعها وأهميتها. والجهات التي يفضل كبار السن أن تكون مسئولة عن توفير الأنشطة الترويحية لهم. وأخيراً تحديد أسباب تفضيل الأنشطة الترويحية كما يراها كبار السن. وقد توصلت الدراسة إلى أن الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والأسرية لممارسي النشاط الترويحي من كبار السن، من حيث العمر هم من 60 سنة إلى أقل من 65 سنة، وممن يحملون المؤهل الجامعي فأعلى، ومن المتزوجين، والمتقاعدين، وأحوالهم الصحية جيدة، وأوضاعهم الاقتصادية متوسطة. كما توصلت الدراسة إلى أن أكثر من نصف المبحوثين كانت آرائهم إيجابية نحو الترويح. كما جاء ترتيب الأنشطة الترويحية التي يفضلها كبار السن، مرتبة كما يلي، حفلات السمر، تقديم الخبرة، افتتاح مشروع، الأنشطة الرياضية، ممارسة الهوايات السابقة، السفر والسياحة، مشاهدة وسائل الإعلام، كتابة المذكرات، المساهمة في الأعمال التطوعية والخيرية، الرحلات والزيارات، تربية الحيوانات، نشاط القراءة.

كما توصلت الدراسة في تحديد الجهات التي يفضل كبار السن أن توفر الأنشطة الترويحية لهم، مرتبة كما يلي، وزارة الداخلية، مؤسسة معاشات التقاعد، البلديات، الغرف التجارية الصناعية، وزارة الشؤون الاجتماعية، جهات العمل السابقة، الجمعيات الخيرية المتخصصة، الرئاسة العامة لرعاية الشباب. كما توصلت الدراسة إلى أسباب التفضيل الترويحي كما يراها كبار السن عند ممارسة النشاط الترويحي سواء أكانت أسباب ذاتية، أم أسرية أم مجتمعية. وفي نهاية الدراسة تم عرض بعض التوصيات لتفعيل مناشط الترويح لكبار السن في المجتمع السعودي، وضرورة النظر إليه كعنصر مهم لدى كبار السن في المتبقي من حياتهم إذا ما أمد الله في أعمارهم

الدراسة السابعة :
آراء الطلبة الجامعيين السعوديين نحو الزواج من الأقارب
Saudi university students' attitude towards endogamous marriage
مجلة الآداب، جامعة الملك سعود.
ملخص الدراسة :هدفت الدراسة إلى التعرف على آراء الطلبة الجامعيين السعوديين نحو الزواج من الأقارب، وكذلك التعرف على الجوانب الإيجابية والسلبية في زواج الأقارب كما يراها الطلبة الجامعيين. كما هدفت الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين متغيرات: (العمر، التخصص العلمي، المستوى الاقتصادي، النمط البيئي، نمط زواج الوالدين ) وتفضيل زواج الأقارب، من ثم تحديد سمات الاختيار الزواجي المفضلة لدى الطلبة الجامعيين. وقد تم تطبيق الدراسة باستخدام منهج المسح الاجتماعي على عينة من طلاب جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بمدينة الرياض، والتي بلغت (528) طالب، ومن أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة، أن غالبية أفراد عينة الدراسة يفضلون الزواج من خارج العائلة، ولا يؤيدون زواج الأقارب.

كما توصلت الدراسة في تحديدها لأسباب عدم تفضيل الزواج القرابي في المرتبة الأولى جاء سبب المجاملة في علاج المشكلات المتوقعة. وفي المرتبة الثانية انتشار الأمراض الوراثية. وفي المرتبة الثالثة مجاملة الأهل على حساب الشاب نفسه. وفي المرتبة الرابعة تدخل الأقارب في المشكلات الأسرية.

وفي المرتبة الخامسة المفاجئة في بعض القيم والسلوكيات. وفي المرتبة السادسة توقع زيادة نسبة الإعاقة. وفي المرتبة السابعة استمرار المشكلات الأسرية دون حل. وفي المرتبة الثامنة والأخيرة ارتفاع المهور. وكذلك أشارت الدراسة إلى أن ترتيب السمات المفضلة للزواج، هو، السمات الشخصية للفتاة، سمة الدين وسمة الخلاق الحسنة، المكانة الاجتماعية للأسرة، سمة القرابة العائلية، ارتفاع المستوى التعليمي، المستوى الاقتصادي.كما كشفت الدراسة عن وجود علاقة ذات دلالية إحصائية بين بعض متغيرات المبحوثين عينة الدراسة: ( العمر، والمستوى الاقتصادي، ونمط زواج الوالدين) وبين متغير تفضيل الزواج القرابي.

الدراسة الثامنة :

اتجاهات عينة من الموظفين في القطاع المدني الحكومي نحو التخطيط للتقاعد الإجباري
مجلة الاجتماعية، الجمعية العلمية لعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية.

ملخص الدراسة:
هدفت الدراسة إلى التعرف على اتجاهات عينة من الموظفين في القطاع المدني الحكومي نحو التقاعد الإجباري. والتعرف على اتجاهات موظفي القطاع المدني الحكومي نحو التخطيط للتقاعد. كما هدفت الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين تلك الاتجاهات وبعض المتغيرات الاجتماعية والتعليمية للمبحوثين. وقد نفذت الدراسة باستخدام منهج المسح الاجتماعي على عينة بلغت (319) من الموظفين في إحدى الأجهزة الحكومية. وقد أستخدم الاستبيان كأداة لهذه الدراسة. ومن أبرز ما توصلت إليه الدراسة انخفاض اتجاهات الموظفين نحو التخطيط للتقاعد ووعيهم بأهميته، وكذلك انخفاض الاتجاهات الإيجابية لدى الموظفين نحو التقاعد الإجباري. كما توصلت الدراسة إلى وجود علاقة بين بعض متغيرات الموظفين عينة الدراسة وبين اتجاهاتهم نحو التخطيط للتقاعد الإجباري. وفي نهاية الدراسة عرض الباحث بعض التوصيات علها تسهم في رفع درجة الوعي بأهمية التخطيط لدى الموظفين في القطاع الحكومي.
الدراسة التاسعة :
دور مصادر المعلومات الصحية في تشكيل الوعي الصحي للمرأة السعودية: (دراسة تطبيقية بمدينة الرياض)
Role Health Information Resources in Forming the Health Awareness of Saudi Women: Applied study in Riyadh city

مجلة العلوم الاجتماعية - جامعة الكويت.
ملخص الدراسة:هدفت الدراسة إلى معرفة مصادر المعلومات الصحية للمرأة السعودية. والتعرف على مدى الاستفادة من تلك المصادر في الوعي الصحي، ومعرفة العلاقة بين استخدام المرأة السعودية لتلك المصادر ومستوى وعيها الصحي، و معرفة رأي واتجاهات المرأة السعودية لدور المصادر في زيادة وعيها الاجتماعي والصحي. وقام الباحث بإجراء الدراسة الميدانية باستخدام منهج المسح الاجتماعي بالعينة، وجمع بياناتها باستخدام الاستبيان المعد لهذه الدراسة على عينة عشوائية قوامها (350) امرأة سعودية. ومن أهم نتائج الدراسة: جاء ترتيب مصادر المعلومات الصحية كما تراها المرأة السعودية في المرتبة الأولى المجلات الطبية، وفي المرتبة الثانية وسائل الإعلام المرئية، وفي المرتبة الثالثة المراكز الصحية، ثم وسائل الإعلام المكتوبة، وفي المرتبة الخامسة الإنترنت، وفي المرتبة السادسة الأقارب والأصدقاء، كما توصلت الدراسة فيما يتعلق بمدى متابعة المرأة السعودية لوسائل الإعلام في مجال الوعي الصحي إلى أنه قد جاء متابعة وسائل الإعلام المكتوبة في المرتبة الأولى ، وفي المرتبة الثانية المجلات الصحية، وفي المرتبة الثالثة وسائل الإعلام المرئية، وفي المرتبة الرابعة الإنترنت، وفي المرتبة الخامسة المراكز الصحية وفي المرتبة الأخيرة سؤال الأقارب والأصدقاء، وكذلك توصلت الدراسة إلى وجود اختلاف في الاستفادة من تلك المصادر في مجال الوعي الصحي بين مصدر وأخر. كما توصلت الدراسة إلى أن هناك عدد من القيم الصحية التي تمت الاستفادة من مصادر الوعي الصحي. وكذلك هناك علاقة بين استخدام المصادر ومستوى الوعي الصحي للمرأة السعودية. وفي نهاية الدراسة عرض الباحث لبعض التوصيات العلمية في ضوء ما تم التوصل إليه من نتائج.

الدراسة العاشرة :
موقف الشباب الجامعي من الإصلاح الاجتماعي والسياسي
بالمملكة العربية السعودية:
University Student Attitude Towards Social and Political Reform in The Kingdom of Saudi Arabia
مجلة العلوم الاجتماعية - جامعة الكويت.
ملخص الدراسة:هدفت الدراسة إلى التعرف على الجهود الإصلاحية التي قامت بها المؤسسات الرسمية لمواكبة التغيرات الاجتماعية. ومن ثم التعرف على موقف الشباب الجامعي من الإصلاح الاجتماعي والسياسي في المجتمع السعودي. وكذلك نحو البرامج الإصلاحية من حيث أهميتها. إضافة إلى تحديد العلاقة بين بعض الخصائص الاجتماعية والاقتصادية للشباب السعودي ( التخصص العلمي، الحالة الاقتصادية، البيئة الاجتماعية) واختلاف موقفهم من الإصلاح. وقد استخدمت الدراسة منهج المسح الاجتماعي بأسلوب العينة، باستخدام أداة جمع البيانات ( الاستبيان) على عينة بلغت (262) من طلبة الجامعات. ومن أبرز ما توصلت إليه الدراسة من نتائج، ارتفاع مستوى وعي الشباب الجامعي بأهمية الإصلاح، وارتفاع درجة الإيجابية في إجاباتهم، كما توصلت الدراسة إلى أنه جاء ترتيب البرامج الإصلاحية من وجهة نظر الشباب السعودي بطريقة تعبر عن ذلك الوعي.

كما توصلت الدراسة إلى وجود علاقة ذات دلال إحصائية بين بعض متغيرات عينة الشباب الجامعي وموقفهم من الإصلاح، حيث أتضح وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين متغير التخصص العلمي، ومتغير الحالة الاقتصادية، ومتغير البيئة الاجتماعية، وبين متغير الموقف من الإصلاح. وفي نهاية الدراسة عرضت الدراسة لبعض التوصيات التي يمكن أن تعزز الإيجابية في رؤية الشباب وموقفهم من الإصلاح الاجتماعي والسياسي في مجتمعهم.

الدراسة الحادية عشرة :
مدى استفادة الدعوة الإسلامية من علم الاجتماع :
علم الاجتماع الدعوي نموذجاً
مجلة دراسات إسلامية - وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد.
ملخص الدراسة:تناولت هذه الدراسة موضوع واقع الدعوة الإسلامية في بحوث ودراسات تأصيل أو أسلمة علم الاجتماع من خلال استعراض تلك البحوث والدراسات وتقييمها، وتوصلت الدراسة إلى ضعف اهتمامات تلك الدراسات بموضوعات مرتبطة بالدعوة الإسلامية، لذلك عرضت الدراسة لمقترح وضع الخطوط العامة لما يمكن أن يقوم عليها إيجاد منهج أو فرع أطلقنا عليه اسم: علم الاجتماع الدعوي، وحددت مناهجه وموضوعاته وأهدافه، وعلاقته بفروع علم الاجتماع الأخرى.

الدراسة الثانية عشرة :

المجتمع والوقاية من المخدرات:
دراسة تحليلية لدور الأنساق الاجتماعية في الوقاية من المخدرات
طبع بإشراف
الجمعية الوطنية للوقاية من المخدرات – وقاية - 2008
ملخص الدراسة: سعت هذه الدراسة للتعرف إلى الأدوار التي تؤثر من خلالها الأنساق الاجتماعية مجتمعة، أو منفردة في التقليل من ظاهرة العودة إلى السجون ، وخصوصا في جرائم العود إلى المخدرات . واعتماداً على المنهج الكيفي القائم على التحليل المكتبي للأدبيات من الدراسات، والتقارير، والإحصاءات سعينا في هذه الدراسة إلى بلورة نتائج الأدبيات والدراسات السابقة وتصنيفها بما يحقق الفائدة منها. باعتبارها في جزء كبير منها، تعبر عن زيادة ما في دور الأنساق الاجتماعية في العود للمخدرات أو نقصها . بحيث أصبحت مشكلة أخرى تضاف إلى قضايا المكافحة والوقاية، ليصبح العود بحد ذاته مشكلة أخرى. وبالتالي تركز موضوع الدراسة على التعرف إلى دور الأنساق الاجتماعية في عودة المفرج عنهم في جرائم المخدرات إلى السجون في المجتمع السعودي. حيث تم التركيز على ستة أنساق اجتماعية، وهي: ( النسق الأسري، النسق البيئي، النسق الاقتصادي، النسق الترويحي، النسق الصحي، النسق الإعلامي). وقد توصلت الدراسة إلى تأثير تلك الأنساق في العود إلى السجون لمرتكبي جرائم المخدرات سواءً بجرائم التهريب والتوزيع، أو التعاطي والإدمان. ومن ثم عرضت الدراسة إلى بعض التوصيات العلمية لتدعيم قدرة تلك الأنساق على مواجهة هذه الظاهرة. وقد تكونت الدراسة من ستة فصول وقائمة بالمراجع.

ففي الفصل الأول: الإطار التصوري للدراسة عرضنا لمدخل الدراسة، وموضوعها، ومشكلتها، وأهميتها، وأهدافها، وتساؤلاتها، وأخيراً تضمن منهجية الدراسة. أما الفصل الثاني: مفاهيم الدراسة، فقد تضمن عدة مفاهيم وهي، مفهوم الأنساق الاجتماعية، الجريمة، المخدرات، الإدمان، العود. وفي الفصل الثالث، ملامح ظاهرة العود إلى جرائم المخدرات في المجتمع السعودي، وقد تضمن إحصاءات عن جرائم المخدرات. وكذلك عرض لجرائم المخدرات في الدراسات التطبيقية في المجتمع السعودي، ثم اختتمنا هذا الفصل بالخلاصة. أما الفصل الرابع: النظريات المفسرة للإدمان، فقد تناولنا فيها في الفقرة أولاً: الإدمان في النظريات العلمية. وفي ثانياً: الإدمان في الدراسات المعاصرة. أما ثالثاً فقد ناقش الآثار الناجمة عن الإدمان. وفي الفصل الخامس، والذي خصص لمناقشة دور الأنساق الاجتماعية في الوقاية من المخدرات، ناقشنا بالتفصيل في ضوء النظريات العلمية والدراسات التطبيقية دور كل نسق على حدة . أما الفصل السادس، فقد عرضنا فيه إلى مشروع مقترح لبرامج الوقاية التي يمكن أن تسهم في رفع مستوى الوقاية من المخدرات في المجتمع السعودي.






الدراسة الثالثة عشرة :

الإساءة لكبار السن في المجتمع السعودي
Elder Maltreatment in the Saudi Society
إعداد
د. عبد العزيز بن علي الغريب د. ناصر بن صالح العود
أستاذ علم اجتماع المشارك أستاذ الخدمة الاجتماعية الإكلينيكية المساعد
مركز البحوث الاجتماعية والنفسية، جامعة أم القرى


ملخص الدراسة :
في ظل التنامي الكبير الذي تشهده دراسات وبحوث العنف المختلفة، وفي ظل الشح الذي تعانيه المكتبة العربية بشكل عام، والمكتبة السعودية بشكل خاص من الدراسات والبحوث المتخصصة. تأتي هذه الدراسة العلمية والتي هدفت إلى تقديم تحليل نظري لظاهرة الإساءة ضد كبار السن من حيث مفهومها وأشكالها وأسبابها وتفسيراتها النظرية. وكذلك التعرف على واقع ظاهرة الإساءة ضد كبار السن في بعض المجتمعات المعاصرة. وأيضاً التعرف على ظاهرة إساءة معاملة كبار السن في المجتمع السعودي من واقع ما توصلت إليه بعض الدراسات المتخصصة في قضايا كبار السن.

وقد توزعت فصول الدراسة بما يحقق تلك أهدافها. فقد تناول الفصل الأول: مدخل إلى الدراسة، وتضمن مقدمة، وموضوع الدراسة وأهميته، ثم أهمية الدراسة، ثم أهدافها وتساؤلاتها، وأخيراً تضمن هذا الفصل منهج الدراسة وأدواتها. أما الفصل الثاني، فقد عرضنا فيه لظاهرة إساءة معاملة كبار السن من خلال تحليل نظري لبعض المفاهيم المتعلقة بهذه الظاهرة. وفي الفصل الثالث عرضنا لأهم المداخل النظرية المفسرة لظاهرة الإساءة. أما الفصل الرابع فقد عرضنا فيه لجملة من الدراسات المتخصصة في إساءة معاملة كبار السن في بعض المجتمعات الغربية. وفي الفصل الخامس تحدثنا عن إساءة معاملة كبار السن في بعض المجتمعات العربية. أما الفصل السادس فقد تناول إساءة معاملة كبار السن في المجتمع السعودي. والفصل السابع كان الحديث عن نظرة الإسلام في معاملة كبار السن، وأبرزنا فيه القيم الإسلامية العظيمة نحو كبار السن، وما نصه الشارع لهم من حقوق وامتيازات تقديراً لكبر سنهم ووفاء ورحمة بهم. ومن ثم جاء الفصل الثامن والأخير بمشروع مقترح لمبادئ وأسس عامة لمشروع الحماية الاجتماعية ضد الإساءة والعنف ضد كبار السن.ومن ثم اختتمت الدراسة ببعض الملاحق، والتي رأينا مناسبة ضمها مع هذه الدراسة، لتفيد المتخصص والقارئ في التعرف على الوضع العالمي فيما يتعلق بحقوق كبار السن، والتقارير الدولية خصوصاً بظاهرة الإساءة لهم، وكان من ضمن الملاحق ، ملحق (1) الخاص مبادئ الأمم المتحدة المتعلقة بكبار السن. وملحق (2): الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لكبار السن.






الدراسة الرابعة عشرة :
من المشكلات الاجتماعية المعاصرة في المجتمع العربي :
هروب الفتيات من منظور اجتماعي نفسي
إعداد
د. عبد العزيز الغريب د. سعد المشوح
أستاذ علم اجتماع المشارك أستاذ علم النفس المساعد
قيد النشر جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية


ملخص الدراسة:هدفت الدراسة بشكل عام إلى محاولة التعرف على حجم مشكلة هروب الفتيات في المجتمع العربي. والتعرف على أسباب وعوامل هروب الفتيات في المجتمع العربي. وكذلك التعرف على تأثير التنشئة الاجتماعية داخل الأسرة في هروب الفتيات. وكل ذلك من أجل تقديم بعض الحلول والمقترحات وأساليب المعالجة لظاهرة هروب الفتيات.

لذلك تعددت فصول هذه الدراسة وهي تدرجت من العام إلى الخاص، حيث توزعت الدراسة في (8) فصول، ففي الفصل الأول الإطار التصوري للدراسة. والذي تناول موضوع الدراسة وأهميتها وأهدافها ومنهجيتها. وفي الفصل الثاني المفاهيم الأساسية للدراسة. والتي حددت بمفهومين هما مفهوم المشكلة الاجتماعية. ومفهوم هروب الفتيات. أما الفصل الثالث فقد ركز على النظريات العلمية المفسرة لانحراف المرأة. وفي الفصل الرابع الجريمة النسائية في المجتمع العربي من منظور اجتماعي نفسي. حيث عرضنا لجرائم المرأة في الإحصاءات، و جرائم المرأة في المجتمع العربي أشكالها وأسبابها. أما في الفصل الخامس فقد تناول مشكلة هروب الفتيات في بعض المجتمعات العربية. وفي الفصل السادس عرضنا للأسباب والعوامل المؤثرة في مشكلة هروب الفتيات. مع التركيز في هذا الفصل على ثلاثة عوامل رئيسة وهي، الإعلام والإعلان وانحراف الفتيات، والانحراف الجنسي للفتيات، والعنف وهروب الفتيات. أما الفصل السابع فقد خصص لموضوع التنشئة الاجتماعية وهروب الفتيات. وفي الفصل الثامن والأخير جاءت الخلاصة والتوصيات.
نسألكم دعاء وردا طيبا







 

مساحة إعلانية
قديم 2010-01-21, 16:57   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
احلام الورد
عضو جديد
 
إحصائية العضو









احلام الورد غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله فيك و ننتظر المزيد من ابداعاتك







قديم 2010-08-20, 21:33   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نبهات
عضو جديد
 
إحصائية العضو









نبهات غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله فيك و شكرا لك







قديم 2010-08-20, 21:41   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عبد القادر
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية عبد القادر
 

 

 
إحصائية العضو









عبد القادر غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة touahir12 مشاهدة المشاركة
موقع ضخم للبحوث والدراسات به اكثر من 250 بحث :

http://www.heartsactions.com/ref/bb.htm


وهذه بعض ملخصات ابحاث الدكتور عبدالعزيز بن علي الغريب أستاذ علم الاجتماع المشارك بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية ، ادعوا اخواني الباحثين في الاطلاع عليها والاستفادة منها :


الدراسة الأولى:الرعاية الاجتماعية في مدينة الرياض في خمسين عام
social welfare in the city of riyadh in 50 years
مجلة الدارة، العدد (1)، للسنة الثلاثين، دارة الملك عبد العزيز، الرياض.
ملخص الدراسة :
هدفت الدراسة للتعرف على مؤسسات الرعاية الاجتماعية والخيرية في مدينة الرياض في خمسين عام ،من حيث مظاهر نموها وتطورها ، وكذلك التعرف على أنواع مؤسسات الرعاية الاجتماعية والخيرية ، والخدمات التي تقدمها ، والفئات التي تخدمها ، والتطور الذي حدث للعمل الاجتماعي والخيري كماً وكيفاً في مدينة الرياض . من خلال استخدام المنهج الوثائقي القائم على التحليل المكتبي لكل ما كتب في هذا الموضوع وتحليل التقارير السنوية الخاصة بمؤسسات الرعاية الاجتماعية والخيرية المختلفة الرسمية منها أو التطوعية ، ومنهج دراسة الحالة لمناسبته لأهداف الدراسة حيث اعتبر مدينة الرياض حالة الدراسة. ووحدة التحليل في هذه الدراسة هي التقارير السنوية والنشرات التعريفية لمؤسسات الرعاية الاجتماعية والخيرية التي بلغت (107 ) مؤسسة للرعاية الاجتماعية والخيرية . كما عرضت الدراسة لصاحب الدور الرئيس فيما تحق من نمو في مؤسسات الرعاية الاجتماعية والخيرية في مدينة الرياض آمرها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز .
الدراسة الثانية :
المكانة المهنية لعلم الاجتماع في المجتمع السعودي
دراسة ميدانية على الباحثين الاجتماعيين بالمؤسسات الاجتماعية بمدينة الرياض
occupational status of sociology in saudi society:
Field study on researchers at social institutions in riyadh city

مجلة العلوم الإنسانية، العدد (13/2006)، جامعة البحرين.
ملخص الدراسة :تركز موضوع هذه الدراسة في تحديد المكانة المهنية لعلم الاجتماع ، ومهنة الباحث الاجتماعي على وجه التحديد ، كما يراها الباحثين الاجتماعيين ، من خلال معرفة مدى رضاهم على وضعهم المهني ، ودور مهنة الباحث الاجتماعي في تحقيق المكانة الاجتماعية ، أو الصيت الاجتماعي ، والتعرف على مقترحاتهم لرفع مكانتهم المهنية . من خلال الإجابة على السؤال الرئيس للدراسة : ما المكانة المهنية لعلم الاجتماع بالمجتمع السعودي ؟.

وقد تم استخدام منهج المسح الاجتماعي ، وتطبيق الدراسة الميدانية على عينة تكونت من (91) من الباحثين الاجتماعيين في المؤسسات الاجتماعية في مدينة الرياض . ومن أهم النتائج التي توصلت إليه الدراسة عدم رضا الغالبية من الباحثين الاجتماعيين عن مهنتهم ، وأن هناك العديد من الأسباب في عدم رضا الباحثين الاجتماعيين عن مهنتهم .
كما أشارت الدراسة إلى أن الغالبية من الباحثين الاجتماعيين يشعرون بتأثير مهنتهم على مكانتهم الاجتماعية . وأن الغالبية من الباحثين الاجتماعيين لا يشعرون بتميز مهني كونهم باحثين اجتماعيين .
كما أشارت نتائج الدراسة إلى أن الغالبية من الباحثين الاجتماعيين يقرون بعدم وجود دور لتخصصهم المهني في تحقيق الصيت الاجتماعي . كما توصلت الدراسة إلى مجموعة من المقترحات للرفع من المكانة المهنية لمهنتهم من وجهة نظر الباحثين الاجتماعيين .
الدراسة الثالثة :
بعض التغيرات البنيوية للأسرة السعودية:
دراسة ميدانية لعينة من الأسر في محافظة الخرج بمنطقة الرياض
some structural changes of the saudi family:
Field study on a sample of families from al kharj area, riyadh region
العدد (4)، مجلة العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
ملخص الدراسة:تنتمي هذه الدراسة إلى دراسات علم الاجتماع الأسري، وقد طبقت الدراسة باستخدام منهج المسح الاجتماعي، على عينة بلغت (304) أسرة من أسر سعودية محافظة الخرج بمنطقة الرياض بالمملكة العربية السعودية.
وقد سعت الدراسة لتحقيق مجموعة من الأهداف منها، التعرف على خصائص النمط الأسري الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية، ومن حيث حجم الأسرة ونوعها. إضافة إلى التعرف على التغيرات المعاصرة التي تعرض لها النظام الزواجي في الأسرة، وكذلك العوامل المؤثرة على الأسرة، وتحديد صور التغير الأسري والمشكلات الأٍسرية. وقد توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج حول خصائص النمط الأسري، من أهمها، اختلاف الوظائف التي يعمل بها أرباب الأسر، وأن ما يقرب من نصف العينة هم ممن يحملون المؤهل الجامعي. وأن ما يقرب من نصف العينة دخلهم الشهري متوسط،.

وأن أكثر من نصف العينة يقيمون في محافظة حضرية. ومن نتائج النظام الزواجي، توصلت الدراسة إلى أن غالبية الأسر مكونة من زوجة واحدة، وأن أكثر من النصف كانت طبيعة زواجهم داخلي قرابي. وأن غالبية عينة الدراسة يفضلون زواج أبنائهم من أقاربهم. وخصوصا من أقاربهم الأعمام. وأن غالبية العينة يؤيدون ترك الحرية للأولاد الذكور. بينما أكثر من نصف العينة تؤيد ترك الحرية للبنات لاختيار زوجها.
وتوصلت الدراسة - أيضاً- إلى أنه قد جاء ترتيب العوامل المؤثرة على التغير الأسري، المرتبة الأولى عامل صراع الأدوار داخل الأسرة، المرتبة الثانية عامل ضعف الوازع الديني، المرتبة الثالثة عامل الاتصال الثقافي بالآخرين، المرتبة الرابعة عامل المنفعة والمصالح، المرتبة الخامسة عامل قوة تأثير وسائل الإعلام. كما توصلت الدراسة إلى ترتيب صور التغير الأسري ، وهي، المرتبة الأولى تغير قيادة الأسرة، المرتبة الثانية تغير أدوار ومكانات بعض أفراد الأسرة، المرتبة الثالثة انخفاض الغيرة والحمية الأسرية، المرتبة الرابعة تغير علاقات أفراد الأسر الواحدة، المرتبة الخامسة تغير علاقات العائلة والقبيلة، المرتبة السادسة الاستقلالية في المسكن والدخل، المرتبة السابعة علاقات جماعات الجيرة وسكان الحي، المرتبة الثامنة تغير تأثير الأسرة على التنشئة الاجتماعية، المرتبة التاسعة النزعة الفردية لدى أفراد الأسرة. كما توصلت الدراسة إلى ترتيب لعدد من المشكلات الأسرية، حيث جاء في المرتبة الأولى تأثير استخدام التقنية على الأسرة ( الانترنت، الجوال، الفضائيات ).
وفي المرتبة الثانية سلبية العلاقات الاجتماعية. والمرتبة الثالثة انخفاض الدخل وازدياد تكلفة المعيشة. وجاء في المرتبة الرابعة العنف. والمرتبة الخامسة مشكلات أخلاقية. والمرتبة السادسة تدني المستوى المعيشي. والمرتبة السابعة انتشار السلوك الاستهلاكي والتفاخري. والمرتبة الثامنة مشكلات توجيه وإرشاد للأبناء. وتوصلت الدراسة إلى أن أهم الوظائف المتبقية للأسرة في محافظة الخرج، جاءت مرتبة حسب نسبها، وظيفة التنشئة الاجتماعية. ووظيفة توفير الاستقرار النفسي، وظيفة توفير الأمن الاجتماعي والاقتصادي، ووظيفة حفظ واستمرارية النوع، ووظيفة حث أفراد الأسرة على العطاء والتضحية، ووظيفة الحفاظ على القيم والأخلاق. كما توصلت الدراسة إلى أن غالبية عينة الدراسة يفضلون نمط (الأسرة النووية) المكونة من الزوج والزوجة وأولادهم.
الدراسة الرابعة :

القبول الاجتماعي للمدمن المتعافي
"دراسة ميدانية لعينة من أفراد المجتمع بمدينة الرياض"
social acceptability of the recovered addict "field study to a sample of individuals in riyadh city:

العدد (38)، مجلة البحوث الأمنية بكلية الملك فهد الأمنية.


ملخص الدراسة:
هدفت الدراسة إلى معرفة آراء عينة من أفراد المجتمع بمدينة الرياض نحو القبول الاجتماعي للمدمنين المتعافيين. باستخدام منهج المسح الاجتماعي، تطبيقاً على عينة بلغت (185) مبحوث من أفراد المجتمع مختلفي الخصائص الاجتماعية والثقافية والاقتصادية. ومن أهم ما توصلت إليه الدراسة أن أكثر من نصف العينة يرون أن من واجب المجتمع تقبل المدمنين بعد تعافيهم. وأن الشخص المدمن بحاجة ماسة لرعاية المجتمع, وأنه مريض يحتاج العلاج. وبشكل عام توصلت الدراسة إلى أن آراء عينة الدراسة نحو المدمن المتعافي كانت تميل للإيجابية. وكذلك توصلت الدراسة بأن أكثر من نصف العينة يرون أنه يمكن للمدمن المتعافي تحمل مسئوليات الزواج.

كما توصلت الدراسة إلى أن نسبة قليلة هي التي توافق على أنهم لا يجدون حرجاً في التعامل مع المدمن كصديق بعد تعافيه. وتوصلت الدراسة إلى ارتفاع درجة الايجابية في إجابات عينة الدراسة نحو الارتباط بعلاقة عمل مع المدمن المتعافي. وعن العلاقة بين متغيرات عينة الدراسة والاتجاه المجتمعي نحو القبول الاجتماعي للمدمن المتعافي توصلت الدراسة إلى وجود علاقة بين بعض متغيرات المبحوثين والقبول الاجتماعي للمدمن المتعافي، بينما توصلت الدراسة إلى وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين متغير العمر ومتغير الحالة التعليمية ومتغير الحالة الاجتماعية، ومتغير الوضع الوظيفي وبين القبول الاجتماعي في الارتباط بعلاقة زواجية بالمدمن المتعافي. كما تبين أن هناك علاقة بين متغير الحالة الاجتماعية، وبين القبول الاجتماعي في علاقة عمل بالمدمن المتعافي. كما أوضحت الدراسة أن هناك علاقة بين كل من متغير العمر ومتغير الحالة الاجتماعية، ومتغير الوضع الوظيفي، وبين متغير القبول الاجتماعي للارتباط بعلاقة جوار مع المدمن المتعافي. كما أن الدراسة توصلت إلى وجود علاقة بين متغير العمر ومتغير الحالة الاجتماعية ومتغير الوضع الوظيفي ومتغير الدخل الشهري، ومتغير القبول الاجتماعي للارتباط بعلاقة صداقة بالمدمن المتعافي.
الدراسة الخامسة :
الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والثقافية
لأسر الأطفال المتعرضين للإساءة في المجتمع السعودي
social, economic and cultural characteristics of the families of children facing harassment at the saudi society
العدد (34) مارس، مجلة الطفولة العربية الصادرة عن جمعية الطفولة الكويتية.
ملخص الدراسة:
هدفت الدراسة إلى التعرف على الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والثقافية لأسر الأطفال المتعرضين للإساءة في المجتمع السعودي. واعتمدت الدراسة على منهج دراسة الحالة لتحليل (110) ملف من ملفات حالات الأطفال الذين تعرضوا للإساءة من مصادر عدة صحية وقانونية واجتماعية بعدد من مدن المملكة العربية السعودية. وقد توصلت الدراسة لعدد من النتائج منها، أن أعمار الأطفال المتعرضين للإساءة ( من ثلاث سنوات إلى أقل من ست سنوات). وأن الأطفال الذكور أكثر تعرضاً للإساءة من الإناث. وأن الطفل الأوسط ، والطفل غير المتعلم، والمقيم مع والديه هو الأكثر تعرضاً للإساءة.

ومن حيث نوع الإساءة توصلت الدراسة، أن الإساءة الجسدية جاءت في المرتبة الأولى، يليها الإساءة العاطفية، ثم الإساءة النفسية، وفي المرتبة الأخيرة الإساءة الجنسية. ومن حيث القائم بالإساءة ضد الطفل، جاء في المرتبة الأولى الأب، وفي المرتبة الثانية أحد الأخوة. وفي المرتبة الثالثة الأم، وفي المرتبة الرابعة الخادمة، وفي المرتبة الخامسة السائق، وفي المرتبة السادسة آخرون. كما توصلت الدراسة إلى ارتفاع الإساءة ضد الأطفال في الأسرة الممتدة، بينما تقل الإساءة في الأسر النووية. وأن الإساءة تزداد في الأسر التي يبلغ أفردها من (9-12 فرد) بينما تقل في الأسر قليلة الحجم.

وتوصلت الدراسة إلى أن غالبية الأطفال المساء إليهم ينتمون لأسر زواجية. وغالبية الأسر ينتمون للنمط القروي والبدوي بينما تقل في الأسر التي تعيش في المناطق الحضرية. كما توصلت الدراسة إلى أنه كلما قل تعليم الأب كلما زاد ارتكابه للإساءة ضد الطفل. وفيما يتعلق بالمستوى الاقتصادي تزداد الإساءة في الأسر ذات الدخل الاقتصادي المنخفض، ثم في الأسر ذات المستوى الاقتصادي المتوسط. بينما أقل الأسر التي تنتشر فيها الإساءة هي الأسر ذات المستوى الاقتصادي العالي.

وعن العلاقة بين بعض متغيرات الأطفال، وبين بعض متغيرات الأسرة توصلت الدراسة إلى، وجود علاقة إلا أنها لم تكن دالة إحصائياً لبعض المتغيرات. كما تضمنت الدراسة بعض التوصيات التي يأمل الباحث أن تسهم في معالجة مثل هذه الظاهرة.

الدراسة السادسة :
التفضيل الترويحي لكبار السن في المجتمع السعودي
recreational preference of the old age people
in the saudi society

مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية، جامعة الكويت.- 2008


ملخص الدراسة:هدفت هذه الدراسة والتي اعتمدت على منهج المسح الاجتماعي، وطبقت على عينة بلغت (237) مسن في المجتمع السعودي، هدفت إلى التعرف على الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والأسرية لممارسي النشاط الترويحي. وكذلك تحديد آراء كبار السن نحو الترويح. وأيضاً التعرف على الأنشطة الترويحية التي يفضلها كبار السن عن غيرها من حيث نوعها وأهميتها. والجهات التي يفضل كبار السن أن تكون مسئولة عن توفير الأنشطة الترويحية لهم. وأخيراً تحديد أسباب تفضيل الأنشطة الترويحية كما يراها كبار السن. وقد توصلت الدراسة إلى أن الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والأسرية لممارسي النشاط الترويحي من كبار السن، من حيث العمر هم من 60 سنة إلى أقل من 65 سنة، وممن يحملون المؤهل الجامعي فأعلى، ومن المتزوجين، والمتقاعدين، وأحوالهم الصحية جيدة، وأوضاعهم الاقتصادية متوسطة. كما توصلت الدراسة إلى أن أكثر من نصف المبحوثين كانت آرائهم إيجابية نحو الترويح. كما جاء ترتيب الأنشطة الترويحية التي يفضلها كبار السن، مرتبة كما يلي، حفلات السمر، تقديم الخبرة، افتتاح مشروع، الأنشطة الرياضية، ممارسة الهوايات السابقة، السفر والسياحة، مشاهدة وسائل الإعلام، كتابة المذكرات، المساهمة في الأعمال التطوعية والخيرية، الرحلات والزيارات، تربية الحيوانات، نشاط القراءة.

كما توصلت الدراسة في تحديد الجهات التي يفضل كبار السن أن توفر الأنشطة الترويحية لهم، مرتبة كما يلي، وزارة الداخلية، مؤسسة معاشات التقاعد، البلديات، الغرف التجارية الصناعية، وزارة الشؤون الاجتماعية، جهات العمل السابقة، الجمعيات الخيرية المتخصصة، الرئاسة العامة لرعاية الشباب. كما توصلت الدراسة إلى أسباب التفضيل الترويحي كما يراها كبار السن عند ممارسة النشاط الترويحي سواء أكانت أسباب ذاتية، أم أسرية أم مجتمعية. وفي نهاية الدراسة تم عرض بعض التوصيات لتفعيل مناشط الترويح لكبار السن في المجتمع السعودي، وضرورة النظر إليه كعنصر مهم لدى كبار السن في المتبقي من حياتهم إذا ما أمد الله في أعمارهم

الدراسة السابعة :
آراء الطلبة الجامعيين السعوديين نحو الزواج من الأقارب
saudi university students' attitude towards endogamous marriage
مجلة الآداب، جامعة الملك سعود.
ملخص الدراسة :هدفت الدراسة إلى التعرف على آراء الطلبة الجامعيين السعوديين نحو الزواج من الأقارب، وكذلك التعرف على الجوانب الإيجابية والسلبية في زواج الأقارب كما يراها الطلبة الجامعيين. كما هدفت الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين متغيرات: (العمر، التخصص العلمي، المستوى الاقتصادي، النمط البيئي، نمط زواج الوالدين ) وتفضيل زواج الأقارب، من ثم تحديد سمات الاختيار الزواجي المفضلة لدى الطلبة الجامعيين. وقد تم تطبيق الدراسة باستخدام منهج المسح الاجتماعي على عينة من طلاب جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بمدينة الرياض، والتي بلغت (528) طالب، ومن أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة، أن غالبية أفراد عينة الدراسة يفضلون الزواج من خارج العائلة، ولا يؤيدون زواج الأقارب.

كما توصلت الدراسة في تحديدها لأسباب عدم تفضيل الزواج القرابي في المرتبة الأولى جاء سبب المجاملة في علاج المشكلات المتوقعة. وفي المرتبة الثانية انتشار الأمراض الوراثية. وفي المرتبة الثالثة مجاملة الأهل على حساب الشاب نفسه. وفي المرتبة الرابعة تدخل الأقارب في المشكلات الأسرية.

وفي المرتبة الخامسة المفاجئة في بعض القيم والسلوكيات. وفي المرتبة السادسة توقع زيادة نسبة الإعاقة. وفي المرتبة السابعة استمرار المشكلات الأسرية دون حل. وفي المرتبة الثامنة والأخيرة ارتفاع المهور. وكذلك أشارت الدراسة إلى أن ترتيب السمات المفضلة للزواج، هو، السمات الشخصية للفتاة، سمة الدين وسمة الخلاق الحسنة، المكانة الاجتماعية للأسرة، سمة القرابة العائلية، ارتفاع المستوى التعليمي، المستوى الاقتصادي.كما كشفت الدراسة عن وجود علاقة ذات دلالية إحصائية بين بعض متغيرات المبحوثين عينة الدراسة: ( العمر، والمستوى الاقتصادي، ونمط زواج الوالدين) وبين متغير تفضيل الزواج القرابي.

الدراسة الثامنة :

اتجاهات عينة من الموظفين في القطاع المدني الحكومي نحو التخطيط للتقاعد الإجباري
مجلة الاجتماعية، الجمعية العلمية لعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية.

ملخص الدراسة:
هدفت الدراسة إلى التعرف على اتجاهات عينة من الموظفين في القطاع المدني الحكومي نحو التقاعد الإجباري. والتعرف على اتجاهات موظفي القطاع المدني الحكومي نحو التخطيط للتقاعد. كما هدفت الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين تلك الاتجاهات وبعض المتغيرات الاجتماعية والتعليمية للمبحوثين. وقد نفذت الدراسة باستخدام منهج المسح الاجتماعي على عينة بلغت (319) من الموظفين في إحدى الأجهزة الحكومية. وقد أستخدم الاستبيان كأداة لهذه الدراسة. ومن أبرز ما توصلت إليه الدراسة انخفاض اتجاهات الموظفين نحو التخطيط للتقاعد ووعيهم بأهميته، وكذلك انخفاض الاتجاهات الإيجابية لدى الموظفين نحو التقاعد الإجباري. كما توصلت الدراسة إلى وجود علاقة بين بعض متغيرات الموظفين عينة الدراسة وبين اتجاهاتهم نحو التخطيط للتقاعد الإجباري. وفي نهاية الدراسة عرض الباحث بعض التوصيات علها تسهم في رفع درجة الوعي بأهمية التخطيط لدى الموظفين في القطاع الحكومي.
الدراسة التاسعة :
دور مصادر المعلومات الصحية في تشكيل الوعي الصحي للمرأة السعودية: (دراسة تطبيقية بمدينة الرياض)
role health information resources in forming the health awareness of saudi women: Applied study in riyadh city

مجلة العلوم الاجتماعية - جامعة الكويت.
ملخص الدراسة:هدفت الدراسة إلى معرفة مصادر المعلومات الصحية للمرأة السعودية. والتعرف على مدى الاستفادة من تلك المصادر في الوعي الصحي، ومعرفة العلاقة بين استخدام المرأة السعودية لتلك المصادر ومستوى وعيها الصحي، و معرفة رأي واتجاهات المرأة السعودية لدور المصادر في زيادة وعيها الاجتماعي والصحي. وقام الباحث بإجراء الدراسة الميدانية باستخدام منهج المسح الاجتماعي بالعينة، وجمع بياناتها باستخدام الاستبيان المعد لهذه الدراسة على عينة عشوائية قوامها (350) امرأة سعودية. ومن أهم نتائج الدراسة: جاء ترتيب مصادر المعلومات الصحية كما تراها المرأة السعودية في المرتبة الأولى المجلات الطبية، وفي المرتبة الثانية وسائل الإعلام المرئية، وفي المرتبة الثالثة المراكز الصحية، ثم وسائل الإعلام المكتوبة، وفي المرتبة الخامسة الإنترنت، وفي المرتبة السادسة الأقارب والأصدقاء، كما توصلت الدراسة فيما يتعلق بمدى متابعة المرأة السعودية لوسائل الإعلام في مجال الوعي الصحي إلى أنه قد جاء متابعة وسائل الإعلام المكتوبة في المرتبة الأولى ، وفي المرتبة الثانية المجلات الصحية، وفي المرتبة الثالثة وسائل الإعلام المرئية، وفي المرتبة الرابعة الإنترنت، وفي المرتبة الخامسة المراكز الصحية وفي المرتبة الأخيرة سؤال الأقارب والأصدقاء، وكذلك توصلت الدراسة إلى وجود اختلاف في الاستفادة من تلك المصادر في مجال الوعي الصحي بين مصدر وأخر. كما توصلت الدراسة إلى أن هناك عدد من القيم الصحية التي تمت الاستفادة من مصادر الوعي الصحي. وكذلك هناك علاقة بين استخدام المصادر ومستوى الوعي الصحي للمرأة السعودية. وفي نهاية الدراسة عرض الباحث لبعض التوصيات العلمية في ضوء ما تم التوصل إليه من نتائج.

الدراسة العاشرة :
موقف الشباب الجامعي من الإصلاح الاجتماعي والسياسي
بالمملكة العربية السعودية:
University student attitude towards social and political reform in the kingdom of saudi arabia
مجلة العلوم الاجتماعية - جامعة الكويت.
ملخص الدراسة:هدفت الدراسة إلى التعرف على الجهود الإصلاحية التي قامت بها المؤسسات الرسمية لمواكبة التغيرات الاجتماعية. ومن ثم التعرف على موقف الشباب الجامعي من الإصلاح الاجتماعي والسياسي في المجتمع السعودي. وكذلك نحو البرامج الإصلاحية من حيث أهميتها. إضافة إلى تحديد العلاقة بين بعض الخصائص الاجتماعية والاقتصادية للشباب السعودي ( التخصص العلمي، الحالة الاقتصادية، البيئة الاجتماعية) واختلاف موقفهم من الإصلاح. وقد استخدمت الدراسة منهج المسح الاجتماعي بأسلوب العينة، باستخدام أداة جمع البيانات ( الاستبيان) على عينة بلغت (262) من طلبة الجامعات. ومن أبرز ما توصلت إليه الدراسة من نتائج، ارتفاع مستوى وعي الشباب الجامعي بأهمية الإصلاح، وارتفاع درجة الإيجابية في إجاباتهم، كما توصلت الدراسة إلى أنه جاء ترتيب البرامج الإصلاحية من وجهة نظر الشباب السعودي بطريقة تعبر عن ذلك الوعي.

كما توصلت الدراسة إلى وجود علاقة ذات دلال إحصائية بين بعض متغيرات عينة الشباب الجامعي وموقفهم من الإصلاح، حيث أتضح وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين متغير التخصص العلمي، ومتغير الحالة الاقتصادية، ومتغير البيئة الاجتماعية، وبين متغير الموقف من الإصلاح. وفي نهاية الدراسة عرضت الدراسة لبعض التوصيات التي يمكن أن تعزز الإيجابية في رؤية الشباب وموقفهم من الإصلاح الاجتماعي والسياسي في مجتمعهم.

الدراسة الحادية عشرة :
مدى استفادة الدعوة الإسلامية من علم الاجتماع :
علم الاجتماع الدعوي نموذجاً
مجلة دراسات إسلامية - وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد.
ملخص الدراسة:تناولت هذه الدراسة موضوع واقع الدعوة الإسلامية في بحوث ودراسات تأصيل أو أسلمة علم الاجتماع من خلال استعراض تلك البحوث والدراسات وتقييمها، وتوصلت الدراسة إلى ضعف اهتمامات تلك الدراسات بموضوعات مرتبطة بالدعوة الإسلامية، لذلك عرضت الدراسة لمقترح وضع الخطوط العامة لما يمكن أن يقوم عليها إيجاد منهج أو فرع أطلقنا عليه اسم: علم الاجتماع الدعوي، وحددت مناهجه وموضوعاته وأهدافه، وعلاقته بفروع علم الاجتماع الأخرى.

الدراسة الثانية عشرة :

المجتمع والوقاية من المخدرات:
دراسة تحليلية لدور الأنساق الاجتماعية في الوقاية من المخدرات
طبع بإشراف
الجمعية الوطنية للوقاية من المخدرات – وقاية - 2008
ملخص الدراسة: سعت هذه الدراسة للتعرف إلى الأدوار التي تؤثر من خلالها الأنساق الاجتماعية مجتمعة، أو منفردة في التقليل من ظاهرة العودة إلى السجون ، وخصوصا في جرائم العود إلى المخدرات . واعتماداً على المنهج الكيفي القائم على التحليل المكتبي للأدبيات من الدراسات، والتقارير، والإحصاءات سعينا في هذه الدراسة إلى بلورة نتائج الأدبيات والدراسات السابقة وتصنيفها بما يحقق الفائدة منها. باعتبارها في جزء كبير منها، تعبر عن زيادة ما في دور الأنساق الاجتماعية في العود للمخدرات أو نقصها . بحيث أصبحت مشكلة أخرى تضاف إلى قضايا المكافحة والوقاية، ليصبح العود بحد ذاته مشكلة أخرى. وبالتالي تركز موضوع الدراسة على التعرف إلى دور الأنساق الاجتماعية في عودة المفرج عنهم في جرائم المخدرات إلى السجون في المجتمع السعودي. حيث تم التركيز على ستة أنساق اجتماعية، وهي: ( النسق الأسري، النسق البيئي، النسق الاقتصادي، النسق الترويحي، النسق الصحي، النسق الإعلامي). وقد توصلت الدراسة إلى تأثير تلك الأنساق في العود إلى السجون لمرتكبي جرائم المخدرات سواءً بجرائم التهريب والتوزيع، أو التعاطي والإدمان. ومن ثم عرضت الدراسة إلى بعض التوصيات العلمية لتدعيم قدرة تلك الأنساق على مواجهة هذه الظاهرة. وقد تكونت الدراسة من ستة فصول وقائمة بالمراجع.

ففي الفصل الأول: الإطار التصوري للدراسة عرضنا لمدخل الدراسة، وموضوعها، ومشكلتها، وأهميتها، وأهدافها، وتساؤلاتها، وأخيراً تضمن منهجية الدراسة. أما الفصل الثاني: مفاهيم الدراسة، فقد تضمن عدة مفاهيم وهي، مفهوم الأنساق الاجتماعية، الجريمة، المخدرات، الإدمان، العود. وفي الفصل الثالث، ملامح ظاهرة العود إلى جرائم المخدرات في المجتمع السعودي، وقد تضمن إحصاءات عن جرائم المخدرات. وكذلك عرض لجرائم المخدرات في الدراسات التطبيقية في المجتمع السعودي، ثم اختتمنا هذا الفصل بالخلاصة. أما الفصل الرابع: النظريات المفسرة للإدمان، فقد تناولنا فيها في الفقرة أولاً: الإدمان في النظريات العلمية. وفي ثانياً: الإدمان في الدراسات المعاصرة. أما ثالثاً فقد ناقش الآثار الناجمة عن الإدمان. وفي الفصل الخامس، والذي خصص لمناقشة دور الأنساق الاجتماعية في الوقاية من المخدرات، ناقشنا بالتفصيل في ضوء النظريات العلمية والدراسات التطبيقية دور كل نسق على حدة . أما الفصل السادس، فقد عرضنا فيه إلى مشروع مقترح لبرامج الوقاية التي يمكن أن تسهم في رفع مستوى الوقاية من المخدرات في المجتمع السعودي.






الدراسة الثالثة عشرة :

الإساءة لكبار السن في المجتمع السعودي
elder maltreatment in the saudi society
إعداد
د. عبد العزيز بن علي الغريب د. ناصر بن صالح العود
أستاذ علم اجتماع المشارك أستاذ الخدمة الاجتماعية الإكلينيكية المساعد
مركز البحوث الاجتماعية والنفسية، جامعة أم القرى


ملخص الدراسة :
في ظل التنامي الكبير الذي تشهده دراسات وبحوث العنف المختلفة، وفي ظل الشح الذي تعانيه المكتبة العربية بشكل عام، والمكتبة السعودية بشكل خاص من الدراسات والبحوث المتخصصة. تأتي هذه الدراسة العلمية والتي هدفت إلى تقديم تحليل نظري لظاهرة الإساءة ضد كبار السن من حيث مفهومها وأشكالها وأسبابها وتفسيراتها النظرية. وكذلك التعرف على واقع ظاهرة الإساءة ضد كبار السن في بعض المجتمعات المعاصرة. وأيضاً التعرف على ظاهرة إساءة معاملة كبار السن في المجتمع السعودي من واقع ما توصلت إليه بعض الدراسات المتخصصة في قضايا كبار السن.

وقد توزعت فصول الدراسة بما يحقق تلك أهدافها. فقد تناول الفصل الأول: مدخل إلى الدراسة، وتضمن مقدمة، وموضوع الدراسة وأهميته، ثم أهمية الدراسة، ثم أهدافها وتساؤلاتها، وأخيراً تضمن هذا الفصل منهج الدراسة وأدواتها. أما الفصل الثاني، فقد عرضنا فيه لظاهرة إساءة معاملة كبار السن من خلال تحليل نظري لبعض المفاهيم المتعلقة بهذه الظاهرة. وفي الفصل الثالث عرضنا لأهم المداخل النظرية المفسرة لظاهرة الإساءة. أما الفصل الرابع فقد عرضنا فيه لجملة من الدراسات المتخصصة في إساءة معاملة كبار السن في بعض المجتمعات الغربية. وفي الفصل الخامس تحدثنا عن إساءة معاملة كبار السن في بعض المجتمعات العربية. أما الفصل السادس فقد تناول إساءة معاملة كبار السن في المجتمع السعودي. والفصل السابع كان الحديث عن نظرة الإسلام في معاملة كبار السن، وأبرزنا فيه القيم الإسلامية العظيمة نحو كبار السن، وما نصه الشارع لهم من حقوق وامتيازات تقديراً لكبر سنهم ووفاء ورحمة بهم. ومن ثم جاء الفصل الثامن والأخير بمشروع مقترح لمبادئ وأسس عامة لمشروع الحماية الاجتماعية ضد الإساءة والعنف ضد كبار السن.ومن ثم اختتمت الدراسة ببعض الملاحق، والتي رأينا مناسبة ضمها مع هذه الدراسة، لتفيد المتخصص والقارئ في التعرف على الوضع العالمي فيما يتعلق بحقوق كبار السن، والتقارير الدولية خصوصاً بظاهرة الإساءة لهم، وكان من ضمن الملاحق ، ملحق (1) الخاص مبادئ الأمم المتحدة المتعلقة بكبار السن. وملحق (2): الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لكبار السن.






الدراسة الرابعة عشرة :
من المشكلات الاجتماعية المعاصرة في المجتمع العربي :
هروب الفتيات من منظور اجتماعي نفسي
إعداد
د. عبد العزيز الغريب د. سعد المشوح
أستاذ علم اجتماع المشارك أستاذ علم النفس المساعد
قيد النشر جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية


ملخص الدراسة:هدفت الدراسة بشكل عام إلى محاولة التعرف على حجم مشكلة هروب الفتيات في المجتمع العربي. والتعرف على أسباب وعوامل هروب الفتيات في المجتمع العربي. وكذلك التعرف على تأثير التنشئة الاجتماعية داخل الأسرة في هروب الفتيات. وكل ذلك من أجل تقديم بعض الحلول والمقترحات وأساليب المعالجة لظاهرة هروب الفتيات.

لذلك تعددت فصول هذه الدراسة وهي تدرجت من العام إلى الخاص، حيث توزعت الدراسة في (8) فصول، ففي الفصل الأول الإطار التصوري للدراسة. والذي تناول موضوع الدراسة وأهميتها وأهدافها ومنهجيتها. وفي الفصل الثاني المفاهيم الأساسية للدراسة. والتي حددت بمفهومين هما مفهوم المشكلة الاجتماعية. ومفهوم هروب الفتيات. أما الفصل الثالث فقد ركز على النظريات العلمية المفسرة لانحراف المرأة. وفي الفصل الرابع الجريمة النسائية في المجتمع العربي من منظور اجتماعي نفسي. حيث عرضنا لجرائم المرأة في الإحصاءات، و جرائم المرأة في المجتمع العربي أشكالها وأسبابها. أما في الفصل الخامس فقد تناول مشكلة هروب الفتيات في بعض المجتمعات العربية. وفي الفصل السادس عرضنا للأسباب والعوامل المؤثرة في مشكلة هروب الفتيات. مع التركيز في هذا الفصل على ثلاثة عوامل رئيسة وهي، الإعلام والإعلان وانحراف الفتيات، والانحراف الجنسي للفتيات، والعنف وهروب الفتيات. أما الفصل السابع فقد خصص لموضوع التنشئة الاجتماعية وهروب الفتيات. وفي الفصل الثامن والأخير جاءت الخلاصة والتوصيات.
نسألكم دعاء وردا طيبا
بارك الله فيك وزادك من علمه الكثير..................

عبد القادر مر من هناااااااااااااااااااا






قديم 2010-08-21, 08:16   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
سعيد الجزائــري
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









سعيد الجزائــري غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله فيك







 

الكلمات الدلالية (Tags)
مختصة, مكتبة, الإجتماع, ورسائل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:26

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker