╗◄ حِكَم وأسرار من قوله تعالى:[وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ] - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم الكتاب و السنة > أرشيف قسم الكتاب و السنة


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

╗◄ حِكَم وأسرار من قوله تعالى:[وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ]

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2009-11-11, 21:33   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
flykit
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي ╗◄ حِكَم وأسرار من قوله تعالى:[وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ]

قال الإمام ابن القيم - رحمه الله - :

"في هذه الآية عدة حكم وأسرار ومصالح للعبد:


فإن العبد إذا علم أن المكروه قد يأتي بالمحبوب، والمحبوب قد

يأتي بالمكروه، لم يأمن أن توافيه المضرة من جانب المسرة، ولم

ييأس أن تأتيه المسرة من جانب المضرة؛ لعدم علمه بالعواقب،

فان الله يعلم منها مالا يعلمه العبد، وأوجب له ذلك أمورًا منها:

* أنه لا أنفع له من امتثال الأمر وإن شق عليه في الابتداء؛ لأن

عواقبه كلها خيرات ومسرات ولذات وأفراح، وإن كرهته نفسه

فهو خير لها وأنفع.


* وكذلك لا شيء أضر عليه من ارتكاب النهى وإن هويته نفسه

ومالت إليه، وإن عواقبه كلها آلام وأحزان وشرور ومصائب،

وخاصيَّة العقل تحمُّل الألم اليسير لما يُعْقِبه من اللذة العظيمة

والخير الكثير، واجتناب اللذة اليسيرة لما يُعْقِبها من الألم العظيم

والشر الطويل.

فنظر الجاهل لا يجاوزُ المبادئ إلى غاياتها، والعاقل الكيِّس دائمًا

ينظر إلى الغايات من وراء ستور مبادئها، فيرى ما وراء تلك

السُّتور من الغايات المحمودة والمذمومة، فيرى المناهي كطعامٍ

لذيذٍ قد خلط فيه سم قاتل، فكلما دعنه لذته إلى تناوله نهاه ما فيه

من السمِّ، ويرى الأوامر كدواء كريه المذاق مُفْضِ إلى العافية

والشفاء، وكلما نهاه كراهة مذاقه عن تناوله أمره نفعه بالتناول؛

ولكن هذا يحتاج إلى فَضْلِ علمٍ تُدْرَك به الغايات من مبادئها، وقوة

صبر يوطِّن به نفسه على تحمل مشقة الطريق لما يؤمِّل عند

الغاية، فإذا فقد اليقين والصبر تعذَر عليه ذلك، وإذا قوى يقينه

وصبره هان عليه كل مشقة يتحمَّلها في طلب الخير الدائم واللذة

الدائمة.

* ومن أسرار هذه الآية: أنها تقتضي من العبد التفويض إلى من

يعلم عواقب الأمور، والرضا بما يختاره له ويقضيه له؛ لما يرجو

فيه من حسن العاقبة.

* ومنها: أنه لا يقترح على ربه،ولا يختار عليه،ولا يسأله ما ليس


له به علم،فلعل مضرته وهلاكه فيه وهولا يعلم،فلا يختار على ربه

شيئًا؛ بل يسأله حسن الاختيار له،وأن يرضِّيه بما يختاره،فلا أنفع

له من ذلك.

* ومنها: أنه إذا فوَّض إلى ربه ورضي بما يختاره له، أمدَّه فيما

يختاره له بالقوة عليه والعزيمة والصبر، وصرف عنه الآفات التي

هي عُرْضة اختيار العبد لنفسه،وأراه من حسن عواقب اختياره له

ما لم يكن ليصل إلى بعضه،بما يختاره هو لنفسه.

* ومنها: أنه يُرِيُحه من الأفكار المتعبة في أنواع

الاختيارات،ويُفرِّغ قلبه من التقديرات والتدبيرات التي يصعد منه

في عَقَبةٍ وينزل في أخرى،ومع هذا فلا خروج له عما قُدِّر

عليه،فلو رضي باختيار الله أصابه القدر وهو محمود مشكور

ملطوفٌ به فيه؛ وإلا جرى عليه القدر وهو مذموم غير ملطوف به

فيه؛ لأنه مع اختياره لنفسه.

ومتى صحَّ تفويضه ورضاه،اكتنفه في المقدور العطف عليه،

واللطف به، فيصير بين عطفه ولطفه، فعطفه يقيه ما يَحْذَره،

ولطفه يهوِّن عليه ما قدَّره.

إذا نفذ القدر في العبد كان من أعظم أسباب نفوذه تَحَيُّله في رده،

فلا أنفع له من الاستسلام، وإلقاء نفسه بين يدي القدر طريحًا

كالميتة، فإن السبع لا يرضى بأكل الجيف!




::::




المرجع : فوائد الفواــــــئد
الإمام ابن القيم - رحمه الله -


link:[url]www.flyarb.com[/url]







 

مساحة إعلانية

قديم 2009-11-15, 13:37   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
sheherazed
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية sheherazed
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اللهم رضنا بقضائك وقدرك،وارزقنا من اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا.
بارك الله فيك







 

الكلمات الدلالية (Tags)
فلاي كيت

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 04:13

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc