" تم اصطياد الغراب" عملية نوعية لأقوى المخابرات في العالم . - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار... النُصرة و قضايا الأمّة > منتدى الأخبار العربية و العالمية

منتدى الأخبار العربية و العالمية يخص مختلف الأخبار العربية و العالمية ...

http://www.up.djelfa.info/uploads/141389081779231.gif

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-06-26, 16:43   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الزمزوم
 

 

 
إحصائية العضو









الزمزوم غير متواجد حالياً


Hot News1 " تم اصطياد الغراب" عملية نوعية لأقوى المخابرات في العالم .

المخابرات السورية "اصطادت الغراب".. وكشفت أسرار هروب الطيار حسن مرعي وعلاقة ذلك بإسقاط الطائرة التركية



تناقلت مواقع ومصادر إعلامية تقريراً إخبارياً، كشفت فيه خفايا هروب الطيار السوري إلى الأردن وعلاقة ذلك بإسقاط طائرة تركية، مؤكدة أن ماحصل كان عملية مخابراتية سورية محكمة أطلق عليها "عملية اصطياد الغراب" كللتها الدفاعات الجوية السورية بالنجاح.

وأضافت المعلومات: إن السوريين استيقظوا في ذلك اليوم كأي يوم منذ بداية المؤامرة على سورية، عبوة ناسفة هنا، إطلاق نار هناك، شهيد من هنا وشهيد من هناك، والتضليل الإعلامي هو ذاته، والحسم جارٍ على الأرض.

قبل ظهر ذلك اليوم 21/6/2012 كانت دهشة كبيرة للسوريين، طائرة ميغ 21 تهبط في الأردن بعد انقطاع الاتصال بها وقد كانت في طلعة تدريبية، هذا ما صرحت به وسائل الإعلام السورية.


ظلت الحيرة في نفوس السوريين والأماني ألا يكون الطيار حسن مرعي الحمادة قد انشق وفرّ بالطائرة إلى الأردن، إلى حين قطع الشك باليقين ببيان لوزارة الدفاع السورية ينص على أن الطيار الحمادة يعتبر فاراً من الخدمة وخائناً لوطنه وشرفه العسكري!.. كانت صدمة كبيرة للسوريين وخاصة بعد أن أذاعت وسائل الإعلام السورية خبراً أن سبب الهبوط في الأردن هو عطل فني في الطائرة.

تساءل السوريون كيف للمخابرات السورية أن تغفل عن ذلك، وماذا لو أن الطيار الفار قصف مواقع للجيش العربي السوري عند فراره؟!.

وفي يوم 22/6/2012 انتشر على صفحات الفيسبوك ووسائل الإعلام غير السورية خبر إسقاط طائرة مقاتلة تركية في المياه الإقليمية السورية مقابل البدروسية في اللاذقية، وإصابة مقاتلة تركية أخرى عادت إلى تركيا، لم تؤكد الخبر وسائل الإعلام السورية كما لم تنفه إلى أن صدر بيان عن وزارة الدفاع السورية يؤكد أن دفاعاتنا الجوية أسقطت "جسماً غريباً" تبيّن فيما بعد أنه مقاتلة تركية.

المصادر الإعلامية تساءلت: ما علاقة هروب الطيار "الحمادة" بطائرة تدريبية ميغ 21 إلى الأردن بإسقاط مقاتلة تركية وإصابة أخرى؟. مضيفة: الجواب على هذا السؤال تلخصه عملية محكمة للمخابرات الجوية السورية تحت اسم "عملية اصطياد الغراب.

وفي تفاصيل العملية أن المخابرات الجوية السورية رصدت لقاء الطيار "الحمادة" مع عدة أشخاص غير سوريين، تمّ وضع كافة اتصالاته واتصالات عائلته تحت المراقبة، تمّ التوصل إلى معلومات عن هؤلاء الأشخاص، أنهم أردنيون، وعملاء للمخابرات الأردنية. رصدت المخابرات السورية عدة اتصالات جرى في بعضها ابتزاز "الحمادة" بمقطع فيديو عن سهرة حميمة مع امرأة في دمشق، وفي بعضها الآخر جرى تقديم عدة عروض له من مال وسفر إلى دولة أوروبية مع عائلته، فهمت المخابرات السورية اللعبة، راقبت بدقة تحركات الأردنيين في دمشق ورصدت عدة لقاءات لهم مع أتراك، وعملاء للمخابرات التركية، وصلت الأمور لدرجة يجب فيها التخطيط بدقة ومعرفة النوايا الحقيقية، كانت توقعات المخابرات السورية في البداية أن كل هذا الضغط على "الحمادة" لكي ينشق، لكن لم تكن لديها معلومات عن الهروب بطائرة ميغ 21، اطلعت المخابرات السورية على جدول طلعات التدريب فتوصلت لمعلومات عن طلعة تدريبية لـ"الحمادة" يوم 21 حزيران، ثارت الشكوك حول طائرة الميغ21 وقتها، والذي أكد هذه الشكوك هو سفر عائلة الحمادة المفاجئ إلى الأردن يوم 19 حزيران أي قبل يومين من موعد طلعة الطيران التدريبية للميغ 21، وأقامت العائلة في فندق 5 نجوم في عمان، أيقنت المخابرات السورية أن الحمادة سيفر إلى الأردن يوم 21 حزيران بطائرة الميغ 21، لكنها لم تلق القبض عليه، لماذا؟!.

حصلت المخابرات السورية على معلومات من تركيا عن طريق عملاء لها داخل تركيا عن مخطط يعدّ بالتنسيق مع المخابرات الأردنية والإسرائيلية للبدء بعملية انشقاق وهمي لطائرات مقاتلة سورية ستقصف دفاعات جوية سورية في اللاذقية تمهيداً لفرض منطقة حظر جوي وبعدها منطقة عازلة على الحدود السورية التركية داخل الأراضي السورية بعمق 10- 15 كيلو متراً، يتم تجميع الآلاف من الإرهابيين السوريين والعرب والأفارقة والأفغان فيها لشن هجمات على الداخل السوري انطلاقاً من هذه المنطقة، وتترافق خطة الانشقاق الوهمي مع تحرك لخلايا نائمة في بعض مناطق ريف دمشق وريف حلب وريف إدلب يقودها أردنيون وأتراك لتشتيت تركيز الأمن والجيش السوري، لكن كيف ستحدث عملية الانشقاق الوهمي؟.

طائرة ميغ 21 صنعت في روسيا عام 1959، وقد حصلت سورية على عدد منها منذ عقود، وتمّ الاتفاق مع روسيا بعد عدة جولات من الصيانة والعمرة لهذه الطائرات أن تُستعمل فقط للطلعات التدريبية وهي منزوعة السلاح وفقاً للقانون الدولي والمعاهدات مع الأمم المتحدة.

عملية هروب الطيار "الحمادة" كان المطلوب منها أردنياً وتركياً وبالدرجة الأولى إسرائيلياً هو فقط تصوير الطائرة من عدة جوانب في وضعيتين، في السماء وعند الهبوط، ومن ثم الحصول على نظام التشفير الخاص بالطائرات السورية، هذا النظام يتيح لكل طائرة تحمله مهما كان نوعها، إمكانية التجول ضمن نطاق رصد الرادار السوري على أنها طائرة سورية، أي ترى على شاشة الرادار أنها طائرة سورية.

فكانت المخابرات السورية أمام خيارين: إما أن تلقي القبض على الطيار "الحمادة" قبل الطلعة التدريبية المقررة حسب الجداول في 21 حزيران، وبالتالي لن تتمكن من القبض على كل العملاء الأردنيين والأتراك مع الخلايا النائمة. أو أن تترك "الحمادة" يفرّ إلى الأردن وتمثل دور المخدوع لحين الضربة القاصمة.

ضحّت المخابرات السورية بـ"الحمادة" كطعم، فر "الحمادة" بالميغ 21، بان التخبّط في وسائل الإعلام السورية عن مصير الميغ 21، تارة فُقد الاتصال وتارة هبطت في الأردن، ووزارة الدفاع السورية تجري اتصالات بالأردن لإعادة الطائرة والأردن يبيّن حُسن النوايا، اطمأن أطراف المؤامرة أن خطتهم قد نجحت، كان لديهم وقت قصير جداً لا يتعدى 24 ساعة لتنفيذ مخططهم قبل تدارك الأمر من وزارة الدفاع السورية –حسب اعتقادهم-، آلة إعلامية كانت جاهزة للتصوير في مطار الهبوط في الأردن، وصلت الميغ 21 فوق المطار، بدأ التصوير من عدة جوانب للطائرة، أرسلت الفيديوهات مباشرة إلى استوديوهات قناتي "الجزيرة" و"العربية" اللتين ستنتظران كلمة السر عند عملية الانشقاق الوهمي لتبدأ عرض الفيديوهات تحت عنوان: "انشقاق طيارين سوريين بطائرتين مقاتلتين وقصف أهداف عسكرية للنظام ثم اللجوء إلى تركيا" وأُعدّت التقارير العسكرية والمقابلات التلفزيونية والتحليلات السياسية المرتبطة بالموضوع.

هبطت الميغ 21 في الأردن، سارع خبراء صهاينة، لفك نظام التشفير الخاص بالطائرة، أخذ النظام إلى تل أبيب، استنسخوا نظاماً آخر منه، أرسلوا النظام إلى تركيا بطائرة حربية إسرائيلية هبطت في قاعدة أنجرليك التركية، تمّ تركيب النظامين على مقاتلتين تركيتين، وعند إعلان ساعة الصفر طارت المقاتلتان التركيتان محملتين بالذخيرة الكاملة باتجاه الأراضي السورية لتقصف مواقع عسكرية سورية كما هي الخطة، وصلت المقاتلتان التركيتان إلى المياه الإقليمية السورية مقابل البدروسية في اللاذقية، انخفضتا إلى أقصى حد من سطح البحر كي لا يتم التعرف عليهما بالرؤية العادية، بانتا على شاشات الرادار السوري كأنهما مقاتلتان سوريتان، الطياران التركيان مطمئنان فالسوريون يظنون أنهما طياران سوريان، اقتربت المقاتلتان أكثر من الشواطئ السورية، وفجأة، بدأ إطلاق النار من المضادات السورية على المقاتلتين التركيتين، أسقطت واحدة في البحر وأصيبت الثانية ما اضطرها للعودة إلى تركيا، من المؤكد أن الطيارين التركيين قد ذهلا من هول الصدمة، كما ذهل أردوغان وتلعثم بالكلام، فكيف يطلق الجيش السوري النار على طائرتين تبيّن لديه على شاشات الرادار أنهما سوريتان؟!!.

في الوقت الذي كانت فيه وزارة الدفاع السورية تمثل دور المخدوع بحسن النوايا الأردنية، كانت المخابرات السورية تحضر الكمائن للعملاء الأردنيين والأتراك وخلاياهما النائمة في ريف دمشق وريف إدلب وريف حلب، وكانت تنتظر ساعة الصفر من وزارة الدفاع السورية للانقضاض على هذه الخلايا، عندما فرّ "الحمادة" بطائرة الميغ 21 إلى الأردن صدرت تعليمات هامة من وزارة الدفاع السورية لسلاح الجو السوري بضرورة عدم إقلاع أي طائرة سورية من المطارات مهما كان الظرف حتى إشعار آخر، وتعليمات مشددة وحازمة لقوى الدفاع الجوي بإسقاط أي طائرة مقاتلة تحلق في الأجواء السورية، حتى وإن كانت طائرة سورية!.. نعم وإن كانت طائرة سورية، فالمعلومات لدى وزارة الدفاع كانت كاملة تماماً عن أن مقاتلات تركية ستدخل الأجواء السورية بنظام تشفير لطائرة الميغ 21 وبالتالي لن تتعرف عليها الرادارات السورية سوى أنها طائرات سورية.

عند إسقاط المقاتلة التركية في المياه الإقليمية السورية وإجبار الثانية على العودة، تمّ الاتصال من تركيا بقادة الخلايا النائمة في سورية وإبلاغهم بفشل العملية وعليهم الهروب من المناطق التي يتواجدون بها، فقد علم الأتراك بعد إسقاط الطائرة أن خطتهم بالانشقاق الوهمي قد كُشفت، لكن المخابرات السورية كانت أسرع إليهم، وكان الرد كالعادة: "نعم فشلت العملية واصطدنا الغراب.. مع تحيات المخابرات السورية".


2012/06/26







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية
قديم 2012-06-26, 17:02   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الزمزوم
 

 

 
إحصائية العضو









الزمزوم غير متواجد حالياً


افتراضي

ثلاثة أشهر سورية للحسم العسكري قبل الجلوس على طاولة حل دولي...

يعرف الأتراك قبل غيرهم أن الولايات المتحدة لن تخوض أية حرب في سوريا وهي المنسحبة من العراق والتي تريد مغادرة أفغانستان. ويعرف الفرنسيون الذين لا يتوقفون عن المزايدة في التصعيد ضد النظام في سوريا أن الحرب قرار أمريكي بامتياز، وان واشنطن غير مستعدة لخوض أية حرب هذه الفترة. ويعرف السياسيون الفرنسيون والمطلعون على الأوضاع في فرنسا والغرب أن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولند ليس صاحب قرار حربي وليس رجل صدامياً، وما التصريحات العالية النبرة سوى نوع من الهروب للأمام في أزمة تخطت بتأثيراتها الداخل السوري وأصبحت قضية دولية بامتياز تذكر بأيام الحرب الباردة.

الدبلوماسي السابق في الخارجية الفرنسية ديديه ديستريمو قال لـ"لانتقاد" إن "حلف شمال الأطلسي لن يذهب في حرب ضد سورية بناء على طلب أنقرة، وسوف يكتفي بإصدار بيان دعم لتركيا". وأضاف الدبلوماسي الفرنسي العريق الذي كان مسؤولاً في وزارة الخارجية الفرنسية عن ملف الرهائن الفرنسيين في لبنان في ثمانينيات القرن الماضي، أن فرنسا ليست الولايات المتحدة، وأن على الرئيس الفرنسي القيام بتحرك دبلوماسي يساهم في تعزيز صورة بلاده في العالم".

وتابع الدبلوماسي الفرنسي حديثه بالقول : "إن الرئيس الفرنسي يمكن أن يرسل شخصية فرنسية مهمة إلى دمشق للحديث مع الرئيس السوري بشار الاسد في حال لزم الأمر، ويمكن أن يذهب هو شخصياً لفتح ثغرة في جدار هذه الأزمة التي تزعزع الاستقرار"، موضحاً "أنه يجب إفهام سوريا أنها ليست دولة منبوذة في العالم وأن هناك إمكانية للتواصل معها".


وأكد ديديه ديستريمو "أن كل ما ينسب إلى النظام السوري من فظائع أمر غير صحيح" مشيراً إلى أنه يعرف "أن هذا النظام ليس قديساً ولكن لا يمكن اعتبار سوريا دولة مارقة، وعلى فرنسا القيام بتحرك دبلوماسي يوجه الطريق للولايات المتحدة الأمريكية".

وفي السياق نفسه، تحدثت مصادر فرنسية مطلعة، عن قرار اتخذه الرئيس الأمريكي باراك اوباما بعدم الدخول في أية أزمة دولية قبيل الانتخابات الأمريكية المقبلة في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، وقالت "ان فترة الصيف الحالي سوف تكون فرصة ذهبية للجيش السوري لتحقيق مكاسب ميدانية خصوصاً في المنطقة الوسطى المهمة استراتيجياً وبالتحديد في مدينة حمص وفي منطقة القصير، قبل الجلوس على طاولة تسوية دولية سوف تنضج تفاصيلها بعد الانتخابات الأمريكية. فالقرار الأمريكي في الموضوع السوري لن يتغير وهو منسجم مع الإستراتيجية الأمريكية الجديدة بعدم الدخول في حرب مباشرة، والاكتفاء بدعم قوى موجودة على الأرض، وهذا ما يحصل في سوريا تحديداً لكن طول المدة التي استغرقتها الأزمة السورية أصبح يشكل خطراً على الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط الحساسة والمهمة لأمريكا.

من ناحيتها اشارت مصادر سورية معارضة إلى أن بوادر التسوية الدولية موجودة في المقترح الروسي لعقد مؤتمر لدول الجوار السوري والدول التي لها علاقة بالأزمة السورية زائد الدول الخمسة الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي. وهذا المنطق في التعاطي مع الأزمة السورية يبدو هو الأسلم بسبب خروج هذه الأزمة عن قدرة الأطراف السوريّة على معالجتها وعدم قدرة الأفرقاء السوريين بمختلف أطيافهم عن الاجتماع للحوار. المقترح الروسي هو الأقرب للمنطق، ولواقع الأرض لأن الجماعات المسلحة لن توقف القتال إلا إذا توقف الدعم عنها مادياً وعسكرياً، وبعض فصائل المسلحين أصبح أشبه بالدكاكين التي تبيع أي زبون يأتي بالمال، لذلك يجب وضع الدول التي لها يد في الأحداث في سوريا أمام مسؤولياتها خصوصاً أن موسكو قررت أنها لن تقبل بسقوط الأسد، فالرجل قوي ولماذا تتخلى موسكو عن حليف قوي؟ نحن لسنا في حالة القذافي..

.

26-06-2012







رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 17:21   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
جرح الايام
محظور
 
إحصائية العضو









جرح الايام غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزمزوم مشاهدة المشاركة
ثلاثة أشهر سورية للحسم العسكري قبل الجلوس على طاولة حل دولي...

يعرف الأتراك قبل غيرهم أن الولايات المتحدة لن تخوض أية حرب في سوريا وهي المنسحبة من العراق والتي تريد مغادرة أفغانستان. ويعرف الفرنسيون الذين لا يتوقفون عن المزايدة في التصعيد ضد النظام في سوريا أن الحرب قرار أمريكي بامتياز، وان واشنطن غير مستعدة لخوض أية حرب هذه الفترة. ويعرف السياسيون الفرنسيون والمطلعون على الأوضاع في فرنسا والغرب أن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولند ليس صاحب قرار حربي وليس رجل صدامياً، وما التصريحات العالية النبرة سوى نوع من الهروب للأمام في أزمة تخطت بتأثيراتها الداخل السوري وأصبحت قضية دولية بامتياز تذكر بأيام الحرب الباردة.

الدبلوماسي السابق في الخارجية الفرنسية ديديه ديستريمو قال لـ"لانتقاد" إن "حلف شمال الأطلسي لن يذهب في حرب ضد سورية بناء على طلب أنقرة، وسوف يكتفي بإصدار بيان دعم لتركيا". وأضاف الدبلوماسي الفرنسي العريق الذي كان مسؤولاً في وزارة الخارجية الفرنسية عن ملف الرهائن الفرنسيين في لبنان في ثمانينيات القرن الماضي، أن فرنسا ليست الولايات المتحدة، وأن على الرئيس الفرنسي القيام بتحرك دبلوماسي يساهم في تعزيز صورة بلاده في العالم".

وتابع الدبلوماسي الفرنسي حديثه بالقول : "إن الرئيس الفرنسي يمكن أن يرسل شخصية فرنسية مهمة إلى دمشق للحديث مع الرئيس السوري بشار الاسد في حال لزم الأمر، ويمكن أن يذهب هو شخصياً لفتح ثغرة في جدار هذه الأزمة التي تزعزع الاستقرار"، موضحاً "أنه يجب إفهام سوريا أنها ليست دولة منبوذة في العالم وأن هناك إمكانية للتواصل معها".


وأكد ديديه ديستريمو "أن كل ما ينسب إلى النظام السوري من فظائع أمر غير صحيح" مشيراً إلى أنه يعرف "أن هذا النظام ليس قديساً ولكن لا يمكن اعتبار سوريا دولة مارقة، وعلى فرنسا القيام بتحرك دبلوماسي يوجه الطريق للولايات المتحدة الأمريكية".

وفي السياق نفسه، تحدثت مصادر فرنسية مطلعة، عن قرار اتخذه الرئيس الأمريكي باراك اوباما بعدم الدخول في أية أزمة دولية قبيل الانتخابات الأمريكية المقبلة في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، وقالت "ان فترة الصيف الحالي سوف تكون فرصة ذهبية للجيش السوري لتحقيق مكاسب ميدانية خصوصاً في المنطقة الوسطى المهمة استراتيجياً وبالتحديد في مدينة حمص وفي منطقة القصير، قبل الجلوس على طاولة تسوية دولية سوف تنضج تفاصيلها بعد الانتخابات الأمريكية. فالقرار الأمريكي في الموضوع السوري لن يتغير وهو منسجم مع الإستراتيجية الأمريكية الجديدة بعدم الدخول في حرب مباشرة، والاكتفاء بدعم قوى موجودة على الأرض، وهذا ما يحصل في سوريا تحديداً لكن طول المدة التي استغرقتها الأزمة السورية أصبح يشكل خطراً على الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط الحساسة والمهمة لأمريكا.

من ناحيتها اشارت مصادر سورية معارضة إلى أن بوادر التسوية الدولية موجودة في المقترح الروسي لعقد مؤتمر لدول الجوار السوري والدول التي لها علاقة بالأزمة السورية زائد الدول الخمسة الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي. وهذا المنطق في التعاطي مع الأزمة السورية يبدو هو الأسلم بسبب خروج هذه الأزمة عن قدرة الأطراف السوريّة على معالجتها وعدم قدرة الأفرقاء السوريين بمختلف أطيافهم عن الاجتماع للحوار. المقترح الروسي هو الأقرب للمنطق، ولواقع الأرض لأن الجماعات المسلحة لن توقف القتال إلا إذا توقف الدعم عنها مادياً وعسكرياً، وبعض فصائل المسلحين أصبح أشبه بالدكاكين التي تبيع أي زبون يأتي بالمال، لذلك يجب وضع الدول التي لها يد في الأحداث في سوريا أمام مسؤولياتها خصوصاً أن موسكو قررت أنها لن تقبل بسقوط الأسد، فالرجل قوي ولماذا تتخلى موسكو عن حليف قوي؟ نحن لسنا في حالة القذافي..

.

26-06-2012

فيــلم هنــدي






رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 18:25   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الزمزوم
 

 

 
إحصائية العضو









الزمزوم غير متواجد حالياً


افتراضي







رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 18:30   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الزمزوم
 

 

 
إحصائية العضو









الزمزوم غير متواجد حالياً


افتراضي







رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 20:45   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ابومحمدالسعيد
عضو محترف
 
إحصائية العضو









ابومحمدالسعيد غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزمزوم مشاهدة المشاركة

اردوغان هذا الرجل كم احترمه

على الاقل هذا حاكم شرعي لبلده و صل لسدة الحكم بالانتخابات

فماذا عن بثار







رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 22:22   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
هشام_525
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









هشام_525 غير متواجد حالياً


افتراضي

ههههههه ما هذا الفيلم
رغم أنني لا أدافع نهائيا عن بشار و لكن القصة ممكن جدا أن تكون صحيحة
لكن أدهشتني يا هذا من أين تأتي بالأخبار الخاصة بالمخابرات







رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 22:27   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
showttango
عضو جديد
 
إحصائية العضو









showttango غير متواجد حالياً


افتراضي

.....................
ههههههه ما هذا الفيلم







رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 22:27   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
showttango
عضو جديد
 
إحصائية العضو









showttango غير متواجد حالياً


افتراضي

ههههههه ما هذا الفيلم hhhhhhhhh







رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 22:40   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أشرف777
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









أشرف777 غير متواجد حالياً


افتراضي

http://www.dailymotion.com/video/x8j...om=embediframe







رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 22:49   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
الباشـــــــــــق
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية الباشـــــــــــق
 

 

 
إحصائية العضو









الباشـــــــــــق غير متواجد حالياً


افتراضي

من مسلسلات أحمد ابو عدس






رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 23:09   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الزمزوم
 

 

 
إحصائية العضو









الزمزوم غير متواجد حالياً


افتراضي

بعد توسل أردوغان الأطلسي يعتبر إسقاط الطائرة التركية عمل غير مقبول
2012/06/26

ندد حلف شمال الاطلسي خلال مشاورات طارئة الثلاثاء باسقاط سورية طائرة حربية تركية، معتبرا ذلك "عملا غير مقبول" وعبر عن "دعمه القوي" وتضامنه مع تركيا. وقال الامين العام للحلف اندرس فوغ راسموسن امام الصحافيين "هذا عمل غير مقبول ونحن نندد به باشد العبارات... لقد اعلن الحلفاء دعمهم القوي وتضامنهم مع تركيا"، موضحا ان الحلف ما زال "يدرس" الملف. الا ان راسموسن بدا وكانه يخفف من احتمال اندلاع مواجهات بين البلدين المجاورين. فقد قال ردا على احد الاسئلة "اتوقع الا يستمر تصعيد الوضع". وشدد على انه لم يتم التباحث في المادة الخامسة من معاهدة الحلف التي تتيح التدخل للدفاع عن احدى الدول الاعضاء.

وكان راسموسن يتحدث في اعقاب اجتماع لسفراء الدول الاعضاء بناء على طلب من تركيا بعد اسقاط النظام السوري لطائرة حربية تركية من طراز "اف-4 فانتوم" الجمعة. ولا يزال الطياران في عداد المفقودين. واعتبر راسموسن ان الهجوم على الطائرة الحربية التركية "مثال اضافي لعدم احترام سورية للقوانين الدولية وللسلام والامن وللحياة البشرية". لكنه لم يات على ذكر الخيار العسكري.

ومضى راسموسن يقول "سنواصل المتابعة عن كثب وبقلق كبير للتطورات على الحدود الجنوبية الشرقية للحلف". وذلك بعد مشاورات دامت بعيد الساعة للاستماع الى سفير تركيا وهو يعرض الحادث. وتابع "اريد ان اكون واضحا امن الحلف الاطلسي لا يتجزأ ونحن الى جانب تركيا بروح من التضامن القوي". وذلك في اعقاب اجتماع طارئ للحلف في مقره في بروكسل على مستوى سفراء الدول الـ28 الاعضاء.

وعقد الاجتماع بطلب من انقرة بموجب البند الرابع من معاهدة الحلف التي تنص على انه بامكان اي بلد عضو في الحلف الاطلسي ان يرفع الى مجلس الحلف مسألة لمناقشتها مع باقي الاعضاء عندما يعتبر ان ثمة تهديدا لوحدة اراضيه او استقلاله السياسي او امنه. وهي المرة الثانية فقط في تاريخ الاطلسي الذي تأسس في 1949 التي يعقد فيها اجتماع بناء على البند الرابع. وكانت المرة الاولى في 2003 حين عقد اجتماع بطلب من تركيا ايضا لبحث الحرب على العراق.

ورفض راسموسن الخوض في تفاصيل الرواية التركية للاحداث امام حلفائها. لكن في انقرة. اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان سورية بارتكاب "عمل عدواني واعتداء جبان" عندما اسقطت الطائرة الحربية دون انذار. وقال "لم يصدر اي تحذير او اي مذكرة من سورية لقد تصرفوا دون القيام بأي من هذه الاجراءات وبعد ذلك يدعون بدون حياء بانهم اصدقاء لنا. انه عمل عدواني".

ولدى سؤال راسموسن حول ما يمكن ان يقوم به الحلف في حال حصول تصعيد للتوتر بين تركيا وسورية. كان رده "ما شهدناه هو عمل غير مقبول ابدا وانا اتوقع ان تتفادى سورية مثل هذه الخطوات في المستقبل".

وكانت واشنطن قالت انها ستحاسب سورية على ذلك في حين دعا الاتحاد الأوروبي أنقرة إلى ضبط النفس. وقالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون "نحن قلقون للغاية بشأن ما حدث ونشعر بقلق بالغ بخصوص أسرتي الطيارين المفقودين. ونحن نتطلع بالتأكيد إلى ممارسة تركيا لضبط النفس في ردها".

من جهته، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو أنه يأمل في ألا يتخذ مجلس الناتو أية خطوات تؤدي إلى تفاقم الوضع في سورية وإفشال التسوية السياسية للأزمة السورية. وأكد غروشكو أن توجه تركيا إلى مجلس الناتو بشأن إسقاط الطائرة التركية يوم الجمعة هو "إشارة مقلقة جدا" إلى احتمال تصعيد عسكري في سورية.

وأدلى نائب وزير الخارجية الروسي في حديث لوكالة "نوفوستي" الروسية الاثنين في العاصمة النمساوية فيينا التي وصل إليها للمشاركة في مؤتمر "أيام الأمن" لمنظمة التعاون والأمن في أوروبا. وقال المسؤول الروسي إن "جهود المجتمع الدولي في الوضع الحالي يجب أن تهدف بالأساس إلى تهيئة الظروف اللازمة لتحويل الوضع العسكري إلى مجرى العملية السياسية وإلى دفع كافة الأطراف السورية قبل كل شيء للجلوس وراء طاولة المفاوضات والبحث عن حل سياسي". وأكد غروشكو أن "مجلس الأمن الدولي يجب أن يحتفظ بالسيطرة على العملية".

وفي سياق متصل، نددت تركيا الاثنين بـ"عمل عدائي" قامت به دمشق في رسالة وجهتها الى مجلس الامن والامين العام للامم المتحدة بان كي مون اثر اسقاط سورية الجمعة مقاتلة تركية من طراز "اف 4". واوردت الرسالة ان "هذا الهجوم في الاجواء الدولية الذي قد يكون ادى الى مقتل طيارين تركيين. يشكل عملا عدائيا من جانب السلطات السورية ضد الامن الوطني لتركيا".

واعتبرت انقرة ان هذا الحادث "يشكل تهديدا خطيرا للسلام والامن في المنطقة". واضافت الرسالة ان "تركيا تحتفظ بامكان الدفاع عن حقوقها استنادا الى القوانين الدولية". وتابعت ان "تركيا تركز حاليا على مهمة البحث (عن الطيارين). حين يتم تحديد الوقائع في شكل تام. سنقرر طبيعة الاجراءات التي سنتخذها ردا على هذا العمل".

واشارت انقرة في رسالتها الى حادث اخر تعرضت فيه طائرة تركية اخرى لنيران سورية فيما كانت تقوم باعمال بحث لانقاذ الطيارين. واضافت انه خلال هذا الحادث الذي وقع ايضا الجمعة الفائت. فان بطارية مضادة للطائرات على الساحل السوري استهدفت طائرة من طراز كازا "رغم التنسيق مع السلطات السورية في عمليات الانقاذ".

بالمقابل، اكد المتحدث باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي، أن اختراق الطائرة الحربية التركية لأجواء بلاده هو انتهاك للسيادة السورية. وخلال مؤتمر صحافي في دمشق اعتبر المقدسي اسقاط الطائرة تصرفا دفاعيا وسياديا من قبل رشاش أرضي مضاد للطائرات مداه الأقصى 2.5 كلم فقط. وأكد الناطق باسم وزارة الخارجية السورية، إن وزير الخارجية التركي روى رواية مخالفة ومغايرة لحقيقة إسقاط الطائرة العسكرية التركية







رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 23:10   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الزمزوم
 

 

 
إحصائية العضو









الزمزوم غير متواجد حالياً


افتراضي







رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 23:12   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الزمزوم
 

 

 
إحصائية العضو









الزمزوم غير متواجد حالياً


افتراضي

الخبير في الشؤون التركية محمد نور الدين لـ"الإنتقاد" : "الاطلسي" خذل تركيا

لم يأت اجتماع حلف "شمال الأطلسي" الذي انعقد اليوم في بروكسل للبحث في حادثة إسقاط سوريا للطائرة التركية التي اخترقت المجال الجوي السوري على مستوى الآمال التركية، فبعد أن دعت تركيا الحلف الى الانعقاد متوعّدةً القيادة السورية، اقتصرت نتائج الاجتماع على عبارات الادانة والتضامن مع تركيا، من دون التطرق الى المادة الخامسة من ميثاق الحلف والتي تدعو الدول الأعضاء لاعتبار الهجوم على إحداها هجوماً على كل أعضاء الحلف، وبناءً عليه صدر عن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تصريحات شديدة اللهجة تجاه سوريا لكنها فارغة من أي اشارات لخطوات عملية يمكن لتركيا أن تقوم بها على أرض الواقع.

الخبير في الشؤون التركية محمد نور الدين أكد في حديث لموقع "الانتقاد" أن "الموقف التركي هو موقف ضعيف منذ البداية وهذا ما عكسه بشكل صريح وواضح الرئيس التركي عندما اعترف بانتهاك الطائرة التركية للمجال الجوي السوري ولم يشر أبداً الى أنها أسقطت في المجال الجوي الدولي"، مضيفاً "لكن فيما بعد تم استدراك الأمر والانتقال الى خطوة هجومية مضادة بقول وزير الخارجية التركي بأن الطائرة أسقطت في المجال الجوي الدولي، وتصريح أوغلو هذا كان يهدف بشكل أساسي الى حفظ "حق تركيا" بالرد العسكري في المستقبل في حال تطلب الأمر ذلك.

وفيما يتعلّق بخطاب أردوغان الأخير، رأى نور الدين أنه "ممتلئ كالعادة بالانفعال والكلام عالي السقف من دون أي ترجمة على الأرض، لأنه لو كان القانون الدولي فعلاً يقف بجانب تركيا لكانت ردّت مباشرة من دون العودة الى حلف شمال الأطلسي".

من جهة ثانية، اعتبر نور الدين أن حلف شمال الأطلسي خذل تركيا لسببين هما عدم وجود سند قانوني للدعوة التركية الموجهة اليه بالوقوف الى جانبها بشكل كامل، والسبب الآخر هو أن حلف الأطلسي ليس في وارد دعم تركيا في أي مؤامرة عسكرية تورطه في سوريا والمنطقة في الوقت الذي لا يملك فيه الحلف قراراً سياسياً في هذا الأمر".

وأضاف نور الدين إن "الأطلسي اجتمع بناءً للمادة الرابعة وبالتالي فهو اجتماع تشاوري، أما المادة الخامسة فهي للبحث في صد أي عدوان يتعرض له أحد أعضاء الحلف، والدعوة جاءت بناءً على المادة الرابعة وليس المادة الخامسة، لان الحلف يعلم تماماً أن تركيا لم تتعرض لعدوان سوري بل إن الطائرة كانت تقوم بمهمة عسكرية ضمناً وليس بمهمة استطلاعية أو تدريبية".

26-06-2012







رد مع اقتباس
قديم 2012-06-26, 23:17   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الزمزوم
 

 

 
إحصائية العضو









الزمزوم غير متواجد حالياً


افتراضي

لتخويف سورية وإيران أو خوفاً منهما.. المناورات الصهيوأمريكية ودلالات جولة بوتين..؟

2012/06/26

من المتوقع أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني بمناورات، هي الأكبر، وستجري هذه المناورات في شهر تشرين الأول (ذكرى حرب تشرين التحريرية)، وعنوان المناورات هو التصدي للصواريخ السورية الإيرانية، في حال قامت الدولتان بقصف منشآت نووية إيرانية وقامت كل من سورية وإيران بإمطار الكيان الصهيوني بالصواريخ، فإذا كان موعد المناورات في شهر تشرين الأول يعني أنه لا حرب قريبة ضد سورية كما يتوهم البعض، فما هي دلائل هذه المناورات وخصوصاً أنها تحاكي قصف منشآت نووية إيرانية ومن ثم التصدي للرد الإيراني السوري؟.

عن البرنامج النووي الإيراني..؟

يتفق الخبراء العسكريون أن إسرائيل حتى الآن غير قادرة على إلحاق الأذى بالبرنامج النووي الإيراني، وبالتالي لا يمكن الحديث عن قصف للمنشآت النووية الإيرانية بدون واشنطن، علماً أن إيران أصلاً اعتبرت أي عدوان صهيوني عليها هو عدوان أمريكي، وأي عدوان أمريكي هو عدوان صهيوني، وأما من جهة ثانية فإن واشنطن من المستحيل أن يقلقها البرنامج النووي الإيراني ولكن هدفها الطاقة في إيران، ولو أنها قادرة على ضرب إيران لفعلت ذلك منذ العام 2004 بعد احتلال العراق أو منذ العام 2009 حين كانت إيران تدعم المقاومة العراقية وتحرق الجنود الأمريكيين في العراق، بل لو أنها قادرة على احتلال أو ضرب إيران لما خرجت أصلاً من العراق بالشروط الإيرانية السورية، علماً أن واشنطن كان بإمكانها تفادي دفع إيران إلى تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% واليوم تطلب من طهران ما اقترحته طهران قبل سنوات ولم تقبله واشنطن، علماً أن إيران لو تخلت نهائياً عن الطاقة النووية فلن يتوقف العداء الأمريكي لطهران، هذا العداء القائم منذ الثورة الإيرانية وقبل أن يكون لدى طهران أي برنامج نووي، وأصبح السؤال: لماذا تقلق واشنطن من الصواريخ الإيرانية، فهل هي بصدد شن حرب على إيران وهذا مستبعد كون هذه الحرب ستوقف إمدادات الطاقة العالمية وتهدّد أمن إسرائيل، ومن هنا يمكن أن نسأل: هل واشنطن تسير في خط التصعيد وتقلق من فقدان زمام الأمور وانفجار الشرق الأوسط بما لا تتمنى؟!!.

للتذكير عن عدوان تموز

بعد شهر على بدء العدوان على لبنان في العام 2006 حيث كان الكيان الصهيوني قد دمر معظم الجنوب وأخلاه من السكان، حاولت قوات النخبة في الجيش الصهيوني الدخول براً ولكن في ليلة واحدة خسرت نحو خمسين دبابة معظمها من الدبابات المتطورة، وكان حزب الله بلا غطاء جوي نهائياً في تلك الأيام، ومن يوم مجزرة الميركافا أدرك العالم أن موازين القوى تغيّرت وسارع الكيان الصهيوني إلى السير في وقف إطلاق النار، وسارعت أوروبا إلى إرسال البوارج إلى المتوسط، وعلى لسان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن سفنها الحربية جاءت لحماية أمن إسرائيل، ومنذ ذلك الوقت لا يخلو تصريح لمسؤول غربي فيه لا يؤكد على أمن إسرائيل أولاً، وذلك لعلم الغرب أن أمن إسرائيل أصبح مهدداً، وقد قام الكيان الصهيوني بعد عدوان تموز بأكبر خمس مناورات شملت الكيان بأكمله، وكل المناورات فشلت بنتائجها الأساسية، والمناورات الخمس كانت بعد فشل العدوان على لبنان وليس على إيران وسورية ولبنان دفعة واحدة، ثم كانت المناورات الصهيوأمريكية الأولى ونشر قوات أمريكية في الكيان الصهيوني، والآن المناورات الكبرى التي سيشارك فيها ثلاثة آلاف جندي أمريكي وعنوانها التصدي للصواريخ السورية الإيرانية.

بوتين أوباما

ما بين إرسال أوباما لقواته إلى الكيان الصهيوني للمناورات وذهاب بوتين إلى الكيان الصهيوني ودعوته إلى العودة لمفاوضات السلام هناك فرق كبير، ويذكر أن وضع روسيا اليوم يشبه وضع الاتحاد السوفييتي قبل حرب تشرين التحريرية، كما وضع واشنطن بعد خروجها من العراق يشبه وضعها بعد الخروج من فيتنام، حين بدأت حرب تشرين التحريرية، ولكن الفرق الوحيد أنه بعد حرب فيتنام سرقت الذهب الذي يمثل الدولار وتركت الدولار بلا حامل ذهبي، بينما بعد حرب العراق وصلت ديونها إلى 15 ألف مليار دولار ولا ذهب لتسرقه ودولارها مخزن في الصين.

وللتذكير فإن الرئيس بشار الأسد أكد أنه إذا لم تستعاد الأرض المحتلة بالسلام سيتمّ إعادتها بطرق أخرى، واليوم على الأرض رغم كل الأحداث في سورية يمكن القول إن الأمريكي فشل في لبنان وفشل في سورية، بينما السوري والإيراني انتصرا في لبنان وفي العراق وينتصران في سورية، وإيران هي من تستفز القوات الأمريكية في الخليج، وسورية هي التي أسقطت الطائرة التركية ومرّغت وجه أردوغان والناتو بالوحل، ومن جهة ثانية عنوان تصريحات المسؤولين الأمريكيين هو الحفاظ على أمن إسرائيل التي يمكن القول إن أمنها أصبح في خطر، والخطر الأكبر سيكون مع انتصار سورية وسقوط مشاريع الطاقة الأمريكية في الشرق الأوسط ووسط آسيا.

المناورات الصهيوأمريكية..!

حتى الأمس القريب كان في العالم فقط دولتان تشنّان الحروب هما الولايات المتحدة وإسرائيل، واليوم هما أكثر الدول عجزاً عن شن الحروب، بالأمس كانت واشنطن قطباً واحداً في العالم، فيما اليوم تغيّر الميزان وأصبح العالم متعدد الأقطاب، وبالأمس كانت إسرائيل الطرف الأقوى في المنطقة، فيما هي عاجزة اليوم حتى أمام لبنان وحيداً، ورغم ذلك يجري الكيان الصهيوني مع واشنطن المناورات، وبالتالي يمكن القول إن واشنطن لن تدعم مؤتمر موسكو للسلام، وقد يكون معنى هذا التصعيد إما على الساحة السورية أو الساحة اللبنانية، كما يمكن القول إن المناورات هي اعتراف أمريكي بأن واشنطن لا تملك قرار الأرض وتستعد لقرارات الآخرين، وإذا كان اللوبي الصهيوني الأمريكي دفع الكيان الصهيوني إلى عدوان تموز بما يتناقض مع المصالح الإسرائيلية، فإن اللوبي الصهيوني اليوم إذا لم يدفع الكيان الصهيوني إلى السير في طريق السلام فهو يدفعه إلى الانتحار النهائي.

نعم.. لقد تغيّر العالم في سورية، بل مصير العلاقات الدولية مرتبط بطرق حل الملف السوري، والصراع العربي الصهيوني جزء صغير جداً مما تستطيع روسيا القيام به فيما لو تحركت!!.







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الغراب, اصطياد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 01:25

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)