صور مشرقة من تربية السلف لأولادهم. - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتدى الأسرة و المجتمع > قسم تربية الابناء وما يخص الطفل المسلم

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

صور مشرقة من تربية السلف لأولادهم.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-04-16, 01:11   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أبو أمامة الباهلي
أستــاذ
 
إحصائية العضو










B11 صور مشرقة من تربية السلف لأولادهم.

صور مشرقة من تربية السلف لأولادهم[1]



1- هذا الزبير بن العوام رضي الله عنه تربى في حجر أمه صفية بنت عبد المطلب رضي الله عنها ونشأ على طبعها وسجيتها، تلك المرأة الشجاعة الكريمة.



ومن صور ما كان منها في معركة أحد، عندما أغرت هند بنت عتبة رضي الله عنها بحمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه مَنْ خالسه فصرعه، وكان قد قَتَل أَباهَا يوم بدر، كادت جثمانُ حمزة تحيل من فرط ما مثل به، فلما وقف به رسول الله صلى الله عليه وسلم اشتد حزنه لما أصاب عمَّه البطل الكريمَ، ووقف بنجوة منه، ثم أبصر فوجد عمَّتَه صفيةَ بنتَ عبد المطلب مقبلة، لتنظر ما فعل القوم بأخيها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابنها الزبير بن العوام: ((دونك أمك فامنعها)) وأكبر همه ألا يجدَّ بها الجزع لما ترى فلما وقف ابنها يعترضها قالت: ((دونك لا أرض لك لا أم لك)).



وهنالك ارتجفت أحناء بطل قريش، وزلزلت قدماه، واعتقل لسانه، وكر راجعًا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فحدثه حديث أمَّه فقال: ((خلِّ سبيلها)) ثم ارتجفت صفوف الناس لعمة رسول الله صلى الله عليه وسلم فسارت حتى أتت أخاها، فنظرت إليه، فصلت واسترجعت، واستغفرت له، وقالت لابنها:



((قل لرسول الله ما أرضانا بما كان في سبيل الله، لأحتسبن، ولأصبرن إن شاء الله)).



2- وهذا أمير المؤمنين أبو الحسن علي بن أبي طالب رضي الله عنه تنقل في تربيته بين صدرين من أملأ صدور العالمين حكمةً وأحفلها بجلال الخلال وكريم الخصال، فكان مغذاه على أمه فاطمة بنت أسد، ومراحه على أم المؤمنين خديجة بنت خويلد - رضي الله عنها -.



3- وهذا أمير المؤمنين، أريب العرب، وأَلْمعِيُّها معاويةُ ابنُ أبي سفيان - رضي الله عنهما - من كان وراءه؟



لقد كان وراءه أمٌّ عظيمة هي هند بنت عتبة - رضي الله عنها - وهي القائلة - وقد قيل لها ومعاوية وليد بين يديها - إن عاش ساد قومه قالت: ثكلته إن لم يسد إلا قومه، وكان معاوية إذا نوزع الفخر بالمقدرة، وجوذب بالمباهاة بالرأي، انتسب إلى أمه فصدع أسماع خصمه بقوله: أنا ابن هند.



4- وهذا عبدالله بن الزبير رضي الله عنه كان وراءه أم كريمة شجاعة هي أسماء بنت أبي بكر الصديق - رضي الله عنهما - وهي القائلة وقد نعي إليها ابنها عبدالله: ((ما يمنعني وقد أُهْدِىَ رأسُ يحيى بن زكريا إلى بغيِّ من بغايا بني إسرائيل)).



وهي القائلة أيضًا - قبل ذلك عندما استشارها ابنها عبدالله بن الزبير في قتال الحجاج: ((اذهب والله لضربة بالسيف على عز أفضل من ضربة بالسوط على ذل)).



5- وهذا أمير المؤمنين أعدل الملوك وأروعهم، وأورعهم، وأزهدهم أبو حفص عمر بن عبدالعزيز - رحمه الله تعالى - من كان وراءه؟ إنها أمه أم عاصم بنت عاصم ابن عمر بن الخطاب أكمل أهل دهرها كمالاً، وأكرمهم خلالاً.



6- وهذا عبدالملك بن عمر بن عبدالعزيز، ذلك الفتى الذي كَمُلَت مروءته، وتناهى سؤدده فكان مضرب المثل في العلم والشجاعة والزهد والعبادة، بالرغم من أنه توفي وهو في التاسعة عشرة من عمره!!



فمن كان وراءه؟ لقد كان وراءه والده الزاهد عمر بن عبدالعزيز، وأمه فاطمة بنت عبدالملك بن مروان[2].



7- وهذا سفيان الثوري، وما أدراك ما سفيان الثوري؟ إنه فقيه العرب، ومحدثهم، وأحد أصحاب المذاهب الستة المتبوعة، إنه أمير المؤمنين في الحديث، وما كان ذلك العَلَم الشامخ والإمام الجليل إلا ثمرةَ أُمٍ صالحةٍ حفظ لنا التاريخ مآثرها وفضائلها ومكانتها، وإن كان ضَن علينا باسمها.



روى الإمام أحمد بمسنده عن وكيع قال: ((قالت أم سفيان لسفيان: يا بني: اطلب العلم وأنا أكفيك بمغزلي)).



فكانت - رحمها الله - تعمل وتقدم له؛ ليتفرغ للعلم، وكانت تتخوَّله بالموعظة والنصيحة؛ قالت له ذات مرة فيما يرويه الإمام أحمد: ((يا بني إن كتبت عشرة أحرفٍ فانظر هل ترى في نفسك زيادة في خشيتك وحلمك ووقارك، فإن لم تر ذلك فاعلم أنها تضرك ولا تنفعك)).



8- وهذا الإمام الحبر، الفقيه البحر، العالم النحرير؛ الذي دَنَتْ له قطوف الحكمة، ودانت له نواصي البلاغة، إنه محمد بن إدريس الشافعي الذي ملأ أقطار الأرض علمًا وفقهًا وفضلاً، كان ثمرة الأم العظيمة؛ فقد مات والده وهو جنين أو رضيع، فتولته أمه بعنايتها، وأشرفت عليه بحكمتها، وكانت امرأة من فضليات عقائل الأزد.



9- وهذا أمير المؤمنين عبدالرحمن الناصر: الذي ولي الأندلس، وهي ولاية تميد بالفتن، وتَشرْقُ بالدماء، فما لبث أن قَرَّتْ له، وسكنت لهيبته، ثم خرج في طليعة من جنده، فافتتح سبعين حصنًا في غزوة واحدة، ثم أمعن بعد ذلك في قلب فرنسا، وتغلغل في أحشاء سويسرا، وضم أطراف إيطاليا حتى ريَّض كل أولئك له.



وبعد أن كانت قرطبة دار إمارة يذكر فيها الخليفة العباسي على منابرها، وتمضي باسمه أحكامها، أصبحت مقر خلافته، يحتكم إليها عواهل أوربا وملوكها، ويختلف إلى معاهدها علماء الأمم وفلاسفتها.



أتدري ما سر هذه العظمة؟ وما مهبط وحيها؟ إنها المرأة وحدها، فقد نشأ عبدالرحمن يتيمًا قتل عَمُّه أباه، فتفردت أمه بتربيته، وإيداع سر الكمال وروح السمو في نفسه، فكان من أمره ما علمت.



مناشـدة

هذه نماذج عطرة، وصور مشرقة من سيرة السلف في التربية، تأخذ بالألباب، وتثير في النفس دواعي الإعجاب.



إن الإنسان إذا رأى ما عليه الأولاد في هذه الأزمنة من التمرد والانحراف، ورأى ما عليه الآباء من الغفلة والإعراض وقارن حالنا بحال السلف الصالح، إن الإنسان إزاء هذا - ليكاد اليأس يَدِبُّ إلى قلبه، وينفث آثاره في رُوعه.



ولكن مهما يكن من شيء، فالمسلم لا ييأس، ولا ينبغي له، فالذي أصلح السلف قادر على إصلاح الخلف، وهذه الأمة كالمطر، الخير في أولها وأوسطها وآخرها.



فالأمر - بعد توفيق الله - بأيدينا، وذلك إذا أخذنا بالأنساب، ودخلنا البيوت من الأبواب، وسعينا في البحث عن العلاج، وأصلحنا الخطأ وقومنا الاعوجاج.



فيا معشر الآباء والأمهات:

شمروا عن ساعد الجد، واقدحوا لتربية الأولاد الزند، واستفرغوا لذلك الطاقة والجهد؛ فوالله لو لم يأتكم من تربية الأولاد إلا أن تكفوا شرهم، وتسلموا من تبعتهم.


[1] انظر: الروض الأنف، للسهيلي، 2/172. وعودة الحجاب، لمحمد بن إسماعيل، 2/136- 146.

[2] انظر: سيرة عبدالملك بن عمر بن عبدالعزيز، لابن رجب الحنبلي، تحقيق: عِفَّت وصال حمزة.









 

رد مع اقتباس
قديم 2021-05-05, 14:23   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
حجوزاتى0
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

موضوع جميل بارك الله فيك









رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 19:44

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc