معنى اسم الله عز وجل الشهيد - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم الكتاب و السنة

قسم الكتاب و السنة تعرض فيه جميع ما يتعلق بعلوم الوحيين من أصول التفسير و مصطلح الحديث ..

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

معنى اسم الله عز وجل الشهيد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-11-19, 17:17   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










#زهرة معنى اسم الله عز وجل الشهيد

اخوة الاسلام

أحييكم بتحية الإسلام
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

يا صفوة الطيبين
جعلكم ربي من المكرمين
ونظر إليكم نظرة رضا يوم الدين

.

اخوة الاسلام

تقدم شرح الاسماء التالية


معنى اسم الله : العزيز

معنى اسم الله تعالى. الحكيم

كيف نعمل بمقتضى اسم الله تعالى : "الأحد"

كيف نعمل بمقتضى اسم الله تعالى : "الأكرم"

كيف نعمل بمقتضى اسم الله الأول

كيف نعمل بمقتضى اسم الله الأعلى

معنى اسم الله عز وجل المقيت

معنى اسم الله عز وجل القدوس

معنى اسم الله عز وجل الواسع

معنى اسم الله عز وجل الوكيل



معنى اسم الله عز وجل الشهيد

الشهيد :

هو الأمين في شهادته

وقيل : هو الذي لا يغيب عن علمه شيء

والشهيد الحاضر

وهو أيضاً الذي يشهد على الخلق يوم القيامة

وهو سبحانه قد دلّ على توحيده بجميع ما خلق .

والشهيد ، والخبير ، والعليم :

كلها ترجع إلى العلم فالأول يرجع إلى الأمور الظاهرة

والثاني إلى الأمور الباطنة

والثالث يشملهما .

والله عز وجل لما كانت الأشياء لا تخفى عليه كان شاهداً وشهيداً

أي عالماً بها وبحقائقها علم المشاهد لها لأنه لا تخفى عليه خافية .

كما أنه سبحانه الشاهد للمظلوم الذي لا شاهد له

ولا ناصر على الظالم المعتدي الذي لا مانع له في الدنيا لينتصف له منه .

وهو سبحانه المطلع على جميع الأشياء سمع جميع الأصوات خفيها وجليها

وأبصر جميع الموجودات دقيقها وجليلها

صغيرها وكبيرها

أحاط علمه بكل شيء وهو سبحانه الذي شهد لعباده وعلى عباده بما عملوه .


كتاب شرح أسماء الله تعالى الحسنى

للدكتورة حصة الصغير ص 156






 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2019-11-19, 17:38   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي


شرح اسم الله الشهيد


روَى البخاريُّ ومسلم من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -: أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -

قال: ((إنَّ لله تسعةً وتسعين اسمًا؛ مائة إلا واحدًا، مَن أحْصاها دخَل الجنة))

(ص: 526) برقْم (2736)

وصحيح مسلم (ص: 1076) برقم (2677).

ومِن أسماء الله الحُسنى التي وردتْ في الكتاب والسُّنة، الشهيدُ

قال - تعالى -: ï´؟ قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ ï´¾ [الأنعام: 19]

وقال - سبحانه -: ï´؟ قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا ï´¾ [الإسراء: 96].

قال الزجَّاج: الشهيد الحاضر

تفسير الأسماء"، للزجاج (ص: 53).

وقال الزجَّاجي:

الشهيد في اللُّغة بمعنى الشاهد

كما أنَّ العليم بمعنى العالِم، والشاهد خلاف الغائب

كقول العرب: فلان كان شاهدًا لهذا الأمـر؛ أي لم يغبْ عنه

"اشتقاق الأسماء"، للزجَّاجي (ص: 132)

نقلاً عن كتاب "النهج الأسمى

في شرح أسماء الله الحسنى" (1/ 439) بتصرُّف.


ومن آثار الإيمان بهذا الاسم العظيم

أولاً: أنَّ الله - عزَّ وجلَّ - هو عالِم الغيب والشهادة

لا يَخفى عليه شيءٌ، وإن دقَّ وصغر، فهو - سبحانه - شهيدٌ على العباد وأفعالهم ليس بغائبٍ عنهم،

كما قال - سبحانه -: ï´؟ فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ * فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِمْ بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ ï´¾ [الأعراف: 6، 7].

فيَنبغي لكلِّ عامل أراد عملاً، صغُر العمل أو كبُر

أن يقف وقفةً عند دخوله فيه، فيعلم أنَّ الله شهيدٌ عليه، فيحاسب نفسه

فإنْ كان دخولُه فيه لله، مضَى فيه

وإلا ردَّ نفسَه عن الدخول فيه وتركه

"النهج الأسمى في شرح أسماء الله الحسنى" (1/ 443)

نقلاً عن كتاب "الحجَّة في بيان المحجَّة"، للأصبهاني.

وقال - تعالى -: ï´؟ وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ

وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ï´¾ [يونس: 61].

روَى البخاري ومسلم من حديث ابن عبَّاس - رضي الله عنهما - قال: خَطَب رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقال: ((يا أيُّها الناس، إنَّكم محشورون إلى الله حُفاةً عُراةً غُرلاً،

ثم قال: ï´؟ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ ï´¾ [الأنبياء: 104]

ثم قال: ألا وإنَّ أول الخلائق يُكسَى يومَ القيامة إبراهيم، ألا وإنَّه يُجاء برِجال من أمَّتي فيُؤخذ بهم ذاتَ الشِّمال، فأقول: يا ربِّ، أُصْيحابي؟! فيقال: إنَّك لا تدري ما أحْدثوا بعدَك

فأقول كما قال العبد الصالح: ï´؟ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ï´¾ [المائدة: 117]

فيقال: إنَّ هؤلاء لم يزالوا مرتدِّين على أعقابهم منذ فارقتَهم))

(ص: 880) برقْم (4625)

وصحيح مسلم (ص: 1147) برقْم (2860)

ثانيًا: أنَّ الله - عزَّ وجلَّ - أعظمُ شيءٍ شهادةً

كما قال - سبحانه -: ï´؟ قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَإِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ

أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُلْ لا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ ï´¾ [الأنعام: 19].

قال ابنُ جرير:

يقول الله - تعالى ذِكْرُه - لنبيِّه محمدٍ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: قل يا محمدُ، لهؤلاء المشركين الذين يُكذِّبون ويجحدون بنبوتك مِن قومك: أيُّ شيء أعظمُ شهادةً وأكبر؟

ثم أَخْبِرهم بأنَّ أكبر الأشياء شهادةً هو الله، الذي لا يجوز أن يقع في شهادته ما يجوز أن يقعَ في شهادة غيره من خَلْقه من السهو والخطأ، والغلط والكَذِب

"تفسير ابن جرير" (5/ 161

ثالثًا: شَهِد الله - عزَّ وجلَّ - لنفسه بأنَّه واحد أحد، فرْد صمد، لا شريكَ له ولا وزير، ولا نِدَّ ولا نظير، وشهدتْ ملائكته وأولو العلم بذلك

كما في قوله - جلَّ شأنه -: ï´؟ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ï´¾ [آل عمران: 18]

فتضمَّنتِ الآية أعظمَ شهادة من أعظم شهيد.

رابعًا: أنَّ الله - تعالى - هو الشهيدُ على أفعال العِباد وأقوالهم، ويتجلَّى ذلك يومَ القِيامة عند مُحاسبتهم، وتقرير أحوالهم؛ روى مسلم في صحيحه من حديث أنس بن مالك

قال: كنَّا عند رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فضَحِك، فقال: ((هل تدرون ممَّ أضحك؟)) قال: قلْنا: الله ورسوله أعلم، قال: ((مِن مخاطبة العبدِ ربَّه، يقول: يا ربِّ، ألَم تُجْرِني من الظلم؟

قال: يقول: بلى، قال: فيقول: فإنِّي لا أُجيز على نفسي إلا شاهدًا مني، قال: فيقول: كفى بنفسِك اليوم عليك شهيدًا، وبالكِرام الكاتبين شهودًا

قال: فيُختَم على فِيه، فيُقال لأركانه: انطقِي، قال: فتنطق بأعماله، قال: ثم يُخلَّى بيْنه وبيْن الكلام، قال: فيقول: بُعدًا لَكُنَّ وسُحقًا، فعنكُنَّ كنت أناضل!))

(ص: 1191) برقم (2969).

قال - تعالى -: ï´؟ الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ï´¾ [يس: 65].

خامسًا: أنَّ من أعظمِ ثمراتِ الإيمان بهذا الاسم: أن يَستحضرَ العبدُ شهودَ الله له عندَ كل عمل يعمله، أو كلام يقوله، أو نيِّة يعقدها

قال - تعالى -: ï´؟ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلاَّ هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سَادِسُهُمْ

وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ï´¾ [المجادلة: 7]


انظر: "النهج الأسمى

في شرح أسماء الله الحسنى"

للنجدي (1/ 439 - 451).






رد مع اقتباس
قديم 2019-11-19, 17:45   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
walid1995
بائع مسجل (ج)
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك







رد مع اقتباس
قديم 2019-11-19, 19:44   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










vb_icon_m (5)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة walid1995 مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك
الحمد لله الذي بفضلة تتم الصالحات

اسعدني حضورك الطيب مثلك
و في انتظار مرورك العطر دائما

بارك الله فيك
و جزاك الله عنا كل خير






رد مع اقتباس
قديم 2019-11-21, 21:42   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
yacine1635
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا لك اللهم اجعلها في ميزان حسناتك







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 22:47

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc