موضوع مميز نورية بن غبريط رمعون وزيرة التربية الوطنية - الصفحة 43 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات إنشغالات الأسرة التربوية > منتدى الانشغالات النقابية واقوال الصحف


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

نورية بن غبريط رمعون وزيرة التربية الوطنية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-05-25, 00:31   رقم المشاركة : 631
معلومات العضو
بلقاسم 1472
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

اللهم ارأف بالجزائر وشعبها






 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2014-05-25, 16:19   رقم المشاركة : 632
معلومات العضو
razik
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية razik
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

يا جماعة حنا مانعرفوش خير من السلطة التي عينتها نحن لدينا مخابرات و drs غير ذلك فان كان كما تقولون فالوضع خطير جدا ليس فيها فقط ....بل في المسؤولين الدين يحكموننا.... لنقول في الأخير نحن دولة لها تبعيات كاملة للغربيين الذين تحت سيطرت اليهود بما فيهم أمريكا بطبع الحال....لذا نقول أننا لسنا بعد أحرار و لم نتحرر بعد فوجب لنا.......عند توفر المؤهلات طبعا و الايمان القوي بالله عز و جل و هذا ما نفتقده للأسف







رد مع اقتباس
قديم 2014-05-31, 20:22   رقم المشاركة : 633
معلومات العضو
DUTCH
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية DUTCH
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

ان شاء الله تكون خير على البلاد ونحن نتفاءل بذلك لعله يتحقق







رد مع اقتباس
قديم 2014-06-01, 22:20   رقم المشاركة : 634
معلومات العضو
Magik22
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته؛
حسب هذا المقال للأستاذ محمد الهادي الحسني (مع التوثيق المعهود عند اﻷستاذ)، فإن جدّ الوزيرة الذي افتخرت به -يُزعم أنه ساعد في بناء مسجد باريس سنة 1920- أثناء دفاعها عن (عروبتها وأمازيغيتها وإسلامها) هو حسب رأيي أقلّ شأناً من اليهودي لأنّه خائن وعميل لفرنسا وساعد في احتلال المغرب الشقيق وإسقاط الدولة العثمانية وحارب جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ...
أنظر الرابط التالي:

حسب رأيي، الوزيرة لا تحمل وزر آبائها بل تُسأل عن أعمالها، لكن عامل الثقة تبخّر، خاصة عندما يتعلق الأمر بتربية أبنائنا.
أسأل الإخوة الكرام، خاصة أهل التربية، أن يضعوا أعمال الوزيرة تحت المجهر، لأنكم في الواجهة وأنتم أعلم بما يحدث في الميدان، ولا تتكلوا على غالبية المجتمع ﻷنه لﻷسف الشديد ينام على أذنيه ويجري وراء الخبزة ...
أسألكم، بالله، أن تكونوا على قدر المسؤولية ﻷنها كبيرة وشاقة، وأبناؤنا أمانة في أعناقكم.
assala-dz.net/ar/?p=2500
السلام عليكم.






آخر تعديل Magik22 2014-06-01 في 22:24.
رد مع اقتباس
قديم 2014-06-09, 18:58   رقم المشاركة : 635
معلومات العضو
بلقاسم 1472
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة magik22 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته؛
حسب هذا المقال للأستاذ محمد الهادي الحسني (مع التوثيق المعهود عند اﻷستاذ)، فإن جدّ الوزيرة الذي افتخرت به -يُزعم أنه ساعد في بناء مسجد باريس سنة 1920- أثناء دفاعها عن (عروبتها وأمازيغيتها وإسلامها) هو حسب رأيي أقلّ شأناً من اليهودي لأنّه خائن وعميل لفرنسا وساعد في احتلال المغرب الشقيق وإسقاط الدولة العثمانية وحارب جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ...
أنظر الرابط التالي:

حسب رأيي، الوزيرة لا تحمل وزر آبائها بل تُسأل عن أعمالها، لكن عامل الثقة تبخّر، خاصة عندما يتعلق الأمر بتربية أبنائنا.
أسأل الإخوة الكرام، خاصة أهل التربية، أن يضعوا أعمال الوزيرة تحت المجهر، لأنكم في الواجهة وأنتم أعلم بما يحدث في الميدان، ولا تتكلوا على غالبية المجتمع ﻷنه لﻷسف الشديد ينام على أذنيه ويجري وراء الخبزة ...
أسألكم، بالله، أن تكونوا على قدر المسؤولية ﻷنها كبيرة وشاقة، وأبناؤنا أمانة في أعناقكم.
assala-dz.net/ar/?p=2500
السلام عليكم.
كلام كبير لا ينطلق إلا من روح كبيرة، متشعبة بالقيم النبيلة، تحس بانطلاقتها السامقة نحو العلى دون أن تراها، لكن يا أخي العزيز لقد وضعت الأصبع على الجرح، لأنه لو كانت لنا نخبة على قدر كبير من الوعي والإلمام بالمناهج وأوصولها الفلسفية ومدارسها التطبيقية، مثل هاته المدرسة البراغماتية الديوية التي يريد لنا سياسيونا أن نلتحق بها، لتنشئ لنا الإنسان الليبرالي المتحرر، السائر نحو الحريات الفردية، المعلي من شأنها، وصاحب الرأي الحر، أي، إنسان يحقق اكتشاف ذاته ومن ثم يحقق تحررها، يعي ماضيه وينطلق نحو مستقبله، إنسان مسيطر على الطبيعة ومسخرا إياها لرغباته، إنسان يعيش لدنياه وفقط، وأما أموره الوجدانية فأمرها إليه إن شاء تعبّد وإن شاء تزهّد، ويأتوك بدليل مجزوء، على طريقة استدلال "ويل للمصلين"، بأن الله خيّر الناس بقوله:"فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ"، ويتناسى هؤلاء خبثا ولؤما السياق العام للخطاب القرآني، ويحذفون أولها ويجتزئون آخرها، حتى يمررون السم في العسل، "وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا"، إنهم يتلاعبون بالعقول، ولو وجدت النخبة فعلا للقيت هذه المخططات مقاومة، لكنه وللأسف، حينما ترى بعض المعلمين والأساتذة يخشون بعض المفتشين وبعض الإداريين، بل يتصنعون لهم الحب والمعرفة والتقدير رهبة ورغبة، بل وتجد أحيانا من يتزلف لهم قربة وودا، ويتفاخر بالوهم، ومنهم من تجده لا هم له سوى الزيادات والقروض والسيارات وارتياد موائد الترسيم، ولا كلام يعلو على كلام السيد الهمام، ومن زار وماذا فعل، وماذا يحب وماذا يريد، ومالذي يتعشقه وما الذي يمقته، باتت النخبة تسيّر أنبلَ مهنةٍ بمعرفة مزاج المسؤول، ولكل مزاج لباس وتصنع، فأين بربك تكون المسؤولية والأمانة.
والصراع قديم، وقد تجلى أكثر في الانقلاب المشؤوم الذي تم على الوزير علي بن محمد في بداية التسعينيات حينما تم تسريب أسئلة البكالوريا، لإحراج الوزير، ثم تطور الأمر بالهجوم على بيته في غيابه وسرقته، ومن يومها بان الصراع بين دعاة مدرسة أصيلة تعيش العصر غير متنكرة للماضي التليد، عمادها اللغة العربية الشريفة، لغة محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام، ولغة القرآن الكريم، ولغة أكثر من مائتي مليون عربي من بني قحطان وبني عدنان، وبين دعاة مدرسة غربية لا ترى في الماضي العربي والجزائري بالخصوص سوى الجهالة والبؤس والتقوقع والرجوع إلى الخلف، والعماد في هذا هو اللغة الفرنسية، لغة موليير وفولتير وماسو وبيجو وغيرهم من الجلادين، لغة العلم والحضارة والتنوير.
ويوم يتغير الحال يمكنك المرهنة على المراقبة، ويمكنك استشعار مسؤولية المربين وكل من دخل في مسماهم.
نسأل الله أن يبرم الخير لهذه الأمة
وتحياتي








رد مع اقتباس
قديم 2018-02-25, 22:07   رقم المشاركة : 636
معلومات العضو
beautifulmin85
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

يا ترى الذين كانوا يطبلون لبن غبريط أو يقولون ننتظر منها خيرا

هل وجدتم خيركم الذي كنتم تمنوننا به بعد مرور هاته السنين ووصول حال التربية لما وصلت اليه اليوم ؟؟؟







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
"الجنرال", ................., ل......., للتربية, للغالي, للوزيرة, لالا, لالة, ماذا, لتصويت, أحمد, مخاطر, anathème, مشاكل, أعضاء, مفاتيح, مهمة, أندلسي, أندلسيون, لنجاح, لودر, لنورية, موقوتة, أطرحها, مقال, المدرسة, الأسرة, الله, المهام, الامتحانات, الاخير, الاجنبية, الانباف, التأجيل, البيئة, التربية, التربية....., التربية:, التربوية....!!, البكالوريا, الجمهورية, الجديد, الجديدة, الحسني, الدول, الجنرال, الحكومة, الرسمية, الساحة, السبب, الصدمة, الصحف, السنوات, العهدات, الفاعلين, الهادي, الإضرابات, الوزاري, الوزير, الوزيرة, الوزراء, الوطنية, الطاقم, القطاع, احمد, اجتماع, اختباؤ, استجاب, اسوأ, اعتراض, اقامة, اقوال, بالسلبية, بالوزيرة, بابا, باية, بتاتا, تتسلم, تتفاءل, بيان, تخاطبكم, تصميم, تستلم, تسريبات, تعاقبوا, تغيير, تفتتح, تهنيئة, بقلم, حملة, حبرك, دجاج, يشاع, جزائري, يستر؟؟, حصيلة, يُطيحان, يغمر, يعين, جهويا, يهوديا, يهودية, يضيع, حقيبته, دقيقة, يكتب, l’éducation, رمعون, رسمي, رسالة, رئيس, شروط, شهرا, سوسيولوجية, tempete, tribalisme, عذّاذ, عباس, غبريط, عبريط.تحتى, غبريط؟, عصيت, عنوان", violence, فرناس, هؤلاء, وليس, وليسوا, والدين", والغش, واخرون, نتلر, وتخوفات, وزارة, وزير, وزيرة, وزيرتنا, وزيرتكم, وزراء, وصفة, ووردة, نورية بن غبريط-رمعون, ووزيرة, نقابات, ”مقر”, طريق, قدور, قنابل, قطاع

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 11:45

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc