هل تعلم يا بن كولة ان فرقة الزواف هي عربية كرغلية فرنسية ؟ - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأنساب ، القبائل و البطون > منتدى القبائل العربية و البربرية

منتدى القبائل العربية و البربرية دردشة حول أنساب، فروع، و مشجرات قبائل المغرب الأقصى، تونس، ليبيا، مصر، موريتانيا و كذا باقي الدول العربية


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

هل تعلم يا بن كولة ان فرقة الزواف هي عربية كرغلية فرنسية ؟

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-09-28, 19:20   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
تيديستيديس
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي هل تعلم يا بن كولة ان فرقة الزواف هي عربية كرغلية فرنسية ؟



هل تعلم يا بن كولة ان فرقة الزواف هي عربية كرغلية فرنسية ؟



عزيزي القارئ كلكم لاحظتم ان المزور والمدلس لتاريخ الجزائر بن كولة كثيرا ما يردد كلمة زواف وربطها بمنطقة القبايل ومن ثم رمي كل منطقة القبايل بالخيانة وهنا نجيب بن كولة مباشرة

هل تعلم ان فرقة الزواف هي فرقة عربية كرغلية فرنسية :



نعم اخي القارئ لا عجب من هذا العنوان لانه من المفروض ان هذه هي التسمية الحقيقية الكاملة لفرقة الزواف حسب الحقائق التاريخية المثبتة في الارشيف الفرنسي والجزائري وهذا رد على اكاذيب بن كولة حول ربط منطقة القبايل بفرقة الزواف ومن ذلك تخوين كل اهلها الكرام وهاكم صورة مقتبسة من فايسبوك بن كولة الذي يروج لكذبة الزواف من خلال التزوير والتدليس على الحقائق التاريخية



لا يفهمنا من كلامنا أننا نتهم أي منطقة أو جهة بالخيانة أو الطعن في تاريخها هذا المقال لتصحيح بعض الأفكار المنتشرة على الفايس بوك فقط والتي يقوم تيار القطط الزوافية بالترويج لها لتشويه صورة منطقة القبايل التي هي آخر منطقة يمكن الطعن في تاريخها الثوري المجيد او وفي وطنيتها
فما حقيقة قصة الزواف ZOUAVES التي أنتشرت منذ بضع سنوات منذ 2012م على مواقع التواصل الأجتماعي من قبل من يسمون انفسهم القطط التي جعلوا منها رمز لكل من يعادي منطقة القبائل الجزائرية المجاهدة ويهدف من ذلك تحقير تلك المنطقة المعروفة بتمسكها باصالتها وتاريخها الامازيغي .

قال الله عز و جل : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا
بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ .....

( سورة الحجرات)


منطقة القبايل المعروفة الان بتيزي وزو والبويرة وبجاية لم يستطع الاحتلال الفرنسي احتلالها و لم تسقط الا في 1857م كانت اخر منطقة تحتلها فرنسا




انظر ايضا التقرير العسكري الفرنسي حول مقاومة منطقة القبايل للاحتلا الفرنسي من اول يومه الى غاية سقوطها سنة 1857م





منطقة القبايل التي بقيت قلعة حصينة تقاوم حيث استمات القبايل في الدفاع عنها ، بعدما كادت ان تهزم جيش الزواف الفرنسي الذي كان مشكل من اغلبية فرنسيين واعراب و كراغلة كما سنبينه لكم بالدليل الموثق في هذا الموضوع

هذه شهادة Le capitaine GODCHOT في كتابة : (1er Régiment de Zouaves (1852 - 1895)
حيث ياكد ان منطقة القبايل هي اخر من اختلته فرنسا بعد مقاومة مسلحة عنيفة وهذا برد كل اكاذيب اعداء امازيغ القبايل والذين يصفونهم بالزواف وانهم ساغغدوا فرنسا على احتلال الجزائر سنة 1830 م انظر من الصفحة 22 الى 34 من الكتاب مقاومة القبايل للفرنسيين ولفرقة الزواف الفرنسية

المرجع :
https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bp...jk4IlEVREBnbIA




ننصح كل من يريد معرفة تاريخ فرقة الزواوة معرفة علمية وموضوعية، أن يعود إلى ما كتبه المؤرخون والباحثون المتخصصون الاكاديميون في مجال التاريخ. فأهل التخصص لا يرتكبون هذه الحماقات،الفايسبوكية والتدليس الممنهج ولا يلقون الكلام على عواهنه حيث تاكد المراجع الاكاديمية ان فرقة الزواف في بداية الاحتلال كانت مشكلة من قلة من افراد من منطقة قبايل واغلبية من العرب والكراغلة والموريين و معهم الفرنسيين وهذا ثابت في الارشيف الفرنسي الذي كشف حقيقة من هم الزواف الحقيقيين سنة 1830م

واهم هذه الشهادات عن حقيقة من هم الزواف هو ما جاء في كتاب


( LE SOLDAT FRACAIS EN ALGERIE PENDANT LA CONQUETE )


الجندي الفرنسي في الجزائر خلال الاحتلال (الجزء الثاني)


مقتبس من الكتاب:





وياكد ايضا (ميشال ليفي) في كتابه الصادر سنة 1855م
(LES ZOUAVES ET LES CHASSEURS A PIED) الصفحة 16 ان الزواف مكونة من العرب ومن الكراغلة ومن قبايل و تم تاطير كل هذا بجنود فرنسيين وهذا دليل اخر على ان المكون لفرقة الزواف سنة 1830م هم ايضا من العرب والكراغلة وليس فقط من ابناء القبايل



وهاذه شهادة اخرى من ارشيف فرنسا تقول انه لا يجب الاعتقاد ان فرقة الزواف التي تاسست سنة 1830م في العاصمة انها مشكلة من ابناء القبايل وانه بالعكس هؤلاء اقلية فيها والاغلبية هم من جنود فرنسيين باريسيين متطوعين ومعهم الكراغلة (بقايا الاتراك) والمور (اصول اندلسية) وافراد من اهالي السهول المحيطة بالعاصمة الجزائر بينما تاكد الوثيقة التالية ان افراد من القبايل هم اقلة صغبرة مقارنة مع باقي العناصر وان فرقة الزواف لا تحمل من اسمها القبايلي الا الاسم وفقط

مقتبس من كتاب(الفرنسيين في افريقيا ) للمؤلف (اوجان بيري) صفحة 104



لا حقا سنة 1831 اصبحت فرقة الزواف مشكلة من اغلبية فرنسيين من الاهالي العرب بعد هروب اغلبية الجزائريين القبايل منها
وفي سنة 1833م صدر قرار من الملك الفرنسي (لويس فيليب) بانشاء فيلق جديد من فرقة الزواف مشكلة من فرنسيين وعرب وهذا بقرار صادر في 7 ديسمبر 1833 القرار الملكي تحت رقم 6146

المرجع

Recueil des lois et ordonnances d'un interet general depuis le 7 aout 1830

رابط للاطلاع

https://books.google.dz/books?id=r2e...%201835&f=true




تكملة الصفحة



لماذا سميت فرقة الزواف بهذا الاسم ولم تسمى بفرقة الكراغلة مثلا


عليك اخي القارئ ان تعلم ان الفرنسيين بعد استسلام الداي حسين قاموا بتسريح الجيش الانكشاري وحله نهائيا كما اتفق عليه مع الداي حسين و سمحوا لكل افراد الجيش العثماني بالرحيل واخذ اموالهم ولم يبقى منهم الا القليل و تصادف انه كانت فرقة مخزنية تعمل في الجيش الفرنسي تسمى فرقة الزواف نسبة الى ان مكونها هم افراد من قبيلة الزواوة من منطقة القبايل وكان عدد هؤلاء حوالي 500 فرد حيث استعملتهم فرنسا وضمت اليهم عرب العاصمة والكراغلة والمور وو زنوج ومن اعراب بسكرة اطرتهم باافراد من الجيش الفرنسي لبسط الامن في العاصمة
واقترح الجنرال كلوزيل (clauzel) الذي خلف قائد الحملة الفرنسية (دبورمون) بتسمية الفرقة من الاهالي الجزائريين بفرقة الزواف وهي تسمية من ابداعه واختراعه وهذا ما ياكده الباحث والمؤرخ (camille rausset)
في كتابه

L'Algérie de 1830 à 1840 : les commencements d'une conquête. Tome 1

https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bp...2797/f10.image




وكانت هذه هي النواة الاولى لفرقة الزواف في شهر جويلية 1830 م والتي اراد المحتل الفرنسي ان بلغ كل تعدادها حوالي 1840 فرد منهم 500 فرد اصولهم من قبيلة زواوة كانوا موجودين اصلا في منطقة العاصمة ولم ياتوا من بلاد القبايل وياكد هذا في المرجع التالي


العدد الكلي لنواة فرقة الزواف والذي بلغ اول مرة 1480 فرد من كل العرقيات من العرب ومن الكراغلة ومن الاندلسيين ومن الزنوج وبتاطير فرنسيين وليس فقط افراد من القبايل كما يدلس القوميون المستعربون



لهذا ننبه ذلك القومجي المستعرب وابناء الحركى والقومية الخونة للثورة الجزائرية الذين يقذفون منطقة القبايل المجاهدة بكلمة زواف أن مصطلح الزواف مصطلح إستعماري استغلته الغوغاء امثالكم عن جهل دون أن يعلموا بأنه (يسيء لهم ولغيرهم من الجزائريين ) لكون بعض أجدادهم كانوا في صفوف هذا الجيش طيلة العشرية ما بعد الإحتلال

تاسست في شهر ديسمبر سنة 1830م كتيبتين من فرقة الزواف الاولى كلها من الفرنسيين والثانية كلها من الاهالي الجزائريين من مختلف المناطق و الاجناس كما بيناه سابقا أسندت قيادة الكتيبة الأولى للقبطان (مومي MAUMET ) ، والكتيبة الثانية لقبطان الهندسة العسكرية (دوفيفيي DUVIVIER )
لهذا ننبه القارئ ان ليس كل فرقة اسمها الزواف في بداية الاحتلال الفرنسي تعني بالضرورة ان مكونها جزائريين او قبايل كما يدلس عليكم الجهال والكذابين

وهذا ما بينه المؤرخ (بول لوغانسان) في كتابه زوافنا
(NOS ZOUAVES)



نذكر انه بدأ تجنيد الأهالي الجزائريين في صفوف فرقة الزواف مبكرا بعد نية كلوزيل بتكوينها ـ وقبل صدور القوانين الرسمية بالتكوين ، ودعم نيته بقرار من لدنه مؤرخ في 01 أكتوبر 1830 ، وهو ما تدعم فيما بعد بأمرية ملكية مؤرخة في 21 مارس 1831 ومن هذا التاريخ اصبحت فرقة الزواف من اغلبية فرنسيين

أفرغ نظام الزواف نهائيا من الجزائريين
بعد توجيهم نحو تنظيمات عسكرية أخرى من جيش إفريقيا خاصة فرق القناصة الجزائريين المعروفة اختصارا ب turcos وفرق الهندسة العسكرية ، وهو ما أشار إليه المؤرخ laurencin paul في كتابه nos zouaves قائلا :



صعوبات تأقلم الجزائريين في الجند النظامي رغم التحفيزات ، الوازع الديني ، تلك كلها عوامل ساهمت في تقلص عدد الأهالي الجزائريين في صفوف هذا الجيش الذي كاد أن يختفي تماما في عهد الحاكم العام ( فالي Valée) في 1839 ، لولا وساطات الجنرال ( كافنياك Cavaignac) التي تكللت بإحيائه ، لكن باستبعاد تدريجي وشبه كلي للجزائريين الذين وجهوا لجيوش أخرى (كالقناصة) و(الهندسة العسكرية ) و(الصبايحية ).
في تقرير من اللمجلة العسكرية الفرنسية نشر سنة يوضح انه بعد شهرين فقط من احتلال فرنسا للجزائر كانت الفرقة الاولى من الزواف تعاني من هروب الجزائريين وظهور حالات تذمر وعصيان وهو ما ادى بحكومة الاحتلال في الشهر الاول من 1931 الى تعويضهم بالفرنسيين قادمين من باريس وبذلك اصبح جيش الزواف من اغلبية فرنسيين


ففي 16 أكتوبر 1830 بلغ عدد المنخرطين 404 وهم من مختلف المشارب الإجتماعية و الأجناس التي تعج بها العاصمة ( مركز الحكومة الفرنسية العسكرية ) ، لكنها مع الوقت وبسرعة تقلصت اعداد الجزائريين فقد أشارت الإحصائيات بأن عدد الجزائريين المنخرطين في الكتيبة الأولي 1 bataillon من هذا الجيش خلال ستة أشهر الأولى لم تزد عن 207 جزائري أنظر كتاب

quelques aspects du recrutement zouaves1830/1852 - capitaine henry dutailley page 4

اكتوبر 1831 اغلبية فرقة الزواف من الفرنسيين الباريسيين والعرب


حيث ياكد الارشيف الفرنسي ان في بداية سنة 1831 بعد دخول فرقة الزواف المكونة من خليط من الكراغلة ومن العرب و بعض الافراد من القبايل حدث تصدع في هذه الفرقة بسبب التمييز العنصري بين مكونها الفرنسي و الافراد الجزائريين فاصبح تململ الجزائريين فيها وعدم خضوعهم للاوامر الفرنسية يقلق القادة الفرنسيين فاصبحوا يبحثون على تعويض هؤلاء الجزائريين بعناصر اجنبية اخرى للسيطرة على الانضباط داخل هذه الفرقة
فقام القادة الفرنسيين بجلب الثوار الذين انقلبوا على الملك شارل في جويلية 1830 م في العاصمة باريس واغروهم بمستقبل زاهر والاراضي فنزل هؤلاء الفرنسيين الباريسيين الى الجزائر واصبحوا المكون الاكبر في فرقة الزواف وهذا في بداية سنة 1831م وهذا مرجع فرنسي ياكد ذلك



في جانفي 1831 كتيبتا الزواف ZOUAVES لم تكتملا من حيث العدد النظري ، وهو ما جعل القادة يفكرون في حلين سريعين ، إما تجميع الكتيبتين في كتيبة واحدة ، أو تجنيد المزيد من الفرنسيين والأوربيين لتعويض النقص العددي للأهالي الجزائريين في هذا التنظيم الزوافي .

بعد نجاح ثورة جويلية في فرنسا ضد ملكية شارل العاشر ، والتي تزامنت مع بداية الاحتلال للجزائر العاصمة تم إبعاد جحافل المشاغبين المشاركين في الثورة من باريس وليون نحو الجزائر المستعمرة الجديدة وتجنيدهم في صفوف كتائب الزواف

وهذه صورة من الارشيف الفرنسي تبين وصول الفرنسيين البارسيين للانضمام الى فرقة الزواف




يجدر التنبيه ان منطقة القبايل تعرضت لحوالي 70 حملة من قبل جيش فرنسا مدعوم بفرقة الصباحية الاعرابية وفرقة الزواف العربية الكرغلية الفرنسية و تم مواجهتهم و مقاومتهم بكل قوة بسالة من ابناء القبايل الى غاية سقوطها سنة 1857م

لهذا نقول ام فرقة الزواف لا علاقة لها بسكان منطقة القبايل التي حاربت المحتل الفرنسي



هناك شيئ مهم يؤكده المؤرخ Gaston GANGLOFF بقوله لا يجب الخلط بين الزواوة وايقاوون الكبرى ، و قبيلة صغيرة أخرى منها تسمى بنفس الإسم كانت تقوم بدور المخزن عند الاتراك موجودة في ضواحي دالي براهيم وكان رجالها يعملون مرتزقة عند الدّاي وهؤلاء هم فرقة الزواف كما سماها الاتراك والتي كانت موجودة في العاصمة وليس في منطقة القبايل

le corps des zouaves. Le regiment des zouaves 1830 -1852
année -1893 pages18

وياكد هذا الكلام الباحث (هانوتو) وهو اقدم الباحثين الفرنسيين في التاريخ والخط الامازيغي والتركيبة العرقية للجزائريين من خلال مؤلفاته التاريخية العلمية سنة 1860م حيث بين ان هناك خطا شائع في اعتبار كلمة زواف التي كانت موجودة عند العثمانيين كوصف لفرقة عسكرية هي نفسها كلمة زواوة و الاكثر من ذلك اكد الباحث على ان كلمة زواوة هي كلمة دخيلة كتسمية لاحد قبايل جرجرة والصحيح انه لم يكن لها وجود بالمقابل تاكيده على ان الاسم الصحيح الذي يسمي به انفسهم القبايل في الجبال هو ( اقواون) IGAOUAOUEN



فرقة الزواف لا تعني منطقة القبايل

لعلمكم هناك كتيبتين (فرقتين) من الزوّاف، الأولى تشكلت في العهد العثماني أيام حكم علي خوجة ، والثانية تشكلت في العهد الفرنسي أيام قائد الحملة الفرنسية دي بورمون .

الفرقة الأولى (العهد التركي)
ذكر المؤرّخ Henri Aucapitaine في كتابه
" les kabyles et la colonisatoin de l'algérie" صدر سنة 1864 حيث قال في صفحة 126 :
" بعض المؤرخين أخطأوا لما قالوا أن الأتراك كان لهم فيلق مساعد من القبايل يحمل إسم الزواوة ، الحقيقىة انه كان لهم قوات من المشات تحمل هذا الإسم لكنها متكونة فقط من العرب . زواوة كانت مجرد قوات غير دائمة توفرها قبائل تقع حول مدينة الجزائر " ويقول في صفحة 127
( هذه القوات كانت تقاد من طرف آغ تركي وكان عدد العنصر القبائلي فيها قليل جدا)
رابط مباشر للنص الأصلي و الكتاب

https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bp...age.r=Zouaouah

صورة من الكتاب



هذا الكلام يبين أن فرقة الزوّاف الأولى التي كانت تحمل إسم الزواوة في العهد العثماني كانت من اغلبية عربية و انها اخذت إسم زواوة لوجود بعض العناصر الزواوية فيها

فرقة الزوّاف الثانية (العهد الفرنسي)

هي الفرقة التي تشكلت في عهد الاستعمار الفرنسي في أوت 1830، فكانت مشكلة من عناصر جزائرية مختلفة كما تؤكده المصادر ومن بينها كتاب :

(L'Algérie de 1830 à 1840 : les commencements d'une conquête )

للمؤرّخ (Camille Rousset) الذي يقول في الصفحة 08 : " بمجرد أن قدم آغا الجزائر (يلقب بشيخ العرب ) نداءا للجزائريين لمن يريد العمل في الجيش الفرنسي حتى أتى بعض الجزائرين من كل حدب و صوب في نهاية الشهر (يقصد شهر أوت من سنة 1830) كراغلة , زنوج ,عرب , قبايل, بل وصلوا حتى من بسكرة" .
رابط الكتاب (المجلد الاول tome1)


https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bpt6k57902797




نشير هنا الى أن المغالطة التي وقع فيها الكثير هي أن هؤلاء القبايل الذين إنظموا الى كتيبة الزواف الثانية التي كانت في عهد فرنسا مع بقية الجزائريين ليسوا بالضرورة سكان منطقة القبايل المعروفة حاليا، فما يجهله الكثير هو أنه عشية الإحتلال الفرنسي كان كل سكان الساحل الجزائري يطلق عليهم إسم القبايل وكان العنصر القبايلي يمثل الأغلبية الساحقة في الجزائر وهناك الكثير من الأدلة بخصوص هذا نختصر منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي :

1- نجد نص مهم في كتاب

( QUELQUES MOTS SUR L'ALGأ‰RIE A PROPO DE L'ENQUETE )

من تأليف

(LE COMTE CHARLES DE MONTEBELLO)

سنة 1870 يقول فيه ما يلي :

" ... لذلك ، دعنا نقول بضع كلمات عن مسلمي الجزائر.هؤلاء السكان ينقسمون أساسا الى شعبين مختلفين : شعب البربر أو القبائل والشعب العربي ، وخلافا لما كان شائعا ، الجزائر هي قبائلية أكثر مما هي عربية . فشعب البربر أصيل ومن التربة الأفريقية ؛ أما العربي فه من أصل آسيوي ، دخيل .

البربر أكثر بكثير من العرب؛ قبائلهم واسعة الانتشار ، وهي: على طول الشريط الساحلي ، من تونس إلى المغرب ، تحت اسم Kabyles ؛ موجودون في جنوب محافظة قسنطينة ، باسم الشاوية. ، و حول جبال محافظات الجزائر ووهران ، تحت اسم جبيليا. - في واحات الصحراء ،تحت أسماء بني مزاب روجا وبرابر."


2_ الخرائط الجغرافية القديمة تأكد كذلك أن منطقة القبايل عند إحتلال فرنسا للجزائر كانت تشمل كل المنطقة الساحلية في الجزائر قامت لاحقا بحصرها في منطقة القبايل الحالية فقط وقسمتها الى صغرى وكبرى ، والواقع كذلك يؤكد هذا فبعد توسع رقعة التعريب في الجزائر إنحصار الامازيغية في بعض الجبال المعزولة والصحاري لازال أمازيغ عين الدفلى والشلف في دائرة آث حوا الساحلية/ الجبلية يسمون انفسهم قبايل ، ويسمون أمازيغيتهم " هقبيليكث " ، حرف الهاء عندهم يعوض التاء عند الشاوية والثاء عند القبايل حاليا . وهذه خريطة قديمة من الأرشيف الفرنسي تظهر لنا ان سكان الجبال الجهة الغربية للبلاد كان يطلق عليهم القبايل، كتب فيها
(Pays moutueux Habité par des kabailes)
وفي نفس الخريطة كذلك وجنوب ولاية المدية كتب فيها (Kabails Médeah) . رابط مباشر للخريطة
https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bt...r=algerie.zoom




الخلط وقع في إعتبار كتيبة الزواف التي تم تشكيلها في العهد الفرنسي على انها من القبايل الزواويين فقط لأن إسم الزواف تم إقتباسه من كتيبة زواوة التي تشكلت في العهد العثماني من أغلبية عربية وكان العنصر القبايلي فيها قليل جدا كما أثبتناه بالأدلة سواء في العهد العثماني او في العهد الفرنسي . والحقيقة أن كتيبة الزواف التي تشكلت في العهد الفرنسي من العرب/المعربين ، الكراغلة، الفرنسيين، القبايل كان العنصر القبايلي الذي فيها يتكون من جزائريين من مناطق أخرى غير منطقة القبايل الحالية . أي ان الذين يتهمون سكان منطقة القبايل الحالية بأنهم زواف هم انفسهم قبايل تعربوا ومن المحتمل ان أجدادهم القبايل قد شاركوا في كتيبة الزواف كذلك .

انتهاء وجود الجزائريين في فرقة الزواف ابتداءا من سنة 1841م والتحاقهم بجيش الامير عبد القادر

لقد قلنا أن منظمة الزواف الجزائرية لم تعد تتكون من جزائريين بعد سنة 1840 , بل على جنود فرنسيين أوروبيين جندوا في الجيش الفرنسي ولم يعد في فرقة الزواف اي خليط او عنصر جزائري وخير دليل على هذا هي الكتب من الارشيف الفرنسي للمؤرخ (بول لوغانسان)



وهذه شهادة المؤرخ الجزائري ابوا القاسم سعد الله في كتابه تاريخ الجزائر ياكد لكم ان فرقة الزواف هرب منها اغلب عناصرها الجزائريين عرب وقبايل و لم يبقى فيها الى غاية 1833م سوى قلة قليلة وهذه المعلومات منقولة من تقرير لجنة التحقيق التي ارسلتها الحكومة الفرنسية في باريس لتفقد اوضاع الاحتلال في الجزائر والتي تراسها (ديكازيس)
حيث قال ان منظمة الزواف تكونت من 1144 جندي ولم يبقة منهم سنة 1833م سوى 323 جندي فقط




وهذه ايضا شهادة احد الضباط في كتيبة الزواف الثانية التي تاسست في وهران حيث يقول ان فرقة الزواف تقريبا سنة 1841م لم يعد فيها جزائريين واختفوا تماما من صفوف الزواف انظر الصفحة 3 من كتاب
Souvenirs d'un officier du 2me de zouaves

https://souvenirs%20d%27un%20officie...0de%20zouaves/



وهذه ايضا شهادة لاحد ضباط الصف (BOUDEAN LOUIS) من الكتبية الاولى للزواف المنخرط فيها سنة 1913م يقول ان الجزائريين في هذه الفرقة لم يعد لهم وجود ابتداءا من سنة 1941م



في فرنسا تم نشر العديد من المنشورات في المقاهي و الاماكن العامة


تدعوا الفرنسيين والاروبيين عامة الى الانضمام الى الجيوش الفرنسية في شمال افريقيا وفي فرقة الزواف وهذا بعد هروب اغلب الجزائريين منها لتصبح جيش اروبي خالص وهذا نموذج من الملصقات و الدعايات للالتحاق بفرقة الزواف في شمال افريقيا

Sources: Photographie prise au musée de l'Empèri - Salon De Provence - Et au Musée de la cavalerie



اكدت المراجع التاريخية الموثقة ان الافراد الجزائريين في الجيش الفرنسي كلهم هربوا من فرقة الزواف والتحقوا بجيش الامير عبد القادر و ثورته و اصبحوا قادة كتائبه وجيشه وقد استفاد الأمير عبد القادر من خبرتهم العسكرية وعينهم كمدربين وكون بهم جيش عصري منظم على الطريقة الأوروبية لمقاومة الفرنسيين وقد كان يطلق عليهم اسم المنتظمون وهذا لشدة تنظيمهم و الحُمْرْ بسبب لون برنوسهم الاحمر
ياكد هذا الكاتب العسكري الفرنسي (لورنس بول) و في كتابهم ( nos zouaves) المؤلف سنة 1888م وهذا رابط لقرائة تلك الصفحة في الاسفل الصفحة 26
https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bp...971s/f33.image




قرار سنة 1841م من الحكومة الفرنسية العسكرية بعدم ادماج الجزائريين في فرقة الزواف

جاء هذا القرار بعد حل كتائب الزواف السابقة وانشاء كتيبة جديدة خالية من الجزائريين مكونها هو الفرنسيين وفقط
وهذا مرجع اخر من الارشيف الفرنسي من اصدار الحكومة الفرنسية سنة 1950 كاتب المقال هو الكولونيل ( جيزال GEZEL) المتقاعد سنة 1950م وهو عضو في فرقة الزواف حيث يبين لنا ان فرقة الزواف وبقرار من القيادة العسكرية الفرنسية وابتداءا من سنة 1841م منع تماما ادماج الاهالي الجزائريين واصبح كل الفرقة من الفرنسيين انظر لشهادة الكلونيل في فرقة الزواف ( جيزال GEZEL)



ملاحظة هامة
كل الفرق الثلاث المشكلة بعد سنة 1841م لا يوجد فيها جزائريين
هذه الفرق هي من حاربت في الشرق وفي الغرب وفي الوسط من المغرب الاقصى الى تونس وحاربة دولة الامير عبد القادر وحاربو ايضا ضد ثوار منطقة القبايل المجاهدة ولم يكن في مكونها اي من الجزائريين ولا افراد من بلاد القبايل كما بيناه سابقا بعد قرار الجيش الفرنسي بتاريخ 08 سبتمبر 84 منع التحاق الجزائريين بفرقة الزواف
انخراط الجزائريين في هذا الجيش تدحرج تدريجيا وبنسب أقل من 50 بالمائة سنة 1830 ليصل في سنة 1839 إلى أدنى مستوى هو 2 منخرطين فقط من مجموع 517 هم من الفرنسيين والأوروبيين كمرتزقة ، أي ما نسبته 0,4 % الى انتهاء وجود الجزائريين في فرقة الزواف ابتداءا من سنة 1840م
أنظر كتاب

quelques aspects du recrutement zouaves1830/1852 capitaine henry dutailley page 6


فرقة الزواف الفرنسية هي التي حاربت الجزائريين وليس القبايل

الفرق الزواف الفرنسيين ابتداءا من سنة 1841م هي التي حاربت ضد الجزائريين ولم يكن فيها لا افراد من القبايل ولا من الجزائريين عامة لهذا نقول انه من الخطا الجسيم ان يقال ان القبايل تحت اسم الزواوة او اسم الزواف حاربوا في شرق او غرب او وسط الجزائر خاصة من سنة 1841م فمن ذلك التاريخ فرقة الزواف اصبحت فرنسية بشكل كامل
وهذه اهم المناطق التي حاربت فيها فرقة الزواف الفرنسية من خلال الارشيف الفرنسي




الارشيف الفرنسي يثبت عدم وجود جزائريين في فرقة الزواف ابتداءا من سنة 1841

تحدثت ايضا الوثائق والارشيف والكتب الفرنسية عن تاريخ الزواف في الجزائر عن انعدام الجزائريين في فرقة الزواف ابتداءا من سنة 1841 م وعلى سبيل المثال لا الحصر
مثال كتاب (الفوج الأول للزواف في الحرب الكبرى 1914 -1919 ) أو ( تاريخ الفوج الثالث للزواف خلال الحرب ضد ألمانيا 1914 – 1918 ) هذه الكتب نشرت قائمة اسمية لكل الزواف المشاركين خلال هذه الحروب , ولم يرد فيها أي اسم جزائري بل كلها أسماء أجنبية .
يستغل القومجيين العرب في الجزائر حقيقة كون أول نواة للزواف تأسست من أبناء زواوة في العهد العثماني دون تكملة قرائة التاريخ للناس على شاكلة من يقرا الاية (ويل للمصلين) ثم يسكت ويقول للناس ان الصلاة حرام
نعم اصحاب كذبة القبايل الزواف لم يذكروا حقيقة إستبدال افراد الزواوة (500فرد) بعناصر عربية و كرغلية أخرى داخل فيلق الزواف من طرف الجنرال كلوزيل CLAUZEL سنة 1831م واصبح الكراغلة والعرب هم الغلبية كما اثباتناه سابقا ثم بعناصر أجنبية تماما سنة 1840م،
و لقد توهم أبناء قبائل المخزن العميلة اعداء منطقة القبايل المجاهدة أنهم نجحوا و تمكنوا من صرف نظر الجزائريين عن تاريخهم الحقيقي بفضل كذبة الزواف والصاقها بالقبايل عامة
المضحك في هذه الكذبة أن من أختلقها و من ينشرها قالوا كل شيئ ما عدى أهم شيئ و هو أسماء قادة و جنود الزواف عهد الأحتلال الفرنسي ليتعرف الناس على هوية الزواف ZOUAVES الحقيقية
نقدم لك اخي القارئ قوائم إسمية لجنود و صف ظباط و ظباط الزواف ZOUAVES الذين حاربوا الجزائريين من الشرق للغرب في صف قبائل المخزن العربية ( فرقة الصبايحية spahis مثلا) تحت قيادة فرنسا، و ستتأكدون من عمق المؤامرة التي أحاكها ابناء الحركى و الخونة ضد منطقة القبائل ، القوائم أمامكن لن تجدوا فيها اسم و لقب جزائري أو قبائلي واحد بل كلهم لفيف أجنبي و بعض يهود الجزائر.

المرجع الاول:

livre Historique succinct du 3e régiment de zouaves, depuis sa création jusqu'à nos jours




liste nominative des colonels est lieutenants- colonels qui ont commandé le 3 zouaves depuis sa formation

رابط تحميل الكتاب:
https://jburavand.free.fr/historique%20RZ/RZ-03.pdf


وثيقة 01



المرجع الثاني كتاب (تاريخ الفرقة التاسعة لكتيبة الزواف)

historique du 9 eme régiment de zouaves



وثيقة 02



وثيقة 03:


وثيقة 04:


وثيقة 05:



وثيقة 06:



وثيقة 07:


وثيقة 08 :


من هو صاحب فكرة تاسيس فرق عسكرية فرنسية من الاهالي؟

بعد استسلام الداي حسين التركي المخزي و تسليمه للجزائر دون شروط سيطر الفرنسيون على العاصمة وكان في تلك الفترة قد التحق بهم العديد من المترجمين (عربي فرنسي) من داخل وخارج الجزائر للعمل في الجيش الفرنسي ومن هؤلاء شخصية تسمة (يوسف المملوك) وهو احد الكراغلة كان يعمل في مجال الادارة في بيلك تونس ويجدر التنبيه ان كثير من الذين عاصروه شهدوا عليه ان اصله يهودي كما بينه الباي احمد في مذكراته



ياكد الباي احمد القسنطيني الذي خاض ثورة على الفرنسيين سنة 1830م ان يوسف المملوك هو من اصل يهودي اطالي



ولاسباب خلافه مع البيلك التونسي الذي قرر قتله بسبب قضية اخلاقية مع اقاربه هرب الى الجزائر في نفس اليوم الذي نزلت فيه فرنسا على السواحل (سطاوالي) والتحق بهم في اليم الثاني للاحتلال وعرض خدماته على فرنساوتم تشغيله كمترجم عسكري وشيئا فشيئا ارتقى الى درجات عليا في الجيش الفرنسي واصبح جنرال لا حقا
وهذا الوقائع اكدها الجنرال (دوباريل) في كتابه (ذكرياتي)




يوسف المملوك كان هو اول من اقترح على الفرنسيين استغلال الاهالي الجزائريين في فرق لتسهيل السيطرة على كل ربوع الجزائر وكان وراء اول فرقة من الاهالي اغلبهم من الكراغلة سيطرة اولا على العاصمة الجزائر ثم بعد نجاح عملها في تامين العاصمة سارت مع الفرنسيين لاحتلال المناطق خارج العاصمة وهذا ما ياكده الجنرال (دوباريل) قائد الحملة العسكرية على البليدة في كتابه
(MES SOUVENIRS) الجزء الاول

مقتبس من الكتاب:



بسبب المجهودات والخدمات الكبيرة التي قدمها (يوسف المملوك) لتسهيل احتلال الفرنسيين للجزائر تم ترقيته الى ( كولونيل) في الجيش الفرنسي سنة 1836م و بعد انتهاء وجود الاهالي الجزائريين في فرقة الزواف سنة 1841م وهروب اغلبهم الى جيش الامير عبد القادر اعطيت ليوسف المملوك مهمة تشكيل فرقة الصباحية في الغرب الجزائري (منطقة وهران) المشكلة من قبايل اعراب السمايل والدواير واصبح يعرف باسم (اب الصبايحية) وشكلت فرنسا ايضا فرق القومية من هؤلاء الاعراب تحت قيادة القائد الاعرابي الاخر ( شيخ العرب مصطفى بن اسماعيل) كما سنراه لا حقا في هذا الموضوع وهؤلاء هم من حارب الامير عبد القادر والشيخ بو عمامة وحاصروا ثورة الزعاطشة في نواحب بسكرة
مقتبس من كتاب الجنرال (دوباريل) عن خيانة يوسف المملوك الكرغلي




لماذا انضم بعض الاهالي الجزائريين من عرب وكراغلة وزنوج الى فرنسا في العامة في الايام الاولى من دخولها

لعلمكم لم يكن هناك اي خيار للاهالي الجزائريين بعد وصول الجيوش الفرنسية يوم 5 جويلية الى العاصمة و حفاظا على امنهم وسلامتهم من الابادة وسرقة الاموال اعلن اهالي العاصمة من خلال كبار العائلات والتجار استسلامهم وقبولهم المحتل الفرنسي وخاصة انه قبل وصول الفرنسيين الى العاصمة كانوا قد راسلوا الاهالي الجزائريين عبر بيان اكدوا فيه انهم جاؤوا بالسلم والامان للسكان وان قضيتهم هي حرب مع الحكم العثماني وانهم سينسحبون تدريجيا الى فرنسا بعد اتمام المهمة وقد اصدر الفرنسيين بيان بهذا الموضوع والذي انخدع به كثير من الجزائريين فراحوا يهرولون من كل اقطار الجزائر معلنين بيعتهم ومساتدتهم لفرنسا وخاصة ما نسميهم شيوخ العرب كما سنبينه لا حقا
أول بيان فرنسيأرسله الجنرال دي بورمون إلى سكان الجزائر عشية 5 جويلية 1830م




فرقة الزواف العسكرية موجودة في كل البلدان العالم ولا تخص فقط الجزائر:

فرقة الزواف وقبل الاحتلال الفرنسي كان اسم يطلق على عديد من الفرق العسكرية في كل العالم

وخلال الاحتلال الفرنسي انتشر اسم فرق الزواف في جيوش العالم لكن هذا لا يعني وجود افراد من القبايل الجزائريين فيهم فهذا مجرد اسم لفرق عسكرية لا علاقة لها بابناء الجزائر لهذا لا يجب ان يعتقد الناس ان كل فرقة اسمها زواف في العالم وفي التاريخ هي بالضرورة من الجزائريين
قامت دول أخرى بإنشاء كتائب للزواف بنفس لباس زواف الجزائر وهذا في كل من كندا ، الولايات المتحدة الأمريكية ، دولة الفاتيكان ويطلق عليهم (Les zouaves pontificaux) ، والإمبراطورية العثمانية التي كانت لها أفواج باسم الزواف شاركت بها في الحرب العالمية الأولى ، البرازيل .
مثال فرقة زواف برازيلية:



وهذا فيديو لفرقة زواف بلجيكية في احتفالات وطنية

https://dztu.be/nGxqPq6Kv2s

صور زواف فرنسيين في فرنسا



زواف كندا:


زواف جيش امريكا الشمالية:



زواف فرنسيين في منطقة مقدونيا شرق اوروبا:




منطقة القبايل الامازيغ شرق العاصمة الجزائرية اكبر قوة عسكرية قاومت الاحتلال الفرنسي في اليوم الاول من دخوله

يقوم أعداء الجزائر بتخوين منطقة القبايل بكاملها !!, فقط لأن مصطلح الزواف مقتبس من فرقة زواوة التي خدمت العثمانيين أو لأن بعض أفراد هذه المنطقة لا يتعدى عددهم 500 فرد كانوا موجودين في فرقة الزواف الاولى وضم اليهم افراد عرب وكراغلة وفرنسيين وتشكلت تلك الفرقة الاولى بعد احتلال الجزائر وسيطرت الفرنسيين الكاملة عليها حيث استعملهم الفرنسيين للحفاظ على امن مدينة العاصمة وشيئا فشيئا اصبح اغلب مكونها من العرب ومن الكراغلة ومن الفرنسيين كما بيناه سابقا
ولهذا لا يمكن اسقاط كلمة الزواف على منطقة القبايل كما يروج له اعداء الهوية الامازيغية من القوميين العرب و دون الأخذ بعين الاعتبار أن اسم منطقة القبايل في 1830 كان يمتد من تيبازة الى غاية جيجل

فان الدارس لتاريخ المقاومة الشعبية للجزائرين يدرك تماما أن سكان منطقة القبايل الحالية لم تسكن عن الثوران والتمرد ضد الاحتلال الفرنسي منذ أول يوم من نزوله في سيدي فرج ، فقد ورد في كتاب المؤرخ (Guiral Pierre)

Guiral (Pierre). Les militaires à la conquête de l’Algérie (1830-1857) p 63

وهذه شهادة من المؤرخ الكرغلي حمدان بن عثمان خوجة الي عاش تلك الاحداث على المباشر حيث ياكد ان منطقة القبايل لبت نداء الجهاد ضد المحتل الفرنسي
أنه في عشية الاحتلال 1830 أعلن مفتي الجزائر الجهاد على فرنسا فأرسل أحمد باي من الشرق 13 ألف جندي وأرسل باي وهران 6 آلاف جندي بينما أرسلت منطقة القبايل لوحدها 18 ألف جندي لردع القوات الفرنسية النازلة في سيدي فرج في جوان سنة 1830

فلبى ابناء منطقة القبايل ذلك النداء للدفاع عن الجزائر



اكبر قوة عددية قاومت الاحتلال الفرنسي هي من منطقة القبايل

كثيرا مانقرا على مواقع الانترنت بعض الكلام الغير موثق من مزوري تاريخ الجزائر حيث يقول بعضهم ان القبايل شاركوا مع فرنسا في اليوم الاول من دخولها الى الجزائر اي في عركة سطوالي حسب زعمهم وهذا كذب وتزوير وتدليس لا مثيل له
حيث من الثابت تاريخيا ان منطقة القبايل أرسلت لوحدها 18 ألف جندي لردع القوات الفرنسية النازلة في سيدي فرج في جوان سنة 1830
وقد أكد هذا الرقم المؤرخ الجزائري أبو القاسم سعد الله وقال أن شيوخ جرجرة قد جمعوا لحسين باشا بين 16 ألف و 18 ألف محارب


مقتبس اخر من كتاب تاريخ الجزائر الحديث لابوا القاسم سعد الله يبين مشاركة منطقة القبايل في مقاومة الاحتلال الفرنسي في ايامه الاولى



لكن القائد والكولونيل الفرنسي (جوزيف نيل روبان Joseph Nil Robin) ( 1837_ 1918 ) الذي شارك في الحملة الفرنسية على مدينة الجزائر قدم لنا رقما اكثر من هذا وأكد لنا في كتابه
الشهير
( notes historiques sur la grande kabylie de 1830 à 1838)

أن منطقة القبايل وحدها أرسلت 25 ألف مقاتل لمحاربة فرنسا صائفة 1830 وهذا يعني ان منطقة القبايل هي المنطقة التي قدمت أكبر عدد من المقاتلين لمقارعة الانزال الفرنسي في سيدي فرج مقارنة بي باقي المناطق في الجزائر

مقتبس من ترجمة الكتاب




الامازيغ (القبايل ) اول مقاومة واول هزيمة للاحتلال الفرنسي جويلية 1830م

تجدر الاشارة الى أن أول هزيمة للجيش الفرنسي خارج العاصمة التي احتلها كانت في البليدة وكان زعيم المقاومة هناك هو الحاج محمد او زعموم أو محمد ابن زعموم وهو من قبيلة فليسة (Iflissen) من منطقة القبايل فلم ينتظر سكان منطقة القبايل وصول الجيش الفرنسي الي ديارهم فشكلوا قوات انتقلت الى متيجة لردع جيوش الاحتلال .




ففي 23 جويلية 1830 خرج دي بورمون الى البليدة برفقة 1200جندي و100 فارس ومدفعيتين متفاخرا بقوته حتى تصادم بقوة أول مقاومة شعبية جزائرية بقيادة الزعيم أوزعموم أو ابن زعموم وهو كبير قبيلة فليسة في منطقة القبايل الحالية ، ” لما علم الحاج محمد بن زعموم بنية الجنرال القائد العام بالسير إلى البليدة ،كتب إليه من جديد ليثنيه عن عزمه،قائلا له، أنه بالرغم من الذهول الذي سببه انهزام الأتراك ،فإن العشائر الجبلية تستعد للقتال من أجل الدفاع عن وطنها وحثه على الامتناع عن التوغل في البلاد رغم ذلك تقدم الفرنييين الى نواحي البليدة ووقعت المعركة فانسحب دي بورمون الى العاصمة المحتلة في 25 جويلية من نفس العام مع جيشه المضطرب من هول المعركة وكانت النتيجة فقدانه ل60 جنديا .
وهذه اول هزيمة للفرنسيين بعد الاحتلال على يد الامازيغ ابناء منطقة القبايل حيث كاد ان يحرر الجزائر العاصمة من المحتل وحصرهم في حدود منطقة بودواو ولولا وصول الدعم من الفرنسيين ومن بعض الاعراب الخونة لتحررت الجزائر كليا



صورة من الارشيف الفرنسي لمقاتل قبايلي من افليسن:






استمرت حرب القبايل بقيادة البطل ازعموم و زميله البطل السعدي الى غاية اواخر صيف سنة 1831م
حيث استطاع حصار العاصمة الجزائر الى درجة تكاد تسقط مما جعا القائد العام الفرنسي برتزين يخرج للحرب بكل جيوشه




بعد ان ارتكبت فرنسا اول مجزرة في الاهالي الجزائريين بقتلها لقبيلة العوفية في الحراش بالعاصمة ثار كل قادة وشيوخ منطقة القبائل وانضموا كلهم الى ثورة السعدي رفيق اوعموم وهذا غضبا من تلك المجزرة التي تسبب فيهل شيخ العرب فرحات بن سعيد الهلالي البسكري




مساندة الزواوة .والقبايل للأمير عبد القادر ضد الاحتلال الفرنسي


كان للأمير عبد القادر عدة خلفاء وموالين في جميع أنحاء الوطن بحكم أن ثورته كانت الأوسع مساحة.
وكان من بين خلفاءه في منطقة القبائل الشيخ الحاج السعدي الذي كان ينشط على أبواب العاصمة, وأحمد الطيب بن سالم كذلك تعرض الامير عبد القادر الى حرب عنيفة لدولته من قبل تحالف فرنسا مع قبايل الدواير والزمول والرجاسيين وغيرهم من القبايل العربية وبقيادة الخائن شيخ العرب مصطفى بن اسماعيل الهلالي بالمقابل كانت منطقة القبايل اكبر داعم للامير
في هذا النص التاريخي للدكتور أبو القاسم سعد الله, يبرز لنا عدة أمور :
أحمد الطيب بن سالم كان خليفة للأمير في فترة بين 1835 الى 1837 ثم إستخلف بالحاج السعدي الذي ضل يناضل إلى غاية 1843 وفي نفس السنة فقد الأمير أهم خلفائه وهما محمد بن علال غرب العاصمة ومحمد البركاني خليفته على المدية, فكان عام حزن على الأمير.
يأكد الدكتور أبو القاسم سعد الله أن دور خليفة الأمير على منطقة القبائل كان عظيما.
1 فقد إعترض قوات الجيش الفرنسي القادم من قسنطينة من اللحاق بالعاصمة.
2 محاربو الزواوة كانوا درعا واقيا للأمير خلال زيارته الأولى والثانية لمنطقة القبائل.
3 كانت منطقة القبائل الأمل الأخير للأمير بعدما هزم في الإقليمين الغربي والأوسط سنة 1846.
4 بعد إعلان سلطان فاس الحرب ضد الأمير توجه بنفسه و بسرعة إلى منطقة القبائل ليشكل من أهلها جيشا هاجم به العدو, وكان أخر هجوم له على أبواب العاصمة بمعية خليفته القبائلي أحمد بن سالم وهو من أقوى حلفاءهم وأكثرهم وفاء له.
5 بقى ابن سالم على عهده الى غاية أفريل 1847 حيث انقطع الأمير وشدد الفرنسيون عليه الخناق.
6 حاول الجنرال بيجو مهاجمة منطقة القبائل عقابا لها على مساندة الأمير وتأييدها له سنة 1844, فتصدى له أهالي المنطقة ب 25 ألف محارب واعترفوا بدفع الضريبة للأمير.





المؤرخ أبو القاسم سعد الله يأكد أن منطقة القبائل بقيت صامدة لوحدها بعد سقوط باقي مناطق الوطن

معارك يومية ببلاد الزواوة بشهادة شيخ المؤرخين

هذا النص من كتاب بدايات الاحتلال للدكتور ابو القاسم سعد الله

حيث يبين بما لا يدع مجالا لشك انه حتى عام 1854 كانت المعارك مستمرة بل تكاد تكون يومية, وأهم ما نستنته من تأريخه أن :

الفرنسيين الى غاية منتصف الخمسينات لم تقم للعدو قائمة, بجيث كان بوبغلة يألب الناس ويحرضهم باستمرار على مواصلة الجهاد ضد الاحتلال الفرنسي كم يقوم دوما بتدمير حصون وحاميات ومصانع العدو أو مستوطناتهم

حقق بوبغلة انتصارات هامة على الفرنسيين خلال هذه الفترة مثل معركة أقمون, معركة تامزوت

رغم سياسة الأرض المحروقة التي اتبعتها فرنسا في المنطقة واجرامها العفن ضد الأهالي باعتراف الكاتب بول أزان لم يزد الاهالي إلا إصرار على المقاومة والتمرد

بوبغلة زعيم جاء من الغرب الجزائري وجد كل انواع الدعم والطاعة في سبيل الدفاع عن الأرض والدين والشرف

الدكتور أبو القاسم خلص إلى أن جميع قرى ومنازل أهل الزواوة وجرجرة عموما, كلها بنيت من جديد بعد أن عبث بها نيران الجيش الفرنسي, يعني لم تسلم أي دار من التخريب والهمجية المعهودة للجيش الفرنسي كل هذا في سنة 1854




خريطة تاريخية لمختلف قبائل الجزائر واعراشها تعود لسنة 1846م تبين ان منطقة القبايل كانت مستقلة الى غاية ذلك العهد

الخريطة من انجاز الباحثين كاريت و اليباحث ورنيه

Carette, E. (Ernest), 1808-1890

Warnier, A. (Auguste), 1810
رابط الخريطة

https://www.loc.gov/resource/g8241e....,0.068,0.028,0




اذن:
من هم الذين خانوا الجزائر وساهموا في احتلال فرنسا لارضنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يتبع ان شاء الله






 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2019-09-28, 21:31   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
تيديستيديس
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي


تكملة الموضوع


اذن:
من هم الذين خانوا الجزائر وساهموا في احتلال فرنسا لارضنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

خيانة الداي حسين العثماني للجزائر يوم الاحتلال :

طلب الداي حسين العثماني تسليم الجزائر دون قيد او شرط فقط مقابل اخذ امواله وعائلته والجيش الانكشاري ورحيله الى تركيا
وهذه نسخة من اتفاقية تسليم الجزائر بين الجنرال (بورمون) والداي حسين تبين التامر بينهم على تسليم الارض الجزائرية وادخال الجيش الفرنسي الى كل القلاع والحصون الجزائرية
صورة من الارشيف الفرنسي:



تبين الوثيقة السابقة انه بعد حصار مدينة الجزائر في 04 جويلية 1830 من طرف الفرنسيين قام العثمانيين بتسليم المدينة و من فيها بعد توقيع معاهدة استسلام الداي حسين في 05 جويلية 1830 بسهولة لم يكن الفرنسيون يتوقعونها و لا حتى الجزائريين , و كانت هذه المعاهدة مقابل ضمان مغادرة الداي للجزائر مع أفراد عائلته و حاشيته، و لحق به جيشه الانكشاري فيما بعد ، كما دفع الكونت دي بورمون لكل فرد منهم معاشا لمدة شهرين من غنائمهم التابعة لأموال الخزينة الجزائرية التي جمعها العثمانيين من الضرائب الباهضة المفروضة على الاهالي
وهذه شهادة من المؤرخ الفرنسي لفترة الاحتلال (اوجان بيري eugene perret) في كتابه الصادر سنة 1887م
(LES FRANأ‡AIS EN AFRIQUE) صفحة 71 حيث ياكد ان الداي حسين اتفق مع الفرنسيين على تسليم الجزائر واعطاء كل القلاع والقصبة للفرنسيين مقابل الحفاظ على ثرواته الشخصية والرحيل حيث يشاء



نصائح الداي حسين للفرنسيين لتسهيل احتلالهم للجزائر


يقول الداي حسين مرشدا القائد الفرنسي في كيفية التعامل مع العرب في الجزائر ومع القبايل الامازيغ ومع الكراغلة مايلي
01/اطرد وتخلص بسرعة من الجيش الانكشاري التركي
02/ السكان من اصل اندلسي وديعون و خجولون ويسهل جدا السيطرة عليهم وحكمهم
03/ اليهود جبناء ومرتشين ولكن وضفهم في امور المالية والتجارة لانهم شديدي الذكاء
04/ العرب البدو الرحل فلا يخيفونكم في شيئ يمكن ترويضهم و تليينهم بمجرد من خلال المعاملة الحسنة فيصبحون موالين وعند الحاجة مجرد عقوبة ترجعهم الى الصف او تجدهم يهربون الى داخل حدود تونس
05/ في ما يخص القبايل (الامازيغ) هؤلاء لم يحبوا ابدا الاجانب والدخلاء تفادى الحرب ضد هذا الشعب المحارب وخاصة ان عددهم كبير جدا


حدث السقوط السريع لمدينة الجزائر العاصمة بسبب استسلام الداي حسين و المجلس الممثل لاهالي العاصمة وبعد ذلك قام الداي حسين بجمع امواله واهله وقرر الرحيل نهائيا من الجزائر وقام بتسليم القيادة العسكرية الى صهره إبراهيم باشا الذي قال حمدان خوجة أنه وجد مختبأ في دير مع بعض جنوده بعد الهزيمة ، ثم قام ابراهيم بعرض خدماته على المحتل الفرنسي وكان له ذلك
الخيانة الثانية :

اجتماع اعيان مدينة الجزائر العاصمة واتفاقهم على الاستسلام دون مقاومة


في تلك الليلة التي انهزم فيها جيش الداي حسين في معركة سطاوالي اجتمع اعيان مدينة الجزائر العاصمة واغلبهم من كبار التجار و من العائلات الكبرى وكونوا مجلس يمثلهم حيث اجتمعو في مكان يسمى برج باب البحرية واتفقوا على دعم قرار الداي حسين الذي قرر الاستسلام للغزو الفرنسي دون مقاومة وانتهى اجتماع هذا المجلس الممثل لسكان العاصمة بقرار عدم مقاومة الجيش الفرنسي
اكد هذه الوقائع السيد حمدان بن عثمان خوجة وهو احد المؤرخين الكراغلة الذي كان يعمل مع الداي حسين ايام احتلال فرنسا للجزائر وحضر كل الوقائع والاحداث وكان مستشار للداي حسين

وقد الف المؤرخ الكرغلي ( حمدان بن عثمان خوجة ) كتاب اسمه المرات وضح فيه كل تفاصيل تلك الايام التي غزى فيها الفرنسيين الجزائر
وفي الصورة التالية مقتبس من كتابه المراة حيث ياكد لنا ان ممثلي سكان العاصمة قاموا بانشاء مجلس واتفقوا على الاستسلام للفرنسا دون مقاومة كما فعل الداي حسين



حيث اتفق الداي حسين وممثلي سكان العاصمة على الاستسلام دون مقاومة للغزو الفرنسي

وهذا مقتبس اخر من كتاب (المراة) لحمدان بن عثمان خوجة الذي حضر تلك الوقائع




الخيانة الثالثة


اعلان بيلك التيطري (المدية) وبيلك وهران الولاء للجيش الفرنسي في جويلية 1830م

خيانة مصطفى بو مزراق التركي باي التيطري

أضف الى ذلك اعلان مصطفى بومزراق حاكم باي التيطري اعترافه بالسلطة الفرنسية

حيث تبين شهادة المؤرخ الكرغلي حمدان بن عثمان خوجة الذي عاش تلك الوقائع على المباشر ان باي التيطري و قبل وصول الفرنسيين الى العاصمة اي بعد هزيمة معركة سطاوالي الاولى
تقدم باي التيطري الى الفرنسيين عن طريق وسيط وهو البكري ( يهودي من اكبر رجال الاعمال في العاصمة ) و عرض على الفرنسيين التعاون معهم واستطاع ان يحصل على رتبة اغا بتعيين من الماريشال الفرنسي قائد الحملة ( دي بورمون)




وهذه شهادة اخرى من الارشيف الفرنسي على استسلام وخيانة باي التيطري في اليوم الثاني 06 جويلية 1830 واتباعه لفرنسا


وتبعه حسن باشا باي وهران باعلانه الاستعداد للتعاون مع السلطة
الفرنسية وتغيير الحكومة وهذا قبل أن ترسل فرنسا قوات لاخضاعه ؟



زيادة على ذلك وقعت خيانات اخرى (شيوخ العرب الخونة)

حيث توافد شيوخ العرب من نواحي غرب وشرق الجزائر الى العاصمة الجزائر عند الحاكم العسكري الفرنسي لاعلان الولاء والبيعة للدولة الفرنسية ومن هؤلاء شيخ العرب ناحية بسكرة والصحراء الشرقية فرحات بن سعيد ولحقه بعد ذلك شيخ العرب بن قانة واخرون لا يسع المجال لذكرهم جميعا
وعلى سبيل المثال

من جيوش الحركة و الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم

جيش الخائن شيخ العرب فرحات بن أحمد بن محمد السخري المدعو فرحات بن سعيّد المنتمي لقبيلة الذواودة قبيلة الخيانة و العمالة لفرنسا، كان هذا الخائن في صراع مع الخائن بوعزيز بن الحاج بن قانه على مشيخة العرب ، و منذ السنوات الأولى للإحتلال غازل هذا الخائن الذوادي الهلالي جيش الاستعمار الفرنسي بطريقة خبيثة جدا و هي محاربة المقاومة الشعبية بقيادة الحاج أحمد باي ( نذكر على سبيل المثال : معركة الهزيمة سنة 1831 ومعركة مراح الجزية بالقرب من مدينة بسكرة و معركة الصحيرة سنة 1837.)
ثم قام هذا العربي الهلالي بالاتصال مع السلطة الفرنسية لتقديم الولاء التام بعد ما قدم لها عربون المحبة بحربه ضد الحاج أحمد باي، واقترح عليهم مساعدتهم لاحتلال قسنطينة




و على إثر هذه الخيانة ألقى عليه القبض من طرف الأمير عبد القادر الذي رمى بفرحات سعيد في السجن بتلمسان لكنه إستطاع بخبثه أن ينال عفو الامير عبد القادر في النهاية و ذلك بوعده أنه سيجند له أعراش بسكرة لتنضم للأمير عبد القادر ، لكن هذا الخائن الهلالي الذوادي الأعرابي لم يفعل شيء.
كان مقتل هذا الخائن على يد قويدر بن نعيم البوزيدي سنة 1842 و بن قانة كان وراء هذا الاغتيال للتفرد بمشيخة العرب .
المصدر :

de batna a tuggurt et au souf par J.zaccone p 217 p218




هنا دليل على خيانة شيخ العرب فرحات بن أحمد بن محمد السخري المدعو فرحات بن سعيّد الذوادي الهلالي للأمير عبد القادر ، شيخ العرب فرحات بن سعيد الهلالي وعد عبد القادر بتجنيد أعراش بسكرة لنيل حريته فقط فخالف الوعد ( ككل العرب) و لم يفعل شيء.
أما مقتله كان من تخطيط هلالي مثله ( الخيانة في دم الهلاليين)
المصدر :
de batna a tuggurt et au souf par J.zaccone p218




التحاق شيخ العرب فرحات بن سعيد وهو زعيم في الصحراء ومنطقة الزاب (بسكرة) بالاحتلال الفرنسي سنة 1832م

حيث ارسل وفد الى فرنسا لعرض خذماته وكان الوفد مشكل من تسعة اشخاص من كبار الزعماء القبايل العربية الصحراوية ناحية بسكرة حيث طلبوا التحالف مع الفرنسيين لمحاربة الباي احمد حاكم قسنطينة الى غاية ذلك اليوم
حيث بعد عودة هذا الوفد في نواحي العاصمة محمل بالهدايا من الفرنسيين تعرض الى السرقة والاعتداء من الجزائريين وتم تحميل المسؤولية الى قبيلة العوفية الجزائرية فارسلت فرنسا جيش من 600 جندي قام بابادة قبيلة العوفية باكملها
و في ما يلي احد المراجع التي ذكرت الحادثة وخيانة شيخ العرب فرحات بن سعيد وا نضمامه الى الاحتلال الفرنسي




تكملة الصفحة السابقة




مشاركة شيخ العرب فرحات بن سعيد ومن معه من ارعاب الصحراء جيش فرنسا في حربها ضد الباي احمد القسنطيني

يشهد التاريخ ان اكبر واول من خان الجزائر وانضم الى الجيش الفرنسي في الشرق الجزائري هو فرحات بن سعيد واعراب الصحراء في الشرق الجزائري فبعد سقوط قسنطينة هرب الباي احمد الى منطقة امازيغ الشاوية ويالضبط الى منطقة اولاد سلطان للتعاون والتحالف معهم لاعادة تنظيم الثورة ضد الاحتلال الفرنسي لكن اعراب صحراء الشرق الجزائري بقيادة فرحات تعاونوا مع فرنسا لمحاربة الباي احمد و امازيغ الشاوية وهذا ما ادى الى استسلام الباي احمد
حيث ذكر الباي احمد هذه الوقائع في مذكراته المتوفرة حاليا على شكل كتاب

https://ia802301.us.archive.org/34/i...hba/mzahba.pdf



من جيوش الحركة و الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم :


هاهو جيش العميل الذوادي الهلالي علي باي بن فرحات إبن الخائن فرحات بن السعيد ، كان هذا الخائن الهلالي أي علي باي بن فرحات على رأس جيش من الخونة ( أكثرهم من عرب واد سوف) يتحكمون في أمازيغ سطيف ثم تقرت ثم باتنة.
حارب كل المقاومات الشعبية لأمازيغ المامشة و للأمازيغي الترقي بوشوشة و غيرها.
المصدر :
le livre d'ore de l'algerie ,de batna a tuggurt et au souf par J.zaccone




هاهي صورة العميل الخائن الأعرابي الهلالي من الذواودة ؛علي باي بن فرحات إبن الخائن فرحات بن السعيد و هوا يتبختر بنياشينه الممنوحة له من قبل فرنسا أم عرب شمال أفريقية الذين تسببوا في بقاء الإحتلال الفرنسي لمدة 132 سنة.


الخائن محمد الشادلي الصولي

المنحدر من قبيلة الذواودة الهلاليين ( عرش أولاد صولة)؛ و الذي تخصص في تدويخ شعب قسنطينة و كامل الشرق الجزائري بالدين المزيف لمنعهم من الجهاد و دفعهم للإستسلام لفرنسا؛ و على إثر ذلك كرم هذا الخائن الأعرابي الهلالي الذوادي بمنصب قاضي قسنطينة سنة 1844 ثم بوسام الإستحقاق الشرفي في باريس من طرف ملك فرنسا لوي فيليب سنة 1847 ....

المصدر :
p 516 p 517 le livre d'or de l'algerie 1830 1889




من جيوش الحركة و الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم

من عملاء فرنسا من عائلة المجرمين بن قانة الذواودة الهلاليين

جيش عائلة الخونة و الباشاغاوات بن قانة ، هذه العائلة الخائنة الغنية عن كل تعريف تنحدر من قبيلة الذواودة الرياحية الهلالية العميلة للإستعمار الفرنسي منذ 1837 لغاية 1962 ، كانت لهذه العائلة عساكر من نفس القبيلة أي الذواودة يتحكمون بهم على الجنوب الشرقي الجزائري ، شاركوا في إخماد كل الثوراة التي إندلعت في المنطقة و كانوا يتحكون في ما يسمى " بيرو عرب" و حتى السلطة أو الشعوذة الشبه دينية بتولي بن الحاج بن محمد الصغير بن قانة تسيير قرية عقبة بن نافع الصحابي المزعوم في بسكرة ....



بن قانة واعلان الولاء لفرنسا دون شرط


في رسالة ارسلها شيخ العرب لمنطقة بسكرة المسمى بن قانة للوالي العام الفرنسي يقول
” لقد بدأنا نخدم الحكومة الفرنسية في الجزائر وحتى ولو لم يبق من يمثلها في الجزائر إلا شخص واحد ومن رعاياها ، فسوف نظل له خاضعين خضوعا تاما . وقد علمنا أن محمد بن أحمد المقراني تمرد على الحكومة الفرنسية ، فمهما يكن من أمره فإننا سنفصل عنه منذ هذا اليوم ، وسنحاربه كما لو كنا فرنسيين "
مقتبس من رسالة بن قنة الى الوالي العام الفرنسي في اقليم الشرق سنة 18 مارس 1871 .
المرجع : Louis Rinn: Histoire de l’insurrection de 1871 en Algérie, Ed: Adolphe Jourdan, Alger 1891, p.184

من جيوش الحركة و الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم :

الخائن العربي القرشي حمزة بن بوبكر الصغير

زعيم قبيلة أولاد "سيدهم" الشيخ في الجنوب الغربي و حفيد العربي المعروف بسم عبد القادر بن محمد حفيد المدعو معمر بن سليمان العلية الوافد من الأندلس ( و ليس مع الهلاليين كما يروج له بعض الكذابين لأن الهلاليين دخلوا في القرن 10 أما هذا الشخص ظهر بعد سقوط الأندلس في القرن 14) و المنتسب لبطن بنو تيم القرشيين أي قبيلة الصحابي أبى بكر الصديق رضي الله عنه ، و من هنا أدعة هذه العائلة العربية نسبها لأبى بكر الصديق مروجتا لمشجرة أحفاد مزورة و يتأكد التزوير حين نقارن بين أحفاد هذه العائلة المنتهين لأبى بكر الصديق و بين الاحفاد الحقيقيين المحفوضين لدى البوبكريين ( من أبى بكر الصديق) الموجودين في المشرق .
هذا النذل الخائن العربي المسيطر على قبيلة أولاد "سيدهم" الشيخ في الجنوب الغربي أعلن ولائه لفرنسا سنة 1832 أي مباشرتا بعد الاحتلال ، و لتأكيد حبه لأسياده الصليبيين قام بتجهيز جيش من عرب قبيلته للهجوم على قبيلة حميان لغرابا المجاورة لقبيلته سنة 1833 لإخضاعها لفرنسا ، ثم قام بالهجوم مع جيشه العربي المرتزق على ثوار ورقلة في الجنوب الشرقي سنة 1853 و كان قوام جيشه 2000 خائن عربي من خيالة و مشاة.
خاض هذا الخائن مع جيشه العربي المرتزق عدة معارك ضد الجزائريين و تحصل بذلك على وسام الاستحقاق الشرفي ( حلم كل عرب الجزائر إبان الاستعمار) و مات بعدها في ظروف غامضة حيث تولى أخوته بعده قيادة القبيلة ثم إنتقلة الخيانة و القيادة لحفيده الحامل لنفس الاسم اي الباش آغا حمزة قائد منطقة البيض.
المصدر : le livre d'or de l'algerie 1830-1889 page 510




صورة للخائن العربي الباش أغا حمزة قائد البيض حفيد الخائن العربي القرشي حمزة بن بوبكر الصغير زعيم قبيلة أولاد "سيدهم" الشيخ في الجنوب الغربي:




تاريخ الخائن العربي القرشي حمزة بن بوبكر الصغير زعيم قبيلة أولاد "سيدهم" الشيخ في الجنوب الغربي :




من جيوش الحركة و الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم :

الآغا قدور بن مخفي ، هذا الخائن ينتمي لعرش البرجية المنحدر من قبيلة سويد الزغبية الهلالية

و هي خليط من قبيلة مجاهر و فليتة كلاهما من قبيلة سويد الهلالية و عبيد الشراقة من قبيلة بنو عامر الهلالية ( أو عرب المعقل في مصادر أخرى)، تكونت في معسكر و هي تتمركز الآن جنوب مستغانم فى سهل السيرات.



عين هذا الخائن كقائد لقبيلة فليتة الهلالية سنة 1843 بعدما كان قائد لقبيلة البرجية ، و كون منهما جيش لخدمة المستعمر الفرنسي مثل كل الخونة العرب الهلاليين الذين ساعدوا الفرنسيين في احتلال أرض الامازيغ ، و من جرائم هذا النذل الهلالي محاربته بجيشه الاعرابي الهلالي للمقاومة الشعبية الامازيغية على طول الحدود الجزائرية المغربية أين كانت قبائل الامازيغ مثل بني سنوس ، بني سناسن ، ندرومة ، السواهلية.. .. يقاومون الاحتلال .
تقلد هذا الخائن الأعرابي الهلالي وسام الاستحقاق الشرفي من طرف فرنسا ام العربان الخونة في شمال أفريقية مع تعيين كل أبنائه كضباط في الجيش الفرنسي.
المصدر :
le livre d'or de l'algerie 1830 1889 p513 p514


من جيوش العرب الجزائريين الخونة :

الخائن العربي القرشي حمزة بن بوبكر الصغير زعيم قبيلة أولاد "سيدهم" الشيخ في الجنوب الغربي

وهو حفيد العربي المعروف بسم عبد القادر بن محمد حفيد المدعو معمر بن سليمان العلية الوافد من الأندلس ( و ليس مع الهلاليين كما يروج له البعض لأن الهلاليين دخلوا في القرن 10 أما هذا الشخص ظهر بعد سقوط الأندلس في القرن 14) و المنتسب لبطن بنو تيم القرشيين أي قبيلة الصحابي أبى بكر الصديق رضي الله عنه ، و من هنا أدعت هذه العائلة العربية نسبها لأبى بكر الصديق مروجتا لمشجرة أحفاد مزورة و يتأكد التزوير حين نقارن بين أحفاد هذه العائلة المنتهين لأبى بكر الصديق و بين الاحفاد الحقيقيين المحفوضين لدى البوبكريين ( من أبى بكر الصديق) الموجودين في المشرق .




تكملة الصفحة السابقة




هذا الخائن العربي المسيطر على قبيلة أولاد "سيدهم" الشيخ في الجنوب الغربي أعلن ولائه لفرنسا سنة 1832 أي مباشرة بعد الاحتلال ، و لتأكيد حبه لأسياده الصليبيين قام بتجهيز جيش من عرب قبيلته للهجوم على قبيلة حميان لغرابة المجاورة لقبيلته سنة 1833 لإخضاعها لفرنسا ، ثم قام بالهجوم مع جيشه العربي المرتزق على ثوار ورقلة في الجنوب الشرقي سنة 1853 و كان قوام جيشه 2000 خائن عربي من خيالة و مشاة.
خاض هذا الخائن مع جيشه العربي المرتزق عدة معارك ضد الجزائريين و تحصل بذلك على وسام الاستحقاق الشرفي ( حلم كل عرب الجزائر إبان الاستعمار) و مات بعدها في ظروف غامضة حيث تولى أخوته بعده قيادة القبيلة ثم إنتقلة الخيانة و القيادة لحفيده الحامل لنفس الاسم اي الباش آغا حمزة قائد منطقة البيض.
المصدر : le livre d'or de l'algerie 1830-1889 page 510




جيش الخائن العربي الجنرال مصطفى بن سماعيل الهلالي

و هوا أول جنرال جزائري ( للأسف ) في الجيش الفرنسي، ينحدر من عرب لمهل القرشيين مولود بالعامرية (ولاية عين تموشنت) سنة 1769، هوا زعيم قبائل الدواير و الزمول الهلالية المنحدين من بنوعامر خاصة، قبيلة مجاهر و فليتة و بعض الكراغلة، يشكلون ما يعرف بقبائل المخزن في الغرب الجزائري
صورة الخائن الاعرابي مصطفى بن اسماعيل




أعلن الخائن العربي بن سماعيل ولائه مع جيشه الأعرابي الهلالي ( صبايحية وهران) لفرنسا مباشرة بعد الإحتلال دون أدنى مقاومة ، و إتبعه في ذلك ابن عمه (أو أبن أخيه) المزاري في إدارة الزمول الأعرابية الهلالية المنتمية أيضا لقبائل المخزن في الغرب الجزائري.
مصطفى بن سماعيل هوا أكبر عدو بعد ملك المغرب العربي الإدريسي القرشي و كراغلة تلمسان و وهران للأمير عبد القادر ، أما بنوعامر الهلاليين خانوا الأمير عبد القادر ليس فقط عن طريق أبنائهم في جيش الخونة الزمول و الدواير بل بمنع المساعدات المالية لدويلة الامير عبد القادر التي كان ركيزة جيشها قبيلة الحشم الأمازيغية المستعربة ( بنو راشد الزناتيين نزحوا من جبال راشد أو عمور حاليا نحو معسكر) و قبيلة ترارة الأمازيغية ( أكبر قبيلة في الغرب الجزائري من حيث عدد الفرسان) و قبيلة مديونة الأمازيغية و قبيلة ندرومة الأمازيغية العريقة و قبيلة بني سنوس الامازيغية و قبيلة السواهلية الأمازيغية المستعربة .

فيما يخص اصوله العربية الهلالية
جاء في كتاب الاستقصاء للناصري ان مصطفى بن اسماعيل هو اكبر شخص ساهم في تملك فرنسا للجزائر




خلاصة القول :
جيش الامير عبد القادر في الغرب الجزائري كان مشكل أساسا من القبائل الأمازيغية ، أما أعدائه الحقيقيين هم خاصة بنوعامر الهلاليين ( أعراش الزمول و الدواير) و عرب قرشيين مثله ( إن صح نسبه القرشي) على رأسهم الجنرال مصطفى بن سماعيل و المازاري إضافتا لملك المغرب الإدريسي القرشي دون أن ننسى كراغلة تلمسان ( و إتبعهم في ذلك كراغلة المدية ) و وهران أما في وسط الجزائر خانه كراغلة المدية و أعراب اولاد نايل الهلاليين بزعامة الخائن الباش آغا ن يحيى بن عيسى أما في الشرق خانه الذواودة الهلاليين بزعامة شيخ العرب فرحات بن أحمد بن محمد السخري المدعو فرحات بن سعيّد الذوادي الهلالي.
في النهاية إستسلم الأمير عبد القادر و أصبح للأسف مثل كل العرب صديق وفي لفرنسا.


مقتطفات من الأرشيف التي تأكد على عدم مشاركة أعراب الدواير و زمول وهران الهلاليين في المقاومة ( أغلبهم من قبيلة بنوعامر الهلالية) ،

و تأكد عمالتها لفرنسا..... ابنائهم و كل أبناء اعراب بنوهلال و سليم الخونة مع بعض يهود السفراد أو سفرديم هم من يقف وراء كذبة الزواف و الفتنة بين الامازيغ المستعربين و الناطقين بالامازيغية حاليا للتغطية على تاريخ ابائهم المخزي الذي تلطخ بدماء الجزائريين



محاربة اعراب الغرب الجزائري للامير عبد القادر:

ونذكر القارئ الكريم ان الذي اسقط الامير عبد القادر ليس القبايل بل اسقطه وحاربه في معركة السكّاك: 6 جويلية 1836، تلمسان، ضد بيجو. فرقة القومية المشكلة من اعراب السمايل والدواير وبورجاس المحيطين بنواحي وهران وكان قائدهم هو شيخ العرب مصطفى بن اسماعيل وبمساندة كراغلة تلمسان تحت قيادة بن المقلش زعيم كراغلة تلمسان هؤلاء هم من اسقط واضعف الامير عبد القادر في معركة السكاك التي كانت بداية سقوط قوة الامير عبد القادر حيث بعد انهزام الامير عبد القادر في معركة السكاك خرجت هذه القبايل الاعرابية تحتفل واقامت الاعراس والافراح




و ايضا ناحية مستغانم كانت الفرق المخزنية من اعراب السمايل او الزمالة والدواير وبورجاس خاضعة للفرنسيين وتابعة للجنرال الاعرابي مصطفى بن اسماعيل وتحت قيادة ابن اخته شيخ العرب المزاري وهكذا تم حصار دولة وجيشا لامير عبد القادر باستعمال فرقة القومية الاعراب




حيث هرول هؤلاء الاعراب في الغرب الجزائري والكراغلة الى مبايعة جنرال فرنسا الاعرابي مصطفى بن اسماعيل (شيخ العرب) الذي قام باخضاعهم للاحتلال الفرنسي




من جيوش الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم الذين خانوا الامير عبد القادر:
جيش الخائن الهلالي قدور بوفلجة المنحدر من قبيلة حميان الزغبية الهلالية منطقة المشرية ولاية النعامة ،

هذه القبيلة الأعرابية لعبت نفس الدور الذي لعبته قبيلة الشعانبة في مساعدة فرنسا في إحتلال الجنوب الغربي الجزائري بالإشتراك مع أولاد جرير و ذوي منيع الهلاليين في خيانة الجزائر في الجنوب الغربي ، دون أن ننسى خيانة قبيلة حميان للأمير عبد القادر بعدما استسلموا و فروا هاربين من الجهاد بدعوى أن الامير لا يستطيع حمايتهم من جيش محمد بن أحمد التيجيني زعيم زاوية التيجانية بالاغواط و العدو اللدود للامير عبد القادر في الجنوب الغربي للجزائر .



وثيقة بالمصدر تثبت خيانة قبيلة حميان الأعرابية الهلالية للأمير عبد القادر بعدما استسلموا و فروا هاربين من الجهاد بدعوى أن الامير لا يستطيع حمايتهم من جيش محمد بن أحمد التيجيني زعيم زاوية التيجانية بالاغواط و العدو اللدود للامير عبد القادر في الجنوب الغربي للجزائر .




وثيقة بالمصدر تثبت خيانة قبيلة حميان ، قبيلة ذوي منيع و قبيلة أولاد جرير و عرش لغنامنة و كلهم أعرب هلاليين استعملتهم فرنسا لمحاربة أمازيغ الجنوب الغربي للجزائر .




صورة أكثر وضوح للخائن الاعرابي الهلالي قدور بوفلجة المنحدر من قبيلة حميان

الزغبية الهلالية منطقة المشرية ولاية النعامة و هوا يتبختر بنياشينه الممنوحة له من طرف فرنسا كعرفان له و لجيشه المرتزق المنحدر من قبيلة حميان الهلالية الخائنة.




صورة توضح استقبال الجنرال مونيار Monnier من قبل خونة قبيلة حميان الهلالية بالمشرية ولاية النعامة .



صورة لجيش الخونة المنحدرين من قبيلة حميان الهلالية بزعامة الخائن الهلالي قدور بوفلجة مع أسيادهم الفرنسيين .... و من ورائهم جبل عنتر يئن و يرثي أمجاد الامازيغ الاحرار.



من جيوش الحركة و الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم :

الخونة المهاريست الشعانبة المنحدرين من بنوسليم الأعراب الذين ساعدوا فرنسا في إحتلال جنوبنا الامازيغي العزيز.





من جيوش الخيانة الاعرابية للجزائر فرقة الميهاريست

فرقة المهاريست المنحدرين أساسا من قبيلة الشعانبة الاعراب السليميين

و الذين ساعدوا الجيش الفرنسي على إحتلال الجنوب الجزائري حيث كانوا رأس الحربة التي أستعملتها فرنسا لحرب و غزو أمازيغ التوارع¨ الصنهاجيين و كل أمازيغ الجنوب الجزائري



وهذه صورة تاريخية لهم في غزوتهم للجنوب الجزائري رفقة الفرنسيين :
اختلقت الوحدة الأولى بين سنة 1885 و 1897 من قبل الجنرال لابيرين ثم تطور إلى فيلق رسمي سنة 1902 ،هذا الجيش من الخونة قوامه 1300 خائن مرتزق موزعين في الجزائر على 4 فرق : تقرت، بشار، لغواط، ورقلة ، و جيش آخر من المهاريست قوامه 750 أعرابي مرتزق أرسلتهم فرنسا إلى جنوب تونس ، و جيش آخر قوامه 300 مرتزق أعرابي أرسلته فرنسا لمنطقة فزان جنوب غرب ليبيا
بعض المصادر التي تحدثت عن هذه الفرقة التي اعتبرها الفرنسييون مفتاح الصحراء
وهذا مقتبس من كتاب تاريخ الحملة الصحراوية على ورقلة

Historique de la compagnie saharienne d'Ouargla 1920



وهذا مقتبس من كتاب فرنسي اخر:

Exposé de la situation générale des territoires de sud de l'Algérie 19




نموذج من وجوه الخيانة المهاريست الشعانبة المنحدرين من بنوسليم الأعراب ... سيماهم في وجوههم...




وهذا فيديو تاريخي يبين خيانة الاعراب السلميين والشعانبة للجزائر :


https://www.dztu.be/watch?v=dmqpaZsjXSs&feature=dztu.be



إحتفال فرق المهاريست العربية في بني عباس .. بإستلام الراية الفرنسية من الحاكم روجي ليونارد


https://dztu.be/tQYfeZ5kfFc

وهذه صورة لبعض الكتب الفرنسية التي كتبت عنهم :



وهذا كتاب اخر:




وهذه صورة لبعض السجناء من امازيغ التوارق مكبلين بالاغلال في معركة حاسي إينيفل ضد الميهاريست الشعانبة التي وقعت يوم 22 جويلية 1887، قام هؤلاء بتسليمهم إلى السلطات الاستعمارية الفرنسية، حيث تم نقلهم إلى سجن بابا عزون بالعاصمة





مات في هذه المعركة 22 تارقيا ونجا منهم 15، و من الآسرى من قُتل وعددهم 7، جميع أسمائهم موجودة،
نكتفي بذكر السجناء، وعددهم 8، بعضهم في الصورة، ونحيلكم إلى المصدر:

-Kenan ag Tissi
-Mastan ag Ser’ada
-Tachcha ag Ser’ada
-Amoumen ag R’ebelli
-Bou Setta
-Abd es Sellam ould El Hadj R’adi
-Chikkadh ag R’ali
-Aggour ag Chikkadh
المصادر :
-Capitaine H. Bissuel, Les Touareg de l'Ouest, 1888.
-Pandolfi Paul, La conquête du Sahara: (1885-1905), 2018.

من جيوش الحركة و الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم :

الباش آغا بن يحيى بن عيسى من عائلة معروفة بجنوب التيطري ( ولاية الجلفة) ينتمي لعرش أولاد يحيى بن سالم من قبيلة أولاد نايل

أعلن ولائه لفرنسا سنة 1842 ، شارك في إسقاط زمالة الأمير عبد القادر سنة 1843



ي سنة 1847 إستطاع هذا الخائن الهلالي إقناع كل قبيلة أولاد نايل الأعرابية الزغبية الهلالية للجنوح إلى السلم مع فرنسا و تقديم لها يد المساعة من أجل إستكمال إحتلال أرض الأمازيغ و تم على إثر ذلك تنصيبه كباشاغا للتيطري ، شارك سنة 1848-1850 مع جيشه المرتزق في محاربة ثورة أمازيغ الزعاطشة الذين أبيد منهم أكثر من 2500 أمازيغي أما الناجون فروا لبني جلدتهم في الأوراس بقرية نارة التي دفعت هي الأخرى الثمن غاليا , ثم شارك في القضاء على ثوار الأغواط سنة 1851 ( الأغواط قبيلة أمازيغية) ثم قام بخيانة الثائر الأمازيغي المقراني سنة 1871 ، و لأسباب مجهولة خسر كل ثروته التي جناها من حربه ضد الشعب الجزائري الأمازيغي ثم مات سنة 1881 كالكلب مريضا و فقيرا .
المصدر : p 57-58-59 le livre d'or de l'algerie 1830 1889


من جيوش الحركة و الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم :

الخائن الباش آغا الطاهر بن محي الدين من قبيلة بني سليمان المنحدرة من زغبة بن هلال ولاية المدية ،

شارك مع المستعمر الفرنسي بجيشه المرتزق المنحدر من قبيلته الهلالية في دحر كل ثوراة آمازيغ التيطري و جبال القبائل و هذا النذل الأعرابي الهلالي هوا الذي اسر البطلة فاطمة نسومر الثائرة الأمازيغية لمدة ست سنوات حتى وفاتها




من جيوش الحركة و الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم ) :

الباش آغا بشير بوعلام أو بوعلام بن شريفة من عرش جندل قبيلة حصين الهلالية ولاية عين دفلة،

أعلن ولائه لفرنسا منذ 1842 لغاية وفاته سنة 1883، كان له جيش من 350 خائن من نفس القبيلة الهلالية استعملهم ضد ثوار أمازيغ بني مناصر شمال الشلف، شارك هذا الخائن الأعرابي الهلالي في أكثر من 57 عملية عسكرية مشتركة بين المرتزقة الهلاليين الأعراب و الجيش الفرنسي ضد أمازيغ المنطة ( شلف و عين دفلة) ، حاصل على وسام الإستحقاق الشرفي الفرنسي و تهاني المريشال بيجو .




من جيوش الحركة و الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم:

جيش الخائن الأعرابي الهلالي أحمد شريف بن مراد المنتسب لنفس عائلة الخائن الأعرابي الهلالي لخضر بن مراد و هم كلهم من القبيلة الأعرابية كرفة الأثبجية الهلالية

هذه القبيلة المطرودة من الاوراس في أواخر القرن 16 و التي إستقرة بنواحي قالمة .

قامت فرنسا بجلب هذا الخائن لنواحي سوق أهراس أين عينته كع¤ ايد سنة 1869 ثم كون الخائن الأعرابي الهلالي أحمد شريف بن مراد جيش من أفراد قبيلته كرفة ( أو ع¤ رفة) للتصدي لثورة أمازيغ لحنانشة إحدى بطون هوارة العظيمة ( من حناش بن ونيف الهواري ) بقيادة الأمازيغي محمد الكبلوتي سنة 1871 ، و على إثر خدمات الخائن أحمد شريف بن مراد و قبيلته الهلالية الخائنة قامت فرنسا بمنحه وسام الإستحقاق الشرفي سنة 1877، و لم يكتفي هذا الخائن بمحاربة أمازيغ الجزائر بل حارب أيضا أمازيغ تونس سنة 1881 لإرضاء فرنسا أم أعراب شمال أفريقية.

المصدر : p 499 le livre d'or de l'algerie 1830 1889





من جيوش الحركى و الخونة العرب الهلاليين و بنوسليم

جيش الصبايحية آلذي أعلن ولائه في متيجة ( منطقة خميس الخشنة)






فرقة الاعراب الصباحية عميلة الاحتلال الفرنسي

منذ ان اخترع القوميين العروبيين في الجزائر كذبة الزواف والصاقها بمنطقة القبايل المجاهدة التي حررت الجزائر نحن ننتظر من القوميين العروبيين ان يبينوا لنا قائمة أسماء الزواف القبايل حيث كلما بحثنا نجد عار أجدادهم !!




لماذا لا يتكلمون عن فرق الصبايحية (Spahis) التي كان على رأسها الأمير خالد حفيد الأمير عبد القادر , نشطت هذه الفرق من 1830 إلى غاية 1962.في البداية كانت خدمة عسكرية ثم تنضمت و تحولت إلى كتائب, بمدينة الجزائر , وهران , عنابة

يشترط على الجزائريين عند الانضمام الى الصبايحة آداء القسم على القرءان الكريم بالدفاع عن فرنسا ,شاركت هذه الفرق في احتلال الكثير من مدن الجزائر , خدمو فرنسا في الجزائر حتى 1962 و كانو كراغلة , عرب و مستعربين متنكرين لأصلهم .
رابط لموقع الصبايحية للمزيد من الصور و المعلومات


https://www.spahis.fr/?fbclid=IwAR1T...INXBTe_BZulEuE



و من أجل رحلة لباريس إرتكب فوج الصبايحية العربي الهلاليي أشنع الجرائم ضد الشعب الجزائري الآمازيغي






واما احفاد الامير عبد القادر (المعسكري) فقط اصبحوا ضباط وقادة في الجيش الفرنسي ضد الشعب الجزائري

ولد الأمير خالد بمدينة دمشق بسوريا يوم 20 فيفري 1875م انتقل الأمير خالد رفقة والده إلى الجزائر، و بها تابع
دراسته الإعدادية، و منها التحق بباريس لمزاولة دروسه بثانوية لويس الكبير LOUIS LE GRAND سنة 1885. و كان الأمير خالد يأمل أن يدخل أبنه إلى الكلية العسكرية سان سير Saint Cyr بباريس بعد نجاح ابنه في الحصول على شهادة البكالوريا فرع علوم.




هذا مقال من جريدة (ايكو في العهد الفرنسي) تذكر عندما كان حفيد الأمير عبد القادر يخدم فرنسا بقتله للشاوية الامازيغ الصامدون ، حقيقة التاريخ لا يرحم





هل تريدون معرفة سبب بقاء الاحتلال الفرنسي في الجزائر 132 سنة شاهد الفيديو هات والتاريخ المطموس عن حقيقة من هم الخونة في المقال التالي يتبع ان شاء الله


[/RIGHT][/SIZE]






رد مع اقتباس
قديم 2019-09-28, 22:06   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
zafer h
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

إلى ممثل تيديس :
من المعلوم أن هذه الأمة لم تهزم إلا بخيانة بعضنا وعندما يقال أن الزواف هم الزواوا فهذا لا يعني أن أي بربري هو خائن فالتعميم من أكبر الأخطاء ولكن الحاصل أن الأكثرية منهم كانت من البربر .
وقد اطلعت على هذا المقال من أحد المنتديات وهذا نصه :
لعل من أهم القضايا التاريخية التي عادت لتطرح من جديد على الساحة الجزائرية هو جيش الزوافا الذي كونته فرنسا مباشرة بعد نزولها على الشواطئ الجزائرية وإستعملته لاحقا لاحتلال مدن ومناطق الجزائر الكثيرة التي قاومتها كالعاصمة ودالي براهيم والمدية ووهران وتيارت وقسنطينة ، وقمعت به عدة ثورات داخلية كثورة الحاج أحمد باي في قسنطينة ومقاومة الأمير عبد القادر وأولاد سيدي الشيخ بالغرب الجزائري وثورة الزعاطشة في الجنوب وثورة الشرفاء الرحمانيين بجبال جرجرة وغيرها من المقاومات الشعبية .

الأغلبية الساحقة من الجزائريين يعتقدون أن الجيش الفرنسي هو الذي قام بمفرده باحتلال الجزائر في سنة 1830
إلا أن الحقيقة أبعد من ذللك، تشير جميع المصادر الفرنسية المؤرخة للفترة الأولى لإستعمار الجزائر بالدور الكبير والجبار الذي قام به جيش آخر يدعى جيش الزواف المتحالف مع الجيش الفرنسي في إخضاع مختلف مدن ومناطق الجزائر تباعا لفرنسا وفي ارتكاب فضائع الإبادة الجماعية والتصفية العرقية وفي بناء الجزائر الفرنسية، وعلى عكس الرأي السائد فإن فرنسا لم تستطع إحتلال الجزائر إلا بإنضمام جزء من التشكيلة الاجتماعية الجزائرية في صفوف جيشها المحتل ، في عملية تشبه ما قام به الأمريكان من تجنيد للشيعة العراقيين في إحتلالهم للعراق سنة 2003 ، فكان أول من انضم للجيش الاستعماري من الجزائريين هم ما يعرف تاريخيها بجيش الزوافا ، وهي سياسية صرح بها الكثير من الساسة الفرنسيين

فمن هم الزوافا ؟

الزواف هو جيش تم تكوينه من طرف فرنسا بعد احتلالها للجزائر سنة 1830 ، يشتق اسمه من " زواوة " ويتكون عناصره من سكان منطقة بجاية وتيزي وزو والبويرة . ساهم " الزواف " في مساعدة فرنسا على احتلال الجزائر ، كما كان له دور فعال في القضاء على مقاومة الأمير عبد القادر والمقراني وبو عمامة كما أنه قام بأمال وحشية كالإبادة الجماعية للجزائريين بالتحالف مع القوات الفرنسية . تم حل هذا الجيش بعد استقلال الجزائر سنة 1962

ومهما يكن فهؤلاء لا يمثلون كل إخواننا القبائل المسلمين الأحرار الأشراف (وحتي أنا من أصول قبائلية) ، ما هي إلا حقبة تمثل خيانة البعض من الكل ، والدليل هو تقتيلهم وتشريدهم لبني عمومتهم في جرجرة كما سوف يأتي .




ï»*حسب الأرشيف الفرنسي (شاهد الصورة) فإن جيش الزوافا قد تشكل رسميا بتاريخ 15 أوت 1830 أي بعد شهر واحد فقط من سقوط العاصمة بيد الفرنسيين فهو يعتبر بذلك أول جيش من المرتزقة –الخونة– الجزائريين الذين باعوا ذمتهم للمحتل – فرنسا وخانوا الجزائر ، وكان مكونا في بدايته من 15 ألف جندي ينحدرون جُلهم من قبيلة الزواوا المنتشرة في تيزي وزو ومعظم مناطق القبائل الصغري ومن إسم هذه القبيلة أشتقت تسمية هذا الجيش المحلي ( زوافا = زواوا )



وعن نشأة جيش الزوافا في الجزائر كتبت أستاذة العلوم الإنسانية في جامعة باتنة الدكتورة ليلى تيتة :

لقد بدأ التفكير في الاستفادة من خدمات هاته القوات المكونة من السكان المحليين في عهد الماريشال دي بورمون في نهاية أوت 1830 إذ كتب إلى وزير الحرب بسماعه بسقوط الملكية والملك شارل العاشر يقول بأنه قد تلقى الوعد بخدمات 2000 فرد من الزواوة (قبايل)، 500 منهم هم الآن في الجزائر. غير أنه ترك أمر الإستفادة من خدمات هؤلاء إضافة إلى خدمات 120 شخص كانوا تحت تصرف يوسف المملوك إلى خليفته كلوزيل حسب ما تذهب إليه جل المصادر الذي نفذ الفكرة في 01 أكتوبر 1830 إذ ألف هذا الأخير من الزواوة -والذين أصبحوا يعرفون حسب التعبير الفرنسي بالزواف- قوة (عسكرية) تميزت بارتدائها اللون الأحمر تحت إمرة قائد عسكري بسترة زرقاء. شارك الزواف المشاة في الهجوم (احتلال) على محلة باي التيطري (المدية) بعدما شكل منهم كلوزيل فوجين ، كما شكل منهم في 08 أكتوبر 1830 فوجا ثالثا من الزواف الخيالة هذه المرة شاركوا في المعارك التوسعية لفرنسا بالممر الجبلي لموزاية في 21 نوفمبر 1830 .أطلق على المشاة والخيالة بعدها بموجب قانون 09 مارس 1831 وقد أعتبر هذا الفيلق أول هيكل عسكري Les chasseurs algériens الذي ألحق به في 21 مارس 1831 إسم قناصة الجزائر مكون من أهالي (زواوة)، أوكلت مهمة تسييره إلى فرنسي برتبة عقيد. شارك هذا الهيكل في المعركة الثانية بموزاية في 03 جويلية 1831 ، والحملة على بونة(احتلال عنابة) في 27 مارس1830

كيف استطاعت فرنسا تجنيد الزوافا

إستغرب كثير من المؤرخين ، كيف إستطاع الفرنسيون تجنيد هؤلاء الزوافا ( الذين هم في الأخير جزء من الجزائريين ) في صفوهم وجعلوهم يقاتلون باقي إخوانهم الجزائريين بل والتنكيل بهم وإرتكاب إبادات جماعية ومساعدة فرنسا في إحتلال باقي مناطق الجزائر ؟
حاول البعض الإجابة عن هذا السؤال بالقول أن فرنسا إستغلت حالة العداء التي كانت بين إمارة كوكو في منطقة قبايل وهي إمارة شبه مستقلة ، مع الكراغلة ( مصطلح يطلق على الجزائريين ذو الأصول العثمانية ) و السلطة التركية العثمانية التي كانت تحكم الجزائر ، وهو عداء تاريخي كان قائما على النفوذ والسلطة في منطقة زواوا ( القبائل اليوم ) ، ولكن الحقيقة هي أن السلطة العثمانية هي أول من شكل النواة الأولى لما عرف في عهد الاستعمار الفرنسي بالزوافا ، فكتائب الزوافا كانت موجودة قبل قدوم الفرنسيين بشكل آخر والفرنسييون هم من قاموا بتحويلها إلى نخبة عسكرية لاحتلال مناطق الجزائر ، كانت النواة الأولى من الزوافا قد تشكلت بأمر من الحكام العثمانيين للجزائر وأوكلت لهم السلطات العثمانية مهمة جمع الضرائب وجباية المكوس في داخل اقليمهم داخل القبيلة (زواوا – زواغا) أي حكم شبه ذاتي داخل مناطقهم وهي سياسية كانت تتبعها الدولة العثمانية في تسيير شؤون مختلف القبائل الجزائرية (عربية أو امازيغية ) ، لاحظ الفرنسيون وجود هذا التشكيل فحاولوا استغلاله وإعطائه بُعد عسكري لاستعماله لاحقا في بسط نفوذهم على باقي المناطق الجزائرية (أي استعماله خارج منطقة زواوا) ، وهو الأمر الذي نُفذ حرفيا ، ففي 31 مار س 1831 قامت السلطات الفرنسية بإعادة هيكلة الزوافا الزواويين في فيلقين كبيرين بعد تأهيلهم حربيا ونفسيا من طرف الضباط الفرنسيين على عقيدة عسكرية لإستعمار باقي مناطق الجزائر وتخليصها من الحكم العثماني بإسم السلطة الجديدة ( السلطة الفرنسية )

ويتحدث الأمير الفرنسي “نيكولا بيبسكو” سنة 1864 في هذا الخصوص :

” لدينا الحق في القول بأن سكان القبائل -قاصدا الزوافا- هم أفضل من ساعدنا في تأثيرنا الأخلاقي، السياسي، التجاري، والجنود الأكثر وفاءا لسيطرتنا…”.

“on aura le droit de se dire que les Kabyles nous promettent à la fois de meilleurs pionniers pour notre influence morale, politique, commerciale, et ,de plus fidèles soldats “pour notre domination


ما هي المهام التي قام بها هذا الجيش ( زوافا ) ؟

تمثلت مهام الزوافا الأساسية في مساندة القوات الفرنسية في احتلال باقي المناطق الجزائرية الرافضة للسلطة الفرنسية ، فكانت أول إنجازات جيش الزوافا المحليين تتمثل في إسقاط مدينة دالي براهيم حيث كان كراغلة (الجزائريون ذو الأصول العثمانية ) العاصمة يتمركزون ، وقد كانت المدينة المتحصنة في أعالي العاصمة والرافضة للإستعمار الفرنسي ، فقام الزواف بإبادة سكانها عن بكرة أبيهم

ثم توجه جزء منهم إلى مدينة المدية لمواجهة عائلات الكراغلة مجددا ( مصطلح يطلق على كل من جاء مع العثمانيين الأتراك طيلة 3 قرون من الحكم العثماني للجزائر وقد كانوا يمثلون نسبة كبيرة من سكان مدينة المدية ) وأحدثوا مقتلة كبيرة فيهم ومحرقة رهيبة في سهلهم ثم توجه هذا الجيش بإمر من الفرنسيين إلى مدينة مليانة المتمردة ، فواجه سكانها وأحدث فيهم مقتلة عظيمة وضمها إلى السيادة الفرنسية ثم توجه إلى جبل الونشريس وضمه بعد أن أحرق جميع القرى التي في سفوحه وحاصر سكانه في الجبال حتى استسلموا جوعا وموتا كل هذا بعد 3 سنوات فقط من إنشائه! وساعد الزوافا الفرنسيين في احتلال مناطق سطيف وبرج بوغرريج وقسنطينة وعنابة وغيرها من المدن الجزائرية .،كما شاركوا في احتلال مدينة تونس خارج الجزائر

وبعد غزوه لجبال الشريعة (البليدة والمدية ) وسفوحها وجبال الونشريس وسفوحها ، أوكل الفرنسيون لجيش الزوافا مهمة جديدة تتمثل في قمع ثورة الأميرعبد القادر التي كانت رقعتها تتسع يوما بعد يوم ، وهو ما تم بالفعل ، فكانوا في الصفوف الأولى لجيوش الفرنسيين وكانت معركة تيارت بداية سنة 1834 أول معركة مباشرة يخوضها جيش الأمير مع هذا الجيش من المرتزقة الجزائريين الذين خانوا العهد وانضموا لفرنسا ، أما قبل هذه المعركة فقد إستولى الزوافا على حامية عسكرية على تلة في سفوح الونشريس كان قد وضعها الأمير عبد القادر كمركز رباط ، رابط بها المسلمون كخط دفاع أولي ينذر بسقوط عاصمة دار الإسلام زمالة تيارت -قبل انتقالها- بسقوطها ولما وصل إليها جيش الزوافا أخذها في لمح البصر وهجم على العاصمة وأخدث بقراها التي استبسلت دفاعا عنها مقتلة عظيمة لم يسبق لها مثيل ونهب ما فيها من مؤونة .

جيش الزوافا الزواوي ومقاومة أولاد سيدي الشيخ بالغرب الجزائري :

بعد احتلال الشمال الجزائري من طرف القوات الفرنسية الغازية وأحلافها الزواف ، و عند وصول هذه القوات إلى مشارف الجنوب الجزائري، و في أثناء ظهور بوادر انتهاء المقاومة التي كان يقودها الأمير عبد القادر بن محي الدين، ظهرت حركة مقاومة جديدة لقبيلة أولاد سيدي الشيخ (البيض) للمد الاستعماري الفرنسي الزوافي ، في أول معركة بالمكان المسمى الشريعة بنواحي البَيَض، بقيادة الأمير الشيخ بن الطيب زعيم قبيلة أولاد سيدي الشيخ الغرابة في 2 ماي 1845م فتوقف التمدد الزوافي بسبب استدعائه لإخماد ثورة الأمراء الرحمانيين في جرجرة ليُستأنف الغزو من جديد بالهجوم على مدينة البيض مركز قبائل أولاد سيدي الشيخ و التي سقطت في 1864 ، ثما ما لبثت وعادت مقاومة أمراء قبائل أولاد سيدي الشيخ العربية من جديد غير أن المستعمر نجح في جلب جيش الزوافا من جرجرة واستوطنهم ناحية فرندة بتيارت وزج بهم في حربه ضد عرب أولاد سيدي الشيخ وحلفائهم من باقي قبائل المنطقة ( كالحميان والشعانبة وغيرهم ) وبدعمه المادي الكبير كانت لهم الغلبة بعد حصار دام 4 سنوات كانت نتيجته هلاك 800 ألف شخص بين سنتي 1864 و 1869 بالمجــــــاعة وهو ما يمثل حسب المصادر الفرنسية 43 بالمئة من سكان المنطقة وكل هذا بفضل خدمات الزواف الذين استقدمتهم فرنسا من قبيلة زواوا بمنطقة القبائل واحتلت بهم الجزائر غير أن أولاد سيدي الشيخ واصلوا معارك الكر والفر حتى سنة 1902 تحد قيادات جديدة مختلفة من أبرزها الأمير الشيخ بوعمامة !

جيش الزوافا و قمع ثورات الزوايا الرحمانية بمنطقة قبايل ، جبال جرجرة ؟

وبينما عاد جيش الزوافا مجددا للغرب الجزائري وأوكلت له مهمة نهب غنائم دولة الأمير المتهاوية وتثبيت أركان الحكم الفرنسي في ربوعها ومعاقبة القبائل المشاركة في الثورة كانت الجيوش الفرنسية تغزو قلاع شرق العاصمة وما إن وصلوا إلى ناحية سيدي سليمان حتى اعترضهم مقاومة الرحمانيين وهم أمراء من بني العباس المقرانيين ورثة الحماديين الأشراف الأدارسة من نسل الحسن إبن علي ابن أبي طالب الهاشمي القرشي العربي (مقران لفظ تعظيم بربري يعني السلطان عظيم الشأن)
حاولت الزوايا الرحمانية تحريض بقية القبايل ضد هذا الجيش من الخونة وإستطاعت فعلا بسبب نفوذها في جبال جرجرة من إشعال العديد من الثورات لكن جيش الزواف ( هم أيضا قبايل ) إستطاع القضاء على معظم تلك الثورات بسبب مساندة فرنسا لهم بالعدة والسلاح ، ومن أشهر تلك الثورات المحلية داخل جبال جرجرة نذكر :

كان الأمير محمد الأمجد بن عبد المالك الشريف الادريسي ، المدعو الشريف بوبغلة أول من واجه الجيش الفرنسي في صور الغزلان (البويرة) سنة 1849 ولما هزموه لجأ إلى أبناء عمه الرحمانيين في أعالي جرجرة فاحتضن أمراء بني العباس والقبائل البربرية الكبرى التابعة لنفوذهم (المتدييني بالطريقة -الزاوية- الرحمانية ) الثورة وأعلنوا جهاد الدفع ضد الفرنسيين والخونة من أبناء المنطقة -جيش الزوافا – وكانت أول مواجه لهم معهم في عين الحمام سنة 1851 أين قاد الشريف بوبغلة وأبناء عمه أحمد الرجال بينما قادت الشريفة الرحمانية فاطمة بنت سيدي أحمد الرحماني المدعوة لالة فاطمة نسومر (سومر إسم القرية التي تقيم فيها) في جيش قوامه 7000 جندي تمكنوا خلالها من إلحاق هزيمة منكرة بالعدو.

فهم الجيش الفرنسي أن وعورة وجهله بتضاريس جرجرة الموحشة هي سبب هزيمته فعاد واستدعى باقي جيشه الاحتياطي من أهل البلد جيش الزوافا الزواوي وحشدهم كلهم في المنطقة وأوكل له مهمة القضاء على ثورات الزوايا الرحمانية ، باعتبارهم أدرى بشعاب المنطقة لكونهم من ابنائها (قبيلة زواوا قبايلية ) وأعادهم من مهمة قمع الثورة في الغرب إلى قمع ثورة الشرفاء الرحمانيين وأحلافهم الأمازيغ في بلاد القبائل فتواجه الجيشان مرة ثانية وكان الجنيرال يوسف قائدا على جيش الزوافا في المنطقة بينما قاد زوج الشريفة الرحمانية لالا فاطمة الأمير يحي بويخلف رفقة الأمير الشريف بوحمارة جيش المسلمين وبعد حصار طويل وكر وفر انتصر جيش الزوافا الزواوي المحالف للفرنسيين على جيش شرفاء الزوايا الرحمانية وأفناهم عن بكرة أبيهم ودخلوا جرجرة عنوة وأنتقموا من أهلها شر إنتقام وقتلوا جميع رجالها حتى لم يبق في جرجرة غير النساء فقاتلوهم بالرصاص في نايت عنسو وقتلوا منهن خلقا كثيرا وسبو خلقا أعظم وأسروا الشريفة الرحمانية لالا فاطمة بعدما دخل الجنيرال يوسف إلى ملجئها في الجبال من ناحية أقمون إيزم بالأربعاء وسلمها سنة 1857 إلى الجنيرال الفرنسي روندون الذي أسرها في زاوية تابلاط حتى ماتت … وخضعت بلاد القبائل لحكم الفرنسيين بفضل خدمات جيش الزواف ( القبايليين هم أيضا ) كما خضعت بلاد الغرب الجزائري وبلاد الوسط من قبلها …

جيش الزوافا الزواوي ومقاومة المقراني :


بعد استيلائهم على جبال الشريعة (البليدة) ومليانة والونشريس وإخمادهم ثورة الأمير عبد القادر في جبال الظهرة وثورة الأمراء الرحمانيين في جبال جرجرة وأولاد سيدي الشيخ في البيض وبسط نفوذ الجيش الفرنسي على كامل منطقة الوسط والغرب توجه جيش الزوافا الزواوي مع أواخر سنة 1869إلى جبال الحضنة في منطقة مجانة قاصدين قلعة بني العباس بعد ظهور بوادر العصيان والرغبة في الإنتقام في سلوك الأمير محمد بن أحمد المقراني أحد ملوك بني العباس الخراشفة أبناء الحسن بن على بن أبي طالب وأخوه الأمير أبو مرزاق المقراني وابن عمه أبو زيد المقراني وأبن عمه الأخر الشيخ الأمير محمد بن علي الحداد المنصوري الرحماني

على خلفية المجازر التي ارتكبها الزواف في منطقة جرجرة والمجاعة التي أتت على نصف سكان الغرب الجزائري ومع بداية أفريل 1871 أعلن جيش المسلمين بقيادة المقراني الحرب على فرنسا وبسط نفوذه على مدينة برج بوعريريج وبينما أشعل الحداد منطقة صدوق بالقرب من بجاية (المنصورة سابقا ) توجه جيش الزوافا الزواوي بعد أن سلم منطقة البيض للجيش الفرنسي إلى قمع ثورة المقرانيين في مجانة وبجاية بحكم أنهم أدرى بالمنطقة من غيرهم ( أهل مكة أدرى بشعابها ) وما إن وصل إلى مدينة صدوق حتى أسقطها عنوه بعد أن قتل من ثار من أهلها خمسين ألفا واسر أميرها الشيخ الحداد وسلمه للجنيرال لالمان في 24 جوان 1871 الذي سجنه في بارال في بيجاية أين مات بعد عام من الأسر بينما واصل الأمراء المقرانيين الصمود في وجه الزوافا بدون قائدهم الأمير محمد المقراني الذي استشهد بطعنة من أحد خدمه في ماي 1871 ودفن بنفس القلعة وأخمد جيش الزوافا ثورة المقراني في بيجاية والحضنة وواصل التقدم إلى أن احتل قلب مدينة سطيف نهاية جانفي من سنة 1872 بعد مقاومة شرسة من أهاليها (قبيلة بني عامر الرياحية ) الذين سقط منهم 10 ألاف إنسان ونفي المئات منهم إلى كاليدونيا الجديدة وسوريا !

الزواف و قمع ثورة الزعاطشة بالجنوب الجزائري :

ولم تكن الصحراء الجزائرية إستثناءا فقد طالتها يد الاجرام ( الزوافي ) خدمة للمستعمر ، فأرسلت فرنسا قواتها العسكرية تتقدمها قوات من الزواف لقمع ثورة واحة الزعاطشة بالصحراء ، وكانت آثار هذه القوات كارثية ، حيث عملت ابادة جماعية لأهل هذه الواحة ، وفي هذا الخصوص ، يتحدث المؤرخان (روبرت فوهر وباسكال توراس ) عن الدور الكبير الذي قام به الزوافا في اخماد ثورة الزعاطشة في الصحراء الجزائرية والقضاء على أهل تلك الواحة حينما كتبا :


الزوافا و احتلال مدينة قسنطينة :


يذكر المؤرخ الفرنسي صاحب كتاب تاريخ الجزائر في صفحة 25 : الدور الذي لعبته كتائب الزوافا رفقة كتائب الاحتلال في اسقاط دفاعات مدينة قسنطينة ودحر سلطة ومقاومة حاكمها العثماني الشيخ أحمد باي

Renard, Abel (Charles Abel). Histoire de l’Algérie 1910 page 25



دورهم الفعال في مساعدة فرنسا في احتلال جميع مدن ومناطق شمال افريقيا :

وعن دورهم الفعال في مساعدة فرنسا في احتلال جميع مدن ومناطق شمال افريقيا ( حتى خارج الجزائر = فقد شارك الزواف في احتلال مدينة تونس ولحد اليوم توجد “” زنقة الزواف فيها “” ) يقول عالم الاجتماع الفرنسي وواحد من أدمغة المخابرات الفرنسية جون موريزو Jean Morizot في كتاب صدر له سنة 1961 بعنوان “زوفنة الجزائر Kabyliser l’Algerie” عن الزواف في الصفحة 134 ما يلي:

“كنا نلاحظهم يفعلون ومن صلب إرادتهم ما لم تكن تفعله كل مكونات سكان المغرب الأخرى..ليس فقط أنهم كانوا مقاتلين مرتزقة أوفياء في صفوفنا تحت العلم الفرنسي كما كانوا مع الترك في تثبيت الاحتلال بالجزائر ولكن ساعدونا في اخضاع كل المغرب العربي لنا من اقصى غربه الى اقصى شرقه . بعضهم لم يتواني في ترك دينه والتحول الى المسيحية..وبعضهم تخلى عن هويته كاملة واستبدلها بالفرنسية..هؤلاء الجبليون الذين كثيرا منهم جاب العالم في قتاله مع فرنسا لهم قدرة عجيبة على الانسلاخ …لاحظنا منهم من له قدرة عجيبة على تقمص هويتنا لدرجة تجعلك تعتقد انهم فرنسيون اكثر من الفرنسيين كانهم يبرهنون لنا انهم جاهزون للاندماج معنا”….


وبصفة مختصرة فإن أهم وأكبر وأشرس المعارك الحاسمة التي خاضها جيش الزواف المحلي مع الجيش الفرنسي ضد الشعب الجزائري في العشرية الأولى من إنشاء فيالقهم حسب ما هو مذكور في كتاب ، تاريخ الزواف ،إصدار وزارة الدفاع الفرنسية 8 أكتوبر 1950
هي بالترتيب الزماني :

معركة المدية سنة 1830
معركة حجوط سنة 1835
معركة موزاية سنة 1836
معركة قسنطينة سنة 1837
معركة موزاية الثانية 1840
معركة قارة مصطفى سنة 1840
معركة مليانة سنة 1840
معركة شرشال سنة 1840
معركة معسكر سنة 1841
معركة الشلف سنة 1843
معركة عين توجين سنة 1843
معركة إزلي مع المغرب سنة 1844







رد مع اقتباس
قديم 2019-09-28, 22:07   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
تيديستيديس
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي


هل تريدون معرفة سبب بقاء الاحتلال الفرنسي في الجزائر 132 سنة شاهد الفيديو التالي



سنتابع الرد بعد حين






رد مع اقتباس
قديم 2019-09-29, 00:26   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
لحمر بن كولة
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي


ههههههههه زافر كذاب كذاب كذاب قالكم
اقتباس:
كان مكونا في بدايته من 15 ألف جندي ينحدرون جُلهم من قبيلة الزواوا المنتشرة في تيزي وزو ومعظم مناطق القبائل الصغري
اسمع يا كذاب سمحتالك لما كذبت على الرسول ونسبت له احاديث ضعيفة وقلنا ربما يتربى و يتوب من الكذب بعد بهدلته من الاخوة

اليوم في موضوع الزواف جاي تنهق وتهذي بما لا تعلم وتنقل كلام فايسبوكي لا دليل على صحته فانت مثل الحمار الذي يحمل اسفار لا يعلم ما فيها


المهم انت كذاب يا زافر لان في سنة 1830م لم يكن عدد فرقة الزواف 15 الف

خخخخخخخ حتى الكذب وما تعرفولوش

هاتوا برهانكم يا اكذب خلق الله


العدد الكلي لنواة فرقة الزواف والذي بلغ اول مرة 1840 فرد من كل العرقيات من العرب ومن الكراغلة ومن الاندلسيين ومن الزنوج وبتاطير فرنسيين وليس فقط افراد من القبايل كما يدلس القوميون المستعربون



فرقة الزواف في شهر جويلية 1830 م والتي اراد المحتل الفرنسي ان بلغ كل تعدادها حوالي 1840 فرد منهم 500 فرد اصولهم من قبيلة زواوة من الذين كانوا موجودين اصلا في منطقة العاصمة تابعين لفرقة عثمانية تهتم يالجباية ولم ياتوا من بلاد القبايل واما البقية هم من اعراب و كراغلة وفرنسيين وياكد هذا في المرجع التالي




خخخخخخخخخخ سنستمتع بفضح باقي المقال يا زافر خخخخخخخخخخ هناك كوارث من الكذب







رد مع اقتباس
قديم 2019-09-29, 00:58   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
لحمر بن كولة
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي


خخخخخخخخخخخخخ شوفوا ياجماعة كيف زافر يكذب دزن حياء كعادة الاعراب

قالكم
اقتباس:
وبصفة مختصرة فإن أهم وأكبر وأشرس المعارك الحاسمة التي خاضها جيش الزواف المحلي مع الجيش الفرنسي ضد الشعب الجزائري في العشرية الأولى من إنشاء فيالقهم حسب ما هو مذكور في كتاب ، تاريخ الزواف ،إصدار وزارة الدفاع الفرنسية 8 أكتوبر 1950
هي بالترتيب الزماني :

معركة المدية سنة 1830
معركة حجوط سنة 1835
معركة موزاية سنة 1836
معركة قسنطينة سنة 1837
معركة موزاية الثانية 1840
معركة قارة مصطفى سنة 1840
معركة مليانة سنة 1840
معركة شرشال سنة 1840
معركة معسكر سنة 1841
معركة الشلف سنة 1843
معركة عين توجين سنة 1843
معركة إزلي مع المغرب سنة 1844
احشم شوي من الكذب راك كبير يا زافر


شوف يا سي الكذاب نفس الكتاب الذي تستشهد به تاريخ الزواف ،إصدار وزارة الدفاع الفرنسية 8 أكتوبر 1950

يقول ان فرقة الزواف ابتداءا من سنة 1841 وبقرار صادر في 8 سبتمبر منه لا يقبل في فرقة الزواف اي جزائري ولم يعد فيها اي جزائري واصبحت فرنسية كليا وهذا يعني ان الفرق المسمات زواف والتي حاربت بعد سنة 1841م لا علاقة لها بالجزائريين ولا بالقبايل ههههههه

هاك مقتبس من الكتاب يا كذاب




شوف يا زافر الكذاب غدا ساتلذذ بفضح باقي موضوعك خخخخخخخخخخخخخخخ
ههههههههه






رد مع اقتباس
قديم 2019-09-29, 08:01   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
zafer h
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

يا لحمر بن كولة أنت إنسان تافه أنا نقلت مقال فعليك يا سفيه أن تجيب على فقراته ولكن لحقارتك وكذبك وسفهك ترى الناس مثلك وقبل نقل المقال كتبت أنه لا يشمل جميع البربر ولكن من تحت ابطه مسلة تنغزه فأنت عميل لفرنسا بوعيك أو بدون وعيك ( إن كنت تدري فتلك مصيبة ..... وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم ) وبدل الكذب أحياناً بالفحوصات الجينية الكاذبة وأخرى بتاريخ عظيم غير موجود بالأساس للتفريق بين مكونات المجتمع بالمغرب العربي خضوعاً لمُسَيِريكم من اليهود والفرنسيين عليكم ذكر مآثر رجال حقيقيين كعبد الحميد بن باديس وأعماله الحقيقية المجيدة ضد الاستدمار الفرنسي فالاسلام يجمع بين عناصر هذه الأمة أكثر من الروابط العائلية والأصول الجينية الوهمية التي تعملون على نشرها علماً يا تافه أن كاتب المقال الذي نقلته بربري ولكنه لم يخدع بالأصول التافة كتفاهتك وخيانتك للأمة يا حركي . لو كنت يا سفيه حقيقة تريد الحوار فيمكنك الحوار بكل أدب ولكن يبدو أنك تربية المزابل وليس بتربية بيت يحترم نفسه باحترامه للآخر فهل فهمت .







رد مع اقتباس
قديم 2019-09-29, 14:02   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
لحمر بن كولة
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zafer h مشاهدة المشاركة
يا لحمر بن كولة أنت إنسان تافه أنا نقلت مقال فعليك يا سفيه أن تجيب على فقراته ولكن لحقارتك وكذبك وسفهك ترى الناس مثلك وقبل نقل المقال كتبت أنه لا يشمل جميع البربر ولكن من تحت ابطه مسلة تنغزه فأنت عميل لفرنسا بوعيك أو بدون وعيك ( إن كنت تدري فتلك مصيبة ..... وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم ) وبدل الكذب أحياناً بالفحوصات الجينية الكاذبة وأخرى بتاريخ عظيم غير موجود بالأساس للتفريق بين مكونات المجتمع بالمغرب العربي خضوعاً لمُسَيِريكم من اليهود والفرنسيين عليكم ذكر مآثر رجال حقيقيين كعبد الحميد بن باديس وأعماله الحقيقية المجيدة ضد الاستدمار الفرنسي فالاسلام يجمع بين عناصر هذه الأمة أكثر من الروابط العائلية والأصول الجينية الوهمية التي تعملون على نشرها علماً يا تافه أن كاتب المقال الذي نقلته بربري ولكنه لم يخدع بالأصول التافة كتفاهتك وخيانتك للأمة يا حركي . لو كنت يا سفيه حقيقة تريد الحوار فيمكنك الحوار بكل أدب ولكن يبدو أنك تربية المزابل وليس بتربية بيت يحترم نفسه باحترامه للآخر فهل فهمت .
واش زافر الكذاب ماهو شعورك بعد ان تقيضت عليك وانت تكذب وتدلس على القراء صدق من قال حبل الكذب قصير

لقد عجزت حتى على الرد على فضحك في النقطتين السابقتين وسنزيدك فضحا في باقي موضوعك خخخخخخخخخخخ

لعلمك الكذب هو اسوء درجات سوء الخلق






رد مع اقتباس
قديم 2019-09-29, 14:28   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
لحمر بن كولة
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي



ههههههههه يا زافر انت محترف الكذب دون منازع

شوف يا زافر المقال الذي نشرته من المدخل الاول هو عبارة عن كذب وتدليس على القراء مثال قولك

اقتباس:
عل من أهم القضايا التاريخية التي عادت لتطرح من جديد على الساحة الجزائرية هو جيش الزوافا الذي كونته فرنسا مباشرة بعد نزولها على الشواطئ الجزائرية

وهذه الجملة كذبة كبيرة وغبية لان فرنسا انطلقت حملتها البحرية في 25 ماي 1830 من ميناء طولون الفرنسي ثم وصلت الى ميناء بالما في جزر الباليار القريبة من اسبانيا وهذا في 3 جوان 1830 ثم توجهت الى الجزائر نزلت على شواطئ سيدي فرج الجزائر في 13 جوان 1830

بينما يا الكذاب فرقة الزواف الاولى المشكلة من اعراب وكراغلة و زنوج وفرنسيين وبساكرة تم تاسيسها في 15 اوت 1830 وبعد احتلال الفرنسيين للعاصمة

وهذا ما شهدت به في مقالك
اقتباس:
»*حسب الأرشيف الفرنسي (شاهد الصورة) فإن جيش الزوافا قد تشكل رسميا بتاريخ 15 أوت 1830 أي بعد شهر واحد فقط من سقوط العاصمة بيد الفرنسيين
وهذه الصورة التي وضعتها تقول ان فرقة الزواف تاسست بعد احتلال العاصمة في 15 اوت


مابك يا الكذاب تكذب في السطر الاول ثم تكذب نفسك في السطور التالية هل هذا غباء ام ماذا فهمني

المهم اتحداك واتحدى اي واحد يجيب دليل على مشاركة القبايل مع الفرنسيين عندما نزلوا على الشواطئ الجزائريية


ننتظر ان تشرحوا لنا كذبتكم هذه يا اكذب خلق الله








رد مع اقتباس
قديم 2019-09-29, 15:03   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
لحمر بن كولة
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي


اهلا يا زافر (امبراطور الكذب) نواصل فضح كذباتك بكل فرح وسرور

قلت لنا او كذبت علينا
اقتباس:
الزواف هو جيش تم تكوينه من طرف فرنسا بعد احتلالها للجزائر سنة 1830 ، يشتق اسمه من " زواوة " ويتكون عناصره من سكان منطقة بجاية وتيزي وزو والبويرة
شوف يا سي الكذاب نتحداك انت وغيرك من القومجيين المستعربين ان تعطونا دليل واحد على ان فرقة الزواف التي كونتها فرنسا في اوت 1830م عناصرها من بجاية ومن البويرة من تيزي وزو

لان التاريخ الموثق يا الكذاب يقول ان فرقة الزواف الاولى في 15 اوت 1830م كانت مشكلة من بقايا فرقة الزواف العثمانية الموجودة في العاصمة و معهم اعراب و زنوج و كراغلة و حتى من بسكرة و اضيف لهم فرنسيين

وهذه الفرقة اوكل لها مهمة حفظ الامن في العاصمة بعد انهيار الجيش العثماني وباتفاق مع الداي حسين واهالي العاصمة
النواة الاولى لفرقة الزواف في شهر جويلية 1830 م والتي اراد المحتل الفرنسي ان بلغ كل تعدادها حوالي 1840 فرد منهم 500 فرد اصولهم من قبيلة زواوة كانوا موجودين اصلا في منطقة العاصمة ولم ياتوا من بلاد القبايل وياكد هذا في المرجع التالي

وهذا تقرير للجيش الفرنسي يبين ذلك



وهذا ما ياكده الباحث والمؤرخ (camille rausset) فرقة مكونة من الاعراب ومن الكراغلة ومن الزنوج ومعهم الفرنسيين
في كتابه

L'Algérie de 1830 à 1840 : les commencements d'une conquête. Tome 1




وهاذه شهادة اخرى من ارشيف فرنسا تقول انه لا يجب الاعتقاد ان فرقة الزواف التي تاسست سنة 1830م في العاصمة انها مشكلة من ابناء القبايل وانه بالعكس هؤلاء اقلية فيها والاغلبية هم من جنود فرنسيين باريسيين متطوعين ومعهم الكراغلة (بقايا الاتراك) والمور (اصول اندلسية) وافراد من اهالي السهول المحيطة بالعاصمة الجزائر بينما تاكد الوثيقة التالية ان افراد من القبايل هم اقلة صغبرة مقارنة مع باقي العناصر وان فرقة الزواف لا تحمل من اسمها القبايلي الا الاسم وفقط

مقتبس من كتاب(الفرنسيين في افريقيا ) للمؤلف (اوجان بيري) صفحة 104




وياكد ايضا (ميشال ليفي) في كتابه الصادر سنة 1855م
(LES ZOUAVES ET LES CHASSEURS A PIED) الصفحة 16 ان الزواف مكونة من العرب ومن الكراغلة ومن قبايل و تم تاطير كل هذا بجنود فرنسيين وهذا دليل اخر على ان المكون لفرقة الزواف سنة 1830م هم ايضا من العرب والكراغلة وليس فقط من ابناء القبايل



فرقة الزواف في بداية الاحتلال كانت مشكلة من قلة من افراد من منطقة قبايل واغلبية من العرب والكراغلة والموريين و معهم الفرنسيين وهذا ثابت في الارشيف الفرنسي الذي كشف حقيقة من هم الزواف الحقيقيين سنة 1830م

واهم هذه الشهادات عن حقيقة من هم الزواف هو ما جاء في كتاب

( LE SOLDAT FRACAIS EN ALGERIE PENDANT LA CONQUETE )

الجندي الفرنسي في الجزائر خلال الاحتلال (الجزء الثاني)

مقتبس من الكتاب:


بعني يا الكذاب لم يحند عناصر فرقة الزواف سوى من اهالي العاصمة بمختلف عرقياتهم المدكورة



قال الله عز و جل : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا
بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ .....

( سورة الحجرات)







رد مع اقتباس
قديم 2019-09-29, 15:30   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
لحمر بن كولة
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي


نواصل دك و فضج اكاذيب القومجيين العروبيين اكذب خلق الله
بقول زافر في مقاله

اقتباس:
كلوزيل حسب ما تذهب إليه جل المصادر الذي نفذ الفكرة في 01 أكتوبر 1830 إذ ألف هذا الأخير من الزواوة -والذين أصبحوا يعرفون حسب التعبير الفرنسي بالزواف- قوة (عسكرية)
هذه كذبة اخرى من البوم كذباتك المرضية يا زافر سنتلذذ بفضحها

بعبمك بدأ تجنيد الأهالي الجزائريين في صفوف فرقة الزواف من العرب والكراغلة المتطوعين ومن يقايا فرقة الزاف العثمانية وهذا بعد نية كلوزيل بتكوينها ـ وقبل صدور القوانين الرسمية بالتكوين ، ودعم نيته بقرار من لدنه مؤرخ في 01 أكتوبر 1830 ، وهو ما تدعم فيما بعد بأمرية ملكية مؤرخة في 21 مارس 1831 ومن هذا التاريخ اصبحت فرقة الزواف من اغلبية فرنسيين

يعني با زافر الكذاب فرقة الزواف ابتداءا من اكتوبر 1831 اغلبيتها من فرنسيين و القليل من الجزائريين من عرب وكراغلة وزنوج وليس من القبايل او الزواوة كما تكذب يكل غباء وجهل

أفرغ نظام الزواف نهائيا من الجزائريين بعد توجيهم نحو تنظيمات عسكرية أخرى من جيش إفريقيا خاصة فرق القناصة الجزائريين المعروفة اختصارا ب turcos وفرق الهندسة العسكرية ، وهو ما أشار إليه المؤرخ laurencin paul في كتابه nos zouaves قائلا :



في تقرير من اللمجلة العسكرية الفرنسية نشر سنة يوضح انه بعد شهرين فقط من احتلال فرنسا للجزائر كانت الفرقة الاولى من الزواف تعاني من هروب الجزائريين وظهور حالات تذمر وعصيان وهو ما ادى بحكومة الاحتلال في الشهر الاول من 1931 الى تعويضهم بالفرنسيين قادمين من باريس وبذلك اصبح جيش الزواف من اغلبية فرنسيين




قام القادة الفرنسيين بجلب الثوار الذين انقلبوا على الملك شارل في جويلية 1830 م في العاصمة باريس واغروهم بمستقبل زاهر والاراضي فنزل هؤلاء الفرنسيين الباريسيين الى الجزائر واصبحوا المكون الاكبر في فرقة الزواف وهذا في بداية سنة 1831م وهذا مرجع فرنسي ياكد ذلك









رد مع اقتباس
قديم 2019-09-29, 15:40   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
لحمر بن كولة
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي



ههههههههه زافر عارف انك عاجز عن الرد العلمي الموثق هل تعرف لماذا انت عاجز الجواب ببساطة لانك كذاب خخخخخخ


عجبتني التصيحة نتاعك
اقتباس:
عليكم ذكر مآثر رجال حقيقيين كعبد الحميد بن باديس وأعماله الحقيقية المجيدة ضد الاستدمار الفرنسي
يا سيدي لا علينا هبا ننشر امجاد بن باديس رحمه الله وغفر له وننشر كلامه وفكره


كلام صادم لابن باديس وجمعية العلماء الاندماجية

الأب الروحي للعروبة في الجزائر وهو عبد الحميد ابن باديس رمز التيار القومي التعريبي في الجزائر .
وهو ايضا مؤسس جمعية العلماء العروبيين ذات الشعار العنصري التحقيري الإقصائي للهوية والتاريخ الامازيغي.

قال في جريدة الشهاب العدد 49 صحيفة 4 مخاطبا الشباب الجزائري

(لا سياسة لك الا سياسة الارتباط بفرنسا والقيام بالواجبات اللازمة لجميع ابنائها ويقول ايضا (فتمسك بفرنسا الاخوة والعدالة والمساواة فان مستقبلك مرتبط بها)





ههههههههه هذه فكر بن باديس وجمعية العلماء طبقه يا زافر ليس لك سوى سياسة الارتباط بفرنسا هم يقولون

خخخخخخ
[/RIGHT][/SIZE]






رد مع اقتباس
قديم 2019-09-29, 15:49   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
zafer h
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

أولاً الكذاب هو من يعتبر الآخرين كذابين فيا أيها المخلوق الغير مؤدب الموضع كما ذكرت أنا ببدايته أنه منقول عن كاتب بربري فلا تزاود عليه فانظر يا تافه لما يقوله عنكم مؤرخ فرنسي وليس أنا وهذا من مقال بربري أحرص منك على البربر يا حركي
الزوافا و احتلال مدينة قسنطينة :


يذكر المؤرخ الفرنسي صاحب كتاب تاريخ الجزائر في صفحة 25 : الدور الذي لعبته كتائب الزوافا رفقة كتائب الاحتلال في اسقاط دفاعات مدينة قسنطينة ودحر سلطة ومقاومة حاكمها العثماني الشيخ أحمد باي

Renard, Abel (Charles Abel). Histoire de l’Algérie 1910 page 25



دورهم الفعال في مساعدة فرنسا في احتلال جميع مدن ومناطق شمال افريقيا :

وعن دورهم الفعال في مساعدة فرنسا في احتلال جميع مدن ومناطق شمال افريقيا ( حتى خارج الجزائر = فقد شارك الزواف في احتلال مدينة تونس ولحد اليوم توجد “” زنقة الزواف فيها “” ) يقول عالم الاجتماع الفرنسي وواحد من أدمغة المخابرات الفرنسية جون موريزو Jean Morizot في كتاب صدر له سنة 1961 بعنوان “زوفنة الجزائر Kabyliser l’Algerie” عن الزواف في الصفحة 134 ما يلي:

“كنا نلاحظهم يفعلون ومن صلب إرادتهم ما لم تكن تفعله كل مكونات سكان المغرب الأخرى..ليس فقط أنهم كانوا مقاتلين مرتزقة أوفياء في صفوفنا تحت العلم الفرنسي كما كانوا مع الترك في تثبيت الاحتلال بالجزائر ولكن ساعدونا في اخضاع كل المغرب العربي لنا من اقصى غربه الى اقصى شرقه . بعضهم لم يتواني في ترك دينه والتحول الى المسيحية..وبعضهم تخلى عن هويته كاملة واستبدلها بالفرنسية..هؤلاء الجبليون الذين كثيرا منهم جاب العالم في قتاله مع فرنسا لهم قدرة عجيبة على الانسلاخ …لاحظنا منهم من له قدرة عجيبة على تقمص هويتنا لدرجة تجعلك تعتقد انهم فرنسيون اكثر من الفرنسيين كانهم يبرهنون لنا انهم جاهزون للاندماج معنا”….
وهل تعتقد أن الخائن يحترم من قبل مشغله فمن يخون بلده يخون الجميع لمصلحة ضيقة وقذرة وعليك أن لا تنس أن الفرنسيين قد جندوا منكم مئتان وخمسون ألفاً قاتلوا لجانب الجيش الفرنسي وهذه إحصاءات فرنسية فعليك الآن أن تضحك على غبائك وإنكشاف أمرك كحركي مجند لمصلحة أعداء بلده مع العلم يا خائن خيانتك وأمثالك لا تشمل كل الأمازيغ لأن فيهم الشرفاء ومنهم من نقلت عنه المقال فضحكتك الهبلاء لن تغطي شيء ورحم الله القائل ( لكل داء دواء يستطب به .... إلا الحماقة أعيت من يداويها ).







رد مع اقتباس
قديم 2019-09-29, 20:21   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
zafer h
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

الآن سأرد على كلامك يا لحمار بن كولة بالنسبة للحديث رديت على كلامكم وأوضحت جهلكم المدقع بعلم الحديث فيقال عن حديث ضعيف يا تافه إذا وجد شخص بسند الحديث ذاكرته ضعيفة أو لا يحسن نقل الحديث أما الحديث المكذوب عن رسول الله صل الله عليه وسلم فيقال عنه حديث موضوع فهل شاهدت مدى غبائك لأنك تقرأ ما برأسك الفارغة من العلم والمعرفة ولقد ذكرت لكم بمقالات سابقة أنكم تزورون ولا تفقهون من العلم بالسلالات الجينية أي حرف فاختبار الـ dna يحدد الوالد أو الجد على الأكثر كما أنكم تجهلون ألف باء الإحصاء أو تكذبون بالعمليات الإحصائية ولقد نقلت مقال لخبير يكذب جميع أقوالكم وأثبت من خلال المنطق الرياضي لو كان كلامكم صحيح لكان البشر جميعاً لهم السلالة الجينية ذاتها لأن جميع البشرية من نسل آدم أي لها الأب ذاته أو نوح والذي يعتبر الأب الثاني للبشرية تكذبون وتتهمون الآخرين بالكذب فهل فهمت الأمر يالحمار بن كولة وهل علمت من الحمار الذي يحمل أسفاره وقد أظهرت حقدك على الشيخ عبد الحميد بن باديس لقوله شعب الجزائر مسلم***وإلى العروبة ينتسب***من قال حاد عن أصله***أو قال مات فقد كذب وهو القائل لو قالت لي فرنسا قل لا إله إلا الله ما قلتها في حين أنكم تخدمون اليهودي مصمم علمكم والفرنسي الذي أسس أكاديميتكم فهل علمت مدى ضحالتك وقد أعمت الخيانة والحقد بصيرتك ويا حضرة الجهبذ من لديه فكر حقيقي يذكر حجته دون السب ولكنك أعجز من ذكر دليل حقيقي حتى ذكرك لما تجهله جعلته علم لجهلك وغفلتك ولشدة وضعك الغبي لم تقرأ بأني قد نقلت المقال عن بربري شريف ولكن كل من يخالف رأي حراكي مثلك يعتبر جاهل وكاذب فمن سبق مسيلمة لا يحق له أن يتهم الناس بالكذب فارجو أن تكون فهمت حدودك .
كما أنكم حتى الآن لم تذكروا لي ما هي حضارتكم العظمة التي قمتم ببنائها وإذا كانت قبل آدم بحسب قدم تاريخكم فهل أنتم من أشارت الملائكة بأنه يفسد في الأرض ويسفك الدماء {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ (30)}البقرة أم أنكم نتاج التطور الذي ذكره دارون .







رد مع اقتباس
قديم 2019-11-02, 20:04   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
لحمر بن كولة
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي


واش صاحبي زافر احشم شوية راك هلكتها بالخرافات

حبيب نرد على هذا الكلام نتاعك

(لو كان كلامكم صحيح لكان البشر جميعاً لهم السلالة الجينية ذاتها لأن جميع البشرية من نسل آدم أي لها الأب ذاته أو نوح والذي يعتبر الأب الثاني للبشرية تكذبون وتتهمون الآخرين بالكذب فهل فهمت الأمر )

يا سي زافر قلنالك الكذب شيئ مشين ومهين وحبل الكذب قصير


المهم سالتنا هل فهمنا ؟؟ الجواب نعم فهمنا انك لا تفهم شيئ خخخخخخخخخخخخخخخخ


اليشر عندهم عدى تخورات جينية من النوع y الذي يرثونه من عن الاب عن الاجداد وبورثونه الى ابنائهم وابناء ابنائهم داخل هذا الكرموزوم y الذي ورثه البشر عن ابوهم ادم منذ عشرات الاف السنين احبانا تحدث فيه طفرات جينية داخل الجين y بسبب اختلاف الطبيعة والاكل والشرب وغير ذلك مما يحدث داخله في بعض التركيبات الجينومية للكرموزوم y تغيرات او طفرات هي التي غيرت شكل البشر وخلقت الزنوج والصينيين والاروبيين والهنود و غير ذلك من اختلافات جسمية

ولولا هذه الطفرات لكان البشر جميعهم من شكل واحد وما وجدنا اختلاف في شكل البشر الحاليين

لهذا با زافر الكذاب والمخرف انت ضعيف البداهة و ضعيف الفكر فهل سالت نفسك مادام كل البشر هم ابناء ادم اي رجل واحد وام واحدة لماذا كل هذه الاختلافات في شكل ولون البشر اليوم

الجواب بكل بساطة هي الطفرات الوراثية او التغيرات الجينية في جينات البشر يا زافر


هل فهمت يا زافر والا نجيبلك الخشيبات والقريصات خخخخخخخخخخ


الطفرات الجينية حقيقة علمية لا تقبل النقاش الا عند اصحاب نظرية الكرة الارضية مسطحة وعند الذين يفضلون التداوي يابوال البعير بدل البنيسيلين ههههههههه








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 14:01

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc