►╠[01. حرب الرّجُل ضِدّ المرأة!!] ╣◄ - الصفحة 2 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > خيمة الجلفة > الجلفة للنقاش الجاد

الجلفة للنقاش الجاد قسم يعتني بالمواضيع الحوارية الجادة و الحصرية ...و تمنع المواضيع المنقولة ***لن يتم نشر المواضيع إلا بعد موافقة المشرفين عليها ***


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

►╠[01. حرب الرّجُل ضِدّ المرأة!!] ╣◄

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-11-11, 10:28   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rycerz مشاهدة المشاركة
هذا موضوع يتطلب الكلام فيه التوسع على نطاق شاسع جدا .. لكن لكلّ منا طريقة للتعبير بها عن ذلك بإختصار :

- يوم اعتبر الإنسان أخوه الإنسان خصما له خُلقت السياسة ..
السّلام عليكم


أخي الفاضل، لا ننكرُ أنّ الخلافات وارِدة بين الأشخاص نظرا للاختلاف في طريقة التّفكير ذاتِها، ونتائج هذه الخلافات -من حيث الضّرر الذي يعود على أصحابها وعلى المجتمع- متفاوتة.



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rycerz مشاهدة المشاركة


- و يوم اعتبر الرجل المرأة أداة قابلة للإستغلال كونها مخلوق ضعيف و بعد ذلك سريعا إعتبرها ملكية له، عندها خُلق نوع من العداوة الخفية بين الجنسين ..
وحمدا لله أنّ الأمر لا يخصّ كلّ الرِّجال، بل يخصّ الفئة التي تحدّثتُ عنها أعلاه، من الذين يستغلّون ضُعفَ المرأةِ، ويرونَ فيها أداةً يسهُلُ كسْرَها!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rycerz مشاهدة المشاركة

- ثم تطور الوباء فصارت السياسة تُستعمل لتحطيم المرأة بالجهل قصد تحطيم الرجل بالمرأة الجاهلة ..
و معروف من يقوم بخلق السياسة .. طبعا هم الرجال و ليس النساء .. و بالتالي فالمجرم و الديوث الأعظم هو الرجل.
(هذا ليس دفاعا عن المرأة و إنما هو قول للحقيقة)
وبدوري، لن أنكُرَ أنّ بعض النّساء -هداهنّ الله- ساهمن في إنجاح المنهجيّة السياسيّة المستعملة من أجل اختراق الجِدار الذي يحمي المرأة التي تُعتبَرُ في الأصْلِ [أساس نجاح الأسرة وبالتّالي المجتمَع..] إن حافظت على أخلاقِها وقيمِها ومارسَت دورَها كمربّية جيِّدة للنّشأ، وكسندٍ للرّجُل فيما أتاحته لها الشّريعة الإسلاميّة.

وابدا لم يكُن ليحدُث ذلك لو كانت قِوامة الرّجُل -لدى بعضهم- تُؤتِي أُكلَها!

بارك الله فيك على كرم المرور..


















 

آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2018-11-11 في 10:30.
رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2018-11-11, 11:11   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
Elwawy
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة


أمّا خارج دائرة العلاقات الشّرعيّة فالمرأة تسحقّ احترام الرّجل مثلما يستحقّ احترامها [هذا الاحترام الذي يؤسّس لتعامُلٍ لا ضررَ فيه سواء كان في الواقع أو بهذه المواقِع]


لا أحد يستحق شيء حتى يكون مؤهل , يُقدم أو ينفق مجهود بالمقابل (سواءا رجل أو إمرأة), يجب أن تنهض باكرا تجد و تكد (و ما نعرف).

هذا هو الخطأ الذي تربت وتتربى عليه الأنثى من الصغر, هو تعليمها أنها تستحق, تستحق الحماية, تستحق المعاملة الجيدة, تستحق الإحترام, تستحق المساعدة, تستحق الدعم المادي و المعنوي, تستحق التشجيع, تستحق التفهم عندما تقوم بحماقة ما الخ,... تستحق ,(entitled women إبحث) to be entitled , لهذا الأمر يجن جنونها عندما تلتقي برجل يقول : لا , يرفض لها طلب معين سواءا في إدارة, متجر أو أي مكان, ثم تترجمه المرأة بطرق متعددة.

هل الرجل يستحق أيضا هكذا مجانا بدون عناء؟ مستحيل أن يحدث لا مع الرجال لا مع النساء. -شيء واضح لا يحتاج حجة و لا برهان-


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة

نتمنّى حقّا، أن تتغيَّر نظرة كلّ جنسٍ للآخر..فالنّظَر بإيجابيّة يحقّق أفعالاً ونتائِجَ إيجابيّة أيضاً..



ما أتمناه هو أن تتغيير طريقة تربية الأطفال, و القضاء على المفاهيم المسرطنة, هل من الصدفة أن تجد البنت تلعب بالدمى (التمثيل و التحكم بالجماد ثم لاحقا التحكم بالعباد) بينما يمنكها اللعب بأشياء تطور الفكر الذكاء و المخيلة؟ هل من الصدفة أنها تلعب ألعاب الأدوار و تستنسخ الطباع و الشخصيات من معلمة, أم ,ممرضة لتنتهي في الأخيير بدبلوم في التمثيل, هل من الصدفة أن تربى البنت بمفهوم أن الذكور صعاليك و أغبياء, هل من الصدفة أن تربى البنت بعقلية تمكنها من صفع طفل بثقة أنه لن يفعل شيء بالمقابل.

هذه هي الجذور, إذا كان هناك شيء يجب بتره لا بد أن يكون من هنا.






رد مع اقتباس
قديم 2018-11-11, 13:36   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمي صالح مشاهدة المشاركة

وظاهرة التشكي منها كما أورد الموضوع تعود ربما لبعض الهوامش لما خرجت به عن المألوف

تزاحم الرجل وتتشبه به في كل حال وآن اللباس الحلاقة ( إلا ماقل ) العمل في كل الجوانب

وأحتكرت الجوانب الأهم

فحري بالشاب كما أعتقد ( وآمل أن أكون مخطئا في هذ الإعتقاد ) لما يجد نفسه مقعدا

وكل البنات من حوله في الحي عاملات وليس بوسعه تكوين اسرة قوامها الرجل حق له التشكي لأنه أسقط من المعادلة ولم يظهر له العدل والإنصاف واضحا وجليا

وما نقوله عن تشكي الرجل من المرأة نجده تشكي مماثل من المرأة

فدعوها لن تشتعل الحرب بين الرجل والمرأة ولا تؤسسوا لإشتعالها
بل أسسوا لكيان واحد هو الرأي السليم

هذا بصورة عامة أما نظرنا بجدية للموضوع من خلال العالم الإفتراضي باطل

لأنه قد يحقق أهداف أخرى بعيدة عن الواقع
و السلام.عليكم و رحمة.الله و بركاته

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته


أمر تشبُّه بعض النّساء بالرِّجال وترأُّسهنّ لمناصِب لا تجوزُ لهنّ شرعاً
إضافةً لحيازة بعضهنّ على مناصب عمل بطُرق ملتوية
-أمرٌ مفروغٌ منه- يندى له الجبين! وإن كان هذا ليس مغزى طرحِنا.



وأتساءل في إطارِ نقطةٍ أخرى أثرْتَها/


أوَليستِ الأرزاقُ بيدِ الله سُبحانه وهو خيْرُ الرّازقين..!
والمرأةُ كانت من كانت، أضعفُ من أن تمنعَ عن الرّجُلِ رزقاً كتبَه الله له..

لكنّ بعض الرِّجالِ يتباكَوْنَ تشكّيا من أمر نفاذِ مناصب العمل بسبب الاستحواذ عليها من طرف النّساء!
وتجِدُهم لا يسعونَ لنيْلِها، ولا يعملون بالأسبابِ التي تسهِّلُ الرّزقَ وتوسِّعه..
لا يفلَحون في الدّراسة بل ولا يُبالونَ بها، ويتطلّعونَ بالمقابِلِ لمناصِب تعود عليهم بأموالٍ كبيرة /وهم ممّن يعشقون الرِّبح السّريع..وعليه لا يمكنهم شغل مناصِب بسيطة.

يتّكئون على جُدران الشّوارِعِ، حيث تُثقَلُ ألسُنهم بأحاديث تطعنُ بالمرأةِ العاملة، التي قطعت رِزقَهُم!



في سياقِ حديثِنا عن الرّزق تذكّرتُ إحدى روائعِ الإمام الشّافعي رحمه الله:
-----------------------------------------------------------------
توكّلتُ في رزقي على الله خـالقي * وأيقنـتُ أن الله لا شكَّ رازقي
وما يكُ من رزقي فليـسَ يفوتني * ولوْ كانَ في قاع البحار العَوامقِ
سيأتي بـه اللهُ العظـيم بفضلـه * ولو، لم يكن منّي اللّسـانُ بناطقِ
ففي أيِّ شيءِ تذهبُ النّفسُ حسرةً * وقد قسَم الرّحـمنُ رِزقَ الخلائقِ
------------------------------------------------------------------

ثمّ إنّ موضوعي بُيِّنُ المغزى الذي سعيتُ لِطرحِه وعرضه للنّقاش، وقد سبّقتُ الإشارةَ إليه ..
ولا لوْمَ عليَّ إن اتُّخِذَ الفهْمُ من خلاله لوُجهةٍ أخرى..


كما أنّنا نعي أنّه من الجِهة المعاكسة، هناك من النّساءِ من يتشكّين، ويتحالمنَ على الرّجالِ

-دون وجهِ حقٍّ أيضا-

لكنّ طرحي في جزئه الأوّل مُعنونٌ بـ/ حربْ الرّجُل ضِدّ المرأة!



والسّلام عليكم






آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2018-11-11 في 14:09.
رد مع اقتباس
قديم 2018-11-11, 20:25   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
أبوإبراهيــم
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة
وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته


أمر تشبُّه بعض النّساء بالرِّجال وترأُّسهنّ لمناصِب لا تجوزُ لهنّ شرعاً
إضافةً لحيازة بعضهنّ على مناصب عمل بطُرق ملتوية
-أمرٌ مفروغٌ منه- يندى له الجبين! وإن كان هذا ليس مغزى طرحِنا.



وأتساءل في إطارِ نقطةٍ أخرى أثرْتَها/


أوَليستِ الأرزاقُ بيدِ الله سُبحانه وهو خيْرُ الرّازقين..!
والمرأةُ كانت من كانت، أضعفُ من أن تمنعَ عن الرّجُلِ رزقاً كتبَه الله له..

لكنّ بعض الرِّجالِ يتباكَوْنَ تشكّيا من أمر نفاذِ مناصب العمل بسبب الاستحواذ عليها من طرف النّساء!
وتجِدُهم لا يسعونَ لنيْلِها، ولا يعملون بالأسبابِ التي تسهِّلُ الرّزقَ وتوسِّعه..
لا يفلَحون في الدّراسة بل ولا يُبالونَ بها، ويتطلّعونَ بالمقابِلِ لمناصِب تعود عليهم بأموالٍ كبيرة /وهم ممّن يعشقون الرِّبح السّريع..وعليه لا يمكنهم شغل مناصِب بسيطة.

يتّكئون على جُدران الشّوارِعِ، حيث تُثقَلُ ألسُنهم بأحاديث تطعنُ بالمرأةِ العاملة، التي قطعت رِزقَهُم!



في سياقِ حديثِنا عن الرّزق تذكّرتُ إحدى روائعِ الإمام الشّافعي رحمه الله:
-----------------------------------------------------------------
توكّلتُ في رزقي على الله خـالقي * وأيقنـتُ أن الله لا شكَّ رازقي
وما يكُ من رزقي فليـسَ يفوتني * ولوْ كانَ في قاع البحار العَوامقِ
سيأتي بـه اللهُ العظـيم بفضلـه * ولو، لم يكن منّي اللّسـانُ بناطقِ
ففي أيِّ شيءِ تذهبُ النّفسُ حسرةً * وقد قسَم الرّحـمنُ رِزقَ الخلائقِ
------------------------------------------------------------------

ثمّ إنّ موضوعي بُيِّنُ المغزى الذي سعيتُ لِطرحِه وعرضه للنّقاش، وقد سبّقتُ الإشارةَ إليه ..
ولا لوْمَ عليَّ إن اتُّخِذَ الفهْمُ من خلاله لوُجهةٍ أخرى..


كما أنّنا نعي أنّه من الجِهة المعاكسة، هناك من النّساءِ من يتشكّين، ويتحالمنَ على الرّجالِ

-دون وجهِ حقٍّ أيضا-

لكنّ طرحي في جزئه الأوّل مُعنونٌ بـ/ حربْ الرّجُل ضِدّ المرأة!



والسّلام عليكم

المعذرة أختي الكريمة

إن عمل المرأة غالبا يكون وظيفة في القطاع الخاص أو الحكومي

فهي لم تنل ذلك عن طريق تنافس ولا عن جدارة كما تقولين والرجل لم يضيع هذه المناسب لأنه ليس كفء

هذا الأمر غير معقول

ما هو ذنب الرجل إن كان أصحاب القطاع يوظفون النساء ؟؟؟؟!!!!






رد مع اقتباس
قديم 2018-11-11, 21:58   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
dotZero
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

السالم عليكم،
كثيرة هي الأراء التي طرحت هنا، أوافق مجملها فكل منها ركزت على جانب معين و على حالات معينة وكلها إثراء للنقاش القائم.
من جانبي أريد إضافة نقطة وهي أن من يتهجمون على المرأة العاملة، كأحد أبرز أوجه الحرب القائمة، ليسوا فقط ممن لم يتمكنوا من الظفر بمنصب عمل بينما كل فتيات حيه يعملن، بل حتى الرجال (والشباب) العاملون لأنهم ببساطة يرون ذلك كأخذا لدورهم في الحياة وكسبب رئيسي لعدم تمكنهم من تكوين أسرة.
ولنكن واقعيين، ماذا يمكن للشاب أن يقدم للفتاة المتعلمة والعاملة؟ الإنفاق؟ لا، فهي عاملة. الحماية؟ لا فهي متعلمة وقادرة على حماية نفسها بنفسها و بالقانون. الرعاية؟ لا، فالمرأة في الأساس هي مصدر الرعاية.
اليوم، و في ظل التحولات الإجتماعية المفروضة فرضا، لا يمكن للشاب أن يمثل أي إضافة أو أهمية تذكر في حياة الفتاة العاملة إلا كــ"تكسار راس" إضافي عليها التعامل معه و مع أهله.
وفي رأيي، مهما كان سبب الهجوم الرجالي على المرأة، فلا يمكننا إزالة أسبابه، بل يجب تغيير الذهنيات :
1. المجتمع يجب أن يبدأ بتقبل فكرة "العنوسة الإختيارية" للمرأة.
2. الشباب يجب أن يتفهم أكثر أن الطلاق شيء عادي ويومي.
3. علي الجميع الفهم أن الزواج لم يعد ذلك المشروع الذي يفكر فيه الجميع كأولوية، إنتهى ذلك الزمن.







رد مع اقتباس
قديم 2018-11-11, 23:21   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
أبوإبراهيــم
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dotzero مشاهدة المشاركة
السالم عليكم،
كثيرة هي الأراء التي طرحت هنا، أوافق مجملها فكل منها ركزت على جانب معين و على حالات معينة وكلها إثراء للنقاش القائم.
من جانبي أريد إضافة نقطة وهي أن من يتهجمون على المرأة العاملة، كأحد أبرز أوجه الحرب القائمة، ليسوا فقط ممن لم يتمكنوا من الظفر بمنصب عمل بينما كل فتيات حيه يعملن، بل حتى الرجال (والشباب) العاملون لأنهم ببساطة يرون ذلك كأخذا لدورهم في الحياة وكسبب رئيسي لعدم تمكنهم من تكوين أسرة.
ولنكن واقعيين، ماذا يمكن للشاب أن يقدم للفتاة المتعلمة والعاملة؟ الإنفاق؟ لا، فهي عاملة. الحماية؟ لا فهي متعلمة وقادرة على حماية نفسها بنفسها و بالقانون. الرعاية؟ لا، فالمرأة في الأساس هي مصدر الرعاية.
اليوم، و في ظل التحولات الإجتماعية المفروضة فرضا، لا يمكن للشاب أن يمثل أي إضافة أو أهمية تذكر في حياة الفتاة العاملة إلا كــ"تكسار راس" إضافي عليها التعامل معه و مع أهله.
وفي رأيي، مهما كان سبب الهجوم الرجالي على المرأة، فلا يمكننا إزالة أسبابه، بل يجب تغيير الذهنيات :
1. المجتمع يجب أن يبدأ بتقبل فكرة "العنوسة الإختيارية" للمرأة.
2. الشباب يجب أن يتفهم أكثر أن الطلاق شيء عادي ويومي.
3. علي الجميع الفهم أن الزواج لم يعد ذلك المشروع الذي يفكر فيه الجميع كأولوية، إنتهى ذلك الزمن.


أخي ليست المشكلة عندما يرى الرجل أنه ليس لديه ما يقدم لأن المرأة إستحوذت على كل شيء بل المصيبة في أن المرأة ترى أنها تحررت مما تسميه بسلطة الرجل ولم تعد في حاجة إليه

وطبعا هنا أتكلم فقط عن أصحاب هذه الاديولوجية التي أصبحت معروفة






رد مع اقتباس
قديم 2018-11-12, 01:43   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
عمي صالح
مشرف عام
 
الصورة الرمزية عمي صالح
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز **وسام تقدير** وسام أفضل خاطرة المرتبة  الثانية وسام التميز وسام الحضور المميز في منتدى الأسرة و المجتمع وسام الحفظ 
إحصائية العضو










Flower2

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة
وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته
أمر تشبُّه بعض النّساء بالرِّجال وترأُّسهنّ لمناصِب لا تجوزُ لهنّ شرعاً
إضافةً لحيازة بعضهنّ على مناصب عمل بطُرق ملتوية
-أمرٌ مفروغٌ منه- يندى له الجبين! وإن كان هذا ليس مغزى طرحِنا.

وأتساءل في إطارِ نقطةٍ أخرى أثرْتَها/
أوَليستِ الأرزاقُ بيدِ الله سُبحانه وهو خيْرُ الرّازقين..!
والمرأةُ كانت من كانت، أضعفُ من أن تمنعَ عن الرّجُلِ رزقاً كتبَه الله له..
لكنّ بعض الرِّجالِ يتباكَوْنَ تشكّيا من أمر نفاذِ مناصب العمل بسبب الاستحواذ عليها من طرف النّساء!
وتجِدُهم لا يسعونَ لنيْلِها، ولا يعملون بالأسبابِ التي تسهِّلُ الرّزقَ وتوسِّعه..
لا يفلَحون في الدّراسة بل ولا يُبالونَ بها، ويتطلّعونَ بالمقابِلِ لمناصِب تعود عليهم بأموالٍ كبيرة /وهم ممّن يعشقون الرِّبح السّريع..وعليه لا يمكنهم شغل مناصِب بسيطة.
يتّكئون على جُدران الشّوارِعِ، حيث تُثقَلُ ألسُنهم بأحاديث تطعنُ بالمرأةِ العاملة، التي قطعت رِزقَهُم!
في سياقِ حديثِنا عن الرّزق تذكّرتُ إحدى روائعِ الإمام الشّافعي رحمه الله:
-----------------------------------------------------------------
توكّلتُ في رزقي على الله خـالقي * وأيقنـتُ أن الله لا شكَّ رازقي
وما يكُ من رزقي فليـسَ يفوتني * ولوْ كانَ في قاع البحار العَوامقِ
سيأتي بـه اللهُ العظـيم بفضلـه * ولو، لم يكن منّي اللّسـانُ بناطقِ
ففي أيِّ شيءِ تذهبُ النّفسُ حسرةً * وقد قسَم الرّحـمنُ رِزقَ الخلائقِ
------------------------------------------------------------------
ثمّ إنّ موضوعي بُيِّنُ المغزى الذي سعيتُ لِطرحِه وعرضه للنّقاش، وقد سبّقتُ الإشارةَ إليه ..
ولا لوْمَ عليَّ إن اتُّخِذَ الفهْمُ من خلاله لوُجهةٍ أخرى..
كما أنّنا نعي أنّه من الجِهة المعاكسة، هناك من النّساءِ من يتشكّين، ويتحالمنَ على الرّجالِ
-دون وجهِ حقٍّ أيضا-
لكنّ طرحي في جزئه الأوّل مُعنونٌ بـ/ حربْ الرّجُل ضِدّ المرأة!

والسّلام عليكم
وعليكم السلام. و رحمة.الله و بركاته
أنا أيضا أقول إذا كانت كل النساء ليس لها ما تعاب عليه أو نتحدث فقط عن الفصيلة الصالحة ونتجنب الفصائل الفاسدة فالإتهام من العامة باطل ولا يحق لنا منافشة السليم
وإذا كانت المرأة مرأة جملة وتفصيلا فليس هناك من يجرؤ على عتابها
أما الأرزاق فعلا بيد الله وهو الرزاق جل وعلا ولكن لا نعتقد أن الرزق مخول من الله للمرأة دون الرجل أو للمسلم دون الكافر أو للإنسان دون المخلوقات الأخرى
وشأن الرزق لا يتعلق بنوعية معينة من البشر ولا هو شأننا نحن
( اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (62)سورة العنكبوت )
بل يبتلي الله الإنسان ليغير ذلك أحيانا ولعل هذا سبب الإشارة للررزق
وإذا لا نتحدث عن نواقص في المرأة لا نتحدث عنها في الرجل لأنها ليست موضوعنا
ولا يعقل أن نقيس الفساد فقد للرجل ونبعده عن المرأة
وأنا لا أملك جرأة في الحديث بالسلب عن المرأة التي ليست بها عيوب
وحديث الناس يصدر نتيجة عيوب يرونها ويعيشونها وهي سبب الحرب كما أشرت
ولو لم تكن هناك أسباب ما كانت الخلاف
وأعتقد أن الفصل بين الرجل والمرأة إلا في حدود الشرع في حد ذاته مشكلة ليس لها علاج
فكلاهما محاسب بعمله لقوله تعالى : ( وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا (124) سورة النساء )
و السلام.عليكم و رحمة.الله و بركاته






رد مع اقتباس
قديم 2018-11-12, 10:28   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إبراهيم الأثري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندما رأيت العنوان دخلت مسرعا لأنه في الحقيقة لدي نية في الكلام عن هذا الموضوع ومعالجته بإذن الله ولكن الوقت لم يسعفني فقرأت مقدمتك فقلت الحمد لله لقد قامت الأخت الكريمة بالواجب
ولكن عندما واصلت القراءة وجدت تثبيثا لأصل المشكل وقلب للأدوار ، فالمرأة هي التي تحارب الرجل وليس العكس ، وهذا لم يحدث في تاريخ الإسلام قط بل ربما في التاريخ البشري كله لأننا لم نسمع بهذا بل حدث في القرن 21 ولأن العلاقة بين الرجل والمرأة ليست علاقة حرب وانما هذه الفكرة الخبيثة لها جذور وخلفيات عقائدية وإديولوجية إلا أن المرأة المسلمة تأثرت بها كثيرا كما تأثرت بطريقة اللبس وبغير ذلك ، فأصبحت تقدس كيان المرأة وتعتبره منفصلا عن الرجل وتعتبر هذا فخرا في حد ذاته
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي أبو ابراهيم، مجال النّقاش واسع، ويمكن لأيٍّ كان مناقشة مثل هذه المواضيع -في إطارٍ لا يخالف ضوابط النّقاش الهادئ والبنّاء-

ومن الضّروريّ أيضا لمن يدخل مواضيع النّقاش، أن يتمعّن في مغزى الطّرح حتى يتمكّن من الخوضِ في رِحابه..

والإشكاليّة المطروحة في جزئِها الأوّل، تبيّن أنّي لستُ بصدد إجراء مقارنة بين الرّجُل والمرأة، ولم أتعمّد إلقاء اللّوم على الرّجال..
بل خصّصتُها لتناوُل قضيّة حرب الإساءة التي يعلنها بعض الرّجال ضدّ المرأة..سواء بواقعِنا أو بهذه المواقع..
وغرضي التّركيز على ضرورة عمل الرّجل بوصيّة الرّسول الكريم عليه الصّلاة والسّلام، التي تتعلّق بإحسانه للمرأة (هذا الإحسان الذي يشمل معاملتَها بأدب..).
وهذا مختصَرُ طرحي أعلاه:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة

للنّصيحة وجهٌ يُظهِرُه حُسنُ الأدبِ، وتُذَمُّ حينما تُنتَهَجُ بأسلوب الإساءة عامّةً،
ومن أراد التطرّق لمواضيع تتعلّق بالمرأة، فعليه أوّلاً أن يُصدقَ نيّةَ الطّرح،
المؤسّس على الإفادة -توجيهاً وتثقيفاً وترغيباً..-

-------------------
نصيحتي لكَ أخي الرّجُل،

أن لا تنظُر للمرأةِ الغريبةِ عنكَ كعدُوٍّ مُنافِسٍ لكَ في الحياةِ
[فتنكسِرَ بداخِلِك صورتَها، وتكسِر بإساءتِك مشاعِرَها]

بل اُنظُر إليها كـ كيان يستحقُّ الاحترامَ والرّأفةَ والأمان
اُنظُر لها كـ أختٍ لكَ في الله..

وأهمّ شيءٍ، اعمَل بوصيّةِ رسولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم القائِل:


[استوصوا بالنّساءِ خيْراً]



فيا أخي، أن تلجَ الموضوع لتقول أنّ المرأة هي من تحارب الرّجُل، يُلخِّصُ لديّ فِكرةً واحِدةً..هي أنّك لم تفهم ما طُرحَ أعلاه..ثمّ إنّي ضِدّ التّعميم (سواء في اتّهام الرّجُل أو المرأة).


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إبراهيم الأثري مشاهدة المشاركة

ولأن العلاقة بين الرجل والمرأة ليست علاقة حرب وانما هذه الفكرة الخبيثة لها جذور وخلفيات عقائدية وإديولوجية إلا أن المرأة المسلمة تأثرت بها كثيرا كما تأثرت بطريقة اللبس وبغير ذلك ، فأصبحت تقدس كيان المرأة وتعتبره منفصلا عن الرجل وتعتبر هذا فخرا في حد ذاته


ثقتي كبيرة في كون المرأة المسلمة -الواعية- لا يمكنها أن تتأثّر بالأفكار الدّخيلة أيّا كانت طُرق تبليغِها..
إلاّ فئة من النّساء الضّعيفات، اللّائي وقعن ضحيّة (فكرة التحرُّر) التي زيّنت لهنّ ما بدا على غير ذلك إذا ما قِسْنَه بخضوعهنّ لقِوامةِ الرّجُل..!
----
أمّا لفظة [الكيان] فعنيتُ بها [الذّات]، وإن أوردْناها في الموضوع فلأنّ المرأة
كـ ذات ضعيفة ومرهفة بطبيعتِها.. تستحقّ الإحسان..
ولم نعنِ إثباتَ ذاتِها تحقيقا لحريّتِها المُطلقة، كما يُنادي به دعاة تحرير المرأة لأغراضهم الخبيثة.










آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2018-11-12 في 14:03.
رد مع اقتباس
قديم 2018-11-12, 17:41   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
Elwawy
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dotZero مشاهدة المشاركة
السالم عليكم،
كثيرة هي الأراء التي طرحت هنا، أوافق مجملها فكل منها ركزت على جانب معين و على حالات معينة وكلها إثراء للنقاش القائم.
من جانبي أريد إضافة نقطة وهي أن من يتهجمون على المرأة العاملة، كأحد أبرز أوجه الحرب القائمة، ليسوا فقط ممن لم يتمكنوا من الظفر بمنصب عمل بينما كل فتيات حيه يعملن، بل حتى الرجال (والشباب) العاملون لأنهم ببساطة يرون ذلك كأخذا لدورهم في الحياة وكسبب رئيسي لعدم تمكنهم من تكوين أسرة.
ولنكن واقعيين، ماذا يمكن للشاب أن يقدم للفتاة المتعلمة والعاملة؟ الإنفاق؟ لا، فهي عاملة. الحماية؟ لا فهي متعلمة وقادرة على حماية نفسها بنفسها و بالقانون. الرعاية؟ لا، فالمرأة في الأساس هي مصدر الرعاية.
اليوم، و في ظل التحولات الإجتماعية المفروضة فرضا، لا يمكن للشاب أن يمثل أي إضافة أو أهمية تذكر في حياة الفتاة العاملة إلا كــ"تكسار راس" إضافي عليها التعامل معه و مع أهله.
وفي رأيي، مهما كان سبب الهجوم الرجالي على المرأة، فلا يمكننا إزالة أسبابه، بل يجب تغيير الذهنيات :
1. المجتمع يجب أن يبدأ بتقبل فكرة "العنوسة الإختيارية" للمرأة.
2. الشباب يجب أن يتفهم أكثر أن الطلاق شيء عادي ويومي.
3. علي الجميع الفهم أن الزواج لم يعد ذلك المشروع الذي يفكر فيه الجميع كأولوية، إنتهى ذلك الزمن.

نعم الأمر كذلك و أكثر, التي تملك ما ذكرته, تحلم و تطمح بأكثر منه, بمعنى إن كانت طبيبة, على الأقل تأخذ طبيب, لكن طموحها تأخذ طيار, وزير, شخص يملك جزيرة (Money looks and status).

المرأة هي من تُبضع نفسها (الأم أيضا مسؤولة بالدرجة الأولى عن إدخال هذا المفهوم في عقل الفتاة ), ثم تتهم الناس و الرجال أنهم يعتبرونها بضاعة, إذن لو كانت كيان حقا لبحثت عن كيان أخر و ليس ماكنة لصنع الأوراق النقدية أو حصان لجعل الحياة أقل ملل.






رد مع اقتباس
قديم 2018-11-12, 18:04   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
Elwawy
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إبراهيم الأثري مشاهدة المشاركة
المعذرة أختي الكريمة

إن عمل المرأة غالبا يكون وظيفة في القطاع الخاص أو الحكومي

فهي لم تنل ذلك عن طريق تنافس ولا عن جدارة كما تقولين والرجل لم يضيع هذه المناسب لأنه ليس كفء

هذا الأمر غير معقول

ما هو ذنب الرجل إن كان أصحاب القطاع يوظفون النساء ؟؟؟؟!!!!

الحقيقة أخي المسؤول عن توظيف المرأة هو رجل أخر, أو الرجل.
السبب هو الإنحراف, النرجسية, ضعف و نقص في شخصية الخ.

لكن الحجة في توظيف النساء لها وجه أخر, نظريا الجنس أنثى multi-tache يمكنها القيام بمهام مختلفة في نفس الوقت, كما أن أنها تقوم بأعمال جد مملة لساعات مقابل راتب زهيد و تتقن هذه المهام, (مثال خدمة زبائن في الهاتف) مع ذلك تجدها تشعر كأنها تنقذ الكوكب بما تقوم به.

هناك أعمال أصبحت مطبوعة على النساء, سكرتيرة...

من الأخِر, no brainer jobs أو الأعمال (المملة) التي لا تتطلب أي جهد فكري أو جسدي لا تسهوي الشباب, واضح لماذا. لكنه مع ذلك تغيضو عندما يراها تعمل عمل يتمناه, لكن لن يقوم به لأنه لن يحصل عليه و لأنه لو حصل عليه (سيُتهم أنه لن يقوم به أو يتقنه كما تتقنه هي) تذكر بوبقرة -لإستخراج بطاقة التعريف يجب الإقامة, لإستخراج الإقامة يجب بطاقة التعريف.






رد مع اقتباس
قديم 2018-11-12, 18:11   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
أبوإبراهيــم
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صَمْـتْــــ~ مشاهدة المشاركة
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي أبو ابراهيم، مجال النّقاش واسع، ويمكن لأيٍّ كان مناقشة مثل هذه المواضيع -في إطارٍ لا يخالف ضوابط النّقاش الهادئ والبنّاء-

ومن الضّروريّ أيضا لمن يدخل مواضيع النّقاش، أن يتمعّن في مغزى الطّرح حتى يتمكّن من الخوضِ في رِحابه..

والإشكاليّة المطروحة في جزئِها الأوّل، تبيّن أنّي لستُ بصدد إجراء مقارنة بين الرّجُل والمرأة، ولم أتعمّد إلقاء اللّوم على الرّجال..
بل خصّصتُها لتناوُل قضيّة حرب الإساءة التي يعلنها بعض الرّجال ضدّ المرأة..سواء بواقعِنا أو بهذه المواقع..
وغرضي التّركيز على ضرورة عمل الرّجل بوصيّة الرّسول الكريم عليه الصّلاة والسّلام، التي تتعلّق بإحسانه للمرأة (هذا الإحسان الذي يشمل معاملتَها بأدب..).
وهذا مختصَرُ طرحي أعلاه:



فيا أخي، أن تلجَ الموضوع لتقول أنّ المرأة هي من تحارب الرّجُل، يُلخِّصُ لديّ فِكرةً واحِدةً..هي أنّك لم تفهم ما طُرحَ أعلاه..ثمّ إنّي ضِدّ التّعميم (سواء في اتّهام الرّجُل أو المرأة).





ثقتي كبيرة في كون المرأة المسلمة -الواعية- لا يمكنها أن تتأثّر بالأفكار الدّخيلة أيّا كانت طُرق تبليغِها..
إلاّ فئة من النّساء الضّعيفات، اللّائي وقعن ضحيّة (فكرة التحرُّر) التي زيّنت لهنّ ما بدا على غير ذلك إذا ما قِسْنَه بخضوعهنّ لقِوامةِ الرّجُل..!
----
أمّا لفظة [الكيان] فعنيتُ بها [الذّات]، وإن أوردْناها في الموضوع فلأنّ المرأة
كـ ذات ضعيفة ومرهفة بطبيعتِها.. تستحقّ الإحسان..
ولم نعنِ إثباتَ ذاتِها تحقيقا لحريّتِها المُطلقة، كما يُنادي به دعاة تحرير المرأة لأغراضهم الخبيثة.






وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أختي الكريمة إن إجابتي موضوعك كان وضع اليد على أصل المشكل وهو إنسلاخ بعض النساء عن الهوية الانثوية وبإسم المرأة ، فكيف ستكون النتيجة ؟ ونحن نعتقد إعتقادا جازما أن الرجل والمرأة كيانين متصلين لا منفصلين .

إن المرأة خلقت من ضلع رجل يعني هي جزء منه ولم تخلق منفصلة عنه ، هذه عقيدة ندين بها لأن رسول الله أخبرنا بها وفي نفس الوقت هي تتفق مع الفطرة والواقع وبطبيعة الحال كل ما في الوحي المعصوم يتطابق مع الواقع لأن كل منهما من عند الله

وإنطلاقا من هذا الواقع الذي يقره ديننا وكل عقل سليم وكل فطرة سوية ، فإنه لا يمكن أن توجد حرب بين رجل وإمرأة إلا من مرضى النفوس ومن من سلكت فطرتهم طريق الشذوذ

لأن حرب المرأة على الرجل هو حرب على نفسها وحرب الرجل على المرأة فهو حرب عن نفسه ، لأنهما لا يحاربان كيانا مستقلا عنهما

فكيف لإنسان عاقل أن يحارب جزءا منه !!

فهذه هي نظرتنا وتصورنا الذي نستمده من عقيدتنا و تؤكده الفطرة السليمة والواقع الذي يحتم على الرجل والمرأة الإتحاد لأنهما من نفس واحدة

ولكن للأسف الشديد ما حدث في القرنين الآخيرين هو أن الإستعمار الملحد غزا المجمتعات الإسلامية وغرس فيها ثقافته المريضة

والملحدين أو اللادينيين عموما لديهم تصور للخلق غير تصورنا نحن المسلمين ، فهم لا يؤمنون لا بآدم ولا بحواء ولا أن المرأة خلقت من ضلع الرجل ............. إلخ

لهذا تبلورت عندهم فكرة المساواة التي تطابق تصورهم الشاذ للخلق والحياة ؛ فهم لا يرون الإنسان إلا في إطار مادي فلا فرق عندهم بين الإنسان والحيوان والمكروبات ومختلف الكائنات الموجودة في الكون

فرأوا من خلال هذا أنه لا يوجد تفاوت بين الرجل و المرأة وأنهما كيانين منفصلين لأنهم لا يؤمنون أنها خلقت من ضلعه ......... إلخ

فرأوا من خلال هذا التصور والمعتقد الذي هو من وحي الشيطان وهو نقيض وحي الرحمان أنه لا مبرر لقوامة الرجل على المرأة ولا مبرر لمكوث المرأة في البيت ، ولا مبرر لعدم تولي المرأة للحكم ولا مبرر لوجوب طاعة المرأة لزوجها ولا مبرر لعدم المساواة في الميراث ، ولا مبرر لفرض الحجاب على المرأة

واعتبروا أن كل هذا هو ظلم للمرأة لأن ليس له مبرر على حسب تصورهم واعتبروا أن هذه الأمور هي ثقافة إجتماعية ينبغي تغييرها وإعطاء المرأة حقها في المساواة بالرجل ونشأت جمعيات نسوية تدعو لهذا المبدأ

وهنا بيت القصيد ، فلم تنشأ جمعيات رجالية تعادي المرأة وانما العكس وهذا ما قصدته في كلامي أن المرأة هي من حاربت الرجل وساهمت في خلق هذه العداوة التي ليس لها أي مبرر شرعي ولا عقلي ولا فطري ولا إنساني

فالمرأة التي تأثرت بهذه الأفكار هي من رفعت لواء الحرب على الرجل فكانت ردة فعل الرجل عكسية لأن لكل فعل ردة فعل ، وهنا أتكلم عموما وإلا فهناك من الصالحين والصالحات المنزهين عن هذا المستنقع ونسأل الله أن يجعلهم قدوة لنا

فالأمر كما ترين يا أختي الكريمة لديه خلفية عقائدية ؛ ونحن لا يهمنا رأي الكافرين والكافرات فهم أولياء بعضهم ، ولكن كيف لإمرأة مسلمة تعرف عقيدتها وتستمد تصورها من الوحي المعصوم أن تتأثر بهذه الأفكار الشاذة !!!!!!

هل بلغ الفراغ النفسي والبعد عن الدين إلى درجة أن يتم تغيير وعيها ومسخ فطرتها !!!!!!!!!!!!!!!!

و بالنسبة لما قلته عن ظلم بعض الرجال للنساء !! فهذا موجود نعم ولكن :

هناك نساء يظلمن رجال ! وهناك نساء يظلمن نساء ،! وهناك رجال يظلمن رجال !!!

فلا يمكن تخصيص ظلم طرف للآخر أنه بدافع جنسي مادام أنه يحصل حتى بين الجنسين

فكما نرى أن حتى هاته الأفكار الشاذة كان لها تأثير علينا وعلى طريقة تحليلنا وإن كنا ننكرها طبعا






رد مع اقتباس
قديم 2018-11-12, 19:22   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
متأمّل في خلق الله
عضو جديد
 
الصورة الرمزية متأمّل في خلق الله
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم وطابت أيامكم أهل جلفون.
وبعد


العنوان: [حرب الرّجل...] ليس منصفا تماما وليس مطابقا للواقع. فافتراض وجود حرب يتطلب أن نتصور بأنّ هناك معسكرين [متكافئين نسبيا]، لنقول بأنّ أحدهما يشنُّ حربا على الآخر. ومن حين لآخر يُلحقُ أحدهما بالآخر بعض الخَسَار. فما حجم الخسائر التي لحقت بـ [معسكر الذّكور] مقارنة بالخسائر التي تكبّدها معسكر [الإناث] لو سلّمنا بذلك.

والواقع أن الأمر تجاوز مرحلة [الحرب]. أو لِنقُل: لم تكن هناك حرب أصلا، بل هو [تسلّط] القويّ على الضعيف ابتداءاً.
وردّي هذا أخصّ به من قال: [بأنّ هذا الأمر لم يحدث عبر تاريخ الإسلام كلّه، بل لم يحدث خلال كلّ تاريخ الإنسانية أو [البشر]]...


عجيب والله !


أين نحن من وأد البنات لدى العرب؟ وإكراه الفتيات على البِغاء في الجاهليّة؟ ومنذ ألاف السّنين في تاريخ البشرية؟ فكلكم سمعتم عن مقولة [ أقدم مهنة في التّاريخ]، وطبعا يقصدون [البغاء]، لكن هل تساءلتم ؟ لماذا كانت المرأة تسترزق من تلك [المهنة]؟ هل كان اختيارا طوعيا؟ أم هو الكائن الآخر؛ [الرّجل (بين ظفرين)] هو الّذي أراد ودفع واسترزق من وراء ذلك؟ وأحبّ أن أستشهد هنا بتلك [البَغِيّ] التي أدخلها الله الجنّة لأنّها سقت كلبا شربة ماء ! لأنّ فيه دلالة عظيمة؛ تلك المرأة الضعيفة الّتي أكرهها مجتمعها بظلم على امتهان تلك الرذيلة لم تكن نفسها شريرة بل كانت خيّرة واستحقّت الجنّة بذلك العمل [البسيط]. ولو كان الحكم بيد [الرّجال] لرموا بها في غياهب جهنّم ولما شفعت لها سقياها للكلب طرفة عين، لكنه الله الّذي لا ينظر إلى ظواهرنا بقدر ما يحاسبنا على حقائقنا.


وفي أوروبا؛ أين نحن من إعطاء الحقّ للرّجل، في العصور الوسطى، أن يقتل زوجته (إن شكّ بأنّها تخونه) ؟ ! وأين نحن من تساؤلات المفكرين والفلاسفة في أوربا بشأن المرأة: هل هي إنسان له روح مثل روح الرّجل ؟ أم أنّها دون ذلك؟

أين نحن من أكل حقوق المرأة في الميراث في مجتمعاتنا الإسلامية – منذ عهد قريب ولعله لا زال ساريا [الآن].؟

أين نحن من إكراهها على الزّواج؟

أين نحن من نظرة [الدّونية] للمرأة المطلّقة؟ والطّمع في شرفها ومساومتها من ذئاب في صور رجال؟

أين نحن من حرمانها من التعليم والعمل [باسم الدّين في غالب الأحيان]؟ ومن سياقة السيّارة كما كان –من قريب- في دول تدّعي أنّها على شرع الله سائرة في خط مستقيم لا يعوجّ ولا يلين؟


يا جماعة هذا [الكائن] عانى كثيرا من الظّلم ومن تسلّط الرّجل بصفة [الأخ] و [الابن] و [الزّوج]، ناهيكم عن الأب، وصاحب العمل و و ...

ولعل في ما سبق [مبرّر] لما يراه البعض تجاوزات من طرف [المرأة]، فالإنسان الذي عانى من تطرّف فِي الظّلم والتسلّط و[السّحق] سيكون له ردّة فعل قوية كما تقتضي قوانين الطبيعة ! ثُمّ تدخل الأمور في نصابها إن كان الطرف الآخر متفهّماً.

أنا وغيري ألوف، بل ربما ملايين، رأينا في واقعنا وفي قرننا هذا مشاهد مخزية يندى لها الجبين؛ مشاهد كانت ضحيتها المرأة يا سيدي الذي تقول بأنّ الأمر تمام التّمام ولم يحدث في تاريخ البشرية ما يشبه [حربا] على المرأة.

كلّ ما سبق ليس انحيازا لمن يدعون للتحرر من ضوابط الأخلاق والدّين، بل هو تقرير واقع امتد عبر آلاف وربما ملايين السّنين.

وفي الأخير لا يسعني إلا أن أتساءل؟ لماذا أوصى رسولنا الكريم بـ [النّساء] وهو على فراش الموت، وقبل ذلك من على جبل عرفات؟ أليس لأنّه رأى وعاين؛ ماضيا وحاضرا ومستقبلا، بأنّ الرّجل متسلّط وظالم إن لم يرتدع بضابط من خُلُقٍ أو دين؟

وأكتفي بهذا القدر. وقد أحسن كثير من المتدخّلين في توصيف الواقع وفشل بعض [الرّجال]، ومحاولاتهم لتعليق ذلك [الفشل] في حياتهم الدراسية أو المهنية على مشجب اسمه [المرأة]. والأرقام والإحصائيات لا تكذب لمن شاء أن يطّلع عليها؛ فالذّكور تشغلهم أشياء كثيرة عن بذل الجهد والنجاح في الدّراسة؛ وحتّى في المهنة. وعلى رأس انشغالاتهم [شهواتهم]، والغرق في [المخدرات]، فكما تعلمون؛ مجتمعنا يعتبر [التدخين مثلا] خصلة رجالية ؟ ! ويستهجنها لدى النّساء ؟






رد مع اقتباس
قديم 2018-11-12, 19:39   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bahi65b مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك و أحسن إليك الأخت الفاضلة صمت
على هذا الموضوع الممتاز و يعتبر رسالة لكل رجل
تخول له نفسه أن يهين المرأة التي هي الأم و الأخت
و الزوجة و البنت و الزميلة .
متجاهلا وصايا رسول الله صلى الله عليه و سلم بالمرأة
و العناية بحقوقها .
نسأل الله الهداية و يجعلنا من المتبعين لأحسن الأقوال
و الفعالين لأحسن الأعمال .
وفيكَ بارك الله أخي باهي


أشكُرُ طيبَ مداخلتِك..وشهادتك الصّادقة ..
==========================



وأغتنم ردّي عليك لاكرّر لبعض الزّملاء الذين استاؤوا لحدٍّ ما من الفكرة المطروحة، أنّي لستُ ممّن ينكرون الوضعَ السّائِد وما آلت إليه حالُ بعض النّساء اللّائي استعبدتهُنّ ألسُنُ العصر الدّاعية للانفصال بكيانهنّ إثباتا له في حين أنّها حيَلٌ ماكِرة لتحطيم ركائز المجتمع الإسلامي، الذي تعتبرُ المرأة ذاتها إحدى ركائِزِه وأهمّها!


فطيبوا نفساً، واعلموا أنّي ما كنتُ لأفتحَ فضاءً للمناقشة الشفّافة من أجل تمرير أفكارٍ -هدفُها الطّعن أو الانتقاص من الرّجُل-


بل الغرَضُ أسمى من ذلك..








آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2018-11-12 في 19:40.
رد مع اقتباس
قديم 2018-11-12, 20:13   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mangekyØ مشاهدة المشاركة
.
.

وعليكم سلام الله ورحمته التي وسعت كل شيء وبركاته

تحية طيّبة لإخوتنا الكرام الطيبين .. لأخواتنا الكريمات الطيبات .. لكم جميعا أينما كنتم وتواجدتم ..

و اشكر للأخت و الزميلة صفوة حضورها الدائم الدؤوب و إحياءها لروح التفاعل الإيجابي و الحوار البناء وفتح الأبواب لمثل هاته النقاشات الهامة في حياة أي مجتمع ..


لن أتحدث كثيرا حول هذه [[ المسألة ]] .. لأنه مهما تحدّث الإنسان و أوضح وبسّط المفاهيم و أقنع و حاجج .. ستجد دوما من يستصعب الفهم والنظر من الزاوية المنطقية للأمور .. وهذا ربما تطبّع أو فعل لا إرادي لدى كثير من الناس .. لأن معظمهم بُرمِجوا هكذا [ يميلون إلى الذاتية والانحياز دون شعور إلى ما يوافق افكارهم و أهواءهم ] ....

لكني سأقول هذه الجملة المقتضبة وارجوا ان تحمل الرسالة المرجوة :

[ حينما يتحرّر الجوهران -العقل و النفس- من براثن البرمجة السلبية = سيتحقق سلم داخلي @ وبتحقّق السلم الداخلي = سينشأ التسلم و التعاطف الخارجي ]

ولكم أن تستنتجوا بأنفسكم ماذا سيحدث عندما يحقق [ الرجل و المرأة ] سلامهما الداخلي و الخارجي & ..

تحياتي

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شكرا أخي فتحي على طيبِ مداخلتك،

وأتساءل: أين نحن من تحقيق الرّجل والمرأة لسلامهِما الدّاخليّ؟

هذا السّلام الذي لا يتحقّق [بين الأزواج] إن كانت نظرة كلّ طرفٍ للآخر مُشبعةً بالحقدِ والنّقص،

وإن لم ينظُر كلٌّ منهما للآخر بعينِ الثّقةِ والتفهّم والرّحمة..!


بارك الله فيك.








رد مع اقتباس
قديم 2018-11-13, 09:56   رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
صَمْـتْــــ~
فريق إدارة المنتدى ✩ مسؤولة الإعلام والتنظيم
 
الصورة الرمزية صَمْـتْــــ~
 

 

 
الأوسمة
المشرف المميز المشرف المميز 2014 وسام التقدير لسنة 2013 وسام المشرف المميّز لسنة 2011 وسام أفضل مشرف وسام القلم الذهبي لقسم القصة 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة elwawy مشاهدة المشاركة
يقول المثل الإنجليزي : Don't try to understand women, women understand women and they hate each other

لا أظن أنه هناك حرب ضد المرأة إلا من الأشخاص الذين ذكرتهم سابقا, شخص ضعيف أو شخص يحاول فهم شيء غير موجود, وصدقوني هذا لا يشكل تهديد أو إزعاج للمرأة أبدا, فهي لا تعتبر الرجل كعدو أو منافس و لا تأبه أو تتفاعل مع غضبه صراخه أو هجومه (في الأخير دوما يخسر المواجهة). لأن العدو هو إمرأة أخرى و الحرب هي بين النساء. الرجال مجرد تحريشة فقط...
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته


فعلا أخي، فقد سبق أن قلت أنّ هناك فئة من الرِّجال الذين لا يضيعون فرصةً للخوض في أمور النّساءِ
(تشكّيا، وتذمّرا، وطعنا، وانتقاصا..)،
وهؤلاء أشخاصٌ ضُعفاء في أصلِهم، قد تجِدُهم لا يحسنونَ حتّى تسيير شؤون نسائهم!
لكنّهم في الشّارِع، أو خلفَ هذه الأجهِزةِ يتفنّنون في إلقاءِ سِهامِهم،

رغم أنّ ضعفهم يرتسِم بوضوحٍ في عجزهِم عن المناقشة الواعية.

وكم شهِدْنا من مواضيعَ بهذا المقام، يتعرّض فيها الرّجُلُ لمساوئ النّساء /تلذُّذا وانبهاراً بالرّدودِ المؤيِّدةِ لرأيه..وشعورا منه بأنّه أصابَ الهدف/
وإن كان ذَوو العقولِ النّاصِعةِ يحسنون تمييزَ الغثِّ من السّمين..
-----
بارك الله فيك






آخر تعديل صَمْـتْــــ~ 2018-11-13 في 09:56.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 03:29

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc