طلب موضوع : تقاليد وهران - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجزائر > منتدى الثقافــة المحلية

منتدى الثقافــة المحلية يعتني بالثقافة المحلية...من تعريف بالعادات و التقاليد، ، و كذا التراث المحلي من حلي، و لباس، و مأكولات ......


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

طلب موضوع : تقاليد وهران

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2010-12-07, 13:32   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
A.maroua15
عضو مبـدع
 
الصورة الرمزية A.maroua15
 

 

 
إحصائية العضو










B8 طلب موضوع : تقاليد وهران

السلام عليكم عام سعيد ان شاء الله . يا اعضاء انا مستعجلة في هادا الطلب انا اريد عادات وتقاليد مدينة وهران اين ابحث لا اجد اروجو ان تفيدوني بليييييز







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2010-12-07, 14:52   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
A.maroua15
عضو مبـدع
 
الصورة الرمزية A.maroua15
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

لا احد يساعدني؟







رد مع اقتباس
قديم 2010-12-08, 12:57   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
A.maroua15
عضو مبـدع
 
الصورة الرمزية A.maroua15
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بليز يا اعضاء







رد مع اقتباس
قديم 2010-12-08, 13:40   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ابتهال 33
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية ابتهال 33
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

إن البلوزة الوهرانية هي عبارة عن قماش يخاط به الثوب ويضاف إليه الصدر وهناك عدّة أنواع منه ما هو مطرّز، ومنه ما هو مزيّن بالأحجار الملّونة (strass) والذي يعتبر أغلى الأنواع في مجال الأقمشة، وعلى حسب الصدر يضاف الى هذا القماش الأكمام، وهناك منها ما يضاف إليه الحزام الذي في الكثير من الأحيان يكون يشبه شكل الصدر والأكمام وهناك من النسوة من تفضلن أن تلبسنّ معه حزام ذو لون ذهبي أو فضي وتحت هذا الثوب تلبس المرأة لباسا آخر خفيف يطلق عليه في العامية إسم »الجلطيطة« والتي تكون من نفس لون القماش تقريبا، علما أن هذا اللباس يختلف حسب نوع القماش وحسب طريقة الفصالة، وتطريز الصدر والأكمام.

ولاتزال البلوزة الوهرانية تعرف رواجا في السوق والمحلاّت الموزعة على مستوى تراب ولاية وهران اذ وبالرغم من مرور السنوات والأعوام، بقيت المرأة الوهرانية خاصة والتي تقطن بالولايات المجاورة عامة كغليزان، سيدي بلعباس، عين تموشنت، مستغانم، معسكر تعطي لهذه البذلة الأهمية التي تستحقها، لاسيما وأنّ هذه الأخيرة تترجم عادات وتقاليد هذه الجهة الغربية من الوطن، علما بأنه ولكل ولاية عاداتها الخاصة التي تتشبث بها، سواءا تعلق الأمر بمجال الصناعات التقليدية المتمثلة في زراعة الحلي، الزرابي، أو الأواني الفخارية فضلا عن الألبسة.

إن البلوزة الوهرانية وبالرغم من منافسة بذلات أخرى لها في السرق إلا أنها لم تتزعزع من مكانتها، بل بالعكس راحت تتبع كل أنواع الموضة التي تخضع لها البذلات الأخرى كالقفطان المغربي، هذا الأخير الذي يعرف رواجا كبيرا بين النساء الوهرانيات لا سيما العرائس منهن، اللواتي أعطين لهذا اللباس جانبا من الإهتمام والضرورة، خصوصا وأنه أضحى يعرف تغييرات موسمية متتالية، وهو نفس الأمر الذي تشهده البلوزة الوهرانية التي تغيرت في شكلها وخضعت لكل أنواع الموضة، فتغيرت تصاميمها سواء من الخلف أو من الأمام.


لكل النساء والأعمار

لكن الأمر الملاحظ أنه ومنذ حوالي 4 أو 5 سنوات كانت العرائس وحدهن اللواتي تخطن البلوزة في جهازهن العرائسي، بينما ترتدي المدعوات أثناء حفل الزفاف بذلات أخرى يطلق عليها في عاميتنا " البدعية القيمة" وهي خاصة بالمناسبات فقط، ولكن اليوم تغيرت الأمور وعاد الإهتمام مجددا من طرف النساء الأخريات، ومهما إختلفت أعمارهن، كون "البلوزة" تعطي ميزة خاصة للمرأة التي ترتديها، مهما كان شكلها ونوع خياطتها وتصميمها وكذا قماشها، علما أن القماش يلعب دورا كبيرا في جمالية البلوزة الوهرانية، إذ هناك أنواع من الأقمشة القديمة التي تم إستخدامها لسنوات طويلة، وأعيد إستغلالها من جديد بعودة "البلوزة" إلى الوجود مجددا وتتمثل هذه الأنواع في "لادانتيل"، "الترصيع"، "لاڤيبير" و"الساري" بحيث يطلق على كل بذلة أو بالأحرى "بلوزة" اسم القماش الذي أخيطت به مثلا كأن يقال "بلوزة لادانتيل" أو "بلوزة الترصيع"... إلى غير ذلك من أصناف الأقمشة الأخرى .

هذا من جهة ومن جهة أخرى، تجدر الإشارة إلى أن خياطة "البلوزة الوهرانية" وتصميمها لا يقتصر على عمل النساء فقط، وإنما حتى الرجال أضحوا يتفننون في تصميم هذه البذلة، والتي إنتشرت محلاتها كالفطريات بشوارع وأزقة الولاية، فهناك من يعمل على خياطتها داخل محله، وهناك من يبيعها جاهزة، وهناك من يقوم بإستئجارها، وللإشارة أن كل بذلة أو بالأحرى كل "بلوزة" تختلف أثمانها بإختلاف نوعية القماش وكيفية التصميم.


...ضرورة في حفل الزفاف

إذ ومن خلال جولة إستطلاعية قمنا بها إلى سوق المدينة الجديدة وبالضبط إلى محلات خياطة وبيع البلوزة الوهرانية لاحظنا توافد عدد كبير من النساء على هاته الفضاءات، لا سيما منهن المقبلات على الزواج هؤلاء اللواتي أذهلتهن الموضة التي أضحى يخلقها المصممون في مجال خياطة البلوزة الوهرانية.

وفي ذات السياق أبرز أحد المصممين أنه يتبع الموضة وكذا يستخدم في عمله الأقمشة المطلوبة في السوق، ناهيك عن الألوان المثيرة، إذ تراوحت أسعار البلوزة الوهرانية ما بين 15 ألف دينار و24 ألف دينار جزائري، لتختلف أسعار الأقمشة ما بين 3 آلاف دينار و4 آلاف دينار للبذلة، إذ تباع أقمشة هذا الثوب بمعيار "البلوزة"، هذا وقد لاحظنا أن هناك بعض الأقمشة التي تلامس أسعارها السقف وتراوح ثمن أحد الأقمشة 15 ألف دينار جزائري، فيما توجد أقمشة أخرى تفوق أسعارها 20 ألف دينار جزائري، هذا عن القماش، أما عن ثمن الخياطة والتصميم فهو الآخر يختلف من شكل إلى آخر إذ يتراوح ما بين 6 آلاف دينار و140 آلاف دينارجزائري.

وبالتالي تبقى البلوزة الوهرانية هي البذلة المعبرة عن عادات وتقاليد ولاية وهران بالرغم من الإعتماد على الألبسة الخاصة ببلدان أخرى، كاللباس الهندي والمغربي، ويكمن هذا الإهتمام بالبلوزة الوهرانية، في كون كل عروس وهرانية خاصة وجزائرية عامة تتميز ليلة زفافها، إذ أنها ترتدي من حين لآخر حلة جديدة لتكون أكثر جمالا، مما سبق ليصبح العرس بمثابة عرض للأزياءو تقوم فيه العروس بإبهار الحاضرين بأجمل وأرقى أنواع الثياب، إذ يوجد في عادات العروس شيء يطلق عليه اسم التصديرة، وهو عبارة عن إرتداء ملابس تقليدية والتي تتنوع بتنوع الموروث الثقافي لكل منطقة بالجزائر، بحيث تقوم العروس الوهرانية بشراء ملابس مختلفة جاهزة تباع بمحلات خاصة باللباس التقليدي أو شراء أقمشة وتقوم بخياطتها عند مصممين مختصين.

إذن فالبلوزة الوهرانية لا تزال باقية بأغلب مدن الغرب الجزائري، لا سيما ولاية وهران التي أخذت هذه البذلة إسمها.







رد مع اقتباس
قديم 2010-12-08, 13:50   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ابتهال 33
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية ابتهال 33
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

تتميز كثيرا يوميات الصائم في رمضان عن غيرها من الأيام العادية فهي أكثر مشقّة بالنسبة لأرباب العائلات في هذا الزمن الذي بات كل شيء فيه بثمن، والمسكين يفكر دائما كيف يمضي يومه وبماذا يستقبل الغد المجهول في الوقت ذاته يستمتع آخرون بميزة أيام وليالي رمضان ويعيشون أوقاتا خاصة جدا في رحاب الشهر الكريم وبين طبقة وأخرى قصص تُحْكَى تصف حال الصائم والصائم والفرق بينهما كبير جدا.
ولليوم الأول من رمضان خصوصية لدى كل مسلم صائم وفي وهران ما يميز أكثر هذا اليوم فهي من الساعات الأولى للصباح تظهر بوجه جديد غير مألوف وقد يتساءل الكثيرين عما تغير في الباهية وفي الوا قع هي كما هي ولكن هناك بعض اللمسات والحركات والحضور المكثّف للمواطنين يغيب عن نهار وهران والميزة التي تجعل رمضان هذه السنة أكثر تجدّدا هو تصادفه مع فصل الصيف وأيام العطل ولعل ذلك ما سيعطيه نكهة جديدة بعض الشيء سنكتشفها بعد مضي بضع أيام من الصيام، ونخص بالحديث في هذه الأسطر برنامج الصائم في اليوم الأول من رمضان وكيف حضر لإستقبال هذا الضيف العزيز هي نماذج من وهران قد تكون شاملة لأن العادات نفسها التي تجمع أهل الباهية والجزائر عموما.
التحضير قبل أسبوع
قبل أسبوع من اليوم إنطلقت كل العائلات الوهرانية على غرارها في الولايات الجزائرية الأخرى في التحضير لقدوم الضيف الكريم والعزيز والعملية باتت من العادات المؤكدة لدى العائلات الجزائرية والبداية تكون بشن حملة واسعة لتنظيف المنزل بغسل الجدران أو دهنها وتنظيف الأثاث والإهتمام أكثر بالمطبخ وتلبية كل حاجاته وسد النقائص أو تحقيق الفائض فالبعض يضعون ميزانية خاصة وكأنهم يدخلون منازلهم لأول مرة، قد تكون هذه التقاليد مكلفة وتحمل تفاصيل ثانوية غير ضرورية ولكن العائلة الجزائرية متمكسة بها كل التمسك وإلا لن تشعر برمضان.
المدينة الجديدة الملجأ الأكيد
لا يمكن للمرأة الوهرانية أن تتخلى عن عملية التسوق قبيل رمضان على الأقل 4 مرات في آخر أسبوع من شعبان رغم أن العديد من السيدات يظهرن إستياءهن من الغلاء إلا أنهن يشترين كل شيء وأي شيء، والبداية تكون بالأواني فالعادة تقتضي أن يستقبل الضيف كل سنة بأواني منزلية جديدة والمرحلة الثانية من التسوّق إلى المدينة الجديدة لشراء الخضر والفواكه وبعض المواد الغذائية التي تستلزم المطبخ في رمضان، ومرحلة موالية تخصص لشراء كل أنواع التوابل والأعشاب التي تضاف إلى طبق »الحريرة« الشهير بوهران، أما عن آخر مرحلة فتخصص لآخر نظرة حول السوق وجديده وتارمومتر الأسعار والإنتهاء من بعض الرتوشات الخفيفة وهكذا حتى لا ينقص شيء في اليوم الأول فقط.
جولة في السوق كل صباح
لأن الصدفة جمعت بين الصيف ورمضان وكذا العطلة بالنسبة لكثير من العمال والموظفين فإن وجهة الصائم في صباح رمضان معلومة فدوره طيلة الشهر واضح وعليه أن يؤديه على أكمل وجه يحمل قفته ويتجول في السوق وعليه أيضا أن يحترم قائمة المشتريات ويلبي جميع الطلبات، وهنا يبدأ مؤشر الإنزعاج والنرفزة في الإرتفاع لأن السوق مصدر إزعاج كبير لدى أرباب العائلات خاصة في رمضان أمام إضطراب تارمومتر الأسعار فكل يوم يظهر سعر جديد وكلها أسعار مرتفعة والإنخفاض غير متوقع المهم أن يلتزم ويوفق بين مشترياته وبين الميزانية.
العودة بعد التعب
الرجوع من السوق عادة ما يكون في حدود منتصف النهار إلى الواحدة ويصل المتسوّق هالكا جسديا ومعنويا فكثرة التنقل مع الحرّ الشديد إضافة إلى الغلاء وعودة الجيوب خاوية على عروشها وأكثر من ذلك العودة بالقفة شبه فارغة أسباب كثيرة تعكّر مزاج الصائم الذي يسرع من أجل الهروب من زحمة السوق وفوضاها وقضاء بضع ساعات في التسوّق أشبه بساعات العمل المتواصلة ولكن بدون أجر وبعد الزوال يفضل الكثيرين الإستمتاع بالقيلولة والإرتياح بعدها تنطلق السيدات في برنامج الأشغال الشاقة داخل المطبخ مع الحرص الشديد على الإلتزام بالعادات والتقاليد وهنا يخلو المطبخ من كل شيء ليُضرب موعد آخر مع السوق.
عند الإفطار.. يلتئم الشمل
تلك هي إحدى أسرار عظمة رمضان فهو الشهر الوحيد الذي يجتمع فيه أفراد كل الأسرة لتناول الفطور في موعد واحد، وهو مشهد رائع يعطي نكهة وذوقا آخر للحياة، ولعل تلك هي أروع لحظات هذا الشهر الكريم فهو الوحيد الذي يلم الشمل ويوطد العلاقات وصور الألفة بين الناس ويخرج الصائم من رتابة الأيام العادية ليضعه في فسحة للراحة والفرحة المضاعفة، وتحافظ العائلة الوهرانية على هذه الصورة الرائعة في رمضان لنصنع منها أجواء حميمية أكثر تميزا لن نراها في في غير رمضان، ولحظة الإلتفاف حول المائدة ينسى الصائم كل ما عكّر وشغل يومه ويركز كل التركيز على تلك الأوقات التي تبعث فيه شعورا متواصلا بالفرحة.
يوم آخر بعد التراويح
بعد الإنتهاء من صلاة التراويح تضيء شمس الليل سماء وهران وتزيد الحركة التي انطلقت بعد الدقائق الأولى بعد الإفطار وتختلف وجهة العائلات فمنهم من يقصدون الأقارب والأحباب ليوطدوا صلة الرحم وقضاء سهرات عائلية، ومنهم من يفضل التجوّل في شوارع المدينة التي ترتدي حلة رائعة تبهر الناظرين ويحلو السهر مع اجتماع الصيف برمضان وتزيد الأجواء تألقا وتكون أولى الشهر الكريم مناسبة للخروج والإستمتاع في فضاءات مختلفة من أجل تلطيف أجواء الحر وإحياء ليالي رمضان، وهناك برامج فنية تضمن الفرجة والمتعة لعشاق الفن الرابع حيث تكون وجهة البعض إلى مسرح علولة الذي يقدم عروضا مسرحية طيلة ليالي رمضان فضلا على عروض فنية أخرى فالحركة والنشاط لا يسمح بالنوم في رمضان.
العادات والتقاليد سيدة الموقف
ربما قد تتجاهل العائلات الوهرانية بعض العادات والمعتقدات والتقاليد في الأيام العادية تحرص على تطبيقها في شهر البركة لأنها تصنع ذوقا خاصا جدّا يميز رمضان عن الشهور الأخرى، وثرية جدّا عاداتنا التي تبدأ بالأطباق التقليدية التي لا يمكن أن تتخلى عنها المرأة الوهرانية ولا يمكن أن تغيب من على مائدة الإفطار وتعتبر »الحريرة« الطبق الشهير بوهران بولايات الغرب الجزائري وهي إحدى أهم المأكولات الضرورية طيلة الشهر الكريم، هذا إلى تقاليد أخرى تتعلق باستقبال اليوم الأول والثاني لرمضان.
الصائم لأول مرة.. أمير السهرة
وتولي العائلة الوهرانية إهتماما كبيرا للطفل الذي يصوم لأول مرة وعادة ما يكون ذلك في اليوم الأول لرمضان ويعتبر ذلك حدثا هاما جدا ويخصّص له إحتفال بهيج، وفرحة لا توصف لأن الطفل خاض لأول مرة في حياته تجربة الصيام، وعند الإفطار يلبس الطفل أجمل لباس تقليدي لديه ويوضع له خاتم داخل كأس من الحليب وقد تربط له الحناء أيضا، ويلتف حوله كل أفراد العائلة إلى جانب أصدقائه الصغار، كلها مقتطفات عن عادات وتقاليد متوارثة عن الأجداد، لا تزال الأجيال تحافظ عليها لتظهر بقوة في رمضان شهر التواصل والبركة وأجندة العادات منوّعة وثرية جدا، ما ذكرناه شيء قليل وسيكون لنا الكثير من الحديث حولها في أعداد لاحقة خلال أيام هذا الشهر العظيم.







رد مع اقتباس
قديم 2010-12-08, 14:34   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
A.maroua15
عضو مبـدع
 
الصورة الرمزية A.maroua15
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

يعطيك الصحة اختي مننساش خيرك لكن ادا تقدري انا احتاجهم على شكل عناصر فقط مختصرة







رد مع اقتباس
قديم 2010-12-08, 18:32   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ابتهال 33
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية ابتهال 33
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا واجبي
ان شاء الله احاول ابحث عن امور اخرى
لكن اتردين ان اكتب لك مع سبق باختصار او ان ابحث عن امور اخرى واكتبها لك في شكل نقاط
رغم اني من ولاية مستغانم وسابحث لك عن ذلك ان شاء الرحمن
تحياتي







رد مع اقتباس
قديم 2010-12-08, 20:11   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
A.maroua15
عضو مبـدع
 
الصورة الرمزية A.maroua15
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

انا اريدها على شكل نقاط و شكرا لك جزاء الله جنته الفردوس







رد مع اقتباس
قديم 2010-12-10, 11:10   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
A.maroua15
عضو مبـدع
 
الصورة الرمزية A.maroua15
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بليزززززززززززززززززز







رد مع اقتباس
قديم 2019-01-21, 15:35   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عادل7
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية عادل7
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

شكراااااااااااااااااااااااااا







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تقاليد, وهران

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 00:45

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc