هـــل شــرحتي لطفلك كــيــف وُلِـــدْ ؟ التربية الجنسية اللطفل ............ زٌخْرٌفَةٌ - الصفحة 4 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتدى الأسرة و المجتمع > قسم تربية الابناء وما يخص الطفل المسلم


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

هـــل شــرحتي لطفلك كــيــف وُلِـــدْ ؟ التربية الجنسية اللطفل ............ زٌخْرٌفَةٌ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-09-24, 16:41   رقم المشاركة : 46
معلومات العضو
zokhrofa
مؤهّلة منتدى هُنّ
 
الصورة الرمزية zokhrofa
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا على مروركم الكريم







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2017-09-24, 16:45   رقم المشاركة : 47
معلومات العضو
zokhrofa
مؤهّلة منتدى هُنّ
 
الصورة الرمزية zokhrofa
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اما عن الجواب بالتفصيل لن ادرجه لأن كل ام او كل اب عندو طريقتو في التعامل مع ابناءه







رد مع اقتباس
قديم 2017-10-29, 11:52   رقم المشاركة : 48
معلومات العضو
ninaricci
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










M001 ربي يحفظك زخرفتنا

يا زخرفة راكي هايلة عجبتني مجلتك قمة الروعة حابة نعرفك اكثر ما شاء الله







رد مع اقتباس
قديم 2017-10-29, 12:05   رقم المشاركة : 49
معلومات العضو
ninaricci
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










B4 زخرفة

ما راكيش قاعدة خلاص ياه







رد مع اقتباس
قديم 2017-10-29, 12:46   رقم المشاركة : 50
معلومات العضو
zokhrofa
مؤهّلة منتدى هُنّ
 
الصورة الرمزية zokhrofa
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

لم افهمك أختي ؟







رد مع اقتباس
قديم 2017-10-30, 17:40   رقم المشاركة : 51
معلومات العضو
ام براء عبيدة
عضو فعّال
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك موضوع مهم جدا







رد مع اقتباس
قديم 2017-11-03, 19:35   رقم المشاركة : 52
معلومات العضو
ام لينة وعبد الرؤوف
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

موضوع غاية في الروعة ربي يجازيك







رد مع اقتباس
قديم 2017-11-06, 23:38   رقم المشاركة : 53
معلومات العضو
zokhrofa
مؤهّلة منتدى هُنّ
 
الصورة الرمزية zokhrofa
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا على مروركن العطر







رد مع اقتباس
قديم 2017-12-27, 20:35   رقم المشاركة : 54
معلومات العضو
ماماخالد
عضو مبـدع
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك موضوع في الصميم لازم نبتعد عن العقدفي مصارحة وتربية الأبناء تربية سليمة







رد مع اقتباس
قديم 2017-12-27, 22:35   رقم المشاركة : 55
معلومات العضو
zokhrofa
مؤهّلة منتدى هُنّ
 
الصورة الرمزية zokhrofa
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اهلا اهلا سرّني مرورك







رد مع اقتباس
قديم 2018-12-03, 21:36   رقم المشاركة : 56
معلومات العضو
novosti
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










B9 المطالبة بتدريس التربية الجنسية في مدارسنا

السلام عليكم. هل التربية الجنسية اصبحت ضرورة في هذا الوقت كما تطالبه بعض الجهات من وزارة التربية الوطنية. لقد جءتكم بموضوع نشرته جريدة " الشروق " هذا اليوم الموافق للاثنين 03 ديسمبر 2018 حول تدريس التربية الجنسية في مدارسنا كما تطالبه بعض الجهات من وزارة التربية الوطنية. وحتى يرى النور هذا المشروع ارتايت ان افتح باب النقاش مع اخواني للادلاء ياراءهم وانعكاسه على تربية اولادنا خاصة ونحن مسلمون تحكم فينا شريعة الله وتقيدنا بعض التقاليد والاعراف في ظل وجود طابوهات كثيرا ما كانت السبب في بعض المشاكل الاسرية بين جيل اباءنا واجدادنا وجيل الاستقلال المقلد للغرب والمتفتح على الثقافة الغربية والمتنافضة لديننا الحنيف. بين هذا وذاك ادعو اخواني للمشاركة في اثراء الموضوع بتدخلاتهم لعلنا نخرج بفاءدة حتى لا نندم مستقبلا على هذا الاختيار الذي هو " عيب " في نظر بعض الاولياء المتشددين من جهة و مطلب الكثير من المربين واولياء التلاميذ المثقفين من جهة اخرى. فالى اقلامكم وانتم مشكورين واليكم الموضوع بامانة :

وزارة التربية مطالبة بتدريس الجنس في المدارس!

أكد أطباء ومختصون في علم النفس، أن الانفتاح التكنولوجي والمعرفة الرقمية، أحدثت فوضى جنسية، ويقصد بها الاعتداءات والتحرشات والعنف ضد الجنس الآخر، وهذا نتيجة الإباحية، حسبهم، التي أصبحت بين “أصابع أطفالنا”، من خلال امتلاكهم للهواتف الذكية، والألواح الالكترونية.

ودعا هؤلاء إلى ضرورة إدراج التربية الجنسية في المناهج الدراسية في كل الأطوار، وكسر طابو “العيب” لدى التلاميذ قصد التقليل من الشذوذ الجنسي والانحراف والتحرش، وأوضحوا في السياق، أن الثقافة الجنسية ليس معناه تعليم ممارسة الجماع والتشجيع على الفعل المخل للحياء، بل ثقافة احترام النفس والذات والجسد والمحرمات والوقاية من الأمراض الجنسية.

- إدراج الثقافة الجنسية في المناهج التربوية لتجنب المشاكل

وشدد عضو مجلس الأمة، ومقرر لجنة التربية والتعليم، عبد الكريم قريشي، على ضرورة طرح مسألة الثقافة الجنسية في المناهج المدرسية، حيث قال “حان الوقت لإقرار الجنس كمادة من مواد المقررات الدراسية، وكسر هذه الطابوهات بعد أن سبق الأطفال سنهم في معرفة الإباحية عبر الانترنت”.

وأكد قريشي سنكون من أوائل أعضاء الغرفة العليا، للموافقة على تدريس الثقافة الجنسية وإدراجها في المناهج التربوية، شريطة أن تكون بيداغوجية، ومدروسة، وبجرأة حقيقية حتى لا نقع في مشاكل ونتائج عكسية.

ويرى عبد الكريم قريشي، بصفته طبيب في علم النفس، أن ترسبات الماضي لدى الجزائريين الذين يفتقرون لثقافة جنسية، بدأت تظهر فجأة مع الفوضى الجنسية التي أحدثها الانفتاح التكنولوجي والمعرفة الرقمية، في الاعتداءات والتحرش، والعنف الجنسي، مضيفا أن الدراسات التي قام بها رفقة مختصين مثله في الجزائر، أثبتت أن المواد مثل التربية الإسلامية والبيولوجية، والرياضة البدنية، يرتاح فيها التلميذ نفسيا، لأنه يجد فيها ما يكبت في نفسه.

وقال إن على وزارة التربية إزالة عواقب من شأنها عرقلة تدريس التربية الجنسية في الوقت الراهن، خاصة وان المجتمع الجزائري يعاني حسبه، في الوقت الراهن بشكل كبير نقصا في موضوع الثقافة الجنسية عند الأطفال مما أدى إلى شذوذ جنسي وانحراف واضح نتيجة إتاحة الإباحية عبر الرقمنة.

- لابد من تعليم الجنس في إطار محترم والتعامل معه بحذر

ومن جهته، كشف رئيس الجمعية الجزائرية لجراحة المسالك البولية، البروفسور عبد الرزاق دحدوح، عن دراسة قام بها رفقة مجموعة من الأطباء المغاربة والأوربيين، خلصت إلى أن 160حالة انكسار للعضو الذكري عند الرجال الجزائريين خلال 5 سنوات، سببه غياب ثقافة الممارسة الجنسية والجهل بالجهاز التناسلي لدى المرأة، وهو نفس المشكل عند الرجال التونسيين والمغاربة.

ودعا البروفيسور عبد الرزاق دحدوح، وزارة التربية إلى إدراج الثقافة الجنسية لمعرفة الجهاز التناسلي، ومراحل التطور الجسدي والهرموني لجسم الجنسين الذكر والأنثى، موضحا أن هذه الخطوة الجريئة لا تتخذ إلا بعد تكوين عال وبيداغوجية دقيقة، واختيار مدرسين يملكون من الخبرة ما يجعلهم يعلمون الجنس في إطار محترم، والتعامل معه بكل حذر.

وحسب البروفسور دحدوح، فإن الغموض حول الجنس، يؤدي إلى إشاعات من شأنها تلغيم المعلومات وترك كبت جنسي يهيء للاغتصاب فيما بعد. وأكد أن الجهل بالثقافة الجنسية الصحيحة، وراء تفشي الاعتداءات الجنسية على الأطفال التي وصلت إلى 3 آلاف حالة في السنوات الأخيرة، كما تسببت أيضا في فشل العلاقات الزوجية، وحدوث أضرار جسمية نتيجة الممارسة الجنسية.

وفي السياق، أكد البروفيسور صلاح الدين كارفة، مختص في أمراض النساء والتوليد، أن التربية الجنسية تؤدي إلى تأخير السلوك الجنسي لدى الأطفال، وتصرفه بكثير من المسؤولية تجاه الجنس الآخر، حيث اثبتت تجربته الميدانية في عيادته الخاصة، أن مراهقات يقعن في حمل غير مرغوب عن جهل، وبعض المتزوجات يتعرضن لنزيف حاد وتمزق في الجهاز التناسلي جراء جهل الرجل للعلاقة الجنسية ووجود كبت داخلي يجعله يرى الأنثى عدوا.

وقال إن تدريس الجنس موضوع حساس وينبغي أن تشارك العائلة، حسبه، فيه من خلال توعية الأم لابنتها وتوعية الأب لابنه، كما يجب أن يكون تعليم التربية الجنسية عبر مراحل مدروسة وتستمر إلى الجامعة.

- تحريم الحديث عن الجنس يعزز الفوضى الجنسية العنيفة

قال الدكتور مسعود بن حليمة، مختص في علم النفس العيادي، إن الجهل بالجنس بيولوجيا ونفسيا يؤدي إلى الكلام في الجنس بطريقة عنيفة، ويخلق هواجس جنسية وكبت مع مرحلة المراهقة، مشيرا إلى أن إتاحة الهواتف الذكية الإباحية بين أصابع الأطفال واستباقهم لسنهم لا يعني أنهم يملكون ثقافة جنسية، بل هي فوضى جنسية، واكتشاف بعد قمع وبنظرة العيب والفاحش، وهو حسبه ما أدى إلى تزايد العنف والتحرش.

وناشد في هذا الصدد، وزارة التربية لفتح النقاش حول طرح تعليم التربية الجنسية في جميع الأطوار، حيث يرى أن التعتيم عن الموضوع هو بداية لتفسيرات شاذة عند الطفل في ظل الإباحية التي تحاصره من كل الجوانب، معلقا بالقول “لا نستغرب اليوم أن بعض الفتيات لا يملكن حتى معلومات حول العادة الشهرية”.

وأوضح أن عدم حصول الأطفال على إجابات ومعلومات شافية حول الجنس من الأهل والمدرسة يجعلهم يبحثون عنها عبر وسائل التكنولوجية الجديدة وأصدقاء السوء، وقد تكون خاطئة، وإن التثقيف في الجنس عبر المدرسة لا يعني الإباحية، بل هو تهذيب للسلوك.

الحاجة للثقافة الجنسية أصبحت مهمة أكثر من أي وقت مضى

وأكد الدكتور أحمد قوراية، مختص في علم النفس والتنمية البشرية، أن رفض أسئلة الأطفال حول الجهاز التناسلي وبعض الأمور المتعلقة بالجنس، وبطريقة عنيفة من طرف الأولياء تخلف لديهم الألم الجنسي ويعني أنهم قد يتعرضون لحالة من الكبت والكراهية للجنس الآخر وبالتالي الشذوذ أو البرود الجنسي، مضيفا أن الحاجة للثقافة الجنسية أصبحت مهمة أكثر من أي وقت مضى.
وهيبة سليماني






رد مع اقتباس
قديم 2018-12-06, 00:03   رقم المشاركة : 57
معلومات العضو
Om inesanis
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

هو موضوع شائك ...يعني هناك قيود وضوابط للحديث في هذا الموضوع ...يعني الام يجب أن تعلم ماذا تقول و ما لا تقول...يعني ما يكفي لينبههم دون الدخول في تفاصيل لا تلزمهم..*







رد مع اقتباس
قديم 2018-12-06, 00:09   رقم المشاركة : 58
معلومات العضو
مِـشْاٌغَبّـ ^-^
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية مِـشْاٌغَبّـ ^-^
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكوووووور والله يعطيف الف عافيه







رد مع اقتباس
قديم 2019-01-21, 16:18   رقم المشاركة : 59
معلومات العضو
moh_chita
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاك الله خيرا







رد مع اقتباس
قديم 2019-01-21, 16:21   رقم المشاركة : 60
معلومات العضو
moh_chita
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة novosti مشاهدة المشاركة
السلام عليكم. هل التربية الجنسية اصبحت ضرورة في هذا الوقت كما تطالبه بعض الجهات من وزارة التربية الوطنية. لقد جءتكم بموضوع نشرته جريدة " الشروق " هذا اليوم الموافق للاثنين 03 ديسمبر 2018 حول تدريس التربية الجنسية في مدارسنا كما تطالبه بعض الجهات من وزارة التربية الوطنية. وحتى يرى النور هذا المشروع ارتايت ان افتح باب النقاش مع اخواني للادلاء ياراءهم وانعكاسه على تربية اولادنا خاصة ونحن مسلمون تحكم فينا شريعة الله وتقيدنا بعض التقاليد والاعراف في ظل وجود طابوهات كثيرا ما كانت السبب في بعض المشاكل الاسرية بين جيل اباءنا واجدادنا وجيل الاستقلال المقلد للغرب والمتفتح على الثقافة الغربية والمتنافضة لديننا الحنيف. بين هذا وذاك ادعو اخواني للمشاركة في اثراء الموضوع بتدخلاتهم لعلنا نخرج بفاءدة حتى لا نندم مستقبلا على هذا الاختيار الذي هو " عيب " في نظر بعض الاولياء المتشددين من جهة و مطلب الكثير من المربين واولياء التلاميذ المثقفين من جهة اخرى. فالى اقلامكم وانتم مشكورين واليكم الموضوع بامانة :

وزارة التربية مطالبة بتدريس الجنس في المدارس!

أكد أطباء ومختصون في علم النفس، أن الانفتاح التكنولوجي والمعرفة الرقمية، أحدثت فوضى جنسية، ويقصد بها الاعتداءات والتحرشات والعنف ضد الجنس الآخر، وهذا نتيجة الإباحية، حسبهم، التي أصبحت بين “أصابع أطفالنا”، من خلال امتلاكهم للهواتف الذكية، والألواح الالكترونية.

ودعا هؤلاء إلى ضرورة إدراج التربية الجنسية في المناهج الدراسية في كل الأطوار، وكسر طابو “العيب” لدى التلاميذ قصد التقليل من الشذوذ الجنسي والانحراف والتحرش، وأوضحوا في السياق، أن الثقافة الجنسية ليس معناه تعليم ممارسة الجماع والتشجيع على الفعل المخل للحياء، بل ثقافة احترام النفس والذات والجسد والمحرمات والوقاية من الأمراض الجنسية.

- إدراج الثقافة الجنسية في المناهج التربوية لتجنب المشاكل

وشدد عضو مجلس الأمة، ومقرر لجنة التربية والتعليم، عبد الكريم قريشي، على ضرورة طرح مسألة الثقافة الجنسية في المناهج المدرسية، حيث قال “حان الوقت لإقرار الجنس كمادة من مواد المقررات الدراسية، وكسر هذه الطابوهات بعد أن سبق الأطفال سنهم في معرفة الإباحية عبر الانترنت”.

وأكد قريشي سنكون من أوائل أعضاء الغرفة العليا، للموافقة على تدريس الثقافة الجنسية وإدراجها في المناهج التربوية، شريطة أن تكون بيداغوجية، ومدروسة، وبجرأة حقيقية حتى لا نقع في مشاكل ونتائج عكسية.

ويرى عبد الكريم قريشي، بصفته طبيب في علم النفس، أن ترسبات الماضي لدى الجزائريين الذين يفتقرون لثقافة جنسية، بدأت تظهر فجأة مع الفوضى الجنسية التي أحدثها الانفتاح التكنولوجي والمعرفة الرقمية، في الاعتداءات والتحرش، والعنف الجنسي، مضيفا أن الدراسات التي قام بها رفقة مختصين مثله في الجزائر، أثبتت أن المواد مثل التربية الإسلامية والبيولوجية، والرياضة البدنية، يرتاح فيها التلميذ نفسيا، لأنه يجد فيها ما يكبت في نفسه.

وقال إن على وزارة التربية إزالة عواقب من شأنها عرقلة تدريس التربية الجنسية في الوقت الراهن، خاصة وان المجتمع الجزائري يعاني حسبه، في الوقت الراهن بشكل كبير نقصا في موضوع الثقافة الجنسية عند الأطفال مما أدى إلى شذوذ جنسي وانحراف واضح نتيجة إتاحة الإباحية عبر الرقمنة.

- لابد من تعليم الجنس في إطار محترم والتعامل معه بحذر

ومن جهته، كشف رئيس الجمعية الجزائرية لجراحة المسالك البولية، البروفسور عبد الرزاق دحدوح، عن دراسة قام بها رفقة مجموعة من الأطباء المغاربة والأوربيين، خلصت إلى أن 160حالة انكسار للعضو الذكري عند الرجال الجزائريين خلال 5 سنوات، سببه غياب ثقافة الممارسة الجنسية والجهل بالجهاز التناسلي لدى المرأة، وهو نفس المشكل عند الرجال التونسيين والمغاربة.

ودعا البروفيسور عبد الرزاق دحدوح، وزارة التربية إلى إدراج الثقافة الجنسية لمعرفة الجهاز التناسلي، ومراحل التطور الجسدي والهرموني لجسم الجنسين الذكر والأنثى، موضحا أن هذه الخطوة الجريئة لا تتخذ إلا بعد تكوين عال وبيداغوجية دقيقة، واختيار مدرسين يملكون من الخبرة ما يجعلهم يعلمون الجنس في إطار محترم، والتعامل معه بكل حذر.

وحسب البروفسور دحدوح، فإن الغموض حول الجنس، يؤدي إلى إشاعات من شأنها تلغيم المعلومات وترك كبت جنسي يهيء للاغتصاب فيما بعد. وأكد أن الجهل بالثقافة الجنسية الصحيحة، وراء تفشي الاعتداءات الجنسية على الأطفال التي وصلت إلى 3 آلاف حالة في السنوات الأخيرة، كما تسببت أيضا في فشل العلاقات الزوجية، وحدوث أضرار جسمية نتيجة الممارسة الجنسية.

وفي السياق، أكد البروفيسور صلاح الدين كارفة، مختص في أمراض النساء والتوليد، أن التربية الجنسية تؤدي إلى تأخير السلوك الجنسي لدى الأطفال، وتصرفه بكثير من المسؤولية تجاه الجنس الآخر، حيث اثبتت تجربته الميدانية في عيادته الخاصة، أن مراهقات يقعن في حمل غير مرغوب عن جهل، وبعض المتزوجات يتعرضن لنزيف حاد وتمزق في الجهاز التناسلي جراء جهل الرجل للعلاقة الجنسية ووجود كبت داخلي يجعله يرى الأنثى عدوا.

وقال إن تدريس الجنس موضوع حساس وينبغي أن تشارك العائلة، حسبه، فيه من خلال توعية الأم لابنتها وتوعية الأب لابنه، كما يجب أن يكون تعليم التربية الجنسية عبر مراحل مدروسة وتستمر إلى الجامعة.

- تحريم الحديث عن الجنس يعزز الفوضى الجنسية العنيفة

قال الدكتور مسعود بن حليمة، مختص في علم النفس العيادي، إن الجهل بالجنس بيولوجيا ونفسيا يؤدي إلى الكلام في الجنس بطريقة عنيفة، ويخلق هواجس جنسية وكبت مع مرحلة المراهقة، مشيرا إلى أن إتاحة الهواتف الذكية الإباحية بين أصابع الأطفال واستباقهم لسنهم لا يعني أنهم يملكون ثقافة جنسية، بل هي فوضى جنسية، واكتشاف بعد قمع وبنظرة العيب والفاحش، وهو حسبه ما أدى إلى تزايد العنف والتحرش.

وناشد في هذا الصدد، وزارة التربية لفتح النقاش حول طرح تعليم التربية الجنسية في جميع الأطوار، حيث يرى أن التعتيم عن الموضوع هو بداية لتفسيرات شاذة عند الطفل في ظل الإباحية التي تحاصره من كل الجوانب، معلقا بالقول “لا نستغرب اليوم أن بعض الفتيات لا يملكن حتى معلومات حول العادة الشهرية”.

وأوضح أن عدم حصول الأطفال على إجابات ومعلومات شافية حول الجنس من الأهل والمدرسة يجعلهم يبحثون عنها عبر وسائل التكنولوجية الجديدة وأصدقاء السوء، وقد تكون خاطئة، وإن التثقيف في الجنس عبر المدرسة لا يعني الإباحية، بل هو تهذيب للسلوك.

الحاجة للثقافة الجنسية أصبحت مهمة أكثر من أي وقت مضى

وأكد الدكتور أحمد قوراية، مختص في علم النفس والتنمية البشرية، أن رفض أسئلة الأطفال حول الجهاز التناسلي وبعض الأمور المتعلقة بالجنس، وبطريقة عنيفة من طرف الأولياء تخلف لديهم الألم الجنسي ويعني أنهم قد يتعرضون لحالة من الكبت والكراهية للجنس الآخر وبالتالي الشذوذ أو البرود الجنسي، مضيفا أن الحاجة للثقافة الجنسية أصبحت مهمة أكثر من أي وقت مضى.
وهيبة سليماني
merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii






رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تربية, زخرفة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 21:39

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc