بــــــلاغـــــة الإ مـــام عــــلـــــــــــي **كرم الله وجهه* * - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الثّقافة والأدب > منتدى اللّغة العربيّة

منتدى اللّغة العربيّة يتناول النّقاش في قضايا اللّغة العربيّة وعلومها؛ من نحو وصرف وبلاغة، للنُّهوضِ بمكانتها، وتطوير مهارات تعلّمها وتصحيح الأخطاء الشائعة.


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

بــــــلاغـــــة الإ مـــام عــــلـــــــــــي **كرم الله وجهه* *

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-08-16, 08:26   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
sousou 5
عضو محترف
 
إحصائية العضو










#زهرة بــــــلاغـــــة الإ مـــام عــــلـــــــــــي **كرم الله وجهه* *





جمعة مبــــــــاركة للجمــيع و تحيـــــة عطرة أزفها من هذا المنبــر لـكل من نــــور صفحتي بمروه ... موضوع اليــــــوم موضح في العنـــــوان وهو بلاغة الإمـــــام عــلــــي كرم الله وجهه ذلك الصحابي الجلــــيل وهي قصة في الواقع أردت أن أشارككم إيــــــــاها .

روي أن جماعة من الصحابة تساءلوا عن أكـثر الحروف مجيئا في الكلام و قد أجمعوا و إتفقوا على أنه حرف الألف ماعدا الإمام علي -رضي الله عنه- كان معارضا لذلك و قام بعدها و خطب خطبة رائعة في قمة البلاغة مليئة بالحكم و العــــــــبر و المدهش أنها كانت طويلة لكنها ليس بها ألف وااااااحدة ... و مما جـاء فيها قوله :
'' ( حمــدت و عظـــــمت من عظمـــــت منتــــه ... نحمده و نستــــعينـه و نؤمـــن به ، و نتــــوكل عليه . هو رب رؤؤف ، رحيـم ، ليس كمثله شيء ... موصيكم بوصية ربكم و مذكركم سنة نبيــــــكم . فعلـيكم بخشيـــــة تنجــيكم يـــــوم يـــــــفوز من ثـــــــقل وزن حسنــاته و خــــــف وزن سيئاتــــــه... ) ''
و قد إستمـــر يخـــــــطب بأسلـــــــــــوب رائـع ، و مــــــا أخطأ مرة واحـــــــدة بتـــــــــلفظ حرف الألـــــــف , حتى بلـــــــــغ مــا قالــــــــــه سبعمـــائة كلمة .

و مـــــــا تلـــــــك الا ذرة من بلاغـــــة الإمام علي كـــــرم الله وجهه

في أمـــــــــــــان الله









 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2019-08-16, 12:30   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
⌈الأشتر⌉
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية ⌈الأشتر⌉
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


شكرا على الموضوع



ولكن إن كان حرف الألف هو أكثر الحروف استعمالا في الكلام لا ينقضه الإتيان بنص يخلو منه وخاصة إن كان الأمر من باب التحدي!


وأما الكلام عن ثبوت القصة و من قائل هذه الخطبة حقا؟ فهي موجودة في كتب الشيعة ولم تمرعلي في نهج البلاغة؟

نهج البلاغة الذي يعتبرعندهم جمع لخطب و رسائل و حكم علي بن أبي طالب البلاغية، ماجاء فيه فبعضه لايصح أن ينسب الى علي لما احتوى من مخالفات و بعضه لاسند له و بعضه قاله غيره اذ قال الدكتور المحقق عبد السلام محمد هارون( وقد أوضحت نتيجة البحث أن نصوصا خاصة من احاديث الرسول الكريم، أو أقوال المسيح عليه السلام، ولاسيما في مجال الحكيم، قد نسبت الى الإمام، وأن مأثورات من أقوال الصحابة و التابعين و تابعي التابعين، ومنهم عمر بن الخطاب، و عبد الله بن مسعود، وحذيفة بن اليمان قد عزيت الى الإمام..)
ومن أراد المزيد فليعد الى تحقيق صبري ابراهيم السيد لنهج البلاغة


بالطبع نحن لانشك في فصاحة وبلاغة علي بن أبي طالب وفي شجاعته وإقدامه حتى أصبح علامة لمعرفة المنافقين ولكن نحارب الغلو فيه و قد يوجد في الصحابة من يفوق عليا في بلاغته وحسن كلامه!
فانظري إلى مايقول الأَحْنَف بْنِ قَيْسٍ ، قَالَ : " سَمِعْتُ خُطْبَةَ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، وَعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، وَعُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ ، وَعَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ ، وَالْخُلَفَاءِ هَلُمَّ جَرًّا إِلَى يَوْمِي هَذَا ، فَمَا سَمِعْتُ الْكَلامَ مِنْ فَمِ مَخْلُوقٍ ، أَفْخَمَ ، وَلا أَحْسَنَ مِنْهُ مِنْ فِي عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا " من المستدرك على الصحيحين
















آخر تعديل ⌈الأشتر⌉ 2019-08-16 في 14:18.
رد مع اقتباس
قديم 2019-08-16, 12:49   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
sousou 5
عضو محترف
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جاك المرسول مشاهدة المشاركة
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


شكرا على الموضوع



ولكن إن كان الألف هو أكثر الحروف استعمالا في الكلام لا ينقضه الإتيان بنص يخلو منه وخاصة إن كان الأمر من باب التحدي!


وأما الكلام عن ثبوت القصة و من قائل هذه الرسالة حقا؟ فهي موجودة في كتب الشيعة ولم تمرعلي في نهج البلاغة؟

نهج البلاغة الذي يعتبرعندهم جمع لخطب و رسائل و حكم علي بن أبي طالب البلاغية، ماجاء فيه فبعضه لايصح أن ينسب الى علي لما احتوى من مخالفات و بعضه لاسند له و بعضه قاله غيره اذ قال الدكتور المحقق عبد السلام محمد هارون( وقد أوضحت نتيجة البحث أن نصوصا خاصة من احاديث الرسول الكريم، أو أقوال المسيح عليه السلام، ولاسيما في مجال الحكيم، قد نسبت الى الإمام، وأن مأثورات من أقوال الصحابة و التابعين و تابعي التابعين، ومنهم عمر بن الخطاب، و عبد الله بن مسعود، وحذيفة بن اليمان قد عزيت الى الإمام..)
ومن أراد المزيد فليعد الى تحقيق صبري ابراهيم السيد لنهج البلاغة


بالطبع نحن لانشك في فصاحة وبلاغة علي بن أبي طالب وفي شجاعته وإقدامه حتى أصبح علامة لمعرفة المنافقين ولكن نحارب الغلو فيه و قد يوجد في الصحابة من يفوق عليا في بلاغته وحسن كلامه!
فانظري إلى مايقول الأَحْنَف بْنِ قَيْسٍ ، قَالَ : " سَمِعْتُ خُطْبَةَ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، وَعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، وَعُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ ، وَعَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ ، وَالْخُلَفَاءِ هَلُمَّ جَرًّا إِلَى يَوْمِي هَذَا ، فَمَا سَمِعْتُ الْكَلامَ مِنْ فَمِ مَخْلُوقٍ ، أَفْخَمَ ، وَلا أَحْسَنَ مِنْهُ مِنْ فِي عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا " من المستدرك على الصحيحين








السلام عليك أخي اولا لم ارد ان أخلق فتنة أو غلو في الامر الامر ببساااطة كلنا نعرف بلاغة الامام علي و القصة جاءت في أغلب الرزايات وعلى عديد من ألألسن .ثانيا أكيد هناك بلاغيين كبار وأشهد بذلك و لم أقتصر البلاغة على الأمام علي رضي الله عنه .و ثالثا وأخيرا شكرا على المرور .








رد مع اقتباس
قديم 2019-08-16, 14:13   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
⌈الأشتر⌉
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية ⌈الأشتر⌉
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

المقصود إثراء الموضوع ليس إلا


ويجدر الإشارة إلى أن الألف المقصودة هنا هي ألف الوصل وإلا فإننا نجد كلمات فيها همزة القطع نحو قوله رءوف، مسألة، مؤمن.








رد مع اقتباس
قديم 2019-08-16, 14:30   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
sousou 5
عضو محترف
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جاك المرسول مشاهدة المشاركة
المقصود إثراء الموضوع ليس إلا


ويجدر الإشارة إلى أن الألف المقصودة هنا هي ألف الوصل وإلا فإننا نجد كلمات فيها همزة القطع نحو قوله رءوف، مسألة، مؤمن.
أكيد واضح أن الألف المقصودة هي ألف الوصل فكيف لقارئ أن لا يميز بين همزة الوصل و همزة القطع و غيرهما
شكرا على إثراء الموضوع.








رد مع اقتباس
قديم 2020-03-21, 21:56   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
صـالـح
مراقب منتديات التعليم الابتدائي
 
الصورة الرمزية صـالـح
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الموضوع مكرر ... والقصة باطلة لا أصل لها
ونهج البلاغة من كتب الشيعة مليء بالبواطيل والأكاذيب
والصحابة كلهم أهل فصاحة وبلاغة ولا يختص بها علي رضي الله عنه كما لا يختص به لقب الإمام إلا عند الشيعة ولا تخصيصه بكرم الله وجهه فهي صيغة شيعية

نقول كما قال الله سبحانه : "رضي الله عنهم ورضوا عنه" الآية من سورة التوبة









آخر تعديل صـالـح 2020-03-21 في 22:00.
رد مع اقتباس
قديم 2020-03-22, 10:23   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أمير جزائري حر
الأَديبُ الحُرّ
 
الصورة الرمزية أمير جزائري حر
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

/
تحية طيبة ..


أخي الكريم صالح..


بغض النظر عن بُطلان القصة وقول الشيعة في علي رضي الله عنه
لو رجعت إلى البخاري لوجدت له من الفضائل ما ليس للكثير من الصحابة ..
وذلك فضل الله يوتيه من يشاء ..
وتجد البخاري رحمه الله في عدّة مواضع ..
كلما ذكر عليّا أو فاطمة أو الحسن ..
يقول عليهم السلام ..
لأنهم من آل بيت النبوة ..
والصلاة والسلام عليهم باقية إلى يوم الدين في الصلاة الإبراهيمية؛ التي هي أفضل صيغة صلاة على النبي الكريم + آل بيته تبعا له..
...
فلا يمنعنا شنآن الشيعة أن نعدل ونقول الحق في أهله ..
لأنك ستجد للأسف بعض العلماء يقولون بأن قول البخاري: [عليهم السلام] إنما هو خطأ [مطبعي] بلغة عصرنا ..
فهل يُعقل هذا أخي صالح ..

البخاري أصحّ الكتب بعد كتاب الله ..




تحياتي /








رد مع اقتباس
قديم 2020-03-22, 21:27   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
صـالـح
مراقب منتديات التعليم الابتدائي
 
الصورة الرمزية صـالـح
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمير جزائري حر مشاهدة المشاركة
/
تحية طيبة ..


أخي الكريم صالح..


بغض النظر عن بُطلان القصة وقول الشيعة في علي رضي الله عنه
لو رجعت إلى البخاري لوجدت له من الفضائل ما ليس للكثير من الصحابة ..
وذلك فضل الله يوتيه من يشاء ..
وتجد البخاري رحمه الله في عدّة مواضع ..
كلما ذكر عليّا أو فاطمة أو الحسن ..
يقول عليهم السلام ..
لأنهم من آل بيت النبوة ..
والصلاة والسلام عليهم باقية إلى يوم الدين في الصلاة الإبراهيمية؛ التي هي أفضل صيغة صلاة على النبي الكريم + آل بيته تبعا له..
...
فلا يمنعنا شنآن الشيعة أن نعدل ونقول الحق في أهله ..
لأنك ستجد للأسف بعض العلماء يقولون بأن قول البخاري: [عليهم السلام] إنما هو خطأ [مطبعي] بلغة عصرنا ..
فهل يُعقل هذا أخي صالح ..

البخاري أصحّ الكتب بعد كتاب الله ..




تحياتي /
أهلا أخي الفاضل أمير
بغض النظر عن بُطلان القصة وقول الشيعة في علي رضي الله عنه
لو رجعت إلى البخاري لوجدت له من الفضائل ما ليس للكثير من الصحابة ..
وذلك فضل الله يوتيه من يشاء ..

فضل علي رضي الله عنه لا ينكره مسلم أخي فهو رابع الخلفاء الراشدين وأمير المؤمنين وصهر النبي صلى الله عليه وسلم وابن عمه
وموضوعنا لا يختص بالفضل أخي أمير والخيرية بل رد الغلو وتخصيص علي رضي الله عنه بأوصاف وتخصيصات ما أنزل الله بها من سلطان دون من هم أفضل منه من الخلفاء الثلاثة الراشدين رضي الله عنهم أبي بكر وعمر وعثمان
فالقضية قضية نصيحة وتصحيح
فلا يمنعنا شنآن الشيعة أن نعدل ونقول الحق في أهله ..
خبتُ وخسرتُ إن لم أعدل في علي رضي الله عنه ... فحب كل الصحابة عقيدة أخي الفاضل .
قال الإمام أبو جعفر الطحاوي -رحمه الله -(ت 321 هـ ) في العقيدة الطحاوية :
" ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نُفْرِطُ في حب أحد منهم، ولا نتبرأ من أحد منهم ، ونبغض من يبغضهم وبغير الخير يذكرهم ، ولا نذكرهم إلا بخير ، وحبهم دين وإيمان وإحسان ، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان "
انتهى كلامه - رحمه الله - نقلته من الكتاب مباشرة [ طبعة مكتبة المعارف 1422 هـ / ص : 101 - 102]
وعلي رضوان الله عليه أول من قاتل الشيعة وأحرقهم وهو بريء من الشيعة ... بل إن الشيعة في بعض كتبهم يسبونه !!
والصلاة والسلام عليهم باقية إلى يوم الدين في الصلاة الإبراهيمية؛ التي هي أفضل صيغة صلاة على النبي الكريم + آل بيته تبعا له..
آل البيت يشمل نساء النبي صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين رضي الله عنهن بنص القرآن الكريم
وتجد البخاري رحمه الله في عدّة مواضع ..
كلما ذكر عليّا أو فاطمة أو الحسن ..
يقول عليهم السلام ..
لأنهم من آل بيت النبوة ..
نعم أخي أمير ... ولذلك لم أذكر هذا اللفظ في تعليقي السابق ... لأن المسألة فيها تفصيل دقيق عند أهل العلم
ولا دليل على اختصاص فرد من آل البيت به أخي أمير
قال الإمام ابن كثير - رحمه الله - في تفسيره :
"وأما الصلاة على غير الأنبياء فإن كانت على سبيل التبعية كما تقدم في الحديث اللهم صل على محمد وآله وأزواجه وذريته, فهذا جائز بالإجماع وإنما وقع النزاع فيما إذا أفرد غير الأنبياء بالصلاة عليهم فقال قائلون: يجوز ذلك, واحتجوا بقول الله تعالى: {هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ} , وبقوله: {أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ}, وبقوله: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ} الآية وبحديث عبد الله بن أبي أوفى قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتاه قوم بصدقتهم قال: "اللهم صل عليهم" فأتاه أبي بصدقته فقال: "اللهم صل على آل أبي أوفى" أخرجاه في الصحيحين, وبحديث جابر أن امرأته قالت يا رسول الله صل علي وعلى زوجي, فقال "صلى الله عليك وعلى زوجك" قال الجمهور من العلماء لا يجوز إِفراد غير الأنبياء بالصلاة لأن هذا قد صار شعاراً للأنبياء إذ ذكروا, فلا يلحق بهم غيرهم فلا يقال: قال أبو بكر صلى الله عليه أو قال علي صلى الله عليه, وإِن كان المعنى صحيحاً, كما لا يقال: قال محمد عز وجل, وإِن كان عزيزاً جليلاً لأن هذا من شعار ذكر الله عز وجل وحملوا ما ورد في ذلك من الكتاب والسنة على الدعاء لهم, ولهذا لم يثبت شعاراً لآل أبي أوفى ولا لجابر وامرأته, وهذا مسلك حسن.
وقال آخرون: لا يجوز ذلك لأن الصلاة على غير الأنبياء قد صارت من شعار أهل الأهواء, يصلون على من يعتقدون فيهم, فلا يقتدى بهم في ذلك والله أعلم, ثم اختلف المانعون من ذلك: هل هو من باب التحريم أو الكراهة التنزيهية أو خلاف الأولى ؟ على ثلاثة أقوال, حكاه الشيخ أبو زكريا النووي في كتاب الأذكار. ثم قال : والصحيح الذي عليه الأكثرون أنه مكروه كراهة تنزيه لأنه شعار أهل البدع وقد نهينا عن شعارهم, والمكروه هو ما ورد فيه نهي مقصود. قال أصحابنا والمعتمد في ذلك أن الصلاة صارت مخصوصة في لسان السلف بالأنبياء, كما أن قولنا عز وجل مخصوص بالله تعالى فكما لا يقال محمد عز وجل وإِن كان عزيزاً جليلاً لا يقال أبو بكر أو علي صلى الله عليه . هذا لفظ بحروفه .(1)
قال (2) : وأما السلام ؟ فقال الشيخ أبو محمد الجويني من أصحابنا: هو في معنى الصلاة فلا يستعمل في الغائب ولا يفرد به غير الأنبياء فلا يقال علي عليه السلام وسواء في هذا الأحياء والأموات, وأما الحاضر فيخاطب به فيقال: سلام عليك, وسلام عليكم أو السلام عليك أو عليكم, وهذا مجمع عليه . انتهى ما ذكره
(قلت)(3) وقد غلب هذا في عبارة كثير من النساخ للكتب أن يفرد علي رضي الله عنه بأن يقال عليه السلام من دون سائر الصحابة أو كرم الله وجهه, وهذا وإِن كان معناه صحيحاً, لكن ينبغي أن يسوى بين الصحابة في ذلك فإِن هذا من باب التعظيم والتكريم, فالشيخان وأمير المؤمنين عثمان أولى بذلك منه رضي الله عنهم أجمعين " . انتهى كلامه ونقله رحمه الله .
لأنك ستجد للأسف بعض العلماء يقولون بأن قول البخاري: [عليهم السلام] إنما هو خطأ [مطبعي] بلغة عصرنا ..
فهل يُعقل هذا أخي صالح ..
البخاري أصحّ الكتب بعد كتاب الله ..
لا بخاري بعد البخاري رحمه الله أمير المؤمنين في الحديث جزاه الله خير جزاء عن الإسلام والمسلمين .
والإمام البخاري رحمه الله من أشد أعداء الروافض وأهل البدع ومن قرأ كتابه خلق أفعال العباد علم ذلك .
وللأسف هناك وهم أخي أمير في ما ذكرته ... وربما ليس منك
فإن هذا اللفظ بعينه " عليهم السلام " ورد مسندا في موضع واحد عن آل البيت ... وما سواه عن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام
4003 - حَدَّثَنَا عَبْدَانُ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ، أَخْبَرَنَا يُونُسُ، ح وحَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ، حَدَّثَنَا عَنْبَسَةُ، حَدَّثَنَا يُونُسُ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ حُسَيْنٍ، أَنَّ حُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ عَلَيْهِمُ السَّلاَمُ، أَخْبَرَهُ أَنَّ عَلِيًّا قَالَ : ... الحديث .
ودعنا نستقرأ ما ورد في صحيح البخاري عن علي رضي الله عنه [ الطبعة السلطانية ]
لفظ رضي الله عنه : 77 مرة
لفظ عليه السلام : 6 مرات
دون اللفظين : 29 مرة
فكما نرى أن لفظ الترضي هو الأكثر والغالب في صحيح البخاري .
وقولك بعض العلماء يقولون ؟
لم أجد بعد بحث طويل إلا عالما واحدا يتحقق فيه وصف العالم وهو من الأحياء .
وإثارة هذا التساؤل وليد هذا العصر ؛ فهي مسألة عصرية حديثة لا فائدة ولا طائل منها يخربشها بعض المبتدئين والأطفال في بعض المنتديات، ويسبحون فيها عن جهل مركب بكتب العلم وأهله .. يقرأ كتابا فيتوهم نفسه علامة زمانه .. وهيهات .
وللفهم أكثر فكلام هذا الشيخ لا يتعلق بالصحة أخي أمير وإنما بأدب الترضي والترحم .. وهو وباب من أبواب علوم الحديث
وهذه المسألة دقيقة الفهم على المبتدئ ... شاقة عليه .. ورب علم لا يبلغ عقل صاحبه إلا كان فتنة له
أخرج الإمام البخاري في صحيحه : وَقَالَ عَلِيٌّ: «حَدِّثُوا النَّاسَ، بِمَا يَعْرِفُونَ أَتُحِبُّونَ أَنْ يُكَذَّبَ، اللَّهُ وَرَسُولُهُ» حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى عَنْ مَعْرُوفِ بْنِ خَرَّبُوذٍ عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ عَنْ عَلِيٍّ بِذَلِكَ .
قال الإمام النووي رحمه الله وبشرح التدريب : [ من كتب علوم الحديث ]
(وَكَذَا) يَنْبَغِي الْمُحَافَظَةُ عَلَى (الثَّنَاءِ عَلَى اللَّهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، كَعَزَّ وَجَلَّ) ، وَسُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، (وَشِبْهِهِ) وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِي الْأَصْلِ.
قَالَ الْمُصَنِّفُ زِيَادَةً عَلَى ابْنِ الصَّلَاحِ : (وَكَذَا التَّرَضِّي وَالتَّرَحُّمُ عَلَى الصَحَابَةِ وَالْعُلَمَاءِ وَسَائِرِ الْأَخْيَارِ) .
قَالَ الْمُصَنِّفُ فِي شَرْحِ مُسْلِمٍ وَغَيْرِهِ : وَلَا يُسْتَعْمَلُ عَزَّ وَجَلَّ وَنَحْوُهُ فِي النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَإِنْ كَانَ عَزِيزًا جَلِيلًا، وَلَا الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ فِي الصَحَابَةِ اسْتِقْلَالًا وَيَجُوزُ تَبَعًا، (وَإِذَا جَاءَتِ الرِّوَايَةُ بِشَيْءٍ مِنْهُ كَانَتِ الْعِنَايَةُ بِهِ) فِي الْكِتَابِ (أَشَدَّ) وَأَكْثَرَ، (وَيُكْرَهُ الِاقْتِصَارُ عَلَى الصَّلَاةِ أَوِ التَّسْلِيمِ) هُنَا. وَفِي كُلِّ مَوْضِعٍ شُرِعَتْ فِيهِ الصَّلَاةُ، كَمَا فِي شَرْحِ مُسْلِمٍ وَغَيْرِهِ، لِقَوْلِهِ تَعَالَى: {صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56] (الْأَحْزَابِ: 56) ، وَإِنْ وَقَعَ ذَلِكَ فِي خَطِّ الْخَطِيبِ وَغَيْرِهِ . انتهى كلامه وشرحه

[ تدريب الراوي كتاب في علم الحديث يشرح كتاب تقريب الإمام النووي لكتاب الإمام ابن الصلاح رحمهم الله أجمعين ]
وأذكر أخي أمير الفاضل .. أن مثل هذه المسائل عسيرة الفهم على العوام .. وقد تفتنهم .
ومختصر تفصيل المسألة أخي أمير :
الجواز بالإجماع تبعا للنبي صلى الله عليهم وسلم .
وانفرادا الأصل فيه الجواز - مع خلاف مذكور - ويتعين المنع إذا صار واتخذ شعارا لا يخل به كما تصنعه الرافضة ( الشيعة )
وكما قلتُ سابقا نقول كما قال الله سبحانه وتعالى : "رضي الله عنهم " الشاهد من الآية . وهو منهج السلف رضي الله عنهم .
نسأل الله أن يوفقنا إلى صراطه المستقيم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
ــــــــــــــــــــــــــــــ
(1): أي من كلام الإمام النووي .
(2): أي الإمام النووي رحمه الله .. والحافظ ابن كثير لا زال ناقلا عنه .
(3) أي الإمام ابن كثير رحمه الله








آخر تعديل صـالـح 2020-04-14 في 12:29.
رد مع اقتباس
قديم 2020-05-03, 23:52   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أحمد محمدي الجزائري
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية أحمد محمدي الجزائري
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

أحسنت الأخ صالح...قطعت جهيزة قول كل خطيب,









رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 16:04

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc