حلقات "حسين" في محراب القرآن والضاد. - الصفحة 4 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الثّقافة والأدب > منتدى الثّقافة العامّة

منتدى الثّقافة العامّة منتدى تـثـقـيـفيٌّ عام، يتناول كُلَّ معرفةٍ وعلمٍ نافعٍ، في شتّى مجالات الحياة.

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

حلقات "حسين" في محراب القرآن والضاد.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-11-26, 10:14   رقم المشاركة : 46
معلومات العضو
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف الخيمة والمنتديات الأدبيّة
 
الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي
 

 

 
إحصائية العضو









افتراضي


يا رواد "الجلفة" ويا أعضاء، بارك الله في هذا اللقاء
ثمّ
إنّ السلامَ وإن أهداهُ مرسلهُ ** وزاده رونقا منهُ وتحسينا.
لم يبلغ العشرَ من لفظٍ تبلغه ** أذن الأحبةِ أفواه المحبينا.
فسلامٌ عليكم .. طبتم.
إن الحبيب المصطفى ــ صلى الله عليه وسلم ــ قال:
" إنَّ منَ الشعر حكمةً، وإنَّ من البيانِ سحرا"
ولنرى ما نظمه الأوائل، وما قالوه شعرا.
قال أحدهم يتغني بالقريض:
1 ــ أتعرفُ أطلالاً شجونك بالخالِ ** وعيشَ زمانٍ كان في العصًرِ الخالي.
2 ــ لياليَ ريعانُ الشبابِ مسلّطٌ ** عليّ بعصيان الإمارةِ والخالِ
3 ــ وإذ أنا خدنٌ للغوِيِّ أخي الصِّبا ** وللغزِلِ المِرّيحِ ذي اللهوِ والخالِ
4 ــ ولِلخَودِ تصطاد الرجال بفاحمٍ ** وخدٍّ أسيلٍ كالوذيلة ذي خالِ
5 ــ إذا رئِمتْ رَبعًا رئمتُ ربِاعها ** كما رئِمَ الميْثاءَ ذو الرِّيبة والخالي.
6 ــ ويقتادني منها رخيمٌ دَلالهُ ** كما اقتاد مُهرًا حين يألَفُه الخالي

وحتى لا نذهب بعيدًا في ديباجة الشعر، علينا أن نتوقّف عند بعض المفردات قد نراها صَعُب علينا معناها، وخصوصًا مفردة (الخال ).
ففي البيت رقم:
1 ــ نجد أن الشاعر قصد بـ " الخال " بموضعٍ ومكانٍ ما. أما " العصرِ الخالي" فمعناه الأيام والاعوام الماضية. ودليلنا في ذلك فامرؤ القيس انشد قائلا:
ألاَ عم صباحًا أيها الطلل البالي ** وهل يعمنْ من كان في العُصُر الخالي.
أما في البيت رقم:
2 ــ فشاعرنا يقصد بـ " الخال " إنما هي الراية .
ثم ننتقل إلى البيت رقم:
3 ــ فنجد أن "الخال" هنا، إنما ذلك من الخيلاء والكِبر.
وعلينا أن نتابع الكلام في البيت رقم:
4 ــ فنعرف أن الشاعر هنا قصد بـ " الخال " الشامة التي تأتي في الوجه.. ثم تابع بـ " الوذيلة " فإنما هي المرأة .
ويتابع شاعرنا في البيت رقم:
5 ــ يقول: أحب ما تحبُ تلك التي ذات خدٍّ أسيلٍ، فإذا أحبت ربعًا أحببتُه... و" رئمت" هنا .. يقال: رئمت الناقة رئمانًا: إذا حنّت على حُوارها أو فَصيلها وأحبته.. ولنا في قول شاعر آخر ما يلي:
أم كيف ينفع ما تُعطي العَلوق به ** رئمانُ أنفٍ إذا ما ضُنّ باللبنِ.
أما " الميثاء " فمعناها الارض السهلة.. وكأن الشاعر قصد بذلك هنا امرأة ليّنة الملمس والخَلق.
أما " الخالي " هنا إنما هو العزبُ.
وينتقل بنا الشاعر إلى البيت رقم:
6 ــ فـ " الخالي " هنا وكأن الشاعر يقول لنا : يُخليه، أي: يُلقي اللجام في فمه، مادام ذكر المُهر.
أحبتي وخلاني.
ما رأيكم، علا شأنكم؟
فلا تضجروا.










 

رد مع اقتباس
قديم 2019-11-29, 08:20   رقم المشاركة : 47
معلومات العضو
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف الخيمة والمنتديات الأدبيّة
 
الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي
 

 

 
إحصائية العضو









افتراضي


أحبّتي وخلاني
قال من سبقنا: فإذا طُلب منك تعريف شيءٍ فاشرح، وإذا سُئلتِ عن علمٍ فاوضح.
وإنما الكلام أربعة: سؤالك الشيء، وسؤالك عن الشيء، وأمرك بالشيء، وخبرك عن الشيء.
وأن أهل العلم قالوا: أنّ لكل مقامٍ مقال، والبلاغة هي مطابقة الكلام لمقتضى الحال.
وهل هناك أبلغ وأفصح من كتاب الله؟!
"ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلمه بشر لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين"
فعلينا أن نسمو به، ونسبر غوره، ونغوص في أعماقه.
ففي اعماق توجد لآلئ وجواهر.
فالبدار! البدار.
ذهب أهل العلم بالقول.. أن القرآنَ الكريمَ جاءت فيه ألفاظٌ وكلماتٌ تحمل مدلولاً مترادفًا.
ولكن في سياق الكلام تعطي مدلولا مضادًا.
وعلينا أن نرنو لفظ " الغيث" في هذه الآيات:
1ــ" إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير"
2ــ" وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته وهو الولي الحميد"
3ــ " علموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور"

فـ " الغيث " هنا إنما هو ذلك الماء المنسكب من السماء رحمة للعباد، وهو سبب الخير والنماء والزرع وهو متاعٌ للناس والانعام والخلائق الأخرى.
أما إذا نظرنا الى لفظ " المطر " في ما تيسر من هذه الآيات المحكمات:
1ـ " وأمطرنا عليهم مطرا فانظر كيف كان عاقبة المجرمين"
2ــ " وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم"
3ــ " فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود"
4ــ " فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل"
5ــ " ولقد أتوا على القرية التي أمطرت مطر السوء أفلم يكونوا يرونها بل كانوا لا يرجون نشورا"
6ــ " فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا بل هو ما استعجلتم به ريح فيها عذاب أليم"

فـ " المطر " هنا إنما هو نقمة الله على الكافرين المعرضين عن عبادة الله.
ونستدل على ذلك، ونستنتج من السياق القرآني أنه فرّق بين " المطر " و"الغيث" فكان المطر عذابًا وشرًّا ونذرًا بالويل والثبور، بينما الغيث إنما هورحمةٌ وخيرٌ ونعيم.
ومن له ريبٌ أو شكٌّ في ذلك فعليه بالعودة إلى آيات القرآن فليقرأ ذلك بتمعن وتدبر.
وإنني بالانتظار .
يا آل المنتدى.
والحديث ما زال، وبإذن الله سوف يطول.









رد مع اقتباس
قديم 2019-12-18, 09:37   رقم المشاركة : 48
معلومات العضو
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف الخيمة والمنتديات الأدبيّة
 
الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي
 

 

 
إحصائية العضو









افتراضي




بسم الله الرحمن الرحيم.
يا آل مضارب "الجلفة"
سلامٌ يغادي نسيم الصبا ويراوحه، ويصابح زهر الربى وينافحه.
وتحيات تعانق أغصان البيان ببديع براعته، وتتراسل ساجعات البليغ بألفاظ بلاغته.
القرآن! القرآن!
إنه الذكر الحكيم.
فمن فهمه فاز، ومن تدبره؛ فعلى فهم العربية حاز. اللهم اجعـل القرآن العظـيم ربـيع قلوبنا، وجلاء هـمومنا وغمومنا ونـور أبصارنا
وهدايـتـنا في الدنـيا والآخرة.
اللهم ذكرنا منه ما نَسيـنا وعلمنا منه ما جهـلنا، وعلمنا فهمه وتدبر معانيه.
ثم ارزقنا تلاوته على الوجه الذي يرضيك عنا
آناء الليل وأطراف النهار.
آمين.
أحبتي وخلاني.
يأتي الفعل في القرآن إما أن يكون لازمًا، أو متعديًّا.
وقد يتعدى الفعل بنفسه، أو يحتاج إلى حرف لتعديه.
ولكن يختلف السياق والمعنى بالنسبة لكل حرفٍ.
ولنا أن نأخذ على سبيل المثال الفعل " قضى " لنرى ما تضمنه من معنى مع الحروف التي يتعدى بها .
يقول جلّ في علاه:
1 ــ " ولقد بوأنا بني إسرائيل مبوأ صدق ورزقناهم من الطيبات فما اختلفوا حتى جاءهم العلم إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون"
في هذه الآية نجد أن الفعل " يقضي " تعدى بـ (في ) فنفهم من ذلك أنه تضمن معنى " يفصل " بينهم.
وإذا انتقلنا إلى هذه الآية:
2ــ " وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا"
نجد أن الفعل " قضى " قد تعدى بـ (من).. فمعناه بلغ منها مأربه، ونال منها حاجته.
ثم نواصل الكلام مع هذه الآية:
3ــ " فتعالى الله الملك الحق ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه وقل رب زدني علما"
نجد هنا أن الفعل " يقضى " تعدى بـ (إلى) لنعلم أنه جاء بمعنى " يتِمّ ".
وإذا نظرنا إلى هذه الآية:
4ــ " ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوه فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين"
فنرى أن الفعل " قضى" قد تعدى بـ ( على ) فنجده أنه تضمن معنى: أجهز عليه.
ونواصل النظر ولنا في هذه الآية:
5ــ " إن ربك يقضي بينهم بحكمه وهو العزيز العليم"
فنجد أن الفعل " يقضي " قد تعدى بـ " الباء " فلا محالة أن المعنى تضمن معنى: يحكم بينهم.
ونستخلص من ذلك أن الفعل " قضى " يتضمن معانٍ حسب الحرف الذي تعدى بواسطته.
وهذه أعجاز رباني أوجد في كتابه المنزل على حبيبه ــ صلى الله عليه وسلم ــ المرسل.
الذي تحدى به فطاحل اللغة بفصاحته.
وإلى اللقاء في حلقة أخرى.









رد مع اقتباس
قديم 2020-01-10, 14:45   رقم المشاركة : 49
معلومات العضو
ahmedselim
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيكم









رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
"حسين", ميراث, القرآن, حلقات, والضاد.

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 10:20

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc