اجمل قصة من قصص الف ليلة و ليلة - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الثانوي > منتدى السنة الثانية ثانوي 2AS > المواد العلمية و التقنية

المواد العلمية و التقنية كل ما يخص المواد العلمية و التقنية : الرياضيات - العلوم الطبيعة والحياة - العلوم الفيزيائية - الهندسة المدنية - هندسة الطرائق - الهندسة الميكانيكية - الهندسة الكهربائية - التسيير المحاسبي و المالي - تسيير و اقتصاد

 

الجلفة إنفو  ثاني أغلى موقع الكتروني في الجزائر  حسب دراسة أمريكية

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-01-12, 15:06   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
sayouri
عضو جديد
 
إحصائية العضو









sayouri غير متواجد حالياً


New1 اجمل قصة من قصص الف ليلة و ليلة

ارجووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووكم اريد بحث حول قصص الف ليلة و ليلة
اريده الان من فضلكم







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية
قديم 2013-01-12, 15:46   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
صابرين أنا
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية صابرين أنا
 

 

 
إحصائية العضو









صابرين أنا غير متواجد حالياً


افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه صلاة وسلاماً دائمين إلى يوم الدين. وبعد فإن سير الأولين صارت عبرة للآخرين لكي يرى الإنسان العبر التي حصلت لغيره فيعتبر ويطالع حديث الأمم السالفة وما جرى لهم فينزجر. فسبحان من جعل حديث الأولين عبرة لقوم آخرين فمن تلك العبر والحكايات التي تسمى ألف ليلة وليلة وما فيها من الغرائب والأمثال



الكتاب الذي طاف الدنيا بأرجائها، وتمثل فيه سحر الشرق، وترجم إلى معظم لغات العالم. طبع بالعربية لأول مرة في ألمانيا سنة (1825) بعناية المستشرق (هايخت) فأنجز منه ثمانية أجزاء، مع ترجمته إلى الألمانية، وتوفي قبل إتمام الكتاب، فأنجز الباقي تلميذه فليشر المتوفى سنة (1888م) ثم طبع مرات لا تحصى أهمها: طبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر 1960م. تقول الحكاية الأم التي تبسط ظلالها على حكايا الكتاب: (أن الملك شهريار لم يكتف بعدما اكتشف خيانة زوجته بقتلها هي وجواريه وعبيده، بل صار كل يوم يأخذ بنتاً بكراً فيزيل بكارتها ويقتلها من ليلتها، فضج الناس وهربت بناتهم...فسألت شهرزاد أباها الوزير أن يقدمها لشهريار قائلة: (فإما أن أعيش، وإما ان أكون فداء لبنات المسلمين وسبباً لخلاصهن) وكان الوزير يطلع كل صباح بالكفن تحت إبطه، بينما ابنته شهرزاد تؤجل ميعاد موتها بالحكاية تلو الحكاية، حتى أنجبت للملك ثلاثة أولاد في ألف ليلة قضتها في قصره، وجعلته بحلاوة حديثها وطرافة حكاياها خلقاً آخر). ولا شك في أننا غير قادرين على تلخيص أثر هذا الكتاب منذ شاع ذكره في أوربا، وليس في وسعنا هنا إلا تقديم نموذج منها بكتاب (غوته وألف ليلة وليلة) للألمانية كاترينا مومسن، ترجمة د. أحمد الحمو (دمشق: 1980) حيث عاش غوته منذ نعومة أظفاره مع هذا الكتاب، وكان يحفظ حكاياته إلى درجة أنه كان يلعب دور شهرزاد عندما تتاح له الفرصة، وكان في صباه وفي شيخوخته يستخدم رموز الحكايات وصورها في رسائله، وكان بالنسبة له (كتاب عمره). كل ذلك والترجمة الألمانية لم تكن قد أنجزت بعد، وإنما كان يرجع إلى الترجمة الفرنسية المجتزئة التي قام بها المستشرق الفرنسي (أنطوان غالان) خلال الفترة (1704 - 1717م) وذلك قبل أ ن تظهر الترجمة الألمانية عام (1825م) مما جعل غوته يمضي آخر سني حياته مع هذه الترجمة، وكانت وفاته سنة (1832م). ونشير هنا إلىالطفرة التي اكتسبتها الدراسات الدائرة حول (ألف ليلة وليلة) نتيجة لتوثيق محسن مهدي للنسخ العربية في عمل صدر له في ليدن (1984م). وانظر مجموعة الرسومات التي صاحبت الترجمات الغربية لألف ليلة وليلة في كتاب (ألف ليلة وليلة: مقالات نقدية وببلوغرافية) كامبريدج، دار مهجر 1985م بالإنجليزية




تبدأ الليالي بقصة الملك شهريار الذي يعلم عن طريق الصدفة بخيانة زوجته
له فيأمر بقتلها بقطع رأسها،
ثم ينذر على أن يتزوج كل ليلة فتاة من مدينته ويقطع رأسها في الصباح
انتقاما من النساء
حتى أتى يوم لم يجد فيه الملك من يتزوجها فيعلم أن عند وزيره له بنتا نابغة
اسمها شهرزاد
فيقرر أن يتزوجها وتقبل هي بذلك
تطلب شهرزاد من أختها دنيا زاد أن تأتي إلى بيت الملك
وتطلب من أختها أن تقص عليها وعلى الملك قصة أخيرة
قبل موتها في صباح ذلك اليوم فتفعل أختها دنيا زاد ما طلب منها. في تلك الليلة قصت عليهم شهرزاد قصة لم تنهها وطلبت من الملك
انه لو أبقاها حية فستقص عليه بقية القصة في الليلة التالية
وهكذا بدأت شهرزاد في سرد قصص مترابطة بحيث تكمل كل قصة
في الليلة التالية حتى وصلت بهم الليالي ألف وليلة واحدة
في ذلك الوقت كان الملك قد وقع في حبها فأبقاها زوجة له وتاب عن قتل الفتيات
واحتفلت مدينة الملك بذلك لمدة ثلاثة أيام

*الليالي الأولى و الثانية و الثالثة من التسعينالأخيرةبعد المائة التاسعة:

الليلة الحادية و التسعون بعد المئة التاسعة
قالت : بلغني أيها الملك السعيد انه مما يحكى أيضا أن الأمير شجاع الدين محمدا متولي القاهرة قال : بتنا عند رجل من بلاد الصعيد فضيفنا و أكرمنا، و كان ذلك الرجل اسمر شديد السمرة و هو شيخ كبير و كان له أولاد صغار بيض، بياضهم مشرب بحمرة. فقلنا : يا فلان ما بالو أولادك هؤلاء بيض و أنت شديد السمرة؟ فقال: هؤلاء أمهم إفرنجية أخذتها، و لب معها حديث عجيب. فقلنا له : اتحفنا به. قال : نعم.
اعلموا إني قد كنت زرعت كتانا في هذه البلدة و قلعته و نفضته و صرفت عليه خمسمائة دينار ثم أردت بيعه فلم يجيء لي منه شيء أكثر من ذلك، فقالوا لي : اذهب فيه إلى عكا لعلك تربح فيه ربحا عظيما. فينما أنا أبيع إذا مرت بي امرأة إفرنجية، وعادة نساء الإفرنج أن تمشي في السوق بلا نقاب فأتت لتشتري مني كتانا فرأيت من جمالها ما بهر عقلي فبعت لها شيئا و تساهلت في الثمن فأخذته وانصرفت. ثم عادت إلي بعد أيام فبعت لها شيئا و تساهلت معها أكثر من المرة الأولى، فكررت مجيئها إلي و عرفت إني أحبها. و كان من عادتها أن تمشي مع عجوز. فقلت للعجوز التي معها: أني قد شغفت بحبها فهل تتحايلين لي في الاتصال بها؟ فقالت: أتحايل لك في ذلك و لكن هذا سر لا يخرج من بين ثلاثتنا أنا و أنت و هي و مع ذلك يجب أن تبذل مالا. فقلت لها: إذا ذهبت روحي باجتماعي عليها ما هو كثير
واتفق الحال على أن ادفع لها خمسين دينارا و تجيء إلي، فجهزت الخمسين دينارا و سلمتها للعجوز. فلما أخذت الخمسين دينار قالت لي : هيئ لها موضعا في بيتك و هي تجيء إليك في هذه الليلة ، ثم تابع الرجل حديثه قائلا : فمضيت و جهزت ما قدرت عله من مأكل و مشرب و شمع و حلوى، و كانت داري مطلة على البحر و كان ذلك في زمن الصيف ففرشت على سطح الدار و جاءت الإفرنجية فأكلنا و شربنا و جن الليل، فنمنا تحت السماء و القمر يضيء علينا و صرنا ننظر خيال النجوم في البحر. فقلت في نفسي: أما تستحي من الله عز و جل و أنت غريب و تحت السماء و على البحر و تعصي الله مع نصرانية و تستوجب عذاب النار؟ اللهم إني اشهدن إني قد عففت عن هذه النصرانية في هذه الليلة حياء منك و خوفا من عقابك

و أدرك شهرزاد الصباح، فسكتت عن الكلام المباح
الليلة الثانية و التسعون بعد المئة التاسعة
قالت : بلغني أيها الملك السعيد إن الرجل قال : ثم أني نمت إلى الصبح و قامت في السحر وهي غضبى ومضت إلى مكانها. ومشيت أنا إلى حانوتي فجلست فيه . وإذا هي قد عبرت علي هي والعجوز مغضبة و كأنها كالقمر فهلكت وقلت : في نفسي من هو أنت حتى تترك هذه الجارية هل أنت السري السقطي أو يشر الحافي أو الجند البغدادي أو الفضل بن عياض ثم لحقت العجوز وقلت : لها ارجعي إلي بها فقالت العجوز : وحق المسيح ما ترجع إليك إلا بمائة دينار. فقلت : أعطيك مائة دينار ثم أعطيتها المائة دينار وجاءت الي ثاني مرة . فلما صارت عندي رجعت الي تلك الفكرة فعففت عنها و تركتها لله تعالى ثم مضيت ورجعت الى موضعي . ثم عبرت علي العجوز وهي غضبى فقلت لها : ارجعي بها الي فقالت :بحق المسيح ما بقيت تفرح بها عندك الا بخمسمائة دينار أو تموت كمدا . فارتعدت لذلك وعزمت ان اغرم ثمن الكتان جميعه و افدي نفسي بذلك . فما شعرت إلاو المنادي ينادي و يقول يا معشر المسلمين إن الهدنة التي بيننا و بينكم قد انقضت وقد أمهلنا من هنا من المسلمين جمعة ليقضوا أشغالهم و ينصرفوا إلى بلادهم
فانقطعت عنها وأخذت في تحصيل ثمن الكتان الذي اشتراه مني الناس مؤجلا و المقايضة على ما بقي منه وأخذت مي بضاعة حسنة و خرجت من عكا وأنا في قلبي من الإفرنجية ما فيه من شدة المحبة لأنها أخذت قلبي و مالي . ثم خرجت و سرت حتى وصلت إلى دمشق و بعت البضاعة التي أخذتها من عكا بأقصى ثمن لانقطاع وصولها بسبب انقضاء الهدنة . ومن الله سبحانه و تعالى علي بكسب جيد و صرت اتجر في جواري السبي ليذهب ما بقلبي من الافرنجبة ولازمت التجارة فيهن . فمضت علي ثلاث سنوات و أنا بتلك الحالة . وجرى الملك الناصر مع الإفرنج ما جرى من الوقائع و نصره الله عليهم فاسر جميع ملوكهم و فتح بلاد الساحل بإذن الله تعالى .
فتفق انه جاءني رجل و طاب مني جارية للملك الناصر وكان عندي جارية حسناء فعرضتها عليه فاشتراها له مني بمائة دينار فأوصلني تسعين دينارا و بقي لي عشرة دنانير فلم يجدوها في خزنته ذلك اليوم لأنه انفق الأموال جميعها في حرب الإفرنج فاخبروه بذلك فقال الملك :امضوا به إلى الخزانة التي فيها السبي و خيروه بين بنات الإفرنج ليأخذ بذلك واحدة منهن في العشرة دنانير . فأخذوني و توجهوا بي إلى خزنة السبي . و أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
قالت : بلغني أيها الملك السعيد إن الرجل قال : فلما نظرت ما فيها و تأملت في جميع السبي رأيت الجارية الافرنجبة التي كنت تعلقت بها و عرفتها حق المعرفة و كانت امرأة فارس من فرسان الإفرنج فقلت : أعطوني هذه . فأخذتها و مضيت إلى خيمتي وقلت لها : أتعرفينني ? قالت : لا
قلت :أنا صاحبك الذي كنت أتاجر في الكتان وقد جرى لي معك ما جرى و أخذت مني الذهب وقلت : مابقيت تنظرني إلا خمسمائة دينار و قد أخذتك ملكا بعشرة دنانير . فقالت : هذا سر دينك الصحيح أنا اشهد أن لا اله إلا الله و اشهد أن محمدا رسول الله فأسلمت و حسن إسلامها.
الليلة الثالثة و التسعون بعد المئة التاسعة
فقلت : في نفسي والله لا افضي اليها الا بعد عتقها و اطلاع القاضي فرحت إلى ابن الشداد وحكيت له ما جرى و عقد لي عليها . ثم ذلك رحل العسكر و أتينا دمشق.
فما كان إلا أيام قلائل و أتى رسول الملك يطلب الأسرى و السبي باتفاق وقع بين الملوك فرد كل من كان أسيرا من النساء و الرجال و لم يبق إلا المرأة التي عندي فقالوا : إن امرأة الفارس فلان لم تحضر وسألوا عنها والحوا في السؤال والكشف فاخبروا بأنها عندي فطلبوها مني. فحضرت و أنا في شدة الوله وقد تغير لوني. فقالت لي ما لك وما الذي أصابك فقلت جاء رسول الملك يأخذ الأسرى جميعهم و طلبوك مني فقالت :لا باس عليك أوصلني إلى الملك و أنا اعرف الذي أقوله بين يديه .فأخذتها و أحضرتها قدام السلطان الملك الناصر و رسول ملك الإفرنج جالس عن يمينه و قلت يا مولاي هذه المرأة التي عندي.
فقال لها : الملك الناصر و الرسول أتروحين إلى بلادك أم إلى زوجك فقد فك الله اسر كانت و غيرك فقالت للسلطان : أنا قد أسلمت وتزوجت و حملت كما ترون وما بقيت الإفرنج تنتفع بي فقال الرسول : أيما أحب البك أهذا المسلم أو زوجك الفارس فلان فقالت له : كما قالت للسلطان . فقال الرسول لمن معه من الإفرنج : هل سمعتم كلامها قالوا : نعم ثم قال لي الرسول خذ امراتك وامض بها فمضيت بها ثم انه أرسل خلفي عاجلا وقال إن أمها أرسلت إليها معي وديعة و قالت إن ابنتي أسيرة وهي عريانة و مرادي أن توصل لها هذا الصندوق فخذه و سلمه إليها . فتسلمت الصندوق و مضيت به الى الدار وأعطيته لها . ففتته فرات فيه قماشها بعينه ووجدت الصرتين الذهب و الخمسين دينارا و المائة الدينار فرأيت الجميع برباطي لم يتغير منها شيء و حمدت الله تعالى . وهؤلاء الأولاد منها و هي تعيش معي إلا الان و هي التي عملت لكم هذا الطعام .فتعجبنا من حكايته وما حصل له من الحظ. والله اعلم.
*
نلاحظ أن في هذه القصة التي رويت في الليالي الأولى و الثانية و الثالثة من التسعين الأخير بعد المائة التاسعة أنها احتوت على نمطين غالبين و هما نمط الوصف و السرد في وصف تسلسل أحداث القصة و محاولة دمج عقل القارئ في خضم هذه الإحداث وقد تم استخراج بعض خصائصها.







خصائص نمط السرد:
ظروف الزمان والمكان :... بلاد الصعيد ...عكا... ستة أشهر ...في السوق... بعد أيام ...وقت الصيف ...سطح الدار
الجمل الخبرية:... جاءني رجل ...كانت عندي جارية...انا صاحبك الذي كنت أتاجر
الأفعال الحالة:.... مرت...أتى ..توجهوا...أخذتها.. قامت ..
الأحداث:
*انتقال شجاع الدين إلى عكا لبيع الكتان
*رايته للجارية وحبه لها ثم عفته عنها
*انقضاء الهدنة بين المسلمين و الافرنج
*لقاء الجارية بعد انقطاع
*زواجه بها بعد إسلامها و رفضها رجوع إلى زوجها
أفعال الماضية: نمت فرشت عبرت مضيت مشيت اتفق
أفعال المضارع : يضيء ينادي تعيش ترون
ادوات الربط :
*حروف العطف ثم... و...ف
*حروف الجر ..في ...عن....إلى
*أسماء الإشارة ..هذه .... هذا
*الضمائر ..انا... هي ...لنا

خصائص نمط الوصف:
الجمل الاسمية :بياضهم مشرب بحمرة ....القمر يضيء علينا..... رسول ملك الإفرنج جالس
النعوت: اسمر شديد السمر.... شيخ كبير .... صغار بيض..
الأحوال:و )أنت غريب( قانت )وهي غضبى( وانأ في شدة الوله )
التشبيهات:كأنها القمر.....أخذت قلبي
أفعال الجوارح : أحبها.... حياء منك ....فعففت .....فهلكت)عندما مرت به(
ملاحظة:كما احتوت القصة على حوار بين شخصيات القصة


اما بالنسبة للخاتمة درنا كل واحد وش استفاد من هذه القصة







رد مع اقتباس
قديم 2013-01-12, 15:49   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
صابرين أنا
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية صابرين أنا
 

 

 
إحصائية العضو









صابرين أنا غير متواجد حالياً


افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه صلاة وسلاماً دائمين إلى يوم الدين. وبعد فإن سير الأولين صارت عبرة للآخرين لكي يرى الإنسان العبر التي حصلت لغيره فيعتبر ويطالع حديث الأمم السالفة وما جرى لهم فينزجر. فسبحان من جعل حديث الأولين عبرة لقوم آخرين فمن تلك العبر والحكايات التي تسمى ألف ليلة وليلة وما فيها من الغرائب والأمثال



الكتاب الذي طاف الدنيا بأرجائها، وتمثل فيه سحر الشرق، وترجم إلى معظم لغات العالم. طبع بالعربية لأول مرة في ألمانيا سنة (1825) بعناية المستشرق (هايخت) فأنجز منه ثمانية أجزاء، مع ترجمته إلى الألمانية، وتوفي قبل إتمام الكتاب، فأنجز الباقي تلميذه فليشر المتوفى سنة (1888م) ثم طبع مرات لا تحصى أهمها: طبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر 1960م. تقول الحكاية الأم التي تبسط ظلالها على حكايا الكتاب: (أن الملك شهريار لم يكتف بعدما اكتشف خيانة زوجته بقتلها هي وجواريه وعبيده، بل صار كل يوم يأخذ بنتاً بكراً فيزيل بكارتها ويقتلها من ليلتها، فضج الناس وهربت بناتهم...فسألت شهرزاد أباها الوزير أن يقدمها لشهريار قائلة: (فإما أن أعيش، وإما ان أكون فداء لبنات المسلمين وسبباً لخلاصهن) وكان الوزير يطلع كل صباح بالكفن تحت إبطه، بينما ابنته شهرزاد تؤجل ميعاد موتها بالحكاية تلو الحكاية، حتى أنجبت للملك ثلاثة أولاد في ألف ليلة قضتها في قصره، وجعلته بحلاوة حديثها وطرافة حكاياها خلقاً آخر). ولا شك في أننا غير قادرين على تلخيص أثر هذا الكتاب منذ شاع ذكره في أوربا، وليس في وسعنا هنا إلا تقديم نموذج منها بكتاب (غوته وألف ليلة وليلة) للألمانية كاترينا مومسن، ترجمة د. أحمد الحمو (دمشق: 1980) حيث عاش غوته منذ نعومة أظفاره مع هذا الكتاب، وكان يحفظ حكاياته إلى درجة أنه كان يلعب دور شهرزاد عندما تتاح له الفرصة، وكان في صباه وفي شيخوخته يستخدم رموز الحكايات وصورها في رسائله، وكان بالنسبة له (كتاب عمره). كل ذلك والترجمة الألمانية لم تكن قد أنجزت بعد، وإنما كان يرجع إلى الترجمة الفرنسية المجتزئة التي قام بها المستشرق الفرنسي (أنطوان غالان) خلال الفترة (1704 - 1717م) وذلك قبل أ ن تظهر الترجمة الألمانية عام (1825م) مما جعل غوته يمضي آخر سني حياته مع هذه الترجمة، وكانت وفاته سنة (1832م). ونشير هنا إلىالطفرة التي اكتسبتها الدراسات الدائرة حول (ألف ليلة وليلة) نتيجة لتوثيق محسن مهدي للنسخ العربية في عمل صدر له في ليدن (1984م). وانظر مجموعة الرسومات التي صاحبت الترجمات الغربية لألف ليلة وليلة في كتاب (ألف ليلة وليلة: مقالات نقدية وببلوغرافية) كامبريدج، دار مهجر 1985م بالإنجليزية




تبدأ الليالي بقصة الملك شهريار الذي يعلم عن طريق الصدفة بخيانة زوجته
له فيأمر بقتلها بقطع رأسها،
ثم ينذر على أن يتزوج كل ليلة فتاة من مدينته ويقطع رأسها في الصباح
انتقاما من النساء
حتى أتى يوم لم يجد فيه الملك من يتزوجها فيعلم أن عند وزيره له بنتا نابغة
اسمها شهرزاد
فيقرر أن يتزوجها وتقبل هي بذلك
تطلب شهرزاد من أختها دنيا زاد أن تأتي إلى بيت الملك
وتطلب من أختها أن تقص عليها وعلى الملك قصة أخيرة
قبل موتها في صباح ذلك اليوم فتفعل أختها دنيا زاد ما طلب منها. في تلك الليلة قصت عليهم شهرزاد قصة لم تنهها وطلبت من الملك
انه لو أبقاها حية فستقص عليه بقية القصة في الليلة التالية
وهكذا بدأت شهرزاد في سرد قصص مترابطة بحيث تكمل كل قصة
في الليلة التالية حتى وصلت بهم الليالي ألف وليلة واحدة
في ذلك الوقت كان الملك قد وقع في حبها فأبقاها زوجة له وتاب عن قتل الفتيات
واحتفلت مدينة الملك بذلك لمدة ثلاثة أيام

*الليالي الأولى و الثانية و الثالثة من التسعينالأخيرةبعد المائة التاسعة:

الليلة الحادية و التسعون بعد المئة التاسعة
قالت : بلغني أيها الملك السعيد انه مما يحكى أيضا أن الأمير شجاع الدين محمدا متولي القاهرة قال : بتنا عند رجل من بلاد الصعيد فضيفنا و أكرمنا، و كان ذلك الرجل اسمر شديد السمرة و هو شيخ كبير و كان له أولاد صغار بيض، بياضهم مشرب بحمرة. فقلنا : يا فلان ما بالو أولادك هؤلاء بيض و أنت شديد السمرة؟ فقال: هؤلاء أمهم إفرنجية أخذتها، و لب معها حديث عجيب. فقلنا له : اتحفنا به. قال : نعم.
اعلموا إني قد كنت زرعت كتانا في هذه البلدة و قلعته و نفضته و صرفت عليه خمسمائة دينار ثم أردت بيعه فلم يجيء لي منه شيء أكثر من ذلك، فقالوا لي : اذهب فيه إلى عكا لعلك تربح فيه ربحا عظيما. فينما أنا أبيع إذا مرت بي امرأة إفرنجية، وعادة نساء الإفرنج أن تمشي في السوق بلا نقاب فأتت لتشتري مني كتانا فرأيت من جمالها ما بهر عقلي فبعت لها شيئا و تساهلت في الثمن فأخذته وانصرفت. ثم عادت إلي بعد أيام فبعت لها شيئا و تساهلت معها أكثر من المرة الأولى، فكررت مجيئها إلي و عرفت إني أحبها. و كان من عادتها أن تمشي مع عجوز. فقلت للعجوز التي معها: أني قد شغفت بحبها فهل تتحايلين لي في الاتصال بها؟ فقالت: أتحايل لك في ذلك و لكن هذا سر لا يخرج من بين ثلاثتنا أنا و أنت و هي و مع ذلك يجب أن تبذل مالا. فقلت لها: إذا ذهبت روحي باجتماعي عليها ما هو كثير
واتفق الحال على أن ادفع لها خمسين دينارا و تجيء إلي، فجهزت الخمسين دينارا و سلمتها للعجوز. فلما أخذت الخمسين دينار قالت لي : هيئ لها موضعا في بيتك و هي تجيء إليك في هذه الليلة ، ثم تابع الرجل حديثه قائلا : فمضيت و جهزت ما قدرت عله من مأكل و مشرب و شمع و حلوى، و كانت داري مطلة على البحر و كان ذلك في زمن الصيف ففرشت على سطح الدار و جاءت الإفرنجية فأكلنا و شربنا و جن الليل، فنمنا تحت السماء و القمر يضيء علينا و صرنا ننظر خيال النجوم في البحر. فقلت في نفسي: أما تستحي من الله عز و جل و أنت غريب و تحت السماء و على البحر و تعصي الله مع نصرانية و تستوجب عذاب النار؟ اللهم إني اشهدن إني قد عففت عن هذه النصرانية في هذه الليلة حياء منك و خوفا من عقابك

و أدرك شهرزاد الصباح، فسكتت عن الكلام المباح
الليلة الثانية و التسعون بعد المئة التاسعة
قالت : بلغني أيها الملك السعيد إن الرجل قال : ثم أني نمت إلى الصبح و قامت في السحر وهي غضبى ومضت إلى مكانها. ومشيت أنا إلى حانوتي فجلست فيه . وإذا هي قد عبرت علي هي والعجوز مغضبة و كأنها كالقمر فهلكت وقلت : في نفسي من هو أنت حتى تترك هذه الجارية هل أنت السري السقطي أو يشر الحافي أو الجند البغدادي أو الفضل بن عياض ثم لحقت العجوز وقلت : لها ارجعي إلي بها فقالت العجوز : وحق المسيح ما ترجع إليك إلا بمائة دينار. فقلت : أعطيك مائة دينار ثم أعطيتها المائة دينار وجاءت الي ثاني مرة . فلما صارت عندي رجعت الي تلك الفكرة فعففت عنها و تركتها لله تعالى ثم مضيت ورجعت الى موضعي . ثم عبرت علي العجوز وهي غضبى فقلت لها : ارجعي بها الي فقالت :بحق المسيح ما بقيت تفرح بها عندك الا بخمسمائة دينار أو تموت كمدا . فارتعدت لذلك وعزمت ان اغرم ثمن الكتان جميعه و افدي نفسي بذلك . فما شعرت إلاو المنادي ينادي و يقول يا معشر المسلمين إن الهدنة التي بيننا و بينكم قد انقضت وقد أمهلنا من هنا من المسلمين جمعة ليقضوا أشغالهم و ينصرفوا إلى بلادهم
فانقطعت عنها وأخذت في تحصيل ثمن الكتان الذي اشتراه مني الناس مؤجلا و المقايضة على ما بقي منه وأخذت مي بضاعة حسنة و خرجت من عكا وأنا في قلبي من الإفرنجية ما فيه من شدة المحبة لأنها أخذت قلبي و مالي . ثم خرجت و سرت حتى وصلت إلى دمشق و بعت البضاعة التي أخذتها من عكا بأقصى ثمن لانقطاع وصولها بسبب انقضاء الهدنة . ومن الله سبحانه و تعالى علي بكسب جيد و صرت اتجر في جواري السبي ليذهب ما بقلبي من الافرنجبة ولازمت التجارة فيهن . فمضت علي ثلاث سنوات و أنا بتلك الحالة . وجرى الملك الناصر مع الإفرنج ما جرى من الوقائع و نصره الله عليهم فاسر جميع ملوكهم و فتح بلاد الساحل بإذن الله تعالى .
فتفق انه جاءني رجل و طاب مني جارية للملك الناصر وكان عندي جارية حسناء فعرضتها عليه فاشتراها له مني بمائة دينار فأوصلني تسعين دينارا و بقي لي عشرة دنانير فلم يجدوها في خزنته ذلك اليوم لأنه انفق الأموال جميعها في حرب الإفرنج فاخبروه بذلك فقال الملك :امضوا به إلى الخزانة التي فيها السبي و خيروه بين بنات الإفرنج ليأخذ بذلك واحدة منهن في العشرة دنانير . فأخذوني و توجهوا بي إلى خزنة السبي . و أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
قالت : بلغني أيها الملك السعيد إن الرجل قال : فلما نظرت ما فيها و تأملت في جميع السبي رأيت الجارية الافرنجبة التي كنت تعلقت بها و عرفتها حق المعرفة و كانت امرأة فارس من فرسان الإفرنج فقلت : أعطوني هذه . فأخذتها و مضيت إلى خيمتي وقلت لها : أتعرفينني ? قالت : لا
قلت :أنا صاحبك الذي كنت أتاجر في الكتان وقد جرى لي معك ما جرى و أخذت مني الذهب وقلت : مابقيت تنظرني إلا خمسمائة دينار و قد أخذتك ملكا بعشرة دنانير . فقالت : هذا سر دينك الصحيح أنا اشهد أن لا اله إلا الله و اشهد أن محمدا رسول الله فأسلمت و حسن إسلامها.
الليلة الثالثة و التسعون بعد المئة التاسعة
فقلت : في نفسي والله لا افضي اليها الا بعد عتقها و اطلاع القاضي فرحت إلى ابن الشداد وحكيت له ما جرى و عقد لي عليها . ثم ذلك رحل العسكر و أتينا دمشق.
فما كان إلا أيام قلائل و أتى رسول الملك يطلب الأسرى و السبي باتفاق وقع بين الملوك فرد كل من كان أسيرا من النساء و الرجال و لم يبق إلا المرأة التي عندي فقالوا : إن امرأة الفارس فلان لم تحضر وسألوا عنها والحوا في السؤال والكشف فاخبروا بأنها عندي فطلبوها مني. فحضرت و أنا في شدة الوله وقد تغير لوني. فقالت لي ما لك وما الذي أصابك فقلت جاء رسول الملك يأخذ الأسرى جميعهم و طلبوك مني فقالت :لا باس عليك أوصلني إلى الملك و أنا اعرف الذي أقوله بين يديه .فأخذتها و أحضرتها قدام السلطان الملك الناصر و رسول ملك الإفرنج جالس عن يمينه و قلت يا مولاي هذه المرأة التي عندي.
فقال لها : الملك الناصر و الرسول أتروحين إلى بلادك أم إلى زوجك فقد فك الله اسر كانت و غيرك فقالت للسلطان : أنا قد أسلمت وتزوجت و حملت كما ترون وما بقيت الإفرنج تنتفع بي فقال الرسول : أيما أحب البك أهذا المسلم أو زوجك الفارس فلان فقالت له : كما قالت للسلطان . فقال الرسول لمن معه من الإفرنج : هل سمعتم كلامها قالوا : نعم ثم قال لي الرسول خذ امراتك وامض بها فمضيت بها ثم انه أرسل خلفي عاجلا وقال إن أمها أرسلت إليها معي وديعة و قالت إن ابنتي أسيرة وهي عريانة و مرادي أن توصل لها هذا الصندوق فخذه و سلمه إليها . فتسلمت الصندوق و مضيت به الى الدار وأعطيته لها . ففتته فرات فيه قماشها بعينه ووجدت الصرتين الذهب و الخمسين دينارا و المائة الدينار فرأيت الجميع برباطي لم يتغير منها شيء و حمدت الله تعالى . وهؤلاء الأولاد منها و هي تعيش معي إلا الان و هي التي عملت لكم هذا الطعام .فتعجبنا من حكايته وما حصل له من الحظ. والله اعلم.
*
نلاحظ أن في هذه القصة التي رويت في الليالي الأولى و الثانية و الثالثة من التسعين الأخير بعد المائة التاسعة أنها احتوت على نمطين غالبين و هما نمط الوصف و السرد في وصف تسلسل أحداث القصة و محاولة دمج عقل القارئ في خضم هذه الإحداث وقد تم استخراج بعض خصائصها.







خصائص نمط السرد:
ظروف الزمان والمكان :... بلاد الصعيد ...عكا... ستة أشهر ...في السوق... بعد أيام ...وقت الصيف ...سطح الدار
الجمل الخبرية:... جاءني رجل ...كانت عندي جارية...انا صاحبك الذي كنت أتاجر
الأفعال الحالة:.... مرت...أتى ..توجهوا...أخذتها.. قامت ..
الأحداث:
*انتقال شجاع الدين إلى عكا لبيع الكتان
*رايته للجارية وحبه لها ثم عفته عنها
*انقضاء الهدنة بين المسلمين و الافرنج
*لقاء الجارية بعد انقطاع
*زواجه بها بعد إسلامها و رفضها رجوع إلى زوجها
أفعال الماضية: نمت فرشت عبرت مضيت مشيت اتفق
أفعال المضارع : يضيء ينادي تعيش ترون
ادوات الربط :
*حروف العطف ثم... و...ف
*حروف الجر ..في ...عن....إلى
*أسماء الإشارة ..هذه .... هذا
*الضمائر ..انا... هي ...لنا

خصائص نمط الوصف:
الجمل الاسمية :بياضهم مشرب بحمرة ....القمر يضيء علينا..... رسول ملك الإفرنج جالس
النعوت: اسمر شديد السمر.... شيخ كبير .... صغار بيض..
الأحوال:و )أنت غريب( قانت )وهي غضبى( وانأ في شدة الوله )
التشبيهات:كأنها القمر.....أخذت قلبي
أفعال الجوارح : أحبها.... حياء منك ....فعففت .....فهلكت)عندما مرت به(
ملاحظة:كما احتوت القصة على حوار بين شخصيات القصة


اما بالنسبة للخاتمة درنا كل واحد وش استفاد من هذه القصة







رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا بارك الله فيك /شكراً لـ صابرين أنا على مشاركته المفيدة
قديم 2013-01-12, 16:38   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
makdoja
عضو مشارك
 
إحصائية العضو









makdoja غير متواجد حالياً


افتراضي

merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii







رد مع اقتباس
قديم 2013-01-25, 14:17   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
sayouri
عضو جديد
 
إحصائية العضو









sayouri غير متواجد حالياً


افتراضي

merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii iiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii







رد مع اقتباس
قديم 2013-01-25, 16:38   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
✿❀سًجّْـدًةْ خٌشٌـوُعٍـ ❀✿
عضو محترف
 
الصورة الرمزية ✿❀سًجّْـدًةْ خٌشٌـوُعٍـ ❀✿
 

 

 
الموضوع المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو









✿❀سًجّْـدًةْ خٌشٌـوُعٍـ ❀✿ غير متواجد حالياً


افتراضي

هذه القصة التي اخترتها


حكاية هشام بن عبد الملك مع غلام من الأعراب
و مما يحكى أيضاً أن هشام بن عبد الملك بن مروان كان ذاهباً إلى الصيد في بعض الأيام فنظر إلى ظبي فتبعه بالكلاب فبينما هو خلف الظبي إذ نظر إلى صبي من الأعراب يرعى غنماً فقال هشام له: يا غلام دونك هذا الظبي فإتني به فرفع رأسه إليه وقال: يا جاهلاً بقدر الأخبار لقد نظرت إلي بالإستصغار وكلمتني بالإحتقار فكلامك كلام جبار وفعلك فعل حمار، فقال هشام: ويلك أما تعرفني؟ فقال: قد عرفني بك سوء أدبك إذ بدأتني بكلامك دون سلامك فقال له: ويلك انا هشام بن عبد الملك فقال له الإعرابي: لا قرب الله ديارك ولا حيا مزارك فما أكثر كلامك وأقل إكرامك.
فما استتم كلامه حتى أحدقت به الجند من كل جانب وكل واحد منهم يقول: السلام عليك يا أمير المؤمنين، فقال هشام: اقصروا عن هذا الكلام واحفظوا هذا الغلام فقبضوا عليه ورجع هشام إلى قصره وجلس في مجلسه وقال: علي بالغلام البدوي فلتأتوا به، فلما رأى الغلام كثرة الحجاب والوزراء وأرباب الدولة لم يكترث بهم ولم يسأل عنهم بل جعل ذقنه على صدره ونظر حيث يقع قدمه إلى أن وصل إلى هشام فوقف بين يديه ونكس رأسه إلى الأرض وسكت عن السلام وامتنع عن الكلام، فقال له بعض الخدام: يا كلب العرب ما منعك أن تسلم على أمير المؤمنين؟ فالتفت إلى الخادم مغضباً وقال: يا بردعة الحمار منعني من ذلك طول الطريق وصعود الدرجة والتعويق فقال هشام وقد تزايد به الغضب: يا صبي لقد حضرت في يوم حضر فيه أجلك وغاب عنك أملك وانصرم عمرك فقال: والله يا هشام لئن كان في المدة تاخير ولم يكن في الأجل تقصير فقال له الحاجب: هل بلغ من مقامك يا أخس العرب أن تخاطب أمير المؤمنين كلمة بكلمة فقال مسرعاً: لقيت الخبل ولا فارقك الويل والهبل أما سمعت ما قال الله تعالى: *يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها*. فعند ذلك اغتاظ هشام غيضاً شديداً وقال: يا سياف علي برأس هذا الغلام فإنه أكثر بالكلام ولم يخش الملام فأخذ الغلام ونزل به إلى أين نطع الدم وسل سيفه على رأسه وقال: يا أمير المؤمنين هذا عبدك المذل بنفسه السائر إلى رمسه هل أضرب عنقه وانا بريء من دمه؟ قال الملك نعم، فاستأذن ثانياً ففهم الفتى أنه إن أذن له هذه المرة يقتله فضحك حتى بدت نواجذه فازداد هشاماً غضباً وقال: يا صبي أظنك معتوهاً أما ترى أنك مفارق الدنيا فكيف تضحك هزءاً بنفسك؟ فقال : يا أمير المؤمنين لئن كان في العمر تأخير لا يضرني قليل ولا كثير ولكن حضرتني أبياتاً فاسمعها فإن قتلي لا يفوتك فقال هشام: هات وأوجز فأنشد هذه الأبيات:

نبئت أن الباز صادف مـرة

عصفور بر ساقه المقدور
فتكلم العصفور في أظفاره

والباز منهمك عليه يطير
مثلي ما يغني لمثلك شبعة

ولئن أكلت فإنني حقـير
فتبسم الباز المذل بنفـسـه

عجباً وأفلت ذلك العصفور
فتبسم هشام وقال: وحق قرابتي من رسول الله صلى الله عليه وسلم لو تلفظ بهذا اللفظ من أول كلامه وطلب ما دون الخلافة لأعطيتها إياه، يا خادم احش فاه جوهراً وأحسن جائزته فأعطاه الخادم حلة عظيمة، فأخذها وانصرف إلى حال سبيله.






رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا بارك الله فيك /شكراً لـ ✿❀سًجّْـدًةْ خٌشٌـوُعٍـ ❀✿ على مشاركته المفيدة
قديم 2013-11-26, 19:17   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
sohaib saadaoui
عضو جديد
 
الصورة الرمزية sohaib saadaoui
 

 

 
إحصائية العضو









sohaib saadaoui غير متواجد حالياً


افتراضي

جازاك الله خيرا......... فرجت كربتي في الدنيا........... فرج الله كربك يوم القيامة







رد مع اقتباس
قديم 2013-12-11, 18:21   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
Sirina 1997
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية Sirina 1997
 

 

 
إحصائية العضو









Sirina 1997 غير متواجد حالياً


افتراضي

woooooooooooooooooooooowwww mrccccccc hada houwa l projet li nhawas 3lih ^^







رد مع اقتباس
قديم 2013-12-23, 10:03   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
Lincroiyable
عضو جديد
 
إحصائية العضو









Lincroiyable غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا بارك الله فيك..وجزاك خيرا







رد مع اقتباس
قديم 2013-12-23, 10:48   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
soufiane ghemam
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية soufiane ghemam
 

 

 
إحصائية العضو









soufiane ghemam غير متواجد حالياً


افتراضي

حكايات الملك شهريار وأخيه الملك شاه الزمان




حكي والله أعلم أنه كان فيما مضى من قديم الزمان وسالف العصر والأوان ملك من ملوك ساسان بجزائر الهند والصين صاحب جند وأعوان وخدم وحشم له ولدان أحدهما كبير والآخر صغير وكانا بطلين وكان الكبير أفرس من الصغير وقد ملك البلاد وحكم بالعدل بين العباد وأحبه أهل بلاده ومملكته وكان اسمه الملك شهريار وكان أخوه الصغير اسمه الملك شاه زمان وكان ملك سمرقند العجم ، ولم يزل الأمر مستقيماً في بلادهما وكل واحد منهما في مملكته حاكم عادل في رعيته مدة عشرين سنة وهم في غاية البسط والانشراح .
لم يزالا على هذه الحالة إلى أن اشتاق الكبير إلى أخيه الصغير فأمر وزيره أن يسافر إليه ويحضر به فأجابه بالسمع والطاعة وسافر حتى وصل بالسلامة ودخل على أخيه وبلغه السلام وأعلمه أن أخاه مشتاق إليه وقصده أن يزوره فأجابه بالسمع والطاعة وتجهز وأخرج خيامه وبغاله وخدمه وأعوانه وأقام وزيره حاكماً في بلاده وخرج طالباً بلاد أخيه .
فلما كان في نصف الليل تذكر حاجة نسيها في قصره فرجع ودخل قصره فوجد زوجته راقدة في فراشه معانقة عبداً أسود من العبيد ، فلما رأى هذا اسودت الدنيا في وجهه وقال في نفسه : إذا كان هذا الأمر قد وقع وأنا ما فارقت المدينة فكيف حال هذه العاهرة إذا غبت عند أخي مدة ، ثم أنه سل سيفه وضرب الاثنين فقتلهما في الفراش ورجع من وقته وساعته وسار إلى أن وصل إلى مدينة أخيه ففرح أخيه بقدومه ثم خرج إليه ولاقاه وسلم عليه ففرح به غاية الفرح وزين له المدينة وجلس معه يتحدث بانشراح فتذكر الملك شاه زمان ما كان من أمر زوجته فحصل عنده غم زائد واصفر لونه وضعف جسمه ، فلما رآه أخوه على هذه الحالة ظن في نفسه أن ذلك بسبب مفارقته بلاده وملكه فترك سبيله ولم يسأل عن ذلك .
ثم أنه قال له في بعض الأيام : يا أخي أنا في باطني جرح ، ولم يخبره بما رأى من زوجته ، فقال : إني أريد أن تسافر معي إلى الصيد والقنص لعله ينشرح صدرك فأبى ذلك فسافر أخوه وحده إلى الصيد .
وكان في قصر الملك شبابيك تطل على بستان أخيه فنظروا وإذا بباب القصر قد فتح وخرج منه عشرون جارية وعشرون عبداً وامرأة أخيه تمشي بينهم وهي غاية في الحسن والجمال حتى وصلوا إلى فسقية وخلعوا ثيابهم وجلسوا مع بعضهم ، وإذا بامرأة الملك قالت : يا مسعود ، فجاءها عبد أسود فعانقها وعانقته وواقعها وكذلك باقي العبيد فعلوا بالجواري ، ولم يزالوا في بوس وعناق ونحو ذلك حتى ولى النهار .
فلما رأى أخو الملك فقال : والله إن بليتي أخف من هذه البلية ، وقد هان ما عنده من القهر والغم وقال : هذا أعظم مما جرى لي ، ولم يزل في أكل وشرب .
وبعد هذا جاء أخوه من السفر فسلما على بعضهما ، ونظر الملك شهريار إلى أخيه الملك شاه زمان وقد رد لونه واحمر وجهه وصار يأكل بشهية بعدما كان قليل الأكل، فتعجب من ذلك وقال : يا أخي ، كنت أراك مصفر الوجه والآن قد رد إليك لونك فأخبرني بحالك ، فقال له : أما تغير لوني فأذكره لك واعف عني إخبارك برد لوني ، فقال له : أخبرني أولاً بتغير لونك وضعفك حتى أسمعه .
فقال له : يا أخي ، إنك لما أرسلت وزيرك إلي يطلبني للحضور بين يديك جهزت حالي وقد بررت من مدينتي ، ثم أني تذكرت الخرزة التي أعطيتها لك في قصري فرجعت فوجدت زوجتي معها عبد أسود وهو نائم في فراشي فقتلتهما وجئت عليك وأنا متفكر في هذا الأمر ، فهذا سبب تغير لوني وضعفي ، وأما رد لوني فاعف عني من أن أذكره لك .
فلما سمع أخوه كلامه قال له : أقسمت عليك بالله أن تخبرني بسبب رد لونك ، فأعاد عليه جميع ما رآه فقال شهريار لأخيه شاه زمان : اجعل أنك مسافر للصيد والقنص واختف عندي وأنت تشاهد ذلك وتحققه عيناك ، فنادى الملك من ساعته بالسفر فخرجت العساكر والخيام إلى ظاهر المدينة وخرج الملك ثم أنه جلس في الخيام وقال لغلمانه لا يدخل علي أحد ، ثم أنه تنكر وخرج مختفياً إلى القصر الذي فيه أخوه وجلس في الشباك المطل على البستان ساعة من الزمان وإذا بالجواري وسيدتهم دخلوا مع العبيد وفعلوا كما قال أخوه واستمروا كذلك إلى العصر .
فلما رأى الملك شهريار ذلك الأمر طار عقله من رأسه وقال لأخيه شاه زمان : قم بنا نسافر إلى حال سبيلنا وليس لنا حاجة بالملك حتى ننظر هل جرى لأحد مثلنا أو لا فيكون موتنا خير من حياتنا ، فأجابه لذلك .
ثم أنهما خرجا من باب سري في القصر ولم يزالا مسافرين أياماً وليالي إلى أن وصلا إلى شجرة في وسط مرج عندها عين بجانب البحر المالح فشربا من تلك العين وجلسا يستريحان . فلما كان بعد ساعة مضت من النهار وإذا هم بالبحر قد هاج وطلع منه عمود أسود صاعد إلى السماء وهو قاصد تلك المرجة ، فلما رأيا ذلك خافا وطلعا إلى أعلى الشجرة وكانت عالية وصارا ينظران ماذا يكون الخبر ، وإذا بجني طويل القامة عريض الهامة واسع الصدر على رأسه صندوق فطلع إلى البر وأتى الشجرة التي هما فوقها وجلس تحتها وفتح الصندوق وأخرج منه علبة ثم فتحها فخرجت منها صبية بهية كأنها الشمس المضيئة كما قال الشاعر :
أشرقت في الدجى فلاح النهار ............ واستنارت بنورها الأسحـار
من سناها الشموس تشرق لما ............ تنبدي وتنجـلـي الأقـمـار
تسجد الكـائنـات بـين يديها ............ حين تبدو وتهتـك الأسـتـار
وإذا أومضت بروق حمـاهـا ............ هطلت بالمدامع الأمـطـار
قال : فلما نظر إليها الجني قال : يا سيدة الحرائر التي قد اختطفتك ليلة عرسك أريد أن أنام قليلاً ، ثم أن الجني وضع رأسه على ركبتيها ونام فرفعت رأسها إلى أعلى الشجرة فرأت الملكين وهما فوق تلك الشجرة فرفعت رأس الجني من فوق ركبتيها ووضعته على الأرض ووقفت تحت الشجرة وقالت لهما بالإشارة انزلا ولا تخافا من هذا العفريت فقالا لها : بالله عليك أن تسامحينا من هذا الأمر ، فقالت لهما : بالله عليكما أن تنزلا وإلا نبهت عليكما العفريت فيقتلكما شر قتلة ، فخافا ونزلا إليها فقامت لهما وقالت ارصعا رصعاً عنيفاً وإلا أنبه عليكما العفريت ، فمن خوفهما قال الملك شهريار لأخيه الملك شاه زمان : يا أخي افعل ما أمرتك به فقال : لا أفعل حتى تفعل أنت قبلي ، وأخذا يتغامزان على نكاحها فقالت لهما ما أراكما تتغامزان فإن لم تتقدما وتفعلا وإلا نبهت عليكما العفريت ، فمن خوفهما من الجني فعلا ما أمرتهما به فلما فرغا قالت لهما أقفا وأخرجت لهما من جيبها كيساً وأخرجت لهما منه عقداً فيه خمسمائة وسبعون خاتماً ، فقالت لهما : أتدرون ما هذه ? فقالا لها : لا ندري فقالت لهما أصحاب هذه الخواتم كلهم كانوا يفعلون بي على غفلة قرن هذا العفريت فأعطياني خاتميكما أنتما الاثنان الأخران فأعطاها من يديهما خاتمين فقالت لهما أن هذا العفريت قد اختطفني ليلة عرسي ثم أنه وضعني في علبة وجعل العلبة داخل الصندوق ورمى على الصندوق سبعة أقفال وجعلني في قاع البحر العجاج المتلاطم بالأمواج ، ويعلم أن المرأة منا إذا أرادت أمر لم يغلبها شيء كما قال بعضهم :
لا تأمنن إلى النـسـاء ............ ولا تثق بعهـودهـن
فرضاؤهن وسخطهن ............ معلق بفـروجـهـن
بيدين وداً كـاذبـــاً ............ والغدر حشو ثيابهـن
بحديث يوسف فاعتبر ............ متحذراً من كيدهـن
أو ما تـرى إبـلـيس ............ أخرج آدماً من أجلهن
فلما سمعا منها هذا الكلام تعجبا غاية العجب وقالا لبعضهما : إذا كان هذا عفريتاً وجرى له أعظم مما جرى لنا فهذا شيء يسلينا ، ثم أنهما انصرفا من ساعتهما ورجعا إلى مدينة الملك شهريار ودخلا قصره ، ثم أنه رمى عنق زوجته وكذلك أعناق الجواري والعبيد ، وصار الملك شهريار كلما يأخذ بنتاً بكراً يزيل بكارتها ويقتلها من ليلتها ، ولم يزل على ذلك مدة ثلاث سنوات فضجت الناس وهربت ببناتها ولم يبق في تلك المدينة بنت تتحمل الوطء .
ثم أن الملك أمر الوزير أن يأتيه بنت على جري عادته ، فخرج الوزير وفتش فلم يجد بنتاً فتوجه إلى منزله وهو غضبان مقهور خايف على نفسه من الملك ، وكان الوزير له بنتان ذاتا حسن وجمال وبهاء وقد واعتدال ، الكبيرة اسمها شهرزاد والصغيرة اسمها دنيازاد ، وكانت الكبيرة قد قرأت الكتب والتواريخ وسير الملوك المتقدمين وأخبار الأمم الماضيين ، قيل أنها جمعت ألف كتاب من كتب التواريخ المتعلقة بالأمم السالفة والملوك الخالية والشعراء فقالت لأبيها : مالي أراك متغيراً حامل الهم والأحزان وقد قال بعضهم في المعنى شعراً :
قل لمن يحمل همـاً ............ إن هـمـاً لا يدوم
مثل ما يفنى السرور ............ هكذا تفنى الهمـوم
فلما سمع الوزير من ابنته هذا الكلام حكى لها ما جرى له من الأول إلى الآخر مع الملك فقالت له : بالله يا أبت زوجني هذا الملك فإما أن أعيش وإما أن أكون فداء لبنات المسلمين وسبباً لخلاصهن من بين يديه ، فقال لها : بالله عليك لا تخاطري بنفسك أبداً ، فقالت له : لا بد من ذلك فقال : أخشى عليك أن يحصل لكي ما حصل الحمار والثور مع صاحب الزرع ، فقالت له : وما الذي جرى لهما يا أبت ?









رد مع اقتباس
قديم 2013-12-23, 10:56   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
soufiane ghemam
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية soufiane ghemam
 

 

 
إحصائية العضو









soufiane ghemam غير متواجد حالياً


افتراضي

حكاية الحمار والثور مع صاحب الزرع





قال : اعلمي يا ابنتي أنه كان لبعض التجار أموال ومواش وكان له زوجة وأولاد وكان الله تعالى أعطاه معرفة ألسن الحيوانات والطير وكان مسكن ذلك التاجر الأرياف وكان عنده في داره حمار وثور فأتى يوماً الثور إلى مكان الحمار فوجده منكوساً مرشوشاً وفي معلفه شعير مغربل وتبن مغربل وهو راقد مستريح ، وفي بعض الأوقات ركبه صاحبه لحاجة تعرض له ويرجع على حاله ، فلما كان في بعض الأيام سمع التاجر الثور وهو يقول للحمار : هنيئاً لك ذلك ، أنا تعبان وأنت مستريح تأكل الشعير مغربلاً ويخدمونك وفي بعض الأوقات يركبك صاحبك ويرجع وأنا دائماً للحرث .
فقال له الحمار : إذا خرجت إلى الغيط ووضعوا على رقبتك الناف فارقد ولا تقم ولو ضربوك فإن قمت فارقد ثانياً فإذا رجعوا بك ووضعوا لك الفول فلا تأكله كأنك ضعيف وامتنع عن الأكل والشرب يوماً أو يومين أو ثلاثة فإنك تستريح من التعب والجهد ، وكان التاجر يسمع كلامهما ، فلما جاء السواق إلى الثور بعلفه أكل منه شيئاً يسيراً فأصبح السواق يأخذ الثور إلى الحرث فوجده ضعيفاً فقال له التاجر : خذ الحمار وحرثه مكانه اليوم كله ، فلما رجع آخر النهار شكره الثور على تفضلاته حيه أراحه من التعب في ذلك اليوم فلم يرد عليه الحمار جواباً وندم أشد الندامة ، فلما رجع كان ثاني يوم جاء المزارع وأخذ الحمار وحرثه إلى آخر النهار فلم يرجع إلا مسلوخ الرقبة شديد الضعف فتأمله الثور وشكره ومجده فقال له الحمار : أعلم أني لك ناصح وقد سمعت صاحبنا يقول : إن لم يقم الثور من موضعه فأعطوه للجزار ليذبحه ويعمل جلده قطعاً وأنا خائف عليك ونصحتك والسلام .
فلما سمع الثور كلام الحمار شكره وقال في غد أسرح معهم ، ثم أن الثور أكل علفه بتمامه حتى لحس المذود بلسانه ، كل ذلك وصاحبهما يسمع كلامهما ، فلما طلع النهار وخرج التاجر وزوجه إلى دار البقر وجلسا فجاء السواق وأخذ الثور وخرج ، فلما رأى الثور صاحبه حرك ذنبه وظرط وبرطع ، فضحك التاجر حتى استلقى على قفاه .
فقالت له زوجته : من أي شيء تضحك ، فقال لها : شيء رأيته وسمعته ولا أقدر أن أبيح به فأموت ، فقالت له : لا بد أن تخبرني بذلك وما سبب ضحكك ولو كنت تموت ، فقال لها : ما أقدر أن أبوح به خوفاً من الموت ، فقالت له : أنت لم تضحك إلا علي ، ثم أنها لم تزل تلح عليه وتلح في الكلام إلى أن غلبت عليه ، فتحير أحضر أولاده وأرسل أحضر القاضي والشهود وأراد أن يوصي ثم يبوح لها بالسر ويموت لأنه كان يحبها محبة عظيمة لأنها بنت عمه وأم أولاده وكان عمر من العمر مائة وعشرين سنة .
ثم أنه أرسل وأحضر جميع أهلها وأهل جارته وقال لهم حكايته وأنه متى قال لأحد على سره مات ، فقال لها جميع الناس ممن حضر : بالله عليك اتركي هذا الأمر لئلا يموت زوجك أبو أولادك ، فقالت لهم : لا أرجع عنه حتى يقول لي ولو يموت ، فسكتوا عنها ، ثم أن التاجر قام من عندهم وتوجه إلى دار الدواب ليتوضأ ثم يرجع يقول لهم ويموت .
وكان عنده ديك تحته خمسون دجاجة ، وكان عنده كلب ، فسمع التاجر الكلب وهو ينادي الديك ويسبه ويقول له : أنت فرحان وصاحبنا رايح يموت ، فقال الديك للكلب : وكيف ذلك الأمر ? فأعاد الكلب عليه القصة فقال له الديك : والله إن صاحبنا قليل العقل ، أنا لي خمسون زوجة أرضي هذه وأغضب هذه وهو ما له إلا زوجة واحدة ولا يعرف صلاح أمره معها ، فما له لا يأخذ لها بعضاً من عيدان التوت ثم يدخل إلى حجرتها ويضربها حتى تموت أو تتوب ولا تعود تسأله عن شيء .
قال : فلما سمع التاجر كلام الديك وهو يخاطب الكلب رجع إلى عقله وعزم على ضربها ، ثم قال الوزير لابنته شهرزاد ربما فعل بك مثل ما فعل التاجر بزوجته ، فقالت له : ما فعل ? قال : دخل عليها الحجرة بعدما قطع لها عيدان التوت وخبأها داخل الحجرة وقال لها : تعالي داخل الحجرة حتى أقول لك ولا ينظرني أحد ثم أموت ، فدخلت معه ، ثم أنه قفل باب الحجرة عليهما ونزل عليها بالضرب إلى أن أغمي عليها ، فقالت له : تبت ، ثم أنها قبلت يديه ورجليه وتابت وخرجت وإياه وفرح الجماعة وأهلها وقعدوا في أسر الأحوال إلى الممات .
فلما سمعت ابنة الوزير مقالة أبيها قالت له : لا بد من ذلك ، فجهزها وطلع إلى الملك شهريار وكانت قد أوصت أختها الصغيرة وقالت لها : إذا توجهت إلى الملك أرسلت أطلبك فإذا جئت عندي ورأيت الملك قضى حاجته مني قولي يا أختي حدثينا حديثاً غريباً نقطع به السهر وأنا أحدثك حديثاً يكون فيه الخلاص إن شاء الله .
ثم أن أباها الوزير طلع بها إلى الملك فلما رآه فرح وقال : أتيت بحاجتي فقال : نعم ، فلما أراد أن يدخل عليها بكت ، فقال لها : ما بك ? فقالت : أيها الملك إن لي أختاً صغيرة أريد أن أودعها ، فأرسلها الملك إليها فجاءت إلى أختها وعانقتها وجلست تحت السرير فقام الملك وأخذ بكارتها ثم جلسوا يتحدثون ، فقالت لها أختها الصغيرة : بالله عليك يا أختي حدثينا حديثاً نقطع به سهر ليلتنا فقالت : حباً وكرامة إن أذن الملك المهذب ، فلما سمع ذلك الكلام وكان به قلق ففرح بسماع الحديث .







رد مع اقتباس
قديم 2013-12-23, 10:59   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
soufiane ghemam
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية soufiane ghemam
 

 

 
إحصائية العضو









soufiane ghemam غير متواجد حالياً


افتراضي

حكاية التاجر مع العفريت



الليلة الأولى

قالت شهرزاد :
بلغني أيها الملك السعيد ، أنه كان تاجر من التجار ، كثير المال والمعاملات في البلاد قد ركب يوماً وخرج يطالب في بعض البلاد فاشتد عليه الحر فجلس تحت شجرة وحط يده في خرجه وأكل كسرة كانت معه وتمرة ، فلما فرغ من أكل التمرة رمى النواة وإذا هو بعفريت طويل القامة وبيده سيف ، فدنا من ذلك التاجر وقال له : قم حتى أقتلك مثل ما قتلت ولدي .
فقال له التاجر : كيف قتلت ولدك ?
قال له : لما أكلت التمرة ورميت نواتها جاءت النواة في صدر ولدي فقضي عليه ومات من ساعته .
فقال التاجر للعفريت : أعلم أيها العفريت أني على دين ولي مال كثير وأولاد وزوجة وعندي رهون فدعني أذهب إلى بيتي وأعطي كل ذي حق حقه ثم أعود إليك ، ولك علي عهد وميثاق أني أعود إليك فتفعل بي ما تريد والله على ما أقول وكيل .
فاستوثق منه الجني وأطلقه فرجع إلى بلده وقضى جميع تعلقاته وأوصل الحقوق إلى أهلها وأعلم زوجته وأولاده بما جرى له فبكوا وكذلك جميع أهله ونساءه وأولاده وأوصى وقعد عندهم إلى تمام السنة ثم توجه وأخذ كفنه تحت إبطه وودع أهله وجيرانه وجميع أهله وخرج رغماً عن أنفه وأقيم عليه العياط والصراخ فمشى إلى أن وصل إلى ذلك البستان وكان ذلك اليوم أول السنة الجديدة فبينما هو جالس يبكي على ما يحصل له وإذا بشيخ كبير قد أقبل عليه ومعه غزالة مسلسلة فسلم على هذا التاجر وحياه وقال له : ما سبب جلوسك في هذا المكان وأنت منفرد وهو مأوى الجن ?
فأخبره التاجر بما جرى له مع ذلك العفريت وبسبب قعوده في هذا المكان فتعجب الشيخ صاحب الغزالة وقال : والله يا أخي ما دينك إلا دين عظيم وحكايتك حكاية عجيبة لو كتبت بالإبر على آفاق البصر لكانت عبرة لمن اعتبر ثم أنه جلس بجانبه وقال والله يا أخي لا أبرح من عندك حتى أنظر ما يجري لك مع ذلك العفريت .
ثم أنه جلس عنده يتحدث معه فغشي على ذلك التاجر وحصل له الخوف والفزع والغم الشديد والفكر المزيد وصاحب الغزالة بجانبه فإذا بشيخ ثان قد أقبل عليهما ومعه كلبتان سلاقيتان من الكلاب السود ، فسألهما بعد السلام عليهما عن سبب جلوسهما في هذا المكان وهو مأوى الجان فأخبراه بالقصة من أولها إلى آخرها فلم يستقر به الجلوس حتى أقبل عليهم شيخ ثالث ومعه بغلة زرزورية فسلم عليهم وسألهم عن سبب جلوسهم في هذا المكان فأخبروه بالقصة من أولها إلى آخرها وبينما كذلك إذا بغبرة هاجت وزوبعة عظيمة قد أقبلت من وسط تلك البرية فانكشفت الغبرة وإذا بذلك الجني وبيده سيف مسلول وعيونه ترمي بالشرر فأتاهم وجذب ذلك التاجر من بينهم وقال له : قم أقتلك مثل ما قتلت ولدي وحشاشة كبدي .
فانتحب ذلك التاجر وبكى وأعلن الثلاثة شيوخ بالبكاء والعويل والنحيب فانتبه منهم الشيخ الأول وهو صاحب الغزالة وقبل يد ذلك العفريت وقال له : يا أيها الجني وتاج ملوك الجان إذا حكيت لك حكايتي مع هذه الغزالة ورأيتها عجيبة ، أتهب لي ثلث دم هذا التاجر ?
قال : نعم يا أيها الشيخ ، إذا أنت حكيت لي الحكاية ورأيتها عجيبة وهبت لك ثلث دمه .
فقال ذلك الشيخ الأول : اعلم يا أيها العفريت أن هذه الغزالة هي بنت عمي ومن لحمي ودمي وكنت تزوجت بها وهي صغيرة السن وأقمت معها نحو ثلاثين سنة فلم أرزق منها بولد فأخذت لي سرية فرزقت منها بولد ذكر كأنه البدر إذا بدا بعينين مليحتين وحاجبين مزججين وأعضاء كاملة فكبر شيئاً فشيئاً إلى أن صار ابن خمس عشرة سنة فطرأت لي سفرة إلى بعض المدائن فسافرت بمتجر عظيم وكانت بنت عمي هذه الغزالة تعلمت السحر والكهانة من صغرها فسحرت ذلك الولد عجلاً وسحرت الجارية أمه بقرة وسلمتها إلى الراعي ، ثم جئت أنا بعد مدة طويلة من السفر فسألت عن ولدي وعن أمه فقالت لي جاريتك ماتت وابنك هرب ولم أعلم أين راح فجلست مدة سنة وأنا حزين القلب باكي العين إلى أن جاء عيد الضحية فأرسلت إلى الراعي أن يخصني ببقرة سمينة وهي سريتي التي سحرتها تلك الغزالة فشمرت ثيابي وأخذت السكين بيدي وتهيأت لذبحها فصاحت وبكت بكاء شديداً فقمت عنها وأمرت ذلك الراعي فذبحها وسلخها فلم يجد فيها شحماً ولا لحماً غير جلد وعظم فندمت على ذبحها حيث لا ينفعني الندم وأعطيتها للراعي وقلت له : ائتني بعجل سمين فأتاني بولدي المسحور عجلاً فلما رآني ذلك العجل قطع حبله وجاءني وتمرغ علي وولول وبكى فأخذتني الرأفة عليه وقلت للراعي ائتني ببقرة ودع هذا .
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح .
فقالت لها أختها : ما أطيب حديثك وألطفه وألذه وأعذبه .
فقالت : وأين هذا مما أحدثكم به الليلة القابلة إن عشت وأبقاني الملك .
فقال الملك في نفسه : والله ما أقتلها حتى أسمع بقية حديثها .
ثم أنهم باتوا تلك الليلة إلى الصباح متعانقين فخرج الملك إلى محل حكمه وطلع الوزير بالكفن تحت إبطه ثم حكم الملك وولي وعزل إلى آخر النهار ولم يخبر الوزير بشيء من ذلك فتعجب الوزير غاية العجب ثم انفض الديوان ودخل الملك شهريار قصره .







رد مع اقتباس
قديم 2013-12-23, 11:00   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
soufiane ghemam
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية soufiane ghemam
 

 

 
إحصائية العضو









soufiane ghemam غير متواجد حالياً


افتراضي

الليلة الثالثة

حكاية الصياد مع العفريت




قالت لها أختها دنيا زاد : يا أختي أتمي لنا حديثك .
فقالت : حباً وكرامة .

قالت شهرزاد :
بلغني أيها الملك السعيد أن التاجر أقبل على الشيوخ وشكرهم وهنوه بالسلامة ورجع كل واحد إلى بلده وما هذه بأعجب من حكاية الصياد فقال لها الملك :
وما حكاية الصياد ?
قالت شهرزاد :
بلغني أيها الملك السعيد أنه كان رجل صياد وكان طاعناً في السن وله زوجة وثلاثة أولاد وهو فقير الحال وكان من عادته أنه يرمي شبكته كل يوم أربع مرات لا غير ثم أنه خرج يوماً من الأيام في وقت الظهر إلى شاطئ البحر وحط معطفه وطرح شبكته وصبر إلى أن استقرت في الماء ثم جمع خيطانها فوجدها ثقيلة فجذبها فلم يقدر على ذلك فذهب بالطرف إلى البر ودق وتداً وربطها فيه ثم عرى وغطس في الماء حول الشبكة وما زال يعالج حتى أطلعها ولبس ثيابه وأتى إلى الشبكة فوجد فيها حماراً ميتاً فلما رأى ذلك حزن وقال :
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم أن هذا الرزق عجيب وأنشد يقول :
يا خائضاً في ظلام الله والهـلـكة ........ أقصر عنك فليس الرزق بالحركة
ثم أن الصياد لما رأى الحمار ميت خلصه من الشبكة وعصرها ، فلما فرغ من عصرها نشرها وبعد ذلك نزل البحر ، وقال بسم الله وطرحها فيه وصبر عليها حتى استقرت ثم جذبها فثقلت ورسخت أكثر من الأول فظن أنه سمك فربط الشبكة وتعرى ونزل وغطس ، ثم عالج إلى أن خلصها وأطلعها إلى البر فوجد فيها زيراً كبيراً ، وهو ملآن برمل وطين فلما رأى ذلك تأسف وأنشد قول الشاعر :
يا حـرقة الـدهـر كــفـــي ........ إن لـم تـكـفـي فـعـفـــي
فلا يحـظــى أعـــطـــي ........ ولا يصـنـعـه كـــفـــي
خرجـت أطـلــب رزقـــي ........ وجـدت رزقـي تــوفـــي
كم جاهل في ظهور وعالم متخفي
ثم إنه رمى الزير وعصر شبكته ونظفها واستغفر الله وعاد إلى البحر ثالث مرة ورمى الشبكة وصبر عليها حتى أستقرت وجذبها فوجد فيها شفافة وقوارير فأنشد قول الشاعر :
هو الرزق لا حل لديك ولا ربط ........ ولا قلم يجدي عليك ولا خـط
ثم أنه رفع رأسه إلى السماء وقال : اللهم أنك تعلم أني لم أرم شبكتي غير أربع مرات وقد رميت ثلاثاً ، ثم أنه سمى الله ورمى الشبكة في البحر وصبر إلى أن أستقرت وجذبها فلم يطق جذبها وإذا بها أشتبكت في الأرض فقال :
لا حول ولا قوة إلا بالله .
فتعرى وغطس عليها وصار يعالج فيها إلى أن طلعت على البحر وفتحها فوجد فيها قمقما من نحاس أصفر ملآن وفمه مختوم برصاص عليه طبع خاتم سيدنا سليمان .
فلما رآه الصياد فرح وقال :
هذا أبيعه في سوق النحاس فإنه يساوي عشرة دنانير ذهباً .
ثم أنه حركه فوجده ثقيلاً فقال :
لا بد أني أفتحه وأنظر ما فيه وأدخره في الخرج ثم أبيعه في سوق النحاس .
ثم أنه أخرج سكينا ، وعالج في الرصاص إلى أن فكه من القمقم وحطه على الأرض وهزه لينكت ما فيه فلم ينزل منه شيء ولكن خرج من ذلك القمقم دخان صعد إلى السماء ومشى على وجه الأرض فتعجب غاية العجب وبعد ذلك تكامل الدخان ، واجتمع ثم انتفض فصار عفريتاً رأسه في السحاب ورجلاه في التراب برأس كالقبة وأيدي كالمداري ورجلين كالصواري ، وفم كالمغارة ، وأسنان كالحجارة ، ومناخير كالإبريق ، وعينين كالسراجين ، أشعث أغبر .
فلما رأى الصياد ذلك العفريت ارتعدت فرائصه وتشبكت أسنانه ، ونشف ريقه وعمي عن طريقه فلما رآه العفريت قال :
لا إله إلا الله سليمان نبي الله .
ثم قال العفريت : يا نبي الله لا تقتلني فإني لا عدت أخالف لك قولاً ولا أعصي لك أمراً .
فقال له الصياد : أيها المارد أتقول سليمان نبي الله ، وسليمان مات من مدة ألف وثمانمائة سنة ، ونحن في آخر الزمان فما قصتك ، وما حديثك وما سبب دخولك إلى هذا القمقم .
فلما سمع المارد كلام الصياد قال : لا إله إلا الله أبشر يا صياد .
فقال الصياد : بماذا تبشرني .
فقال : بقتلك في هذه الساعة أشر القتلات .
قال الصياد : تستحق على هذه البشارة يا قيم العفاريت زوال الستر عنك ، يا بعيد لأي شيء تقتلني وأي شيء يوجب قتلي وقد خلصتك من القمقم ونجيتك من قرار البحر ، وأطلعتك إلى البر .
فقال العفريت : تمن علي أي موتة تموتها ، وأي قتلة تقتلها .
فقال الصياد : ما ذنبي حتى يكون هذا جزائي منك .
فقال العفريت : اسمع حكايتي يا صياد .
قال الصياد : قل وأوجز في الكلام فإن روحي وصلت إلى قدمي .
قال : اعلم أني من الجن المارقين ، وقد عصيت سليمان بن داود وأنا صخر الجني فأرسل لي وزيره آصف ابن برخيا فأتى بي مكرهاً وقادني إليه وأنا ذليل على رغم أنفي وأوقفني بين يديه فلما رآني سليمان استعاذ مني وعرض علي الإيمان والدخول تحت طاعته فأبيت فطلب هذا القمقم وحبسني فيه وختم علي بالرصاص وطبعه بالاسم الأعظم ، وأمر الجن فحملوني وألقوني في وسط البحر فأقمت مائة عام وقلت في قلبي كل من خلصني أغنيته إلى الأبد فمرت المائة عام ولم يخلصني أحد ، ودخلت مائة أخرى فقلت كل من خلصني فتحت له كنوز الأرض ، فلم يخلصني أحد فمرت علي أربعمائة عام أخرى فقلت كل من خلصني أقضي له ثلاث حاجات فلم يخلصني أحد فغضبت غضباً شديداً وقلت في نفسي كل من خلصني في هذه الساعة قتلته ومنيته كيف يموت وها أنك قد خلصتني ومنيتك كيف تموت .
فلما سمع الصياد كلام العفريت قال : يا الله العجب أنا ما جئت أخلصك إلا في هذه الأيام .
ثم قال الصياد للعفريت ، اعف عن قتلي يعف الله عنك ، ولا تهلكني ، يسلط الله عليك ، من يهلكك .
فقال : لا بد من قتلك ، فتمن علي أي موتة تموتها .
فلما تحقق ذلك منه الصياد راجع العفريت وقال : اعف عني إكراماً لما أعتقتك . فقال العفريت : وأنا ما أقتلك إلا لأجل ما خلصتني .
فقال الصياد : يا شيخ العفاريت هل أصنع معك مليح ، فتقابلني بالقبيح ولكن لم يكذب المثل حيث قال :
فعلنا جميلاً قابـلـونـا بـضـده ........ وهذا لعمري من فعال الفواجـر
ومن يفعل المعروف مع غير أهله ........ يجازى كما جوزي مجير أم عامر
فلما سمع العفريت كلامه قال : لا تطمع فلا بد من موتك.
فقال الصياد : هذا جني ، وأنا إنسي وقد أعطاني الله عقلاً كاملاً وها أنا أدبر أمراً في هلاكه ، بحيلتي وعقلي وهو يدبر بمكره وخبثه .
ثم قال للعفريت : هل صممت على قتلي .
قال : نعم .
فقال له : بالاسم الأعظم المنقوش على خاتم سليمان أسألك عن شيء وتصدقني فيه .
ثم إن العفريت لما سمع ذكر الاسم الأعظم اضطرب واهتز وقال : اسأل وأوجز . فقال له : كيف كنت في هذا القمقم ، والقمقم لا يسع يدك ولا رجلك فكيف يسعك كلك .
فقال له العفريت : وهل أنت لا تصدق أنني كنت فيه .
فقال الصياد : لا أصدق أبداً حتى أنظرك فيه بعيني .


وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح .







رد مع اقتباس
قديم 2013-12-23, 11:01   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
soufiane ghemam
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية soufiane ghemam
 

 

 
إحصائية العضو









soufiane ghemam غير متواجد حالياً


افتراضي

[FONT="Droid Arabic Naskh"]الليلة الرابعة

تكملة حكاية الصياد مع العفريت
وبداية حكاية الملك يونان والحكيم رويان

[/FONT]

قالت شهرزاد :
بلغني أيها الملك السعيد أن الصياد لما قال للعفريت لا أصدقك أبداً حتى أنظرك بعيني في القمقم فانتفض العفريت وصار دخاناً صاعداً إلى الجو ، ثم اجتمع ودخل في القمقم قليلا ً، حتى استكمل الدخان داخل القمقم وإذا بالصياد أسرع وأخذ سدادة الرصاص المختومة وسد بها فم القمقم ونادى العفريت ، وقال له : تمن علي أي موتة تموتها لأرميك في هذا البحر وأبني لي هنا بيتاً وكل من أتى هنا أمنعه أن يصطاد وأقول له هنا عفريت وكل من أطلعه يبين له أنواع الموت يخبره بينها .
فلما سمع العفريت كلام الصياد أراد الخروج فلم يقدر ورأى نفسه محبوساً ورأى عليه طابع خاتم سليمان وعلم أن الصياد سجنه وسجن أحقر العفاريت وأقذرها وأصغرها ، ثم أن الصياد ذهب بالقمقم إلى جهة البحر ، فقال له العفريت :
لا .. لا .
فقال الصياد : لا بد .. لا بد .
فلطف المارد كلامه وخضع وقال :
ما تريد أن تصنع بي يا صياد .
قال : ألقيك في البحر إن كنت أقمت فيه ألفاً وثمانمائة عام فأنا أجعلك تمكث إلى أن تقوم الساعة ، أما قلت لك أبقيني يبقيك الله ولا تقتلني يقتلك الله فأبيت قولي وما أردت إلا غدري فألقاك الله في يدي فغدرت بك .
فقال العفريت : افتح لي حتى أحسن إليك .
فقال له الصياد : تكذب يا ملعون ، أنا مثلي ومثلك مثل وزير الملك يونان والحكيم رويان .
فقال العفريت : وما شأن وزير الملك يونان والحكيم رويان وما قصتهما .
قال الصياد : اعلم أيها العفريت ، أنه كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان في مدينة الفرس وأرض رومان ملك يقال له الملك يونان وكان ذا مال وجنود وبأس وأعوان من سائر الأجناس ، وكان في جسده برص قد عجزت فيه الأطباء والحكماء ولم ينفعه منه شرب أدوية ولا سفوف ولا دهان ولم يقدر أحد من الأطباء أن يداويه .
وكان قد دخل مدينة الملك يونان حكيم كبير طاعن في السن يقال له الحكيم رويان وكان عرفاً بالكتب اليونانية والفارسية والرومية والعربية والسريانية وعلم الطب والنجوم وعالماً بأصول حكمتها وقواعد أمورها من منفعتها ومضرتها .
عالماً بخواص النباتات والحشائش والأعشاب المضرة والنافعة فقد عرف علم الفلاسفة وجاز جميع العلوم الطبية وغيرها ، ثم إن الحكيم لما دخل المدينة وأقام بها أيام قلائل سمع خبر الملك وما جرى له في بدنه من البرص الذي ابتلاه الله به وقد عجزت عن مداواته الأطباء وأهل العلوم .
فلما بلغ ذلك الحكيم بات مشغولاً ، فلما أصبح الصباح لبس أفخر ثيابه ودخل على الملك يونان وقبل الأرض ودعا له بدوام العز والنعم وأحسن ما به تكلم وأعلمه بنفسه فقال :
أيها الملك ، بلغني ما اعتراك من هذا الذي في جسدك وأن كثيراً من الأطباء لم يعرفوا الحيلة في زواله وها أنا أداويك أيها الملك ولا أسقيك دواء ولا أدهنك بدهن .
فلما سمع الملك يونان كلامه تعجب وقال له : كيف تفعل ، فو الله لو برأتني أغنيك لولد الولد وأنعم عليك ، ما تتمناه فهو لك وتكون نديمي وحبيبي .
ثم أنه خلع عليه وأحسن إليه وقال له أتبرئني من هذا المرض بلا دواء ولا دهان ?
قال : نعم أبرئك بلا مشقة في جسدك .
فتعجب الملك غاية العجب ثم قال له : أيها الحكيم الذي ذكرته لي يكون في أي الأوقات وفي أي الأيام ، فأسرع يا ولدي .
قال له : سمعاً وطاعة .
ثم نزل من عند الملك واكترى له بيتاً حط فيه كتبه وأدويته وعقاقيره ثم استخرج الأدوية والعقاقير وجعل منها صولجاناً وجوفه وعمل له قصبة وصنع له كرة بمعرفته .
فلما صنع الجميع وفرغ منها طلع إلى الملك في اليوم الثاني ودخل عليه وقبل الأرض بين يديه وأمره أن يركب إلى الميدان وأن يلعب بالكرة والصولجان وكان معه الأمراء والحجاب والوزراء وأرباب الدولة ، فما استقر بين الجلوس في الميدان حتى دخل عليه الحكيم رويان وناوله الصولجان وقال له :
خذ هذا الصولجان واقبض عليه مثل هذه القبضة وامش في الميدان واضرب به الكرة بقوتك حتى يعرق كفك وجسدك فينفذ الدواء من كفك فيسري في سائر جسدك فإذا عرقت وأثر الدواء فيك فارجع إلى قصرك وادخل الحمام واغتسل ونم فقد برئت والسلام .
فعند ذلك أخذ الملك يونان ذلك الصولجان من الحكيم ومسكه بيده وركب الجواد وركب الكرة بين يديه وساق خلفها حتى لحقها وضربها بقوة وهو قابض بكفه على قصبة الصولجان ، وما زال يضرب به الكرة حتى عرق كفه وسائر بدنه وسرى له الدواء من القبضة .
وعرف الحكيم رويان أن الدواء سرى في جسده فأمره بالرجوع إلى قصره وأن يدخل الحمام من ساعته ، فرجع الملك يونان من وقته وأمر أن يخلو له الحمام فأخلوه له ، وتسارعت الفراشون وتسابقت المماليك وأعدوا للملك قماشه ودخل الحمام واغتسل غسيلاً جيداً ولبس ثيابه داخل الحمام ثم خرج منه .
ولما خرج الملك من الحمام نظر إلى جسده فلم يجد فيه شيئاً من البرص وصار جسده نقياً مثل الفضة البيضاء ففرح بذلك غاية الفرح واتسع صدره وانشرح ، فلما أصبح الصباح دخل الديوان وجلس على سرير ملكه ودخلت عليه الحجاب وأكابر الدولة .
هذا ما كان من أمر الملك يونان ، وأما ما كان من أمر الحكيم رويان فإنه رجع إلى داره وبات ، فلما أصبح الصباح طلع إلى الملك واستأذن عليه فأذن له في الدخول فدخل وقبل الأرض بين يديه وأشار إلى الملك بهذه الأبيات :
زهت الفصاحة إذا ادعيت لها أبـاً ........ وإذا دعت يوماً سواك لهـا أبـى
يا صاحب الوجـه الـذي أنـواره ........ تمحوا من الخطب الكريه غياهبا
ما زال وجهك مشرقاً متـهـلـلاً ........ فلا ترى وجه الزمان مقطـبـا
أوليتني من فضلك المنن الـتـي ........ فعلت بنا فعل السحاب مع الربـا
وصرفت جل الملا في طلب العلا ........ حتى بلغت من الزمان مـآربـا
فلما فرغ من شعره نهض الملك قائماً على قدميه وعانقه وأجلسه بجانبه وخلع عليه الخلع السنية ، وإذا بموائد الطعام قد مدت فأكل صحبته وما زال عنده ينادمه طول نهاره .
فلما أقبل الليل أعطى الحكيم ألفي دينار غير الخلع والهدايا وأركبه جواده وانصرف إلى داره والملك يونان يتعجب من صنعه ويقول :
هذا داواني من ظاهر جسدي ولم يدهنني بدهان ، فو الله ما هذه إلا حكمة بالغة ، فيجب علي لهذا الرجل الإنعام والإكرام وأن أتخذه جليساً وأنيساً مدى الزمان . وبات الملك يونان مسروراً فرحاً بصحة جسمه وخلاصه من مرضه .
فلما أصبح الملك وجلس على كرسيه ووقفت أرباب دولته وجلست الأمراء والوزراء على يمينه ويساره ثم طلب الحكيم رويان فدخل عليه وقبل الأرض بين يديه فقام الملك وأجلسه بجانبه وأكل معه وحياه وخلع عليه وأعطاه ، ولم يزل يتحدث معه إلى أن أقبل الليل فرسم له بخمس خلع وألف دينار ، ثم انصرف الحكيم إلى داره وهو شاكر للملك .
فلما أصبح الصباح خرج الملك إلى الديوان وقد أحدقت به الأمراء والوزراء والحجاب ، وكان له وزير من وزرائه بشع المنظر نحس الطالع لئيم بخيل حسود مجبول على الحسد والمقت . فلما رأى ذلك الوزير أن الملك قرب الحكيم رويان وأعطاه هذه الأنعام حسده عليه وأضمر له الشر كما قيل في المعنى :
ما خلا جسد من حسد .
وقيل في المعنى : الظلم كمين في النفس القوة تظهره والعجز يخفيه .
ثم أن الوزير تقدم إلى الملك يونان وقبل الأرض بين يديه وقال له :
يا ملك العصر والأوان ، أنت الذي شمل الناس إحسانك ولك عندي نصيحة عظيمة فإن أخفيتها عنك أكون ولد زنا ، فإن أمرتني أن أبديها أبديتها لك .
فقال الملك وقد أزعجه كلام الوزير : وما نصيحتك ?
فقال : أيها الملك الجليل ، قد قالت القدماء من لم ينظر في العواقب فما الدهر له بصاحب ، وقد رأيت الملك على غير صواب حيث أنعم على عدوه وعلى من يطلب زوال ملكه وقد أحسن إليه وأكرمه غاية الإكرام وقربه غاية القرب ، وأنا أخشى على الملك من ذلك .
فانزعج الملك وتغير لونه وقال له : من الذي تزعم أنه عدوي وأحسنت إليه ? فقال له : أيها الملك إن كنت نائماً فاستيقظ فأنا أشير إلى الحكيم رويان .
فقال له الملك : إن هذا صديقي وهو أعز الناس عندي لأنه داواني بشيء قبضته بيدي وأبراني من مرضي الذي عجز فيه الأطباء وهو لا يوجد مثله في هذا الزمان في الدنيا غرباً وشرقا ً، فكيف أنت تقول عليه هذا المقال وأنا من هذا اليوم أرتب له الجوامك والجرايات وأعمل له في كل شهر ألف دينار ولو قاسمته في ملكي وإن كان قليلاً عليه . وما أظن أنك تقول ذلك إلا حسداً .
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح .
فقالت لها أختها : يا أختي ما أحلى حديثك وأطيبه وألذه وأعذبه .
فقالت لها : وأين هذا مما أحدثكم به الليلة المقبلة إن عشت وأبقاني الملك . فقال الملك في نفسه : والله لا أقتلها حتى أسمع بقية حديثها لأنه حديث عجيب . ثم أنهم باتوا تلك الليلة متعانقين إلى الصباح . ثم خرج الملك إلى محل حكمه واحتبك الديوان فحجم وولى وأمر ونهى إلى آخر النهار ، ثم انفض الديوان فدخل الملك قصره وأقبل الليل .







رد مع اقتباس
قديم 2013-12-23, 11:03   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
soufiane ghemam
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية soufiane ghemam
 

 

 
إحصائية العضو









soufiane ghemam غير متواجد حالياً


افتراضي

واذا أردت أن تطالع أكثر فأدخل هنا
http://forum.maktoob.com/t1073951.html







رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا بارك الله فيك/ شكراً لـ soufiane ghemam على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مجلة, اجمل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 22:03

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker