مساعدة في تحضير مذكرة تخرج - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات إنشغالات الأسرة التربوية > منتدى الانشغالات النقابية واقوال الصحف > قسم الطلبات والاقتراحات


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

مساعدة في تحضير مذكرة تخرج

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-04-10, 15:59   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ام نور78
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية ام نور78
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي لم يتم ترشيح اجابة مفضلة مساعدة في تحضير مذكرة تخرج

السلام عليكم ...ارجو منكم المساعدة في التحضير لمذكرة تخرج بالنسبة للمدراء الجدد بعنوان : وسائل الاعلام الحديثة ودورها في التحصيل الدراسي ولكم جزيل الشكر







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2014-04-11, 10:34   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
miloud3
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية miloud3
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
أخي الكريم
أتمنىلك الإفادة و لو بالجزء اليسير من الموضوع رغم أنه لا يخدم موضوعك بشكل كامل
***************************************
وسـائـل الاتصـــال والإعــلام ودورها في ترقية المجتمع

تمثل وسيلة الإعلام والاتصال،الأداة التي تتم بها الرسالة الإعلامية،أو هي القناة التي تحمل الرموز التي تحتويها الرسالة من المرسل الى المستقبل.

ففي أية عملية اتصال،يختار المرسل وسيلة لنقل رسالته،إما شفهياً او بواسطة وسائل الاتصال الجماهيري(سمعية،بصرية)..

ولا يغيب عن الذهن،بان الوسيلة ليست هي الآلة او الجهاز بحد ذاتها فقط،ولكنها تتمثل أيضا في هيكل التواصل كله،أي بمعنى ان الصحيفة(مثلا) بدون مطبعة،وبدون موزع،لا تعتبر وسيلة اتصال.ومن جهة أخرى،قد يكون لوسائل الاتصال والإعلام معنى مزدوجاً عندما نشير الى الطابع الوكيلي أو الوسيطي لوسائل الاتصال والإعلام مثل،التلفزيون والراديو والصحافة..الخ.

كما قد يتخذ معنى المحيط او الوسيط او الجو العام الذي تندرج ضمنه الأخبار،والإعلانات..الخ. إن وسائط الاتصال او الإعلام باعتبارها"وسائط"ينطبق عليها وصف العالم"ماكلوهان" لوسائل الاتصال بأنها"امتدادا للإنسان،ولكن لكونها"الوسيط" فإنها تتفق أكثر مع العبارة الشهيرة التي قالها"ماكلوهان":الوسيلة هي الرسالة".

ونحن بدورنا نعتقد انه يمكن الجمع بين المدلولين،اذا اعتبرنا ان طبيعة الوسيلة هي جزء هام من الرسالة الإعلامية،ولكنها ليست كل الرسالة،بمعنى إذا كانت للرسالة وخصائصها الذاتية أهمية كبيرة في التأثير على المستقبل،فانه قد يكون لوسيلة الرسالة دور حاسم في ذلك،وقد يصل الأمر الى حـد يجعل لكل وسيلة رسالتها وذلك بالرغم من الانطلاق من نفس الفكرة،ومن نفس المفهوم والهدف.وتختلف النماذج التحليلية لعملية الاتصال والإعلام تبعاً للتراكم التاريخي المعرفي حسب منظور التخصص الذي عولجت من خلاله،ويتضح من خلال تاريخ دراسة الاتصال والإعلام،ان عملية الاتصال والإعلام تشتمل دائما على:المرسل،الوسيلة،المستقبل،وهذا المنظور الثلاثي،تتضمنه نظريات ونماذج الاتصال كلها الى درجة ان بعض المفكرين من أمثال،"كوهن" أسموه"الإطار المرجعي" الموجه لتفكير العلماء منذ عهد أرسطو حتى الآن أثناء تطويرهم لنظرياتهم ونماذجهم.ومنـذ الربع الأخير من القرن العشرين،تحولت بؤرة الاهتمام والتركيز من المرسل-والوسيلة-والمستقبل،أي من منظور ذي اتجاه واحد إلى إطار دائري او حلزوني،ومن نظرة ثابتة الى طريقة دينامية شاملة متعددة العناصر والاتجاهات.ومن أهم النماذج التي وردت في هذا الميدان هو نموذج العالم"روجرز وكفكايـد،المعروف بنظرية"التلاقي للاتصال" التي يمكن تلخيصها في عملية تبادل متتابع للمعلومات بيم فردين يهدفان للوصول الى فهم مشترك للموضوع.وفيما يلي محاولة للتعرف على العناصر التقليدية للاتصال والإعلام:

1ـ المرسل:هو صاحب الرسالة(مصدرها) او الجهة التي تصدر عنها هذه الرسالة سواء كانت فردا او جماعة او هيئة معنوية او جهاز..الخ

2ـ المستقبل:هو الذي توجه له هذه الرسالة سواء كان فردا او جماعة او هيئة معنوية..

3ـ الوسيلة: هي قناة الاتصال التي تؤدى بها الرسالة الإعلامية سواء كانت هذه الرسالة صحيفة،إذاعة،تلفزيون،فاكس،إنترنت،خطبة،أو معرضا..الخ.

4ـ الرسالة:هي المضمون او الجوهر الذي تؤديه الوسيلة والمادة الإعلامية نفسها. تطور وسائل الاتصال والإعلام: وجدت وسائل الاتصال والإعلام بوجود هذا العالم،واجتازت مراحل تطور عديدة،أفرزت عـدة أنواع متفاوتة في الكم والكيف والنوع والمدى.ففي العصور القديمة،كانت وسائل الاتصال تتضمن الطبول والدخان والنار والخيالات،إضافة الى الحفر على الأحجار والأشجار والألواح والأعمدة المنصوبة في المعابد او الميادين العامة. ومن جهة أخرى،كان التجار في القديم يحملون معهم في أسفارهم الأخبار،وكان المنادون ينشرونها ويعلنون أوامر الحكام.ويمكن إضافة وسيلة هامة أخرى الى جميع هذه الوسائل المتقدمة،هي وسيلة الاتصال الشخصي.وقد جعلت الحروب والغزوات والهجرات الناس كافة أكثر اتصالا ببعضهم البعض،حيث بدءوا يختلطون بالأغراب ويستمعون الى آرائهم ويتأثرون بعاداتهم.وهذا يعني ان وسائل الاتصال والإعلام كانت كثيرة ومتنوعة في تلك العصور. وفي القرن العشرين،وظهور المطبعة على يـد العالم الألماني غوتمبرغ في عام1436،والتي كانت بحق تمثل الفاصل الحقيقي بين العصور القديمة والعصور الحديثة من حيث وسائل الاتصال تغير الوضع تماماً،ويرجع ذلك التغيير الى عاملين أساسيين:الأول نشوب الحرب الكونية الأولى،والثانية،وحدوث تحركات ضخمة للقوات،والثاني،انتشار وسائل الإعلام والاتصال الجماهيرية مثل،الراديو والتلفزيون،والصحافة والمجلات،واللاسلكي،مما أحدث تغييرات جذرية على تصورات المواطنين في جميع أنحاء العالم،واتسع أفق الأفراد وإطارهم الدلالي بشكل لم يسبق له مثيل،بحيث لم يعـد في الإمكان عزل الناس عقليا او سيكولوجيا عن بعضهم البعض،لأن ما يحدث في أية بقعة من بقاع العالم،يترك آثاره على جميع الأجزاء الأخرى.فالعالم اليوم هو قرية الأمس،حيث اتسعت تصورات الفرد التقليدي القديم التي كانت تتسم بالبساطة عن الواقعية،وأصبح لزاماً عليه ان يجاهد حتى يفهم الأخبار التي تغمره بها وسائل الإعلام يوميا عن أحوال الأمم،والشعوب الأخرى.ومع ظهور وكالات الأنباء،بدأت الثورة الإعلامية والاتصالية الثانية،والتي أصبحت فيما بعد الممون الرئيسي الأخباري للوسائل الأخرى.وكانت أول وكالة أنباء ظهرت في عام 1835 وكالة(هافاس)،ثم حدثت الثورة الاتصالية الثالثة بظهور المخترعات السمعية –البصرية الحديثة(سينما،إذاعة،تلفزيون..الخ)،ولكن قمة الثورة في الاتصال والإعلام،ظهور الأقمار الاصطناعية في نهاية الخمسينات من القرن العشرين،وتلتها اختراعات أخرى مثل،الفيديو في عام 1964،لتمكن الجمهور من إعادة إشارات التلفزة.وفي مطلع السبعينات ولدت فكرة التلفزيون بواسطة الكابلات أمالا جديدة.وفي أواخر السبعينات،ظهرت وسائل جديدة للاتصال نتيجة الربط بين مختلف الوسائل من التلفزيون والمعلوماتية والاتصالات قصيرة المدى،وكانت في السباق تتطور تطورا منفصلا،حيث أدى هذا التوجه الجديد إلى تغيرات جذرية على جميع المستويات،الإنتاج،المعالجة،والتوزيع(مثل الربط بين الهاتف والكمبيوتر والتلفزيون وهو الأمر الذي نتجت عنه إمكانيات جديدة للاتصالات الاجتماعية). وتتمثل وسائل الاتصال والإعلام الجديدة التي ظهرت في الثمانينات من القرن العشرين أساسا في تطوير الأقمار الاصطناعية والكوابل والفاكس،والفيديو كاسيت،والتلكس،والفيديو ديسك،وان هذه التكنولوجيا الجديدة التي تعتمد أساساً على الربط بين المعلوماتية والوسائل السمعية والبصرية،تتيح إمكانيات وتركيبات لا متناهية كان أخرها الوسيلة المتعددة الخدمات"مـولتيميـديا-الأجهزة المتعددة" . وفيما يلي اهم الأحداث والمخترعات في عالم الاتصال والإعلام الجماهيري التي ظهرت حتى اواخر القرن العشرين: _ صنع الصينيون الورق والحبر في عام105م _ ظهور أول صحيفة عالمية في الصين باسم"تشينغ يـاو"(الصحيفة الصينية)في عام400م،وتوقفت عن الصدور في عام1934م. _ اخترع العالم الألماني"غوتمبرغ" وآخرون الطباعة بالحروف المعدنية في عام1436م. _ ظهور أول مطبعة في المكسيك في عام1539. _ صدور أول صحيفة دورية في أوروبا باسم"غـازيت"في عام 1631م. _ صدور أول صحيفة يومية باللغة الإنجليزية في لندن باسم"Daily Carrent"في عام1702م _ ظهور أول مطبعة عربية في مصر في عام 1798م. _ صدور صحيفة"الوقائع المصرية" في مصر في عام1838م. _ إرسال أول برقية تلغرافية بطريقة الرمز،وتحمل اسم مرسلها العالم"مورس" في عام 1844م. _ تصنيع الورق من لب الشجار في عام1835م. _ توصيل أول كابل عبر الأطلسي في عام1857. _ ظهور أول آلـة كاتبة عملية في عام1867م. _ ظهور أول صحيفة مصورة في عام1873م. _ إرسال أول رسالة هاتفية عبر السلك على يـد العالم"بيـل" في عام1876. _ اختراع جهاز الفوتوغراف على يـد العالم أديسون في عام1877م. _ ظهور أول آلـة عرض سينمائية في عام 1844م. _ اختراع الراديو(البرقية اللاسلكية) على يـد العالم"ماركوني" في عام1890م. _ ظهور أول صورة متلفزة في أمريكا في عام1920م. _ ظهور أول إذاعة تلفزيونية منتظمة (W.G.Y) الأمريكية،وأول فيلم بالصور المتحركة"والت ديزني"في عام 1928. _ أول ظهور للإذاعة في العالم العربي في مصر في عام 1934م. _ بداية البث التلفزيوني الملون بصورة منتظمة في عام1954م. _ إطلاق أول قمر اصطناعي سوفييتي في عام1957م. _ أول استعمال للقمر الاصطناعي(تلستار الأمريكي) لنقل اشارات تلفزيونية عبر الفضاء في عام1962م. _ظهور اختراعات جديدة متطورة مثل الحاسوب،الفيديو ديسك،وتقنيات الاتصال عن بعد،ثم الأجهزة المتعددة الخدمات(تلفزة-هاتف-فاكس-آلة تصوير-كمبيوتر في آن واحد) اعتبارا من عام 1980. _ ظهور شبكة الإنترنت(شبكة المعلومات الدولية) منذ عام 1990م. أهميـة وسائل الإعلام والاتصال: تؤثر الوسيلة التي تقدم بواسطتها المعلومات في تفكير وسلوك الأفراد أكثر من بعض محتويات الرسالة نفسها.فالوسيلة ليست شيئاً محادياً او سلبيا،بل انه يؤثر تأثيراً متفاوتاً لدى المعرضين لها.وبصورة عامة هناك طريقتان للنظر الى وسائل الاتصال او الإعلام من حيث أنها وسائل لنشر المعلومات والتعليم والترفيه او من حيث أنها جزء من سلسلة التطور التكنولوجي في هذا الميدان.ففي الحالة الأولى يركز الاهتمام على مضمونها وطريقة استخدامها،والغرض من ذلك الاستخدام.أما في الحالة الثانية،فيهتم بتأثيرها كوسيلة بصرف النظر عن مضمونها وضمن الرؤية الأخيرة،يعتبر بعض خبراء الاتصال والإعلام،ومنهم(هارولـد إيتس) ان لوسائل الاتصال دور أساسي في عملية الاتصال بل في تنظيم المجتمع البشري كله.أما"لوناتشارسكي"فقد اعتبرها(وسائل الاتصال) بمثابة معيار الحضارة،ولهذا فقد أطلق على البريد والمطبوعات والراديو تسمية"الجهاز العصبي للمجتمع". وفي عصر الدوائر التكنولوجية، تمت العودة الى الاتصال الشفهي،ويتمثل ذلك بصورة خاصة في الراديو والتلفزيون والسينما،والحضارة الآلية بعقولها الإليكترونية وأقمارها الاصطناعية،وان المعلومات التي تحولها تلك الوسائل هي معلومات مدروسة ومنظمة،وتمثل"تجمعات كلية"مثل،الدوائر الكهربائية،ومن ثم كان أثرها هو النزوع الى الاندماج والى الكلية،وان يعيش الإنسان بكل حواسه،فبينما عمل المطبوع على تقسيم المجتمع الى فئات، تعمل وسائل الاتصال والإعلام الإليكترونية على إرجاع الناس مرة أخرى للوحدة القبلية،والاندماج الاجتماعي.واستناداً لذلك يرى العالم"ماكلوهان" ان وسائل الاتصال هي "امتدادات للبشر،ولحواس الإنسان ثم لأعصابه".فالكاميرا(مثلا) هي امتداد لحاسة العين،والميكروفون امتداد للإذن..وان تأثيرها على الإنسان يرجع إلى كونها جزءاً لا يتجزأ منه،يعتمـد عليها بالضرورة لإدراك ما يجري حوله. ولكن بالرغم من أهمية وسائل الاتصال والإعلام،يبدو ان هذه"الجبرية التكنولوجية" مبالغ فيها،فهي تفسير أحادي يرى فيه البعض،مجرد تعبير"غير علمي" عن الثقافة الأمريكية المعاصرة،وعن الآلية التي عاش العالم"ماكلوهان" في ظلها.ومن هنا لا يمكن تعميم هذه الرؤية من الناحية التاريخية والجغرافية،أو حتى تصديقها على المجتمع الأمريكي نفسه بهذه الدرجة،إضافة الى ان هذه الرؤية لا تفسر اختلاف النظم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية،ولا تفسر حتى تاريخ وسائل الاتصال وتطورها وتداخلها وتشابهها. تصنيفـات وسائل الاتصال والإعلام: كان الإنسان في العصور القديمة،بحاجة الى وسيلة تحيطه علما بالأخطار المحدقة به،والى وسيلة تساعـده على تبادل الآراء والمعلومات ثم نشرها على نطاق واسع،والى وسيلة تقوم بحفظ ونقل التراث الفكري من جيل الى آخر.وكانت هذه المهام تؤدى في القديم من طرف الأفراد ومن عيون ومندوبين ومنادين وأعيان ورواة وشعراء..الخ.ومع مرور الوقت،أصبحت هذه المهام تؤديها وسائل الاتصال الجماهيرية المتطورة التي صارت بفضل الثورة المعلوماتية في مجال الاتصال والإعلام،إعداد وإخراجا وتوزيعا،تميز الربع الأخير من القرن العشرين.ويختلف الخبراء المتخصصون في هذا الميدان،حول تصنيف وسائل الاتصال والإعلام نظراً لتعدد مستويات واختلاف أغراض استخدامها،بالإضافة الى المنظور التحليلي الذي يختلف من مدرسة الى أخرى.وعلى أية حال ،يمكن تقسيم أهم التصنيفات تلك على النحو الآتي:

1_ يقسم فريق من خبراء الاتصال والعلاقات العامة وسائل الاتصال الى مجموعتين رئيسيتين الأولى تمثل أدوات او وسائل تتضمن الصحف والمجلات والنشرات والكتب والملصقات بأنواعها،وتعرف بأسم"مجموعة الكلمات المكتوبة".أما المجموعة الثانية،فيطلق عليها أسم"مجموعة الكلمات المنطوقة" وتتضمن الراديو والتلفزيون،المسرح،المحاضرة..الخ.

2_ يقسم فريق آخر من المتخصصين في هذا الميدان وسائل الاتصال والإعلام الى مجموعتين أيضاً،وذلك حسب درجة الأداء وتضم المجموعة الأولى،وسائل الاتصال"سريعة الأداء" وهي التي لا تتيح فرصة طويلة لتفكير عميق في الرسالة،وتضم هذه المجموعة،الصحف اليومية،الملصقات،والنشرات،وفي السينما والراديو والتلفزيون التي تتميز عادة برامجها الإخبارية بكثرة الموضوعات وقلة التحليل. أما المجموعة الثانية،فتضم كافة وسائل الاتصال والإعلام"بطيئة الأداء" وهي التي تتيح للجمهور فرصة طويلة(نسبيا) لتصارع الأفكار،وممارسة التحليل الكافي.ولهذا تعتبر المجلات الشهرية والمسلسلات السمعية(الإذاعة) والسمعية-البصرية(التلفزة) والأحاديث المتتابعة في موضوع واحد ذات تأثير بطيء الأداء.

3_ يذهب فريق ثالث من المختصين في هذا الميدان الى تقسيم وسائل الاتصال والإعلام تبعاً للعوامل التي تتأثر بها بصورة مباشرة(أي الحواس)،فيقسمون هذه الوسائل الى وسائل سمعية-بصرية،وسمعية بصرية،راديو،صحيفة،تلفزيون.

4_ أما الفريق الرابع من خبراء الاتصال،فيعتبر ان وسيلة الاتصال قد تكون وسائل مقروءة،كالصحف والمجلات،والكتب،أو وسائل سمعية كالإذاعة،أو وسائل بصرية كاللوحة الفنية،أو وسائل بصرية كالمسرح والسينما والتلفزيون،ووسائل شخصية كالمقابلة الحوارية. 5_أما المفكر الأمريكي"مارشال ماكلوهان" فيصنف وسائل الاتصال الى وسائل "باردة" مثل، السينما والتلفزيون،وأخرى"ساخنة" مثل،الصحافة والكتب والإذاعة.ويرى ان الوسيلة"الساخنة" هي التي لا تحافظ على التوازن في استخدام الحواس،بل تركز على حاسة واحدة(السمع،البصر).كما أنها تقدم المضمون الإعلامي"جاهزاً" الى حد ما مما يقلل من حاجة الإنسان للخيال. أما الوسيلة"الباردة" فهي(من وجهة نظره) التي تحافظ على التوازن بين الحواس،وتحتاج لقدر كبير من الخيال.فالمحاضرة(مثلا) تسمح بمساهمة اقل من الندوة او الملتقى او الحوار او الحديث.ولهذا فان الفكرة الأساسية هي ان الوسيلة"الساخنة""تبعـد"،والوسيلة"الباردة""تقرب" او "تستوعب" بمعنى ان الوسائل الساخنة تكون درجة المساهمة فيها"ضئيلة"،أما الوسائل"الباردة" فدرجة مساهمة الجمهور في إكمال ما تقدمه"عالية". وعلى أية حال،تعتبر غالبية تكنولوجيا الترفيه المتوفرة منذ إدخال التكنولوجيا المطبوع"ساخنة" ومجزئة وتبعد كل شيء آخر.ففي عصر التلفزيون يلاحظ عودة القيم الباردة والاندماج المتعمق بسبب المساهمة الواسعة التي تقوم عليها. وحسب نظرية ماكلوهان،تعتبر السينما والتلفزيون دائما من الوسائل"الساخنة" في حد ذاتها،والباردة في حد إعلامها،حيث ان المشاهد يحتاج الى وقت او جهد أكبر لانتشال نفسه من الاستغراق فيها،وهذا يمثل في الحقيقة تحذيرا جديدا آخر أمام خطورة انتشار التلفزيون والسينما وكل وسائل الاتصال السمعية البصرية في عصر الاتصال،اذا لم يتم التحكم فيها،وعلى العكس من ذلك،فان الصحيفة او الوسيلة المطبوعة هي وسيلة"باردة" في ذاتها ولكنها"ساخنة" في حد تعديها لجمهورها. 6_ثمـة تصنيفات حديثة لوسائل الاتصال،ولا يتسع المجال هنا للتعرض لها بشيء من الإسهاب،ولذا سنكتفي بذكر مؤشرات تصنيفها وتسميتها المختلفة وهي:

1ـ وسائل اتصال تبعاً لمضمون الرسالة الاتصالية وتتمثل في: _ وسائل إخبارية _وسائل تسلية(ترفيه)

2ـ وسائل اتصال تبعاً لتعميمات مفهوم"الأخبار الآنية" وتتمثل في: _ الإعلام العرضي(الطارئ) _ الإعلام غير العرضي

3ـ وسائل اتصال تبعاً لبعض أنصار النظرية النقدية وتتمثل في: _ وسائل الاتصال البديلة _ وسائل الاتصال المسيطرة _ وسائل الاتصال الجماهيرية _ وسائل الاتصال الشعبية وفي ختام هذا العرض لتصنيفات وسائل الاتصال والإعلام اعتماداً على تصنيف مارشال ماكلوهان باعتباره من أبرز الباحثين الذين تعرضوا لتأثير وسائل الاتصال نورد الملاحظات التالية:

1_ ان كل وسيلة اتصال من هذه الوسائل المصنفة،يمكن ان تكون موضوع تخصص للدراسة قائم بذاته له تاريخه وأسسه ومناهجه ومجالات بحثه.

2_ إن التصنيف السالف الذكر،كان لأغراض تعليمية وعملية فقط،إذ يلاحظ تداخلها وتكاملها الزماني والنوعي.

3_ إن الهدف من هذا العرض النظري ليس هو مناقشة القيمة النظرية لمختلف التصنيفات في ضوء التحولات العميقة التي عرفتها وسائل الاتصال والإعلام.حيث ان هذه التصنيفات أولاً تنبع من خلفيات معرفية وتوجهات نظرية متباينة ومصالح مادية ضخمة.وثانياً،فان لهذا التصنيف أهمية في فهم الوظيفة الاجتماعية للوسائل وفي وضع أساسيات الاتصال الرسمية والبديلة. الوظائف الأساسية لوسائل الاتصال والإعلام: تمثل الأخبار والمعلومات،جزءاً هاماً من الاتصالات التي تعد ضرورة ملحة للحياة،ولوجود الجنس البشري،بوصفه كائنا اجتماعيا،حيث تضطلع وسائل الاتصال بدور الحارس،وهي مهمة وصفها علماء الاجتماع بأنها"استطلاع للبيئة".فوسائل الاتصال هي العيون والأذان التي تراقب وتسمع عالمنا الذي تجاوز اليوم بكثير حدود الكرة الأرضية نفسها،ومتى استقت الأنباء والمعلومات،جاءت بها إلينا في غرف نومنا.حيث تقوم وسائل الاتصال،بشرح ما هو حادث وتفسره،وتحاول ان تستخلص مما هو حادث شيئاً منطقياً.فجميع وسائل الاتصال تعمل على تفسير الأخبار وتحليلها. فتقدم الصحف مقالات ويوميات ومقالات خاصة،ومراجعات للكتب.أما المجلات الشعبية،فقد وسعت نطاق المقالات التي تندرج فيها ،وللراديو والتلفزيون مقالات تفتتح بها برامجها،وبرامج تسجيلية وتعليقات.أما الأفلام،ففيها ما هو تسجيلي،وفيها ما يراد به التسلية،وان أستند الى الواقع. وبالإضافة الى ما تقدمه وسائل الاتصال من معلومات معروفة على هذا النحو، فهي تسوق إلينا طوفاناً من المعلومات تحت باب التسلية،كالأفلام والمسلسلات والأوبرا الخفيفة،والروايات،وكلها تحتوى على عناصر واقعية ،يمكن ان نتعلم ونثرى ثقافتنا منها. ان وجهات النظر الكامنة وراء برامج التسلية, تساير البرامج،وتؤثر في تصرفات الناس ومواقفهم،وهو الأمر الذي كثيراً ما يحدث دون مستوى شعورنا الواعي. والحقيقة ان وسائل الاتصال، قد انتقلت الى رقعة من الأرض،كانت السيطرة عليها في مرحلة ما،وقفاً على الأباء والمدارس.وكثير منا يرى في وسائل الاتصال أباً ثالثاً،ومدرسة ثانية،يتعلم منها أكثر مما يتعلم من المدرسة.فوسائل الاتصال،تقوم بنقل قيم وأساليب للسلوك ،وتعارف الناس عليها بصفة عامة.وهذه الرسالة ذاتها،تؤديها أفلام السينما حين تؤكد ان الأمانة هي السياسة المثلى، واستناداً الى ذلك،يمكن تلخيص الوظائف الرئيسية التي تؤديها وسائل الاتصال للمجتمع في الوظائف التالية:

1ـ وظيفة إخبارية وإعلامية: تعمل وسائل الاتصال،على تحذير المجتمع البشري من الأخطار الطبيعية مثل، الهجوم أو الحرب أو الأمراض،وتنقل معلومات نفعية،كالأخبار الاقتصادية والحيوية والتموينية.كما أنها تعطي للإنسان معلومات مفيدة ونافعة،وتضفي عليه هيبة واحتراما،وتمكنه من ممارسة قيادة الرأي،لكنها قد تسبب في زيادة الإحساس بالفقر والحرمان،وتخلق روحاً من اللامبالاة والتخدر. ولا شك أنه يوجد للأخبار فائدة محققة للطبقة الحاكمة،فهي تعطيها معلومات مفيدة لزيادة نفوذها وتقوية سيطرتها، كما أنها (أي الأخبار) تكشف عن الأشخاص المنحرفين،والتأثير على الرأي العام عن طريق المراقبة والسيطرة،وإضفاء الشرعية على السلطة.ولكنها في نفس الوقت، يمكن ان تهدد الطبقة الحاكمة نفسها،عندما تظهر نواحي الضعف،وتظهر الأحوال الحقيقية التي قد يسهم الخصوم في نشرها.

2ـ وظيفة تحديث المجتمع: يسهم الإعلام بنصيب كبير في عملية تحديث وتحضير المجتمع الإنساني.فوسائل الإعلام تساعد بدور فعال في انتشار المعرفة،وتنمية القواعد والقوانين الجديدة التي تتوافر مع التحضر.والإعلام يقوم بدور رئيسي لدفع عجلة التنمية والتبشير بالتغيير ،ومعاونة التعليم في خلق الحوافز،والتدريب على اكتساب المهارات،بالإضافة الى تهيئة الأجواء الملائمة للمناقشة والحوار.ويكون الاتصال بين القيادات والقواعد،اتصالا متبادلاً،لتكوين الرأي العام السليم.بمعنى ان الإعلام هو عامل أساسي في نشر الأفكار العصرية،وإشاعة المعلومات الحديثة المتصلة بنهضة الأمة،وخلق الشخصية الجديدة التي تتسم بروح التعاطف والتعاون والتقمص الوجداني.

3ـ وظيفـة الشرح والتفسير: تعتبر هذه الوظيفة حديثة النشوء،وجاء ظهورها بعد ان تعقدت أمور المجتمع،وازدادت تخصصاته،وترامت أبعاده،وأصبح معظم ما يجري فيه غير مفهوم للإنسان العادي،مما يتطلب من الإعلام تقديم شرحاً لمغزاه وتفسيراً لطبيعته،إذ يعتبر رجل الإعلام مسئولا عن جعل كافة الحقائق والمعلومات ذات القيمة الحضارية،في متناول فهم جميع الناس،حيث أنه كلما أزداد النمو الفني والصناعي والعلمي لمجتمع بشري معين،فإنه يصبح في غاية في التعقيد والتجريد،بعيداً كل البعد عن التجربة الفردية المباشرة.كما ينبغي على رجل الصحافة،من خلال التفسير،ان يثير في القارئ الانتباه،ويهيئ ذهنه للفهم،ويحثه على متابعة القراءة،وقد يتطلب ذلك أن يبهره ويفاجئه ويسلبه. فالفرد في المجتمع الحديث،لا يملك من الوقت أو من الجهد أو المال أو العلم،ما يمكنه من الوصول الى مدلولات دقيقة لجميع المعارف،او تكوين صور حقيقية للعالم الذي حوله. وأحيانا قد يكون التحصيل اللغوي للقارئ أو المستمع أو المشاهد محدوداً،فلا يفهم ما يقال له،ومن هنا جاءت أهمية التبسيط والتجسيد.ونظراً لكون الإنسان يعيش في رقعة جغرافية صغيرة أو محددة على سطح المعمورة،ويتحرك في دائرة محدودة،ولا يدرك من الأحداث إلا بعض زواياها دون ان يلم بالزوايا الأخرى، فإن من المحتم عليه، ان يشارك بالرأي في مناقشة القضايا السياسية والاجتماعية والثقافية،التي تغطي مساحات أكبر مما يعيش،وتغطي حجماً زمنياً أكبر مما يعيش،معتمداً في ذلك على ما توفره له عملية متابعة الصحافة وأجهزة الإعلام الأخرى من رؤى ونماذج وأنماط.

4ـ وظيفة تربوية وتعليمية: يقدم التعليم وجهات نظر ثابتة،ويساعد على تنمية الفكر وتقوية ملكة النقد ،وتربية الشخصية الإنسانية.ولعل هذا ما يجعل وظيفة التربية،تأخذ أهمية بالغة،وخاصة بفضل استخدام وسائل الإعلام السمعية-البصرية. فالتقنيات السمعية البصرية،لم تعد كوسائل مساعدة فحسب،وإنما أصبحت بجانب الصحافة،من الأدوات الضرورية لتربية شاملة ودائمة للأحداث والشباب،إذ أصبح الإعلام قطاعاً أساسياً في التربية.

5ـ وظيفة التثقيف: تقوم وسائل الاتصال ببث الأفكار والمعلومات والقيم التي تحافظ على ثقافة المجتمع،وتساعد على تطبيع أفراده،وتنشئتهم على المبادئ القويمة التي تسود في المجتمع.فوظيفة التنشئة الاجتماعية تتصل بخلق الجو الحضاري الملائم للتقدم والنهضة عن طريق التوعية الشاملة بأهداف وخطط المجتمع.فالاتصال الجماهيري يسعى لتكامل المجتمع بتنمية وحدة الفكر بين أفراده وجماعاته،وتثبيت القيم والمبادئ والاتجاهات والعمل على صيانتها والمحافظة عليها. ويقوم الاتصال بمهمة تثقيف وتطبيع الناس على عادات الأمة،وتقاليد الحضارة وطقوسها،وأنماط سلوكها،مما يهئ للفرد أساليب التعامل مع الآخرين،والتكيف مع البيئة.وأثبتت الدراسات في علم النفس،وعلم الإنسان،وعلم الاجتماع،ان للتثقيف أثر كبير في تشكيل الاتجاهات النفسية،والرأي العام. وحول ذلك يرى المفكر اوديجار أنه من المستحيل فهم الرأي العام لأي أمة من الأمم،ما لم يؤخذ في الاعتبار القوى المادية والأدبية التي تشكل شخصية هذه الأمة. ولكي يتم التعرف على اتجاهاتها وآرائها،يجب الاهتمام بدراسة المنظمات الاجتماعية التي تعطي للفرد معتقداته،وتشكل اتجاهاته. فالإنسان في المجتمع يتأثر بالأسرة والدين والتقاليد،ونظام الدولة والأصدقاء،والأقران والجماعات ذات النفوذ،كالنقابات والأحزاب والهيئات والصحف وأجهزة الإعلام الأخرى.ولهذا يركز الإعلام كل اهتمامه ،حين يقدم المادة الثقافية،على إعادة بناء القيم والعادات،بما يتفق واحتياجات المجتمع المتحضر.ويمكن تقسيم هذه القيم والعادات الى الأنواع التالية: أ- قيم التواصل الفكري، ويتم هذا النوع من القيم،عن طريق اللغة والكلمة،وعادات المثقفين والمتعلمين في التواصل مع بعضهم،وفي التواصل مع غيرهم من الجماعات،وأثر التكنولوجيا الحديثة واستخدامها في هذا التواصل. ب- قيم التواصل الاجتماعي،وما يرتبط بها من عادات وعلاقات اجتماعية بين مختلف الفئات والطبقات الاجتماعية،وما يترتب على ذلك من فهم للحقوق والواجبات. ج- القيم والعادات المرتبطة بالكيان البيولوجي والصحة والبقاء. د- القيم والعادات الاقتصادية،وما يرتبط بها من حيث العمل والإنتاج والتنظيم،وما يرتبط من الاستهلاك والمكانة الاجتماعية. هـ- العادات والتقاليد اللاعقلانية التي تحقق وظيفة الإسترخاءوالإنطلاق من الروتين،ومدى تنظيمها وملاءمتها لمقومات الحياة الفردية والاجتماعية السلمية.ويدخل في ذلك مجالات المواسم والأعياد والترفيه والمخدرات وغيرها من الأساليب. و- القيم الروحية،وما يرتبط بها من طقوس وممارسات،تمثل محركات للسلوك وللتنظيم الاجتماعي.

6ـ وظيفة الترفيه: تعتبر هذه الوظيفة،ذات أثر نفسي، وتهدف للتنفيس عن المتاعب والألم.ولكن هذه الوظيفة في نفس الوقت ،قد تجعل المجتمع غارقاً في الأوهام،وبعيدا عن دائرة الواقعية،مما يزيد من السلبية،ويتيح الفرصة لبروز الاتجاهات الهروبية.وتلك الأوضاع توفر وسيلة للسيطرة على الحياة السياسية والاجتماعية،فضلاً عن ان الترفيه ،قد يهبط الى مستويات تؤثر سلباً على المزاج العام. والخلاصة ان جميع وسائل الإعلام،تساهم في ملئ أوقات الفراغ بالبرامج الترفيهية مثل، المسرحيات والروايات الفكاهية أو المسلسلات أو الموسيقى والتحقيقات الرياضية والمقابلات أو المنوعات ،وغيرها من مختلف البرامج التي إذا وضعت معاً شكلت صناعة ذات أبعاد لا حدود لها. وهناك علاقات وثيقة بين الرعاية ووسائل الترفيه،حيث تتشابك مصالحهما معاً،وهما يمثلان مجالين من مجالات الإعلام،يسيطر عليهما منطق الإعمال والمصالح التجارية سيطرة تامة.وهذا هو ما يفسر دخول كثير من الشركات العاملة فيها في مجالات إعلامية أخرى،كنشر الأنباء،وبنوك المعلومات،والإعلام التجاري،وإنتاج البرامج التعليمية الجاهزة...الخ.وتعتبر صناعة الترفيه تلك،ذات أهمية كبيرة بالنسبة للبلدان المتقدمة بصورة خاصة،ولكن الاهتمام بها بدأ يمتد الى البلدان النامية،وخاصة في المناطق الحضرية(المدن)،وبين الطبقات العليا من مجتمعاتها.


******************* منقــــــــــــول للفائـــدة ***************







رد مع اقتباس
قديم 2014-04-11, 10:52   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
dif_hocine
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية dif_hocine
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

يمكنك مراجعة الموضوعات الخاصة بمسابقة المدراء وخاصة موضوع تكنولوجية الاعلام والاتصال الله يوفقك







رد مع اقتباس
قديم 2014-04-12, 10:54   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مهند العربي
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية مهند العربي
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
أختي الكريمة
أتمنىلك الإفادة و لو بالجزء اليسير من الموضوع رغم أنه لا يخدم موضوعك بشكل كامل
***************************************
دور الاتصال في المؤسسة
اتمنى ان تستفدين منه.
مقدمـــــــــــــــــــــة :
الفـــــــصل الأول:مفاهيم عامة حول الاتصال
المبحث الأول:ماهية الاتصال و طبيعته
المطلب الأول :ماهية الاتصال
المطلب الثاني:طبيعة الاتصال
المبحث الثاني:مهام الاتصال و مبادئه و دوره في الإدارة
المطلب الأول: مهام الاتصال
المطلب الثاني:مبادئ الاتصال
المطلب الثالث:دور الاتصال في الإدارة
المبحث الثالث:أنواع الاتصال ووسائله وأهدافه
المطلب الأول:أنواع الاتصال
المطلب الثاني:وسائل الاتصال و أهدافه
المبحث الرابع:معوقات الاتصال وطرق تحسينه وعوامل نجاحه
المطلب الأول:معوقات الاتصال
المطلب الثاني:طرق تحسين الاتصال
المطلب الثالث:عوامل نجاح الاتصال
الفصل الثاني : دراسة حالة مديرية أملاك الدولة لولاية الأغواط
مقدمة:
إن أهمية الاتصال في المؤسسة من خلال الدور الذي تلعبه في ممارسة كافة العمليات الإدارية كاتخاذ القرار والتنظيم و التنسيق و التوجيه في ظل وجود نظام سليم للاتصال كما أن إتاحة فرص النمو للمؤسسة من خلال التعرف على المتغيرات المرتبطة بعناصر الإنتـاج في سوق المنافسة لن يتم إلا من خلال الاتصال بالعالم الخارجي إلى جانب ذلك نجدان تنمية الموارد البشرية بما يعود بالفائدة على الفرد و المؤسسة. من خلال برامج تدريبية معينة تحتاج إلى كل هذا إلى اتصال جيد فعال تتوفر فيه جملة المبادئ من بينها التحديد المـسبق للأهداف وحسن الإرسال المعلومات وفهمها ونظرا للصلة القائمـة بين المؤسسة والاتصال حاولنا في هذا البحث الإجابة عن أهم التساؤلات: ما معنى الاتصال؟ وما دوره في المؤسسة؟
وهذه الإشكالية تتفرع إلى إشكاليات ثانوية :
ماهية الاتصال وطبيعته ؟ ومكوناته؟
ما هي أنواع الاتصال ووسائله وأهدافه ؟
ما هي معوقات الاتصال وطرق تحسينه ؟
الإشكالية بالنسبة لدراسة حالة : ما هو دور وأهمية الاتصال في المؤسسة بإسقاطه على واقع مديرية الأملاك العقارية
الفرضيات: الاتصال هو انتقال المعلومات بين الأشخاص ونوعه رسمي وغير رسمي داخلي وخارجي وهو أساس قيام المؤسسة ويمكننا الإلمام بكافة المحاور الرئيسية لموضوع البحث ارتأينا تقسيمه إلى مقدمة وفصلين الفصل الأول مفاهيم عامة حول الاتصال
أما الفصل الثاني دراسة نموذج عملي لأهمية وأنواع الاتصال في مديرية الأملاك العقارية بالاغواط
المبحث الأول:ماهية الاتصال وطبيعته
المطلب الأول:ماهية الاتصال
لغة:الاتصال كلمة مشتقة من مصدر (وصل) بمعنى الربط والبلوغ والانتهاء إلى غاية وعموما "الاتصال هو الصلة و العلاقة وبلوغ غاية معينة من تلـك الصلة" .
اللاتينية أي محاولة تأسيس نوع من الاشتراك بين communiesو مشتق من
شخصين أو أكثر في المعلومات و الاتجاهات لانتقال الأفكار بين الناس.
اصطلاحا:يعتبر الاتصال نوع من المشاط الإنساني الذي يحدث باستمرار و مرتبط مع الأنشطة الأخرى فهو متعدد المحاور لذا هناك صعوبة في ضبط تعريف موحد له من قبل الكتاب و الباحثين ,فيركز علماء النفس والإدارة على أن الاتصال يمكن أن يكون وسيلة للتأثير فيعرف أنه:"السلوك اللفظي أو المكتوب المستخدم من أحد الأطراف للتأثير على الآخر.
أما من وجهة نظر علماء الإدارة فالاتصال:"عملية توصيل قدر من المعلومات و الحقائق من وجهة تملكها إلى وجهة تريدها لانجاز عمل أو اتخاذ قرار أو تغيير سلوك" أيضا "العملية المتضمنة نقل الآراء ثم تلقي الردود عنها عن طريق نظام دقيق للمعلومات المرتدة بغرض التوصل إلى أفعال محددة تؤدي أهداف التنظيم".
أنه "نوع من التفاعل يتم عن طريق الرموز" Lund bergو يعرفه
و يذكر شلبي "الاتصال ما هو إلا عملية إرسال و استقبال المعلومات لإحداث تغيير ايجابي و هي عملية أساسية و هامة في الممارسة الفعالة للعملية الإدارية التي بدونها لا يمكن لتنظيم ما أن تقوم له قائمة".
و يمكن تعريف الاتصال إجمالا أنه:"عملية انتقال المعلومات و الأفكار بين شخصين أو أكثر و إيصال الأوامر والقرارات في المؤسسة عن طريق كلمات أو رموز أو خطابات حول موضوع معين و يكون الاتصال فعال عندما تكون المعلومات كافية وواضحة لكل من المرسل و المرسل إليه.
المطلب الثاني:طبيعة الاتصال
الاتصال كظاهرة اجتماعية يرتبط بحاجات الأفراد و إشباعها مثلا إشباع الحاجة لتحقيق الذات و احترام النفس يتحتم تفهم الطرفين للمقاصد و المعاني المشتركة و التفهم المشترك
يتعامل الفرد في ممارسة جوانب حياته مع عدد كبير من المنظمات كأن يصحب أسرته إلى فندق أو مطعم أو......و في كل مرة يزاول عملية الاتصال بالتالي هذا
الأخير يمثل نشاطا حركيا وتتفق طبيعة الاتصال مع طبيعة أي منظمة وتتسم بالاستمرارية التي هي أحد الفروض التي تقوم عليها المنظمة.
و يوجد الآلاف من صور الاتصال بأي منظمة و بصدد طبيعة الاتصال بالمنظمة نجد أن الاتصال يأخذ طريقين أو طريق واحد ففي الأول تنشأ الحاجة لدى طرفي الاتصال لتبادل المعلومات أما الثانية فتتمثل على سبيل المثال في إصدار قرارات معينة وتعليمات على الأفراد الالتزام بها ,يميز طبيعة الاتصال أيضا أنه غرضي أو مهامي فالناس يزاولون الاتصال للحصول على ما يريدون ولتحقيق أهداف ما أو إشباع رغبات معينة .
أيضا من السمات كونه يرتبط بالسلوك الإنساني فالبشر متقلب المزاج و الإدراك بالتالي يتأثر الاتصال بالتفاعلات الإنسانية و الظروف المحيطة بطرفي الاتصال.
نخلص من كل هذا أن طبيعة الاتصال تتسم ب:*الاتصال مسبب:لابد من أسباب لمزاولته
*الاتصال مدفوع:يرتبط بدوافع
*الاتصال موجه:نظرا لتوجيهه اتجاه هدف معين
*حركي:نظرا للاستمرارية في مزاولته
*اجتماعي: لارتباطه بمكونات السلوك الإنساني *تفاعلي:نظرا لعلاقات التداخل والتأثير والتأثر
*نوعي:لاختلاف أنواعه وصـوره
*ضروري:فهو ضروري للحياة في الأســرة, المدرسـة العمل .
مكونات دائرة الاتصال هي
1- الهدف المقصود به الغرض من الإتصال أو نقل الرسالة للمستقبل فيجب أن يكون واضحا وبأسلوب جيد
2- المرسل : الشخص الذي يحدد الهدف من الاتصال وهناك مهارات يجب أن يتصف بها المرسل - بساطة ووضوح اللغة – التعبير عن الأهداف بدقة اختيار- أسلوب العرض المناسب - التحضير الجيد والإلمام بالموضوع
3- المستقبل : الشخص الذي يستقبل الرسالة
4- الرسالة بشكل جيد إلى المستقبل يفضل اتصافها بان تكون بسيطة وواضحة ومختصرة – لا تحتمل أكثر من معنى – مرتبة ترتيبا منطقيا
5- قناة الاتصال حلقة الوصل بين المرسل والمستقبل والتي ترسل عبها الرسالة فيجب أن تكون خالية من التشويش ومناسبة لطرفي الاتصال
6- التغذية الراجعة : هي المعلومات الراجحة في المستقبل والتي تسمح للمرسل بتكون حكم موعين حول فاعلية الاتصال
7- الاستجابة : هو ما يقرر ان يفعله المستقبل اتجاه الرسالة بالقبول أو الرفض أو الامتناع .
8- بيئة الاتصال: هو الوسط الذي يتم فيه حدوث الاتصال بكل عناصر
بيئة الاتصال
قناة الاتصال
تغذية راجعة
المبحث الثاني: مهام الاتصال ومبادئه:
المطلب الأول: مهام الاتصال
إن الاعتماد على الاتصال كوسيلة رئيسية في الإدارة يمكن إدراكها من خلال المهام المؤدات عند مزاولته وعلى حد قول بيتر أن الاتصال ينفرد ب 4 مهام رئيسية هي :
1/ المهمة الإعلامية : نجد في المؤسسة مستويات تنظيمية إدارية متوسطة تأطيرية وعليا تنفيذية فمهمة الاتصال تكمن في نقل المعلومات بينها وتزويد مراكز اتخاذ القرار بالمعلومات اللازمة لاتخاذ قرار سليم وإعلامه للإدارة المتوسطة والتنفيذية لتنفيذه كذلك نقل المعلومات غير المتعلقة بالمنظمة بين العاملين .
2/المهمة الانضباطية: يعتمد سير العمل بالمنظمة على الرقابة والتنسيق والضبـط إذ يستلزم وجود سياسات وقرارات لتوضيح ما يجب إتباعه وتجنبه وهذا لا يتم إلا بالاتصال.
3/المهمة الاقناعية : لا تكفي قوة السلطة للإدارة لضمان سير العمل بل يجب تكفلها للعاملين حرية التعبير والموافقة أو الرفض وهذا يرتبط بالمهمة الاقناعية التي تتم بالاتصال وتظهر أبعادها في منح الفرصة للمستقبل بإجراء المزيد من الاستفسارات للاقتناع بشيء معين .
4/المهمة التكاملية:تنبع أبعادها من كون الاتصال تعبير عن الممارسات المختلفة حيث يتفاعل الناس للتكامل الذاتي والجماعي وتساعد في سيادة روح الوحدة للمنظمة مما يوجب توفير وسيلة لتعرف الموظف على ذاته من خلال الانتساب إلى مجموعة معينة في المنظمة.
المطلب الثاني: مبادئ الاتصال
تساعد المبادئ المدير في بناء نظام جيد للاتصال بالتركيز على 4 جوانب للاتصال: نوعية الرسالة - ظروف استقبالها- الحفاظ على الجهود المنظمة - الاستفادة من مزايا التنظيم غير الرسمي
مبدأ الوضوح:حتى يتم الاتصال لابد من استخدام اللغة وهي من مسؤولية المرسل بالتعبير بطريقة مفهومه سواء كتابة أو كلام.
مبدأ الاهتمام:أي توجيه كل الاهتمام و التركيز لاستقبال الرسالة للتغلب على الإهمال.
مبدأ التكامل و الوحدة:للوصول إلى أغراض و أهداف الاتصال
مبدأ إستراتيجية استخدام التنظيم غير الرسمي:الاستفادة منه في نفل و نشر المعلومات المكملة للاتصال الرسمي.
المطلب الثالث:دور الاتصال في إدارة المؤسسة:
نلمس أهمية الاتصال بالنسبة للمنظمة في أكثر من صورة منها :
*في التخطيط و التنظيم :تظهر أهمية الاتصال قبل و أثناء تنفيذ الخطة بجمع المعلومات و الانطباعات فيستحسن أن يكون الاتصال من المستويات العليا إلى التنفيذية لتشجيع عملية التخطيط و إعداد خطة ناجحة , كذلك مبادئ التنظيم تؤدي مهامها بتوفر اتصال جيد فمعرفة الأهداف و تحديدها لأفراد المؤسسة يمنحهم الأمان و يرفع روحهم المعنوية و هذا لا يكون إلا بالاتصال سواء رسمي أو غير رسمي "التنظيم هيكل مركب من الاتصالات و العلاقات بين الأفراد يعتمد عليها إلى حد كبير في انتقاء المعلومات والقيم والاتجاهات .
*في التوجيه و الرقابة :إن توجيه الأوامر و التعليمات يحتاج إلى اتصال بكل وسائله و غالبا ما يكون المرسل في التوجيه هو المدير فعليه أن يكون متصلا جيدا ,كذلك من خلال الاتصال يمكن للرقابة أن تكون موضوعية و ذلك بإشراك العمال في وضع المقاييس المعتمدة في الرقابة .
*في اتخاذ القرارات:إن القرار عمل بشري وللمعلومات دور في اتخاذه من حيث تدفقها في الوقت المناسب والصورة الصحيحة وهذا يعكس دور الاتصال.
*في تنمية الموارد البشرية :عندما يتم تدريب فرد ما عن طريق الاتصال فذلك يعود بفائدة على الفرد والمنظمة في أن واحد .


المبحث الثالث:أنواع الاتصال ووسائله وأهدافه
المطلب الأول:أنواع الاتصال
هناك عدة تصنيفات للاتصال و أهمها ما يلي:
1/الاتصال الرسمي:هو اتصال مباشر بين مرسل الرسالة و مستقبلها له عدة أشكال:
*الاتصال اللغوي:يتم تبادل المعلومات إما شفويا أو كتابيا كالمحادثات , التقارير ,الرسم . ويفضل الاتصال الكتابي حيث تكون المعلومات المطلوبة متعلقة بإجراء مستقبلي أما الشفوي فقط في المواقف التي تتطلب إجراء فوري ولفت النظر. *الاتصال غير اللغوي: يتضمن:
.السكوت والإنصات: للفت الانتباه
.الحركات وإيماءة الرأس:كالدموع,الغضب وهي دالة على نقل الرسالة
.التدريب العملي :فالمدير أو المدرب هو موجه يراقب ما تقوم به وأنت تتعلم كيفية الأداء .
2/ الاتصال غير الرسمي : هو اتصال غير مباشر ويأخذ الشكل العنقودي الذي من مزاياه السرعة ويمر عبر المستويات التنظيمية ويتصف بالفعالية , يتم بين الأصدقاء والأفراد في أعمال مستقلة عن الوظيفة وله منفذ في هيكل التنظيم الرسمي .
3/الاتصال الداخلي:يتم داخل نطاق المؤسسة الإدارية سواء بين أقسامها أوفر وعها و قد تأخذ شكل الاتصال النازل أو الصاعد أو الأفقي.
أ/الاتصالات النازلة : تبدأ من أعلى التنظيم إلى أسفله تستخدم للأمر والتوجيه والتعليم من الإدارة العليا إلى الوسطى إلى الدنيا .
ب/ الاتصالات الصاعدة: تبدأ من أسفل التنظيم إلى أعلاه تستخدم في التقرير والطلب والاقتراحات والأخبار من العمال في الإدارة الدنيا
ج/ الاتصالات الأفقية أو الجانبية : يقصد بها انسياب المعلومات بين مختلف الإدارات و الأقسام في نفس المستوى الإداري و يعتبر ضروري لإحداث التنسيق بين الأقسام وله مزايا منها :العمل على تكتل و تنسيق جهود المديرين في ذات المستوى الإشرافي لتحقيق الأهداف –الاتصال السريع والمباشر بين المديرين.
4/الاتصال الخارجي:يتم بين المؤسسة الإدارية و غيرها من المؤسسات أو الجمهور فيتم إعلان المبادئ للجمهور والوصول إلى أرائه لتحسين الخدمات المقدمة .
المطلب الثاني:وسائل الاتصال
نلمس نوعين من وسائل الاتصال الكتابي, الشفهي.
أما الكتابي فيتضمن وسائل منها:––التقرير السنوي للموظفين –الخطابات – الملصقات على الحائط. في حين الشفهي : المقابلات الخاصة –الاجتماعات على مستوى الإدارة أو القسم الاجتماعات العامة –المؤتمرات –المكالمات الهاتفية.
وكل وسيلة لها استخداماتها الخاصة و اختيارها يتوقف على نوع الرسالة ,درجة السرية ,السرعة
في حين غير الرسمي يتمتع بدرجة من التصديق من أعضاء هذه الجماعات بالرغم من هذا فمعلوماته لا تأتي من مصدر رسمي و هنا يكمن خطره فقد ينقل معلومات لا تمثل الحقيقة.
المطلب الثالث:أهداف الاتصال
من وجهة نظر مدير المنظمة ذو المسؤوليات المتعددة تجاه العاملين و المساهمين و المجتمع , العملاء , الإدارات الحكومية فأهداف الاتصال هي :الاستعلام و التحري –الإخبار –التأثير .
يجب على المدير البحث و الحصول على المعلومات اللازمة [الاستعلام]و تزويد الآخرين بها و توسيع الفهم [إخبار] وتدعيم الاتجاهات و التصرف [التأثير]
الإعلام والإخبار +التأثير=العمل الجماعي.
إضافة إلى أهداف أخرى: *تنمية المعلومات و الفهم الجيد بين جميع الموظفين.
*تصحيح أي معلومات خاطئة أو مواقف مضللة أو غموض أو إشاعات هادفة .
*إعداد الموظفين لأي تغيير في الأساليب أو البيئة بواسطة تزويدهم بالمعلومات مقدما.
*تشجيع المرؤوسين على تقديم أفكارهم و اقتراحاتهم لتحسين الإنتاج .
*تحسين العلاقات بين العمال و الإدارة بالمحافظة على قنوات الاتصال المفتوحة.
تعزيز العلاقات الاجتماعية بين العمال بتعزيز الاتصالات بينهم.

المبحث الرابع:معوقات الاتصال وطرق تحسينه و عوامل نجاح
المطلب الأول:معوقات الاتصال
هناك تصنيفان لمعوقات الاتصال: نفسية و تنظيمية.
أما النفسية فهي أخطر المعوقات لأنها أكثر خفاء ا و قد تكون ذاتية نابعة من المرسل أو المستقبل أو ثنائية .في حين التنظيمية ناشئة عن حالة التنظيم الرسمي أو سوء استعمال أدوات الاتصال أو نوع شبكات الاتصال .
و عموما نخلص إلى المشكلات المؤثرة في فعالية الاتصال و هي:
الضوضاء :عامل خارجي يعوق فعالية الاتصال عن طريق صرف الانتباه أو حذف جزء من الرسالة و هناك مصادر تساهم في زيادة هذا العامل أهمها :- التوقيت السيئ لإرسال الرسائل أو التعليمات –المعلومات الناقصة –الهيكل التنظيمي إذ يجب وضع سلسلة قيادة و قنوات اتصال واضحة .
عوائق اللغة :تحدث بسبب اختلاف التفاسير للكلمات و الرموز فينبغي تفسيرها بنفس معناها وينصح في حالة وجود شك للتفسير الخاطئ للرسالة التأكد من فحواها
القدرة على فهم الرسائل : ينبغي على المدير الناجح إدراك تأثير العوامل المؤثرة على قدرة الفهم بالتفاعل مع الآخرين وعليه اتخاذ الخطوات لإزالة سوء الفهم السلبي بين الموظفين .
مصداقية المرسل :عندما يخطئ المرسل بمصداقية عالية تحظى الرسائل بقبول من قبل المسلم ويتم تفسيرها بنفس معناه إذا كان هناك احترام وتقدير للمرسل
*المطلب الثاني:طرق تحسين عملية الاتصال
من الصعب تحقيق اتصال فعال دون إعطاء تحسينات واهتمامات لها وهذا من عدة جوانب:
*جانب اللغة :يجب ملاءمة اللغة لمستوى الأفراد ووضوحها وسهولتها من حيث البساطة أو يكون الأفراد مدربين على حسن استخدامها .
*الجانب الثقافي والاجتماعي :الالتزام بقيم المجتمع والتقيد بالثقافة الفرعية للمؤسسة ومواكبة التغير في القيم السائدة بالمجتمع نحو الأفضل.
*الجانب الإنساني :يجب توفي الصدق والإخلاص ومراعاة الأمانة وتنمية مهارات الإصغاء والحديث .
*الجانب التنظيمي :يجب وضوح شبكات الاتصال الرسمي من خلال التنظيم الرسمي وعدم إهمال التنظيم غير الرسمي وتجنب المركزية .
*الجانب التكنولوجي :حسن الاستفادة من الوسائل ا لتقنية الحديثة مواكبة التغيرات الحديثة والمشاركة في الأبحاث والتجارب .
المطلب الثالث :عوامل نجاح الاتصال
يتوقف نجاح عملية الاتصال على نجاح كل عناصره في أداء دورها و يمكن تفسيرها إلى :
عوامل تتصل بالمرسل :يجب أن يكون موضع ثقة من المستقبل و توفر مهارات اتصالية عالية لصياغة الرسالة و للتأكد من تحقق هدفه ,كذلك حسن اختياره للوقت والوسيلة الملائمة لطبيعة المرسل و الرسالة .
عوامل تتصل بالرسالة: يجب تناسب موضوعها مع المستقبل من حيث إدراكه وحسن صياغتها و تضمينها عنصر التشويق و الإثارة .
عوامل تتصل بالمستقبل: يؤثر الإطار الدلالي للمستقبل على استجابته للرسالة و كذا مستوى الإدراك الحسي له باعتبار أنه الطريق إلى التعرف على الرسالة (سمع,بصر)
عوامل تتصل بوسائل الاتصال: إن التنويع في استخدام الوسائل المختلفة يزيد من فرص إنجاح عملية الاتصال .
المبحث الأول: تعريف مديرية أملاك الدولة :
إن مديرية أملاك الدولة إدارة عمومية تابعة لوزارة المالية طبقا لأحكام المرسوم التنفيذي رقم 91/65 المؤرخ في 02/03/1991 المتضمن تنظيم المصالح الخارجية لأملاك الدولة والحفظ العقاري وتتمثل مهمة أملاك الدولة في التسيير والتنظيم والرقابة وحماية الأملاك الوطنية (عقارات أو منقولات ) التي تمتلكها الدولة او الجماعات المحلية أو الهيئات
ومديرية أملاك الدولة يرأسها مدير الذي هو صاحب السلطة والمسؤول الأول على تسيير المديرية وله الصلاحيات لإمضاء العقود ونفقات التسيير إضافة إلى التنسيق بين الكاتب والمصالح والمفتشيات والإدارات العمومية الأخرى
ويقوم بهذه الأعمال بمساعدة الأمانة العامة التي تقوم بها كاتبة المديرية وهي الرابطة بين المدير والموظفين والعمال والمفتشيات ومختلف الهيئات المعنية ن والمواطنين والمؤسسات العمومية الأخرى
1: مصلحة لعمليات والتقييمات العقارية
تقوم بالتسيير والتنسيق بين مكاتبها ومتابعة مختلف العمليات وهي تتكون من المكاتب الآتية :
1- مكتب السجل العام للعقارات التابعة للأملاك الوطنية وتسيير أملاك الدولة :
رئيس هذا المكتب مكلف بتسيير أملاك الدولة ويقوم كذلك بعدة عمليات تكون الدولة طرفا فيها وأما تكون لها صلة بالعقارات أو المنقولات وتشمل العمليات الآتية (التخصيص - التحويل - الاكتساب بالتقادم - الاستثمار - الامتياز والجرد - البيع بالمزاد العلني الإيجار - استغلال المقالع والمحاجر ) .
ويضم هذا المكتب ثلاث سجلات وهي
السجل رقم 01 : وهو عبارة عن السجل الأم ، وهو سجل خاص بأملاك الدولة الغير مخصصة للمصالح العمومية .
السجل رقم 02 : وهو خاص بالأملاك المخصصة للمصالح العمومية
السجل رقم 03 : وهو سجل الحسابات المفتوحة خاص بالأملاك المتنازل عنها من طرف الدولة
السجل رقم 04 : هو خاص بالاحتياطات العقارية أي خاص بالملاك المحولة للبلديات في اطار الاحتياطات العقارية
2- مكتب الخبرات وتقييمات أملاك الدولة : يقوم بمهمة أساسية وهي تنظيم ومراقبة عمليات تنظيم العقارات والمنقولات فبالنسبة للعقارات يكون مكتب تسيير أملاك الدولة والسجل العام للعقارات التابعة للأملاك الوطنية بإرسال طلب التقييم إلى مكتب الخبرات والتقييمات العقارية على مستوى البلدية فيقوم هذا الأخير بالدراسة ثم الموافقة عليه او تعديله ثم يمضيه المدير وبعدها ترسل نسخة من التقرير ألتقييمي إلى مكتب السجل العام ونسخة أخرى إلى المتفشية (قسم الخبرات) .
3- مكتب العقود الإدارية والمنازعات : يحرر العقود الإدارية التي تكون الدولة طرفا فيها كعقد الاستصلاح،عقد التنازل...الخ).
- دراسة الشكاوي المقدمة من الموظفين و المتعلقة بعملية أملاك الدولة.
- دراسة التظلمات الإدارية المتعلقة باختصاصه الإقليمي.
- دراسة المنازعات المتواجدة على مستوى العدالة.
- إعداد حوصلة للمنازعات القضائية و الإدارية، و إرسالها إلى الجهة المعنية.
4- مكتب التحقيقات : مكلف بالقضايا التالية
- تنفيذ برنامج المراقبة والتفتيش للمصالح المعد مع المفتشية الجهوية.
- مراقبة شرعية عمليات المحاسبة المتعلقة بتحصيل عائدات أملاك الدولة.
- المراقبة في عين المكان للتقييمات والخبرات العقارية.
- التحقق من شرعية وقانونية بيان المنقولات.
- التحقق من شرعية وصحة المكاتبات المسجلة على الوثائق والسجلات المحاسبية من مسجلات أملاك الدولة وأخرى المتعلقة بجرد المنقولات والعقارات.
- التحقق من حسن مسك وقيد وتحسين السجلات والوثائق السالفة الذكر.
- علام المدير الولائي لأملاك الدولة بنتائج التحقيقات.
2: مصلحة الشؤون العامة والوسائل
تقوم هاته المصلحة بالتنسيق بين مكاتبها وإعطاء التعليمات لرؤساء المكاتب والسهر على السير الحسن لمكاتبها.
1. مكتب المستخدمين والإتقان يقوم بالمهام التالية:
- المشاركة في مهام التكوين، الإتقان وتحسين رسالة الموظفين.
- تسيير كل العمليات الخاصة بالوضعية الإدارية للموظفين لمصالح مديريتي أملاك الدولة والحفظ العقاري للولاية.
- تقييد وتحسين بطاقات والحالات التعدادية للموظفين.
- إعداد لكل سنة تنبؤات المناصب المالية الضرورية للسير الحسن للمصالح التابعة للمديريتين.
2. مكتب عمليات الموازنة والوسائل ويقوم بالمهام التالية:
وينقسم نشاطه إلى قسمين:
أ‌- متابعة الأجور: ومختلف العلاوات للموظفين سواء أكانوا دائمين أو متقاعدين أو مؤقتين.
ب‌- نفقات التسيير: وهي متابعة النفقات الخاصة لتسيير الإدارة من حيث شراء اللوازم والعتاد، الصيانة، التصليح، تسديد مصاريف المياه والكهرباء والهاتف.
- متابعة الإحصائيات والتصريحات لمختلف الصناديق الاجتماعية (صندوق التقاعد والضمان الاجتماعي).
3- مكتب تحليل الإعلام والمراجع والأرشيف مكلف بالمهام التالية:
o جمع واستغلال كل المعلومات الإحصائية المتعلقة بالقطاع.
o إعداد الحالات ذات الطابع الإحصائي.
o إعداد حوصلة عن هذه الأعمال وتقديم الاقتراحات اللازمة.
o جمع كل المعلومات الضرورية لتحضير الإحصائيات.
o إعداد مجمع لمراجع المديرية.
o تحضير ومتابعة عمليات ترتيب وإرسال المراجع المخصصة
المبحث الثاني : أنواع الاتصال في المؤسسة "الرسمي ، غير الرسمي "
المطلب الأول : الاتصال الرسمي
*الإتصال النازل : من أعلى إلى أسفل (من الإدارة العليا إلى الدنيا )
البيان التكرار النسبة
نعم
لا
المجموع 6
3
9 66.67 %
33.33 %
100 %
يوضح الجدول أن غالبية الأفراد ونسبة 66.67 % يقرون
بوجود اتصال نازل من أعلى إلى أسفل الهيكل التنظيمي داخل المديرية
*الإتصال الصاعد
البيان التكرار النسبة
نعم
لا
المجموع 7
1
8 87.5 %
12.5 %
100 %
يبين الجدول أن 87.5% من العمال يقرون أن هناك اتصال صاعد من أسفل إلى أعلى الهيكل التنظيمي للمديرية وهذا يفيد في نقل الاقتراحات
*مصدر الحصول على المعلومة المهنية
البيان التكرار النسبة
الزملاء في العمل
المسؤول
المجموع 6
15
21 28.58 %
71.42%
100 %
توضح النتائج أن 28.58 % من مجموع العمال يقرون أن زملاء العمل غالبا هم مصدر معلوماتهم المهنية في حين 71.42%يقرون أنه المسؤول
*مدى وضوح المعلومات المهنية و فهمها
البيان التكرار النسبة
واضحة و مفهومة
صعبة الفهم و غير واضحة
المجموع 15
2
17
88.33%
11.67%
100 %
صرح أغلب العمال في المديرية أن المعلومات
الواردة واضحة و تفهم مباشرة دون اللجوء
إلى تفسيرها (88.33%)
في حين 11.67 % يجدون صعوبة في فهم المعلومات وعدم وضوحها
من هنا ولغرض معرفة مدى اعتماد عمال المديرية على الاتصال الرسمي حيث أبرزت الدراسة أن عمال الإدارة مصدر معلوماتهم المهنية من المسؤول مباشرة بقربهم من الإدارة العليا وهذا ما يميز العمل الإداري
أما العمال التنفيذيين فمصدر معلوماتهم من الزملاء في المصلحة .
جل المعلومات المهنية الصادرة سواء عن الزملاء أو المسؤول واضحة ومفهومة بنسبة 88.33 % لكل من العمال والإدارة باعتبارها معلومات رسمية مرتبطة بالعمل هي معلومات معتاد عليها لخبرة وأقدمية اغلب الأفراد فلا تحتاج إلى تفسير
البيان التكرار النسبة
نعم
لا
المجموع 3
5
8 37.5 %
62.5%
100 %
المطلب الثاني : الاتصال غير الرسمي
*مدى الاستفادة من المعلومات غير الرسمية
من الجدول نلاحظ أن الأغلبية لا يوظفون معلومات غير رسمية بنسبة 62.5 % وعلى الرغم من أنها غبر أساسية في العمل الإداري ومصدرها غير موثوق إلا انه يمكن أن يستفاد منه بتحولها إلى معلومة رسمية بنسبة 37.5 %
*مدى ايجابية وسلبية المعلومات الغير رسمية
البيان التكرار النسبة
ايجابية
سلبية
المجموع 2
6
8 25 %
75%
100 %
نستنبط من الجدول أن ظاهرة الاتصال غير الرسمي سلبية لدى العمال بنسبة 75% إلا انه قد تكون ايجابية إذا كانت معلومة هامة تفيد في العمل الإداري (25%)

*مدى الأخذ بالإشاعات في المديرية
البيان التكرار النسبة
دوما
أحيانا
أبدا
المجموع 1
5
4
10 10 %
50%
40 %
100 %
من الجدول يتضح أن 10% يأخذون بعين الاعتبار الإشاعات ويثقون بها وهذا ضئيل جدا إلا أنها قد تفيد أحيانا وتصبح رسمية 50 %
نلاحظ في المديرية أن 50 % متن العمال يثقون بالمعلومات غير الرسمية ويهتمون بها ويعتبرونها طريق سريع لسير المهام ونقل المعلومات مثلا : انتشار خبر تخلي احد العمال عن منصبه أو تطاير أخبار أوقات العطل في حين يصرح البعض بسلبية المعلومات غير الرسمية بما لها من تأثير على المديرية فقد تحطم كل ما هو هدف للمديرية
قد تتحول الإشاعة إلى معلومة رسمية فهي تتداول في ما بين العمال وربما بعد قترة تتحول إلى معلومة رسمية يعملون بها مثلا إشاعة تغيير مواقيت شهر رمضان تكون كإشاعة وبعدها قد تصبح رسمية وتنشر في إعلان من طرف الإدارة إلى كافة العاملين بالمديرية
البيان التكرار النسبة
مقابلات فردية
طرق أخرى
المجموع 9
2
11 81.81%
18.19%
100 %
المبحث الثالث : وسائل الاتصال في المديرية
*المقابلات :
أفضل الطرق للحصول على المعلومات من الرئيس
من خلال الجدول نجد أن 81.81 % يجدون أنه للإتصال بالمسؤولين والحصول على المعلومات تستعمل المقابلات الفردية
*الاجتماعات : هل تبالغ الإدارة في عقد الاجتماعات وما مدى فعالية هذه الأخيرة في عملية الإتصال
البيان التكرار النسبة
مبالغ فيه وغبر فعال
غير مبالغ وفعال
المجموع 1
13
14 14.29 %
85.71%
100 %
الأغلبية وبنسبة 85.71 % لا يعتبرون الإدارة تبالغ في عقدها للاجتماعات واعتبروها هادفة وبناءة وفعالة في نقل المعلومات بين الإدارات بينما نجد حوالي 14.29 % يجدونها مبالغة وغير فعالة بالإضافة إلى الوسائل الشفهية الأخرى كالهاتف....الخ
*لوحات الإعلان : ما مدى تطلع العمال على لوحات الإعلان
البيان التكرار النسبة
دائما
أحيانا
نادرا
المجموع 1
8
0
9 11.11 %
88.89%
0 %
100 %
إن أغلبية العمال 88.89 % يطلعون على لوحات الإعلان كذلك استخدام التقارير لتوضيح برامج العمل


أثناء بحثنا ولمعرفة الوسائل المستخدمة للاتصال في المديرية استنتجنا ما يلي
الاتصال النازل : الوسيلة الكتابية كلوحات الإعلان لنشر التعليمات والأوامر للعمال بينما الصاعد كاستعمال الوسائل الكتابية كالتقارير الكتابية مثلا طلب عطلة ، شكوى ، ....الخ إضافة إلى الوسائل الشفهية كاللقاءات والمقابلات الفردية وهذا خوفا من بطء أو عدم وصول التقارير إلى الإدارة العليا وقد صرح أحد العمال أن الوسيلة الأكثر نفعا هي التقارير الكتابية والمقابلات الفردية في حين الاتصال الأفقي يستعملون اللقاءات والاجتماعات الهاتف كأسرع وسيلة بين العمال في نفس المستوى والأنترنيت بنسبة ضئيلة حيث نجد تقريبا كل مكتب مزود بهاتف وجهاز كمبيوتر
المبحث الرابع : دور الإتصال في المديرية
*فاعلية الاتصال في نقل المعلومات من أسفل إلى أعلى
البيان التكرار النسبة
نعم
لا
المجموع 7
1
8 87.5%
12.5%
100 %
يوضح الجدول أن غالبية الأفراد 87.5 %يقرون بمدى تأثير الاتصال و فاعليته في نقل المعلومات من أسفل إلى أعلى الهيكل التنظيمي لنقل الشكاوي , الطلبات , الآراء في حين 12.5%يرون العكس

*فاعلية الاتصال في نقل المعلومات من أعلى إلى أسفل
من الجدول فإن 66.67%يقرون بفاعلية الاتصال في نقل
المعلومات من الإدارات العليا إلى الدنيا و هدا لتنفيذ ما هو
مدرج ضمن التقارير بينما 33.33%لقرون العكس
البيان التكرار النسبة
نعم
لا
المجموع 6
3
9 66.67%
33.33%
100 %


*مصدر المعلومة :
يبين الجدول أن 33.33%من الأفراد يقرون أن المعلومة
البيان التكرار النسبة
جهة واحدة
عدة جهات
المجموع 3
6
9 33.33%
66.67%
100 %
تكون من جهة واحدة بينما 66.67%يقرون أن هناك
جهات مختلفة لمصدر المعلومة و هدا للتنسيق


لمعرفة مدى تأثير الاتصال داخل المديرية و بما أنه حجر الأساس لقيام الوظائف في المديرية لاحظنا :
- تعدد جهات طلب المعلومة وهذا للتنسيق بين المصالح
- للاتصال دور هام داخل المديرية لإيصال تقارير العمال وطلباتهم وشكاوي والتعليمات والأوامر
المبحث الخامس : مشاكل الاتصال في المديرية والحلول المقترحة
* هل هناك اهتمام بالعمال وهل تمنح لهم فرص الاتصال
البيان التكرار النسبة
نعم
لا
المجموع 9
1
10 90%
10%
100 %
من الجدول نجد نسبة 90%يقرون أن هناك إهتمام بالعمال وتمنح لهم فرص الاتصال بالمسؤولين بينما 10% يرون غير ذلك

* مدى وصول المعلومات في الوقت المناسب
البيان التكرار النسبة
نعم
لا
المجموع 5
4
9 55.56%
44.44%
100 %
من الجدول يظهر أن نصف أفراد العينة 55.56 % يقرون بوصول المعلومات في وقتها إذ يتسنى لهم تنفيذها بينما 44.44 % يقرون العكس
* مدى انتقال المعلومات بسرعة في الاتصال النازل
البيان التكرار النسبة
تنتقل بحرية
بطيئة
المجموع 12
11
23 52.17%
47.83%
100 %
من الجدول نلاحظ أن المعلومات النازلة من الإدارة العليا إلى الإدارات التنفيذية تكون سريعة (52.17 %)إلاّ أن 47.83 % يقرون ببطئها لطول خط الاتصال
* مدى تفاعل المدير والعمال
البيان التكرار النسبة
نعم
لا
المجموع 9
1
10 90%
10%
100 %
من الجدول نلاحظ أن 90% من العمال يصرحون بتفاعلهم مع المدير بينما 10% يرون العكس فالمعلومات تصل عبر لوحات الإعلان والاجتماعات تعقد بين المدير والرؤساء
البيان التكرار النسبة
مهنية فقط
حسنة
سيئة
المجموع
3
6
0
9 33.33%
66.67%
0%
100 %
* علاقة العامل ورئيسه
بما أن الاتصال لا يكون فعالا إلا إ ذا كانت هناك ثقة
للعمال برئيسهم و حسن معاملته لهم لتحفيزهم على الأداء
الجيد فنجد أن 66.67%^يقرون بحسن العلاقة و 33.33%
يقرون أنها مهنية بينما لا يوجد من يقر بسوئها
*الصعوبات المتوجهة للعمال خلال عملية الاتصال
البيان التكرار النسبة
نقص الوسائل
بعد المستويات
أمور أخرى
المجموع 5
1
1
7 71.42%
14.28%
14.28%
100 %
يتضح أنه عند مزاولة عملية الإتصال يجد أغلب العمال مشاكل في عدم الاستخدام الأمثل لوسائل الاتصال بنسبة 71.42 %

الحلول المقترحة :
* أخذ أراء العمال بعين الاعتبار
البيان التكرار النسبة
نعم
لا
المجموع 9
2
11 81.81%
18.19%
100 %
نستنتج أن 81.81 % من الأفراد يحبذون فكرة إشراك العمال والأخذ بآرائهم وأفكارهم كحل بينما 18.19% يرون العكس

* إشراك العمال في اتخاذ القرارات
البيان التكرار النسبة
نعم
لا
المجموع 9
0
9 100%
0%
100 %
يحبذ العمال فكرة إشراكهم أثناء اتخاذ القرار بنسبة 100%

من خلال الدراسة نجد أن المشاكل التي تعترض العمال هي
- غالبا ما تهمل أراء العمال و لا يؤخذ بها
- بطء وصول المعلومات الصاعدة إلى الإدارة العليا لتعدد المستويات
- ضعف الوسائل المسهلة للإتصال وعدم استخدام الوسائل التكنولوجية المتطورة
- عدم توفر المستوى الثقافي اللازم لبعض العمال مما يعوق الإتصال بينهم وبين الإطارات
- أغلب المعلومات تصل متأخرة وتنشر من خلال الاتصالات غير الرسمية
ومن هنا نصل إلى أهم نقطة هي إيجاد بعض الحلول والتي كانت مقترحة من طرف بعض العمال منها :
- تحسين وسائل الاتصال وتوفير الوسائل التكنولوجية في جميع المستويات
- محاولة إسراع انتقال المعلومات
- إجراء اجتماعات لحالة المديرية إشراك العمال فيها لتنفيذ القرارات حتى يشعر العمال بانتمائهم للمديرية

خاتـــــمة
بعد إنهائنا لـهذا العمل المتواضع و الذي أردنا من خـلاله الوصول إلى معرفـة مدى تأثــير الاتصـال في تحسين أداء الخدمـات المقدمـة للأفراد و مـدى تفعيل مردوديته علـى العامل و المؤسسة في آن واحـد اتضح أن الاتصــال هو من أهم المقومـات لقيام المؤسسة عمومـا وتنظيم أفضل للخدمات فبدونه لا تقوم قائمة لهذه الأخيرة ، إلا أن هناك عوائق تحول دون تطبيق عملية الاتصال وبالتالي هناك اقتراحات وحلول لتحسينه فهو بمثابة الأساس لتقوم المؤسسة فوجب الإحاطة والأخذ بعين الاعتبار كل الجوانب الخاصة به وخاصة
- محاولة إدماج الوسائل المتطورة لوصول الرسائل في اقصر وقت
- البحث في التكنولوجية الحديثة
ونأمل أم نكون قد وفقنا إلى حد ما في الإلمام بحيثيات هذا الموضوع ومحاولة إسقاطه على الواقع .

قائمة المراجع
1-مصطفى حجازي , الاتصال الفعال في العلاقات الإنسانية والإدارية , المؤسسة الجامعية لدراسات النشر والتوزيع, بيروت الطبعة (2),1417-1997 .
2- محمد محمد الطنوبي ، نظريات الاتصال ، جامعة الإسكندرية 2001
3- احمد ماهر كيف ترفع مهاراتك الإدارية في الاتصال ، الدار الجامعية ، الإسكندرية 1997
4- محمد صالح الحناوي ,محمد سعيد سلطان ,السلوك
التنظيمي ,الدار الجامعية الإسكندرية 1997.
5- يسن عامر , الاتصالات الإدارية والمدخل السلوكي لها , دار المريخ للنشر , 1406 -1986.
6- علي محمد عبد الوهاب ، سعيد يس عامر ، الفكر المعاصر في الإدارة 1994
7- د.فريد الصحن , سعيد محمد المصري , إدارة الأعمال ,جامعة الإسكندرية ,الدار الجامعية 1998.
8- محمد سعيد لوكيل ، محمد صالح وآخرون استقلالية المؤسسات الاقتصادية العمومية الإقتصادية تسيير وإتخاذ القرارات في إطار المنظور الصناعي ، ديوان المطبوعات الجامعية 1994
9- د.جميل أحمد توفيق ,إدارة الأعمال –مدخل وظيفي ,الدار الجامعية .
10- د.منال طلعت ,أساسيات في علم الإدارة ,المكتب الجامعي الحديث.
مذكرة تخرج
*بن علي فاطنة, مذكرة تخرج لنيل شهادة ليسانس علوم التسيير ,فرع إدارة أعمال, دور الاتصال التنظيمي في رفع أداء المؤسسة (غير منشورة) 2002-







رد مع اقتباس
قديم 2014-05-10, 17:21   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد بلشرقي
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

أريد الحصول على مذكرة تخرج ( علم النفس ) بعنوان الانتباه عند الاطفال مع المراجع إن أمكن







رد مع اقتباس
قديم 2014-05-17, 23:06   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد بلشرقي
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

كل الشكر لأخي ميلود جزاك الله عني كل خير وجعلها في ميزان حسناتك الله يوفقك







رد مع اقتباس
قديم 2014-06-26, 11:24   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
YouCefo_dz
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية YouCefo_dz
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

رمضان مبارك للجميع







رد مع اقتباس
قديم 2014-07-21, 12:52   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
هدى المتفائلة
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية هدى المتفائلة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,ارجوكم أريد مذكرة حول التقويم التربوي في الرياضيات,وشكرا.







رد مع اقتباس
قديم 2016-05-16, 19:58   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
khatir khatir
عضو جديد
 
إحصائية العضو










Hot News1

السلام عليكم اريد مذكرة حول التصنيف الوظيفي لكاتبة مديرية







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مذكرة, مساعدة, تخرج, تحضير

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 14:22

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc