حُسْنُ الْخُلُقِ - الصفحة 20 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > القسم الاسلامي العام

القسم الاسلامي العام للمواضيع الإسلامية العامة كالآداب و الأخلاق الاسلامية ...

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

حُسْنُ الْخُلُقِ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-02-21, 11:47   رقم المشاركة : 286
معلومات العضو
isslam4dz
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاك الله خيرا ..









 

آخر تعديل *عبدالرحمن* 2021-02-22 في 04:31.
رد مع اقتباس
قديم 2021-02-22, 04:32   رقم المشاركة : 287
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










vb_icon_m (5)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة isslam4dz مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا ..
الحمد لله الذي بفضلة تتم الصالحات

اسعدني حضورك الطيب مثلك

بارك الله فيك
و جزاك الله عنا كل خير








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-22, 04:43   رقم المشاركة : 288
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الترغيب في علو الهمة في السنة النبوية

- عن حكيم بن حزام رضي الله عنه

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

((اليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول

وخير الصدقة عن ظهر غنى

ومن يستعفف يعفه الله، ومن يستغن يغنه الله))


[2790] رواه البخاري (1427) ومسلم (1034). واللفظ للبخاري.

قال ابن بطال: (فيه ندب إلى التعفف عن المسألة

وحض على معالي الأمور، وترك دنيئها

والله يحب معالي الأمور)


[2791] ((شرح صحيح البخاري)) لابن بطال (3/431).

- وقال صلى الله عليه وسلم:

((احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز))


[2792] رواه مسلم (2664).

(وعامة نصوص الترغيب والترهيب في الوحيين الشريفين

إنما ترمي إلى توليد قوة دافعة تحرك قلب المؤمن

وتوجهه إلى إقامة الطاعات

وتجنب المعاصي والمخالفات

وإلى بعث الهمة وتحريكها واستحثاثها

للتنافس في الخيرات،

والأمثلة على ذلك أكثر من أن تحصر)


[2793] ((تيسير الكريم الرحمن)) للسعدي (ص 660).

و من ذلك:

- قوله صلى الله عليه وسلم:

((لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول

ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا.

ولو يعلمون ما في التهجير


[2794] التهجير : السير فى الهاجرة

وهي شدة الحر، ويدخل فى معنى التهجير

المسارعة إلى الصلوات كلها قبل دخول أوقاتها

. ((شرح صحيح البخاري)) لابن بطال (2/280).


لاستبقوا إليه. ولو يعلمون ما في العتمة

والصبح لأتوهما ولو حبوًا


[2795] الحبو: أن يمشي على يديه وركبتيه

أو استه. وحبا البعير إذا برك ثم زحف من الإعياء

. وحبا الصبي: إذا زحف على استه.


((النهاية في غريب الحديث والأثر)) لابن الأثير (1/336).


[2796] رواه البخاري (615)، ومسلم (437)

من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.


- وقوله صلى الله عليه وسلم:

((يقال لصاحب القرآن: اقرأ، وارق، ورتل

كما كنت ترتل في دار الدنيا

فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها))


[2797] رواه أبو داود (1464)، الترمذي (2914)

وصححه الألباني في ((صحيح الجامع)) (8122)


و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-22, 21:09   رقم المشاركة : 289
معلومات العضو
أبوطه الجزائري
عضو محترف
 
الصورة الرمزية أبوطه الجزائري
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

قال يونس بن عبد الاعلى: قال لي الشافعي:
ليس إلى السلامة من الناس سبيل،
فانظر الذي فيه صلاحك فالزمه

/ سير أعلام النبلاء









رد مع اقتباس
قديم 2021-02-23, 04:26   رقم المشاركة : 290
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوطه الجزائري مشاهدة المشاركة
قال يونس بن عبد الاعلى: قال لي الشافعي:
ليس إلى السلامة من الناس سبيل،
فانظر الذي فيه صلاحك فالزمه

/ سير أعلام النبلاء

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

قال الحافظ الذهبي في ترجمة الإمام الشافعي رحمهما الله تعالى:

( ونال بعضُ الناس من الشافعي غضّاً من قيمته !

فما زاده إلا رفعةً وجلالة !

ولاح للمنصفين أنّ كلام أقرانه فيه كان بهوى !

وقلَّ من برّز في الإمامة !

وردَّ على من خالفه إلا عُودي !

نعوذ بالله من الهوى ! ) أهـ .

وقال الإمام المبجل أحمد بن حنبل رحمه الله

يخاطب بعض أصحابه : ( اعلموا - رحمكم الله تعالى -

أن الرجل من أهل العلم إذا منحه الله شيئاً من العلم

وحُرِمَهُ قرناؤه وأشكاله حَسَدوه !

فرموه بما ليس فيه !

وبئستِ الخصلةُ في أهل العلم ! ) اهـ


. رواه البيهقي في "المناقب": 259/2

والذهبي في "سير أعلام النبلاء": 58/10.


( إذا بلغك عن أخيك شيءٌ تكرهه فالتمس له العذر جُهْدَك

فإن لم تجد له عذراً فقل في نفسك

لعلّ لأخي عذراً لا أعلمه ) اهـ .


بارك الله فيك اخي الفاضل








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2021-02-23 في 04:28.
رد مع اقتباس
قديم 2021-02-23, 04:47   رقم المشاركة : 291
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

درجات علو الهمة

قَسَّم الهروي درجات علو الهمة على ثلاث:

1- (الدرجة الأولى: همة تصون القلب

عن وحشة الرغبة في الفاني

وتحمله على الرغبة في الباقي

وتصفيه من كدر التواني)


[2808] الكَدَرُ: نَقِيضُ الصَّفَاءِ. ((لسان العرب)) لابن منظور (5/134).

[2809] ((مدارج السالكين)) لابن القيم (3/6).

يقول ابن القيم:

(الفاني الدنيا وما عليها. أي: يزهد القلب

فيها وفي أهلها. وسمى الرغبة فيها وحشة

لأنها وأهلها توحش قلوب الراغبين فيها

وقلوب الزاهدين فيها.

أما الراغبون فيها: فأرواحهم وقلوبهم في وحشة

من أجسامهم. إذ فاتها ما خلقت له.

فهي في وحشة لفواته.

وأما الزاهدون فيها: فإنهم يرونها موحشة لهم.

لأنها تحول بينهم وبين مطلوبهم ومحبوبهم

. ولا شيء أوحش عند القلب

مما يحول بينه وبين مطلوبه ومحبوبه.

ولذلك كان من نازع الناس أموالهم

وطلبها منهم أوحش شيء إليهم وأبغضه.

وأيضًا: فالزاهدون فيها:

إنما ينظرون إليها بالبصائر

. والراغبون ينظرون إليها بالأبصار

فيستوحش الزاهد مما يأنس به الراغب. كما قيل:

وإذا أفاق القلب واندمل الهوى
رأت القلوب ولم تر الأبصار


[2810] اندمل:تماثل وصلح. ((لسان العرب)) لابن منظور (11/250).

وكذلك هذه الهمة تحمله على الرغبة في الباقي لذاته.

وهو الحق سبحانه. والباقي بإبقائه: هو الدار الآخرة.

وتصفيه من كدر التواني.

أي: تخلصه وتمحصه من أوساخ الفتور والتواني

الذي هو سبب الإضاعة والتفريط)


[2811] ((مدارج السالكين)) (3/6).

2- قال الهروي: (الدرجة الثانية:

همة تورث أنفة من المبالاة بالعلل

والنزول على العمل، والثقة بالأمل)


يقول ابن القيم: (العلل هاهنا:

هي علل الأعمال من رؤيتها

أو رؤية ثمراتها وإرادتها.

ونحو ذلك. فإنها عندهم علل.

فصاحب هذه الهمة: يأنف على همته

وقلبه من أن يبالي بالعلل

فإنَّ همته فوق ذلك. فمبالاته بها

وفكرته فيها نزول من الهمة.

وعدم هذه المبالاة: إما لأنَّ العلل لم تحصل له

لأنَّ علوَّ همته حال بينه وبينها.

فلا يبالي بما لم يحصل له

وإما لأنَّ همته وسعت مطلوبه

وعلوه يأتي على تلك العلل

ويستأصلها. فإنَّه إذا علَّق همته بما هو أعلى منها

تضمنتها الهمة العالية

فاندرج حكمها في حكم الهمة العالية

وهذا موضع غريب عزيز جدًّا.

وما أدري قصده الشيخ أو لا؟

وأما أنفته من النزول على العمل:

فكلام يحتاج إلى تقييد وتبيين.

وهو أن العالي الهمة مطلبه فوق مطلب العمال والعباد

وأعلى منه، فهو يأنف أن ينزل من سماء مطلبه العالي

إلى مجرد العمل والعبادة

دون السفر بالقلب إلى الله؛ ليحصل له ويفوز به

فإنَّه طالب لربه تعالى طلبًا تامًّا

بكلِّ معنى واعتبار في عمله، وعبادته ومناجاته

ونومه ويقظته، وحركته وسكونه، وعزلته وخلطته

وسائر أحواله

فقد انصبغ قلبه بالتوجه إلى الله تعالى أيما صبغة.

وهذا الأمر إنما يكون لأهل المحبة الصادقة

فهم لا يقنعون بمجرد رسوم الأعمال

ولا بالاقتصار على الطلب حال العمل فقط.

وأما أنفته من الثقة بالأمل:

فإنَّ الثقة توجب الفتور والتواني

وصاحب هذه الهمة: ليس من أهل ذلك، كيف؟

وهو طائر لا سائر)


[2813] ((مدارج السالكين)) لابن القيم (3/7).

3- قال الهروي: (الدرجة الثالثة:

همة تتصاعد عن الأحوال والمعاملات.

وتزري بالأعواض والدرجات.

وتنحو عن النعوت نحو الذات)


[2814] ((مدارج السالكين)) لابن القيم (3/8).

يقول ابن القيم:

(أي: هذه الهمة أعلى من أن يتعلق صاحبها بالأحوال

التي هي آثار الأعمال والواردات

أو يتعلق بالمعاملات، وليس المراد تعطيلها.

بل القيام بها مع عدم الالتفات إليها، والتعلُّق بها.

ووجه صعود هذه المهمة عن هذا:

ما ذكره من قوله: تزري بالأعواض والدرجات

وتنحو عن النعوت نحو الذات

أي: صاحبها لا يقف عند عوض ولا درجة

فإنَّ ذلك نزول من همته، ومطلبه أعلى من ذلك

فإنَّ صاحب هذه الهمة قد قصر همته على المطلب الأعلى

الذي لا شيء أعلى منه، والأعواض والدرجات دونه

وهو يعلم أنَّه إذا حصل له فهناك كل عوض ودرجة عالية.

وأما نحوها نحو الذات

فيريد به: أنَّ صاحبها لا يقتصر على شهود

الأفعال والأسماء والصفات

بل الذات الجامعة لمتفرقات الأسماء والصفات والأفعال.)


[2815] ((مدارج السالكين)) لابن القيم (3/8).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-24, 05:07   رقم المشاركة : 292
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

صور علو الهمة

مظاهر وصور علو الهمة كثيرة جدًّا

فالأعمال الجادة كلها تحتاج إلى علو الهمة

وسنتحدث عن بعض مظاهر علو الهمة وهي كالتالي:


1- علو الهمة في طلب العلم:

من مظاهر علو الهمة: الاجتهاد في طلب العلم

والجد والمثابرة في تحصيله وإن من أعظم ما يعين

على علو الهمة في طلب العلم مطالعة

ما أعده الله عزَّ وجلَّ لطالب العلم والعلماء.

قال الشوكاني في الحثِّ على علو الهمة في طلب العلم:

(فإنَّ الله سبحانه قد قرن العلماء في كتابه بنفسه وملائكته

فقال:

شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ [آل عمران:18].

وقصر الخشية له التي هي سبب الفوز لديه عليهم فقال:

إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [فاطر:28].

وأخبر عباده بأنه يرفع علماء أمته درجات فقال:

يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ [المجادلة:11]


وأخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

بأن العلماء ورثة الأنبياء.

وناهيك بهذه المزية الجليلة، والمنقبة النبيلة

فأكرم بنفس تطلب غاية المطالب في أشرف المكاسب

وأحبب برجل أراد من الفضائل ما لا تدانيه فضيلة

ولا تساميه منقبة، ولا تقاربه مكرمة)


[2816] ((أدب الطلب ومنتهى الأدب)) (ص 128).

كذلك مطالعة أحوال السلف

وعلو همتهم في التعلم والتعليم

والقراءة والإقراء والتصنيف، والرحلة في طلب العلم،

والسهر في المذاكرة، والتعرض للأخطار

ومعاناة الجوع والمرض في سبيله

والضن بالوقت أن يضيع في غير تحصيل فائدة

أو الوقوف على نكتة علمية

إلى غير ذلك من صور علو همتهم في طلب العلم .


2- علو الهمة في الدعوة إلى الله:

من مظاهر علو الهمة: الدعوة إلى الله

فالمسلم يدعو إلى الله سبحانه وتعالى بما علم.

قال صلى الله عليه وسلم: ((بلغوا عني ولو آية))


[2817] رواه البخاري (3461).

و الداعية إلى الله سبحانه وتعالى همه هداية الناس

ودعوتهم إلى الحق

فيقوم ببذل نفسه في سبيل الدعوة إلى الله

قال ابن حزم: (لا تبذل نفسك إلا فيما هو أعلى منها

وليس ذلك إلا في ذات الله عز وجل في دعاء إلى حقٍّ

وفي حماية الحريم

وفي دفع هوان لم يوجبه عليك خالقك تعالى

وفي نصر مظلوم

وباذل نفسه في عرض دنيا، كبائع الياقوت بالحصى)


[2818] ((مداواة النفوس)) لابن حزم (ص 16).

. ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم

وصحابته، وسلف الأمة

القدوة الحسنة، فقد بذلوا كل غال

ونفيس في سبيل الدعوة إلى الله.

-3 علو الهمة في الجهاد في سبيل الله:

من مظاهر علو الهمة الاندفاع إلى الجهاد في سبيل الله

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((من خير معاش الناس لهم

رجل ممسك عنان فرسه في سبيل الله

يطير على متنه، كلما سمع هيعة


[2819] الهيعة: الصوت الذي تفزع منه وتخافه من عدو.

((النهاية في غريب الحديث والأثر)) لابن الأثير (5/288).


أو فزعة

[2820] الفزع: هو الذعر، والإفزاع، الإخافة

ويقال فزعه، أي أخافه.

انظر: ((مختار الصحاح)) للرازي (239).


طار عليه يبتغى القتل والموت مظانه ...))

[2821] رواه مسلم (1889).

و المواقف من حياة الصحابة والسلف كثيرة

في بيان جهادهم في سبيل الله

وما بذلوه من تضحيات من أجل هذا الدين.


4- علو الهمة في العبادة:

من مظاهر علو الهمة: الجد والاجتهاد

في عبادة الله سبحانه وتعالى

والاستقامة على دينه و(لقد فقه سلفنا الصالحون عن الله أمره

وتدبروا في حقيقة الدنيا، ومصيرها إلى الآخرة

فاستوحشوا من فتنتها

وتجافت جنوبهم عن مضاجعها

وتناءت قلوبهم من مطامعها

وارتفعت همتهم على السفاسف

فلا تراهم إلا صوَّامين قوامين، باكين والهين

ولقد حفلت تراجمهم بأخبار زاخرة

تشير بعلو همتهم في التوبة والاستقامة

وقوة عزيمتهم في العبادة والإخبات

[2822] الإخبات: هو الخشوع. ((مختار الصحاح)) للرازي (87).

. قال الحسن: من نافسك في دينك فنافسه

ومن نافسك في دنياه فألقها في نحره

. وقال وُهيب بن الورد:

إن استطعت أن لا يسبقك إلى الله أحد فافعل)


[2823] ((علو الهمة)) لمحمد إسماعيل المقدم (ص 209).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-25, 05:06   رقم المشاركة : 293
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

نماذج من علو همة النبي صلى الله عليه وسلم

(الرسول صلى الله عليه وسلم هو الأسوة الحسنة

والقدوة الرائعة، في علو الهمة والشَّجَاعَة والإقدام

وقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم

كان إذا حمي الوطيس في الحرب


[2845] الوَطِيسُ: التَّــنُّور وهو كناية

عن شِدَّة الأمرِ واضْطِرام الحَرْب.

((النهاية في غريب الحديث والأثر)) لابن الأثير (1/447).


كان أكثر الناس شجاعة، وأعظمهم إقدامًا، وأعلاهم همة

وقد قاد صلوات الله عليه بنفسه

خلال عشر سنين سبعًا وعشرين غزاة

وكان يتمنى أن يقوم بنفسه كل البعوث التي بعثها

والسرايا التي سيرها، ولكن أقعده عن ذلك

أنه كان لا يجد ما يزود به جميع أصحابه للخروج معه

في كل بعث، وكان أكثرهم لا تطيب نفسه

أن يقعد ورسول الله قد خرج إلى الجهاد.

- روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((والذي نفسي بيده، لولا أن رجالًا من المسلمين

لا تطيب أنفسهم أن يتخلفوا عني

ولا أجد ما أحملهم عليه

ما تخلفت عن سرية تغزو في سبيل الله

والذي نفسي بيده لوددت أن أقتل في سبيل الله ثم أحيا

ثم أقتل ثم أحيا، ثم أقتل ثم أحيا، ثم أقتل))


[2846] رواه البخاري (2797).

فأية همة عالية أعلى من هذه الهمة النبوية)

[2847] ((الأخلاق الإسلامية)) لعبد الرحمن الميداني (2/480).

- وكان صلى الله عليه وسلم القدوة

في الهمة العالية في العبادة.

فعن عائشة رضي الله عنها قالت:

أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوم من الليل

حتى تتفطر قدماه، فقلت له: لم تصنع هذا يا رسول الله

وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟

قال: ((أفلا أكون عبدًا شكورًا))


[2848] رواه البخاري (4837) ومسلم (2819) واللفظ للبخاري.

- وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:

صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ليلة فأطال القيام

حتى هممت بأمر سوء، قيل وما هممت به؟

قال: هممت أن أجلس وأدعه


[2849] رواه مسلم (773).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-26, 04:51   رقم المشاركة : 294
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

نماذج للصحابة في علو الهمة

الصحابة رضي الله عنهم قد ضربوا لنا أروع الأمثلة

في الهمة العالية، سواء كان في الجهاد في سبيل الله

والتضحية في سبيل هذا الدين، أو في طلب العلم، وغير ذلك

وكذا سار التابعون على منوالهم

وإليكم بعضًا من النماذج التي تدل على علو همتهم.


علو الهمة في طلب العلم:

1- عبد الله بن مسعود رضي الله عنه:

- عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:

كنت أرعى غنما لعقبة بن أبي معيط،

فمر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر

فقال: ((يا غلام، هل من لبن؟

قال: قلت: نعم، ولكني مؤتمن

قال: فهل من شاة لم ينز عليها الفحل؟

فأتيته بشاة، فمسح ضرعها، فنزل لبن

فحلبه في إناء، فشرب، وسقى أبا بكر

ثم قال للضرع: اقلص فقلص، قال: ثم أتيته بعد هذا

فقلت: يا رسول الله، علمني من هذا القول

قال: فمسح رأسي

وقال: يرحمك الله، فإنك غليم معلم))


[2850] رواه أحمد (1/379) (3598)

وابن حبان (15/536) (7061)

والطبراني في ((الكبير)) (9/79).


- وعنه أيضًا قال:

(والله لقد أخذت من في رسول الله صلى الله عليه وسلم

بضعًا وسبعين سورة

والله لقد علم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

أني من أعلمهم بكتاب الله، وما أنا بخيرهم)


[2851] رواه البخاري (5000).

قال شقيق: فجلست في الحلق أسمع ما يقولون

فما سمعت رادًّا يقول غير ذلك.


2- أبو هريرة رضي الله عنه:

- عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: يقولون:

إن أبا هريرة يكثر الحديث، والله الموعد

ويقولون: ما للمهاجرين والأنصار لا يحدثون مثل أحاديثه؟

وإنَّ إخوتي من المهاجرين كان يشغلهم الصفق بالأسواق

وإن إخوتي من الأنصار كان يشغلهم عمل أموالهم

وكنت امرأ مسكينًا، ألزم رسول الله صلى الله عليه وسلم

على ملء بطني، فأحضر حين يغيبون

وأعي حين ينسون، وقال النبي صلى الله عليه وسلم

يومًا: ((لن يبسط أحد منكم ثوبه حتى أقضي مقالتي هذه

ثم يجمعه إلى صدره فينسى من مقالتي شيئًا أبدًا

. فبسطت نمرة ليس علي ثوب غيرها

حتى قضى النبي صلى الله عليه وسلم مقالته

ثم جمعتها إلى صدري، فوالذي بعثه بالحق

ما نسيت من مقالته تلك إلى يومي هذا

والله لولا آيتان في كتاب الله، ما حدَّثتكم شيئًا أبدًا

إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى [البقرة: 159]

إلى قوله الرَّحِيمُ [البقرة: 160]))


[2852] رواه البخاري (2350).

- وعنه أيضًا قال: إنه لم يكن يشغلني

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم غرس الودي


[2853] الودي: هو صغار النخل واحدتها ودية.

((غريب الحديث)) لأبي عبيد (4/202).

الصفق: الضرب باليد عند البيع.

((الفائق في غريب الحديث)) للزمخشري (4/51).


ولا صفق بالأسواق إني إنما كنت أطلب

من رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمة يعلمنيها

وأكلة يطعمنيها، فقال له ابن عمر: أنت

يا أبا هريرة كنت ألزمنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم

وأعلمنا بحديثه


[2854] رواه البخاري (118)، ومسلم (2492)

وأحمد (2/2) (4453) واللفظ له.


و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-27, 04:40   رقم المشاركة : 295
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

علو الهمة في طلب العلم:

3- جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنه:

- عن عبد الله بن محمد بن عقيل

أنه سمع جابر بن عبد الله، يقول:

بلغني حديث عن رجل سمعه

من رسول الله صلى الله عليه وسلم

فاشتريت بعيرًا، ثم شددت عليه رحلي

فسرت إليه شهرًا، حتى قدمت عليه الشام

فإذا عبد الله ابن أنيس، فقلت للبواب

: قل له: جابر على الباب، فقال ابن عبد الله؟

قلت: نعم، فخرج يطأ ثوبه فاعتنقني، واعتنقته

فقلت: حديثًا بلغني عنك أنك سمعته

من رسول الله صلى الله عليه وسلم في القصاص

فخشيت أن تموت، أو أموت قبل أن أسمعه

قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

((يحشر الناس يوم القيامة - أو قال: العباد -

عراة غرلًا بُهمًا. قال: قلنا: وما بهما؟

قال: ليس معهم شيء، ثم يناديهم بصوت يسمعه

من بعد كما يسمعه من قرب: أنا الملك، أنا الديان

ولا ينبغي لأحد من أهل النار، أن يدخل النار

وله عند أحد من أهل الجنة حقٌّ، حتى أقصه منه

ولا ينبغي لأحد من أهل الجنة أن يدخل الجنة

ولأحد من أهل النار عنده حق، حتى أقصه منه

حتى اللطمة قال: قلنا: كيف

وإنا إنما نأتي الله عزَّ وجلَّ عراة غرلًا بهما؟

قال: بالحسنات والسيئات))


[2855] رواه أحمد (3/495) (16085)، والحاكم (2/475)

4- عبد الله بن عباس رضي الله عنهما:

- عن ابن عباس رضي الله عنه قال:

(لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم

قلت لرجل من الأنصار: هلم فلنسأل

أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنهم اليوم كثير

فقال: واعجبًا لك يا ابن عباس! أترى الناس يفتقرون

إليك وفي الناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

من فيهم؟ قال: فتركت ذاك وأقبلت أسأل أصحاب

رسول الله صلى الله عليه وسلم

وإن كان يبلغني الحديث عن الرجل فآتي بابه

وهو قائل فأتوسد ردائي على بابه يسفي

الريح علي من التراب، فيخرج فيراني فيقول:

يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما جاء بك؟

هلا أرسلت إلي فآتيك؟

فأقول: لا، أنا أحقُّ أن آتيك، قال: فأسأله عن الحديث

فعاش هذا الرجل الأنصاري حتى رآني

وقد اجتمع الناس حولي يسألوني

فيقول: هذا الفتى كان أعقل مني)


[2856] رواه الحاكم (1/188)

علو الهمة في الجهاد:

1- أنس بن النضر رضي الله عنه:

- عن أنس رضي الله عنه قال:

((غاب عمي أنس بن النضر عن قتال بدر

فقال: يا رسول الله، غبت عن أول قتال قاتلت المشركين

لئن الله أشهدني قتال المشركين ليرينَّ الله ما أصنع

فلما كان يوم أحد وانكشف المسلمون

قال: اللهم إني أعتذر إليك مما صنع هؤلاء، يعني أصحابه

وأبرأ إليك مما صنع هؤلاء. يعني المشركين

ثم تقدم فاستقبله سعد بن معاذ فقال: يا سعد بن معاذ

الجنة وربِّ النضر، إني أجد ريحها من دون أحد

. قال سعد: فما استطعت يا رسول الله ما صنع


[2857] قال ابن حجر:

(قال ابن بطال: يريد ما استطعت أن أصف ما صنع

أنس من كثرة ما أغنى وأبلى في المشركين.

قلت: وقع عند يزيد بن هارون عن حميد

فقلت: أنا معك فلم أستطع أن أصنع ما صنع

وظاهره أنه نفى استطاعة إقدامه الذي صدر منه

حتى وقع له ما وقع من الصبر على تلك الأهوال

بحيث وجد في جسده ما يزيد على الثمانين

من طعنة وضربة ورمية

فاعترف سعد بأنه لم يستطع أن يقدم إقدامه

ولا يصنع صنيعه، وهذا أولى مما تأوله ابن بطال)


((فتح الباري)) (6/23).

قال أنس: فوجدنا به بضعًا وثمانين ضربة بالسيف

أو طعنة برمح، أو رمية بسهم

ووجدناه قد قتل وقد مثَّل به المشركون

فما عرفه أحد إلا أخته ببنانه

قال أنس: كنا نرى أو نظنُّ أنَّ هذه الآية

نزلت فيه وفي أشباهه

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ [الأحزاب: 23]

إلى آخر الآية


[2858] رواه البخاري (2805).

2- سعد بن خيثمة رضي الله عنهما:

- عن سليمان بن بلال رضي الله عنه

أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لما خرج إلى بدر

أراد سعد بن خيثمة وأبوه جميعًا الخروج معه

فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم

فأمر أن يخرج أحدهما، فاستهما

فقال خيثمة ابن الحارث لابنه سعد رضي الله عنهما:

إنه لابد لأحدنا من أن يقيم، فأقم مع نسائك

فقال سعد: لو كان غير الجنة لآثرتك به

إني أرجو الشهادة في وجهي هذا، فاستهما

فخرج سهم سعد

فخرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر

فقتله عمرو بن عبد ودٍّ ... الحديث


[2859] رواه الحاكم (3/209).

3- عمير بن أبي وقاص رضي الله عنه:

- عن سعد رضي الله عنه قال:

رأيت أخي عمير بن أبي وقاص قبل أن يعرضنا

رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر يتوارى

فقلت: ما لك يا أخي؟

قال: إني أخاف أن يراني رسول الله صلى الله عليه وسلم

فيستصغرني فيردني

وأنا أحبُّ الخروج لعلَّ الله أن يرزقني الشهادة

. قال: فعرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم فردَّه

فبكى فأجازه، فكان سعد رضي الله عنه يقول:

فكنت أعقد حمائل سيفه من صغره

فقتل وهو ابن ست عشرة سنة


[2860] رواه ابن سعد في ((الطبقات الكبرى))

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة








رد مع اقتباس
قديم 2021-02-28, 04:48   رقم المشاركة : 296
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

أسباب دنو الهمة

1- المعاصي:

إن المعاصي أحد أسباب انحطاط الهمم

إذ كيف ينطلق الإنسان إلى المعالي وهو مكبل بالشهوات

مثقل بالذنوب، منهك القوى بالمعاصي

يقول ابن قيم الجوزية:

(فالذنب يحجب الواصل، ويقطع السائر

وينكس الطالب، والقلب إنما يسير إلى الله بقوته

فإذا مرض بالذنوب ضعفت تلك القوة التي ستسيره

فإذا زالت بالكلية انقطع عن الله

انقطاعًا يبعد تداركه، فالله المستعان)


[2824] ((الجواب الكافي)) (73).

2- الخوف والهم والحزن:

وهذه الثلاثة من الآفات التي توهن الهمة، وتضعف العزيمة

وتدفع إلى الفتور

ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم كثيرًا

ما يستعيذ بالله منها، فيقول:

(( اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن

والعجز والكسل، والبخل والجبن

وضلع الدين وغلبة الرجال


[2825] رواه البخاري (2893).

[2826] انظر: ((الرائد.. دروس في التربية والدعوة))

لمازن الفريح (4/272).


(فاستعاذ من ثمانية أشياء، كلُّ اثنين منها قرينان

فالهم والحزن قرينان وهما من آلام الروح ومعذباتها

والفرق بينهما أن الهم توقع الشر في المستقبل

والحزن التألم على حصول المكروه

في الماضي أو فوات المحبوب

وكلاهما تألم وعذاب يرد على الروح

فإن تعلق بالماضي سمي حزنًا

وإن تعلق بالمستقبل سمي همًّا)


[2827] ((بدائع الفوائد)) لابن القيم (2/207).

3- الغفلة:

الغفلة من أسباب ضعف الهمة

فكيف يرتقي الإنسان معالي الأمور

وهو في غفلة عن مصالحه وأسباب سعادته

والغفلة والجهل قرينان

فـ(شجرة الغفلة تُسْقَى بماء الجهل

الذي هو عدو الفضائل كلِّها.

هل علمتم أمة في جهلها
ظهرت في المجد حسناءَ الرداء؟

قال عمر رضي الله عنه: الراحة للرجال غفلة.

وقال شعبة بن الحجاج:

لا تقعدوا فراغًا فإنَّ الموت يطلبكم.

وسئل ابن الجوزي:

أيجوز أن أفسح لنفسي في مُباح الملاهي؟

فقال: عند نفسك من الغفلة ما يكفيها)


[2828] ((علو الهمة)) لمحمد إسماعيل المقدم (337).

4- إهدار الوقت:

فالوقت هو رأس مال الإنسان

فإذا أهدره فهو في الحقيقة يضيع عمره، فيبوء بالخسران

وما أفدحها من خسارة

فينبغي تجنب (إهدار الوقت الثمين

في الزيارات والسمر وفضول المباحات:

قال - صلى الله عليه وسلم: ((نعمتان مغبون

فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ)).


أخرجه البخاري (6412)

والوقت أنفس ما عُنيت بحفظه
وأراه أسهلَ ما عليك يضيع

(ويقول الفضيل بن عياض:

أعرف من يَعُدُّ كلامه من الجمعة إلى الجمعة.

ودخلوا على رجل من السلف، فقالوا: لعلنا شغلناك؟

قال: أصدقكم، كنت أقرأ فتركتُ القراءة لأجلكم.

وجاء عابدٌ إلى السَّرِيِّ السَّقَطي

فرأى عنده جماعة

فقال: صِرتَ مُناخَ البطالين! ثم مضى ولم يجلس.

وقعد جماعة عند معروف الكرخي، فأطالوا

فقال: إن مَلَك الشمس لا يفتر عن سوقها

فمتى تريدون القيام؟)


[2829] ((علو الهمة)) لمحمد إسماعيل المقدم (335).

5- الوهن:

(وهو كما فسره رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

((حب الدنيا، وكراهية الموت)


[2830] رواه أبو داود (4297)

أمَّا حب الدنيا: فرأس كلِّ خطيئة كما في الحكمة المشهورة

وهو أصل التثاقل إلى الأرض

وسبب الاستئسار للشهوات، والانغماس في الترف

والتنافس على دار الغرور التي:

تفانى الرجال على حبِّها
وما يحصلون على طائل

(يقول -أي ابن الجوزي- واعلم أنَّ زمان الابتلاء

ضيف قِراهُ الصبر، كما قال أحمد بن حنبل:

إنما هو طعام دون طعام، ولباس دون لباس

وإنها أيام قلائل، فلا تنظر إلى لذة المترفين

وتَلَمَّحْ عواقبهم، ولا تضق صدرًا بضيق المعاش

وعلل الناقة بالحدْو تسِرْ:

طاوِلْ بها الليلَ مالَ النجمُ أم جَنحَا
وماطِلِ النومَ ضَنَّ الجَفْنُ أمْ سَمَحا

فإن تَشَكَّتْ فَعَلِّلْها المجَرَّةَ مِن
ضوءِ الصباحِ وعِدْها بالرواحِ ضحَى

... وأما كراهية الموت فثمرة حب الدنيا

والحرص على متاعها مع تخريب الآخرة

فيكره أن ينتقل من العمران إلى الخراب

قال الطغرائي مبينا

أثر حب السلامة في الانحطاط بالهمة:

حبُّ السلامة يثني عزم صاحبه
عن المعالي ويغري المرء بالكسل)


[2831] ((علو الهمة)) لمحمد إسماعيل المقدم (ص 332) بتصرف.

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-01, 05:11   رقم المشاركة : 297
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

استكمال أسباب دنو الهمة

6- التسويف والتمني:

(وهما صفة بليد الحس، عديم المبالاة

الذي كلما همت نفسه بخير

إما يعيقها بـ (سوف) حتى يفجأه الموت

فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ [المنافقون: 10]

وإما يركب بها بحر التمني

وهو بحر لا ساحل له

يُدمن ركوبه مفاليس العالم، كما قيل:

إذا تمنيت بتُّ الليلَ مغتبطًا
إن المنى رأسُ أموال المفاليس)


[2832] ((علو الهمة)) لمحمد إسماعيل المقدم (338).

7- مجالسة البطالين والمثبطين:

(مجالس البطالين والقاعدين توهن العزائم

وتضعف الهمم بما يعلق في القلب من أقوالهم من الشبه

وما يحصل بمجالستهم من ضياع للوقت

وإشغال بتوافه الأمور.. وكلما أردت العمل ثبطك


[2833] من التثبيط: وهو التعويق والشغل عن المراد.

((النهاية في غريب الحديث والأثر)) لابن الأثير (1/207).


وقال: أمامك ليل طويل فارقد.)

[2834] ((الرائد.. دروس في التربية والدعوة)) لمازن الفريح (4/274).

إياك إياك ومجالسة البطالين

(فإن طبعك يسرق منهم، وأنت لا تدري

وليس إعداء الجليس جليسة بمقاله وفعاله فقط

بل بالنظر إليه، والنظر في الصور يورث

في النفوس أخلاقًا مناسبة لخلق المنظور إليه

فإن مَن دامت رؤيته للمسرور سرَّ، أو للمحزون حزن...

ومن المشاهد أن الماء والهواء يفسدان

بمجاورة الجيفة فما الظن بالنفوس البشرية

التي موضعها لقبول صور الأشياء خيرها وشرها؟)


[2835] ((فيض القدير)) للمناوي (5/506).

8- المناهج التربوية والتعليمية الهدامة:

هذه المناهج (التي تثبط الهمم وتخنق المواهب

وتكبت الطاقات وتخرب العقول

وتنشئ الخنوع وتزرع في الأجيال ازدراء النفس

وتعمق فيه احتقار الذات والشعور بالدونية)


[2836] ((علو الهمة)) لمحمد إسماعيل المقدم (341).

9- توالي الضربات وازدياد اضطهاد العاملين للإسلام:

وينتج عنه الشعور بالإحباط في نفوس الذين

لا يفقهون حقيقة البلاء

وسنن الله عز وجل في خلقه

كما ينتج عنه استطالة الطريق

فيضعف السير إلى الله عز وجل.

وقد كان صلى الله عليه وسلم يعزي أصحابه المضطهدين

في مكة بتبشيرهم بأن المستقبل للإسلام

وبأن العاقبة للمتقين

[2837] ((علو الهمة)) لمحمد إسماعيل المقدم (343).

فلا ينبغي أن يستولي اليأس والتشاؤم على الدعاة

فعندما يرى بعضهم (تفوق الأعداء، وتفرق الأصدقاء

والتضييق على الدعاة، وتشريدهم

والزج بهم في السجون، ونحوها من الابتلاءات

ييأسوا ويتشاءموا ويدب الوهن إلى قلوبهم

فتضعف هممهم، ويقعدوا عن العمل، ويفقدوا الأمل..

على الرغم من انتصارات الدعوة

والبشائر التي تبدو في الأفق

ولكن يأبى بعضهم إلا النظرة المتشائمة)


[2838] ((الرائد.. دروس في التربية والدعوة)) لمازن الفريح (4/274).

أسباب علو الهمة

إن علو الهمة يحتاج إلى جهد ومجاهدة وصبر ومصابرة

وتلمس الأسباب التي توصل إليه

وسلوك الطرق التي تؤدي إليه

وفيما يلي بعض أسباب علو الهمة:


1- العلم:

العلم أحد أسباب علو الهمة

فهو يرشد من طلبه إلى مصالحه، ويدفعه إلى العمل

ويعرفه بآفات الطريق ومخاطره

ويورث صاحبه فقها بالأولويات ويعرفه بمراتب الأعمال.

وكلما ازداد الإنسان من العلم النافع

علت همته، وازداد عمله

ونماذج العلماء الصادقين الذين علت هممهم

أكبر برهان على ذلك.


2- الدعاء:

وهو سلاح المؤمن الذي يلجأ إليه

إذا فترت الهمة وضعفت العزيمة

فعلى المسلم ألا يغفل هذا الباب

فهو من أعظم الأسباب لتحصيل الهمة العالية

والعاجز من عجز عن الدعاء.


3- تذكر اليوم الآخر:

فلا شك أن تذكر الموت، وفتنة القبر، وأهوال القيامة

يبعث في القلب الهمة ويوقظه من غفلته

وتبعثه من رقدته؛ وتدبر قوله عز وجل

وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ

وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ [آل عمران: 133]

وكان صلى الله عليه وسلم يذكر أصحابه بالجنة والنار

فالحث على العمل وبعث الهمم يكون بالتذكير

باليوم الآخر والجنة والنار.


و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-01, 07:40   رقم المشاركة : 298
معلومات العضو
pharmacie1801.
بائع مسجل (ج)
 
إحصائية العضو










افتراضي

مقال جميل احسنت









رد مع اقتباس
قديم 2021-03-02, 04:43   رقم المشاركة : 299
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










vb_icon_m (5)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pharmacie1801. مشاهدة المشاركة
مقال جميل احسنت
الحمد لله الذي بفضلة تتم الصالحات

اسعدني حضورك الطيب مثلك

بارك الله فيك








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-02, 04:58   رقم المشاركة : 300
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

استكمال أسباب علو الهمة

4- طبيعة الإنسان:

من الناس من جبل على علو الهمة، فلا يرضى بالدون

ولا يقنع بالقليل، ولا يلتفت إلى الصغائر.

ولهذا قيل: ذو الهمة إن حط فنفسه تأبى إلا علوًّا

كالشعلة في النار يصوبها صاحبها وتأبى إلا ارتفاعًا


[2840] ((عيون الأخبار)) لابن قتيبة الدينوري (1/233).

قال عمر بن عبد العزيز:

إنَّ لي نفسًا تواقة؛ لم تزل تتوق إلى الإمارة

فلما نلتها تاقت إلى الخلافة

فلما نلتها تاقت إلى الجنة


[2841] ((عيون الأخبار)) لابن قتيبة الدينوري (1/233).

5- أثر الوالدين، ودورهما في التربية الصحيحة:

فأثر الوالدين في التربية عظيم

ودورهما في إعلاء همم الأولاد خطير وجسيم

فإذا كان الوالدان قدوة في الخير

وحرصا على تربية الأولاد

واجتهدا في تنشئتهم على كريم الخلال وحميد الخصال

مع تجنيبهم ما ينافي ذلك من مساوئ الأخلاق ومرذول الأعمال

– فإن لذلك أثرًا عظيمًا في نفوس الأولاد

لأن الأولاد سيشبون – بإذن الله – متعشقين للبطولة

محبين لمعالي الأمور، متصفين بمكارم الأخلاق

مبغضين لسفساف الأمور

نافرين عن مساوئ الأخلاق.


6- النشأة في مجتمع مليء بالقمم:

فمن بواعث الهمة، أن ينشأ الصغير في مجتمع

تكثر فيه النماذج المشرقة من الأبطال المجاهدين

والعلماء العاملين؛ والتي تمثل القدوة

فهذا مما يحرك همته؛ كي يقتدي بهم

ويسير على طريقهم، ومن لم يتهيأ له ذلك

فليتحول عن البيئة المثبطة

الداعية إلى الكسل والخمول وإيثار الدون.


7- وجود المربين الأفذاذ، والمعلمين القدوات:

الذين يستحضرون عظم المسؤولية

ويستشعرون ضخامة الأمانة

والذين يتسمون ببعد النظرة، وعلو الهمة

وسعة الأفق وحسن الخلق

والذين يتحلون بالحلم والعلم

والصبر والشَّجَاعَة، وكرم النفس والسماحة.


8- مصاحبة أصحاب الهمم ومطالعة سيرهم:

فلا شك أنَّ الصحبة لها تأثير كبير

لذا من أراد تحصيل الهمة العالية فليصحب أصحاب الهمم العالية

فإنه يستفيد من أفعالهم قبل أقوالهم

ومن لم يوفق لصحبة هؤلاء فليكثر من مطالعة سيرهم

وقراءة أخبارهم فإن ذلك مما يبعث الهمة

ويدعو إلى علوها.

يقول ابن الجوزي: (فسبيل طالب الكمال في طلب العلم

الاطلاع على الكتب، التي قد تخلفت من المصنفات

فليكثر من المطالعة؛ فإنه يرى من علوم القوم

وعلو هممهم ما يشحذ خاطره، ويحرك عزيمته للجد

وما يخلو كتاب من فائدة...

فالله الله وعليكم بملاحظة سير السلف

ومطالعة تصانيفهم وأخبارهم

فالاستكثار من مطالعة كتبهم رؤية لهم)


[2842] ((صيد الخاطر)) (453).

إلى أن قال: (فاستفدت بالنظر فيها من ملاحظة سير القوم

وقدر هممهم، وحفظهم وعباداتهم، وغرائب علومهم:

ما لا يعرفه من لم يطالع

فصرت أستزري ما الناس فيه، وأحتقر همم الطلاب)


[2843] ((صيد الخاطر)) لابن الجوزي (453).

9- استشعار المسؤولية:

وذلك بأن يستشعر الإنسان مسؤوليته

ويعمل ما في وسعه ومقدوره

ويحذر كل الحذر من التهرب من المسؤولية

والإلقاء باللائمة والتبعة على غيره

ذلك أن المسؤولية في الإسلام عامة

تشمل كل فرد من المسلمين

فهم جميعًا داخلون في عموم

قوله صلى الله عليه وسلم:

((كلكم راع وكلم مسؤول عن رعيته))


[2844] رواه البخاري (893)، ومسلم (1829).

فالمسؤولية مشتركة، كل امرئ بحسبه

هذا بتعليمه وكلامه، وهذا بوعظه وإرشاده

وهذا بقوته وماله

وهذا بجاهه وتوجيهه إلى السبيل النافع وهكذا.


[2839] انظر: ((الهمة العالية))

لمحمد إبراهيم الحمد (ص 101)

((الرائد.. دروس في التربية والدعوة)) (4/265)

((علو الهمة)) لمحمد إسماعيل المقدم (344).


و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ عُلُو الهِمَّة








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 09:57

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc