أريد أن أسئل :/ من فضلكمــــــ* - الصفحة 2 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم خاص لطلبة العلم لمناقشة المسائل العلمية

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

أريد أن أسئل :/ من فضلكمــــــ*

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-10-16, 18:13   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
❣سڪڕ❣
الـرُّوحُ المَـرِحَـــة
 
الصورة الرمزية ❣سڪڕ❣
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

مشكور اخي محمد بوركت
اعود واسئل عن المولد النبوي الشريف اهلي لا يقتنعون بمنعه وهم يحتفلون به كل عام وطبعا انا معهم فهل علي شيئ ؟ مع العلم من المستحيييييييييل اقناعهم او تغيير عاداتهم ؟









 

رد مع اقتباس
قديم 2020-10-16, 18:31   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

يجب في البدايه ارشاد اسرتك الي ما وهبك الله من علم

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من شعائر الإسلام العظيمة

وقد عدَّها بعض العلماء من أركان الدين

والواجب على كل مسلم أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر

وليس هذا لطائفة من المسلمين دون آخرين

بل هو واجب على كل من يعلم شيئاً

من دين الله تعالى أن يبلِّغه أمراً أو نهياً .

قال تعالى : ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ

تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ) آل عمران/110

وقال تعالى : ( وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ

وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) آل عمران/104

وقال سبحانه وتعالى : ( لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ

عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ

. كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ) المائدة/78 ، 79 .


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *مها* مشاهدة المشاركة


ا وطبعا انا معهم فهل علي شيئ ؟



قال ابن عطية – رحمه الله - :

والإجماع منعقد على أن النهي عن المنكر فرض لمن أطاقه

وأمن الضرر على نفسه وعلى المسلمين

فإن خاف فينكر بقلبه ويهجر ذا المنكر ولا يخالطه .


انظر " تفسير القرطبي " ( 6 / 253 ) .








رد مع اقتباس
قديم 2020-10-16, 19:32   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
❣سڪڕ❣
الـرُّوحُ المَـرِحَـــة
 
الصورة الرمزية ❣سڪڕ❣
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

ان شااء الله استاذي ربي يخليك و يحفظك ..









رد مع اقتباس
قديم 2020-12-06, 15:41   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
❣سڪڕ❣
الـرُّوحُ المَـرِحَـــة
 
الصورة الرمزية ❣سڪڕ❣
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

مرحبـــــــــا استاذي كيف الحال ؟ ان شااء الله تكون بخير ...
اريد ان اسئل حفضك الله بعد اذنك عن:
الصدقة هل يفضل صرفها نقدا في صناديق المساجد؟
ام صرفها مواد ضرورية للفقراء في جمعيات خيرية خصوصا في هذا الظروف؟
وجزاك الله عنا خيرا استاذي ..









رد مع اقتباس
قديم 2020-12-06, 16:19   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ❣سڪڕ❣ مشاهدة المشاركة
مرحبـــــــــا استاذي كيف الحال ؟ ان شااء الله تكون بخير ...
اريد ان اسئل حفضك الله بعد اذنك عن:
الصدقة هل يفضل صرفها نقدا في صناديق المساجد؟
ام صرفها مواد ضرورية للفقراء في جمعيات خيرية خصوصا في هذا الظروف؟
وجزاك الله عنا خيرا استاذي ..
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

اهلا و سهلا بِكِ اختي الفاضلة

بارك الله فيكِ


توضيح هام في البدايه

ما يدفعه الإنسان من الصدقات ، فهو على نوعين :

1. صدقات واجبة ، وهي الزكاة

فهذه لا يجوز أن تُعطى إلا لمن ذكرهم الله في قوله :

( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ

وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ

وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) التوبة/60 .

ولا يجوز دفع الزكاة إلى قادر على العمل واكتساب ما يكفيه

لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

(لا حظ فيها لغني ، ولا لقوي مكتسب)


رواه أبو داود (1633)

وصححه الألباني في "إرواء الغليل" (876) .


2. صدقات مستحبة ، وهو ما يدفعه الإنسان من غير الزكاة

فهذه يجوز أن يُعطى منها الفقير والغني

ولكن الأفضل أن يعطيها لمن هو محتاج إليها .

قال النووي رحمه الله :

" تحل صدقة التطوع للأغنياء بلا خلاف

فيجوز دفعها إليهم ، ويثاب دافعها عليها ,

ولكن المحتاج أفضل .

قال أصحابنا : ويستحب للغني التنزه عنها ,

ويكره التعرض لأخذها ...

ولا يحل للغني أخذ صدقة التطوع مظهرا للفاقة [الفقر]


" انتهى . "المجموع " (6/236) .

فعلى هذا
يجب التأكيد هل هي صدقة مستحبة

او هي صدقة الزكاة









رد مع اقتباس
قديم 2020-12-06, 16:36   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
❣سڪڕ❣
الـرُّوحُ المَـرِحَـــة
 
الصورة الرمزية ❣سڪڕ❣
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة


السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

اهلا و سهلا بِكِ اختي الفاضلة

بارك الله فيكِ


توضيح هام في البدايه

ما يدفعه الإنسان من الصدقات ، فهو على نوعين :

1. صدقات واجبة ، وهي الزكاة

فهذه لا يجوز أن تُعطى إلا لمن ذكرهم الله في قوله :

( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ

وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ

وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) التوبة/60 .

ولا يجوز دفع الزكاة إلى قادر على العمل واكتساب ما يكفيه

لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

(لا حظ فيها لغني ، ولا لقوي مكتسب)


رواه أبو داود (1633)

وصححه الألباني في "إرواء الغليل" (876) .


2. صدقات مستحبة ، وهو ما يدفعه الإنسان من غير الزكاة

فهذه يجوز أن يُعطى منها الفقير والغني

ولكن الأفضل أن يعطيها لمن هو محتاج إليها .

قال النووي رحمه الله :

" تحل صدقة التطوع للأغنياء بلا خلاف

فيجوز دفعها إليهم ، ويثاب دافعها عليها ,

ولكن المحتاج أفضل .

قال أصحابنا : ويستحب للغني التنزه عنها ,

ويكره التعرض لأخذها ...

ولا يحل للغني أخذ صدقة التطوع مظهرا للفاقة [الفقر]


" انتهى . "المجموع " (6/236) .

فعلى هذا
يجب التأكيد هل هي صدقة مستحبة

او هي صدقة الزكاة

لا هي صدقة مستحبة واسأل هل دفها للفقراء افضل ام للمساجد ؟








رد مع اقتباس
قديم 2020-12-06, 17:05   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة â‌£سعھع•â‌£ مشاهدة المشاركة
لا هي صدقة مستحبة واسأل هل دفها للفقراء افضل ام للمساجد ؟
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

صناديق المساجد علي قدر علمي

لها اختصاصين

الاول كل الترميمات او المستلزمات الخاصة للمسجد

مثل اصلاح الكهرباء او اصلاح دورات المياه و غيرها

و الاختصاص الاخر للزكاة

و اظن ان الجمعيات الخيرية المشهورة بالنزاهه

ح تكون افضل الاختيارات ان كان القصد هم الفقراء

و اني اري ان افضل اختيار هو البحث عن الفقراء

ووصول الصدقة ب انفسنا لهم

و هذا طبعا علي قدر الاستطاعة

حتي نخرج من الشك و الريبة الي اليقين










آخر تعديل *عبدالرحمن* 2020-12-06 في 17:07.
رد مع اقتباس
قديم 2020-12-06, 17:14   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

و اختيارتي السابقة عن تجربة

مثلا عندنا في مصر جميعية خيرية اسمها الرسالة

توفر وسائل الاتصال المباشرة للفقراء

و توفر العناوين الخاصة بهم و تترك لنا

البجث و التاكيد عنهم بالوسائل المتاحة

و هذا ان وجد عندكم فهو الافضل








رد مع اقتباس
قديم 2020-12-06, 17:58   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
❣سڪڕ❣
الـرُّوحُ المَـرِحَـــة
 
الصورة الرمزية ❣سڪڕ❣
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

و اختيارتي السابقة عن تجربة

مثلا عندنا في مصر جميعية خيرية اسمها الرسالة

توفر وسائل الاتصال المباشرة للفقراء

و توفر العناوين الخاصة بهم و تترك لنا

البجث و التاكيد عنهم بالوسائل المتاحة

و هذا ان وجد عندكم فهو الافضل

ااا تمام فهمت الان بوركت استاذي انت وكل اخواننا في مصر الشقيقة








رد مع اقتباس
قديم 2020-12-09, 05:33   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ❣سڪڕ❣ مشاهدة المشاركة

ااا تمام فهمت الان بوركت استاذي انت وكل اخواننا في مصر الشقيقة

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

بارك الله فيكِ








رد مع اقتباس
قديم 2020-12-21, 19:05   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
❣سڪڕ❣
الـرُّوحُ المَـرِحَـــة
 
الصورة الرمزية ❣سڪڕ❣
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

سلا م عليكم استاذي
اريد ان اسأل عن معنى الطَّيرة في ديننا ؟
واريد ايضا امثلة عنها نفعلها في يومياتنا يعني كيف تكون ؟
اشكرك مسبقا استاذي ...








رد مع اقتباس
قديم 2020-12-22, 06:06   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ❣سڪڕ❣ مشاهدة المشاركة
سلا م عليكم استاذي
اريد ان اسأل عن معنى الطَّيرة في ديننا ؟
واريد ايضا امثلة عنها نفعلها في يومياتنا يعني كيف تكون ؟
اشكرك مسبقا استاذي ...

عليكم السلام ورحمة الله و بركاته

فالطيرة مأخوذة من التطير وهو التشاؤم

قال في حاشية العدوي: الطيرة مأخوذة من الطيران

لأن الإنسان يتطاير بما يتشاءم به

وأصله أنهم كانوا في الجاهلية

إذا خرج أحدهم لحاجة فإن رأى الطير طار عن يمينه

هنئ به واستمر، وإن طار عن يساره تشاءم به ورجع

وربما هيج الطير ليطير

فيعتمدوا ذلك ويصح معهم في الغالب تزيين الشيطان لهم...


فقد روى البخاري (5776) ومسلم (2224)

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال:

"َ لا عَدْوَى وَلا طِيَرَةَ وَيُعْجِبُنِي الْفَأْلُ

قَالُوا وَمَا الْفَأْلُ قَالَ كَلِمَةٌ طَيِّبَةٌ " .


وروى أحمد (4194) وأبو داود (3910)

والترمذي (1614) وابن ماجه (3538)


عن عبد الله بن مسعود قال

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" الطِيَرة شرك "

وصححه الألباني في صحيح أبي داود.


وروى أحمد (7045)

والطبراني عن عبد الله بن عمرو قال

: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" من ردته الطِيَرة من حاجة فقد أشرك"

قالوا يا رسول الله ما كفارة ذلك ؟

قال : " أن يقول أحدهم :

اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك"


[ حسنه الأرنؤوط وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 6264 ].

وروى الطبراني في الكبير عن عمران بن حصين

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

"ليس منا من تطيَّر و لا من تُطُيِّر له

أو تكهَّن أو تُكُهِّن له أو سحَر أو سُحِر له "


وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 5435

قال النووي رحمه الله

( والتطير : التشاؤم ، وأصله الشيء المكروه

من قول أو فعل أو مرئي وكانوا … ينفِّرون ـ

أي يهيِّجون ـ الظباء والطيور

فإن أخذت ذات اليمين تبركوا به ومضوا في سفرهم وحوائجهم

وان أخذت ذات الشمال رجعوا عن سفرهم وحاجتهم وتشاءموا بها

فكانت تصدهم في كثير من الأوقات عن مصالحهم

فنفى الشرع ذلك وأبطله ونهي عنه

وأخبر أنه ليس له تأثير بنفع ولا ضر فهذا معنى

قوله صلى الله عليه وسلم "لاطِيَرة "

وفى حديث آخر "الطِيَرة شرك" أي اعتقاد أنها تنفع

أو تضر إذا عملوا بمقتضاها معتقدين تأثيرها فهو شرك

لأنهم جعلوا لها أثرا في الفعل والإيجاد .

وأما الفأل فقد فسره النبي صلى الله عليه وسلم

بالكلمة الصالحة والحسنة والطيبة .

قال العلماء : يكون الفأل فيما يسر وفيما يسوء

والغالب في السرور

والطِيَرة لا تكون إلا فيما يسوء .

قالوا : وقد يستعمل مجازا في السرور … .

قال العلماء: وإنما أحب الفأل

لأن الإنسان إذا أمَّل فائدة الله تعالى وفضله

عند سبب قوي أو ضعيف فهو على خير في الحال

وإن غلِط في جهة الرجاء فالرجاء له خير

وأما إذا قطع رجاءه وأمله من الله تعالى فان ذلك شر له


والطِيَرة فيها سوء الظن وتوقع البلاء

. ومن أمثال التفاؤل أن يكون له مريض فيتفاءل بما يسمعه

فيسمع من يقول: يا سالم

أو يكون طالب حاجة فيسمع من يقول : يا واجد

فيقع في قلبه رجاء البرء أو الوجدان والله أعلم )


شرح مسلم رقم 2224

وقال الشيخ العثيمين رحمه الله

( وإذا ألقى المسلم باله لهذه الأمور

فلا يخلو من حالين :

الأولى أن يستجيب لها فيقدم أو يحجم

فيكون حينئذ قد علَّق أفعاله بما لا حقيقة له .

الثانية أن لا يستجيب ، بأن يقدم ولا يبالي

لكن يبقى في نفسه شيء من الهم أو الغم

وهذا وإن كان أهون من الأول

إلا أنه يجب عليه ألا يستجيب لداعي هذه الأمور مطلقا

وأن يكون معتمدا على الله عز وجل )


مجموع الفتاوى2/113 .

الحلاصة

أنه لا يجوز التشاؤم بشيء

وأن من قرأ أو سمع فتشاءم

فقد وقع في التطير المذموم

وكفارته – كما مضى في الحديث – أن يقول :

اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك .








رد مع اقتباس
قديم 2020-12-24, 14:40   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
❣سڪڕ❣
الـرُّوحُ المَـرِحَـــة
 
الصورة الرمزية ❣سڪڕ❣
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة


عليكم السلام ورحمة الله و بركاته

فالطيرة مأخوذة من التطير وهو التشاؤم

قال في حاشية العدوي: الطيرة مأخوذة من الطيران

لأن الإنسان يتطاير بما يتشاءم به

وأصله أنهم كانوا في الجاهلية

إذا خرج أحدهم لحاجة فإن رأى الطير طار عن يمينه

هنئ به واستمر، وإن طار عن يساره تشاءم به ورجع

وربما هيج الطير ليطير

فيعتمدوا ذلك ويصح معهم في الغالب تزيين الشيطان لهم...


فقد روى البخاري (5776) ومسلم (2224)

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال:

"َ لا عَدْوَى وَلا طِيَرَةَ وَيُعْجِبُنِي الْفَأْلُ

قَالُوا وَمَا الْفَأْلُ قَالَ كَلِمَةٌ طَيِّبَةٌ " .


وروى أحمد (4194) وأبو داود (3910)

والترمذي (1614) وابن ماجه (3538)


عن عبد الله بن مسعود قال

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" الطِيَرة شرك "

وصححه الألباني في صحيح أبي داود.


وروى أحمد (7045)

والطبراني عن عبد الله بن عمرو قال

: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" من ردته الطِيَرة من حاجة فقد أشرك"

قالوا يا رسول الله ما كفارة ذلك ؟

قال : " أن يقول أحدهم :

اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك"


[ حسنه الأرنؤوط وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 6264 ].

وروى الطبراني في الكبير عن عمران بن حصين

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

"ليس منا من تطيَّر و لا من تُطُيِّر له

أو تكهَّن أو تُكُهِّن له أو سحَر أو سُحِر له "


وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 5435

قال النووي رحمه الله

( والتطير : التشاؤم ، وأصله الشيء المكروه

من قول أو فعل أو مرئي وكانوا … ينفِّرون ـ

أي يهيِّجون ـ الظباء والطيور

فإن أخذت ذات اليمين تبركوا به ومضوا في سفرهم وحوائجهم

وان أخذت ذات الشمال رجعوا عن سفرهم وحاجتهم وتشاءموا بها

فكانت تصدهم في كثير من الأوقات عن مصالحهم

فنفى الشرع ذلك وأبطله ونهي عنه

وأخبر أنه ليس له تأثير بنفع ولا ضر فهذا معنى

قوله صلى الله عليه وسلم "لاطِيَرة "

وفى حديث آخر "الطِيَرة شرك" أي اعتقاد أنها تنفع

أو تضر إذا عملوا بمقتضاها معتقدين تأثيرها فهو شرك

لأنهم جعلوا لها أثرا في الفعل والإيجاد .

وأما الفأل فقد فسره النبي صلى الله عليه وسلم

بالكلمة الصالحة والحسنة والطيبة .

قال العلماء : يكون الفأل فيما يسر وفيما يسوء

والغالب في السرور

والطِيَرة لا تكون إلا فيما يسوء .

قالوا : وقد يستعمل مجازا في السرور … .

قال العلماء: وإنما أحب الفأل

لأن الإنسان إذا أمَّل فائدة الله تعالى وفضله

عند سبب قوي أو ضعيف فهو على خير في الحال

وإن غلِط في جهة الرجاء فالرجاء له خير

وأما إذا قطع رجاءه وأمله من الله تعالى فان ذلك شر له


والطِيَرة فيها سوء الظن وتوقع البلاء

. ومن أمثال التفاؤل أن يكون له مريض فيتفاءل بما يسمعه

فيسمع من يقول: يا سالم

أو يكون طالب حاجة فيسمع من يقول : يا واجد

فيقع في قلبه رجاء البرء أو الوجدان والله أعلم )


شرح مسلم رقم 2224

وقال الشيخ العثيمين رحمه الله

( وإذا ألقى المسلم باله لهذه الأمور

فلا يخلو من حالين :

الأولى أن يستجيب لها فيقدم أو يحجم

فيكون حينئذ قد علَّق أفعاله بما لا حقيقة له .

الثانية أن لا يستجيب ، بأن يقدم ولا يبالي

لكن يبقى في نفسه شيء من الهم أو الغم

وهذا وإن كان أهون من الأول

إلا أنه يجب عليه ألا يستجيب لداعي هذه الأمور مطلقا

وأن يكون معتمدا على الله عز وجل )


مجموع الفتاوى2/113 .

الحلاصة

أنه لا يجوز التشاؤم بشيء

وأن من قرأ أو سمع فتشاءم

فقد وقع في التطير المذموم

وكفارته – كما مضى في الحديث – أن يقول :

اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك .

بارك الرحمان فيك استاذي ...








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 08:47

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc