صفاء القلوب (1-3) - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم الفقه و أصوله

قسم الفقه و أصوله تعرض فيه جميع ما يتعلق بالمسائل الفقهية أو الأصولية و تندرج تحتها المقاصد الاسلامية ..

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

صفاء القلوب (1-3)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-08-24, 18:35   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Ali Harmal
مشرف منتدى الحياة اليومية
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي صفاء القلوب (1-3)


صفاء القلوب (1-3)

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين
كان رسول الله يوجه اهتمام الصحابة لإصلاح قلوبهم ويبين لهم أن صلاح الإنسان متوقف على إصلاح قلبه وشفائه من الأمراض الخفية والعلل الكامنة وهو الذي يقول: "ألا وإن في الجسد مُضغة إذا صلحتْ صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب" [رواه البخاري في كتاب الإيمان. ومسلم في كتاب المساقاة عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما].
كما كان عليه الصلاة والسلام يعلمُهم أن محل نظر الله إلى عباده إنما هو القلب: "إن الله لا ينظرُ إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظرُ إلى قلوبكم" [أخرجه مسلم في صحيحه في كتاب البر والصلة عن أبي هريرة رضي الله عنه].
ولقد عدَّ العلماء الأمراض القلبية من الكبائر التي تحتاج إلى توبة مستقلة قال صاحب "جوهرة التوحيد":
وأمُرْ بعرفٍ واجتنبْ نميمةْ وغيبةً وخَصلةً ذميمةْ كالعجب والكبرِ وداء الحسدِوكالمراءِ والجدلْ فاعتمدِ يقول شارحها عند قوله وخصلة ذميمة : أي واجتنب كل خصلة ذميمة شرعاً وإنما خصَّ المصنف ما ذكره يعد اهتماماً بعيوب النفس فإن بقاءها مع إصلاح الظاهر كلبس ثياب حسنة على جسم ملطَّخ بالقاذورات ويكون أيضاً كالعجب وهو رؤية العبادة واستعظامُها كما يعجب العابد بعبادته والعالم بعلمه فهذا حرام وكذلك الرياء فهو حرام.
ومثل العجب الظلمُ والبغي والكبر وداء الحسد والمراء والجدل ["شرح الجوهرة" للباجوري ص120 ـ 122 توفي سنة 1277هـ].
ويقول الفقيه الكبير العلامة ابن عابدين في حاشيته الشهيرة: (إن علمَ الإخلاص والعجب والحسد والرياء فرضُ عين ومثلها غيرها من آفات النفوس كالكبر والشح والحقد والغش والغضب والعداوة والبغضاء والطمع والبخل والبطر والخيلاء والخيانة والمداهنة والاستكبار عن الحق والمكر والمخادعة والقسوة وطول الأمل ونحوها مما هو مبين في ربع المهلكات من "الإحياء".
قال فيه: ولا ينفك عنها بشر فيلزمه أن يتعلم منها ما يرى نفسه محتاجاً إليه.
وإزالتها فرض عين ولا يمكن إلا بمعرفة حدودها وأسبابها وعلاماتها وعلاجها فإن من لا يعرف الشر يقع فيه) ["حاشية ابن عابدين" المسماة رد المحتار على الدر المختار شرح تنوير الأبصار، ج1/ص31].
ويقول صاحب "الهدية العلائية": (وقد تظاهرت نصوص الشرع والإجماع على تحريم الحسد واحتقار المسلمين وإرادة المكروه بهم والكبر والعجب والرياء والنفاق وجملة الخبائث من أعمال القلوب بل السمع والبصر والفؤاد كل ذلك كان عنه مسؤولاً مما يدخل تحت الاختيار)["الهدية العلائية" علاء الدين عابدين ص315].
ويقول صاحب "مراقي الفلاح": (لا تنفع الطهارة الظاهرة إلا مع الطهارة الباطنة بالإخلاص والنزاهة عن الغلِّ والغش والحقد والحسد وتطهير القلب عما سوى الله من الكونين فيعبده لذاته لا لعلة مفتقراً إليه وهو يتفضل بالمن بقضاء حوائجه المضطر بها عطفاً عليه فتكون عبداً فرداً للمالك الأحد الفرد لا يسترقك شيء من الأشياء سواه ولا يستملكُ هواك عن خدمتك إياه.

منقووول عن الفقير الي الله عبد العزيز .
تحياتي








 

رد مع اقتباس
قديم 2021-08-25, 18:30   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
Ali Harmal
مشرف منتدى الحياة اليومية
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي


صفاء القلوب (2-3)

قال الحسن البصري رحمه الله:
رُبَّ مستورٍ سبته شهوتُهْ قد عري من ستره وانْهَتَكَا
صاحبُ الشهوةِ عبدٌ فإذا مَلَكَ الشهوة أضحى مَلِكا
فإذا أخلص لله وبما كلفه به وارتضاه قام فأدَّاه، حفَّتهُ العناية حيثما توجه وتيمَّم وعلَّمه ما لم يكن يعلم.
قال الطحطاوي في "الحاشية": دليله قوله تعالى:
{واتقوا الله ويعلِّمكم الله}[البقرة:282 ]) [حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح ص70 ـ 71].
فكما لا يحسن بالمرء أن يظهر أمام الناس بثياب ملطخة بالأقذار والأدران لا يليق به أن يترك قلبه مريضاً بالعلل الخفية وهو محل نظر الله سبحانه وتعالى: تطَبِّبُ جسمَك الفاني ليبقى وتترك قلبَك الباقي مريضاً لأن الأمراض القلبية سبب بُعد العبد عن الله تعالى وبعده عن جنته الخالدة قال رسول الله : "لا يدخلُ الجنةَ مَنْ كان في قلبه مثقالُ ذرة مِنْ كبر" [رواه مسلم في صحيحه في كتاب الإيمان عن ابن مسعود رضي الله عنه].
وعلى هذا فسلامة الإنسان في آخرته هي في سلامة قلبه ونجاتُه في نجاته من أمراضه المذكورة.
وقد تخفى على الإنسان بعض عيوب نفسه وتدق عليه علل قلبه فيعتقد في نفسه الكمال وهو أبعد ما يكون عنه فما السبيل إلى اكتشاف أمراضه والتعرف على دقائق علل قلبه ؟
وما الطريق العملي إلى معالجة هذه الأمراض والتخلص منها ؟
إن التصوف هو الذي اختص بمعالجة الأمراض القلبية وتزكية النفس والتخلص من صفاتها الناقصة.
قال العلامة المنجوري (التصوف علم يعرف به كيفية تصفية الباطن من كدرات النفس أي عيوبها وصفاتها المذمومة كالغل والحقد والحسد والغش وحب الثناء والكبر والرياء والغضب والطمع والبخل وتعظيم الأغنياء والاستهانة بالفقراء لأن علم التصوف يطلع على العيب والعلاج وكيفيته، فبعلم التصوف يُتوصل إلى قطع عقبات النفس والتنزه عن أخلاقها المذمومة وصفاتها الخبيثة حتى يتوصل بذلك إلى تخلية القلب عن غير الله تعالى وتحليته بذكر الله سبحانه وتعالى) ["النصرة النبوية" للشيخ مصطفى إسماعيل المدني على هامش شرح الرائية للفاسي ص 26].
أما تحلية النفس بالصفات الكاملة كالتوبة والتقوى والاستقامة والصدق والإخلاص والزهد والورع والتوكل والرضا والتسليم والأدب والمحبة والذكر والمراقبة فللصوفية بذلك الحظ الأوفر من الوراثة النبوية في العلم والعمل.
قد رفضوا الآثامَ والعيوبا وطهَّروا الأبدانَ والقلوبا
وبلغوا حقيقة الإيمان وانتهجوا مناهج الإحسان
["لفتوحات الإلهية في شرح المباحث الأصلية"للعلامة ابن عجيبة على هامش شرح الحكم لابن عجيبة ج1/ص105].

منقووول عن الفقير الي الله عبد العزيز مصر السويس .
تحياتي








آخر تعديل Ali Harmal 2021-08-25 في 18:32.
رد مع اقتباس
قديم 2021-08-26, 17:24   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
Ali Harmal
مشرف منتدى الحياة اليومية
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي


صفاء القلوب (3-3)

فالتصوف هو الذي اهتم بهذا الجانب القلبي بالإضافة إلى ما يقابله من العبادات البدنية والمالية ورسَمَ الطريق العملي الذي يوصل المسلم إلى أعلى درجات الكمال الإيماني والخُلُقي وليس كما يظن بعض الناس *قراءةَ أوراد وحِلَقَ أذكار فحسب فلقد غاب عن أذهان الكثيرين أن التصوف منهج عملي كامل يحقق انقلاب الإنسان من شخصية منحرفة إلى شخصية مسلمة مثالية متكاملة وذلك من الناحية الإيمانية السليمة والعبادة الخالصة والمعاملة الصحيحة الحسنة والأخلاق الفاضلة.
ومن هنا تظهر أهمية التصوف وفائدته ويتجلى لنا بوضوح أنه روح الإسلام وقلبُهُ النابض إذ ليس هذا الدين أعمالاً ظاهرية وأموراً شكلية فحسب لا روح فيها ولا حياة.
وما وصل المسلمون إلى هذا الدرْك من الانحطاط والضعف إلا حين فقدوا روح الإسلام وجوهره ولم يبق فيهم إلا شبحه ومظاهره.
لهذا نرى العلماء العاملين والمرشدين الغيورين ينصحون الناس بالدخول مع الصوفية والتزام صحبتهم كي يجمعوا بين جسم الإسلام وروحه ليتذوقوا معاني الصفاء القلبي والسمو الخُلقي وليتحققوا بالتعرف على الله تعالى المعرفة اليقينية فيتحلوا بحبه ومراقبته ودوام ذكره.
قال حجة الإسلام الإمام الغزالي بعد أن اختبر طريق التصوف ولمس نتائجه وذاق ثمراته: (الدخول مع الصوفية فرض عين إذ لا يخلو أحد من عيب إلا الأنبياء عليهم الصلاة والسلام) ["النصرة النبوية" على هامش شرح الرائية للفاسي ص26].
وقال أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه: (من لم يتغلغل في علمنا هذا مات مصراً على الكبائر وهو لا يشعر).
وفي هذا القول يقول ابن علاَّن الصديقي (ولقد صدق فيما قال يعني أبا الحسن الشاذلي *فأي شخص يا أخي يصوم ولا يعجب بصومه ؟ وأي شخص يصلي ولا يعجب بصلاته ؟
*وهكذا سائر الطاعات) ["إيقاظ الهمم في شرح الحكم" لابن عجيبة ص7].
ولما كان هذا الطريق صعب المسالك على النفوس الناقصة فعلى الإنسان أن يجتازه بعزم وصبر ومجاهدة حتى ينقذ نفسه من بُعد الله وغضبه.
قال الفضيل بن عياض رضي الله عنه: (عليك بطريق الحق ولا تستوحش لقلة السالكين وإياك وطريقَ الباطل ولا تغتر بكثرة الهالكين.
*وكلما استوحشت من تفردك فانظر إلى الرفيق السابق واحرص على اللحاق بهم وغُضَّ الطرف عن سواهم فإنهم لن يغنوا عنك من الله تعالى شيئاً وإذا صاحوا بك في طريق سيرك فلا تلتفت إليهم فإنك متى التفتَّ إليهم أخذوك وعاقوك) ["المنن الكبرى" للشعراني ج1/ص4].


منقووول عن الفقير الي الله عبد العزيز مصر السويس .
تحياتي








رد مع اقتباس
قديم 2021-09-16, 14:43   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
meriemkay
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية meriemkay
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيكم









رد مع اقتباس
قديم 2022-03-13, 18:05   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
Ali Harmal
مشرف منتدى الحياة اليومية
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة meriemkay مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم


وفك جزاك الله خيرا على المرور الكريم...
تحياتي








رد مع اقتباس
قديم 2022-05-17, 17:33   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
karimtabou
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

...باركة الله فيك









رد مع اقتباس
قديم 2022-06-14, 10:13   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
طيفوري
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

.بارك الله فيك









رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 13:04

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc