عن التّالي.. - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الثّقافة والأدب > قسم الإبداع > قسم القصة ، الرّواية والمقامات الأدبية

قسم القصة ، الرّواية والمقامات الأدبية قسمٌ مُخصّصٌ لإبداعات الأعضاء في كتابة القصص والرّوايات والمقامات الأدبية.

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

عن التّالي..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-08-16, 05:04   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رَمَادِيَاتْ
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية رَمَادِيَاتْ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي عن التّالي..



كنت أتوقع أن شعوري سيتعامل مع الوضع على نحو أسوأ من هذا، لكن برودتي في هذه اللحظات أشبه ببرودة هذه الغرفة التي أجلس فيها الآن منتظرا طبيبي الذي يعقم يديه في الغرفة المجاورة.
لقد سألني قبل قليل مما إذا كنت خائفا. وعندما لم يصله جواب مني، أردف قائلا : حاول أن لا تفعل.

لا أعلم إن كنت خائفا فعلا أو لا، لكنني -وعلى الأغلب- لم أعد أشعر بشيء واضح، لقد حدثت نفسي قبل لحظات قائلا: فليكن ما سيكون... لا أعول على فرصة الحياة كثيرا.. ولكن... !
قد خفت كثيرا قبل اليوم، خفت دائما من فكرة انتهائي في يوم ما، فكرت دائما في التالي، فيم بعد الموت، في تلك اللحظات التي سيضعون التراب فيها على قبري ويرحلون. ترى كيف سأكون؟ هل سأشعر بي؟ كيف سأشعر؟ ماذا سيحدث بعد ذلك؟ كنت أفكر في ذلك وأنا أحتضن نفسي بذراعي، أحيانا كنت أبكي، كنت أبكي كثيرا على نفسي، أقول لها: سأفتقدك كثيرا.
لم أشعر يوما بأني مستعد للموت، ربما ليس للموت تحديدا، بل لما بعده. تساءلت دائما: ماذا لو كان الجحيم ينتظري؟ ماذا لو أحرقتني النار؟
لقد جربت في يوم من الأيام أن أحرق أصبعي بنار شمعة، كنت أتلوى من الألم كلما قربت أصبعي إلى اللهيب. فكرت لحظتها في ذلك الشيء الكبير، في تلك النار الهائلة إذا ما قذفت فيها بجسدي كله، ترى كيف المهرب؟ وإلى أين الفرار؟ لقد أخبرت صديقي جاك ذات يوم بذلك، أخبرته بأنني جد خائف، لكنه سخر مني وقال بأنه لا يؤمن بحياة ما بعد الموت، هو لم يشعر أبدا باعتمالات تلك المخاوف والأسئلة بداخلي، ولهذا تحاشيت خوض الكلام معه في حديث كذاك مجددا.
قبل أن أصعد إلى هذه الغرفة، طلبت إلى جاك أن يحضر لي مرآة، كنت أود أن أطبع صورتي في ذاكرتي بملامحها التي قد تكون الأخيرة. أحضر جاك المرآة وقبل أن أرفعها إلى وجهي، أرجعتها إليه، وتخليت عن رؤية وجهي حين حامت الأشياء بداخلي حول هذه الروح، هذا الشيء اللامرئي الذي لن تكشفه لي المرآة.

ثم والآن، وقد كان في أيامي ما كان، وانقضى فيها ما انقضى، وفاتني فيها ما فات، أجدني رهين هذه اللحظة، فارغ الذهن، معطل الفكر إلا من متابعة صاحب البدلة الزرقاء وهو يقترب مني .. وسؤال يتبعه من خلفه: ترى إلى أين المصير؟








 

رد مع اقتباس
قديم 2021-11-01, 16:15   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كــــــنــــــزة
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية كــــــنــــــزة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

لن يسئلنا الموت لن يدق الباب مستئدنا لن يحاول اعطائنا فرصة ثانية لن يرى ماضينا ويدفعنا لتصليحه فعندها يكون قد فات الاوان لن يهددنا ابدا
ياتي بغتة ويرحل بغتة
الموت فيه الكثير من الكلام والقلييييييييييل من الوقت









رد مع اقتباس
قديم 2021-11-15, 16:51   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
رَمَادِيَاتْ
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية رَمَادِيَاتْ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموهبة كنزة مشاهدة المشاركة
لن يسئلنا الموت لن يدق الباب مستئدنا لن يحاول اعطائنا فرصة ثانية لن يرى ماضينا ويدفعنا لتصليحه فعندها يكون قد فات الاوان لن يهددنا ابدا
ياتي بغتة ويرحل بغتة
الموت فيه الكثير من الكلام والقلييييييييييل من الوقت
"الكثير من الكلام والقليل من الوقت"
بليغة هذه العبارة ، شاملة


شكرا لمرورك كنزة








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 01:29

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc