حُسْنُ الْخُلُقِ - الصفحة 19 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > القسم الاسلامي العام

القسم الاسلامي العام للمواضيع الإسلامية العامة كالآداب و الأخلاق الاسلامية ...

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

حُسْنُ الْخُلُقِ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-02-08, 17:34   رقم المشاركة : 271
معلومات العضو
Ali Harmal
عَـبَـقٌ مِن اليَمَـنْ
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاك الله خيرا يادكتور وبارك فيك ورضي عنك سبحانه وتعالى .








 

رد مع اقتباس
قديم 2021-02-09, 04:54   رقم المشاركة : 272
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










vb_icon_m (5)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ali harmal مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا يادكتور وبارك فيك ورضي عنك سبحانه وتعالى .
الحمد لله الذي بفضلة تتم الصالحات

اسعدني حضورك المميز مثلك
و في انتظار مرورك العطر دائما

بارك الله فيك
و جزاك الله عنا كل خير








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-09, 05:03   رقم المشاركة : 273
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الترغيب في الرِّفق في القرآن الكريم

- قال تعالى: فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا

غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ

وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ

إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ [آل عمران: 159].

(يقول تعالى مخاطبًا رسوله صلى الله عليه وسلم

ممتنًّا عليه وعلى المؤمنين فيما ألان به قلبه على أمته

المتبعين لأمره، التاركين لزجره

وأطاب لهم لفظه: فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ أي:

أي شيء جعلك لهم لينًا لولا رحمة الله بك وبهم)


[1470] ((تفسير القرآن العظيم)) لابن كثير (2/148).

- وقال سبحانه مخاطبًا الرسول:

وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ [الشعراء: 215]

(أي: ارفق بهم وألن جانبك لهم)


[1471] ((معالم التنزيل)) للبغوي (6/207).

- وقال سبحانه: اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى

فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى [طه: 43-44].

فقوله تعالى: فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَّيِّنًا (أي: سهلًا لطيفًا

برفق ولين وأدب في اللفظ من دون فحش ولا صلف


[1472] الصلف: مجاوزة القدر في الظرف

والبراعة والادعاء فوق ذلك تكبرا.

انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (9/196).


ولا غلظة في المقال، أو فظاظة في الأفعال

لَّعَلَّهُ بسبب القول اللين يَتَذَكَّرُ ما ينفعه فيأتيه

أَوْ يَخْشَى ما يضره فيتركه

فإنَّ القول اللين داع لذلك

والقول الغليظ منفر عن صاحبه)


[1473] ((تيسير الكريم الرحمن)) للسعدي (506).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ الرِّفق








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-10, 05:02   رقم المشاركة : 274
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الترغيب في الرِّفق في السُّنَّة النَّبويَّة

- عن عائشة رضي الله عنها قالت:

((أن يهود أتوا النَّبي صلى الله عليه وسلم

فقالوا: السام عليكم. فقالت عائشة: عليكم ولعنكم الله

وغضب الله عليكم. قال: مهلًا يا عائشة

عليك بالرِّفق وإياك والعنف والفحش.

قالت: أو لم تسمع ما قالوا؟

قال: أو لم تسمعي ما قلت؟

رددت عليهم فيستجاب لي فيهم ولا يستجاب لهم في))


[1474] رواه البخاري (6030).

- وعن جرير رضي الله عنه

عن النَّبي صلى الله عليه وسلم قال:

(من يحرم الرِّفق يحرم الخير)


[1475] رواه مسلم (2592).

(يعني أنَّ الإنسان إذا حرم الرِّفق في الأمور

فيما يتصرف فيه لنفسه، وفيما يتصرف فيه مع غيره

فإنَّه يحرم الخير كله، أي: فيما تصرَّف فيه

فإذا تصرَّف الإنسان بالعنف والشدة

فإنَّه يحرم الخير فيما فعل

وهذا شيء مجرَّبٌ ومشاهد

أنَّ الإنسان إذا صار يتعامل بالعنف والشِّدَّة

فإنَّه يحرم الخير ولا ينال الخير

وإذا كان يتعامل بالرِّفق والحلم والأناة وسعة الصدر؛

حصل على خيرٍ كثير، وعلى هذا فينبغي للإنسان

الذي يريد الخير أن يكون دائمًا رفيقًا حتى ينال الخير)


[1476] ((شرح رياض الصالحين)) لابن عثيمين (3/592).

- وعن عائشة رضي الله عنها قالت:

((سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول

في بيتي هذا: اللهم من ولي من أمر أمتي شيئًا

فشقَّ عليهم فاشقق عليه

ومن ولي من أمر أمتي شيئًا فرفق بهم فارفق به))


[1477] رواه مسلم (1828).

و(قد يظن بعض النَّاس أنَّ معنى الرِّفق

أن تأتي للناس على ما يشتهون ويريدون

وليس الأمر كذلك، بل الرِّفق أن تسير بالنَّاس

حسب أوامر الله ورسوله

ولكن تسلك أقرب الطرق وأرفق الطرق بالنَّاس

ولا تشق عليهم في شيء ليس عليه أمر الله ورسوله

فإن شققت عليهم في شيء ليس عليه أمر الله ورسوله

فإنَّك تدخل في الطرف الثاني من الحديث

وهو الدعاء عليك بأن يشق الله عليك)


[1478] ((شرح رياض الصالحين)) لابن عثيمين (3/634).

- وعنها أيضًا رضي الله عنها

عن النَّبي صلى الله عليه وسلم قال

: ((إنَّ الرِّفق لا يكون في شيء إلا زانه


[1479] الزين: ضد الشين. انظر: ((تاج العروس)) للزبيدي (35/162).

ولا ينزع من شيء إلا شانه

[1480] شانه يشينه شينا: ضد زانه، أي عابه.

انظر: ((تاج العروس)) للزبيدي (35/299).


[1481] رواه مسلم (2594).

- وعن أبي الدرداء رضي الله عنه

عن النَّبي صلى الله عليه وسلم قال:

((من أعطي حظه من الرِّفق فقد أعطي حظه من الخير

ومن حرم حظه من الرِّفق حرم حظه من الخير))


[1482] رواه الترمذي (2013) واللفظ له

(إذ به تنال المطالب الأخروية والدنيوية وبفوته يفوتان)

[1483] ((فيض القدير)) للمناوي (6/75).

وهذه النصوص التي مرت معنا

تدل (على أنَّ الرِّفق في الأمور، والرِّفق بالنَّاس

واللين، والتيسير، من جواهر عقود الأخلاق الإسلامية

وأنَّها من صفات الكمال

وأنَّ الله تعالى من صفاته أنَّه رفيق

وأنه يحب من عباده الرِّفق

فهو يوصيهم به ويرغبهم فيه

ويعدهم عليه عطاءً لا يعطيه على شيءٍ آخر.

ويُفهم من النصوص أنَّ العنف شَيْن خلقي

وأنَّه ظاهرة قبيحة، وأنَّ الله لا يحبه من عباده)


[1484] ((الأخلاق الإسلامية)) لعبد الرحمن الميداني (2/339).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ الرِّفق








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-11, 04:59   رقم المشاركة : 275
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

صور الرِّفق

1- الرِّفق بالنفس في أداء ما فرض عليه:

المسلم لا يُحَمِّل نفسه من العبادة مالا تطيقه

فالإسلام دين يسر وسهولة

فالمتبع له يوغل فيه برفق

قال صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ الدين يسر، ولن يشادَّ


[1497] المشادة في الشيء: التشدد فيه والمغالبة.

انظر: ((تاج العروس)) للزبيدي (8/242).


ادين أحد إلا غلبه، فسددوا وقاربوا وأبشروا

واستعينوا بالغدوة، والروحة


[1498] الغدوة: البكرة ما بين صلاة الغداة وطلوع الشمس.

انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (15/116).

الروحة: الوقت لما بين زوال الشمس إلى الليل.

انظر: ((فتح الباري)) لابن الحجر (1/126).


وشيء من الدُّلْجة

[1499] الدُّلْجة: سير السحر.

انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (2/272).


[1500] رواه البخاري (39) واللفظ له، ومسلم (2816).

وعن عائشة رضي الله عنها:

((أنَّ الحولاء بنت تُوَيْتِ بن حبيب بن أسد ابن عبد العزَّى

مرت بها، وعندها رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت:

فقلت: هذه الحولاء بنت تويتٍ. وزعموا أنَّها لا تنام بالليل

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تنام بالليل

خذوا من العمل ما تطيقون

فو الله لا يسأم الله حتى تسأموا


[1501] سئم الشيء وسئم منه سآمة: مل.

انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (12/280).


[1502] رواه مسلم (785).

قال ابن القيم:

(نهى النَّبي صلى الله عليه وسلم عن التشديد في الدين

بالزيادة على المشروع

وأخبر صلى الله عليه وسلم أنَّ تشديد العبد

على نفسه هو السبب لتشديد الله عليه إما بالقدر

وإما بالشرع. فالتشديد بالشرع:

كما يشدد على نفسه بالنذر الثقيل

فيلزمه الوفاء به، وبالقدر كفعل أهل الوسواس.

فإنهم شدَّدوا على أنفسهم فشدَّد عليهم القدر

حتى استحكم ذلك، وصار صفة لازمة لهم)


[1503] ((إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان)) لابن القيم (1/132).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ الرِّفق








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-12, 04:35   رقم المشاركة : 276
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

استكمال صور الرِّفق

2- الرِّفق مع النَّاس عامة:

ويكون بلين الجانب وعدم الغلظة والجفاء

والتعامل مع النَّاس بالسَّمَاحَة

قال صلى الله عليه وسلم:

((المؤمنون هيِّنون ليِّنون، كالجمل الأنِفِ


[1504] الأنف: الذليل المؤاتي. انظر: ((تاج العروس)) للزبيدي (23/45).

إن قِيد انقاد، وإذا أُنيخ على صخرة استناخ


[1505] أنخت الجمل: أبركته. انظر: ((تاج العروس)) للزبيدي (7/362).

[1506] رواه ابن المبارك في ((الزهد)) (1/130)

وحسنه الألباني في ((صحيح الجامع)) (6669).


وقال صلى الله عليه وسلم:

((إنَّ الله رفيق يحب الرِّفق في الأمر كلِّه))


[1507] رواه البخاري (6927)، ومسلم (2593).

3- الرِّفق بالرعية:

الراعي، سواء كان حاكمًا، أو رئيسًا، أو مسؤولًا

عليه أن يرفق برعيته، فيقضي حاجتهم

ويؤدِّي مصالحهم برفق

قال صلى الله عليه وسلم:

((اللهم من ولي من أمر أمتي شيئًا فشق عليهم فاشقق عليه

ومن ولي من أمر أمتي شيئًا فرفق بهم فارفق به))


[1508] رواه مسلم (1828).

وقال صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ شرَّ الرِّعاء الحُطَمة


[1509] الحطمة هو الراعي الذي لا يمكن رعيته

من المراتع الخصيبة ويقبضها

ولا يدعها تنتشر في المرعى.

انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (12/139).


[1510] رواه مسلم (1830).

(وقد ضرب الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث

مثلًا لكل راع عنيف، قاس شديد لا رحمة في قلبه

على رعيته من النَّاس، سواء أكان ولي أسرة

أو صاحب سلطان، صغرت دائرة رعيته أو كبرت

فشرُّ الرعاة من النَّاس على النَّاس هو الحطمة

الذي لا رفق عنده، ولا رحمة في قلبه

تليِّن سياسته وقيادته، فهو يقسو ويشتد على رعيته

ويوسعهم عسفًا وتحطيمًا

ويدفعهم دائمًا إلى المآزق والمحرجات

ولا يعاملهم بالرِّفق والحكمة في الإدارة والسياسة)


[1511] ((الأخلاق الإسلامية))

لعبد الرحمن الميداني (2/341) بتصرف يسير.


قال ابن عثيمين:

(أما ولاة الأمور فيجب عليهم الرِّفق بالرعية، والإحسان إليهم

واتباع مصالحهم، وتولية من هو أهل للولاية

ودفع الشر عنهم، وغير ذلك من مصالحهم

لأنَّهم مسئولون عنهم أمام الله عز وجل)


[1512] ((شرح رياض الصالحين)) لابن عثيمين (3/627).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ الرِّفق








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-13, 04:55   رقم المشاركة : 277
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

استكمال صور الرِّفق

4- الرِّفق بالمدعوِّين:

الداعية عليه أن يرفق في دعوته

فيشفق على النَّاس ولا يشق عليهم

ولا ينفِّرهم من الدين بأسلوبه الغليظ والعنيف

(وأولى النَّاس بالتَّخلُّق بخلق الرِّفق الدعاة إلى الله والمعلِّمون

فالدعوة إلى الله لا تؤثر ما لم تقترن بخلق الرِّفق

في دعوة الخلق إلى الحق

وتعليم النَّاس لا يُؤتي ثمراته الطيبات ما لم يقترن بخلق الرِّفق

الذي يملك القلوب بالمحبة)


[1513] ((الأخلاق الإسلامية)) لعبد الرحمن الميداني (2/340).

قال تعالى: ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ

الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ [النحل: 125].

فيدعو بالحكمة والموعظة الحسنة

ويتلطَّف مع العاصي بكلام ليِّن وبرفق

ولا يعين الشيطان عليه

فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:

(إذا رأيتم أخاكم قارف ذنبًا

فلا تكونوا أعوانًا للشيطان عليه

تقولوا: اللهم أخزه، اللهم العنه، ولكن سلوا الله العافية

فإنا- أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم-

كنَّا لا نقول في أحد شيئًا حتى نعلم علام يموت؟

فإن خُتم له بخير علمنا أن قد أصاب خيرًا

وإن خُتم بشرٍّ خفنا عليه)


[1514] رواه الطبراني في ((المعجم الكبير)) (9/110) (8574)

وانظر إلى رفق إبراهيم عليه السلام مع أبيه قَالَ

أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْراهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ

وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا قَالَ سَلامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي

إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا [مريم: 46-47].

قال الشنقيطي:

(بيَّن الله جل وعلا في هاتين الآيتين الكريمتين

أنَّ إبراهيم لما نصح أباه النصيحة المذكورة

مع ما فيها من الرِّفق واللين، وإيضاح الحق

والتحذير من عبادة ما لا يسمع ولا يبصر

ومن عذاب الله تعالى، وولاية الشيطان

خاطبه هذا الخطاب العنيف وسماه باسمه

ولم يقل له يا بني في مقابلة قوله له يا أبت

وأنكر عليه أنَّه راغب عن عبادة الأوثان

أي: معرض عنها لا يريدها

لأنَّه لا يعبد إلا الله وحده جل وعلا، وهدَّده جلَّ وعلا

وهدَّده بأنَّه إن لم ينته عما يقوله له ليرجمنه

قيل: بالحجارة، وقيل: باللسان شتمًا

والأول أظهر، ثم أمره بهجره مليًّا

أي: زمانًا طويلًا

ثُمَّ بيَّن أنَّ إبراهيم قابل أيضًا جوابه العنيف بغاية الرِّفق واللين

في قوله: قَالَ سَلامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي... [مريم: 47])


[1515] ((أضواء البيان)) للشنقيطي (3/427).

5- الرِّفق بالخادم والمملوك:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

قال رسول لله صلى الله عليه وسلم:

((للمملوك طعامه وكسوته بالمعروف

ولا يكلَّف من العمل إلا ما يطيق))


[1516] رواه مسلم (1662).

قال الشنقيطي:

(فأوجب على مالكيهم الرِّفق والإحسان إليهم

وأن يطعموهم مما يطعمون، ويكسوهم مما يلبسون

ولا يكلفوهم من العمل ما لا يطيقون

وإن كلفوهم أعانوهم؛ كما هو معروف في السُّنَّة

الواردة عنه صلى الله عليه وسلم

مع الإيصاء عليهم في القرآن)


[1517] ((أضواء البيان)) للشنقيطي (3/30).

6- الرِّفق بالحيوان:

فمن الرِّفق بالحيوان، أن تدفع عنه أنواع الأذى

كالعطش والجوع والمرض، والحمل الثقيل

فعن أبي هريرة رضي الله عنه:

أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

- ((بينا رجل يمشي، فاشتدَّ عليه العطش

فنزل بئرًا، فشرب منها، ثُمَّ خرج فإذا هو بكلب يلهث

يأكل الثرى من العطش

فقال: لقد بلغ هذا مثل الذي بلغ بي، فملأ خفه

ثم أمسكه بفيه، ثم رقي، فسقى الكلب

فشكر الله له، فغفر له، قالوا: يا رسول الله

وإن لنا في البهائم أجرًا؟

قال: في كل كبد رطبة أجر))


[1518] رواه البخاري (2363).

- وعن سعيد بن جبير قال:

((مرَّ ابن عمر بفتيان من قريش قد نصبوا طيرًا وهم يرمونه

وقد جعلوا لصاحب الطير كل خاطئة من نبلهم

فلما رأوا ابن عمر تفرقوا

فقال ابن عمر: من فعل هذا؟

! لعن الله من فعل هذا

إنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم

لعن من اتخذ شيئًا فيه الروح غرضًا


[1519] الغرض: هدف يرمى فيه.

انظر: ((تاج العروس)) للزبيدي (18/451).


[1520] رواه مسلم (1958).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ الرِّفق








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-14, 04:43   رقم المشاركة : 278
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

نماذج من رفق النَّبي صلى الله عليه وسلم

- كان النَّبي صلى الله عليه وسلم رفيقًا هيِّنًا ليِّنًا سهلًا

في تعامله، وفي أقواله وأفعاله

وكان يحب الرِّفق، ويحث النَّاس على الرِّفق

ويرغِّبهم فيه، فعن عبادة بن شرحبيل قال:

((أصابنا عام مخمصة، فأتيت المدينة

فأتيت حائطًا من حيطانها، فأخذت سنبلًا ففركته فأكلته

وجعلته في كسائي، فجاء صاحب الحائط، فضربني

وأخذ ثوبي، فأتيت النَّبي صلى الله عليه وسلم

فأخبرته، فقال للرجل: ما أطعمته إذ كان جائعًا

أو ساغبًا، ولا علمته إذ كان جاهلًا

فأمره النَّبي صلى الله عليه وسلم

فردَّ إليه ثوبه، وأمر له بوسق من طعام، أو نصف وسق))


[1521] رواه ابن أبي عاصم في ((الآحاد والمثاني))

وصححه الألباني في ((صحيح ابن ماجه)) (1875).


- وكان صلى الله عليه وسلم رفيقًا بقومه رغم أذيتهم له،

فعن عروة أنَّ عائشة رضي الله عنها

زوج النَّبي صلى الله عليه وسلم حدثته أنَّها قالت

للنبي صلى الله عليه وسلم

هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد؟

((قال: لقد لقيت من قومك ما لقيت

وكان أشدَّ ما لقيت منهم يوم العقبة

إذ عرضت نفسي على ابن عبد يَالِيلَ بن عبد كُلال

فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم

على وجهي فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب

فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلتني

فنظرت فإذا فيها جبريل فناداني

فقال: إنَّ الله قد سمع قول قومك لك، وما ردوا عليك

وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم

فناداني ملك الجبال فسلَّم علي، ثُمَّ قال: يا محمد

فقال: ذلك فيما شئت

إن شئت أن أُطبق عليهم الأخشبين


[1522] الأخشبان: جبلا مكة. انظر: ((تاج العروس)) للزبيدي (2/357).

فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم:

بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم

من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئًا


[1523] رواه البخاري (3231) ومسلم (1795).

- وكان صلى الله عليه وسلم رفيقًا في تعليمه للجاهل

فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:

((بينما نحن في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد

فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: مَهْ مَهْ


[1524] مه: اسم لفعل الأمر، ومعناه اكفف.

انظر: ((مختار الصحاح)) للرازي (ص 300).


قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تُـزْرموه

[1525] لا تزرموه: أي لا تقطعوا عليه بوله.

انظر: ((مختار الصحاح)) للرازي (ص 136).


دعوه، فتركوه حتى بال

ثُمَّ إنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاه

فقال له: إنَّ هذه المساجد لا تصلح لشيء

من هذا البول ولا القذر، إنَّما هي لذكر الله عزَّ وجلَّ

والصلاة وقراءة القرآن

أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال فأمر رجلًا من القوم فجاء بدلو من ماء فشنَّه عليه


[1526] الشن: الصب المتقطع.

انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (13/242).


[1527] رواه مسلم (285).

- وعن معاوية بن الحكم السلمي قال:

((بينا أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

إذ عطس رجل من القوم، فقلت: يرحمك الله.

فرماني القوم بأبصارهم، فقلت: واثُكْلَ أُمِّيَاه

ما شأنكم تنظرون إلي؟

فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم

فلمَّا رأيتهم يُصمِّتونني لكني سكت

فلما صلَّى رسول الله صلى الله عليه وسلم فبأبي هو وأمي

ما رأيت معلمًا قبله ولا بعده

أحسن تعليمًا منه، فو الله ما كهرني


[1528] الكهر: الانتهار. انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (5/154).

ولا ضربني، ولا شتمني. قال: إنَّ هذه الصلاة لا يصلح

فيها شيء من كلام النَّاس

إنَّما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن))


[1529] صحيح مسلم (537).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ الرِّفق








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-15, 04:30   رقم المشاركة : 279
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

نماذج من رفق النَّبي صلى الله عليه وسلم

- كما أنَّه صلى الله عليه وسلم

كان يُبيِّن للناس الأمور بالرِّفق

ومن ذلك الشاب الذي طلب منه أن يأذن له بالزنى

فعن أبي أمامة قال

((إن فتى شابًّا أتى النَّبي صلى الله عليه وسلم فقال:

يا رسول الله ائذن لي بالزنا

فأقبل القوم عليه فزجروه، وقالوا: مه مه، فقال: ادْنُه

فدنا منه قريبًا، قال: فجلس، قال: أتحبُّه لأمِّك؟

قال: لا والله جعلني الله فداءك

قال: ولا النَّاس يحبونه لأمهاتهم، قال: أفتحبه لابنتك؟

قال: لا والله يا رسول الله، جعلني الله فداءك

قال: ولا النَّاس يحبونه لبناتهم، قال: أفتحبه لأختك؟

قال: لا والله جعلني الله فداءك

قال: ولا النَّاس يحبونه لأخواتهم؟

قال: أفتحبه لعمتك؟

قال: لا والله جعلني الله فداءك

قال: ولا النَّاس يحبونه لعماتهم، قال: أفتحبه لخالتك؟

قال: لا والله جعلني الله فداءك

قال: ولا النَّاس يحبونه لخالاتهم، قال: فوضع يده عليه

وقال: اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه

فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء))


[1530] رواه أحمد (5/256) (22265)

وصححه الوادعي في ((الصحيح المسند)) (501).


- وكان صلى الله عليه وسلم رفيقًا بنسائه

فعن أنس ((أن النَّبي صلى الله عليه وسلم

أتى على أزواجه، وسَوَّاق يسُوقُ بهنَّ يُقال له: أَنْجَشَة

وكان يَحْدُو للإبل ببعض الشعر حتى تسرع على حِدَائه

فقال له النبي: ويحك يا أَنْجَشَة

رُوَيدًا سَوْقَك القوارير


[1531] رويدًا أي مهلًا.

انظر: ((لسان العرب)) لابن منظور (5/154).


[1532] رواه مسلم (2323).

- كما أنَّه صلى الله عليه وسلم كان يرفق بأبناء المسلمين

فعن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال:

((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذني

فيقعدني على فخذه، ويقعد الحسن على فخذه الآخر

ثم يضمهما، ثم يقول: اللهم ارحمهما، فإنِّي أرحمهما))


[1533] رواه البخاري (6003).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ الرِّفق








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-16, 04:53   رقم المشاركة : 280
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

نموذج من رفق الصحابة رضي الله عنهم

رفق عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

- عن زيد بن وهب قال: خرج عمر رضي الله عنه

ويداه في أذنيه وهو يقول: يا لبيكاه يا لبيكاه

قال النَّاس: ما له؟

قال: جاءه بريد من بعض أمرائه أنَّ نهرًا حال بينهم

وبين العبور ولم يجدوا سفنًا

فقال أميرهم: اطلبوا لنا رجلًا يعلم غور الماء. فأتي بشيخ

فقال: إني أخاف البرد وذاك في البرد

فأكرهه فأدخله، فلم يلبثه البرد

فجعل ينادي: يا عمراه يا عمراه! فغرق، فكتب إليه

فأقبل فمكث أيامًا معرضًا عنه

وكان إذا وجد على أحد منهم فعل به ذلك

ثم قال: ما فعل الرجل الذي قتلته؟

قال: يا أمير المؤمنين، ما تعمدت قتله، لم نجد شيئًا يعبر فيه

وأردنا أن نعلم غور الماء، ففتحنا كذا وكذا

وأصبنا كذا وكذا، فقال عمر رضي الله عنه

: لرجل مسلم أحبُّ إليَّ من كلِّ شيء جئت به

لولا أن تكون سُنَّة لضربت عنقك

اذهب فأعط أهله ديته، واخرج فلا أراك

[1534] رواه البيهقي في ((السنن الكبرى)) (8/559) (17555).

- وعن زيد بن أسلم، عن أبيه

قال: (خرجت مع عمر بن الخطاب، رضي الله عنه

إلى السوق، فلحقت عمر امرأة شابَّة

فقالت: يا أمير المؤمنين هلك زوجي

وترك صبية صغارًا، والله ما ينضجون كراعًا


[1535] الكراع في الغنم والبقر

بمنزلة الوظيف في الفرس والبعير، وهو مستدَقُّ الساقِ.

انظر: ((الصحاح)) للجوهري (3/1275).


ولا لهم زرع، ولا ضرع، وخشيت أن تأكلهم الضبع

وأنا بنت خُفاف بن إِيماء الغفاري

وقد شهد أبي الحديبية مع النَّبي صلى الله عليه وسلم،

فوقف معها عمر ولم يمض

ثُمَّ قال: مرحبًا بنسب قريب، ثم انصرف إلى بعير ظهير


[1536] بعير ظهير أي قوي.

انظر: ((فتح الباري)) لابن حجر (1/152).


كان مربوطًا في الدار، فحمل عليه غرارتين

[1537] مثنى غرارة وهي ما يوضع فيها الشيء من التبن وغيره.

انظر: ((عون المعبود)) للعظيم آبادي (8/147).


ملأهما طعامًا وحمل بينهما نفقة وثيابًا، ثم ناولها بخطامه

ثُمَّ قال: اقتاديه فلن يفنى حتى يأتيكم الله بخير

فقال رجل: يا أمير المؤمنين، أكثرت لها

قال عمر: ثكلتك أمُّك، والله إني لأرى أبا هذه وأخاها

قد حاصرا حصنا زمانًا فافتتحاه، ثم أصبحنا نستفي

سهمانهما فيه


[1538] نستفيء من استفأت هذا المال أي أخذته فيئا

أي نطلب الفيء من سهمانهما.

انظر: ((عمدة القاري)) لبدر الدين العيني (17/219).


[1539] رواه البخاري (4160).

- وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه

يذهب إلى العوالي كل يوم سبت

فإذا وجد عبدًا في عمل لا يطيقه وضع عنه


[1540] رواه مالك (2/980) (41).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ الرِّفق








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-16, 16:47   رقم المشاركة : 281
معلومات العضو
Ali Harmal
عَـبَـقٌ مِن اليَمَـنْ
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اللهم ارفعني بأخلاقي ولاتجعل في قلوب الناس شيء علي ولا في قلبي شيء عليهم واجعل سيرتي حسنة وأحسن ذكري بينهم في حياتي وبعد مماتي .








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-19, 04:37   رقم المشاركة : 282
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ali harmal مشاهدة المشاركة
اللهم ارفعني بأخلاقي ولاتجعل في قلوب الناس شيء علي ولا في قلبي شيء عليهم واجعل سيرتي حسنة وأحسن ذكري بينهم في حياتي وبعد مماتي .
اللهم امين

بارك الله فيك








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-19, 04:42   رقم المشاركة : 283
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

فوائد الرِّفق

1- طريق موصل إلى الجنة.

2- دليل كمال الإيمان وحسن الإسلام.

3- يثمر محبة الله ومحبة النَّاس.

4- ينمِّي روح المحبة والتعاون بين النَّاس.

5- دليل على صلاح العبد وحسن خلقه.

6- بالرِّفق ينشأ المجتمع سالـمًا من الغل والعنف.

7- عنوان سعادة العبد في الدارين.

8- الرِّفق يزين الأشياء.

9- الرِّفق بالحيوان في إطعامه، أو ذبحه، من مظاهر الإحسان.

10- الرفق دليل على فقه الرفيق وأناته وحكمته.

11- الرِّفق ينتج منه حسن الخلق.

12- بالرِّفق ينال الإنسان الخير


اخوة الاسلام

و لمن يريد الاطلاع علي المزيد

يمكنه من خلال الروابط التالية


الرِّفق في واحة الشعر

و لنا عودة ان قدر الله لنا البقاء و اللقاء

من اجل الاستفادة من خلق اخر








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-20, 04:52   رقم المشاركة : 284
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










B11

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة

معنى العلو لغةً:

العلوُّ مصدر من علا الشيءُ عُلُوًّا

فهو عَليٌّ وعَلِيَ وتَعَلَّى،...

ويقال: عَلا فلانٌ الجبل إذا رَقِيَه وعَلا فلان فلانًا إذا قَهَره

والعَليُّ الرَّفيعُ، وتَعالَى تَـرَفَّع

وأصل هذه المادة يدلُّ على السموِّ والارتفاع


[2776] ((مقاييس اللغة)) لابن فارس (4/112)

((لسان العرب)) لابن منظور (15/83).


معنى الهمَّة لغةً:

الهِمَّةُ: ما هَمَّ به من أمر ليفعله

تقول: إنه لعظيمُ الهَمِّ، وإِنه لَصغيرُ الهِمَّة

وإِنه لَبَعيدُ الهِمَّةِ والهَمَّةِ بالفتح


[2777] ((لسان العرب)) لابن منظور (15/83).

وقال ابن القيم في تعريف الهمة:

(والهمة فعلة من الهمِّ، وهو مبدأ الإرادة

ولكن خصوها بنهاية الإرادة

فالهمُّ مبدؤها، والهمَّة نهايتها)


[2778] ((مدارج السالكين)) (3/5).

معنى علو الهمَّة اصطلاحًا:

الهمة في الاصطلاح هي:

(توجه القلب وقصده بجميع قواه الروحانية

إلى جانب الحق؛ لحصول الكمال له أو لغيره)


[2779] ((التعريفات)) للجرجاني (ص 257).

وأما علو الهمة فهو

(استصغار ما دون النهاية من معالي الأمور

وطلب المراتب السامية)


[2780] ((تهذيب الأخلاق)) المنسوب للجاحظ (ص 28).

وقال المناوي:

(عظم الهمة عدم المبالاة بسعادة الدنيا وشقاوتها)


[2781] ((التوقيف)) (ص 517).

وقال الراغب الأصفهاني:

(والكبير الهمة على الإطلاق:

هو من لا يرضى بالهمم الحيوانية قدر وسعه

فلا يصير عبد رعاية بطنه، وفرجه

بل يجتهد أن يتخصص بمكارم الشريعة)


[2782] ((الذريعة إلى مكارم الشريعة)) (ص 291).

الفرق بين الهمَّة والهمِّ

(الهمَّة: اتساع الهم وبعد موقعه، ولهذا يمدح بها الإنسان

فيقال: فلان ذو همة وذو عزيمة.

وأما قولهم: فلان بعيد الهمة وكبير العزيمة

فلأنَّ بعض الهمم يكون أبعد من بعض وأكبر من بعض

وحقيقة ذلك أنَّه يهتمُّ بالأمور الكبار.

والهمُّ: هو الفكر في إزالة المكروه

واجتلاب المحبوب، ومنه يقال: أهمُّ بحاجتي)


[2783] ((الفروق)) لأبي هلال العسكري (ص 558).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-21, 04:38   رقم المشاركة : 285
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الترغيب في علو الهمة في القرآن الكريم

(علو الهمة خلق رفيع وغاية نبيلة

تتعشقه النفوس الكريمة، وتهفو إليه الفطر القويمة

وعلو الهمة من الأسس الأخلاقية الفاضلة

وإليه يرجع مجموعة من الظواهر الخلقية

كالجد في الأمور، والترفع عن الصغائر والدنايا

وكالطموح إلى المعالي)


[2784] ((الهمة العالية معوقاتها ومقوماتها)) لمحمد الحمد (ص 81).

والإسلام يحثُّ على هذا الخلق النبيل

وقد وردت آيات من القرآن الكريم


تدل على ذلك، ومنها:

- قوله تعالى: وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ

عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ [آل عمران: 133].

ففي هذه الآية (ندب الله عباده إلى المبادرة

إلى فعْل الخيرات، والمسارعة إلى نَيْل القُرُبات)


[2785] ((تفسير القرآن العظيم)) لابن كثير (2/117).

وهو أمر من الله بالهمة العالية.

- وقال تعالى: فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ [الأحقاف: 35].

فهذه الآية فيها ثناء (على أصحاب الهمم العالية

وفي طليعتهم الأنبياء والمرسلون وفي مقدمتهم

أولو العزم من الرسل

وعلى رأسهم خاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم...

وقد تجلت همتهم العالية في مثابرتهم، وجهادهم

ودعوتهم إلى الله عزَّ وجلَّ

كما أوضحه الله عزَّ وجلَّ في قصص الأنبياء: كنوح

وإبراهيم، وموسى، وعيسى

ومحمد صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين)


[2786] ((علو الهمة)) لمحمد إسماعيل المقدم (ص 128).

- وقال تعالى: مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ

فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا [الأحزاب: 23].

وصف الله سبحانه وتعالى المؤمنين بوصف الرجال

الذين هم أصحاب الهمم العالية

فصدقوا ما عاهدوا الله عليه، و(وفوا به

وأتموه، وأكملوه، فبذلوا مهجهم


[2787] مهجهم: المهجة خالص دم الإنسان الذي

إذا خرج خرجت روحه وهو دم القلب.

((الفروق اللغوية)) لأبي هلال العسكري (103).


في مرضاته، وسبلوا أنفسهم في طاعته.

فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ أي: إرادته ومطلوبه

وما عليه من الحقِّ، فقتل في سبيل الله

أو مات مؤديًا لحقه، لم ينقصه شيئًا.

وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ تكميل ما عليه

فهو شارع في قضاء ما عليه

ووفاء نحبه ولما يكمله

وهو في رجاء تكميله، ساع في ذلك، مجدٌّ)


[2788] ((علو الهمة)) لمحمد إسماعيل المقدم (ص 128).

- وقال سبحانه: رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ

عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ [النور: 37].

فهؤلاء الرجال هم أصحاب الهمم العالية

(ليسوا ممن يؤثر على ربه دنيا ذات لذات

ولا تجارة ومكاسب، مشغلة عنه

لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وهذا يشمل كلَّ تكسب يقصد به العوض

فيكون قوله: وَلَا بَيْعٌ من باب عطف الخاص على العام

لكثرة الاشتغال بالبيع على غيره

فهؤلاء الرجال، وإن اتجروا، وباعوا، واشتروا

فإن ذلك لا محذور فيه. لكنه لا تلهيهم تلك

بأن يقدموها ويؤثروها على ذِكْرِ اللَّهِ

وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ

بل جعلوا طاعة الله وعبادته غاية مرادهم

ونهاية مقصدهم، فما حال بينهم وبينها رفضوه)


[2789] ((تيسير الكريم الرحمن)) للسعدي (ص 569).

- وقال الله سبحانه وتعالى بعد أن ذكر

عددًا من الأنبياء ومواقفهم، ودعوتهم لقومهم:

أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ [الأنعام: 90].


و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 18:50

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc