الرجل الناجح - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > خيمة الجلفة > الجلفة للمواضيع العامّة

الجلفة للمواضيع العامّة لجميع المواضيع التي ليس لها قسم مخصص في المنتدى

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الرجل الناجح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-12-05, 16:11   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Nacer Eddine 2011
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي الرجل الناجح

الرجل الناجح

كنت أشاهد في التلفاز فوقعت فجأة على حصة أعجبت بها كثيرا وهذا لما تحمله من معاني كثيرة
بالمختصر هي فكرة لملياردير شهير في أمريكا أراد أن يعمل تجربة فريدة من نوعها قلة من يقومون بها
أراد أن يكون شركة بقيمة مليون دولار من الصفر في غضن 3 شهور فقط دون اللجوء لأي مساعدة كانت
فتقمص شخصية رجل فقير وذهب لمدينة بعيدة حتى لا يعرفه أحد
لم يحمل معه سوى حقيبة و سيارة متواضعة

في الأيام الأولى كانت صعبة للغاية حيث كان ينام في سيارته ثم يذهب للأماكن الخيرية لتناول وجبة الفطور و الغداء و العشاء. ومن حين لآخر يبحث عن شغل بسيط ليستطيع أن يشترى بعض اللوازم الضرورية. فتخيل أنه كان يمسح المرحاض. ويعمل في أشغال شاقة. لغاية أنه أصيب بمرض جعلته يذهب للمستشفى. و هكذا جمع بعض النقود سمحت له أن يشتري بالونات ليبيعها ليجني منها فلوس

فتعرف على شخص يبيع الأقمصة فكان يساعده في مشواره دون أن يعرفه فكان يساعده يعلمه كيفية صنع التيشرتات
ومع إزدياد ربحه في بيع البالونات وبعض الأكسيسوارات البسيطة تمكن من جمع بعض مئات من الدولارات فقرر البحث عن بيت صغير للإيجار لأن صحته أصبحت تتدهور وهو ينام كل يوم في سيارته مع شدة البرد ليلا
وطبعا لم يكن لديه المال الكافي لشراء الأثاث و لوازم البيت فكان ينام على الأرض ويتحمل البرد لكن أحسن من الشارع
طبعا مع دفعه للكراء لم يبقى لديه سوى بضعت نقود فكل ما أدخره راح مع الكراء
فقرر العمل أكثر من خلال البحث عن أعمال يومية من خلال مصالح خيرية تساعد المواطنين الغلابة
الوقت كان يمر والأيام لم تكن في صالحه لأن وعده يقتصر فقط على 90 يوم وإلا يعتبر قد فشل في التحدي . فقرر أن يبحث عن فكرة تنمي ماله بسرعة . فذهب لمتجر بيع السيارات القديمة فأشترى سيارة قام فقط بتنظيفها ثم وضعها للبيع في الشارع و بعدها جائه شخص إشترى منه السيارة فربح بعض مئات الدولارات. ثم إشترى من نفس المتجر سيارة ثانية لبيعها مجدد فأصبح رصيدة يقارب العشر آلاف دولار حينها ذهب لجمعية متخصصة في مساعدة المواطنين في إنشاء الشركات الصغيرة حيث يوفرون للمواطن جميع الوسائل التقنية و المعلومات اللازمة وحتى مكان للعمل
فبدأ في البحث عن أشخاص يكون بهم خلية الشركة. فكان يجري لقاأت مع أناس ليقنعهم بفكرته دون أن يعرفوا عنه شيء . فكان يعتمد على الشخص الوحيد الذي كان يشتغل عنده في محل الألبسة وهو من ساعده في بيع البالونات فقرر هذا الشخص أن ينضم معه وبما أن هذا الأخير إبن المدينة فكان يدله على الأماكن وكيفية إختيار المشروع المناسب للمدينة فوقع الإختيار على مشروع فتح مطعم لكن هذا يتطلب ما لا يقل عن 40 ألف دولار كحد أدنى والباقي قروضات بنكية
وبعد مرور أيام جمع فريق وأخبرهم أنه لا يملك المبلغ الكافي إلا فقط الفكرة، فإن أعجبتكم الفكرة لا أستطيع أن أدفع لكم أجوركم فمن يصبر يستمر معي وإن كان غير ذلك فأنتم أحرار. فوافقوا على الإستمرار لأن الفكرة كانت جد واعدة
وحتى يتحصل على المال الكافي قرر أن يشتري منزل بسيط بمساعدة قروض بنكية محددة الآجال يعمل عليها إصلاحات ثم يعيد بيعها تقريبا ضعف سعرها الأول. فكان يساعدونه نفس الأشخاص الذين آمنوا بفكرته لإنشاء مشروع المطعم وهكذا وبصعوبة إستطاع تصليحها و بيعها ومن ثم كراء متجر كبير يصلح كمطعم . لم تكن الأمور سهلة فقد واجه صعوبات كبيرة لكن تحمل وصبر وفي اليوم 90 أي بعد ثلاث شهور وفق للتحدي الذي وضعه تم فتح المطعم و تم تقدير شركته الجديدة بي 750 ألف دولار
وفي اليوم الموالي للإفتتاح الناجح قام بإستدعاء جميع العمال الذين آمنوا بفكرته وساندوه دون أن يتحصلو على أدنى راتب. فأباح لهم بسره وعرفهم بإسمه الحقيقي ثم كرم كل واحد منهم بمبلغ لم يكن يتخيلوه وطلب منهم أن يستمرو في تطوير المطعم ومساعدة الآخرين مثلما هو ساعدهم فكانت تجربة ناجحة بكل المقاييس
كانت هذه قصة أو تجربة حقيقية لملياردير أراد أن يثبت للجميع أن أي أحد لو لديه فكرة وطموح وصبر يستطيع أن ينجزها في أي مكان كان وفي أي زمن و في ضرف كان








 

رد مع اقتباس
قديم 2020-12-05, 16:32   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
HakimG
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية HakimG
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك


فصة مؤثرة حقا









رد مع اقتباس
قديم 2020-12-05, 16:39   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
على حمد 1991
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاك الله خيرا









رد مع اقتباس
قديم 2020-12-10, 18:20   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
جالب الخيرات
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية جالب الخيرات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

معناتها راك تخزر في الدزيري رايح يكون شركة بمليون دولار في غضون 90يوم ................................و الله راني نقرأ فيها و نضحك من قلبي.......................









رد مع اقتباس
قديم 2020-12-11, 16:23   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
Nacer Eddine 2011
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جالب الخيرات مشاهدة المشاركة
معناتها راك تخزر في الدزيري رايح يكون شركة بمليون دولار في غضون 90يوم ................................و الله راني نقرأ فيها و نضحك من قلبي.......................

حاول أن تفهم مغزى القصة أو قل لأحد يفهمك لأنك لم تفهم شيء.
سأضع لكم بعض اللقطات من هذا الملياردير وكيف بدأ من الصفر .ويا ألي تضحك من خيبتك شوف مليح وحدق عينيك ربما ستفهم








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 05:45

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc