الاختبرات الأرطفونيا stp - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجامعة و البحث العلمي > منتدى العلوم الإجتماعية و الانسانية

منتدى العلوم الإجتماعية و الانسانية منتدى الآداب و اللغات، علوم النفس و التربية، فلسفة، تاريخ ، علم الإجتماع...

http://www.up.djelfa.info/uploads/141389081779231.gif

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-12-13, 10:53   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
alikben
عضو جديد
 
إحصائية العضو









alikben غير متواجد حالياً


Hot News1 الاختبرات الأرطفونيا stp

الاسلام عليكم ورحمة الله
طلبي ظاهر من العنوان اتمنى انكم تفيدوني بحث عن الاختبرات الارطفونيا







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية
قديم 2013-12-13, 14:14   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
داديلي
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية داديلي
 

 

 
إحصائية العضو









داديلي غير متواجد حالياً


افتراضي

وعليكم السلام
شوف هدا بلاك يساعدك
"

mardi 10 avril 2012

بحث مقياس الأرطفونيا
قدم هذا البحث من طرف " كمال باولو" و 3زملاء آخرين في إطار سلسلة البحوث المتعلقة بمقياس الأرطفونيا بتاريخ 05/04/2012 تحت إشراف الأستاذة المحترمة "أبوين سمية" .و هو عبارة عن ترجمة لنص يلخص مراحل اكتساب اللغة عند الطفل.
نرجو منكم إحاطتنا بأي أخطاء وقعت في هذه الترجمة من أجل استدراكها و شكرا

------------------------------------------------------------------------------------------------------------
III. Commentaire du tableau d’acquisitions:
III. تعليقات حول الجدول العيادي لاكتساب اللغة:

Une remarque préliminaire s’impose : ce tableau n’apporte pas satisfaction. Le lecteur reste sur sa faim ; il ne trouve ni la précision, ni la somme de renseignements qu’il était en droit d’attendre. Le langage ne peut guère être mis en tableau : nous nous heurterons à un problème de même ordre lorsqu’il s’agira d’établir ce qu’il est bien illusoire d’appeler des « tests » de langage.


في البداية هناك ملاحظة أساسية تفرض نفسها، و هي أن هذا الجدول لا يحقق الرضا التام، حيث أن القارئ لا يجد فيه الدقة المطلوبة و لا كمية المعلومات التي يتوقعها و ينتظرها. فبالكاد نستطيع تحديد المراحل الدقيقة لعملية اكتساب اللغة، حيث سنواجه مشكلا مماثلا عندما يتعلق الأمر بما نطلق عليه خطئا " اختبارات " اللغة.

Les données rapportées ne dépassent guère ce que pourrait recueillir l’observation un peu attentive par un sujet quelquonque, qui ne serait spécialiste de rien en langage. Nous nous *******erons également, sagesse impose, d’un commentaire « naïf », réservant au chapitre suivant les recherches et interprétations qui s’appuient sur des hypothèses de différentes écoles de travail.

المعطيات المستفادة لا تتعدى إلا بقليل ما يمكن جمعه عن طريق الملاحظة الدقيقة نوعا ما من طرف أي شخص، حتى من كان غير متخصص في الميدان اللغوي. سوف نكتفي في هذا الفصل – و الحكمة تتطلب ذلك – بمتابعة الأبحاث و التفسيرات التي ترتكز على فرضيات التي قدمتها مختلف المدارس التي تناولت هذا الموضوع.

A. Deux facettes du langage
A. جانبين أو شقين من جوانب اللغة:
Il est classique d’admettre que deux versants du langage progressent de façon parallèle mais non synchrone :
من التقليدي و الكلاسيكي أن نفترض و نقر بأن هناك جانبين للغة يتطوران معا على التوازي، و لكن ليس في نفس الوقت أي ليس بصفة متزامنة:
· La compréhension :
· الفهم:

Il a toujours été admis que la compréhension précède l’expression. Le plus simple bon sens permet d'en constater l’évidence chez le jeune enfant, alors que le processus échappe encore totalement à tout essai de démonstration expérimentale. Le nourrisson réagit aux sons, aux paroles qu’il entend. Il attribue assez précocement à certains une valeurs significative ; bruits qui accompagnent la préparation du biberon, du bain …., paroles courantes : « viens, tu vas voir, quel vilain, attends…. ».

لقد كان دائما مقبولا أن الفهم يسبق التعبير اللفظي.حيث أن أبسط منطق سليم يستطيع أن يلاحظ تلك البداهة عند الطفل الصغير، بالرغم أن عملية الفهم تهرب حتى الآن بصفة كلية من جميع محاولات البرهنة التجريبية. فالرضيع يتفاعل مع الأصوات و الكلمات التي يسمعها. و ينسب لها في وقت مبكر للبعض قيمة تعبيرية كبيرة و ذلك لعدة أشياء كالضجيج الذي يصاحب تحضير الرضاعة أو الحمام، أو الكلمات المألوفة: " تعال، سوف ترى، ما أقبحك، انتظر...."

Ce que l’enfant très jeune comprend de langage est sans doute lié à l’ensemble d’information qui accompagnent le discours de l’adulte intonation, mimique, gestes, etc. les parents estiment souvent que l’enfant comprend tout.

إن ما يفهمه الطفل الصغير من اللغة هو بلا شك مرتبط بمجموعة المعلومات التي ترافق حديث الشخص البالغ، كنغمة الحديث، المحاكاة و التقليد و الإيماءات...إلخ. وهذا ما يجعل الآباء يشعرون أن الطفل يفهم كل شيء.




· L’expression:
· التعبير اللفظي

Il serait plus adapté de parler de " Production ". En effet, les cris, vocalises ne sont pas toujours expressifs. On ne peut isoler ses éléments de tout ce que l’enfant produit dans d’autres domaines. Gesticulations des membres et productions de sons apparaissent comme les mêmes exercices ou les mêmes jeux. Quand les productions de l’enfant deviennent message, c'est-à-dire lorsqu’elles signifient quelque chose, gestes, mimique et intonation restent aussi indissociables des productions phoniques, puis verbales. Les éléments de communication extralinguistique (c’est-à-dire qui accompagnent la communication verbale) figurent dans le tableau de l’acquisition de la langue, en même temps que les productions " Parlée ": les parents leur attribuent du reste à juste titre un rôle expressif: l’enfant sait montrer du doigt l’objet qu’il désire, dire " non " avec la tète, " au revoir " avec la main…

قد يكون أكثر مناسبة الحديث عن "إنتاج اللغة" .في الواقع، الصراخ و الغناء ليسا في كل الاوقات وسائل معبرة. حيث لا يمكننا عزل هذه العناصر عن كل ما ينتجه الطفل في مجالات أخرى . تحريك الأعضاء بكثرة و إنتاج الأصوات تبدو أنها تمارين أو ألعاب يقوم بها الطفل بها. وعندما تصبح هذه الإنتاجات عبارة عن رسالة لفظية- بمعنى أنها تعني شيئا معينا-، فهذا لا يعني إلغاء دور كل من الإيماءات و تعابير الوجه و ترانيم الصوت التي يبقى لها دور في إنتاج الأصوات و الألفاظ. حيث تظهر العناصر اللغوية غير اللسانية (التي ترافق الاتصال اللفظي ) في الجدول الممثل لمراحل اكتساب اللغة في نفس وقت ظهور المنتجات المنطوقة. و يعزوا الآباء لهم دورا معبرا: حيث يعرف الطفل الإشارة إلى شيء يريده، أو قول لا برأسه أو قول إلى اللقاء بواسطة الإشارة بيده....

Ces deux versants, compréhension-expression peuvent être mis en correspondance avec les deux pôles réception-émission de la communication ou les deux aspects complémentaires et indissociables de l’activité neuropsychologiques afférences-efférence.
هذين الجانبين – الفهم و التعبير اللفظي – يمكن مطابقتهما مع قطبي الاتصال استقبال – إرسال أو الجانبين المكملين و الضروريين للنشاط العصبي – البسيكولوجي

B. Programme des acquisitions :
B. مراحل اكتساب اللغة
a) Les cris:
a) الصراخ و البكاء:

Le cri de la naissance est le première production vocale. Les cris de l’enfant ne sont pas du langage, en particulier pendant les premières semaines de la vie. Ils sont une gesticulation sonore, l’équivalant de l’agitation motrice du bébé qui crie. Pour de nombreux adultes, il est normale qu’un bébé crie, plusieurs heures par jour (« il se fait les poumons » dit la tradition populaire ; « c’est physiologique » dit souvent le pédiatre.

إن صرخة الولادة هي أول إنتاج صوتي. و رغم ذلك فإن صرخات الطفل لا تعتبر لغة و خاصة في الأسابيع الأولى من حياته. إنها عبارة إيماءات صوتية تكافئ الإثارة الحركية لرضيع الذي يبكي. و بالنسبة لجل البالغين، فمن الطبيعي أن يبكي الرضيع لعدة ساعات يوميا ( فهم يقولون أن الرضيع يمرن رئتيه، أما أخصائي الأطفال فيقول أن هذا الأمر هو أمر فيزيولوجي طبيعي).

On observe, à partir des premiers jours, une évolution dans la durée quotidienne des cris. C’est autour d’un mois que l’enfant crie le plus (environ 3 heures par jour), de façon irrégulière, et le plus souvent le soir. Vers 4 mois, la durée des cris est bien- moindre, leur répartition plus irrégulière. Plus l’enfant grandit, plus les épisodes des cris sont irrégulièrement répartis et de courte durée. Sans doute peut-on interpréter les cris des premiers mois comme un moyen qu’utilise l’enfant pour décharger une certaine tension, ou comme la manifestation d’une certaine irritation ou irritabilité (déclenchée par un malaise viscéral, une douleur, certaines contraintes ou frustrations, la peur,…etc.). Le fait d’être un bébé « criard » ou non dépend sans doute à la fois de ces déclencheurs et de facteurs typologiques individuels : certains enfants sont plus tendus et trouvent plus ou moins les moyens qui leur permettent de décharger leurs tentions, cris, agitation motrice, manifestations somatiques, plus tard, colères, agressivité, à moins que les bercements ou la classique « sucette » ne leur fournissent un apaisement.

نلاحظ –ابتداء من الأيام الأولى- تطورا في المدة اليومية للبكاء، ففي الشهر الأول يبلغ الصراخ مداه الزمني الأقصى ( حوالي 3 ساعات في النهار) بصفة غير منتظمة، و في غالب الأحيان في المساء.ابتداء من الشهر الرابع، تقل مدة الصراخ و تزيد نسبة عدم انتظامه. و كلما كبر الرضيع كلما زاد عدم انتظام توزيع هذه النوبات و قلت مدتها الزمنية.
بلا شك، يمكننا تفسير صراخ و بكاء الرضيع في الأشهر الأولى بأنها وسيلة يستخدمها هذا الأخير للتخلص من بعض التوتر، أو كمظهر من مظاهر التهيج و الانفعال ( الناتج عن الانزعاج العميق، الشعور بالألم، بعض القيود، الإحباط، الخوف...إلخ). إن كون الطفل يصرخ بكثرة أو عدمه يتوقف بلا شك بالمرة على هذه العوامل المسببة للصراخ و العوامل النوعية الفردية للرضيع: حيث يكون بعض الأطفال أكثر توترا و لا يجدون الوسائل التي تمكنهم من تفريغ هذا التوتر كالصراخ و كثرة الحركة و المظاهر الجسدية التي يمكن أن تتطور في وقت لاحق إلى الغضب و العدوانية الشديدة، إلا إذا لم يقدم لهم المهد و المصاصة الكلاسيكية، الترضية و الارتياح.

L’évolution des cris dépend de nombreux facteurs propre à l’enfant ou liée à son style de vie; un enfant qui n’est pas trop tendu et n’a pas à supporter de comportements générateurs d’irritation ne crie plus beaucoup après 6 ou 8 mois; il crie alors s’il se fait mal, si on lui refuse quelque chose, si sa mère le laisse ou lorsqu’il a une contrariété majeure.

يتوقف تطور نوعية الصراخ عند الرضيع على عدة عوامل متعلقة به أو بنوعية بنمط حياته، فالطفل الذي لا يشعر بالتوتر كثيرا و الذي لا يستطيع تحمل السلوكيات التي تولد التهيج و الإثارة لا يصرخ يبكي كثيرا بعد حوالي 6 أو 8 أشهر، بل يبكي فقط إذا أصيب بأذى، أو إذا رفض البالغون القيام بشيء يخصه، أو تركته أمه أو إذا واجهته عقبة رئيسية.

Dés les premiers mois, les cris se nuancent. Des attaques vocales dures évoque l’inconfort, la faim, des attaques douces sont plus évocatrices d’un appel. Peu à peu, l’adulte attribue à ces différentes formes de cris des significations diverses : l’enfant a faim, il est en colère, il a mal. Certains cris sont perçus comme des signaux ; ils ont une place dans les premiers éléments de communication (d’une part l’adulte leur attribue une signification, d’une part l’enfant apprend à prévoir le comportement que l’adulte aura comme répense à son cri : il l’appelle. Ces cris significatifs ou relativement significatifs sont contemporains du babil et disparaîtront en grande partie autour de la première année, à mesure que l’enfant disposera d’autres moyens pour se manifester.

ابتداء من الأشهر الأولى، تتوضح الفروق بين مختلف أنواع الصرخات حيث تصبح الصرخات أكثر دقة، فالنوبات الصوتية القاسية تعني شعور الرضيع بعدم الارتياح أو الجوع، أما الصرخات الناعمة فهي تعني أنه يريد أن يتكلم و يتصل مع محيطه. و بالتدريج، يلحق البالغ بهذه الأشكال المختلفة للصراخ و البكاء معان مختلفة: إنه جائع، غاضب أو يشعر بالألم، حيث يعتبر الشخص البالغ أن بعض أنواع الصرخات هي عبارة عن إشارات لها مكانتها كأول عنصر من عناصر الاتصال ( فمن جهة فالبالغ يلحق بها معنى أو دلالة، و من جهة أخرى يتعلم الطفل من خلالها أن يتوقع ردة فعل البالغ اتجاه صراخه: فهو بهذا الصراخ ينادي البالغ).هذه الصرخات المعبرة أو المعبرة نسبيا ترافق المناغاة و تختفي بصفة كبيرة عند بلوغ الطفل حوالي سنة، حيث يكون للطفل وسائل أخرى للتعبير عن ذاته و إظهار نفسه.

b) Le babil :
b) المناغاة

Dés les premières semaines apparaissent des manifestations phoniques. Cette période du babil (ou jasis, gazouillis, lallation) va en s’enrichissant jusqu’au seuil de la première année. L’enfant apprend à utiliser, maitriser les organes de la phonation – c’est une mise en exercice progressive, qui aboutit à une étonnante production des sons les plus divers[1].

تظهر ابتداء من الأسابيع الأولى عدة مظاهر صوتية. و تثرى هذه الفترة و تتطور حتى تصل إلى عتبة السنة الأولى من عمر الطفل، حيث يتعلم الطفل في هذه المرحلة أن يستعمل و يتحكم في أعضائه الصوتية. و تعتبر هذه المرحلة مرحلة إعداد تدريجية، التي سوف ينتج عنها إنتاج كبير و عظيم للأصوات المختلفة

Roman Jakobson décrit dans ses travaux sur le langage enfantin l’exopérence de ces acquisitions ; « un enfant est capable d’articuler dans son babil une somme de sons qu’on ne trouve jamais réunis à la fois dans une seul langue, ni même dans une famille de langues : des consonnes aux points d’articulation les plus variables, des mouillées, des arrondies, des sifflantes, des affriquées, des clicks, des voyelles complexes, des diphtongues, etc. d’après les observations formés à la phonétique, et comme le résume fort bien Grégoire l’enfant est, au sommet de sa période babil, « capable de reproduire tous les sons imaginables »- ».

يصف رومان جاكبسون في أعماله حول الطفل : " إن الطفل الرضيع قادر على أن ينطق في مناغاته مجموعة من الأصوات التي لا نجدها أبدا مجتمعة مرة واحدة في نفس اللغة، و لا في لغات تنتمي إلى نفس الأصل، حيث ينطق صوامتا بحركات مختلفة و متنوعة، حركات رخوة، مدورة، صفيرية، و حركات جد معقدة و إدغامات...إلخ. و بالإعتماد على ملاحظات متعلقة بعلم الصوتيات، فالطفل في قمة هذه المرحلة ( مرحلة المناغاة) يستطيع " أن يعيد إصدار جميع الأصوات العجيبة و التي لا يمكن للبالغ القيام بها.

Le nouveau né fait fonctionner ses organes vocaux comme il agite ses pieds ou ses bras. Progressivement, de même qu’il découvre certains éléments de son corps (3 mois tire sur ses doigt, fait jouer ses doigt devant ses yeux, puis 6 ou 7 mois : tire sur son pied et le suce quand il peut le tirer jusqu'à sa bouche), de même les émissions phoniques deviennent sujet d’attention. Cette nouvelle place du « concert articulatoire » dans les découvertes de l’enfant (son corps et ses possibilités de ce stade) ont plusieurs conséquences :

يقوم المولود الجديد باستخدام أجهزته الصوتية كما يقوم بهز رجليه و يديه. و تدريجيا، و بالموازاة مع اكتشافه لبعض عناصر جسده (ففي حوالي 3 أشهر يمكنه أن يشد أصابعه و يلعب بها أمام عينيه، ثم في حوالي 6 إلى 7 أشهر يستطيع أن يجذب رجله و يمصها عندما يستطيع جذبها إلى فمه)، تصبح الارسالات الصوتية التي يقوم بها ذات أهمية. و هذا الإنتاج اللفظي الذي أضيف إلأى اكتشافات و إبداعات الطفل ( بالإضافة إلى اكتشاف جسده و إمكانياته في هذه المرحلة) له عدة نتائج و عواقب:

· Le babil est un jeu
· المناغاة هي عبارة عن لعبة

Les émissions phoniques prennent tout d’abord un aspect ludique qu’elles conserveront du reste bien au-delà du la période du babil. Ces vocalises traduisent un certain bien-être et restent l’expression d’un jeu agréable, d’une création désintéressée de l’enfant.[2]

تأخذ الانبعاثات الصوتية التي يصدرها الطفل في البداية طابعا مرحا و ممتعا و تحتفظ بهذا الطابع إلى ما بعد نهاية فترة المناغاة. حيث يعبر هذا المرح و النغمات الصوتية التي ترافقه على نوع من السعادة و الرفاهية، و يبقى هذا التعبير عبارة عن لعبة ممتعة و اختراع نزيه و متفان من طرف الطفل

· Le babil est un appel
· المناغاة هي عبارة عن نداء

En même temps, compte tenu de l’intérêt que l’entourage porte ces émissions sonores, elles vont prendre un caractère d’appel, premier rudiment de communication à un stade où toute communication adulte-enfant se situe dans un domaine non verbal, pré-verbal (en ce qui concerne l’enfant du moins). Ces émissions sonores ne sont pas différenciées au point de vue sémantique, mais l’adulte peut leur attribuer un sens. Il aura des appels de plaisir et de déplaisir…

في نفس الوقت، و نظرا لاهتمام محيط الطفل بهذه الأصوات التي يصدرها الطفل، فسوف تأخذ هذه الأخيرة طابع النداء و هو أول نوع للتواصل في هذا المرحلة أين تكون جميع الإتصالات بين البالغين و الطفل تتمركز في جانب واحد هو المجال غير اللفظي أو ما قبل اللفظي (و هذا على الأقل فيما يتعلق بالطفل). إن هذه الأصوات التي يصدرها الطفل لا تختلف من وجهة نظر دلالية، و لكن يمكن للبالغ أن يعطيها معنى معين فيجد مثلا أن هناك نداءات تعني المتعة و أخرى تعني الإستياء...

Nous indiquerons ultérieurement le rôle que joue dés ce stade très précoce d’acquisition le personnage interlocuteur. L’appel, le cri de l’enfant peut être entendue ou ignoré. Du « dialogue non- verbal » qui s’ébauche vont dépendre les étapes ultérieures de l’acquisition du langage et des structures de la personne.

سوف نحدد في وقت لاحق، الدور الذي يلعبه ابتداء من هذه المرحلة الجد متقدمة اكتساب الشخصية المحورية من طرف الطفل. إن نداء و صراخ الطفل قد يسمع و قد يتغاضى عن سماعه. و من هذا " الحوار غير اللفظي" سوف تنتج المراحل المتوالية لاكتساب اللغة و بناء الشخصية و تتوقف عليها.

· Le babil est un stock des formes sonores ultérieures
· المناغاة هي عبارة عن تجميع للأشكال الصوتية المتتالية

L’enfant entend les sons qu’il émet lui-même au hasard. Il perçoit simultanément une sensation auditive et des sensations kinesthésiques à partir des organes de la phonation. Il s’établit un réseau d’associations perceptives (à double canal : auditif- kinesthésique) et motrices (les mouvements qui produisent la forme sonore), une « boucle audition-phonation » qui s’inscrit de façon indélébile dans les structures de système nerveux central.

يسمع الطفل الأصوات التي يصدرها بالصدفة. و يدرك و يستقبل في نفس الوقت الإحساس السمعي و الاحساسات الحركية المتعلقة بأعضاء الجسم، و ذلك بواسطة أعضاء التصويت. و بالتالي يكوّن شبكة تجميع للإدراك ( ذات قناتين: سمعية – حسية حركية) و حركية ( الحركات التي تكونها الشكل الصوتي، " حلقة سمع – صوت" التي تنخرط بصفة لا يمكن التغاضي عنها في بناء الجهاز العصبي المركزي.

· Le babil est un auto puis hétéro- imitation
· المناغاة هي عبارة عن محاكاة ذاتية ثم تقليد للغير

Alarcos Liorach analyse avec clarté le double aspect de l’activité bucco-phonatoire pendant cette période pré- linguistique.

قام ألاركوس ليوراخ بتحليل الطابع المزدوج للعمل الفموي – الصوتي خلال هذه المرحلة قبل اللغوية.
- Au départ, il ne s’agit que d’un circuit d’activités réflexes : entretenu par les perceptions kinesthésiques- puis par la perception auditive de ses propres productions sonores.
Cette activité circulaire conserve longtemps son caractère d’exercice musculaire et de jeu.

- في البداية، هذا العمل لا يعتبر إلا حلقة للنشاط اللاإرادي التي يحافظ عليها من طرف الإدراكات و التصورات الحسية الحركية، و الإدراكات السمعية لإنتاجاته الصوتية.
تحافظ هذه العملية الدائرية لوقت طويل على طابع المتمثل في كونها عبارة عن تمارين رياضة و لعب.

- Mais parallèlement l’enfant découvre d’une part que ses productions sonores provoquent certaines réactions chez l’adulte, d’autre part que cette adulte émet lui- même des sons : l’activité phonatoire des parents prend le rebis de l’auto-entretien par sa propre activité phonatoire. L’enfant écoute, reproduit, joue avec les sons qu’on lui fournit. Nous ajouterons que dans ce style de communication pré-linguistique ce primitif «dialogue » est plus chargé de signification affective et émotionnelle que linguistique.

- و لكن الطفل يكتشف على التوازي أن إنتاجاته الصوتية - من جهة- تسبب ردود فعل معينة لدى الكبار، و من جهة أخرى فالشخص الكبير بذاته يقوم بإصدار أصوات:و بالتالي فإن إنتاج الأصوات من طرف الآباء يساعده على إصلاح و تطوير عملية إنتاجه للأصوات، فيسمع، ويعيد إنتاج الأصوات التي سمعها، و يلعب بالأصوات التي سمعها. و هنا نضيف في هذا النوع من التواصل قبل اللغوي " الحوار" البسيط الذي يحمل دلالات وجدانية و عاطفية أعمق مما يوجد في التواصل اللفظي.

· Le duo du babil
· إزدواجية المناغاة

Le langage qui lui parle l’adulte n’est pas celui qu’il utilise dans ses échanges verbaux courants, c’est un langage propre à chaque adulte avec chaque enfant, qui est fait de sons répétés (parallèlement aux sons émis par l’enfant), de petites phrases simples et reprises avec une richesse de nuances, d’intonation, une place prédominante donnée au rythme, à la mélodie qui rapproche ce langage de celui des comptines, des berceuses ; les échanges sont du reste entrecoupés et agrémentés de petites ritournelles, de bribes chantées, « tra-la-la ». on pense à certains duos d’opéra où l’on n’en finit plus de se chanter : « je t’aime, oui je t’aime – elle m’aime, elle me dit qu’elle m’aime ». le message transmit n’est pas très compliqué : ils s’aiment et le public l’a compris depuis longtemps.

إن اللغة التي يتكلم بها البالغ مع الطفل ليست نفسها التي يستعملها في كلامه اليومي المعتاد، بل هي لغة خاصة بكل بالغ مع طفل معين على حدة، متكونة من مجموعة من الأصوات المكررة ( بالتوازي مع الأصوات التي يصدرها الطفل)، و هي عبارة عن جمل قصيرة بسيطة تتكرر بتنويع في درجات الصوت و الترانيم ، مع إعطاء أهمية كبيرة للإيقاع، و النغمة التي تقرب هذه اللغة إلى لغة القوافي، و هذه التبادلات الكلامية يتخللها بعض الأناشيد و الأغاني القصيرة « tra-la-la » .

Dans le dialogue pré-linguistique avec le petit enfant, le jeu est le même : le message est banal, il veut dire en quelque sorte : « j’ai un beau bébé, j’ai du plaisir à lui chanter ma petite chanson » c’est un jeu amusant à deux de dévider ces ritournelles sans queue ni tète, qui seraient comme, en composition musicale, « variation sur le thème », où se mêlent des productions spontanées et des réminiscences du stock collectif des ritournelles ou des phrases toutes faites d’usage.

خلال الحوار قبل اللغوي مع الطفل الصغير، اللعبة هي نفسها:حي ثيكون المعنى المرسل تافها عادة، مثلا قد يعني: " عندي طفل جميل، أشعر بالمتعة عندما أغني له أغنيتي القصيرة". إنه للعبة ممتعة لاثنين أن يقوما بفك معاني هذه الأناشيد التافهة التي يمكن التعبير عن موضوعها بصيغة موسيقية بقولنا " إنها متعددة المواضيع"، أو القيام بخلط الإنتاجات الصوتية التلقائية و الذكريات من المجموع المشترك للأناشيد أو الجمل الجاهزة.

Bien que le langage de l’enfant n’ait encore aucune valeur significative linguistique, les sons émis sont utilisés pour la communication de sensations agréables ou non, déjà déchargées d’affectivité. Dans la relation de l’enfant avec son entourage ; « on joue à s’écouter », « on joue à se parler ».

بالرغم أن لغة الطفل ليس لها في هذه المرحلة أي معنى لغوي، فإن الأصوات التي يصدرها الطفل تستعمل من أجل توصيل الأحاسيس الرائعة و غير الرائعة، و تفريغ المشاعر الوجدانية التي تحملها.

c) Du babil au langage
c) من المناغاة إلى اللغة

De nombreux observateurs constatent avec étonnement que l’enfant perd la faculté d’émettre la plupart des sons qui constituaient le babil enfantille alors qu’apparaissent ses premiers mots. Les sons étrangers à sa langue maternelle – qui ne font pas partie du stock phonique fourni par l’entourage – disparaissent de son répertoire. Comme s’il était besoin d’entretenir les sons qui doivent servir plus tard.

يلاحظ العديد من المراقبين بدهشة أن الطفل يفقد القدرة على إنتاج معظم الأصوات التي كانت تكون أصوات المناغاة، و ذلك عندما تظهر الكلمات الأولى. فتختفي الأصوات الغريبة عن لغته الأم – أي الأصوات التي لا تنتمي إلى اللغة التي يستعملها المحيطون به- من قاموسه اللغوي، كما لو أنه يريد المحافظة على الأصوات التي سوف يحتاج إليها لاحقا.

De plus, beaucoup d’autres sons disparaissent également alors qu’ils font partie du répertoire de l’adulte proche ; ces sons avec lesquels le petit enfant jouait dans ses activités sonores des premiers mois, ne sont reconquis parfois que beaucoup plus tardivement (ex : les liquides, certaines consonnes palatales).

و أكثر من هذا، تختفي معظم الأصوات الأخرى بالرغم من أنها كانت جزءا من القاموس اللغوي للشخص البالغ القريب من الطفل، تلك الأصوات التي كان الطفل يلعب بها و ينتجها في نشاطاته خلال الأشهر الأولى من حياته، حيث لا يستعاد بعضها إلا في أوقات لاحقة جد بعيدة. و مثال ذلك الأصوات المائعة، و بعض الصوامت الحنكية

Pendant cette période de transition et le début de la période linguistique ; coexistent deux modes d’utilisation de l’appareil phonatoire : l’un qui va prendre de plus en plus d’importance, l’autre qui garde toutes les caractéristiques du babil infantile, apparaissant comme une activité ludique, non chargée d’intention : on pratique, alors qu’il commence à former certains mots, l’enfant continue à gazouiller librement, jouant avec tous les sons qui font partie provisoirement encore du système phonatoire, s’exerçant , s’écoutant, se renvoyant les sons qu’il émet et les répétant encore. Cette auto écholalie est une étape normale ; provisoirement, le babil coexiste pendant quelque temps avec l’expression linguistique proprement dite : c’est-à- dire qu’à certains moment privilégiés l’enfant va encore gazouiller : dans les jeux tranquilles, dans son bain, au réveil et au coucher.

خلال هذه المرحلة الانتقالية و بداية المرحلة اللغوية: توجد طريقتين لاستعمال جهاز التصويت، إحداهما تأخذ أهمية كبرى يوما بعد يوم، أما الأخرى فتحافظ على جميع مميزات المناغاة حيث تظهر على أنها عملية ممتعة أو مسلية و ليسشت وسيلة لتفريغ التوتر: من الناحية التطبيقية، بالرغم من تكوين الطفل لبعض الكلمات، فإنه يواصل الثرثرة بحرية، و يستعمل كل الأصوات التي تبقى بصفة مؤقتة جزءا من نظامه الصوتي، حيث يصدر و يسمع الأصوات التي كان يصدرها و يكررها .إن هذا الترديد الذاتي هو مرحلة جد عادية، فالمناغاة، تستمر بصفة مؤقتة مع وجود التعبير اللغوي و اللفظي، بمعنى أن الطفل سيواصل في بعض الأوقات مناغاته: مثلا في الألعاب الهادئة، خلال استحمامه،و عند نهوضه أو خلوده للنوم.

Puis il va se faire un tri dans ce stock de sons « sauvages » qui ne laissera subsister dans le système phonétique de l’enfant que des « sons linguistiques permanents »c’est-à-dire ceux qui persistent dans la langue maternelle.
بعد ذلك، تحدث عملية فرز داخل هذا الرصيد الصوتي " البدائي" حيث لا يبقى في النظام الصوتي للطفل إلا " الأصوات اللغوية الدائمة " أي الأصوات التي تستمر و تبقى في اللغة الأم.

C’est dans cette phase de transition entre le babil et le langage organisé que commencent à faire leur entrée dans l’expression de l’enfant ces formes imitatives que sont les exclamations et les onomatopées.

و في هذه المرحلة من الانتقال بين المناغاة و اللغة المنظمة، يبدأ ظهور نماذج و أشكال المحاكاة المتمثلة في صيغ التعجب و المحاكاة الصوتية.

Longtemps dans le langage de l’enfant l’onomatopée sert à désigner l’animal qu’il évoque : les « meuh »sont des vaches et éventuellement un certain nombre d’animaux à quatre pates.

فمثلا – ولمدة زمنية طويلة – يستعمل الطفل المحاكاة الصوتية للدلالة على الحيوان الذي يتكلم عن، فمثلا: " موه" تعني البقرة، أو عددا من الحيوانات التي لها أربعة أرجل.
Il est du reste fréquent qu’une formation onomatopéique unique ait plusieurs significations : « br – br » peut désigner à la fois les voitures, « les deux roues », le séchoir électrique qui n’ont de commun que le bruit imité.

و من الرائج أن يكون للفظ ذاته الذي يستعمله الطفل أثناء محاكاته الصوتية معان مختلفة، فمثلا " بغ – بغ " قد تعني السيارات ، أو مجفف الشعر، حيث يشتركان في إصدار نفس الصوت تقريبا.

Les exclamations et onomatopées utilisent avec une certaine prédilection au début des sons qui n’appartiennent pas au stock phonétique de l’enfant : il émet le cr de crac ! alors qu’il ne peut utiliser cette succession sonore complexe dans d’autres structures. Ces réalisations demandent un sens assez poussé de la configuration sonore.
تستعمل الصيغ التعجبية و المحاكاة الصوتية في البداية و بشكل تفضيلي أصواتا لا تنتمي إلى الرصيد الصوتي للطفل: يصدر اللطفل cr من crac و لكنه لا يستطيع استعمال هذه السلسلة الصوتية المعقدة في بناءات أخرى. حيث تحتاج هذه الإنجازات إلى إدراك متقدم للتكوين الصوتي.

Le caractère spontané et imitatif de ses formations, leurs rôle privilégié dans l’acquisition des structures linguistique en phonétique, leur confère une place particulière qui n’est pas sans évoquer le problème que pose la paléontogenèse du langage.

إن المميز العفوي و التقليدي لهذه التشكيلات الصوتية هو دورهم الرئيسي في اكتساب البناءات اللغوية الصوتية، و هذا ما يعطي لها مكانة خاصة بالرغم من وجود مشكل يطرح نفسه و هو مشكل

d) Etape liguistique
d) المرحلة اللغوية

On ne sait ni où ni quand situer le début du langage. Le premier mot constitue un repère pratique, mais tout relatif. Le langage ne date pas de ce jour là. En effet, si l’on appelle pré linguistique la période qui précède le début de langage, il faut préciser qu’elle n’est « pré » - linguistique qu’en ce qui concerne les productions de l’enfant ; son interlocuteur lui fournit pendant toute cette période un langage « linguistique ». de plus, on a apprit depuis plusieurs année a tenir compte des éléments prosodiques – tant dans les productions de l’adulte que celles de l’enfant- pendant cette période qui précède le langage, où certain éléments de la communication sont véhiculés par des éléments supra linguistique.

لا يعرف أحد بالضبط متى تبدأ اللغة عند الطفل. فالكلمة الأولى التي ينطقها تشكل مبدءا من الناحية التطبيقية و لكنه يبقى مبدءا نسبيا. في الواقع فإن بداية اللغة عند الطفل لا تكون من هذا التاريخ، فإذا أطلقنا تسمية المرحلة قبل اللغوية على الفترة التي تسبق بداية استعمال اللغة عند الطفل، فيجيب علينا أن نؤكد على أنها ليست " قبل" لغوية إلا فيما يتعلق بما يخص الإنتاج اللغوي للطفل، فالشخص الذي يحاوره يعطيه إنتاجا لغويا و ذلك طوال هذه المرحلة. و زيادة على هذا، تعلمنا منذ مدة أن نأخذ بعين الاعتبار العناصر العروضية - في الإنتاجات اللغوية للبالغ كما عند الطفل - خلال هذه المرحلة التي تسبق اللغة، أين تنقل عناصر فوق لغوية بعض عناصر الإتصال.

Il faut admettre que la frontière pré linguistique – linguistique n’est pas très nette : il s’agit d’une distinction arbitraire, pratique pour l’exposé, mais non tellement pertinente dans la réalité.

يجب التسليم و الإعتراف أن الحد الفاصل بين المرحلة قبل اللغوية و المرحلةاللغوية غير واضح: فهو يتعلق بتمييز تعسفي غير خاضع لقانون معين، يستعمل خلال عرض المعلومات، و لكنه غير قائم في الواقع.

L’enfant progresse par paliers d’acquisitions. On décrit des productions caractéristiques de ces différents paliers :
يتقدم الطفل في مستويات الإكتساب، و فيما يلي نحاول وصف الإنتاجات المميزة لكل مستوى:

· Les premiers mots :
· الكلمات الأولى:

Qu’il s’agisse, vers 10 mois, de maman et papa, ou de nom que l’enfant donne à un objet familier le premier mot est aux yeux de l’adulte une « entrée dans le langage ». sa production résulte de la coordination de mécanismes complexes sur lesquels nous reviendrons.

سواء تعلق الأمر – و ذلك في فترة 10 أشهر من حياة الطفل – بكلمة ماما أو بابا أو أي اسم يطلقه الطفل على شيء مألوف بالنسبة إليه، فإن الكلمة الأولى المنطوقة من طرف الطفل تكون في نظر الشخص البالغ عبارة عن " مدخل للغة"، حيث يعتبر أن إنتاجها هو نتيجة تنسيق بين آليات معقدة – سوف نتعرض إليها لاحقا



· Le mot – phrase :
· الكلمة-الجملة:
Pendant plusieurs mois, l’enfant ne produit généralement que des énoncés d’un seul mot (appelés suivant les auteurs : phrases monomorphe ou holophrases). Suivant le contexte et l’intonation, le mot peut remplir des fonctions diverses:

خلال عدة أشهر، لا ينتج الطفل عموما إلا عبارات مكونة من كلمة واحدة. و تبعا لسياق الكلام و نغمة الكلام يستطيع اللفظ الواحد أن يؤدي عدة معان:

Maman veut dire ;
- J’appelle maman (appel).
- Je désire maman (volition).
- Je voix maman qui arrive (désignation).
- Par extension : voila le sac de maman, je ne sais pas le nommer, mais je connais son possesseur.
-
فكلمة أمي قد تعني:
- أنادي أمي ( نداء).
- أريد أمي.
- إنني أرى أمي قادمة ( إخبار عن شيء).
- و بالتعدي: هذه حقيبة أمي، لا أعرف كيف يسمى هذا الشيء لكن أعرف من يملكه.
Le contexte situationnel, les jestes qui accompagnent le mot, la mimique, permettent à l’interlocuteur de comprendre le message, de saisir tout ce qui n’est pas dit, ce qui entourait de mot et en préciserait le sens pour un locuteur plus expérimenté. Suivant le contexte sissi veut dire :
- Je veux m’assoir – untel est assis- assieds toi – voila une chaise- j’ai pris un livre et je sais bien qu’il faut s’asseoir pour regarder confortablement les images.
هناك عدة عوامل تساعد المحاور على فهم الرسالة التي يوجهها له الطفل و الإلمام بما لم يستطع هذا الأخير قوله، كالسياق و الظروف التي يتم فيها الحوار، الحركات التي يقوم بها الطفل، و كل ما يحيط بالكلمة المنطوقة.
مثلا كلمة شيشي تعني: - أريد أن أجلس – محمد جالس – اجلس – هذا كرسي – لقد أخذت كتابا و أعرف أنه يجب أن أجلس لأرى الصور الموجودة فيه.

Le mot isolé est employé « en situation », ou peut déjà évoquer un être ou un objet hors de vue. Cette évocation in absentia est une étape importante dans les acquisitions : l’enfant dit lala quand il voit du chocolat ou qu’on lui en donne, puis il sait demander lala lorsque le chocolat n’est pas sous ses yeux.

تستعمل الكلمة المعزولة كذلك في حالة استحضار شخص أو شيء غائب عن نظر الطفل، و هذا الاستحضار مرحلة ضرورية من مراحل اكتساب اللغة. مثلا: يقول الطفل:" لا لا" عندما يرى قطعة شوكولاتة، ثم يعتاد أن يقول هذه الكلمة حتى و لو لم تكن الشوكولاتة أمام ناظريه

· Les premières phrases
· الجمل الأولى

Vers 18 mois, des formules simples, faites de deux ou trois mots juxtaposés, que l’on qualifie un peu pompeusement de « phrase » : pas dodo, pati papa, toto maman, na pu.

في حوالي الشهر 18 من حياة الطفل، يبدأ الطفل في تكوين جمل ذات صيغة بسيطة، مكونة من كلمتين أو ثلاثة متلاصقة، يمكن أن نعتبرها تجاوزا " جملة".

Ces formes expressives, très rapidement changeantes posent aux linguistes le problème d’une grammaire primitive qui répondrait à des règles d’organisations originales, différentes de celles de la grammaire adulte.

هذه الصيغ التعبيرية التي تتبدل بسرعة تطرح إشكالية للغويين تتمثل فيما يصطلح عليه النحو الأولي الذي يخضع لقواعد متميزة تختلف عما يخضع له النحو عند البالغين

Si l’on se réfère au système achevé de la langue, ces phrases sont cependant agrammaticales, on les qualifie de « télégraphique » par analogie avec les formes simplifies qu’emploie l’adulte pour la rédaction d’un message télégraphique.

إذا اعتمدنا على النظام النهائي للغة، فإن هذه الجمل لا تخضع لقواعد اللغة فهي مجرد " برقيات " يبعثها الطفل ، و هذا مقارنة بالصيغ البسيطة التي يستعملها البالغ لكتابة نص برقية.


· Le langage enfantin
· لغة الأطفال

L’enfant passe des énoncés de deux ou trois mots au langage constitué, par des mécanismes complexes d’imitations, appropriation, approximations, recréations. Cela se passe en un temps étonnamment court si l’on tient compte de tous les essais et tâtonnements que nécessite la mise en place du lexique et du système morphosyntaxique de la langue.

يقوم الطفل بإنتاج عبارات مكونة من كلمتين أو ثلاث كلمات من اللغة التي كونها، و ذلك من خلال الآليات المعقدة للتقليد، التملك، التقريب و إعادة الإبداع. يحدث هذا في وقت جد قصير إذا أخذنا بعين الاعتبار كل المحاولات و التجربة و الخطأ التي تحتاج إلى وجود معجم لغوي و نظام نحوي و صرفي.

Certains auteurs considèrent que l’enfant a vraiment un langage quand il a acquis le « je », étape complexe dont nous reparlerons. La plupart des enfants ont acquis l’essentiel de leur bagage linguistique autour de 4 ans. Les progrès ultérieurs ne sont qu’adjonctions de détail, finitions : accroissement de lexique et usage de formes grammaticales ou syntaxiques difficiles et généralement peu courantes.

يعتبر بعض الكتاب أن الطفل يمتلك فعلا لغة عندما ينطق كلمة " أنا "، و هذه المرحلة هي مرحلة معقدة سوف نتحدث عنها لاحقا. يتلقى معظم الأطفال معظم رصيدهم اللغوي في سن الرابعة تقريبا، و هذه التطورات المتعاقبة ما هي إلا تراكمات لعدة جزئيات: تطور و نمو اللمعجم اللغوي للطفل و استعماله للصيغ النحوية الصعبة و غير المعتادة.

L’enfant manipule encore souvent le langage comme jeu il monologue en jouant, parle à son ours, commente à haute voix le livre d’images dont il connait l’histoire depuis longtemps, ou qu’il réinvente et enjolive à sa façon. Cette « pensée à haute voix » est souvent volumineuse, envahissante chez des enfants extravertis, d’intarissables bavards ; certains supportent parfois douloureusement la contrainte de l’école qui vient inhiber ce courant d’expression spontanée. [3]

لا يزال الطفل يعتبر اللغة عبارة عن لعبة، فهو يتحدث مع نفسه أثناء اللعب و يتحدث مع دبه، أو يعلق بصوت مرتفع حول كتاب الصور الذي يعرف قصته منذ زمن بعيد، أو يعيد صياغة الأحداث و ينمقها بطريقته. هذا " التفكير بصوت مرتفع" يشتد ويسيطر على الأطفال المنفتحين الذين يتكلمون كثيرا، حيث يتحمل بعضهم بألم شديد قيود المدرسة التي تأتي لكبح هذا التعبير العفوي.

L’expression de l’enfant se rapproche de plus en plus de la langue parlée par les adultes de l’entourage. Des imprécisions, des incorrections, qui disparaissent progressivement, donnent pendant quelques années au langage enfantin un charme éphémère. Ces imperfections se situent :

يقترب تعبير الطفل تدريجيا من اللغة التي يتكلمها البالغون في محيطه. كما تعطي عدم الدقة و الأخطاء التي يرتكبها الطفل أثناء كلامه – و التي ستزول تدريجيا – تعطي لطريقة كلامه سحرا سرعان ما يختفي كذلك. و هذه العيوب تتمثل فيما يلي:

- Au niveau phonétique : le petit crain, la ficonture, le padouret (tabouret), le podogan (toboggan).

- على المستوى الصوتي: تغيير حرف مكمان حرف آخر أو تبديل مكان حرفين.

- Au niveau sémantique : emploie « moustache » pour « barbe », « revers » pour « ourlet ».

- على المستوى الدلالي للألفاظ: يستعمل كلمات للدلالة على كلمات أخرى مثلا شارب للدلالة على اللحية.


- Au niveau grammatical : quand je suitais petit, les petits lapins sontaient dans la compagne.

- على المستوى النحوي: عدم معرفة تصريف الأفعال بدقة.


La mélodie du langage colore longtemps l’expression verbale de l’enfant de nuances particulières : tempo relativement lent, importance donnée au rythme, nuances d’intonation plus riches. Ces éléments sont parfois le reflet du langage que les adultes parlent à l’enfant, celui-ci emploie plus au moins consciemment une forme d’expression particulière, faite de mots simples, avec de fréquentes répétitions, des reprises plus ou moins rythmées ; le bavardage avec le petit enfant se déroule souvent de façon un peu chantante, avec des exclamations, des répétitions, une coloration qui revêt rarement la conversation courante.

يلون لحن اللغة الألفاظ المنطوقة من طرف الطفل لمدة طويلة: بإيقاع بطيء الذي تعطى له أهمية كبرى، كما يعطي لرنة الصوت تنوعا كبيرا. هذه العناصر تكون انعكاسا للغة التي يستعملها البالغون في حديثهم إلى الطفل، هذا الأخير يستعمل عن وعي منه او عن عدمه صيغة تعبيرية متميزة و متفردة مكونة من كلمات بسيطة و يكررها عدة مرات بطريقة أكثر أو أقل إيقاعية عن سابقاتها، فالكلام مع الطفل يجري غالبا بطريقة غنائية، باستعمال صيغ تعجب كثيرة و تكرارات عديدة لا نجدها إلا نادرا في الكلام العادي.

Compte-tenu des exigences de la vie scolaire, on considère que l’enfant doit « savoir parler » vers 5 ans, c’est-à-dire posséder un maniement du système commun de la langue assez aisé pour lui permettre de comprendre à peu prés tout ce qui est dit, et par n’importe qui (non seulement le langage habituel du cercle familial) et d’exprimer ce qu’il veut communiquer dans une forme aussi proche que possible du langage parlé de l’adulte.

إذا أخذنا بعين الاعتبار متطلبات المدرسة، فإننا نعتبر أن الطفل يجب أن " يعرف الكلام" في حوالي سن الخامسة، أي أنه يجب أن يملك طريقة تعامل مع النظام العام للغة سهلا نوعا ما، مما يسمح له بفهم ما يقال له نوعا ما، من أي أحد ( و ليس فقط الحديث المألوف الذي اعتاده في محيطه العائلي)، كما يملك القدرة على التعبير عما يريد إيصاله من رسائل باستعمال صيغ قريبة من الصيغ التي يستعملها البالغ في لغته.

Il est en fait malaise d’estimer avec précision ce que signifie « savoir parler » sa langue maternelle lorsqu’on a 5 ans. Peut être une répense se dégagera-t-elle lorsque nous aurons fais le tour des différentes facettes du phénomène langage chez l’enfant. Nous anticiperons en empruntant à LEURENCE LENTIN l’un des multiples exemples recueillis dans sa recherche chez des enfants fréquentant l’école maternelle.

و مما يدعو للقلق و الانزعاج محاولة تحديد و تقدير بدقة لمعنى " معرفة التحدث" بالغة الأم عند طفل في سن الخامسة. و قد نجد جوابا لهذا التساؤل عندما نقوم بالاطلاع على كل أوجه ظاهرة اكتساب اللغة عند الطفل. و يمكننا أن نتوقع – إعتمادا على دراسات لورانس لونتان – مثالا من الأمثلة المجموعة في بحثه الذي شملت دراسته أطفالا يذهبون إلى الحضانة

Ces énoncés émanent tous d’enfants de 3 II et 4 I.
L’enfant regarde de la fenêtre, l’adulte lui demande ce qu’il voit dans le jardin. Répenses de 4enfants différentes :
- Chat.
- Y’a un chat.
- Eh ben, j’vois un chat, i court.
- Je vois un chat qui court dans le jardin.

هذه التعليقات تتعلق بجميع الأطفال بين سن الثالثة و الرابعة: يطل الطفل من النافذة ، فيسأله الشخص البالغ ماذا يرى؟ فكانت الإجابات الأربعة كما يلي:
- قط.
- هناك قط.
- أأه، أرى قطا، إ يجري.
- إنني أرى قطا يجري في الحديقة.
-
Ces exemples se passent de longs commentaires et illustrent avec limpidité 12 conclusions auxquelles cet auteur aboutit en essayant de centrer en quoi différent les milles et une façons de « savoir parler » : « les différentes significations ne sont pas essentiellement liées à des qualités de la prononciation, de la richesse du vocabulaire ou à l’exactitude grammaticale, mais au niveau syntaxique du discours ». nous reviendrons sur les implications de cette constatation.

هذه الأمثلة تثير تعليقات و تفسيرات و توضح بجلاء 12 خلاصة خرجبها هذا الكاتب التي حاول من خلالها توضيح " لماذا يختلف الأطفال الصغار في طريقة كلامهم، " و هذه التفسيرات لا تنطلق فقط من ربط نتائجها بنوعية النطق، و غنى الرضيد اللغوي و الدقة النحوية عند الأطفال، و لكن على المستوى النحوي للكلام" و سوف نعود للتطرق إلى تداعيات هذه الملاحظة.




[1] Dans leur richesse et leur diversité, les sons du babil les plus fréquemment émis sont :
- Des articulations profondes de la cavité buccale : ar…agr…
- Des sons roucoulants, grognant.
- Des claquements de langue, de lèvres.
- Des sons fricatifs, soufflants, explosifs, liquides.
Suivant qu’il est couché sur le coté ou sur le dos, la position des organes phonateurs de l’enfant entraine des émissions différentes : en position dorsale, la langue s’abaisse vers l’arrière et l’enfant produit des sons palataux: g – k –gr

في تعددهم و تنوعهم، نجد أن أصوات المناغاة التي ينتجها الطفل هي:
- .- الأصوات الناتجة عن التحركات العميقة للتجويف الفموي: ar…agr….
- أصوات البكاء، و أصوات الشخير.
- نقرات من اللسان و الشفتين.
- الأصوات الإحتكاكية، الصفيرية، المتفجرة و المائعة
إعتمادا على طريقة نومه إذا كانت على جنبه أو على ظهره، وضعية أعضاء التصويت عند الرضيع، تجعلها تصدر أصوات مختلفة: في الوضعية الظهرية، ينخفض اللسان نحو الخلف مما يمكن الطفل من إنتاج الأصوات الحنكية: g – k –gr.
[2] Le jeu avec les sons est contemporain de la découverte par l’enfant de sa propre image dans un miroir qui entraine le même *******ement, et le même étonnement.

إن اللعب بالأصوات هو شيء معتاد بالنسبة للطفل، و يبدأ ذلك منذ اكتشافه لصورته في المرآة الذي يثير عنده الفرحة و الدهشة
[3] Des pédagogues avisés savent très bien détourner vers d’autres domaines ce flot d’expression nécessaire : improvisation sur un thème, ou expression graphique ; ou parfois utilisent le besoin de jeu de l’enfant pour tarir ce bavardage : on joue au petit enfant qui est muet ; il est fréquent que des petits enfants très bavards résument leur matinée d’école en produisant cette mimique acquise dans les premiers jours scolaires : l’index sur la bouche ( signe de silence).

يعر ف المعلمون جيدا كيف يحولون التدفق الضروري من العبارات إلى مجالات أخرى: ارتجال مسرحية حول موضوع ما، التعبير عن طريق رسم الصور، كما يستعملون أحيانا حاجة الطفل للعب للتخفيف من كثرة الكلام: حيث نلعب لعبة الطفل الصغير الأخرس، فمن الشائع أن أطفالا يتكلمون كثيرا قد لخصوا يومهم المدرسي بإيماءة اكتسبوها في أيامهم اغلدراسية الأولى " السبابة على الفم " ( إشارة الصمت).







رد مع اقتباس
قديم 2013-12-13, 14:16   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
داديلي
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية داديلي
 

 

 
إحصائية العضو









داديلي غير متواجد حالياً


افتراضي

هدا واحد أخر :"
مقياس مدخل إلى الأرطفونيا من إعداد: أ/عباس سمير

مقياس مدخل إلى الأرطفونيا
1) مفهوم الأرطفونيا.
2) تاريخ وأصول الأرطفونيا.
3) تخصصات الأرطفونيا.
4) علاقة الأرطفونيا بالعلوم الأخرى.
5) دور الأرطفونيا وشروط الممارسة.
6) ميادين ومجالات الأرطفونيا.
7) أدوات الكشف والتشخيص في الأرطفونيا.
8) الكفالة الأرطفونية.
9) الوقاية من الاضطرابات اللغوية (لماذا الوقاية؟ دور المختص الأرطفوني في الوقاية ومع من يتعامل الأرطفوني).







إعداد: أ/عباس سمير

الموسم الجامعي 2011/2012


مفهوم الأرطفونيا:
هي تعريب للكلمة الفرنسية orthophonie التي تنقسم إلى جزأين:
- ortho (rééducation) وتعني إعادة التربية.
- Phonie(voix) وتعني صوت.
فهي لغة إعادة تربية الصوت.
أما إصلاحا فهي الدراسة العلمية للاتصال اللغوي وغير اللغوي بمختلف أشكاله العادية والمرضية لدى الطفل والراشد، تهدف إلى تشخيص اضطرابات الصوت والكلام واللغة الشفوية والمكتوبة وعلاجها من خلال إعادة التربية والتصحيح باستخدام أساليب ووسائل متخصصة وبمساعدة أخصائيين في الطب، علم النفس، علم الاجتماع واللسانيات فهي علم متعدد الاختصاصات، كما تهتم بكيفية اكتساب اللغة والعوامل المتدخلة في ذلك وتلعب دورا في التنبؤ والوقاية من الاضطرابات اللغوية.
تاريخ وأصول الأرطفونيا:
لقد بدأت الأرطفونيا في الظهور والنمو في العالم في نفس الوقت الذي بدأت فيه أول الأبحاث الهامة الخاصة بميدان الطب وعلم النفس ولقد عرفت نجاحا كبيرا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ويرجع مصطلح أرطفونيا إلى سنة 1829 عندما فتح الدكتور كولومبا (Clombat) المعهد الأرطفوني بباريس وكان يهدف إلى معالجة عيوب الكلام، وفي سنة 1926 طلب الدكتور فو(Veau) وهو جراح بمستشفى الأطفال المعوقين من الأستاذة سوزان بورال ميسوني (S.Borel Maisonny) التكفل بالأطفال الذين تجرى لهم جراحة بخصوص الانقسام الحنكي أو العُلمة أو شق الحلق (Division Palatine) حيث كانت نتائج التكفل حسنة مما جعل فو يرسل لها حالات أخرى.

وتعد بورال ميزوني (1900/1995) أول من أسست الأرطفونيا الحديثة كانت تلميذة أبي روسلو (Abbé Rosslot) مؤسس الصوتيات التجريبية، حاصلة على ليسانس تعليم تخصصت في الصوتيات وعملت كرئيسة قسم الأرطفونيا في مستشفى سان فانسون دي بول، كما عملت بالمستشفى الخاص بالأطفال المرضى في باريس من 1926/1961، كما كانت المكلفة الأولى بقسم الأرطفونيا بمستشفى هنري روسل بباريس من 1946/1974.
لقد صممت بورال ميزوني العديد من الاختبارات في اللغة وعدد من الوسائل البيداغوجية في مجال تعلم القراءة والكتابة والحساب، كما اخترعت طريقة صوتية وإشارية من أجل إعادة تربية اضطرابات الكلام واللغة، ثم وسعت مجال نشاطها فأصبحت تتكفل بالنطق والكلام عند الأطفال غير المصابين بشق الحلق واتجهت خاصة نحو ميدان تربية الأطفال الصم.
بعد الحرب العالمية 2 وبفضل جهود جون دي أجيريا جيرا (John De Ajuriaguerra) أصبحت مصلحة مستشفى روسل متخصصة أساسا في التكفل بالحالات العصبية وحالات عسر القراءة، وفي 1959 أسست بورال النقابة الوطنية للأرطفونيين S.N.O التي أصبحت في 1968 الفدرالية الوطنية للأرطفونيا F.N.O، ولقد أغنت هذه الباحثة المكتبات بمقالاتها المتنوعة والتي ظهرت في الصحافة العلمية الطبية الفرنسية والعربية.
وبقيت الأبحاث والمساهمات المختلفة والمتنوعة من طرف الباحثين إلى سنة 1963 حيث تخرجت أول دفعة بشهادة دراسة في الأرطفونيا، وفي سنة 1964 صدر قانون 11 جويلية ليعطي للأرطفونيا وضعها القانوني فأصبح بالإمكان تحضير دبلوم دولة في الكفاءة الأرطفونية.
ونلاحظ أن الأرطفونيا في الدول الأوربية تابعة للقطاع الصحي سواء الطبي أو الشبه طبي متأثرا بمؤسسيه والأبحاث الأولى التي أجريت حيث أن معظم الباحثين في الأرطفونيا هم لسانيون أو أطباء، وبصفة عامة فقد عرفت الأرطفونيا أشواطا مختلفة في جميع أنحاء العالم، نظرا لكون الحاجة إليها ماسة ونظرا للانتشار الكبير لاضطرابات اللغة، والوقاية منها أصبح ضروريا خاصة وأن التكفل بالمصابين يصبح صعبا وطويل المدى في حالة عدم التشخيص المبكر والدقيق.
بدأت الأرطفونيا في الجزائر منذ سنة 1973 والمحاولات الأولى أثبتت أن هناك تبعية للنظام المتبع في فرنسا الذي ظهر في الخمسينات بفضل الباحثة (بورال ميسوني) وظهر أن هناك فشل في هذه التبعية نظرا لعدم وجود مختصين جزائريين قادرين على إتباع نفس الطرق حيث إلى هذا التاريخ لم يكن موجود أي أستاذ جامعي في الأرطفونيا يستطيع أن يدرس هذا الاختصاص للطلبة.
وعمل المختصون في علم النفس على دفع الجهات المعنية لتكوين مختصين حاملين لشهادة ليسانس عوض دبلوم ولم يلبى هذا الطلب إلا في عام 1987 وبقيت الأرطفونيا تابعة لعلم النفس فهي لم تعرف استقلاليتها والبرنامج لم يغير ولم يكن خاليا من النقائص خاصة فيما يخص الوسائل والتربصات لأن الأرطفونيا تتفرد في تقنياتها والاختبارات التي تطبقها ولم يكن تكوين المختصين الأرطفونيين كاملا بالرغم من الجهود التي كانت تبذل للوصول إلى ذلك خاصة من طرف الدكتورة (زلال نصيرة) التي يعود إليها الفضل الكبير في إعطاء الأرطفونيا فرصة البروز في التكوين والدفاع عن الأرطفونيا خاصة في ميدان العمل، نظرا لعدم وجود معرفة شاملة بهذا الاختصاص من طرف المعنيين وحتى العائلات والأولياء.
ساهمت (نصيرة زلال) في تثبيت مجال الأرطفونيا كعلم قائم بذاته من خلال المؤتمرات العلمية الدولية بالإضافة إلى المراجع والمقالات التي نشرت من طرف الباحثة كما ساعدت مشاريع البحث في الأرطفونيا على ظهور الجمعية الجزائرية للأرطفونيا، أما تكوين الأرطفونيين في الجزائر فهي تابعة لأقسام علم النفس وعلوم التربية والأرطفونيا وتدرس في الجزائر العاصمة ووهران وسطيف منذ السنة الثانية جامعي وتسلم شهادة الليسانس في الأرطفونيا بعد أربع سنوات دراسة في الجامعة، سنة واحدة جذع مشترك وثلاث سنوات تخصص وفق النظام القديم أما وفق النظام الجديد فهي تدرس كمقياس سداسي لكافة طلبة سنة أولى علوم اجتماعية ويكون التخصص في السنة الثانية.
تخصصات الأرطفونيا: توجد أربع اختصاصات في الأرطفونيا وهي:
1/علم النفس العصبي( (Neuropsychologie: يتم فيه معرفة الجهاز العصبي ومختلف الإصابات التي تستهدفه وتأثيرها على لغة الشخص، فإصابة الفص الجبهي مثلا يؤثر على منطقة بروكا المسؤولة عن اللغة، وإصابة الجهاز اللمبي(Système limbique) يؤثر على الذاكرة الضرورية لإدراك وفهم وإنتاج اللغة.
2/اضطرابات النطق واللغة (trouble de la parole et du langage): ويعني هنا بدراسة اضطرابات النطق واللغة بنوعيها المنطوقة والمكتوبة ومن أهم الاضطرابات التي تدرس في هذا التخصص: عسر القراءة والكتابة، تأخر الكلام وتأخر اللغة واضطرابات النطق.
3/الصمم (surdité): يهتم بدراسة حالات فقدان السمع الثقيل والخفيف كما يعمل على تشخيص حالات اضطرابات السمع والتكفل بها مبكرا عن طريق الزرع القوقعي أو تعليم القراءة الشفوية (Lecture labiale) أو تعليم لغة الإشارات (Langue des signes).
4/فحص الأصوات(Phoniatrie): يلم هذا التخصص بدراسة الصوت وأحواله واضطراباته والتكفل بإعادة تربية المرضى الذين تعرضوا لإصابات وعلل في أصواتهم ومن أهم الأمراض التي يلم بها أصحاب هذا التخصص يوجد مرض عسر الصوت(dysphonie) وحالة فقدان الصوت (aphonie).
علاقة الأرطفونيا بالعلوم الأخرى: كما قلنا سابقا فإن الأرطفونيا هي علم يعتمد على علوم متعددة وذلك من خلال علاقتها الوطيدة ب:
1/ الطب: هو ضروري جدا يكاد يتدخل في كل الاضطرابات، حيث نجد الأرطفونيا في بعض الدول فرع شبه طبي أي أنها ضمن الفروع الملحقة بالطب، لذا فعلى الأرطفوني أن يتعرف على جميع الأعضاء التي تسبب الاضطراب اللغوي بطريقة مباشرة أو غير مباشرة فمثلا: الحبسة علينا أن نلم بمناطق الدماغ وكذلك في الصمم لابد على الأخصائي الأرطفوني أن يتعرف على أجزاء الأذن ودور كل واحدة منها وكذلك الاضطرابات الصوتية لابد أن نتعرف على الحنجرة، أما فيما يخص اضطرابات النطق فمعرفة وضعيات اللسان الصحيحة عند نطق الحروف شيء لابد منه، وتأخذ الأرطفونيا الكثير من العلوم الطبية فعلم التشريح يقدم المعلومات الكافية عن جهاز النطق المتكون من الرئة وباقي أعضاء التنفس والحنجرة والتجويف الفمي والأنفي (جهاز السمع، الأذن الخارجية الوسطى والداخلية) والجهاز العصبي بمختلف أجزائه وعلم وظائف الأعضاء يقدم معلومات وافية عن آليات عمل هذه الأجهزة، والطب العقلي يعطي معلومات عن مختلف الأمراض العصبية وحالات اللغة فيها، وطب الأذن والأنف والحنجرة يوفر معلومات هامة جدا عن السمع واختلالاته والصوت واضطراباته.
2/علم النفس: في الجزائر الأرطفونيا هي فرع من فروع علم النفس فهي تعتمد في كثير من الأحيان على علم النفس ومعطياته سواء كان ذلك على مستوى التنظير(الجديد من النظريات والأفكار) أو على مستوى التطبيق (أدوات البحث وطرق الكفالة والعلاج) هذا من جهة ومن جهة أخرى يجب أن لا ننسى أننا نتعامل مع أناس يعانون من اضطرابات لغوية وكل حالة تتفرد بنفسها فكل معاق أو مريض ينفرد بشخصية وسمات معينة تميزه عن مريض آخر وبالتالي تكون الكفالة مختلفة أيضا بالرغم من وجود نفس الاضطرابات عند فردين مختلفين وهذا يرجع إلى الفروقات الفردية أولا، الوسط الذي يعيش فيه ثانيا، ثم إلى درجة وعي الآباء بهذا الاضطراب ثالثا.
لذلك فنحن لا نستطيع أن نتبع التعليمات أو نطبق التقنيات ميكانيكيا، حيث لابد من أن نأخذ بعين الاعتبار حالات المريض النفسية التي تكون متفاوتة من يوم إلى آخر، وكذلك الأرطفوني لابد أن يكون على اتصال دائم بأخصائي نفساني لأنه قبل أن يبدأ بإعادة تربية الاضطرابات لابد من الميزانية النفسية التي ترافق الفحوصات الطبية بالملف الخاص بالمريض.
3/علم الاجتماع: يلعب الوسط الذي يعيش فيه الفرد دورا كبيرا في إعطائه النمو السليم بحيث أن التربية ونوع المعيشة الذي يتبعه الآباء لتنشئة الأولاد يعمل إما سلبا أو إيجابا في تكوينه بالإضافة إلى أن طلب المساعدة الأولى يقدمه لنا الآباء إذا كانوا على وعي، فقد يساعدان المختص الأرطفوني على التشخيص المبكر للاضطرابات وكل المعلومات التي نحتاج إليها، فلكي يمارس الأرطفوني وظيفته على أحسن وجه يحتاج إلى معرفة دقيقة بالوسط الاجتماعي والثقافي والاقتصادي للمريض وعلى ضوئها يحدد إستراتيجية التكفل كما يستعين بالعائلة والمدرسة وهما مؤسستين اجتماعيتين لتطبيق الكفالة الأرطفونية، أي أنهما يساهمان في علاج الطفل.
4/اللسانيات: على اعتبار أن الأرطفونيا تهتم بالاضطرابات الخاصة بالاتصال واللغة الذي هو موضوع اللسانيات بالإضافة إلى اهتمامها بعلم الأصوات الوظيفي والأصوات العامة (دراسة الأصوات البشرية من حيث تقطيع الحروف وتركيبها) فهي علم ضروري يعتمد عليه الأرطفوني في إعادة تربية الاضطرابات حيث عندما نلاحظ اضطرابا لغويا عند مريض ما يسعى إلى تحليله ثم يبدأ في استنساخه حيث يسجله حسب ما سمعه وما نطق به المريض ومن خلال الثغرات الموجودة في تلك المدونات يستطيع الأرطفوني أن يسطر نوع إعادة التربية، فاللسانيات تهتم بدراسة اللغة من حيث الصوت وصيرورة التواصل ودراسة الخصائص الفيزيائية للصوت فنحدد طابعه ونبرته وحدته وإيقاعه كما تهتم بدراسة أنساق أصوات اللغة الطبيعية ووظيفتها داخل أنساق الاتصال اللغوي.
ومن أهم تخصصات اللسانيات التي لها علاقة وثيقة بالأرطفونيا نجد: الفونتيك والفنولوجيا حيث لهما نفس موضوع الدراسة وهو الاصوات ولكن يختلفان في أسلوب تناول ومقاربة هذه الأصوات، فالفونتيك عامة تهتم بالأصوات من الناحية الفيزيائية دون الاهتمام بوظيفتها في لغة معينة وهي أيضا وصفية وتصنيفية، أما الفونولوجيا فهي خاصة بلغة أو لغات معينة ووظيفية أي تنظر في وظيفة أو عمل أو ميكانزمات الأصوات في لغة واحدة أو عدة لغات.
5/البيداغوجيا: وهي علم تدريس المادة التربوية ويبدو دور الأرطفونيا كبير في المجال البيداغوجي خاصة عند الأطفال الذين يعانون من ضعف اكتساب وتعلم اللغة المنطوقة والمكتوبة، حيث يقوم الأرطفوني بتشخيص أسباب حالات عسر الكتابة والقراءة وتقديم استراتيجية للتكفل بهؤلاء التلاميذ ومساعدتهم على الاكتساب والتعلم.
دور الأرطفونيا وشروط الممارسة:
تعود كفاءة الأرطفوني إلى الاهتمام الذي نوليه للأرطفونيا وكلما تعمقنا في ميدانها كلما استطعنا أن نحصر جميع الاضطرابات اللغوية وخلق تقنيات جديدة تفيدنا في عملنا ويتوقف هذا على كيفية ممارسة هذه المهنة التي تتطلب جهودا كبيرة وإخلاصا لميدان الاضطرابات اللغوية دون أن يتعدى ذلك إلى ميادين أخرى فلكل اختصاصه، حيث يعمل الأرطفوني على إعادة تربية الصوت والكلام واللغة ويتدخلون في الميدان العلاجي والوقائي ويهتمون بالأطفال والمراهقين والراشدين وحتى المسنين الذين يعانون من أي اضطراب في الاتصال وقد يكون عمل الأرطفوني بصفة فردية أو جماعية وأحيانا في منزل الشخص الذي يحتاج إلى المساعدة الأرطفونية وهذا عن طريق توجيه الطبيب هذا الأخير يكلف المختص الأرطفوني بكفالة هذا الشخص ويصف له عدد الجلسات ونوع الكفالة، كذلك يمكن أن يعمل الأرطفوني في عيادته الخاصة وفي المستشفيات الحكومية أو المراكز الخاصة بالمعوقين ذهنيا أو سمعيا كما قد يتدخل الأرطفوني في إطار التشخيص والبحث عن اضطرابات اللغة في المدارس، وكذلك يمكن أن يشارك في أعمال وأبحاث في ميدانه ويكلف بالتدريس في مختلف المراكز التابعة لهذا الاختصاص ويمكن أن نلخص دور الأرطفوني فيما يلي:
أولا: تشخيص اضطرابات الصوت والكلام واللغة.
ثانيا: توجيه المريض حسب الحالة إلى طبيب مختص، نفساني، مساعد اجتماعي أو تربوي.
ثالثا: إعادة تأهيل وتربية الاضطرابات.
رابعا: القيام بالأبحاث واختراع التقنيات الجديدة التي تلعب دورا في عمل المختص الأرطفوني.
بالإضافة إلى ما سبق ذكره فإن من شروط الممارسة أيضا:
أولا: ألا يخرج عمل الأرطفوني عن نطاق التشخيص الوقائي وإعادة التربية.
ثانيا: أن يأخذ بعين الاعتبار استشارة الطبيب والمختص النفساني في حالات معينة وأن لا يكتب وصفة طبية.
ثالثا: ألا تتجاوز الجلسة الواحدة نصف ساعة إلى الساعة إلا الربع من الوقت إلا في حالات خاصة.
رابعا: عدد الجلسات غالبا لا يتعدى الجلستين كل ثلاثة أسابيع.
ميادين ومجالات الأرطفونيا: إن الحديث عن ميادين الأرطفونيا هو حديث عن الاضطرابات اللغوية التي تهتم بها والتي يمكن أن نجملها فيما يأتي:
اضطرابات اللغة الشفهية التي تضم كل من:
· الاضطرابات النطقية بنوعيها الوظيفية أو التي ترجع إلى مشاكل العضوية.
· تأخر الكلام.
· تأخر اللغة بما يضمه من تأخر بسيط وتأخر النمو اللغوي.
· اضطرابات الكلام المتمثل في التأتأة.
اضطرابات اللغو المكتوبة التي تشمل على:
· عسر القراءة والكتابة.
· عسر الحساب.
اضطرابات اللغة الناجمة عن الاعاقة السمعية الخلقية والمكتسبة بمختلف أنواعها:
· الاعاقة السمعية الارسالية.
· الاعاقة السمعية الادراكية.
· الاعاقة السمعية المختلطة.
اضطرابات اللغة الناجمة عن إصابات عصبية دماغية التي يطلق عليها الحبسة عند الطفل والراشد:
· لدى الراشد تنقسم الى: الحبسة الحركية والحبسة الحسية
· عند الطفل تنقسم الى: الحبسة الخلقية والحبسة المكتسبة
اضطرابات الانتاج الصوتي لدى الطفل والراشد: تجهر الصوت لدى الاطفال والبحة النفسية أو استئصال الحنجرة لدى الراشد.
اضطرابات اللغة لدى المصابين بالأمراض النفسية والنفس-حركية والعقلية: الاعاقة الحركية الدماغية وعرض داون، التوحد...الخ.
ومن خلال ما سبق يمكن شرح أهم الاضطرابات اللغوية الخاصة بالطفل والمدرسية أو الخاصة بالراشد كما يلي:
الاضطرابات الخاصة بالأطفال:
1) تأخر اللغة: هو افتقار شديد في اللغة، بحيث في عمر معين نجد أن الطفل ليس لديه مفردات كثيرة للتعبير فيلجأ إلى الإشارات كي يحاول توصيل ما يريده للآخرين وإذا اختبرنا جميع المكتسبات الأولية للطفل نجدها مضطربة أو غير مكتسبة تماما، المتمثلة في:
· الجانبية: هيمنة وسيطرة جانب معين من الجسم (يميني أو يساري).
· الصورة الجسمية: وهي الصورة الأولية التي يشكلها الطفل ويحس بها في جسمه.
· التوجه الزماني والمكاني: هو أن يكون الجسم يدرك المحسوسات بحيث لا يمكن أن يكون جسمه في مكانين وزمان واحد.
فنجد الطفل الذي يعاني من تأخر لغوي له تبعية للوسط الذي يعيش فيه وبالأخص الأم وعند إجراء الفحوصات الطبية نجد أنه لا يعاني من أي خلل عضوي معين، فهو اضطراب لغوي وظيفي وله عدة درجات بسيط وخفيف أو متوسط وعميق حيث أن إعادة التربية تكون طويلة المدة ومبكرة، ويمكن أن يظهر التأخر اللغوي في سن 3 سنوات والنصف.
2) اضطرابات النطق: هو اضطراب يمس مخارج الحروف فإما أن تكون المخارج في حد ذاتها تحمل خللا مثل: شق الحنك -شقوق على مستوى الشفاه- تشوه شكل اللسان أو ارتباطه بأسفل الفم عن طريق نسيج، الشيء الذي يعيق حركة اللسان نحو الأعلى وبالتالي يصعب على الطفل نطق أصوات مثل اللام والراء، كبر أو صغر حجم اللسان، تشوه الأسنان أو غيابها، أو من خلال إصابة الأصوات الصغيرة المتمثلة في (س، ش، ز) كما نجد الخمخمة المفتوحة أو المغلقة المتمثلة في عملية إصدار كل من الأصوات الفموية (م، ب، و) من الأنف بدلا من مخرجها الطبيعي المتمثل في الفم الناتج عن عدم قدرة الطفل عن إيصال مؤخرة الحنك بمؤخرة الحلق أو العكس، ومن خلال ما سبق يمكن القول أن هناك أسباب عضوية وأخرى وظيفية ويبقى أهم مظاهر اضطراب النطق هو اضطراب وتأخر الكلام الذي يعتبر اضطرابا لغويا وظيفيا يظهر في تركيب الأصوات ويظهر على أشكال إما القلب، الحذف، التعويض أو الإضافة إذ أن الطفل الذي يعاني من هذا الاضطراب يحافظ على كلام الطفل الصغير بالرغم من سنه المتقدم وإعادة التربية هنا يجب أن تكون مبكرة، لكنها سهلة وتعتمد على المرآة في تصحيح الاضطرابات اللفظية.
3) الديسفازيا: وهي أكبر نوع من الاضطرابات العميقة للنمو اللغوي عند الأطفال التي لا تكون نتيجة لسبب عضوي معروف وتظهر في شكل اضطراب في تنظيم الكلام الذي لا يبنى على أساس يشبه الكلام العادي حيث يعيش الطفل في مجال لغوي خاص به ومن أهم أعراضها: اضطراب حركي فمي نطقي وتعبير فقير، اضطراب إدراكي سمعي، اضطراب في مفاهيم الزمن والفضاء والمقارنة والتسلسل.
4) الصمم: هو إعاقة في أحد أجزاء الأذن يكون صمما إدراكيا إذا كان الخلل في الأذن الداخلية وصمما إرسالي إذا كانت الإصابة في الأذن الخارجية أو الوسطى ويكون صمما مركبا إذا كانت الإصابة في كل أجزاء الأذن، ويختلف المستوى اللغوي في الصمم الإدراكي منه في الإرسالي وكذلك في نوعية العلاج، فالصمم الارسالي في أحيان كثيرة يعالج عن طريق الجراحة مثل التشوهات الخلقية للأذن أما الصمم الإدراكي فليس له حل إلا إعادة التربية التي لابد أن تكون مبكرة وهي صعبة ولابد أن يحمل الطفل جهازا سمعيا.
5) التخلف الذهني: إن الطفل المعوق ذهنيا يكون قد تعرض إما لالتهاب السحايا أو إصابة دماغية أو لأسباب أخرى مثل زواج الأقارب ينتج عنها تأخر في المكتسبات الذهنية عند الطفل وخاصة الذكاء وينقسم إلى تخلف عميق أو متوسط أو بسيط يحتاج إلى سنوات كثيرة لإعادة التربية ويحتاج إلى فريق متنوع من الأخصائيين هم: أخصائي نفساني طبيب، مربي وأرطفوني.
الاضطرابات المدرسية:
1) عسر القراءة: إن القراءة عبارة عن عملية معقدة تشترك فيها آليات بصرية وسمعية مركبة لا تنحصر في معرفة الكلمات أو الأصوات لكن تتعدى إلى الفم وعسر القراءة هو عبارة عن الصعوبة غير عادية للقراءة بدون أي خلل عضوي في الرأس أو الأذن بعد القيام بالفحوصات اللازمة.
إن إعادة التربية تكون طويلة المدى وبمجرد أن يتأكد المعلم بأن الطفل يعاني من هذا الاضطراب ذلك بإصرار منه على أن يجعل الطفل يحاول في كل مرة إعادة قراءة نفس الجملة، على المعلم أن يسجل هذه الحالة وأن يوجهها إلى المختص الأرطفوني وكلما كانت إعادة التربية مبكرة كلما كانت الكفالة ناجحة، وإعادة التربية لابد أن تستهدف الحروف ثم الكلمات ثم الجمل من السهل الصعب.
2) عسر الكتابة: وهي صعوبة الطفل في كتابة أي جملة وهي الصعوبة في الأداء تكون بدون سبب في الأعضاء أو الأعصاب، إعادة التربية تكون طويلة المدى ولابد من أن تكون مبكرة وترتكز أساسا على إعطاء الطفل جلسات خاصة للمكتسبات الأولية.
3) عسر الحساب: عسر الحسابات هو صعوبة الطفل في القيام بعمليات حسابية بسيطة بالرغم من أن سنه متقدم وإعادة التربية تستهدف إعطاء الطفل جلسات خاصة بإعادة الأرقام والمكتسبات الأولية.
إن كل هذه الاضطرابات التي سبق لنا ذكرها تظهر خاصة عند الدخول المدرسي وعلى المعلمين والآباء أن يعطوا للطفل الاهتمام الكبير خاصة في هذه المرحلة من عمره لتفادي هذه الاضطرابات اللغوية أو إذا تأكدوا من وجوده فعليهم بالمبادرة بتوجيهه إلى مختص أرطفوني لتفادي التسرب المدرسي.
اضطرابات خاصة بالراشد: هناك اضطرابات لغوية نجدها مشتركة عند الأطفال والراشدين ومنها:
1) التأتأة: هو اضطراب مجرى الكلام مرتبط كثيرا بالحالات النفسية للمريض نجده كثيرا بين 3 و4 سنوات يمكن أن يزول وتسمى هنا التأتأة الفيزيولوجية، وقد تصبح خطيرة عند السنة السابعة أي الدخول المدرسي والسبب الرئيسي ل: التأتأة هو علائقي (بين المريض والمحيط) إعادة التربية تعتمد خاصة على الاسترخاء، التنفس والإيقاع.
2) الاضطرابات الصوتية: هي اضطراب يمس خاصة الأحبال الصوتية الموجودة في الحنجرة والسبب يكون إما عضوي أو نفسي أو وظيفي، هناك أنواع كثيرة من الاضطرابات الصوتية، إعادة التربية تعتمد على تمرينات التنفس والاسترخاء.
3) الحبسة أو الأفازيا: هو اضطراب لغوي يمس بعض مناطق الجهاز العصبي، سببه ارتفاع الضغط الدموي الناتج عن بعض الانفعالات والأمراض، وأحيانا الوراثة التي تلعب دورا كبيرا في ارتفاعه، ونجده خاصة عند المتقدمين في السن إعادة التربية تكون طويلة المدى تعتمد على التمارين الفمية الوجهية والتنفس وتدريب أعضاء النطق.

أدوات الفحص والكشف في الأرطفونيا:
إن الأرطفونيا علم وفن وممارسة ولكي تكون هذه الممارسة علمية يعمد الباحث إلى استعمال أدوات الفحص والكشف المعترف بها في المجال العلمي ويمكن حصرها فيما يلي:
الملاحظة: هو جهد شخصي يقوم به الأرطفوني بغية جمع أكبر عدد ممكن من المعطيات عن عينة مريضة، والملاحظة نوعان: ملاحظة مباشرة وملاحظة غير مباشرة.
· الملاحظة المباشرة: هي تلك التي يجريها الأرطفوني بنفسه عندما يلتقي بالمريض.
· الملاحظة غير مباشرة: هي تلك المعطيات التي يجمعها الأرطفوني عن المريض بطريقة غير مباشرة ومن الطرق التي يستعملها الأرطفوني في الملاحظة غير المباشرة نجد ما يلي: تطبيق الاختبار، إجراء حوار أو لقاء أو مقابلة مع أولياء الطفل أو زملائه، لقاء أو حوار مع معلم الطفل.
ولكي تكون الملاحظة جيدة لا بد أن يتوفر الأرطفوني على عدة خصال منها: سرعة البديهة، الانتباه، القدرة على فهم السلوك، قدرة كبيرة على التحمل والصبر والقدرة على المساعدة.
المقابلة: يقصد بالمقابلة ذلك اللقاء المباشر الذي يحصل وجها لوجه بين الأرطفوني والمريض ويتم خلال هذا اللقاء طرح مجموعة من الأسئلة والاستفسارات على المريض بغية فهم أحسن لحالته، ويمكن أن تكون المقابلة موجهة أو غير موجهة بحسب الحالات والاضطرابات، ومهما يكن يجب أن تتوفر شروط معينة في الأخصائي الأرطفوني فيكون قادرا على الإصغاء والتقبل والصبر والمشاركة الوجدانية، كما ينبغي توفر ظروف ملائمة للمقابلة وهي ظروف مكانية (مكان خاص بالمعاينة الأرطفونية) وزمنية (اختيار وقت ملائم للمريض فلا يكون في نهاية النهار ولا يكون في لحظات يرفض فيها المريض المقابلة).
تطبيق السلالم والاختبارات: إن السلالم والاختبارات هي عبارة عن أدوات للكشف وضعها العلماء بطريقة علمية وتحققوا من صدقها وثباتها، ومن أهم الاختبارات التي يستعملها الأرطفوني نجد ما يلي:
§ اختبار رسم الرجل: ولقد قامت العالمة الأمريكية فلورانس جود نوف بتصميمه لقياس الذكاء عند الطفل ثم فيما بعد أصبح يستعمل لدراسة شخصية الطفل وإدراك جسمه.
§ اختبار رسم العائلة: لقد وضعه العالم الفرنسي لويس كورمان بغيت دراسة تصور الطفل لعائلته وتصوره كذلك للعائلة التي يتمناها وهذا الاختبار هو اختبار إسقاطي مثل سابقه.
§ اختبار الجانبية لهاريسHarris: يهتم هذا الاختبار بدراسة اكتساب الجانبية أي اكتساب القدرة على التعرف على اليمين واليسار بالنسبة للجسم وبالنسبة للأشياء الأخرى، ويستعمل الطفل عينه ويده وقدمه اليمنى أو اليسرى.
§ اختبار إدراك نشأة الذات: هو عبارة عن سلم يضم 90 سؤال فيه معلومات عن إدراك ونشأة الذات عند الفرد.
§ اختبار القراءة.
§ اختبار اللغة المنطوقة.
§ اختبار اللغة المكتوبة.
§ اختبار الذاكرة.
§ اختبار الانتباه.
§ بطارية المعارف عند الطفل لـكوفمان Kaufman.
تحليل مضمون الرسالة اللغوية أو المدونة اللغوية: إن هذا الأسلوب في التحليل هام جدا لأنه يساعد على معرفة طبيعة وعيوب اللغة عن الحالة، ويتمثل هذا الأسلوب في تقسيم الرسالة اللغوية إلى عناصرها الأولية المتمثلة في الجمل إلى وحدتها المتمثلة في الكلمات ثم محاولة معرفة عيوب وعلل وأخطاء هذه الكلمات والجمل، وبفضل تحليلها يتمكن الباحث من تكوين صورة صحيحة عن مستويات اللغة عن المريض وهذا يساعده على وضع تشخيص صحيح وتبني مقاربة علاجية صحيحة التي نعني بها الأسلوب الذي يسلكه الباحث عندما يريد دراسة ظاهرة معينة.
الكفالة الأرطفونية: نستطيع أن نذكر ثلاث مراحل لابد أن تمر بها الكفالة الأرطفونية مهما كان الاضطراب اللغوي الذي يعاني منه المصاب: تاريخ الحالة - الميزانية الأرطفونية - الفحوصات الإضافية.
1) تاريخ الحالة: قبل أن نبدأ فيها علينا أن نوضح شيئا هاما للوالدين في إعادة التربية أو الكفالة، لابد أن تكون متواصلة وتبقى الوقت الكافي لذلك لا يجوز أن تكون متقطعة، بل تكون منتظمة وعلى الوالدين احترام مواعيد الجلسات التي لابد أن لا يتجاوز زمنها النصف ساعة إلى ساعة إلا ربع ولابد أن يأتي المريض مرتين في الأسبوع على الأكثر، إن محاولة جمع المعلومات الأولى تتم مع الأم لأنها المعنية الأولى بذلك وهي رفيقة الطفل منذ الولادة حتى يوم اللقاء به، إن الأسئلة الأولى يجب أن تدور حول:
ـ نوعية الزواج (بين الأقارب)، تاريخ الزواج.
ـ هل هناك مرض وراثي، وما هو؟، نوعية الزمرة الدموية عند الأم؟
ـ عدد الولادات وكيفية الولادة.
ـ مهنة الوالدين والمستوى الثقافي.
ـ تناول الأم لأدوية معينة أثناء الحمل (ثلاثة أشهر الأولى).
ـ هل كانت هناك متابعة من طرف الأخصائي؟.
ـ هل عانى الطفل من صعوبات في التنفس أثناء الولادة؟.
ـ هل كانت الولادة قيصرية وما هي المخاطر التي تعرضت لها الأم؟.
. الرضاعة اصطناعية أم طبيعية.
ـ سن الجلوس، الوقوف، الخطوات الأولى، النظافة (النمو الحركي).
ـ الوسط الذي يعيش فيه الطفل، الكلمة الأولى (النمو اللغوي).
ـ سلوكات الطفل هل هو معتزل، سلوكياته مع إخوانه، هل هو عدواني؟
ـ هل دخل إلى المدرسة؟، من وجهه إلى الأرطفوني؟
ـ هل هناك شك من قبل عن وجود خلل؟ من قبل من؟
ـ هل تعرض الطفل إلى نوع من الصدمات النفسية؟، هل يعاني الأب من إدمان الكحول؟
ـ هل تعتبر الأم غائبة؟، نوع الإقامة هل فردية أم مع العائلة؟
وتختلف هذه الأسئلة من اضطراب لغوي إلى آخر حيث تأخذ بعين الاعتبار: سن الطفل ونوع الإعاقة التي يعاني منها.
2) الميزانية الأرطفونية: نعني بها جميع الاضطرابات التي نقوم بها أثناء التشخيص وإعادة التربية وهي مستمدة من المدارس الغربية خاصة الفرنسية بالرغم من أن هناك ما تم أقلمته أو تكييفه مع الوسط الجزائري، إن الميزانية الأرطفونية تعتمد على إنجازات (بورال ميزوني وفريق عملها) حيث حددوا السن الذي يجب أن يطبق فيه كل اختبار وهي كالآتي:
ـ من 8 أشهر إلى 3سنوات: يختبر المستوى الذهني.
ـ من 3 سنوات إلى 4 سنوات: نستعمل اختبار اللغة ل: بورال وهو مجموعة من الصور.
ـ من 5 سنوات إلى 9 سنوات: يستعمل اختبار التوجيه، الحكم واللغة.
إضافة إلى هذه الاختبارات التي نستعملها في مجال معين تستعمل في الميزانية خاصة في التأتأة: ارتباط التنفس الباطني والتنفس والاسترخاء، وفيما يخص الاضطرابات اللغوية تستعمل اختبار الشفتين، هل هناك شق في الحنك؟.
3) الفحوصات الإضافية: وتشمل الأشياء التي يجب أن يمر بها الطفل كالفحوصات الطبية (الأشعة) والميزانية النفسية للطبيب النفساني.
الميزانية النفسية: على الأرطفوني الأخذ بعين الاعتبار ملاحظات الأخصائيين النفسانيين عند إعادة التربية مثلا: حالة التأتأة التي تكون أسبابها علائقية ونفسية، ومنه فلابد أن يكون العمل ثنائي بين الأرطفوني والنفساني.
الفحوصات الطبية: المتمثلة في القيام بفحوصات على مستوى الأنف، الحنجرة، الفم، الأذن (القياس السمعي) كذلك النطق، الفحوصات الخاصة بالدماغ التي يقوم بها المختص بأمراض الأعصاب.
دور المختص الأرطفوني في الوقاية:
تتم الوقاية من الاضطرابات اللغوية عن طريق إعلام الآباء أولا والمعلمين في المدارس ثانيا بواسطة المختصين في هذا الميدان ومن بينهم الأرطفوني الذي أصبح اليوم يعمل في المستشفيات أو عيادته الخاصة، وأصبح بإمكانه المساهمة في البحث عن اضطرابات اللغة والتخفيف من حدوثها.
إن دور الأرطفونيا في الوقاية بالغ الأهمية إذ يستطيع أن يجيب على أي سؤال كما أنه الوحيد الذي يستطيع أن يفرق بين اضطراب في النطق وتأخر لغوي من خلال التشخيص الفارقي من خلال الأعراض التي يتعرف عليها من خلال الأم أو المعلم، إن المختص الأرطفوني له دراية كبيرة بميداني الطب والمدرسة أكثر من أي مختص آخر يستطيع الفصل في الاضطرابات اللغوية وبالتالي قد يلعب دورا كبيرا إذا أعطيناه الأهمية التي تليق به بالرغم من أنه لا يزال مهمشا وبالمقابل الحاجة إلى هذا المختص تزداد من يوم إلى آخر نظرا لتفاقم هذه الاضطرابات اللغوية وعلى المعنيين بالأمر إعادة النظر في الاختصاص الذي يبقى مجهولا بالنسبة للعامة.
لماذا الوقاية؟ إن الأرطفونيا كعلم حديث في بلادنا يهتم بجانب مهم ألا وهو اللغة لكن ليس دراستها لأن اللسانيات تهتم بذلك ولكن بمعالجة جميع الاضطرابات، إن إعادة التربية للاضطرابات اللغوية المتنوعة ضرورية جدا باعتبارها تكمل الجانب النفسي والطبي لأي خلل لغوي سواء كان سببه عضويا أو نفسيا.
كيف ذلك: للإجابة على هذا السؤال علينا أن نعطي مثالا بسيطا، إن الاضطرابات النطقية قد تؤدي بالطفل إلى عقدة نفسية هذه الأخيرة تكبر معه وترافقه طيلة حياته ولا يتم التخلص منها إلا إذا توجه إلى الأرطفوني الذي قد يوجهه إلى المختص النفساني للعناية النفسية ثم يقوم هو بإعادة تربية هذه الاضطرابات النطقية التي تتم بواسطة تقنيات معينة، قد لا يعطي الآباء الاهتمام اللازم عند ظهور خلل لغوي عند طفلهما أو كان قد ظهر منذ ولادته وهذا راجع لعدم وجود الوعي الكافي بالإضافة إلى عدم وجود الإعلام الذي يعطينا نظرة شاملة بحيث تعتبر الوسيلة الوحيدة التي قد تجيب على تساؤلات الآباء التي تخص أبناءهم منها النمو اللغوي السليم للطفل، إن عدم ظهور الكلمات الأولى في السنة الأولى من عمر الطفل هو مؤشر على وجود خلل ما، أي تأخر في النمو الحسي الحركي (الجلوس والمشي) هو مؤشر على وجود خلل على الآباء الانتباه له والتخوف الذي يؤدي بهم إلى التوجه إلى مختص أرطفوني لطرح بعض الأسئلة التي تشغل بال الوالدين، إن الأم هي الشخص الأول الذي قد يلاحظ بأن الطفل لا يحرك ساكنا عندما يسمع الباب الذي تدقه بقوة أو تغلقه بقوة وبالتالي تتساءل عن حاسة السمع لابنها هل يعاني من خلل في الأذن وهي تبقى تختبر ذلك لمدة سنوات، والشيء نركز عليه هو أن الوالدين هما المسؤولان عن الطفل وعليهما أن لا يتركا الأمر للوقت وأن لا يقولا إذا لم ينطق الطفل "بأن دمه ثقيل" لأنه علميا هذه الجملة مرفوضة لأن أي اضطراب أو تأخر لغوي له سبب معين علينا البحث عنه، هذه هي الوقاية التي تكون في السنوات الأولى من عمر الطفل لأن الهدف من ذلك هو أن التشخيص المبكر يعني إعادة تربية فعالة وكلما فتشنا على خلل وعرفناه مبكرا كلما تفاديناه مستقبلا بالإضافة إلى أن الوقاية هي خير علاج في كثير من الحالات وهنا نعطي مثالا في بلادنا، بحيث أن طبيعة مجتمعنا تلجأ دائما إلى زواج الأقارب الذي يتسبب في الكثير من الإعاقات منها الصمم الذي أصبح منتشرا بكثرة نظرا لأن الأسباب المؤدية لازالت قائمة، إذا فالوقاية من الاضطرابات يكون بتفادي الأسباب وبالوعي الكامل من طرف الوالدين بالإضافة إلى ضرورة تتبعهما للنمو الحسي الحركي والنمو اللغوي بالإضافة إلى أنه كلما كانت الوقاية من هذه الاضطرابات كبيرة كلما تفادينا العقد النفسية التي تنتج عنها التأتأة مثلا التي تؤدي إلى الانطواء والانعزال والتهرب من المجتمع الذي يعيش فيه الفرد المصاب والهدف من كل هذا هو الطموح للعيش في مجتمع أفراده سليمين سمعيا وذهنيا لا يحملون أي اضطراب نطقي أو حركي أو نفسي.
مع من يتعامل الأرطفوني: كما وضحنا سابقا أن الأرطفونيا علم مرتبط نظريا بعلوم أخرى فإن الأرطفوني يتعامل مع الطبيب والمختص النفساني والمعلم كما يلي:
أولا مع الطبيب: كما أكدنا فإن هناك العديد من الاضطرابات اللغوية أسبابها تكون عضوية مثلا الاضطرابات الصوتية التي تعود أسبابها إلى الأورام في الحنجرة، اضطرابات النطق مثل شق الحنك أو بعض التشوهات في التجويف الفموي مثل تموضع اللسان ومن أجل التأكد من كل هذا لابد أن نوجه المريض إلى المختص إما طبيب الأنف والحنجرة والأذن (ORL) أو إلى طبيب الأعصاب والأسنان وتفيدنا كل هذه الفحوصات (القياس السمعي العصبي) في التشخيص الجيد والسليم للاضطرابات اللغوية من أجل المتابعة أو إعادة التربية، ويكون كل من المختص الأرطفوني والطبيب على اتصال دائم من أجل التعرف على التحسن الذي يطرأ على الحالة التي تبقى تزور الأرطفوني لأن إعادة التربية سوف تكون أطول من معاينة الطبيب.
ثانيا مع المختص النفساني: إن الاضطرابات اللغوية قد تكون أسبابها نفسية مثل التأتأة وفقدان الصوت الناتج عن صدمة نفسية قوية تعرضت لها الحالة، الكفالة هنا لابد أن تكون مزدوجة وفي حالات كثيرة نجد أن الاضطرابات اللغوية قد تؤدي إلى أزمات وعقد نفسية وتصبح هذه الحالات تؤثر على حياتهم وفي حالات أخرى تكون سهلة وبسيطة لكن يتم تجاوزها باستشارة المختص النفساني.
ثالثا الأرطفوني والمعلم: قد نتساءل عن الصلة التي تربطهما، إن العلاقة الموجودة بين المعلم والأرطفوني كبيرة بكبر المشاكل التي قد يواجهها المعلم خلال تعامله مع التلاميذ في كل سنة دراسية جديدة فهناك تلاميذ يطردون بمجرد أنهم يعانون من شق الحنك لأنهم لا يستطيعون النطق بسبب هذا الخلل الخلقي وهذا لا يعني أنهم غير مؤهلين للدراسة، إنهم بحاجة فقط إلى عملية جراحية وإلى جلسات إعادة لتربية من طرف مختص إن المعلم لا يستطيع أن يعرف ذلك إلا إذا اتصل بالأرطفوني بواسطة رسالة يبعثها مع الوالد أو الوالدة وعليه استشارة هذا المختص من أجل الاستفسار عن أي اضطراب لغوي يعاني منه هذا التلميذ بالإضافة إلى أن الأرطفوني هو الشخص المؤهل الذي يستطيع أن يشخص الفرق بين التخلف الذهني الذي يعيق التحاق الطفل بالمدرسة العادية وبين أي اضطراب نطقي آخر لذا إذا كان المعلم واعيا يحب مهنته فعليه أن ينبه الوالدين أو أن يتساءل عن عدم مشاركة تلميذ ما في القسم لأنه لا يستطيع أن يساهم في نجاح التلميذ في دراسته مستقبلا إذا صلة الأرطفوني بالمعلم لا تقل شأنا عن صلته بالطبيب والمختص النفساني بل أكثر أهمية، لأن المعلم يستطيع أن يجعل من التلميذ نقطة اهتمام ويمكن الأرطفوني من التشخيص المبكر وإعادة تربية هذا الاضطراب.







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأرطفونيا, الاختبرات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 04:54

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker