كلمة ( شيخ ) وتطور دلالتها في اللسان العربي - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم التاريخ، التراجم و الحضارة الاسلامية

قسم التاريخ، التراجم و الحضارة الاسلامية تعرض فيه تاريخ الأمم السابقة ( قصص الأنبياء ) و تاريخ أمتنا من عهد الرسول صلى الله عليه و سلم ... الوقوف على الحضارة الإسلامية، و كذا تراجم الدعاة، المشائخ و العلماء


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

كلمة ( شيخ ) وتطور دلالتها في اللسان العربي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2019-02-27, 14:46   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2 كلمة ( شيخ ) وتطور دلالتها في اللسان العربي


اخوة الاسلام

أحييكم بتحية الإسلام
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



كلمة ( شيخ ) وتطور دلالتها في اللسان العربي

السؤال

سؤالي متعلق ببعض المصطلحات الإسلامية ، وأريد أن أفهم ما إذا كانت بعض الكلمات التي استخدمت في القرآن قد استخدمت خارجه بطريقة مغايرة ، وفي سياق مختلف ، فمثلاً كلمة

: " شيخ " تعني لغوياً الرجل الكبير في السن ، وقد استخدمت في القرآن والسنة بهذا المعنى ، وبما أنه في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن هناك حاجة إلى تصنيفات ومسميات لم يُستخدم – حسب فهمي

- هذا المصطلح بطريقة مغايرة إلا فيما بعد ، استخدمه العلماء في سياق علمي محدد مخالف لما هو عليه في السياق اللغوي ، فمثلاً نجد أن هذه الكلمة عند جماهير العلماء تشير إلى شخص بلغ من العلم الشرعي مبلغاً محدداً

ولم يقصد بها الشخص الكبير في السن ، أليس كذلك ؟

ثم ما السياقات الأخرى التي يمكن أن تستخدم هذه الكلمات فيها ؟ كذلك عندما يقول العلماء : " رواه الشيخان " ويقصدون بذلك الإمامين البخاري ومسلم

فهل يقصدون هنا أنهما كانا كبيرين في السن ، أم أنهما بلغا من العلم مبلغا ؟


الجواب

الحمد لله


أولا :

المصطلحات القرآنية ذات أصول لغوية واضحة

ومعلومة لدى العرب في استعمالهم وخطابهم

وغاية ما هنالك أن المصطلح القرآني قد يخصص في بعض الصور ،

أو قد يشكل عرفا جديدا لدلالة تلك الكلمة

بحسب التعريف الشرعي الجديد لها

وإن كان هذا التعريف مشتملا على الأصل اللغوي المعلوم نفسه .

فمثلا كلمة ( الصلاة ) تعني في اللغة " الدعاء "

وهي تطلق في القرآن الكريم على الدعاء وعلى العبادة المعلومة ذات الركوع والسجود والأذكار وبقية الأركان ، وهكذا تشكَّل عهد جديد شرعي لهذه الكلمة

ومع ذلك لم تفقد دلالتها على أصل الدعاء الذي لم تخل منه الصلاة المعروفة .

ثانيا :

وأما كلمة ( الشيخ ) فليس للقرآن الكريم عرف شرعي خاص بها

بل جاءت فيه بالمعنى اللغوي المعروف فيها

والذي ذكره ابن السكيت رحمه الله (ت244هـ) بقوله:

" إذا ظهر به الشيب واستبانت فيه السن فهو شيخ "

انتهى من " الكنز اللغوي " (161)

ينظر : " لسان العرب " (3/31-33)

" تاج العروس " (7/286-289) .

وقد وردت كلمة شيخ في القرآن الكريم في أربعة مواضع بهذا المعنى ، وهي :

قوله تعالى على لسان زوجة إبراهيم عليه السلام : ( قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ) هود/72 .

وقوله عز وجل على لسان إخوة يوسف : ( قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيْخًا كَبِيرًا فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ) يوسف/78.

وقوله تعالى على لسان الجاريتين اللتين سقى لهما موسى عليه السلام : ( قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ ) القصص/23.

وأخيرا قول الله سبحانه : ( هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا ) غافر/67 .

جاءت في هذه المواضع جميعها بالمعنى اللغوي الدال على كبر السن .

ثالثا :

ومع ذلك يجوز إطلاق كلمة ( شيخ ) لغةً وعُرفا على مَن يكثر علمه ، ويشتهر بالمعرفة بين الناس

لأن هذا المعنى له علاقة بالمعنى السابق ؛ إذ المشيخة - التي هي كبر السن وتقدمه -

يفترض أن تكون سببا في زيادة العلم ودقة المعرفة ، ولهذا أطلقوا على من حاز المعرفة وصف ( الشيخ )، كما يقول الراغب الأصفهاني رحمه الله : " يقال لمن طعن في السن : ( الشيخ )

وقد يعبّر به فيما بيننا عمن يكثر علمه ، لمَّا كان مِن شأن ( الشيخ ) أن يكثر تجاربه ومعارفه

" انتهى من " المفردات في غريب القرآن " (ص/469) .

وقد أدى إلى هذا الاستعمال الجديد – نسبيا - دخولُ الحراك العلمي على البيئة العربية التي كانت أمة أمية لا تكتب ولا تحسب ، فجاء الإسلام بالعلم والمعرفة

وبدأت النهضة تتمثل بالمعلمين من الصحابة الكرام ، الذين انتشروا في البلاد ، فتتلمذ التابعون عليهم ، وبدأ لقب ( الشيخ ) يتمحور حينئذ في وقت مبكر من التاريخ

بل في عصر الاحتجاج اللغوي ، خاصة بين المحدثين ، إذ لم يتردد أحد منهم في إطلاق وصف ( الشيخ ) على من يؤخذ عنه الحديث ، في مقابلة التلميذ الذي يتلقى الحديث .

رابعا :

هذا وقد أطلق المحدثون كلمة ( الشيخ ) إطلاقات أخرى عدة :

منها : إطلاق عام للتعريف بالراوي بذكر بلده أو عائلته ، ووصفه بالمشيخة إنما يعني انتساب هذا الشخص إلى العلم والرواية ، وإن لم يكن له كبير شهرة فيه

كما قال ابن معين في داود بن علي بن عبدالله : " شيخ هاشمي ، إنما يحدث بحديث واحد "

ينظر " تاريخ ابن معين – رواية الدارمي " (1/108) .

ومنها : الدلالة على التلميذ والمعلم ، كقول الناقد في الراوي : شيخ لفلان ، أو شيخٌ يروي عن فلان ، وخاصة فيما إذا كان التلميذ معروفاً مشهوراً ، وشيخه ليس كذلك

فيعرف الشيخ بأن فلاناً الراوي المشهور من الرواة عنه .

ومنها : إطلاق المحدثين هذا الوصف بقصد الدلالة على عبادة الراوي وصلاحه ، وإن لم يكن له في العلم أي مشاركة ، كما جاء في ترجمة حجاج بن فرافصة الباهلي

قال عبد الرحمن بن أبي حاتم : " سمعت أبي يقول : حجاج بن فرافصة : شيخ صالح متعبد "

كما في " الجرح والتعديل " (3/164) .

ومن أشهر إطلاقات المحدثين لكلمة ( شيخ ) يريدون بها مصطلحا نقديا خاصا يتعرض فيه لذكر مرتبة الراوي ، وتكون فيه كلمة " شيخ " مقرونة مع مصطلح آخر من مصطلحات النقد الحديثي

قد يكون من ألفاظ التعديل ، وقد يكون من ألفاظ الجرح

. وهذا الإطلاق من دقيق ألفاظ الجرح والتعديل التي كتبت فيها الأبحاث المتخصصة في دراستها وتحرير مراد المحدثين بها

. ينظر رسالة دكتوراة بعنوان : " مصطلح شيخ عند المحدثين ، دراسة نظرية تطبيقية في الكتب الستة " ، للدكتور عبدالرحمن مشاقبة ، الجامعة الأردنية ، 2011م.

وهكذا تشكلت أعراف خاصة لكلمة شيخ لدى قطاعات علمية متنوعة ، فالمحدثون إذا قالوا ( رواه الشيخان ) أرادوا بهما البخاري ومسلما

وفقهاء الشافعية إذا قالوا : ( الشيخان ) أرادوا بهما الإمامين الرافعي والنووي ، والحنفية يطلقون ( الشيخين )

على أبي حنيفة وأبي يوسف ، وعند الحنابلة هما الموفق ابن قدامة والمجد بن تيمية .

ينظر كتاب " المدخل إلى دراسة المذاهب الفقهية ".

وهكذا يتفاوت الإطلاق ويتشكل العرف الخاص ، وكلها اصطلاحات تحتملها اللغة ، ولا مشاحة في الاصطلاح .

والله أعلم .

الشيخ محمد صالح المنجد






 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2019-02-27, 19:32   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
Ali Harmal
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاك الله خيرا عنا وعن ديننا اخي عبد الرحمن وجعل كل مل تدونة في ميزان حسناتك .






رد مع اقتباس
قديم 2019-03-07, 15:49   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
TheDeadMan
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 15:17

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc