ما ردكم على من يزعم أن ابن تيمية كافر - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم النوازل و المناسبات الاسلامية .. > قسم التحذير من التطرف و الخروج عن منهج أهل السنة

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

ما ردكم على من يزعم أن ابن تيمية كافر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-09-26, 19:01   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الاخ رضا
بائع مسجل (ب)
 
الصورة الرمزية الاخ رضا
 

 

 
الأوسمة
وسام التميز سنة 2012 المرتبة الثالثة 
إحصائية العضو










افتراضي ما ردكم على من يزعم أن ابن تيمية كافر

https://www.almenhaj.net/broad22/mash...php?linkid=407

الشيخ مشهور حسن أل سلمان.
ما ردكم على من يزعم أن ابن تيمية كافر

السؤال 344 : ما ردكم على من يزعم أن ابن تيمية كافر، لأنه يقول: إن الله جسم؟
الجواب: شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى، من أئمة هذا الدين، ومن كفره فهو أضل من حمار أبيه، ولا يعلم من بين لحييه، وهذه المقولة تشبه ممن خرجت من بين لحييه ما يخرج من بين رجليه، والعياذ بالله تعالى.
شيخ الإسلام ابن تيمية له مواطن قلقة ينظر إليها من يعرفه نظرة فيها إعجاب، وينظر إليها من لا يعرفه، ولا يعرف فقهه واصطلاحاته نظرة فيها ريبة فيخرج من خلالها بتكفيره.
وهنا لفتة أقولها زيادة على الجواب، وفيها فائدة، أن شيخ الإسلام رحمه الله، ذكر من أسباب ضلال المتأخرين أنهم أسقطوا الاصطلاحات الواردة في النصوص الشرعية من الكتاب والسنة، على ما عهد وما عرف في أذهانهم، فينبغي أن نحرر الاصطلاح قبل الحكم عليه، والحكم يكون على حقائق الأشياء، لا على الأسماء، فلو أن رجلاً أخذ كوباً فيه ماء، وقال لآخر: اشرب هذا الخمر، فهل ما في هذا الكوب من ماء يصبح خمراً؟ أم يبقى ماءً حلالاً والمقولة ظالمة؟ يبقى الماء حلالاً ، أليس كذلك.
ولشيخ الإسلام رحمه الله تعالى، محاكمة لمخالفيه ومعارضيه ومنتقديه دقيقة، ويفرض معهم في بعض المواطن وفي بعض المضايق أشياء من الباطل ليرجعهم إلى الحق، وفرض الباطل للخصم لإرجاعه إلى الحق من منهج القرآن، قال الله تعالى: {قل إن كان للرحمن ولد فأنا أول العابدين}، فهل يجوز لرجل معتوه أن يقول: إن القرآن يقول إن لله ولد؟ معاذ الله، ففرض الباطل لإرجاع الخصم إلى الحق، هذا أمر جائز، فشيخ الإسلام في المواطن التي أخذت عليه من كتبه لم تكن في معرض تقريره للعقيدة، وإنما كانت في معرض رده على الخصوم، فلا يوجد اعتراض لرجل على ابن تيمية في معرض تقريره للعقيدة، وهذه قاعدة تحفظ.
ومن بين هذه الاعتراضات كلامه في الجسم؛ فيقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: نقول لمن يقول إن الله جسم، ما مرادكم؟ وماذا تريدون بهذه الكلمة؟ إن قلتم كذا فهذا كفر، فهذا كفر، بل أشد كفراً من اليهود والنصارى، وإن قلتم كذا، فأنا لا أكفركم ولكن أقول كلمتكم هذه خطأ، ما أطلقها الله على نفسه ولا نبينا على ربه ولا الصحابة، فهذا الإطلاق بدعة لكن لا أكفر. فبعض الناس لا ينتبه لحقائق الأشياء، ويطلق الأحكام على عواهنها، ويرسلها دون فقه، فيقول: من قال إن الله جسم فقد كفر, وشيخ الاسلام في بعض المواطن من كتبه لا يكفر من يقول إن الله جسم، فهو يقول إن الله جسم فهو كافر، هذا ضلال، وهذا ليس فيه حق ولا عدل، فهو يسقط كلمة الجسم في كتب ابن تيمية على المفهوم عنده هو، والحق أننا إذا أردنا أن نحاكم عالماً فنحاكمه باصطلاحاته هو لا باصطلاحات غيره، فمثلاً في كتاب المجموع للإمام النووي (4/253) قال: (وممن يكفر من يجسم تجسيماً صريحاً) أي ممن يقول إن الله عز وجل جسم ، فهذا يكفر.
واصطلاح إن الله جسم ما تكلم فيه السلف وقبله النبي صلى الله عليه وسلم لا بإثبات ولا بنفي، وهو اصطلاح حادث بدعي لا يجوز إطلاقه على الله عز وجل، وقد تعرض شيخ الإسلام لهذا المصطلح لكثير من كتبه، أصل على بعض منها، فمن راد أن يعرف كلام شيخ الإسلام حول هذا الاصطلاح فلينظر في كتبه الآتية: "شرح حديث النزول" (ص 69-76) "مجموع الفتاوي"(3/ص306-310، 13/304-305) "منهاج السنة النبوية" (2/134-135، 192، 198-200، 527)
والخلاصة، وأجمل لكم، والكلام ظاهر بين، ولا أريد أن أفصل، يقول شيخ الإسلام في كتابه "شرح حديث النزول" وانظروا إلى دقته وإلى عدله، وإلى الحق الذي معه، خلافاً للمشوشين عليه، قاتلهم الله أنى يؤفكون، يقول: ((لفظ الجسم مبتدع في الشرع محرف في اللغة، ومعناه في العقل متناقض)) ويقول: ((من زعم أن الرب عز وجل مؤلف ومركب بمعنى أنه يقبل التفريق والانقسام والتجزئة، فهذا من أكفر الناس وأجهلهم))، وقوله(( شر من الذين يقولون إن لله ولداً، بمعنى أنه انفصل منه جزء فصار ولداً له))، ويقول عن الكرامية: ((وهم متفقون على أنه سبحانه جسم لكن يحكى عنهم نزاع في المراد بالجسم، هل المراد به أنه موجود، قائم بنفسه، أو المراد أنه مركب؟ فالمشهور عن أبي الهيثم وغيره من نظارهم أنه يفسر مراده بأنه موجود قائم بنفسه مشار إليه، لا بمعنى أنه مؤلف مركب، وهؤلاء ممن اعترف نفاة الجسم بأنهم لا يكفرون، فإنهم لم يثبتوا معنىً فاسداً في حق الله تعالى، لكن أخطأوا في تسمية كل ما هو قائم بنفسه، أو ما هو موجود جسماً من جهة اللغة، قالوا: فإن أهل اللغة لا يطلقون لفظ الجسم إلا على المركب، والتحقيق أن كلا الطائفتين مخطئة على اللغة، أولئك الذين يسمون كل ما هو قائم بنفسه جسماً، وهؤلاء الذين سموا كل ما يشار إليه وترفع الأيدي إليه جسماً، وادعوا أن كل ما كان كذلك فهو مركب، وأن أهل اللغة يطلقون لفظ الجسم على كل ما كان مركباً، فالخطأ في باللغة والابتداع في الشرع مشترك بين الطائفتين)) أ.هـ.
ومقصود شيخ الإسلام أن يقول أن من يقول إن الله جسم فهو مبتدع، ونستفصل ممن يقول إن الله جسم؛ ما مرادك؟ إن كان مرادك إن الله حق قائم بذاته، يشار إليه ليس في داخل الدنيا، فهذا كلامه حق، وتسميته خطأ، ومن قال إن الله جسم أي مركب مؤلف، فهذا كافر أكفر من اليهود والنصارى.
وهذا حق وعدل، ولذا من يكفر شيخ الإسلام بقوله إن الله جسم، أضل من حمار أبيه ولا يفهم ماذا يخرج من فيه، ولم يرجع إلى كلام شيخ الإسلام، رحمه الله تعالى، وهذه مضايق لا أحب أن تلقى لولا هذا السؤال، لأن بعض الناس لا هم له إلا أن يكفر ابن تيمية ومهمته في هذه الحياة تكفيره، فلا عمل له ويشيع في الخافقين، وينشر في المشرق والمغرب تكفير ابن تيمية، في الكتابة والدروس، ولا أدري لماذا هذا، لكن قال الله تعالى: {ومن يضلل فما له من هاد}.
وما أشاعه ابن بطوطة عنه أن قال: إن الله ينزل كما أنزل عن هذا المنبر، وابن بطوطة لما دخل دمشق كان ابن تيمية في سجن القلعة، فما رآه وما التقى به.








 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2012-09-30, 18:20   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فقير إلى الله
عضو محترف
 
الصورة الرمزية فقير إلى الله
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك وضاعف مثوبتك
الذي يتكلم في ابن تيمية يستحق التعزير كما قال النجمي و غير واحد ممن الرجوع إليهم في كتاب الله منصوص عليه-العلماء-؟







رد مع اقتباس
قديم 2012-10-08, 00:08   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
saqrarab
عضو محترف
 
الصورة الرمزية saqrarab
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

ابن تيمية رحمه الله عالم مجتهد
رجل مجاهد جاهد المغول وشارك في احدى المعارك ضدهم
تعرض لمحن كبرى وصبر
رحمه الله وطاب حيا وميتا
الاختلاف معه في مسائل لا يجعل المرء ينكر فضله الذي لا ينكره الا جاحد
من يقرا سيرته لا يملك الا ان يحبه








رد مع اقتباس
قديم 2012-10-08, 01:03   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
IMMUSLIMDZ
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية IMMUSLIMDZ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

حتى يوصلو منزلة ابن تيمية و مبعد يكفروه
قال ابن تيمية كافر ماهدا الهراء؟؟؟؟







رد مع اقتباس
قديم 2012-10-08, 02:21   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الاخ رضا
بائع مسجل (ب)
 
الصورة الرمزية الاخ رضا
 

 

 
الأوسمة
وسام التميز سنة 2012 المرتبة الثالثة 
إحصائية العضو










افتراضي

الرسالة الزكية في ثناء الأئمة على ابن تيمية

المحتويات








رد مع اقتباس
قديم 2012-10-08, 02:25   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الاخ رضا
بائع مسجل (ب)
 
الصورة الرمزية الاخ رضا
 

 

 
الأوسمة
وسام التميز سنة 2012 المرتبة الثالثة 
إحصائية العضو










افتراضي

أحمد ابن تيمية
(661–728)
«الشيخ الإمام العلامة الحافظ الناقد الفقيه المجتهد المفسر البارع شيخ الإسلام علم الزهاد نادرة العصر تقي الدين أبو العباس أحمد بن المفتي شهاب الدين عبد الحليم ابن الإمام المجتهد شيخ الإسلام مجد الدين عبد السلام بن عبد الله بن أبي القاسم الحراني أحد الأعلام ولد في ربيع الأول سنة إحدى وستين وستمائة. وسمع ابن أبي اليسر. وابن عبد الدائم وعدة. وعني بالحديث وخرج وانتقى وبرع في الرجال وعلل الحديث وفقهه وفي علوم الإسلام وعلم الكلام وغير ذلك. وكان من بحور العلم ومن الأذكياء المعدودين والزهاد والأفراد ألف ثلاثمائة مجلدة وامتحن وأوذي مرارا. مات في العشرين من ذي القعدة سنة ثمان وعشرين وسبعمائة.» عن طبقات الحفاظ للسيوطي

مؤلفات ابن تيمية
كتب

  1. اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم
  2. الاستقامة
  3. الأربعين التي رواها شيخ الإسلام بالسند
  4. كتاب الإيمان الكبير
  5. التبيان في نزول القرآن
  6. التحفة العراقية
  7. الجواب الباهر في زوار المقابر
  8. الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح
  9. الحسنة والسيئة
  10. الرد الأقوم على ما في فصوص الحكم
  11. الرد على ابن عربي
  12. الرد على البكري
  13. الرد على اليهود والنصارى
  14. الزهد والورع والعبادة
  15. السياسة الشرعية في إصلاح الراعي والرعية
  16. الصارم المسلول على شاتم الرسول
  17. الصفدية
  18. العبودية
  19. العقيدة الحموية الكبرى
  20. العقيدة الواسطية
  21. الفتاوى الكبرى
  22. الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان
  23. القاعدة المراكشية
  24. الكلم الطيب
  25. الكيلانية
  26. المنطق
  27. النبوات
  28. الواسطة بين الحق والخلق
  29. الوصية الجامعة لخير الدنيا والآخرة
  30. إقامة الدليل على إبطال التحليل
  31. بغية المرتاد في الرد على المتفلسفة والقرامطة
  32. بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية
  33. جواب أهل العلم والإيمان أن قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن
  34. حقوق آل البيت بين السنة والبدعة
  35. درء تعارض العقل والنقل
  36. دقائق التفسير
  37. رفع الملام عن الأئمة الأعلام
  38. زيارة القبور والاستنجاد بالمقبور
  39. سؤال وجواب (أين الله)
  40. شرح العقيدة الأصفهانية
  41. شرح العمدة في الفقه
  42. شرح حديث النزول
  43. صحة أصول مذهب أهل المدينة
  44. فضل أبي بكر الصديق رضي الله عنه
  45. قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة
  46. قاعدة في الأموال السلطانية
  47. قاعدة في المحبة
  48. قاعدة مختصرة في وجوب طاعة الله ورسوله وولاة الأمور
  49. كتاب الإيمان الأوسط
  50. المسائل الماردينية
  51. مسألة الأحاديث التي يرويها القصاص وغيرهم بالطرق
  52. مسألة الأحرف التي أنزلها الله على آدم
  53. المشهد المنسوب إلى الحسين بمدينة القاهرة
  54. معارج الوصول
  55. مقتل علي بن أبي طالب والحسين
  56. مقدمة في أصول التفسير
  57. منهاج السنة النبوية
رسائل

  1. جامع الرسائل
  2. مجموعة الرسائل والمسائل
  3. الرسالة الأكملية
  4. الرسالة التدمرية
  5. رسالة حقيقة الصيام
  6. الرسالة العرشية
  7. الرسالة القبرصية
  8. الرسالة السنية إلى الطائفة العدوية
  9. رسالة إلى أهل البحرين في رؤية الكفار ربهم
  10. رسالة شيخ الإسلام ابن تيمية إلى الملك الناصر
  11. رسالة شيخ الإسلام ابن تيمية إلى والدته
  12. رسالة في الحقيقة والمجاز
  13. رسالة في أمراض القلوب وشفائها
  14. رسالة في إيضاح الدلالة في عموم الرسالة
  15. رسالة في علم الباطن والظاهر
  16. رسالة في فضل الخلفاء الراشدين
  17. رسالة ابن تيمية عند مداهمة التتار لأرض المسلمين
كتب عنه

اقرأ عن ابن تيمية في تذكرة الحفاظ كتب مصورة

  1. الاختيارات الفقهية لشيخ الإسلام ابن تيمية
  2. الحسنة والسيئة
  3. الرسالة التدمرية
  4. الرسالة العرشية
  5. السياسة الشرعية في إصلاح الراعي والرعية
  6. الصارم المسلول على شاتم الرسول
  7. الفرقان بين الحق والباطل
  8. الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان
  9. القاعدة الواسطية
  10. الواسطة بين الخلق والحق
  11. بغية المرتاد في الرد على المتفلسفة والقرامطة والباطنية
  12. درء تعارض العقل والنقل
  13. رسالة في أصول الدين
  14. رفع الملام عن الأئمة الأعلام
  15. مجموعة الرسائل الكبرى
  16. مجموعة الرسائل والمسائل
  17. نقض المنطق
  18. مجموعة التوحيد - مجموعة مؤلفات له ولغيره
  19. جلاء العينين في محاكمة الأحمدين من تأليف نعمان الآلوسي









رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تيمية, يشعل, ردكم, كافر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 20:58

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc