اكتشاف بالفيديو سفينة نوح فوق جبل في صحراء الجزائر - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم التاريخ، التراجم و الحضارة الاسلامية

قسم التاريخ، التراجم و الحضارة الاسلامية تعرض فيه تاريخ الأمم السابقة ( قصص الأنبياء ) و تاريخ أمتنا من عهد الرسول صلى الله عليه و سلم ... الوقوف على الحضارة الإسلامية، و كذا تراجم الدعاة، المشائخ و العلماء


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

اكتشاف بالفيديو سفينة نوح فوق جبل في صحراء الجزائر

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-04-28, 20:58   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
حريش احمد
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية حريش احمد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي اكتشاف بالفيديو سفينة نوح فوق جبل في صحراء الجزائر


اكتشاف سفينة نوح وقبور من العصر الحجري فوق جبل في صحراء الجزائر

اصبر قليلا عزيزي القارئ فيديو سفينة نوح في اسفل المقال قبل ذلك نريد ان نتكلم في موضوع مرتبط بالعنوان على اقم بشري مكتشف على الارض لحد هذا الساعة 2019

كما تعلمون منذ سنة2017 لقى إالانسان البدائي المسمىى ايغود لسنة 2017، والتي أزاحت شرق أفريقيا كمهد مفترض للأنسان العاقل الحديث و تجعل من دولة المغرب و شمال أفريقيا المهد الفعلي و الأولي للأنسان العاقل الحديث.

حيث كتبت مجلة ( نيوز فوكيس العلمية) بالانجليزية عنوان (هل شمال افريقيا هي اصل البشر)

تقرير BBC بالفيديو يشرح ذالك، و يفسر كيف ساهم إيغود في أعادة صياغة تأريخ ظهور البشر من جنس الأنسان العاقل في أفريقيا و أكتساحهم لها أنطلاقا من المغرب قبل 350 الى 300الف سنة قبل الحاضر.
ولاحظوا جيدا، كيف وضعت قناة BBC منحى التطور وتصوير أول أنسان عاقل حديث على أنه ابيض، فالأركيولوجيون وعلماء الأنثروبولوجيا يعلمون جيدا أن أنسان ايغود نشأ في بيئة باردة في عصر البليستوسين الجليدي قبل 315ألف سنة.
تقرير BBC بالفيديو يشرح ذالك، و يفسر كيف ساهم أيغود في أعادة صياغة تأريخ ظهور البشر من جنس الأنسان العاقل في أفريقيا و أكتساحهم لها أنطلاقا من المغرب قبل 350 الى 300الف سنة قبل الحاضر.
https://www.dztu.be/watch?v=7YCbl8VIMVc
هذه حقيقة اقدم انسان بشري فوق الارض هو موجود في بلاد المغرب الكبير:

الاكتشاف العلمي الانتروبولوجي الرفيع بجبل إرغود، الواقع بإقليم اليوسفية، بالمغرب الاقصى لرفات بشر والتي يفوق عمرها عمر أقدم إنسان عاقل (هوموسابيانس) تم اكتشافه من قبل
حيث ان عمر انسان ارغود بالمغرب الامازيغي عمره يقدر بحوالي 300 الف سنة بينما كان اقدم بشر مكتشف من الانسان العاقل عمره 195 الف سنة واسمه اومو كابيشي في اثيوبيا شرق افريقيا
وفي الصورة التالية تجدون اقدم البشر الى غاية اليوم
اذن المغرب الكبير الى غاية اليوم من الناحية الانتروبولوجية هو مهد البشرية واصل البشر جميعهم

وهذه صورة توضح مكان تواجد اقدم بشر في العالم (هموسابينس) اب البشر الحاليين:



الإنسان الحديث ظهر بشمال إفريقيا منذ حوالي 300.000 سنة حسب اخر الاكتشافات العلمية

صورة انسان ارغود:


فيديو و محاضرة للباحثين مكتشفي عن انسان ارغود ( اقدم بشري في الارض):


https://www.dztu.be/watch?v=HXeO1bTmb2w&feature=dztu.be
رابط موضوع عن انسان ارغود اقدم بشري في الارض 300 الف سنة :

https://www.hominides.com/html/actua...maroc-1149.php

وهكذا لم تعد نظرية ال البشر من القرن الافريقي (الصومال واثيوبيا) قائمة وبالتالي فالخريطة انتشار السلال تغيرت كما توضحه الصورة التالية:



سفينة نوح عليه السلام ايضا موجودة في الجزائر

هذ اكتشاف اركيولوجي حقيقي و يؤكد النظرية شبه المؤكدة ان اصول البشر حتى لو اخذنا بنظرية طوفان نوح الذي عم الكرة الارضية فالبشر من المغرب الكبير فلا تتعجب عزيزي القارئ تابع وانتبه لما يلي

تغتبر قصة سيدنا نوح أشهر قصة في العالم حيث أنها وردت في جميع الديانات والثقافات عبر العالم ولم تخل أي ذاكرة شعب من الشعوب أو حضارة من الحضارات من ذكر هذا الحدث العظيم حيث نجد أن هناك أكثر من 500 قصة قد تحدثت عنها فنجدها عند البابليين، السومريين، الآشوريين، الفرس، اليونان، البرازيل، الهند، الصين، تايلند، استراليا، ليتوانيا، ايرلندا، جزرا المحيط الهادي، افريقيا، عند الهنود الحمر في امريكا الشمالية والجنوبية، وفي الكتب السماوية المشهورة المتمثلة في التوراة والإنجيل والقرآن. كان القرآن هو آخر كتاب سماوي تكلم عنها وقال بأن السفينة مازالت إلى يومنا هذا وأنها تركت عبرة للعالم كله "فأنجيناه وأصحاب السفينة وجعلناها آية للعالمين" وقال أيضا "وحملناه على ذات ألواح ودسر، تجري بأعيننا جزاء لمن كان كفر، ولقد تركناها آية فهل من مدكر" وبعد ادكار كبير وبحث طويل تم الكشف أخيرا عنها وعن مكان حدوث الطوفان وعن أقدم مصدر تكلم عنها، فحتى أواخر القرن التاسع عشر كان الناس يعتقدون أن أقدم مصدر لقصة الطوفان هو كتاب التوراة ولكن في عام 1853 تم العثور على قصة الطوفان البابلية، وفي الفترة مابين 1889 و 1990 تم اكتشاف لوح طيني يحتوي على القصة السومرية للطوفان وبقي الاعتقاد سائدا بأن منبع هذه القصة هي الحضارة السومرية ومنها انتشرت القصة في كل العالم، ولكن المفاجأة الكبرى التي ستغير كل المفاهيم وتحدث تغيرات جذرية في مجالات شتى هي اكتشاف قصة نوح والطوفان في رسومات الطاسيلي الموجودة في صحراء الجزائر والتي يرجع تاريخها إلى أكثر من عشرين ألف سنة واكتشفت سنة 1938 وبقيت تلك الرسومات لغزا غامضا منذ اكتشافها إلى أن تمكنت من كشف بعض أسرارها ووجدت أنها تصور قصة الطوفان وسفينة نوح وبعد دراستها والتعمق فيها أكثر وأكثر وجدت أيضا أنها تصور مكان حدوث الطوفان والجبل الذي رست عليه السفينة وهو يشبه المرفأ الذي ترسو فيه السفن.

نترككم مع باقي التفاصيل في الفيديو التالي

https://www.dztu.be/watch?v=wRfFibzc...RfrPZdTbSxGR4w






 

مساحة إعلانية

قديم 2019-05-24, 00:31   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
Ali Harmal
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله في اخي الكريم على مجهودك ..وفي الحقيقة لي عودة بعد التاكد وجمع المعلومات لإن ما ذكر غير صحيح بوجود سفينة نوح على صخرة بالجزائر يجب مراجعة الأحداث التاريخيتية ووو......الخ .
واليك اخي الحبيب هذة الأرشادات في والمعذرة ولكن ارفقت لك هذا للأستفادة حيث وقد لاحظت انك باحث جامعي .. وفقك الرحمن .

كيف تكتب بحثاً فـي الإعجاز العلمي

إن كتابة البحوث في مجال الإعجاز العلمي تحتاج لخبرة وتمرس من قبل الباحث الذي يريد تحقيق ذلك على الوجه الصحيح. وهذه الخبرة وذلك التمرس يعتمدان أساسًا على تحصيل كفاية من العلم في تفسير القرآن الكريم، ووجود قاعدة راسخة من التمكن في العلوم الكونية؛ وبذلك يكون الباحث مؤهّلاً لمعالجة قضية في مجال الإعجاز العلمي، ولكن إذا أراد كتابة بحث مفهوم في هذا الميدان ومقبول عند أهل العلم فإنه لابد أن يستجمع معرفة في مجال المنهجية البحثية وبالتالي الإحاطة بالأصول المنهجية لكتابة البحوث، ويستوي في هذا الطلب القواعد العامة والخاصة.
أولاً: مجمل القواعد والأسس التي يجب التقيد بها لدى تفسير نصوص القرآن الكريم والتي يعبر عنها بمنهج التفسير ما يلي:
1 ـ يلزم معرفة كل ما يتعلق بالنص ضبطًا ومناسبة، وغير ذلك مثل: سبب النزول ووجه القراءة.
2 ـ يلزم معرفة ما إذا كان هناك نص من القرآن الكريم يصلح اعتباره مفسرًا للنص الذي نحن بصدد تفسيره، لأن القرآن يفسر بعضه بعضًا، وهذا التفسير مقدم على غيره من أنواع التفسير.
3 ـ يلزم البحث عما إذا كان هناك حديث شريف يصلح أن يكون مفسرًا لهذه الآية، لأن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أعلم من سواه بمراد الله ـ عز وجل ـ لأن القرآن الكريم عليه أنزل.
4 ـ يجب تحري ما ورد عن الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ لأنهم أدرى بكتاب الله وأعلم بمعانيه، ولاحتمال أن يكونوا قد سمعوا شيئًا من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بخصوص هذه الآية.
5 ـ يجب مراعاة العرف اللغوي السائد وقت نزول القرآن الكريم دون غيره مما تعارف الناس عليه فيما بعد من المعاني.
6 ـ مراعاة قواعد الإعراب وما يحتف بذلك مما يوضح لنا حقيقة المراد بالنص الكريم.
7 ـ يجب أخذ قواعد البلاغة وأساليب البيان بعين الاعتبار لأنها تعين على كشف دلالة النص.
8 ـ ومن الواجب أن نلاحظ سباق النص وسياقه ومقتضيات الحال المقترن بموضوع النص.
9 ـ قبل أن نجزم بوجود معنى للنص يجب التأكد من أن هناك عبارة أو إشارة تعين على ذلك الذي نريده لأن التثبت مطلب شرعي وهاهنا طلب آكد ولذلك تراعى قواعد الترجيح المعتبرة.
10 ـ يلزم التأكد من دلالات ألفاظ النص وعباراته، هل فيه ما يدل على معاني إضافية من تقييد لعام، أو تخصيص لمطلق، أو يوجد شيء من المجاز؟ والمقصود بهذه الخطوة معرفة أولويات الاعتبار لوضع النص في الدائرة المناسبة.
11 ـ يلزم أن يبقى المعنى الأولي هو المعتمد، ولذا فالمحكم أولى من الظاهر، والظاهر أولى من الذي يستفاد بالتأويل عند وجود المقتضي للتأويل، ولكن مع مراعاة ضوابط التأويل ـ كما سيمر معنا لاحقًا ـ وهكذا فمنطوق النصوص مقدم على المفهوم، بل المفاهيم بعضها مقدم على بعض.
12 ـ لابد في حال تعلق احتمالين بالنص: أحدهما يختص بحقيقة شرعية، والثاني يتعلق بحقيقة عرفية ـ فإننا نقدم الحقيقة الشرعية، وهكذا نقدم العرفية على اللغوية إلا لمقتضى معتبر.
13 ـ هناك ألفاظ بعضها من حرف وبعضها من أكثر ـ اصطلح على تسميتها بحروف المعاني، وقد اصطلح علماء اللغة على دلالات لها، أي معان تستفاد منها عند ورودها في الكلام، فلابد من مراعاة المعاني التي اصطلح عليها عند أهل اللغة.
14 ـ كما أن هناك قواعد أصولية وهي بالوقت نفسه معتبرة معانيها عند أئمة التفسير، لذلك فلابد من مراعاتها وإعمال مقتضاها في تفسير آيات القرآن ونصوص السنة ومن ذلك: (العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب)، (لا عبرة بالظن غير الناشئ عن دليل).
15 ـ الحذر من الخوض في المتشابه من النصوص، وكذلك الخوض في القضايا التي أطلق عليها العلماء اسم السمعيات، وهذا الكف أولى من الخوض، لأنه يترجم أدب المؤمن مع القرآن.
16 ـ يلزم الحذر من الأخبار التي أطلق عليها علماؤنا اسم الإسرائيليات مع اجتناب الاعتماد في تفسير كتاب الله بمقتضى نصوص واهية أو ساقطة الاعتبار عند التحقيق.
17 ـ تحاشي العبارات التي تحمل طابع التسفيه لأقوال العلماء السابقين من سلف الأمة، حتى ولو ظهرت لهم أخطاء؛ بل يتأدب في رد الخطأ مع الأخذ بعين الاعتبار أنه ربما ظهر وجه يجعل كلامهم الذي قالوه معتبرًا، وكم عاب إنسان غيره وكان العيب عنده لقصور فهمه.
18 ـ يجب أن لا يفارقنا اليقين بصدق وعد الله ـ جل وعلا ـ وإخباره لنا بإظهار صدق آياته في الآفاق، ولكن بأقدار لا تتقدم ولا تتأخر، لذلك علينا أن لا نقدم شيئًا مما نسمعه على كلام الله قطعًا لأن ذلك لا يخلو عن مجازفة بأن نعدل عن المراد من النص.
19 ـ إذا لم يتحقق لنا اطمئنان واستقرار بعد كل الخطوات السابقة بيانها، واضطررنا إلى تأويل النص، فعلينا أن نتقيد بما قرره السلف من علمائنا في هذا الميدان، ومن ذلك التأكد من صحة ما نستنبطه من الدلالات، وأن هذا الاستنباط لا غلو فيه ولا تقصير، وكذا لا زيغ فيه عن حقيقة من حقائق الدين، بل علينا المؤاخاة بين مفردات النص، وكذا بين النص وغيره من النصوص القرآنية الأخرى، لأن القرآن الكريم لا تفاوت بين آياته أبدًا.
20 ـ الحذر من استجرار الآية لمعنى يريد الباحث حشر أدلة عليه متذرعًا باحتمالات ممكنة ولكن مع شيء من التكلف، والذي ينبغي أن ينزه كلام الله ـ عز وجل ـ عن مثله.
21 ـ ومن أراد الاستزادة في هذا الميدان فعليه بكتاب (الإتقان للسيوطي) ج4، ص 200 وما بعدها، وكتاب (التفسير والمفسرون للذهبي) ج1 ص 265ـ284، وغير ذلك من كتب هذا العلم الشريف.
ثانيًا: معالم القاعدة العلمية التي يلزم إبراز الحقيقة العلمية وفق ضوابطها المقررة عند أهل الاختصاص.






قديم 2019-05-24, 00:50   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
Ali Harmal
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي


الطوفان العظيم The Great Flood

د. محمد دودح المستشار العلمي بالهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة
ثارت البراكين كتنور كبير، وهطل مطر غزير، وانفجرت الأرض عيونا بماء وفير، وتحولت السيول لفيضان كبير، وهاجت الأمواج وأصبحت كالطود تكتسح كل عمران ولا تبقي للقاطنين من أثر، وفي خضم الأمواج العاتية مرت سفينة عظيمة أعجوبة في زمانها تمخر العباب بلا أشرعة، حوت قلة من العابدين لتبلغهم بر الأمان، وحاول من كانوا بالأمس ساخرين اللحاق بالناجين، ولكن لم يحمهم من الغرق شيء؛ حتى أعالي الجبال بمنطقة الدمار، وإذا المُقَدَّر وقع؛ فمن يدفع القدر؟!

عاش القوم منعمين في جنات وارفات، لكنهم نسوا فضل المنعم الكريم، استخفوا بالتحذيرات فلم يحمهم من قدرة العلي وثن؛ وكأن المنطقة لم تكن يوما مرتعاً للمرح وساحة للتكبر والعناد، فما الذي حدث؟ إنه الطوفان العظيم.

حدث مأثور روته الحضارات القديمة، ونقله كتبة الأسفار، وتميز القرآن الكريم بدقة الوصف، ولم يتبق إلا سفينة يدفعها الطوفان لتستقر على سفح جبل آية للمعتبر في صنعها وحفظها على علمه تعالى وقدرته، قال تعالى: ﴿كَذّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذّبُواْ عَبْدَنَا وَقَالُواْ مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ. فَدَعَا رَبّهُ أَنّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ. فَفَتَحْنَآ أَبْوَابَ السّمَآءِ بِمَاءٍ مّنْهَمِرٍ. وَفَجّرْنَا الأرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى المَآءُ عَلَىَ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ. وَحَمَلْنَاهُ عَلَىَ ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ. تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَآءً لّمَن كَانَ كُفِرَ. وَلَقَدْ تّرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِن مّدّكِرٍ﴾ [القمر 9 - ]15، قال ابن عاشور رحمه الله (ت 1393هـ): “ضمير المؤنث (في تركناها) عائد إلى (ذات ألواح ودسر) أي السفينة.. أي أبقينا سفينة نوح محفوظة.. لتكون آية تشهدها الأمم”.

وفي مايو عام 1948 كشفت الزلازل عن آثار سفينة كبيرة متحجرة مطمورة في الرواسب الطينية على سفح جبل الجودي في جنوب شرق تركيا، بالقرب من حدودها مع سوريا والعراق، اكتشفها راعي غنم اسمه رشيد سرحان من قرية أوزنجيلي Uzengili الكردية، وفي أكتوبر عام 1959 في أحد طلعات طيران الجيش التركي عاين الطيار Durupinar السفينة.

وفي عام 1960 أرسلت أول بعثة لمنطقة الأكراد الجبلية شرق تركيا لمعاينة السفينة المتحجرة على سفح جبل الجودي باستخدام تقنيات حديثة، ولا يعقل أن توجد سفينة على جبل على ارتفاع حوالي 2000 متر من سطح البحر إلا أن يرفعها شيء، وليس في الأخبار والأسفار والقرآن سوى الطوفان، وقد أثار الخبر دهشة كبيرة؛ لأن قصة السفينة عند الملاحدة أسطورة، والأسفار القانونية المعتمدة في كل الكنائس قالت: "جبال أرارات"، وقال القرآن بل "الجودي" تحديدًا وصدق، في سفر التكوين: "وتعاظمت المياه كثيرا جدا على الأرض، فتغطت جميع الجبال الشامخة التي تحت كل السماء"، "واستقر الفلك في الشهر السابع في اليوم السابع عشر من الشهر على جبال أراراط" تكوين 8: 4.

وأرارات سلسلة بركانية ذات قمتين المسافة بينهما حوالي 11 كم أدناهما ترتفع حوالي 4000 متر، وأعلاهما تكسوها الثلوج وترتفع حوالي 5000 متر فوق سطح البحر؛ وهي أعلى قمة بتركيا، وتقع أرارات شرق تركيا بالقرب من حدود أرمينيا وإيران بينما يقع الجودي جنوب شرق على حدود العراق وسوريا، وحتى لو خان التعبير كتبة الأسفار فقالوا جبال أرارات بدلا عن منطقة شاسعة لحضارة قديمة تشمل جبال أرارات؛ فمن أين إذن استمد القرآن هذا التحديد الدقيق المعجز؟!

وصدق القرآن الكريم في تصوير بليغ بديع يحلو في الآذان ويهز الوجدان ويأخذ بالألباب؛ قال تعالى: ﴿وَقِيلَ يَأَرْضُ ابْلَعِي مَآءَكِ وَيَسَمَآءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَآءُ وَقُضِيَ الأمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيّ وَقِيلَ بُعْداً لّلْقَوْمِ الظّالِمِينَ﴾ [هود 44]، ولم يبدأ الاهتمام الفعلي إلا عام 1985 واستخدمت البعثات العلمية حتى مايو 2007 تقنيات حديثة فأكدت الدراسة نبأ القرآن الكريم.

وأظهر التصوير بالرادار واستشعار المواد المعدنية تركيب السفينة من الداخل بهيئة تكوينات منتظمة غير طبيعية تؤكد أنها صنعة يد، وقد وجد الباحثون حفريات متحجرة حول السفينة لقواقع مياه عذبة ومياه مالحة ومرجان على ارتفاع لا توجد فيه بحار، واكتشفت بعض مسامير ربط الألواح الخشبية Rivets وهي عادة تطرق من الجهتين لمنع الانفلات، وتسمى اليوم براشيم Rivets وسماها القرآن الكريم "دُسُر" كاشفاً وحده تركيب السفينة قبل أن يعرف أحد شيئا عن تلك المسامير، قال تعالى: ﴿وَحَمَلْنَاهُ عَلَىَ ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ﴾ [القمر 13] وأوجز الشيخ مناع خليل القطان رحمه الله (ت 1420 هـ) تفسير جمهور المفسرين بما يكاد يكون إجماعا بقوله: أي “وحملنا نوحاً ومن معه على سفينة مصنوعة من الخشب والمسامير”.
ولم يؤيد المحققون تصور كتبة الأسفار أن السفينة اتسعت لكل أزواج الحيوانات الأليفة والمفترسة في كل كوكب الأرض وأن الطوفان عالمي، ولك أن ترجح أن شحنة الحيوانات والطيور كانت من معهود المواشي والأنعام بغرض التربية في الموطن الجديد، وليست كل حيوانات الأرض؛ خاصة أن في القرآن لم يرسل نوح برسالة كافة الأنبياء إلا لقومه خاصة، قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَىَ قَوْمِهِ إِنّي لَكُمْ نَذِيرٌ مّبِينٌ * أَن لاّ تَعْبُدُوَاْ إِلاّ اللّهَ إِنّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ﴾ [هود 25-26]، وتأخذك المشاهد غضة طرية في روعة وجلال تحشد في ذهنك شتى التصورات يشارك فيها نظم المقاطع وإيقاع الفواصل في تجسيد المضمون، قال تعالى: ﴿وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلاَ تُخَاطِبْنِي فِي الّذِينَ ظَلَمُوَاْ إِنّهُمْ مّغْرَقُونَ﴾ [هود 37]، كانت صناعة السفينة إذن آية على عناية الله استنفذ فيها نوح وفريقه كل مهارات عصره، ولكنه بالوحي فاق عصره في التقنية، وقال تعالى: ﴿فَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَآءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التّنّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلاَ تُخَاطِبْنِي فِي الّذِينَ ظَلَمُوَاْ إِنّهُمْ مّغْرَقُونَ﴾ [المؤمنون 27].

وتنور الحطب هو موقد الخبز عند الشعوب القديمة، وما أشبه ثورة البركان بالتنور في الثوران وفوران الأبخرة، أيكون فوران التنور تمثيل خاصة أن الحدث يخص الأرض! قال سيد قطب رحمه الله (ت 1386 هـ): "تلك هي العلامة ليسارع نوح فيحمل في السفينة بذور الحياة..
وتتفرق الأقوال حول فوران التنور وتبدو رائحة الإسرائيليات فيها.. وأقصى ما نملك أن نقوله: التنور الموقد.. (وفورانه بتفجر عيون ماء حار) قد يكون بفوارة بركانية (من باب التشبيه والتمثيل)”، وقد قالوا في التفسير المراد بالتنور وجه الأرض قاله ابن عباس وعكرمة والزهري. وقال قتادة أعاليها، ويرجح التمثيل التصريح في التنزيل العزيز بتفجر الأرض عيوناً لا تنور الحطب، قال تعالى: ﴿وَفَجّرْنَا الأرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى المَآءُ عَلَىَ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ﴾ [القمر 12]. والمعلوم حاليا أن الأبخرة الحارة وتكثفها في الجو هي مصدر أساسي للأعاصير والمطر الغزير.

وقال تعالى: ﴿وَقَالَ ارْكَبُواْ فِيهَا بِسْمِ اللّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنّ رَبّي لَغَفُورٌ رّحِيمٌ﴾ [هود 41]، كانت السفينة إذن آية عظيمة؛ ليس فحسب في صنعها، وإنما أيضا في جريها في الموج بلا حاجة لأشرعة خاصة في ذلك الجو العاصف، وأما لفظ (مُرسَاها) فقد جاء عاماً ليعني رسوها آمنة رغم جريها بمراسي تحفظ توازنها، ورسوها سالمة عند وصولها بطرح مراسيها، وقد اعتاد القدماء استخدام مراسي حجرية تربط من أسفل السفينة بحبل لتستقر ويعرفوا العمق.

وسفينة نوح من الضخامة بحيث تماثل حوالي نصف سفينة التيتانك الغارقة وليست بقليلة إلى جوار حاملة طائرات فلا بد أن مراسيها كبيرة.

وفي عام 1989 اكتشف فاسولد Fasold مرساة عند قرية قريبة من موقع السفينة تدعى كازان Kazan، وقد يصل طول المرساة 2،5 متر وتزيد الواحدة عن 4 طن، وتسمى بعدة لغات أنجر وأنقر وباليونانية أنقرة وهو نفس اسم المدينة التركية، وبديهي أن تلقي السفينة مراسيها قبيل وصولها الآمن إلى مشارف سفح جبل الجودي، وشيئا فشيئا اكتشفت المراسي تباعا لترسم خط السير، وقد اكتشف حتى الآن 13 مرساة كانت تعمل كأثقال لتثبيت السفينة وهي اليوم ترشد لخط السير نحو المناطق الجبلية الشرقية لتستقر السفينة قرب مدينة قديمة كانت تسمى ناكسوان Naxuan وتعني بالإغريقية مدينة نوح.

وقال تعالى: ﴿وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَىَ نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَبُنَيّ ارْكَبَ مّعَنَا وَلاَ تَكُن مّعَ الْكَافِرِينَ* قَالَ سَآوِيَ إِلَىَ جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَآءِ قَالَ لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ إِلاّ مَن رّحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ﴾ [هود 42-43] والتعبير (في موج) يؤيد أنها ضمن حركته بلا حاجة لأشرعة، ولم يتبين لنا كم تكون الأمواج مدمرة تطاول الجبال في النظر إلا مع موجات مد التسونامي وهي أيضا كلمة تعني الأمواج العاتية، وقد افترض فاسولد Fasold أن الفيضان الذي أغرق قوم نوح يرجع غالبا لحدث فلكي مثل سقوط قطعة مذنبية ضخمة تسبب في نشاط بركاني واسع، ودفع مخزون المياه الجوفية، وتحريك أمواج البحر لتدفع السفينة باتجاه المناطق الجبلية، وتكتسح كل المناطق الساحلية وتدمرها، ووفق التوقعات الفلكية لو سقط في المحيط مذنب ثلجي بحجم ملعب كرة فسيؤدي إلى تخريب واسع لمعالم الساحل، ومع تبخره نتيجة للاحتكاك وتحول الأبخرة لسحب يضيف مطرها الغزير والعواصف المصاحبة مزيدا من التخريب، ولا ننسى مشاهد ربع مليون ضحية في عام 2004 نتيجة لأمواج زلزال بالمحيط، فما بالك إذا نجمت الأمواج عن رجم نيزكي معتبر!



وقد اكتشف باحثون على عمق كبير في البحر الأسود آثار منطقة سكانية غارقة، وقدموا أدلة على أن البحر الأسود كان في الأصل بحيرة عذبة، ونتيجة لحدث ضخم انفتحت القناة بينه وبين البحر الأبيض، مما يرجح فرضية الرجم النيزكي، وقد أدت الأبحاث الجيولوجية في مناطق بلاد ما بين النهرين إلى اكتشاف طبقة من الطمي تفرق بين آثار حضارات قديمة تحتها، وآثار حضارات أحدث فوقها، مما يؤكد حدث الطوفان، ويبرهن على الوحي في بيان القرآن الكريم، قال تعالى: ﴿تِلْكَ مِنْ أَنْبَآءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَآ إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَآ أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَـَذَا فَاصْبِرْ إِنّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتّقِينَ﴾ [هود 49]، وهكذا لم تخبرنا روايات كتبة الأسفار قط عن نبأ حفظ السفينة آية للعالمين بينما أكده القرآن الكريم تأييدا لخاتم النبيين، قال تعالى: ﴿فأَنْجَيْناهُ وأَصْحَابَ السّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَآ آيَةً لّلْعَالَمِينَ﴾ [العنكبوت 15]، وقال تعالى: ﴿وَلَقَدْ تّرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِن مّدّكِرٍ﴾ [القمر 15]، فاق البيان المعجز إذن أفق كل المعارف في بيئة التنزيل، وتناول بالتفصيل أحداث تتعلق بآثار مطمورة لم يكن لأحد العلم بها زمن التنزيل، يقول العلي القدير: ﴿أَمْ يَقُولُونَ تَقَوّلَهُ بَل لاّ يُؤْمِنُونَ * فَلْيَأْتُواْ بِحَدِيثٍ مّثْلِهِ إِن كَانُواْ صَادِقِينَ﴾ [الطور 33-34]. أ.هــــ


المراجع:
• المكتبة الشاملة (آلاف المراجع الإسلامية).
• الموسوعة البريطانية وموسوعة إنكارتا.
• الشبكة الدولية للمعلومات (الانترنت).






قديم 2019-07-16, 00:08   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
karim19999
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

جميل جداً، جُزيت خيراً اخي

موضوع جميل والفيديو رائع







آخر تعديل *عبدالرحمن* 2019-08-05 في 16:32.
قديم 2019-08-05, 11:16   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الحاج انطوان
بائع مسجل (أ)
 
إحصائية العضو










افتراضي

انسان فاطة روحو في الليل راح فتح قوقل وبدا يحوس فيه لقى جبل قالك لقيت سفينة نوح والسفينة لي في جبل الجودي علماء من العالم الكل من الستينات مازال مااكدوش انها هي او لا
قريبا سنصبح نحن الجزائريين مسخرة بين الجيران تاريخيا بعد ما اوصلنا وحد العباد الى ان اصبحنا مسخرة سياسيا واقتصاديا بعد عشرين سنة من تقلدهم زمام السلطة في الجزائر يا امة ضحكت على جهلها الامم







موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 15:23

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc