الدرر السنية من أخلاق الرسالة المحمدية - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > منتدى نصرة الرسول صلى الله عليه و سلم

منتدى نصرة الرسول صلى الله عليه و سلم كل ما يختص بمناقشة وطرح مواضيع نصرة سيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم و كذا مواضيع المقاومة و المقاطعة...


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الدرر السنية من أخلاق الرسالة المحمدية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-11-26, 15:50   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










#زهرة الدرر السنية من أخلاق الرسالة المحمدية

اخوة الاسلام

أحييكم بتحية الإسلام
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

يا صفوة الطيبين
جعلكم ربي من المكرمين
ونظر إليكم نظرة رضا يوم الدين

.

العنصر الأول:

الحكمة العلية من الرسالة المحمدية.


أمة الحبيب الأعظم -

محمد صلى الله عليه وسلم -

إن من أجل الأهداف السامية التي جاءت الشريعة الخالدة لتحقيقها هو إتمام الأخلاق وتهذيبها هذا من اعظم مقاصد الرسالة.

عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق»

أخرجه البيهقي (1) (10/ 191، رقم 20571)

انظر الصحيحة: 4542

وفي رواية عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق"

(البخاري في الأدب المفرد ) 273، (والإمام احمد ) 8939، (و البيهقي ) 20572، صحيح الجامع: 2833، صحيح الأدب المفرد: 207

فقد كانت بعثته صلّى اللّه عليه وسلّم في جوهرها لإتمام هذا الجانب التطبيقي المتمثل في إتمام مكارم الأخلاق، قولا وفعلا، دعوة وممارسة.

وها هو سبحانه يمتن على البشرية بهذه النعمة نعمة النبوة التي من أسمي أهدافها التزكية والسمو الأخلاقي

يقول الله تعالى ﴿ لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [آل عمران: 164]

والأخلاق شرط كمال الإيمان كذا أخبرنا نبينا العدنان - صلى الله عليه وسلم -

عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا»

[3] أخرجه الترمذي (3/ 466 رقم 1162) وقال: حسن صحيح. وابن حبان (9/ 483، رقم 4176) والبيهقي في شعب الإيمان (1/ 61، رقم 27).

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أكمل الناس إيمانا أحاسنهم أخلاقا الموطئون أكنافا الذين يألفون ويؤلفون ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف"

أخرجه الطبراني في الأوسط (4/ 356، رقم 4422) قال الهيثمي (1/ 58): رواه الطبراني في الأوسط صحيح الجامع: 1231 ، الصحيحة: 751






 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2019-11-26, 15:54   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










#زهرة

العنصر الثاني

: رسول الأخلاق

– السمية - صلى الله عليه وسلم -.

فإذا نظرنا إلى صاحب الرسالة -

صلى الله عليه وسلم

- لوجدناه قد على فوق قمة الأخلاق وسما عليها قال الله - سبحانه وتعالى

- واصفا نبيه صلى الله عليه وسلم - ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ [القلم: 4].

أي: وإنك - أيها الرسول الكريم - لعل دين عظيم، وعلى خلق كريم، وعلى سلوك قويم، في كل ما تأتيه وما تتركه من أقوال وأفعال..

والتعبير بلفظ "على" يشعر بتمكنه صلى الله عليه وسلم ورسوخه في كل خلق كريم.

يقول ابن عاشور - رحمه الله -

واعلم أن جماع الخلق العظيم الذي هو أعلى الخلق الحسن هو التدين

ومعرفة الحقائق

وحلم النفس

والعدل

والصبر على المتاعب

والاعتراف للمحسن

والتواضع

والزهد

والعفة

والعفو

والجمود

والحياء

والشجاعة

وحسن الصمت

والتؤدة

والوقار

والرحمة

وحسن المعاملة والمعاشرة.

والأخلاق كامنة في النفس ومظاهرها تصرفات صاحبها في كلامه

وطلاقة وجهه

وثباته

وحكمه

وحركته وسكونه

وطعامه وشرابه

وتأديب أهله ومن لنظره، وما يترتب على ذلك من حرمته عند الناس

وحسن الثناء عليه والسمعة.

وأما مظاهرها في رسول الله صلى الله عليه وسلم ففي ذلك كله وفي سياسته أمته

وفيما خص به من فصاحة كلامه وجوامع كلمه.

التحرير والتنوير (29/ 65)

وصفه الله تعالى بالرأفة والرحمة فقال سبحانه ﴿ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ﴾ [التوبة: 128].

ووصفه بالتوراة بما وصفه في القرآن بالأخلاق الكريمة والشيم النبيلة عن أبي محمد عطاء بن يسار قال لقيت عبد الله بن عمرو فقلت أخبرني

عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة قال أجل إنه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن (يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً) الأحزاب

وحرزاً للأميين أنت عبدي ورسولي سميتك المتوكل ليس بفظٍّ ولا غليظ ولا سخابٍ في الأسواق

ولا يدفع بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء بأن يقولوا لا إله إلا الله ويفتح بها أعيناً عمياء وآذاناً صماء وقلوباً غلفاً

أخرجه البخاري (6029)، ومسلم (2321)






رد مع اقتباس
قديم 2019-11-26, 15:55   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

العنصر الثالث:

انهيار الأخلاق انهيار للأمم والحضارات.

اعلموا عباد الله: إن انهيار الأخلاق والقيم وهو السبب الرئيس في انهيار الأمم والذي يستقرا التاريخ يرى تلك الحقيقة

يقول ابن خلدون - رحمه الله -

(إذا تأذّن الله بانقراض الملك من أمة حملهم على ارتكاب المذمومات وانتحال الرذائل وسلوك طريقها، وهذا ما حدث في الأندلس وأدى فيما أدى إلى ضياعه)

مقدمة ابن خلدون 2/ 446.

وهذا ما قرره الله تعالى في كتابه في غير ما آية منه

فقال سبحانه ﴿ وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا * وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا ﴾ [الإسراء: 16، 17].

ما الذي غرّق أهل الأرض كلّهم حتى علا الماء فوق رؤوس الجبال؟

وما الذي سلّط الريح العقيم على قوم عاد حتى ألقتهم موتى على وجه الأرض، كأنهم أعجاز نخل خاوية، ودمّرت ما مرّت عليه من ديارهم وحروثهم وزروعهم ودوابّهم حتى صاروا عبرة للأمم إلى يوم القيامة.

وما الذي أرسل على قوم ثمود الصيحةَ حتى قطّعت قلوبهم في أجوافهم، وماتوا عن آخرهم؟

بعهم حجارةً من السماء أمطرها عليهم، فجمع عليهم من العقوبة ما لم يجمعه على أمّةٍ غيرهم. ولإخوانهم أمثالُها

وما هي من الظالمين ببعيد! وما الذي أرسل على قوم شعيب سحابَ العذاب كالظُّلل، فلمّا صار فوق رؤوسهم أمطر عليهم نارًا تلظّى؟

وما الذي أغرق فرعون وقومه في البحر، ثم نُقلت أرواحُهم إلى جهنّم. فالأجساد للغرق، والأرواح للحرق؟ وما الذي خسف بقارون وداره وماله وأهله؟

وما الذي أهلك القرون من (بعد نوح بألوان العقوبات، ودمّرها تدميرًا؟

الداء والدواء لابن القيم

إنه الانحلال الأخلاقي والوقوع في بحار المعصية قال الله سبحانه ﴿ ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴾ [الروم: 41].

وها هو النبي - صلى الله عليه وسلم - يبن لنا في خماسية الشقاء الاجتماعي التي متى ضربت أمة أهلكتها وجعلت عاقبة أمرها خسرا عبد الله بن عمر بن الخطاب قال

: كنتُ عاشرَ عشرةِ وهي من المهاجرين عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فأقبل علينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بوجهه

فقال: "يا معشر المهاجرين، خمسُ خصال وأعوذ بالله أن تدركوهنّ: ما ظهرت الفاحشة في قوم حتى أعلنوا بها إلاّ ابْتُلُوا بالطواعين والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا.

ولا نقص قومٌ المكيالَ والميزانَ إلا ابتلُوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان. وما منع قوم زكاةَ أموالهم إلا مُنِعوا القَطْرَ من السماء، فلولا البهائم لم يُمطَروا.

ولا خفر قوم العهد إلا سلّط الله عليهم عدوَّهم من غيرهم، فأخذوا بعض ما في أيديهم. وما لم تعمل أئمّتُهم بما أنزل الله في كتابه إلا جعل الله بأسَهم بينهم"

أخرجه ابن ماجه برقم (4019).

وأخرجه أبو نعيم في الحلية (8/ 333 - 334)

الكأس والغانية:

قصة انهيار الأندلس: فشبابنا يعانون من حرب ضروس من الغرب والعلمانية. بدأت هذه الحرب منذ مئات السنين بدأت واضحة عندما أرادو استعادة بلاد الأندلس من المسلمين فأرسلوا جاسوسا

لهم إلى بلاد الأندلس ليعلموا هل حان الوقت للغزو أم لا.

فذهب الجاسوس فأول ما قابل قابل شابا على صخرة يبكي فقال له ما يبكيك؟

قال أبكى لأن صاحبي يصيب هدفين بسهم واحد وأنا أصيب هدف بسهم

فعاد الجاسوس إليهم وقال لهم لم يحن الوقت بعد لغزو بلاد الأندلس.

ففكر الغرب جيدا كيف يكون لهم النصر فعلموا وتأكدوا أن هذا لن يكون إلا بضرب العمود الفقري وهو الشباب

ثم أخذو في الكيد للشباب، وبعد مرور بضع سنوات أرسلوا جاسوسا أخر فأول ما قابل قابل شابا يبكي فسأله ما يبكيك؟

قال أبكى لأن حبيبتي تركتني ولم تأتي في موعدها.

فعاد الجاسوس وقال لهم الآن الآن حان وقت الغزو. وقد كان ما كان وأصبحت بلاد الأندلس لهم.

فمع وجود الغزو الفكري الذي يعد استعماراً لعقولنا، كما قال أحد اليهود: كأس وغانية نملك بهما المجتمع المسلم، وصلنا إلى ما وصلنا إليه، وترتب على ذلك العنف بين الأزواج والسعار الجنسي

الذي ابتلى به الكثيرون وقضية تبادل الأزواج، والدعارة المنتشرة وقانون الطفل الذي يسمح للابن بأن يشتكي والده في قسم الشرطة ومن جهة أخرى نجد من يهدمون قيم الإسلام ويتلاعبون بثوابته.

قال شوقي - رحمه الله -:

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت
فإن هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا


اخوة الاسلام

اكتفي بهذا القدر علي امل اللقاء بكم
قريبا باذن الله ان قدر لنا البقاء و اللقاء






رد مع اقتباس
قديم 2019-11-29, 16:30   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










#زهرة

اخوة الاسلام

أحييكم بتحية الإسلام
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

يا صفوة الطيبين
جعلكم ربي من المكرمين
ونظر إليكم نظرة رضا يوم الدين

.

العنصر الرابع

كيف نسموا بأخلاقنا؟

اعلموا علمني الله تعالى وإياكم

: أن هناك عدة محاور لاكتساب الأخلاق القويمة وتحقيق الأخلاق الفاضلة وإليكم بيانها باختصار:

المحور العقدي: فالبناء العقدي للفرد والمجتمع هو السياج الذي يحميه من هوة الرذيلة ومن الانحراف الأخلاقي.

فالتعبد لله تعالى بأسمائه وصفاته ينمي ويزكي أخلاق الفرد والمجتمع.

فالله هو السميع: إذن فلن أتكلم إلا بما يحب الله تعالى فلا غيبه ولا نميمة ولا كذب ولا سخرية

فالله هو البصير: إذن لن يراني الله تعالى حيث نهاني ولن يفتقدني حيث أمرني

فالله سبحانه هو العليم الذي يعلم السر وأخفى: إذن فلن احمل رفي قلبي حقدا ولا حسدا وبغضاء

فالله سبحانه هو الرقيب: إذن كل حركة وسكنة محسوبة بحساب دقيق.

توبة شاب مسرف على نفسه على يد إبراهيم بن أدهم:

وروي أن رجلا جاء إلى إبراهيم بن أدهم فقال له يا أبا إسحاق إني مسرف على نفسي فاعرض علي ما يكون لها زاجرا ومستنقذا لقلبي

قال إن قبلت خمس خصال وقدرت عليها لم تضرك معصية ولم توبقك لذة قال هات يا أبا إسحاق قال أما الأولى فإذا أردت أن تعصي الله عز وجل فلا تأكل رزقه قال فمن أين آكل

وكل ما في الأرض من رزقه قال له يا هذا أفيحسن أن تأكل رزقه وتعصيه قال لا هات الثانية قال وإذا أردت أن تعصيه فلا تسكن شيئا من بلاده قال الرجل هذه أعظم من الأولى يا هذا إذا كان المشرق والمغرب

وما بينهما له فأين أسكن قال يا هذا أفيحسن أن تأكل رزقه وتسكن بلاده وتعصيه

قال لا هات الثالثة قال إذا أردت أن تعصيه وأنت تحت رزقه وفي بلاده فانظر موضعا لا يراك فيه مبارزا له فاعصه فيه

قال يا إبراهيم كيف هذا وهو مطلع على ما في السرائر قال يا هذا أفيحسن أن تأكل رزقه وتسكن بلاده وتعصيه وهو يراك ويرى ما تجاهره به قال لا هات الرابعة قال إذا

جاءك ملك الموت ليقبض روحك فقل له أخرني حتى أتوب توبة نصوحا وأعمل لله عملا صاحلا

قال لا يقبل مني قال يا هذا فأنت إذا لم تقدر أن تدفع عنك الموت لتتوب وتعلم أنه إذا جاء لم يكن له تأخير فكيف ترجو وجه الخلاص قال هات الخامسة قال إذا جاءتك الزبانية يوم القيامة ليأخذونك إلى النار فلا تذهب معهم

قال لا يدعونني ولا يقبلون مني قال فكيف ترجو النجاة إذا قال له يا إبراهيم حسبي حسبي أنا أستغفر الله وأتوب إليه ولزمه في العبادة حتى فرق الموت بينهما

التوابين (ص: 286)

المحور الثاني المحور التعبدي:

فالله تعالى شرع الشرائع وفرض الفرائض وجعلها سببا من أسباب تزكية النفوس وتطهير الأخلاق.

فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر: يقول تعالى وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ [العنكبوت: 45].

عن أبي هريرة: أن رسول - صلى الله عليه وسلم

- قال: ((أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدِكم يغتسلُ منه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه شيء؟))، قالوا: لا يبقى من درنه شيء، قال: ((فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا)).

أخرجه أحمد (2/ 379، رقم 8911)، والبخاري (1/ 197، رقم 505)، ومسلم (1/ 462، رقم 667)

و الزكاة تطهر صاحبها من الشح والبخل والأثرة:

يقول تعالى خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [التوبة: 103].

والصوم يُنبت التقوى ويحصن المرء:

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

: ((قال الله: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي، وأنا أجزي به، والصيام جُنَّة، وإذا كان يومُ صومِ أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابَّه أحد أو قاتله، فليقل: إني امرؤ صائم))

أخرجه البخاري (2/ 670، رقم 1795)، ومسلم (2/ 807، رقم 1151)

والحج تربية وتهذيب وتأديب:

يقول تعالى الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ [البقرة: 197].


المحور الثالث: محور المجاهدة: وهو أن يجاهد نفسه ويدربها على الأخلاق الفاضلة

قال الله تعالى: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ [العنكبوت: 69].

عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنما العلم بالتعلم وإنما الحلم بالتحلم من يتحر الخير يعطه ومن يتوق الشر

يوقه ثلاث من كن فيه لم يسكن الدرجات العلى ولا أقول الجنة من تكهن أو استقسم أو رده من سفر تطير)

أخرجه الخطيب البغدادي في تاريخه (9/ 127)، والطبراني في الكبير (19/ 395)، وحسنه الألباني في الصحيحة (342) وفي صحيح الجامع (1/ 2328)

يقول الغزالي

في الإحياء: الأخلاق على ضربين فمنها ما هو غريزي جبلي، ومنها ما هو اكتسابي يأتي بالدربة والممارسة والرياضة والمجاهدة، ولو كانت الأخلاق لا تتغير لبطلت الوصايا والمواعظ والتأديبات"

إحياء علوم الدين، الإمام الغزالي (3/ 55)

وهذا المسك يحتاج إلى تكرار ودوام حتى يؤتى أثره. وهذا الدوام يستلزم الصبر فعلى الإنسان الذى يريد التخلق بنوع من الأخلاق الحسنة أن يتجمل بالصبر فإذا صبر وداوم انقادت نفسه وألفت الفعل

أصول الدعوة، عبد الكريم زيدان صـ100

المحور الرابع محور القدوة:

قال تعالى: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآَخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا [الأحزاب:21]،

ثم أمره بأن يقتدي بمن سبقه من الأنبياء

قال تعالى: أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ [الأنعام:90].

ذكر عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - محامد الصحابة - رضي الله عنهم أجمعين - وفضائلهم ووجوب الاقتداء بأفعالهم الحميدة وأخلاقهم النبيلة

فقال: "ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: «من كان مستنا، فليستن بمن قد مات، فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة، أولئك أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم -

كانوا أفضل هذه الأمة: أبرها قلوبا، وأعمقها علما، وأقلها تكلفا، اختارهم الله لصحبة نبيه

ولإقامة دينه، فاعرفوا لهم فضلهم، واتبعوهم على أثرهم، وتمسكوا بما استطعتم من أخلاقهم وسيرهم، فإنهم كانوا على الهدى المستقيم»."

أخرجه ابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله (2/ 97).

وكان أبو مسلم الخولاني قد علق سوطًا في مسجد بيته يخوّف به نفسه، وكان يقول لنفسه: قومي فوالله لأزحفن بك زحفًا، حتى يكون الكلل منك لا مني، فإذا دخلت الفترة (الفتور) تناول سوطه وضرب به ساقه

وقال: أنت أولى بالضرب من دابتي، وكان يقول: أيظن أصحاب محمد أ ن يستأثروا به دوننا؟ كلا والله لُتُزاحمَنَّهم عليه زحامًا حتى يعلموا أنهم قد خلفوا وراءهم رجالاً.

فتشبهوا بهم إن لم تكونوا مثلهم إن التشبه بالكرام فلاح


أقول هذا القول، وأستغفر الله العظيم الكريم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب؛ فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.


اخوة الاسلام

اكتفي بهذا القدر علي امل اللقاء بكم
قريبا باذن الله ان قدر لنا البقاء و اللقاء






آخر تعديل *عبدالرحمن* 2019-11-29 في 16:37.
رد مع اقتباس
قديم 2019-12-06, 17:55   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










#زهرة

اخوة الاسلام

أحييكم بتحية الإسلام
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

يا صفوة الطيبين
جعلكم ربي من المكرمين
ونظر إليكم نظرة رضا يوم الدين

.

أحباب رسول الله كانت هذه منزلة الأخلاق والطريق الموصل إليها فان قلت ما هي ثمرات الأخلاق الفاضلة في الدنيا والآخر؟

يأتيك الجواب بحول الملك الوهاب:

ثمرات الأخلاق في الدنيا والآخرة:

1 - مكارم الأخلاق من أعمال الجنة:

فهي من الأعمال المقربة للجنة الموصلة إليها المورثة الفردوس الأعلى.

عن أبى أمامه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: « أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه»

أخرجه أبو داود (4/ 253، رقم 4800)، والطبراني (8/ 98، رقم 7488

عن أبي هريرة رضي الله عنه:((سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة فقال: تقوى الله وحسن الخلق وسئل عن أكثر ما يدخل الناس النار فقال: الفم والفرج))

أخرجه أحمد (2/ 442، رقم 9694)، والبخاري في الأدب المفرد (1/ 110، رقم 294)، والترمذي (4/ 363، رقم 2004)

2 - مكارم الأخلاق سبب في محبة الله جل جلاله لعبده:

عن أُسامةَ بنِ شَريكٍ - رضي الله عنه - قال صلى الله عليه وسلم (أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقًا)رواه والطبراني.

أخرجه الطبراني (1/ 181، رقم 471)، قال المنذري (3/ 274)

3 - مكارم الأخلاق من أسباب محبة الرسول صلى الله عليه وسلم:

عن أبى ثعلبة الخشنى أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:«إن أحبكم إلى وأقربكم منى أحاسنكم أخلاقا وإن أبغضكم إلى وأبعدكم منى مساويكم أخلاقا الثرثارون المتشدقون المتفيهقون»

أخرجه البيهقي في شعب الإيمان (4/ 250، رقم 4969). وأخرجه أيضًا: أحمد (4/ 194، رقم 17778).

(رواه الترمذي وصححه الألباني.

4 - مكارم الأخلاق أثقل شيء في الميزان يوم القيامة:

عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا مِنْ شَيْءٍ فِي الْمِيزَانِ أَثْقَلُ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ»

أخرجه الترمذي (4/ 363، رقم 2003)

5 - مكارم الأخلاق تضاعف الأجر والثواب:

عن عائشة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجات قائم الليل صائم النهار

أخرجه أح أخرجه أحمد (6/ 159 رقم 25298) قال الهيثمي (8/ 153) مد (6/ 90، رقم 24639)، والحاكم (1/ 128، رقم 199)

6 - مكارم الأخلاق تزيد في الأعمار:

عن عائشة: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها: «إنه من أعطي حظه من الرفق، فقد أعطي حظه من خير الدنيا والآخرة، وصلة الرحم وحسن الخلق وحسن الجوار يعمران الديار، ويزيدان في الأعمار»)

أخرجه أحمد 6/ 159.






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 13:38

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc