مقالة هل اللاشعور علم ام فلسفة - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الثانوي > منتدى تحضير بكالوريا 2015 > منتدى تحضير بكالوريا 2015 - الشعب آداب و فلسفة، و اللغات الأجنبية > قسم الفلسفة

http://www.up.djelfa.info/uploads/141847801383371.gif

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-01-26, 20:56   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
tamimkhaled
عضو مشارك
 
إحصائية العضو









tamimkhaled غير متواجد حالياً


افتراضي مقالة هل اللاشعور علم ام فلسفة

ماذا لو جاءت مثل هكذا مقالة في الباكالوريا؟

يعتقد فرويد وتلاميذه أن فرضية اللاشعور فرضية علمية، وتقرر لديك فساد هذا الاعتقاد، فكيف تثبت بطلانه؟

طرح المشكلة: لقد شاع عند كثير من علماء النفس وخاصة لدى المشتغلين بالتحليل النفسي، منذ بدايات القرن العشرين، أن التحليل النفسي علم وأن فرضية اللاشعور فرضية علمية، وقد دافع فرويد نفسه عن هذه الفكرة. لكن في مقابل ذلك ذهب كثير من المفكرين والفلاسفة المعاصرين إلى النظر للاشعور كفرضية فلسفية، ومن هذا المنطلق يمكن التساؤل: هل فعلا أن اللاشعور فرضية علمية؟ أليست مجرد فرضية فلسفية تساعدنا على فهم السلوك الانساني أكثر مما تساعدنا على تفسيره.

محاولة حل المشكلة:

عرض منطق الأطروحة: إن فكرة اللاشعور لم تكن جديدة عندما دافع عنها فرويد، بل قال بها فلاسفة وأدباء كثيرون قبله، لكن ما جاء به التحليل النفسي ولم يكن شائعا، هو أن اللاشعور ليس مجرد ضعف أو غياب للانتباه، بل هو منظمة نفسية لها وجود سابق عن الشعور نفسه وتؤثر فيه وتتحكم بكثير من موضوعاته، ويتألف اللاشعور عند المحللين النفسانيين من الميول والأهواء المكبوتة وتؤثر على نحو لا شعوري في حياتنا الواعية.

واللاشعور بهذا المعنى يكون منفصلا عن الزمن الموضوعي والواقع الخارجي، وهو يستجيب لمبدأ اللذة فقط، ويتجلى في الهفوات والزلات والأعراض العصابية والأحلام، وقد اعتبر فرويد اللاشعور فرضية علمية تساعدنا على فهم وتفسير الظواهر النفسية التي لا نجد لها أسبابا معروفة في الحياة النفسية الواعية.

إبطال الأطروحة: اعتبار اللاشعور فرضية علمية يستدعي أولا تحديد خصائص ما يمكن أن يوصف بأنه علمي. في الحقيقة أن العلماء والفلاسفة منقسمون بشأن هذه الخصائص، لكنهم على الأقل يتفقون حول ثلاثة منها: 1- الانسجام المنطقي، 2- أنّ ما هو علمي ليس مجرد وصف للأحداث، 3- القابلية للتحقق (إثبات/ تفنيد) التجريبي.

ومن هذا المنطلق وكي يعتبر القول باللاشعور فرضية علمية، يجب أن يكون مفهوم اللاشعور خاليا من أي تعارض في حين أن الواقع يثبت خلاف هذا، حيث أن أهل الاختصاص ليسوا متفقين على مفهوم اللاشعور أو محتواه. فبالنسبة لأدلر أن اللاشعور ليس مرده إلى الليبيدو بل هو راجع إلى الشعور بالقصور، فالمصاب بقصور عضوي يسعى إلى تعويض هذا القصور وتغطيته عن طريق الأعراض العصابية، وكل ما فسره فرويد بالكبت فسره أدلر بعقدة القصور وبالتعويض.

أما يونغ فأضاف لاشعور جمعي إلى جانب اللاشعور الفردي الذي تحدث عنه فرويد معتقدا أن اللاشعور الفرويدي غير كاف لتفسير الحياة النفسية. وهذا التعدد والتعارض في التصورات يعصف بخاصية الانسجام المنطقي المطلوبة في الفرض العلمي.

عرض موقف أنصار الأطروحة وابطاله: إن أنصار التحليل النفسي، مازالوا يدافعون عن فكرة أن اللاشعور فرضية علمية ومشروعة مثلما فعل فرويد في بداية القرن العشرين، وهم في هذا الزعم يستندون إلى جملة من المبررات، منها: 1- أنّ اللاشعور يساعدنا على فهم الحياة النفسية بشكل افضل مما كانت عليه في السابق. 2- وهو يفسر كثيرا من الأعراض المرضية التي ظلت لزمن طويل دون فهم أو تفسير. 3- ويمكن التحقق من صدق هذه الفرضية، وذلك إذا تمكن التحليل النفسي من مساعدة كثير من المرضى على الشفاء من الأعراض المرضية، تكون هذه النتيجة دليلا على صدق الفرضية.
إنّ هذه المبررات تؤكد شيئا واحدا هو أنّ اللاشعور فعلا ساعدنا على فهم جوانب من الحياة الإنسانية ظلت مجهولة لزمن طويل، لكن هذا لا يقدم أيّ على علمية هذه الفرضية. حيث أن الفهم الذي يؤدي إليه اللاشعور يقوم على "التأويل"، و التأويل يفترض أنّ المعطيات هي رموز تخفي وراءها معاني ودلالات، وبدل أن يقتصر المحلل على تحديد العلاقة السببية بين الظواهر، فإنه يؤوّل المعطيات بحسب ما يعتقده المحلل. فإذا كان المحلل فرويديا، فإنه يميل دائما إلى تأويل الأعراض والزلات والأحلام تأويلا جنسيا، أمّا إذا كان أدليريا، فإنه يؤوّل جميع هذه المظاهر، على أنّها تعويض عن القصور الذي يعانيه الشخص.

ومن هذا المنطلق، فإن تقنية التأويل المعتمدة في التحليل النفسي – والتي بدونها يفقد اللاشعور كل قيمة له– لا تؤدي إلى نتائج مجمع عليها، في حين أنّ موضوعية العلم لابد أن تحقق الإجماع، وبعبارة أخرى، أنّ التأويل سيظل دائما أمرا ذاتيا، ويجب الاشارة إلى أنّ محتويات اللاشعور سواء التي حدّدها فرويد أو يونغ أو أدلر، ليست سوى تأويلات خاضعة لقناعات ذاتية، وليس لجملة من الملاحظات التجريبية.

أمّا أن يتمكن بعض المرضى من الشفاء بناءً على التسليم بوجود حياة نفسية لاشعورية، واستخدام بعض التقنيات، لا يثبت علميتها بقدر ما يثبت أهميتها في العلاج. وليس كل ما يثبت نجاحه في العلاج يكون علميا.

حل المشكلة/ التأكيد على مشروعية الابطال: إذن تظل فرضية اللاشعور في سياق التحليل النفسي، اجتهادا أدى إلى اكتشافات مضيئة وهامة حول النفس البشرية، ومعالجة كثير من أمراضها على مستوى الشعور والسلوك (وهو ما لا يمكن إنكار إنجازاته على الصعيد العيادي)، ورغم هذا لا يمكن الادعاء أنّها فرضية علمية.

وقد تبيّن من خلال محاولة حل المشكلة، أنّ التعارض الذي تضمنته المشكلة المعالجة هو تضاد، ولهذا كان علينا بعد إبطال الأطروحة القائلة أنّ اللاشعور فرضية علمية، أن نثبت أنّها فرضية فلسفية، لأنّ المتضادان لا يكذبان معا. وبهذا اتضحت الاجابة أنّ فرضية اللاشعور اجتهاد، أقرب إلى الافتراض الفلسفي منه إلى النظرية العلمية المتكاملة.







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية
قديم 2013-01-28, 19:05   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
Al-Wassim
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو









Al-Wassim غير متواجد حالياً


افتراضي

مشكور بارك الله فيك







رد مع اقتباس
قديم 2013-01-28, 20:42   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
khelifa8
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية khelifa8
 

 

 
إحصائية العضو









khelifa8 غير متواجد حالياً


افتراضي

من طرح عليك هذا السؤال ... السؤال يكون بالصيغة التالية: هل اللاشعور حقيقة علمية ام مجرد افتراض؟







رد مع اقتباس
قديم 2013-05-16, 22:55   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
tamimkhaled
عضو مشارك
 
إحصائية العضو









tamimkhaled غير متواجد حالياً


افتراضي

الله يسهل للجميع







رد مع اقتباس
قديم 2013-05-17, 09:22   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
Al-Wassim
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو









Al-Wassim غير متواجد حالياً


افتراضي

الله يسعدك
بالنسبة للاستقصاء بالرفع فقد تم الغاء هذه الطريقة
ياليت تقدر تحولها لمقالة جدلية .
وعاجز عن شكرك على اهتمامك , الله يرحم والديك .







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مقالة, اللاشعور, فلسفة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 05:40

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)