حقيقة التيجانية التي يشيد بذكرها بلهاشمي بن بكار ويفتخر بها ، ويشهرها بعض القنوات المستأجرة - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم خاص لطلبة العلم لمناقشة المسائل العلمية

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

حقيقة التيجانية التي يشيد بذكرها بلهاشمي بن بكار ويفتخر بها ، ويشهرها بعض القنوات المستأجرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-10-13, 18:05   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أبو أنس بشير
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي حقيقة التيجانية التي يشيد بذكرها بلهاشمي بن بكار ويفتخر بها ، ويشهرها بعض القنوات المستأجرة

حقيقة التيجانية التي يشيد بذكرها بلهاشمي بن بكار ويفتخر بها ، ويشهرها بعض القنوات المستأجرة .

بسم الله الرحمن الرحيم .
من فضائح بلهاشمي بن بكار - مفتي معسكر كذبا وزورا - وجرائمه الكبيرة التي رسمها في كتابه نسب غلاة الصوفية ، والذي لا يمت بتاريخ الجزائر بصلة ، ولا بفقه الإمام مالك السني ، بل كتابه هذا هو خدمة لعقيدة الحلول وفرنسا وعملائها من التيجانية .
ففي كتابه هذا أشاد بطريقة التيجاني وبزوجته الفرنسية انظر ( ص ٤٧ ، ٥٤ ، ٦٤ ، ١٦٢ ) وفي غيرها .
ولا يخفى على من يطلع على تاريخ الجزائر ونضالها ، أن التيجانية تعد من أعداء دولة الأمير عبد القادر ، ومن الخوارج المتطرفة ، وهي ممن تآمرت مع فرنسا للإطاحة بالدولة الجزائرية الحديثة ، وهي من مكنت المستعمر الفرنسي في الجزائر ، وهي ممن كانت تنشر طقوس الصوفية المبتدعة من الخرافة وتجهيل الشعب الجزائري .

قال الشنقيطي في كتابه (مشتهى الخارف الجاني في رد زلقات التجاني الجاني) ذاكرا خطبة شيخ التيجانية في الجزائر
: (..إنه من الواجب علينا إعانة حبيبة قلوبنا - يعني فرنسة - مادياً وأدبياً وسياسياً ، ولهذا فإنني أقول لا على سبيل المنّ والافتخار ، ولكن على سبيل الاحتساب والتشرّف بالقيام بالواجب : إنّ أجدادي قد أحسنوا صنعًا في انضمامهم إلى فرنسا قبل أن تصل بلادنا ، وقبل أن تحتل جيوشها الكرام ديارنا.
ففي سنة 1838م كان جدّي سيدي محمد الصغير ـ رئيس التجانية يومئذ ـ أظهر شجاعة نادرة في مقاومة أكبر عدو لفرنسا ، الأمير عبد القادر الجزائري، ومع أنّ هذا العدو ـ يعني : الأمير عبد القادر ـ قد حاصر بلدتنا عين ماضي ، وشدد عليها الخناق ثمانية أشهر ، فإنّ هذا الحصار تمَّ بتسليمٍ فيه شرفٌ لنا نحن المغلوبين ، وليس فيه شرف لأعداء فرنسا الغالبين ، وذلك أنّ جدّي أَبَى وامتنع أن يرى وجهًا لأكبر عدو لفرنسا ، فلم يُقابل الأمير عبد القادر!!
وفي سنة 1864م كان عمي سيدي أحمد ـ صاحب السجادة التجانية يومئذ ـ مهَّد السبيل لجنود الدوق دومال ، وسهّل عليهم السير إلى مدينة بسكرة ، وعاونهم على احتلالها.
وفي سنة 1870م حملَ سيدي أحمد هذا تشكرات الجزائريين للبقية الباقية من جنود التيرايور الذين سَلِموا من واقعة ريش ـ هوفن ، وواقعة ويسانبور ، ولكي يُظهر لفرنسا ولاءه الراسخ وإخلاصه المتين ، وليُزيل الريب وسوء الظن اللذين ربما كانا بقيا في قلب حكومتنا الفرنسية العزيزة عليه ـ يعني : من حيث كونه مسلمًا ولو بالاسم فقط ـ برهن على ارتباطه بفرنسا ارتباطاً قلبياً ، فتزوّج في أمد قريب بالفرنسية الآنسة "أوريلي بيكار" مدام أو أيّم التجاني بعدئذ ، وبفضل هذه السيدة ـ نعترف به مقروناً بالشكر ـ تطورت منطقة كوردان هذه ضاحية من ضواحي عين ماضي من أرض صحراوية إلى قصر منيف رائع ، ونظراً لمجهودات مدام أوريلي التجاني هذه المادية والسياسية فإنّ فرنسا الكريمة قد أنعمت عليها بوسام الاحترام من رتبة جوقة الشرف) ا.هـ

قلت : هذه هي التيجانية التي يفتخر بها مفتي معسكر - كذبا وزورا - ، هذه هي التيجانية التي خدمت الإسلام ودولته على زعمه !
هذه هي التيجانية التي يتباكى عليها ابن بكار ويزعم أن دعوة جمعية العلماء الجزائريين ظلمتها .
وهذا الكتاب وما فيه من هراء التيجانية يريد أحفاده أن يكون مرجعا لتاريخ الجزائر !
نعم هو مرجع قسوة فرنسا في الجزائر وبصماتها ، لفرنسا أن تفتخر بهذا الكتاب وتكتبه بماء نجاساتها !
والله المستعان .

ثانيا : من فضائح الكتاب ، ومما هو عليه من العمى ذهب يعدد سنيوراته الانكليزيات والفرنسيات ومنهن زوجة سيده وشيخه المعظم أحمد التيجاني !! ، انظر ( ص ١٦٢ ) .
ولكن مصيبته وضلاله وفظاعة ما ينكر عليه أنه قرن النصرانية التيجانية الخادمة لدولة الكفر - فرنسا - ومشاريعها بزوجة النبي صلى الله عليه وسلم صفية رضي الله عنها ، فجعل زواج أحمد التيجاني الضال خادم دولة الأوثان ، ومعظم الصلبان بمثابة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من صفية - رضي الله عنها - !
فأي ضلال بعد هذا الضلال ؟!
إن لم يكن هذا هو الجهل والفساد في الأرض فلا ندري ما هو الفساد .
الهالك يعظم فرنسا وسنيوراتها النصرانية ، وفي مقابل ذلك يطعن في دعوة التوحيد ، وثوابت الدولة الجزائرية ، فأي علاقة له هذا بالجزائر وشرف دينها وجهادها ؟
كيف يعد كتابه من مراجع تاريخ الجزائر ؟!
هذا يدل على ضلال أولئك الدكاترة الجهلة العميان الحمقى الذين يستدلون ببضاعة الكتاب .
ويدل على جهلهم بعقيدة محمد صلى الله عليه وسلم ، وبتاريخ الجزائر ، وليسوا بأهل أن يتكلموا في تاريخ الجزائر .

أما شأن زوجة معظم التيجانية ، فأقرأ ما نقله الدكتور خلدون بن مكي في حلقاته رد الشبهات المثارة حول الأمير عبد القادر .
قال :
( وأحمد التجاني هذا لمّا تزوج في سنة 1870م بهذه المرأة الفرنسية ، كان أول مسلم جزائري تزوج بأجنبيّة - غير مسلمة -، وقد أصدرت هي كتابًا فرنسيًا أسمته: أميرة الرمال ، تعني نفسها ، وقد ملأته بالمثالب والمطاعن على الزاوية التجانية ، وذكرت فيه أنّ أحمد التجاني إنما تزوجها على يد الكردِنال "لافيجري" على حسب الطقوس الدينية المسيحيّة ، وذلك لأن قانون الزواج الفرنسي كان دينياً مسيحياً لا مدنياً!، ولما توفي عنها أحمد هذا خلفه عليها وعلى السجادة التجانية أخوه علي!!..
ولمّا أنعمت فرنسا بوسام الشرف على هذه السيدة ، قالت الحكومة في تقريرها الرسمي ما نصّه : لأن هذه السيدة قد أدارت الزاوية التجانية الكبرى إدارة حسنة كما تحب فرنسا وترضى!، ولأنها كسبت للفرنسيين مزارع خصبة ومراعي كثيرة، لولاها ما خرجت من أيدي العرب الجزائريين التجانيين ، ولأنها ساقت إلينا جنودًا مجنّدة من أحباب هذه الطريقة ومريديها ، يجاهدون في سبيل فرنسا صفًا كأنهم بنيان مرصوص!! ..انتهى

ومع أنّ الأحباب التجانيين يتبركون بهذه السيدة ويتمسكون بآثارها ويتيممون لصلواتهم على التراب الذي تمشي عليه ، ويسمونها زوجة السيدين ، فإنها لا تزال مسيحيّة كاثوليكية ، ومن العجيب أن أكثر من إحدى وستين سنة قضتها كلها في الإسلام وبين المسلمين! من 1870 إلى 1931 لم تغيّر من مسيحيّتها شيئًا، وهذا دليل على ما كانت تكنّه في قلبها لهؤلاء الأحباب الذين حكّموها في رقابهم وأموالهم !! .انتهى

هذا التوضيح من مراسل مجلة الفتح التي نقلت خطبة التجاني ، ومجلة الفتح في ذلك الوقت هي المجلة التي يثق بها المسلمون جميعًا ) ا.هـ

قلت ( ابن سلة ) : فهنيئا للتيجانية وشاذلية بلهاشمي بن بكار بهذه الزوجة الخادمة لأمهم فرنسا ولمقدساتها القبورية الوثنية .

ثالثا : هذه التيجانية عندها من الكفريات وعداوتها للإسلام ودولها ما لا يخفى على طلبة العلم ، ومع ذلك تجد بعض القنوات المستأجرة تضخم أمرها وتشهرها على أنها خادمة الإسلام ومن دعاته ، مع أن أصولها كلها ضد الإسلام وبعيدة عنه .
فمن كفرياتها :

١ - أن التيجاني ضمن لاتباعه النجاة ودخول الجنة بغير حساب ولا عقاب ، ولو عملوا من الذنوب ما عملوا ، وبلغوا من المعاصي ما بلغوا ، انظر كتاب ( رماح حزب الرحيم ) ( ٤١٣/٢) .

٢- التيجاني يقول : أن من عبد الأوثان فهو يعبد الله ، انظر كتاب ( جواهر المعاني ) ( ص ١٣٤)

٣- يثبت للكفار عبادة ومحبة الألوهية ، انظر ( جواهر المعاني ) ( ١٣٦/١)

٤- قوله بوحدة الوجود والحلول ، انظر ( جواهر المعاني ) ( ٤٠٣/٢)

٥ - تدعي التيجانية في شيخهم أنه يعلم الغيب ، انظر كتاب ( الجواهر ) ( ١٥٣/١)
وقال في الرماح ( ٢٨/١) : ( وينبغي على المريد أن يعتقد في شيخه أنه يرى أحواله كلها كما يرى الأشياء في الزجاجة )

٦- سؤال أحمد التيجاني الكهنة ومنهم : الكاهنة لالة منانة المعروفة بشنيورة ، أنظر كتاب ( كشف الحجاب ) ( ص ١٩٠)

٧- صلاة الفاتح المبتدعة أفضل من تلاوة القرآن بستة آلاف مرة ، انظر الجواهر ( ١١٤/١)

٨- اتهام التيجاني النبي صلى الله عليه وسلم بالكتمان لما جاء من فضل صلاة الفاتح ، انظر الجواهر ( ١١٩/٢)

٩- قولهم بأخذ العلم عن الله بغير الواسطة ، انظر الجواهر ( ١٢/١) .

١٠- التيجاني يفضل نفسه ويرفعها فوق منزلة الصحابة أجمعين ، انظر كتاب ( الرماح ) ( ٣٩٩/٢)

١٢- التيجاني يشهد على نفسه أنه ما شم رائحة الإسلام انظر كتاب ( الدرة الخريدة ) ( ٨٤/١) .

١٣- يدعون أن النبي صلى الله عليه وسلم أجاز كتاب ( جواهر المعاني ) لشيخهم .

١٤ - ادعاء أنه من رآه دخل الجنة

قال في ( جواهر المعاني ) ( ص ١٧٠) : ( من حصل له النظر فينا يوم الجمعة أو الإثنين يدخل الجنة بغير حساب ولا عقاب )

قلت ( ابن سلة ) : هذه المهالك والمخازي كلها يعدها ابن بكار من الإسلام ، وأن من انتقدهم فيها قد ظلمهم .

كتبه : بشير بن سلة الجزائري .









 

رد مع اقتباس
قديم 2021-01-04, 01:15   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
وافي طيب
عضو مبـدع
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك









رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 23:04

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc