الجامعة بين الأمس واليوم - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > خيمة الجلفة > الجلفة للنقاش الجاد

الجلفة للنقاش الجاد قسم يعتني بالمواضيع الحوارية الجادة و الحصرية ...و تمنع المواضيع المنقولة ***لن يتم نشر المواضيع إلا بعد موافقة المشرفين عليها ***

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الجامعة بين الأمس واليوم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-11-04, 21:35   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
بني بلعيد
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية بني بلعيد
 

 

 
إحصائية العضو










B2 الجامعة بين الأمس واليوم

تتعرض الجامعة الجزائرية اليوم لإنتقادات كبيرة بالرغم من أنها أصبحت تستوعب قرابة ثلاتة ملايين من خيرة شبابنا كلهم التحقوا بمقاعدها للدراسة بغية التخرج بشهادات عليا تفتح لهم سبل الآفاق لمستقبل واعد .
السؤال المطروح : هل الجامعة تقوم بدورها كاملا ، في التحصيل والتعليم ، كيف ينظر الأولياء والأبناء إليها كصرح ثقافي رائد في التكين المعرفي ، هل حقا أن الشباب المتخرج منها يصلح لإستلام المشعل ، أم أنه يتحص فقط على شهادات وكفى
نرجو من الأساتذة والطلبة والأولياء ، وأهل الإختصاص المشاركة بآرائهم وأفكارهم في هذا الموضوع لكي نصل إلى نتيجة يمكن المقارنة بين جامعاتنا والجامعات في البلدان المجاورة ، ولم لا مع الجامعات الأخرى
موضوضوع للنقاش فمرحبا للجميع
نحن في الإنتظار ، بشرط أن يكون النقاش هادفا ، بعيدا عن الأنانية والإتهام .







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2012-11-05, 12:35   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
هدى الجيجلية
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية هدى الجيجلية
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

طالب الجامعة أمسِ كانت علاقته قوية بأساتذته وبأعضاء قسمه وبالمكتبة وبزملائه ، وكان لا يعرف أبواب الإداريين ولا عمادة الكلية إلا حين يستلم شهادة التقدير على تفوقه أو يوقع شهادة التخرج الخاصة به، كان همه الدائب هو كيف يحصّل العلم ؟ وكيف يستفيد من هذه الفترة الذهبية في حياته ؟،



الطالب الجامعي المثالي : وهو الطالب القوي الذي ينحت في الصخر ليبني له مكاناً في ساحة العلم ، فتجده - رغم كل ظروف الحياة الصعبة التي يتكبدها - خلوقا مع أساتذته خاضعا لهم خضوعه لوالديه ، مستحوذا على محبتهم ، مواظبا على المحاضرات متفتحا في عقله ، متسامحا مع جميع الناس ، حريصا على مناقشة الأساتذة في العلم والتربية ، متعاونا مع زملائه ، حريصا على وقته ، باحثا عن كل جديد في مجال تخصصه ، بعيدا عن كل الخلافات التي لا تخدم العلم والتنمية ، وهؤلاء هم من يجب أن يقودوا البلاد في المستقبل ، وهم من يجب أن تحتضنهم المؤسسات التنموية بعد التخرج من الجامعة ...



وطالب اليوم
الذي لا يحترم أستاذه ، ويبدأ دراسته بالتسكع أمام أبواب العمداء ورؤساء الأقسام والإداريين لإظهار عضلاته ومكانته السياسية أو القبلية ، وإثارة الفتن في صفوف الطلبة فهو يوحي للجميع بأنه يمثل قوة خفية واصلة عنان الشمس وأنه سينجح - حضر المحاضرات أم لم يحضر- ويتفنن في إحضار الأعذار المبررة لغيابه للأساتذة ، ويبدع في الظهور بمظهر المظلوم أمام الكبار ، فيحرص على تشغيل جميع الخطوط للوساطة له ، ويناقش الأمور عن جهل ، ويتعصب لرأيه وإن كان مخطئا ، وينسب لنفسه بطولات وهمية في خدمة الآخرين ، بينما يقضي وقته في حث الطلبة على الخروج عن الأنظمة الجامعية والتسكع في ساحات الكليات، يعلق على ذلك ،ويسيء إلى تلك ، ويغرس الحقد بين الزملاء والزميلات ، فينم ويغتاب كلما سنحت له الفرصة للحديث عن الناس ، ويبقى في المستوى الدراسي الواحد أكثر من سنة حتى يُفصل ، ثم يلف ويدور ليمارس الضغوط لإعطائه فرصة بعد فرصة ، وياليته يستغل هذه الفرص!!! فليست هذه الفرص سوى مزيد من الهدر والخسارة لمكان يمكن أن يجلس فيه طالب مستحق غيره ، أما هو فلا يستحق الانتساب للحرم الجامعي ، والمفترض أن تتخذ الجامعة آلية حازمة مع مثل هؤلاء الطلبة توقف عبثيتهم وتردهم إلى صوابهم قبل أن يتمادوا ، ويقتلوا كل القيم الجامعية ، والكارثة الكبرى أن مثل هذا النموذج يتخرج من الجامعة بدرجة عالية من الفهلوة ، وبعد أن مارس كل أنواع العبث بنفسه وبالقيم العلمية والتربوية داخلها ، وتؤهله الشهادة ليكون في عداد الجامعيين ، ويمارس ضغوطا قانونية لمعاملته وفق شهادته، ويكون صورة مشوهة للجامعة حين يتبوأ مناصب قد تكون إرشادية أو خدمية ويعود لطبيعته العبثية من جديد تحت مظلات متعددة قد تخدع أقرب الناس إليه
.







رد مع اقتباس
قديم 2012-11-05, 14:15   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
AMINA.Z
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

انا لا اعلم الكثير عن باقي الكليات الا ما اسمعه من كلام و ثرثرة الجيران و الاصدقاء و الذين يصورونها بصورة قاتمة
لكن بالنسبة للكلية التي ادرس بها
صراحة العدد قليل لدرجة اننا نعرف بعضنا البعض جيدا بعد مرور سنتين علا الاكثر

نوعية التدريس انا برايي جيدة فاغلب الاساتذة يدرسون بجد و يرغبون حقا في ايصال المفاهيم و الخبرات للطلبة

الامكانيات المادية كااااااااااااااارثة من مدرجات مهترئة غير مريحة الى نقص المواد الضرورية التي تمنعنا من التطبيق العملي الذي حرمنا منه على الرغم من انه اساس التكون كاملا

بالنسبة للادارة ليست في المستوى فهي لا تستمع لانشغالات الطلبة و لكنها تستقوي على الضعفاء منهم حتى انها تتسبب في تدهور مستوى المتخرجين اما بتسهيل الامتحانات او بانجاح الطلبة حتى و لو كان المعدل 9 فقط لرفع نسبة النجاح
و اعتقد ان هذا هو سبب تخرج الكثيرين و هم غير مؤهلين للعمل اطلاقا خاصة في المجال الطبي فهذه كارثة


اما الطلبة فانك ستجد كل الاصناف تقريبا الجاد منهم و المستهتر
المتخلق و المنحرف و هذا برايي راجع لتربية كل فرد و ليس للجامعة دخل في تصرفات الطلبة







رد مع اقتباس
قديم 2012-11-05, 15:12   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
AMEL32
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية AMEL32
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

الدروس في الجامعة غير كافية لتخرج فئة مؤهلة للعمل ولكن على الطالب البحث والجد لرفع مستواه واستعداده للحياة العملية ,صحيح ان مجالات العمل يمكن ان تختلف عما ندرسه لكن المستوى الرفيع يساعد على الاهلية.







رد مع اقتباس
قديم 2012-11-05, 16:24   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الجليس الصلح
عضو ماسي
 
إحصائية العضو










افتراضي

الجامعة فقدت محنواهاومنهجها وتحولت من الكفئات إلى الشهادات بنين وبنات وصار العلم غريب بين الطلبة







رد مع اقتباس
قديم 2012-11-05, 23:52   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
بني بلعيد
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية بني بلعيد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هدى الجيجلية مشاهدة المشاركة
طالب الجامعة أمسِ كانت علاقته قوية بأساتذته وبأعضاء قسمه وبالمكتبة وبزملائه ، وكان لا يعرف أبواب الإداريين ولا عمادة الكلية إلا حين يستلم شهادة التقدير على تفوقه أو يوقع شهادة التخرج الخاصة به، كان همه الدائب هو كيف يحصّل العلم ؟ وكيف يستفيد من هذه الفترة الذهبية في حياته ؟،
الطالب الجامعي المثالي : وهو الطالب القوي الذي ينحت في الصخر ليبني له مكاناً في ساحة العلم ، فتجده - رغم كل ظروف الحياة الصعبة التي يتكبدها - خلوقا مع أساتذته خاضعا لهم خضوعه لوالديه ، مستحوذا على محبتهم ، مواظبا على المحاضرات متفتحا في عقله ، متسامحا مع جميع الناس ، حريصا على مناقشة الأساتذة في العلم والتربية ، متعاونا مع زملائه ، حريصا على وقته ، باحثا عن كل جديد في مجال تخصصه ، بعيدا عن كل الخلافات التي لا تخدم العلم والتنمية ، وهؤلاء هم من يجب أن يقودوا البلاد في المستقبل ، وهم من يجب أن تحتضنهم المؤسسات التنموية بعد التخرج من الجامعة ..
وطالب اليوم
الذي لا يحترم أستاذه ، ويبدأ دراسته بالتسكع أمام أبواب العمداء ورؤساء الأقسام والإداريين لإظهار عضلاته ومكانته السياسية أو القبلية ، وإثارة الفتن في صفوف الطلبة فهو يوحي للجميع بأنه يمثل قوة خفية واصلة عنان الشمس وأنه سينجح - حضر المحاضرات أم لم يحضر- ويتفنن في إحضار الأعذار المبررة لغيابه للأساتذة ، ويبدع في الظهور بمظهر المظلوم أمام الكبار ، فيحرص على تشغيل جميع الخطوط للوساطة له ، ويناقش الأمور عن جهل ، ويتعصب لرأيه وإن كان مخطئا ، وينسب لنفسه بطولات وهمية في خدمة الآخرين ، بينما يقضي وقته في حث الطلبة على الخروج عن الأنظمة الجامعية والتسكع في ساحات الكليات، يعلق على ذلك ،ويسيء إلى تلك ، ويغرس الحقد بين الزملاء والزميلات ، فينم ويغتاب كلما سنحت له الفرصة للحديث عن الناس ، ويبقى في المستوى الدراسي الواحد أكثر من سنة حتى يُفصل ، ثم يلف ويدور ليمارس الضغوط لإعطائه فرصة بعد فرصة ، وياليته يستغل هذه الفرص!!! فليست هذه الفرص سوى مزيد من الهدر والخسارة لمكان يمكن أن يجلس فيه طالب مستحق غيره ، أما هو فلا يستحق الانتساب للحرم الجامعي ، والمفترض أن تتخذ الجامعة آلية حازمة مع مثل هؤلاء الطلبة توقف عبثيتهم وتردهم إلى صوابهم قبل أن يتمادوا ، ويقتلوا كل القيم الجامعية ، والكارثة الكبرى أن مثل هذا النموذج يتخرج من الجامعة بدرجة عالية من الفهلوة ، وبعد أن مارس كل أنواع العبث بنفسه وبالقيم العلمية والتربوية داخلها ، وتؤهله الشهادة ليكون في عداد الجامعيين ، ويمارس ضغوطا قانونية لمعاملته وفق شهادته، ويكون صورة مشوهة للجامعة حين يتبوأ مناصب قد تكون إرشادية أو خدمية ويعود لطبيعته العبثية من جديد تحت مظلات متعددة قد تخدع أقرب الناس إليه
.
السلام عليكم ورحمة الله
الأخت الكريمة أو البنت العزيزة
واقع الجامعة الجزائرية يمكن رؤيته من خلال أبنائها الطلبة ، وما دمت غير راضية عن هذا الواقع فليس لنا إلا أن نقول
اللهم اصلح جامعاتنا .
شكرا على التدخل
..............والسلام






رد مع اقتباس
قديم 2012-11-05, 23:54   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
بني بلعيد
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية بني بلعيد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amina.z مشاهدة المشاركة
انا لا اعلم الكثير عن باقي الكليات الا ما اسمعه من كلام و ثرثرة الجيران و الاصدقاء و الذين يصورونها بصورة قاتمة
لكن بالنسبة للكلية التي ادرس بها
صراحة العدد قليل لدرجة اننا نعرف بعضنا البعض جيدا بعد مرور سنتين علا الاكثر
نوعية التدريس انا برايي جيدة فاغلب الاساتذة يدرسون بجد و يرغبون حقا في ايصال المفاهيم و الخبرات للطلبة
الامكانيات المادية كااااااااااااااارثة من مدرجات مهترئة غير مريحة الى نقص المواد الضرورية التي تمنعنا من التطبيق العملي الذي حرمنا منه على الرغم من انه اساس التكون كاملا
بالنسبة للادارة ليست في المستوى فهي لا تستمع لانشغالات الطلبة و لكنها تستقوي على الضعفاء منهم حتى انها تتسبب في تدهور مستوى المتخرجين اما بتسهيل الامتحانات او بانجاح الطلبة حتى و لو كان المعدل 9 فقط لرفع نسبة النجاح
و اعتقد ان هذا هو سبب تخرج الكثيرين و هم غير مؤهلين للعمل اطلاقا خاصة في المجال الطبي فهذه كارثة

اما الطلبة فانك ستجد كل الاصناف تقريبا الجاد منهم و المستهتر
المتخلق و المنحرف و هذا برايي راجع لتربية كل فرد و ليس للجامعة دخل في تصرفات الطلبة
السلام عليكم
نتمنى أن تكون وضعية جامعاتنا كحال معهدكم
الشكر لك على التدخل
................والسلام
مع المزيد من الآراء






رد مع اقتباس
قديم 2012-11-05, 23:55   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
بني بلعيد
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية بني بلعيد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amel32 مشاهدة المشاركة
الدروس في الجامعة غير كافية لتخرج فئة مؤهلة للعمل ولكن على الطالب البحث والجد لرفع مستواه واستعداده للحياة العملية ,صحيح ان مجالات العمل يمكن ان تختلف عما ندرسه لكن المستوى الرفيع يساعد على الاهلية.
السلام عليكم
صدقت لكن مالعمل
أين موقه الإدارة من كل هذا
.والسلام






رد مع اقتباس
قديم 2012-11-05, 23:57   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
بني بلعيد
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية بني بلعيد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amel32 مشاهدة المشاركة
الدروس في الجامعة غير كافية لتخرج فئة مؤهلة للعمل ولكن على الطالب البحث والجد لرفع مستواه واستعداده للحياة العملية ,صحيح ان مجالات العمل يمكن ان تختلف عما ندرسه لكن المستوى الرفيع يساعد على الاهلية.
السلام عليكم
صدقت لكن مالعمل
أين موقع الإدارة من كل هذا
.والسلام






رد مع اقتباس
قديم 2012-11-06, 00:00   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
بني بلعيد
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية بني بلعيد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رجل الفضاء مشاهدة المشاركة
الجامعة فقدت محنواهاومنهجها وتحولت من الكفئات إلى الشهادات بنين وبنات وصار العلم غريب بين الطلبة
السلام عليكم
ألأخ الكريم
لكن إدا كان الوضع هكدا ، مالحل ، وأين مربط الفرس من كل هذا
شكرا على التدخل
مع المزيد من النقاش
.والسلام






رد مع اقتباس
قديم 2012-11-06, 07:57   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
جلفاوي67
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

في الواقع الاخوة ذكروا ما فيه الكفاية
ساكتفي باضافة ملاحظة اعجب لها ولم اقتنع باجابة لحد الان
بالامس عندما كنا طلبة بالجامعة كنا نادرا ما نلاحظ نقاط 18 19 17 وتخرجنا بمعدلات 12 13 14 لكن اليوم ما الاحظه النقطة محصورة مابين 18 و 20 لاغلب الطلبة ونقاط مذكرات التخرج لا تقل عن 17 للاغلبية
هل كان مستوانا ضعيف ومستوى اليوم قوي ام ان المشكلة في التقييم خاصة ببعض جامعات الداخل (( الجلفة والاغواط و المدية و المسيلة وووووووو)) حيث اضيفت معايير اخرى غير المعيار العلمي







رد مع اقتباس
قديم 2012-11-06, 09:04   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
omarsky
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

لا يوجد تعليم اليوم . و من كان طالبا في الجامعة و ظن انه يدرس فهو مخطئ ... الجامعة اليوم صارت بتخرج الجهال الذي لا يعرف شيئ في اي شيئ .
و هذه حقيقة لا ينكرها الا جاحد أو مزيف للحقيقة ... و ما بكلوريا 2007 الا لخير دليل على ذلك ...
التقيت مع احد خرجي الجامعة يوما ( ليسانس حقوق) و قال لي ان حضوره كان يقتصر على الامتحانات فقط ... و لم ادرس يوما ... و كان ينحصل على نقاطه بطرق مختلفة و معروفة اليوم في الوسط الجامعي ... كل شيئ بالشكارة ...







رد مع اقتباس
قديم 2012-11-06, 21:23   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
بني بلعيد
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية بني بلعيد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جلفاوي67 مشاهدة المشاركة
في الواقع الاخوة ذكروا ما فيه الكفاية
ساكتفي باضافة ملاحظة اعجب لها ولم اقتنع باجابة لحد الان
بالامس عندما كنا طلبة بالجامعة كنا نادرا ما نلاحظ نقاط 18 19 17 وتخرجنا بمعدلات 12 13 14 لكن اليوم ما الاحظه النقطة محصورة مابين 18 و 20 لاغلب الطلبة ونقاط مذكرات التخرج لا تقل عن 17 للاغلبية
هل كان مستوانا ضعيف ومستوى اليوم قوي ام ان المشكلة في التقييم خاصة ببعض جامعات الداخل (( الجلفة والاغواط و المدية و المسيلة وووووووو)) حيث اضيفت معايير اخرى غير المعيار العلمي
أخي جلفاوي67:
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
التقييم الآن لايمكن اعتباره مؤشرا لمستوى الطالب ، فالأستاذ أصبح مجبرا في بعض الأحيان على إعطاء نقاط عالية ، وإلا تعرض لضغوط من الإدارة ، لأن السياسة أصبحت هي الغالبة في الجامعة ، أما الطالب فأصبح يلهث وراء العلامة ، أما استيعاب الدرس فهو آخر اهتماماته.
مع تدخل آخر
.............والسلام






رد مع اقتباس
قديم 2012-11-06, 21:31   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
بني بلعيد
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية بني بلعيد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة omarsky مشاهدة المشاركة
لا يوجد تعليم اليوم . و من كان طالبا في الجامعة و ظن انه يدرس فهو مخطئ ... الجامعة اليوم صارت بتخرج الجهال الذي لا يعرف شيئ في اي شيئ .
و هذه حقيقة لا ينكرها الا جاحد أو مزيف للحقيقة ... و ما بكلوريا 2007 الا لخير دليل على ذلك ...
التقيت مع احد خرجي الجامعة يوما ( ليسانس حقوق) و قال لي ان حضوره كان يقتصر على الامتحانات فقط ... و لم ادرس يوما ... و كان ينحصل على نقاطه بطرق مختلفة و معروفة اليوم في الوسط الجامعي ... كل شيئ بالشكارة ...
أخي الكريم :
السلام عليكم
سعدت بتدخلك هذا الجرئ والصريح ، نحن في انتظار المزيد من تدخلاتك
عندما تصنف جامعاتنا في ذيل الترتيب ضمن الجامعات العالمية الأخرى ، مادا نقول والحال هكدا.
...............والسلام






رد مع اقتباس
قديم 2012-11-06, 22:05   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
بني بلعيد
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية بني بلعيد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

المشاركة الأصلية: بني بلعيد
وشهد شاهد من أهلها
( منقول) على لسان احد طلبة جامعة لغرور بخنشلة
:كانت الساعة تشير إلى 13.35 دقيقة حين تقدمت إلى إدارة معهد العلوم والتكنولوجيا يغية استلام بطاقة الطالب لكن وفور دخولي إلى ذات المكتب ظننت لوهلة أني أخطأت العنوان وأني لست في إدارة وإنما في المطعم الجامعي لأني وجدت مجموعة من الإداريات رفقة بنت صغيرة لا يتعدى عمرها 5 سنوات وروائح الأطعمة قد ملأت أرجاء المكتب ( كن يتناولن وجبة الغداء )، بادرت بسؤال إحدى الموجودات في المكتب عن بطاقتي فأجابتني "بالتشناف":"موش هنا شوف في البيرو لاخر وعندما تستلمها عد إلي لأضع عليها الختم"، فاتجهت مسرعا إلى المكان الذي وُجهت إليه ولكني وجدت الباب مغلقا رغم أن الساعة كانت تشير إلى تمام الثانية بعد الزوال (14:00)، وبعد طول انتظار دخلت واستخرجت بطاقتي، ولما عدت إلى المكتب الأول قالت ذات الفتاة التي أرسلتني إلى مكان استلام بطاقة الطالب بأن "المركز الجامعي عباس لغرور خنشلة" تمت ترقيته إلى جامعة ولم نحصل على الختم الجديد بعد، فخرجت وأنا أتساءل إن كانت هذه الإدارية غبية أم بلهاء؟ إذ كيف تقول لي عد كي أضع لك ختم الجامعة ثم تعود وتقول بأن الختم غير متوفر حاليا "الرجاء إعادة المحاولة بعد حين".
هذا هو حال الطالب الجامعي الجزائري بصفة خاصة والمواطن بصفة عامة .
أعجبني · · المشاركة · 75362 · منذ ‏21‏ ساعة ·
لكم أن تعلقوا على هذه القصة







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
اللمس, الجامعة, واليوم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 21:19

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc