ابن عربي بين " الجرح والتعديل " - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم التاريخ، التراجم و الحضارة الاسلامية

قسم التاريخ، التراجم و الحضارة الاسلامية تعرض فيه تاريخ الأمم السابقة ( قصص الأنبياء ) و تاريخ أمتنا من عهد الرسول صلى الله عليه و سلم ... الوقوف على الحضارة الإسلامية، و كذا تراجم الدعاة، المشائخ و العلماء


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

ابن عربي بين " الجرح والتعديل "

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-05-05, 15:13   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
علي قسورة الإبراهيمي
مؤهل الخيمة والمنتديات الأدبيّة
 
إحصائية العضو










افتراضي ابن عربي بين " الجرح والتعديل "


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الدارس للشيخ محيي الدين ابن العربي ( ابن عربي ) ــ في مقالتي هذه لا أريد أن ابخس الشيخ لأنقص من اسمه الذي تسمى به، وعليه سوف أكتبه قلت إن الدارس له يجد أن أهل العلم قد تفرقوا فيه شدر مدر، بل أن كتبه نالها ما نالها من شرحٍ وتعليق وجرحٍ وتعديل، ما لم ينله أثر آخر.
وما كُتب عنه في التراث العربي الإسلامي، وحتى بعض مفكري وفلاسفة الغرب ليعدون بالمئات، بما في ذلك الفتاوي الدينية والآراء العلمية، الصادرة من كبار الفقهاء والمؤرخين والمفسرين وعلماء الكلام والحديث، خاصة عند أهل السنة، تكاد تكون لا تعد ولا تحصى ابتداء من القرن السابع الهجري( الثالث عشر الميلادي) حتى يوم الناس هذا.
وخصوصا في كتابيه / الفتوحات المكية وفصوص الحكم،
وبالفعل انقسم أهل العلم فيه إلى قسمين.
فلو يقوم المرء بعملية إحصاء لوجد أكثر 130 " فتوى " ورأي في كتابي ابن العربي المذكورين آنفًا، وذلك فقط على مدى قرنين ونصف وأهل العلم لم يتوقفوا عن الشروحات والتعليقات والفتاوي والآراء التي تشكل بحق مكتبة ضخمة مستقلة، تضم مئات المجلدات.
حيث أنها تمثل تراثًا أصيلاً في تاريخ الحضارة الإسلامية.
سواء إذا نظر المرء في الآراء والفتاوي التي " تذم " فكر ابن العربي، أو التي " تمدح" فكره، مما جعلني استعير من تراثنا العلمي مصطلح " الجرح والتعديل " في فكر ابن العربي.
وفي هذا المنحى ستكون ــ بحول الله ــ دراستي لفكر وفلسفة ابن عربي.
فكونوا بالإنتظار
تحياتي






 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2019-05-05, 15:24   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
علي قسورة الإبراهيمي
مؤهل الخيمة والمنتديات الأدبيّة
 
إحصائية العضو










افتراضي



عودٌ على بدءٍ.
ولوضع الصورة في إطارها، والفكرة في مسارها ومدارها.
وكذلك للتعمّق في هذه الدارسة، حتى لا أبخس الناس أشياءهم.
وأستخرج لهذا الشيخ ماله وما عليه، وأتحرى أمانة العلم، ولا أكون حاطب ليل، أو جارف سيل.
فذروني أبسط مفهوم " الجرح والتعديل " حتى تعرفه العامة، وأبتعد وإياكم عن المصطلحات التي هي أقرب إلى الأمور الأكاديمية التي لا يعرفها إلاّ الخاصة.
وعليه، فإن " الجرح والتعديل " هو أقرب ما يكون إلى مفهوم " النقد والانتقاد".
" الجرح " كاصطلاحٍ عبارة عن أن المرء يدرس الذي يريد الكلام عنه سواء كان راويًّا أو غيره بمقتضى رد علمه، أو تضعيفه؛ لا أقل من ذلك ولا أكثر.
بينما " التعديل " كمصطلح عبارة عن دراسة شخص سواء كان رويًّا أو غيره على أطر يؤدي بنا إلى قبول عمله ولتكون روايته مقبولة مثلاً
ولأبسط الأمور أكثر
" فالجرح والتعديل" أشبه ما يكون بـ " النقد والانتقاد " عند أرباب اللغة والنقاد ــ أقول أشبه ولم أقل هو عينه، حتى لا يأتي من يتصيّد الأمور على خلفيّة انتقائية ويصطاد في المياه العكرة ليحور المقالة عن مسارها ويتشبث في أمور جانبية.
وعليه، إن " النقد والانتقاد" يلتجئ الدارس لعمل ما وذلك لتبيان شخصية الكاتب وكذلك دراسة نصه أو عمله النثري كان أو النظمي
وكما قلتُ علينا أن نشرح ذلك وندلل العلاقة بينهما بطريقة بسيطة دون الولوج في متاهات الشرح الأكاديمي.
" النقد" نلتجئ إليه وذلك لتلافي الأخطاء، لنبني دراستنا لعمل فني ما وذلك لاستخراج ما هو جميل في ذلك الشخص أو في عمله الفني، فجميل جدًّا أن ندرس النقد والأجمل منه أن نفهم العمل الذي ننقده، وذلك من إبراز ذلك المنقود في صورته الجميلة؛ النقد الذي يطور الإنسان لا ليعقد الأمور.
فالنقد ما هو سوى عملية إعادة بناء.
أما " الانتقاد " فهو عملية هدمٍ، فانتقاد شخصٍ أو عمل فني، فما هو إلا عملية تعقيد لإظهار الطرف الأخر على أنه مخطئ.
ولزيادة المعنى فالنقد يكمن فيه ذكر أمور؛ يراها المنقود على أنها عملية إيجابية وذلك لتصحيح المسار حتى يتجنب الأخطاء.
أما الانتقاد فتكمن في طياته صفة سلبية ليس من ورائها إلاّ التجريح والإساءة.
وعلى ضوء ما سبق.
تُرى هل الذين قاموا" بدراسة " حياة وأعمال الشيخ ابن عربي اتبعوا أسلوب " الجرح والتعديل " ؟ أو حتى سلكوا مفهوم " النقد والانتقاد" ؟
لنرى وربما الحديث يطول.
تحياتي







رد مع اقتباس
قديم 2019-05-06, 17:40   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
علي قسورة الإبراهيمي
مؤهل الخيمة والمنتديات الأدبيّة
 
إحصائية العضو










افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد،
أواصل وإياكم بالدراسة والكلام عن الشيخ " محيي الدين بن عربي ".
اقتصر على سرد ترجمة حياة الشيخ على بعض المحطات فقط بشيء من الإيجاز ــ لأن دراسة فكر الشيخ ــ ما قيل فيه ، وما قيل عنه ــ هو الأهم
تُرى كيف هي ترجمة حياته؟
وخلاصة حياة أبن العربي، قال بعضٌ من ترجم له:
هو أبو بكر، (وبعضهم قال: أبو عبد الله) محمد بن عليٍّ ويلّقب بمحيي الدين " ابن عربي "
أندلسي المولد والنشأة، عربي الأصل، وهنا من ينسبه إلى حاتم الطائي من جهة ولده عبد الله بن حاتم، إلاّ أن هناك من ينسبه إلى الصحابي الجليل عَدي بن حاتم ـــ رضي الله عنه ـــ كما أشار إلى ذلك ابن قتيبة في كتابه "المعارف" والمقَّري في كتابه "نفح الطيب"، ولكن الأرجح أن الشيخ ابن العربي ينتسب إلى حاتم الطائي.
وُلد " ابن عربي" في مدينة مرسية ــــ (Murcie) أو (Murcia) كما ينطقها الإسبان ــــ شرقي الأندلس سنة 560 للهجرة (1165للميلاد)
لقد جاء في الأثر ومصادر الخبر أن أباه ــــ علي بن محمد ـــ كان من أئمة الفقه والحديث، كما أنه من رجال الزهد والتقوى، كما أن جده كان أحد قضاة الأندلس وعلمائها.
عندئذٍ نجد من أرّخ لابن العربي يقولون أنه نشأ نشأة تقية ورعة نقية من جميع الشوائب.
بل أن البعض ذهبوا إلى أن ابن العربي
ما كاد لسانه يبين حتى دفع به والده إلى أبي بكر بن خلف عميد الفقهاء، فقرأ عليه القرآن الكريم بالسبع في كتاب الكافي، فما ان أتم العاشرة من عمره حتى كان مبرزاً في القراءات ملهما في المعاني والإشارات. ثم أسلمه والده إلى طائفة من رجال الحديث والفقه.
بل أنني أطلعت على بعض كتابات بعض الغربيين أشاروا أن ابن العربي قرأ فلسفة
Empédocleالتي تبناها أبو عبد الله محمد بن مسرّة الجبلي.
أقول تعرّف ابن عربي على تلك الفلسفة، درسها على يد أحمد بن محمد بن موسى الصنهاجي الأندلسي المري، المعروف بـ" العريف "
تنقل ابن عربي في بقاع الأرض، وجاب أكثر البلاد احتضاناً للعلم في زمانه، وقد أجازه جماعة من أهل العلم منهم: الحافظ أبو طاهر السِّلفيّ، و كذلك ابن عساكر، وأبو الفرج بن الجوزي. وبعد سفريات في ربوع المغرب العربي، دخل مصر، وأقام بالحجاز مدّة، ودخل بغداد والموصل و وقونيا وبلاد الروم(ارمينيا) ومات بدمشق سنة 638 هـــ ليلة الجمعة 28 من شهر ربيع الآخر، الموافق لـ 10 نوفمبر 1240 حيث دفن في سفح جبل قاسيون
وهناك من يقول أن ضريحه تحوّل إلى مزار يقصده الناس.
اختصرت ترجمة حياته، ولكني قد أعود إلى ذكر زياراته إلى المدن التي تجوّل فيه استشهد بها على خلفية من " ذمه وانتقده" أو من " مدحه ونقده "
تحياتي






آخر تعديل علي قسورة الإبراهيمي 2019-05-08 في 08:59.
رد مع اقتباس
قديم 2019-05-08, 09:10   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
علي قسورة الإبراهيمي
مؤهل الخيمة والمنتديات الأدبيّة
 
إحصائية العضو










افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال البعض عن ابن العربي أنه:
"فيلسوف الإلحاد والحلول، والقائلُ بوحدة الوجود، زنديقٌ وكافر"
ولكن هذا ليس إلاّ نصف الحقيقة، بل هناك من قال عنه أنه :
" سلطان العاشقين، وأمير الحب الإلهي، الشيخ الأكبر والكبريت الأحمر، رئيس المكاشفين، والبحر الزاخر".
وبين من "جرحه وذمه بل كفّره" ومن " مدحه وأثنى عليه، وقال بإيمانه"
بين هؤلاء وأولئك يجب أن يكون هناك النقد البناء لمن يريد دراسة سيرة هذا الشيخ.
ومن الأمانة العلمية أنني سآتي على بعض من ذمه، وكذلك على بعض من مدحه.
وكما ذهب إليه " هيجل Hegel" في جدليته هناك ما يُعرف بطرح القضية أو لأقول: La Thèse والنقيض L’ antithèse ثم الدراسة والتأليف بينهما أو ما يُعرف بـ La synthèse
وكنتيجة لذلك ألا يحق لي أن اسقط ذلك على دراسة سيرة الشيخ ابن عربي على ضوء تلك الجدلية.
إذًا فعليه، فإنه لمن المستحسن لمناقشة ما قيل ويقال عن ابن عربي وما دام هناك من " مدح " وهناك من " ذم " فالقضية هي ناقصة كما يعرفها أرباب علم الجدل والمناظرة.
وكذلك ما دام هناك طرفان، فهذا معناه، أن الفكرة الناقصة ، تؤدي متناقضاتها إلى ما يحل كل طرف نقيضه، مع أن أيّ نقيض تظهر عيوبه نفسها لدى الآخر، فما من خلاصٍ سوى أننا ندمج محاسن التصورين في تصور ثالث، مع أن التصور قد يجد العلاج ويحلّ مشكلة المتناقضات السابقة ثم يسير بخطوة ثابتة نحو " الحقيقة " غير أرباب علم الجدل المناظرة ذهبوا إلى أن التصور الثالث بدوره قد يكشف عن متناقضات أخرى، فيحدث وينشأ من جديد قضية أخرى ونقيضها، ليُستنتج من هذا التناقض أن بينهما تآلف جديد. حتى نصل بفكرتنا إلى شبه اليقين أو اليقين.
وعلى ضوء ما تقدمت به
دعوني أطرح وإياكم ما قيل ويقال عن ابن العربي كلُّ على حِدةٍ:
وإليكم بعض من " مدح " وبعض من " ذم "
بعض الشيوخ الذين ذموا، بل هناك من كفّر الشيخ ابن عربي:
ــ محمد بن عبد الغني بن نقطة البغدادي
ــ ابن الصلاح الشَّهْرَزُوري،
ــ أبو عمرو عثمان ابن الحاجب
ــ تقي الدين أحمد بن تيمية
ــ بدر الدين ابن جماعة
ــ سعد الدين الحارثي
ــ برهان الدين البقاعي
ــ سراج الدين البلقيني
ــ أبو بكر بن محمد ابن الخياط
ــ زين الدين القرافي
وإليكم عيّنة من الشيوخ الذين مدحوا الشيخ ابن عربي
ــ محب الدين ابن النجار
ــ يحيى بن شرف النووي
ــ كمال الدين ابن العديم
ــ صفي الدين بن أبي المنصور
ــ كمال الدين ابن الزملكاني
ــ صدر الدين القونوي
ــ مجد الدين الفيروزابادي
ــ زكريا الأنصاري
ــ عبد الوهاب الشعراني
ــ جلال الدين السيوطي
ـــــــــــــ
وفي كلا الطرفين هناك من الشيوخ الكثير. سوى أنني أخذتُ عيّنة من الاثنتين.
فالشيخ ابن عربي أنقسم في فكره وفلسفته وتصوفه هؤلاء الشيوخ إلى فريقين.
وكل فريق قال رأيه.
وأستمر في - لحين ميسرةٍ من الوقتِ - دراسة اقوال بعض هؤلاء ومقارنة نقدها وتمحيصها بحول الله.






آخر تعديل علي قسورة الإبراهيمي 2019-05-08 في 09:16.
رد مع اقتباس
قديم 2019-07-02, 09:24   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
احمد الصادق
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي قسورة الإبراهيمي مشاهدة المشاركة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الدارس للشيخ محيي الدين ابن العربي ( ابن عربي ) ــ في مقالتي هذه لا أريد أن ابخس الشيخ لأنقص من اسمه الذي تسمى به، وعليه سوف أكتبه قلت إن الدارس له يجد أن أهل العلم قد تفرقوا فيه شدر مدر، بل أن كتبه نالها ما نالها من شرحٍ وتعليق وجرحٍ وتعديل، ما لم ينله أثر آخر.
وما كُتب عنه في التراث العربي الإسلامي، وحتى بعض مفكري وفلاسفة الغرب ليعدون بالمئات، بما في ذلك الفتاوي الدينية والآراء العلمية، الصادرة من كبار الفقهاء والمؤرخين والمفسرين وعلماء الكلام والحديث، خاصة عند أهل السنة، تكاد تكون لا تعد ولا تحصى ابتداء من القرن السابع الهجري( الثالث عشر الميلادي) حتى يوم الناس هذا.
وخصوصا في كتابيه / الفتوحات المكية وفصوص الحكم،
وبالفعل انقسم أهل العلم فيه إلى قسمين.
فلو يقوم المرء بعملية إحصاء لوجد أكثر 130 " فتوى " ورأي في كتابي ابن العربي المذكورين آنفًا، وذلك فقط على مدى قرنين ونصف وأهل العلم لم يتوقفوا عن الشروحات والتعليقات والفتاوي والآراء التي تشكل بحق مكتبة ضخمة مستقلة، تضم مئات المجلدات.
حيث أنها تمثل تراثًا أصيلاً في تاريخ الحضارة الإسلامية.
سواء إذا نظر المرء في الآراء والفتاوي التي " تذم " فكر ابن العربي، أو التي " تمدح" فكره، مما جعلني استعير من تراثنا العلمي مصطلح " الجرح والتعديل " في فكر ابن العربي.
وفي هذا المنحى ستكون ــ بحول الله ــ دراستي لفكر وفلسفة ابن عربي.
فكونوا بالإنتظار
تحياتي
للتنبيه فقط.....هناك فرق بين ابن عربي وابن العربي ...
الفرق بينهما واضح، فابن عربي بدون أل وهو الملحد المشهور الذي يقول بوحدة الوجود، وهو من غلاة الصوفية الذين آل بهم الأمر إلى الإلحاد والقول بوحدة الوجود، ومن أخبث مؤلفاته‏:‏ ‏"‏الفتوحات المكية‏"‏، و‏"‏فصوص الحِكم‏"‏، وهذه كلها كتب إلحاد منادية بوحدة الوجود وأنه لا فرق بين الخالق والمخلوق، وأن الوجود في عقيدته كله هو الله، تعالى الله عما يقول‏.‏ وأما ابن العربي بأل المعرفة فهو الإمام الجليل المشهور‏:‏ أبو بكر بن العربي المالكي، له مؤلفات جليلة في الحديث والتفسير، وله الكتاب الجليل في الذب عن الصحابة الذي سماه‏:‏ ‏"‏العواصم من القواصم‏"‏، يدافع فيه عن الإسلام وعن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو كتاب جليل، وله كتاب ‏"‏تفسير آيات الأحكام‏"‏ في مجلدين ضخمين‏.‏ وله شرح سنن الترمذي واسمه‏:‏ ‏"‏عارضة الأحوذي في شرح سنن الترمذي‏"‏، وهذه كتب كلها مطبوعة وموجودة والحمد لله‏.‏ فبين الرجلين فرق واضح، هذا كافر وضال وهو ابن عربي الحاتمي الطائي، وهذا ابن العربي إمام جليل مشهور بالاستقامة والعلم والتقى رحمه الله‏.






رد مع اقتباس
قديم 2019-07-02, 10:57   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
احمد الصادق
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

الشيخ صالح الفوزان



س : أجد خلطا بين ابن عربي وابن العربي ، أرجو أن تبينوا لنا الفرق بينهما وأشهر مؤلفاتهما ؟





فأجاب فضيلته :

الفرق بينهما واضح فابن عربي بدون أل وهو الملحد المشهور الذي يقول بوحدة الوجود وهو من غلاة الصوفية الذين آل بهم الأمر الى الإلحاد والقول بوحدة الوجود ، ومن أخبث مؤلفاته (( الفتوحات المكية )) ، و((فصوص الحكم )) ، وهذه كلها كتب إلحاد منادية بوحدة الوجود وأنه لا فرق بين الخالق والمخلوق ، وأن الوجود في عقيدته كله هو الله ، تعالى الله عما يقول .




وأما ابن العربي بأل المعرفة فهو الإمام الجليل المشهور : أبوبكر بن العربي المالكي ، له مؤلفات جليلة في الحديث والتفسير ، وله الكتاب الجليل في الذب عن الصحابة الذي سماه (( العواصم من القواصم )) ، يدافع فيه عن الإسلام وعن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو كتاب جليل ، وله كتاب (( تفسير آيات الأحكام )) في مجلدين ضخمين . وله شرح سنن الترمذي واسمه : عارضه الأحوذي في شرح الترمذي )) ، وهذه كتب كلها مطبوعة وموجودة والحمد لله .





فبين الرجلين فرق واضح ، هذا كافر وضال وهو ابن عربي الحاتمي الطائي ،.

وهذا ابن العربي إمام جليل مشهور بالاستقامة والعلم والتقوى .


المرجع // المنتقى من فتاوى فضيلة الشيخ صالح الفوزان







رد مع اقتباس
قديم 2019-07-04, 22:47   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد الصادق مشاهدة المشاركة
للتنبيه فقط.....هناك فرق بين ابن عربي وابن العربي .. .

السلام عليكم ورحمه الله و بركاته


اخي الفاضل

فأما ابن عربي بالتنكير فهو الصوفي المعروف محيي الدين محمد بن علي بن محمد الحاتمي الطائي الأندلسي ويقال له أيضاً ابن العربي ولد سنة 560 ومات سنة 638 هــ ،

مركز الفتاوي

https://www.google.com/url?sa=t&rct=...iDsx1YQ1ocp87n






رد مع اقتباس
قديم 2019-07-16, 00:00   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
karim19999
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

موضوع شامل رائع جداً ومتشكرين صديقي







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ابن عربي, بين " الجرح والتعديل "

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 00:17

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc