موضوع مميز فـــــوائد فـــــقهية وعــــــــقدية .......(متجدد) - الصفحة 65 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم الفقه و أصوله

قسم الفقه و أصوله تعرض فيه جميع ما يتعلق بالمسائل الفقهية أو الأصولية و تندرج تحتها المقاصد الاسلامية ..

منتديات الجلفة ... أكثر من 15 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

فـــــوائد فـــــقهية وعــــــــقدية .......(متجدد)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2016-10-25, 11:52   رقم المشاركة : 961
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

وإياكم أخي فقير إلى الله
أحسن الله إليك وبارك فيك ونفع بك








 

رد مع اقتباس
قديم 2016-10-25, 11:54   رقم المشاركة : 962
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

هل يجهر بالقراءة إذا صلى الفجر بعد شروق الشمس ؟
سئل الشيخ ابن باز :
من فاتته صلاة الفجر ، فصلاها بعد طلوع الشمس ، هل يسر بصلاته أم يجهر بها ؟
فأجاب رحمه الله : " يجهر ، إذا صلاها بعد طلوع الشمس يجهر بها ؛ النبي صلى الله عليه وسلم ، لما نام هو أصحابه عن صلاة الفجر في بعض الليالي في بعض الأسفار صلاها بعد ارتفاع الشمس ، وجهر بالقراءة عليه الصلاة والسلام ، فالسنة الجهر بالقراءة ، القضاء يحكي الأداء " انتهى من " فتاوى نور على الدرب لابن باز " .
https://www.binbaz.org.sa/mat/15102
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " وقوله : ( قضاء الفوائت ) يستفاد منه أنه يقضي الصلاة الفائتة على صفتها ؛ لأن القضاء يحكي الأداء ، هذه القاعدة المعروفة ، فعلى هذا إذا قضى صلاة ليل في النهار ، جهر فيها بالقراءة ، وإذا قضى صلاة نهار في ليل أسر فيها بالقراءة
والدليل على ذلك ما يلي : قول الرسول عليه الصلاة والسلام : ( من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها ) ، فكما أن الأمر عائد إلى ذات الصلاة ، فهو عائد إلى صفة الصلاة أيضاً ، ومن صفاتها الجهر بالقراءة إذا كانت الصلاة ليلية ، والإسرار بالقراءة إذا كانت الصلاة نهارية ..... " انتهى من " الشرح الممتع " (2/140) .
الإسلام سؤال وجواب








رد مع اقتباس
قديم 2016-10-25, 16:30   رقم المشاركة : 963
معلومات العضو
فاتن المهندس
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي


وعليكم السلام ..
جزاك الله خير
وربي يجعله بميزان حسناتك يارب








رد مع اقتباس
قديم 2016-10-27, 22:36   رقم المشاركة : 964
معلومات العضو
hassy
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيكم









رد مع اقتباس
قديم 2016-10-28, 12:48   رقم المشاركة : 965
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

من أسباب اندفاع شر الحاسد
الصبر سر الظفر ومفتاح الفرَج
ذكر ابن القيِّم أنَّ من أسباب اندفاع شر الحاسد:
«الصبر على عدوِّه، وأن لا يقابله ولا يشكوه، ولا يحدِّث نفسَه بأذاه أصلًا، فما نُصِرَ على حاسده وعدوه بمثل الصبر عليه والتَّوكُّل على الله، ولا يستطِلْ تأخيرهُ وبغيَه، فإنَّه كلما بغى عليه كان جندا وقوَّةً للمبغي عليه المحسود، يقاتل به الباغي نفسَه وهو لا يشعرُ، فبغيه سهامٌ يرميها من نفسه إلى نفسه، ولو رأى المبغيُّ عليه ذلك لسَرَّه بغيُهُ عليه، ولكن لضعفِ بصيرته لا يرى إلَّا صورة البغي دون آخره ومآله، وقد قال تعالى: ï´؟ذَلِكَ وَمَنْ عَاَقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللهُï´¾ [الحج: 60] فإذا كان الله قد ضمن له النصر مع أنَّه قد استوفى حقَّهُ أولًا، فكيف بمن لم يستوفِ شيئا من حقِّه؟ بل بُغِي عليه وهو صابر!؟ وما من الذُّنوب ذنبٌ أسرع عقوبةً من البغي وقطيعة الرحم، وقد سبقت سُنَّة الله: أنَّه لو بغى جبلٌ على جبل جعل الباغِيَ منهما دَكَّا»

[«بدائع الفوائد» لابن القيِّم (2/ 766)]
موقع الشيخ فركوس حفظه الله








رد مع اقتباس
قديم 2016-10-30, 11:08   رقم المشاركة : 966
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

وفيكما بارك الله وجزاكما خيرا









رد مع اقتباس
قديم 2016-10-30, 11:09   رقم المشاركة : 967
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

في أنَّ مَن أحبَّ قومًا كان معهم يوم القيامة وإن لم يعمل بأعمالهم
• قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «يَا رَسُولَ اللهِ، كَيْفَ تَقُولُ فِي رَجُلٍ أَحَبَّ قَوْمًا وَلَمْ يَلْحَقْ بِهِمْ؟» فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «المَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ» [أخرجه البخاري (6169)].

فتاوى نبوية
موقع الشيخ فركوس حفظه الله








رد مع اقتباس
قديم 2016-10-31, 00:00   رقم المشاركة : 968
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

عندما يتخلى الأبوان عن تربية ولدهما
الشيخ فركوس حفظه الله
".... ومِن هذا المرمى يتجلَّى عِظَمُ مسئولية الأبوين إذا أخلَّا بتعليم ولدهما معانيَ الإسلام وأحكامَه، وقَصَّرَا في تربيتِه عقليًّا وروحيًّا، وتركاه تحت وطأة الأفكار المنحرفة، أو فريسةً لمجتمعٍ تشيع فيه العقائد اليهودية أو النصرانية أو المجوسية وغيرها من عقائد الكفر والضلال، فينحرف نتيجةَ تخلِّي الأبوين عن تربية ولدهما وانشغالهما عن توجيهه وإصلاحه، وهو بلا شكٍّ من أكبر العوامل المؤدِّية إلى ضياع الولد وفساد خُلُقه وانحلال شخصيته، فينشأ الولد نشأةَ اليتيم، ويعيش عيشةَ المشرَّد، الأمرُ الذي يفضي به إلى خطر الفساد والإجرام.
ورحم الله من قال:
لَيْسَ اليَتِيمُ مَنِ انْتَهَى أَبَوَاهُ مِنْ *** هَمِّ الحَيَاةِ وَخَلَّفَاهُ ذَلِيلًا
إِنَّ اليَتِيمَ هُوَ الَّذِي تَلْقَى لَهُ *** أُمًّا تَخَلَّتْ أَوْ أَبًا مَشْغُولًا(ظ¦)

ويزداد الولد سوءًا وعاقبته انحرافًا عن الجادَّة إذا كان والداه يعيشان حياةَ الإثم والإباحة، ويسلكان سبيلَ الغواية والانحلال، فهما يفتقران في ذاتهما إلى استعدادٍ لتربيته وإصلاحه لحاجتهما إلى إصلاح سلوكهما وسيرتهما، وينمو بذلك انحرافُ ولدهما ويتدرَّج بالتبع في الحرام والإجرام، وكما قيل: «متى يستقيم الظلُّ والعود أعوج؟!».
ولله دَرُّ من قال:

وَلَيْسَ النَّبْتُ يَنْبُتُ فِي جِنَانٍ
كَمِثْلِ النَّبْتِ يَنْبُتُ فِي الفَلَاةِ

فَكَيْفَ نَظُنُّ بِالأَبْنَاءِ خَيْرًا
إِذَا نَشَئُوا بِحِضْنِ الجَاهِلَاتِ

وَهَلْ يُرْجَى لِأَطْفَالٍ كَمَالٌ
إِذَا ارْتَضَعُوا ثُدَيَّ النَّاقِصَاتِ

تربية الأولاد وأسس تأهيلهم
قيام التربية الإسلامية على تحقيق التوازن
بين الجانب الروحي والمادي
موقع الشيخ








رد مع اقتباس
قديم 2016-10-31, 22:06   رقم المشاركة : 969
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

في شروط متابعة المؤذِّن
الشيخ فركوس حفظه الله
" ... أمَّا بعد:
فلا تلازُم بين الأذان والصلاة، لأنَّ الأذان هو الإعلام بوقت الصلاة بألفاظ مخصوصة، فإذا وقع الأذان من مسلم في وقته المشروع ومرتَّبًا على نحو ما علَّمه النبي صلى الله عليه وآله وسلم أبا محذورة رضي الله عنه؛ فإنه يُشرع عند النداء أن يقولوا مثل ما يقول المؤذن، ويصلُّوا على النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعد الانتهاء من الأذان، ويسألوا الله تعالى له الوسيلة كما ثبت ذلك في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «إِذَا سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ ثُمَّ صَلُّوا عَلَيَّ فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا ثُمَّ سَلُوا اللَّهَ لِيَ الْوَسِيلَةَ فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِى الْجَنَّةِ لاَ تَنْبَغِي إِلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ فَمَنْ سَأَلَ لِي الْوَسِيلَةَ حَلَّتْ لَهُ الشَّفَاعَةُ»(١).
أمَّا إذا كان المؤذن غيرَ مسلم، أو جاء أذانُه في غير المشروع من الوقت، أو وقع غيرَ مرتَّب من حيثُ ألفاظُه؛ فلا يُعَدُّ أذانا شرعيًّا ولا تُشرع متابعتُه."

موقع الشيخ









رد مع اقتباس
قديم 2016-11-03, 23:23   رقم المشاركة : 970
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

في حكم إيصالِ سترةٍ مرتفعةٍ عن الأرض بسواكٍ أو غيره
الشيخ فركوس حفظه الله
فإنَّ السترةَ إنَّما تتحقَّق بمثلِ مُؤْخِرَةِ الرَّحْلِ ـ وهي في حدودِ ذراعٍ ـ وهو أقلُّ ما يُجزئ؛ لقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: «إِذَا وَضَعَ أَحَدُكُمْ بَيْنَ يَدَيْهِ مِثْلَ مُؤْخِرَةِ الرَّحْلِ فَلْيُصَلِّ وَلَا يُبَالِ مَنْ مَرَّ وَرَاءَ ذَلِكَ»(ظ،)، فإِنْ كان المنبرُ مرتفعًا عن الأرضِ بذراعٍ أو أَزْيَدَ منه فالظاهرُ أنه لا يَصْلُح سترةً، بخلافِ ما إذا كان دونه، فإِنْ وَضَع المصلِّي شيئًا يُوصِلُه بالأرضِ ويصلِّي إليه أجزأه ـ إِنْ شاء اللهُ ـ سترةً، وله أَنْ يتَّخِذَ قوائمَ المنبرِ سترةً له لاتِّصالها بالأرض، فعن مسروقٍ عن عائشةَ رضي الله عنها أنَّها قالَتْ: «وَاللهِ لَقَدْ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي وَإِنِّي عَلَى السَّرِيرِ بَيْنَهُ وَبَيْنَ القِبْلَةِ مُضْطَجِعَةً»(ظ¢)، فكانَتْ صلاةُ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم إلى السرير الذي هو المُضطجَعُ على الأرض، وقد جَعَله النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بينه وبين القِبْلة كما في روايةِ مسروقٍ عن عائشة رضي الله عنها، ولفظُه: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي إِلَى وَسَطِ السَّرِيرِ وَأَنَا عَلَيْهِ مُضْطَجِعَةٌ، وَالسَّرِيرُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْقِبْلَةِ» (ظ£).

في إيراد إشكالٍ في فتوَى سابقةٍ متعلِّقةٍ بمقدار السترة

شيخَنا، لقَدْ أشكل عليَّ فهمُ فتواكم المتعلِّقةِ بمقدارِ السُّترةِ، وذلك في قولِكم: «فإِنْ كان المنبرُ مرتفعًا عن الأرضِ بذراعٍ أو أَزْيَدَ منه فالظاهرُ أنه لا يَصْلُح سترةً، بخلافِ ما إذا كان دونه»، فهلَّا تفضَّلْتم بمزيدِ توضيحٍ؟ وجزاكم الله خيرًا.
الجواب:
فقَدْ تقدَّم في جوابٍ سابقٍ(ظ،) أنَّ عُلُوَّ السترةِ مِنَ الأرضِ مثلُ مُؤْخِرةِ الرَّحْلِ بمقدارِ ذراعٍ أو شبرين، وهو أدنَى ما تتحقَّق به السترةُ؛ فلو صلَّى ـ مثلًا ـ إلى غيرِ قوائمِ طاولةٍ لَكان الفراغُ في وسطِها الذي صلَّى إليه يزيد عن مقدارِ ذراعٍ أو شبرين مِنَ الأرضِ؛ فهو أشبَهُ بِمَنْ لم يتَّخِذْ سترةً، بخلافِ ما إذا كان وسطُها نازلًا إلى ما دونَ الذراعِ كالمنبر؛ فإنه يُجزيه لدخولِه في الذراعِ أو الشبرين؛ فهو ألصقُ ـ مِنْ هذه الجهة ـ بالسترة مِنْ انتفائِها كما في الصورة الأولى؛ عملًا بقياس العكس.
موقع الشيخ








رد مع اقتباس
قديم 2016-11-03, 23:25   رقم المشاركة : 971
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

في حكم إيصالِ سترةٍ مرتفعةٍ عن الأرض بسواكٍ أو غيره
الشيخ فركوس حفظه الله
فإنَّ السترةَ إنَّما تتحقَّق بمثلِ مُؤْخِرَةِ الرَّحْلِ ـ وهي في حدودِ ذراعٍ ـ وهو أقلُّ ما يُجزئ؛ لقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: «إِذَا وَضَعَ أَحَدُكُمْ بَيْنَ يَدَيْهِ مِثْلَ مُؤْخِرَةِ الرَّحْلِ فَلْيُصَلِّ وَلَا يُبَالِ مَنْ مَرَّ وَرَاءَ ذَلِكَ»(١)، فإِنْ كان المنبرُ مرتفعًا عن الأرضِ بذراعٍ أو أَزْيَدَ منه فالظاهرُ أنه لا يَصْلُح سترةً، بخلافِ ما إذا كان دونه، فإِنْ وَضَع المصلِّي شيئًا يُوصِلُه بالأرضِ ويصلِّي إليه أجزأه ـ إِنْ شاء اللهُ ـ سترةً، وله أَنْ يتَّخِذَ قوائمَ المنبرِ سترةً له لاتِّصالها بالأرض، فعن مسروقٍ عن عائشةَ رضي الله عنها أنَّها قالَتْ: «وَاللهِ لَقَدْ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي وَإِنِّي عَلَى السَّرِيرِ بَيْنَهُ وَبَيْنَ القِبْلَةِ مُضْطَجِعَةً»(٢)، فكانَتْ صلاةُ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم إلى السرير الذي هو المُضطجَعُ على الأرض، وقد جَعَله النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بينه وبين القِبْلة كما في روايةِ مسروقٍ عن عائشة رضي الله عنها، ولفظُه: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي إِلَى وَسَطِ السَّرِيرِ وَأَنَا عَلَيْهِ مُضْطَجِعَةٌ، وَالسَّرِيرُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْقِبْلَةِ» (٣).

في إيراد إشكالٍ في فتوَى سابقةٍ متعلِّقةٍ بمقدار السترة

شيخَنا، لقَدْ أشكل عليَّ فهمُ فتواكم المتعلِّقةِ بمقدارِ السُّترةِ، وذلك في قولِكم: «فإِنْ كان المنبرُ مرتفعًا عن الأرضِ بذراعٍ أو أَزْيَدَ منه فالظاهرُ أنه لا يَصْلُح سترةً، بخلافِ ما إذا كان دونه»، فهلَّا تفضَّلْتم بمزيدِ توضيحٍ؟ وجزاكم الله خيرًا.
الجواب:
فقَدْ تقدَّم في جوابٍ سابقٍ(١) أنَّ عُلُوَّ السترةِ مِنَ الأرضِ مثلُ مُؤْخِرةِ الرَّحْلِ بمقدارِ ذراعٍ أو شبرين، وهو أدنَى ما تتحقَّق به السترةُ؛ فلو صلَّى ـ مثلًا ـ إلى غيرِ قوائمِ طاولةٍ لَكان الفراغُ في وسطِها الذي صلَّى إليه يزيد عن مقدارِ ذراعٍ أو شبرين مِنَ الأرضِ؛ فهو أشبَهُ بِمَنْ لم يتَّخِذْ سترةً، بخلافِ ما إذا كان وسطُها نازلًا إلى ما دونَ الذراعِ كالمنبر؛ فإنه يُجزيه لدخولِه في الذراعِ أو الشبرين؛ فهو ألصقُ ـ مِنْ هذه الجهة ـ بالسترة مِنْ انتفائِها كما في الصورة الأولى؛ عملًا بقياس العكس.
موقع الشيخ








رد مع اقتباس
قديم 2016-11-03, 23:37   رقم المشاركة : 972
معلومات العضو
السـندباد
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاك الله عنا أعظم الجزاء









رد مع اقتباس
قديم 2016-11-05, 15:38   رقم المشاركة : 973
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

وإياك أخي الكريم









رد مع اقتباس
قديم 2016-11-05, 15:39   رقم المشاركة : 974
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

شروط إباحة المحرم عند الضرورة

قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله :
(فَمَنِ اضْطُرَّ) أي : ألجئ إلى المحرَّم ، بجوع ، أو عدم [يعني : عدم وجود طعام غير الميتة] ، أو إكراه .
(غَيْرَ بَاغٍ) أي : غير طالب للمحرَّم ، مع قدرته على الحلال ، أو مع عدم جوعه .
(وَلا عَادٍ) أي : متجاوز الحد في تناول ما أبيح له اضطراراً ، فمَن اضطر وهو غير قادر على الحلال ، وأكل بقدر الضرورة : فلا يزيد عليها .
(فَلا إِثْمَ) أي : جناح عليه ، وإذا ارتفع الجناح - الإثم - : رجع الأمر إلى ما كان عليه ، والإنسان بهذه الحالة مأمور بالأكل ، بل منهي أن يلقي بيده إلى التهلكة ، وأن يقتل نفسه ، فيجب إذًا عليه الأكل ، ويأثم إن ترك الأكل حتى مات ، فيكون قاتلاً لنفسه , وهذه الإباحة والتوسعة من رحمته تعالى بعباده ، فلهذا ختمها بهذين الاسمين الكريمين المناسبين غاية المناسبة فقال : (إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) .

ولما كان الحِلُّ مشروطاً بهذين الشرطين ، وكان الإنسان في هذه الحالة ربما لا يستقصي تمام الاستقصاء في تحقيقها : أخبر تعالى أنه غفور ، فيغفر ما أخطأ فيه في هذه الحال ، خصوصاً وقد غلبته الضرورة ، وأذهبت حواسه المشقة .
وفي هذه الآية دليل على القاعدة المشهورة : " الضرورات تبيح المحظورات " ، فكل محظور اضطر إليه الإنسان : فقد أباحه له الملك الرحمن ، فله الحمد والشكر ، أولاً وآخراً ، وظاهراً وباطناً .

" تفسير السعدي " ( ص 81 ) .
الإسلام سؤال وجواب








رد مع اقتباس
قديم 2016-11-07, 14:42   رقم المشاركة : 975
معلومات العضو
اسماعيل 03
مؤهّل منتديات الدين الإسلامي الحنيف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

إمام يصلي بالناس لم يصل العصر ناسياً، ودخل في صلاة المغرب
سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " إمام لم يصل العصر ناسياً، ودخل في صلاة المغرب، وفي أثناء الصلاة تذكر أنه لم يصل العصر فماذا يفعل في هذه الحالة؟
فأجاب: هذا الإمام الذي نسي صلاة العصر ودخل في صلاة المغرب وتذكر في أثناء الصلاة أنه لم يصل العصر يستمر في صلاة المغرب ، فإذا أتمها أتى بصلاة العصر وتصح منه صلاة العصر حينئذ ولا يلزمه أن يقطع صلاته ولا يجوز له أيضاً؛ وذلك لأنه شرع في فريضة والفريضة إذا شرع فيها الإنسان لزمه إتمامها إلا بعذر شرعي " .

انتهى من "مجموع الفتاوى" (12/219) .
الإسلام سؤال وجواب








رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
.......(متجدد), فـــــوائد, فـــــقهية, وعــــــــقدية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 10:16

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2021 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc