♥ Short stories with translation -- قصص قصيرة مع الترجمة ♥ - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > English Forum > English Club

English Club Discussions and debate about life, news and events..etc

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

♥ Short stories with translation -- قصص قصيرة مع الترجمة ♥

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-04-26, 19:24   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
DôRsàfe
مشرف منتدى الانجليزية
 
الصورة الرمزية DôRsàfe
 

 

 
الأوسمة
افضل التقاطة ديكورية أحسن موضوع لشهر فيفري 2015 
إحصائية العضو










vb_icon_m (17) ♥ Short stories with translation -- قصص قصيرة مع الترجمة ♥

The Dog and the Wolf
A gaunt Wolf was almost dead with hunger when he happened to meet a House-dog who was passing by. ‘Ah, Cousin,’ said the Dog. ‘I knew how it would be; your irregular life will soon be the ruin of you. Why do you not work steadily as I do, and get your food regularly given to you?’ ‘I would have no objection,’ said the Wolf, ‘if I could only get a place.’ ‘I will easily arrange that for you,’ said the Dog; ‘come with me to my master and you shall share my work.’ So the Wolf and the Dog went towards the town together. On the way there the Wolf noticed that the hair on a certain part of the Dog’s neck was very much worn away, so he asked him how that had come about. ‘Oh, it is nothing,’ said the Dog. ‘That is only the place where the collar is put on at night to keep me chained up; it chafes a bit, but one soon gets used to it.’ ‘Is that all?’ said the Wolf. ‘Then good-bye to you, Master Dog.’ Better starve free than be a fat slave.



الذئب والكلب
يحكي أن في يوم من الايام كان هناك ذئب ضعيف هزيل قد غلبه الجوع حتي كاد أن يهلك من شدة الجوع والعطش، وذات يوم بينما هو جالساً علي جانب الطريق متعباً لا يقوي علي الحراك شاهد كلباً أليفاً يمر في الطريق، لاحظ الكلب حالة الذئب فاقترب منه بحذر وقال له : آه يا ابن العم، انا اعرف انك تعاني من الضعف والجوع، وحياتك متقلبة للغاية وغير مستقرة وهذا ما سيؤدي يوماً الي هلاكك، لماذا لا تعمل مثلي بشكل ثابت حتي تجد من يقدم لك الطعام كل يوم بانتظام وهكذا تعيش في سلام وامان مرتاح البال .

اجابه الذئب : ليس لدي اي اعتراض أن اعمل واكسب من قوت يومي ولكنني احتاج فقط الي مأوي، فقال له الكلب : يمكنني أن اؤمن لك هذا المأوي بكل سهولة، تعال معي الآن الي سيدي وسوف تشاركني في عملي .

وبالفعل ذهب الاثنان سوياً بتجاة القرية التي يسكن بها صاحب الكلب، وفي الطريق لاحظ الذئب أن الشعر في منطقة محددة علي رقبة الكلب كان تالفاً للغاية وممزقاً بشدة، فسأله عن السبب فأجابه الكلب في حزن : إنه كذلك بسبب الطوق الذي يبقيه صاحبي في رقبتي طوال الليل حتي اظل مقيداً، انه مزعج قليلاً ولكن سرعان ما ستعتاد عليه وستتقبل الامر بمرور الوقت، هنا توقف الذئب عن السير والتفت الي الكلب قائلاً في جديه : إذا وداعاً ايها السيد، انا افضل ان اموت جوعاً وانا حر، فهذا افضل لي ان اكون عبداً سميناً .

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------



The Dog and the Shadow
It happened that a Dog had got a piece of meat and was carrying it home in his mouth to eat it in peace. Now on his way home he had to cross a plank lying across a running brook. As he crossed, he looked down and saw his own shadow reflected in the water beneath. Thinking it was another dog with another piece of meat, he made up his mind to have that also. So he made a snap at the shadow in the water, but as he opened his mouth the piece of meat fell out, dropped into the water and was never seen more. Beware lest you lose the substance by grasping at the shadow.

الكلب والظل
يحكي أن في يوم من الايام كان الكلب عائداً الي منزله وهو يحمل قطعة من اللحم في فمه، ولكن ليصل الي منزله كان عليه أن يعبر علي لوح خشبي فوق جدول صغير من الماء، وخلال عبوره نظر الكلب الي الاسفل فشاخد ظله ينعكس علي سطح المياة، فظن أن هناك كلباً آخر يحمل قطعة من اللحم، فكر الكلب قليلاً وقرر ان يحصل علي هذه القطعة الاخري من اللحم، فانقض علي ظله المنعكس في المياة، وما إن فتح فمه حتي سقطت قطعة اللحم في مياة الجدول واختفت نهائياً، وهكذا عاد الكلب الي المنزل جائعاً جزاء طمعه




-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


apple tree
A long time ago In a wide forest , there was an old apple tree and there was a child that loved always to play around it . everyday he climed that tree and ate its apples then took a nap under its shadow . he really loved this old tree And the tree would also like to play with him . after few years The little boy grew and he no longer played around the apple tree
One day, the child came to the tree sad Tree longingly looked at him and said to him, Come and play with me ! The boy responded: I no longer just a small child, but I want some games and I want the money so I could buy it. the tree said : sorry , i don’t have the money but i really wanna help you ! you can pick all my apples and sell them so you will earn some money . The boy was so excited He grabbed all the apples on the tree and left happily From the time the boy did not go to the tree ever again . The tree was so sad One day, the boy who now turned into a man returned . The tree said with great enthusiasm: “Come and play with me again.” The man looked at her in amazement and said to her that he became a man and didn’t have time to play and he must work for his family

And now I need more money so I can provide them with a good home. the tree said : ” Sorry , I do not have any houses but you can chop off my branches to build your house so the man cut all the branches of the tree and left happily The tree was glad to see him happy but the man never came back since then The tree was again lonely and sad . The man returned and the tree was delighted .The tree said with great enthusiasm: “Come and play with me again.” I am getting old. I want to go sailing to relax myself and i need a boat . the tree said : ” Use my trunk to build your boat so You can sail far away And get your pleasure . So the man cut the tree trunk to make a boat and he already sailed far far away and never showed up for a long time Finally, the man returned As usual after many years . As soon as she saw the tree said to him : I am sorry, but I no longer have anything to give you No more apples . the boy replied : don’t worry , I do not have any teeth to bite ! the tree said : ” and No more trunk for you to climb on . “I am too old for that now” the man said The only thing left is my dying root ”
The tree said with tears

The boy told her, smiling: I do not need now but the comfort and safety

I am very tired after all these years . the apple tree said : ” Old tree roots are the best place to lean on and rest come sit down in my shadow and have a rest . The man sat down and the tree was glad and smiled with tears

! Moral: You are the boy and the tree is your parents

شجرة التفاح
فى زمن بعيد جدا و غابة واسعة كان يوجد شجرة تفاح كبيرة و كان هناك ولد صغير يحب دائما ان يلعب حولها . كل يوم يصعد هذا الولد الشجرة وياكل من تفاحها ثم ياخذ غفوة قصيرة فى ظلها . كان الولد يحب هذة الشجرة كثيرا و كانت ايضا الشجرة تحب ان تلعب معة . مع مرور الايام و السنين كبر الولد و لم يعد يلعب حول الشجرة .وفى يوم من الايام عاد الولد الصغير الى الشجرة حزينا نظرت اليه الشجرى و قالت له هيا تعال العب معى مرة اخرى و لكن الولد رد عليها قائلا انا لم اعد ذلك الطفل الصغير الذى العب حولك انا الان اريد شراء بعض الالعاب و لكن ليس لدى المال الكافى لذلك . قالت له الشجرة : عذرا ليس لدى اى نقود و لكن يمكنك ان تقطف من ثمارى و تبيعها و تكسب بعض النقود . فرح الولد و بالفعل قطف جميع التفاح من الشجرة و ذهب و لم يعد من حينها مرة اخرى .

ظلت الشجرة حزينة جدا و لكن فى يوم اخر عاد الولد الذى اصبح الان رجل ناضج و قالت له الشجرة بحماس من جديد هيا تعالى العب معى نظر اليها الرجل باندهاش و رد عليها قائلا انه اصبح الان رجل و ليس لدية الوقت للعب فهو بحاجه للعمل الجاد حتى يستطيع بناء منزل لعائلته . قالت له الشجرة عذرا ليس لدى اى منازل و لكن يمكنك ان تقطع من فروعى و تبنى بها منزلا لعائلتك و بالفعل ذهب الرجل سعيدا جدا و فعل كما قالت له الشجرة وكانت الشجرة سعيدة جدا لرؤيته مسرورا مرة اخرى و من يومها ذهب الرجل و لم يعد مرة اخرى .

عادت الشجرة وحيدة مرة اخرى لا يزورها احد حتى جاء الولد مرة اخرى و قالت له هيا تعال الى و العب معى مرة اخرى رد عليها قائلا انه كبر الان فى السن و يريد الراحة و الاسترخاء و لكنه بحاجة الى مركب صغير . قالت له يمكنك ان تستخدم جذوعى حتى تبنى المركب و بالفعل فعل ذلك و ذهب و لم يعد . بعد عدة سنوات عاد كعادته و بمجرد ان راته الشجرة قالت له عذرا انا لم يعد لدى اى شئ اعيطه لك لا مزيد من التفاح فقال الولد لا تقلقى انا لم يعد لدى اسنان قالت له ولا مزيد من الجذوع حتى تصعد عليها قال الولد انا اصبحت عجوزا جدا الان قالت الشجرة و هى تبكى لم يدى الا جذورى التى تموت .
قال لها الولد مبتسما انا لا احتاج الان سوى الراحة و الامان قالت له الشجرة العجوزة الجذور العجوزة للشجر هى افضل مكان للراحة و الاسترجاء تعالى و اجلس فى ظلالى و استرح قليلا و بالفعل جلس الرجل تحت الشجرة مبتسما و سعيدا وسط دموع الشجرة .

العبرة من القصة : انت الولد الصغير و الشجرة هى والداك !

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


to be continued... يتبع ..







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
♥....♥.

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 09:10

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc