بانوراما فلسطين - الصفحة 396 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار و الشؤون السياسية > صوت فلسطين و نصرة القضايا العادلة

صوت فلسطين و نصرة القضايا العادلة خاص بدعم فلسطين المجاهدة، و كذا أخبار و صور لنصرة الأقصى الشريف أولى القبلتين و ثالث الحرمين الشريفين ...


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

بانوراما فلسطين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-07-22, 22:58   رقم المشاركة : 5926
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

عندما طعن سيدنا عمر (رضي الله عنه )

أوتي بالحليب فشربه فخرج الحليب من خاصرته ..

فقال له الطبيب :اوصي يا أمير المؤمنين فإنك لن تعيش.

.فنادى عبدالله بن عمر وقال له :ائتني بحذيفة بن اليمان ..

وجاء حذيفة وهو الصحابي الذي أعطاه الرسول (صل الله عليه وسلم )جدولا بأسماء المنافقين ولا يعرفهم إلا الله ورسوله وحذيفة. ..

وقال عمر والدماء تجري من خاصرته :يا حذيفة بن اليمان اناشدك الله هل قال الرسول اسمي بين المنافقين؟.

فسكت حذيفة ودمعت عيناه وقال :ائتمنني على سر لااستطيع أن أقوله يا عمر!

قال:بحق رسول الله عليك قل لي هل قال رسول الله اسمي بينهم؟

فبكى حذيفة فقال :اقول لك ولا اقولها لغيرك والله ما ذكر اسمك عندي .

فقال عمر :بقي لي من الدنيا أمر واحد.

فقال له :ما هو يا ابتاه؟

قال :أن ادفن تحت قدمي رسول الله،

يا بني اذهب الى عائشة أم المؤمنين ولا تقل أمير المؤمنين بل قل عمر يستأذنك انت صاحبة البيت إن إذنت أن يدفن عمر تحت قدمي صاحبيه.

فقالت :نعم قد كنت أعددت هذا القبر لي واليوم اتركه لعمر.

فعاد عبدالله فرحأ وقال :يا ابتاه قد إذنت ثم رأى خد عمر على التراب فجلس عبدالله ووضع خده على فخده فنظر إلى ابنه وقال له :لم تمنع خدي من التراب.

قال:يا ابتاه!

قال :ضع خد ابيك على التراب ليمرغ به وجهه فويل عمر أن لم يغفر له ربه غدا!

ومات عمر وأوصى ابنه فقال :أن حملتني وصليت علي في مسجد رسول الله فأنظر إلى حذيفة فقد يكون راعني في القول فإن صل علي حذيفة فاحملني باتجاه بيت رسول الله....

ثم قف على الباب فقل يا أماه ولدك عمر ولا تقل أمير المؤمنين فقد تكون استحييت مني فأذنت لي فإن لم تأذن فادفني في مقابر المسلمين.

فحمله ونظر في المسجد فجاء حذيفة وصل عليه .
فاستبشر بن عمر وحمله إلى بيت عائشة،

فقال يا أمنا ولدك عمر في الباب هل تأذنين له.
فقالت :ادخلوه.

فدفن سيدنا عمر (رضي الله عنه ) بجانب صاحبيه.

رحم الله عمر بن خطاب كان ملأ الارض عدلا وخاف الله خوفا شديدا مع ان الرسول صل الله عليه وسلم بشره بالجنة ،


فما بالنا نحن اليوم لايدري احدنا أربُّه راضٍ عنه ام لا !







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2019-07-24, 23:07   رقم المشاركة : 5927
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

هدى جمال عبدالناصر : في مذكرات والدي قرأت ماكتبه بخط يده أن (الصهاينة) لم تكن أبدا العدو الأول للعرب .لكن كان هناك دائما من هم أخطر من اسرائيل وأخطر على القومية العربية كان هناك جماعة ( الاخوان المسلمين )


الخيانة لا حدود لها








رد مع اقتباس
قديم 2019-07-24, 23:09   رقم المشاركة : 5928
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

روسيا عدو منذُ فجر الإسلام
لا نبالغ إن قلنا عنها أنها من أعتى و ألد أعداء الإسلام في مختلف العصور فمنذ أن كانت دوقية صغيرة حتي صارت إمبراطورية عالمية، لم تتخلي يوماً واحداً عن عداوتها للإسلام.

* إنها روسيا ... الدوقية... القيصرية ... الإمبراطورية ... الإتحادية
و بكل مسمياتها و تعريفاتها عبر التأريخ.

من معركة اليرموك مرورا بمُحارِبة الأوزبك و الجركس و تتار سيبيريا و خانات كازان و القرم و القبيلة الذهبية
و الدولة العثمانية ...

- روسيا حليفة الصفوي و الهابسبورج و كثير على شاكلتهم ممن ناصب المسلمين العداء.

* روسيـــا ...
كانت علي مدار حوالي أربع قرون من عمر الدولة العثمانية خصماً شبه دائم في مختلف الجبهات سواء براً أو بحراً

- و إذا ذُكِر إيفان المعروف بـ (الرهيب)
أو بطرس المشهور بـ (الكبير)
أو حتي إمبراطورتهم كاترينا الملقبة بـ(العظيمة)
أو أي من قادتها الكبار عبر تأريخها، تجدهم يتشاركون جميعهم الأحلام المحمومة و النوايا الخبيثة تجاه الدولة العلية ( العثمانية) ..

- بل و كانت روسيا في معظم الأحيان مُحَرِك و شريك أساسي في المؤامرات الإنفصالية و مُقَوية للنعرات القومية الداعية للإنسلاخ من كيان الدولة العثمانية ..

- بل خاضت روسيا أكثر من سبعة حروب كُبرى مع الخلافة العثمانية حتي كان ذلك سبباً رئيسياً لسقوطها و طي صفحتها من تأريخ البشر و مازال الأرثوذوكس الخبثاء يحلمون بإستعادة القسطنطينة ( إستطنبول ) ..

* لماذا أقول الخبثاء ؟
لإنهم أشد عدواة للإسلام و لقد كان الفرد منهم يدفع ثلاث جنيهات ذهب جزية في السنة بينما يؤخذ من الكاثوليك جنيه ذهب على الفرد.

- هذه ليست دعوه للكراهية بقدر كونها تذكرة فالتأريخ تأبي السطور أن تنساه .. و اسألوا عن ما جرى اليوم في معرة النعمان في سوريا ..

- الكفر ملة واحدة صيني أو أمريكي أو روسي أو صهيوني و غيرهم ..

* روسيا عدو قديم و مازال و لكننا مع الأسف أمة لا تقرأ !







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-24, 23:10   رقم المشاركة : 5929
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

" إلهي دعوتك : إني أتألم
فقلت لي : ” لا تقنطوا من رحمة الله “
دعوتك : لا أحد يعلم ما يثقل قلبي
فقلت لي : ” إن الله يحول بين المرء وقلبه “
دعوتك : ليس عندي أحد
…فقلت لي : ” نحن أقرب إليه من حبل الوريد “
دعوتك : لا تنساني
فقلت لي : ” فاذكروني أذكركم “
دعوتك : أعطني أملًا يا رب
فقلت لي : ” إن مع العسر يسرًا “
دعوتك : كيف لأحلامي أن تتحقق ؟
فقلت لي : ” ادعوني أستجب لكم “
ربنا لك الحــمد ملء السموات وملء الأرض وملء ما شـئت من شئء بعد







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-24, 23:21   رقم المشاركة : 5930
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

كان يوسف بن تاشفين يملك حصانا يجاهد عليه في كل معاركه وكان الحصان مع يوسف منذ فترة طويلة وحدث بينهما نوع من الألفة والمودة وقيل أن هذا الحصان كان لا يأكل إلا أن يشاهد المجاهد ابن تاشفين قد أكل أولا .
وفي معركة الزلاقة شعر يوسف أن حصانه أصبح بطيئا حتى أنه قد سبقه أحد الفرسان الصليبيبن أثناء المعركة مما أغضب يوسف فأعطاه فارس مسلم حصانه وترجل هو يقاتل مع المشاة .
وبعد إنتهاء المعركة أعطى يوسف الحصان هدية للفارس الذي أعطاه فرسه في المعركة ليتعلم عليه الأطفال والفتيان الفروسية .
وبعد عدة أيام ظهر الضعف والهزال على الحصان ولم يعد يأكل مثل السابق .
فاشتكى الفارس ليوسف حال حصانه .
فقال له يوسف : اعطه لدوريات الحراسة الليلية .
ففعل الفارس وعاد الحصان يأكل ويتحرك بمنتهى الرشاقة .
فأعاده الفارس بعد فترة لبيته يتعلم عليه الصبية الفروسية فعاد الحصان لحالة الهزال السابقة .
فأعاده للدوريات الليلية مع المجاهدين فعاد الحصان لحيويته .
فاحتار الجميع من حال الحصان.!!!
وغفل عنه الفارس فترة من الوقت كان قد أرسله يوسف في مهمة إستطلاع على الحدود .
وبعد أن عاد الفارس سأل عن الحصان فقالوا له :
امتنع عن الطعام ثم وجدناه في صباح يوم وقد خرج نزيف دماء من جميع فتحات رأسه قد انفجرت رأسه من الحزن .
أتدرون الحزن على ماذا ؟!!!! .
على أنهم جعلوه في البيت يلعب عليه الصبيان ولم يعد يذهب يجاهد كما كان مع البطل يوسف بن تاشفين .
الحصان مات بالجلطة الدماغية لأنهم منعوه من الجهاد !!!.



و لله في خلقه شؤون







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-24, 23:27   رقم المشاركة : 5931
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

خرج أبوبكر الصديق (رضي الله عنه) يوم الردة شاهرا سيفه، راكبا راحلته، فجاء علي (رضي الله عنه) حتى أخذ بزمام راحلته، وقال: أقول لك ما قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد: «شم (اغمد) سيفك لا تفجعنا بنفسك فو الله لئن أصبنا بك، لا يكون للإسلام بعدك نظام أبدا»

قال أبو رجاء العطاردي: دخلت المدينة فرأيت الناس مجتمعين ورأيت رجلا يقبل رأس رجل ويقول: أنا فداؤك، والله لولا أنت لهلكنا. فقلت: من المقبل والمقبل؟ فقالوا:
عمر يقبل رأس أبي بكر رضي الله تعالى عنهما، من أجل قتال أهل الردة







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-24, 23:27   رقم المشاركة : 5932
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

زوجان من سوريا مقيمان بالأردن يرزقان بمولودة جديدة اسموها "جزائر " بمناسبة فوز الجزائر بكأس إفريقيا







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-25, 21:32   رقم المشاركة : 5933
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

الخطة التي استخدمها يوسف بن تاشفين في معركة الزلاقة هي نفس الخطة التي استخدمها خالد بن الوليد في معركة الولجة .
وهي نفس خطة النعمان بن مقرن في معركة نهاوند .
ولولا معرفة بن تاشفين للتاريخ الاسلامي ما كان له ان يعرف تلك الخطة ويقضي على جيش النصارى وكان قوامه 60 ألف كافر قتل منهم جيش يوسف حوالي 59 ألف و550 كافر ولم يرجع منهم إلا 450 كافر منهم ألفونسوا وقد عاد بساق واحدة وبترت منه الأخرى .
وفي الطريق هلك 350 كافر من اتباع الفونسوا ولم يرجع إلا بــ 100 كافر فقط
كان عمر يوسف 79 عام في هذه المعركة .
وقد علم أن ابنه الكبير قد مات في بلاد المغرب ومع ذلك استمر ولم يترك الجهاد في سبيل الله ويستسلم لاحزانه .
فهل تعلم يا موحد ان بن تاشفين عبر البحر ومعه فقط 7000 أسد وبطل مجاهد .
وبعد مروره في بلاد الطوائف المتفرقة اجتمع حوله أكثر من 23 ألف مسلم مجاهد ايضا .
وهل تعلم أن حال الــ 23 ألف مجاهد اندلسي كان مثل حالنا اليوم من الذل والانكسار واليأس الشديد ، لكن حين مر أمامهم القائد بجيشه التف حوله جيش ثلاث أضعاف جيشه وانتصر بهم في معركة مرمغت أنف النصارى في الوحل وقد اجتمعت في هذه المعركة على المؤمنين جيوش كل من فرنسا وانجلترا وايطاليا وألمانيا وبعد أن اخذوا وعودا من بابا النصارى وصكوكا بالغفران لكل من شارك في حرب المسلمين هذه قدم ألفونسو السادس يحمل الصلبان وصور المسيح بزعمهم وهو يقول :
بهذا الجيش أقاتل الجن والإنس وأقاتل الملائكة وأقاتل محمدا وصحبه .
فهو يعرف تماما أنها حرب صليبية على الإسلام .
فهل آن لنا نحن أن نعرف أنها حرب صليبية على الإسلام ؟! .


المصادر
انتصارات ابن تاشفين، حامد محمد الخليفة صفحة 149
روض القرطاس، ابن أبي زرع صفحة 91
الحلل الموشية في ذكر الأخبار المراكشية، محمد بن سماك العاملي صفحة 34
انتصارات ابن تاشفين، حامد محمد الخليفة صفحة 103






رد مع اقتباس
قديم 2019-07-25, 21:34   رقم المشاركة : 5934
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

يتحدثون عن الجد والاجتهاد في المدرسة وانا لولا الأشخاص الذين كانو يحملون معهم قلم أضافي في الامتحان لما كنت أكملت مسيرتي الدراسية



ابتســـــامة







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-25, 21:36   رقم المشاركة : 5935
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

يا رب اهد حيارى البصائر إلى نورك ، وضلال المناهج إلى صراطك ، والزائغين عن السبيل إلى هداك .

اللهم أزل الوساوس بفجر صادق من النور ، وأزهق باطل الضمائر بفيلق من الحق ، ورد كيد الشيطان بمدد من جنود عونك مسومين.نعوذ بك من الخوف إلا منك ، والركون إلا إليك ، والتوكل إلا عليك ، والسؤال إلا منك ، والاستعانة إلا بك ، أنت ولينا ، نعم المولى ونعم النصير ..







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-25, 21:40   رقم المشاركة : 5936
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

قررنا وقف العمل بالاتفاقات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي

أعلن الرئيس محمود عباس أن القيادة قررت وقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي، وتشكيل لجنة لتنفيذ ذلك، عملاً بقرار المجلس المركزي.

وقال الرئيس عقب اجتماع القيادة الذي عقد، مساء الخميس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله: "لن نرضخ للإملاءات وفرض الأمر الواقع على الأرض بالقوة الغاشمة وتحديداً بالقدس، وكل ما تقوم به دولة الاحتلال غير شرعي وباطل".

وأضاف: "أيدينا كانت وما زالت ممدودة للسلام العادل والشامل والدائم، لكن هذا لا يعني أننا نقبل بالوضع القائم أو الاستسلام لإجراءات الاحتلال، ولن نستسلم ولن نتعايش مع الاحتلال، كما لن نتساوق مع "صفقة القرن"، ففلسطين والقدس ليست للبيع والمقايضة، وليست صفقة عقارية في شركة عقارات".

وأكد الرئيس أنه "لا سلام ولا أمن ولا استقرار في منطقتنا والعالم دون أن ينعم شعبنا بحقوقه كاملة، ومهما طال الزمان أو قصر سيندحر الاحتلال البغيض وستستقل دولتنا العتيدة".

وأعرب الرئيس عن شكره لكل دول العالم الصديقة والشقيقة التي تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في المحافل الدولية، لكن نريد خطوات عملية وتنفيذ القرارات الأممية على الأرض ولو لمرة واحدة.

وأكد أن "الأوان قد حان لتطبيق اتفاق القاهرة 2017 الذي ترعاه الشقيقة مصر، ولا نريد العودة إلى مأساة اجتماع موسكو عندما رفضت حماس الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية وتساوقت في ذلك مع إسرائيل وأميركا، قائلا: "يدي ممدودة للمصالحة وآن الأوان أن نكون أكثر جدية".

وفي ما يلي نص كلمة الرئيس:

بسم الله الرحمن الرحيم

"أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ. الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ". صدق الله العظيم.

شعبنا الفلسطيني العظيم في الوطن والشتات، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

في ضوء ما أقدمت عليه دولة الاحتلال الإسرائيلي من تدمير للعشرات من بيوت أهلنا في القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين الأبدية وتشريد مئات المواطنين الآمنين من صور باهر وغيرها، الذين أصبحوا بلا مأوى، في خرق إسرائيلي واضح للقانون الدولي-كعادتها-وخرق للشرعية الدولية والاتفاقات الموقعة بيننا وبينها، الأمر الذي لا يمكن تصنيفه إلا باعتباره تطهيراً عرقياً وجريمة ضد الانسانية لا يمكن السكوت عليها-مع أن مسألة التطهير العرقي انتهت من كل العالم بعد جنوب أفريقيا إلا أنها بقيت للآن في إسرائيل برعاية أميركية-.

ووفاءً لشهدائنا وجرحانا وأسرانا وعذابات شعبنا الذي يعيش تحت أطول احتلال في تاريخنا المعاصر، في أرض دولة فلسطين المحتلة وباسم اللاجئين الفلسطينيين في كل مكان وحقهم في العودة إلى ديارهم، نقولها بوضوح: إننا لن نرضخ للاملاءات وفرض الأمر الواقع على الأرض بالقوة الغاشمة، وتحديداً في القدس وغيرها، الأرض الفلسطينية كلها مقدسة، بقية المدن والقرى لا تقل تقديساً عن القدس، "سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله"، فكل فلسطين أرض مباركة.

نقولها بوضوح: اننا لن نرضخ للاملاءات وفرض الأمر الواقع على الأرض بالقوة الغاشمة، وتحديداً في القدس، وإن كل ما تقوم به دولة الاحتلال فيها من إجراءات غير شرعي وباطل باطل باطل.

إن الإدارة الأميركية ومن خلال سياساتها المنحازة لإسرائيل ومحاولاتها تغيير المرجعيات الدولية بتمرير صفقة القرن، توفر الغطاء للانتهاكات الإسرائيلية ضد شعبنا، الأمر الذي رفضناه وسوف نستمر في رفضه التزاماً منّا بالقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ومصلحة شعبنا وحقوقه، وسوف يُفشل شعبنا الفلسطيني بصموده ومقاومته الشعبية السلمية المخططات الإسرائيلية والأميركية على حد سواء.

ومهما طال الزمن أو قصر، فسوف يندحر هذا الاحتلال البغيض عن أرضنا وسوف تستقل دولتنا العتيدة بإذن الله. فلا سلام ولا أمن ولا استقرار في منطقتنا وكل العالم دون أن ينال الشعب الفلسطيني حقوقه الكاملة.

وفي هذا السياق، فإننا نعيد التأكيد مرة أخرى أننا لم نفوض أحداً بالحديث باسم دولة فلسطين ومنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني، الشرعي والوحيد ليس لنّا شريك، الأمة العربية إخوتنا وأصحاب مصلحة في القضية الفلسطينية، لكننا نحن أصحاب القرار الأول.

إن سلطة الاحتلال الإسرائيلي قررت التنكر لجميع ما ترتب عليها من التزامات وفقا للاتفاقات الموقعة معها، حيث تواصل قتل المواطنين الفلسطينيين واعتقالهم وهدم بيوتهم ومصادرة أراضيهم، إضافة إلى إغلاق الطرق بمئات الحواجز وبناء الجدران التي تقطّع أوصال الأرض الفلسطينية، وفرض سياسة الفصل العنصري "الأبرتهايد" التي نبذها العالم أجمع. هذا "الأبرتهايد" الذي انتهى منذ ثلاثين عاماً من كل العالم لا زال هنّا مرعيا من قبل أميركا، وأخيراً ممارسة القرصنة للأموال الفلسطينية.

ومن ناحية أخرى، تواصل قطعان المستوطنين، مدعومة بدولة الاحتلال، الاعتداءات على أرواح وممتلكات أبناء شعبنا في مدنهم وقراهم، وعلى مقدساتنا المسيحية والإسلامية وبالذات المسجد الأقصى المبارك، وكنيسة القيامة، وهو أمر لا يمكن السكوت عليه. وشعبنا يجب أن لا يسكت عنه، وشعبنا يجب أن يمنعه بكل الوسائل المشروعة، يجب أن يقف في وجه كل من يريد أن يعتدي علينا، كفى كفى كفى.

إن أيدينا كانت وما زالت ممدودة للسلام-لأننا نؤمن بالسلام-الشامل والعادل والدائم، ولكن هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أننا نقبل باستمرار الوضع القائم أو الاستسلام للسياسات والإجراءات الاحتلالية، وأجدد التأكيد أننا لن نستسلم، ولن نتعايش مع الاحتلال، ولن نتساوق مع صفقة القرن أو صفعة القرن أو صفقة العار-كلها مسميات لاسم واحد-، ففلسطين والقدس ليست للبيع والمقايضة وليست صفقة عقارات في شركة عقارات.

وفي الوقت الذي نشكر فيه كل من يقف إلى جانبنا من دول وشعوب العالم من أجل نيل حقوقنا، فإننا نطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في ردع العدوان الإسرائيلي على شعبنا وإنهاء احتلاله لدولتنا، وذلك بتنفيذ ما اتخذه من قرارات بهذا الشأن.

بالأمس كان هناك اجتماعا بمجلس الأمن، 14 دولة تكلمت بلغة وأميركا تكلمت بلغة وحدها، ويخرج غرينبلات ليقول: الفلسطينيون معزولون، أنا أريد أن أعرف من هو المعزول. هل نحن أم هم؟ هل هم أمام 14 دولة أم نحن ومعنا 14 دولة. ونحن معنا 135 دولة (مجموعة الـ77 والصين) نترأسها، و140 دولة تعترف بنّا. من هو الذي في عزلة؟ هل نحن أم أميركا؟ ومع ذلك نقول لدول العالم: نريد عملا، نشكركم على موقفكم من رؤية الدولتين والاحتلال وحدود 1967 لكن نريد خطوات عملية ولو مرة واحدة لتنفيذ القرارات الأممية سواء في مجلس الأمن يوجد 86 قرارا، اختاروا أي قرار ونفذوه. أو قرارات الجمعية العامة 700 قرار أي قرار خذوه ونفذوه، لكن للأسف لم ينفذ أي قرار، وفي الوقت ذاته نتحدث عن الشرعية الدولية والعدالة الدولية أعتقد أن هذا أمر لا يمكن قبوله في القرن الـ21.

ونقول لاخواننا في غزة: آن الأوان لتطبيق اتفاق 2017 أنتم من بادر للبدء بالحوار، ومصر مشكورة رعت هذا الحوار والعرب كلهم موافقون على هذا الاتفاق 2017، نتفق ثم نطبقه، عندما نقول نريد أن نواجه إسرائيل بقوانا جميعها. أنتم أين؟ ومع من؟ أنا أفهم المنظمات المنخرطة في منظمة التحرير لكن أنتم أين؟ لا نريد أن نعود إلى مأساة اجتماع موسكو عندما رفضتم الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية وتساوقتم مع إسرائيل وأميركا. لأن العالم كله يتحدث عن دولتين والعالم كله موافق على القرار 2334 والعالم كله موافق على قرارات الجمعية العامة بدولة فلسطين منذ أن حصلنا على عضو مراقب. وأنتم تقولون لا لمنظمة التحرير. مع من تقفون؟ ما زالت يدي ممدودة للمصالحة وأريد المصالحة ولي مصلحة بأن تكون هناك مصالحة. أمّا أن نبقى هكذا ونتكلم عن أشياء جانبية، عن أشياء فرعية، عن أشياء هامشية، أعتقد آن الأوان لأن نكون أكثر جدية.

وعلى ضوء ما جرى في اجتماع القيادة اليوم من مداولات، وأمام إصرار سلطة الاحتلال على التنكر لجميع الاتفاقات الموقعة، وما يترتب عليها من التزامات، نعلن عن قرار القيادة وقف العمل بالاتفاقات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي والبدء بوضع آليات-ابتداء من يوم غد- تشكيل لجنة لتنفيذ ذلك، عملاً بقرارات المجلس المركزي الفلسطيني.

بسم الله الرحمن الرحيم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) صدق الله العظيم.







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-26, 21:52   رقم المشاركة : 5937
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

ميريا شالوم مجنده في جيش الإسرائيلي...
عادت لمنزلها وخلعت زيها العسكرية وتناولت زجاجة من الخمر و صبت أول كاس...
ثم فتحت الفيسبوك وكتبت على صفحتها المزوره والتي اسمتها بإسم :-ام المؤمنين ؟
هل عمر ابن الخطاب أحق بالخلافة أم علي بن ابي طالب !
ثم شربت من كأسها وانتظرت التعليقات
التعليق الاول خضير من العراق
هذا عمر ابن الخطاب اغتصب الخلافه ولا يستحقها وانتم السنه نواصب
وجاء الرد من فيصل من السعوديه
اكيد سيدنا عمر احق وانت يا عراقي يا رافضي يا كافر أشد عداء لأهل السنه من اليهود
تبسمت ميريا وشربت كأسها الثاني
تعليق آخر من شاب مصري
ودي عايزة كلام ده عمر قاهر الشيعه والمجوس
وبدات تتوالى الردود... الشيعه يسبون السنه... والسنه يسبون الشيعه
وليتحول هذا الجدال العقيم بعد ذلك الى انهار من الدم في شوارع العراق ومصر وسوريا..
أقفلت ميريا شالوم زجاجة الخمر وتمددت على سريرها مبتسمه وهي مطمئنه الى مستقبل دولتها الصهيونيه وغطت في نوم عميق.. لطالما ان هناك الكثير من الحمقى والأغبياء.







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-26, 21:57   رقم المشاركة : 5938
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلطان محمد الفاتح صاحب البشارة

منذ عهد معاوية بن أبى سفيان قام الكثير بمحاولات فتح القسطنطينية ليكون صاحب البشارة النبوية التي بشر بها النبي – صل الله عليه وسلم-
بقوله :” لتفتحن القسطنطينية، فلنعم الأمير أميرها، ولنعم الجيش ذلك الجيش” ، فمن هو صاحب تلك البشارة ؟..
أنه ابو الخيرات سابع سلاطين الدولة العثمانية وسلالة آل عثمان، السلطان محمد الفاتح أبن السلطان مراد الثاني.

محمد الفاتح ونشأته وحياته:
وُلد محمد الفاتح في (27 من رجب 835هـ= 30 من مارس 1432م) في مدينة أدرنه، عاصمة الدولة العثمانية تعهده والده بالرعاية والتعليم؛ ليكون جديرًا بالسلطنة والنهوض بمسئولياتها؛ فأتم حفظ القرآن، وقرأ الحديث، وتعلَّم الفقه، ودرس الرياضيات والفلك وأمور الحرب، وإلى جانب ذلك تعلَّم العربية والفارسية واللاتينية واليونانية.
عهد إليه أبوه بإمارة مغنيسيا وهو صغير السن ليتدرَّب على إدارة شئون الدولة وتدبير أمورها، تحت إشراف مجموعة من كبار علماء عصره؛ مثل: الشيخ آق شمس الدين، والمُلَّا الكوراني؛ وهو ما أثَّر في تكوين شخصية الأمير الصغير، وبناء اتجاهاته الفكرية والثقافية بناءً إسلاميًّا صحيحًا. و لآنه كما اخبرنا رسولنا الكريم ما بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة إلا كانت له بطانتان بطانة تأمره بالمعروف وتحضه عليه، وبطانة لا تألوه خبالا”
فقد رزق الله محمد الفاتح بالنوع الاول من البطانة فبرز دور الشيخ آق شمس الدين في تكوين شخصية محمد الفاتح، وبثَّ فيه منذُ صغره أمرين؛ هما: مضاعفة حركة الجهاد العثمانية، والإيحاء دومًا لمحمدٍ منذُ صغره بأنه الأمير المقصود بالبشارة النبوية لذلك كان الفاتح يطمع أن ينطبق عليه حديث نبي الإسلام، فشبَّ طامح النفس، عالي الهمَّة، موفور الثقافة، رهيف الحسِّ والشعور، أديبًا شاعرًا، فضلًا عن إلمامه بشئون الحرب والسياسة؛ فقد اشترك مع أبيه السلطان مراد في حروبه وغزواته.
ولأنه تربى منذ صغرة على أنه القائد فبعد أن توفى أخيه الأكبر وولي العهد الأمير علاء الدين، حزن أبيه حزنا شديدا وسئم الحياة، فتنازل عن الملك لابنه محمد وعمره 14 عاما، وقتها وجد محمد نفسه أمام مهام أكبر من سنه، ولم تمض إلا أشهر حتى غدر المجر وأغاروا على بلاد البلغار غير مراعين شروط الهدنة الموقعة عام 1444 مع أبيه السلطان مراد الثاني، فما كان من محمد إلا أن أرسل رسالة إلى أبيه كان فيها “إن كنت أنت السلطان فتعال وقف على قيادة جيشك ورياسة دولتك، وإن كنت أنا السلطان فإني آمرك بقيادة الجيش”، وعاد أبيه وصد الهجوم وانتصرت الدولة العثمانية.
وبعد وفاة أبيه السلطان “مراد الثاني” في (5 من المحرم 852 ﻫ = 7 من فبراير 145 م) تولى “محمد الفاتح” عرش الدولة العثمانية ، وكان شابًّا فتيًّا في العشرين من عمره ، ممتلأ حماسًا وطموحًا فبدأ في التجهيز لفتح القسطنطينية، ليُحقِّق الحُلْم الذي يُراوده، وفي الوقت نفسه يُسَهِّل لدولته الفتية الفتوحات في منطقة البلقان، ويجعل بلاده متصلة لا يفصلها عدوٌّ يتربَّص بها، وليكون هو محلَّ البشارة النبوية.
كان محمد الفاتح مسلمًا قبل أن يكون عثمانيًّا.. تسلّم قيادة أعظم إمبراطورية إسلامية تقف وحدها مدافعة عن المسلمين بعد سقوط الأندلس، وبعد انهيار خلافة العباسيين.. وبعد أن تداعت آيلة للسقوط دولة المماليك، التي صدّوا الغارة التتارية سنة 658هـ.
وحمل العثمانيون الراية بعد تداعت هذه القوى (أيوبية، وعباسية، ومماليك) فَصَدّوا أوربا، التي كانت قد زحفت على شمال إفريقية (تونس والجزائر ومراكش) بعد سقوط غرناطة سنة (897هـ/ 1492م). فكان ظهور العثمانيين إنقاذًا من الله للعالم الإسلامي.
وكانت أولى خطوات الحلم هي السيطرة على مضيق “البسفور” حتى يمنع “القسطنطينية” من وصول أية مساعدات لها من أوروبا ، فبنى قلعة كبيرة على الشاطئ الأوروبي من مضيق “البسفور” ، واشترك هو بنفسه مع كبار رجال الدولة في أعمال البناء ، ولم تمض ثلاثة أشهر حتى تم بناء القلعة التي عرفت بقلعة “الروم” ، وفى مواجهتها على الضفة الأخرى من “البسفور” كانت تقف قلعة “الأناضول”، ولم يعد ممكنًا لأي سفينة أن تمر دون إذن من القوات العثمانية.

فتح القسطنطينية:
استعدَّ السلطان محمد الثاني سياسيًّا وعسكريًّا لذلك الفتح؛ فمن الإجراءات السياسية أنه جدَّد المعاهدات واتفاقيات الهدنة مع جميع جيرانه، ومَنْ تربطهم عَلاقات معينة بالدولة كالبندقية وجنوه والصرب، وفرسان القديس يوحنا وغيرهم، وكان الهدف هو عزل الدولة البيزنطية عن جيرانها سياسيًّا وعسكريًّا.
ثم حشد الفاتح أكثر من ربع مليون جندي أحدقوا بالقسطنطينية من البَرِّ، واستمرَّ حصار المدينة ثلاثة وخمسين يومًا، تمَّ خلالها بناء منشآت عسكرية ضخمة، واستقدام خيرة الخبراء العسكريين، ومن بينهم الصانع المجري الشهير أوربان، والذي استطاع صُنْعَ مدافع عده من بينها مدفع ضخم عملاق لم يُرَ مثله من قبل، كان يزن (700) طن، وتزن القذيفة الواحدة (1500) كيلو جرام، وتسمع طلقاته من مسافات بعيدة ، ويجره مائة ثور يساعدها مائة من الرجال الأشداء وأطلق على هذا المدفع العملاق اسم المدفع السلطاني .
وفي يوم الخميس 6 أبريل، 1453م، الموافق 26 ربيع الأول، 857 هـ، اتجهوا الى القسطنطينية.
وقد بذل البيزنطيون قصارى جهدهم في الدفاع عن المدينة، واستُشهِد عدد كبير من العثمانيين في عمليات التمهيد للفتح، وكان من بين العقبات الرئيسية أمام الجيش العثماني تلك السلسلة الضخمة؛ التي وضعها البيزنطيون ليتحكَّمُوا بها في مدخل القرن الذهبي، والتي لا يمكن فتح المدينة إلَّا بتخطِّيها، وقد حاول العثمانيون تخطِّي هذه السلسلة دون جدوى؛
فاكتئب الفاتح وأغلق خيمته عليه، ولبث وقتا على هذا الحال، حتى دخل عليه أستاذه آق شمس الدين، ليقول له إن أبا أيوب الأنصاري صاحب رسول الله جاءه في المنام، وقال له قل لمحمد: إني استشهدت على أسوارها وكنت شيخا، وأنت ما زلت شابا وأنت فاتحها”، وأعلم أبو أيوب مكان قبره لشمس الدين، فأخذ بيد السلطان وحفروا المكان حتى وجدوه وأقاموا عليه مسجدا، وكان قبر غير معروف من وقت استشهاده في خلافة معاوية بن أبي سفيان مؤسس الدولة الأموية.
بعدها وقف الفاتح على جنوده، وخطب فيهم خطبة قوية حثهم فيها على الجهاد وطلب النصر أو الشهادة وذكرهم بحديث الرسول ولكى يعبر العثمانيون تلك السلسة والدخول إلى القرن الذهبي حيث توجد بعض الأسوار فاتبعوا طريقة لم تخطر ببال أحد وهي أنهم أعدوا ألواحًا خشبية تصل بين البحر في القرن الذهبي والبحر عند مدخل مضيق البوسفور، وألقوا على هذه الألواح الخشبية الدهون والشحوم, وأخذوا يزلقون السفن الحربية على الألواح الخشبية من مضيق البوسفور إلى القرن الذهبي، ثم أخذت المدافع العثمانية تدك أسوار القسطنطينية من جميع الجهات، فلم تستطع المدينة أن تصمد أمامهم، فدخلوها دخول الأبطال المنتصرين في فجر يوم 15 من جمادى الأولى عام 857هـ، وقتل إمبراطورها في المعركة، وسيطر العثمانيون على المدينة سيطرة كاملة، وأمر السلطان محمد الفاتح أن يؤذن في كنيسة آيا صوفيا إيذانًا بتحويلها إلى مسجد.

استكمال الفتوحات:
بعد أن تم فتح القسطنطينية وترميم أسوارها التي هدمت أثناء الفتح، تقدم السلطان محمد الفاتح ليستكمل فتوحاته، فلم تكن القسطنطينية اخر الحلم بل اوله فقط
فقد سيطر على الصرب الا مدينه بلجراد، وتمكن السلطان محمد الفاتح من فتح بلاد مورة عام 863هـ، وتمكن أيضًا من فتح معظم الجزر في بحر ايجه، وفتح بلاد البوسنه وألبانيا وكرواتيا ولم يغب عن ذهن السلطان محمد فتح إيطاليا ورفع لواء الإسلام على رومية بعد أن فتح القسطنطينية، يحركه في ذلك يقينه بالله وبشارة الرسول بفتح رومية، حتى إنه أقسم بأن يربط حصانه في كنيسة القديس بطرس (الفاتيكان).
ورأى أن يمهد لذلك بأن يفتح جزيرة رودس التي يسيطر عليها فرسان القديس يوحنا، ولكن الأسطول العثماني فشل في فتحها وأبرم صلحًا معهم عام 885هـ، ثم عاد فاتجه لفتح إيطاليا، فنزل الجيش العثماني بسواحل إيطاليا واستطاع فتح مدينة أوترانت عام 885هـ،
لم تكن ميادين الجهاد والحرب التي خاضها محمد الفاتح خلال مدَّة حكمه -التي بلغت ثلاثين عامًا- هي أبرز إنجازاته؛ حيث اتسعت الدولة العثمانية اتساعًا عظيمًا لم تشهده من قبل، وإنما كان محمد الفاتح رجل دولة من طراز رفيع، فقد استطاع بالتعاون مع الصدر الأعظم قرة مانلي محمد باشا، وكاتبه ليث زاده محمد جلبي وضع الدستور المسمَّى باسمه، وقد بقيت مبادئه الأساسية سارية المفعول في الدولة العثمانية حتى عام (1255هـ= 1839م).
واشتهر محمد الفاتح بأنه راعٍ للحضارة والأدب، وكان شاعرًا مجيدًا له ديوان شعر، وقد نشر المستشرق الألماني «ج. جاكوب» أشعاره في برلين سنة (1322هـ= 1904م)، وكان الفاتح يُدَاوم على المطالعة وقراءة الأدب والشعر، ويُصاحب العلماء والشعراء، ويصطفي بعضهم ويُوليهم مناصب الوزارة.
ومن شغفه بالشعر عهد إلى الشاعر شهدي أن يُنَظِّم ملحمة شعرية تُصَوِّر التاريخ العثماني على غرار الشاهنامة التي نظمها الفردوسي.
واستقدم محمد الفاتح رسامين من إيطاليا إلى القصر السلطاني؛ لإنجاز بعض اللوحات الفنية، وتدريب بعض العثمانيين على هذا الفنِّ.
وعلى الرغم من انشغال الفاتح بالجهاد؛ فإنه عُني بالإعمار وتشييد المباني الراقية، فعلى عهده أنشئ أكثر من ثلاثمائة مسجد؛ منها 192 مسجدًا وجامعًا في إسطنبول وحدها، بالإضافة إلى 57 مدرسة ومعهدًا، و59 حمامًا.
ومن أشهر آثاره المعمارية مسجد السلطان محمد، وجامع أبي أيوب الأنصاري، وقصر سراي طوب قبو.
سجد السلطان محمد
لقد كان الفاتح مسلمًا ملتزمًا بأحكام الشريعة الإسلامية، تقيًّا ورعًا؛ وذلك بفضل النشأة التي نشأها وأثَّرت فيه تأثيرًا عظيمًا، أمَّا سلوكه العسكري فكان سلوكًا متحضِّرًا لم تشهده أوربا في عصورها الوسطى، ولم تعرفه شريعتها من قبلُ.

وفاة محمد الفاتح:
في شهر ربيع الأول من عام (886هـ= 1481م) غادر السلطان الفاتح القسطنطينية على رأس جيش كبير، وكان السلطان محمد الفاتح قبل خروجه قد أصابته وعكة صحيَّة، إلَّا أنه لم يهتمّ بذلك لشدَّة حُبِّه للجهاد، وشوقه الدائم للغزو، وخرج بقيادة جيشه بنفسه، وقد كان من عادته أن يجد في خوض غمار المعارك شفاءً لما يُلِمُّ به من أمراض، إلَّا أن المرض تضاعف عليه هذه المرَّة، وثقلت وطأته فطلب أطباءه، غير أن القضاء عاجله؛ فلم ينفع فيه تطبيب ولا دواء، ومات السلطان الفاتح وسط جيشه يوم الخميس (4 من ربيع الأول 886هـ= 3 من مايو 1481م)، وهو في الثانية والخمسين من عمره بعد أن حكم إحدى وثلاثين عامًا.
لم يكن أحدٌ يعلم شيئًا عن الجهة التي كان سيذهب إليها السلطان الفاتح بجيشه، وذهبت ظنون الناس في ذلك مذاهب شتَّى؛ فهل كان يقصد رودس ليفتح هذه الجزيرة التي امتنعت على قائده مسيح باشا؟ أم كان يتأهَّب للَّحَاق بجيشه الظافر في جنوبي إيطاليا، ويزحف بنفسه بعد ذلك إلى روما وشمالي إيطاليا ففرنسا وإسبانيا؟ لقد ظلَّ ذلك سرًّا طواه الفاتح في صدره ولم يَبُحْ به لأحد، ثم طواه الموت بعد ذلك.

وصية محمد الفاتح قبل وفاته:
كانت وصية محمد الفاتح لابنه بايزيد الثاني وهو على فراش الموت تُعَبِّر أصدق التعبير عن منهجه في الحياة، وقيمه ومبادئه التي آمن بها، والتي يتمنَّى من خُلفائه من بعده أن يسيروا عليها؛ فقال فيها: «ها أنا ذا أموت، ولكني غير آسف لأني تارك خَلَفًا مثلك؛ كن عادلًا صالحًا رحيمًا، وابسط على الرعية حمايتك بدون تمييز، واعمل على نشر الدين الإسلامي؛ فإن هذا هو واجب الملوك على الأرض، قدِّم الاهتمام بأمر الدين على كل شيء، ولا تفتر في المواظبة عليه، ولا تستخدم الأشخاص الذين لا يهتمُّون بأمر الدين، ولا يجتنبون الكبائر وينغمسون في الفحش، وجَانِب البدعَ المفسدة، وباعِدِ الذين يُحَرِّضُونك عليها، وَسِّعْ رقعة البلاد بالجهاد، واحرس أموال بيت المال من أن تَتَبَدَّد، إيَّاك أن تمدَّ يدك إلى مال أحد من رعيَّتك إلَّا بحقِّ الإسلام! واضمن للمعوزين قوتهم، وابذل إكرامك للمستحقِّين. وبما أن العلماء هم بمثابة القوَّة المبثوثة في جسم الدولة، فعظِّم جانبهم وشجِّعهم، وإذا سمعتَ بأحد منهم في بلد آخر فاستقدمه إليك وأكرمه بالمال.
حذار حذار لا يغرَّنَّك المال ولا الجند! وإيَّاك أن تُبعد أهل الشريعة عن بابك! وإيَّاك أن تميل إلى أيِّ عمل يُخالف أحكام الشريعة!

فإن الدين غايتنا والهداية منهجنا وبذلك انتصرنا.







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-28, 14:37   رقم المشاركة : 5939
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

هل تعرف ما هي الدولة التي جميع رؤسائها شهداء ؟ ..

إنها الشيشان .

1- جوهر دوداييف "أول رئيس للشيشان" .. استشهد عام 1996
2- زليمخان ياندربييف "ثاني رئيس للشيشان" .. استشهد عام 2004
3- أصلان مسخادوف "ثالث رئيس للشيشان" .. استشهد عام 2005
4- عبدالحليم سعيدولاييف "رابع رئيس للشيشان" .. استشهد عام 2006
حينما يكون القائد في مقدمة من يضحي لبلده ووطنه ,, فاعلم أنك في الشيشان.
اما الان فقد تحولت الشيشان بفعل السياسة والتأثير الروسي الى دولة صوفية بامتياز وتراجع الجهاد ضد الروس الا مارحم ربي ..







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-30, 13:37   رقم المشاركة : 5940
معلومات العضو
BAROUD
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

الصحابي الذي حمى الله جسده من المشركين بالنحل والمطر

هو الصحابي الذى دعا ربه قبل استشهاده أن يحمى جسده من المشركين،

أنه عاصم بن ثابت الذى أمر رسول الله -صل الله عليه وسلم- اصحابه وجنوده في غزوة بدر أن يقاتلوا مثل قتاله..

فذكر المؤرخين ببعض المراجع أن خاتم المرسلين عليه الصلاة والسلام، سأل اصحابه قبل المشاركة ببدر: كيف تقاتلون؟

فقام له عاصم بن ثابت، وأخذ قوسه بيده
وقال: "اذا كان القوم قريباً مني مئة ذراع كان الرمي بالسهام".

ثم قال:"فاذا دنوا مني حتى تنالهم الرماح كانت المداعسة -المطاعنة بالرماح- إلى أن تقصف الرماح، فاذا قصفت الرماح وضعناها وأخذنا السيف وكانت المجالدة، بمعنى المضاربة بالسيف".

فقال صلى الله عليه وسلم: "هكذا الحرب، من قاتل فليقاتل كما يقاتل عاصم".

نسبه

هو عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح الأنصاري، وأخته جميلة بنت ثابت زوجة ثاني الخلفاء الراشدين سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

شارك في غزوة أحد وقتل على يديه طلحة العبدري زوج سلافة بنت سعد وابناءه، فجاءت أمهم سلافة تبحث عنهم فوجدتهم ممددين على أحد غارقين بدمائهم، وسألت ولدها الذى كان به أنفاس فقال: سمعت رجلا حين رماني يقول: خذها وانا ابن الأقلح.

فنذرت سلافة أن تأتي برأس عاصم وتفرغها وتشرب فيها الخمر، كما أنها ستكافئ من يأتى لها برأسه بأنها ستزوجه ابنه من بناتها وتعطيه مائة ناقة.

أرجع مؤرخين سبب خروج عاصم بن ثابت يوم وفاته حين جاء جماعة من قبيلتي العضل والقارة ادعوا الإسلام أمام النبي صل الله عليه وسلم، فطلبوا منه أن يرسل لهم من يعلمهم فقه الأسلام

وتعاليمه فبعث رسول الله ستة من الصحابة وهم مرثد بن أبي مرثد العنوي، وخالد بن البكير الليثي، وعاصم بن ثابت بن أبي الأقلح، وخبيب بن عدي ، وزيد بن الدثنة وعبد الله بن طارق رضي الله عنهم، فغدروا بهم.

وهناك من أرجع سبب خروجهم حين طلب رسول الله صل الله عليه وسلم منهم أن يخرجوا في سرية الرجيع للاستطلاع وذلك بعد الهجرة بثلاث سنوات وعلى رأسهم "عاصم بن ثابت".

وفي طريقهم علم المشركين وارسلوا لهم مائة رجل ورفض المسلمون أن يستسلموا للكفار وقاتلوهم وحين شعرعاصم بن ثابت -رضي الله عنه- بأنه سيستشهد دعا ربه "اللهم إني حميت دينك أول النهار فاحم لي لحمي آخره".

وبعد أن علموا بأن عاصم بن ثابت ضمن القتلى فرحوا فرحاً شديدا لما سيحصلوا عليه من مكافأة سلافة وهموا لقطع رأسه فإذا الله سبحانه وتعالى يستجيب لدعاء عبده الشهيد.

النحل يحمى جسد الصحابي

ارسل الله عز وجل سرب من النحل والدبر يحيط بجسد شهيده حتى لا يستطيع المشركين أن يقربوا إليه

، فقالوا أنهم سينتظروا الليل، فعادوا بالليل فإذا الله عز وجل يرسل جند من جنوده وهو سيول من المطر تجرف جثة الصحابي الكريم بعيداً عنهم ولا يستطيعوا لحاقه وهكذا يصدق الله وعده لعباده الصادقين.

ويقال أنه حين سأل الصحابة رسول الله صل الله عليه وسلم عن مكان جسد الصحابي عاصم رضي الله عنه قال "أنه في مقعد صدق عند مليك مقتدر".

ما قاله عنه الصحابة وعلماء المسلمين

كان عمر بن الخطاب يقول حين بلغه أن الدبر منعته: "يحفظ الله العبد المؤمن ، كان عاصم نذر أن لا يمسه مشرك ولا يمس مشركًا أبدًا في حياته فمنعه الله بعد وفاته كما امتنع في حياته".

وقال الحافظ بن حجر: "إنما استجاب الله له في حماية لحمه من المشركين ولم يمنعهم من قتله، لما أراد من إكرامه بالشهادة، ومن كرامته حمايته من هتك حرمته بقطع لحمه".







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
بانوراما, فلسطين

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 14:44

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc