حقا؟ - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > خيمة الجلفة > الجلفة للنقاش الجاد

الجلفة للنقاش الجاد قسم يعتني بالمواضيع الحوارية الجادة و الحصرية ...و تمنع المواضيع المنقولة ***لن يتم نشر المواضيع إلا بعد موافقة المشرفين عليها ***

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

حقا؟

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-09-28, 17:06   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Elwawy
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي حقا؟

ربما الجميع يتفق أن الأنانية هي حب الذات, لكن عندما تسأل شخص لماذا تحبني قد يجيبك بالكلام عن نفسه : لأنك أعطيتني لأنك ساندتني لأنك تدعمني لأنك تحبني لأنك لطيف معي الخ...فمستحيل تسمع شخص يقول أحبك لأنك عندما تحتاج إلى إقتراض المال تأتي إليَّ و هذا يشرفني أنك تقصدني عند الحاجة...

لا أتذكر الكاتب الذي قال عندما تحبني فأنت تفكر في نفسك, و عندما تكرهني فأنت تفكر فيَّ, فأحيانا تجد شخص يكهر أخر لكن يتذكره بإستمرار و يتحدث عنه بإستمرار لدرجه تجعلك تتوسوس ربما هو محبة من نوع أخر.

مرة إلتقى مؤلف بفتاة جميلة, فبدأ الكلام عن نفسه, و مؤلفاته يتكلم و يتكلم و يتكلم إلى أن أحس أنه لم يترك لها مجال للكلمة ; عذرا أظنني تكلمت كثيرا عن نفسي, قولي لي ما رأيكِ في مسرحيَّتي الأخيرة؟

الكلمة لكم, تحب شخص, تكره شخص؟ متِّعنا قليلا كيف ترى كلاهما...










 

آخر تعديل جَمِيلَة 2018-09-29 في 08:20.
رد مع اقتباس
قديم 2018-09-29, 13:39   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أمير جزائري حر
الأَديبُ الحُرّ
 
الصورة الرمزية أمير جزائري حر
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

شكراً على الموضوع [ المميز ] وأتوقع أن يكون ضيوفك كُثُر [ وجدلهم بعض الإكراميات؛ حلويات ومشروبات ]



صديقي الواوي يبدو أنّك فيلسوف . موضوعك شيّقٌ وشائك ومُلغّم



المهم؛ لست مخطئا فالإنسان هو كائن (حاسوب) أو (تاجر)، والله عزّ وجل الذي خلقه يتعامل معه على ذلك الأساس: وهو مبدأ الربح والخسارة، الحسنات والسيّئات، الـ + و الـ -


وقضية كيف يُحبّ وكيف يكره لا تخرج عن ذلك. وربما سيقول بعض ضيوفك بأنّ هذه مادية

سنرى








رد مع اقتباس
قديم 2018-09-29, 17:35   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
طاهر القلب
مراقب مُنتديـات الأدَب والتّاريـخ
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
جدلية الكره والحب في القاموس البشري ...
طبعا الخاضع للأهواء والمصالح ...
من هنا نقف في وضع هذا التصنيف
بين الكره والحب في النفس البشرية
فالأنسان الذي يُحب ...
يحب لأن هذا الأمر قد وافق هواه أو كان متضمنا لمصلحته
وكذلك أمر الكره ...
تقديري أخي وستكون لي عودة إن شاء الله








رد مع اقتباس
قديم 2018-09-29, 20:37   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة elwawy مشاهدة المشاركة
ربما الجميع يتفق أن الأنانية هي حب الذات, لكن عندما تسأل شخص لماذا تحبني قد يجيبك بالكلام عن نفسه : لأنك أعطيتني لأنك ساندتني لأنك تدعمني لأنك تحبني لأنك لطيف معي الخ...فمستحيل تسمع شخص يقول أحبك لأنك عندما تحتاج إلى إقتراض المال تأتي إليَّ و هذا يشرفني أنك تقصدني عند الحاجة...

لا أتذكر الكاتب الذي قال عندما تحبني فأنت تفكر في نفسك, و عندما تكرهني فأنت تفكر فيَّ, فأحيانا تجد شخص يكهر أخر لكن يتذكره بإستمرار و يتحدث عنه بإستمرار لدرجه تجعلك تتوسوس ربما هو محبة من نوع أخر.

مرة إلتقى مؤلف بفتاة جميلة, فبدأ الكلام عن نفسه, و مؤلفاته يتكلم و يتكلم و يتكلم إلى أن أحس أنه لم يترك لها مجال للكلمة ; عذرا أظنني تكلمت كثيرا عن نفسي, قولي لي ما رأيكِ في مسرحيَّتي الأخيرة؟

الكلمة لكم, تحب شخص, تكره شخص؟ متِّعنا قليلا كيف ترى كلاهما...



السّلام عليكم


من مخاطر الأنانيّة أنّها تجعلُ صاحبها يرى نفسَه الأجدر بكلّ ما يحيطه من مزايا
قد يراها في أشخاصٍ غيره
لتجعله أنانيّته يقع في حضيضِ الغيرةِ وحبّ استعباد الذّوات الأخرى
ببساطة الشّخص الأناني يحبّ لنفسِه ما لا يحبّ لغيرِه
--------------------
في مسألتك المطروحةِ أعلاه،
فالحبّ الذي تقابله إحدى المصالِح الماديّة يعتبرُ بنظري / بعيدا كلّ البعد عن المعنى
النّقيِّ للحبّ.
لأنّ اقتران هذا الأخير بالمادّة يجعله (حبّاً لمصالحَ شخصيّة)



في حين أنّ الحبّ الحقيقي، يكون خالِصاً، تسِمُه تلك المشاعِر التي لا يمكن أن تتغيَّرَ

حتّى وإن كان الطّرفُ الذي نحبّه قد أساءَ لنا.


لأنّي على يقينٍ أنّ المشاعر الصّادقة لا تصدرُ إلاّ عن القلوب النقيّة

التي لا تعرفُ الأنانيّة لها طريقا..
فإن تغيَّرَ تحت أيّ ظرفٍ فاعلم أنّه كان مغشوشاً..أو غير مكتمِلٍ.
====
وعليه فجوابي أنّ الحُبّ إن خُلِقَ بميزته السّامية في مكمنِ احتواءِ مشاعرِه
ظلَّ ملازماً لصاحبِه،

وحتّى وإن بدا أنّه في تناقُصٍ مع مرور الوقت، فشُعلتَه باقية.


مع احترامي لآرائكم.








آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2018-09-29 في 22:08.
رد مع اقتباس
قديم 2018-09-29, 21:59   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
Elwawy
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة على صهوة الخيال مشاهدة المشاركة
شكراً على الموضوع [ المميز ] وأتوقع أن يكون ضيوفك كُثُر [ وجدلهم بعض الإكراميات؛ حلويات ومشروبات ]



صديقي الواوي يبدو أنّك فيلسوف . موضوعك شيّقٌ وشائك ومُلغّم



المهم؛ لست مخطئا فالإنسان هو كائن (حاسوب) :d أو (تاجر)، والله عزّ وجل الذي خلقه يتعامل معه على ذلك الأساس: وهو مبدأ الربح والخسارة، الحسنات والسيّئات، الـ + و الـ -


وقضية كيف يُحبّ وكيف يكره لا تخرج عن ذلك. وربما سيقول بعض ضيوفك بأنّ هذه مادية

سنرى

نعم الموضوع كذلك إما أن نعترف أننا نحب أنفسنا و أنانيتنا هي التي تفرض من نحب أو نكره أو نقول العكس و نضطر لإثبات ذلك.

أول إعتراف دون توسويس من قصة المادية, أحييك أخي على الشجاعة, بقي شطر أخر كيف ترى مشاعر الحب و الكره, متعنا أكثر بعدد معتبر من الكلمات.أو القصص الشخصية, سأشاطر بعضا منها بعد التفاعل. (لا أزال أستعمل لوحة المفاتيح الإفتراضية للكتابة)








رد مع اقتباس
قديم 2018-09-29, 22:01   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
Elwawy
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طاهر القلب مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
جدلية الكره والحب في القاموس البشري ...
طبعا الخاضع للأهواء والمصالح ...
من هنا نقف في وضع هذا التصنيف
بين الكره والحب في النفس البشرية
فالأنسان الذي يُحب ...
يحب لأن هذا الأمر قد وافق هواه أو كان متضمنا لمصلحته
وكذلك أمر الكره ...
تقديري أخي وستكون لي عودة إن شاء الله

ثاني إعتراف و أشكرك على المشاركة و الشجاعة, هذه الأسئلة ترعب عامة الناس و الجميع يتحاشى الإجابة عنها.








رد مع اقتباس
قديم 2018-09-29, 22:17   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
Elwawy
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال الجزائريّة مشاهدة المشاركة
السّلام عليكم

--------------------

فالحبّ الذي تقابله إحدى المصالِح الماديّة يعتبرُ بنظري / بعيدا كلّ البعد عن المعنى
النّقيِّ للحبّ.
لأنّ اقتران هذا الأخير بالمادّة يجعله (حبّاً لمصالحَ شخصيّة)



في حين أنّ الحبّ الحقيقي، يكون خالِصاً، تسِمُه تلك المشاعِر التي لا يمكن أن تتغيَّرَ

حتّى وإن كان الطّرفُ الذي نحبّه قد أساءَ لنا.
====


إذن حب مادي و حب خالص حدثينا قليلا عن الحب الخالص, و عن الكره أيضا, لابد أن يكون كره مادي و كره خالص -نضحك- لابد أن يكون هناك مشاعر كره.

إذن لكى لا نُعرِّف الحب الخالص بالنفي (هو حب ليس مادي , هو حب لا يتغيير عندما كذا و كذا, هو حب لا يعتمد على كذا, نعم هو ليس إيبولا و هو ليس داعش يمكن نفي ما لا نهاية من الأشياء) , أريد أن أسمع من الأعضاء لماذا تحب (حبا خالصا) شخص معين في حياتك و لماذا تكره أخر؟








رد مع اقتباس
قديم 2018-09-29, 23:22   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
غَيث ღ
مراقبة منتدى الخيمة
 
الصورة الرمزية غَيث ღ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا جزيلا لك أخي الكريم
موضوع قيم
في رأي قد تكون هناك أسباب
لمحبة شخص ما أو كرهه
نابعة من الأهواء أو من أجل المصالح
كما يمكن أن لا تكون هناك أسباب
أي تلقائيا
بارك الله فيك اخي
جزاك الله خيرا









رد مع اقتباس
قديم 2018-09-30, 08:51   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
سيدتي الفاضلة
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

السّلام عليكم

أوّل الحبّ عطاء غير مشروط .. نشارك من نحبّ أحزناننا وأفراحنا ؛ نعاتبهم، نسامحهم، لكن لا نحاسبهم على تقصيرهم ولا نزن المحبّة بمكيال من يعطي أكثر .. إلى أن يبلغ السّيل الزّبى فنقف وقفة صدق مع أنفسنا لننصفها ونريحها من عبء التّفكير فيمن لا يعيروننا من وقتهم قدر ما نستحق وينشغلون عنّا بأمور لها من الأهميّة ما تنسيهم السؤال عن أحوالنا! عندما نقف هذه الوقفة مع أنفسنا نستحضر عقولنا لنفكّر بموضوعية ونركن قلوبنا على جنب ونلجم ألسنة مشاعرنا حتّى لا تشتّت تركيزنا .. بعدها نتخذ قرارا نهائيا لا يقبل النّقض" نحبّ من يحبّنا، من يسألون عنّا ويستأنسون برفقتنا ويهتمّون بأدقّ تفاصيل حياتنا .. نتشارك الأفراح والأقراح معا ونتبادل الآراء والمشورة .. البقيّة لن نكرهم ولكن لن نمنحهم أكثر ممّا يستحقّون) بقرارنا هذا نعيش سعداء لأنّ التّوازن في الأخذ والعطاء يولد حبّا دائما مستقرّا ومرضيا للطّرفين .. التّوازن في الأخذ والعطاء شرط لاستمراريّة الحبّ في نظري. فإن كان البعض يعتبره ضربا من الأنانية فنِعْمَ الأنانية !









رد مع اقتباس
قديم 2018-09-30, 09:12   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أثر
مراقب سابق
 
الصورة الرمزية أثر
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
موضوع منعش وشيّق

شدتني كلمة مستحيل في اول موضوعك
صدقا لم انتظر ممن أحببتهم يوما أي شيئ
ولكن بالمقابل كنت افرح كثيرا حين أساعدهم
الحب المبني على المصالح ليس حبا
والحب الذي يطاله الإهمال يموت ببطئ
وحين أحبك أكثر مما تحبني سنفترق
وحين تحبني اكثر مما أحبك سنفترق أيضا

لذا تجب المرونة وفق متطلب الحال

أما عن الكره لا يوجد في قاموسي
لكن شخص لا أستسيغه او حصل بيننا صدام

أحاول كل جهدي أتفاداه أو أزيله تماما من
مجال رؤيتي....









آخر تعديل أثر 2018-09-30 في 12:23.
رد مع اقتباس
قديم 2018-09-30, 11:25   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
ام أميرة
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية ام أميرة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

يتوقف هذا على شخصية الفرد و فكره ،هناك الاناني فعلا و هناك من يحبك لاجل بسمتك فقط و هناك من يحبك لانك تداوي جروحه و لو بالكلمة الطيبة و اليتبم ينتظر ان تمسح على شعرة أو تهديه قطعة حلوة أو كسوة انقطعت عنه بعد وفاة والده و ربما خروف العيد ،فتذكر كل هؤلاء و تعلم ان الحب عطاء بدون انتظار المقابل الا من عند خالقنا عز و جل .
اما الكاتب الذي تحدثت عنه فرأيي أنه هو سخصيا يحمل صفة الانانية لان السفيه يقرأ ما فيه
شكرا لموضوعك









رد مع اقتباس
قديم 2018-09-30, 15:18   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
Elwawy
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسمةُ الصَفاء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا جزيلا لك أخي الكريم
موضوع قيم
في رأي قد تكون هناك أسباب
لمحبة شخص ما أو كرهه
نابعة من الأهواء أو من أجل المصالح
كما يمكن أن لا تكون هناك أسباب
أي تلقائيا
بارك الله فيك اخي
جزاك الله خيرا

تلقائيا كأن تتناغم أنفس مع بعضها من دون سسب أو لأي سبب, أحيانا يحب شخص شخص هكذا بدون سبب مجرد لا شعور طفى فوق السطح ليتحول إلى مشاعر أو ربما télépathie أو حدس معين...

أليس هذا ما يجعل البنادم يكره أيضا شخص تلقائيا ثم يحس أنه ظلمه بكرهه دون معرفته و بدون سبب؟

أليس هذا ما يجعل البنادم يكتشف لاحقا (بعد البحث عن سسب الحب) أنه ربما أحمق وتافه يتبع حدس و مشاعر ليس لها تبرير, وحتى إن عرف السبب قد يزول هذا الشعور مع زوال الفضول؟








رد مع اقتباس
قديم 2018-09-30, 15:25   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
Elwawy
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيدتي الفاضلة مشاهدة المشاركة
السّلام عليكم

أوّل الحبّ عطاء غير مشروط .. نشارك من نحبّ أحزناننا وأفراحنا ؛ نعاتبهم، نسامحهم، لكن لا نحاسبهم على تقصيرهم ولا نزن المحبّة بمكيال من يعطي أكثر .. إلى أن يبلغ السّيل الزّبى فنقف وقفة صدق مع أنفسنا لننصفها ونريحها من عبء التّفكير فيمن لا يعيروننا من وقتهم قدر ما نستحق وينشغلون عنّا بأمور لها من الأهميّة ما تنسيهم السؤال عن أحوالنا! عندما نقف هذه الوقفة مع أنفسنا نستحضر عقولنا لنفكّر بموضوعية ونركن قلوبنا على جنب ونلجم ألسنة مشاعرنا حتّى لا تشتّت تركيزنا .. بعدها نتخذ قرارا نهائيا لا يقبل النّقض" نحبّ من يحبّنا، من يسألون عنّا ويستأنسون برفقتنا ويهتمّون بأدقّ تفاصيل حياتنا .. نتشارك الأفراح والأقراح معا ونتبادل الآراء والمشورة .. البقيّة لن نكرهم ولكن لن نمنحهم أكثر ممّا يستحقّون) بقرارنا هذا نعيش سعداء لأنّ التّوازن في الأخذ والعطاء يولد حبّا دائما مستقرّا ومرضيا للطّرفين .. التّوازن في الأخذ والعطاء شرط لاستمراريّة الحبّ في نظري. فإن كان البعض يعتبره ضربا من الأنانية فنِعْمَ الأنانية !



رابع إعتراف لكنه متحمس نوعا ما شكرا على المشاركة.

نعم يقول المثل لمن يحب الأخذ والعطاء للإستمرار : من عندي و من عندك تنطبع و من عندي برك تنقطع !

و هناك مثل لمن لا يأبه للأخذ : الله يجعلني غابة و الناس حطَّابة.








رد مع اقتباس
قديم 2018-09-30, 15:46   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
Elwawy
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأثر الجميل مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
موضوع منعش وشيّق

شدتني كلمة مستحيل في اول موضوعك
صدقا لم انتظر ممن أحببتهم يوما أي شيئ
ولكن بالمقابل كنت افرح كثيرا حين أساعدهم
الحب المبني على المصالح ليس حبا
والحب الذي يطاله الإهمال يموت ببطئ
وحين أحبك أكثر مما تحبني سنفترق
وحين تحبني اكثر مما أحبك سنفترق أيضا

لذا تجب المرونة وفق متطلب الحال

أما عن الكره لا يوجد في قاموسي
لكن شخص لا أستسيغه او حصل بيننا صدام

أحاول كل جهدي أتفاداه أو أزيله تماما من
مجال رؤيتي....



نعم أختي الفاضلة مستحبل, سلي أي شخص لما تحب فلان أو فلانه سيجيب عن نفسه, أما قصتكي مع الزميلة التي لم تقصدكي هي ظاهرة أخرى سأناقشها في موضوع أخر, (لا أدري أين إختفى المقطع كأني قرأته صباحا؟)

كل المشاركات تصب في نفس الوعاء مصلحة شخصية (سواء عطاء فقط أو أخذ فقط كلاهما نفس الشيء) أو مصلحة متبادلة, لكننا نحب الغير, فهل حقا؟ نحب الغير أم نحب أنفسنا؟








رد مع اقتباس
قديم 2018-09-30, 15:51   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
Elwawy
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام أميرة مشاهدة المشاركة
يتوقف هذا على شخصية الفرد و فكره ،هناك الاناني فعلا و هناك من يحبك لاجل بسمتك فقط و هناك من يحبك لانك تداوي جروحه و لو بالكلمة الطيبة و اليتبم ينتظر ان تمسح على شعرة أو تهديه قطعة حلوة أو كسوة انقطعت عنه بعد وفاة والده و ربما خروف العيد ،فتذكر كل هؤلاء و تعلم ان الحب عطاء بدون انتظار المقابل الا من عند خالقنا عز و جل .
اما الكاتب الذي تحدثت عنه فرأيي أنه هو سخصيا يحمل صفة الانانية لان السفيه يقرأ ما فيه
شكرا لموضوعك

شكرا لكي أختي على المشاركة ردكي يثبت ما ذكرته سابقا (سواءا كنت تعطي دون إنتظار مقابل أو تأخذ فهو نفس الشيء)
الكاتب ناس ملاح علاه مسكين.









رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 02:22

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc