°°°تعالوا لنتكلم قليلا عن الغيرة°°° - الصفحة 2 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > خيمة الجلفة > أرشيف خيمة الجلفة


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

°°°تعالوا لنتكلم قليلا عن الغيرة°°°

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-09-04, 22:58   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
جَمِيلَة
مراقب خيمة الجلفة
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الواسطي مشاهدة المشاركة
بأسمه تعالى

ماشاء الله لاحسد -كأن صاحب الموضوع عاصفة أجتاحت اوراق الشجر
فلم تترك لنا ورقةً فيها اومجالاً نظيف شيئاً ....!

فأن وصفتم قولنا بأنه غيرة فربما نعم لكنها غيرة ممزوجةٌ غبطة وفرحة
ولكن لدي إعتراض على غيرة النساء كيف تحافظ على زوجها وهي تعلم بأن ربه خيره بالزواج من غيرها
عذرا فتلك من حواء أنانية بحق إختها.

عذراً نسيت الاهم من طلبكم
غيرة الرجل في كل الاحوال محمودة فمن لايغار على دينه لايغار على عرضه

وليس ذلك تميزاً من أدم على حواء ولكن هو تشريف وتقديس لمكانة حواء وأهميتها
في نفوسنا


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرحبا أخي علي
نعم تحافظ المرأة على زوجها عبر غيرتها، حتى ولو كان مخيرا في التعدد.

ثم كيف سيكون شعور الزوج الذي لا تغار عليه امرأته!!!، وكأنه لا يفرق معها أذهب أم أتى!!!

قلت بأنه لا ينبغي المبالغة في الحالتين فعدم الغيرة بالإطلاق تعتبر مبالغة أيضا.
أعجبتني الجملة: "من لا يغار على دينه لا يغار على عرضه"
قول في الصميم

وبالفعل غيرة الرجل محمودة في كل الأحوال إن اتسمت بالوسطية

وهذا تميّز لآدم على حواء فهو أعلى منها درجة، وهو تشريف لها وحماية واحتواء وهذا ما تستحقه.
أشكرك أخي على الرد القيم

جزاك الله خيرا

تحياتي









 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2017-09-04, 23:28   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
جَمِيلَة
مراقب خيمة الجلفة
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف سرار مشاهدة المشاركة
موضوع ممتاز بارك الله فيك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا أخي يوسف
وفيك بارك الله
لكن أين رأيك في الموضوع؟
على الأقل أجب عن الأسئلة.
شكرا لك
تحياتي







آخر تعديل جَمِيلَة 2017-09-04 في 23:44.
رد مع اقتباس
قديم 2017-09-04, 23:42   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
جَمِيلَة
مراقب خيمة الجلفة
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة karim.dz مشاهدة المشاركة
الغيرة مشتقة من تغير القلب فاذا كانت القلوب سليمة وعامرة بنور الايمان تنعكس على اصحابها فتورثهم الغيرة على الدين
واذا تكلمنا عن الغيرة على الدين نتكلم بصفة حتمية عن الغيرة على محارم الله مما يقودنا الى الاعراض ثم الاسرة
ومما ذكرت استوقفني الغيرة اللتي تكون بين الازواج فتذكرت بيتا من الشعر يقول ...اغار اذا دنت من فيه كاس ...على در يقبله الزجاج

واما القلوب المريضة فتورث اصحابها ضعفا على ضعف ومن ضعف الانسان ان يغار من غيره لانه افضل منه فيبغضه ويحسده
وتورث اصحابها ايضا عدم الغير على المحارم وبالتالي عدم الغيرة على الدين فيترك الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
وتكثر المعاصي ويصبح الباطل حقا وهلم جر.
كل هذا لاننا لا نغار ولا تاخذنا الحمية على دين الله فاصبحنا نتحجج بالحرية
الفردية والديمقراطية ووووو
واشد ما يدمي القلوب هو ابتعاد نا عن العقيدة الصحيحة وانتشار الشرك بالله

اختي الفاضلة الغيرة في حياتنا كالماء والنار لهما منافع واضرار لكن لا غنى لنا عنهما ولا حياة بدونهما
فمن لا غيرة في قلبه لا حياة له ....


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا أخي كريم
شكرا على ردك الطيب
استنتجت بأنك توافقني الرأي، لكنك صغت المعنى بشكل مميز جدا،
والتسلسل الذي جئت به أراه أكثر منطقية، فالغيرة على الدين تأتي بكل انواع الغيرة المحمودة بعدها،
خصوصا إذا لم يكن هنالك غلوا أو مبالغة.
كما أنني لاحظت بان ما ختمت به ردك يمكن أن يكون إجابة عن تساؤل أختنا حبيبة.
بارك الله فيك

تحياتي







آخر تعديل جَمِيلَة 2017-09-04 في 23:43.
رد مع اقتباس
قديم 2017-09-04, 23:46   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
جَمِيلَة
مراقب خيمة الجلفة
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سوسو الزينة مشاهدة المشاركة
موضوع رائع


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا أختي سوسو
سيكون الموضوع رائعا بالردود البناءة
شكرا لك
تحياتي







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-05, 00:24   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
جَمِيلَة
مراقب خيمة الجلفة
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Lokas مشاهدة المشاركة

نوعا ما أصبت بسهمك مرمى الغيرة بين جنس حواء

***

ولسبب ما وحسب ما أوصلني إليه فؤادي الغيرة تسمى بذلك الإسم فقط بين النساء

أما الرجال فلا نعرف لها هذا الإسم



فلا يصح أن تقولي فولان غيران من فلان أو على فلان أو من فلانة .....

ومن باب التكليف أن تسمى المسميات بأسمائها الصحيحة وهنا أقترح أن تختاري إسما

شبيه بما تفعله الغيرة في أعين النساء من عمى .. فتعميهم ثم تحدث الإنتفاضة التي لا تحمد عواقبها

مثل ما يحدث مع الحمية عند الرجل في أهله وزوجه وعرضه وماله ووطنه


سأكتفي بتدخلي هذا وليعلم الجميع كل شيء إذا زاد عن حده إنقلب إلى ضده إلا ذكر الله

استوصوا بالنساء خيرا وتجنبو الشبهات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا أخي Lokas
لا أوافقك الرأي فيما ذهبت إليه، فالغيرة شعور إنساني
والجنس البشري أجمع معرض لأن يحس به صغيرهم وكبيرهم
رجل كان أو امراة.
يمكنني أن أعطيك دليلا من السنة، يثبت بأنها تسمى غيرة حتى وإن كانت صادرة عن رجل،
لا أذكر الحديث حرفيا لكن فيما معناه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
رأى مناما ومن بين ما رآه قصر توجد به امراة، ولما سأل لمن هو؟
قيل له بأنه لعمر بن الخطاب، أردا أن يدخل لينظر لكنه امتنع لأنه تذكر غيرة عمر رضي الله عنه.
هذا مثال فقط بأن مصطلح غيرة ينطبق على الجنسين، حتى أنه يوجد احتمال كبير لأن يغار رجل من رجل
يفضله في شيء ما أو يجيد مالا يجيده، وهذا في العديد من المجالات.
كما أن مصطلح الغيرة أدق من غيره للتعبير عن هذا الشعور، وكلمة حميّة التي ذكرتها لن تؤدي إلى نفس المعنى فهذه الأخيرة
قد تكون نابعة من الغضب، أو كرد فعل عن الظلم وغيره.
هذا رأيي والله أعلم.
شكرا لك على الرد القيم
بارك الله فيك
تحياتي







آخر تعديل جَمِيلَة 2017-09-05 في 00:29.
رد مع اقتباس
قديم 2017-09-05, 00:40   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
جَمِيلَة
مراقب خيمة الجلفة
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kader001 مشاهدة المشاركة
الغيرة ..............مرض ربي يحمينا منه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا أخي عبد القادر
من خلال ردك أرى بأنك تنظر للغيرة على أنها سلبية فقط،
أي أنه لا يوجد أي جانب إيجابي بها.
فهل بالفعل هي دائما مرض، هل كل من يحس بالغيرة مريض؟!
شخصيا لا أوافقك الرأي
لكنني أُأَمِّن على دعائك: عافانا الله وإياكم من الغيرة المرضية
بارك الله فيك
تحياتي






رد مع اقتباس
قديم 2017-09-05, 21:34   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
MANGEX
مشرف منتدى خيمة الجلفة و منتديات الشؤون السياسية
 
الصورة الرمزية MANGEX
 

 

 
إحصائية العضو










Smile

°°°ماذا تعني لكم الغيرة؟ وكيف تُعرِّفونها؟
°°°هل توافقون على الأنواع المذكورة؟ وما هي إضافاتكم؟
°°°متى تغارون؟ وممن؟ وما هو احساسكم بعد تفطنكم بأن هذا الشعور ينتابكم؟
°°°وكيف تنظرون لمن يغار منكم؟

.
.

موضوع مميز و هادف .. أين كانت تختبأ هاته الأفكار النيرة أختي جميلة !؟ .. أم صرت تغارين عليها من الأضواء ..

.
.

الغيرة إذا نظرنا نرى لها ألوانا و أصنافا .. ذكرت أختنا جميلة بعضًا منها .. تنسب الغيرة كتسمية عند البعض إلى تصرف طفولي ، و يراها بعض دارسي علم النفس البشري كعلامة على النمو العقلي السليم للطفل .. و هي في حقيقة الأمر سجية ملازمة للإنسان طوال مراحل نموه ، قد تتفاوت في نسبها حسب الأجناس و الأفراد بإعتبار محيط التكوين و التربية المتلقاة للطفل .. و ما يتصل نحو ذلك ..

.
.

الغيرة ( المحمودة ) هي تلك التي لا تفيض عن الحد المطلوب .. طالما بقيت مجرد ( شعور ) لا ينجر عنها تصرفات طائشة فهي أفضل ..

.
.

تدخل الغيرة ضمن أدوات اختبار مدى جدية العلاقات الزوجية مثلا .. أو مدى تعلق المرء بدينه .. أو بمدى حب الإنسان لوالديه و أهله .. إلخ

.
.

مطلوبة هي الغيرة كثيرًا شرط ما ذكرته أختي جميلة من حيث تضييق الأنفاس على المغار منه ..

.
.

كمجتمع مسلم لا نخجل من كوننا ( نغار ) على ديننا ، هويتنا ، أهلنا و أحبائنا .. / .. ( الغيرة ) سمة جميلة في مجتمع يكاد يفتقر إلى فوائدها .. / ..

.
.








رد مع اقتباس
قديم 2017-09-05, 22:29   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
جَمِيلَة
مراقب خيمة الجلفة
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة HakimG مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا أخي حكيم
وفيك بارك الله
مازلت لم تساهم بعد برأيك في الموضوع،
أرجو أن تشاركنا ما تعرفه.
شكرا لك
تحياتي








رد مع اقتباس
قديم 2017-09-05, 22:31   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
جَمِيلَة
مراقب خيمة الجلفة
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الواسطي مشاهدة المشاركة
بأسمه تعالى

سامح الله أخت جميلة .. ولاتقولوا بأني خرقت قوانين المنتدى -الردود المتتالية ممنوعة خي علي ولم يكن ضروريا كتابة رد آخر كان يكفي أن تعدل على الأول وستصل لعدد المشاركات في القريب بإذن الله-

الغيرة فطرة قد أوجدها الله تعالى في نفوسنا -فهذه أم المؤمنين _أُم سلمة
شكت الى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خوفها من الغيرة -فدعى لها بخير فكانت رضوان
الله عليها -أصدق زوجات النبي صلى الله عليه وسلم حديثاً والغيرة محمودةٌ إذا كانت
بمقدار وميزان كمقدار الملح في الطعام


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا مجددا أخي علي
-صلى الله على سيدنا محمد-
أعطيتنا مثالا ممتازا يخدم الموضوع،
يدل على أن الغيرة قد تسيطر على المرء وتفقده صوابه
وهو سر خوف أم المؤمنين رضي الله عنها
فهي خشيت أن لا تستطيع السيطرة على نفسها وتنجرف وراء
نيران الغيرة المهلكة.
وبالفعل الغيرة محمودة إن كانت بشكل معقول.
بارك الله فيك
تحياتي







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-05, 23:37   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
أبوطه الجزائري
عضو محترف
 
الصورة الرمزية أبوطه الجزائري
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جَمِيلَة مشاهدة المشاركة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وفيكم بارك الله أخي أبو طه
أوافقك الرأي بالفعل على الإنسان أن يسعى لتحسين أخلاقه،
وتهذيب نفسه، والتخلص من كل ما هو مسيء سواء له أو لغيره.
كان اختيارك للأبيات موفقا، لكنك لم تخبرنا بعد عن رأيك في الغيرة.
شكرا لك أخي جزاك الله خيرا
تحياتي

الغيرة في محلها و موضعها بالنسبة للرجال و النساء من الخصال المحمودة .

مؤشر على قوة الايمان و سلامة الطبع و المروءة ..

و على كل طرف أن يقدّر غيرة صاحبه عليه . دون اسراف أو تهمة

قال ابن القيم رحمه الله :

" وغيرة العبد على محبوبه نوعان : غيرة ممدوحة يحبها الله ,

وغيرة مذمومة يكرهها الله ، فالتي يحبها الله : أن يغار عند قيام الرِّيبة ,

والتي يكرهها : أن يغار من غيْرِ رِيبة ، بل من مجرد سوء الظن .

وهذه الغيْرة تفسد المحبة ، وتوقع العداوة بين المحب ومحبوبه
.

بارك الله فيكم ....






رد مع اقتباس
قديم 2017-09-06, 00:11   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
علي الواسطي
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

بأسمه تعالى
عذراً للتكرار والالحاح من قبلي وأعوذ بالله أن أغضب غيري -لكنما تظمنت

مشاركتي شئُ من المزح وأسمحوا لي أن أسأل من له دراية وعلمٌ بعلم النفس

فيفيدُنا -فبعض المشاركات كأنها تتكلمُ عن الحسد لا عن الغيرة -والحسدُ كما

تعلمون هو تمني زوال نعمة الاخرين -كأنه يعترض على عطاء الخالق لغيره

فأخبروني وأنا شخصٌ بسيط منكم يريد أن يتعلم ويفهم..!
هل ماتقوم به النساء تجاه أزواجهن إذا مافكر بالنظر لغيرها والويل له طبعاً

إن نوى أن يتزوج غيرها -غيرةٌ أم أنانية.. فأن جاملنا حواء وقلنا إنها غيرة
فهذا نبي الله إبراهيم - عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام تزوج هاجرٌ ثم سارة وكذا غيره من النبياء
قد تزوجوا فهل نساء اليوم اكثر غيرة وحفاظاً على ازواجهن من نساء الامس -ثم غيرة الاطفال تبدأ حتى من فترة الرضاعة
فيخبرنا التاريخ إنه عندما توفي حاتم الطائي المشهور بالكرم -أراد أخوه ان يقلده في صفات الكرم -فقالت له أُمه انك لن
تدرك تلحق اخوك في ذلك-فقال لها ولما ياأماه -فقالت عندما كان حاتم صغيراً رضيعاً يبكي حينما يرى بقربي طفلاً ولايسكت حتى أرضعه

(أغذيه) معه -بينما أنت ياعدي تبكي إذا ماأقترب طفلٌ منك ولاتسكت حتى يبتعد عني -وأسمحوا لي ثانية -أليست الغيرة نعمة إلاهية

فالرجل الذي لايغار ديوث كأنه خنزير -أعز الله القارئين- والذي لايغار على وطنه جبان لكنما ربُ العزة جعل لكل شئ ضوابط وحدود

كلوا وأشربوا ولاتسرفوا
(ملاحظة -أتمنى بهذه المشاركة -إني أستعدتُ-أسترجعت- نعجتي )







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-06, 15:37   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
Lokas
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية Lokas
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جَمِيلَة مشاهدة المشاركة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا أخي lokas
لا أوافقك الرأي فيما ذهبت إليه، فالغيرة شعور إنساني
والجنس البشري أجمع معرض لأن يحس به صغيرهم وكبيرهم
رجل كان أو امراة.
يمكنني أن أعطيك دليلا من السنة، يثبت بأنها تسمى غيرة حتى وإن كانت صادرة عن رجل،
لا أذكر الحديث حرفيا لكن فيما معناه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
رأى مناما ومن بين ما رآه قصر توجد به امراة، ولما سأل لمن هو؟
قيل له بأنه لعمر بن الخطاب، أردا أن يدخل لينظر لكنه امتنع لأنه تذكر غيرة عمر رضي الله عنه.
هذا مثال فقط بأن مصطلح غيرة ينطبق على الجنسين، حتى أنه يوجد احتمال كبير لأن يغار رجل من رجل
يفضله في شيء ما أو يجيد مالا يجيده، وهذا في العديد من المجالات.
كما أن مصطلح الغيرة أدق من غيره للتعبير عن هذا الشعور، وكلمة حميّة التي ذكرتها لن تؤدي إلى نفس المعنى فهذه الأخيرة
قد تكون نابعة من الغضب، أو كرد فعل عن الظلم وغيره.
هذا رأيي والله أعلم.
شكرا لك على الرد القيم
بارك الله فيك
تحياتي


وعليكم السلام ورحمة الله

ماشاء الله عليكم قد سرّني بيانك

أما بعد : في حديثي قد أطنبت في وصف ما تفعله الغيرة في نفوس النساء

ولقد نفيت صفة إسم الغيرة لدى الرجل وفضلت أن تختاري لها إسم شبيها بالحمية

لأن ذلك ما (يحدث) حقا للرجل ...... ولكنك لم توافقي ، ستجدين جزء من الجواب هنا

***

ولقد جاء بيانك بدليل أكد ما ذكرته سابقا

عندما ذكر رسول الله صل الله عليه وسلم : ( بينما انا نائم رأيتنى فى الجنه فاذا امرأه تتوضأ الى جانب قصر فقلت : لمن هذا القصر ؟

قالوا : لعمر ، فذكرت غيرته فوليت مدبراً ) فبكى عمر وقال : أعليك اغار يارسول الله ؟!


بالتحديد في : أعليك أغار ..... هنا الغيرة نفيت ، لأن الغيرة عند الرجال أفعال وليست مشاعر وأسرار كالنساء

ومثل ما ظنّ رسول الله صل الله عليه وسلم أن (يحدث) من عمر رضي الله عنه وارضاه ...


حاولت شرح المجهول بالنسبة لك ... لم أوفق ، ربما من سياق الرابط السابق ستفهمين ما أقصده


موضوعك ممتاز وأتمنى لك الخير






رد مع اقتباس
قديم 2017-09-06, 17:29   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
جَمِيلَة
مراقب خيمة الجلفة
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة MANGEKYOUX مشاهدة المشاركة

موضوع مميز و هادف .. أين كانت تختبأ هاته الأفكار النيرة أختي جميلة !؟ .. أم صرت تغارين عليها من الأضواء .. -بل أخجل بطرحها يا أخي-
الغيرة إذا نظرنا نرى لها ألوانا و أصنافا .. ذكرت أختنا جميلة بعضًا منها .. تنسب الغيرة كتسمية عند البعض إلى تصرف طفولي ، و يراها بعض دارسي علم النفس البشري كعلامة على النمو العقلي السليم للطفل .. و هي في حقيقة الأمر سجية ملازمة للإنسان طوال مراحل نموه ، قد تتفاوت في نسبها حسب الأجناس و الأفراد بإعتبار محيط التكوين و التربية المتلقاة للطفل .. و ما يتصل نحو ذلك ..
الغيرة ( المحمودة ) هي تلك التي لا تفيض عن الحد المطلوب .. طالما بقيت مجرد ( شعور ) لا ينجر عنها تصرفات طائشة فهي أفضل ..
تدخل الغيرة ضمن أدوات اختبار مدى جدية العلاقات الزوجية مثلا .. أو مدى تعلق المرء بدينه .. أو بمدى حب الإنسان لوالديه و أهله .. إلخ
مطلوبة هي الغيرة كثيرًا شرط ما ذكرته أختي جميلة من حيث تضييق الأنفاس على المغار منه ..
كمجتمع مسلم لا نخجل من كوننا ( نغار ) على ديننا ، هويتنا ، أهلنا و أحبائنا .. / .. ( الغيرة ) سمة جميلة في مجتمع يكاد يفتقر إلى فوائدها .. / ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا أخي فتحي
سلطت الضوء في ردك على رأي علم النفس في الموضوع،
أوافقك فيما ذهبت إليه فالغيرة هي سجية ملازمة للإنسان
ويختلف رد الفعل التابع لها من شخص لآخر.
وكما قلت أخي من الأفضل أن لا يترجم إلى أفعال طائشة.
هذا في حال الغيرة السلبية التي يستحي من إظهارها للعلن، أما الغيرة المحمودة فينبغي أن تترجم إلى أفعال،
خصوصا الغيرة على الدين والعرض، وهذا من باب السعي إلى تغيير المنكر.
شكرا لك على الرد الثري والقيم أخي
بارك الله فيك
تحياتي






رد مع اقتباس
قديم 2017-09-06, 17:45   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
جَمِيلَة
مراقب خيمة الجلفة
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوطه الجزائري مشاهدة المشاركة
الغيرة في محلها و موضعها بالنسبة للرجال و النساء من الخصال المحمودة .
مؤشر على قوة الايمان و سلامة الطبع و المروءة ..
و على كل طرف أن يقدّر غيرة صاحبه عليه . دون اسراف أو تهمة
قال ابن القيم رحمه الله :
" وغيرة العبد على محبوبه نوعان : غيرة ممدوحة يحبها الله ,
وغيرة مذمومة يكرهها الله ، فالتي يحبها الله : أن يغار عند قيام الرِّيبة ,
والتي يكرهها : أن يغار من غيْرِ رِيبة ، بل من مجرد سوء الظن .
وهذه الغيْرة تفسد المحبة ، وتوقع العداوة بين المحب ومحبوبه
.
بارك الله فيكم ....

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا مجددا أخي أبو طه
صدقت أخي وياله من رد ممتاز
فقد تحدثتَ فيه عن الحالات التي تتحول فيها الغيرة إلى وسواس، وهذا بسبب المبالغة في الحرص والشك في كل شيء، والتي في الغالب

تأتي من سوء الظن وانعدام الثقة.
لهذا نهانا الله عز وجل عن كثرة الظن لان عواقبه وخيمة من بينها ما ذكر.
وواضح أن الغيرة من دون سبب تعتبر مرضا نفسيا يتطلب العلاج.
شكرا لك وبارك الله فيك.
تحياتي







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-06, 18:28   رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
جَمِيلَة
مراقب خيمة الجلفة
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الواسطي مشاهدة المشاركة
بأسمه تعالى
عذراً للتكرار والالحاح من قبلي وأعوذ بالله أن أغضب غيري -لكنما تظمنت

مشاركتي شئُ من المزح وأسمحوا لي أن أسأل من له دراية وعلمٌ بعلم النفس

فيفيدُنا -فبعض المشاركات كأنها تتكلمُ عن الحسد لا عن الغيرة -والحسدُ كما

تعلمون هو تمني زوال نعمة الاخرين -كأنه يعترض على عطاء الخالق لغيره

فأخبروني وأنا شخصٌ بسيط منكم يريد أن يتعلم ويفهم..!
هل ماتقوم به النساء تجاه أزواجهن إذا مافكر بالنظر لغيرها والويل له طبعاً

إن نوى أن يتزوج غيرها -غيرةٌ أم أنانية.. فأن جاملنا حواء وقلنا إنها غيرة
فهذا نبي الله إبراهيم - عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام تزوج هاجرٌ ثم سارة وكذا غيره من النبياء
قد تزوجوا فهل نساء اليوم اكثر غيرة وحفاظاً على ازواجهن من نساء الامس -ثم غيرة الاطفال تبدأ حتى من فترة الرضاعة
فيخبرنا التاريخ إنه عندما توفي حاتم الطائي المشهور بالكرم -أراد أخوه ان يقلده في صفات الكرم -فقالت له أُمه انك لن
تدرك تلحق اخوك في ذلك-فقال لها ولما ياأماه -فقالت عندما كان حاتم صغيراً رضيعاً يبكي حينما يرى بقربي طفلاً ولايسكت حتى أرضعه

(أغذيه) معه -بينما أنت ياعدي تبكي إذا ماأقترب طفلٌ منك ولاتسكت حتى يبتعد عني -وأسمحوا لي ثانية -أليست الغيرة نعمة إلاهية

فالرجل الذي لايغار ديوث كأنه خنزير -أعز الله القارئين- والذي لايغار على وطنه جبان لكنما ربُ العزة جعل لكل شئ ضوابط وحدود

كلوا وأشربوا ولاتسرفوا
(ملاحظة -أتمنى بهذه المشاركة -إني أستعدتُ-أسترجعت- نعجتي ) -نعم استرجعت نعجتك بكل جدارة، وهذا هو المطلوب، مشاركات بناءة ومفيدة، لن ينازعك أحد فيها-


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا أخي علي
في الحقيقة بعض المشاركات تحدث عن التطور المحتملللمبالغة في الغيرة،
يعني بتعبير آخر تبدا المسألة بغيرة وتنتهي بالحسد، بسبب فقدان السيطرة.
بالنسبة لماذا ذكرت فانا أقول لك بأن هذا يعتبر غيرة، فالمراة في هذا الوضع تشعر بالخطر وبالتهديد عندما يقرر زوجها التعدد،
بالتالي ستأتي من تنافسها عليه وهذا يفسر رد فعلها.
أنت عندما تذكر الانانية تبدووكأنك تقصد بانها تريد امتلاك زوجها، وحرمان أخريات من بنات جنسها من فرصة الزواج!!!
وهذا قول غريب:
فلو قلت أنها تريد إمساك زوجها عن أهله ووالديه، ومنعه من لقاء أصحابه وغير ذلك، لقلت معك حق هذه انانية وحب تملك، لكن ما ذكرته أنت غير منطقي أبدا.
أعطيتنا مثالا بأمنا سارة وأمنا هاجر، لكن غاب عنك بأنه حدثت بينهما الغيرة، وهي سبب رحيل سيدنا إبراهيم عليه السلام بأمنا هاجر مع سيدنا إسماعيل إلى مكة وتركهما لوحدهما.
ولأن هذا الشعور أمر طبيعي بين الأزواج، فإن الله لم يحرم أمنا سارة ورزقها إسحاق عليه السلام بعد ذلك.
وحتى أمنا عائشة كانت تغار من الزوجات الأخريات رضي الله عنهن، بل إنها غارت من أمنا خديجة رضي الله عنها وهي تحت التراب.
بعد هذا الإطناب أقول بأن هذا الشعور يسمى غيرة، طالما كانت في حدود المعقول، وهي تحدث حتى ولو كانت المراة موافقة على تعدد زوجها.
بالتأكيد الغيرة نعمة فلو لم تكن موجودة لحدث فساد كبير،
لذلك أردت من خلال هذا الموضوع التعرف على الجوانب الطيبة لنثبتها فينا، وتحديد الجانب السيء لنتجنبه.
شكرا جزيلا على الرد الطيب أخي
بارك الله فيك
تحياتي







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 15:45

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc