بخصوص علم النفس التربوي - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجامعة و البحث العلمي > منتدى العلوم الإجتماعية و الانسانية > قسم علم النفس


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

بخصوص علم النفس التربوي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-10-18, 13:47   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
safi ch
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية safi ch
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي بخصوص علم النفس التربوي

سلام عليكم اخوتي من فضلكم طلب منا الاستاذ اقتراح عناوين بحوث من عندنا في مادة علم النفس التربوي اريد مساعدتكم من لديه بحث يتعلق بعلم النفس التربوي يعطيني اياه وشكرا







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2015-10-18, 21:52   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد عصام خليل
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية محمد عصام خليل
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

محاضرات في علم النفس التربوي


أ. مصطفي محمود الديب























علم النفس التربوي
تعريفة وموضوعه وعلاقته بعلوم النفس الاخري
يعد علم النفس التربوي من المقررات الأساسية لتدريب المعلمين في كليات التربية ؛ والمهمة الأساسية لهذا العلم هي تزويد المعلمين بالمبادئ الصحيحة التي تتناول التعلم المدرسي .
هل التدريس فطرة؟
هناك من يقول أن: المعلم(مطبوع وليس مصنوع ) ونرد على هذه المسالة فنقول إن خبرة الحياة اليومية تدحض الحجة القائلة بأن معرفة المعلم لمادة معينة كالفيزياء أو اللغة العربية تكفي ؛ فهناك مئات الشواهد على أن كثيرا من المتخصصين الممتازين في أحد جوانب المعرفة لا يستطيعون نقلها للآخرين؛ وأن كثيرا من الأفراد الأقل تعمقا منهم يستطيعون أن ؛ ينقلوا معرفته للآخرين نقلا ماهرا.

هل يمكن إعداد معلم بدون علم النفس التربوي؟
في حالة جهل بعض المعلمين بمبادئ علم النفس التربوي قد يلجأ بعضهم إلى طرق غير علمية بحثا عن انسب وسائل التدريس ومن هذه الطرق:
1. محاكاة معلم قديم أو زميل خبير
2. الوصفات التقليدية في الفولكلور التربوي
3.استخدام أسلوب المحاولة والخطأ

ماذا يقدم علم النفس التربوي للمعلم:
تزويد المعلم بالمبادئ الصحيحة التي تفسر التعلم المدرسي
المبادئ التي يوفرها العلم هي (نتائج) البحث العلمي المنظم ويمكن تطبيقها في معظم المواقف التربوية وليس كلها فإننا نجد أن أحد المبادئ السيكولوجية قد يصلح لبعض الممارسات التربوية او بعض طرق التدريس ولا يصح للبعض الآخر مع توفر شروط وخصائص نفسية للتلاميذ والمعلم . وتأتي صلاحية مبادئ علم النفس التربوي للتطبيق تشتق عادة من نتائج البحوث العلمية التي تتم سواء مع معامل علم النفس او في المواقف التربوية المعتادة .
ترشيد ممارسة المعلم لمهنة التدريس
أن علم النفس يساعد المعلمين على ترشيد عملهم التربوي من خلال التقويم الذاتي، ومراجعة الاجراءات التربويه لاكتشاف اكثرها فعالية وتحديد العوامل والمتغيرات المؤثرة في السياق التربوية
اكتساب مهارات الوصف العلمي لعمليات التربية :
من المهم اكتساب مهارات الفهم النظري والوظيفي للعملية التربوية معتمداً على الملاحظات العملية المنظمة وطرق البحث ، ولا يتحقق ذلك إلى من خلال تحقيق أهداف علم النفس التربوي وهي الوصف والتفسير والتنبؤ والتحكم. ويتم الوصف من خلال القدرة على توضيح وشرح مختلف جوانب العملية التربوية ومستوياتها ووجهات النظر حلولها.
تدريب المعلم على التفسير العلمي للعملية التربوية .
التفسير من مكونات الفهم العلمي والتفسير العلمي يتضمن التفكير النسبي من أهم إسهامات علم النفس التربوي أنه يدرب المعلم على هذا النوع من التفكير بحيث يصبح قادراً على تفسير مختلف أنماط السلوك
مساعدة المعلم في التنبؤ العلمي بسلوك التلاميذ.
المعني الثالث من معاني الفهم العلمي للتربية ما يسمي بالتنبؤ بالسلوك ومنه التحكم في السلوك ومن مهام علم النفس دراسة العوامل المرتبطة بالنجاح والفشل في التعلم المدرسي ومن هذه العوامل طرق والتعلم و وسائلة / شخصية المتعلم ومستوي نضجه والعوامل الو راثية والظروف الاجتماعية المحيطة والدافعية والجو الانفعالي المصاحب للمتعلم.

استبعاد ما ليس صحيحا من الآراء التربوية
من المهام الرئيسية لعلم النفس التربوي أن يساعد المعلم على استبعاد الآراء التربوية التي تعتمد على ملاحظات غير دقيقة وخاصة تلك التي تعتمد على الخبرات الشخصية والأحكام الذاتية والفهم العام

ميدان علم النفس التربوي فله مستويين هما
1- المستوى الأساسي ويشمل الفروع النظرية لعلم النفس مثل
علم النفس العام – وعلم النفس التجريبي - وعلم النفس الاجتماعي – وعلم النفس المرضي – وسيكولوجية الحيوان – وسيكولوجية النمو –وعلم النفس الفسيولوجي
2- مستوى الفنون العملية ويشمل الممارسات العملية في مختلف مجالات الحياة ومنها
فروع التربية المختلفة وخاصة ما يتصل منها بالمناهج الدراسية وطرق التدريس وتكنولوجيا التعليم وغيرها

ما هو موضوع البحث في علم النفس التربوي
التركيز على الظواهر التربوية كما هي بالفعل في المدرسة، أي متعلم مركب هو الإنسان يواجه موقفاً تعليماً مركباً أيضاً ويذهب أصحاب هذا الاتجاه إلى القول بأن بحوثهم أكثر اقتصادا في الوقت والجهد وأنها أفضل البدائل المتاحة ، وخاصة أن البديلين الآخرين (البحوث الأساسية والبحوث الإستكمالية) قد تؤديان إلى أخطاء كثيرة في التنبؤ أو التعميم أو التطبيق .
ويمكن أن نصف في هذا الاتجاه أربعة أنواع من البحوث التطبيقية أشار إليها تصنيف هلجارد وبوير( 139 : 633 ) وهي :
1- البحوث التي تجري في فصول تجريبية باستخدام مدرسين مختارين تتوافرهم فيهم درجات عالية من المهارة والكفاءة في التدريس ومثال ذلك إجراء تجارب على أعداد قليلة من التلاميذ لتحديد ما إذا كان من الممكن تدريس نظرية المجموعات في الرياضيات ، أو المنطق الرمزي .
2- البحوث التي تحاول تجريب نتائج بحث سابق أجرى في " فصل تجريبي" أو " مدرسة نموذجية " على تلاميذ " عاديين" أيضاً واضعة في الحسبان ظروف الوقت ونقصان الدافعية عند التلاميذ والمعلمين وغيرها .
3- بحوث التنمية والتطوير وفيها تتم " تعبئة" ما تم إثباته صلاحيته في النوعين السابقين من البحوث التطبيقية ليعد صالحاً للاستخدام الواسع النطاق ويتم تعديله وتحسينه خلال العمليات التي يتم فيها تبني الطرق والإجراءات الجديدة من جانب أولئك الذين لا يتحمسون للتجديد أو التحديث في التربية.
4- بحوث التقويم وفيها تتم دراسة آثار ونواتج المواد أو الممارسات التربوية الجديدة التي تنتشر انتشارا واسعاً، مثل كفاءة استخدام المواد التربوية والتغير الذي يطرأ على ممارسات المعلم لنشاطه التربوي.
وتوجد مشكلات كثيرة تواجه المعلم ومن ذلك مشكلات داخل الفصل المدرسي أو تحديد درجة صعوبة العمل التعليمي وتنظيم بنية المادة الدراسية وإعداد جداول الممارسة والمراجعة، ونظم الثواب والعقاب داخل المدرسة وتنمية سلوك حل المشكلة والتعلم الإكتشافي والاتصال داخل حجرة الدراسة والنظام داخل الفصل.
وبهذا يصبح علم النفس التربوي الأساس الأمبريقي(التجريبي) للتربية ، أي أنه يمثل تلك الجوانب التربوية التي يمكن التحقق منها بالتجريب والاختبار والملاحظة وبعبارة أخرى أكثر شمولاً يمكن القول أنه يمثل " الأساس العلمي للتربية " . وفي التحليل النهائي نجد أن أي تقدم يحرزه علم النفس التربوي يمكن أن يؤثر في التربية " كفن عملي " من مختلف نواحيها.
وقد يكون الأثر واضحاً في بناء المناهج وتطويرها وفي تحسين أساليب التقويم وفي ابتكار طرق التدريس .
- دور علم النفس التربوي في " تحديث " التربية :
لعلنا نعلم جميعاً أنه في نظام معقد مثل النظام التعليمي أو المدرسي تكون الحاجة ماسة إلى إستراتيجية خاصة في البحث يمكن أن نسميها إستراتيجية التجديد Innovation أو التحديث Modernization فليس معنى أن تدعيم المبادئ بالبحوث الأساسية أو الإستكمالية وان تصدق التطبيقات العملية أثناء الممارسة التربوية ، وأن تنتشر هذه المستحدثات تلقائيا وتشيع .
وتأتي أهمية هذه المسألة للمعلم من أن أحد الأطراف الهامة في عملية الإصلاح التربوي .
إنه يتعرض لتقارير البحوث التي تجري ولجوانب الإصلاح والتجديد المقترحة كما قد يطالب دورياً بالتدريب أثناء الخدمة ليألف الجديد في الميدان .
والواقع أن العلاقة بين " البحث التربوي" و " التحديث التربوي " علاقة وظيفية وعادة ما يبدأ "البحث " بالاهتمام بالمسائل الأساسية لتحديد العلاقة العامة بين المتغيرات "المستقلة " والمتغيرات "التابعة"التي تؤلف النظرية التربوية.

علاقة علم النفس التربوي بفروع علم النفس الأخرى :
علم النفس الارتقائي : يهتم علم النفس الارتقائي بدراسة التغيرات التي تطرأ على السلوك الإنساني في مختلف مراحل الحياة .
وأفاد هذا العلم في التعرف على الاتجاهات المبكرة والظروف البيئية التي تؤثر تأثيراً ظاهرياً في تنمية القدرات العقلية وسمات الشخصية عند الأطفال والمراهقين والراشدين .
علم النفس التجريبي : وتقتصر اهتمامات علم النفس التجريبي على دراسة المشكلات المرتبطة بالظواهر النفسية البسيطة وتجنب المشكلات التطبيقية المعقدة . بعض التجارب التي قدم لها حلول لمشكلات التعلم المدرسي مثل التعليم المبرمج وآلات التدريس إلا أن الإسهام الأكبر لعلم النفس التجريبي يتمثل في تنمية الاتجاهات العلمية والتجريبية عند المهتمين بمشكلات التربية .

علم النفس الاجتماعي: يقضي المعلم جزءاً كبيراً من وقت عمله في التعامل مع التلاميذ كجماعات ولذلك فهو في حاجة إلى فهم مبادئ السلوك الجماعي ليصبح أكثر قدرة على التعامل مع القوى والعوامل التي تؤثر في المواقف الجماعية والتي تسهل التعلم أوتعطله .
علم القياس النفسي : لقد أسهم علم القياس النفسي إسهاما كبيراً في تحديد ميدان علم النفس التربوي منذ البداية وخاصة مع نشأة حركة قياس الذكاء والقدرات العقلية وسمات الشخصية.
تعريف علم النفس التربوي
ويمكن أن نعرف علم النفس التربوي في إطار التعريف العام لعلم النفس بأنه الدراسة العلمية للسلوك الإنساني الذي يصدر خلال العمليات التربوية وبعبارة أخرى هو العلم الذي يهتم بعمليات التعلم والتعلم أو التدريس الذي يتلقاه التلاميذ في المواقف المدرسية
الشكل رقم (1) المنظومة الأساسية للعملية التعليمية عند روبرت جليزر

ويتضمن هذا النموذج الرئيسي معنى التربية ويتطلب هذا تحديد لأهداف تحديداً سلوكياً وهذا هوا لمكون لأول في نموذج جليزر. والمكون الثاني هو ما يسميه جليزر المدخلات السلوكية ويحددها بمجموعة البيانات عن الأوضاع الراهنة لسلوك التلاميذ في لحظة ما تشمل خبرات التلاميذ السابقة في التعلم ومستوياتهم فيه وقدراتهم العقلية ومستوياتهم الارتقائية .
وهذه المدخلات التربوية منفصلة عن عملية منفصلة صياغة الأهداف التربوية بل هي متكاملة معها متفاعلة بها فهي من ناحية تعد احد المصادر الرئيسية لتحديد هذه الأهداف إلى جانب المصدرين الآخرين وهما مطالب المجتمع ومطالب التخصص ومراعاة خصائص المدخلات ، ومن ناحية نجد أن الأهداف التربوية بعد تحديدها بمعنى من خلال عمليات التعلم والتعليم إلى تعديل الكثير من هذه المدخلات.
ويشمل موضوع علم النفس التربوي كما تقترحه جليزر على مكون ثالث هو عمليات التعلم وأساليبه وإجراءاته أو ما يمسه جابر عبد الحميد وطاهر عبد الرزاق (16) بتنفيذ العملية التعليمية والتي لو تمت على النحو المنشود تؤدي إلى إحداث التغيرات التي تتطلبها الأهداف التربوية في أداء
وأخيرا يشمل موضوع علم النفس التربوي مكوناً رابعاً هو التقويم التربوي ويضمن حكماً على عملية التربية لها أو عليها والغرض في جميع الأحوال تحديد مدى تحقق الأهداف التربوية ودراسة الآثار التي تحدثها بعض العوامل أو الظروف في تسهيل الوصول إلى تلك الأهداف أو تعليمه من خلال عمليات التعلم وتحديد مدى التعديل الذي يطرأ على المدخلات التربوية فإذا حدث قصور عن تحقيق الأهداف بشكل أخر أولم تطرأ على مدخلات السلوك تنمية ملحوظة أو إذا ظهر نقص في عمليات التعلم وأساليبه فان المعلومات التي نحصل عليها من عملية التقويم التربوي تجعلنا نعيد النظر في بعض عناصر العملية التربوية أو تعديلها أي أن معلومات التقويم التربوي تقوم بتغذية راجعة للأهداف التربوية و المدخلات السلوكية وعملية التعلم جميعاً . .







رد مع اقتباس
قديم 2015-10-22, 22:26   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شكيب خان
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
ملخص في علم النفس التربوي
المقدمة:
تعترض المعلم إثناء عمله صعوبات كثيرة مهما كانت المادة التي يدرسها او المستوى الذي يؤدي فيه عمله وذلك بغض النظر عن تجربته وخبرته الطويلة المكتسبة عبر السنين
وقد يبذل المعلم الجهود المعتبرة في تحضير درسه وانتقاء الوسائل له وإعداد الخطة المناسبة لتقديمه على أمل تحقيق الأهداف المسطرة لكن يفاجأ في الصف بنسبية تحقيق الأهداف ، وينتبه للثغرات في التحضير وللهفوات في التقديم ، ويتدارك الوضع في بعض الأحيان لكنه في البعض الأخر يجد نفسه عاجزا عن تشخيص أسباب الفشل ، فلا تجربته الكبيرة وفرت له جهد البحث عن الأسباب ،ولا خبرته حلت هذه المشكلة
ومما لا شك فيه التقدم التقني السريع يطرح أمام المعلم يوميا المشكلات الجديدة ويتوجب على المعلم إيجاد الحلول المناسبة لها الأمر الذي يجعل المعلم في حاجة ماسة الى فهم أفضل للامس ، والمبادئ التي تقوم عليها عملية التعليمية
ويعتبر علم النفس التربوي من المواد الأساسية اللازمة لتدريب المعلم وتأهيله وتزويده بالمبادئ النفسية الصادقة عن طبيعة التعلم المدرسي فيصبح أكثر فهما وإدراكا لطبيعة عمله ، وأكثر مرونة في حل المشكلات المعترضة له
إذن ما هو علم النفس التربوي ؟ وما هي أهميته بالنسبة للمعلم ؟ وما مواضيعه ؟
مفهوم علم النفس التربوي :
برونر يعرفه : الدراسة العلمية للسلوك الإنساني في المواقف التربية أي انه العلم الذي يربط بين علم النفس والتربية
ديبوا يعرفه : علم النفس التربوي من العلوم النظرية التطبيقية التي تحاول فهم ما يجري في المدرسة وفي غرف الصف وفهم أسباب حدوثه
ويترك يعرفه: بأنه العلم الذي يدرس مشكلات التربية وحلها من خلال مفاهيم ومبادئ علم النفس التربوي
من خلال هذه التعاريف يمكن استنتاج العناصر الأساسية التي يتناولها علم النفس التربوي :
ـ الدراسة العلمية
ـ السلوك الإنساني
ـ المواقف التربية
ـ عملية التعلم والتعليم
الموضوعات التي يعالجها علم النفس التربوي :
• النمو المعرفي والجسمي والانفعالي والاجتماعي
• عمليات التعلم ونظريات التعلم وطرق التدريس
• الذكاء والقدرات العقلية
• التفاعل الاجتماعي بين المتكون والمكون
المتمعن في الموضوعات التي يهتم بها هذا العلم في جوهرها تدور حول واقع المشكلات التي تواجه المعلم والمتعلم والمادة المعلمة وظروف التدريس
أهداف علم النفس التربوي :
1/ الهدف النظري : يختص بالمعرفة التي تولد نتيجة الأبحاث والدراسات الخاصة بالتعلم والتعليم وتنظيمها على نحو منهجي بحيث تشكل مبادئ ومعلومات تفسر سلوك المتعلم وطبيعة التعليم
2/ هدف تطبيقي : يتضح من خلال صياغة المعرفة النظرية التي تولدت نتيجة الأبحاث والمناهج العلمية في أشكال تمكن المتعلمين والتربويين من استخدامها وتطبيقها

فوائد علم النفس التربوي :

• يساعد المعلمين على اكتساب المهارات اللازمة بمهنة التعليم بطريقة فعالة
• تزويد المعلمين بمجموعة من المبادئ الصحيحة التي تفسر عملية التعلم والسلوك الإنساني
• تساعد المعلمين على معرفة خصائص النم عند التلاميذ وخصائصهم المميزة في المرحلة الدراسية التي يمرون بها
• تساعد المعلمين على التعرف على دوافع سلوك التلاميذ في حياتهم المدرسية وكيفية الإفادة من دراسة هذه الدوافع في تحسين إقبال التلاميذ على التعليم بشوق ورغبة بدلا من الالتجاء للقسوة والعقاب والإجبار
• يساعد على دراسة الفروق الفردية بين التلاميذ من حيث اختلاف بيئاتهم وظروف نشأتهم الاجتماعية والاقتصادية واثر هذه الظروف في تحصيلهم الدراسي
• بحث مشكلات التلاميذ النفسية وتشخيصها وكيفية التعامل معها
• الإلمام بوسائل تقويم التلاميذ وقياس نتائج جهودهم في التحصيل الدراسي السلام







رد مع اقتباس
قديم 2015-10-22, 22:36   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
شكيب خان
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
المحور الثاني :
سيكولوجية التعلم
ـــ المقدمـــــــة
1 / معنى التعلم ، خصائصه ، مراحله وانواعه
2/ نظريات التعلم وتطبيقاتها التربوية
1 / نظريات المدرسة السلوكية
ا/ نظرية الاشتراط الكلاسيكي
ب/ نظرية المحاولة والخطأ
ج/ نظرية الاشتراط الاجرائي
2/ المدرسة الجلشطالتية
3/ نظرية التعلم بالملاحظة
قال الله تعالى في كتابه المحكم : (( وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء ان كنتم صادقين* قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا انك أنت العليم الحكيم ))
وقال الله تعالى أيضا )) اقرأ باسم ربك الذي خلق*خلق الإنسان من علق* اقرأ وربك الأكرم *الذي علم بالقلم *علم الإنسان ما لم يعلم ))
يقول هنري فورد: كل من يتوقف عن التعلم يصبح كبيرا سواء كان في العشرين او الثمانين من العمر واي شخص يستمر في التعلم يبقى شابا
قول أخر : ومن لم يذق مر التعلم ساعة تجرع ذل الجهل طول حياته
قول أخر : إذا ما الجهل خيم في بلاد رأيت أسودها مسخت قرودا

المقدمة :
التعلم يعد من العناصر الأساسية في حياتنا، فبواسطته نكتسب مجمل الخبرات الفردية وعن طريقه نتقدم وننمو، بل بفضله نستطيع ان نواجه كل أخطار المحيطة بنا في بيئتنا
فبالتعلم يصبح الإنسان منتجا للعلم والفن والثقافة وناقلا إياهم عبر الأجيال وبالتعلم يحافظ الإنسان على إنسانيته
فموضوع التعلم رغم اتفاق علماء النفس على انه يتضح في السلوك ومعرفة الفرد إلا أن البعض يركز على التغيرات في المعرفة والأخر يركز على التغيرات في السلوك
فعلماء النفس المعرفيون يركزون على المعرفة يعتقدون أن التعلم نشاط ذهني داخلي لا يمكن ملاحظته بشكل مباشر ،،،، وبذلك يهتمون بالنشاطات الذهنية غير قابلة للملاحظة مثل : التفكير، والتذكر ، والإبداع ، وحل المشكلات
وعلماء النفس السلوكيين يعتقدون ان مخرجات التعلم من خلالها يحدث في السلوك .
1/ ما معنى التعلم ؟ ، خصائصه ، مراحله ، مصادره ، شروطه
2/ نظريات التعلم وتطبيقاتها التربوية
معنى التعلم :
تعريف: Gates: عبارة عن عملية اكتساب الطرق التي تجعلنا نشبع دوافعنا او نصل الى تحقيق أهدافنا
تعريف : Guilford التعلم هو أي تغير في السلوك ناتج عن الاستثارة وهذا التغيير في السلوك قد يكون نتيجة لأثر منبهات بسيطة وقد يكون لمواقف معقدة
احمد زكي صالح : التعلم كما نستدل عليه ونقيسه هو التغير في الأداء ويحدث تحت شروط الممارسة
خصائص التعلم :
في ضوء التعاريف المذكورة سابقا يتضح ان من ابرز خصائص التعلم :
1/ ان كل تعلم يسفر عنه تغير في السلوك
2/ هذا التغير ثابت نسبيا
3/ التعلم يحدث نتيجة الممارسة
4/ لايمكن ملاحظته مباشرة
مراحل التعلم :
هناك انواع مختلفة من التعلم وذلك حسب طبيعة المادة المتعلمة
ـــ فتعلم المهارات النفسية الحركية يختلف عن تعلم العادات الذهنية والوجدانية
مثلا : تعلم اللغة يختلف عن تعلم الرسم ومختلف الفنون
اهم مراحل التعلم باختصار :
1/ مرحلة الاكتساب :
وهي مرحلة إدماج أو إدخال أو تمثيل المتعلم على اختلاف القدرات والظروف والمادة المتعلمة للسلوك الجديد حتى يصبح جزءا من حصيلته السلوكية
2/ مرحلة الاختزان :
أي حفظ المعلومات في الذاكرة
3/ مرحلة الاستعادة :
وهي قدرة المتعلم على استرجاع المعلومة في صورة استجابة بشكل أو بآخر
مصادر التعلم :
مصادره مختلفة تبدأ من الوالدين ( الأسرة)، الكتب التي نقرأها
الأصدقاء الذين نعاشرهم والافلام التي نشاهدها وحتى البيئة التي نحيا فيها
شروط التعلم :
1/ النضج: عملية نمو داخلية لا علاقة لها بالتدريب أو أي عامل خارجي أخر
2/ الدافعية : حالة داخلية ، جسمية أو نفسية تثير السلوك في ظروف معينة وتواصله حتى ينتهي الى غاية معينة
3/ الممارسة
انواع التعلم :
التعلم نظرا لتعقد مظاهره صنف إلى عدة أنواع من حيث الشكل وصوره او من حيث بساطته وتعقيده هي تغيرات في الشخصية يمكن حصرها في ثلاثة جوانب رئيسية :
* التغير في النواحي الحركية : أي السلوك النفسي ــ الحركي مثل الكتابة والقراءة وطريقة الأكل وقيادة السيارة والمشي وغيرها من أنماط السلوك الحركي التي يمكن ان تصبح عادات حركية نقوم بها دون شعور منا
* التغير في النواحي العقلية المعرفية :تشتمل على ما نتعلمه من معارف وحقائق ومبادئ وطرق التفكير المختلفة
* التغير في النواحي الوجدانية ( الانفعالية ) : أي تلك العواطف والميولات (للأشخاص ، والأشياء) وما نكتسبه من اتجاهات وقيم اجتماعية وتذوق فني وجمالي وأدبي
على العموم فالتعلم يصنف الى خمسة أنواع:
1/ التعلم اللفظي : هي ليست القدرة على تعلم الكلام فحسب بل كذلك استيعاب بعض المعلومات والحقائق واسترجاعها وتوظيفها
2/ التعلم الحركي : قدرة الفرد على استخدام عضلاته ( الإرادية )مثل تعلم تعلم الفرد الكتابة او الضرب على الآلة
3/ التعلم الإدراكي : نتعلم كيف نرى الأشياء وندرك المواقف والمواضيع بصورة جديدة
4/ تعلم الاتجاهات : الاتجاهات هي الموجه والمحرك لسلوك الإنسان نتعلمها من محيطنا الاجتماعي الثقافي فميلنا او نفورنا من بعض الأفكار مثلا ما هو إلا ناتج تعلم
5/ تعلم أسلوب حل المشكلات : عند تغير المحيط يميل الفرد الى تغيير سلوكه حتى يتأقلم مع الوضعيات الجديدة أي ايجاد الحلول للمواقف الجديدة

قوانين التعلم :
قانون الاستعداد :
يتناول هذا القانون الظروف المحيطة بالمتعلم من سرور وانزعاج إثناء عملية التعلم حيث يقبل على العمل وبسرور اذا ما كان مستعدا له وتهيأت له فرصة العمل ويشعر بالانقباض والانزعاج في حالة استعداده للعمل ولم تتح له فرصة الممارسة قد يجبر على العمل في غياب الرغبة والاستعداد لديه فيحس بالانقباض والضيق
قانون التقارب الزمني :
الأشياء القريبة في الترابط الزمني تسهل عملية التعلم عن الأشياء المتباعدة
مثلا : فتذكر أبيات قصيدة من الشعر مترابطة المعنى أسهل من تذكر أبيات متناثرة تم حفظ بيت منها في فترة زمنية معينة متباعدة عن السابقة
والتعلم الشرطي يحدث نتيجة التقارب الزمني
قانون التنظيم :
يحدث التعلم بطريقة اسرع اذا كانت مادة التعلم منظمة في شكل له علاقة متكاملة ، فتنظيم المادة في شكل ابواب وفصول او موضوعات يسهل تعلمها
قانون التمرين والتدريب :
إن التكرار والممارسة والتمرين على أداء سلوك ما يساعد على تعلمه
قانون الكثافة او الشدة :
ان معدل سرعة التعلم يعتمد على قوة الاستجابة فالاستجابة القوية تجعل الفرد يتعلم بسرعة افضل من الاستجابة الضعيفة
قانون التسهيل :
المثير في الموقف الجديد يحتاج الى استجابة كانت مرتبطة بموقف قديم فان الموقف القديم سوف يساعد على تعلم الموقف الجديد وفي تسهيل هذا التعلم
الفرق بين التعلم والتعليم
م التعــــــــــــــــــــــــــــلم التعـــــــــــــــــــــــليم
1 التعلم عملية مستمرة حتى الممات التعليم قد تتوقف في وقت ما
2 التعلم قد يكون مقصود او غير مقصود اما التعليم فهو دائما مقصود
3 التعلم قد يكون ذاتي او غير ذاتي اما التعليم فهو في الغالب غير ذاتي
4 التعلم قد يكون للحسن وللسيء ] اما التعليم فهو للحسن فقط
والسلام







رد مع اقتباس
قديم 2015-11-05, 09:39   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
alaa16
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرااااااااااااااااااااااااااا موضوع رائع







رد مع اقتباس
قديم 2015-11-25, 12:46   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
شكيب خان
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
ملخص لنظريات التعلم
المقدمة :
تمتد القضايا والمشكلات النفسية الى العصور القديمة حيث كان سلوك الإنساني والحيوان موضع اهتمام العلماء والفلاسفة والمفكرين . حيث انكبت جهودهم على معرفة التعلم والياته وشروطه بغية الوصول الى قوانين تتحكم في السلوك
وتعود جذور نظريات السلوك والتعلم الى وجهة النظر الفلسفية المعروفة بالمذهب التجريبي الذي يؤمن بأن كل المعارف نشأت من التجارب
عموما ان هذه النظريات نابعة من المدارس العامة في علم النفس المعاصر ويكن تقسيمها إلى خمسة نظريات أساسية
(1) النظرية السلوكية
(2) نظرية المحولة واخطأ
(3) نظرية الاشتراط الإجرائي
(4) النظرية الجلشطالتية
(5) نظرية التعلم بالملاحظة

1/ تفسيرات التعلم من خلال النظريات التي تناولت التعلم
أولا : المدرسة السلوكية
أسسها بافلوف ___ وتورندايك _____ وسكينر
التي ترتكز على أن التعلم هو تغير في السلوك نتيجة الاستجابات للمثيرات الخارجية في البيئة
1/ التفسيرات السلوكية للتعلم عند العلامة بافلوف
اكتشف الاشتراط الكلاسيكي على يد العالم الروسي بافلوف عندما كان مهتما بدراسة الجهاز الهضمي للكلاب
أساسيات نظرية الاشتراط الكلاسيكي
لفهم أسياسيات هذه النظرية يجب تحديد المفاهيم التالية :
1/ المثير غير الشرطي : هو أي مثير فعال يعمل على خروج الاستجابة غير المتعلمة ( الطبيعية)
مثال :
طعام (لحم) ←إفراز اللعاب
توبيخ ← خوف ، قلق
قصف ← خوف
2/ الاستجابة غير شرطية : هي الاستجابة الطبيعية غير المتعلمة التي نتجت عن مثير غير شرطي
مثال :
إفراز اللعاب
3/ المثير الشرطي : هو المثير المحايد الذي لا يثير لوحده استجابة طبيعية غير شرطية ، ولكن من خلال اقترانه مثلا مع المثير غير الشرطي يصبح قادرا على إحداث الاستجابة الشرطية المتعلمة
مثال :
(1) الطعام ← إفراز اللعاب
(2) صوت الجرس (المثير الشرطي + الطعام ــــــــــ» إفراز اللعاب
(3) صوت الجرس (المثير الشرطي ـــــــــــ» إفراز اللعاب
4/ الاستجابة الشرطية : هي الاستجابة المتعلمة التي نتجت عن طريق مثير غير شرطي
مثال : إفراز اللعاب من جانب الكلب عند سماعه لصوت الجرس
فالمثير الشرطي ـــــــــــــــــــــ» استجابة شرطية


ويمكن توضيح جوانب تجربة بافلوف :
مثير طبيعي (لحم) ـــــــــــــــــــــــــ»استجابة طبيعية
مثير شرطي (صوت الجرس) ــــــــــــــــــ» استجابة طبيعية (السماع)
مثير طبيعي (لحم) + مثير شرطي (صوت الجرس) +تكرار الارتباط ــــــــ»إلى استجابة طبيعية
التعميم : يحدث إذا استجاب الكائن للمثيرات الشرطية بنفس الاستجابة
مثال :
خوف الطفل من قط ═» إلى خوفه من كل شيء يشبه القطط
التمييز :الاستجابة لشيء معين دون غيره ( التفرقة بين المثير الأصلي والمثيرات الشبيهة

الانطفاء ( الكف الداخلي ) : التوقف عن الاستجابة للمثيرات
اذا تكرر ظهور المثير الشرطي لفترة من الزمن دون تعزيز بالمثير غير الشرطي ═« إلى الانطفاء (أي لا تظهر الاستجابة الشرطية
مثال :
قرع الجرس دون اقترانه بالمثير غير الشرطي (الطبيعي ) + تكرار= الاستجابة تدريجيا تبدأ تتوقف ثم تنطفئ نهائيا



التطبيقات التربوية لنظرية بــــــافلوف
(1) ربط تعلم التلاميذ بدوافع من جهة وتعزيز العمل التعليمي من جهة أخرى . لان غياب المثير غير الشرطي يؤدي الى انطفاء الاستجابة المتعلمة
(2) يمكن الاستفادة من هذه النظرية في إبطال العادات السيئة التي تظهر عند المتعلمين
مثال : في القراءة والكتابة
(3) حصر العوامل المشتتة للانتباه في غرفة الدراسة لان المواقف التعليمي الذي تكثر فيه المثيرات المحايدة لا يساعد على التعلم
(4) عملتي التعميم والتمييز تمكننا من فهم الكثير من مظاهر التعلم الإنساني
(5) يساعدنا على تعلم الكثير من المهارات والمعلومات عن طريق اقتران المثيرات الشرطية بالمثيرات غير الشرطية
مثال : تعلم القراءة عن طريق اقتران الكلمة بالصورة
(6) التأكيد على المعلم ليجعل من خبرة التعلم خبرة سارة للمتعلم ( حب الطفل للمعلم هو حب للمادة المدرسة )
(7) مساعدة التلاميذ على المجازفة في الإقدام على مواقف مثيرة للقلق بشكل تطوعي
مثال : تعويد التلاميذ الذين لديهم هاجس الخوف من الامتحانات على الامتحانات
والسلام







رد مع اقتباس
قديم 2015-12-25, 18:41   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
شكيب خان
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
ملخص لنظرية ثورندايك

يعتبر ثورندايك من ابرز علماء النفس الذين يمثلون الاتجاه السلوكي في تفسير عملية التعلم
وقد فسر التعلم على أساس المثيرات والاستجابات، ويرى أن أكثر أشكال التعلم تميزا عند الإنسان والحيوان على حد سواء هو التعلم بالمحاولة والخطأ ويتضح هذا الأمر خاصة عندما يواجه المتعلم وضعا مشكلا يجب حله
شروط التعلم بالمحاولة والخطأ :
1/ وجد دافع او هدف ( الطعام )
2/ وجود عائق يحول بين تحقيق رغبته كالقفص المغلق او الحاجز
3/ قيام الكائن بحركات عشوائية لإشباع الدافع
4/ حل المشكلة بالصدفة وليس بالتفكير المنظم
وصف تجربة ثورندايك :
لقد أراد ثورندايك أن يقيس التعلم الناتج عن محاولات الحيوان للخروج من القفص
اعتمد على معيارين أساسين :
ـــــ عدد المحاولات
ــــــ الزمن الذي يستغرقه كل محاولة

وهكذا لاحظ أن القط استغرق في محاولته الأولى لفتح الباب 160 /ثا وفي المحاولة الثانية 156 /ثا والثالثة اقل من الثانية ، وهكذا أخذا الزمن يتناقص تدريجيا حتى وصل 7/ ثوان في المحاولة 22 ، واستقر في المحاولة الأخيرة عند 2/ ثا

استخلص ثورندايك من هذه التجربة
نظريته في تفسير التعلم :
بحيث يرى أن التعلم سواء عند الإنسان او الحيوان هو تعلم بالمحاولة والخطأ
والتعلم في نظره عملية تشكيل ارتباطات بين المثيرات واستجاباتها

كما وضع ثورندايك عددا من القوانين التي تفسر التعلم بالمحاولة والخطأ
وذلك للإجابة عن سؤال : لماذا تتناقص عدد الحركات الخاطئة بينما تبقى الحركات الناجحة أثناء معالجة الموقف وحل المشكلة ؟

واهم هذه القوانين :
قانون الأثـــــــــــــر :
حيث قال ثورندايك أن الأثر الطيب في موقف معين يزيد من قوة الارتباط
وان عدم الإشباع والارتياح هي التي تضعف الارتباط
فيرى ثورندايك ان العامل الرئيسي في تفسير عملية التعلم هو المكافأة
أي ان الاستجابات المعززة تصبح اكثر تكرارا واحتمالا للحدوث
قانون التدريب والتكرار :

ويتكون هذا القانون من جزأين
أ/ قانون الاستعمال : ويقصد به ان الارتباطات بين المثير والاستجابة تقوى عن طريق الاستعمال : أي كلما زاد عدد الممارسة ادى ذلك الى قوة الارتباط
ب/ قانون الإهمال : ويقصد به ان الارتباطات بين المثير والاستجابة تضعف نتيجة الإهمال وعدم الممارسة
التوقف عن التدريب يضعف احتمال حدوث الاستجابة
مثل : فالشخص الذي يحفظ سورة من القرآن ولا يقرأها سرعان ما ينساها
قانون الاستعداد :
يصف الأسس الفسيولوجية لقانون الأثر ، ويحدد الظروف التي يميل فيها المتعلم إلى الشعور بالرضا أو الضيق
1/ حينما تكون الوحدة العصبية مستعدة للعمل ، وتعمل فان عملها يريح الكائن الحي
2/ حينما تكون الوحدة العصبية مستعدة للعمل ، ولا تعمل فان عدم عملها يسبب الضيق للكائن الحي
3/ حينما تكون الوحدة العصبية مستعدة للعمل ، وتجبر عليه ، فان عملها يزعج الكائن الحي
التطبيقات التربوية لنظرية ثورندايك

1/ تحديد الظروف التي تؤدي الى الرضا او الضيق عند التلميذ
2/ استخدام الرضا او الضيق في التحكم في سلوك التلاميذ
3/ التركيز على التعلم القائم على الأداء وليس على الإلقاء
4/ الاهتمام بالتدرج في عملية التعلم من السهل إلى الصعب ، ومن الوحدات البسيطة إلى الأكثر تعقيدا
5/ إعطاء الفرصة لممارسة المحاولة والخطأ مع عدم إغفال اثر الجزاء المتمثل في قانون الأكثر في تحقيق سرعة التعلم وفاعليته
تقويم نظرية ثورندايك :
1/ لقد أنكر ثورندايك دور الفهم والتفكير في عملية التعلم
2/ أكد أن التعلم يتم فقط بالمحاولة والخطأ
3/ أنها نظرية جزئية وليست كاملة والسلام







رد مع اقتباس
قديم 2016-01-13, 18:11   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
شكيب خان
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
مفاهيم نظرية التعلم الإجرائي (سكنر)
اذا كان الاشراط الكلاسيكي قد ربط السلوك بالسبب فان الاشراط الاجرائي قد ربط السلوك بالنتيجة
مثير ← استجابة ← النتائج ( تعزيز ، عقاب )
أي ان النتائج المتربة عن الاستجابة هي التي تشجع الكائن الحي على اداء تلك الاستجابة كلما ظهر المثير الاصلي
لقد ميز سكينر بين نوعين من السلوك :
1/ السلوك الاستجابي : مثل اغماض جفن العين عند تعرضها للهواء
البكاء الناجم عند تقطيع شرائح البصل
2/ السلوك الاجرائي: سلوك معزز سلوك يؤثر في البيئة مثال التحدث والانتقال من مكان لآخر
توضيح المفاهيم :
 مفهوم التعزيز: هو الحادث أو المثير الذي يعمل على زيادة احتمال تكرار حدوث الاستجابة في المستقبل. مثل إعطاء الطفل حلوى بعد قيامه بحل واجبه المدرسي.
 أنواع التعزيز:
 التعزيز الإيجابي: تقديم مثير مرغوب فيه. بعد حدوث السلوك المرغوب.
 التعزيز السلبي: إزالة مثير غير مرغوب فيه. بعد حدوث السلوك المرغوب.
 ويمكن تقسيم المعززات أيضاً إلى
 المعززات الأولية: وهي التي تحدث آثاراً في السلوك دون تعلم سابق مثل الطعام والشراب.
 المعززات الثانوية: وهي المثيرات التي لا تملك بطبيعتها خصائص التعزيز، ولكن اقترانها بالمعززات جعلها تكتسب قيمة التعزيز ذاته. مثل الدرجات.
 مفهوم العقاب: هو أي حدث أو مثير يتبع السلوك ويعمل على إضعاف احتمالية تكرار حدوث هذا السلوك في المستقبل.
 أنواع العقاب:
 العقاب الإيجابي: تطبيق مثيرات منفرة على بعض الاستجابات. مثل تقديم الصدمة الكهربائية، الضرب عند حدوث السلوك غير المرغوب.
 عقاب سلبي: إزالة مثير مرغوب بعد حدوث السلوك غير المرغوب فيه. مثل حرمان الطفل من الذهاب إلى الفسحة أو الحديقة.
 ويمكن تقسيم العقاب إلى:
 العقاب الأولي: ويؤثر في السلوك دون سابق تعلم مثل الضرب الصدمة الكهربائية.
 العقاب الثانوي: أكتسب قيمة العقاب الأصلي لارتباطه معه عدة مرات مثل كرت أحمر أو أصفر في كرة القدم.
 أي أفضل التعزيز أم العقاب في تعديل السلوك؟
 وجد معظم العلماء أمثال سكنر وثورندايك أن العقاب آثاره تزول أسرع من التعزيز فالطفل قد يعود لممارسة السلوك غير المرغوب مرة أخرى بعد فترة من الزمن إذا غاب الأب أو مقدم العقاب عنه.
 العقاب يجب أن لا يستخدم في التعليم والتربية بكثرة فلابد من استخدام التعزيز لأن آثاره أطول في السلوك وفي حالات جداً نادرة ممكن أن نستخدم العقاب السلبي.
 العقاب الإيجابي مثل الضرب له مساوئ وبالتالي منع من التطبيق في المدارس ومن مساوئه ما يلي:
1- الآثار الفسيولوجية الضارة التي قد يتركها العقاب في جسم أو وجه الشخص.
2- الإهانة النفسية للشخص.
3-تكوين مفهوم ذات سلبي لدى الشخص المعاقب.
4- ممكن أن يولد العقاب استجابات أخرى مضادة غير مرغوبة مثل/ مهاجمة المعلم أو الهروب.
5- قد يتعود الطفل على الضرب وبالتالي لا يستجيب.
مفهوم: المحو للسلوك: يعني التوقف عن تقديم التعزيز بعد حدوث السلوك. مثال/ الطفل يتوقف عن البكاء إذا لم يتبع البكاء تعزيز مثل شراء لعبة أو إعطاء حلوى أو حمل الطفل
والسلام







رد مع اقتباس
قديم 2016-03-19, 14:12   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
زهيرة معسكر
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية زهيرة معسكر
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

شـــــكرا عـــــلى الافـــــــادة المــــــــفيدة






رد مع اقتباس
قديم 2016-06-15, 09:26   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
شكيب خان
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
الاجابة عن السؤال الاول في وحدة علم النفس التربوي
تصحيح التصرف السيئ الذي يقوم به التلميذ في القسم
عندما يقوم التلميذ بتصرف سيئ يحتاج الاستاذ الى حنكة لمعالجة الوضعية
1/ تجنب تأنيب التلميذ بنبرة عدائية بإسداء ملاحظات مخزية او احتقارية
2/ لا تصرخ ، قد يستشف التلاميذ ان عدوانيتك تنم عن ضعف تحكمك في الوضعية
3/ تجنب التهديد ينبغي ان يشعر التلميذ ـ بكل بساطة ـ بالعواقب العادية لمخالفته. تنم التهديدات المبالغ فيها ايضا عن عدم تحكم الاستاذ في الوضعية
4/ تجنب مضايقة التلميذ بالتأنيب المتكرر ، وذلك ما قد يضطره الى الكذب او النفاق
5/ لا تلزم التلميذ مرغما على تقديم اعتذاراته ، ذلك ما قد يضطره الى الكذب او النفاق
6/ لا توجه له ملاحظات ساخرة او تهكمية تجعله مهزلة في اعين زملائه، فتتحطم فيك ثقة القسم كله
7/ لا تسلط العقوبات الجماعية ، لان اثارها السلبية اكثر وقعا من مزاياها ، تؤلب عليك التلاميذ وتوحدهم
ضدك واذا لم يتضامنوا مع زميلهم المخطئ سيكنون لك غيظ خديعتهم وفي كل الاحوال ستتسبب في زرع مواقف فاسدة
8/ لا تطلب من التلميذ اعمالا زائدة قد يكون في ذلك اعتراف ضمني بان العمل المدرسي شيء كريه ويقوي نحوه النفور الذي قد يكون دفينا لدى التلاميذ
9/ لا تعطي علامات سيئة بعقوبة سوء سيرة بوسيلة مدرسية قد يولد ارتباكات مؤسفة
10/ لا تعاقب بنقل متعدد لفقرة ، ليست لهذا النوع من النشاط علاقة منطقية بالمخالفة المقترفة ، فيولد في نفس التلميذ فكرة اعتبار الكتابة تمرينا مملا الى درجة استخدامه كعقوبة
11/ لا تضرب فذلك ممنوع بموجب القانون والابحاث العلمية مليئة بالنتائج المبينة لمضار العقاب البدني وعدم جدواه
12/ لا تسلط عقوبات بالتمارين البدنية (لتهدئته ) لا تدري بحالته الجسمانية والصحية وقد يكون ذلك خطرا عليه فضلا على احتمال فقدان الاهتمام بالتربية البدنية
13/ لا تلجأ للطرد الا عند الضرورة القصوى ، لان نتيجة ذلك هي حرمان التلميذ من وقت العمل في القسم ويؤدي بتأخر يصعب استدراكه وقد يعتبر التلميذ ان ربح الوقت بهذه الكيفية مكافأة
الاجابة عن السرال الثاني:
كيفية تعديل سلوك التلاميذ :
الاجــــــــابة عـــن الســــؤال الثاني
تعديل السلوكات
1/ السلوك العدوني:
يكون نتيجة عيشه في وسط تكثر فيه النزعات بين الاب والام مما يؤثر على سلوكه ، او مشاهدته لأفلام ذات طابع عنيف وعدواني
العلاج :
التكلم معه ومحاورته والتعاطف معه وارشاده
2/ تشتت الإنتباه وعدم التركيز:
يعود في معظمه بميله وانشغاله بأمور اخرى تكون في معظمها ظروف ومشكل اجتماعية او اهتمامه بشخصيات خيالية تشرد تركيزه وانتباهه ويعمل على الشرود والتفكير بها
العلاج :
استعمال اساليب اكثر فاعلية لجذب انتباهه مثل الوسائل التكنولوجية الحديثة بدل الطرق التقليدية
الفت انتباه التلميذ بعبارة " سوف اسأل بعد قليل "
شجع التلاميذ على طرح الاسئلة لجذب انتباههم
اشغل التلاميذ بالعمل المستمر ولا تدع لهم مجال لإثارة الفوضى داخل الفصل كما يقولون
( التلميذ اذا لم تشغله شغلك)
3/ الحركة الزائدة :
تكون وراثية ناتجة عن الكروموزوم يسبب الكبح المسلط عليه من قبل الاسرة
العلاج:
اسناد مهام ووظائف مثل ممثل القسم تمكنه من حرق الطاقة الزائدة ودمجه في النوادي الثقافية والرياضية
(1)


4 / تدني المستوى لدى التلاميذ:
يستحسن اشراك التلاميذ في بناء المعارف لكي يكتسب المعارف ويرسخها
ـــ التحفيز على القراءة والمطالعة لرفع مستوياتهم
ــ لا تحتكر الكلام وشارك التلاميذ في الحصة
ـــ حسس التلاميذ بأهمية المراجعة الدائمة وضرورة انتظامها والفا\دة من زيارة المكتبة
5/ مشكلات تتعلق بالتكيف مع الرفاق :
يكون في حالة الاحساس بالتوحد والانطواء والعزلة لظروف اجتماعية قاسية
العلاج :
تقديم الاعمال في الافواج
قم بتوزيع الادوار على اعضاء الفوج على النحو التالي :
المشرف :هو التلميذ الذي يوجه عمل الفوج ويتأكد من ان المهام قد انجزت
الملاحظ: التلميذ الذي يجمع ويسجل افكار الفوج على اوراق الكشف ( محضر العمل)
مسؤول اللوازم : التلميذ المسؤول عن التجهيزات والوسائل التربوية التي يستعملها الفج اثناء البحث
المقرر : التلميذ الذي يقدم للقسم عمل الفوج
اسناد مهمة الاشراف والتنسيق بين اعضاء الفوج له اثناء العمل ضمن افواج وذلك لمساعدته على التكيف مع الرفاق
اسناد مهمة التنسيق بين اعضاء الفوج له اثناء العمل ضمن افواج

(2)







رد مع اقتباس
قديم 2016-07-08, 12:20   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
hachhach2012
عضو مبـدع
 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا. لكم جميعا







رد مع اقتباس
قديم 2016-07-08, 18:08   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
sliman rabeh
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك اللّه فيك






رد مع اقتباس
قديم 2016-08-28, 14:18   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمد عصام خليل
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية محمد عصام خليل
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا لكم جميعا







رد مع اقتباس
قديم 2016-10-07, 07:48   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
billal psy
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا و بارك الله فيك







رد مع اقتباس
قديم 2016-10-11, 19:00   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
شكيب خان
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

سلام عليكم
كلمات قاسية لا ينبغي التلفظ بها امام الابناء
كثيرا من الاولياء تصدر منهم كلمات قاسية ضد ابنائهم لعدم انصياعهم لاوامرهم وهم لا يدركون مدى خطورتها على سلوكات ابنائهم (( كأن تقول ام للسيدة المديرة التي استدعتها بسبب تصرفات ابنها في المدرسة . دون ان تعرف السبب المجيئ تبدا تقول ان ابني لا يصل الى شيئ ابدا ،لن يفلح ابني في شيئ ابدا)) يا لها من كلمات قاسية قذفتها الام في وجه ابنها ، حاول الولد النظر في عينها لكنها تجاهلته ، فكيف لها اذا ان تحصل على ما يرضيها ويسرها من ابنها ؟ كيف يمكن لاحدن ان يحقر ولده ويزدريه الى هذا الحد في وجوده ، ويتصرف كأنه غير موجود ؟ هذا قتل عاطفي
هذا التصرف دمر في لحظة واحدة العرش المرتفع الذي يضع الولد فيه امه ،انه انكار للامومة ، لم تتحمل الوالدة مسؤوليتها كأم
فالام من واجبها ان تحمي ولدها بكل ما اوتيت من قوة ولا تتنكر له امام شاهد
ــ اذا اعترفتم بمسؤوليتكم في فشل دوركم كمربيين ، نفضتم عنكم ذنب القتل المعنوي الذي تسببتم به لولدكم من جراء اختياراتكم الخاطئ للكلمات
ــ ابدأوا بحوار مع ولدكم وقولوا له امام شهود انكم تحبونه وتأسفون لما اقترفتموه بحقه
ــ دافعوا عنه في جميع الظروف والمناسبات حتى وان كان على خطأ انه ولدكم
ــ لا تلبسوه رداء نقائصكم وتقصيركم
ــ لا تفسدوا عليه حياته لمجر انكم لم تحققوا احلام طفولتكم في حياتكم
ــ ابدأوا باعلامه انه اذا احتاج الى مساعدتكم فانتم مستعدون لتقديمها
ــ ان الاهتمام الوالدين ومساعدتهم الفاعلة لابنائهم يؤمنان الطاقة الاساسية التي تشعل محرك نجاحهم والسلام







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
التربوي, النفس, بخصوص

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 13:38

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc