المضاعفات والآثار الجانبية المحتملة لعملية تكميم المعدة (7 مخاطر) - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الثقافة الطبية و العلوم > منتدى الثقافة الصحية والطب البديل > قسم الثقافة الصحية

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

المضاعفات والآثار الجانبية المحتملة لعملية تكميم المعدة (7 مخاطر)

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-03-24, 09:55   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمدمحسن
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي المضاعفات والآثار الجانبية المحتملة لعملية تكميم المعدة (7 مخاطر)


من الملاحظ أن المضاعفات لعملية تكميم المعدة تتشابه إلى حد كبير مع عملية تحويل مسار المعدة. ومن أمثلة مضاعفات عملية تكميم المعدة ما يلي:

داء الجزر المعدي المريئي

يعد مرض الجزر المعدي المريئي أو إرتجاع المرئ من المضاعفات طويلة الأمد والشائعة لدى مرضى عملية تكميم المعدة. يتميز بحلقات دورية من الجزر المعدي المريئي وعادة ما يصاحبه الشعور بحرقة. وغالبا ما يؤدي إلى تغييرات هيستوباثولوجية والتي تعني تغييرات هيكلية مجهرية في المريء. قد يؤدي أيضا إلى حدوث التهاب في المريء.

وعادة ما تتم معالجة هذا المرض بمثبطات مضخة البروتون. إذا استمرت الأعراض المصاحبة للمرض يتم إجراء تنظير المعدة (وهو فحص للمريء والمعدة والاثني عشر باستخدام منظار داخلي). يمكن أن يصل خطر الإصابة بمرض ارتجاع المريء إلى 47٪.

نقص التغذية

مثل عملية تحويل مسار المعدة فإن المضاعفات المتعلقة بسوء التغذية من الممكن حدوثها أيضا. هذا صحيح بشكل خاص إذا لم يتم أخذ مكملات التغذية التي تم وصفها لك. حيث تحدث أوجه القصور الأكثر شيوعا مع الحديد أو الكالسيوم. في حين أن معظم أوجه قصور التغذية أكثر شيوعا مع عملية تحويل مسار المعدة هناك خطر متزايد لنقص حمض الفوليك مع عملية تكميم المعدة. لذلك غالبا ما يتم مراقبة مستويات حمض الفوليك من مرضى عملية تكميم المعدة بعد العملية الجراحية عن كثب. يعد خطر نقص التغذية بعد عملية تكميم المعدة هو بنسبة 12 ٪.

التضييق المزمن

تتطلب القيود المزمنة بشكل عام العلاج بالمنظار أو من خلال العمليات الجراحية. حيث تعتمد خيارات العلاج على طول الجزء الضيق. فإذا كان التضييق قصيرا فسوف يتم استخدام التوسيع بالمنظار. ومع ذلك إذا كان التضيق طويلا وفشلت عملية التنظير الداخلي فغالبا ما تكون إجراء عملية شيء ضروري. حتى أن بعض المرضى احتاجوا إلى إجراء عملية تحويل مسار المعدة من أجل تخفيف هذه الحالة.

حصى في المرارة


يتم تطوير الحصوات المرارية أيضا في الأفراد الذين خضعوا لعملية تكميم المعدة. هذا لأن الفرصة الإجمالية للحصول عليها تزداد كلما واجه أي شخص كمية هائلة من فقدان الوزن. بنفس الطريقة مثل المرضى الذين خضعوا لجراحة تحويل مسار المعدة عادة ما يتم الوقاية من الحصى الموجودة في المرارة باستخدام الأملاح الصفراء. يمكن أن يصل خطر هذا النوع من المضاعفات إلى 23٪.

التضييق الحاد

تحدث هذه الحالة الأكثر شيوعا مع عملية تحويل مسار المعدة. ومع ذلك في بعض الأحيان تظهر لدى المرضى الذين خضعوا لعملية تكميم المعدة. مثل التضييقات الموجودة عند المرضى الذين خضعوا لعملية تحويل مسار المعدة يتم إنجاز العلاج من خلال عدم تناول الطعام عن طريق الفم وعن طريق إعادة ترطيب الجسم من خلال إعطاء المحاليل في الأوردة. أيضا يتم إجراء التمدد بالمنظار من وقت لآخر على المرضى الذين يعانون من هذه الحالة. ويبلغ خطر التضيق (بما في ذلك التضيق المزمن) هو 3.5٪.

الجلطات الدموية الوريدية

على الرغم من أن خطر حدوث هذه الحالة يكون أكبر بكثير بالنسبة للمرضى الذين خضعوا لعملية تحويل مسار المعدة إلا أنه يحدث بدرجة أقل مع مرضى عملية تكميم المعدة. فمخاطر تجلط الأوردة العميقة أو الانسداد الرئوي مع المرضى الذين خضعوا لعملية تكميم المعدة تكون أقل من واحد في المئة.

فشل خط تدبيس المعدة

ومن أحد أكثر المخاوف التي تحدث مباشرة لعملية تكميم المعدة فإن هذا الجانب من الإجراء يحظى باهتمام خاص من قبل الجراحين الذين يقضون الكثير من الوقت والجهد الإضافي للتأكد من أن الحاجز الذي تم إنشاؤه حديثا تم إنشاؤه بشكل صحيح. فعندما يفشل خط تدبيس المعدة غالبا ما يعاني المريض من زيادة في معدل ضربات القلب. وتشمل الأعراض الأخرى مشاكل في التنفس وزيادة في درجة حرارة الجسم. فإذا حدث تسرب بعد بضعة أيام من العملية فقد تتم محاولة إجراء عملية التنظير البطني من أجل العثور على مكان التسرب وإصلاحه. ومع ذلك إذا بدأ التسرب بعد أسبوع أو أكثر بعد العملية فسوف يتم تصريف المنطقة ثم معالجتها بدعامات أو غسلها اعتمادا على استقرار وثبات المريض. يشمل الخطر الكلي لهذه الحالة (بما في ذلك الفشل المتأخر) هو 2.4٪.

اعتبارات أخرى

إن متوسط منحنى التعلم للجراح بشكل عام هو 100 عملية جراحية أو أكثر. وبسبب هذا العامل ينبغي النظر بعناية في خبرة ومهارة الجراح. بالإضافة إلى ذلك سوف يكون لدى العديد من الجراحين خبرة أكبر في إجراء إحدى العمليات من العمليات الأخرى لذا يجب أخذ هذا العنصر بعين الاعتبار.

إن عملية تحويل مسار المعدة هي عملية معقدة يقوم بها بعض الجراحين الموهوبين ذوي التدريب العالي. حيث أن هناك مستوى فخر في معرفة كيفية تنفيذ هذه العملية وذلك لأنه ليس الجميع يستطيعون فعل ذلك. ضع ذلك في الاعتبار عند طلب رأي الجراح بشأن إجراء العملية المناسبة لك.

أسأله عن عدد عمليات تحويل مسار المعدة التي قام بها وعدد عمليات تكميم المعدة أيضا. كما يجب أن تفهم أن عملية تكميم المعدة أصبحت شائعة في السنوات الخمس الأخيرة وأن معظم شركات التأمين لم تشمل تغطية لإجراء هذه العملية حتى عام 2011.

الرأي الشخصي لجراحك

يجب على الجراح المتمرس مراجعة معلوماتك الطبية ونمط حياتك. فغالبا ما يتطلب الأمر من طرف ثالث ملاحظة عادات قد لا تدرك أنك أنشأتها. حيث من الصعب إيقاف بعض العادات مثل الشراهة الشديدة ونهم الاكل أو حب الأكل. قد تكون عملية تحويل مسار المعدة أكثر ملاءمة لك. لقد شهد الجراح الخاص بك العديد من المرضى وقام بتسجيل نجاحهم وفشلهم. بسبب هذه الأفكار الفريدة لا ينبغي أن يتم استبعاد رأي الجراح الخاص بك.






 

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 19:05

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc