استشارات - الصفحة 6 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم خاص لطلبة العلم لمناقشة المسائل العلمية

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

استشارات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-02-24, 23:20   رقم المشاركة : 76
معلومات العضو
اميرة الامواج
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
الف شكر على مجهوداتكم المبذولة

ما حكم التبخر بالحرمل وغيره من الاعشاب من أجل طرد الشياطين من البيت ، وكذلك من أجل تسهيل بعض الأمور المعطلة مثل الزواج .....العمل ....الخ .؟

وكذلك حكم وضع الملح على رأس الإنسان سبع مرات ( يعني نسبعولوا بالملح ) .....
من اجل الابتعاد عن العين .....

سلام من قلب يحب السلام









 

رد مع اقتباس
قديم 2021-02-25, 15:23   رقم المشاركة : 77
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اميرة الامواج مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
الف شكر على مجهوداتكم المبذولة

ما حكم التبخر بالحرمل وغيره من الاعشاب من أجل طرد الشياطين من البيت ، وكذلك من أجل تسهيل بعض الأمور المعطلة مثل الزواج .....العمل ....الخ .؟

وكذلك حكم وضع الملح على رأس الإنسان سبع مرات ( يعني نسبعولوا بالملح ) .....
من اجل الابتعاد عن العين .....

سلام من قلب يحب السلام

عليكم السلام ورحمة الله و بركاته

الشكر موصول لحضورك الطيب مثلك

بارك الله فيكِ


و بخصوص السؤال

هذا الامر شائك جدا

و كما يبدوا لي بعد البحث المطول

ان هناك اتفاق كبير بين العلماء علي بعض الامور هنا

و اختلاف علي البعض الاخر

و هذا علي حد فهمي لما اطعلت عليه

لذلك ارجوا قراءة قول العلماء

في كل نقطة في هذا السؤال








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-25, 15:46   رقم المشاركة : 78
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

بخصوص التبخر بالحرمل

عند تناول نبات الحرمل فما بالك بالبخور

إذ إنّ تناول كميّةٍ تتراوح من 3 إلى 4 غرامات

من بذور نبات الحرمل قد يؤدي إلى الهلوسة

بالإضافة إلى تأثيره المُنشط، بينما يُعدُّ تناول جرعات عالية

من نبات الحرمل غالباً غير آمن

لأنّه قد يؤدي إلى آثارٍ خطيرة على الجهاز العصبي

والقلب، والكبد، والكلى

وفي حالات أخرى قد يؤدي إلى الوفاة

جاء هذا في تقرير طبي عالمي

^ أ ب ت ث "SYRIAN RUE", www.webmd.com, Retrieved 10-4-2020. Edited.

https://www.webmd.com/vitamins/ai/in...516/syrian-rue



و هنا الي قول العلماء

الرقية بالتبخر بالحرمل والأعشاب.. رؤية شرعية

فإن التبخر بهذه الأشياء لا نعلم في الشرع

ولا في الطب شيئا يدل على العلاج به

وقد جاء ذكر الحرمل

في بعض الأحاديث الموضوعة

فقد ورد في كتاب الموضوعات لابن الجوزي:

شكا نبي من الأنبياء إلى الله جبن قومه فأوحى الله إليه

مرهم فليسقوا الحرمل، فإنه يذهب الجبن

ويزيد في الفروسية.

وروى ابن بشكوال في الآثار المروية قال:

أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن عتاب قراءة عليه قال:

أنا أبي رحمه الله قال: نا عبد الرحمن بن مروان القلابسي

نا أبو محمد عبد الله بن محمد بن علي الناجي

نا أحمد بن خالد نا إبراهيم بن محمد نا عون بن يوسف

عن عبد الله بن عمر بن غانم قال: ني إسماعيل

بن عياش الحمصي عن بعض القرشيين

عن يزيد بن أبي حبيب عن عبد الله بن عمر بن الخطاب

قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

والذي نفسي بيده ما ينبت عرق من حرمل

ولا أصل ولا فرع ولا ورقة ولا زهرة إلا وملك موكل

بها حتى تصل إلى من وصلت إليه

وإن في أصلها وفرعها النشرة

وإن في حبها الشفاء من اثنين وسبعين داء

فتبخروا بالكندر فإنها بخور كل شيء

وما من أهل بيت يتبخرون به إلا نفت عنهم كل شيطان

فاغر فاه باسطا يده، وإنها لتنفي عن اثنين وسبعين دارا

حولها كما تنفي عن أهل تلك الدار ـ

قال ابن غانم: ما يسرني بمعرفة الحرمل ألفي دينار

وقال أحمد بن خالد: كان أبو إسحاق يعجب

بحديث الحناء لمالك وحديث الحرمل لابن غانم

وإنما كتبتهما لإغراب أبي إسحاق بهما. اهـ.

وهذا لا يصح، إبراهيم بن محمد بن أبان

قال الأزدي: منكر الحديث.


وعون بن يوسف ضعفه الدارقطني

وشيخ إسماعيل بن عياش لم يُسم

قال أبو اليمان: كان من أروى الناس عن الكذابين

وهو في حديث الثقات من الشاميين

أحمد منه في حديث غيرهم. اهـ.


وقد ذكرنا في بعض الفتاوى السابقة

أن العلاج بالتبخر يكثر وجوده عند السحرة والمشعوذين

وأصحاب التعامل مع الجن

وهو من عوائد النصارى والصابئين

وهذا مما يوجب على المسلم الحذر والتحفظ منه

قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ

: وقد بلغني أيضا أنهم -يعني النصارى- يخرجون

يوم الخميس الذي قبل ذلك أو يوم السبت

أو غير ذلك إلى القبور ويبخرونها

وكذلك يبخرون بيوتهم في هذه الأوقات

وهم يعتقدون أن في البخور بركة ودفع أذى

لا لكونه طيبا ويعدونه من القرابين...

إلى أن قال: وإنما ذكرت ما ذكرته

لما رأيت كثيرا من المسلمين يفعلونه

وأصله مأخوذ عنهم

حتى إنه كان في مدة الخميس تبقى الأسواق مملوءة

من أصوات هذه النواقيس الصغار

وكلام الرقايين من المنجمين وغيرهم بكلام أكثره

باطل وفيه ما هو محرم أو كفر

وقد ألقي إلى الجماهير العامة أو جميعهم

إلا من شاء الله وأعني بالعامة هنا

كل من لم يعلم حقيقة الإسلام فإن كثيرا ممن ينتسب إلى فقه

أو دين قد شارك في ذلك ألقي إليهم أن البخور المرقي

ينفع ببركته من العين والسحر والأدواء والهوام.

.. إلى آخر كلامه رحمه الله.


وقال في موضع آخر مبينا الانحرافات التي تحدث

في تشبه المسلمين بالنصارى في أعيادهم

فذكر منها: ورقي البخور مطلقا في ذلك الوقت أو غيره

أو قصد شراء البخور المرقي

فإن رقيا البخور واتخاذه قربانا هو دين النصارى والصابئين

وإنما البخور طيب يتطيب بدخانه

كما يتطيب بسائر الطيب من المسك

وغيره مما له أجزاء بخارية وإن لطفت

أو له رائحة محضة

وإنما يستحب التبخر حيث يستحب التطيب. انتهى


من كتابه: اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم.


وسئل الشيخ ابن باز ـ رحمه الله

عن حكم استعمال البخور لطرد الشياطين

فقال: لا أعلم لهذا العمل أصلاً شرعياً

والواجب تركه، لكونه من الخرافات التي لا أصل لها

وإنما تطرد الشياطين بالإكثار من ذكر الله

وقراءة القرآن والتعوذ بكلمات الله التامات

من شر ما خلق... إلخ


كلامه. مجموع فتاوى الشيخ ابن باز.

والله أعلم.

المصدر مركز الفتاوي

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/27...B9%D9%8A%D8%A9









آخر تعديل *عبدالرحمن* 2021-02-25 في 15:46.
رد مع اقتباس
قديم 2021-02-25, 16:09   رقم المشاركة : 79
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

جاء في سؤال

هل ينفع التبخر بالحبة السوداء والملح

من السحر والحسد والعين ؟

الجواب

استعمال البخور ونحوه من الأشياء المذكورة على نوعين :

الأول:

نوعٌ يستخدمه السَّحَرة والكُهان

يُتَمْتِمون عليه بِتمتمات غير مفهومة

فهذا لا يجوز استعماله ، ولا التداوي به .

والثاني:

نوعٌ يُستعمل فيه البخور لِطرد الأرواح الخبيثة

من غير اعتقاد في البخور ولا تمتمات تُقال عند صعود دُخانه .

فهذا إن ثبت نفعه بالتجربة فلا بأس به

لأنه من باب التطبب ، ومبنى الطب على التجارب .

وما ثَبَت بالتجربة نَفْعُه :

فلا بأس به ما لم يَكن فيه محذور

لِقوله عليه الصلاة والسلام :

( اعْرِضُوا عَلَيَّ رُقَاكُمْ

لَا بَأْسَ بِالرُّقَى مَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ شِرْكٌ )


رواه مسلم (2200) .

ومعلوم أن الحبة السوداء شفاء من كل داء

ولاستخدامها عدة طرق عند أهل المعرفة

فقد تؤكل صرفا ، وقد تدق وتعجن مع العسل فتشرب

وقد تخلط ببعض العقاقير ويدهن بها الموضع

وقد تغلى في ماء مدة ثم يشرب ماؤها

وقد تنقع ثم يشرب نقيعها

إلى غير ذلك من طرق استخداماتها .

فجائز أن يكون بخورها ودخانها ينفع المريض

ويكون المسحور أو المعيون

قد أصيب بسبب السحر أو العين بداء في بدنه

فإذا ما عولج ببخار الحبة السوداء

أو دخانها : عوفي بإذن الله

فمثل هذا لو ثبت بالطب أو التجربة فلا بأس به
.
سئل الشيخ ابن باز رحمه الله :

بعض القراء يصفون أدوية تباع عند العطارين توضع

على الجمر ثم يتبخر به المريض ويبخر به غرف البيت

كالشب ونحوه فما الحكم في ذلك ؟.

فأجاب :

" إذا نفع لا بأس ، فأكثر الطب التجارب

إذا وجدت أشياء تنفع الناس بالتجارب بخوراً

أو دهوناً أو نشوقاً أو غير ذلك

إذا جربت ونفعت لا بأس

الطب ما هو توقيفي ، أكثر الطب بالتجارب

بشرط أن لا يكون نجساً

بشرط أن لا يكون محرماً من الشرع

إذا كان شيئاً مباحا يستعمل

ونفع من الحبوب المباحة فلا بأس

أو من الثمار المباحة أو من أوراق

وأشباه ذلك الذي ليس فيه محظور شرعا " انتهى .


المصدر

في المشاركة 4 و يوجد فائدة نقلها ابن القيم

https://majles.alukah.net/t114617/

وسئل الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله :

جاء إلي شخص بملح وقال لي: انفث فيه فنفثت

فأجاب:

" هذا ليس فيه بأس ، والناس توسعوا فيها -

يعني في الرقية -

وما دام لها أثر فإنها تصلح " .


انتهى باختصار من

"فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم" (1/ 94)


ويبخر المرء نفسه وثوبه وبيته بأي طريقة

ولكن الشأن أن ينفع التبخر بهذا في دفع هذا السوء

بقول الثقات من أهل الإيمان.


المصدر

https://islamqa.info/ar/answers/2419...B9%D9%8A%D9%86









رد مع اقتباس
قديم 2021-02-25, 16:17   رقم المشاركة : 80
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اميرة الامواج مشاهدة المشاركة

وكذلك حكم وضع الملح على رأس الإنسان سبع مرات ( يعني نسبعولوا بالملح ) .....
من اجل الابتعاد عن العين .....
حكم من رش أركان المنزل بالملح لطرد الشياطين

فلا نعلم ما يفيد من ناحية الشرع أو العقل

أو التجربة كون الملح يفيد في طرد الحسد والشياطين

وقد قرر أهل العلم أنه لا يجوز للمسلم

أن يجعل شيئاً سبباً لجلب نفع أو دفع ضر

إلا ما ثبت شرعاً أو حساً أنه كذلك

قال الشيخ صالح آل الشيخ:

اعتقادات الناس في دفع العين لا حصر لها

والجامع لذلك أن كل شيء يفعله الناس بما يعتقدونه

سببا وليس هو بسبب شرعي

ولا قدري فإنه لا يجوز اتخاذه. اهـ.

وقال الشيخ علي محفوظ ـ رحمه الله ـ

في كتابه الإبداع في مضار الابتداع: ومنها

أي من البدع ـ ما يعمل في اليوم السابع من الولادة

وليلته من تزيين نحو الإبريق بأنواع الحلي والرياحين

من رشح الملح وإيقاد الشموع والدق بالهون

ونحوه من الكلمات المعروفة

ثم تعليق شيء من الحبوب مع الملح على الطفل. انتهى.


مركز الفتاوي

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/17...87%D9%84%D8%A7


و يمكن الاطلاع علي هذا الموضوع لمزيد من الافادة

حكم عمل السبوع للمولود على عادة الناس








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-26, 22:20   رقم المشاركة : 81
معلومات العضو
اميرة الامواج
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك على الاجابات الشافية الكافية وجزاك الله كل خير .

سلام من قلب يحب السلام









رد مع اقتباس
قديم 2021-02-28, 17:52   رقم المشاركة : 82
معلومات العضو
lamine1801
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

و ماذا عن الحناء للطفل المولود افدنا من فضلك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة
حكم من رش أركان المنزل بالملح لطرد الشياطين

فلا نعلم ما يفيد من ناحية الشرع أو العقل

أو التجربة كون الملح يفيد في طرد الحسد والشياطين

وقد قرر أهل العلم أنه لا يجوز للمسلم

أن يجعل شيئاً سبباً لجلب نفع أو دفع ضر

إلا ما ثبت شرعاً أو حساً أنه كذلك

قال الشيخ صالح آل الشيخ:

اعتقادات الناس في دفع العين لا حصر لها

والجامع لذلك أن كل شيء يفعله الناس بما يعتقدونه

سببا وليس هو بسبب شرعي

ولا قدري فإنه لا يجوز اتخاذه. اهـ.

وقال الشيخ علي محفوظ ـ رحمه الله ـ

في كتابه الإبداع في مضار الابتداع: ومنها

أي من البدع ـ ما يعمل في اليوم السابع من الولادة

وليلته من تزيين نحو الإبريق بأنواع الحلي والرياحين

من رشح الملح وإيقاد الشموع والدق بالهون

ونحوه من الكلمات المعروفة

ثم تعليق شيء من الحبوب مع الملح على الطفل. انتهى.


مركز الفتاوي

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/17...87%d9%84%d8%a7


و يمكن الاطلاع علي هذا الموضوع لمزيد من الافادة

حكم عمل السبوع للمولود على عادة الناس








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-01, 15:18   رقم المشاركة : 83
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة lamine1801 مشاهدة المشاركة
و ماذا عن الحناء للطفل المولود افدنا من فضلك
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

بعد البحث لم اجد لها دليل في الشرع و اضح يثبتها

اذن هي كما تبدوا من البدع


لكن عند الاستقراء

والاستقراء في اللغة بمعنى: التتبع

وفي أصول الفقه أحد طرق الاستدلال على الأحكام الشرعيّة


وهو: استنتاج حكم كلي من تتبع جزئياته

توصلت الي

فيستحب للمرأة أن تخضب يديها ورجليها بالحناء

لما رواه أبو داود والنسائي

عن عائشة رضي الله عنها قالت:

أومت امرأة من وراء ستر بيدها كتاب

إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم يده فقال:

"ما أدري أيد رجل أو امرأة؟!

" قالت: بل يد امرأة

فقال: "لو كنت امرأة لغيرت أظفارك، يعني بالحناء".


وأما الرجل

فيحرم عليه خضاب يديه أو رجليه بالحناء

إذا لم تكن هنالك حاجة إلى ذلك

لما في ذلك من التشبه بالنساء.

قال في تحفة الملوك:

"ويحل خضاب اليد والرجل للنساء

ما لم يكن فيه تماثيل


ويحرم للرجل والصبيان مطلقاً".

ولأن في اختضابها بالحناء نوعاً من الزينة تحتاجه المرأة لزوجها.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم

أُتِي بمخنث قد خضب يديه ورجليه

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما بال هذا؟"

فقيل: يا رسول الله يتشبه بالنساء

فأمر به فنفي إلى النقيع" رواه أبو داود.


أما إذا كانت هنالك حاجة للخضاب

فإن ذلك جائز

لما رواه الترمذي وغيره عن أم رافع مولاة

رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت:

"كان لا يصيب النبي صلى الله عليه وسلم

قرحة ولا شوكة إلا وضع عليه الحناء".

والنقيع: ناحية من المدينة، وليس بالبقيع.

ولأبي داود والحاكم قالت: ما كان أحد يشتكي

إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعاً في رأسه

إلا قال: "احتجم" ولا وجعاً في رجليه

إلى قال: "اخضبها بالحناء".


المصدر مركز الفتاوي

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/73...B1%D9%87%D8%A7

و جاء ايضا

فلا يؤاخذ الإنسان على عدم حبه للحناء

ونفور طبعه منها مثل أي شيء مباح لا يرغب فيه

ولا فرق في هذا بين الحناء وبين غيرها

من المباحات التي قد لا توافق مزاج الإنسان وطبعه

ما لم يصاحب هذا اعتقاد معين كتشاؤم

أو نحوه من الحناء فيكون المحظور هو الاعتقاد الخاطئ.


ولكن إذا لم يرغب الزوج في تزين امرأته له بالحناء

فعليها أن تطيعه وتستعمل من أدوات الزينة المباحة

ما يرغب زوجها فيها.


المصدر مركز الفتاوي

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/11...86%D8%A7%D8%A1

بناء علي ما تقدم

اذا كان المولود من الصبيان يمنع منها

الا ان كان يشتكي من مرض قد اصابه

يستدعي ذلك فلا بأس

كما جاء في اطار الفتوي الاولي

اما اذا كان المولود من البنات

فيستحب و يعتبر من الزينة

كما جاء في اطار الفتوي الاولي

و ان كان لا يرغب فيه و ليس علي مزاج

ولي الامر و هذا لا يوافق طبعه

بعيد عن اعتقاد معين كتشاؤم

يجب الابتعاد عن ذلك

كما جاء في اطار الفتوي الثانية

و الله اعلم








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2021-03-01 في 15:36.
رد مع اقتباس
قديم 2021-03-02, 07:02   رقم المشاركة : 84
معلومات العضو
اميرة الامواج
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

ما حكم قطع ما يسمى عندنا ( الشهار ) خاصة للأطفال الصغار وحتى للكبار .

وهو أنه عندما يكون المولود رأسه كبير ونحيف يقلك اقطعولوا الشهار .

طريقة قطع الشهار :

هو انك تأخذ الطفل يوم السبت قبل شروق الشمس ومعه ملابسه وعصا كبيرة
ثم يقومون بلف ملابسه حول العصا مع بعض الأعشاب وبعد يقيسون الرضيع حسب صغره في مستطيل من التراب ويضعونه هناك ويسبعولوا سبع مرات وبعد يديرولوا شوية تراب في فمه ) .
ويقولون لك لازم ترمي هذيك العصا في الواد .....

علما انها تتم بدون ذكر أي طلاسم ولكن ما حكم هذه الطقوس في حد ذاتها .

الف شكر مجددا


سلام من قلب يحب السلام









رد مع اقتباس
قديم 2021-03-02, 16:39   رقم المشاركة : 85
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اميرة الامواج مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

ما حكم قطع ما يسمى عندنا ( الشهار ) خاصة للأطفال الصغار وحتى للكبار .

وهو أنه عندما يكون المولود رأسه كبير ونحيف يقلك اقطعولوا الشهار .

طريقة قطع الشهار :

هو انك تأخذ الطفل يوم السبت قبل شروق الشمس ومعه ملابسه وعصا كبيرة
ثم يقومون بلف ملابسه حول العصا مع بعض الأعشاب وبعد يقيسون الرضيع حسب صغره في مستطيل من التراب ويضعونه هناك ويسبعولوا سبع مرات وبعد يديرولوا شوية تراب في فمه ) .
ويقولون لك لازم ترمي هذيك العصا في الواد .....

علما انها تتم بدون ذكر أي طلاسم ولكن ما حكم هذه الطقوس في حد ذاتها .

الف شكر مجددا


سلام من قلب يحب السلام
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

و بارك الله فيكِ
و جزاكَِ الله عنا كل خير


و بخصوص السؤال

حاولت كثيرا البحث عن هذا الامر

فلم اجد له دليل شرعي


لكن عموما دعينا ننقاش هذا الامر في اطار

العلوم الشرعية العامة

و يكون هذا من باب الاجتهاد

اختيار يوم السبت و هو لا يمثل للمسلمين معني طيب

فهو هو يومٌ خصص للراحة والعبادة.

وفقاً لسفر الخروج 20: 8 عند اليهود

ذكرالسبت لأول مرة في قصة الخلق في سفر التكوين

وبارك الله اليوم السابع وقدسه

لأنه فيه استراح كما يقولون

من جميع عمله الذي عمل الله خالقه "

(التكوين 2: 2-3).

هذا جانب


و جانب اخر الذي يظهر والله أعلم

الادوات المستخدمة توحي ب انها من طقوس السحر

لانها تحضر في مكان ما بطريقة محددة

و قي وقت محدد

ثم توضع في مكان اخر ليتحقق المطلوب

و ان كان من يقوم بهذا الفعل ناس محددة

في كل مرة فهم من اهل السحر و يجب تجنبهم


و اخيرا

فإذا كانت هذه الأمور ليست من الأسباب الشرعية

التي شرعها على لسان نبيه

التي يتوسل بها إلى رضاء الله وثوابه

ولا من الأسباب القدرية التي قد علم أو جرب نفعها

مثل الأدوية المباحة

كان المتعلق بها متعلقا قلبه بها راجيا لنفعها

فيتعين على المؤمن تركها

ليتم إيمانه وتوحيده

فإنه لو تم توحيده لم يتعلق قلبه بما ينافيه

والشرع مبناه على تكميل أديان الخلق بنبذ الوثنيات

وعلى تكميل عقولهم بنبذ الخرافات والخزعبلات

والجد في الأمور النافعة المرقية للعقول

المزكية للنفوس المصلحة للأحوال كلها دينيها ودنيويها

و الله اعلم








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2021-03-02 في 17:10.
رد مع اقتباس
قديم 2021-03-03, 05:32   رقم المشاركة : 86
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اميرة الامواج مشاهدة المشاركة

قبل شروق الشمس ومعه ملابسه وعصا كبيرة
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

اضافة لما سبق

هذا الوقت بالتحديد فقد ذكر داخل حديث نبوي

روى البخاري (551)

عن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ

يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :

( لا صَلاةَ بَعْدَ الصُّبْحِ حَتَّى تَرْتَفِعَ الشَّمْسُ

وَلا صَلاةَ بَعْدَ الْعَصْرِ حَتَّى تَغِيبَ الشَّمْسُ )

و هذه هي أوقات النهي عن الصلاة


و بعد البحث وجدت سؤال للامام ابن باز

لماذا نهينا عن الصلاة في هذا الوقت

جاء في معرض اجابتة

وقد علل ذلك في بعض الأحاديث

لأن فيه تشبهاً بعباد الشمس الذين يصلون للشمس

عند طلوعها وعند غروبها


https://binbaz.org.sa/fatwas/10693/%...B0%D9%84%D9%83

بناء علي ما تقدم

هل يظن مؤمن ان الوقت الذي ينهي فيه الصلاة

لأن فيه تشبهاً بعباد الشمس

يكون فيه خير للتداوي








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2021-03-03 في 05:33.
رد مع اقتباس
قديم 2021-03-03, 07:55   رقم المشاركة : 87
معلومات العضو
اميرة الامواج
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

لي سؤال ولا اعلم هل مكانه هنا ام لا ....

عموما سؤال هو :

احيانا يمر الإنسان بأوقات صعبة ويصل إلى درجة من الاحباط واليأس ....
وهذا ما يجعل إيمانه ينقص ....
فا بعد أن كان محافظ على النوافل وعلى قراءة القرآن يوميا والصوم ...يصبح إيمانه
ينقص بعد يوم.

ولهذا ما هي اهم طرق لتجديد الايمان ولزرع حسن الظن بالله في القلب والروح ؟؟؟

والرجوع إلى ايمان افضل واقوى ...مثلما كان في الاول ؟؟؟


الف شكر مرة أخرى


سلام من قلب يحب السلام









رد مع اقتباس
قديم 2021-03-03, 15:59   رقم المشاركة : 88
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اميرة الامواج مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

لي سؤال ولا اعلم هل مكانه هنا ام لا ....

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

و بارك الله فيكِ
و جزاكِ الله عنا كل خير

و يمكنك طرح جميع الاسئلة

بناء عن ما تم نشرة في المقدمة


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة

فكرة الموضوع

هو عباره عن فتح مجال لطرح الاسئلة في جميع المجالات مثال

استشارات علمية
استشارات اجتماعية
استشارات نفسية
استشارات شبابية
استشارات تربوية
استشارات دعوية

يجب عليها علماء اهل السنه و الجماعه مع الالتزام بجميع قوانين المنتدي

و يمكن اتاحه الفرصه لمن لاديه اجابات اخري لا تخرج عن مضمون السؤال

ولا عن قوانين المنتدي و الغرض احياء روح الاسرة بيننا فكلنا نكمل بعض


و لي عودة بعد صلاة المغرب إن شاء الله








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-03, 17:50   رقم المشاركة : 89
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

سوف اقتبس من سؤالك جزء منه في هذه الاجابة

و الجزء الاخر في اجابة اخري



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اميرة الامواج مشاهدة المشاركة



احيانا يمر الإنسان بأوقات صعبة ويصل إلى درجة من الاحباط واليأس ....
وهذا ما يجعل إيمانه ينقص ....
فا بعد أن كان محافظ على النوافل وعلى قراءة القرآن يوميا والصوم ...يصبح إيمانه
ينقص بعد يوم.

ولهذا ما هي اهم طرق لتجديد الايمان

والرجوع إلى ايمان افضل واقوى ...مثلما كان في الاول ؟؟؟


فإن الحديث عن الإيمان له طعم خاص

حديث يأخذنا إلى سمو المعرفة وعلو المكانة

نسمعه .. فنشعر أن كل أطراف الجسد تلتف حول قائدها

وهو القلب ذلك أنه محل النية ومنطلق الإيمان

أن الحديث عن الإيمان إنما هو حديث عن الصلة

التي بيننا وبين ربنا جل وعلا

وماهيّة تلك الصلة

ومدى استمراريتها

وماهي طرق توثيقها


والله أسأل التوفيق والسداد .

أن تتعرف على الله سبحانه وتعالى

الله الذي خلقنا في أحسن تقويم

وجعلنا من بنيء آدم المكرمين

شق سمعنا وبصرنا وأجرى الدماء في عروقنا

نعمه علينا لا تعد

وجوده ليس له حدود

فضلنا بالإسلام

وجعلنا من أتباع خير الأنام عليه الصلاة والسلام

من يعطينا إن لم يعطينا الله

من يرزقنا إن لم يرزقنا الله

من يغنينا إن لم يغنينا الله

من يعافينا إن لم يعافينا الله

أَمَّنْ هَٰذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ ۚ

بَل لَّجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ (21) سورة الملك

الله .. الرحمن أرحم علينا من أمهاتنا

رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما

رحمته سبقت غضبه و رحمته وسعت كل شي

الذي يغفر الذنوب , ويستر العيوب , ويفرج الهموم

وينفس الكروب , ويقضي الديون

من لجأ إليه حماه , ومن توكل عليه كفاه .

[هُوَ اللهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ

هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ

المَلِكُ القُدُّوسُ السَّلَامُ المُؤْمِنُ المُهَيْمِنُ العَزِيزُ الجَبَّارُ

المُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ(23) هُوَ اللهُ الخَالِقُ

البَارِئُ المُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى يُسَبِّحُ

لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ] [الحشر: 22-24].


وكلما تعرفنا عليه بصدق

كلما زاد إيمانا به وتضاعف وصلنا له

وتجلت تضحياتنا من أجله

وارتفع رأسنا فخراً

كلما تظللننا تحت سقف عبوديته تعالى .


ثانيا بتحقيق معنى التقوى في القلوب

فالتقوى وصية الله للأولين والآخرين يقول ربنا جل وعلا :

" وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَلَقَدْ

وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ

أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ ۚ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ

وَمَا فِي الْأَرْضِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ غَنِيًّا حَمِيدًا" النساء131 ,

والتقوى أن نجعل بيننا وبين عذاب الله وقاية

بفعل ما أمرك به وبترك ما نهانا عنه

وقال ابن مسعود عن التقوى :

"هي أن يطاع الله فلا يعصي ويذكر فلا ينسى

وأن يشكر فلا يكفر"

وقال طلق بن حبيب رحمه الله :

"التقوى أن تعمل بطاعة الله على نور من الله

ترجو ثواب الله وأن تترك معصية الله

على نور من الله تخاف عقاب الله"


فكلما عملنا بهذه القاعدة

كلما زاد إيماننا في قلوبنا وخشيتنا من ربنا

وطاعتنا لنبينا عليه الصلاة والسلام ,


فالإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان .

ثالثا قامة الصلاة بأركانها وخشوعها

الصلاة أعظم أركان الإسلام بعد التوحيد

وهي الصلة بيننا و بين الله تعالى

وإقامتها في أوقاتها بأركانها وشروطها

تبعث في النفس الطمأنينة والخشوع

والذلة لله تعالى الأمر الذي يحقق الإيمان الحقيقي

والتقوى في القلوب ,

قال تعالى: ﴿ الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ *

الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ

وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ﴾ [البقرة: 1-3

والصلاة أيضاً طريق لتهذيب النفس والأخلاق

وحفظها عن الفواحش والدنايا والمحرمات

كما أخبرنا تعالى في كتابه فقال :

﴿ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ

وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ( العنكبوت: 45

كما جعل - سبحانه - إقامة الصلاة على أوقاتها

من أعظم ما يذهب السيئات والخطايا عن الإنسان

فقال تعالى: ﴿ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ

إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ ﴾ [هود: 114

, وجاء في الحديث عن أبي هريرة - رضي الله عنه -

قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ

وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ

مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ.

رواه مسلم 233

وقد جعل الله الصلاة طريقاً لذكره وسبيلاً لتكبيره

وتحميده وتسبيحه وتهليله قال عز وجل:

﴿ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي ﴾ [طه: 14

قال السعدي - رحمه الله :

- " أقم الصلاة لأجل ذكرك إياي

لأن ذكره تعالى أجل المقاصد، وهو عبودية القلب

وبه سعادته، فالقلب المعطل عن ذكر الله

معطل عن كل خير، وقد خَرِبَ كل الخراب

فشرع الله للعباد أنواع العبادات

التي المقصود منها إقامة ذكره، وخصوصا الصلاة" .


رابعا قراءة القرآن الكريم وتدبر آياته .

إن لقراءة القرآن الكريم شعور خاص وحالة مستثناه

, كيف لا ,, ونحن عندما نقرأ كلام الله جل وعز الذي

لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ

وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ .. فصلت 42

فكيف لو صاحب القراءة تدبراً وفهماً

وتأملاً وخشوعاً

لا شك أن الغايات المتعددة من هذا التدبر ستتحقق

لصاحب العلاقة مع هذا الكتاب العظيم

من بركة وهدى ونور وشفاء وصدق مناجاة قال تعالى

:(كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ

وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ) [ص:29]


خامسا المداومة على ذكر الله تعالى :

فذكرنا لله سبب في اطمئنان قلوبنا

, وهو أمان لروحنا ,, يقول جل من قائل :

﴿ أَلاَ بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ الرعد: 28

وذِكْرُ لله سبب في أن يذكرك الله في من عنده

قال تعالى: ﴿ فَاذكُروني أَذْكُرْكُمْ ﴾ البقرة: 152


سادسا طلب العلم الشرعي .

وقد يسأل سائل ما علاقة العلم بتجديد الإيمان في القلوب

وأقول إن العلم منطلق العمل

فلا عمل متقن , ولا أثر يتضح

ما لم تنطلق من علم ودراية

كذلك الإيمان في القلوب لا يرى أثره ولا تظهر صوره

إلا حينما ينطلق من علم يهذب النفوس ويربي الأرواح

ويزكيها من كل شائبة ودخن


سابعا قيام الليل .

هو دأب الصالحين وتجارة المؤمنين وعمل الفائزين

ففي الليل يخلو المؤمنون بربهم

ويتوجهون إلى خالقهم وبارئهم

فيشكون إليه أحوالهم ويسألونه من فضله

فنفوسهم قائمة بين يدي خالقها

عاكفة على مناجاة بارئها

تتنسم من تلك النفحات

وتقتبس من أنوار تلك القربات

وترغب وتتضرع إلى عظيم العطايا والهبات .


ثامنا التفكر في اليوم الآخر .

إن من يسمع عن الموت وسكراته والقبر وظلماته

و يوم القيامة وأهواله والحساب وحسراته والميزان ودقته

والصراط وحدته و الوقوف بين يدي الله وعظمته

والعذاب وشدته لحريٌّ به أن يعدّ العدّة

ويستجيش بكل مايملك

ويستعد لهذا المستقبل المحتوم بإيمان صادق يملأ قلبه

وبعمل دائم يتقرب به إلى ربه .


تاسعا مرافقة أهل الإيمان .

يقول الله تعالى في بيان أن الرفقة الصالحة

ممتد خيرها لا ينقطع إلى يوم القيامة :

" الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ " الزخرف:67

وفي آية أخرى يبيّن جل وعز حال ذلك الذي تأسى

بقدوات الشر وأصحاب الباطل وقرناء السوء متحسراً نادماً

" وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يلَيْتَنِي

اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً. يوَيْلَتَا لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِيلاً

. لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَآءَنِي " الفرقان:27- 29]


و اخيرا الدعاء .

و هذا له مقام خاص سوف يجاء بعد هذه المشاركة








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-04, 04:45   رقم المشاركة : 90
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

ومن أهم ما يستعين به المسلم على ذلك :

- الدعاء وسؤال الله الثبات على دينه :

قال الله تعالى عن أهل العلم والإيمان :

(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا

وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) آل عمران/ 8 .


وروى أحمد في المسند (23463)

ورواه الترمذي (23463) وحسنه

عن عائشة رضي الله عنها قالت :

" كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُكْثِرُ أَنْ يَدْعُوَ بِهَا

: ( يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ)

قَالَتْ : فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ

إِنَّكَ تُكْثِرُ تَدْعُو بِهَذَا الدُّعَاءِ

فَقَالَ : (إِنَّ قَلْبَ الْآدَمِيِّ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ

فَإِذَا شَاءَ أَزَاغَهُ ، وَإِذَا شَاءَ أَقَامَهُ) .


- وروى الترمذي (3599) وحسنه

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( اللهم انفعني بما علمتني وعلمني

ما ينفعني وزدني علما )


ومن زاده الله علما قوي إيمانه .

- وروى أحمد (3797)

عن ابن مسعود رضي الله عنه :

" أَنَّهُ كَانَ فِي الْمَسْجِدِ يَدْعُو

فَدَخَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَدْعُو

فَقَالَ: ( سَلْ تُعْطَهْ )، وَهُوَ يَقُولُ:

( اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ إِيمَانًا لَا يَرْتَدُّ

وَنَعِيمًا لَا يَنْفَدُ، وَمُرَافَقَةَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

فِي أَعْلَى غُرَفِ الْجَنَّةِ ، جَنَّةِ الْخُلْدِ )

" ومن أعطاه الله إيمانا لا يرتد فهو قوي الإيمان

لا تضعفه الشهوات ولا الشبهات .

- ومن ذلك أيضا : طلب الهداية من الله تعالى .


روى مسلم (2725)

عنْ عَلِيٍّ رضي الله عنه ، قَالَ:

" قَالَ لِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

( قُلِ : اللهُمَّ اهْدِنِي وَسَدِّدْنِي) ".


وروى مسلم أيضا (2721)

عن ابن مسعود رضي الله عنه :

" عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ:

(اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى، وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى) .

- ومنه أيضا : جوامع الدعاء

في سؤال الله الخير والاستعاذة به من الشر


كما روى ابن ماجة (3846)

عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها :

" أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَّمَهَا هَذَا الدُّعَاءَ:

(اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنَ الْخَيْرِ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ

مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أَعْلَمْ

وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّرِّ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ

مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أَعْلَمْ

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا سَأَلَكَ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ

وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا عَاذَ بِهِ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ

وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ

وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ

وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ

وَأَسْأَلُكَ أَنْ تَجْعَلَ كُلَّ قَضَاءٍ قَضَيْتَهُ لِي خَيْرًا )

- ومنه : سؤال الله عز وجل تجديد الإيمان في قلوبنا


روى الحاكم (5)

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رضي الله عنه

قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

( إِنَّ الْإِيمَانَ لَيَخْلَقُ فِي جَوْفِ أَحَدِكُمْ

كَمَا يَخْلَقُ الثَّوْبُ الْخَلِقُ

فَاسْأَلُوا اللَّهَ أَنْ يُجَدِّدَ الْإِيمَانَ فِي قُلُوبِكُمْ )








رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
]استشارات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 02:43

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc