بحث - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الإبتدائي > قسم الأرشيف


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

بحث

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-10-10, 21:18   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
rahim04
عضو جديد
 
إحصائية العضو










Hot News1 بحث

من فضلكم بحث حول مهارات التواصل الفردية لتلاميذ التحضيري







 

مساحة إعلانية

قديم 2017-10-11, 06:12   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
لقليطي حميد
أستــاذ
 
الصورة الرمزية لقليطي حميد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

من الممكن أن ينفعك هذا الطرح

الطفولة
إنّ مرحلة الطفولة من المراحل الحساسة في حياة الطفل؛ فهذه المرحلة النواة الأولى في تشكيل الشخصية للطفل، وهي من أهم الدعامات الأساسية في سيكولوجيا النمو، وما تحمله هذه المرحلة من قيمة مهمّة في حياة الفرد. في هذا المقام سينصبّ حديثنا على كيفية التعامل مع الأطفال في أطوار مرحلة الطفولة، والتطبيق التربوي السليم من الناحية الفسيولوجية والعاطفية والانفعالية.

الغاية من سيكولوجيا النمو
إن الغاية الأساسية من دراستنا لعلم نفس النمو هو تطبيق ما تعلمناه من مبادئ وأسس نمائية في تنمية النمو النفسي للفرد خلال مراحل نموه المختلفة، والتطبيق التربوي ما هو إلا دليل إجرائي" ينبغي أن يعمل به كل الأفراد القائمين على تربية النشء؛ فهو هام للولداين والمربين والاختصاصيين النفسيين والاجتماعيين، والتطبيقات التربوية هي دليل عمل نمائي يوجّه للمهتمين بالنمو النفسي للأفراد بما ينبغي لهم أن يفعلوه من أجل تحقيق نمو أفضل للأفراد في مظاهرهم النمائية المختلفة.

التعامل التربوي مع الطفل الرضيع
الاهتمام بصراخ الطفل في هذه المرحلة؛ فهو مؤشّر على عدم الشعور بالراحة، فقد يكون الصراخ نتيجة الاضطرابات الفسيولوجية تدركها كل كالجوع، والاهتمام بالرضاعة الطبيعية للطفل لما لهذه الرضاعة من أهمية صحية ونفسية واجتماعيّة من توفير الرعاية الصحية والغذائية والنفسية والاجتماعية، وإحاطة الطفل بجوٍّ أسري مفعم بالحب والدفء والانسجام والاهتمام بالتطعيم والتحصين ضد الأمراض الخطيرة التي قد تصيب الطفل في هذه المرحلة. أهمية الاتصال اللمسي بين الطفل وأمه، فذلك يشعر الطفل بالحنان والحب والإحساس بالأمن والارتواء العاطفي، ويعين الطفل على النمو النفسي السليم عدم إجبار الطفل على المشي والوقوف قبل اكتمال نضج العضلات المسؤولة عن ذلك. الحرص والتدرج في عملية الفطام وإتمامها حتى لا تحدث اضطربات نفسية واجتماعية للطفل. خطورة اللجوء إلى العقاب عند تدريب الطفل على الإخراج، وعدم إشعاره بالإشمئزاز أثناء التدريب عليها. ضرورة مخاطبة الطفل باللغة السليمة والصحيحة والابتعاد عن محاكاة لغته الطفليّة. تنمية مهارات الاتصال الاجتماعي بين الطفل وأفراد الأسرة الآخرين. توفير فرص الاتصال والتفاعل الاجتماعي بين الطفل والوالدين والطفل وأقرانه؛ فذلك كلّه يزيد من محصوله اللغوي وقاموسه التعبيري إشعاره بأهمية التفاعل الاجتماعي في المواقف المختلفة.

التعامل التربوي في مرحلة الطفولة المبكرة
وهي تختص بالأطفال ما بين الثلاث والست سنوات. تنمية الحواس عند الأطفال من خلال الألعاب والرسم والصور. إتاحة الفرص الكافية لممارسة الأطفال أنشطتهم الحركية والجسمية في الهواء الطلق والشمس. تنمية مهارات الاستقلال والاعتماد على النفس في ركوب الدراجة وتنمية مهارات النضج الاجتماعي للأطفال. الاهتمام باللعب في هذه المرحلة؛ فهو ينمي القدرات الإبداعية والحركية والحسية عند الأطفال. تنمية قدرات الطفل في التعبير عن نفسه من خلال الحوار والأنشطة المختلفة. تنمية مهارات اللعب والاتصال والتفاعل الاجتماعي بالأطفال الآخرين. إشباع الحاجات النفسية للأطفال مثل ( الحاجة إلى الحب، والانتماء، والنجاح، وحب الاستطلاع، والحاجة إلى رعاية الوالدين، والتحصيل والإنجاز، والاكتشاف، واللعب، والحاجة إلى إرضاء الكبار ) تعويد الطفل التعبير عن انفعالاته والتنفيس عنها، ومحاولة تعويده على التحكم بها وضبطها دون كبتها لما في ذلك من التوافق الشخصي والاجتماعي، والصحة النفسية للأطفال. توجيه الاستجابات الانفعالية العدوانية عند الأطفال نحو الأنشطة الهادفة، والمقبولة اجتماعياً كاللعب والهوايات. تعويد الطفل على مراعاة آداب المائدة أثناء الطعام. تنمية مهارات التفاعل الاجتماعي والاتصال مع الأقران والوالدين والكبار. تعويد الطفل على مظاهر السلوك الاجتماعي العامة المقبولة كـإبداء الشكر، والتحية، والاستئذان قبل الانصراف من المجلس، ومراعاة آداب السلوك الاجتماعي والتقاليد. مراعاة مبدأ الفروق الفردية بين الأطفال في النمو الجسمي والعقلي والاجتماعي. توزيع الحب والعطف والرعاية على جميع أطفال الأسرة حتى لا تنشأ مظاهر الغيرة بين الأخوة. تشجيع حب الاستطلاع عند الطفل وتنمية ميوله واهتماماته. تجنب الأساليب التربوية الخاطئة في التنشئة الاجتماعية للأطفال مثل: ( الحماية الزائدة، والدلال، والنبذ، والإهمال، والتفرقة، والتذبذب). الإجابة الصحيحة والصريحة على أسئلة الطفل نحو الموضوعات الجنسيّة بما يتّفق مع عمر الطفل الزمني.

التعامل التربوي في مرحلة الطفولة المتوسطة

وهي تختص بالأطفال ما بين الست والتسع سنوات. توجيه النشاط الحركي الزائد الذي يتسم به الطفل في هذه المرحلة إلى الأنشطة الرياضية والترويحية والترفيهية والهوايات. تحقيق إشباع الحاجات النفسية للأطفال في هذه المرحلة. الحرص على تهيئة الجو النفسي والاجتماعي والسوي والخالي من التوتر المحيط بالطفل. تعويد الطفل على تحمل المسؤولية في نظافته الشخصية وحسن المظهر، وارتداء ملابسه وتنمية نضجه الاجتماعي. تعويد الطفل على مبادئ النظام واحترام الآخرين. إدماج الطفل في الجماعات الرياضية والاجتماعية والثقافية في المدرسة. إكسابه مهارات الاتصال والتفاعل الاجتماعي مع الأقران والكبار. تشجيع الهوايات الشخصية للأطفال وتنميتها؛ كالرسم، والغناء، والموسيقى، والأشغال اليدوية والتمثيل. الإجابة الصريحة للأطفال عن الأسئلة المرتبطة بالنواحي الجنسية بما يتسق مع سن الطفل. إكسابه قواعد الآداب العامة والعادات والتقاليد والأعراف. تعلم المهارات الجسمية اللازمة للألعاب، وتنويع الأنشطة الرياضية للأطفال في هذه المرحلة بين الجري والتسلق والقفز والزحف ولعب الكرة والرمي ...إلخ تنمية مهارات اللعب الجماعي مع الأقران. تعويد الطفل على صداقات أقرانه وتشجيعه على اتساع شبكة علاقاته الاجتماعية. إبعاد الطفل عن مشاهدة نماذج العدوان وأفلام العنف؛ حيث إنّ ذلك يزيد من سلوكه العدواني والتوحد معها وتقمص هذه الشخصيات العنيفة والعدوانية. تنمية مهارات القراءة للقصص ومجلات الأطفال الهادفة.

التعامل التربوي في مرحلة الطفولة المتأخرة

وهي تختص بالأطفال ما بين التسع والاثنتي عشرة سنة. الاهتمام بالتغذية المتكاملة في هذه المرحلة، ومراعاة الاهتمام بالصحة العامة والنشاط الرياضي. تنمية الميول والاهتمامات والمواهب وتشجيعها من خلال الأنشطة المدرسية والأسرة والنادي. العمل على توسيع الاهتمامات العقلية وتنمية حب الاستطلاع لدى الأطفال في هذه المرحلة. أهمية إشباع الحاجات النفسية للأطفال في هذه المرحلة. تنمية احترام الكبار والأقران والآخرين. تدريب الطفل على ممارسة الألعاب الرياضية والهوايات المختلفة، وتنمية الاتجاهات النفسية للأطفال نحو المدرسة والمسجد والنادي وكافة المؤسسات الاجتماعية والجماعات في المجتمع. دمج الأطفال في بوتقة الجماعات المدرسية المختلفة. تعويد الطفل على روح الإيثار والبعد عن الأنانية والنرجسية وحب الذات، وتعويده على روح التعاون والعمل مع الجماعات والتضحية من أجل الجماعات السوية. تنمية روح التنافس الجماعي لا التنافس الفردي بين الأطفال من خلال أنشطة المدرسة الرياضية والثقافية والاجتماعية والترفيهية. تنمية الضمير (الأنا الأعلى) عن طريق القدوة الحسنة في السلوك الأسري والمدرسي والاجتماعي من خلال الأنشطة الدينية. محاولة الإجابة الصريحة عن المعلومات والأسئلة المرتبطة بالنواحي الجنسية.

لا شك أن التطبيقات التربوية والتعامل التربوي في مرحلة الطفولة بأطوارها، تعمل كموجّه ودليل إرشادي يسترشد به القائمون على إعداد النشء وتربيتهم في المجال النمائي، حتى يسير نمو الفرد النفسي سوياً في كافة مظاهره ومراحله المختلفة.






قديم 2017-10-11, 06:16   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
لقليطي حميد
أستــاذ
 
الصورة الرمزية لقليطي حميد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

ماهي مهارات الطفل الاجتماعية ؟

اختلف الخبراء في تحديد تعريف مهارات التواصل الاجتماعية لكنهم اتفقوا في أنها تلك المهارات الضرورية لبناء العلاقات الاجتماعية مع الآخرين والحفاظ عليها مما يساعد على إنجاح التواصل مع الآخرين .

فمثلا في الولايات المتحدة يعتبر الشخص الذي يحتفظ بابتسامته معظم الوقت ويكون قادرا على أجراء الأحاديث مع الآخرين بسهولة شخصا ناجحا اجتماعيا .
لكن لا تتمحور مهارات التواصل الاجتماعي فقط حول الشخص الأكثر حديثا ومرحا بين ذويه فمعظم الأشخاص الإنطوائيين لديهم مهارات اجتماعية ممتازة وقادرين على التواصل مع الآخرين بعمق وفاعلية .

ويُعرف الشخص الإنطوائي على أنه ذلك الشخص الذي يفضل الخوض في النشاطات الاجتماعية خطوة بخطوة أو الذين لايشعر بالحاجة في الانتقال من نشاط إلى آخر

لذا لاتقلق إذا كان طفلك يفضل اللعب مع طفل آخر في لعبة فردية أكثر من الانضمام لعدة أطفال في ألعاب جماعية فمعظم الأطفال يتعلمون المهارات الاجتماعية بشكل طبيعي كونهم جزء من العائلة أو المجموعة.

كيف نتعلم مهارات التواصل الاجتماعي ؟

معظمنا يتعلم مهارات التواصل الاجتماعي دون التخطيط لذلك فيتم الأمر بشكل تلقائي وطبيعي, وطبقا للخبراء في هذا المجال فهناك ثلاث طرق أساسية لتعلم قواعد التواصل الاجتماعي وهي :

1- التواصل بالعين

نحن نرى ما يفعله الآخرين من حولنا ونتّبعه . فلابد للبالغين أن يحافظوا على التواصل البصري مع أطفالهم أثناء الحديث هذا يعلم الأطفال أهمية التواصل بالعين أثناء الحديث مع الآخرين .

حتى الأشخاص ضعاف البصر الغير قادرين على التواصل بالعين مع غيرهم في الجسات الاجتماعية فهناك بعض الطرق التي يقدمها لهم الخبراء لمساعدتهم على التواصل بشكل أكبر .

2- التعلم بالتفكير والملاحظة

الأطفال يتعلمون بالتفكير فيما يدور حولهم فمثلا عندما يتسائل الطفل لماذا ترك زميله اللعب وانصرف وقد اسنتتج شعور زميله بالملل وبهذا يتعلم الطفل مهارات التواصل بنجاح قد يكون هذا الجزء من التعلم صعبا بالنسبة للأطفال الذين يعانون من مرض التوحد أوبعض أنواع الإعاقة الذهنية

3- التعلم عن طريق الفعل

عندما يلعب الطفل أو يتحدث مع آخرين بنجاح فإنه يطور قدرته على التواصل مع الآخرين بشكل إيجابي وفعال حتى إن لم ينجح الأمر فإن الطفل يميز ويلاحظ ما هي المشكلة ولماذا لاينجح الأمر

وإليكم بعض الطرق التي تساعدك على تنمية مهارات الطفل الاجتماعية :

1- الحديث مع الطفل

الحفاظ على التواصل في الحديث مع طفلك في تعليمه أى شيء أمر هام وضروري لإنجاح عملية التعلم هذه , فمن اللازم تشجيع طفلك على التكلم وليس الاستماع فقط كي يبدو أمامك بشكل مهذب عندما تطلب من الطفل الحديث بحرية فإنه يتعلم تلك المهارة بشكل أسهل .

جزء آخر من عملية التعلم هذه هو المشاركة كأن تسمح لطفلك بمشاركة اللعب مع أطفال آخرين شارحا له هذا بالحديث وبذلك يتعلم أهمية المشاركة مع الآخرين في ألعاب أو نشاطات جماعية كلعب الكرة والتفاعل من خلال توجيهك وحديثك معه .

يمكنك استخدام التوجيه اللفظي مع للأطفال الأكبر سنا فمثلا عند الذهاب لزيارة أحد الأصدقاء لأول مرة فسوف يساعدكم ذلك على التصرف بشكل أقل توترا , لا بأس في أن تذكر لطفلك كيفية طلب الأشياء بأسلوب مهذب وشكر الآخرين عليها .

2- اللعب
أكثر الطرق فاعلية في تعليم الطفل مهارات التواصل مع الآخرين هو اللعب معهم فمن خلال اللعب مع الآخرين يتعلم الطفل أن ضرب الآخرين سلوك مشين وأن مشاركة اللعب تجلب المرح أكثر .إذا كان طفلك خجولا فالأفضل أن يشارك اللعب مع طفل واحد آخر قريبا منه أما إذا كان أكثر انفتاحا على المحيط من حوله يمكنه مشاركة آخرين وتكوين صداقات جديدة .

3- المحاكاة

يتعلم الأطفال الكثير من خلال ملاحظتهم لمن حولهم ومراقبتهم لتصرفاتهم فمثلا عندما يرى الطفل أحد الوالدين يتعمد الانشغال عن إجابة الهاتف أو لايرد تحية الآخرين سيتعلم أن هذه السلوكيات هى الصحيحة ويبدأ في تقليدها . وبالمثل عندما يراك تساعد الآخرين وتتصرف معهم بلطف وتهذيب سينمو على هذه السلوكيات كجزء طبيعي من تعاملاته الاجتماعية مع الآخرين

إذا كنت تريد من طفلك أن يثق بالآخرين فعليك أن تعلمه كيف يفعل ذلك لذا دائمًا اعرض لطفلك كم تحافظ على التواصل البصري مع الآخرين وتنظر لهم أثناء الحديث مع مناداة الأشخاص بأسماؤهم ومصافحتهم بود وغيرها من السلوكيات التي تحب أن تراه يفعلها.

تريد من طفلك أن يكّون بعض الصداقات الجديدة ابدأ في التعرف بنفسك على جيرانك والانخراط معهم وتعريفه على أطفالهم حتى لو كانوا أصغر سنا لذا عندما تطلب منه التصرف بطريقة معينة أنت قد قمت بها في السابق أمامه فسوف يكون من السهل عليه تنفيذها وتعلمها .

4- التكرار

عندما يواجه طفلك مشكلة تتعلق بالتواصل الاجتماعي مع الآخرين فعليك التحدث معه عنها كي يلاحظ اخطاؤه ويمكنك اقتراح بعض المواقف الشبيهة لتحسين ردة فعله وتصرفه إزاؤها مع تكرار نفس الخطوات والنصائح السابقة مرات عديدة حتى تتحسن لديه تلك المهارات

فدائما سيمر الطفل بالعديد من المواقف الاجتماعية خلال حياته التي تحتاج للتحضير والممارسة أنت تضع له أساسيات التعامل وزيادة ثقته بنفسه التي ستساعده لاحقا في حياته وكلما كان الأساس قويا كلما استطاع أن يبني عليه ويطور من مهاراته ليحظى بعلاقات أنجح مع الآخرين .






قديم 2017-10-11, 07:13   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
rahim04
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

سكرا جزيلا أخي،بارك الله فيك.







 

الكلمات الدلالية (Tags)
بحث

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 03:43

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc