الملتقى الدولي الأول حول:تقويم أداء الأستاذ الجامعي في ظل متطلبات جودة التعليم العالي - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجامعة و البحث العلمي > منتدى العلوم الإجتماعية و الانسانية > قسم علم النفس


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الملتقى الدولي الأول حول:تقويم أداء الأستاذ الجامعي في ظل متطلبات جودة التعليم العالي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-10-14, 10:04   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عادل لعوبي
عضو جديد
 
إحصائية العضو










B11 الملتقى الدولي الأول حول:تقويم أداء الأستاذ الجامعي في ظل متطلبات جودة التعليم العالي

كليةالعلوم الإنسانية والإجتماعية
قسم علم النفس
فرقة البحث الجام prfu

مشروع البحث رقم :105l06un280120180001)

و بالتنسيق مع مخبر المهارات الحياتية تنظم : الملتقى الدولي الأول حول:

تقويم أداء الأستاذ الجامعي في ظل متطلبات جودة التعليم العالي
يومي 09 و 10 مارس2020

كلية العلوم الانسانية والاجتماعية المسيلة







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2019-10-16, 22:33   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شكيب خان
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
الجامعة هيكل بلا روح في بلادنا
الجامعة لم تعد تهدف الى التعليم ونشر المعارف ، والسعي الى البحث العلمي والاعداد المهني وتربية الشخصية وانما تحولت الى هياكل بلا روح .
الطالب المتخرج بعد اتمام دراسته ( الجامعية) يجد نفسه فاقدا للمعرفة ، ومكتسباته جد ضئيلة غير مشجعة للدخول بها عالم الشغل ، هذا ما توضحه نتائج المسابقات
الدراسة في الجامعة اصبحت مملة تثير اشمئزاز الطلبة معظمهم ينتمي اليها بالوثائق فقط ، والسبب يرجع بالدرجة الاولى الى الاساتذة ( الجامعي) جلهم يجهل طرائق التدريس الحديثة مما اثر على نوعية وتطور المنظومة التعليمية في الجامعة .
الطلبة اصبحوا في ظل هذا التعليم المتدهور الذي لا يساعد على تنمية قدراتهم العلمية والمعرفية متذمرين فالمعلومة لا تصل اليهم بالشكل الصحيح لان الاستاذ لا يحسن بيداغوجية التعليم او التدريس مما اثر على تحصيلهم العلمي والمعرفي واوصلهم الى الملل وعدم الاهتمام الكلي لدرجة اصبح الطالب لا يكترث لرسوبه او نجاحه فهو سيان عنده باعتبار لا يجني منهما اي تغيير على مكانته الاجتماعية او المادية او حتى المعرفية
اذا اردنا تطوير التعليم في الجامعة يجب الاهتمام بالأستاذ ماديا واجتماعيا والعمل على تحسين ظروفه المعيشية حتى يستطيع اداء وظيفته بكل اريحة لان الضغوطات اليومية التي يعيش فيها الاستاذ قد تكون سببا في عدم القيام بواجباته التدريسية
والعمل على تغيير اسلوب انتقاء الاساتذة وتكون وفق شروط محددة تتوفر فيه قبل انتسابه في سلك التعليم الجامعي
اهم الشروط :
1/ الشاهدة العلمية
2م الكفاءة والمهارة والخبرة وله دراية بطرق التدريس الحديثة
3/ متخصص في مادة التدريس
4/ حسن الخلق وله سيرة ذاتية مشرفة
5/ ان لا يكون يعاني من امراض نفسية مؤثرة على اداء واجبه مثل الاضطرابات النفسية ، القلق
6/ يحسن لغة التدريس اي يكون بليغا غير متلعثم
7/ بعد انتقاءه يخضع لدورة تكوينية يشرف عليها اساتذة ذوي كفاءات عالية في مجال التدريس الجامعي ليكتسب منهم طرائق التدريس الحديثة
8/ عملية الانتقاء يجب ان تتم وفق معايير الكفاءة والقدرات العلمية والمعرفية المكتسبة لديه وليس وفق اسلوب المحاباة والتدخلات المفروضة على لجنة الانتقاء
ان غياب المهارات التدريسية لدى الاستاذ قد تقتل الابداعات لدى الطالب ،وتجعله عاقرا الى الابد في مجال العلمي والمعرفي وتساهم في تراجع قدراته العلمية ، يجب على الاستاذ ان يبحث عن افضل الطرق التي تمكن الطالب من ايصال المعلومات اليه
ان الاستاذ في الجامعة اصبح غير منتج للمعرفة ولا مساهما في تنميتها وتطورها البحث غائب لديه يعتمد بالدرجة الاولى على الالقاء دون شرح ويرفض اي اعتراض او سؤال او مناقشة يثيرها الطالب ، فالطالب اثناء الحصة يوشك ان يختنق
ان الدراسات العلمية في علم النفس التربوي تؤكد ان الطالب الذي يقبل على الدراسة بنفسه دون قلق او سلطة استبدادية تمارس عليه من قبل الاستاذ يستطيع ان يبرز مواهبه التعلمية
ان النظام التعليمي في جامعتنا ساهم الى حد كبير في تراجع قدرات الطلبة العلمية لأنه بقي حبيس مواقف تقليدية تعتمد على حشو اذهان الطلبة بمعلومات جامدة غير فعالة في حياتهم اليومية والعملية والافضل ان تغلق
التدريس التقليدي القائم في الجامعة على الحفظ والتلقين لا يساعد على الفهم والقدرة على التذكر وتنمية المعارف
فالتركيز والانتباه في مثل هذه الحالات يكون غائبا مما يؤدي الى انعدام التحصيل العلمي وتكون النتيجة ( اكتساب معرفة غير مستدامة )
ان قدسية الحرم الجامعي تلاشت ولم يعد المكان والبيئة الذي يتلقى فيه الطالب العلم والمعرفة والاخلاق ، وانما تحول الى فضاء يحضره الطالب للتسلية وشغل اوقات الفراغ وممارسة انشطة تتنافى مع اهدافه
اذ اصبح مكان للعربدة ،ومعاكسة الطالبات وتعاطي المخدرات لقد اتسعت فيه انشطة كثيرة ولم يعد العلم هدف في حد ذاته
حتى الجريمة وجدت مكان فيه حيث اصبح الطلاب يهتمون بصفة خاصة بالنصب والاحتيال وتجارة المخدرات والادمان والبغاء والاغتصاب ، فطبيعة الضغوطات التي يتعرض لها المجتمع اثرت فيه
فالطالب عندما يتخرج يريد ان يبدأ حياته العملية وان يتزوج ويكون اسرة ولكن المعوقات تحيط به من كل جانب ففرص العمل قليلة جدا وحتى وان وجد فرصة عمل فان العائد المادي لا يكون كافيا لسد واشباع حاجاته المختلفة ، كل هذه الضغوطات اثرت فيه وجعلته يعيش جالة تشتت وضياع
فكثير من الطلاب الجامعي سلك طريق الجريمة والانحراف لتحيق اهدافه ( توفير المال )
ان الحاجة الى المال وعدم المقدرة على تحسين اوضاعهم المادية فلجأ هؤلاء الى دخول عالم الجريمة لأنها تعتبر لديهم الوسيلة الوحيدة لامتلاك الثروة في وقت قياسي
ان التحصيل العلمي نتائجه غير مشجعة ولا يعود على صاحبه بفائدة يمكن ان تساعده على العيش الكريم لهذا شجع الطلبة على الانغماس في عالم الجريمة والسلام







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 22:27

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc