بشرى للمؤمنين - الصفحة 2 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم الرقية الشرعية


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

بشرى للمؤمنين

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-01-21, 11:14   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
moncefmer
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة


السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

حضرتك اكيد ملاحظ ان هذا القسم اسمه الرقية الشرعية

و ان موضوعك ليس له اي صله بالرقية الشرعية


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أغلقتم موضوع [سلسلة تصحيح المفاهيم -02- السحر المأكول والمشروب] بحجة أن ( ليس له اي صله بالرقية الشرعية )

ألا توجد علاقة بين السحر المأكول والمشروب وبين الرقية الشرعية ؟

أم قصدكم أن في الموضوع مخالفات شرعية ؟

برجاء التوضيح.






 

مساحة إعلانية

قديم 2019-01-21, 12:54   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بالاختصار المفيد

عندك علم يقول قال الله تعالي و قال الرسول في صحيح الحديث

اتفضل انشر

غير ذلك ممنوع و ح يتم الحزف

و ليس الاغلاق

مثال للتوضيح

اقراء الموضوع التالي تعرف المطلوب


https://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=2135246

اما التجارب الغير مبنية علي القران و السنه لا نقبلها

لان من سيكون الحكم في صحه ما تنقل

فالحكم هو القران و السنه الصحيحة فقط

و طالما لم يذكر القران و السنه الصحيحه شئ منها فلا يهمنا التعرف عليها

و ارجع و اقول

هذا القسم قسم اسلامي يعني كل ما يخص الاسلام فقط

و هذا القسم لطلاب العلم الشرعي

و الشرعي ما قاله الشرع الاسلامي

يعني ما قاله الله تعالي و قاله رسول الله صلي الله عليه و سلم في صحيحه و اكدة علماء اهل السنه و الجماعة

كده الامر اصبح واضح






آخر تعديل *عبدالرحمن* 2019-01-21 في 12:56.
قديم 2019-01-21, 15:53   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
moncefmer
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة
بالاختصار المفيد

عندك علم يقول قال الله تعالي و قال الرسول في صحيح الحديث

اتفضل انشر

غير ذلك ممنوع و ح يتم الحزف

و ليس الاغلاق

مثال للتوضيح

اقراء الموضوع التالي تعرف المطلوب


https://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=2135246

اما التجارب الغير مبنية علي القران و السنه لا نقبلها

لان من سيكون الحكم في صحه ما تنقل

فالحكم هو القران و السنه الصحيحة فقط

و طالما لم يذكر القران و السنه الصحيحه شئ منها فلا يهمنا التعرف عليها

و ارجع و اقول

هذا القسم قسم اسلامي يعني كل ما يخص الاسلام فقط

و هذا القسم لطلاب العلم الشرعي

و الشرعي ما قاله الشرع الاسلامي

يعني ما قاله الله تعالي و قاله رسول الله صلي الله عليه و سلم في صحيحه و اكدة علماء اهل السنه و الجماعة

كده الامر اصبح واضح
مع احترامي لشخصكم، كلامك متضارب وفي ذلك دليل على عدم اختصاصك في مجال الرقية الشرعية ولا أدري كيف قبلت على نفسك مسؤولية الرقابة على قسم لا تستطيع الحكم على صحة البحوث المنشورة قيه، فتحذفها لمجرد أنها اجتهادية علما أنها لا تتعارض مع أي قاعدة شرعية. كيف تسمح لنفسك الحكم على غيرك مع أنك تقر بجهلك في ذات الموضوع ؟ ألا تخشى من حذف علم كان سينفع المسلمين في مجال الرقية ؟

تارة تقول (التجارب المبنية على القرآن والسنة ) وتارة تقول بلزوم ورود ما يُنشر في الكتاب والسنة وهذا تضارب واضح.فالمبني على قواعد شرعية قد لا تجد له أدنى ذكر في مصادر التشريع الإسلامي والأمثلة لا تحصى. ثم تناقض قولك فتقول ما معناه إيجاد كلام صريح الدلالة في الكتاب والسنة وإلا سيُحذف !! كأن تجد كلاما عن السحر المأكول والمشروب في القرآن، كلام مباشر دون اجتهاد ولا بحث ولا استنباط، وفي هذا تعد على كتاب الله جل جلاله، القرآن ليس كتاب طب ولا علاج، قد تجد فيه اشارات وكلام عن الجن يُستنبط منها حقائق كثيرة، لكن لن تجد كل ما يتعلق بعالم الجن فيه بل يجب أن تبحث وتجتهد لكن هيهات، لا بحثوا ولا تركوا غيرهم يبحث ولا أفادوا المسلمين ولا تركوا غيرهم يفيدهم.






قديم 2019-01-22, 14:06   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
فإبطال السحر ليس في يد المعالج بل بيد الله وحده، ولكن المعالج يتعامل مع الشيطان الموكل بالسحر بإبطال السحر أولاً، ثم مواجهة الشيطان بما يلائمه من معاملة، من خلال الدعاء عليه بدعاء منظم مدروس، يوافق ما عليه الشيطان من حال، وهذه المعركة على هذا النحو تستغرق زمنًا قد يطول أو يقصر، حسب قوة الشيطان وشدة سحره، فإبطال السحر ليس بالأمر العضال كما نظن، بل أيسر شيء في العلاج هو إبطال السحر، لأنه كما قلنا إبطال السحر من خصوصيات الله وحده، وهذا يتم بقراءة المعوذات والدعاء، ولا يحتاج أكثر من هذا، ولكن الشيطان لن يترك لك السحر بمحتوياته ومكوناته بلا حماية منه ومن جنوده، إذًا فالذي يحول بينك وبين إبطال السحر هو الشيطان، لأنه هو وجنوده الطاقة الفاعلة والمنفذة لأمر التكليف.

فعلاج المس والسحر يختلف من حالة للأخرى، ومن مريض للآخر، فنوع السحر هو مجرد تنفيذ الجن الأمر التكليف كسحر التفريق والربط والجنون، ودور المعالج هو التدخل لمنع الجن من أداء دوره المكلف به، فالمعالج لا يتعامل فقط مع نوع من أنواع السحر أو المس، ولكنه بالإضافة إلى ذلك هو يتعامل مع أنواع الجن بمختلف قدراتهم، فالحالة الواحدة تختلف في كيفية التعامل معها بين لحظة وأخرى، فقد يكون هناك عشر حالات مس أو سحر من نوع واحد كسحر الربط مثلاً، فتعالج كل حالة ربط بطريقة مختلفة عن الأخرى، تبعًا لنوع الجن ودينه وخبرته وقوته وليس لكونه سحر ربط فقط.

فلكل حالة ظروفها الخاصة، والمريض ليس مؤهلاً دائمًا لمواجهة كل أنواع الجن والشياطين، وإلا فلا حاجة بالمريض إلى المعالج طالما توفرت طرق ثابتة للعلاج، أو آيات أو سور بعينها إذا رتلها المريض شفي، فلا سند شرعي يدعم مثل هذه الاجتهادات، وإلا فهذا استدراك على الشرع، وحصر لطرق مواجهة الشيطان المختلفة كما هو مسرود في السنة ومستنبط منها، لذلك يجب أن نقف على أمر هام أن التعامل مع الأبالسة والشياطين بحاجة إلى علم خاص، ولا يقف عند مجرد حدود تلاوة القرآن وترديد الأدعية بدون استيعاب لمعانيها ودلالتها، وزيادة في الإيضاح؛ سأذكر عدة نماذج على سبيل المثال لا الحصر، لنستوعب جميعًا أن العلاج علم مستنبط من الكتاب والسنة، وأنه يعتمد على توظيف الرقية وفقًا لخبرة المعالج بخصائص الجن.

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل،
لا شكَّ أنّ إبطال السّحر -لدى كلّ مؤمنٍ بمشيئة اللهِ وقدرته- من خصوصيّاته وحدهُ سبحانه وتعالى

والدّعاء برفع البلاء من أهمّ ما يحقّق الخلاصَ ويكشف السّوء ويحقّق الشّفاء

كيف وربّنا القائل سبحانه وتعالى:أمَّن يُجيب المضطرَّ إذا دعاه ويكشف السّوء /النّمل:26

وقوله تعالى في سورة غافِر: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ

طبعا/ مع ضرورة توفّر شروط القبول من الله سبحانه (مثل اليقين بالله، وخلاص النيّة، وتجنّب الحرام في المأكل والملبس وغيرها من الأمور التي قد تحول دون الاستجابة لدعائنا حتّى وإن كان عن إلحاح..!)
إذِ الأوْلى لمن مسّه ضررٌ أن يلجأ بالدّعاء إلى الله بأن يرفع ضرّه -دون واسِطة-
ويمكنه رقية نفسه اعتماداً على الرقية الشرعية الثابتة في الكتاب والسنة،
دون تحريف أو ابتداع..
فإن عجز عن ذلك لضعفٍ جسديٍّ، أو لِجهلٍ بقواعد الرّقية الشرعيّة،
فأمكنه الاستعانة براقٍ موثوقِ العقيدة
[مع ضرورة اليقين بأنّ الله وحده هو الشّافي]

وتكون الرّقية بأسماء الله تعالى وكلامه وكلام رسوله..صلّى الله عليه وسلّم
وأفضلُ الرُّقى واحسن التعوّذ: المعوذتان.
روى البيهقيُّ عن عثمانَ بنِ عفانٍ أنه قال " مَرِضْتُ فعادَنِي رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فقال: "بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيم، أُعِيذُكَ باللهِ الواحدِ الأحدِ الصَمَدِ الذي لم يلدْ ولم يولَدْ ولم يكن له كُفُواً أحد، مِنْ شرِّ ما تجدْ"

لكنّك من جهةٍ تُعظِّم عمل المعالِجِ من خلال ما ورد بهذا المقتبس:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
ولكن المعالج يتعامل مع الشيطان الموكل بالسحر بإبطال السحر أولاً، ثم مواجهة الشيطان بما يلائمه من معاملة، من خلال الدعاء عليه بدعاء منظم مدروس، يوافق ما عليه الشيطان من حال، وهذه المعركة على هذا النحو تستغرق زمنًا قد يطول أو يقصر، حسب قوة الشيطان وشدة سحره، فإبطال السحر ليس بالأمر العضال كما نظن، بل أيسر شيء في العلاج هو إبطال السحر، لأنه كما قلنا إبطال السحر من خصوصيات الله وحده، وهذا يتم بقراءة المعوذات والدعاء، ولا يحتاج أكثر من هذا، ولكن الشيطان لن يترك لك السحر بمحتوياته ومكوناته بلا حماية منه ومن جنوده، إذًا فالذي يحول بينك وبين إبطال السحر هو الشيطان، لأنه هو وجنوده الطاقة الفاعلة والمنفذة لأمر التكليف.
فعلاج المس والسحر يختلف من حالة للأخرى، ومن مريض للآخر، فنوع السحر هو مجرد تنفيذ الجن الأمر التكليف كسحر التفريق والربط والجنون، ودور المعالج هو التدخل لمنع الجن من أداء دوره المكلف به، فالمعالج لا يتعامل فقط مع نوع من أنواع السحر أو المس، ولكنه بالإضافة إلى ذلك هو يتعامل مع أنواع الجن بمختلف قدراتهم، فالحالة الواحدة تختلف في كيفية التعامل معها بين لحظة وأخرى، فقد يكون هناك عشر حالات مس أو سحر من نوع واحد كسحر الربط مثلاً، فتعالج كل حالة ربط بطريقة مختلفة عن الأخرى، تبعًا لنوع الجن ودينه وخبرته وقوته وليس لكونه سحر ربط فقط.

وهو ذاته ما يناقض قولك:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
..فإبطال السحر ليس بالأمر العضال كما نظن، بل أيسر شيء في العلاج هو إبطال السحر، لأنه كما قلنا إبطال السحر من خصوصيات الله وحده،...

- قياسا بالقواعد الثّابتة للرّقية الشرعيّة، أسألك: هل هناك دعاءٌ منظّمٌ ومدروسٌ،

وآخر غير ذلك؟


- بما أنّ أمر التّسليم بأنّ الله وحده هو الشّافي (مبطل السِّحرِ...) فلما التّناقض بقولك:

فظنوا أن العلاج مجرد رجل صالح وتلاوة القرآن الكريم والدعاء!!
ما يعني من جهة أخرى أنّ العلاج يرتبط أكثر بالطّريقة المنتهجة من المُعالِج..



ولماذا الخوض في كلّ تلك التّعقيدات التي لوّنتُ بعضها من خلال مقتبسك هذا،

والتي تستدعي توضيحا أكبر منك، مع ضرورة الإشارة لكون الجنّ من عالم الغيب
ما يجعلني أعجب من تفريقك بين الجنّ الملك والخادم!


ثمّ أيّ قدرةٍ تمكّن المعالِج من كشف حالة المريض من خلال
مكالمة هاتفيّة!
وكيف تأكدت من قطع الجنّي لسلك الهاتف!!
- وهل ورد في الرّقية النبويّة الشّريفة إغماض العين ..؟


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
..فيهرب من الرقية قبل بداية الجلسة، لذلك يجب أن تكون الجلسة فجائية، ومن علامات حضور الجن الطيار أن ترى المريض يحرك عظمتي اللوح في حركة شبه دائرية........وهذا مما علمناه بالخبرة والممارسة، ولا سند له في الكتاب أو السنة.

النموذج الثاني:

وقد يكون جنًا من النوع الغواص ......ونقطة ضعفه في قدميه...

النموذج الرابع:
وقد يشعر المريض بتنميل في يده اليمنى، فالمنطقي أن يقرأ على اليد أو الجانب الذي يؤلم المريض، ولكن الخبرة تقول خلاف هذا، وهنا يقرأ على اليد اليسرى وليس على اليد اليمنى...
النموذج الخامس:
وفي بعض الحالات يكون على الجسد أحد ملوك الجن، فقد يكون الملك قويًا أو ضعيفًا، فإن كان قويًا ....
وإن كان الملك ضعيفًا ظهر للمريض في منامه وفي الجلسات بنفسه، وستر جنوده حفاظًا عليهم من الموت، فالجنود سبب قوة الملك، ليتحركوا في الخفاء متسترين بالملك فيطول العلاج....

النموذج السادس:

وقد يضغط الجن على مركز الإبصار فيصيب عين المريض بألآم مبرحة، وعندها يجب القراءة على قافية رأس المريض عند مركز الإبصار، حيث يسيطر الجن على مركز الإبصار، فمن غير المفيد القراءة على عين المريض، فلن تحصل على النتائج المرجوة، لأنك تقرأ في المكان الخطأ بعيدًا عن موقع الجن فلا يتأثر بقراءتك، ولكن إذا قرأت على مكانه بالنية أو بالإشارة لذهب الألم عن المريض بفضل الله.

------
وهذا يؤكد أن علاج المس والسحر، وعموم التعامل مع الجن لا يكفي فيه الدعاء والرقية فقط، بل لا بد أن يجتمع إلى جانب الدعاء العلم والخبرة وفهم تحركات الجن والدراية بنقاط ضعفهم ومراكز قوتهم، من أجل حسن توظيف الدعاء، بدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم عالج العين في أماكن محددة من الجسد دون غيرها، وفي حديث آخر أمر بوضع اليد على موضع الألم من الجسد، فعن عثمان بن أبي العاص الثقفي‌ أن النبي قال: (ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل:‌ بسم الله ثلاثا وقل سبع مرات:‌ أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر).‌ ( 4)

نصيحة: إذا ظهرت أعراض المس على من لم يبلغ الحلم بعد، قرأ على الأم وليس على الابن.....

نصيحة: ونفس ما ذكرناه ينطبق على الزوجين فيتنقل الجن بين الزوج ووجته، ويتعسر حصاره، ففي بعض الحالات قد تكون المرأة مصابة بمس عشق فيعقد الخبيث زوجها عنها، فيظن الزوج أنه صنع له (سحر ربط)، فيحل ربط الزوج إذا عولجت الزوجة، وفي مثل هذه الحالات يجب الكشف على الزوجين معًا ليتبين المعالج حقيقة الأمر، وليس بالاستعانة بالكهنة والشياطين.

نصيحة: وقد يعلم الساحر بأن المريض يعالج، ولو من خلال أعوانه من الجن، فيصنع له ما يسمى (سحر إرسال)، فيقوم الساحر بتحضير شياطين جدد بالكفريات والنجاسات عن طريق الحمام خصوصًا، فهذا السحر من نوع (السحر الشعبي) والذي يزاوله العوام بأنفسهم، فيقوم الساحر بإرسال هذا المدد ......
فظنوا أن العلاج مجرد رجل صالح وتلاوة القرآن الكريم والدعاء، وشيء من جهد المريض لا غير، وهذا فهم قاصر لمضمون العلاج.

نصيحة:

وعلى سبيل المثال فكنت أعالج سيدة عجوز تجاوزت السبعين من عمرها، فطلب مني حفيدها البالغ من العمر اثنتي عشر عامًا أن أعلمه العلاج، فتبسمت في وجهه ضاحكًا، وقلت له: لا مانع يا شيخ .. ضع يديك على رأسها.. أغمض عينيك ولا تفكر إلا في الله سبحانه وتعالى .. فهل أنت مستعد الآن؟ أجاب: نعم، قلت له: ابدأ الآن في ترتيل آية الكرسي، وبالفعل بدأ في الترتيل، وما هي إلا ثوان معدودة حتى زلزل الله كل من في جسدها من الجن زلزالاً شديدًا، ففرح هذا الفتى الصغير وزاد حماسه للدين أكثر.

فلا يشغلني كثيرًا أن يشفى المريض لأنه أمر مقدر، ولكن ما يهمني ويؤرقني هو إدراك الأسباب والكيفيات التي تم بسببها شفاء المريض، لأتبعها في المرات القادمة فيشفى المريض بخطوات سريعة صائبة، وبجهد أكثر تركيزًا، لأن التعامل مع الجن مبني على العلم وليس على الجهل، فهو علم يعتمد على غيبيات إلى جانب مشاهدات مدركة بالحواس.

نصيحة: وهذا يرد القول الشائع (عالج نفسك بنفسك)، فالجن ليس أعجم كالجراثيم والميكروبات، أو جمادًا كأجهزة الجسم المعطوبة، حيث نتعامل معهم بالدواء والرقية فقط، ولكن الشيطان..
نصيحة:
اتصلت بي هاتفيًا أخت تجاوزت الأربعين من عمرها ولم تتزوج بعد، وبعد أسئلة مطولة تجاوزت الساعة تتبعت التسلسل المنطقي لحالتها، فتبين لي إصابتها بمس عشق، وقد يبدو هذا أمرًا عاديًا ومألوفًا ولا يثير الاهتمام، إلا أن هذا الشيطان لم بكن عاشقًا لها، بل كان عاشقًا للأم، والتي كانت بدورها مصابة بالمس، وبعد وفاتها انتقل من الأم إلى الأخت الكبرى المصابة أيضًا بالمس، ومنها كان ينطلق إلى جسد الأخت ......وعندما شرحت لها حقيقة حالتها، صرخ الشيطان صرخة مدوية عالية نحيت بسببها سماعة الهاتف بعيدًا عن أذني، بينما ألقى الخبيث السماعة بعد قطعه سلك الهاتف، ثم جلس بعيدًا في ركن البيت يبكي ويصرخ، لأن الله هداني فكشف لعبته،
ملحوظة/
أسقطت الأسئلة عليك بالنّيابة عن صاحب الأبحاث..
على أمل الإجابة عنها.






آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2019-01-23 في 16:53.
قديم 2019-01-23, 16:59   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
moncefmer
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة


إذِ الأوْلى لمن مسّه ضررٌ أن يلجأ بالدّعاء إلى الله بأن يرفع ضرّه -دون واسِطة-

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بل عليه أن يلجأ بالدعاء إلى الله عز وجل لا غير و ليس من باب أولى فلو فعل غير ذلك لأشرك.

بخصوص الواسطة لم أفهم أي واسطة تقصدون؛ أن يدعو المريض وسيطا بينه وبين الله عز وجل أم يرفع الله الضر عنه بواسطة مخلوق آخر أم غير ذلك، برجاء التوضيح.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة


ويمكنه رقية نفسه اعتماداً على الرقية الشرعية الثابتة في الكتاب والسنة،
دون تحريف أو ابتداع..

فإن عجز عن ذلك لضعفٍ جسديٍّ، أو لِجهلٍ بقواعد الرّقية الشرعيّة،
فأمكنه الاستعانة براقٍ موثوقِ العقيدة
[مع ضرورة اليقين بأنّ الله وحده هو الشّافي]

وتكون الرّقية بأسماء الله تعالى وكلامه وكلام رسوله..صلّى الله عليه وسلّم
وأفضلُ الرُّقى واحسن التعوّذ: المعوذتان.
روى البيهقيُّ عن عثمانَ بنِ عفانٍ أنه قال " مَرِضْتُ فعادَنِي رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فقال: "بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيم، أُعِيذُكَ باللهِ الواحدِ الأحدِ الصَمَدِ الذي لم يلدْ ولم يولَدْ ولم يكن له كُفُواً أحد، مِنْ شرِّ ما تجدْ"

أخالفك الرأي في هذه النقطة أخي الكريم، باب الإجتهاد في صياغة دعاء الرقية مفتوح ويخضع لضوابط شرعية والشاهد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عوف بن مالك الأشجعي قال ( كنا نَرْقي في الجاهليةِ . فقلنا : يا رسولَ الله ِكيف ترى في ذلك ؟ فقال " اعرِضوا عليَّ رُقاكم . لا بأسَ بالرُّقى ما لم يكن فيه شِركٌ " ) أخرجه مسلم في صحيحه.

ولا ننكر أولوية وأهمية الأدعية الواردة في القرآن الكريم والسنة النبوية.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer

ولكن المعالج يتعامل مع الشيطان الموكل بالسحر بإبطال السحر أولاً، ثم مواجهة الشيطان بما يلائمه من معاملة، من خلال الدعاء عليه بدعاء منظم مدروس، يوافق ما عليه الشيطان من حال، وهذه المعركة على هذا النحو تستغرق زمنًا قد يطول أو يقصر، حسب قوة الشيطان وشدة سحره، فإبطال السحر ليس بالأمر العضال كما نظن، بل أيسر شيء في العلاج هو إبطال السحر، لأنه كما قلنا إبطال السحر من خصوصيات الله وحده، وهذا يتم بقراءة المعوذات والدعاء، ولا يحتاج أكثر من هذا، ولكن الشيطان لن يترك لك السحر بمحتوياته ومكوناته بلا حماية منه ومن جنوده، إذًا فالذي يحول بينك وبين إبطال السحر هو الشيطان، لأنه هو وجنوده الطاقة الفاعلة والمنفذة لأمر التكليف.
فعلاج المس والسحر يختلف من حالة للأخرى، ومن مريض للآخر، فنوع السحر هو مجرد تنفيذ الجن الأمر التكليف كسحر التفريق والربط والجنون، ودور المعالج هو التدخل لمنع الجن من أداء دوره المكلف به، فالمعالج لا يتعامل فقط مع نوع من أنواع السحر أو المس، ولكنه بالإضافة إلى ذلك هو يتعامل مع أنواع الجن بمختلف قدراتهم، فالحالة الواحدة تختلف في كيفية التعامل معها بين لحظة وأخرى، فقد يكون هناك عشر حالات مس أو سحر من نوع واحد كسحر الربط مثلاً، فتعالج كل حالة ربط بطريقة مختلفة عن الأخرى، تبعًا لنوع الجن ودينه وخبرته وقوته وليس لكونه سحر ربط فقط.


وهو ذاته ما يناقض قولك:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer

..فإبطال السحر ليس بالأمر العضال كما نظن، بل أيسر شيء في العلاج هو إبطال السحر، لأنه كما قلنا إبطال السحر من خصوصيات الله وحده،...

قياسا بالقواعد الثّابتة للرّقية الشرعيّة، أسألك: هل هناك دعاءٌ منظّمٌ ومدروسٌ،

وآخر غير ذلك؟

الدعاء منظم ومدروس من حيث صياغته، وتخضع الأخيرة لضوابط شرعية علمية تأطرها الخبرة والتجربة وهنا يظهر دور المعالج وعلمه في كيفية صياغة الدعاء، مثلا الدعاء على سحر مأكول أو مشروب. فلا يقول ( اللهم أبطل السحر المشموم ) بعد أن تبين له من تشخيصه للحالة أن السحر مأكول يقبع في جوف المريض، فيقول ( اللهم أبطل السحر المأكول ) وهذا مشروع لا حرمة فيه.

وهذا ما قصده الكاتب، فلو لبث الراقي دهرا يدعو بإبطال السحر المشموم لن يجد نتيجة إيجابية ( هذا لا يعني أن دعاءه لم يستجب ) لكن في دعائه اعتداء. وبمجرد أن يدعو على السحر المأكول دعوة واحدة يجد أثر الإستجابة على المريض فيتقيؤه في ثوان.

مثال آخر: أن يُخطئ المعالج في تحديد ديانة الجني فيدعو مثلا على الجن اليهودي والأخير مجوسي، سيستهزئ به غير متأثرا بدعاءه. ولو كان ذو علم لعرف ديانته من خلال الأعراض أو المنامات وبدعاء واحد يرى تأثره به.

كذلك يجتهد المعالج في صياغة الأدعية بما يناسب كل حالة.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة


- بما أنّ أمر التّسليم بأنّ الله وحده هو الشّافي (مبطل السِّحرِ...) فلما التّناقض بقولك:

فظنوا أن العلاج مجرد رجل صالح وتلاوة القرآن الكريم والدعاء!!
ما يعني من جهة أخرى أنّ العلاج يرتبط أكثر بالطّريقة المنتهجة من المُعالِج..

أخي الكريم الكلام مقتطع من سياقه .. ( وهذا غيض من فيض من أسرار التعامل مع الجن والشياطين، والذي تحكمه الخبرة والممارسة الطويلة، وهو من الخبرات المتداولة بين المعالجين، ولا أظن أنها تخفى على أحد منهم، اللهم إلا المبتدؤن، ومع هذا لم يصدر إلى الآن كتاب واحد بين مثل هذه الحقائق مجتمعة وفصلها تفصيلاً علميًا، حتى صار مفهوم العلاج طلسمًا عجز أعقل العقلاء عن فهمه، فظنوا أن العلاج مجرد رجل صالح وتلاوة القرآن الكريم والدعاء، وشيء من جهد المريض لا غير، وهذا فهم قاصر لمضمون العلاج. )

وفي ذلك إشارة لأهمية تحصيل العلم في مجال علاج الأمراض الروحية ولا يكفي صلاح المعالج وحفظه للقرآن الكريم والأدعية النبوية. ونرى صدق هذا الكلام في أرض الواقع، فكم من راق نحسبه صالحا وعلى دين وخلق والله حسيبه، لا تُشفى على يده أية حالة، وما إن تستكين الأعراض حتى تعود وتظهر أشد من ذي قبل.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة


والتي تستدعي توضيحا أكبر منك، مع ضرورة الإشارة لكون الجنّ من عالم الغيب
ما يجعلني أعجب من تفريقك بين الجنّ الملك والخادم!


صحيح هو عالم غيبي لكن قد يكشف الله عز وجل للمريض ما يشاء فيرى ويسمع ما يحدث في عالم الجن يقظة أو مناما وينقل ذلك للمعالج. ناهيك عن الحقائق الثابتة في الكتاب والسنة التي قد يُستنبط منها الكثير.

الخادم مهمته تنفيذ أمر تكليف الساحر فهو صاحب مهمة، أما (الملك) فهي رتبة من رتب الجن وقد يكون الخادم ملكا. ولكل طريقة خاصة في التعامل معه. أغلب الرقاة يسألون العارض ما إسمك ما دينك من أين أتيت ..إلخ هذه مدرسة أكل عليها الدهر ولا تجدي نفعا بل تزيد من تسلط الشياطين على المريض لجهل الراقي، ولو أنه حدد دينه ورتبته وبلده من خلال تشخيصه للحالة لأذهل ذلك العارض وعرف أنه يتعامل مع معالج كفء يُحسب له ألف حساب.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة


وهل ورد في الرّقية النبويّة الشّريفة إغماض العين ..؟

لم يقل الكاتب أنها قاعدة في الرقية أو الدعاء إنماأمر الطفل بإغلاق عينه ليركز تفكيره في الله عز وجل دون أي شيء آخر.

( وعلى سبيل المثال فكنت أعالج سيدة عجوز تجاوزت السبعين من عمرها، فطلب مني حفيدها البالغ من العمر اثنتي عشر عامًا أن أعلمه العلاج، فتبسمت في وجهه ضاحكًا، وقلت له: لا مانع يا شيخ .. ضع يديك على رأسها.. أغمض عينيك ولا تفكر إلا في الله سبحانه وتعالى .. فهل أنت مستعد الآن؟ أجاب: نعم، قلت له: ابدأ الآن في ترتيل آية الكرسي .. )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة


ثمّ أيّ قدرةٍ تمكّن المعالِج من كشف حالة المريض من خلال
مكالمة هاتفيّة!
وكيف تأكدت من قطع الجنّي لسلك الهاتف!!

هذا الفرق بين من يتطبب بعلم ومن يتطبب بجهل، يقول ( وبعد أسئلة مطولة تجاوزت الساعة تتبعت التسلسل المنطقي لحالتها ) وهذا عمل المعالج فلكل جزئية مدلول يٌبنى عليه تشخيص دقيق، وفي الحالة سحر وراثي، يتخذ الجن من رحم الأم مخزنا يتسلط منه على بقية الأبناء فإذا كشف المعالج على المريضة وقرأ عليها آيات من القرآن عاد العارض إلى الأم وتحصن في رحمها فلا تستجيب المريضة مع الرقية ويحسبها من لا علم له بهذا السحر معافاة، هي حيلة ماكرة من الجن ولها طريقة خاصة في التعامل معها.

هذا نموذج يوضح أهمية دور العلم في كشف غيبيات عالم الجن فالشيطان صرخ من شدة ذهوله، كيف لإنسي لا يراني ولا يستعين بالجن (ليس ساحرا) كيف له أن يكتشف كل هذا ؟

عقب الكاتب فقال ( صرخ الشيطان صرخة مدوية عالية نحيت بسببها سماعة الهاتف بعيدًا عن أذني، بينما ألقى الخبيث السماعة بعد قطعه سلك الهاتف، ثم جلس بعيدًا في ركن البيت يبكي ويصرخ، لأن الله هداني فكشف لعبته،)

وهذا يعني أن المريضة أخبرته بما حدث بعد انصراف العارض.

أخ صمت برجاء نسخ النصوص الملونة وطرح أسئلة محددة بخصوصها لأعرف مرادك، وأدعوك لقراءة البحوث الأخرى وستتضح لك عدة أمور بإذن الله عز وجل. واعلم أخي الكريم أن هدفي الأول والأخير من نشر هذه البحوث هو انتفاع مرضى المسلمين خاصة النساء اللاتي تعانين في صمت.

ملاحظة: حاولت الإجابة بما أعلم عن هذا العلم ولا أنوب عن الكاتب ولا أُمَثله.






قديم 2019-01-25, 16:35   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بدءا أعتذر عن تأخري في الردّ بسبب بعض الانشغالات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
بل عليه أن يلجأ بالدعاء إلى الله عز وجل لا غير و ليس من باب أولى فلو فعل غير ذلك لأشرك.
بخصوص الواسطة لم أفهم أي واسطة تقصدون؛ أن يدعو المريض وسيطا بينه وبين الله عز وجل أم يرفع الله الضر عنه بواسطة مخلوق آخر أم غير ذلك، برجاء التوضيح.
الأخ الفاضل، من الضّروريّ أن نستوعِب الكلام الذي نقرأ حتّى لا تختلط علينا المفاهيم،

حيث قلتُ فيما يتعلّق بمقتبسك أعلاه:
إذِ الأوْلى لمن مسّه ضررٌ أن يلجأ بالدّعاء إلى الله بأن يرفع ضرّه -دون واسِطة-
فمن جهة: لفظة [الأَوْلى] توحي لـ التّفضيلِ بمعنى [الأحقّ] واقترنت بقولي: دون واسِطة

وعليه فالأحقّ بأن يدعو المؤمنُ ربَّه مباشرةً (دون حاجته لوسيطٍ)
فالدّعاء ذاته عبادةٌ تُمتّن العلاقة بين العبدِ وربّه

والأمر نفسه بالنّسبة لرقية الشّخص نفسه (اعتمادا على أسماءِ اللهِ، وآياتٍ من الذّكرِ الحكيم الواردة في الرّقية الشّرعيّة، واعتماداً على أدعيةِ الرّسول الكريم عليه الصّلاة والسّلام..)
إلاّ من كان جاهلاً بهذه الأمور، أو عذّرت حالته عليه الاسترقاء بنفسه.
وأهمّ شيءٍ على المسحورِ أن يصبر لابتلاء ربّه ويتقرّب منه ..وفي صبره ثوابٌ عظيمٌ.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
أخالفك الرأي في هذه النقطة أخي الكريم، باب الإجتهاد في صياغة دعاء الرقية مفتوح ويخضع لضوابط شرعية والشاهد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عوف بن مالك الأشجعي قال ( كنا نَرْقي في الجاهليةِ . فقلنا : يا رسولَ الله ِكيف ترى في ذلك ؟ فقال " اعرِضوا عليَّ رُقاكم . لا بأسَ بالرُّقى ما لم يكن فيه شِركٌ " ) أخرجه مسلم في صحيحه.
ولا ننكر أولوية وأهمية الأدعية الواردة في القرآن الكريم والسنة النبوية.
أهمّ شيءٍ بهذا المقتبس أنّك تعترف بأولويّة وأهميّة الأدعية الواردة في كتاب الله وسنّة نبيّه عليه الصّلاة والسّلام
وهذا هو الصّواب المعمول به في الرّقية الشرعيّة، رغم إجازة رُقى فيها أدعية غير مأثورة.
----------------
ثمّ لا أنكر أنّ الرقية مشروعة (خاضعة للاجتهاد والتجربة) على أن يكون من أهمّ شروطها: الرّقية بكلام الله تعالى (القرآن)
والأدعية المأثورة عن صفيِّهِ صلى الله عليه وسلم

والأدعية الصّحيحة التي ليس فيها شركٌ ولا بدعة، وبألفاظ مفهومة، خاليةٍ من الطّلاسم والحركات الغريبة،
وأن يُخلص المُعالِجُ والمُعَالَج نيّتهما

ويَتيَقّنا أنّ الرّقية تنفع بإذن الله -وحده-
وليس لخبرة الرّاقي الذي اجتهَدَ فيها أو أحسنَ تقدير حالة المريض، وصياغة الدُّعاء...مثلما ورد بالمقتبس أسفله:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة

الدعاء منظم ومدروس من حيث صياغته، وتخضع الأخيرة لضوابط شرعية علمية تأطرها الخبرة والتجربة وهنا يظهر دور المعالج وعلمه في كيفية صياغة الدعاء، مثلا الدعاء على سحر مأكول أو مشروب. فلا يقول ( اللهم أبطل السحر المشموم ) بعد أن تبين له من تشخيصه للحالة أن السحر مأكول يقبع في جوف المريض، فيقول ( اللهم أبطل السحر المأكول ) وهذا مشروع لا حرمة فيه.
وهذا ما قصده الكاتب، فلو لبث الراقي دهرا يدعو بإبطال السحر المشموم لن يجد نتيجة إيجابية
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
( هذا لا يعني أن دعاءه لم يستجب ) لكن في دعائه اعتداء.
وبمجرد أن يدعو على السحر المأكول دعوة واحدة يجد أثر الإستجابة على المريض فيتقيؤه في ثوان.
فقد صحّ أنّ جبريل عليه السّلام، رقى النبيّ صلى الله عليه وسلّم، فقال:
" بسم الله يبريك ومن كلِّ داءٍ يشفيك... " رواه مسلم.
وقوله [ومن كلّ داء يشفيك] دليلٌ على شمول الرُّقية لجميع أنواع الأمراض النفسيّة والعضويّة.
فعند الإيمان والصّدق مع الله من القارئ والمقروء عليه، يزول المرض بإذن الله
(سواءَ قدّرَ أن تطول مدّة العلاج أو تقصُر)
..وإن تحدّثنا عن -الصّياغة الجيِّدة للدّعاء- فعلينا أن نُقرّ بأنّه لا يوجد كلامٌ أكثر إحكاما
من كلام الحقّ جلّ وعلا، وكلام رسوله عليه الصّلاة والسّلام.. ولا يمكن للدّعاء المُصاغِ على سبيل ما ذكرتَ: [بالإشارة للمشموم من السّحرِ أو المشروبِ أو المأكول..]
أن يكون أقوى مثلاً من قوله تعالى:
[وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى]
[طه: 69]
وعودةً لكلامك هذا:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
فلو لبث الراقي دهرا يدعو بإبطال السحر المشموم لن يجد نتيجة إيجابية
فاعلم أنّ عدم حدوث الشّفاء لا يتعلّق بالطّريقة المُنتهَجة -الخاطئة بنظرِ الرّاقي-
بل لِكون الرّقية لا تؤثر غالباً في أهل المعاصي والمتهاوِنين في العبادات..
وأهمّ شيء أنّ الله إن ابتلى عبدَه بمرضٍ لا شِفاءَ له (فلن يتمّ الشّفاء ولوِ اجتمع لأجله كلّ الرّقاة الثِّقات..من أهل الصّلاح والاجتهاد والخِبرة..)
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
وفي ذلك إشارة لأهمية تحصيل العلم في مجال علاج الأمراض الروحية ولا يكفي صلاح المعالج وحفظه للقرآن الكريم والأدعية النبوية.
ونرى صدق هذا الكلام في أرض الواقع، فكم من راق نحسبه صالحا وعلى دين وخلق والله حسيبه، لا تُشفى على يده أية حالة، وما إن تستكين الأعراض حتى تعود وتظهر أشد من ذي قبل.


بل علينا التّسليم بأنّ الطبّ والرّقية نافعانِ ما لم يحضُر الأجلْ ومتى قدّر الله للعبد الشفاءَ.
*وعلى الرّاقي أن يأخُذ بالأسباب، ويتوكّل على الله، ويحرِصَ على أن يكون متأدِّبا
بآداب الرّقية الشّرعية
فيكون من أهل الخيرِ، والصّلاح، والاستقامةِ محافِظا على الصلوات والعبادات والأذكار،
بعيدا عن المعاصي والبِدَع، حريصاً على الأكل الحلال..عارفا بالرُّقى الجائزة من الآيات القرآنية:

كالفاتحة، والمعوذتين، وسورة الإخلاص، وآخرِ سورة البقرة، وأول سورة آل عمران وآخرها، وآية الكرسي، وآيات أخرى من مختلف السّور القرآنيّة الكريمة،

ومن الأدعية القرآنية المذكورة في الكلم الطيب ونحوه..
ومع النفث بعد كل قراءة، وتكرار الآية مثلاً ثلاثاً أو أكثر من ذلك.
*كما يجب أن يكون المريض من أهل الإيمان، والتقوى والاستقامة على الدين، لا يقع في المحرّمات والمعاصي..

لقوله تعالى: (ونُنزّل من القرآنِ ما هو شفاءٌ ورحمةٌ للمؤمنين)
وأن يجزم بأن القرآن شفاء ورحمة وعلاج نافع بإذن الله، فلا يخضع للرّقية من باب التجربة فقط. (المرجع/ الفتاوى الذهبية في الرقى الشرعية)
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة

مثال آخر: أن يُخطئ المعالج في تحديد ديانة الجني فيدعو مثلا على الجن اليهودي والأخير مجوسي، سيستهزئ
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
به غير متأثرا بدعاءه. ولو كان ذو علم لعرف ديانته من خلال الأعراض أو المنامات وبدعاء واحد يرى تأثره به.
وهنا يَكمُنُ الانتقاص من شموليّة القرآن الكريم في الشّفاء من كلِّ داءٍ بإذن الله
وكلامك يعني أنّ الجنّ لا يتأثّر بكلام اللّه -ذاته- بل -حينما يُحسن الرّاقي اختيار من يناسب الحالةَ من دُعاءٍ!
اِثْرَ تمكّنه من معرفة ديانة الجنّ، من خلال تحديده للأعراض..!
-وما توفيقُه إلاّ بالله-
ما يعيدنا دوما لقناعة أنّ سبب نجاح الرّاقي في شفاء المريض هو (مشيئة الله)، وليس طريقته المنتهجَة في الرّقية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
صحيح هو عالم غيبي لكن قد يكشف الله عز وجل للمريض ما يشاء فيرى ويسمع ما يحدث في عالم الجن يقظة أو مناما وينقل ذلك للمعالج. ناهيك عن الحقائق الثابتة في الكتاب والسنة التي قد يُستنبط منها الكثير.
الخادم مهمته تنفيذ أمر تكليف الساحر فهو صاحب مهمة، أما (الملك) فهي رتبة من رتب الجن وقد يكون الخادم ملكا. ولكل طريقة خاصة في التعامل معه.
أغلب الرقاة يسألون العارض ما إسمك ما دينك من أين أتيت ..إلخ هذه مدرسة أكل عليها الدهر ولا تجدي نفعا بل تزيد من تسلط الشياطين على المريض لجهل الراقي، ولو أنه حدد دينه ورتبته وبلده من خلال تشخيصه للحالة لأذهل ذلك العارض وعرف أنه يتعامل مع معالج كفء يُحسب له ألف حساب.


ثمّ يا أخي ما يُدريك أنّ صاحب الموضوع متمكّن فعلا من تمييز صدق الجنّ من كذبِه؟
فقد يكون شيطانا محتالا، ومكرُ الشّياطين ومهارتهم في إضلالِ النّاس كبيرين، لقوله تعالى:
(يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ)(الأعراف:27)
وقوله سبحانه: (إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ) (فاطر:6)
---
واعتقاد الرّاقي وجزْمه بقدرته على معرفة ديانة الجنيّ وكشفِ أمورٍ غيبيّة عنه
قد يُدخلُ العُجْب في نَفْسه ويصيبه بالرّياء ويُورِّطُه في الفتنة!
والأصلُ هو أن يستعين باللهِ في تحقيق الشّفاء للمريض وتحقيق المنفعة إخلاصا لوجهه الكريم.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moncefmer مشاهدة المشاركة
هذا نموذج يوضح أهمية دور العلم في كشف غيبيات عالم الجن فالشيطان صرخ من شدة ذهوله،
كيف لإنسي لا يراني ولا يستعين بالجن (ليس ساحرا) كيف له أن يكتشف كل هذا ؟
عقب الكاتب فقال ( صرخ الشيطان صرخة مدوية عالية نحيت بسببها سماعة الهاتف بعيدًا عن أذني،

بينما ألقى الخبيث السماعة بعد قطعه سلك الهاتف، ثم جلس بعيدًا في ركن البيت يبكي ويصرخ، لأن الله هداني فكشف لعبته،)
وهذا يعني أن المريضة أخبرته بما حدث بعد انصراف العارض.
يقول الحيّ القيّومٌ في محكم تنزيله:
[عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا][الجنّ:26]
فالعلم بالغيب من اختصاص الله وحده -إلاّ ماشاء الله أن يُطلع به بعض الرّسل لأنّهم مؤيّدون بالمعجزات، ومنها الإخبار عن بعض الغائبات، وقال العلماء رحمهم الله: لما تمدح الله سبحانه بعلم الغيب واستأثر به دون خلقه كان فيه دليل على أنه لا يعلم الغيب أحد سواه، ثم استثنى من ارتضاه من الرسل فأودعهم ما شاء من غيبه بطريق الوحي إليهم،
وجعله معجزة لهم، ودلالة صادقة على نبوتهم، وليس المنجم ومن ضاهاه، ممن يضرب بالحصى وينظر في الكتب ويزجر بالطير ممن ارتضاه من رسول فيطلعه على ما يشاء من غيبه، بل هو كافر بالله مفتر عليه بحدسه وتخمينه وكذبه) (تفسير القرطبي/28-19).
والآية لا تناقض الأحاديث الدالة على استراق للسمع بعد أن يلقي الله كلامه إلى جبريل، لأن الجن قد منعوا من استراق السمع أصلاً،
وما يستمعونه عندئذ لا يعتبر غيباً بالنسبة للملائكة ولمسترق السمع، كما حصل مع الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث ابن صياد المتقدم.
ومضمون الاستدلال في الحديث أن الرسول عليه الصلاة والسلام أراد أن يبين كذب ابن صياد وأن ما يقوله هو من الكهانة، بدليل أن الرسول عليه الصلاة والسلام قد خبأ له سورة الدخان (رواه أحمد والطبراني في الأوسط..)

فأخبره شيطانه الذي يأتيه ببعض حروفها، لأنه لم يقدر أن يستطلع إلا ذلك، ولن يقدر على أكثر منه، لأن الله قد حفظ رسله من الشياطين بما أرصده لهم من الملائكة الذين يحرسونهم من الشياطين عن أن يتشبهوا بصور الملك، فإذا جاء أحدهم شيطان في صورة ملك قالوا: هذا شيطان فاحذره، وان جاء الملك قالوا: هذا رسول ربك(تفسير القرطبي/30-19)
==================
الأمر الآخر، فالجنّي حسب المقتبس تساءل وتعجّب كيف لإنسٍ لا يراه، ولا يستعين بساحرٍ (وبالتالي بجنيّ آخر) أن يكشف أمره؟!
ولا شكّ أنّنا نحن البشر لا يمكننا رؤية الجنّ لقوله تعالى:إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ [الأعراف: 27]
===========================
وفي مسألة رؤية الجن، يتبين لنا أن الحق مع الفريق الذي قال بوقوع رؤيتهم للأنبياء مطلقًا، ولغيرهم عند تمثلهم،
وهو ما عليه الأكثرية من العلماء، وهو القول الذي تدعمه النصوص الثابتة من السنة النبوية، وهو الذي تشهد له التجربة مع كثير من الناس./ مركز الفتوى
===========================
والملْحوظ يا أخي أنّ صاحب الموضوع ذكر أنّ المرأة رأتِ الجنّ وهو جالسٌ يبكي!!
ناهيك عن قطعه لسلك الهاتف!
ما يعني أنها (ادّعت رؤيته) وأنها رأت جسَده (وضعية الجلوس+ ملامح البكاء/ الوجه)؟
فكيف ذلك؟

إلاّ أن يكون قد تمثّل لها في صورة إنسانٍ
ولو كان الحاصلُ فعلا لذكرتِ الأمرَ للمعالِج..

بل ولاهتم الراقي الباحث بالتقصّي عن الأمر -بحثا عن الحقيقة- ولماَ تجاوزَ ذِكرها -دعْما لتشخيصِه-

وأتساءل: كيف استطاع تشخيص حالتها من خلال (الهاتف)؟
وكيف لم يفكِّر في إمكانيّة التسبب لها في الضّرر (هذا وقد ظهر الجنيّ وجلسَ وندبَ حظّه)!!!
=============
والرّقيةُ الشّرعيّة الثّابتة في الكتاب والسنّة تكون بـ الرّقية المباشِرةِ على المريضِ
كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل والسلف الصالح،
ولِيحصل النّفث المطلوب من الرّاقي على المريض

وأحبّ إليَّ -صراحةً- أن نمنع نشر أبحاث هذا الرّاقي بهذا الموقع (وإن حَسُنَت نواياه)

على أن نقع في أمرٍ يخالفُ آدابَ الرّقية الشّرعيّة.
والله أعلى وأوسعُ علما.







آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2019-01-25 في 19:36.
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 15:18

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc