اريد شجرة الشيخ احمد بن يوسف الملياني - الصفحة 2 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأنساب ، القبائل و البطون > منتدى قبائل الجزائر

منتدى قبائل الجزائر كل مايتعلق بأنساب القبائل الجزائرية، البربرية منها و العربية ... فروعها و مشجراتها...


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

اريد شجرة الشيخ احمد بن يوسف الملياني

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2009-09-03, 01:52   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
الطيب61
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

ممنون ان تكرمت بإعطائنا شجرة سيدي محمد بن يوسف وشكرا







 

مساحة إعلانية

قديم 2009-11-02, 17:28   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
tiout
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية tiout
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بعض من أولاد سيدي أحمد بن يوسف دفين مليانة بواحة تيوت عين الصفراء وهم يحملون لقب بن ميلود و من بن ميلود سيد الخلادي رحمه الله







قديم 2009-12-29, 22:57   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
tonny jonny
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
الولي الصالح سيدي احمد بن يوسف الملياني هو صاحب الكرامات الشهير ورجل السياسة الخطير وولي مليانة الموقر الذي كان يعد طيلة قرون من اوتاد المغرب .
- نسبه
هو ابو العباس احمد بن عبد الله محمد بن احمد بن يوسف بن عبد الجليل بن يمداس بن منصور بن علي بن مناصر بن عيسى بن عبد الرحمان المدعو ( تدغير ) بن يعلي بن اسحاق المدعو ( عبد الله العلي ) بن احمد بن محمد بن ادريس الاصغر بن ادريس الاكبر بن عبد الله الكامل بن الحسن السبط بن علي بن ابي طالب من فاطمة الزهراء بنت محمد عليه الصلاة والسلام .
صاحب المجموعة هو محمد بن علي الطراسي وهناك شجرة اخرى توجد فى كتاب ربح التجارة مغايرة لشجرة المجموعة وساء كانت هذه الشجرة او تلك صحيحة ام لا فانها تجعل من سيدي احمد بن يوسف عربيا بر بريا ينتمي ككثير من المغاربة الى نبي الاسلام محمد عليه الصلاة والسلام .
- نقل العقد من '' المجموعة فى اصل الطريقة الشاذلية صفحة 430شجرة سيدي احمد بن يوسف الملياني
ولمن اراد الاطلاع اكثر على انتسابه، زوجاته ، اولاده ، تكوينه وسياحته الخ .......

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته







قديم 2010-12-27, 18:16   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
mesaoud
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

الى الاخ الفاضل .و ابن العم الشريف .انا احد ابناء الولي الصالح سيدي يوسف بن عبد الله بسعيدة .واني اسالك بحق القربى ان تفيدنا بشجرة جدنا سيدي يوسف ان امكن ذلك . خاصة وانك قد اشرت بذلك في نهاية مقالك الرائع. ولك مني الف شكر.







قديم 2010-12-29, 20:28   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
الكوثري
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية الكوثري
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

لاعلاقة بين سيدي يوسف جدّ اليساسفة دفين سعيدة (أرض اليعقوبية) وبين شيخ مليانة ووليها سيدي أحمد بن منصور الذي غلب عليه تسمية من ربّاه وهو يوسف،وسيدي منصور والد سيدي أحمد مدفون على الأغلب بتوات، وفي نقل الأخ طوني جوني نظر فيما ساقه من عمود نسبه،فليُحَرَّرْ....وقد ذكر سيدي محمد الأعرج الغريسي الفاسي المتوفّى سنة 1340ه في شرحه على منظومة بغية الطالب للعلامة سيدي عيسى بن موسى التُجيني الغريسي أن : (... أصل سيدي أحمد بن يوسف من قصر دامود أحد قصور توات،من بيت ولاية وعلم ورياسة،ورُزِق به والده وهو يناهز التسعين سنة من عمره،ولاك الناس عرضه بأفواههم ...(في خبر ذكر في الكتاب المذكور).. فكان من أمره أن وصل غريسا وهو في طفوليته،فالتقطه رجل من أهل معسكر اسمه يوسف الراشدي،وكان الرجل لا يولد له،فتبنّاه،فلما كبر شبّ على الاستقامة والعفاف ،وأخذ العلم عن أهله ،وجاب الأقطار، وانقطع إلى الشيخ زروق (محتسب أهل التزكية)فكان من أمره ما تقدّم ،ولاعقب له والمنتسبون إليه إنما هم من أولاد تلامذته... اه) لاكما ادّعته وزيرة الثقافة خالي-دّا تومي أو مسعودي أنها حفيدته وهو جدها الأعلى !!!
*ووجدتني أنقل من نسختي بهامش الصفحة 395 من مجموع النسب (نقلا عن الأستاذ عبد الله طواهرية وهو من أعرف الناس بتوات ورجالاتها) ما نصه عند قوله دامود:هذا القصر يعرف باسم سيدي منصور،وهو من جملة قصور بلدية قصور قدُّور، وسيدي منصور هو والد سيدي احمد بن يوسف صاحب الترجمة،وكان من أهل العلم والولاية ويلقّب بــــ: بوكركور(كذا) وكانت تلك الجهة في زمانه على أربعة قصور؛وتسمّى تاجطايت،فانقرضت كلها،ولك يبق منها سوى قصر سيدي منصور،وكان الشيخ سيدي منصور لمّا تقوّل عليه أهل تلك الجهة في شأنه وشأن ولده ،أمر بنار فأشعِلت،فألقاه فيها وقال : إنْ كان ولدي حقا فلن تمسه النار ولن تضره،فخَرَجَ منها سالما؛إلا خيطا في كسوته،فسأل عنه الذي خاط له،فقال : ياسيدي إن الخيط كان ملكا للغير،وحين ظهرت هذه الكرامة قال سيدي منصور : لا تنتفعون به،ترْجَمَهُ صاحب سلوة الأنفاس فحلاّه بقوله : أحد أركان الطريقة والحقيقة، من أعيان مشايخ المغرب وعظماء العارفين أحد، أوتاد المغرب وأركان هذا الشأن...اه ص 24 من تذكرة الخلان للسيد طواهرية،وبسبب هذه الواقعة توجه إلى غريس ؛والواقعة هي التي أشرت إليها في النقل عن شرخ بغية الطالب لم أنقلها؛اكتفاء بما في تذكرة الخلاّنِ






آخر تعديل الكوثري 2010-12-30 في 20:37.
قديم 2011-05-10, 18:00   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
berkane27
عضو فعّال
 
إحصائية العضو










Hot News1 استفسار

]انا اسال ان كانة لديه علاقة مع الولى الصالح
سيدى مبارك بن حمد بن على]







قديم 2011-10-25, 17:30   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
ssadik
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي sidi ali ben youssef

salamalaikom sidi ali ben youssef el miliani erachidi est né a mascara a ghriss et c le frere de sidi attou wa allahou alam







قديم 2013-04-19, 20:24   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
belmadi777
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

بـــذة عن حيــــاة

الولي الصالح سيدي أحمد بن يوسف




شخصيته :


شخصيـة صوفية من القرن العاشر الهجري يعتبر الولي الصالح سيدي أحمد بن يوسف من بين الأولياء الذين نالوا شعبية واسعة في شمال إفريقيا.

و خاصة في أوساط سكان نواحي العاصمة و الجنوب الوهراني و بعض مناطق من المغرب الأقصى حيث كان ينسب إليه كرامات ومجموعة من الأقوال حول البلدان و المدن و القبائل المختلفة كان له تأثير كبير بالمغرب بفضل عمله و نشاطه السياسي الهام أثناء حكم العثمانيين بالجزائر .




حياته و أعماله :




ولــد أحمد بن يوسف بقلعة بني راشد بجبال بني شوقران جنوب شرق مدينة معسكر في أواسط القرن الخامـس عشـر 1435 و ينتمي إلى عائلة بني مرين الزناتية جاءت من مراكش لتقيد بجوار قبائل هوارة التي كانت تتمتع بشهرة كبيرة بغرب المغـرب الأوسـط. و إسم أحمد بن يوسف الكامل هو أبو العباس أحمد بن يوسف المريني (نسبا ) و الهواري (دار ا ).

و الراشـدي (نشأة ) و الملياني (وفاة ) ابن محمد . وكان يعرف باسم سيدي أحمد بن يوسف ، تخرج أحمد بن يوسـف من مدرسة تلمسـان الفكريــة في أواخر القرن التاسع الهجري و هي مدرسة محمد السنوسي ثم أصبح من تلاميـذ الشيخ أحمـد زروق البرنوصي ببجاية المتوفـي بطرابلس سنة 1494م و الذي كان بمثابة مرشده الروحي حيث أرشده إلى الطريق الشاذلي .

و لعل أحمد بن يوسف هو أكبر شخصية صوفية خصصها المؤلفون بالدراسة و تاليف الأشعار أهمها تأليف تلميذه محمد الصباغ القلعي التي أصبحت مصدرا لكل الدراسات عن شخصيته و حياته الصوفية عموما في الجزائر خلال القرن العاشر الهجـري . و تأليف الشيخ علي بن أحمد بن حاج موسى الجزائري في القرن التاسع عشر . و من مؤلفاته كتــاب " رسالة في الرقص و التصفيق و الذكر في الأسواق ".

و عندما رجع أحمد بن يوسف إلى موطنه الأصلي تزوج مرارا و أقام زاويته برأس الماء و التفت حوله جموع غفيرة من الموردين الذين تحمسوا لإتباع طريقته و بلغ عددهم 80.000 مورد ، و إشتهرت زاويته إشتهارا فائقا حتى قيل عنها كمركب سيدنا نوح من دخلها فقد سلم من كل سوء .

و انتشـرت طريقة أحمد بن يوسف الشاذلية في الجزائر و في المغرب الأقصى بسرعة أثناء حياته – و قال : إن الله قد أعطاه علم الظاهر و الباطن و طلب من الله تحقيق ثلاثة أمور فحققها له في ليلة واحدة و هي العلم بدون مشقة و بلغة فوق مبلغ الرجال و أراه الرسول صلى الله عليه و سلم في اليقظة لا في المنام – و قد اضطهد اتباع أحمد بن يوسف و تعرضوا للمضايقة في المغرب الأقصى و الجزائر من الزيانيين .




و خشيت الدولة الزيانية من اتساع نفوذ الشيخ أحمد بن يوسف . فأمر السلطان بقتله ، و كانت عامل وهران قائد هوارة و أمر بالرحيل ، فلما ارتحل من موطنه ليقيم زاويته بهليل بين قبـائل بنـي أردو قال : " شوشوا علينا يشوش الله عليهم من البر و البحر " فلم يمضي إلا قليل حتى أخذ السبان وهران و الأتراك تلمسان . و قد هـز الشيخ أحمد بن يوسف كيان الدولة الزيانية بالتجمعات مع أتباعه التي كان يعقدها برأس الماء و وهران و تلمسان و اشتد الخـلاف بينـه و بيـن الزيانييـن ، مما اضطـر كل من الملك أبو عبد الله (1505-1516) و أبو حمو (1516-1528) وضعه تحت نفوذهما و حاولا حبسه و اغتياله و حرقه و لكن لم تلتهمه و خرج منها سالما و دعا عليهم من جديد بتخريب ملكهم .

و لعـب الشيخ أحمد بن يوسف دورا سياسيا هاما خلال هذه الفترة ,حيث كلنت له اتصالات مع العثمانين قبـل 1517 و خاصة مع عروج الذي التقي مع الشيخ سرا بغرب الجزائر و اتفق معه في عدة أمور ضد مملكة تلمسان و قد أثمر هذا الإتصال بتحالف و تأبيد التزم به الطرفان طيلة العهد العثماني –و كرم خير الدين باروس أحمد بن يوسف في عـدة مناسبات بإرسال هدايا ثمينة باركة الشيخ عليها كثيرا . كما كان الشأن بالنسبة لإبنه محمد بن مرزوقة و اعترف به كخليفة لوالده في رئاستة الطريقة الشاذلية و نشر دعوتها –و ظلت هذه العلاقات سائدة بين العثمانين و أهل الطريقة اليوسفية حتي نهاية العهد التركي بالجزائر .

توفي أحمد بن يوسف بضواحي قرية الخربة بسهل الشلف في صفر 931هـ 25/1524 عند خروجه من تلمسان قاصدا الشرق و حملت جثته على ظهر بغلة و تابعت سيرها إلا أن توقفت بأحد أحياء مدينة مليانة أين كان مثواه الأخير .




وصف الضريح :


يقع ضريح الولي الصالح أحمد بن يوسف بمدينة مليانة جنوب غرب الجزائر العاصمة , و هو عبارة عن مبني قديم يحتوي علي صحن مربع محاط بثلاثة أوراق مكونة من عقود ترتكز على أعمدة و بوسط الصحن توجد نافورة ماء زادت المبني جمالا .

أما قاعة الضريح فهي ذات شكل مربع مغطاة بقبة ثمانية الأضلاع ترتكز على ثمانية أعمدة . و تكسو الجدران مجموعة من البلاطات الخزفية ذات الألوان و الأشكال المختلفة الرائعة . و يتوسط القاعة قبر الولي محفوضا بتابوت خشبي مزخرف.




متي بني الضريح و من أمر ببنائه ؟

إذا اعتمدنا على المعطيات المعمارية و الفنية التي يتميز بها ضريح أحمد بن يوسف ندرك بكل وضوح أنه يرجع إلي العهد العثماني حيث قام ببنائه محمد الكبير باي وهران في آواسط القرن الثامن عشر . كما تم العثور بالضريح على لوحة تذكارية تحمـل تاريخ بنـاء الضريـح و هذا نصها زاويـة الشيخ المجاهد في سبيـل الله القطب الجليـل سيدي أحمد بن يوسف 1192هـ/1774م.



الضريح و مكانته الإجتماعية :


يعتبـر ضريح أحمد بن يوسف مركزا شعائريا هاما لمدينة مليانة فهو يعد بمثابة النواة الرئسية أين تكمن روح العـادات و التقاليد الشعبية للمنطقة و مازالت زاوية أحمد بن يوسف بمليانة تستقبل جموع الزوايا الوافدين إليها من كل حدب و صوب لزيـارة قبر الولي الصالح . و في هذا السياق يفيدنا الدكتور شاوو بقوله :..."و في فصل الربيع يقدم اليها (أي مليانة ) من الجزائر و البليدة و النواحي الأخري جموع الزوار ليتبركون بوليها الصالح سيدي أحمد بن يوسف ".



و ينسب إلي الضريح عادات إجتماعية و شرعية و دينية مازال أهل مليانة و بعض النواحي من البلاد متمسكين بها .

أ‌) العادات الإجتماعية : نذكر صلوات الجنازة و إيقام حفل الإختتان و الأعراس

ب‌) العادات الشرعية :أداء القسم

ت‌) العدات الدينية : تتمثل في الإحتفال بالمولد النبوي الشريف و الركبان الموسمية و هذه العادة تعتبر من أقدم العادات الشعبية التي نسبت للضريح حيث تنظم كل سنة تبركا و تكريما للولي الصالح سيدي أحمد بن يوسف.




و من أهم هذه الركبان نذكر :


-ركب بني فرح الوافد من دوار العناب و دوار بني غمريان و بوهلال بنواحي شرشال في نهاية موسم الربيع

-ركب بني مناصر يشمل نواحي بن علال و عريب و عين الدفلى .

و بهذه المناسبة كانت تقام الأفراح طيلة ثلاثة أيام في جو حماسي بهيج حيث تزين ساحة الضريح و شوارع المدينة يقدم بائع الحلويات و الموسيقيون بآلاتهم التقليدية و الفرسان بخيولهم و بنادقهم – و من مدخل المدينة يسير جميع الزوار في موكب رائع نحو ضريح سيدي أحمد بن يوسف حاملين البنود و مهللين قصائد دينية .

و بداخل الضريح تلتفت النساء حول التابوت و يتشبكن بغطائه الحريري و يتمتمن عبارات من الدعاء توسلا بالولي الصالح ثم يقدمن هدايا أو نقود للوكيل ، و بجنبيه جماعة من حفاظ القرآن الكريم يتلون آيات من المصحف الشريف .

هذا بإيجاز عن مشاهد الفرح عند حلول موسم الركبان .

و مازالت مدينة مليانة تسطع بنورها على المنطقة فضلا عن وجود ضريح سيدي أحمد بن يوسف كمركز ديني يستقطب إهتمام الزوار الذين يقودونه طول السنة .







قديم 2013-04-19, 20:26   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
belmadi777
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

بـــذة عن حيــــاة

الولي الصالح سيدي أحمد
شخصيته

شخصيـة صوفية من القرن العاشر الهجري يعتبر الولي الصالح سيدي أحمد بن يوسف من بين الأولياء الذين نالوا شعبية واسعة في شمال إفريقيا.

و خاصة في أوساط سكان نواحي العاصمة و الجنوب الوهراني و بعض مناطق من المغرب الأقصى حيث كان ينسب إليه كرامات ومجموعة من الأقوال حول البلدان و المدن و القبائل المختلفة كان له تأثير كبير بالمغرب بفضل عمله و نشاطه السياسي الهام أثناء حكم العثمانيين بالجزائر


حياته و أعماله :


ولــد أحمد بن يوسف بقلعة بني راشد بجبال بني شوقران جنوب شرق مدينة معسكر في أواسط القرن الخامـس عشـر 1435 و ينتمي إلى عائلة بني مرين الزناتية جاءت من مراكش لتقيد بجوار قبائل هوارة التي كانت تتمتع بشهرة كبيرة بغرب المغـرب الأوسـط. و إسم أحمد بن يوسف الكامل هو أبو العباس أحمد بن يوسف المريني (نسبا ) و الهواري (دار ا ).

و الراشـدي (نشأة ) و الملياني (وفاة ) ابن محمد . وكان يعرف باسم سيدي أحمد بن يوسف ، تخرج أحمد بن يوسـف من مدرسة تلمسـان الفكريــة في أواخر القرن التاسع الهجري و هي مدرسة محمد السنوسي ثم أصبح من تلاميـذ الشيخ أحمـد زروق البرنوصي ببجاية المتوفـي بطرابلس سنة 1494م و الذي كان بمثابة مرشده الروحي حيث أرشده إلى الطريق الشاذلي .

و لعل أحمد بن يوسف هو أكبر شخصية صوفية خصصها المؤلفون بالدراسة و تاليف الأشعار أهمها تأليف تلميذه محمد الصباغ القلعي التي أصبحت مصدرا لكل الدراسات عن شخصيته و حياته الصوفية عموما في الجزائر خلال القرن العاشر الهجـري . و تأليف الشيخ علي بن أحمد بن حاج موسى الجزائري في القرن التاسع عشر . و من مؤلفاته كتــاب " رسالة في الرقص و التصفيق و الذكر في الأسواق ".

و عندما رجع أحمد بن يوسف إلى موطنه الأصلي تزوج مرارا و أقام زاويته برأس الماء و التفت حوله جموع غفيرة من الموردين الذين تحمسوا لإتباع طريقته و بلغ عددهم 80.000 مورد ، و إشتهرت زاويته إشتهارا فائقا حتى قيل عنها كمركب سيدنا نوح من دخلها فقد سلم من كل سوء .

و انتشـرت طريقة أحمد بن يوسف الشاذلية في الجزائر و في المغرب الأقصى بسرعة أثناء حياته – و قال : إن الله قد أعطاه علم الظاهر و الباطن و طلب من الله تحقيق ثلاثة أمور فحققها له في ليلة واحدة و هي العلم بدون مشقة و بلغة فوق مبلغ الرجال و أراه الرسول صلى الله عليه و سلم في اليقظة لا في المنام – و قد اضطهد اتباع أحمد بن يوسف و تعرضوا للمضايقة في المغرب الأقصى و الجزائر من الزيانيين .




و خشيت الدولة الزيانية من اتساع نفوذ الشيخ أحمد بن يوسف . فأمر السلطان بقتله ، و كانت عامل وهران قائد هوارة و أمر بالرحيل ، فلما ارتحل من موطنه ليقيم زاويته بهليل بين قبـائل بنـي أردو قال : " شوشوا علينا يشوش الله عليهم من البر و البحر " فلم يمضي إلا قليل حتى أخذ السبان وهران و الأتراك تلمسان . و قد هـز الشيخ أحمد بن يوسف كيان الدولة الزيانية بالتجمعات مع أتباعه التي كان يعقدها برأس الماء و وهران و تلمسان و اشتد الخـلاف بينـه و بيـن الزيانييـن ، مما اضطـر كل من الملك أبو عبد الله (1505-1516) و أبو حمو (1516-1528) وضعه تحت نفوذهما و حاولا حبسه و اغتياله و حرقه و لكن لم تلتهمه و خرج منها سالما و دعا عليهم من جديد بتخريب ملكهم .

و لعـب الشيخ أحمد بن يوسف دورا سياسيا هاما خلال هذه الفترة ,حيث كلنت له اتصالات مع العثمانين قبـل 1517 و خاصة مع عروج الذي التقي مع الشيخ سرا بغرب الجزائر و اتفق معه في عدة أمور ضد مملكة تلمسان و قد أثمر هذا الإتصال بتحالف و تأبيد التزم به الطرفان طيلة العهد العثماني –و كرم خير الدين باروس أحمد بن يوسف في عـدة مناسبات بإرسال هدايا ثمينة باركة الشيخ عليها كثيرا . كما كان الشأن بالنسبة لإبنه محمد بن مرزوقة و اعترف به كخليفة لوالده في رئاستة الطريقة الشاذلية و نشر دعوتها –و ظلت هذه العلاقات سائدة بين العثمانين و أهل الطريقة اليوسفية حتي نهاية العهد التركي بالجزائر .

توفي أحمد بن يوسف بضواحي قرية الخربة بسهل الشلف في صفر 931هـ 25/1524 عند خروجه من تلمسان قاصدا الشرق و حملت جثته على ظهر بغلة و تابعت سيرها إلا أن توقفت بأحد أحياء مدينة مليانة أين كان مثواه الأخير .




وصف الضريح :


يقع ضريح الولي الصالح أحمد بن يوسف بمدينة مليانة جنوب غرب الجزائر العاصمة , و هو عبارة عن مبني قديم يحتوي علي صحن مربع محاط بثلاثة أوراق مكونة من عقود ترتكز على أعمدة و بوسط الصحن توجد نافورة ماء زادت المبني جمالا .

أما قاعة الضريح فهي ذات شكل مربع مغطاة بقبة ثمانية الأضلاع ترتكز على ثمانية أعمدة . و تكسو الجدران مجموعة من البلاطات الخزفية ذات الألوان و الأشكال المختلفة الرائعة . و يتوسط القاعة قبر الولي محفوضا بتابوت خشبي مزخرف.




متي بني الضريح و من أمر ببنائه ؟

إذا اعتمدنا على المعطيات المعمارية و الفنية التي يتميز بها ضريح أحمد بن يوسف ندرك بكل وضوح أنه يرجع إلي العهد العثماني حيث قام ببنائه محمد الكبير باي وهران في آواسط القرن الثامن عشر . كما تم العثور بالضريح على لوحة تذكارية تحمـل تاريخ بنـاء الضريـح و هذا نصها زاويـة الشيخ المجاهد في سبيـل الله القطب الجليـل سيدي أحمد بن يوسف 1192هـ/1774م.



الضريح و مكانته الإجتماعية :


يعتبـر ضريح أحمد بن يوسف مركزا شعائريا هاما لمدينة مليانة فهو يعد بمثابة النواة الرئسية أين تكمن روح العـادات و التقاليد الشعبية للمنطقة و مازالت زاوية أحمد بن يوسف بمليانة تستقبل جموع الزوايا الوافدين إليها من كل حدب و صوب لزيـارة قبر الولي الصالح . و في هذا السياق يفيدنا الدكتور شاوو بقوله :..."و في فصل الربيع يقدم اليها (أي مليانة ) من الجزائر و البليدة و النواحي الأخري جموع الزوار ليتبركون بوليها الصالح سيدي أحمد بن يوسف ".



و ينسب إلي الضريح عادات إجتماعية و شرعية و دينية مازال أهل مليانة و بعض النواحي من البلاد متمسكين بها .

أ‌) العادات الإجتماعية : نذكر صلوات الجنازة و إيقام حفل الإختتان و الأعراس

ب‌) العادات الشرعية :أداء القسم

ت‌) العدات الدينية : تتمثل في الإحتفال بالمولد النبوي الشريف و الركبان الموسمية و هذه العادة تعتبر من أقدم العادات الشعبية التي نسبت للضريح حيث تنظم كل سنة تبركا و تكريما للولي الصالح سيدي أحمد بن يوسف.




و من أهم هذه الركبان نذكر :


-ركب بني فرح الوافد من دوار العناب و دوار بني غمريان و بوهلال بنواحي شرشال في نهاية موسم الربيع

-ركب بني مناصر يشمل نواحي بن علال و عريب و عين الدفلى .

و بهذه المناسبة كانت تقام الأفراح طيلة ثلاثة أيام في جو حماسي بهيج حيث تزين ساحة الضريح و شوارع المدينة يقدم بائع الحلويات و الموسيقيون بآلاتهم التقليدية و الفرسان بخيولهم و بنادقهم – و من مدخل المدينة يسير جميع الزوار في موكب رائع نحو ضريح سيدي أحمد بن يوسف حاملين البنود و مهللين قصائد دينية .

و بداخل الضريح تلتفت النساء حول التابوت و يتشبكن بغطائه الحريري و يتمتمن عبارات من الدعاء توسلا بالولي الصالح ثم يقدمن هدايا أو نقود للوكيل ، و بجنبيه جماعة من حفاظ القرآن الكريم يتلون آيات من المصحف الشريف .

هذا بإيجاز عن مشاهد الفرح عند حلول موسم الركبان .

و مازالت مدينة مليانة تسطع بنورها على المنطقة فضلا عن وجود ضريح سيدي أحمد بن يوسف كمركز ديني يستقطب إهتمام الزوار الذين يقودونه طول السنة .






قديم 2013-04-19, 20:28   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
belmadi777
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

ذرية أحمد بن يوسف الملياني بآزفون

lotfi lotfi نشر في الشروق اليومي يوم 16 - 06 - 2007

محمد* أرزقي* فراد‬ ferradrezki@yahoo.‬fr
يعتبر أحمد بن يوسف الملياني من الشخصيات الصوفية البارزة في القرن السادس عشر الميلادي في الجزائر، واشتهر بمواقفه السياسية الجريئة التي جعلته يعارض تحالف بقايا الزيانيين مع الإسبان، مفضلا الوقوف إلى جنب الأتراك العثمانيين. واللافت للانتباه فيما كتبه المؤرخون والكتاب عن حياته، أن هناك ثغرات لم تشملها الدراسة والبحث، ولعل أبرزها فترة استقراره في منطقة القبائل.
علما أنه قضى سنوات عديدة في بجاية وما جاورها، للدراسة ثم العمل حيث تولى القضاء فيها، واستقر بوادي تيفزوين بآزفون (زرخفاوه) ولاية تيزي وزو، وتزوج هناك معقبا أولادا وأحفادا كثيرين عمروا قرى عديدة. فلماذا سكت المؤرخون عن هذا الجانب الهام من حياته ؟ يجدر بنا في بادئ ذي بدء أن نلقي بعض الضوء على حياته، فهو - حسب ما ورد في كتاب (تعريف الخلف برجال السلف) لمؤلفه أبي القاسم محمد الحفناوي- أبو العباس أحمد بن يوسف الراشدي نسبا، والملياني نزولا، ولم تتفق المصادر التاريخية على تحديد تاريخ ميلاده ووفاته. ومهما يكن من أمر فقد عاش ما بين النصف الثاني من القرن الخامس عشر الميلادي والنصف الأول من القرن السادس عشر الميلاد.
ويرجح الكاتب الحاج محمد الصادق في كتابه (مليانة ووليها سيدي أحمد بن يوسف) أن يكون تاريخ ميلاده محصورا بين 1436م و1442م، وتاريخ وفاته ما بين 1524م و1527م. في حين ذكر أبو القاسم محمد الحفناوي أنه توفي سنة 1520م. أما الكاتب عادل نويهض فقد ذكر في كتابه (أعلام الجزائر) أنه توفي سنة 1521م. أما الدكتور أبو القاسم سعد الله فقد ذكرفي كتابه (تاريخ الجزائر الثقافي، ج الأول) أنه توفي سنة 1524م. وبالنسبة لنسبه فهو - برأي الكاتب محمد أكلي حدادو- أمازيغي من قبيلة مغراوة، كان ضالعا في اللغتين الأمازيغية والعربية اللتين يتحدث بهما بطلاقة، وقد أكد ذلك أبو عبد الله محمد بن علي الصباغ (من قلعة بني راشد) في كتابه حول حياة أحمد بن يوسف الملياني (بستان الأزهار في مناقب زمزم الأخيار ومعدن الأنوار سيدي أحمد بن يوسف الراشدي النسب والدار) ذكر فيه جملة أمازيغية كان يرددها أحمد بن يوسف باستمرار وهي (داداك داك) ومعناها (أخوك الأكبر هنا). أما الروايات العديدة حول شجرة نسبه فقد جعلته أمازيغيا/ عربيا شريفا. وحدد محمد بن علي الطرابلسي، صاحب كتاب (المجموعة) نسبه الشريف على النحو التالي : (هو أبو العباس أحمد بن علي بن أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الله بن يوسف بن عبد الجليل بن يمداس بن منصور بن علي بن مناصر بن عيسى بن عبد الرحمن المدعو تدغير بن يعلى بن إسحاق المدعو عبد الله العلي بن أحمد بن محمد بن الادريس الأصغر بن إدريس الأكبر بن عبد الله الكامل بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب من فاطمة الزهراء بنت محمد خاتم الأنبياء).
أما المخطوط الموجود في حوزة عائلة المرحوم الشيخ الطاهر عمارة (من قرية عشوبة) والمنسوب لابن فرحون، فقد ذكر نسبه الشريف على النحو التالي : (هو أحمد بن يوسف بن محمد بن عبد الرحمن بن سعيد بن مسعود بن علي بن السعيد بن أحمد بن عبد الله بن يوسف بن عبد الواحد بن عبد الكريم بن علي رسول صاحب الجبال الأعلام بن عبد السلام بن مشيش بن بوبكر بن علي بن حدارة بن عيسى بن مروان بن حدارة بن علي بن محمد بن احمد بن علي بن إدريس الصغير بن إدريس الكبير بن عبد الله بن محمد بن الحسين بن فاطمة الزهراء بنت الرسول صلى الله عليه وسلم). هذا وقد أكمل دراسته في تلمسان، وتزامن وجوده هناك مع أفول نجم الدولة الزيانية واشتداد التحرشات البرتغالية والاسبانية التي كانت تستهدف سواحل المغرب الكبير. وأمام عجز الكيانات السياسية الضعيفة القائمة آنذاك عن مواجهة الغزاة، فقد انتقدها وسعى لإسقاطها عن طريق دعم التواجد العثماني خاصة عندما تحالف أبو حمو الثالث مع الأسبان في تلمسان، لذلك صار من المغضوب عليهم في المدينة، فتركها للسياحة في مدن عديدة في المغرب الكبير والمشرق العربي، أدى خلالها فريضة الحج ثم عاد ليستقر في بجاية لبعض الوقت، حيث درس على العلامة الصوفي أحمد زروق، وتولى القضاء فيها. ثم سرعان ما فرض نفسه في عالم التصوف كقطب من أقطاب الطريقة الشاذلية المشهورة بتمسك مريديها بحسن المظهر والأكل الطيب وكثرة السياحة، ووصار له أتباع كثيرون في الجزائر والمغرب الأقصى وأسس زاوية في رأس الماء بمنطقة الشلف، يستقبل فيها مريديه وزواره. وبالنظر إلى تعاطيه للسياسة بوقوفه إلى جنب العثمانيين ضد الأمراء الضعاف العاجزين عن مواجهة الخطر المسيحي، فقد استغل هؤلاء تجاوزات بعض مريديه الذين أفرطوا في الولاء له إلى درجة الغلو وملامسة البدعة - وهم المشهورون في التاريخ باسم اليوسفية- لمحاربته ومضايقة أتباعه. لذلك اضطر إلى التبرؤ منهم.
هذا وقد ذكر أبو القاسم محمد الحفناوي أنه طلب من الله تحقيق ثلاثة أمور له وهي : العلم بدون مشقة، فأعطاه علم الظاهر والباطن، والسمو إلى ما فوق مبلغ الرجال، فكان له ما أراد، ورؤية الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام، فرآه في اليقظة، وقد تحقق له - حسب هذه الرواية - ما أراد في ليلة واحدة. كما ذكر له هذا المؤلف أيضا، قولا مشهورا له سار بذكره المريدون مفاده أن : (جميع من أكل معي أو شرب أو جالسني أو نظر في، لا أسلم فيه يوم القيامة)(1). استقر لبعض الوقت في وادي تيفزوين بعرش زرخفاوه (بلدية آزفون حاليا) بولاية تيزي وزو. وحسب شهادة الباحث العصامي المرحوم جاعوط السعدي - وهو من أحفاده- فقد تزوج بامرأة من قرية آزفون وهي من عائلة عريج. هذا وتذكر الرواية المتداولة أن السيد أحمد بن يوسف قد أنجب ولدين هما عبد الرحمن، وأحمد. وخلف عبد الرحمن سبعة أولاد هم : سعيد / مسعود / بلقاسم / الجودي / سليمان / عيسى / أسعيذ. أما أحمد فقد أنجب عشرة أولاد، لكن المخطوط الذي بحوزتنا (المذكور آنفا) لم يذكر منهم سوى ستة أولاد وهم : الفقيه أحمد مزيان / الصديق / عبد الرحمن / علي / السعيد / سعد. وخلف الفقيه أحمد مزيان ستة أولاد وهم : أحمد / الصديق / يوسف / علي وحمد / محمد أمقران / أحمد أعراب. وقد استقر هؤلاء الأحفاد في قرى عديدة أهمها : تيفزوين / أولخو / آث واندلوس. ولعل أشهر من برز من أحفاده في الساحة الثقافية المعاصرة، الكاتب والأديب الكبير الطاهر جاعوط من قرية أولخو.
ولئن كانت المصادر والمراجع التاريخية العربية قد أشارت إلى مرور أحمد بن يوسف الملياني بمنطقة القبائل، فإنها لم تتعرض لهذه النقطة الهامة من حياته بالتفصيل لأسباب لا تزال مجهولة. لذلك فإن الذاكرة الجمعية والمخطوط المذكور آنفا قد شكلا المصدر الأول في عرضنا لهذا الجانب المخفي من حياته، وفضلا عن ذلك فهناك مؤشرات تاريخية أخرى أكدت هذا الرأي، وفي هذا السياق ذكر الضابط الفرنسي (روزي Rozet) - الذي زار منطقة القبائل في النصف الأول من القرن التاسع عشرالميلادي - في كتابه : Algerie المؤلف باشتراك مع الضابط "كاريت"، ذكر اسم وادي تيفزوين باسم : (وادي سيدي أحمد بن يوسف) مشيرا إلى أن قرى هذه المنطقة مأهولة بالدرجة الأولى بالمرابطين (ص27)(2). كما أشارت الكاتبة الفرنسية : Camille lacoste-dujardin في كتابها الموسوم ب : Dictionnaire de la culture berbère en Kabylie في سياق حديثها عن عرش زرخفاوه، إلى أن سكان حوض وادي تيفزوين هم من أحفاد المرابط سيدي أحمد بن يوسف (ص371)(3). ومن جهة أخرى فقد ذكر المؤرخ أبو القاسم سعد الله في كتابه (تاريخ الجزائر الثقافي، ج1، ط 1981) أن السيد أحمد بن يوسف قد تزوج مرارا، وهو الرأي الذي ينسجم مع ما ذكرناه.
ومما يروى عن أحفاده في آزفون أنهم دأبوا على المشاركة في الجهاد ضد الإسبان طيلة وجوده ببجاية ما بين(1510-1555). والجدير بالذكر أيضا أن أهل قرية تيفزوين ومن جاورها كانوا في الماضي - قبل الاستقلال- ينظمون ركبا سنويا إلى مدينة مليانة لزيارة قبر جدهم أحمد بن يوسف. هذا وفي الأخير فان ما تجدر الإشارة إليه فيما كتب عنه، أنه تضمن أخبارا ضعيفة أحيانا، تستوجب من الدارس الحيطة والحذر لتجاوز ما يمجه عقله الناقد، ومهما يكن من أمر فان نهايته قد أضفى عليها أبو عبد الله محمد بن علي الصباغ في كتابه المذكور، مسحة من الهالة الأسطورية حين ذكر أنه أوصى - لما أحس بدنو أجله - أتباعه بأن يجعلوا جثمانه بعد موته على ظهر راحلته ويتركوها تسير حرة، على أن يدفن حيث تبرك، وتم ذلك حسب هذه الرواية بمدخل مدينة مليانة، ودفنت أيضا راحلته بجنبه. وكان من الطبيعي - بالنظر إلى وقوفه في صف العثمانيين - أن يتكفل باي وهران محمد الكبير بضريحه وأن يبني له مسجدا تخليدا لذكره، ولا يزال مزارا لأتباعه وغيرهم إلى يومنا هذا.
الهوامش
1- تعريف الخلف برجال السلف، أبو القاسم محمد الحفناوي، مؤسسة الرسالة، سوريا، ط1، 1982، ص103.
2- Algérie par mm les capitaines du génie rozet et carette, éditions bouslama, Tunis 1980.
3- Dictionnaire de la culture berbère en kabylie Camille Lacoste Dujardin, éditions la découverte paris 2005






قديم 2016-11-16, 19:45   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
بلملآط العربي
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

لكل من ساهم في الكتابة على الوالي الصالح أحمد بن يوسف
سادتي انا أنتمي الى هذه السلالة و أريد المزيد من المعلومات حتي أتأكد من بعض المعلومات التاريخية
اقطن في احدى قري تيزيوزو تدعى أيت بوعدة بلدية عزازقة جدنا ولي صالح يسمى سيدي يوسف ما هو مؤكد هو أن هناك علاقة عائلية بيننا و بين سكان قرية تيفزوين بأزفون جدهم الوالى الصالح أحند اويوسف و هو في الأصل ابن سيدي يوسف المتواجد في قرية أيت بوعدة.الذي أنجب / احمد. الجودي . أحند هذا الاخير استقر في تيفزوين.
عرف عن ولينا الصالح انه درس القران و علمه في المنطقة حارب الاسبان و حسن العلاقات مع الدولة العثمانية
معلومة أخري له علاقة بقرية اولخو على أساس ان ابنه شاخ بالمنطقةو ضريحه متواجد فيها و الطاهر جاووت أحد احفاده

لديا بعض المعلومات الاخري و أدعوا كل من له علاقة بالموضوع ان يتصل بي منتدى الجلفة
شكرا







قديم 2016-11-19, 16:35   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
كنعاني
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

الله يباارك فيييكم







قديم 2016-11-19, 23:08   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
saidat56
عضو فعّال
 
إحصائية العضو










B1

السلام عليكم. اوجد هذه الرسالة الى الاخ بشير ابو فارس.
هل بامكانك تزويدى ببعض المعلومات ( ان كانت لديك ) حول عرش " اولاد شعيب " الموجود بطاقين ( زمالة الامير عبد القادر ) علما بانى انتمى اليه والذى لا اعرف عنه سوى بعض المعلومات السطحية التى سمعتها من بعض شيوخ قبيلتنا المسماة " السعيدات ". ومن بينها ان هذا العرش يعد من كبار الاعراش بطاقين وانه كان يقاوم الاستعمار الفرنسى مع الامير عبد القادر عندما حاصره فى طاقين اثناء قيام دولته هناك. واعرف ان العرش له علاقة كبيرة بعرش اولاد سيدى الشيخ وباولاد زياد بالرقاصة ( البيض ). هل لديك ما تظيفه لى وانت مشكور على ذلك. فى انتظار الرد تقبل تحياتى والسلام عليكم.







قديم 2017-01-11, 06:32   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
أبو المكارم
عضو مبـدع
 
الصورة الرمزية أبو المكارم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا لكم ............







قديم 2017-01-23, 17:28   رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
مراد دزيري
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاك الله خيرا






 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 11:24

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2018 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc