فلسطين قضية عربية وليست قضية إسلامية .. وإليكم الدليل. - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار و الشؤون السياسية > قسم الأخبار الوطنية و الأنباء الدولية

قسم الأخبار الوطنية و الأنباء الدولية كل ما يتعلق بالأخبار الوطنية و العربية و العالمية...

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

فلسطين قضية عربية وليست قضية إسلامية .. وإليكم الدليل.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-12-27, 14:54   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










B1 فلسطين قضية عربية وليست قضية إسلامية .. وإليكم الدليل.

فلسطين قضية عربية وليست قضية إسلامية .. وإليكم الدليل.

هناك العديد من الدول الإسلامية التي لوقت طويل تدعم القضية الفلسطينية في العلن وتقيم علاقات سرية مخابراتية وعسكرية وتجارية واقتصادية في السر مع الكيان الصهيوني، في الوقت الذي كانت فيه الدول العربية المقاومة "جبهة الصمود" إلى جانب الحركات الإسلامية المقاومة للكيان الصهيوني تدفع أثمان باهضة لتحرير الأقصى وبيت المقدس وفلسطين من براثن الاحتلال الصهيوني على اختلاف توجهاتها ومشاربها وحتى أديانها ومذاهبها.
علاقات ماليزيا بالكيان الصهيوني:
خلفية تاريخية:
في سنة 1956 قام وزير خارجية الكيان الصهيوني "موشيه شاريت" بزيارة رسمية إلى اتحاد الملايا في مدينة كولالمبور، وقد اقترح الوزير على سلطات البلد المضيف تعيين قنصل "لتل أبيب" في البلاد وكان رد "تونكو عبد الرحمن الحاج" الذي أصبح أول رئيس وزراء بعد استقلال اتحاد الملايا سنة 1957 واطلق على بلاد الاتحاد اسم ماليزيا بالرد "المقبول بلا تردد"، وبعد اتفاقيات "أسلو" زادت رغبة ماليزيا في التقارب مع الكيان الصهيوني وإقامة علاقات دبلوماسية كاملة معه بخاصة في الفترة التي كان فيها "مهاتير محمد" رئيساً لوزرائها، وقد كشفت حكومة الكيان الصهيوني أن رئيس الوزراء الماليزي "مهاتير محمد" بعث بتاريخ 21 ديسمبر 1993 رسالة مكتوبة إلى رئيس وزراء الكيان الصهيوني في حينه "اسحاق رابين" دون أن تفصح عن المزيد.
علاقات تجارية واقتصادية:
ذكر مركز "إسرائيل – آسيا" أن مصنع "إسرائيلي" واحد فقط ، ما بين 2000 – 2001 تراوحت قيمة صادراته إلى ماليزيا 600 – 700 مليون دولار ، وكشف أن المصنع هو فرع لشركة "أنتل" الأمريكية في "إسرائيل" حيث ينتج رقائق إلكترونية لأجهزة الحاسوب وبحسب بيانات العام 1999 بلغ قيمة الميزان التجاري بين الطرفين 130 مليون دولار، وهي عبارة عن 106.8 مليون دولار [80 بالمئة] صادرات الكيان الصهيوني إلى ماليزيا، و23.5 مليون دولار [17 بالمئة] هي صادرات ماليزيا إلى الكيان الصهيوني.
أما العام 2000 وهو العام الذي شهد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية بتاريخ: 28 سبتمبر 2000 نجد أن قيمة الميزان التجاري بين البلدين قفز حوالي 5 أضعاف مقارنة بسنة 1999 ليبلغ 760 مليون دولار. وفي العام 2010 وهو العام الذي سبق عدواناً "إسرائيلياً" على قطاع غزة بتاريخ: 19 يناير 2009 فقد أظهرت الأرقام زيادة أكبر في قيمة الميزان التجاري بين الطرفين وصلت حوالي 7 أضعاف مقارنة بسنة 1999 ليبلغ بذلك 883 مليون دولار، وبلغ حجم مشتريات ماليزيا من الكيان الصهيوني في ذلك العام 798 مليون دولار. وفي بيانات العام 2013 بلغ قيمة الميزان التجاري بين البلدين قفزة بلغت 12 ضعفاً مقارنة بسنة 1999 الأساس ليرتفع اجمالي القيمة إلى 1530 مليون دولار، وبلغت مشتريات ماليزيا من الكيان الصهيوني في ذلك العام 1457.1 مليون دولار، في مقابل تراجع صادرات ماليزيا إلى هذا الكيان. وفي عام 2015 كشفت الأرقام أن اجمالي ما تدفق من ماليزيا على خزينة الكيان الصهيوني بلغ 1419 مليون وهي قيمة المشتريات الماليزية فقط.
علاقات إندونيسيا بالكيان الصهيوني:
خلفية تاريخية:
في أواخر 1993 كانت أولى خطوات التطبيع بين إندونيسيا والكيان الصهيوني، وتمثل ذلك في الزيارة الرسمية التي قام بها رئيس حكومة الكيان الصهيوني "إسحاق رابين" إلى إندونيسيا، بعدها بعام أي في سنة 1994 قام الرئيس الإندونيسي "عبد الرحمن وحيد" بزيارة إلى الكيان الصهيوني شكلت منعرجاً سياسياً بالغ الأهمية.
وحسب التقرير الاستراتيجي الفلسطيني لعام 2007 فإن "شمعون بيريز" وزير خارجية الكيان الصهيوني قد قام بزيارة سرية إلى إندونيسيا حيث إلتقى العام 2000 وزير الخارجية الإندونيسي "علوي شهاب".
وفي 2000 تم فتح مكتب لشركة تأمين إندونيسية في "إسرائيل" ، وبعد عامين أي في 2002 تم تأسيس لجنة العلاقات الخارجية الإندونيسية "الإسرائيلية" تضم حسب وسائل إعلام إندونيسية قرابة 4450 عضواً.
كما قام وفد من علماء الدين الإندونيسيين برئاسة "يحي شاكوف" الأمين العام لجمعية " نهضة العلماء الإندونيسيين" بزيارة إلى القدس المحتلة بزعم المشاركة في مؤتمر لدفع الحوار بين الأديان الثلاث.
علاقات تجارية واقتصادية:
بدأت لجنة العلاقات الخارجية الإندونيسية "الإسرائيلية" عملها بشكل علني عام 2010 في جاكرتا، كما أنشء لوبي تجاري يهدف إلى تطوير الاستثمارات الإسرائيلية في إندونيسيا، وجدير بالذكر أن نقابة التجارة الإندونيسية "الإسرائيلية" أنشئت عام 2009 في "إسرائيل" وذلك ضمن إطار نقابة التجارة المسماة "إسرائيل – آسيا" .
وفي 2008 الحكومة الإندونيسية توقع على اتفاقية "نجمة داود الحمراء" وهي منظمة يهودية أمريكية من أجل توفير تأهيل طبي للمسعفين في إندونيسيا.
وفي مجال السياحة فقد أظهرت "سلطة السكان والهجرة الإسرائيلية" أنه في السنوات الست الأخيرة زار "إسرائيل" 124719 سائحاً إندونيسياً بينهم 29519 سائحاً إندونيسياً العام 2013.
وفي العام 2013 زار وزير اقتصاد الكيان الصهيوني "نفتالي بينيت" إندونيسيا للمشاركة في اجتماع للمنظمات التجارية العالمية في "بالي" ، بالإضافة إلى بعثات إندونيسية إلى "إسرائيل" بينها زيارة سرية أجريت سنة 2013 .
علاقات باكستان بالكيان الصهيوني:
خلفية تاريخية:
في 1 سبتمبر 2005 تمت مصافحة علنية بين وزير خارجية الكيان الصهيوني "سليفان شلوم" ونظيره الباكستاني "خورشيد قصوري" في تركيا.
عرابو التطبيع مع الكيان الصهيوني: المغرب [محمد السادس + وإخوان المغرب] على مستوى منطقة المغرب العربي الكبير
والإمارات [محمد بن زايد] على مستوى منطقة المشرق العربي
وتركيا [أردوغان] على مستوى العالم الإسلامي.
المصادر:
- موقع "ساسة بوست" الإلكتروني
- موقع "العساس" الإلكتروني
- موقع "يومية الأيام" الإلكتروني
- موقع "بوابة الهدف الإخبارية" الألكتروني

ملاحظة: قضية فلسطين من الناحية الدينية قضية إسلامية تعني كل المسلمين [ لأنها مسألة عقائدية وعقدية] ولكن من الناحية السياسية فإن معظم الدول الإسلامية خانت قضية فلسطين ولم تقدم لها ربع ما قدمته الأنظمة السياسية العربية التقدمية، لسبب بسيط أن الأنظمة السياسية العربية التقدمية دول "المواجهة والصمود" كانوا أكثر إسلامية وإسلاماً من الأنظمة السياسية الإسلامية الذين كانوا أبعد ما يكون عن الإسلام اللهم إلا التسمية "دول إسلامية"، اختارات الرفاهية والرخاء الاقتصادي الرأسمالي الليبيرالي الأمريكي والثقافة الغربية على حساب الدين وقضاياه الحالية ومنها قضية فلسطين التي فصل فيها .








 

رد مع اقتباس
قديم 2020-12-30, 13:09   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
boukamha
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

ودت العاهرة لو أن كل نساء الأرض عواهر.
لولا معرفتي لهذا البلد و لأهله لصدقتك و لكنك
كاذب أشر عليك من الله ما تستحق









رد مع اقتباس
قديم 2020-12-30, 15:38   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة boukamha مشاهدة المشاركة
ودت العاهرة لو أن كل نساء الأرض عواهر.
لولا معرفتي لهذا البلد و لأهله لصدقتك و لكنك
كاذب أشر عليك من الله ما تستحق
ما قام به العثماني يؤكد على صحة الرسالة التي بعث بها محمد مرسي العياط إلى شيمون بيريس رئيس الكيان الصهيوني




















في المرة القادمة أرفع شويا المستوى ..وقدم الحجة بدل التهجم ... والإخوان فرقة كبقية الفرق وليست هي الإسلام ... والدول الإسلامية أنظمة ليست هي الإسلام ... والإسلام مع فلسطين ... أما الإخوان فيبدوا أنهم أضاعوا البوصلة ... والدول الإسلامية تاجرت في الماضي
بالقضية بالخطاب الإسلاماوي ... هذه المرحلة التي تمر بها أمتنا رغم قساوتها ورغم أن 99 بالمئة منها أضرت بالأمة ولكن الــ 1 بالمئة المتبقي الإيجابي منها هو أنها أسقطت كل الأقنعة وكشفت المستور وعرت العورات ... ولا عزاء للمتباكين عن هؤلاء ..








رد مع اقتباس
قديم 2020-12-30, 15:56   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

عروبيون مع فلسطين حتى النهاية


هؤلاء تآمر عليهم الخونة فمنهم من سُمم ومنهم من قُتل ومنهم حُوصر ومنهم من سُلطت عليه العقوبات الدولية ومنهم من سُلط عليه الإرهاب التكفيري "داعش" وأخواتها... ومنهم من أُنقلب عليه بما يسمى "الربيع العربي" ولكنهم رحلوا دون أن يعترفوا بالكيان الصهيوني وخاضوا حروباً عسكرية ومخابراتية طيلة فترة حُكمهم ضد الكيان الصهيوني وحلفاءه ولكنهم لم يتخلوا عن فلسطين ... وكان أهم أسباب عداء الغرب لهم هو موقفهم الرافض لوجود الصهاينة على أرض فلسطين واِستخدموا المعارضة واستثمروا في الدول الإسلامية والحركات الإسلامية للإطاحة بنُظمهم الحاكمة ... انتهت بأحداث ما يسمى الربيع العربي وتصفية القضية الفلسطينية في النهاية فيما أطلق عليه بصفقة القرن ...ولكن ما زال البعض منهم صامداً في دمشق والكثير من الأوطان العربية الأخرى... يرفع راية العروبة والقومية لتحرير فلسطين كل فلسطين والأراضي العربية المُحتلة ..
































رد مع اقتباس
قديم 2020-12-30, 19:30   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
nouardzdzdzdzdzdzdzd
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

صدقت هؤلاء الزعماء بإختلاف أشكال موتهم إلا أنهم رحلوا دون أن يعترفوا بالكيان الصهيوني و لم يتخلوا عن القضية الفلسطينية









رد مع اقتباس
قديم 2020-12-31, 02:12   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

1 - يجب أن نعترف أن "سعد الدين العثماني" لم يكن سياسي مستقل عندما ترشح في الانتخابات التي أوصلته هو وحزبه إلى سدة الحكم في المغربي، وأنه هو حزبه "العدالة والتنمية" المغربي ينتمي حتماً إلى جماعة الإخوان المسلمين والتنظيم الدولي.
2 - كنا سنتفهم التبريرات التي قدمتها جماعة الإخوان والتنظيم الدولي للنئي بأنفسهما مما قام به الإخواني العثماني وأن كل ما يصوغه هؤلاء من تبريرات تنفض يدها مما قام به العثماني من سلوك والقول بأنه معزول وفردي وتارة يقولون أنه يخص العثماني كشخص وتارة أخرى كحزب وأن حزب "العدالة والتنمية" يتحمل وحده خطوة التطبيع هذه ويتحمل وحده المسؤولية ولا علاقة لجماعة الإخوان الأم ولا للتنظيم الدولي بدليل [حسب هؤلاء] أن جمعية الإحسان المغربية الإخوانية تقف ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني أوالقول بأن إخوان المغرب هم وحدهم من يقف مع التطبيع سعياً من هؤلاء لتبرئة ساحة جماعة الإخوان الأم و[المشروع والإيديولوجيا] والتنظيم الدولي مما إقترفه "فصيل من جماعة الإخوان" ولكن هذا الكلام سيسقط في الماء لأن "سعد الدين العثماني" عندما ترشح ووصل إلى السلطة في المغرب جاء على أساس أنه ينتمي إلى التيار الإسلامي وبخاصة "جماعة الإخوان المسلمين" حتى أنه استعار تسمية حزبه من حزب "أردوغان" التركي في زمن "الربيع العربي" الذي حمل عديد إخوان البلدان العربية إلى سدة الحكم.
3 - يجب أن نعترف أن "سعد الدين العثماني" ليس وهابياً أو سلفياً أو مُدخلياً أو غيرها من الأحزاب الإسلامية التي يمكن أن تقبل فكرة الإختراق أو الإنقسام أو الإختلاف حتى نأخذ بتبريرات جماعة الإخوان الأم والتنظيم الدولي التي تحاول اليوم تبرئة جماعة الإخوان والتنظيم الدولي وتصوير ما جرى على أنه فعل معزول وفردي وحتى لو كان جماعي فهي تحاول ربطه بحزب "العدالة والتنمية" الإخواني المغربي وتتغنى بجمعية الإحسان المغربية ذات التوجه الإخواني الرافضة للتطبيع.
4 - "سعد الدين العثماني" ينتمي إلى حزب إخواني ومن يعرف جماعة الإخوان والتنظيم الدولي يدرك جيداً أن هذه الجماعة متماسكة جداً ولها حصانة كبيرة في ما يتعلق بموضوع الإختراق أو التقسيم أو زرع الخلاف بينها بخاصة في المسائل المتعلقة بمشروعها وإيديولوجيتها، ولذلك فإن ما قام به العثماني لا يمكن أن يكون فعلاً معزولاً بعيداً عن مراقبة ومشاهدة وموقف جماعة الإخوان الأم والتنظيم الدولي منه، وأنه ليس فعلاً فردياً ولا خيار حزب "العدالة والتنمية" الإخواني في المغرب لوحده، وأنه لابد أن يكون هناك ضوء أخضر أُعطي لإخوان المغرب بخاصة للذين هم الآن في الحكم من طرف جماعة الإخوان الأم والتنظيم الدولي والذي عبر عليه العثماني من خلال قبوله بالتطبيع مع الكيان الصهيوني والدليل على ما نقول أنه وعلى الرغم من وجود منافسة شديدة بين العثماني و"عبد الإله بن كيران" أحد أكبر أقطاب الإخوان في العالم وفي المغرب إلا أن هذا الأخير بارك خطوة منافسه اللدود العثماني نحو الاحتلال الصهيوني وتطوع للدفاع عن خطوته تلك التي أغضبت الشعب المغربي والشعوب العربية والإسلامية، رغم تبريرات جماعة الإخوان والتنظيم الدولي الواهية.









رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 03:55

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc